افطار بورداب الدوحة ..
إفطار بورداب الريـاض السنوي يوم الخميس 8 رمضان باستراحة القـوس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-05-2018, 03:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب مصطفى

13-02-2018, 08:11 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    يا تربية بيت الظار قريبك شحد وما ادوه ..حديث يأتي السائل يوم القيامة وليس في وجهه مزعة لحم ، الحديث دا ما كنت حاضرهو كنت مع الوالد في بيت كودية الظار ولا شنو ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2018, 10:47 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    كتب كمال عباس
    Quote: الفكرة تقابل بالفكرة لا اكثر !!

    هههههههههههههههههههه
    اخوان الأخ (سلافة) يريدون من الشعب (البغل) أن يلغي ذاكرته
    ويسهي ويقهي..ليسمع ويفهم مقالاتهم (المتجددة) حسب
    جوهم الفكري (الهمبريب) في هذا المنبر الحر!!
    لا يا كمال عباس..عندكم وعند (الجمهوريين )..الفكرة لا تقابل بالفكرة!!
    بل السلاح والدماء وتساقط الأشلاء!!
    كيف الكلام دا!!
    نسمع من الفكرة ومن توصيات مؤتمرها المنعقد لتأييد العسكر السكر
    ونشوف ونجمع ونحسب الضحايا من الشيوخ والنساء والأطفال والرضع
    الذين سقطوا وسط تأييد ومباركة ودعم وفتوى من الفكرة الجمهورية رباً
    ومربوبين!!
    فماذا قالوا في مؤتمرهم عن محاربة الأفكار والطوائف والعقائد؟؟

    Quote: و ليست الطائفية تنظيما فحسب وانما عقيدة .. و لا تحارب العقيدة بالسلاح
    وان حورب التنظيم بالسلاح. وانما يجب أن يسير مع السلاح
    الذي أضعف التنظيم "الطائفي" نشر الوعي بالدعوة الى الاسلام الصحيح"

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    Quote: وانما يجب أن يسير مع السلاح
    الذي أضعف التنظيم "الطائفي" نشر الوعي بالدعوة الى الاسلام الصحيح"

    فما هو السلاح وما مصدره:
    الشريف
    Quote: وقد استعانت سلطة مايو بمصر الناصرية لسحق تلك الحركة
    التي استخدم فيها الطيران الحربي

    ....
    نواصل بحول الله وقوته ومعيته!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2018, 10:35 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    خوف الانقاذ من الاسافير وتحذير الامن لصحيفة الجريدة بمنع مقالات الاستاذ الكبير عثمان شبونة في النسخة الالكترونية بعد ان منعت كتاباتو في النسخة الورقية الكلمات رصاصة في اذن الظالم ويخاف منها حتى لو امتلك ترسانة اسرائيل ....وقال الصحفي والكاتب، عثمان شبونة، على صفحته في "فيسبوك" إن صحيفة الجريدة تلقت تهديدات بمعاقبتها حال استمرت في نشر مقالاته.
    ويمنع جهاز الأمن الكاتب شبونة منذ سنوات من الاشتغال في الصحافة بسبب مقالاته الناقدة للبشير واركان نظامه.
    معلناً تقديره للجريدة وانسحابه من الكتابة الراتبة لها وقال "حتى لا أحمِّل الجريدة فوق طاقتها وهي المستهدفة بالمصادرة على الدوام".
    ووعد شبونة قراءه بالاستمرار في الكتابة، وأضاف: "ستجدون ما لا يُنشر هناك منشوراً هنا كاملاً بلا خشية من شيء".
    وتتعرض صحيفة الجريدة لحملة استهداف ممنهجة عبر المصادرات بعد الطباعة، ووقف الإعلان، فيما لا يزال منسوبها أحمد جادين معتقلاً بسبب تغطيته لاحتجاجات الخبز لاكثر من 3 أسابيع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 00:03 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    اثيوبيا تتوغل داخل الاراضي السودانية والحكومة وحميدتي بتاعهم ساكتين
    لبرلمان : عمر دمباي
    كشف البرلماني المستقل مبارك النور عن توغل جديد من إثيوبيا داخل العمق السوداني، ببنائها ما لا يقل عن (12) قرية، وطنوا فيها المواطنين الأحباش، إضافة لتعبيدها بالطرق، وقال إن اثيوبيا رصفت في الفترة الأخيرة أكثر من (100) كيلو داخل الأراضي السودانية، وانتقد النور في تصريحات صحفية، بالبرلمان، أمس صمت الحكومة على تعدي إثيوبيا على الأراضي السودانية، وقال إنها تعرف تلك التعديات، وشبهها صمتها بالصمت الذي يعبر عن القبول، وأضاف: (أقول لناس الحكومة ألحقوا الفشقة الكبرى، والصغرى، وصعيد القضارف وحظيرة الدندر)، واستنجد برئيس الجمهورية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 04:56 AM

سلافة عوض حجازي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    اثيوبيا ستلتهم جزءأ كبيرا من الشرق كما التهمت مصر جزءا من جسدنا في الشمال وكتائب كلاب الانقاذ الاسفيرية تحاول التهام ما تبقى من عزتنا ونخوتنا بغباء يستحق الشفقة من ذوي العاهات العقلية والفكر الببغاوي المتحجر وكيف لا يكونوا كذلك وهم يساعدون نمل الارض على اكل منسأتهم ومن قبلها على اكل خارطة بلد ما زالوا بداخله ينفخهم غرور زائف وتملأ جوانبهم احقاد الجهل بدءا من رئيسهم البشير الذي ما أن يتفوه حتى يضحك عليه الناس فيكمل فاصله الهزلي برقص معيب يناقض حتى شريعته المدغمسة ..نضالكم الاسفيري استاذ ابو علي يؤلمهم لدرجة امتلاء المعتقلات بالمناضلين وصرف الدولارات العزيزة عليهم على طائرات لتجلب إليهم مناضلي الخارج ثم بانغلاق فكري منقطع النظير يتشدقون بأن التضال الأسفيري كما اسموه لن يخيفهم وهم كالضباع لا يستأسدون إلا على اعزل جريح ولا يسيرون إلا في قطيع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 06:03 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: سلافة عوض حجازي)

    أرغم والده على تطليق زوجته..
    02-14-2018 03:53 AM
    خالد ابواحمد

    انشغل المجتمع السوداني في الداخل والخارج هذه الأيام بقضية إغتصاب الشابة السودانية صفية اسحاق مِن قبل زبانية جهاز الأمن ولا أدري مم الإستغراب والدهشة التي أصابت الكثيرين من أهلنا الطيبين، وقد ظللنا لأكثر من 10 سنوات نفضح ونكشف ونُعري ممارسات الذين يحكموننا بقوة السلاح وفرض أفكارهم الخبيثة على ربوع بلادنا العزيزة، إن جريمة اغتصاب صفية اسحاق قد سبقها اغتصاب العشرات بل المئات من اخواتنا السودانيات الحرائر بمكاتب الأمن بالخرطوم والخرطوم بحري والعديد من المناطق كما تم اغتصاب نساء دارفور في أكبر جريمة إبادة جماعية تشهدها المنطقة العربية والافريقية والمنطقة الاسلامية ولا تساويها إلا جريمة حرق حلبجة الكردية بالسلاح الكيماوي من قبل زبانية صدام حسين والحمد لله قد نالوا الجزاء الذي يستحقون، وفي القريب العاجل إن شاء الله سينال زبانية (الانقاذ) نصيبهم في القصاص عاجلاً أن آجلا وكلي يقين بذلك.
    الأدهى من جريمة اغتصاب الفتيات كان اغتصاب الرجال في السجون والمعتقلات ومن ضمنها الجريمة الموثقة دولياً وحقوقياً المعروفة بجريمة اغتصاب العميد الركن محمد احمد الريح التي انتصر فيها على نفسه عندما تحدث عنها بالصوت العالي والطريقة التي مُورست بها وهزت ضمائر الشرفاء والأسوياء من البشر، وجميعنا يعرف الذي أمر بارتكاب تلك الفعلة المنكرة التي اهتزت لها السماوات والأرض واقشعرت لها الأبدان.
    أنا هنا لست بصدد الحديث عن اغتصاب الشابة الأستاذة الجامعية صفية اسحق وقد حاول أذناب النظام كالعادة نفي ارتكابها، لكنهم دائماً يؤكدون ارتكابهم لمثل هذه الجرائم البشعة عندما يُزورُون الحقائق ويُقلبون الأدلة وهم لا يدرون بنفيهم هذا يؤكدون ما فعلوه، ويدينوا أنفسهم بقوة قبل ان يُدانوا من الآخرين، هذا المقام ليس مقام الحديث عن تداعيات هذه الجريمة ومحاولات تكذيبها كما تم تكذيب إبادة شعب دارفور واغتصاب النساء هناك والتي أثبتت فيما بعد، كما اعترف الرئيس عمر البشير قبل عامين بوجود (بيوت الأشباح) وقد كان النظام ينفي وجودها لأكثر من عشرين عاماً..لكنني هنا بصدد الحديث عن الذي أدخل الأعمال القذرة في الاجهزة الأمنية السودانية في عهد (الإنقاذ) قاتلها الله انا يوفكون.

    تجنيد المشوهين أخلاقياً واجتماعياً..!!

    أول ما يتبادر لذهن القارئ الكريم صور من كانوا على قمة الجهاز الأمني ومن ارتكبوا الفظائع في الشعب السوداني وأحالوا نهاره لليل كالح السواد، فإن مستشار رئيس الجمهورية للأمن المدعو صلاح قوش للتاريخ هو أول من أدخل الأعمال القذرة التي كنا نسمع ونقرأ عنها في ملفات أجهزة المخابرات الغربية والأجنبية، وصلاح قوش له سجل فاضح أسود دخل به تاريخ الجرائم الأمنية في السودان من أوسع أبوابها وإذا تابعنا من خلال الشبكة العنكبوتية من يدافع عنه وينفي إرتكاب جرائم الاغتصاب نجدهم من المشوهين أخلاقياً واجتماعياً والساقطين الموتورين الذين امتطوا موجة تأييد الحزب الحاكم في الخمسة سنوات الآخيرة ونجدهم في المواقع الالكترونية يحتلون المساحات الواسعة بالسب والشتائم والأكاذيب وإهانة النساء وتخوفهين، لكنهم فضحوا أنفسهم وكشفوا عن الأساليب القذرة التي قاموا ويقومون بها وقد رسخوا في الناس كراهية هذا النظام القمئ.

    عندما نتحدث عن صلاح قوش.. أول من أدخل أساليب الاغتصاب للنيل من المعارضين فإننا نتحدث عن مدرسة حقيقية في كراهية الذات والعنصرية والفرعونية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، فإن ما تعرض له المعتقلون في سجون النظام على يديه لا يمكن أن يمحى من ذاكرة التاريخ، وأن محاولات تجميل هذه الصورة القبيحة لا يمكن البتة فالجروح المفتوحة والبغضاء التي تسكن صدور الشرفاء من أبناء السودان لا يمكن أن تزول إلا بإزالة هذا النظام.

    من المضحك أن يتحدث هذا القوش عن الفساد ومحاربته وهو يمثل أكبر صورة من صور الفساد المالي والاخلاقي، ومما لا يعرفه الناس عنه..جاء بكل أشقائه الذين كانوا يعملون في بورتسودان في وظائف عادية فأصبحوا من أصحاب المليارات، أحدهم كان محاسباً في إحدى الشركات في ولاية البحر الأحمر الآن مسؤول مالي كبير في إحدى شركات البترول في الخرطوم، وأحد أشقائه كان ضابطاً إدارياً في بلدية بورتسودان فأتى به صلاح قوش للتصنيع الحربي وبعدما فاحت ريحة فساده هناك تم نقله لإحدى شركات البترول أيضاً في العاصمة الخرطوم وهذا الشقيق لم يعرف له تميز أو نجاح او تأهيل تقني او علمي وهو خريج جامعة القاهرة فرع الخرطوم، وقد أصبحت شركات البترول في السودان مزارع حقيقية لصلاح قوش وعوض الجاز ونافع وغيرهم من أفراد العصابة التي تحكم البلاد.

    وتتجلى حقيقة عنصرية وفاشية المدعو صلاح قوش فيما كتبه الأخ حمزة بلول الامير بعنوان (كنت شاهداً علي عنصرية صلاح قوش) قائلاً:
    "اتصال هاتفي يوم الاثنين الاول من فبراير اتاح ليّ الشهادة علي عنصرية بغيضة خرجت من افواه عدد من قيادات المؤتمر الوطني في لقاء مرشح المؤتمر الوطني بالدائرة “5″ مروي بطلاب منطقة مروي صلاح قوش مدير الامن السابق ومستشار الرئيس الحالي..ابتدر الحديث الشاعر السر عثمان الطيب، وبعده مرشح المؤتمر الوطني في القائمة النسبية للولاية الشمالية معتصم العجيمي واخيرا اللواء متقاعد حسب الله عمر ،خرجت بعض الاشارات العنصرية خلال افادات الثلاثة، دونتها وانا اتعجب من مستوي هؤلاء القيادات، لكن الذهول الحقيقي سيطر عليَ، وانا استمع الي صلاح قوش، بعد حضوره واعتلائه المنصة، وهو يقول للطلاب "نحن بنينا السودان لكن ما اهتمينا بي أهلنا وبعد دا الناس يقولوا الجماعة مسيطرين علي الحكومة،ناس دارفور عندما يقابلونا في خلال اللقاءات يقولون لنا اننا سنأتي الي مروي ونغتصب نساؤكم، وكنا نقول لهم نحن مازيّكم، وقت نبقي زيكم ممكن تغتصبوا نسوانا،نحنا فاشلنا بمشي للطورية، وناجحنا بمشي للعسكرية، عشان كدا نحن العسكرية نجحنا فيها شديد، وماممكن زول يقدر علينا، ونحن عملنا كتيبة خاصة لحسم الناس ديل لو جو، لكن أولادكم للأسف شردو منها، وما اهتموا بالموضوع".

    ويضيف الاخ حمزه بلول "أقسم بالله انني سمعت هذا الحديث، ومعي أكثر من 100 طالب وخريج من أبناء مروي"..!!.

    وصلاح قوش كان في وقت سابق قد أطلق تهديدات خطيرة لم تحدث في العصر الحديث من شاكلة من يؤيد (أوكامبو) سنقطع رأسه، ومن يفعل كذا سنبتر يديه ونقطع أوصاله، هذه التهديدات نقلتها كل أجهزة الاعلام العالمية وتداولتها الاقلام بالدراسة والتحليل وقد أثبت هذا القوش أنه ينتمي لعصابة حاكمة خارجة عن ناموس الحياة البشرية والانسانية وأعتقد انه من السهولة بمكان أن يقتل والده إذا رفض المثول لرغبته المريضة، ولا أدري كيف يعيش هذا القوش ينوم ويأكل ويمارس حياته الطبيعية وما ارتكبه في حق والده وحق تلك المرأة المسكينة، وما ارتكبه في حق المغتصبين والمغتصبات والمعذبين في سجنه والمتعذبات.

    انسان غير سوي..

    ما قاله صلاح قوش ليس بفطرته الشخصيه فحسب انما يعبر عن مستوى التفكير وضحالة وعنصرية الافكار الإقصائية عند قيادات المؤتمر الوطنى..والاسلامويين عموماً...جل افكارهم وخطاباتهم التعبويه من هذه الشاكلة وتصب فى خانة اللعب على المشاعر و" شعللة النيران" وتغبيش الوعى...والضرب على وتر اغتصاب النساء هذا صار من اكثر خطاباتهم الرخيصة تداولاً ونشراً..!!.

    قاله الطيب صالح حتى أصبحت أشهر عبارة وثقها تاريخ السودان الحديث لما لها من مدلول أخلاقي ذات بعد حضاري وموروث ثقافي عميق التأثير، وعندما قالها " من أين أتى هؤلاء..؟؟." كان يقصد بأن الذين يحكمون البلاد لا يمتون للسودان وأخلاق شعبه وتاريخه الضارب في القدم وثقافته الاجتماعية العظيمة بأي صلة وقد جردهم الطيب صالح من كل ما للسودان من مكارم اختصرها في هذا السؤال..من أين أتى هؤلاء..؟!..

    من أين أتى صلاح قوش...؟؟.

    المجتمع السوداني برغم فداحة ممارسة النظام الحاكم من تنكيل وقتل وحرق ودمار وانقسام لازال مجتمعاً متماسكاً ومترابطاً تختزن ذاكرته الحية المواقف الانسانية المؤلمة ويظل يتحدث عنها كلما جاءت مناسبة تستدعي التطرق إليها بالمزيد من الألم الذي يعتصر القلب ومن هذه المواقف الانسانية التي لا ينساها مجتمع مدينة بورتسودان أن الفريق المبجل صلاح عبدالله قوش مستشار رئيس الجمهورية للأمن قد ضرب مثلاً حياً في التجرد من الانسانية والاخلاق والتقاليد الاسلامية التي تربينا عليها حتى أصبحت تقاليد راسخة وخاصة في اجلال الوالدين ومحبتهم والاحسان لهم، فإن صلاح قوش عندما أصبح في مركز قوة يوماً ما قام بأرغام أبيه عنوةً على تطليق زوجته التي تزوجها بعد وفاة أم أبنائه، فاحسنت إليه وكان يبادلها الاحسان بالإحسان، وقد قامت على رعايته ورعاية أبنائه وقد شهد لها الناس بذلك، فالوالد لم يجد أي مبرراً لإرتكاب أبغض الحلال لله، رفض في بداية الأمر رغبة ابنه ولكنه نزل عند رغبة ابنه العاق.. فقام بتطليق زوجته في مشهد لا يمكن التعبير عنه بالكلمات لكنه بأي حال من الأحوال يكشف عن نفسية مريضة تتلذذ بعذابات الآخرين ولو كانوا سبباً في المكانة الكبيرة التي تتقلدها الآن.

    تظل مجتمعات بورتسودان تتحدث عن هذه الحادثة ليوم الدين ويتناقلها جيل عن جيل فإن الذي يقسو على والده الذي كان سبباً في وجوده من الطبيعي أن يقسو على الآخرين مهما كانوا معارضين أو موالين، وهذا ما يفسر حالات التعذيب التي طالت عشرات المعارضين الذين اعتقلوا في أيام عمله بجهاز الأمن بداية التسعينات وحتى خروجه من العمل المباشر، ويفسر حالات الإغتصاب التي تعرضت لها المرأة السودانية والرجل السوداني على السواء، فصلاح قوش غادر الجهاز الأمني لكنه ترك أرثاً وثقافةً لم تتغير مهما حاول مرتزقة النظام اثبات عكس ذلك فإن الشواهد والأدلة متوفرة ولا تحتاج لمغالطة.

    اغتيال الناس وهم أحياء..!!

    عزيزي القارئ الكريم.. ما كنت لأذكر هذا الأمر إلا ليعرف الجميع عقلية ونفسية الذين يحكومننا بقوة السلطة ويرتكبون في الناس المجازر وعظيم الجرائم التي تنتهك الأعراض، وما كنت لأذكر هذا الأمر إلا لأن المجتمع السوداني لا زال يعاني من ممارسات النظام الحاكم من انتهاك للأعراض لم تتوقف البتة، فإن السجون والمعتقلات في السودان لم تكتظ بالنساء إلا في هذا العهد اللعين الذي يتاجر باسم الاسلام، وما كنت لأذكر هذا الأمر إلا لأن ضحايا الاغتصاب لا يجدوا القصاص والعدالة بل العكس تماماً تقوم اجهزة النظام بتوجيه المرتزقة في المواقع الالكترونية بتشويه سمعة الضحايا في اصرار بليغ على اغتيال الناس وهم أحياء، وان الذين ينشدون التغيير في السودان والذين يطالبون بالحرية والديمقراطية وإرساء العدالة من الرجال والنساء بشكل خاص تتعرض أسرهم للدمار والاغتيال المعنوي، ما يعني أن النظام الحاكم لا يريد لأحد أن يُبدي رايه في الشأن العام، كما يرفض أي دعوة للتغيير السلمي دعك من التغيير المسلح الذي آمنت به فئة من الناس وقد قال رئيس الجمهورية قولته المشهورة " لن أحاور إلا حاملي السلاح"، فكان ينبغى لمن يسيرون دفة الحكم في البلاد أن يحترموا من يطالب بالتغيير السلمي وان يجلسوا معهم في طاولات الحوار.. لكن.. نفوسهم مريضة وقلوبهم سوداء، فمن ينتظر خير من نظام حكم كان (رئيسه يضرب أمه) و(مستشاره أرغم والده على طلاق زوجته)
    ..!!.
    والذي لا يعرفه الكثير من الناس أن هذا القوش بعد الانشقاق المشهور في الرابع من رمضان صفى حساباته مع كل الذين كانوا أعلى منه رتبة في العمل التنظيمي فأذاقهم الويل والثبور بدون أي سبب سوى لأنهم كانوا في مكانة أعلى منه وكانوا ولا زالوا في السجون والمعتقلات منذ العام 2000م وحتى الآن ولا أحد يذكرهم يخرجوا من المعتقل اليوم ويُعادوا إليه اليوم الثاني..وهكذا دواليك، لذا صلاح قوش لا يواجه أي معارضة مباشرة داخل الحزب الحاكم لأن الأعضاء وقادة الحزب يعرفون جيداً ما لهذا القوش من أساليب ترهيب قذرة وطريقة تصفية للحسابات ما أنزل الله بها من سلطان وقد كتبت قبل ذلك في مقال سابق عن قصة الخلافات بين مدير الكهرباء ونائبه والطريقة التي تدخل بها المدعو صلاح قوش ومن جهوية مقيتة مما أدى لتدخل الرئيس عمر البشير وقيامه بتعيين أحد طرفيي الصراع في وظيفة قيادية بمرفق حكومي آخر.!!.
    وخلاصة القول أن الأساليب القذرة التي مارستها (الانقاذ) ضد المعارضين والذين يختلفون معها في الرأي إنما تؤكد أن التجارة بالدين الاسلامي بلغت حداً فاق كل التصورات حتى أن الشيطان الرجيم يقف مذهولاً ومستغرباً حيال هذه الممارسات التي تتنافى كليةً عن ما يطرحه هؤلاء الأفاكون عليهم لعنة الله اجمعين


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 09:50 AM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: " إن هذا العهدقد قوض نظام الأحزاب الفاسدة ، وهو قد ضرب الطائفية ضربة كسرت شوكتها ولكنها لم تقتلع جذورها"


    ثم بعد انتهاء المهمة بالطيران الحربي:
    Quote: إن العهد الحاضر هو خير عهود الحكم الوطني التي مرت بهذه البلاد


    ***
    ممكن أهدي:
    إنتي يا مايو الخلاص
    يا جداراً من (رصاص)
    ههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 11:19 AM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    اغتيال الناس وهم أحياء
    *1
    she did it because she wanted a divorce
    Quote:
    RUMBEK, Sudan -- Crouched in a dank prison ward, Ding Maker admits she broke the law by committing
    adultery. But she didn't do it for love, she says. Like many women in jail for infidelity in Sudan, she did it because she wanted a divorce. For three months, she has been sitting in a cell with 12 other women, hoping to shame her husband into repaying her dowry and leaving her
    .
    http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2005/08/09/AR2005080901434.html
    هههههههههههههههههههههههه
    نأمل من الأخ الكضاب (سلافة) ترجمة النص أعلاه (لمحيطكم) الخلفي..فمحيطى (السلفي) بتاع العجين الملخبت
    فيهوا حاجة اسمها (الخُلع)!!! يا (مخلوعين) من (جماهيركم) المحتشدة في الساحات!!!!
    هههههههههههههههههههههههه
    وجاييك(م) لمحيطكم (الخلفي) المستفخرين بيهوا!!
    وما (تنخعلوا) من القادم الصادم!!!
    فما نقلته أعلاه بداية الحكاية لمحيط الأخ الكضاب (سلافة)!!!
    she did it because she wanted a divorce
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 01:06 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: ثمة ( رفيق) كان متورطاً في استغلال النفوذ لقهر الضعيفات
    المهمشات السودانيات جنسياً بوزارة الاستثمار

    ووو
    Quote: و عند مجيئي ،،سرد لي أحد المقربين منه عن غزواته المكتبية بفخرً مأخوذ من فخر
    الشاعر نزار قباني بفروسيته و غزواته:- ".. لم يبقَ نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ
    إلا رفعتُ بأرضه راياتي.. لم تبقَ زاويةٌ بجسم جميلةٍ، إلا و مرت فوقها
    عرباتي.. فصَّلتُ من جلدِ النساءِ عباءةً و بنيتُ أهراماً من
    الحلماتِ..."
    ***
    هههههههههه
    ***
    من (المحيط) الفكري للأخ الكضاب (سلافة)!!!
    ممكن أهدي:
    يا راية مرفوعة
    من (جلود) النساء
    و(حلمات) البنات!!!

    سوداااااان جديييييييييد........وووووووووووووووووووييييييي!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 02:06 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    وحلمات البنات ...منتهى الاسفاف وقلة الادب والانحطاط
    توثيق إحصائي لجرائم الانقاذ عاصرناها وشفناها بعيونا:
    منذ بدء هبة سبتمبر العظيمة بلغ عدد الشهداء (210) شهيداً ، وعدد الجرحى والمصابين بالذخيرة الحية والرصاص المطاطي (189) ، وعدد المعتقلين بالخرطوم (1364) ، واد مدني (142) ، بورتسودان (46) ، عطبرة (73)، الابيض (40) ، القضارف (59) ، الحصاحيصا (11) ، كسلا (27)
    نواصل توثيق أسماء الشهداء :
    كوكبة من الشهداء الأبرار ، كتبت أسماؤهم بمداد من ذهب ، وهبوا أنفسهم في سبيل الله ، من أجلكم ومن أجل السودان ، قتلوهم بلا رحمة وبلا هوادة ، ذنبهم الوحيد أنهم قالوا (لا) لتجار الدين الكذابين المنافقين القتلة العنصريين القبليين السارقين الناهبين الذين فتتوا السودان وأهانوا كرامة الشعب وسرقوا قوته .
    1- احمد حمد النيل منصور (ام درمان)
    2- حازم محمد زين ابراهيم (ام درمان الثورة )
    3- بدوي صلاح 22 عاما ( امدرمان ابوروف)
    4- بابكر أبشر 16 عاما ( امدرمان ابي سعد)
    5- محمد بشير سليمان 22 سنة (الكلاكلة صنقعت)
    6- عصام الدرديري 16 سنة ( الكلاكلة صنقعت)
    7- وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقى من طيبة الشيخ عبد الباقى.
    8- هزاع عزالدين جعفر 19 عاما ( شمبات الحلة)
    9- احمد محمد الطيب طالب ثانوي ( مربع واحد الفتح )
    10- علي محمد علي ( مربع 23 الفتح)
    11- الطفل صهيب محمد جبارة بالصف الثامن الابتدائ - السكن الدروشاب محطة 5 .
    12- الطالب ولي الدين بابكر حسين الجاك .قتلوه في الدروشاب وحملوا جثمانه الى حي مايو
    13- الطالب بشير عبد الله أحمد المنا ( الدروشاب)
    14- ايمن يسن ( الحاج يوسف مربع 5 المايقوما )
    15- حسب الرسول الخليفة محمد الصديق احمد ( محطة الصقعى بالحاج يوسف) )
    16- اكرم الزبير احمد الزبير ) سائق ركشة) ( قرية الدومة بالقرب من الجنيد) قتل في الخرطوم
    17- عبدالقادر ربيع عبدالقار ( الحاج يوسف)
    18- بكري حامد ( شمبات)
    19- بابكر النور حمد ( شمبات)
    20- محمد الخاتم ( شمبات)
    21- اسامة عثمان وداعة 43 عاما ( حلفاية الملوك) صاحب معهد تعليمي بمنطقة بحري
    22- الطالب بشير موسي ( ام روابه حي الباقر ) .قتل في مظاهرات الكلاكله اليوم
    23- محمد حسين صادق محمد صالح العمر 22 سنة ( - بحرى الدروشاب)
    24- بشير عبدالني ( السامراب.)
    25- عصام الدين محمد احمد حسن
    26- ابوبكر محمد حسن. ثالث ثانوي مدرسه المشاعل.
    27- مصطفي محمد. ( دروشاب)
    28- محمد عثمان شروم
    29- سليمان لم يتعرف علي اسم كامل
    30- محمد صديق محمد عثمان العمر 16 سنه (الكدرو )
    31- سارة عبد الباقي / خريجة/ 35 سنة، تعمل بمستشفى - - على عبدالفتاح.
    32- صهيب محمد موسى
    33- شرف محمد محمود.
    34- بشير عبد الله منقوري
    35- هيثم قريب
    36- ولاء بابكر حسين الجاك/ ( السامراب)
    37- عمران سيد .....قريةالشاوراب/ الحلاوين جامعة السودان /24 عاما —
    38- وفاء محمد عبدالرحيم)...طالبه في المستوى الثاني الثانوي بالكلاكله .. مدرسه الشفيلاب النموذجيه
    39- أيمن بجا هبيله ( الخرطوم السلمة)
    -40عمران السيد.. من ابناء قرية الشاوراب . ولاية الجزيرة
    بعد اصابته برصاصة في الصدر في منطقة سعد قشرة ببحري
    -41علم الدين هارون ... الثوره الحاره 60
    42- محمد حسين صادق من ابناء حلفا الجديدة من القرية 14
    43- محمد سفارى ( الشجرة)
    44- هيثم علي غريب من مدينة الابيض
    45- بشير موسى بشير - ام روابة
    46- صلاح مدثر الشيخ السنهوري ( بري)
    47- أبوبكر النور حمد 23 سنه ( مبادرة نفير بحري
    48- مازن سيد أحمد (23 عام، مدني الدباغة)
    49- ابراهيم محمد علي ( مدني الدباغه)
    50- الطيب عبد اودود ( مدني القبه )
    51- مني عبد الرحمن سليمان ( مدني حي التلفزيون)
    52- الطفل هاجر عبد العليم ( مدني الدباغه )
    53- أحمد يوسف محمد عمر (قرقر) ( ودمدني) أحد أبناء قرية (ودالنور الكواهلة)
    54- والطفل منير احمد ( مدني )
    55- فرح ايمن محمد ( مدني الدباغه )
    56- عاصيم هشام ( مدني)
    57- مجتبي حسن ( مدني)
    58- يوسيف انور ( مارنجان عووضة)
    59- امل منزير ( مدني )
    60- بابكر يوسف ( مدني القبة )
    61- أحمد محمد علي ( مارنجان عووضة ودمدني
    62- الهادي جابر. ( مدني )
    -63محمد اسماعيل حمن.
    -64قسم نور. ( نيالا )
    -65ادم عبدالرحمن. ( نيالا )
    66- صباحي يعقوب. ( نيالا )
    67- ادم بريمه. ( نيالا )
    68- انور وعصام محمد محمود الشريف ( نيالا )
    69- ابراهيم احمد فضيل. ( نيالا )
    70- اسامه محمود.
    71- عوض محمد جباره. ( نيالا )
    72- ابراهيم الجلابي. ( نيالا )
    73- محمد ابوسيل. ( نيالا )
    74- الفاتح عبدالر حامد سليمان. ( نيالا )
    75- الشريف النيل. ( نيالا )
    76- حسب الله احمد حسب الله. ( نيالا )
    77- ناعم الهادي داؤد.- ( نيالا )
    78- محمد رابح عجب الله. ( نيالا )
    79- فضل الله عبدالله علي. ( نيالا )
    80- الدومه ادم علي. ( نيالا )
    81- حامد الجلابي. ( نيالا )
    82 - المر عيسي. ( نيالا )
    83- اسماعيل حمد( نيالا )
    85. وليد الدين الصادق ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
    86 .الصادق محمد ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
    87. عبداللطيف أمين ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
    88. محمد ادم ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان
    89. مصطفى النذير ( مدرسة الصالحة الثانوية ) أمدرمان

