كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-11-2017, 00:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملتائين تجاه شعب النوبة (2-2) بقلم مادوجي كمودو برشم ( سيف

15-06-2017, 04:46 PM

مادوجي كمودو برشم
<aمادوجي كمودو برشم
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 5

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملتائين تجاه شعب النوبة (2-2) بقلم مادوجي كمودو برشم ( سيف

    04:46 PM June, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    مادوجي كمودو برشم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    E –mail : - [email protected]
    بوسطن – أمريكا
    Thursday, June 15, 2017
    في البدء تلك المسافة المقطوعة من افريقيا بوسطها تشاد ألي أمريكا كانت سببا في انقطاع المداد البسيط الذي كنا نساهم به في منعطفات وجودنا بل اوجدنا القدر ان نكون من الشعب الذين صنعوا تاريخ السودان وحافظوا علي بقائه حتي اتوا اليه هؤلاء الذين لا يشبهونه ولا يشبهون أنسانه النبيل المسالم الذي رحب بهم وأواهم حتي تسلقوا علي رأسه وبقوا هم اصحابه بالزيف ويحاولون أبادته لكن التاريخ يعلمنا وتعلمنا منه ان هذه الشعب باق ما بقاء هذا السودان إسما وارضا بأوتاد جبالها الشامخة .تبعت تلك المسافة إهتزاز عنيف اطاح بالعقلية المزروعة داخل جسم النضال لهذا الشعب والذي كان يرسم كيفية ابادة هذا الشعب ولكن قدر الثورة هو الاستمرار بكل المحن والأشواك والتربص وهكذا نتعلم من تاريخ هذا الشعب وسوف ندلوا بدلونا في مقبل الايام والثورة مستمرة.
    لقد انقذ الأسلام النوبة من الجاهلية !!!!!! ما هو الاسلام الذي انقذ النوبة من جاهليتهم هل هو إسلام التجار والرعاة الذين كان همهم هو تغيير الأسماء الاصيلة لهذا الشعب وإستبدالها بأسمائهم المشوهة والمهزوزة ودفع هذه الشعوب للعمل في مشاريعهم كعبيد ليس إلا ولم يحصدوا من إسلامهم إلا مزيدا من التخلف والجهل والمرض . أم إسلام الجلابيب القصيرة والذقون الطويلة الذي أنتهي به المطاف حاليا بالارهاب والتطرف والقتل والحرق والذبح .أم الاسلام دين ودولة الذي يغرس الكذب والنفاق والفساد في النفوس والقتل باسم الأسلام , أين هو الاسلام الذي انقذ النوبة من الجاهلية يا متهرطق ونقولها للذين يأتون بالأسماء العربية مثل أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وإطلاقها علي مدارسهم الخربة والمهدمة لماذا لم تشفع هذه الأسماء لحاملي لواء هذا الأسلام لكي يأسسوا هذه المدارس بصورة تليق بهذه الاسماء البراقة التي نشرت الأسلام كما كتب غبوش الأمام المعروف بأنه عضو هيئة علماء السودان وهو يؤدي دور الكمبارس في مواقفه وادواره التي لم يعرفها حتي الأن فله العذر . من هم النوبة الذين كانوا يمارسون تجارة الرقيق ضد بعضهم البعض فأتمني أن يكون شجاعا ولديه المصادر الموثوقة لا براز تلك الوقائع لكن لماذا احتفظ العرب المسلمين القادمين من مصر بالنوبة مسيحيين او علي ديانتهم الافريقية لضمان الحصول علي الرقيق!!!!!!!هذه المعلومة قد اغفلها عن سرده .
    فهذا المحمد لا يملك غير التهرطق والحقد الدفين لهذا الشعب الذي هزم مشروعه البغيض في السودان وهو كان يمني نفسه ان يعود بعجلة التاريخ العربي الاسلامي لكي يمارس هذه التجارة المبتذلة والمهينة من خلال مشروعه الهابط والساقط وهو يعلم بان القرأن لم يحرم الرق بنص صريح او أية صريحة وقاطعة كما تم في تحريم الخمر والسرقة والربا .ولذلك فإن تجارة الرقيق إرتبطت بالثقافة العربية من قبل الأسلام وإلي الأن .لماذا لم ينقذ الاسلام العرب اولاُ من هذه التجارة التي ما زالت حتي الأن في بعض دولهم فالذي يراوغ الواقع لا يخدع إلا نفسه . فالننظر لدولة موريتانيا واليمن والعراق وهم المسلمين الذي نزل لهم الاسلام اولاُ وقد سارت مع أنتشار الدين الأسلامي وذلك من خلال الخلافة الأسلامية المتعاقبة وأمراء المؤمنين من عثمان بن عفان وهو الخليفة الثالث الذي ترك خلفه حوالي ألف رقيق .فاذا كانت الخلافة الأسلامية الأولي قد أخذت الرق وتجارته ولم تتورع في ذلك فما بال الدويلات الاسلامية التي ذهبت بعيدا من هذه التجارة حتي وصم الرق بالاسلام واليكم هذه القصة التي حدثت لي في بداية شهر رمضان الحالي ( اثناء العمل وقد طلبت أذن للذهاب للأفطار وكان الوقت الساعة 8 مساء موعد الافطار وعند حضوري لمزاولة عملي سألتني احدي زميلات العمل وهي من السلفادور فنظرت لي بإندهاش وقالت لي بلغة انجليزية You are muslim
