المشكلة في المكان الاول هي الانسان بقلم شوقي بدرى

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 11:46 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-09-2015, 11:00 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 475

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المشكلة في المكان الاول هي الانسان بقلم شوقي بدرى

    11:00 PM Sep, 23 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين






    قرأت قبل عدة ايام ان اكثر من 50 شخصا فقدوا حياتهم او تعرضوا لاصابات في حادث سير في طريق مدني الخرطوم . هذه الحوادث صارت مكملة لحياة السودانيين .

    هذا الطريق قامت بتنفيذه شركة وولش للانشاء الامريكية في بداية الستينات .وكان هدية من المعونة الامريكية . وتركت الشركة طاقم متمرس في رصف الطرق والادارة . كان من المفروض ان يتطور . وكانوا يدفعون رواتب عالية للعمال والموظفين احدهم كان توئم الروح بله طيب الله ثراه . وكنت اعرف منه الكثير عن بناء الطريق وازور معسكرهم في الباقير . والي الآن بعد نصف قرن .الطريق هو نفس الطريق ، مسار منفرد .

    اذكر عندما كنت اذهب الي مدني في الثمانينات ، ان الجميع يحذروني من طريق الموت . وهذا الطريق صار مثل الحرب يذهب الانسان اليه ويملأه الاحساس انه قد لايرجع . والسؤال لماذا تعتبر حياة المواطن السوداني رخيصة . ايت فلوس البتول والذهب ؟

    حكي لي الاخ كمال حسون انه مع اسرته تعرضوا لحادث اشتركت فيه عدة سيارات , في طريق مدني . وتسببت في الحادث سيارة شحن. وانقلبت الشاحنة . وكانت احدي عجلاتها قد التوت . وبعد ايام شاهد كمال حسون نفس الشاحنة تقدل في الخرطوم . وقد عملوا لها ما يعرف بالجبيرة من عود حطب .

    نعم الطريق ضيق وسيئ لكن المصيبة الاولي هل الانسان الذي يتعامل مع الطريق . فالحفر موجودة والمطبات كثيرة ، لماذا يتسابق الناس ؟ ولماذا يأتي البعض من التراب لكي يجبروا الآخرين علي افساح الطريق . وتصير العملية قلع . اذكر ان البعض كان يقول لي في نهاية الثمانينات ,, ما تسوق بحنية ...كابس لازم تقلع الشارع ...ولا ما بتقدر تسوق في الخرطوم . وكانت هذه نصائح الجميع .

    قديما كانت هنالك ملصقات في الاماكن العامة وحديث في الراديو والتلفاز لتوعية المواطن. احداها رسم لكورة تتدحرج وتحذير ... احذر صاحب الكرة خلفها وطفل في بداية الشارع . ورسم لرجل يرتدي الجلابية له رأسان في اتجاهين . وتحذير ... احترس قبل عبور الشارع واحسن شعار اطلقته الشرطة وقتها كان ,, السواقة تعاون ,,. شاهدت كذلك معارك بالايدي خاصة في حر الصيف وتوقف حركة السير والجميع علي وشك الانفجار . ويتجنب الناس النظر الي بعضهم فالجميع قنابل زمنية . انه الانسان .

    قال لي اخي عثمان عبد المجيد علي طه في التمانينات ان عمه المربي الكبير والاديب عبد الحليم علي طه قد تعرض لحادث سير فظيع في ذلك الشارع اودي بحياته . وهو في طريقه الي العمارة طه . واشترك في الحادث عدة سيارات . والمؤلم ان الجنازة قد وصلت الي اهله ولها ثلاثة ارجل . وهذا شئ غير مصدق . ونقول ان المشكلة هي الانسان في السودان والذي صار لا يهتم . الدكتور ابراهيم عبد الكريم بدري والذي درس في اوربا وتخصص هو وزوجته السودانية في اوربا كان يدير مستشفي ابن سيناء متطوعا بلا راتب . وشاهد بالصدفة عربة بوكس مشحونة بالجثث وقد وضعت الجثث فوق بعضها مثل الحطب . واستطاع بسهولة ان يجد اثنين من الجثث ولا تزال الروح تنبض فيها . ومن الممكن ان عمله في اوربا قد ضاعف روح الاهتمام والمسئولية عنده .

    السويد التي يعمل فيها دكتور ابراهيم وزوجته تقدر الانسان بطريقة رائعة . والحديث كل الوقت عن سلامة الانسان وتمتلئ الصحف والاعلام بالحديث عن حوادث السير وعدم التفات الدوله لسلامة سائقي السيارات ، والعدد الضخم جدا لمن يموتون كل سنة في حوادث السير وهم مائتان .