    90 أبوبكر محمد سعيد سليمان 17 سنة ( الكدرو)
    91 صادق أبوزيد مواليد 1996
    92 يوسف عبدالله سليمان يحي (مايو) توفي صباح اليوم بمستشفي الخرطوم عن 58 عاما وهو أب لتسعة من الأبناء والبنات
    93 مصعب مصطفي ( ناشط في محاربة العنصرية)
    94 أسامة محمدين الأمين من قرية الولي/ الجزيرة طالب بكلية علوم الطيران ( مظاهرات الدروشاب)
    95 عادل النور محمد الأمين 17 عاما ( السلمة)
    96 محمد زين العابدين 14 عاما ( دار السلام – أم درمان)
    97 ياسر عادل ( دار السلام – أم درمان)
    98 محمد أحمد حسن كبير – 22 سنة – طالب بجامعة الخرطوم – محاسبة السنة الأولى – الدروشاب
    99 حسبو حاج الصديق – الحاج يوسف
    100 الشهيد/ عمر عبد العزيز طالب بالصف الثاني الثانوي….يسكن في امدرمان-سوق ليبيا-دار السلام
    101 الشهيد/ حسب الرسول محمد حاج الصديق
    102 الشهيد شوقى الريح يوسف
    103 الطالب فاروق بابكر طالب بمدرسة علي السيد بالصحافة شرق استشهد بالصحافة شرق يوم الاربعاء بالقرب من مدرسة علي السيد يسكن الانقاذ بالقرب من مسجد القدس
    104 قتل في أحداث الأربعاء 25 سبتمبر سلطان حامد (سلطان ود سعاد بنت ود الجنيد) في منطقة السامراب قرب منطقة المدارس - الشهيد من سكان دردوق
    105 على يحيي أحمد ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
    106 محمد زكريا آدم ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
    107 حسن إسحق محمد عباس ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
    108 عباس إسحق محمد عباس ( نرتتي – زالنجي ) يوم 7/10/2013
    109 . الصادق إبراهيم – أمبدة- 25 سبتمبر - رصاصة فى الصدر
    110 . حسن توتو – الحاج يوسف التكامل – 25 سبتمبر- رصاصة فى الجانب الايسر – 27
    111 . الشهيد جعفر عثمان جعفر يعقوب من المحس قريه آرتمري 24 سنه توفي متأثرا بضربه بمؤخره بندقيه في مؤخره رأسه في مظاهرات الكلاكله وكان في غيبوبه حتي وافته المنيه يوم 7 اكتوبر ونحسبه شهيداً بإذن الله
    112 . صالح أيوب صالح – طيبة الاحامدة – 25 سبتمبر- 19 سنة
    113 . حسن سليمان – 45 سنة امبدة – 25 سبتمبر – دهسته سيارة بوليس
    114 . سامى حسن حماد 22 سنة عامل جبال النوبة توفى الاربعاء 25 سبتمبر رصاص فى الراس الحاج يوسف محطة
    115 . طارق صديق – 20 سنة – 26 سبتمبر – رصاصة فى الصدر
    116 . نهلة جمال كوا – 17 سنة- 25 سبتمبر- طيبة الاحامدة
    117 . عثمان شروم – 24 سنة – 25 سبتمبر – العزبة بحرى – رصاصة فى الراس وخمسة مناطق اخرى فى الجسم
    118 . مصعب نورى – الحاج يوسف – اصيب يوم 25 سبتمبر وتوفى يوم 28 سبتمبر متاثرا باصابته
    • في الحاج يوسف قتل طالب جامعي بتفجير رأسه برصاصة غاادرة من أحد كلاب الأمن ، والدة المتوفى في غيبوبة تامة منذ 10 أيام
    119 .أحمد موسى أحمد علي-طالب في السنة الثالثة ثانوي 18 سنة الكلاكلة.
    120 الشهيد مصعب من منطق الحاج يوسف الردمية
    121 عبد الرحمن سعيد وداعة الله – 24 سنة – أم درمان الثورة الحارة 65
    122 الاسم: سليمان محمود يحيي 20 سنة طالب - السكن: الصحافة - الخرطوم . - مكان الاستشهاد: شارع الستين –الخرطوم
    123 مدرار أبو القاسم جمعة ناصر/ طالب ثانوي ( 16 عاما) استشهد في أم بدة حيث كان في زيارة أسرية
    124 الشهيد محمد زين - العمر 12 عاما. يسكن الإسكان الشعبي امدرمان غرب الحارات
    125 الشهيد خالد محي الدين - ام بده - فنان تشكيلي - رسم كل الرسومات في عديل المدارس - رحمة الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 02:59 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: وحلمات البنات ...منتهى الاسفاف وقلة الادب والانحطاط

    iiiii
    iiiii
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    انا (ذاتي) قلتا كده
    طيب انتا ما كويس ...البخليك تباريهم شنوووووووووووووو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 03:57 PM

سلافة عوض حجازي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    رحم الله الاستاذ وردي حين غنى :
    يا راية منسوجة من شموخ النساء وكبرياء الرجال
    ويا لضعة وصغر نفس وعقل من ابدلها كمحاولة فاشلة منه لقهر أنثى ليست كما نساء محيطه جهلا وحطة وقلة حيلة حتى أصابته العقدة من التاء المربوطة وتاء التأنيث فانبرى يتقيأ افكاره النتنة التي لا ترى في النساء اكثر من جسد فكيف لأنثى أن تحمل فكرا ؟لم يستوعب عقله الصغير هذا ولن يستوعب وسيظل يلهث كالكلب خلف هذا وخلف تلك وسيظل عقله الصغير مشوشا وسيظل قلبه الحاقد ممتلئا بالصديد كلما أعيته الحيلة أفرغه وهو يظن أنه يحسن صنعا . مرة أخرى يا لبؤسك يا نكرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 04:03 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1470

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: سلافة عوض حجازي)

    ياعاطف يا أخوي،أنا شايف بعدّا أخير ليك تباركا وتتخارج من سكات..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 04:22 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عليش الريدة)

    Quote: ياعاطف يا أخوي،أنا شايف بعدّا أخير ليك تباركا وتتخارج من سكات

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ضايقتك ولا شنو يا عليش في (منبرك)دا!!
    وكان ما تخارجتا ولا سكتا؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 04:39 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: رحم الله الاستاذ وردي حين غنى

    هههههههههههههههههههههه
    وردي (للحالمين)..غنى لدكتاتوريتين...والتالتة كرمته!!!
    وغنى من اشعار (السماحة) ما غنى
    فهل تريدون (عينة) من شاكلة سيف الفدا المسلول
    الذي (شق) به الشعب عرض وطول!!!
    ....
    وزير الاستثمار في سودانكم الجديد ..هو صاحب الراية والجلود والحلمات والنهود!!!
    والشهادة من (محيطكم) في هذا المنبر !!!
    شنووووو...عايزين (تنكسوا) راياتكم وتنكروا غزواتكم سرييع سرييع!!
    وتلحقوها رايات(المسيرات) المحتشدة في ربوع سودانا!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 04:40 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1470

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    لاياخ بالعكس،انا قاصد من البوست..وليس المنبر..
    لكن طالما المناسبة جابت،أمشي بيغادي لي ناس المنبر ،أديهم الفيها النصيب..
    شايف النوم كتلم كتل...

    *ناس اراء حرة ومقالات ديل ناس راقيين،أنا وهم بنحاول نفكر لمخرج من مآزق البلد هههه..
    وإنت ياحبوب مقضيها لينا كلها :سلفيين ضد جمهوريين وشيوعيين ههه
    شايف واحد في بوست عبدالله ابراهيم مطلعك شيوعي،هانت الزلابية ههه
    تحياتي وخفف على سلافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 05:00 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عليش الريدة)

    Quote: شايف واحد في بوست عبدالله ابراهيم مطلعك شيوعي،هانت الزلابية ههه

    عاطف بتاع بوست عبد الله علي ابراهيم ليس أنا!!
    ديل أخوان الأخ(سلافة)!!
    أعيتهم الحيل...وطالت بهم طيل (الكيزان)...و(متقريفين) للشاي!!
    والكرسي في احلامهم يناديهم:
    بدور الشاي؟؟؟
    آآآآآآآي والله!!
    والشعب صحاهم:
    ويا ريتك كنتا معاي
    يا ريتك
    كان دوزنتا اعصاب (الكوز) في الشاي
    وسقيتك!!!
    وفي (الشعبية) :
    وكل ما (طريتك)
    داااااهمني
    حنين للشاي
    في
    بيتك!!
    وكل القوة
    (الثورة)
    جوووة!!
    ...
    مع الاعتذار للشعراء على (التفقيش)!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 07:02 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1470

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    مع الاعتذار للشعراء على (التفقيش)!!!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وماهو التفقيش ؟يرحمك الله..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 05:35 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عليش الريدة)

    يا عليش انت مفروض تقول لسلافة براحة على الامنجي دا
    يا اخ دي مسحت بيهو الارض مسح
    بعد قلة الادب والتفاهة الفوق الظهر فيها على حقيقتو
    شخصيا لو كنت في مكانو كان هربت من المنبر كلو كلو ومشيت طلبت من ام خارج (المحيط )انها تربيني من اول وجديد لانو الداخل( المحيط )فشلت في تربية راجل ولو حتى بربع دماغ او ربع ادب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 06:38 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: يا عليش انت مفروض تقول لسلافة براحة على الامنجي دا

    يا اخ دي مسحت بيهو الارض مسح
    ههههههههه
    ما تزعل ..وتموت قبل ..تشوف فرحتك
    الأخ سلافةمسح بي الأرض(الإسفيرية) مسح صاااح!!
    وهاك المسحة دي هدية ليك:

    Quote: السفارة البريطانية ترفض دخول شمائل ودرة ولينا المملكة المتحدة


    فهمتكم فهمتكم
    ههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2018, 07:51 PM

امير بابكر عبد القادر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    مقتطفات من سفالة كلاب الانقاذ ما كتبه الكلب عاطف :
    ممكن أهدي:
    يا راية مرفوعة
    من (جلود) النساء
    و(حلمات) البنات!!!

    سوداااااان جديييييييييد........وووووووووووووووووووييييييي!!!!
    [/gre]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 05:14 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: امير بابكر عبد القادر)

    ممكن أهدي:
    يا راية مرفوعة
    من (جلود) النساء
    و(حلمات) البنات!!!

    سوداااااان جديييييييييد........وووووووووووووووووووييييييي!!!!
    ههههههههههههه
    أعلاه (سودنة) من أجل (المشروع) الجديد..والسودنة دي (للعربة) ..هي للعروبة دي:

    لم يبقَ نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ***إلا رفعتُ بأرضه راياتي
    لم تبقَ زاويةٌ بجسم جميلةٍ،*** إلا و مرت فوقها عرباتي
    فصَّلتُ من جلدِ النساءِ عباءةً ***و بنيتُ أهراماً من الحلماتِ

    ...
    العجيب والغريب أن يتهم (جمهوري) ضليع كالنور حمد .. أن يتهم (الحركة) الشعبية بمحاربة
    (المكون) العربي ..ويتهمها بالعنصرية!!!
    و(كومردها) ووزيرها (يستثمر) أصولهم في :
    النهود أبيضها و أسودها..أها ما فرق بين النهود ولا انتوا ما بتقروا هي تشوفوا..وكمان (المناتلين) مستدلين
    بنجاح الغزوات بشاعر عربي (فحل) جزل!!! وزعلانيين مني عشان (سودنتا) ليهم (رايتهم)
    العالية الخفاقة فوق الأمم!!!
    هي..فوق وزارة الإستثمار!!!
    هههههههههههههههههههههههههههههههه
    النور حمد
    Quote: ( في خطاب قرنق عداء سافر للمكون العربي - الإسلامي في مركب الهوية السودانية لا ينفك يعلن عن نفسه )

    ....
    ألشيخ امير بابكر عبد القادر له فتوى شهيرة (بجواز) رفع الظلم عن العباد لا وجوبه!!
    فجزاه الله خيراً ..ونفعنا وإياكم بفتواه!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 06:17 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    للتوثيق وكده يا (حبوب)!!
    وحبوب جمع (حبه)
    Quote:
    سلامات يا زهير

    أرجو تصحيح العنوان
    الخميس يوافق 15 فبراير

    كما أن هناك مظاهرات اليوم الثلاثاء 13 فبراير من المدن الثلاث ومن يتمكنون من مدن السودان الأخرى

    هههههههههههه
    Quote:
    👌يوم التلات👌

    البوسته ح ترسل خطاب
    والوسطي تحتضن الشباب
    وفي جاكسون الحشد المهاب
    ويا حبه حا نوريك كتاب
    http://sudaneseonline.com/msg/board/499/msg/1518501462/rn/2.html

    هههههههههههههههه
    ممكن أهدي:
    والله بدي (الجنة)!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 06:40 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد:

    • ما حدث للشهيد علي فضل يُعتبر جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد لأن كل حيثياتها تؤكد ذلك. فقد توعّد العقيد (الرتبة التي كان يحملها عند حدوث الجريمة) الطيب إبراهيم محمد خير –الطيب سيخة- باعتقال علي فضل واستنطاقه ودفنه حياً وتعامل مع هذه المهمة كواجب جهادي، وهو قرار اتخذه الطيب سيخة قبل اعتقال علي فضل. فقد تسلّم الطيب سيخة (عضو لجنة الأمن العليا التي كان يترأسها العقيد بكري حسن صالح) مطلع ديسمبر 1989 تقريراً من عميل للأمن يدعى محمد الحسن أحمد يعقوب أورد فيه أن الطبيب علي فضل واحد من المنظمين الأساسيين لإضراب الأطباء الذي بدأ في 26 نوفمبر 1989.

    • اعتُقل الشهيد علي فضل مساء الجمعة 30 مارس 1990 ونقل على متن عربة بوكس تويوتا إلى واحد من أقبية التعذيب، واتضح في وقت لاحق ان التعذيب قد بدأ ليلة نفس اليوم الذي اعتُقل فيه. وطبقاً لما رواه معتقلون آخرون كانوا في نفس بيت الاشباح الذي نقل إليه، اُصيب علي فضل نتيجة الضرب الوحشي الذي تعرض له مساء ذلك اليوم بجرح غائر في جانب الرأس، جرت خياطته في نفس مكان التعذيب وواصل جلادو الجبهة البشاعة واللاإنسانية التي تشربوها فكراً واحترفوها ممارسة.

    ثبات الشهيد في مقاومة التعذيب ببسالة:

    • إستمرار تعذيب الشهيد علي فضل على مدى 22 يوماً منذ اعتقاله مساء 30 مارس 1990 حتى استشهاده صبيحة 21 أبريل 1990 يثبت بوضوح إنه هزم جلاديه، الذين فشلوا في كسر كبريائه وكرامته واعتزازه وتمسكه بقضيته. ومع تزايد وتائر التعذيب البشع اُصيب الشهيد علي فضل بضربات في رأسه تسببت في نزيف داخلي حاد في الدماغ أدى إلى تدهور حالته الصحية. وحسب التقارير الطبية التي صدرت في وقت لاحق، لم يكن على فضل قادراً على الحركة، كما حُرم في بعض الأحيان من الأكل والشرب وحُرم أيضاً من النظافة والإستحمام طوال فترة الإعتقال.

    • نُقل الشهيد علي فضل فجر يوم السبت 21 أبريل إلى السلاح الطبي وهو فاقد الوعي تماماً، ووصف واحد من الأطباء بالمستشفى هيئته قائلاً: “إن حالته لم تكن حالة معتقل سياسي اُحضر للعلاج وإنما كانت حالة مشرد جيء به من الشارع…. لقد كانت حالته مؤلمة… وإنني مستعد أن اشهد بذلك في أي تحقيق قضائي يتقرر إجراؤه”.

    • العاملون بحوادث الجراحة بالمستشفى العسكري اضطروا للتعامل مع حالة الشهيد علي فضل كمريض عادي دون التزام الإجراءات القانونية المتعارف عليها وذلك بسبب ضغوط رجال الأمن الذين أحضروا الشهيد بخطاب رسمي من مدير جهاز الأمن وأيضاً بسبب تدخل قائد السلاح الطبي، اللواء محمد عثمان الفاضلابي، ووضعت الحالة تحت إشراف رائد طبيب ونائب جراح موال للجبهة الإسلامية يدعى أحمد سيد أحمد.

    • فاضت روح الطبيب علي فضل الطاهرة حوالي الساعة الخامسة من صبيحة السبت 21 أبريل 1990، أي بعد أقل من ساعة من إحضاره إلى المستشفى العسكري، ما يدل على أن الجلادين لم ينقلوه إلى المستشفى إلا بعد أن تدهورت حالته الصحية تماماً وأشرف على الموت بسبب التعذيب البشع الذي ظل يتعرض له.

    • بعد ظهر نفس اليوم أصدر طبيبان من أتباع تنظيم الجبهة، هما بشير إبراهيم مختار وأحمد سيد أحمد، تقريراً عن تشريح الجثمان أوردا فيه ان الوفاة حدثت بسبب “حمى الملاريا”، واتضح لاحقاً أن الطبيبين أعدا التقرير إثر معاينة الجثة فقط ولم يجريا أي تحليل أو فحص. وجاء أيضاً في شهادة الوفاة (رقم 166245)، الصادرة من المستشفى العسكري باُمدرمان والموقعة بإسم الطبيب بشير إبراهيم مختار، أن الوفاة حدثت بسبب “حمى الملاريا”.

    • بعد اجتماعات متواصلة لقادة نظام الجبهة ومسؤولي أجهزته الأمنية، إتسعت حلقة التواطؤ والضغوط لاحتواء آثار الجريمة والعمل على دفن الجثمان دون اتباع الإجراءات القانونية اللازمة. فقد مارس نائب مدير الشرطة، فخر الدين عبد الصادق، ضغوطاً متواصلة لحمل ضباط القسم الجنوبي وشرطة الخرطوم شمال على استخراج تصريح لدفن الجثمان دون اتباع الإجراءات القانونية المعروفة، فيما فتحت سلطات الأمن بلاغاً بتاريخ 22 أبريل بالقسم الجنوبي جاء فيه ان الطبيب علي فضل أحمد توفي وفاة طبيعية بسبب “حمى الملاريا”. العميد أمن عباس عربي وقادة آخرون في أجهزة الأمن حاولوا إجبار اُسرة الشهيد على تسلُّم الجثمان ودفنه، وهي محاولات قوبلت برفض قوي من والد الشهيد واُسرته التي طالبت بإعادة التشريح بواسطة جهة يمكن الوثوق بها.

    • إزاء هذا الموقف القوي اُعيد تشريح الجثة بواسطة أخصائي الطب الشرعي وفق المادة 137 (إجراءات اشتباه بالقتل) وجاء في تقرير إعادة التشريح ان سبب الوفاة “نزيف حاد بالرأس ناجم عن ارتجاج بالمخ نتيجة الإصطدام بجسم حاد وصلب”، وبناء على ذلك فُتح البلاغ رقم 903 بالتفاصيل الآتية: -المجني عليه: الدكتور علي فضل أحمد -المتهم: جهاز الأمن -المادة: 251 من قانون العقوبات لسنة 1983 (القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد). لم تتمكن (العدالة) من النظر في القضية وأوقفت التحريات نتيجة الضغوط المتواصلة والمكثفة من نظام الجبهة ورفض جهاز الأمن تقديم المتهمين الأساسيين للتحري، أي الأشخاص الذين كان الشهيد تحت حراستهم ، وهم المتهمون الأساسيون في البلاغ. الآتية أسماؤهم شاركوا، بالإضافة إلى الطيب سيخة، في تعذيب د. علي فضل (أسماء حركية وأخرى حقيقية لأن غالبية الجلادين كانوا يستخدمون أسماء غير حقيقية) -نقيب الأمن عبد العظيم الرفاعي -العريف العبيد من مدينة الكوة -نصر الدين محمد – العريف الأمين (كان يسكن في مدينة الفتيحاب بامدرمان) -كمال – حسن (إسمه الحقيقي احمد محمد وهو من منطقة العسيلات) -عادل سلطان – حسن علي (واسمه الحقيقي أحمد جعفر) – عبد الوهاب محمد عبد الوهاب (إسمه الحقيقي علي أحمد عبد الله… من شرطة الدروشاب) -نصر الدين محمد – الرقيب الأمين (كان يسكن بمدينة الفتيحاب بامدرمان) – الرقيب العبيد (كان يسكن في سوبا مطلع التسعينات وهو عضو بالجبهة القومية الاسلامية) – على الحسن[13]بمجرد ما تداخلت الاخت سلافة لجأ الامنجي الكلب اب الكلب المسمى عاطف لكلمات نهود وحلمات وغيرها وهي الحالة الملازمة للامنجية عند وجود اي فتاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 07:52 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: بمجرد ما تداخلت الاخت سلافة لجأ الامنجي الكلب اب الكلب المسمى عاطف لكلمات
    نهود وحلمات وغيرها وهي الحالة الملازمة للامنجية عند وجود اي فتاة

    هههههههههههههههههههههه
    خليك في (عتيلك) دا يا ابا علي!!!
    انا شغال معاكم يا قول الشاعر
    على خفيف..وحا اكيفكم كيف!!
    ما تستعجل..جاييكم لي كضبكم
    الهانقدر دا!!
    ههههههههههههههههههههه
    المنبر دا ما ركن نقاش!!
    فيهو (تايمر) لي ناس (الزهايمر)!!
    حدث اليوم:

    تايمر قبض اب زهايمر في مدينة (النهود) بالجرم المشهود

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 09:04 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: وتتعرض صحيفة الجريدة لحملة استهداف ممنهجة عبر المصادرات بعد الطباعة

    هههههههههه
    داقسين وما مفتحين مثل الشيوعيين
    بص وشوف (البطل والخيانة) يا قول كبر ..بمثلوا كيف وبقبضوا الاتنين!!

    Quote: امتدادا لحصيلة الاجتماع بين وفدالحزب ورئاسة جهاز الامن والمخابرات الوطني بتاريخ 13أغسطس 2010م والذي وعد فيه الفريق محمد عطا بدفع تعويض مالي لصحيفة الميدان نظير عددها الذي تمت مصادرته وحرقه بواسطة جهاز الامن في اغسطس 2007م ,, زار مكتب الصحيفة يوم الخميس الماضي الموافق 19 أغسطس وفد من جهاز الامن والمخابرات برئاسة العميد \ اسماعيل ساتي وقدم عرضا بمبلغ 10 الف جنيه تعويض للصحيفة وجبرا للضرر وتم قبوله من جانب ادارة الصحيفة والتي تسلمت المبلغ نقدا . (تفاصيل اوفي في عددنا القادم )

    هههههههههه
    جبر الضرر ..بالحلول الفردية مع الأجهزة الأمنية!!!!!
    ممكن أهدي:
    دااااقسة مالك
    يا جريدة!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 09:35 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    وهل فاق كبر من معاقرة ام الكبائر حتى تستشهد بكلامه
    يا ابن صاحبة النهود والحلمات بس اوع تقول لي امك ما عندها نهود اكيد تلصصت عليها وشفتهم كبار ولا صغار لامن بتجيب ناس ...
    احترم نفسك احسن ونضف كلامك يا كلب عشان كلنا ممكن نقول زي طراشك المعفن دا يا كلب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:10 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: وهل فاق كبر من معاقرة ام الكبائر حتى تستشهد بكلامه

    ههههههه
    ابو علي او اب زهايمر ..شيال التقيل ...بعد أن فضحناهوا بالتايمر!!
    وثبت كذبه الفاضح الواضح وخرفه المبكر!!
    هاهو (يدخل) من باب العقل والدين!!
    فلو سلمنا جدلاً بمعاقرته للخمر...هل هذا مانع للإستشهاد بكلامه؟؟؟
    فالشيطان نفسه (عندنا) وفي كتابنا يُستشهد به ويُصدق ويدعو ويُستجاب له!!
    ودا محيطي (الفكري) يا شيال التقيل اب زهايمر)!!
    .....
    سبك وشتمك وولوغك في أعراض الناس وأهلهم يُعرف تماماً بكم
    وبخلفيتكم (المنهجية) بعد أن (تواريتم) خلف الأسماء الوهمية والنسائية
    فهل من مزيد؟؟!!!!
    وشكراً للأسافير على إتاحة الفرصة للجبناء بالتنفيس ..فما عاد لهم (شبر)واقعي
    في أوطانهم وبلدانهم (ليضحكوا) فيه من جديد على الشعب (البغل)!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:21 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    وهل عاطف اسم لمخلوق حقيقي يا ابن صاحبة الحلمات وبعدين بتحلم وكل كلامك كذب وين اثبت ومش ياهو القص واللزق وفلان قال وعلان قال ومافي اي شيء حقيقي فاضح نفسك انت يا ابن صاحبة الحلمات والنهود ههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:16 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    وهل فاق كبر من معاقرة ام الكبائر حتى تستشهد بكلامه
    يا ابن صاحبة النهود والحلمات بس اوع تقول لي امك ما عندها نهود اكيد تلصصت عليها وشفتهم كبار ولا صغار لامن بتجيب ناس ...
    احترم نفسك احسن ونضف كلامك يا كلب عشان كلنا ممكن نقول زي طراشك المعفن دا يا كلب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:33 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    جرائم الانقاذ لا تنتهي ومن منا لا يتذكر اعدام مجدي محجوب الشاب الهاديء الخلوق بعد ان تم اتهامه بتجارة العملة واخذ مبلغ من الدولارات من خزانة منزله ومن ثم في محاكمة هزلية قصيرة تم اعدامه وما لبث ان قام المجرم البشير بزيارة المرحوم ود الجبل وهو تاجر عملة شهيرة وتحدث البشير بدون حياء كعادته وقوله للمرحوم :(تتذكر لامن كنا بنجيك في مكتبك والقروش موجودة ومربوطة بالحبال .) ومن ثم اعترافهم في هذه الايام بان هنالك خمسة من كبار تجار العملة يتعاملون مع الحكومة منذ البداية ...اذا تم اعدام الشهيد مجدي في ماله وبتهمة لم يرتكبها وحتى لو ارتكبها فعقوبتها لا تصل باي حال من الاحوال للاعدام ..اعدم مجدي البريء وترك الخمسة الكبار فاي اجرام واي دناءة واي خساسة واي انعدام ضمير كان ذلك سنواصل ذكر جرائم المجرم البشير ورهطه وكلابه الامنحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:37 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: احترم نفسك احسن ونضف كلامك يا كلب عشان كلنا ممكن نقول زي طراشك المعفن دا يا كلب

    هههههههههههه
    ما تفقد(سوايل) يا اب زهايمر...منتظرنك وحارنك لي يوم الحوبة!!
    هههههيييع...ما تكمل (مروتك) وتفافك في ترديد السب والشتم!!
    جدد وغير وابتكر!!
    ههههههههههه
    للذكرى والتجريح
    Quote: هل هناك مظاهرات اليوم الثلاثاء؟ أم تم تأجيلها
    خاصة شايف في إعلان في الراكوبة بخصوص مظاهرة يوم الخميس

    ههههههههههه
    امتحان الخميس برضو أجلوهووووا لي توينتي توينتي !!!
    ههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 11:25 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    من جرائم الانقاذ التي لا تنتهي جرائمها مقتل الشهيد بشير الطيب طالب جامعة الخرطوم على يد المجرم فيصل حسن عمر وقام بمهاجمة الشهيد بشير الطيب وطعنه بسكين وقد شاهده اعضاء حزب سانيو الجنوبي وشهدوا بذلك في المحكمة وهم مجموعة ولكن القاضي الانقاذي لم يأخذ بشهادتهم بحجة انهم سكاري وعندما سئل القاضي وهل أجري عليهم اختبار السكر من قبل طبيب مختص وثبت أنهم سكارى اجاب القاضي لا ولكن بما أنهم غير مسلمين فربما كانوا سكارى وبالتالي استبعد شهادتهم بالرغم من انهم طلبة وكانوا في الجامعة نهارأ وتمت تبرئة المجرم الكوز فيصل حسن عمر ...الكوز حتى ولو كان قاضيا فهو كاذب ومجرم السكر هنا حتى وإن لم يثبت فالشخص المتهم به لا تؤخذ شهادته في حال لم تكن في صالح مجرميهم الكيزان ..اما اذا صدر كلام من شخص عاطل يعيش على الاعانات يعانق الخمر ليلا ومساء ومعروف بهذا في وسطه فالكوز يسارع للاستشهاد بكلامه إن رأى أنه يخدم مصالحه هم بالظبط كما ابليس ...الامنجي المنحط المسمى بعاطف هذا ليس سبابا بل هو وصف لكل المخاليق من على شاكلتك يا ابن صاحبة الحلمات والنهود كبيرة او غير كبيرة وهذه بضاعتك ردت اليك فلا تعود لمثلها يا كلب وان عدت عدنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 02:03 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: و مأساة بالنسبة إلى كل ( مناضل) أن ثمة ( رفيق) كان متورطاً في استغلال
    النفوذ لقهر الضعيفات المهمشات السودانيات جنسياً بوزارة الاستثمار.. حيث
    أن ذلك المناضل كان وزيراً متميزاً في أدائه ، لكنه تورط أخلاقياً بما لا
    يليق بأمثاله من الذين عرفتُ.. ربما لأنه ( آبق) بكل حرفية الكلمة.. شغل
    ( الرفيق) ( الكُومَرِد) المنصب أوائل اتفاقية السلام الشامل.. و أحدث
    من التحرشات الجنسية ما لا يغتفره له ( الرفاق) الشرفاء.. و عند مجيئي
    للوزارة سرد لي أحد المقربين منه عن غزواته المكتبية بفخرً مأخوذ من فخر
    الشاعر نزار قباني بفروسيته و غزواته:- ".. لم يبقَ نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ
    إلا رفعتُ بأرضه راياتي.. لم تبقَ زاويةٌ بجسم جميلةٍ، إلا و مرت فوقها
    عرباتي.. فصَّلتُ من جلدِ النساءِ عباءةً و بنيتُ أهراماً من
    الحلمات...".