    فرديت اليها بالايجاب وصمتت برهة وقالت لي بأن الذي أعرفه عن الاسلام هو دين العبيد ) فقلت لها ليس كذلك ,المهم موضوع طويل وضعت نفسي في موضع الدفاع عن ذلك الدين الذي اصبح اصحابه يتنصلون منه ووجدنا انفسنا ندافع عنه بئس الدفاع وبؤس الرد .إنها الحقائق المرة والمخزية التي يتهرب منها دعاة العروبة والأسلام , إذا سألنا عن ما تقوم به داعش وأخواتها من هذه التجارة الأن وهم المتبنين للأسلام في أفكارهم ومعتقداتهم ولهم الفتاوي في ذلك . إذا كانت هذه الصورة الشائهة عن الاسلام ودولته منذ دولة المدينة الأولي التي كانت قائمة علي الأسس الاصلية والفرعية للقرأن لم تحارب هذه التجارة البغيضة التي وصمت بالعرب والاسلام لاحقاُ فهل يمكن لهؤلاء الذين يسارعون في الفساد بشتي أنواعه والنفاق والكذب والقتل أن يعدلوا هذه الصورة بعد أن أستفحلت وإستوطنت في بواطن أفكارهم ومعتقداتهم وفتاويهم والتي أنتقلت جيلاُ بعد جيل حتي وصلت الأن .وإذا كانت المعرفة بالاسلام ودينه تجعل من المتنطعين أن يكتبوا كذباُ وسفالة عن أن الأسلام انقذ النوبة من الجاهلية بدون أن يأتوا بالدلائل والأثباتات التي تعضد كتاباتهم السقيمة فعليهم أن يعرفوا أن زمن تغبيش الوعي وتزييف التاريخ والتنطع بإسم الأسلام قد ولي بدون رجعة وأن الأسلام اذا كان ديناُ ألهياُ لكل شخص الحق في تبنيه وهذا له , أما اذا كان الأسلام سلاحاُ لضرب الوعي وتزييف التاريخ ومناطحة الحقائق فذلك دونه القتات ولا يمكن السكوت عليه أو الدفاع عنه لأنه قد فقد قدسيته وأصبح أيدولوجية خاضعة للصواب والخطأ .وبذلك يخضع كغيره من الأيدولوجيات للتحليل والنقد خلال تجاربه .لكن المأساة الأن ان هذه الايدولوجية قد اصبحت منبوذة وطاردة ومكروهة فالشعوب التي تبنت هذه الايدولوجية هي التي تدفع الثمن وهي الشعوب الفقيرة والمعدمة والمتخلفة التي لا تعرف حقيقة نفسها وقضاياها الملحة , ماذا يعني قرار ترامب إختيار السودان والصومال من ضمن الدول الأسلامية التي رفض ترامب من دخول رعاياها إلي أمريكا فهو يعلم بأن هذين الدولتين ليست من الدول العربية الأسلامية إلا أن بعض من شعوبها متوهمين ومهووسين بالأيدولوجية الاسلامية الشائهة والتي بسببهم تدفع بقية هذه الشعوب ثمن سقمهم بعد أن حللوا لرفع بعض العقوبات عنهم ولم يعرفوا ان القدر لهم بالمرصاد وان هذا الترامب لا يعترف بهم كسلطة حاكمة لمدة 28 عام بعد أن ارذلوا وأسقطوا هذا السودان في الدرك السحيق .واصبح السودان مثاراُ للسخرية والاستهزاء جراء التخمة الدينية التي تحول قيام المستشفيات وتبدلها بالمساجد وتطلق الأسماء العربية الهلامية علي المدارس ولم تخرج إلا المتنطعين والمتهرطقين حتي صرح احد منهم عن هذه التجربة الفاشلة والساقطة وهو المحبوب عبدالسلام الذي قال (( الأنغماس في السلطة اضر بتجرية الحركة الأسلامية والسلطة جلبت العار للاسلاميين في السودان )). وصدق شهيد الفكر والأنسانية الاستاذ محمود محمد طه الذي قتله هؤلاء الملتائين حيث قال : (( ما أعتقد ألا عبر التاريخ بأن الأديان نكبت بأدعيائها أكثر مما نكبت بأعدائها )).
    خطاب الكراهية والعنصرية الفجة التي تبنته هذه المنظومة النخاسية ومن خلفها أبواغها وضاربي دفوفها لم تكن وليدة اليوم أنما هي مدرسة تلقن لاطفالها حتي تنشئ وهي مشحونه بهذه الخطابات العنصرية فالذي يردد إبادة إبادة قتل النوبة عبادة ليس من باب المصادفة فالطغمة تربط هذه الشعارات بالمصوغ الديني والشعارات الدينية لكي تجد قبولاُ لدي عملائها ومرتزقتها الساقطين وتحشد ضعاف النفوس والمعاد إنتاجهم لكي يروجوا لهذه الشعارات فالذي يطالب فقط بتغيير أسماء العروبة التي نشرت الاسلام من المدارس الخربة والمهدمة من دون المطالبة بتأسيس المدارس الجيدة لمحاربة الجهل والتخلف من أهله فهو ليس إلا احد الذين يمسحون ويدقوا الدفوف لهذه المنظومة وهو القائل في رسالته لأولياء نعمه عن أهله الذين يقاتلون ضد الجهل والتخلف والأقصاء .
    هذه الخطابات لا تنفصل عن ما قاله كبيرهم الهارب في مروي ديسمبر 2016 والذي ردد عبارات مليئة بكل أنواع السفالة والانحطاط والحقد .
    (( كان جيتوا جيتوا وكان ما جيتوا المابي الصلح ندمان , بعدها المابجي يلوم رقبتوا ونحن بنجيبوا حي , وأي زول بمد يدوا علي البلد بنقطعها ليهو والبقل أدبوا بنأدبوا )).
    (( بنجيكم في حتتكم الفي الكركور بنطلعوا والفي الجبل بنزلوا والفي الغابة بنسلوا بنجيبوا راجع )).
    ونحن نقول له إنك لا تقدر أن تخرج بعوضة صغيرة من الكركور ولا تستطيع أن تنزل ذبابة من الجبل ولا تجروء ان تسل نحلة واحدة من الغابة فدع بقية أوهامك لحياتك المتبقية لكي لا تموت كمداُ وغيظاُ وحسرة لعدم مقدرتك للصلاة في كاودا.
    الخوف لا ينتج إلا هزيمة , والرعب لا ينتج إلا موتاُ , والدولة الفاشية لا تجيد غير صناعة الخوف والرعب والهزيمة والموت .
    Do not Throw away your net when you catch nothing because you do not know what God will do next .