    السويد من اكثر الدول التي تتوفر فيها سيارات في العالم نسبة لعدد السكان . .فلكل اتنين من السويديين سيارة واحدة . وعدد السويديين يكاد يبلغ التسعة ملايين . وهنالك ,, اربعة مليون ,, سيارة خاصة . و527265 شاحنة ,, نص مليون ,,. و 13867 بص حسب احصائيات2010 وهنالك 319950 تراكتور . والشاحنات والتركترات في السودان هي المسبب في كثير من الحوادث القاتلة. . حكي لي اخي احمد عبد الرحمن الشيخ رئيس نادي الهللال ومدير بنك السودان السابق ان كراكة بسكين لرصف الطرق وضعت علي شاحنة لنقلها وكانت السكينة بارزة من علي ظهر الشاحنة لانها كانت موضوعة بطريقة معوجة . وقامت السكينة بحش واجهة بص مسرع في السبعينات . وكان السكينة مثل ,,كستير ,, فارة نجارة قطعت صاج البص و بعض الراكبين في تلك الصفحة .

    تعرض بعض المسافرين لحادث اطلاق نار في شارع مدني لانهم لم يلتفتوا لاشارة بعض الجنود بالتوقف . وعندما طالبهم من لم يصب باسعاف المصابين او اخذهم الي اقرب مستشفي ، قالوا له ,, دي ما مسئوليتنا انحنا هني علشان نأمن الشارع وبس ,,. قطع ورصاص ,, . ولا وجود لاسعاف او اهتمام في اخطر شارع . ويمكن اعتبار الجنود معين في مشروع قتل المواطن . فمن لم يمت بسكين الكراكة مات برصاص الجنود .

    السكك الحديدية كانت تسعد في تخفيف الازدحام . ولكن في عهد نميري حطمت السكك الحديدية بالرغم من انها تساوي خمس تكاليف الشاحنات . لان النقابات كانت ضد نميري . والي الآن لا نستطيع الاستفادة من النقل النهري داخل العاصمة وفي كل انهر السودان . .

    في عام 1974 تعرضت لحادث سير في شمال بوهيميا . واعترف الشيكي الذي سبب خسارة معتبرة لسيارتي السويدية بغلطته . واحسست بالتعاطف مع الشيكي . وقلت لرجل البوليس الذي حقق معنا ان السائق معذور لان النفق كان ضيقا ومدخله مرتفع وغير مستقيم . وكررت الحديث اكثر من مرة . فقال الشرطي غاضبا بلهجة شمال بوهيميا ... ان الطريق لا يخطئ لكن السائق هو المخطئ دائما . لان السائق يجب عليه ان يتعامل مع الطريق الموجود امامه وليس مع الطريق الذي من المفروض ان يكون . والسودانيون يعرفون ان الطرق ضيقة ومليئة بالحفر والمطبات وبالرغم من هذا يتسابقون الي الموت . والسبب الاكبر هو ان السيارات لاتخضع لرقابة وفحص امين . وكثير من السيارات في السودان لا تذهب الي الفحص لان اهلها متمكنين . ورخص القيادة تمنح الي من لا يستطيع نحريك سيارة . شاهدت رخصة قيادة عامة عند شخص لا يعرف اي شئ عن القيادة . قال لي انه ارسل من الخرطوم من وزارة المالية ولانه رجل امين رفض اي هدية من اهل البلد . قام احد المسئولين في تلك البلدة بمنحه رخصة عامة . والرجل قريب لي جدا . وكنت اقول له ان استلام رخصة بدون حق اسوأ من تقبل الهدية او حتي الرشوة . لان السيارة قد تقتل .

    السويد الني تمتد لاكثر من الفي كيلو متر تغطيها احسن الطرق. وعلي الجانبين يجد الانسان حواجز عالية لمنع الغزلان والوعول من دخول الشوارع . والوعل الكبير المعروف بال موس في الانحليزية يزن الف كيلو جرام وله قرون تزن عشرات الكيلوجرامات . والاصطدام به يعني الموت في اغلب الاحيان . وبالرغم من ان 300 الف وعل يصطادون كل سنة الا انهم في كل مكان . وتحرص الدولة علي اصلاح السياج المانع . لان حياة الانسان والحيوان لها قيمة .