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 02:42 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote:
    الناظر للمنبر الغام منذ بداية الاحتجاجات ضد النظام يلاحظ بكل وضوح ان اغلب من يكتب في المنبر كلالتي

    1- موانساتيه و هم كثر
    2- منظراتيه و هم اقلة
    3 - صحفي وطني واحد ينقل الاخبار بدون تعليق الاخ زهير له التحيه
    4- قليل من الناس ينقل اخبار النضال ضد الكيزان و منهم الاخ الباقر
    5- في جماعة ينقلون اخبار النضال بعيون حزبيه بحتة و للاسف بعضهم لا يعترف الا لحزبه فقط
    بالفكر مع انهم ينادون بالحريه لنا و لسوانا تامل ؟؟

    ههههههههههههههه
    للأذكياء فقط يا قول الشريف
    نمرة أربعة دا (مندسي) باسم منوووووووو
    ههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 05:31 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: وما نسميه نحن الخلق ما هو غير الخالق

    هههههههههههههههههههههههههههههه
    شكراً للشريف على الظرافة واللطافة!!
    يعني (المناتلين) ديل تعبانيين ومطلعين كيبوردهم من (بطاطينهم)
    ويطقطقوا ..وواحدين اتعلموا الطقطقة في دقائق!!
    وتجي تقول ليهم (نقد) وقوش ..ياهم الفتة والبوش!!
    ههههههههههههههههههههههههههههه
    للأغبياء من(المناتلين) الأذكياء ..الشريف قال ليكم الاغتصاب والجلد والإعتقالات
    دي كلها(تجارب) أداء في مسرحية (هزلية) اسمها الكاميرا الخفية!!
    وفي (النهاية) الجمهور حا يستمتع بنشيد :
    وشيخ حسن عاجبنا
    أداء حيدروف وكرومة واسحاق فضل الله وبقية العقد الفريد!!!
    هههههههههههههههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 08:14 PM

ابوعلي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    ههههههههههههه يا ابن امك صاحبة الحلمات والنهود .. والله الاقتباس الذي اتيت به يثبت ان هؤلاء المناضلين بلا عيوب تذكر واول ما يحدث غلط من احدهم هم انفسهم من يتحدث به ولا تتم غتغته والتستر عليه وتقديم الرشاوي وغيرها كما حدث مع حاج نور او بتاع فضل الظهر داك او عضو المجلس التشريعي في ولاية البحر الاحمر او مدير الحج والعمرة بسنار واستاذ جامعة الخرطوم وابو فاطمة الذي حمل بنت الدفاع الشعبي والاغتصابات والتحرش الجنسي الذي يتم تحت بصر قوش شخصيا واغتصابات وتحرشات جنسية لمليشيات الدعم السريع وحديث الترابي عن الغرباوية و..و . ..القائمة تطول ولا نسمع اي انتقاد بتاتا مما يدل على ان الامر عادي جدا عند الكيزان ولن يكتب عنه احدا ولكن هذا المناضل كتب عن رفيقه لان هذا هو الاستثناء .لا شيء يبرر تحريفك لاغنية كلماتها رائعة وتحتفي بنساء ورجال وبنات بلدي بتلك الطريقة القذرة وهذا فقط يدل على سوء منبتك وعدم تربيتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 01:40 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    الحديث عن جرائم الكيزان الاخلاقية بوثائق وتواريخ محددة ولا يمكن نكرانها وهي من البشاعة بمكان والكيزان وملابهم امثال عاطف الغبي لا يرونها ولا ينتقدونها لكنهم يذكرون حديث مناضل رأى أن زميله أساء استخدام علاقته وربما وصل الامر حد التحرش فانبرى منتقدا زميله لان هذه الاخلاق ليست من شيم المناضلين ولكنها عادية الحدوث عند الكيزان والسلفية وهم ستر وغطا لبعضهم البعض الشيـــخ/ نور الهادى عباس نور الهادي يغتصب الطالبة ( ر.ح ) الطالبة بجامعة بخت الرضا بعد ان قام بتخديرها..
    محكمة اول درجة تدين الجانى تحت المادة 149/ من القانون الجنائى جريمة الاغتصاب ووقعت عليه عقوبة السجن لمدة عشرة سنوات وقد تم تاييد الحكم في كافة مراحل التقاضي حتي المحكمة الدستورية..
    - البشير يتجاوز القضاء ويصدر عفوا عن الشيخ المغتصب بموجب القرار الجمهورى رقم 206 لسنة 2013 اصدر رئيس الجمهورية عفوا رئاسيا علي المدان / نور الهادى عباس نور الهادي والذي ادانته محكمة اول درجة تحت المادة 149 / من القانون الجنائى..

    - والغريب أن جامعة بخت الرضا فصلت الطالبة المتعدى عليها بعد ثبوت واقعة الاغتصاب..!!!
    وتم ايقافها عن الدراسة نهائيا..!!
    وبعد دا كلو بوقاحة يحاولوا يفتشوا عن سوءات الآخرين ويلفقوها ان لم توجد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 02:33 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    جبر الضرر
    *1
    Quote: والغريبة في الموضوع هو كيف يقبل الحزب الشيوعي مثل هذه التعويض من جهاز الأمن الذي تسبب في تعذيب
    وقتل عدد كبير من قيادات وأعضاء الحزب!

    هههههههههههههه
    شكراً للمناتلين!!
    نواصل بحول الله وقوته!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 03:02 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    جبر الضرر
    *2
    Quote: والغريبة في الموضوع هو كيف يقبل الحزب الشيوعي مثل هذه التعويض من جهاز الأمن الذي تسبب في تعذيب وقتل عدد كبير من قيادات وأعضاء الحزب!

    ووووو
    الرد الرد كاااااش ونقد*

    Quote: الحزب الشيوعي عندو اصول صادرتها الدكتاتويات المختلفة من عبود
    اصولنا دي قاعدة وموجودة داخل اجهزة الامن

    ههههههه
    شكراً للكيزان على (تعويض) الميدان في نص رمضان!!
    الشوايعة من عبود (مكوفرين)!!!
    هههههه
    فكة الريق..مسمار (قلب)!!

    *
    Quote: امتدادا لحصيلة الاجتماع بين وفدالحزب ورئاسة جهاز الامن والمخابرات الوطني بتاريخ 13أغسطس 2010م والذي وعد فيه الفريق محمد عطا بدفع تعويض مالي لصحيفة الميدان نظير عددها الذي تمت مصادرته وحرقه بواسطة جهاز الامن في اغسطس 2007م ,, زار مكتب الصحيفة يوم الخميس الماضي الموافق 19 أغسطس وفد من جهاز الامن والمخابرات برئاسة العميد \ اسماعيل ساتي وقدم عرضا بمبلغ 10 الف جنيه تعويض للصحيفة وجبرا للضرر وتم قبوله من جانب ادارة الصحيفة والتي تسلمت المبلغ نقدا* . (تفاصيل اوفي في عددنا القادم )

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 03:56 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    جبر الضرر
    *3
    Quote: التاريخ
    8/2/2015
    السيد المحترم / مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات
    تحية طيبة وإحتراماً

    هههههههههههههههه
    شيوعيين(كندا) ديل اللدب (الرسالي) دا ما شافوهوا!
    هههههههههههههههه
    الرد الرد كاااااش ونقد
    ههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 05:57 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    ههههه الكلام دا كررتو كم مرة ؟
    اخدوا تعويض من جهاز الأمن وواحد كان عند علاقات غرامية ببنات
    ههههههه ونين كدا قال فيى تصفيات وهي مجرد مقولات وهل من تمت تصفيتهم اشباح ولما لم يظهر ذووهم ؟ اذا فهو كلام مرسل وهل اسهل من ارسال الكلام يا
    كاذب ؟وتاني لا شيء البتة !! مقارنة بجرائم معظم الشهداء بصورهم وذكرياتهم واهاليهم ومعظم القتلة الكيزان يمشون بيننا وما زالو يمارسون القتل والكذب والفجور
    وكثيرون معرفون بالاسم وفي حوادث بعينها ومع اشخاص محددين مارس الكيزان وجهاز امنهم الشذوذ ،اللواط ،الزنا ،التعذيب ،الحرق ،القتل ،الابتزاز ،الاغتصاب ،التزوير والكذب ولا يدافع عنهم إلا من كان مثلهم يمارس ما يمارسون اعوذ بالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 07:12 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    كم يؤلمني ان اذكر اغتصاب الاستاذة والناشطة السياسية صفية اسحق ولكن يقيني من ايمانها ومن شجاعتها يدفعني لذكر هذا الحدث الذي هو عار لكل الكيزان وكلابهم امثال عاطف ومليشياتهم ولكنهم فقدوا الضمير لدرجة ان كلبهم عاطف تحدثه عن جرائم قتل مع سبق الاصرار والترصد واغتصابات وغيرها من جرائم تقشعر لها الابدان فيقابلها بالضحك ومقارنتها بقبول تعويض بالرغم ان الامر غير صحيح تماما فيا للعار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 08:50 PM

سلافة عوض حجازي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    فعلا جرائم اهل الانقاذ لا تنقضي ومن هولها وخساسة بعضها نستحي.. ولكن هم لا يستحون بل بلغ بهم العته والانحطاط مداه بأن صاروا يتفاخرون بجرائمهم يشجعهم على ذلك صمتنا وكرم اخلاقنا وهم يحسبون هذا ضعفا يقهقه الواحد منهم في بلادة وتبلد احساس وغياب ضمير وإن اضطر كذب ...يكذبون حتى على المولى وايضا اكاد اجزم انهم يحسبونه ضعيفا نعم هم يحسبون الله كذلك وإلا لما تجرأوا على أن يكذبوا ويفسدوا ويسرقوا وهم يحملون سبحة ويعقدون الصفقات المشبوهة وهم بملابس الاحرام على بعد خطوات فقط من بيت الله عميت بصائرهم فتحالفوا مع الشيطان وتحدوا القدر بحديثهم عن إمكانية حكمهم إلى ما لا نهاية واكثرهم تواضعا ذكر بأنهم سيحكمون إلي أن يرث الله الأرض بمن فيها مسكوا عراة حفاة فتطاولوا في البنيان وكلما اتخمت معدتهم زادوا خبالا واجراما وتعاليا مثل هذا النكرة المعتوه عاطف يتلذذ بما يفعل في غباء منقطع النظير وهل هنالك غباء اكثر من أن تكون كلبا انقاذيا يطعمونكم فضلاتهم فليتقطها فرحا جزلا يهزز ذيله فيا له من بؤس ويا له بائس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 09:15 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: سلافة عوض حجازي)

    Quote: بل رسالة تؤكد ادراك الحزب الشيوعي و الاحاب الاخرى بصلف و ديكتاتورية النظام و انتهاكته
    و تؤكد عجز المعارضة الكامل عن فعل اي شئ وفشلها في ادارة ثورة تطيح بالنظام المتهالك

    هههههههه
    جابوهوا بالطيارة ..ما (تبيعوهوا) بالخسارة!!!
    هههههههه
    رفقا بالرفاق يا (ابا) القاسم !!
    ببيعوك بالخسارة!!
    فما اسهل (قتل) الرفاق
    عند الرفاق
    بلا محاكمات ولا
    ذنب ولا جريرة
    ويدفنون النساء أحياء
    نعم ..أحياء بلا حياء!!!
    فاصل فكاهي:
    (ابو الريش بالافرنجي)
    Quote: زمان كتبنا خطاب مفتوح للرئيس البشير، وقلنا السيـد الرئيس... بعض المناضلين تصدوا.. كيييييف تقول السيد لواحد مجرم.. وعملوا زيطة وزمبريطة.. الان اخر تحايا واحترامات.. والإحترام الأول ما كفاية كرروه في السطر البعده.. والمسؤوليةرموها في (أفراد) من جهاز الامن.. فتأمل.

    ههههههههه
    ممكن أهدي:
    احترامي للحرامي!!
    ههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2018, 10:47 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    الذباب الالكتروني الكان بعلق على المقالات تحت اتفقوا كلهم انهم يتفرغوا لبقية المواقع والمنابر الاخرى وخاصة الفيس وتركوا المنبر للامنجي المجنون المسمي نفسو عاطف وكان الشفت بتاعو (صباحي) لكن هسع الشفت بتاعو (ليلي )لذا شكرا لك الاخ ابوعلي والاخت سلافة فسهر الجداد ولا نومو جهجهوه الله يجهجو اكتر من كدا لامن يصل مرحلة العري الكامل زي الطيب سيخة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 02:03 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: نيمو)

    Quote: جهجهوه الله يجهجو اكتر من كدا

    ههههههههههههههههههههههه
    نيمو يتقهقر ويتراجع عن مناشدته
    لإخوته في (البطاطين) بتركي وعدم
    التداخل معي...هههه...هاكم من نفس البوست:
    Quote: الاخ ياسر الشريف
    استحلفك بالله ان لا تلقي بالك لهذا الامنجي المجنون عاطف
    وبما انو امنجي ومجنون فاكيد ما جاي لحوار
    رجاءا مرة اخرى لا تلق له بالا واتركه يعوي ويلهث الى ان يتم ذبحه باذن الله

    ههههههههههههههههههههههههههه

    الزهايمر يضرب المناتلين ويشتت شملهم ويفرق جمعهم!!!!
    ..........................
    Quote: الى ان يتم ذبحه باذن الله
    *1
    و
    Quote: لامن يصل مرحلة العري الكامل زي الطيب سيخة
    *2
    هههههه
    للأغبياء من (المناتلين) الأذكياء):
    ياتا في العبارتين أعلاه..سابقة لتنصيب قوووووش!!!
    ههههههههههههههههههههههههههههه
    الجائزة مقدمة من (برلمان) القتلة وسفاكي الدماء يا قول
    القيادي الشيوعي حين رد على من استنكر عليهم تواجدهم
    تحت (قبة) واحدة مع قاتل الشفيع!!!
    هههههههههههههههههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 04:19 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    قصة سفير
    *1
    الشريف (معجبن)
    Quote: وهذا هو نفس السفير يقوم بزيارة الباشمهندس صديق يوسف القيادي في الحزب الشيوعي بعد
    إطلاق سراحه من السجن، بل تناول معه وجبة الغداء.

    هههههههههه
    هاك ااااا(العشاء) باللبن:
    Quote: السفارة البريطانية ترفض دخول شمائل ودرة ولينا المملكة المتحدة

    هههههههههه
    فهمتكم فهمتكم!!
    قصتوا معاكم تشابه قصة جهاز الأمن مع الميدان ..جبر الدار..هي..جبر الضرر الفردي
    ودي أهلك (العرب) بسموها التكتح والتمسح!!
    الشريف(يحمد) ربو(محمود) على عدم وجود سفراء كهؤلاء!!
    كان هسه مع أخوهوا (كرووومة)!!!
    هههههههههه
    .....
    قصة سفير
    *2
    كتب السفير البريطاني في(مصر) لمو كما تسميه الجماهير:
    Quote: " أيوة طبعًا أنا السفير، بس أنت الأصل طبعًا يا بوصلاح"

    وأنشدت الجماهير (الحمراء):

    Quote: "محمد صلاح جيد بالنسبة لى، محمد صلاح جيد بالنسبة لك، وإذا سجل المزيد سأصبح مسلماً أيضاً"،
    ثم الهتاف المشهور "مو صلاالالالاا"، وتتابع الأغنية "محمد صلاح جيد بالنسبة لى، محمد صلاح جيد
    بالنسبة لك، سأكون فى المسجد، هذا هو المكان الذى أود التواجد فيه"


    شكراً للأغبياء*** من الجماهير الليفربولية على النشيد وعلى (تش) الضلام بالضو!!
    ...
    قصة سفير
    *3
    أرجو(الحلو) ..ما تمشو بعد (الغدوة) الكاربة دي !!
    والحلو..قصة السفير الفرنسي مع التأشيرة !!
    كما رواها الجمهوري خازن الجنان ود عثمان!!
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    بعد فضحنا لكم قصة فساد ربهم محمود مع الشوايعة
    والقاضي المقيم وقتها (بكوستي) ومن فم وخشم الجمهوري القراي!!
    تابعوا معنا (قصة) تانية لفساد بعض المنتمين للفكرة..وافتخار البعض
    منهم بها وبعلاقتهم مع (رأس) الدولة السودانية وقتها بالإنابة!!
    ...
    *** حسب (الذكاءوووميتر) الشريفي!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 07:25 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: في النهاية ستنتصر الشعوب وينتصر الخير، ليس هناك شك في هذا

    هههههه
    النهاية يا تا؟؟
    بتاعت (سيد) خليفة..ولا (سيد) السودانيين؟؟
    وضح ابن افصح
    بتاعت(سيد) السودانيين..ما انصحك تبشر بيها الآن!!!
    الوقت ما مناسب ..خليها للصباح!!
    هههههه
    الجاني منك
    ومن تباشير(الهوى)
    انو ايام وبالكتير اسابيع!!!
    والبلد (تضيع) هي (تخضر)
    وناس(المعلبات) الخزنوها إلا
    يبلوها!!ههههههههههههههه
    لاكين الفارق قديموا تاه...ياها بشرى(ربكم) محمود
    بالقرن العشرين ونعيموا(المقيم)!!!
    ههههههه
    سنعود بمقتبسات الشريف وبشراه
    بانبلاج صبح الخلاص!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2018, 10:44 PM

ابوعلي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    جريمة اغتيال شهداء رمضان ودفن بعضهم احياء ......
    «محاكمة وإعدام ثمانية وعشرين ضابطاً»
    في إحدى أمسيات شهر أبريل 1990 وفي عشية عيد الفطر المبارك، قام النظام باعتقال عدد من الضباط العاملين وبعض المتقاعدين من القوات المسلحة، ووجهت لهم تهمة التآمر للقيام بانقلاب عسكري للإطاحة بالنظام. اعتقل بعضهم من منازلهم وبعضهم كان رهن الاعتقال التحفظي، وتم نقلهم جميعا إلى السجن العسكري بمدينة أمدرمان. تكتم النظام على المعتقلين ومكان احتجازهم وطبيعة التهم الموجهة إليهم، واخضعوا لتحقيق عاجل قام به ضباط في القوات المسلحة، وقدموا إلى محاكمة عسكرية ميدانية لم تتح لهم فيها فرصة الدفاع عن أنفسهم أو توكيل محامين للقيام بذلك، وتسربت أنباء عن تعرضهم لأبشع أنواع التعذيب لانتزاع اعترافاتهم. ويروى أن المحاكمة التي ترأسها ضابط يدعى «الخنجر» لم تستمر سوى فترة لم تتجاوز ساعة واحدة. فوجئ الجمهور بنبأ عبر أجهزة الأعلام خلص في جملة واحدة أن الضباط المعنيين قد اتهموا بتدبير محاولة لقلب نظام الحكم، وقدموا لمحاكمة عسكرية أدانتهم، وحكمت على ثمانية وعشرين منهم بالإعدام، وأن السلطة المؤيدة، رئيس مجلس قيادة الثورة، قد صدق على الأحكام، وأن الحكم قد نفذ بحقهم رميا بالرصاص، وتم دفن الجثث!
    أعلنت التهم والمحاكمة والأحكام وتأييدها وتنفيذها هكذا، في خبر واحد. وقع الخبر كالصاعقة على جميع أبناء الشعب السوداني، ناهيك عن أسر وزوجات وأبناء أولئك الضباط. وظل النظام حتى اليوم يرفض أن يوضح لذوي الضحايا حتى أماكن دفن جثثهم، ويستمر في قمع مواكب أسر الشهداء حين خروجهم في كل ذكرى سنوية في مواكب تطالب بمعرفة أماكن قبور ذويهم. ويستمر النظام في تعريض تلك الأسر لبطش قوات الأمن كل عام، وتفريقهم بالقوة وتقديمهم للمحاكمة أمام محاكم النظام العام وتعريضهم لعقوبات الجلد والغرامة.(1)
    من الثابت أن المسئولية كاملة تقع على عاتق الجبهة الإسلامية القومية الحاكمة في السودان.. تقع على قياداتها العليا في المكتب التنفيذي ومجلس الشورى والمجلس الأربعيني.. وعلى أجهزة أمنها التي نفذت تلك الجريمة الشنعاء..
    نحن هنا بصدد وضع لائحة اتهام ابتدائية سنورد فيها الأسماء والوقائع، سنتدرج حسب تسلسل الأحداث، وما وضح من مسئوليات مباشرة وغير مباشرة في أحداث «مذبحة أبريل».. هذه اللائحة الابتدائية قد تكون أقل دقة مما سيصل له أي تحقيق قضائي مستقبلاً.. قطعاً أن المسئولية المباشرة في كل ما جرى تقع على عاتق قيادة الجبهة الإسلامية التي أصدرت الأمر بتصفية المتهمين منذ بداية فشل عملية أبريل.. اتخذت ذلك القرار الدموي بمفهوم تحقيق عنصر الردع العنيف والصدمة القصوى لوقف أي محاولات مستقبلية تستهدف استقرار واستمرار النظام..
    لائحة الاتهام الابتدائية
    يقف الدكتور حسن عبدالله الترابي على رأس قائمة الاتهام. في العام 1990 كان هو السيد والشيخ الآمر والمسيطر تماما على كل شاردة وواردة في قرارات النظام الحاكم، وقطعاً قد أصدر الأمر السيادي بتنفيذ تلك المذبحة النكراء.. وإن لم يفعل، فقد سكت بعد حدوثها.
    يأتي في تسلسل قائمة الادعاء علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجبهة الإسلامية القومية، والمسئول عن القوات المسلحة منذ قبل انقلاب 30 يونيو 1989، وكان هو المسئول التنفيذي عن كل خطط النظام، وتطهير القوات المسلحة من كل العناصر المناوئة، وتطعيمها بكوادر التنظيم المتيسرة «تأميناً للثورة» والمشروع الحضاري المزعوم..
    أما رئيس النظام، الفريق عمر حسن أحمد البشير، فهو كقائد عام وقائد أعلى للقوات المسلحة تقع عليه مسئولية تحقيق العدالة والالتزام بالقانون العسكري واللوائح في كل قضايا القوات المسلحة. وهذا ما لم يحدث طوال مراحل إجراءات التحقيق مع ضباط «حركة أبريل» وحتى تنفيذ أحكام الإعدام، ومن غرائب الأمور أن القائد العام للقوات المسلحة قام بالهروب إلى العيلفون عند بدء التحركات ليختبئ في منزل عضو الجبهة الإسلامية «الطيب النص».. ترك كل مسئولياته القيادية ليديرها ضباط أصاغر، ولم يعد إلا في اليوم التالي.. بعد فشل المحاولة!! كما أنه لم يتدخل بأي شكل كقائد عام وقائد أعلى للقوات المسلحة.. لم تتدخل قيادة القوات المسلحة بدءًا برئيس هيئة الأركان ونوابه.. لم يكن هنالك أي دور لفرع القضاء العسكري المناط به التحقيق القضائي وصياغة لوائح الاتهام في أي جريمة تقع داخل القوات المسلحة.. أما الأدهى والأمر، فهو أن رئيس النظام لم يكن يعلم عن تنفيذ أحكام الإعدام حتى صباح اليوم التالي، حين دلف إليه حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء 24 أبريل 1990 العقيد عبد الرحيم محمد حسين والرائد إبراهيم شمس الدين في مكتبه بالقيادة العامة، وهما يحملان نسخة من قرارات الإعدام ليوقع عليها بصفته رأساً للدولة (كما ينص القانون العسكري)، ويقول أحد الشهود أن الرائد إبراهيم شمس الدين قال للفريق عمر البشير حينما تردد في التوقيع بالحرف الواحد: «يا سيادتك وقِّعْ.. الناس ديل نِحْنا أعدمناهم خلاص».. فوضع الفريق الذي يُحكَمُ ولا يَحكُم يديه على رأسه للحظات، ثم تناول القلم وهو مطأطئ الرأس، وقام بمهر قرارات الإعدام التي تم تنفيذها بالفعل قبل ست ساعات مضت على أقل تقدير!!
    هنالك مسئوليات مباشرة تقع على عاتق كل قيادات الجبهة الإسلامية في اتخاذ القرار وتنفيذ «مذبحة أبريل».. يقف في قائمة الاتهام العديد منهم.. لكن على رأسهم ولا شك، يأتي الدكتور نافع على نافع، رئيس أجهزة الأمن الذي باشرت وحداته التنفيذية الاعتقالات الابتدائية، والتحقيق مع المعتقلين وتعذيبهم.. وكانت كل الكوادر التي قامت بفرض الحراسات، وتجهيز ساحة الإعدام، بما في ذلك وحدة إطلاق النار، ال"Firing Squad" التي يقودها الرائد محمد الحاج، تتبع لأمرته مباشرة.
    للدلالة على تورط كل قيادات الجبهة الإسلامية في جريمة ومذبحة«أبريل/رمضان»، نورد حادثة موثقة لها شهود.. فقد اتصل مساء ذلك اليوم أحد قيادات جهاز الأمن هاتفياً بالسيد أحمد سليمان المحامي في منزله بحضور شاهد تلك الواقعة.. لم يدرِ الشاهد هوية المتحدث على الطرف الآخر من الخط، لكنه عرف أن الحديث يدور عن محاولة الانقلاب العسكري التي جرت صباح ذلك اليوم (الاثنين 23 أبريل).. سمع الشاهد أحمد سليمان وهو يقول بوضوح تام لمحدثه قبل أن ينهي المكالمة: «أحسَنْ ليكُم تَنْتَهُوا مِنَّهُمْ كُلَّهُم الليلة دِي.. لو إنتَظَرْتُوا بِيهُم الصباح، تَجِيكُم الأجاويد والوَاسطات من جُوه وبَرَّه!!»
    تأتي في تسلسل الاتهام «المجموعة المتنفذة»، أو القابضة على كل الأمور في ذلك اليوم البهيم، وهم:
    العقيد عبدالرحيم محمد حسين، رئيس المجلس الأربعيني لضباط وكوادر الجبهة الإسلامية، وعضو مجلس قيادة ثورة «الإنقاذ» الوطني.
    العقيد بكري حسن صالح، عضو مجلس قيادة ثورة «الإنقاذ» الوطني.
    الرائد إبراهيم شمس الدين، عضو المجلس الأربعيني، وعضو مجلس قيادة ثورة «الإنقاذ» الوطني.
    العقيد الهادي عبدالله، عضو المجلس الأربعيني والمسئول الأول عن أمن القوات المسلحة.. وكان يلقب آنذاك ب«القائد العام الحقيقي» للقوات المسلحة.
    هنالك أيضاً كادر المحكمتين الصوريتين اللتان انعقدتا في السجن الحربي في كرري وهم:
    العقيد محمد الخنجر، عضو المجلس الأربعيني ورئيس المحكمة الصورية الأولى.
    العقيد سيد فضل كنّه، عضو المجلس الأربعيني ورئيس المحكمة الصورية الثانية.
    الرائد صديق الفضل،عضو المجلس الأربعيني، وعضو المحكمة الصورية الأولى.
    المقدم سيف الدين الباقر، عضو المجلس الأربعيني وعضو المحكمة الصورية الثانية.
    الرائد الجنيد حسن الأحمر، عضو المجلس الأربعيني وعضو المحكمة الصورية الثانية.
    العقيد محمد علي عبدالرحمن، ضابط الاستخبارات العسكرية ممثل الاتهام في الصورية الثانية.
    أما مجموعة التنفيذ التي قامت بإطلاق النار، فقد كانت تحت قيادة الرائد محمد الحاج من أمن النظام، ومعه مجموعة مكونة من عشر كوادر، تم اختيارهم بعناية، ويتبعون جميعاً لأمن الجبهة الإسلامية، وكانوا يعملون في ذلك الوقت في جهاز أمن الدولة تحت القيادة المباشرة للدكتور نافع على نافع.
    تضم قائمة الاتهام أيضاً أولئك الضباط التابعين لإدارة الاستخبارات العسكرية الذين قاموا بالتحقيق الأولي مع المعتقلين، وتباروا في التجريم وخرق كل الأعراف والأخلاق العسكرية تأكيداً لولائهم المطلق لثورة الإنقاذ، وهم:
    اللواء محمد مصطفى الدابي، مدير إدارة الاستخبارات العسكرية.
    العميد كمال علي مختار، نائب مدير إدارة الاستخبارات العسكرية.
    العميد حسن أحمد ضحوي، جهاز الأمن العام.
    العميد عبد الرزاق الفضل، إدارة الاستخبارات العسكرية.
    العميد محمد عبده إلياس، إدارة الاستخبارات العسكرية.
    وقبل أن نأتي إلى ذيل قائمة الاتهام، هنالك مسئولية جنائية كاملة توجه إلى العقيد محمد الأمين خليفة، وهو ذلك الجرم الشنيع الذي ارتكبه ضد معتقل أعزل هو اللواء طيار محمد عثمان حامد كرار وذلك حينما طعنه بالسونكي في جانبه الأيمن في التاسعة من صباح يوم الاثنين 23 أبريل، عندما رفض اللواء كرار استسلام المدرعات وطالب اللواء الكدرو بالاستمرار في المقاومة.
    وتندرج أيضاً في قائمة الاتهام قيادة القوات المسلحة في العام 1990، وخلال فترة «مذبحة أبريل»، أولئك القادة الصوريين الذين سمحوا بذبح القوات المسلحة قبل ذبح ضباط وضباط صف «حركة أبريل» البواسل، ونذكر منهم على سبيل المثال وليس الحصر:
    الفريق إسحاق إبراهيم عمر، رئيس هيئة الأركان.
    الفريق حسان عبدالرحمن، نائب رئيس هيئة الأركان للعمليات.
    الفريق إبراهيم سليمان، نائب رئيس هيئة الأركان للإمداد.
    الفريق حسن محمد حسن علام، نائب رئيس هيئة الأركان للإدارة.
    اللواء سيد أحمد حمد سراج، رئيس فرع العمليات الحربية.
    اللواء محمد عبدالله عويضه، الناطق الرسمي للقوات المسلحة.
    اللواء عبدالمنعم حسين، مدير فرع القضاء العسكري.
    لم يباشر هؤلاء القادة رفيعي المستوي مسئولياتهم القيادية في حفظ حقوق ضباطهم وجنودهم وفق اللوائح والقوانين العسكرية، والذين هم بحكم مناصبهم مسئولين عن تنفيذها.. تركوا كل الأمر ليدار خارج نطاق القوات المسلحة، ولأول مرة في تاريخها يتم إجراء محاكمات قضائية بدون أي تدخل من القيادة العامة، وبدون أي إشراف قانوني من فرع القضاء العسكري.. تحقيق ومحاكمات بدون صدور أمر تشكيل قانوني من أي نوع، وعلى أي مستوى..
    قرارات قضائية بتنفيذ أحكام إعدام لعسكريين دون توقيع تلك القرارات من فرع شئون الضباط، أو من نائب هيئة الأركان للإدارة ورئيس هيئة الأركان، وأخيراً حتى دون توقيع تلك القرارات المصيرية من القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي هو رأس الدولة في نفس الوقت.. والأدهى والأمر أن تتم كل تلك الإجراءات خارج نطاق القوات المسلحة، ودون علمها.. وأن تقوم على تنفيذها ميليشيات أمن الجبهة الإسلامية!!؟؟
    ذكر لي العقيد المتقاعد عبدالمنعم سليمان، المقيم حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنه في مساء يوم الثلاثاء 24 أبريل 1990، وبعد أن أذاعت هيئة الإذاعة البريطانية خبر الإعدامات، ذكر أنه اتصل بالفريق حسان وهو على صلة قرابة عائلية به ليعرف منه ما حدث.. فقال له الفريق حسان بالحرف الواحد: «والله ما كان في أي طريقة لوقف ما حدث»!!
    لن ينسى تاريخ القوات المسلحة السودانية ما كان يقوله الفريق سيد أحمد حمد سراج صبيحة يوم الثلاثاء 24 أبريل في مكتبه وقد تجمع حوله الضباط بالقيادة العامة بعد تسرب خبر الإعدامات التي تمت في الفجر، والتي سمعها هو رئيس هيئة العمليات بالقوات المسلحة كما سمع بها الآخرون، قال: «أَيوه أعدمناهُم.. وحَنَعدِمْ أيِ واحد يفكر في التحرك ضد الثورة!».. ونجزم بأن الفريق الهُمام لم يكن يعلم شيئاً.. كل صلاحياته هو والآخرين كقيادة عامة للقوات المسلحة كانت قد سُلِبَت منهم.. لكنه كان يركب موجة التباري في إظهار الولاء للنظام «تأميناً للمواقع الوظيفية»، ولم يكن المسكين يدري أنه سيذهب إلى الشارع أسوة برفاقه المداهنين بعد أشهر قليلة، لانتهاء «عمره الافتراضي» في خدمة النظام.
    في آخر تلك القائمة يأتي الادعاء الأخلاقي ضد الذين تفاوضوا مع اللواء حسين عبد القادر الكدرو، الذي كان ممسكاً بكل الأمور في قيادة المدرعات لدفعه إلى الاستسلام.. هنالك الفريق عثمان بليه ابن عم اللواء الكدرو الذي طلب منه حقن الدماء، وقدّم له الالتزام تلو الآخر بإجراء تحقيق عادل ورفع المظالم.. وهناك الفريق عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب، رئيس الدولة خلال الفترة الانتقالية 1985/86، وأمين أمناء منظمة الدعوة الإسلامية، الذي شارك في مفاوضة اللواء الكدرو بالاستسلام.. قدّم له كل ما يمكن تقديمه من وعود، ولم يكن يملك ضمان تنفيذ أي منها.. فعلوا ذلك ونجحوا فيه.. واستسلمت المدرعات.. ليذبح اللواء الكدرو وكل ضباطه المتهمين بالمشاركة في المحاولة الانقلابية بعد ساعات قلائل على سفح «جبل سركاب» غرب مدينة أمدرمان.
    وأخيراً، هنالك حدث جدير بالتسجيل والتوثيق، وهو الحالة التي كان عليها المقدم بشير الطيب حينما أُعدم، فكل القوانين العسكرية على نطاق العالم لا تجيز تنفيذ حكم الإعدام في أي مصاب يحتاج إلى علاج، خاصة إذا كانت الإصابة من جرح ناتج عن معركة أو اشتباك مسلح.. برغم ذلك أُعدِمَ المقدم بشير وهو مصاب بطلق ناري إصابة بالغة، ونورد أدناه ما كُتب في إحدى المجلات العربية: «أصيب المقدم بشير الطيب بجراح بالغة بعد أن أطلق عليه النار سائق الرائد إبراهيم شمس الدين أمام بوابة القيادة العامة. رغم ذلك، فقد تُرِكَ ينزف ولم يرسل إلى المستشفى العسكري لعلاجه. وقد اقتيد إلى ساحة الإعدام وهو شبه ميت من النزيف الحاد.»(1)
    أكد هذه الحادثة المأساوية والبعيدة كل البعد عن الأخلاق العسكرية ناهيك عن العرف الإنساني رئيس النظام الفريق عمر البشير حينما أجاب على سؤال في الحوار المشار إليه سابقاً، قال: «الانقلابيون استعملوا أسلوب الخداع، والمشاركون من سلاح المدرعات خمس ضباط فقط، ولم يستطيعوا مسك كل المدرعات. الانقلابيون لم يُنَوِّروا الجنود بصورة واضحة، وحتى المدرعة التي استخدمها المقدم بشير الطيب ووصل بها إلى القيادة العامة، قال الانقلابيون للجنود الذين قادوها أن لديهم أوامر من القيادة لاستعمالها في الخدمات، والدخول بها إلى القيادة العامة.. وهنالك التقوا بالرائد إبراهيم شمس الدين عضو مجلس قيادة الثورة، وفي هذه اللحظة نزل المقدم بشير الطيب من المدرعة واشتبك بالأيدي مع الرائد إبراهيم شمس الدين، إلى أن أطلق الجنود الذين جاءوا مع الرائد شمس الدين النار على المقدم بشير الطيب، هنا علم الضباط أنها حركة ضد ثورة الإنقاذ، واقتحم الجنود والضباط مواقع الانقلابيين واعتقلوهم.»
    حادثة بلا نهاية
    أخيراً.. وليس آخر: ما حدث في فجر 24 أبريل 1990 من الجبهة الإسلامية الحاكمة في السودان جريمة بكل المقاييس الجنائية والسياسية والأخلاقية، وهى تقع ضن الجرائم المنصوص عنها في قائمة الجرائم ضد الإنسانية.. جريمة ستبقى في ذاكرة التاريخ السياسي العربي والإسلامي والعالمي، وبداهة فقد حفرت جذورها وأفرعها عميقاً في التاريخ السياسي السوداني.
    جاءت الإدانة «لمذبحة أبريل 90» من كل منحى.. وفُرِضَت العزلة والنبذ لمشروع الدكتاتورية في السودان منذ بدايته.. وكانت هي الضربة الأولى في هزيمة المشروع الحضاري المزعوم.. من المؤكد أن دماء أولئك الشهداء لن تذهب هدراً طالما أن المذبحة التي حدثت هي جريمة أجمعت عليها الأحكام السماوية والقوانين الوضعية.. ولذا فلا مناص من القصاص في جريمة لا تسقط بالتقادم.
    المصدر: من كتاب الجيش السوداني والسياسة
    العميد عصام الدين ميرغني (أبوغسان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 05:29 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    وصل الاسلاميين الكذابين تجار الدين وكلابهم مرحلة لا يمكن ان يصدقها عقل من التفاهة والعته والغرور الفارغ تحدثهم عن جرائم ازهاق ارواح بشر ويكلمونك بمنتهى الاستهتار عن النضال من تحت البطاطين وهم الذين يجندون كل يوم ما يعرف بالذباب او الجداد الالكتروني فهل ختم الله على قلوبهم وعقولهم فلم يعودوا يستوعبون شئا عقلانيا..
    امريكا التي كانت قد دنا عذابها وكانت تحت جزمتهم باﻻمس تأمرهم ليطلقوا سراح مواطنيهم الذي اعتقلوا لانهم مارسوا حقا دستوريا شرعيا بالاحتجاج السلمي ...خافوا من آلهتهم امريكا التي يرجون رحمتها ويخشون انتقامها وبطشها ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2018, 09:25 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    نواصل جرائم الانقاذ وكلابها التي لا تنتهي والجرائم موثقة بالشخوص الضحايا الحقيقين احياءا بيننا او امواتا واهاليهم موجودين والتواريخ محددة والمجرمين ايضا موجودين احياءا بيننا او امواتا ومحددين باسمائهم ووظائفهم وليس كلاما مرسل بدون دليل او اشخاص حقيقين مثل ما يتفوه به كلابهم علاء الدين الدفينة يروي تجربة اعتقاله وترحيله من السعودية على متن طائرة خاصة لدعوته لعصيان مدني في السودان :قبل ان يغادر المحقق غرفة التحقيقات اخبرني بانني اصبحت موقوفا لدى الامن السعودي قيد التحقيق بتهمة الدعوة للعصيان المدني ضد حكومة عمر البشير ... في البدء كنت اعتقد ان الامر لن يتجاوز اياما او بضع اسابيع...لم اتوقع ان يطول الامر لثمانية شهور ونصف من العذاب المرير...وبما انها لم تكن التجربة الاولى لي في الاعتقالات فقد كنت متماسكا بعض الشي... ولكن ذلك لا يعني ان الهموم كانت بمناى عني... فالسمعة السيئة والقبيحة عن الامن السعودي ومعتقلاته كانت تعشعش في ذهني...وكانت تراودني اهوال سبعة اعتقالات مررت بها من قبل لدى الامن البشيري مع ثمانية عشر استدعاء في ظروف متفرغة خلال حكم البشير الظلامي البغيض... كل ذلك مر بخاطري في شريط ماساوي مرير.
    ادخلوني الزنزانة رقم 12 في جناح التحقيات الانفرادي رقم 3 ... كان ذلك في فجر اليوم الثاني من الاعتقال... نادى حارسي باعلى صوته (يا عسكري...يا رقيب... افتح)... وجاوبه صوت خشن (ادخله رقم 12)... لم اكن ارى شيئا...وكنت في قمة التعب والارهاق والجوع والعطش... اوقفوني مقابل بوابة الزنزانة...سمعت تكة خفيفة ثم صوت مفتاح يدار في القفل...وقبل دخولي للزنزانة نزعوا عني عصابة العينين كما فكوا القيود عن يدي ورجلي...وامروني بالدخول...تركت القيود القاسية اثارا مؤقتة على جسدي...واحسست براحة عظيمة عند نزعها.
    الزنزانة متسعة...وهي عبارة عن جدران وسقف وارضية كلها من الخرسانة المسلحة...ذات بوابة كهربائية سميكة مغلقة اغلاقا تاما...تتوسطها نافذة صغيرة جدا ذات مزلاج يتم فتحها للطعام والشراب والادوية... وعلى الجدار سماعة للتخاطب مع غرفة التحكم المركزية لكل الجناح...ومن السقف تنبعث اضاءة قوية جدا مسلطة على النزيل كل الوقت كما تطل كاميرا للمراقبة تنبئك كل لحظة انك لست وحيدا...وفي مؤخرة المكان حمام جيد الاعداد يضم مغسلة من الاستيل.
    وضعوني بداخلها وانصرفوا...هممت بالنوم في درجة تكييف عالية... اسمع من حين لاخر بعض الاصوات...بعضها لمساجين يناجون الله باعلى صوتهم... كانت عبارات ياااا رب وياااا الله تزلزل المكان وتهز الصمت هزا وتبعث الطمانينة في النفوس وترعب الحراس... وتخبرك عن اسود كاسرة تضمها هذه الزنازين... و اصوات اخرى للعساكر الذين يتبادلون الحديث في امور متفرغة تنبعث من اماكن متفرقة من حين لاخر.
    بعد فترة سمعت وقع خطوات قرب الباب... وصوت ينادي بفتحه... كنت استند على الجدار حينما دخل احد الجنود الملثمين وبصحبته عامل اسيوي بائس يحمل مرتبة ضخمة واغراضا تشمل ثيابا اخرى وفرشاة اسنان ومعجون وصابون سائل وشامبو وسجادة صلاة... وضع الجندي امامي ورقة بالمحتويات وطلب مني ان ابصم باستلامها...وفعلت ذلك... طلبت منه ان ياتيني بما اشربه ومصحف ... واجابني (اطلب من الخدمات)..ثم انصرف...ولم اشرب الا بعد ساعات... ولم استلم المصحف الا بعد مرور اسبوعين وبعد طلبات متكررة...كانت اجابتهم الثابتة (اطلبه من مكتبة السجن).
    رحت في سبات عميق ايقظتني منه اصوات عالية وحركة دؤوبة هي اصوات وحركة المناوبة الصباحية.
    فتحوا نافذة الباب الصغيرة وناولوني الافطار والشاي ثم اغلقوها في مكانها... لم اتناول منها سوى الشاي... وطلبت منهم ماء اشربه جاءوني به بعد فترة... فتحوا النافذة مرة اخرى وطلبوا منى اخراج الزبالة...وبما انها الليلة الاولى لي فلم يكن ثمة شي القيه في الخارج...لذا بقيت في مكاني قبل ان يعاودوا اغلاق النافذة...وبعد حوالي نصف ساعة فتحوا الباب وامروني بالخروج.
    اقتادني احد الجنود خارج الزنزانة في ممر طويل... في هذه المرة لم يعصب عيوني...تبينت صالة طويلة وارقاما على زنازين متقابلة في ممر طويل...خرجت من البوابة الرئيسية للجناح وهي بوابة صلبة ذات تحكم الي وتواجهها غرفة التحكم المركزية للجناح وبداخلها ثلاث جنود مكشوفي الاوجه لم يتجاوز اكبرهم الثلاثين من العمر بحسب وجوههم... قبالة غرفتهم غرفة صغيرة جدا ادخلوني لها وبداخلها سماعة تلفون وطلبوا اجراء محادثتين الاولى مع فرد من الاسرة على ان يكون من الدرجة الاولى والثانية مع السفارة اخبرهم فيها بانني مسجون في سجن ذهبان التابع للامن السعودي بشرط الا احدد التهمة والا اتحدث مطلقا عن قضيتي او اي شي ورد في التحقيق والا اذكر اي اسم لاي شخص... وان يكون نص المحادثة (انا علاء الدين الدفينة تم سجني بواسطة الامن السعودي بسجن ذهبان في جدة)... ولا ازيد.
    وافقت على الاتصال باسرتي ورفضت الاتصال بالسفارة... سالني بتعجب واستغراب (ايش تقول؟)... اجبته مرة اخرى (اوافق على الاتصال باسرتي وارفض الاتصال بالسفارة السودانية)...سالني مرة اخرى (ليش ترفض تتتصل بسفارتك؟)... اجبته (هذه السفارة لا تمثلني بل تمثل نظام البشير)... وضع العسكري السماعة من يده واخرج ورقة من درجه وطلب مني ان اكتب بانني رفضت الاتصال...اجبته بانني لا ارفض الاتصال...بل ارفض اتصال السفارة... اجرى مكالمة مع طرف اخر يبدو انه رئيسه واخبره بموقفي... ثم وضع امامي ورقة وطلب مني ان اكتب انني ارفض الاتصال بالسفارة وابصم عليها... وفعلت...لم يسمحوا لي بمكالمة الاسرة واعادوني للزنزانة...في الطريق همس لي العسكري (انصحك لو سالوك عن السبب ان تقول لا يوجد سبب)... ادخلي للزنزانة وانصرف تاركا لي اطنانا من الافكار... جلست متوسطا المرتبة وانا افكر فيما اقدمت عليه...وعزمت على التزام موقفي...بعد قليل فتحوا الباب ودخل بضع جنود وبرفقتهم احد الضباط وكان مكشوف الوجه...كان احدهم يحمل كاميرا فيديو ويوثق في المقابلة...سالني الضابط عن رقمي في السجن ورقم هويتي وجنسيتي واجبته... سالني هل ترفض مكالمة سفارتك؟ اجبته...نعم... سالني عن السبب واجبته بسؤال اخر (ليه اتصل بالسفارة؟) قال لي لانها سفارتك... قلت له هي لا تمثلني...هذه السفارة وطاقمها وسفيرها تمثل نظام البشير ومن يؤيده كما ان اخبارهم بانني تم القبض علي وايداعي السجن بواسطة الامن السعودي ليس الا تحصيل حاصل... سالني (كيف يعني تحصيل حاصل)...اجبته بانني وبحسب ما تم شرحه لي رسميا تم اعتقالي وفق امر وتوجيه نظام البشير وسفارته وهذا يعني انهم على علم باعتقالي لانهم هم الذين طلبوا منكم ذلك واخباري لهم بانني قيد الاعتقال يعني ان الامر تحصيل حاصل ولا يخرج عن كونه (بشارة) لهم بان تم لهم مرادهم...سالني الضابط (عندك اضافة؟) قلت له لا...حينها انصرف هو وجنوده...ولم يسمحوا لي ان اتصل بالاسرة الا بعد مرور 28 يوما...