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 14 يونيو 2017 للفنان الباقر موسى عن أزمة الخليج.السودان قطر
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الشاعر حسين بازرعة
  • رسالة رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال للمجتمع المدني والإدارة الأهلية بشأن الوضع الإنساني و
  • تغطية الخيمة / ليلة رقم (13) / (الليلة الذهبية)‎‎
  • تزايد الاصابات بالكوليرا
  • مطالبات للدولة بالتدخل لانقاذ الموسم الزراعي


اراء و مقالات

  • إنها أزمة السودان وليست أزمة الخليج بقلم بابكر فيصل بابكر
  • التجمع العربى وايديولوجية الإبادة الجماعية في دارفور وكردفان بقلم حسين بشير هرون
  • من الأمل إلى الشلل ! : (UNAMID) اليوناميد بقلم فيصل الباقر
  • القضاء على الكوليرا اهم من اقالة طه الحسين وتعيين طه آخر بقلم كنان محمد الحسين
  • أئمّة التيمية الدواعش ‏عملاء أذلّاء‏ يتخلَّون عن ‏بلدانهم‏ ‏‎للمحتلّين‎!!! بقلم معتضد الزاملي
  • التيمية يكذبون النبي و يقدحون برسالته السمحاء بقلم احمد محمد الخالدي
  • دكتور مضوي فى المحكمة وأوجاع أُخر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يا (عزير).. قم من الموت بقلم إسحق فضل الله
  • حاتم في مهمة صعبة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • المنافقون !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • علاج الكبار والدستوريين بقلم الطيب مصطفى
  • طه.. ما علمناك لتطغى! بقلم ياسين حسن ياسين
  • عقار والبيان القديم دون تجديد بقلم علوية عبد الرحمن
  • جبروت الخلل يهدد البناء الاسري بقلم نورالدين مدني
  • غول المتاجر التعليمية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • حركات التمرد في السودان من الفشل إلي الانشقاقات بقلم الطيب محمد جاده
  • هل يتمكن روحاني من إنهاء ولايته الثانية؟ بقلم عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي
  • ترديد الأكاذيب لا يجعلها حقائق يا مالك عقار اير!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الطائفية إذا اقبلت لا يدركها إلا العقلاء بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    المنبر العام