    علاء الدين الدفينة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 00:43 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    دولة تأخذ زكاة وضرائب وجبايات متعددة من مواطنيها ثم لا تقدم أي خدمة لهم سوى الموت والاهمال المتعمد
    من يناصرون الانقاذ ويدافعون عنها هل سمعتم عن طفلة وهي ليست الأولى تموت على ابواب المستشفيات في دولة كلما تحدث أحد منسوبيها او أحد كلابهم ذكر الله وهو يبتسم ابتسامة خبيثة تدل على متاجرته باسم الله ...
    دولة يقوم منسوبيها منعدمي الضمير بأخذ 30-40الف جنيه من صبي الدرداقة يوميا وهو ما يعادل احيانا جل دخله مقابل لا شيء بتاتا حتى اذا مرض ووقف على باب احدى مستشفياتها ترك حتى الموت ...فأي مخلوقات هؤلاء ولما انعدمت ضمائرهم لهذه الدرجة ...
    جرائمهم لا تنتهي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 01:24 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    *1
    Quote: يا جماعة التحالف..هل ( ابو غسان) العميد عصام ميرغني تم تعيينه نائبا برلمانيا؟؟

    http://sudaneseonline.com/board/138/msg/
    *2
    إنقـلاب 30 يونيو..رسـالة لعصام ميرغـني طـه
    http://sudaneseonline.com/msg/board/69/msg/1166716480/rn/98.html
    Quote: «ثـم أتي وقت رأينـاك فيـه تـدخـل المجلس الوطـني..بلعنا الإهـانة في خجـل..وأصـارحـك
    القـول غضـبنـا..ومبادئنـا تحـاصـرنا كما يحاصـرنا الكـثير بالتسـاؤلات والاتهامات! كـيف
    تكـون عضـوا مـع مـن قتل وعـذب وشـرد شـعبك؟ كـيف تنـام بعضـويتـك مـع مـن قتـل أخواتنا؟»
    «هـذا مقعـد قـد تلخلخ مـن جـلوس سـارقي قـوت الشعب عليه تكـدس الأمـوال في جـيوبهم..
    وهـذه يـد تمـد نفسـها لك لتلطـخك بـدمـاء الشـهـداء... »

    ....
    لحين ميسرة!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 10:00 AM

وأخيرا الأصوات للحياد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    أخونا الفاضل / عاطف عمر محمد
    أختنا الفاضلة / سلافة عوض حجازي
    الإخوة والأخوات الأفاضل / القراء والمتابعين للبوست
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    • نحن مجرد ضيوف عابري سبيل أوقفنا السجال الحاد هنا في هذا البوست .

    • ونعرف أنفسنا بأننا لا ندين بالانتماء لأي جهة من الجهات في السودان .

    • فنحن لسنا مع نظام البشير القائم ،، وذلك حتى لا يقال لنا ( أمنجية أو كيزان أو خلاف ذلك من النعوت المتداولة هنا ) .

    • وفي نفس الوقت نحن لا نكن للنظام القائم مطلق الكراهية ،، كما لا نكن له مطلق المحبة والتأييد .. والأمر بالنسبة لنا يتوقف على مقدار التقدم لهذا البلد ومقدار والرخاء لهذا الشعب .

    • كما أننا لا ننتمي لخندق الفكر الجمهوري الذي حشر في هذا البوست بقدرة قادر دون أي معنى .

    • ثم نحن لسنا مع أية جهة من جهات المعارضة السودانية ،، وقد تنتمي الأخت ( سلافة ) والآخرون من المتداخلين لجهة من تلك الجهات المعارضة .

    • وقد أوقفنا سجال الأخ ( عاطف عمر محمد ) بتلك الاستماتة الشديدة .. حيث أنه يملك نفساً طويلاً في السجال ،، ويقارع بشدة دون كلل أو ملل أو فتور أو استكانة أو تخاذل .. وهو لديه عداوة شديدة وعجيبة للغاية ضد الفكر الجمهوري .

    • وحتى هذه اللحظة فإن الكل يجهل جهة انتماء الأخ ( عاطف عمر ) التي يدافع عنها ,, فهو لا يدافع عن النظام القائم بالصراحة التامة ،، وكذلك هو لا يهاجم النظام القائم بالصراحة التامة ،، وقد يرميه الآخرون بالامنجية والعمالة ،، بينما هو ينفي تلك الرميات والتكهنات بشدة .. وأغلب الظن هو قد يكون محايداً لا ينتمي لجهة من الجهات كحال السواد الأعظم من الشعب السوداني .

    • في البداية عندما حاولت الأخت ( سلافة عوض ) أن تتواجد في الصورة لمواجهة ( عاطف عمر ) كنا نقول في أنفسنا ( أحذري يا سلافة ) ،، فإن البحر عميق وأمامك مطبات عاطف عمر التي لا تعرف النهايات ولا تعرف مقولة ( حتى هنا وكفى ) ,, وهي مطبات تعادل ( مطبات باجة الموحلة بالشمالية ) .. وكل من يدخل في تلك المطبات لا يخرج منها إلا منهكاً ومؤرقاً ـ. ورغم ذلك فإن الأخت ( سلافة ) غامرت ووجدت نفسها مرغمة تخوض في عمق المعمعة !! ،، وكذلك غيرها من المتداخلين .

    • بالنسبة لنا الهم الأول والأخير هو قضية السودان ،، وقضية ذلك الدولار الجامح ،، وأمنيات الشعب السوداني هي أن يتحول السودان إلى الأفضل ثم الأفضل ثم الأحسن .. وأن يعيش الشعب السوداني حياة كريمة هانئة دون غلاء وشقاء برفقة أي نظام من النظم ،، أو برفقة أية حكومة من الحكومات ،، فإذا تحققت تلك الغاية في ظل نظام البشير ذلك النظام المصر على الهيمنة غاية الإصرار فحينها سوف نهتف ونقول : ( عاش نظام البشير ) .

    • وإذا شاءت الأقدار للمعارضة السودانية أن تمسك بمقاليد الأمور في البلاد ثم تنجح في تقدم السودان إلى الأمام فحينها سوف نهتف ونقول : ( عاشت المعارضة السودانية ) .

    • أما أذا استمرت الأحوال بالتدهور كما هو الحال في السودان الآن .. حيث سيطرة الدولار على مصير الأمة السودانية فنحن سوف ننادي بالصوت العالي : ( فليسقط نظام البشير ) .. وليذهب إلى الجحيم .

    • وكان الأمر كذلك في الماضي برفقة الأحزاب السودانية حين أوصلت البلاد لحافة الانهيار .. وحينها كنا نهتف وننادي ( فلتسقط الأحزاب ) ولتسقط المعارضة السودانية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 01:44 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: وأخيرا الأصوات للحياد)



    الآصوات المحايدة...


    وفي نفس الوقت نحن لا نكن للنظام القائم مطلق الكراهية ،، كما لا نكن له مطلق المحبة والتأييد .. والأمر بالنسبة لنا يتوقف على مقدار التقدم لهذا البلد ومقدار والرخاء لهذا الشعب .
    ....

    و هذا هو سبب بقاء النظام فى السلطة 29+
    لآن رمادية اللون فى التعامل مع مصير أى بلد..
    معناه الوقوف الى جانب البطش و الفساد..
    و ضد الشعب..
    نظام الانقاذ لم يترك لنا أى فرصة حتى نتمسك بها..
    و نبرئه..
    فهو قد وصل مرحلة التحدى السافر للبلد..
    و أحتقار الشعب..
    و بالتالى ممارسة سياسة كرتونية كل شئ فيها ممكن..
    فهل هذا يحتمل أن (لا نكن للنظام القائم مطلق الكراهية ،، كما لا نكن له مطلق المحبة والتأييد) ؟
    أتقوا الله فينا وفى البلد وفى أنفسكم يا عالم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 07:27 AM

نادية يوسف مكي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: nour tawir)

    ( و هذا هو سبب بقاء النظام فى السلطة 29+ لآن رمادية اللون فى التعامل مع مصير أى بلد.. معناه الوقوف الى جانب البطش و الفساد.. و ضد الشعب . . ) .
    الأخت الفاضلة / nour tawir
    التحيات لكم
    كلامك غير منطقي وغير سليم حين تقولي ( أن رمادية اللون في التعامل مع مصير أي بلد معناه الوقوف إلى جانب البطش والفساد وضـــد الشعــــــب !!! ) .

    بالله عليك يا نور تاور من أين لك هذا القياس الديكتاتوري العجيب ؟؟؟ ... فمن حق أي مواطن أن يقف في الحياد بالقدر الذي يجلب المصالح العليا للجميع .. من حقه أن يقف مع النظام القائم إذا كان يرى أن ذلك النظام سوف يحقق تلك المصلحة المطلوبة ،، ومن حقه كذلك أن لا يقف مع النظام وبالتالي يقف مع المعارضة إذا كان يرى أن المعارضة هي الأفضل وهي التي سوف تحقق المطلوب ،، وكذلك من حقه أن لا يقف مع هذا ولا هذا إذا كان النظام هو السيئ وإذا كانت المعارضة هي الأسوأ .

    ليس من حق نور تاور أو غيرها أن تفرض المواقف على الآخرين حسب مزاجها وحسب ميولها ،، وذلك بحجة أن المواطنين يجب أن يميلوا لجهة من الجهات بالتطرف والانحياز فذلك من أغرب الأحكام التي سمعناها في هذا المنبر .

    السواد الأعظم من الشعب السوداني لا يتطرف بطريقة أعمى ويقف بجانب جهة من الجهات كما يفعل الآخرون ,, فتلك نور تاور تقف بطريقة أعمى إلى جانب المعارضة وترى أن ذلك هو الصواب ،، وتلك عفاف تاور تقف بطريقة أعمى بجانب النظام القائم وترى أن ذلك هو الصواب ،، وآخرون يشكلون الأغلبية في الشعب السوداني يرون أن الإنسان الحكيم لا يقيد نفسه مع جانب من الجوانب ويدافع عن ذلك الجانب بطريقة أعمى في كل الأحوال ( في الحق والباطل ) ,, بل يقولون لأمثال نور تاور نحن لا نجاري مزاجك وميولك في كل الأحوال .. كما يقولون لأمثال عفاف تاور نحن لا نجاري مزاجك وميولك في كل الأحوال ،، بل نحن نرى الحكمة والعقل في تلك المواقف الرمادية التي تعني منتهى المرونة في الاختيارات بالقدر الذي يحقق المصالح العليا .

    وهنا تأتي نور تاور وتحاول أن تجتهد لتنسف تلك المواقف العاقلة ،، ثم تطلب من الآخرين التطرف لجانبها بطريقة ديكتاتورية لا تعطي حرية القرار للآخرين !!! , من أنت يا نور تاور لتأمري بذلك وتحكمي ,, قسماً بالله لا أحد يملك ذلك الحق ,, أنت لا تملكين ذلك الحق إطلاقا ,, وكذلك عمر حسن البشير لا يملك ذلك الحق ,, ولا أحد في المعارضة السودانية بأشكالها وألوانها يملك ذلك الحق .. بل أن الحياد والوقفة الرمادية هي من حرية الشعوب في كل انحناء العالم .

    فالأخت نور تاور تريد أن تفرض على الآخرين أن يجاروا مزاجها وميولها وأن يحاربوا النظام في كل الأحوال ,, ونحن نقول لها يا نور تاور ( نحن لسنا على كيفك ،، ونحن لسنا على مزاجك ) .

    ولماذا لا تحكمي بأن مواقف المعارضة الهزيلة وكذلك التطرف الأعمى لبعض أفراد المعارضة السودانية هي السبب في بقاء السلطة لأكثر من 29 عاما .. وذلك التطرف والمواقف العدائية المتعصبة في الحق والباطل قد يطيل عمر السلطة إلى المزيد والمزيد من السنوات والسنوات ,, فماذا يستفيد الوطن والمواطن من وقفات التطرف والعداء الشديد ؟؟ ،، ماذا يستفيد الوطن من نزعات عفاف تاور الذي تدافع عن السلطة في السراء والضراء ؟؟ ,, وماذا يستفيد الوطن من نزعات نور تاور التي تحارب النظام في السراء والضراء ؟؟ ,

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 11:19 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: نادية يوسف مكي)

    لو أن من قتلوا هم اهلك واقاربك او من اغتصبت هي بنتك او اختك او قريبتك هل كنت ستبقي على الحياد ؟لو كان الشهيد مجدي محجوب اخوك او كان الشهيد هزاع اخوك هل كنت ستبقي على الحياد ؟ لو أخذ امن الانقاذ احد افراد عائلتك ثم رماه جثة هامدة هل ستقفي على الحياد ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 02:19 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: وأخيرا الأصوات للحياد)

    ذكرت جرائم تقشعر لها الابدان ازهقت فيها ارواح واهينت فيها كرامات آدميين كل ذنبهم أنهم طالبوا بحقوقهم وبعضهم حتى لم يطالب بشئ كالشهيد مجدي محجوب الذي وقع عليه الاختيار كما في لعبة الروليت فتأتي وتحدثنا بوقاحة عن الحياد وعن ان من ملأ بطوننا حتى وإن قتل بعضنا واغتصب آخرين وعذب مجموعة اخرى فنحن سنكون معه كيف سنكون مع مجرم وكيف نقف في الحياد والجرائم امامنا ترتكب هل وصلت بك الدناءة والحقارة وارتضاء الذلة والسكوت عن الحق إلى هذه الدرجة درجة ملئ البطون فقط حتى وإن كان على جثث الموتى واغتصاب الرجال والنساء على حد سواء ؟هل وصلت إلى هذه الدرجة من عدم النخوة والشهامة وعدم الاهتمام بالشرف ؟أنت اسوأ من عاطف واحط درجات منه بل انت مقرف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 05:49 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: جريمة اغتيال شهداء رمضان ودفن بعضهم احياء7

    ....

    فرق يا هؤلاء بين أن تقتل عدوك وبين أن تقتل صليحك
    دي واحدة....اتنين
    ضباط رمضان قُدموا لمحاكمة(صورية)
    !!
    انتو ما عندكم (ببح)!!.ولمن.. ويا للهول.. لإخوانكم!!

    النتيجة:
    1* الكيزان يقتلون من قاتلهم.
    2* المناتلون يقتلون من قاتل معهم.
    3* الكيزان يحاكِمون (بشهادة) المناتلين.
    4* المناتلون لا يُحاكِمون(بشهادة) المناتلين!!
    5* الكيزان نشروا أسماء من أعدموهم.
    6* المناتلون لم ينشروا أسماء إخوتهم الذين أعدموهم وعذبوهم.
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تعالوا (كووووووولكم) وقولوا نمرة (كدا) غلط ولا كضب!!!
    زي نمرة 7 دي ..انتا كضااااب فيها!!!
    وعندي تلخيص للكضب وغيره ..ما جيتوا لسه!!
    ولن أستشهد ولن أستدل الإ بالمناتلين!!
    ....
    اللخو اب زهايمر دا (برمي) الكضبة ورا الكضبة..دفن النساء أحياء
    هو صنيع الحركة الشعبية يا هؤلاء..وجاييكم للملف هذا عند المناتلين!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 10:57 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    كاذب وستين كاذب كمان
    ذكرنا جرائم محددة وبمجرمين حقيقين وضحايا حقيقين والجرائم كبيرة وكثيرة وبالرغم القهر والسلطة خرج ذوهم وتحدثوا ولم ينكر حتى اهل الانقاء المجرمين تلك الاحداث وها انت بكل دناءة ووقاحة تبرر القتل وبأنهم أعداء اهل الانقاذ فهم يستحقون الموت يا لعارك وهل كان الشهيد مجدي محجوب عدو الانقاذ ام الشهيدة سارة عبد الباقي ام الطلبة مثل الشهيد محمد عبد السلام هذا اذا سلمنا بمنطقك الخرب ؟
    ولكنك تأتينا بأخبار مرسلة ووهمية فأين هؤلاء الضحايا وأين اهاليهم وما اسماؤهم وما وظيفتهم وكيف قتلوا؟ ومتى قتلوا ؟انت كاذب ومنافق ومدلس كعادتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2018, 11:24 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote: لما أعتقلونا في كوبر لاقينا إدريس البنا هناك وبقت عندنا بيهو علاقة كبيرة ...
    بعد التنفيذ (18 يناير)ضاقت علي الدنيا.. مشيت ليهو في القصر وهو كان رأس الدولة
    (السيد أحمد الميرغني كان مسافر).
    .. دخلت لقيتو مع ناس مكتبو بياكلو في فول.. أهلا!! أهلا!! أتفضل!! أتفضل!! هاش فوقي هوشة شديدة
    استغربو ليها الناس المعاهو ... شعر بإستغرابهم فقال ليهم "علي الطلاق دة ود أرجل راجل في السودان"

    ثم:
    Quote: (بعد الفطور جرّ ورقة مروسة "مكتب رأس الدولة" وكتب لي للقنصل الفرنسي يديني
    تأشيرة لفرنسا .. القنصل جاني برة ودخلني مكتبو .. ديل كلهم بتاعين مخابرات!! تعرف قال لي شنو؟!!
    .. بتكلم عربي زيي وزيك!! قال لي دة حزب أمة وأنت جمهوري اللماكم شنو؟!" .. أداني التاشيرة طوالي
    **
    .....
    **من بوست لخازن الجنان الجمهوري عبد الله عثمان!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 00:16 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    كالعادة بعد ان اعترف الامنجي عاطف بأن الانقاذ تقتل أعداؤها وكان اعداؤها هم الشعب السوداني وليس المصريين محتلي حلايب وشلاتين وابو رماد ولا الاثيوبيين محتلي الفشقة واجزاء اخرى من السودان بل اعداؤها هم الطلبة وخاصة طلبة دارفور الذين يقتلون ويرمون في الترعة وبدون ذنب وبدون محاكمة كطلبة جامعة الجزيرة واعداؤها هم زملاؤهم في القوات المسلحة السودانية كشهداء رمضان واعداؤها هم شباب معسكر العليفون الذين قتلوا ليلة العيد بدون محاكمة واصلا بدون ذنب سوى رغبتهم في قضاء العيد مع اهاليهم واعداؤها هم الشهيد جرجس والشهيد اركجالنو والشهيد مجدي محجوب الشهيد سنهوري والشهيد هزاع والشهيدة سارة وبقية شهداء سبتمبر اعداؤها هم الشهيد محمد عبد السلام وعاصم الذي حوكم محاكمة هزلية اعداؤها هم اطفال جبال النوبة الذين ترمى على رؤوسهم البراميل المتفجرة واهل دارفور حفظة القرأن وغيرهم وغيرهم ....اعداؤها هم باختصار الشعب السوداني .....
    والكذب حبلو قصير ملايين من الشعب السوداني هم ضحايا الانقاذ سردناهم وما زلنا سنواصل باسماءهم وتواريخ استشهادهم واهاليهم الموجودين الان ويحملون الوجع بين جنباتهم مقابل هرطقات واقتباسات وقص ولزق وبحث عن الاخطاء النحوية واللغوية وغيرها من الامنجي عاطف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 04:37 AM

ابوعلي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    قال مدير جهاز الأمن والمخابرات الجديد، صلاح عبدالله "قوش"، إن اطلاق سراح بقية المعتقلين السياسيين مرهون بتحسن سلوك أحزابهم" وذلك من دون تقديم ايضاحات.
    وأجاب صلاح عبدالله "قوش" على تساؤلات صحيفة "الانتباهة" ذات التوجهات العنصرية، في عددها الصادر، يوم الثلاثاء، على تساؤلات حول مواعيد اطلاق بقية المعتقلين السياسيين، بقوله "إذا تحسن سلوك أحزاب المعتقلين السياسي في التعامل مع ما يجري في الساحة من تحول ديمقراطي، سننظر حينها في اطلاق سراحهم".

    هاهي الجرائم الممتدة والمتواصلة بلا انقطاع وبدون حياء وهي حبس واعتقال وتعذيب واهانة الشعب السوداني بدون جريمة وبدون محاكمة وبدون توجيه او حتى تلفيق اتهام كما في حالة عاصم والغرض هو ابتزاز احزابهم ابتزاز على الواضح والمكشوف من قوش المجرم صاحب مسرحية الانقلاب الهزلية والعبيطة فهم لا يتورعون عن الكذب ،الخداع والتمثيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 03:20 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابوعلي)

    نادية يوسف مكى...

    فالأخت نور تاور تريد أن تفرض على الآخرين أن يجاروا مزاجها وميولها وأن يحاربوا النظام في كل الأحوال ,, ونحن نقول لها يا نور تاور ( نحن لسنا على كيفك ،، ونحن لسنا على مزاجك ) .....


    يا شابة..
    أنا قلت رأيى بمنتهى الادب و الاحترام وخرجت..
    فلماذا كل هذا النفس القايم ؟
    و لماذا تحاولين أن تفرضى على كلاما لم اقله ؟
    وهو أين فرضت رأيى على القراء يا نادية ؟
    أم أن مجرد التعبير عن الرأى قد اصبح جريمة فى زمن الانقاذ ؟
    أم ان اسم نور تاور هو من يرفع لك الضغط و السكر لاسباب تخصك ؟
    انا ارى أن من يقف مع المجرم وهى الانقاذ فى كل جرائمها..
    هو مرتكب للخيانة العظمى ضد الوطن و المواطن..
    و أنتى ترين أن الوقوف بين الانقاذ و ما سواها منتهى العقل..
    فأين تعرضت لكى شخصيا أو لغيرك حتى تكيلى لىّ كل هذا السباب ؟

    (عدل بواسطة nour tawir on 21-02-2018, 03:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 04:06 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: nour tawir)

    لم تقولي الا الحق استاذة نور ولكن هؤلاء عميت بصيرتهم
    نواصل جرائم الانقاذ التي يخجل منها اي بشر سوي ولكن كلابهم كامثال عاطف يرونها عادية ويرون ان الشعب السوداني هو عدو الانقاذ لذا من الانقاذ ان ترتكب كل الجرائم بحقهم
    انا النزيل العميد(م) محمد احمد الريح الفكى ابلغ من العمر اثنين وخمسين عاماً تم القبض على بواسطة سلطات جهاز الامن فى مساء يوم الثلاثاء 20 اغسطس 1991 من منزلى، واجبرت على الذهاب لمبانى جهاز الامن بعربتى الخاصة وعند وصولى انتزعوا منى مفاتيح العربة وادخلونى مكتب الاستقبال وسألونى عن محتويات العربة وكتبوها امامى على ورقة وكانت كالاتى:-
    1- طبتجة عيار 6.35 اسبانية الصنع ماركة استرا
    2- 50 طلقةعيار6.35 بالخزنة
    3- مبلغ 8720 دولار امريكى
    4- فئات صغيرة من الماركات الالمانية
    5- خمسة لستك كاملة جديدة
    6- اسبيرات عمره كاملة لعربة اوبك ديكورد
    7- انوار واسبيرات عربة تويوتا كريسيدا
    8- دفتر توفير لحساب خاص ببنك التجارة الأمانى بمدينة بون
    9- ملف يحتوى مكاتبات تخص عطاء استيراد ذخيرة واسبيرات
    كل المحتويات المذكورة عرضت على فى مساء نفس اليوم بواسطة عضو لجنة التحقيق التى قامت بالتحقيق معى المدعو النقيب عاصم كباشى وطلبت منه تسليمها صباح اليوم التالى الى شقيق زوجتى العميد الركن مامون عبدالعزيز نقد الذى سيحضر لاستلام عربتى.
    وبعد يومين اخبرنى المدعو عاصم كباشى بانهم قد سلموا العربة زائداً المحتويات للعميد المذكور.
    وعند خروجى من المعتقل بعد النطق بالحكم لنقلى لسجن كوبر علمت بان العمـيد مامـون نقد قد تم تعينه ملحقاً عســكرياً
    بواشنطن وسافر لتسليم اعباءه، ومع الاسف علمت منه بعد ذلك بإنه تسلم من جهاز الأمن العربة فارغة من جميع المحتويات المذكورة.
    لقد تم تقديمى للمحاكمة امام محكمة عسكرية سريعة صورية بتاريخ 23/2/1991 اى بعد شهر من تاربخ الاعتقال. ولقد ذقت فى هذه الشهر الأمرين على أيدى افراد لجنة التحقيق وعلى أيدىالحراس بالمعتقل وتعرضت لشتى أنواع التعذيب النفسى والجسمانى وقد إستمر هذا التعذيب الشائن والذى يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان حتى يوم النطق بالحكم بتاريخ 3/12/1991م وقد كان الحكم على بالإعدام تم تخفيضه الى الحكم المؤبد حيث تم ترحيلى بعده فى يوم 4/12/1991م من معتقل جهاز الأمن الى سجن كوبر ومنه بتاريخ 10/12/1991م الى سجن شالا بدارفور.
    لقد ظللت طيلة ثمانية عشر شهراً قضيتها بسجن شالا، أعانى أشد المعاناة من آثار ما تعرضت له من صنوف التعذيب التى لا تخطر على بال إنسان والتى تتعارض كلها مع مبادى الدين الحنيف وما ينادى به المسئولون ويؤكدون عليه من أن حقوق الإنسان مكفولة وأنه لا تعذيب يجرى للمعتقلين.
    هناك تعذيب رهيب لاتقره الشرائع السماوية ولاالوضعية ويتفاوت من الصعق بالكهرباء الى الضرب المبرح الى الاغتصاب وقد تعرضت أنا شخصياً لأنواع رهيبة من التعذيب تركت آثارها البغيضة على جسدى وتركتنى أتردد على مستشفى الفاشر طلباً للعلاج وقد تناولت خلال هذه الفترة العديد من المسكنات والمهدئات بدون جدوى مما دفع بالاطباء الى تحويلى للعلاج بالخرطوم بعد أن أقرت ذلك لجنة طبية اقتنعت بضرورة التحويل.
    إن جبينى يندى خجلاً وأنا أذكر أنواع التعذيب التى تعرضت لها وما نتج عن ذلك من آثار مدمرة للصحة والنفس، كما ساذكر لك اسماء من قاموا بها من اعضاء لجنة التحقيق وافراد الحراسات بالمعتقل والذين كان لهم صلاحيات تفوق صلاحيات افراد النازى فى عهد هتلر وألخصها فيما يلى علماً بان الإسماء التى ساذكرها هى الإسماء التى يتعاملون بها معنا ولكنى أعرفهم واحداً واحداً إذا عُرضوا على:
    1- الضرب المبرح بالسياط وخراطيم المياه على الرأس وباقى أجزاء الجسد.
    2- الربط المحكم بالقيد والتعليق والوقوف لساعات قد تمتد ليومين كاملين.
    3- ربط احمال جرادل مملؤة بالطوب المبلل على الايدى المعلقة والمقيدة خارج ابواب الزنازين.
    4- صب المياه البارده او الساخنة على أجسادنا داخل الزنازين إذا أعيانا الوقوف.
    5- القفل داخل حاويات وداخل دورات المياه التى بنعدم فيها التنفس تماماً.
    6- ربط الاعين ربطاً محكماً وعنيفاً لمدد تتجاوز الساعات. 7- نقلنا من المعتقل الى مبانى جهاز الامن للتحقيق مربوطى الاعين على ظهور العربات مغطين بالشمعات والبطاطين، وافراد الحراسة يركبون علينا باحذيتهم والويل إذا تحركت او سُمع صوتاً فتنهال عليك دباشك البنادق والرشاشات والاحذية.
    يقوم بكل ذلك أفراد الحراسات وهم: كمال حسن وإسمه الاصلى احمد محمد من أبناء العسيلات وهو أفظعهم واردأهم، حسين، ابوزيد، عمر، علوان، الجمرى، على صديق، عثمان، خوجلى، مقبول، محمد الطاهر وأخرون.
    8- تعرضت سخصياً للإغتصاب وادخال أجسام صلبة داخل الدبر، وقام بذلك النقيب عاصم كباشى واخرون لا أعرفهم.
    9- الاخصاء بضغط الخصية بواسطة زردية والجر من العضو التناسلى بنفس الآله وقد قام ذلك النقيب عاصم كباشى عضو لجنة التحقيق.
    10- الضرب باللكمات على الوجه والرأس وقام به أيضاً المدعو عاصم كباشى ونقيب آخر يدعى عصام ومرة واحدة رئيس اللجنة والذى التقطت أسمه وهو عبدالمتعال. 11- القذف بالالفاظ النابئة والتهديد المستمر بإمكانية إحضار زوجتى وفعل المنكر معها أمام ناظرى بواسطة عاصم كباشى وآخر يحضر من وقت لآخر لمكان التحقيق يدعى صلاح عبدالله وشهرته صلاح قوش.
    12- وضع عصا بين الارجل وثنى الجسم بعنف الى الخلف والضرب على البطن وقام به المدعو عاصم كباشى والنقيب محمد الامين المسئول عن الحراسات وآخرين لا اعلمهم.
    13- الصعق بالكهرباء وقام به المدعو حسن والحرق باعقاب السجائر بواسطة المدعو عاصم كباشى.
    لقد تسببت هذه الافعال المشينة فى إصابتى بالامراض التالية: 1- صداع مستمر مصحوباً بإغماءة كنوبة الصرع. 2- فقدان لخصيتى اليسرى التى تم اخصاؤها كاملاً. 3- عسر فى التبرز لااستطيع معه قضاء الحاجة الا بإستخدام حقنة بالماء يومياً.
    4- الإصابة بغضروف فى الظهر بين الفقرة الثانية والثالثة كما أوضحت الفحوضات. علماً بانى قد أجريت عملية ناجحة لازالة الغضروف خارج السودان فى الفقرة الرابعة والخامسة والآن اعانى آلم شديدة وشلل مؤقت فى الرجل اليسرى.
    5- فقدى لاثنين من اضراسى وخلل فى الغدة اللعابية نتيجة للضرب باللكمات.
    6- تدهور مريع فى النظر نتيجة للربط المحكم والعنيف طيلة فترة الإعتقال.
    بعد تحويلى بواسطة لجنة طبية من الفاشر الى المستشفى العسكرى حولت من سجن شالا الى سجن كوبر فى اوائل شهر مايو المنصرم وحينما عرضت نفسى علىالاطباء امروا بدخولى الى المستشفى وبدأت فى اجراء الفحوصات والصور بدءاً باخصائى الباطنية وأخصائى الجراحة تحت اشراف العميد طبيب عبدالعزيز محمد نور بدأ معى علاجاً للصداع وتتبعاً للحالة كما عرضت نفسى على العميد طبيب عزام ابراهيم يوسف اخصائى الجراحة الذى اوضح بعد الفحوصات عدم صلاحية الخصية اليسرى ووجوب استئصالها بعد الانتهاء من العلاج مع بقية الاطباء. ولم يتم عرضى على احضائى العظام بعد.
    للأسف وانا طريح المستشفى فوجئت فى منتصف شهر يونيو وفى حوالى الساعة الحادية عشر مساء بحضور مدير سجن كوبر الي بغرفة المستشفى وأمرنى باخذ حاجياتى والتحرك معه الى السجن بكوبر حيث هناك تعليمات صدرت من اجهزة الامن بترحيلى فوراً وقبل الساعة الثانية عشر ليلاً الى سجن سواكن.
    حضر الطبيب المنأوب وابدى رفضه لتحركى ولكنهم اخذونى عنوة الى سجن كوبر حيث وجدت عربة تنتظرنى وبالفعل بعد ساعة من خروجى من المستشفى كانت العربة تنهب بى الطريق ليلاً خارج ولاية الخرطوم.
    ولقد وصلت سواكن وبدأت فى مواصة علاجى بمستشفى بورتسودان والذى أكد لى الاطباء المعالجون بعد إجراء الفحوصات بعدم صلاحية الخصية اليسرى ووجود غضروف بالظهر ومازلت تحت العلاج من الصداع المستمر وتوابعه.

    " المصدر من مذكرة العميد محمد احمد الربح الى وزير العدل"
    لم يرد وزير العدل او اى جهة على المذكرة حتى الان
    ___
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 05:19 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)



    لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم...

    الآخ الكريم ابوعلى..

    لم أستطع مواصلة قراءةو رسالة العميد محمد احمد الريح الفكى..
    و الانقاذ فعلت و ستستمر تفعل كل شئ مذل و مخذى ضد البلد وضد الشعب الى اخر ساعة لها فى السلطة..
    و اذا رويت لك ما يحدث فى الخلاء..
    و فى بطون الجبال...
    فى مناطق القتال فى جبال النوبة..
    صدقنى سوف تحتاج الى طبيب نفسى ليعيدك الى حالتك الطبيعية..
    و لقد أمتلاأت الجبال بالمقابر الجماعية..
    و المرضى النفسيين و المجانين..
    و المعاقين..
    فيما تستمر الانقاذ فى تدمير البشر و البلد..
    و تنهب الذهب و النفط و اليورانيوم ....الخ
    وتقتل الانسان..
    وبعد كل هذه البشاعة التى لن يستطيع قلم مهما أوتى من البراعة ان يصورها..
    تنادى بعض اصوات السودانيين بعدم الانحياز لصوت العقل و خلع الانقاذ..
    و تنادى بالبقاء فى المنطقة الوسطى....
    و أن نقض الطرف عن جرائم الانقاذ...
    وتتهمنا بالدكتاتورية و غيره..
    أكاد أجزم أن الانقاذ قد حولت قطاع كبير من السودانيين..
    الى كائنات باردة بلا ملامح انسانية و بلا كرامة وبلا نخوة و بلا ضمير..
    و لكن...
    سوف يقول المولى عز وجل كلمته فى كل هذا الدمار...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 08:52 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: nour tawir)

    نعم اخت نور تاور
    من ينادي بالحياد فهو اما امنجي مامور او شخص ميت القلب وميت الضمير وبلا عقل اصلا فمن يدريه انه على حياده قد تقع عليه لعبة روليت الظلم كما وقعت على الشهيد مجدي محجوب وغيره ؟ولكنها الانانية فلا مانع لدى هؤلاء بأن يصفقوا للاشرار طالما انهم متفرجين وان الشر لم يمسسهم مع انهم لو احكموا عقلهم فوالله شر الانقاذ مس الجميع حتى الامنجي الذي يقوم بارتكاب كل هذه الجرائم ويدافع عن الانقاذ بشراسة ليقبض اجرا صحيح اجره اعلى من اجر الطبيب والاستاذ والمهندس مجتمعين ولكنه يعود آخر النهار لبيته يحمل هذا المال السحت لاولاده الذين ظلوا طيلة اليوم في مدارس يتلقون منهجا ضعيفا من استاذ منهك بضروريات الحياة وعقله مشتت . ومن ثم يخرج هؤلاء الاطفال ليسيروا في شوارع انهكهها الاهمال ويتربص بهم الموت مع كل حركة مركبة واذا عطشوا فانهم يشربون ماءا والله حتى الحيوانات لا تشربه في دول أخرى ماء رائحته كرائحة مياه الصرف الصحفي وكذلك لونه واصبح هو نفسه مشكلة صحية ينشر السرطان وجرثومة المعدة والفشل الكلوي فما معنى اموال السحت التي جلبها وسط كل هذا الركام
    صدقيني لا شيء لا شيء بتاتا ولكنها الانانية وسوء التربية وضعف الضمير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2018, 09:06 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    ايضا ذكرتي ما حدث ويحدث في جبال النوبة
    اقول لك أن ما حدث في اجزاء من دارفور وجبال نوبة فتلك جرائم يشيب لها الولدان يتباكى جزء من السودانيين على ما يحدث في سوريا مع ان ما حدث في دارفور وجبال النوبة افظع واشد وانكى وهو حدث باياد شريرة سودانية لم تأت عابرة للحدود كما مع دواعش سوريا ولكنهم دواعش سودانيين ونظام سوداني والله نظام بشار الاسد بالنسبة له حمل وديع .الان يتم التضييق على النازحين في معسكراتهم وعندما يعودوا الى قراهم يتم قتلهم واغتصاب فتياتهم وقطع الطريق عليهم فتصبح العودة الى المعسكرات مرة اخرى بمثابة حلم ما حدث في هذه المناطق هو وصمة عار في جبيننا كسودانيين لصمتنا وتواطؤ بعضنا وحياد أخرين بل هو وصمة عار في جبين كل العالم الذي اصدر مذكرة توقيف بحق المجرم البشير لا لردعه عن ارتكاب الجرائم وانما لابتزازه فقط .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 11:39 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    برر الأمنجي القذر كلب الانقاذ عاطف برر اجرام الانقاذ بقولها انها تقتل اعداؤها وهم الشعب السوداني .99% او اكثر ممن قتلتهم الانقاذ لم يكونوا يحملون حتى سلاحا ابيضا وهم سودانيون 100% فما ابشع ان تبيع ضميرك مقابل جنيهات اختطفت وانتزعت انتزاعا من الباعة الفريشة وستات الشاي وصبية الدرداقات وجاء امنجي آخر او( امنجية )يتذاكى ويقول أنه سعيد بالحياد وأن هذا رأيه كيف تكون محايدا وانت ترى الجريمة أمامك وترى المجرم يبتسم ويداه تقطران دما وترى الضحية سابحا في دمه وترى بام عينيك الفساد وتسمع اللؤم والتعالي والفشل والتخبط العشوائي الذي يؤثر في حياة ملايين البشر ثم تهز كتفييك وتدعي أنك محايد
    نواصل سرد جرائم الانقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 12:48 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)



    الآخ الكريم ابوعلى...


    من أهم سياسات الانقاذ هى ضرب المؤسسة التعليمية..
    و تسييس التعليم..
    ثم ممارسة الارهاب فى المؤسسات التعليمية فى جميع مراحلة..
    ثم أذلال الاستاذ و مراقبته و ارهابه وحبسه و التحكم فى مرتبه الشهرى..
    ثم استخدام التلاميذ و الطلاب فى ضرب زملائهم و ذلك بالتلصص و تلفيق التهم و حتى القتل و القاء الطلاب فى الترع و الشوارع الخلفية ..
    كل هذا..
    افرز اجيالا سودانية هى عدوة نفسها بكل المقاييس...
    و ذلك حينما يخرج لك أحدهم أو احداهن ليهتف للانقاذ أو يستخدم سياسة الحياد معها..
    الانقاذ نظام شيطانى ردئ و مدمر..
    و عمر البشير قد تفوق على كل الدكتاتوريات فى العالم..
    وهو فى ظاهره بنى ادم..
    و لكنه قطعا ليس انسانا..
    لان الانسان يحس و يتألم..
    و لكن عمر البشير يسئ الى الشعب السودانى ليل نهار..
    و يتلذذ بتعذيبه...
    و لا يرتاح له جفن الا حين يستلم تقارير العمليات الامنية و العسكرية..
    و يسب الدين فى دولة رفعت شعار الاسلام..
    فيا اخى الكريم..
    ان خطب السودان جلل..
    و ما تأخير الثورة الشاملة الا لان الانقاذ قد تحكمت فى كل مفاصل الدولة..
    و خاصة الطعام و الدواء و التعليم..
    و مع ذلك نقول..
    مهما طال ليل الظلم..
    فهو الى زوال..
    حينئذ سوف يرى الانقاذيون ما لم يخطر لهم على بال..


    شيل الصبر...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 03:57 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: nour tawir)

    Quote: فى لقاء خاص مع اذاعة السودان (سودان راديو سيرفيس) اكد العميد جيمس قاتيك
    ديار الاعدامات التى تم تنفيذها رميآ بالرصاص وبوسائل اخرى


    Quote: صرح احد قواد الجيش الشعبى لتحرير السودان ان الجيش الشعبى
    اعدم على الملأ ما لايقل عن 8 اشخاص دون محاكمة وذلك بين اكتوبر
    وديسمبر من العام الماضى فى منطقة كيير بايام فى مقاطعة لواكبينى
    فى شرق اعالى النيل


    Quote: ومن ضمن الذين اعدموا امرأتان دُفنتا حيتين لاتهامهما بارتكاب الزنا.
    غير ان الرجلين اللذين اتهما بارتكاب الزنا مع المراتين اخلى سبيلهما
    بعد دفعهما 40 بقرة لكل من زوجى المرأتين






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 04:29 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    انظروا لافلاسه الامنجي القذر غاب وعاد ثم قص ولصق عن دولة الجنوب وكالعادة كلام مرسل لا سند له ..جرائم الانقاذ ضحاياها معرفون بالاسم والقاتل المغتصب الذي ادعى أنه يحكم باسم الله وبشريعته معرووف فعلام الكذب ..الاخوان المسلمون وكلابهم امثال عاطف يحملون السيخ والملتووف والعصي والمسدسات والاسلحة البيضاء منذ ان كانوا طلبة وهل ينسى احد الطيب سيخة قاتل الشهيد علي فضل وكيف كان سيخة يحمل السيخ في مواجهة زملاءه الطلبة ثم عنف عمار احمد ادم الذي اعترف به على صفحات هذا المنبر ..عمار باشري الطالب والذي بمعاونة الحرس قام بقتل الشهيد محمد عبد السلام . ثم مقتل بشير الطيب بطعنة غادرة من سكين زميله الكوز فيصل حسن عمر وضرب الطالب بقاري بساطور على راسه ثم تلفيق التهمة له وكذلك مقتل الطلبة الثلاث ليلة عيد الاضحى الماضي بساطور زميلهم الاخونجي وغيرها وغيرها ....آلاف الحوادث الجامعية التي تدل على ان العنف والقتل واسترخاص حياة الآخر هي شيمة اخونجية انقاذية بامتياز ثم يأتي كلبهم عاطف للدفاع بطريقة مضحكة هوجاء خرقاء كعادته واذا لم يستطع تهرب وقص ولصق كلاما مبهما لا يمت للموضوع بصلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 04:57 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    المؤتمر الوطني(ارشيف)
    توفي الطالب محمد علي عبد الله كلول الذي اصيب بثلاث طعنات اثر اعتداء عضو من كتائب المؤتمر الوطني عليه في احداث داخلية جامعة أمدرمان الاسلامية ليلة عيد الاضحى الماضي. وسدد طالب يعرف بانتمائه للمؤتمر الوطني طعنات قاتلة لثلاثة من طلاب جامعة أمدرمان الاسلامية بداخلية بامدرمان اودت بحياة اثنين منهم وهما اشرف الهادي ,ومحمد عبد الباري الشهير بجيفارا في ذات يوم الحادث بينما أدخلت الثالت في غيبوبة. وظل الطالب محمد علي عبد الله في حالة غموض سريري ولم تتحسن حالته الى ان قرر الاطباء بمستشفى علياء بالسلاح الطبي امس نزع الاجهزة عنه بالاتفاق مع اسرته.
    وسبق لجهاز الامن ان اجبر اسرة القتيل الثاني اشرف الهادي على تجنب التشييع الجماهيري لابنها وذلك بعد أن ارسلت الجثة الى مشرحة بشائر بالخرطوم وطلبت من الاسرة دفنه في نفس اليوم. و قال عروة الربيع لراديو دبنقا ان الاطباء بمستشفى علياء التخصصى بام درمان رفعوا الاجهزة عن الطالب محمد بعد عن توقف قلبة و اعلنوا وفاتة رسميا ، و اوضح ان قوة من جهاز الامن مستخدمة عربتين اخذت الجثمان والاسرة و الي مشرحة مستشفى ام درمان، و اوضح ان الاجهزة الامنية حجزت الاسرة بالداخل و منعت الجميع من دخول المستشفى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 09:13 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: و قال عروة الربيع لراديو دبنقا

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!**
    ....
    اب زهايمر دا.. ما متابع ..وما عارف المطرة صابة وين!!
    جبنا ليهوا (دفن) النساء أحياء زمن الحركة الشعبية وجيشها قبل الانفصال
    قال دي حكومة دولة الجنوب!!!
    ههههههههههههههههههه
    وهسه ما بكون جايب خبر عن (مكآفة) الحاج وراق من الحكومة المصرية!!