  • 3 ملايين و700 ألف طن إجمالي شراء فائض إنتاج الذرة من المنتجين في السودان
  • قطر تراهن على امريكا في تجاوز ازمتها
  • هنيئـاً لحكومتنا أن تخلّصت من حاوٍ سياسي .. فهل تكمل جميلها ..؟
  • يا جماعة ناصر حسين محمد دا ........
  • انباء عن فقدان لسودانيين في حريق برج قرينفيل في لندن
  • إلى السيد/عبدالرحمن سر الختم الرئيس الشرعي لاتحاد الكرة السوداني
  • حاجة المؤتمر الوطنى وعمر دفع الله وودابو التمرجى الفريق يوصيكم خيرا بمامون حميدة
  • مستخدمين صاعق كهربائي: القبض على ثلاثة سودانيين في جريمة سلب 350 ألف ريال بالرياض ..(صور)..!!
  • أزمة قطر تسقط قناع العمل الاجتماعي عن إخوان الكويت
  • الإسهالات تطمبج المواصلات العامة
  • (الفريق طه الحسين- طغيان الغباء) بقلم د. حامد برقو (16 يناير 2017)
  • إحتمالات عودة الحرب إلى دارفور!!
  • صورة مدير مكتب البشير الجديد + صورة مدير بنك الخليج المعتقل(صور)
  • الفايننشال تايمز: لا يمتلك جنوب السودان اي مقومات الدولة من مؤسسات وطرق
  • الولايات المتحدة تبيع مقاتلات «إف 15» لقطر
  • طه الحسين: تورا وقع .....كترت سكاكينو
  • حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني....
  • قولوا معاي : شالو طـــه ... جابو بخيــت ... و المواطن .. طالع كيـت ...
  • طائرة قطرية الي السوداني بها شخص مطلوب
  • الفريق طه الحسين....و احداث سقوط معلن!!!!
  • ؟Would you dare to question who you really are
  • هذه المرة .. المسلمون (لم يفجروا ولم يقتلوا) ولكن أنقذوا أرواح الناس في حريق برج لندن ..
  • أنباء عن اعتقال. طه عثمان واخرين
  • ناصر حسين ياصاحب ياخي لقيت كراعك مكوة بس
  • عمك ترمب فى الطوة
  •  البرلمان مصدر تهديد للأمن القومي والمواطنون يتحدثون عن الإمبراطورية الاقتصادية للجيش
  • مبادرة محبي السلام السودانية وتهدئة الأوضاع في الخليج
  • الشرطة تعتقل مدونا بالبحر الاحمر بتهمة “إشانة سمعة مسؤولين”
  • حلاااااااااق كمان
  • ربّك ستر يا الطيب مصطفي ؟؟؟
  • هجوم برلماني عنيف على “الرعاية الإجتماعية” والوزيرة تلتزم الصمت
  • الحاج سطور يدافع عن ولاية الخرطوم
  • إيلاف تكشف عن مفاوضات بين الفرقاء السودانيين في امريكا قبيل قرار العقوبات
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-06-2017, 04:31 AM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملت (Re: مادوجي كمودو برشم)


      بربك أنت عايز تقول شنو؟ سأل دكتور بشري الفاضل عن معنى كلمة الهضلبيم عنوان إحدي روايته، قال لا معنى له .. ثم أضاف لكم أن تستنجوا المعنى وكتابته لنا .. لاحظ الدكتور هو صاحب الرواية وصاحب العنوان وهو نجر الكلمة .. وقال معارف معناها .. أنا أؤكد أن دكتور بشري عارف معنى هضلبيم لكن غتاته منه .. وأنت يا صحبي ما هذا الردم الذي يشبه الهضلبيم هل أنت عارف ماذا تريد أن تقول ؟


      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-06-2017, 04:51 AM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملت (Re: بريمة البقاري)


      سيف برشم،
      حمد الله علي السلامة .. لقد حققت اللجوء .. الأن يمكنك أن ترتاح .. وتتعلم من تجارب الغرب في التعدد الأثنى والدستور ودور القضاء .. ومؤسسات الدولة والأنتماءات غير القبلية .. وتعيد النظر كرة وكرتين ..

      فقط أتساءل لماذا خرجت من جنوب كردفان ولم تنضم إلي الحركة الشعبية وتكون مقاتل في صفوفها بدل اللجوء ..

      Quote: أن تكون هذه أخر حقبة للمنظومة الشمالية..و تسقط الخرطوم


      07-20-2013 08:41 PM


      المهندس : - مادوجي كمودو برشم ( سيف برشم موسى )

      تبدأ نهاية حياتنا .......في اليوم الذي نصمت فيه عن الأشياء ذات الأهمية , ,,,,مارتن لوثر كنج
      التحية لصمود شعبنا الذي يتلهف السماء بعزة وكرامة تعكس روحه الأبية لمواصلة المسيرة الطويلة نحو مغارة الشمس لقد مضى عامان ولم تنكسر عوده أو تفتر عزيمته أو تستكين إرادته وهي شيمه النبيلة التي أوجده الله بها لقد سطر هذا الشعب تاريخ نضاله وكفاحه بدموعه ودمائه وما زال مواصلاُ وجيشه العتيد والعريق الذي يذود عن شعبه بكل بسالة وبطولة متناهية أثبتت قدرة هذا الشعب على الثبات وما زال يقدم معاني التضحية الغالية في سبيل أرضه وهويته في سبيل أن يكون السودان الجديد جديداُ في هيكلته وتركبيته ووجوده أما أن يكون السودان القديم قديماُ بحق بحيث يذهب كل صاحب أرض بأرضه وشعبه . إن التضحية التي يقدمها شعب النوبة ليست على حسابه وإنما رصيداُ له في أي شكل من أشكال ما تبقى من السودان إذا كان سوداناُ قديماُ أو سوداناُ جديداُ . لقد أحدثت قناة العربية في اليوم الثاني من رمضان الساعة العاشرة مساء 11-07 -2013 نقلة نوعية في تقاريرها المصورة حول الوضع في جبال النوبة حيث تابع كثير من المشاهدين حول العالم التقرير المأساوي لشعبنا وصمودهم داخل الكهوف والكراكير والصور المريعة لأطفالنا الذين أصيبوا بطائرات الأنتينوف وهم يغالبون دموعهم وأحزانهم وألامهم لكن ذلك لم يمنعهم من مواصلة صمودهم ومواصلة المسيرة الطويلة نحو تحقيق غاياتنا وأهدافنا وتعليمهم الفقير الذي يعطي نموذج للصبر والعزيمة والإرادة برغم هدير الطائرات وتحليقها فوقهم وهم ثابتون و يأملون بأن الغد الأتي سوف يكون لهم وإن طال وأن الذين قاموا بذلك لن ينجو مهما كانت المبررات والدوافع , إذا كان البشير يضرب المدنيين وأطفالهم ويعتقل نساء النوبة المناضلات والشريفات اللائي يدفعن ثمن صمودهم في المعتقلات مهراُ لشعبهم إذا كان ذلك لثني الثورة من التقدم فهو واهم وإذا خدمت الظروف السابقة هذه المنظومة وعرابها الساقط في السيطرة على الجو إلا أن الموقف الأن أصبح تحت سيطرة الجيش الشعبي وذلك بإسقاط الطائرة بدون الطيار والتي كشف التقرير عن صناعتها في إيران الإرهاب وكشف الدعم اللوجستي للنظام لقد أدت قناة العربية دوراُ كان مفقوداُ لبعض القنوات العربية التي تدعم النظام بألاضافة إلى أنها أخرست الألسن التي كانت تتحدث عن تضخيم الإعلام الغربي عن ما يجري في جبال النوبة وأن الإعلام الغربي منحاز وأن السودان مستهدف وأن النظام يتعرض لهجمة غربية وعالمية وأشباه الزيف والنفاق الأجوف فصادف التقرير نفس الوقت الذي قامت به جريدة الغارديان البيريطانية عن جبال النوبة من العام السابق 2012مايو وقد كتبت كثير من الصحف العالمية عن هذه الأوضاع المأساوية لقد عرت القناة البشير وفضحته أمام العرب وسر علاقاته السرية مع نظام الأيات في طهران وظهور بوادر صراع خفي بين الجزيرة التي تمثل تيار الأخوان والإسلام السياسي وتوابعه في سودان البشير المنهار وقناة العربية التي تمثل شبه تيار الليبرالية ودخول أمارات الخليج في ذلك الصراع . والثورة قادمة والطوفان أتي .
      الصراع الذي يدورالأن في ما تبقى من السودان هو صراع الأرض والهوية والإرادة التي ترتكز على البقاء والوجود ضد المنظومة التراتبية الغاشمة المنظومة التي أخذت السودان من الإستعمار في غفلة من أهله وأفرزت السودان القديم بكل ما يمثله من طغيان وهيمنة وزيف في مواجهة السودان الجديد والقادم الذي يرتكز على الهيكلة الجديدة لكل أشكال الدولة السودانية التي تبنى على عمودين هما فصل كل أشكال الدين عن الدولة والتداول السلمي للسلطة هذا هما المرتكزان الأساسيان التي تنطلق يهما الدولة القادمة إذا قدر لها أن تقوم وإذا رفضت النخب هذه الرؤية فان خيار الشعوب السودانية إلا أن تذهب بأرضها وهي غير مبالية بمن ينضح من أقوال وأفعال لا تلبي طموحها وهي التي تقدم الدماء الغالية في سبيل أن يكون لما تبقى من سودان واسعاُ للجميع .
      الانسحاب السلس الذي قامت به الجبهة الثورية من ابوكرشولا قد أحدث غضباُ داخل المنظومة من جراء الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها والانشقاق الذي تم بين أجنحة النظام حيث بدأت هذه الانشقاقات الغير مرئية في تصدع وشل تفكيرها وحركتها وظهرت بصورة جلية من المواقف الإعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة . لقد أوصلت الجبهة الثورية الرسالة التي تريد أن ترسلها للشعوب السودانية ولغيرها وهي القادرة أن تصل إلى الخرطوم عن طريق القتال . والطريق ليس مفروشاُ بالورود بل معبأ بالظلم والغبن والاضطهاد لقد أرست ووضعت الجبهة الثورية اللبنة الأولى للسودان القادم . هل تستطيع الأحزاب المتحالفة ضد النظام وليس المنظومة في إسقاط البشير في خلال 100 يوم كما يقولون ويحشدون عضويتهم المترهلة التي ما زالت تبحث عن الخبز وما أدراك ما الخبز وغلاء المعيشة هل هذه العضوية قادرة على إسقاط هذه الطغمة الفاسدة , ولماذا يسخر ويضحك عليها المدعو درق سيدو( الصادق المهدي ) هذا السيد رأيه واضح في أن هؤلاء لا يستطيعون إسقاط بعوضة لأنه يعرفهم كما يعرفونه وهم الواحلين في مستنقع وقذارة النظام وكلهم في الهواء سواء .