    Quote: قمر (نايل سات) المصري يوقف بث راديو دبنقا

    http://www.sudantribune.net/http://www.sudantribune.net/
    هههههههههههههههههه
    الشريف و(صحبه) حفلتهم وتحليلاتهم غبارا قايم عن طرد قيادات (الاخوان المسلمون) من السودان!!
    ههههههههههههههههه
    ....
    ** دي دايرة مجهود خووورااااااافي عشان تقع ليهوووا!!!!
    اللخو دا بجي (مدردق) من علٍ لا فرامل لا بوري!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 09:40 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    [re
    أجرت جريدة السودانى فى الأيام الفائتة لقاءً مع صلاح قوش، المدير السابق لجهاز الأمن، وقد أنكر فيه حقيقة بيوت الأشباح التى كان هو الساعد الأيمن لمؤسسها نافع. ولقد كانت تلك البيوت تحت إدارته، وإشرافه المباشر. أما التعذيب الذى كان يتم بتخطيط منه، وتحت بصره، وأحياناً يقوم بتنفيذه بنفسه ثم يبرر ذلك، لاحقا، بأنه نوع من التحريات القاسية، وهكذا ينكر قوش التعذيب صراحة بينما يعترف به ضمناً بعد إطلاق سراحه عقب المسرحية الهزيلة التى سميت انقلاباً. والحقيقة أن صلاح قوش لم يقد فى حياته جماعة مشاة، ومع ذلك زعموا أنه كان يخطط لقيادة جيش يُمكِنه من السيطرة على البلاد ولعل قوش الذى منح رتبة فريق أول ثم صدق أنه جنرال لا يعرف عن هذه الرتبة سوى علاماتها التى لا يحسن حتى وضعها على كتفه.
    لقد طلب المدير السابق لجهاز الأمن، عقب إطلاق سراحه، العفو ممن ظلمهم، وأنا أحد المعنيين بالأمر. إذن فما هو هذا الظلم يا قوش الذى تستجدي الناس ليعفوك عن تحمل مسؤوليته؟ أوليس هو التعذيب الذى كنت تمارسه دون حسيب ورقيب، وتتلذذ برؤية ضحاياك، وهم يتألمون؟ وإذا كان فعلاً لديك مبررات منطقية لفعل ما كنت تقوم به كما زعمت فلماذا تصغر نفسك وتستجدى العفو؟! ولماذا لا ترفع عن نفسك الحصانة الزائفة الزائلة وتقف مع خصومك أمام قضاء عادل، حيث هناك البينة لمن ادعى واليمين على من أنكر، لربما خفف ذلك عنك عذاب القبر وما بعده، بل وقلل عنك لعنات الآلاف من ضحاياك، وأسرهم، وأصدقائهم، والمتعاطفين معهم.
    ولكنك تعرف أن ذلك لن يحدث فى عهدكم هذا بسبب الحصانة التى تدارون بها عوراتكم، وتستنكروها على غيركم، فقد شاهد الناس أحد ولاتكم فى إحدى الولايات، في تسعينات القرن الماضى، وهو يقود مظاهرة وكان هتافها هكذا: “لا حصانة فى الإسلام” وكان ذلك بغرض إقامة الحد على أحد الضباط الذين ينتمون إلى إحدى القوات النظامية. ولم نسمع يوما أن الإسلام الذى نعرفه، ونؤمن به، يمنح حصانة لأحد تمنعه من المساءلة القانونية.
    وما قصة الإعرابي الذى قاضى سيدنا على بن أبي طالب، كرم الله وجهه، ببعيدة عن الأذهان. فسيدنا على ابن عّم الرسول صلى الله عليه وسلم ومن آل بيته، وصهره، وصحبه، وكافله، حين توفى جده، ورابع الخلفاء الراشدين، وأحد المبشرين بالجنة، لم تكن هنالك حصانة يعترف بها أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب، والذي هو نفسه قد عزل القائد خالد بن الوليد الذي لا يشق له غبار، هذا مع اختلاف الرواة حول أسباب عزله. فأين أنتم من هؤلاء. ولتعلم أن هذه الحصانة لن تقبر معك حين يتوفاك الله، ولن تجدي معك نفعاً أمام قضاءً عادل فى هذه الفانية بعد زوال حكمكم بإذن الواحد الأحد، ولو بعد حين إذا أمد الله فى عمرك. وكان يمكننا اللجؤ لأسلوب الغاب وأخذ القانون بيدنا والعين بالعين والسن بالسن ولكن عندها لن نقل همجية وغوغائية عنكم وربما نعطى تبريراً وشرعنة لافعالكم عند البعض.
    إنني أود هنا أن أثبت للجميع صدق رواياتنا، وأن هنالك فعلاً ما يسمى بيوت الاشباح، وليس الغرض هو الرد على قوش أو تكذيبه. فكذبه معروف للجميع ولكن هدفنا هو التوثيق للأجيال الحالية والمتعاقبة ليعرفوا ماذا كان يفعل هؤلاء القوم، وسوف تلاحقهم لعنات من يعرفهم ومن لا يعرفهم إلى يوم يبعثون. وأقول لقوش إنه يمكننا أن ناتيك بالآلاف من الشهود الذين عذبوا في تلك البيوت. فأنا شخصياً عاصرت هناك وجود المئات منهم، والمشهود لهم بالصدق والأمانة، وليسوا هم شهود الزور مثل أولئك الذين لازالوا ينتظرون الفتات الذي تم وعدهم به منذ أكثر من عقدين من الزمان. ولكننا نقول لهم: لا يتهافت على فتات الطاغية إلا الذين لا يجدون ما يأكلون فى عهود الحرية، ولا يعتز بالسير فى ركاب الطغاة إلا الذين تدوسهم مواكب الأحرار. دعك من شهاداتنا يا قوش، ولكنا سنأتيك بشهادات واعترافات قادة الإنقاذ أنفسهم من عسكريين ومدنيين، بالإضافة لحقائق لا تستطيع أن تنفيها، ومن ضمنها خريطة لموقع بيت الأشباح الرئيسى، وكروكي للبيت من الداخل، وفيديو تم تصويره بإشرافك المباشر داخل بيت الاشباح يظهرنا ونحن مكبلو الأيدي، وكل هذا موثق ولا تستطيع نفيه أو إنكاره.
    فكما هو معروف ومثبت وموثق أن الفترة التى تولى فيها نافع على نافع وحسن ضحوى (المدير الصورى) وصلاح قوش إدارة جهاز الأمن تعتبر من أسوأ وأبشع ما تعرض فيها السودانيون من اعتقال تعسفي وتعذيب.
    إن أغلب دول العالم، إن لم يكن كلها، تمارس التعذيب فى الغالب إما للحصول على معلومات أو انتزاع اعترافات، وتضع معتقليها فى أماكن معزولة. ولكن يا قوش كُنتُم تمارسون الإعتقال لأسباب أخرى منها العزل والإذلال والإهانة والانتقام والتخويف، وخاصة لصغار السن بغرض تجنيدهم، وجهزتم لذلك الغرض معتقلات سرية (بيوت الاشباح) والكثيرون سمعوا بها، ولكن البعض لا يعرف عنها إلا اليسير. وسأركز على الفترة التى كان يعمل فيها قوش فى جهاز الأمن فى النصف الأول من تسعينات القرن الماضى.
    وقد سبق أن كتب الكثيرون عن بيوت الاشباح التى كان محرماً على كل العاملين فى الجهاز من الضباط والأفراد وغيرهم دخولها أو الاقتراب منها، وأغلبهم لا يعرف عنها شيئاً او حتى أين مواقعها، ولا يعمل بها إلا المصرح لهم بذلك، والذين لا شك يتم اختيارهم وفق مواصفات محددة لا تتوفر لغيرهم وأغلبهم من الفاقد التربوى.
    نشرت مجلة الوسط اللندينة بتاريخ 18 يوليو 1994 ( العدد رقم 129) تحقيقا عن السودان وأوردت أن أحد المحررين بالمجلة ذهب للخرطوم وقابل الأستاذ شدو، وزير العدل فى ذلك الوقت، وتحدث معه عن بيوت الأشباح. ولكن السيد الوزير أنكر فى الأول وجودها، وأشار إلى أنها أقاويل وإشاعات. وعندما ذكر له المحرر بأنه ذهب بنفسه وتأكد من وجود البيت وإن لم يدخله تراجع عندها السيد الوزير واعترف بوجود هذه البيوت. ولكنه برر ذلك بأن جهاز الأمن بعد قيام الإنقاذ كان يعمل فى مبانى مؤقته داخل القيادة العامة للقوات المسلحة. ولم يكن لدى الجهاز سوى السطوح لاستخدامه فى احتجاز المعتقلين، مما اضطرهم لاستئجار بيوت وسط الأحياء السكنية. وأضاف الوزير شدو أن ذلك الإجراء كان من أجل راحة المعتقلين وأن تلك البيوت أفضل من السجون. وعند سوْاله عن التعذيب الذى يمارس ضد المعتقلين كان قوله إنه على الرغم من أن الاعتقالات التحفظية خروج على المبدأ العام والمتهم برىء حتى تثبت ادانته، إلا أن الظروف حينها حتمت اللجوء للاعتقالات. وأضاف ان ثمة تصرفات فردية قام بها كوادر الأمن فى الفترة الأولى عادت علينا وعلى السودان بالضرر الفاضح.
    يا قوش أليست تلك البيوت هى بيوت الأشباح، وتلك التصرفات الفردية هى التعذيب بعينه.
    وقد نقل محرر مجلة الوسط ما سمعه من وزير العدل إلى نافع على نافع فكان رد نافع على المحرر فحواه أن ما قاله لك وزير العدل تبسيط ساذج للأمور ولم نلجا إلى هذا الإجراء لأن سطوح مقر الجهاز فى القيادة العامة لم يكن يتسع للأعداد الكبيرة من المعتقلين، وأضاف نافع أن المنازل الآمنة إجراء اتبعته كل المخابرات الغربية ولدى أجهزة أمنها بيوت آمنة تعقد فيها لقاءات سرية، وتعتقل فى داخلها شخصيات معينة ونحن لم نبتكر هذا الإجراء ولكننا سودناه وطبقناه فى السودان. وسكّان الحى المتواجدة به هذه البيوت والمحيطون بها لا يعرفون عنها شيئا وحتى ذوي المعتقلين لا يعلمون بها، أليس هذا يا قوش اعتراف صريح بوجود هذه البيوت ذات السمعة السيئة من كبيركم الذى عملتم معه.
    فى لقاء البشير مع الإعلاميين السودانيين العاملين بالخارج بتاريخ 13 مايو 2009 وعلى مرأى ومسمع العالم كله اعترف بوجود بيوت الأشباح وقال بالنص: (لقد ولى زمن بيوت الأشباح والفصل للصالح العام) وقد تم توثيق هذا الاعتراف بواسطة الأستاذ فتح الرحمن شبارقة فى صحيفة الرأى العام 14 مايو 2009 والأستاذ فتحى الضو في صحيفة الأحداث 28 مايو 2009 والأستاذ طلحة جِبْرِيل فى صحيفة الشرق الأوسط 13 اغسطس 2009.
    عقب إطلاق سراحى فى أغسطس 1992، بعد اعتقالى الأول، قام بزيارتى العميد يوسف عبد الفتاح والذى كان وقتها يشغل منصب نائب معتمد الخرطوم ، وهو دفعتى فى الكلية الحربية وكان صديقى حتى فرقت بنا الإنقاذ، ولم أتطرق معه لموضوع الاعتقال ولكنه عند مغادرته قال لي بالحرف: “كان لدينا شباب من الإسلاميين لديهم ما يسمى ببيوت الاشباح” وعندها قلت له : يا يوسف ليس كان وهى موجودة حتى الآن وأنا خرجت قبل أيام من البيت الرئيسي.
    العميد حسن ضحوى (المدير الصورى لجهاز الأمن) ذكر فى لقاء صحفى بجريدة أخبار اليوم عدة أسباب لنقله من الاستخبارات العسكرية لجهاز الأمن وذكر أن من ضمنها بيوت الأشباح.
    العميد طيار فيصل مدنى (أحد قيادات الإنقاذ) ذكر فى لقاء صحفى أجرته معه جريدة آخر لحظة الصادرة في الخامس من يناير 2010، ثلاثة أسباب لاستقالته، أولها قتل عامل بطريق الخطأ. وثانى الأسباب إعدام مجدى محجوب، وثالثها بيوت الأشباح.
    العميد بحرى صلاح كرار (أحد قيادات الإنقاذ) أجرت معه صحيفة الأهرام اليوم حوارا صحفيا بتاريخ 30/10/2011 وعند سؤاله عن بيوت الأشباح أجاب بأنه سمع بها ولكن لم يشاهدها، ولاندرى لماذا لم يتحر عنها ليتأكد إن كانت حقيقة ام لا .
    الأستاذ فاروق محمد ابراهيم تم اعتقاله فى أول أيام الإنقاذ وبعد إطلاق سراحه اتصل بخاله الفريق أول اسحق إبراهيم عمر، ووقتها كان يشغل منصب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة، وأفاده بمكان اعتقاله وهو منزل بالقرب من القيادة العامة وأن هنالك بعض الضباط يترددون على ذلك المعتقل، وفورا ذهب السيد الفريق إلى مكان الاعتقال، وذكر أنه وجد أحد ضباط القوات الجوية بكامل زيه الرسمى (وواضح أنه أحد المشرفين على هذا المعتقل). وعندها تأكد من رواية ابن أخته ذهب مباشرةً إلى عمر البشير بمكتبه وأخبره بذلك المعتقل السري، وكان رد البشير (ما الذى دفعك للذهاب إلى هذا المنزل؟). وهى إشارة ضمنية إنه على علم بذلك المنزل.
    الدكتور حسن الترابى قال بالفم المليان (استغفر الله من بيوت الأشباح) وجاء ذلك فى لقاء أجرى معه بمجلة المجلة العدد رقم 1091 للأسبوع ( 13-6 ) يناير 2001 ، الصفحة 21 . مرفق صورة من الاعتراف). هذا خلاف إفادات كتاب ومفكرى الإنقاذ ، مثال – عبد الوهاب الأفندى والمحبوب عبد السلام وغيرهم .
    البيت الرئيسي يقع فى تقاطع شارعي على دينار وعبد الرحمن النجومي وشرق شارع المك نمر وجنوب شارع البلدية، وورد فى إفادات سابقة لبعض المعتقلين، ومنهم الأستاذ كمال الجزولى المحامى والأستاذ الصحفى محمد سيد أحمد عتيق بأن هذا المنزل كان فى السابق مخصصاً للدكتور المغربى وقيل إنه تم تخصيصه للواء خالد حسن عباس وأيضاً كلتوم سعيد والتى كانت تعمل فى مكتب الرئيس الأسبق جعفر نميرى. وقد تم هُدِم هذا المنزل وتم تحويله إلى شركة إعلامية بعد أن ذاعت سمعته السيئة. فضلا عن ذلك كتبت عنه منظمة العفو الدولية فى كتاب أصدرته بعدة لغات وسمته (دموع اليتامى) وقد سبق أن طلب كاسبر بيرو، مقرر حقوق الإنسان بالسودان والمكلف من منظمة الأمم المتحدة” في عام 1993 زيارة هذا المنزل ولكن لم يتلق أي إجابة حتى مغادرته السودان.
    إبان تواجدنا فى هذا البيت علمنا أنهم يطلقون عليه اسم (الواحة) ولا ندرى لماذا هذا الاسم بالذات هل هو استهتار بكل القيم الإنسانية ، أم أن ممارسة التعذيب هو بمثابة الراحة لهم من عناء العمل؟!.

    العقيد مصطفى التاي احد ضحايا بيوت الاشباح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2018, 10:00 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    الكلب القذر عاطف يكذب وبكل وضوح انظروا لتناقضات اقتباساته التي لا تمت الى الحقيقية بصلة وضحايا اشباح لم يشتكي اهاليهم او حتى يرفعوا قضايا بل لا يوجد لهم اهالي هههههه يا للعار ..
    لو اخذنا على الكلام المرسل فالانقاذ اول من سجنت شيخها وعرابها بل ونزعت عنه الجنسية السودانية حينما كتب اسحق احمد فضل الله ان الترابي تشادي اصلا
    كذلك ما يقال عن اغتيال الانقاذ للزبيرمحمد صالح احد قادتها او عن اغتيال عمر البشير لابراهيم شمس الدين ومجذوب الخليفة وفتحي وغيرهم فالحديث عن هذا يملأ الاسافير وبروايات اكثر حبكة من( دفن امرأتان على قيد الحياة )وهل هنالك اسهل من الكلام المرسل وايضا دراما حبس قوش واتهامه بانقلاب عسكري ومن ثم تعيينه مديرا لجهاز الامن من جديد الزهايمر عندك وحكومتك يا كلب يا كذاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2018, 10:58 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    ايضا من كذب اعوان النظام هو تصوير أن المعارضة تريد استبدال نظام بنظام .
    لا نريد استبدال حكم مجموعة الانقاذ الفاسدين القتلة بمجموعة أخرى حتى وإن كانت افضل بمليار مرة ولكن نريد حكم ديمقراطي تحكمه المؤسسية والشفافية بدستور يراعى فيه المواطنة وكرامة الانسان السوداني وحقه في الحياة يسود فيه العدل وحينها لن يستطيع احد أن يفسد او يسرق او يظلم حتى وأن حاول لأن القانون له بالمرصاد وسيتم فضحه وكشفه ومحاكمته وفق القانون والدستور .سنواصل سرد جرائم الانقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2018, 04:36 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    بمناسبة هدية(مصر) للمناتلين وإغلاقها للراادي!!

    عصمت الدسيس ووائل طه..كانا في بيت الحاج وراق
    قالوا قاعد ياكل ولا قال ليهم (اتفضلوا)!!!علق الدسيس:
    ياربي (الزول) دا ما سوداني!!!
    ههههههههه
    وليتهم توقفوا هنا..بل اتهموه بتسليم زميلهم لجهاز الأمن
    مما افقد زميلهم عقله!!

    ....
    سنعود بهاتين الشهادتين ومن هذا المنبر
    حكمة الجمعة
    دنيا دبنقا دردقي بشيش!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2018, 08:43 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    Quote:
    مامون الجرح الذى لن يندمل
    تحاشيت ان اقابله عند خروجه من المعتقل لا لشى الا لاننى لم اكن اقوى على
    مواجهته او تبرير ما فعله الخونه
    كنت اتلصص اخباره من بعيد
    كان اكثرنا تأثرا وللأسف فقد كنا شركاء فى الجريمة
    حينها كان مامون غائبا عن منزله لمدة من الزمن لأن الأمن كان يبحث عنه
    وعند اصرارنا على لجنة التحقيق طلبنا من مامون التواجد بالبيت لحين حضور الوراق وعاطف للتحقيق معه
    وكان ان تواجد مامون بمنزله
    وحضر الوراق وعاطف ومن بعدهم الامن واقتادوا مامون وتركوا المناضل وراق لمتاهته
    نحن من سلمنا مامون للوراق
    والوراق من سلم مامون للأمن
    لم نكن قادريين على مواجهة مامون لاننا نحن الذين اصرينا حضوره للتحقيق
    ولم نكن لنتخيل ان يصل وراق لهذا المستوى من الوضاعة واللعب على المكشوف
    خرج مامون من معتقله مهزوزا بحالة اقرب ما تكون الى الجنون
    وايضا لم نكن نمتلك شجاعة ان نقابله لان مامون فقد الثقة فى كل من حوله
    فبعد ان سلمه الوراق من اين له ان يثق بنا خصوصا وان كل الدوائر اصبحت متداخلة لديه
    عنى انا فقد هربت هروبى الأبدى وكانت النتيجة ان قصرت فى حق زملاء لم نجد منهم سوى الخير الكثير
    ابتعدت عن كل شى يذكرنى بخيبات الوطن والسياسة وكان ان فقدت الاتصال بكم هائل من الزملاء اكن لهم كل التقدير
    بعد رجوعى السودان بعد 4 سنوات قابلت مامون صدفة فى السوق العربى
    كان يلبس طاقية خضراء وبنطلون جينز ممزق وقميص متسخ وشدة بلاستيك
    صورته ما زالت مطبوعة بذاكرتى
    كانت ملامحه كملامح الميت
    نظراته زائقة مددت يدى لأصافحه
    صافحنى بكل برود القطب الشمالى
    وسالنى مباشرة
    هل تقرا التاريخ
    اجبته لا
    حاولت الاسترسال ولكنه قاطعنى
    كيف يكتب التاريخ
    وقبل ان اجاوب
    قاطعنى من جديد
    التاريخ التاريخ التاريخ
    من جديد
    انا اشتغلت مدرس تاريخ بس خليت المدرسة لانو ما بقدر ادرس تاريخ
    من جديد
    وائل تعرف لو فى حاجة صاح فى الدنيا دى الصوفية بس
    احاول ان اقاطع
    تعرف يا وائل كنت بقرا فى حكم الشيخ فرح ودتكتوك
    الشيخ فرح قال اخر الزمن الكلام بالخيوط والسفر بالبيوت
    وائل انت عارف نحن فى اخر الزمن
    وائل الدنيا دى ما فيها خير
    وتركنى وانصرف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 00:34 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    ما زال الكلب عاطف يلهث
    ويقص ويلصق يبتر ويوهم نفسه وبقية الامنجية الفاقد التربوي
    نواصل جرائم الانقاذ التي لا تنقضي والتي طالت حتى شيخها الترابي وهل هنالك غدر اكثر من هذا .
    اليلة 4/8/ 1998م،
    تلك الليلة السوداء التي اغتيل فيها زميلنا الطالب بجامعة الخرطوم – كلية القانون – السنة الثالثة، محمد عبد السلام بابكر، في سبيل سعيه بجانب آخرين لتوفير (مَرْتَبَة) لكل طالب مستحق بفعل حوجته.
    فبعد إغتيال( بشير، سليم، التاية، طارق) يكون مُحَمَّداَ قد شغر (المَرْتِبة) الخامسة في السجل المتوالي لشهداء طلاب جامعة الخرطوم في عهد – الإنقاذ- الجبهة الاسلامية.
    وعلى الرغم من وضعنا السابق كجزء من معركة السكن أسوة بآلاف الطلاب، إلا أننا هنا نُعبِّر عن رأي يخصنا، وبالتالي ما سنورده لا يمثل بالضرورة رؤية تنظيم سياسي معين، أو أيّ هيئة من هيئاته، وإن تلاقت وتقاطعت نقاط الاختلاف والتوافق.
    وليجد لنا العذر من وردنا أسمائهم، ومن المحنا اليهم دون إستئذانهم.
    منذ مطلع تسعينيات القرن المنصرم، وبعد إنقلاب الجبهة الاسلامية على السلطة في 30يونيو1989م تم استهداف مُباشر لحركة الطلبة عبر شتى الوسائل، فقد اغتيل من طلاب جامعة الخرطوم الشهيد الأول بشير الطيب في 4 ديسمبر 1989 م، وبعد مرور يومين فقط قدمت الجامعة شهيديها الثاني والثالث على التوالي، في يوم واحد “سليم أبوبكر 4/ آداب والتاية أبو عاقلة 2/ تربية في 4 ديسمبر 1989 م. وفي أحداث مناهضة تصفية السكن والاعاشة تم إغتيال شهيدنا الرابع الطالب طارق الزهري 1/ اعدادي علوم في 1991م، وكان المناخ السياسي آنذاك مشحوناً بتفشي ظواهر المطاردة والملاحقة، ولم يخلو من تعذيب وحشي، الناجون من التعذيب، أي من القتل أثناء وما بعد التعذيب أدلوا بإفاداتهم عبر عدة نوافذ، ففي حقبة التسعينات كانت حصيلة التعامل اللا إنساني عالية جداً، وبالجامعة مجموعة الشواهد والمحطات التي تنبئ عن ذلك، حادثة اعتقال ثلاثة من طلاب الجامعة أعضاء في الجبهة الديمقراطية لعدة أشهر أكثرها وضوحاً وتأريخاً، عُرفت ب (ضربة بيت الثورة )، الطالب مرتضى عبد الرازق 4 / هندسة معمار ،الطالب مهيد صديق 3 / هندسة مساحة، الطالبة ماجدولين حاج الطاهر 4 / غابات، تعرضوا لتعذيب دامي، بين بيوت الأشباح وزنازين سجن كوبر، ولم تُستثنى الطالبة (ماجدولين) من التمييز الايجابي في التنكيل والبطش، بجانب آخرين من جامعات مختلفة (الأهلية – النيلين – السودان – جوبا – …) ممن دفعوا ضريبة النضال ضد الطغاة .
    في كلية العلوم ومن بين طلابها نشير الى أحدهم ميزه من غيره الاستهداف الأمني الذي ظل يتعرض له والذي لا تخطئه العين، (عاصم زين العبدين ) عضو الجبهة الديمقراطية الشهير ب (شرذم) إذ كثيراً ما تعرَّض للملاحقة والتعذيب من قِبل الأجهزة الأمنية سيئة الصيت، الزميل (شريف محمد آدم) من كلية الاقتصاد تم تعذيبه ووُشم بالنار عظة وعِبرة لزملائه، وتبدو عليه حتى الآن علامات التعذيب، قرَّر بعدها الالتحاق بطريق الكفاح المُسلح أسوة بكثيرين غيره ممن اختاروا ذات الدرب.
    بعد تصفية السكن والإعاشة في 1990م، ومنذ العام 1995م درج طلاب الجامعة لإيجاد حلول واقعية لأزمة السكن، ففي ذلك العام الدراسي تم استبدال المجمعات السكنية الطلابية بصورة عكسية بين مجمعي الطالبات والطلاب، تحت دعاوى كشفت الغرض الأمني والمنهج العشوائي الذي اتبع، إذ أصبح مجمع البركس خاصاً بالطالبات بدلاً عن مجمع الوسط الحالي، شيئاً فشيئاً تراجعت معدلات البيئة السكنية التي يفترض من الناحيتين النظرية والعملية أن تلائم متطلبات الطلاب الجامعيين كماً وكيفاً على كافة المستويات ” صحية، خدمية، أثاثات …” بل برزت السلطة الأمنية للصندوق كطرف ثالث في معادلة الصراع، إذ آلت كافة الصلاحيات والسلطات الأمنية الى موظفي الصندوق، بالتالي أصبحت مهامهم الرئيسية تتركز في العمل على تصفية النشاط السياسي ورواده من الطلاب، لتبدأ بعدها سلسلة الرصد والملاحقة للناشطين في العمل العام ومعارضي النظام.
    ففي ذات العام الذي أنصف العقد الأخير من القرن الماضي إقتلع الطلاب حقوقهم المُكدَّسة في مخازن الصندوق، أشياء تبدو رخيصة في قيمتها المادية لكنها ثمينة في جانبها المعنوي، مئات المراتب، وعشرات المراوح بجانب أعداد قليلة من “لمبات النايلون” لإضاءة الغرف، كل ذلك العمل تم على مسمع ومرأى من الصندوق وبصورة جماعية تلت العديد من أركان النقاش وبيانات التوضيح، مخاطبات التعبئة، حلقات الحوار العشوائية والمنظمة بين الطلاب الذين أستقر بهم المقام خارج الداخليات بصفة عامة، وساكني الداخليات بصورة خاصة.
    حلقات النقاش العشوائية والمنظمة التي سبقت موعد اقتحام مخازن المراتب” كانت تصب في مجرى حتمية ذلك الحدث، وتبحث عن الآليات الكفيلة لتحقيقه، وبعد أن تُحقق أغراضها تحتفي تلك الحلقات الطلابية ذات التنظيم العالي بما حققته وتسعى عبر طُرق أخرى لإيجاد حلول مستقبلية وجذرية.
    عموم المناقشات كانت لا تُبارح المحور الرئيسي المستند على شعاري “داخليات جامعة الخرطوم لطلاب جامعة الخرطوم، نحو إعادة إشراف إدارة الجامعة على داخليات الجامعة” ولا تخرج تلك المطالب عن إطار المطالبة بحقوق طبيعية، بل زهيدة.
    بدأ ذلك النمط من التفكير في 1996م ثم 1997م، وأيضاً في أغسطس المشئوم من العام 1998م، ففي خريف تلك السنة بدأ العام الدراسي الجديد بين كارثة الرسوم الدراسية التي ازدادت قيمتها فجأة، وبين محنة السكن، وكالمعتاد دبَّت النقاشات والثرثرة بين جدران الغرف، حوارات جادة في كافيتيريا القانون، وأخرى لا تقل عنها أهمية في الاقتصاد، ثم تشكَّلت وبصورة تلقائية لجان السكن على نمط أكثر تنظيماً وسرية، وهذه جدلية يدركها طلبة التسعينات أكثر من غيرهم.
    الجبهة الديمقراطية كعادتها ولكونها تنظيم طليعي، قدَّمت مبادرة لخوض معركة ذات أمد قصير الذي لم يتجاوز أسبوعين، خلال هذه الفترة جرت مياه التعبئة والتنسيق في ظل وضع يتطلب سرية مُحكمة، وقيادة جماهيرية مشهود لها بالصلابة والجرأه، بالمقدرة على تحمُّل العواقب مهما كلَّف ذلك من ثمن باهظ، حتى وإن كان الحياة.
    صعدت إلى السطح العلني قيادة جماهيرية قوية، تكفَّلت طوعاً بخوض زمام المعركة، بنكران ذات أبت إلا وأن تتحمَّل مشاقها المحتملة، من بين صفوف هذه القيادة ظهر طالب بكلية القانون يُدعى “محمد عبد السلام بابكر” متوسط القامة وصاحب نظارة ذات إطار كلاسيكي، ذو سبعة وعشرون خريفاً في ذاك الخريف الممطر، من ذلك العام البائس، ابن حي الدباغة بمدينة ود مدني، وعضو مركزية الجبهة الديمقراطية بجامعة الخرطوم.
    في صباح 22 يوليو عام 1998م، أصدرت الجبهة الديمقراطية بياناً جماهيرياً تناول أوضاع الداخليات وطالب بضرورة التصدي للقضية، تلى ذلك بيان بلسان التجمع الوطني الديمقراطي الذي لم يخرج عن ذلك الاتجاه، وتلقائياً تشكَّلت لجان السكن الفرعية والمركزية، وخلال عشرة أيام غُطت جدران الجامعة بآلآلف الملصَّقات من ورق “الفلس كاب”، وعشرات الصحف الحائطية التي تصدر عن “الجبهة الديمقراطية” من بينها الصحيفة المركزية “مساء الخير”، وصحف الكليات “الراصد، الطريق، المتاريس، المد، الهبباي، أعاصير، إسكارا،…”
    في العاشرة من صباح الأربعاء التاسع والعشرين من يوليو في ذات العام أقام التجمع الوطني مخاطبة بكافيتيريا العلوم – النشاط آنذاك- عقب مخاطبة “الجبهة الديمقراطية”، وتم إعلان قرار المواجهة الجماهيرية، وعُبئت الحناجر بالهتاف، في اليوم التالي الخميس 30 يوليو لم يجف النشاط السياسي من تداعيات ومستجدات أزمة السكن، وهكذا توالت الساعات.
    في نهار السبت 1/8/1998 وفي حوالي الساعة الثانية ظهراً سيًّر التجمع الديمقراطي موكباً هادراً لمباني الصندوق، قدَّم فيه الطلاب مذكرة طالبت بتوزيع المراتب المُكدَّسة بالمخازن على زملائهم الذين لا يملكون فرش الأرض، بجانب مطالب أخرى حول رسوم السكن والخدمات،… وطالبت المذكرة بالرد على مطالبها خلال 48 ساعة، وفي الثالث من أغسطس عرَّجت مسيرة أخرى لإستلام الرد، لكن لم يكن هناك رداً يُشفي الغليل، ويُعالج الأزمة
    تعمَّدت إدارة الصندوق تجاهل الرد، كجزء من حربها النفسية، وتخلياً عن مسئوليتها الإدارية، ضاربة بالمطالب العادلة عرض البحر. أي جامعة محترمة تلك التي يطالب فيها طلابها بمرتبة ولمبة إضاءه، وترف بورجوازي بالتطلع “لربط” مروحة في كل غرفة تسع ثمانية طلاب !!!
    وفي الحادية عشر من صباح الاثنين 3/8، أي في نفس اليوم، وبعد مرور ساعات قليلة، قررت لجنة السكن الإقتحام، وحسم الطلاب أمرهم ثورياً بإقتحام مخازن الصندوق، وأشرفت لجنة السكن على توزيع المراتب بعد نفاذ المهلة المقررة ب “48 ساعة” في مشهد بسيط وعادي للغاية
    لجنة الإشراف على المخازن :-
    لجنة السكن التي تم تكوينها من طلاب الجامعة، أشرفت على توزيع “المراتب” للطلاب، وما الضير في ذلك فالممتلكات تخص الطلاب وهم من يستحقها وليس جدران المخازن الضخمة، والجامعة جامعة الطلاب، وبأموالهم تم إنشاء داخلياتهم التي يسترزق منها أرباب ومأجوري النظام، ولجنة السكن تمثلهم كطلاب وسبق تشكيلها والإعلان الشجاع عن قادتها بصورة جماهيرية أمام مسمع ومرأى الكافة، ولاغرابة في نضال الكل من أجل حقوق الكل، حيث تم توزيع الآتي :-
    - المراتب للغرف حسب السكان “بين 4 – 8 – 12″ وكانت حوالي 1600 مرتبة.
    - لمبات الإضاءة “النايلون” لمبة لكل غرفة وكانت حوالي 82 لمبة.
    - بعض المراوح المستعملة
    لا مكان للملكية الفردية فيما سبق، فما تمَّ توزيعه بين الطلاب لغرض الإستفادة الشخصية في حدود الزهد، وجميع الممتكات مُسجلة بإسم جامعة الخرطوم، كل ذلك تمَّ تدوينه وتوثيقة بواسطة لجنة السكن، وتحولت تلك اللجنة الطلابية الى لجنة للمخازن والمهمات، فيها مسئول عن فتح المخزن، مسئول الإحصاء، المدخلات، المخرجات، التوزيع،..وهكذا كيَّف الطلاب وضعهم، وأداروا شأنهم بمسئولية وأمانة بالغتين.
    نهب ماكينة الطباعة :-
    على الرغم من صفتي الجدية والصرامة التي تُعدُّ من سمات العمل العام، وهما من مميزات تلك الأيام، الا أنها لم تخلو من قفشات، ومن الطرائف التي تحوَّلت لدرس قاسٍ، أنه وفي ذلك اليوم كان الكل منغمس في أمر الحصول على مرتبة للاستمتاع بنوم ليلة هانئة بلا قطن بالٍ، وأشياء مزعجة تسبب الإصابة بالجيوب الأنفية، غبار وأتربة، وفوجئنا بأن حصيلة المراتب كانت جديدة الصنع، وفي المشهد الذي يصور طالب ما ممسكاً بيمناه لمبة نايلون، يظهر آخر من البعد معتلياً مرتبته بيديه، مع وجود قِلة من الذين حصلوا على (رزَّة طبلة) لتأمين الغرفة من لصوص النظام، وهكذا كان ذلك المشهد.
    إهتمت لجنة السكن بتوزيع المُستحقات، و‘نبثقت عنها لجنة فرعية قامت بأمر الإحصاء، البعض يحمل، والبعض يعاون بعضهم البعض، ومن بعيد شوهد أحد (الزملاء) يحمل في ظهره شيئاً ما أسود اللون، شيئاً لم يبدو طبيعياً، ولما كُنَّا على بعد مسافة لم تُمكِّننا من تحديد المشهد بدقة، اقتربنا نحوه، وإذ باشيء المحمول(ماكينة آله كاتبة)!!! فسأله الشهيد محمد عبد السلام بصرامة وهدوء عن المبرر الذي دعاه لأخذ الآلة الكاتبة، فقال الزميل بثورية :
    “يازول نحنا لحدي أسي بنكتب بياناتنا بي خط اليد، حتساعدنا الآلة الكاتبة في تجويد العمل الدعائي “، وبالفعل كانت البيانات حتى مطلع القرن الجديد تُكتب بخط اليد. الشهيد بإعتباره أحد قيادات السكن طلب من الرفيق إرجاع الآلة مُبرراً قوله :-
    “كان ولا يزال هدفنا توفير الاحتياجات الأساسية للطلاب، إحتياجات رئيسية تتعلق بالبيئة السكنية فقط، أما ما أقدمت عليه فلا يتوافق مع طبيعة المعركة والمطالب المُلحَّة للجنة السكن. فلا الآلة الكاتبة وغيرها يصح الحصول عليها بتلك الكيفية”.
    عليه إستوعب الزميل (البرلوم) ذلك الدرس الأخلاقي وما زال يُذكِّرنا به كلما تجددت ذكريات (ليلة الاقتحام ).
    ليلة الاقتحام :-
    بعد ان أنهى الطلاب أمر استلام وتسليم إحتياجاتهم وحقوقهم الطبيعية انصرفوا الى الجامعة، ومثَّل ذلك الحدث الجلل القاسم المُشترك في تبادلهم أطراف الحديث ومحور نقاشهم، فكيف لا يكون والجامعة قد شهدت حركة واسعة ونشطة، وتمَّ تعبئتها خلال الأسبوعين السابقين!!!
    نذكر أننا وبعض قُدامى الأصدقاء قمنا بطواف في مجمع الوسط بدءاً بالعلوم ثم الإدارية، الاقتصاد، القانون …. وإتكئنا نستريح في كافتريا القانون في (المصطبة). للأمانة والتاريخ وبينما نحن جلوس نرشُف الشاي، أعدنا التفكير في قراءة التوقُّعات، ثُمَّ إنتابتنا موجة من التفكير ثم الشعور القلِق، حدس جماعي مُشترك المَّ فينا، وبيننا، ) أماني حدو، هبه، حافظ حسين، هاجر، محمد محي الدين، المرحوم حسام الحاج، عبد المنعم سالمين، حمدي، والكادر السري الوفي ) أخذنا نرنو يميناً ونُرِّكز صوب اليسار، عن تفسير علمي لمستجدات الأحداث، أملاً في الاكتشاف، وعلى الرغم من السكون الذي حلَّ فجأة في نفوس العامة، ومجموعة الزملاء الذين كانوا في (تله) القانون خاصة، إلا أننا قررنا مُغادرة الجامعة، وانصرفنا إلى الداخلية وكأننا على علم بحتمية حدوث ذلك الشيء الذي سيحِل في تلك الليلة القاتمة، هدوء أمني وسواد ليل ربما حملا نذير شؤوم.
    الغداء الأخير:-
    بادر أحدنا بنصب مكيدة على صاحب الكافيتيريا التي تتبع للسلطة بذلك ولم يعطه قيمة ذلك الطعام البائس الذي تناولناه، فقد كان شائعاً في وسط الطلاب في تلك الفترة (الإستهبال) على المحلات التي تؤول ملكيتها للسلطة، وكنا مجموعة أفراد نعتقد أن ذلك (عملاً نضالياً)، ولم نأبه بإنتقادات زملائنا الآخرين، الذين دوماً ما يوجهون نحونا أسهم النقد والتوجيه، إذ درج البعض منا على إحتيال ومنح تذاكر الطعام على المحتاجين، وكثيراً ماترى (موارك الفاصوليا) تُوزَّع مجاناً على الفقراء من الطلاب، حسبنا أننا نُطبِّق الإشتراكية، فكيف لا نُعطي مبرراً لأنفسنا وأرباح الكافيتيريا يُموِّل بها النظام أجهزته الأمنية، ويجوع الطلاب بسبب سياسات الإفقار المُتعمَّده !!!
    على كلٍ، تناولنا قليلاً من الطعام وغادرنا إلى داخلية المناهل (55، 60 ، 23،…..) وهذه كانت أرقام غُرفنا التي خُصصت للراحة نهاراً والعمل التنظيمي السري ليلا ً…….
    ما أن حلَّت التاسعة ليلاً حتى استقر بنا المقام في سطح الداخلية، بين حوالي التسعين طالباً كان محمد عبد السلام وأبو السيد وعبد الله الضاوي بالإضافة إلى “م” متكئين باطمئنان. توقعنا بأن أحداث عُنفٍ ستنشُب بعد منتصف الليل وأعددنا العدة حسب ما هو مُتاح.
    وفي الحادية عشر ليلاً اُغلقت جميع الطرق المؤدية من وإلى الداخليات وظللنا نُراقب المشهد عن بعد، رجال الشرطة انتشروا على إمتداد شارعي الجامعة والجمهورية، بالإضافة إلى تمركُز قوات أمنية في التقاطع المؤدي إلى كبري النيل الأزرق بالجوار من “النفق المُظلم”، أيضاً الكثير من العسكر تجمَّعوا في تقاطع شارعي الجمهورية مع القيادة العامة، فضلاً عن إغلاق شارع “عبيد حاج الأمين” المؤدي إلى كلية الدراسات العليا والإنمائية وهي المنطقة التي تُعرف الآن ب “داون تاون”.
    حسبنا أن العراك طرفه طلاب السلطة فقط من الجانب الآخر، ولما كانوا طلاباً تُبَّع لايستطيعون الصمود في مواجهات مباشرة مع الطلاب، بمعزل عن “الإمداد الخارجي” من أمن وشرطة، توقَّعنا حسم المعركة لصالح الطلاب، وظللنا مستيقظين طوال الليل ولم نُخطر بقية الطلاب بما توقعنا، غير الأصدقاء، وبعض الناشطين في العمل العام.
    لأسباب عِدة لم نخطر الآخرين، من بينها الحرص على حصر المعلومة في أضيق نطاق ممكن، زيادة عن منع تضخيم التوقُّع، والخوف من تسرب وتفشي حالتي الشد والجذب الذهني بين الطلاب، فضلاً عن تقليل إحتمالات الخسائر، وهذه حسابات يدركها مختصين بمثل تلك الشئون.
    محمد عبد السلام لا يكترث :-
    وجدناه على علم بالأمر بحكم موقعه التنظيمي كعضو في مركزية الجبهة الديمقراطية، وكقيادة جماهيرية في معركة السكن، فقال لنا بكل ببرود وطمأنينة : -
    “ياشباب ما تكبِّرو الموضوع… لو في عُنف نخوضه بكل ثبات …. ولو حملة اعتقالات مامُشكلة …أنحنا ما أوَّل ناس..ولا آخر ناس، نحنا ما بنسوي في حاجة عيب ولا حاجة غلط نتدسى منها”
    لم نُراجع عبارته التي باتت شهيرة، ولم نعي مدلولها، إلا بعد مرور ستة ساعات، رجعنا إلى موقعنا في الجزء الشمالي الشرقي من سطح داخلية المناهل، وكان صديقنا محمد في سطح السِلِّم الغربي وتارة بالقرب منه، حتى حلَّت لحظة الصفر، ونادى أولئك السفلة مُنادي (الجهاد).
    الزحف الأسود:-
    بعد حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر الثلاثاء 4/ أغسطس تمَّ إقتحام حرم الداخليات من ناحية البوابة الغربية، وجرى إعتقال عنيف طال كل الطلاب بدءاً بداخلية الرهد والى الأمام، الشئ الذي أضطر البعض لمغادرة الأسطح والغرف العُليا إحتماءاً بالأرض، وبقي الجميع جلوساً عليها، رافعين أيديهم الى أعلى، مطأطئين رؤوسهم أسفل أرجلهم، في مشهد مهين ومُذل، وما حسبوا أن من بينهم من نظرت السلطات في أمره، وقرَّرت أن يُدفن في الأرض، لا أن يجلس عليها مؤقَّتاً أسوة بزملائه
    وإستمرت القوات الكبيرة تقتحم وتعتقل، ولمَّا كنا في سطح مبنى داخلية “المناهل” بان لنا ذلك المشهد البعيد، كأنما أشياء سوداء تتحرك بقوة مُحدثةً ضجيجاً مُخيفاً، في حقيقة الأمر أن ذلك كان ناتجاً عن إهتزاز الأسلحة النارية والعصي الغلاظ التي كان يحملها أولئك العسكر وبعض المدنيين، شيئاً فشيئاً وجدنا أنفسنا نُقاوم من أجل البقاء، النيران اشتعلت على الأرض عندما قام الطلاب بقذف “الغزاه الجدد” بزجاجات “المولتوف” الحارقة، في مواجهة بنادق إيرانية الصنع، وبمبان عراقي ظل حبيس الفوهات، إشتمَّت أسرة الجامعة رائحته فيما بعد أساتذة وعمال، موظفين وطلاب.
    فجأة أحاط مُلثمين أرجاء الداخلية من الأسفل، وصعد الغزاه إلى الطابق الأول خائفين من ردود الأفعال، فمنهم من جاء أجيراً، والبعض منهم صُعق بالإنبهار بالجامعة، مرد ذلك أن غالبيتهم وَفَدَ من جامعتي أمدرمان الاسلامية والقرءان الكريم، جامعة الخرطوم كانت – ولا وزالت – عصيَّة المنال، فاسدة المزاج العام كما يحسبون، أتوا من جامعات الشريعة الإسلامية ليجاهدوا في أرض جامعة الخرطوم العلمانية.
    وبدأ أولئك الغزاة يستهدفون غرفاً بعينها بكسر بواباتها، وفي معيتهم خرائط وقصاصات ورق، ومرشدين، بحثاً عن نشطاء العمل العام، وبالأخص أعضاء تنظيم الجبهة الديمقراطية، الغرف “55،60 ،23، وصالون الطابق الثالث، …” من داخلية المناهل، وبعد لحظات تكدَّس مدخل السُلَّمين بعشرات الأشخاص، وأخيراً “تمكَّنوا” من احتلال كل أرجاء الداخلية بعد مقاومة لا بأس بها، ومُرضِية لحدٍ ما للضمير، طالما كانت الإمكانيات معقولة، ولا يُمكن مطلقاً مُقارنتها بمقدرات الدولة البوليسية
    الأشباح المكشوفة :-
    حدث إرتباك كبير ولم يستطع البعض منَّا التمكُّن من قراءة ماسيحدث لاحقاً، فبعد الاشتباك تمَّ إقتيادنا الى الأرض بالقوة، ومن ثم تمَّ جمعنا في الشارع الرئيس الذي يفصل بين داخليتي الرهد والأصيل، بالقرب من مطعم “عبد الباقي” ذلك الشخص الذي أرشد الغزاه على الضحايا وقدَّم لهم معلومات ضافية.
    دُهشنا لوجود عشرات الأشباح المُلثمة، أشخاص مرتدين أزياء مدنية، وملثمين بطريقة مُحكمة، كانوا يُرشِدون العسكر على أبرز المُعارضين للنظام، كما أسلفنا القول، وكانوا يقولون :-
    - إسمك منو يازول هيي ؟ بتقرأ في ياتو جامعة يابليد ؟
    - أنت شيوعي صاح ولا لا يا”…” ؟
    - أطلع بره الصف ده يطلع “…” وأركب في العربيه دي يركبك فيك”…”.
    - تعالوا ياصعايك التجمًّع، أمش أوضتك وقفِّل خشمك ده زي أختك.
    - إتحركوا يا”…”، إنت يا”…” عامل فيها بتاع قانون وله دكتور؟
    - جيبوا هنا ندخِّل فيه “…”، ياطلبة يا “…” وبناتكم ال “…”
    تلك الأشباح، وبمساعدة المُرشدين تمكَّنت من التعرُّف على ثلاثة طلاب وجرى إعتقالهم فوراً، الأول محمد عبد السلام بابكر 3/قانون بجانب الثاني أبو السيد والثالث عبد الله.
    ومن المؤكد أن الأشباح كانت على علم وثيق بالمعتقلين، وبنشاطهم أيضاً، فالثالث برز كعضو في حزب الأمة قبل أن يفارقه، والثاني كان في حزب البعث في تلك الأيام، قبل أن ينتقل الى الحزب الاتحادي، ثم يتركه لاحقاً، أما محمد عبد السلام فإنتمى إلى تنظيم الجبهة الديمقراطية ونشط في رابطة مدني بحكم موقعه التنفيذي كسكرتير عام لها، وكانت الروابط الإقليمية في تلك الفترة تؤدي مهام وطنية سياسية هامة، سيما رابطة طلاب مدني التي كان يقودها الطالب عبد المنعم “بوكاندي” الذي سيأتي تناول حادثته الشهيرة لاحقاً .
    الشبح الأعرج :-
    معظم الأشباح كانت تنتمي كلية القانون الشئ الذي جعل في معيتهم معلومات أوليه عن طلاب القانون، وإلا لما كانت تتأتى عملية الإنتقاء من دون طلاب الكليات الأخرى، ومع المدخل الشمالي لداخلية الأصيل تحرَّك شبح صوب المُحتجزين، وقد لاحظ الجميع الحركة العرجاء في خطواته، بل تأكدوا من هويته أيضاً، ف “عرجته” لا تُخفى عن عين المتابعين للنشاط السياسي، الواقع يشير الى أنه الطالب “…” 3/ قانون كادر السلطة، الذي يشغل الآن منصباً مرموقاً، وهذا أمر بسيط.
    سُلَّم داخلية المناهل :-
    في ظل الضوضاء والصخب، وإبان حالة الذعر والصراع السائدة أفاد شهود عيان أنهم شاهدوا محمداً دامي الجسد، فقد أكدوا بأن مجموعة من أفراد الأمن قامت بضربه بوحشيه في السلم، وهو معصوب اليدين من ثم جروه من أرجله من الطابق الثالث الى الأرض، بعد ذلك تم إعتقاله الى مكان ما بواسطة عربة.
    صدور صحيفة مساء الخير بعد ربع ساعة فقط:-
    ما أن إنسحبت القوات الأمنية وأشباح الليل من حرم الداخليات في مطلع الفجر، حتى تفاجأ الطلاب بصدور صحيفة مساء الخير لسان الجبهة الديمقراطية بعد مرور ربع ساعة فقط، فقد الصقت على الجدران ونُشرت في الجامعة، بالتالي أصبح الحدث مُخيِّماً على الأجواء أكثر فأكثر…عمَّ الصخب أرجاء الجامعة، بدأ الكل يسأل عن زملائه ومعارفه، ففي تلك الفترة كانت أجهزة الإتصالات المحمولة محدودة جداً، لدرجة أن حملتها كانوا فقط إما من البرجوازية أو من منسوبي الأجهزة الأمنية.
    وفي تمام العاشرة من صباح الثلاثاء 4/ أغسطس 2008م أقام التجمع الوطني الديمقراطي مخاطبة بالنشاط “ساحة علوم الشرقية جوار الكافتريا آنذاك” وسير موكباً إلى مكتب مدير الجامعة، حمل مذكرة تطالب بإطلاق سراح الطالب المعتقل محمد عبد السلام بابكر 3/ قانون، أما المعتقلين فلم يمكثا سوى ساعات معدودة، إذ تم إطلاق سراحهما صباح اليوم أي بعد ساعات من إعتقالهما
    الموكب الهادر :-
    خاطب الموكب متحدث الجبهة الديمقراطية “خالد محمد عوض الكريم – البرلوم – 4/ طب”، بجانب أيمن خالد 4 / آداب من رابطة الطلبة الإتحاديين، وشول دينق طون 2/ هندسة من ANF – الحركة الشعبية -، وأشرف محمد عوض الكريم 4 /هندسة من حزب البعث السوداني آنذاك، بالإضافة الى محمد فاروق متحدث مؤتمر الطلاب المستقلين، وأدارت المخاطبة كادر الجبهة الديمقراطية شيراز محمد عبد الحي 5 / طب إن لم تخذلنا الذاكرة” وإتجه الموكب صوب مبنى مدير الجامعة. كانت الهتافات عالية جداً لدرجة توقف الدراسة في بعض فصول الكليات :-
    “المعتقلين……. يا وسخين، الداخلية……..يا حرامية، حرية … حرية، الجامعة جامعة حُره … والكوز يطلع برَّة، عوزلك بيت وعربية … ياعميل الجبهة الفاشية في إشارة واضحة الى مدير الجامعة البروفيسور عبد الملك” وغيرها من الهتافات الحماسية وقصائد الشعر التعبوية، ثم ظل الطلاب معتصمون بمكتب المدير حتى وقت متأخر.
    الملاحظة الهامة أن مجموعة من أفراد الأمن شوهدوا بمكتب المدير في ذلك اليوم، تم التعرف على كادري الأمن الشهيرين “فيصل عدلان وعبد الغفار الشريف”. وما لبث أن غُطت جدران الجامعة بالملصقات “أطلقوا سراح الطالب محمد عبد السلام، لا للإعتقال السياسي، نعم لحرية التعبير، نحو سكن إنساني مُعافى،…”
    وعادت رياح الأسى مجدداً تُحيط بالزملاء ( حافظ حسين، ود الحاج، رشا مأمون، حسام الحاج، ماهر الوحش وغيرهم من الأوفياء ……..
    الخبر المفجع :-
    أتى الخبر الأسود من مدينة ود مدني، “وصول جثمان الطالب محمد عبد السلام بسيارة إسعاف الجامعة محمولاً بواسطة الآتية أسمائهم” :-
    - البروفسور الزبير بشير طه (المدير الجامعة).
    - البروفسور عبد الملك محمد عبد الرحمن (نائب المدير).
    - د.عبد الله جمعة فروة (عميد كلية العلوم)
    - د.إبراهيم عبد السلام (عميد الطلاب) وإدَّعوا بُهتاناً بأن محمداً عُثر عليه مقتولاً في ضاحية كافوري بمنطقة الخرطوم بحري، ونتجت الوفاة إثر خلاف نشب بينه وصديقه! عَكَس ذلك الموقف عدم إحترام بعض الأساتاذة الجامعيين لمؤهلهم العلمي، وتقاطع الأمانة العلمية مع الأخلاق، بل كان فعلهم مُحِط لكل قيم الإنسانية.
    لقد كذب مدير الجامعة على أهل الشهيد، وبذلك يكون قد كشف المسافة الشائعة التي تبعده وأمثاله عن دورهم التربوي والمهني المطلوب في أداء الرسالة الجامعية السامية، فالبروفسور الزبير بشير طه أصبح فيما بعد مسئولاً في وزارة التعليم العالي ثم وزيراً للداخلية والزراعة، و د.عبد الله فروة تولَّى مُهمة عمادة كلية الدراسات التقنية والتنموية “الدبلومات”، د. إبراهيم عبد السلام عمل في العديد من لجان الجامعة الرئيسية التي تؤدي الأدوار الحساسة، وأخيراً رُقي كعميد لكلية الإنتاج الحيواني، بجانب إحتفاظه الدائم بمنصب رئيس لجنة مسجد الجامعة، أما أستاذنا البروفيسور عبد الملك محمد عبد الرحمن فقد تولَّى مسئولية ادارة الجامعة، وإنتقل أخيراً كأستاذ بكلية الهندسة بدلاً عن العلوم.
    أساتذة الجامعة الذين أوصلوا الجثمان صمتوا جميعاً محاولين خداع العم عبد السلام بابكر والد الشهيد، ولمَّا ساوره الشك الذي ينبئ عن يقين معرفي، وبحضور عدد من الشهود، تمَّ فتح جثمانه الطاهر الذي بدت عليه علامات الضرب والتعذيب بائنة بينونة كبرى لا تُخفيها محاولات الكذب، إلى أن قال الطبيب الشرعي بود مدني قولته المشهودة :-
    ” وفاة جراء الضرب وتهشُّم في الجُمجُمَّة… وآثار جروح مُتفرِّقة… كسر في الترقوة ،…” ثم غادر المدينة وفد مداراة الجريمة يجرجرون أذيال الخيبة، غير مأسوف عليهم ولا على تاريخهم الأسود. بذلك يكون محمد عبد السلام قد إحتل المرتبة الخامسة في سجل شهداء طلاب جامعة الخرطوم في عهد الإنقاذ، “1 بشير، 2 سليم، 3 التاية، 4 طارق، 5 محمد عبد السلام”.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 06:01 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    من اقوال (كبر) المثل الأعلى لعاطف الأمنجي :قول ليك شنو يا حبيب؟ياخي( كسم) السودان و(كسم )شرطة الحناكيش في بحري و(كسم) التجاني السيسي و(كسم )مرتو ايمان الجيلي..و(كسم )صلاح البندر الطارح روحو شيوعي بيهاجر ليها في غرب افريقيا ويختار الشناقيط..!!
    الناس دي بتيجي طافحة من ياتو مجاري ؟
    كبر وعاطف اليوم الذي امتلك فيه( امثالكما من تربية السوء )كيبورد يوم اسود
    نواصل جرائم الانقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 07:24 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    ن اقوال (كبر) المثل الأعلى لعاطف الأمنجي :قول ليك شنو يا حبيب؟ياخي( كسم) السودان و(كسم )شرطة الحناكيش في بحري و(كسم) التجاني السيسي و(كسم )مرتو ايمان الجيلي..و(كسم )صلاح البندر الطارح روحو شيوعي بيهاجر ليها في غرب افريقيا ويختار الشناقيط..!!
    كبر مثل عاطف البذيء اللسان ومثل اهل الانقاذ كلهم تربية انادي وبالفاظهم يعرفون ..البشير وقوش ونافع معرفون بهذه البذاءة والكلب عبد الغفار الشريف هؤلاء اتوا من بالوعات قذرة وما حديث الغرابية ببعيد ...اذا كانت احاديثهم على خشبة مسرح الحياة بمثل هذا السوء فلكم ان تتخيلوا احاديثهم خلف الكواليس
    عاطف الامنجي القذر النت جننو وما قدر يمارس هوايتو في التجسس والتحسس فطفق بغباء غريب يقارن الأخطاء الأملائية والمطبعية عساه يتوصل لمن يكتب ....هههههه بائس بشكل ..لا يستطيع أن يكتب جملة مترابطة او فقرة تشرح لمن لم يكن متابعا فحوى المداخلة فطفق يقص ويلصق ويضيف ضحكة بلهاء بينها فهل رأيتم بؤس اكثر من هذا ...ههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 07:50 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)