أم هنالك طبخة متعفنة جديدة عودتنا لها المنظومة الشمالية دائماُ وهي خلق مسرحية من مسرحيات السودان القديم وتقديمها للشعوب السودانية المغلوبة على أمرها على أن هذا البديل هو الذي يخرج السودان من أزماته وحروبه وبؤسه لتواصل إمساكها بالسلطة والثروة وتدور العجلة مرة أخرى في دوامة من الصراع الذي لا ينتهي وهو المتمثل الأن ولعبة تبادل الأدوار بين المنظومة قد إنتهت وليس هنالك ما يثير الإهتمام أو الركون لدورة جديدة من أدوار الفشل والسقوط , إذا نظرنا لمدى 50 عام وأكثر ماذا نتج أو ما هي الحصيلة التي جناها السودان من خلال هذه الحقب العجاف ناهيك عن شعوبه العريقة وهذه المنظومة التي تعاونت مع كل وكافة اشكال الإستعمار الذي مر بالسودان وذهب الإستعمار وأعطاها السلطة مكافأة لها لدورها في مساعدته وتمكينه في السودان لا نقول إن أجدادنا قد أخطأوا في حقنا أو نلومهم بل نحن لا نريد أن نقع في نفس التجربة الذي أدى إلى وضع السودان الحالي .
      لقد إنقسمت المنظومة بين الإسلاميين الإنتهازيين والنفعيين وساقطي الهوية وهم ألان في دوامة من أمرهم حيث فقدوا بوصلة سيرهم الفاشل ودخولهم في نفق الانحطاط والإسفاف والرعونة و بقايا الجيش والمرتزقة والشغيلة وهم ألان يدفعون ثمن نعيمهم مع هذه منذ قيامها أما المؤلفة قلوبهم والهاربين قد توزعوا بين الأثنين وقد إتضحت الصورة المخفية بين المصالح وظهرت بصورة جلية من خلال تغيير هيئة القيادة العسكرية وإستبدالها بالمعاشين الذين إحيلوا من قبل الإسلاميين في السنوات الماضية حيث لم يطمئن رأس النظام لبقايا الإسلاميين في الجيش المتبقي فأحال الكثير منهم للتقاعد والمعاش الإجباري في خطوة لترسيخ دور بقايا الجيش في السلطة بعد أن نعى أحد العرابين مقدرة الجيش في الحفاظ والدفاع عن المدن والسلطة وأن الجيش قد فقد دوره القتالي وعقيدته وهذه هي الحقائق المرة التي كانت مخفية منذ زمن طويل وهل يشفع التغيير الأخير من إرجاع هذه العقيدة التي إنتهت بصعود الجيش الشعبي المقاتل منذ16 مايو 1983 ودوره في تفكيك الجيش السوداني القديم الذي أنهار من خلال الضربات والتهميش والتحييد وسقوطه في وحل حروب شعبه الذي يدافع عنه ,هذا الجيش الذي لم يحارب عدو خارجي منذ تأسيسه بل جل حروبه كانت ضد شعبه حتى إنهار وأصبح عبارة عن مزرعة أو حديقة من حدائق البشير .هل الشلة الباقية من الجيش قادرة على حماية البشير وزمرته أم أن هنالك سيناريو يجري إعداده وذلك بتغير الوالي المزور هارون وتحويله إلى شمال كردفان وقد فشل هارون ولم تقوم القيامة التي بشر بها النظام ومرتزقته بل إنتصرت النجمة إنتصار الاقوياء والأبطال لقد قلناها من قبل( لم يلد من يهزم النوبة بعد ) والثورة ماضية لا تأبه بأصوات المرجفين والمتخاذلين والساقطين . ومحاولة إعطاء المسيرية أرض ليست لهم وهي غرب كردفان ومحاولة أخذ بعض الأراضي وضمها إلى هذه الولاية المولودة بغير أرض سوف لا تستقر ولا يكون لها وجود ما دام النوبة على أرض الجبال ونقول للمسيرية إن البشير ذاهب هو وزمرته أما الأرض فهي التي تبقى وأنكم اليوم في مواجهة الدينكا من الجنوب والرزيقات من الغرب والحمر من الشمال والنوبة من الغرب وقد قال نوبة غرب الجبال كلمتهم بان أرضهم هي لقاوه وكيلك والقوز وهي تابعة لإقليم جبال النوبة وليست غرب كردفان وليبحث المسيرية عن أرض وهم القادمين أصلاُ من تشاد لان جل مناطقهم معروفة في تشاد ولديهم عموديات نزعت منهم داخل الأراضي التشادية نتيجة لحروبهم مع قبيلة الدرنج التشادية ونقول لهم وأعوانهم بان غرب كردفان ليست بديلاُ عن أبيي . ولا يشفع تعيين أحمد خميس الذي أوغل في قتل بني جلدته وإبادتهم فهو الذي ينفذ أوامر أسياده في الخرطوم فان شعب النوبة لا ينسى هذا الشخص المرتزق , والذي يمثل احد العناصر الرخوة والمؤدلجة التي لا تستأسد إلا على أهلها والمعاد إنتاجها وهو الأن يعرف قدر أهله اليوم وليس كما كان في التسعينات الذي مارس فيه أبشع أنواع التعذيب والقتل والإضطهاد ضد أهله وسوف ياتي اليوم الذي يحاسب فيه عن كل جرائمه . الزلزال التي أحدثته الجبهة الثورية في مفاصل المنظومة جعلت نفس العراب المدعو نافع وامام برلمان ولاية الخرطوم بحديث إستعراضي وإستجدائي لاعضاءه الكرتونيين والجوالات الفارغة بحديث عن مخطط الجبهة الثورية بإحتلال الخرطوم من خلال تكتيكات معدة بإحتلال ثلاث مدن رئيسية وهي كادوقلي عاصمة النوبة العريقة وأرض المقاتلين الأشاوس الذين أسكتوا كل السودان وما لف حولهم والمدينة الثانية هي الأبيض نقطة إنطلاق الثورات السودانية والمدينة الثالثة الفاشر خط الدفاع الأول لغرب السودان , ولماذا ركز ذلك العراب عن هذه المدن الثلاث ولم يذكر الدمازين أرض الفونج كمدينة رابعة ليسوق أقواله العنصرية ضد الشعوب السودانية الأصيلة وهو الذي يسئ هو والخال بكل ما تجود به قريحتهم من إساءات وإتهامات وألفاظ تعكس طبيعة هذه النخبة الأخيرة التي تحكم ما تبقى من سودان الخزي والعار ونقولها بالصوت العالي إنها أخر نخبة شمالية ومنظومة فاسدة تحكم السودان والذين يساندون هذه المنظومة نقول لهم بأن زمن أكل أموال السحت والجيفة قد ولى وان الطوفان قادم لا محالة وهذا الطوفان لا يرحم إلا من رحم ربه .ولماذا يرتجف العراب ومن معه من الجبهة الثورية وهو لديه الميليشيات والمرتزقة لحماية نظامه ومنظومته ورسالة العراب هي التحريض ضد الشعوب السودانية الأصيلة والجبهة الثورية وكيفية توطين النظرة الجديدة ضد السودان القادم من خلال وصف الجبهة الثورية بالعنصرية والخونة والمارقين لمحاولة كسب ود وإلتفاف بقية المستعربين والمعربين وساقطي الهوية حولهم والدفاع عنهم ليواصلوا برنامجهم القديم الجديد الذي سيطر على مفاصل الدولة السودانية الفاشلة منذ ما يدعى بالاستقلال ويا له من استغفال واستغلال واستهبال .
      لقد تحدث الهارب أمام مجلسه الكرتوني أو ما يعرف بمجلس شورى المؤتمر الوطني حول أن أخطر مشكلة تهدد ما تبقى من السودان هي الحروب القبلية وإذا سألنا ذلك البشير من الذي أعطى هذه القبائل السلاح لتقاتل به فيما بينها وهي كلها قبائل تدعي العروبة ومنها المستعربة وقد أوضحت بعض قيادات هذه القبائل بأن البشير هو الذي أعطاها السلاح لمحاربة شعب دارفور وعندما إستعصى عليه الحل العسكري أراد التخلص منهم بزرع الفتنة بينهم وقد إنقلب السحر على الساحر وألان تدور حرب طاحنة بين هذه المجموعات فالمسيرية فيما بينهم , المسيرية والرزيقات , الرزيقات وبني حسين , الهبانية وبني هلبة , بني هلبة والقمر وهذه القبيلة التي تعرف بالقمر لا يعرف لها هوية منهم من يقول بأنهم عرب وأخرين منهم يقولون بأنهم أفارقة وهي التي قاتلت مع البشير ضد شعب دارفور والان تتعرض لهجمة شرسة من قبيلة البني هلبة التشادية والمدعومة من المدعو الحاج أدم نائب البشيروهي قبيلته التي يريد أن يجد لها ارض في دارفور. هذه الحروب لا تنتهي ما دام البشير على رأس بقية السودان .
      لدي قناعة راسخة بأن أحزاب التوالي المتساقطة والمتهالكة والمتحالفة لا تسقط هذا النظام البائس لأنها ترى مصالحها فيه وهي تعلم بان هذا النظام هو أخر كرت تلعب به المنظومة في بقية السودان , لننظر لثورة الشعوب الحرة والعريقة الشعب المصري الذي أسقط حكم الفاسدين وتلاه بإسقاط حكم الأخوان الذي أراد أن يتغلغل داخل مؤسسات الدولة المصرية ليمارس نفس الدور الفاسد والباطش ويكرس نفاقه حول الإسلام ودغدغة المشاعر البسيطة والفقيرة باسم الإسلام لدي الشعب المصري الذي إنتبه للمخطط البائس والهزيل الذي أراد الأخوان تطبيقه في مصر تشبيهاُ بسودان الهزيمة والإنكسار أراد الأخوان السير بمصر إلى المجهول والإنهيار الذي وصل إليه باقي السودان الأن .لقد إتضحت الرؤية والصورة الحقيقية لنوايا الإسلاميين أينما وجدوا وسقوط الدولة الدينية المتسربلة بأهداب الإسلام الجهادي والمتطرف , لقد قدم الأخوان الحلقة المفقودة اللإسلام السياسي الفاسد والجائر الذي لا يحترم أي مواثيق أو عهود ولا يكترث لأي رأي مخالف له . الإسلام السياسي الرخيص الذي يعطي نفسه الحق في الحكم بإسم الله إما ما عداه ليس له الحق , لقد أعطى الأخوان الأسس الحقيقية لكيفية الحكم بإسم الإسلام وأعطوا العالم هذه التجربة النيرة ليكتشف مدى فداحة التجربة التي عكست مفهوم الإسلام لدي الإسلاميين وقد فشلت التجربة في السودان وهذه هي الثانية في مهدها وأرضها التي إنطلقت منها والتحية للشعب المصري وشبابه الثائر الذين أسقطوا مشروع النفاق ودهاقنة الظلام والتخلف والجهل .
      لقد إنحاز الجيش المصري العريق بجانب شعبه الذي خرج في صورة لم يشهدها العالم من قبل لقد إنحاز الجيش الذي يحمي شعبه وأرضه , وليس الجيش الذي يقتل شعبه ويبيده هذا الجيش الذي لا يستحق أن يحترم أو يفتخر به . ما هو سر السفينة الضخمة المحملة بالأسلحة التي ضبطت في اليمن وهي متوجهة إلى ميناء بور تسودان ومنه إلى مصر الكنانة إنها المؤامرة الكبرى التي يشترك فيها البشير وأعوانه ضد الشعب المصري لقد ضبطت السفينة وإعترف ربانها بأنها في طريقها إلى مصر عبر السودان وهي موجهة إلى الأخوان في مصر للقيام بالتخريب والثورة المسلحة ضد الشعب المصري بكل فئاته ومن ضمنهم جيشها العريق إنها سفالة وإنحطاط النظام السوداني الفاشل وكل يوم تكتشف أن المنظومة تريد أن تدخل باقي السودان في وحل من الخراب والدمار في كافة الأصعدة والزج بعلاقاته في متاهات الإساءة والتخريب وهويعلم بأنه قد فقد كل أشكال العلاقات الخارجية مع العالم وأن رئيسه مطارد ومطلوب القبض عليه وقد إنكشف دوره الظلامي والتخريبي تجاه مصر وشعبها .