    اعتاد هذا النظام المجرم ورئيسه القاتل الهارب من العدالة الدولية استفزاز مشاعر الشعب السوداني بالمزيد من القسوة الجبروت. خاصة نحن أسر شهداء 28 رمضان. الشهداء الذين لقوا ربهم مضرجين بدماءهم الطاهرة في يوم 23 أبريل 1990م الثامن والعشرين من شهر رمضان. بعد ﻣﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﺻﻮﺭﻳﺔ ﺟﺎﺋﺮﺓ ﻭﺇﻋﺪﺍﻣﺎﺕ ﻭﺣﺸﻴﺔ هزت كل السودان بمختلف فئاته وأحزابه.
    هذا القاتل الذي عينه النظام لسفيرا للسودان في دولة البحرين هو الفريق أول ركن ابراهيم محمد الحسن سعد، الذي كان ضمن أعضاء المحكمة الأولى التي شكلها الرئيس القاتل والتي حكمت على الشهداء بوجه السرعة ثم وافق الرئيس الهارب في ذات اللحظة على الأحكام، ثم تمت عملية الاعدامات الوحشية في حق أبناءها وذوينا، وإلى هذه اللحظة لم نتسلم اغراضهم الخاصة كما لم نتسلم وصاياهم ولا متعلقاتهم الشخصية التي كانت في حوزتهم عند القبض عليهم، كما لم نعرف حتى الآن المكان الذي دفنوا فيهم !.
    هذا (السفير) القاتل الذي كان حينها برتية عقيد ثم رقي إلى عميد. إلى رئيس هيئة الأركان. ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية. ثم وزيرا بالدولة بوزارة الدفاع ثم سفير للسودان في البحرين. مسؤول أمام الله ثم امام القانون في جريمة لا تسقط بالتقادم، وهو يعلم ذلك.
    وفي ذلك اليوم العصيب كان ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ. ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ. ﺗﻢ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ الاﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺕ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺤﻜﻤﺘﻴﻦ ﺍﻳﺠﺎﺯﺗﻴﻦ ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ 28 ﺿﺎﺑﻄﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ كالتالي:
    ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ
    1) ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪﺍﻻﻣﻴﻦ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ.
    2) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﺨﻨﺠﺮ ﻋﻀﻮﺍ.
    3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ – ﻋﻀﻮﺍ.
    ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
    1) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ رئيسا.
    2) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻳﺲ ﻋﺮﺑﻲ – ﻋﻀﻮﺍ
    3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻴﺪ ﻛﻨﻪ – ﻋﻀﻮﺍ
    ﻭﻗﺎﻣﺖ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ، ﻭﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻜﻠﺖ ﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻀﻢ الآتية أسماؤهم:
    1. ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ.
    2. ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ اﺣﻤﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ.
    3. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻛﻤﺎﻝ ﻋﻠﻲ ﻣﺨﺘﺎﺭ .
    4. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺍﺯﻕ ﺍﻟﻔﻀﻞ .
    5. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺿﺤﻮﻱ .
    ﺃﺟﺎﺯﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﺨﺬﺕ ﻣﻘﺮﺍ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻛﺎﻻﺗﻲ:
    .1 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ – ﺭﺋﻴﺴﺎ
    .2 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻧﺎﻳﻞ ﺍﻳﺪﺍﻡ – ﻋﻀﻮﺍ
    .3 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺘﺠﺎﻧﻲ ﺁﺩﻡ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ – ﻋﻀﻮﺍ
    .4 ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ – ﻋﻀﻮﺍ
    .5 ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ – ﻋﻀﻮﺍ
    .6 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻓﻴﺼﻞ ﺃﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ – ﻋﻀﻮﺍ.
    .7 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻋﻀﻮﺍ.
    .8 ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﺷﻤﻮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻻﻋﻼﻡ – ﻋﻀﻮﺍ.
    .9 ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ –ﻋﻀﻮﺍ.
    .10 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻠﻲ ﻧﺎﻓﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻻﻣﻦ – ﻋﻀﻮﺍ.
    ﻭﺍﻓﻘﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻫﻮﺍﻟﻌﺰﻝ. ﻭﺍﻟﻄﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻻﻋﺪﺍﻡ ﺭﻣﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ. وﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﻗﻴﺎﺩﺓ (ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ) ﻭﺻﺎﺩﻕ ﻋﻠﻴﻪ. ﺗﻤﺖ ﺟﻤﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺳﻴﻖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺭﻭﺓ.
    ومن هنا نطالب المجتمع الدولي وسُفراء الاتحاد الأوربي بالبحرين بمعرفة مكان دفن جثامين شهداء 28 رمضان، وتسليم أهلهم وذويهم كل متعلقاتهم الشخصية. وذلك حسب ما نصت عليه الشرائع الإلهية والقوانين الدولية. لأنها حق أصيل.
    إن النظام الحاكم هو الوحيد بين كل الأنظمة في العالم الذي يعين القتلة والذين اشتهروا بالقتل التعذيب وممارسة الديكتاتورية سفراء ودبلوماسيين وممثلين له في الخارج.

    فاطمة عبدالباقي
    المملكة المتحدة

    محاكمة لمدة ساعتين فقط وبعدها مباشرة تم تجميع شهداء رمضان في مكان منخفض وهم مكبلين واعينهم معصوبة ومن ثم اطلاق نار عشوائي بعضهم لم تكن اصابته مميتة ولكن تم دفنهم في مقبرة جماعية يا للاجرام ووضاعة اهل الانقاذ وجبنهم ..شهد فيصل مدني مختار بهذا بعد ان تم ركله ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 08:13 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: وبالفاظهم يعرفون

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ...
    ببقى ليك حاااااااار يا اللخو..الموضوع ماشي كويس..و(السفارة)الغربية ما قصرت..ردها جا سريع!!!
    طلبت (وثائق) ..وستصلها بإذن الله قريباً!!
    دي المداخلة (المشت) لمن يهمهم الأمر :

    Quote: بس اوع تقول لي امك ما عندها نهود اكيد تلصصت عليها وشفتهم كبار ولا صغار لامن
    بتجيب ناس ...

    ودا الرابط:
    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/127.html
    ....
    بالي سلبة يا اب زهايمر..لو فاكر حا (اسيبك) تكون حلمان!!
    كلوا بوقتوا .. و بالقانون !!


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 08:56 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    نقل اب زهايمر بتاريخ24-02-2018
    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/184.html
    Quote: وفي ذلك اليوم العصيب كان ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ. ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ. ﺗﻢ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ الاﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺕ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺤﻜﻤﺘﻴﻦ ﺍﻳﺠﺎﺯﺗﻴﻦ ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ 28 ﺿﺎﺑﻄﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ كالتالي


    ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ
    1) ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪﺍﻻﻣﻴﻦ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ.2) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﺨﻨﺠﺮ ﻋﻀﻮﺍ.3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ – ﻋﻀﻮﺍ.
    ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
    1) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ رئيسا.2)ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻳﺲ ﻋﺮﺑﻲ – ﻋﻀﻮﺍ3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻴﺪ ﻛﻨﻪ – ﻋﻀﻮﺍ
    ﻭﻗﺎﻣﺖ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ، ﻭﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻜﻠﺖ ﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻀﻢ الآتية أسماؤهم:
    1. ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ.2. ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ اﺣﻤﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ.3. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻛﻤﺎﻝ ﻋﻠﻲ ﻣﺨﺘﺎﺭ .
    4. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺍﺯﻕ ﺍﻟﻔﻀﻞ .5. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺿﺤﻮﻱ .
    ﺃﺟﺎﺯﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﺨﺬﺕ ﻣﻘﺮﺍ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻛﺎﻻﺗﻲ:
    .1 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ – ﺭﺋﻴﺴﺎ2 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻧﺎﻳﻞ ﺍﻳﺪﺍﻡ – ﻋﻀﻮﺍ.3 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺘﺠﺎﻧﻲ ﺁﺩﻡ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ – ﻋﻀﻮا
    .4 ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ – ﻋﻀﻮﺍ5 ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ – ﻋﻀﻮﺍ.6 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻓﻴﺼﻞ ﺃﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ – ﻋﻀﻮﺍ.
    .7 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻋﻀﻮﺍ..8 ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﺷﻤﻮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻻﻋﻼﻡ – ﻋﻀﻮﺍ.9 ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ –ﻋﻀﻮﺍ10 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻠﻲ ﻧﺎﻓﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻻﻣﻦ – ﻋﻀﻮﺍ.

    Quote: ﻭﺍﻓﻘﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻫﻮﺍﻟﻌﺰﻝ. ﻭﺍﻟﻄﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻻﻋﺪﺍﻡ ﺭﻣﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ. وﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﻗﻴﺎﺩﺓ (ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ) ﻭﺻﺎﺩﻕ ﻋﻠﻴﻪ. ﺗﻤﺖ ﺟﻤﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺳﻴﻖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺭﻭﺓ.


    وكتب بتاريخ18-02-2018
    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/150.html

    Quote: لم يباشر هؤلاء القادة رفيعي المستوي مسئولياتهم القيادية في حفظ حقوق ضباطهم وجنودهم وفق اللوائح والقوانين العسكرية، والذين هم بحكم مناصبهم مسئولين عن تنفيذها.. تركوا كل الأمر ليدار خارج نطاق القوات المسلحة، ولأول مرة في تاريخها يتم إجراء محاكمات قضائية بدون أي تدخل من القيادة العامة، وبدون أي إشراف قانوني من فرع القضاء العسكري.. تحقيق ومحاكمات بدون صدور أمر تشكيل قانوني من أي نوع، وعلى أي مستوى.

    Quote: قرارات قضائية بتنفيذ أحكام إعدام لعسكريين دون توقيع تلك القرارات من فرع شئون الضباط، أو من نائب هيئة الأركان للإدارة ورئيس هيئة الأركان، وأخيراً حتى دون توقيع تلك القرارات المصيرية من القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي هو رأس الدولة في نفس الوقت.. والأدهى والأمر أن تتم كل تلك الإجراءات خارج نطاق القوات المسلحة، ودون علمها.. وأن تقوم على تنفيذها ميليشيات أمن الجبهة الإسلامية!!؟؟


    Quote: أما الأدهى والأمر، فهو أن رئيس النظام لم يكن يعلم عن تنفيذ أحكام الإعدام حتى صباح اليوم التالي، حين دلف إليه حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء 24 أبريل 1990 العقيد عبد الرحيم محمد حسين والرائد إبراهيم شمس الدين في مكتبه بالقيادة العامة

    .....
    نتابع!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2018, 11:43 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    ***
    هههههههههه
    ***
    من (المحيط) الفكري للأخ الكضاب (سلافة)!!!
    ممكن أهدي:
    يا راية مرفوعة
    من (جلود) النساء
    و(حلمات) البنات!!!