      المهندس : - مادوجي كمودو برشم ( سيف برشم موسى )
      إنجمينا – تشاد
      20/07/13
      [email protected]

      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-06-2017, 10:01 AM

    شطة خضراء


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملت (Re: بريمة البقاري)

      عذرا الأخ بريمة

      لم نفهم هدف مداخلتك هنا و تعليقك على ما طرحه الأخ كاتب المقال!؟
      و هل كونه قد سعى إلى اللجوء حتى نجح في ذلك يمثل عيبا لتأتي لتذكره لنا هنا و كأنك إكتشفت الذرة
      و هل نسيت أنك شخصيا تعيش في بلاد الكاوبوي، فلماذا لم تنتظر أنت أيضا في السودان و تمارس الكاوبوية الحقيقية وسط أهلك و تحت
      ظلال حكم أمير المؤمنين الوارفة و تقدل في النعيم الذي يعيشه الشعب السوداني في عهد حكومة الأخوان المسلمين الرشيدة!!!!!
      أم أنك قد أوردت لنا مقال الكاتب القديم بتأريخ العام 2013 لتثبت لنا أن الأخ الكاتب كان محقا و أن تحليلاته أثبتتها السنوات القليلة اللاحقة!!!

      و بعدين يا بريمة إختشي!!
      مع تحياتي لعضو المنبر الفذ جدا Deng
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-06-2017, 04:33 PM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وأقلام الملت (Re: شطة خضراء)


      شطة،

      قالوا الغرض مرض .. الهضلبيم بتاع الراجل لقيت له تفسير في اللجوء ..

      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de