    للتذكير فقط كتب الامنجي عاطف القذارة اعلاه وعندما اعيته الحيلة بعد اللت والعجن والقص والصق والقهقهة الفارغة لجأ للتهديد بما
    طفح به قلمه النتن بعد كان يدعي التدين وهل هنالك اقذر وانتن واحط من ان تعمل كلبا انقاذيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 00:21 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    اغتيل الطالب الدارفوري على ابكر موسى ادريس الطالب بكلية الاقتصاد في جامعة الخرطوم برصاص الاجهزة الامنية امس الثلاثاء ، وجرح واعتقال عدد آخر من طلاب دارفور عقب تنظيمهم لمخاطبة سياسية داخل جامعة الخرطوم امس الثلاثاء ، تندد بالصمت الحكومي على مستوى المركز على اعمال القتل والنهب والتشريد الجارية ضد المدنيين في دارفور بمناطق جنوب شرق نيالا وسرف عمرة والمحليات الشرقية لولاية شمال دارفور الطويشة واللعيت . وقال شهود لراديو دبنقا ان الاجهزة الامنية استخدمت العنف المفرط تجاه الطلاب الذي خروجوا ايضا من الجامعة في مسيرية سلمية لتسليم مذكرة للامم المتحدة ضد العنف وعمليات القتل الجارية في دارفور ، تصدت لهم الاجهزة الامنية بعنف مستخدمة الرصاص الحي والعصي والغاز المسيل للدموع ، حيث ادى لمقتل الطالب على ابكر موسى ادريس الطالب بكلية الاقتصاد جامعة الخرطوم ، وجرح عدد اخر من الطلاب من بينهم محمد اسحق عبدالله جامعة بحرى ، مهند ابوالقاسم عبدالوهاب جامعة الخرطوم . وقال رئيس تجمع روابط طلاب دارفور بالجامعات لراديو دبنقا ان الاجهزة الامنية اقتحمت داخلية الزهراء بجامعة الخرطوم واعتدت على طالبات دارفور بالضرب . واعلن رئيس التجمع عن اعتقال عشرات الطلاب من دارفور لم يتسن الحصول على اسمائهم وعددهم ، واكد ان جثمان الطالب الشهيد على ابكر موسى وهو من جنوب دارفور محلية عد الفرسان نقل الى مستشفى بشائر.
    ومن جانبه قدم رئيس رابطة طلاب ابناء دارفور بالجامعة الاسلامية لراديو دبنقا معلومات اكثر حول ماحدث وكشف عن اصابة ( 3 ) طلاب من ابناء دارفور امس الثلاثاء بأعيرة نارية من قبل الطلاب المنتمين لتنظيم المؤتمر الوطني وقوات من اجهزة الامن السوداني . وقال ان القوات الامينة قامت باطلاق الرصاص الحي لتفريغ و لترهيب الطلاب والطالبات من ابناء دارفور الذين شاركوا في مخاطبة السياسية داخل جامعة الخرطوم . واوضح ان المخاطبة السياسية نظمها تجمع روابط ابناء دارفور بولاية الخرطوم من الجامعات والمعاهد العليا السودانية تحت شعارات " لا للحرب – نعم للسلام " لا للعنصرية – لا للقبلية " دارفور سلام وعدالة " .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 06:11 AM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    سر المعتقلين ....حكايات ومآسيء أنسانية وصمود متواصل ..!!
    ام درمان :عيسي جديد
    علي لوحة سوداء ظهر فيها علم السودان بجوار نافذة صغيرة لغرفة سجن ذات قضبان ،أرتسمت عبارة (أطلقوا سراح المعتقلين دون قيد أوشرط)وفي خط أكبر باللون الابيض جاء توقيع "أسر المعتقلين" بينما أصطفت هذه الأسر في قاعة المؤتمرات بدار حزب الأمة القومي بالامس ،وسط حضور قيادات المعارضة والمحامين والصحفيين والناشطين ،هكذا بدأ المشهد في المؤتمر الصحفي للجنة أسر المعتقلين بدار حزب الامة القومي في منتصف يوم السبت ٢٤من فبراير 2018م
    ظروف المعتقليين
    المحامية آمال حسين الزين تحدث نيابة عن لجنة أسر المعتقلين ،وقالت ان المؤتمر لتوصيل أخر المستجدات حول المعتقلين وتوصيح الصورة العامة وأوضحت بأن الحالة الصحية لبعض المعتقلين حرجة ،وان الطعام غير صحي،وقالت القوائم للمعتقلين غير معروفه لان الاعداد كبيرة ..!!
    الحبيب عمر الصادق أبتدر الحديث وحكي عن تجربته في الاعتقال قائلا انهم خرجوا من مكان وتركوا الاخرين في المعتقل والمسيرة تقصر وتطول ولكنها لا تخلو من عسف وظلم ،واضاف ان بعض المعتقلين اعتفلوا من المنازل ومن مكان العمل وان الاعمار تختلف من احمد عبدالرحيم ١٦سنة الي الشيوخ ،هذا هو مستوي الاعتقال ،النوع نحن في صف والنساء في صف ،النظام ليس لديه معيار او مقياس للاعتقال ،فالشاب احمد عبدالرحيم دافع عن امه واختواته الذين تم ضربهم من قبل قوة الامن فتم اعتقاله،الاذلال والضرب والاهانة ،يسمونه الحفلة كل انواع الاهانة لستة ساعات واكثر، الاباء يتم مواجهتم للحائط لفترات طويلة جدا دون اي سؤال غير انت منو وجاي لشنو ،التعامل يستغل كبر السن والامراض لتشكل عامل ضغط ،الشباب التعامل معهم بقسوة واهانة وسب للعقيدة ،
    الرحلة الي للمعتقل
    رحلة الاعتقال كما وصفها الحبيب عمر الصادق بانها تبدأ بالقبض ثم الترحيل الي المركزثم الي موقف شندي واخيرا مابين كوبر وسجون خارج الولاية وتتم في العملية عصب للعيون و تقييد للايدي مع الضرب المتواصل ويضيف عمر ان السؤال هل هؤلاء يكترثون للدستور ويجيب لا أعتقد ذلك وقال عمر سنحكي عن كل التفاصيل التي مررنا بها ونوثق لها في سجل كبير وكشف عمر المذيد عن وضع المعتقلين عند الوصول للمعتقل وقال ستجابه بشئين هم ان الشباب يجردون من ثيابهم الا الداخلية ،ويجبرون علي القفز بحجة انهم يخبئون شيء تحت ملابسهم ،وليس هنالك مراعاة أخلاقية لاي شيء ثم يستخدمون الهروات الكهربائية التي جربت في اصغر معتقل وفي امل هباني ،وعن اماكن الن فهي الغرف البالغة البرودة او شديدة السخانة أو او غرفة معتمة او مضئية انت وحظك ،و النوم علي السراميك الباردة ،بجانب معاناة المعتقلين المصابين بالامراض المزمنة مثل السكر والضفط ،لكن عزانا اننا كلنا شباب مع قياداتنا في معتقل واحد،،،وذاد بان الاعتقال كان محاكمة بدون قضية ولا اركان اتهام ،ولا وجود دفاع لكنه أستدرك في القول موضحا بأن هذه المرة التعامل تحول من الأسوء الي السيء رغم كل ما حدث وقياسيا بالمرات السابقة واشار الي ان القلق علي المعتقليين من أسرهم هو حق مشروع ،وختم بان رسالتهم هي ان الجميع في صف واحد مع يمين ويسار الحركة السياسية ..!!
    الاستاذة أمال كشفت عن ان الأسر طُلب منها كتابة استرحامات لخروج ابناءها ولكنهم رفضوا وقالت رغم انهم عانوا كثيرا من عدم الكشف عن مكان وجود المعتقلين وأشارت الي أن أسر المعتقلين لن تكون وسيلة ضغط للمعتلقين والاحزاب ولن تكف عن ممارسة نشاطها السلمي والقانوني للمطالبة باطلاق سراح ابناءهم وذويهم وأضافت لن نكف للعمل مع اي جهة تساهم للضغط علي الحكومة لاطلاق سراح المعتقلين ،وذادت مازلنا علي قدر كبير من الثبات والصمود ومواقفنا داعمة للمعتقلين ..!!
    معاناة وصمود للمعتقلات
    ناهد جبرالله حكت عن تجربتها في المعتقل و قالت نحن لسنا في موقف الاسترحام ،حقوقنا انتهتك كنساء ،وهنالك معتقلات بصوموا كل يوم اثنين وخميس تم منعهن وكذلك معتقلات بصلوا نوافل تم منعهن ومافيش مصاحف عندما تم طلبها واحضرها بعض اسر المعتقلات تم منع ادخالها لهم ،وتقول ناهد الاعتقال ليس هو البطولة لكن البطل هو الشعب الذي جعل النظام يرتعد والاعتقال التعسفي بهذه الطريقة هي رسالة موجه للناس الخارج المعتقل للتخويف ،وذادت بان مفوضية حقوق الانسان وضعت المعتقلين في خطر عند زيارتها لنا مع ضباط للامن وعن عدد المعتقلين كشفت الاستاذة أمال المحامية بعدم وجود احصائية واضحة ،وعزت ذلك الي ان الاجهزة المعنية بحقوق الانسان تمارس اخفاء المعلومة وكذلك الاجهزة الامنية وقالتلا الاسر ولا الصحفيين يملكون معلومات يمكن ان تصل الي قائمة حقيقية ،واضافت بان عدد الأسر المعتقلين باللجنة عددهم ٩٠أسرة وخلص المؤتمر الي اصدر لجنة أسر المعتقلين لبيان طالبت فيه بفك كل المعتلقين دون شرط منوه الي خطورة تصريح مدير عام الاجهزة الامنية معتبرين ان ابناءهم رهائن ومختطفنين بسقف زمني غير محدد ،،،!!


    سب عقيدة !!! الامنجية امثال عاطف قص ولصق يسبون العقيدة ويمنعون اداء الصلوات وقراءة القرآن ثم يتحدثون في التلفزيونات والصحف والمساجد بأنهم حراس العقيدة !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 08:51 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    م العثور صباح ونهار الجمعة (7 ديسمبر) 2012علي جثث ثلاثة من طلاب السنة الاولي والثانية بجامعة الجزيرة في احد المجاري المائية بالقرب من مباني ادراة الجامعة، ولايزال ثلاثة طلاب في عداد المفقودين بعد اربعة ايام من اختفائهم مع زملائهم الذين لقوا حتفهم، فيما تجمهر المئات من طلاب الجامعة وطلاب دارفور امام مشرحة مستشفي مدني لمتابعة الحدث، ومن المقرر ان يتم تشييع الضحايا يوم الاحد القادم بعد استكمال الاجراءات القانونية وحضور اسرهم، وبينما لم يصدر اي تعليق من السلطات ولم يقم اي مسئول بزيارة المشرحة او تقديم التعازي لاسر الضحايا افادت انباء ان لجنة الامن بالولاية ووالي الجزيرة البروفيسر الزبير بشير طه عقدوا اجتماعا مطولا مع مدير الجامعة لم تُعلن تفاصيله حتي اللحظة، في وقت دعت فيه حركة قرفنا المعارضة الجماهير للمشاركة في تشييع الشهداء يوم الاحد القادم بمدني.

    وتعود ملابسات مقتل الطلاب الثلاثة، لنزاع بين طلاب السنة الاولي بجامعة الجزيرة من ابناء دارفور ورابطتهم بالجامعة من جهة؛ وادارة الجامعة واتحاد الطلاب الموالي لحزب المؤتمر الوطني من جهة اخري بسبب رفض الادارة اعفاء الطلاب من الرسوم الدراسية (البالغة 1000 جنيه علي كل طالب وطالبة) كما نصت اتفاقية ابوجا للسلام في 2005 والقرار الجمهوري الصادر بهذا الخصوص.

    ووفقاً لاحد اعضاء رابطة دارفور بالجامعة فقد اختفي ستة من طلاب الرابطة ؛ كلهم من طلاب السنة الاولي عدا واحد؛ قبل اربعة ايام بعد مطاردات بواسطة افراد من جهاز الامن شملت عددا كبيرا من طلاب الرابطة داخل الجامعة، اختفي علي اثرها الطلاب الستة.

    وبينما تاكد مفارقة ثلاثة طلاب للحياة (المرجح انهما محمد يونس نيل وعادل محمد احمد حماد وهم طلاب في السنه الاولي بكلية الزراعه بجانب الصادق يعقوب عبدالله في السنه الثانية بنفس الكلية) نتيجة للتعذيب وذلك حسب شهود عيان اكدوا وجود آثار ضرب علي الجثث، لايزال ثلاثة آخرين في عداد المفقودين وهناك مخاوف كبيرة "من ان يكونوا قد لقوا نفس المصير".

    وكانت السلطات قد اعتقلت الاربعاء (5 ديسمبر) 60 طالبا وطالبة من رابطة دارفور بالجامعة بعد اقتحامها لمنبر خاص بالرابطة وقامت باطلاق سراح معظمهم في اليوم الثاني، فيما فتحت ادارة الجامعة بلاغا في مواجهة اثنين من الطلاب بتهمة اتلاف المرايا الزجاجية لعربة مدير الجامعة، ورفضت الشرطة اطلاق سراحهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 09:08 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    هذه السلسلة من الجرائم البشعة المقيتة لو حدثت في اي بلد اخر لتسببت في سقوط الحكومة باكملها ولن تجد من يدافع عن مثل هذا النظام ولكن للاسف في سوداننا ذهب ضمير البعض كامثال الامنجي عاطف واصبح شيطانا بكل ما للكلمة من معنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 09:31 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: للتذكير فقط كتب الامنجي عاطف القذارة اعلاه

    ...
    اللخو دا قايل ترديد الكضب ببقيهو صِح!!
    وكعادة المناتلين من(بطاطينهم) خجل من جلب رابط القذارة!!
    نديك ليهوا كامل وشامل ..عشان الرابط دا شاهد على (راياتكم) النضالية
    الحمراء حين كنتم وزراء وأعضاء برلمان تأكلون وتشربون وتضحكون مع القتلة وسافكي الدماء !!
    يا هو الرابط هدا.. ومشى برضو للجهات المعنية :
    التاريخ
    14-02-2018
    الرابط :

    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/109.html

    Quote: Quote: ثمة ( رفيق) كان متورطاً في استغلال النفوذ لقهر الضعيفات المهمشات السودانيات جنسياً بوزارة الاستثمار و عند مجيئي ،،سرد لي أحد المقربين منه عن غزواته المكتبية بفخرً مأخوذ من فخر الشاعر نزار قباني بفروسيته و غزواته:- ".. لم يبقَ نهدٌ أبيضٌ أو أسودٌ إلا رفعتُ بأرضه راياتي.. لم تبقَ زاويةٌ بجسم جميلةٍ، إلا و مرت فوقها عرباتي.. فصَّلتُ من جلدِ النساءِ عباءةً و بنيتُ أهراماً من الحلماتِ..." ***

    هههههههههه ***
    من (المحيط) الفكري للأخ الكضاب (سلافة)!!!
    ممكن أهدي:
    يا راية مرفوعة من (جلود) النساء و(حلمات) البنات!!!
    سوداااااان جديييييييييد........وووووووووووووووووووييييييي!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2018, 10:49 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    يا ابن صاحبة الحلمات والنهود الم ننهاك عن العودة لمثل هذا الاسفاف وها أنت تعود
    يبدو ان عقدك تجاه النساء ليست لها حلول وهكذا هم كل الاسلاميين والسلفيين ومن لف لفهم ..قص ولصق واجتزاء
    ليست هنالك جملة مفيدة او فكرة متسلسلة فقط حقد ونفث سموم وخواء فكري واخيرا هاهي بالوعاتكم تطفح بمثل هذا الكلام وكلام
    مثلك الاعلى كبر كبير السن الذي يقول بلا حياء :
    :قول ليك شنو يا حبيب؟ياخي( كسم) السودان و(كسم )شرطة الحناكيش في بحري و(كسم) التجاني السيسي و(كسم )مرتو ايمان الجيلي..و(كسم )صلاح البندر الطارح روحو شيوعي بيهاجر ليها في غرب افريقيا ويختار الشناقيط..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2018, 03:02 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: قد آن يا كيخوت للقلب الجريح أن يستريح
    فاحفر هنا قبرا ونم وانقش علي الصخر الأصم‏:‏
    يا نابشا قبري حنانك‏..‏ ها هنا قلب ينام
    لا فرق من عام ينام وألف عام
    هذي العظام حصاد أيامي فرفقا بالعظام
    أنا لست أحسب بين فرسان الزمان
    إن عد فرسان الزمان
    لكن قلبي كان دوما قلب فارس
    كره المنافق والجبان
    مقدار ما عشق الحقيقة

    ...
    الإهداء إلى :
    Quote: مثلك الاعلى كبر كبير السن الذي يقول بلا حياء

    ....
    يتبع!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2018, 04:47 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    الحديث عن جرائم الاخوان المسلمين لا ينتهي وجرائمهم متزايدة ومتنوعة
    كشفت شرطة ولاية الخرطوم؛ معلومات مثيرة وصادمة عن الدوافع وراء الهجوم الذي نفذته مجموعة من طلاب المؤتمر الوطني على بعض أبناء دارفور بإحدى داخليات جامعة ام درمان الإسلامية.
    وقال مسؤول مكتب الإعلام بشرطة ولاية الخرطوم العقيد الدكتور حسن التجاني؛ في مداخلة بإحدى مجموعات “الواتساب”؛ إن دائرة الطوارئ والعمليات بشرطة ولاية الخرطوم قامت باخلاء داخلية طلاب جامعة أم درمان الإسلامية بالفتيحاب؛ فجر اليوم الخميس؛ وذلك على ضوء وقوع أعمال شغب ومشاجرة بين طلاب الداخلية بسبب وقوع جريمة لا أخلاقية بين طالبين.
    وقال التجاني ان بعض طلاب الداخلية قاموا بتصوير الشخصين الذين ارتكبا الجريمة غير الاخلاقية (الشاذة)؛ واعتدوا عليهما وطردوهما من الداخلية.
    واشار العقيد حسن الى ان احد الطلاب المقيمين بالداخلية اعترض على تصوير الطالبين الذين ارتكبا الجريمة غير الاخلاقية؛ ورفض طردهم من الداخلية؛ مما عرض الطالب المعترض للاعتداء من ذات المجموعة التي طردت الطالبين لاتيانهما سلوكا (شاذا)؛ مما دفعه لأخذ سكين وقام بطعن اثنين من الطلاب توفى أحدهما في الحال واسمه جعفر عبد البارئ معروف بلقب “جيفارا”؛ بينما تم اسعاف الأخر للمستشفى في حالة خطرة واسمه محمد علي عبد الله.
    وقال مدير مكتب اعلام شرطة ولاية الخرطوم العقيد حسن التجاني إن الشرطة قامت بعد اخلائها الداخلية من الطلاب بأسعاف المصاب الثاني وإرسال الطالب المقتول إلى الكشف الطبي؛ وألقت القبض على المتهم في جريمة القتل وتم فتح بلاغات تحت المواد 130 و 139 من القانون الجنائي.
    وأشار التجاني إلى أن الشرطة ضبطت كمية من السلاح الأبيض ممثلة في السواطير والسكاكين والملتوف.
    وتشير (الراكوبة) إلى أن الطالب محمد علي عبد الله توفي سريريا؛ بحسب إفادة أحد الأطباء الذين يشرفون على علاجه في مستشفى علياء التابع للجيش الحكومي.
    وأكدت مصادر طلابية أن الطالبين الذين تم ضبطهما في وضع غير أخلاقي و(شاذ) ينتمي أحدهما إلى حزب المؤتمر الوطني

    وهل يمكن نسيان الحاج نور ..متعودة دايما ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2018, 09:26 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    نقل اب زهايمر بتاريخ24-02-2018
    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/184.html
    Quote: وفي ذلك اليوم العصيب كان ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻦ
    ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ. ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ. ﺗﻢ ﻣﻦ
    ﺍﺩﺍﺭﺓ الاﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺕ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺤﻜﻤﺘﻴﻦ ﺍﻳﺠﺎﺯﺗﻴﻦ
    ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ 28
    ﺿﺎﺑﻄﺎ


    Quote: ﻭﺍﻓﻘﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻫﻮﺍﻟﻌﺰﻝ.
    ﻭﺍﻟﻄﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻻﻋﺪﺍﻡ ﺭﻣﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ. وﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ
    ﻗﻴﺎﺩﺓ (ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ) ﻭﺻﺎﺩﻕ ﻋﻠﻴﻪ. ﺗﻤﺖ ﺟﻤﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺳﻴﻖ
    ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺭﻭﺓ.


    ونقل اب زهايمر بتاريخ18-02-2018
    http://sudaneseonline.com/msg/board/7/msg/1517670217/rn/150.html

    Quote: لم يباشر هؤلاء القادة رفيعي المستوي مسئولياتهم القيادية في
    حفظ حقوق ضباطهم وجنودهم وفق اللوائح والقوانين العسكرية، والذين هم بحكم مناصبهم
    مسئولين عن تنفيذها.. تركوا كل الأمر ليدار خارج نطاق القوات المسلحة،
    ولأول مرة في تاريخها يتم إجراء محاكمات قضائية بدون أي تدخل من القيادة العامة،
    وبدون أي إشراف قانوني من فرع القضاء العسكري.. تحقيق ومحاكمات بدون صدور أمر تشكيل
    قانوني من أي نوع
    ، وعلى أي مستوى.

    Quote: قرارات قضائية بتنفيذ أحكام إعدام لعسكريين دون توقيع تلك القرارات من فرع شئون الضباط،
    أو من نائب هيئة الأركان للإدارة ورئيس هيئة الأركان، وأخيراً حتى دون توقيع تلك القرارات المصيرية
    من القائد الأعلى للقوات المسلحة
    الذي هو رأس الدولة في نفس الوقت.. والأدهى والأمر أن تتم
    كل تلك الإجراءات خارج نطاق القوات المسلحة، ودون علمها.. وأن تقوم على تنفيذها
    ميليشيات أمن الجبهة الإسلامية!!؟؟


    Quote: أما الأدهى والأمر، فهو أن رئيس النظام لم يكن يعلم عن تنفيذ أحكام الإعدام
    حتى صباح اليوم التالي
    ، حين دلف إليه حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء
    24 أبريل 1990 العقيد عبد الرحيم محمد حسين والرائد إبراهيم شمس الدين في مكتبه بالقيادة
    العامة


    ....
    ياتو (عِتالة) يعتمدوها ليك يا عتال ؟؟!!!
    ما معاك (مناتل) من بطاطينهم.. يحلك من ورطتك العتلتها دي!!!
    لعب ولهو و(متاجرة) حتى بالدماء!!
    في كتاب اسموا (التأصيل) لفن التعتيل ..نوصي بقرايته للاُميين من المناتلين!!
    ....
    تابعوا (قريباً) كيف يتاجر المناتلون بالدماء !!!!
    * منظمة الشهيد ميلاد!!الشاهد (مرشح جمهوري)!!
    * منظمة ضحايا العنف والتعذيب!! الشاهد(ضحية) من ضحايا التعذيب!
    * منظمة شهداء ابريل رمضان!! الشاهد منبرجية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2018, 09:50 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    هههههههه يا ما بتفهم فعلا مخك مخ فار يا عاطف الامنجي القذر
    كل هذا لا ينفي ان هنالك جريمة كبيرة حدثت وارواح 28 ضابط ازهقت في محاكمة هزلية اخذت ساعات محدودة
    اذا بقيت التفاصيل لا تهم كثيرا قصاد ارواح 28بني ادم وعدد غير معروف حتى الآن من العساكر ومقبرة جماعية غير معلومة
    نقلت روايتان ليستا من تأليفي احدهما لاحدى اقارب الضحايا اختلاف التفاصيل لا ينفي وقوع الجريمة التي عاصرناها والتي ما زال بعض مرتكبيها وبعض الشهود عليها احياءا يرزقون واقارب الضحايا موجودون وخاصة الضباط محددون بالاسم وتم اذاعة خبر اعدامهم مع صوت الرصاص في التلفزيون والاذاعة الرسميين ... ..بعوارتك وهبالتك وعدم ضميرك عايز تتفي الجريمة يعني ولا عايز تخفف من هولها
    يا اعبط امنجي ...هههههههه
    سنواصل جرائم الانقاذ وامنجيتها امثال القذر عاطف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2018, 02:29 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    غتصاب الطالبة كلتوم

    أرسلها والداها من أقاصي دارفور إلى الدراسة فى جامعات المركز فى الخرطوم..فوالدها كان مزارعا بسيطا يعيش على ما تنتجه خيرات جبل مرة من الخضروات والفواكه إلا أن لعنة الحرب رمت به وأسرته فى معسكر خارج مدينة الفاشر.

    أصبح يعيش على ما يمده به برنامج الغذاء العالمى من زيت وذرة وبعض المصاريف لا تكفيه سوي أيام معدودات.. كل المأساة بدأت فى مساء يوم جميل قبل ان يصبحوا نازحين. فى ذلك اليوم سمع والد كلتوم أصوات ماكينات من بعيد..خفق قلبه قليلا فالصوت لم يكن معتادا ولم يعهده من قبل. فلم يكن يشبه صوت شاحنة من الشاحنات التى تنهب الأرض صوب الصحراء وهي تحاول الهروب من أعين المليشيات المسلحة محملة بالبضائع المهربة واللاجئين. كان الصوت وكأنه مجموعة ذئاب تعوي فى منتصف الليل. اقترب الصوت شيئا فشيئا وفجأة وقفت مجموعة من التاتشرات أمام منزله وأخرجته وأسرته تحت تهديد السلاح وأحرقت منزله بعد أن خطفت إبنه ذو السبعة عشر عاما..
    فى صباح اليوم التالي جمع والد كلتوم أسرته وتوجه صوب مدينة الفاشر بعد مسيرة يوم ونصف على الأقدام..
    كان عمرها إثنتا عشر عاما عندما أصبحت ووالديها من سكان معسكر النازحين خارج مدينة الفاشر..عانت ما عانت من الآم الفقر والمرض كأى طفل من أطفال معسكرات النزوح فى دارفور. درست المراحل الدراسية ما بين المعسكر ومدينة الفاشر. عمل والدها حمالا فى سوق الفاشر وفى أعمال هامشية أخري وتمكن من إرسالها إلى إحدى جامعات الخرطوم.

    حضرت للعاصمة وهى تحمل حقيبة ملابس ممزقة يكسوها التراب تكاد بالكاد تحفظ الملابس فى داخلها..لم تكن تحمل حتى مايكفى من نقود لأجرة تاكسي حتى الفتيحاب حيث قررت قضاء ليلتها عند صديقة لها حتى تدبر أمر سكنها..

    قضت الاسبوع الأول فى محاولة من الإنتهاء من إجراءات التسجيل وطالبوها بأموال عديدة فوق طاقة إسرتها ومقدرتهم إلا أن والدها رغما عن ذلك حوّل لها المبلغ المطلوب عن طريق الهاتف..
    قررت البقاء والسكن فى داخلية الفتيحاب فمعظم الطالبات لم يكن لديهن المقدرة حتى على دفع قيمة الإيجار الشهري للمنزل الذي يملكه أحد الإنقاذيون الذين أصبحوا بين ليلة وضحاها من أصحاب العمارات والمنازل المشرومية.
    تأخرن الطالبات عن دفع قيمة إيجار المنزل فقام صاحبه بتحرير انذار لهن بأنه سوف يطردهن إذا لم يتم دفع قيمة الإيجار خلال شهر واحد.

    تكونت لجنة من الطالبات للتفاوض مع صاحب المنزل. كانت كلتوم ورغم حداثة سنها وتجربتها الدراسية الجامعية إلا أنه إتضح أنها تملك مقدرات قيادية عالية..فسرعان ما نقلت الحوار الذي يدور بين الطالبات إلي ساحات النقاش فى جامعات العاصمة مركز السلطة..
    فكانت تقف وتتحدث بشجاعة تحسد عليها فى حق الطالبات فى الدراسة المجانية أو المدعومة أقلاها..فهى وغيرها تري أنهم ضحايا الحرب والفساد وأن من حق أهلها حمل السلاح دفاعا عن أنفسهم وأرضهم وعرضهم..ترصدتها أعين جهاز الأمن وتوعدتها سرا بالإنتقام.

    صحت كلتوم فى صباح أحد الأيام على أصوات لرجال يطالبونها وزميلاتها بالخروج فورا من المنزل. دخل غرفتها إثنان من مليشيات الإنقاذ وطلبا منها الخروج معهم فورا. لم تكن ترتدى سوي قميصا خفيفا شفافا للنوم. دخل مزيدا من مليشيات الانقاذ لغرفتها وأخذوا يحملون كل ماهو موجود بالغرفة ويقذفوا به إلي الشارع. حاولت ستر نفسها بما هو موجود أمامها إلا أن إثنان من الجنود أخذوها بالقوة وهي تصرخ وتبكى وتطالبهم بالسماح لها بإرتداء ملابسها.

    صاح فيها احدهم: أرح معانا يا (ش....طة) إنتى بتعرفي السترة..أرح معانا الليلة نعمل فيك عمايل...

    خرجت وهو تصرخ من الوجع ويديها ملويتان خلف ظهرها كل جندى يمسكها من يد. لتجد حقيبتها وحقائب زميلاتها فى الشارع..تناثرت ملابسهن الداخلية وحوائجهن الشخصية امام أعين الذين تجمهروا وهم يشاهدون دفارا للشرطة ملئيا بمليشيات الانقاذ وعربة بوكس يجلس بداخلها ضابطا فى رتبة رائد يعطى الأوامر لجنود المليشيات الذين يضحكون بصورة هيسترية وهم يشبعون رغباتهم الغريزية فى العبث فى غرف الطالبات وممتلكاتهن الخاصة..

    حشروها بكل عنف فى المقعد الخلفي فى بوكس دبل كابين وجلس جندى على يمينها ويساراها..كانت تحاول ستر جسمها بيديها ودفنت راسها بين فخذيها..
    جاءت إحدى زميلاتها مسرعة وهى تحمل بين يديها توبا قذفت به من شباك البوكس لكلتوم: "هاك التوب ده أسترى بيهو جسمك يا كلتوم.."
    مسك أحد الجنود بالتوب وقذف به خارج البوكس من نفس الشباك..وهو يقول: "عايزنها عريانة..."
    تحرك البوكس وفى الطريق للمعتقل كانت أصابع الجندين تتحس نهود كلتوم وما بين فخذيها فى وحشية تحت حماية قانون الإنقاذ..

    عندما وصلوا الفندق (معتقل موقف شندى) عصبوا عينيها مزقوا قميص نومها وكل قطعة قماش على جسمها وتركوها واقفة عارية كما خلقها الله..
    كان الإمنجى الإنقاذي ينظر إليها وهى عارية أمامه ترتجف من البرد وتبكى بصوت منخفض..
    سمعته يقول لها: "صورناك وإنتى عريانة كده.."
    بعدها قام بتقيد يديها وقدميها ثم أغتصبها رغم صريخها لكن لم يسمعها أحدا سوي معتقلي السجن من النساء فى الطابق الأرضي ومن سمعها لم يكن فى إستطاعتهم إنقاذها وربما اكتفوا باللعنات والدعوات ان ينتقم الله لهم من هؤلاء المجرمين..
    بعد أن إغتصبها أحضر لها طشتا ملئيا بالماء البارد وأمرها بالإغتسال فيه..كان الدم يسيل من بين فخذيها وعلا ظهرها تراب أرضية السجن.. بعد الحمام قدموا لها قميص نومها وقادوها إلى أحد غرف السجن..
    باتت ليلتها تتلوى من الالم والبرد..

    فى اليوم التالى عصبوا عينها ونقلوها إلي نفس الغرفة الأولى وربطوا قدميها ويديها بنفس الطريقة السابقة. دخل عليها ثلاثة أفراد من مليشيات جهاز الإنقاذ وإغتصبوها بالتناوب، الواحد تلو الآخر.إنهارت قواها تماما ولم تستطيع حتى البكاء وإكتفت بالأنين..
    أشعل كل واحد منهم سيجارة وبثوا أنفساهم الملوثة بالدخان والإجرام والسادية فى وجهها.
    إختنقت أنفاسها من الدخان.
    سمعت أحدهم يقول لها: "أفتحى كرعيك ديل"..رفضت الإنصياع إلي أمره..فتحوا ركبتيها بالقوة بينما قام أحدهم بحرق ما بين فخذيها بعقاب السجائر..صرخت بكل ما تملك وحاولت الفكاك منهم دون جدوي..إختلطت رائحة السجائر برائحة الشعر المحروق وإختلط صريخها بضحكاتهم وتهديداتهم..إنهارت كلتوم من الألم وغابت عن الوعى..
    قضت كلتوم حوالي إسبوعين فى السجن تعرضت خلالها للإعتداءات الجسدية والنفسية المتكررة..
    أطلق سراحها فأنذوت فى إحدى داخليات الطالبات وتركت الدراسة..ساعدتها إحدى النساء بعد التأكد مما تعرضت له، ساعدتها فى مغادرة السودان إلى بلد مجاور ولا زالت تعيش هناك..

    سيف اليزل سعد عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2018, 05:33 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: ابو علي)

    Quote: سيف اليزل سعد عمر

    هههههههههههههههه
    الكضاب الكندي.. جاب خيو في الكضب والتعتيل من القارة الأُوربية!!
    كضب وتعتيل ونجر عابر للقارات!!
    هاكم عينة من الكضب العابر للمدن والمحافظات :
    حادث مروري ..(نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة)..في فداسي الحليماب ... عتلوهو
    جماعة المناتلين والكضابين ودوهو الجنينة عدييل!!!
    البوست اسمو:
    بعد نرتتي مجزرة أخري في الجنينة (صور)
    وشوفوا مداخلة سيف اليزل سعد عمر بتاريخ :
    01-05-2017 الساعة12:33pm
    http://sudaneseonline.com/msg/board/490/msg/1483619180/rn/4.html

    ......

    نسخة أُخرى من كتاب التأصيل لفن التعتيل مهداة للعتالي (المستغل) سيف اليزل!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2018, 06:35 PM

ابو علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جموح الدولار .. ثم ماذا بعد؟!!ا بقلم الطيب � (Re: عاطف عمر محمد)

    انت الكضاب يا امنجي
    قوش نفسه اعترف ببيوت الاشباح والاغتصابات الترابي ويوسف عبد الفتاح وغيرهم
    طلعوا رجال قصوا ما حدث لهم في هذه البيوت وعندها سكت يا كلب ومشيت للقص واللصق وعملت رايح
    انت بلا ضمير وبدون ذرة اخلاق تماما
    نواصل جرائم الانقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

1 صفحة 2 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de