    في السبعينات عندما كان طريق دبي ابو ظبي مسارا واحدا حسبت جيف 7 من الجمال . وكان الطريق مرصع علي الجانبين بالسيارات المهشمة . وكان البدو يتحصلون علي تعويض من شركات التأمين لجمالهم . ولكن بعد ان تغير القانون صار البدو يعقلون جمالهم .

    سمعت ان نائب المحافظ السابق اخي التجاني محمد التجاني من اهل رفاعة قد تعرض لحادث سير في طريق مدني قبل بضع سنوات اودي بحياتي رحمة الله عليه . وسمعت ان الدكتور عمر نور الدائم تعرض لحادث سير اودي بحياته رحمة الله عليه ، وان السبب حمار . وهذا يحدث كثيرا في السودان . والقائمة تطول لاعلام السودان الذين تعرضوا لحوادث سير مميتة. ولا تتوفر وسائل للاسعافات الاولية حتي .

    في سنه 1980 كونا شركة جينيسكو سيرفسز وكانت اكبر شركة اسعافات خاصة في اوربا . ولان الاسعافات صنعت في السويد فكانت فاخرة . وكان من اكبر زبائننا هما السعودية والكويت. وكان السعوديون يتعرضون لحوادث سير فظيعة . ويرسلونهم الي لندن للعلاج . واذكر ان كريس فاندام المدير يقول ان الطاعون كان المرض الذي يفتك بالسعوديين والآن ظهر مرض افتك يسمونه تويوتا . ولا تزال الحوادث الفظيعة تحدث وسط الشباب في الخليج . انه الانسان .لان الطرق اليوم في الخليخ خير من بعض الدول الاوربية .

    البارحة كنت اتناقش مع الابن طارق الجزولي ..سودانيل وتطرقنا لهذا الموضوع . وتذكرت الرجل الرائع سليمان موسي الذي حفظ للعاصمة احسن ظروف للسير طيب الله ثراه .

    اقتباس

    شوقى بدرى

    سليمان موسي .. سوداني عظيم لم يجد المحبة والتقدير

    في سودان الخمسينات والستينات عندما كان كل شيء مظبوط ومنضبط كان سليمان موسي مسئولا عن ترخيص العربات ورخص السواقة.
    والتفتيش لكل السيارات في مديرية الخرطوم كان يحدث في مكتب الحركة في الخرطوم بمعني أن كل سيارات أمدرمان والخرطوم بحري تذهب للخرطوم للتفتيش ويتحصل الناس علي رخص القيادة بمكاتب الحركة غرب حديقة الحيوان عند صينية المدرسة المصرية ومن أشهر موظفيها كان كابتن الموردة بكري عثمان الذي جلس علي طاولته لعقود.
    سليمان موسي كان يؤدي عمله بتفاني وانضباط ولا يحابي ولا يجامل ولا يتقبل رشوة ولا يفكر إنسان في عرضها عليه يتساوي عنده الوزير والفقير.
    كنت أسمع سائقي سيارات الأجرة يقولون : "الحلبي" ده الله يقطع رزقه قطع رزقنا أبي يرخص العربية لأنو في عجلة واحدة ما بتمسك في الفرامل أو أبي يرخص العربية قال في رجفة في الدركسون .
    ولكن لم أسمع أبدا أن أي إنسان اشتكي من انه يحابي أو يتقبل رشوة .ولو أراد لصار أغني أغنياء السودان. وكان اسمه يثير الرعب في نفوس أصحاب السيارات الغير لائقة . أذكر أن سليمان موسي وقع من لوري وكسر رجله ولزم السرير لفترة وكان الجميع يقولون (حصل رخص قبل سليمان موسي ما يرجع) والفترة البسيطة التي لم يكن سليمان موسي فيها بمكتبه بسبب الكسر رخصت بعض العربات التي لم يكن من الممكن أن ترخص في وجوده. سبب كسر رجل سليمان موسي كان أحد لواري البدفورد بتخشيبة بورتسودان ، فاللواري عادة تأتي كشاسي إلي ميناء بورتسودان ويضيفون له طبلية وعراضات مؤقتة من الخشب حتي تأخذ أول شحنة إلي الخرطوم ثم تزود بصندوق من الحديد والسيخ وختر (بضم الخاء)
    في أمدرمان كان أشهر صانع صناديق في السودان. عند تجربة اللوري الجديد والكرسي عادة غير مثبت والدوس علي الفرامل للتأكد من عملها سقط سليمان موسي وكسر رجله ففرح البعض.
    سليمان موسي كان يقف علي كل سيارة ويراقب كل سيارة ولعدم توفر الماكينات الحديثة كانت عملية الكشف تعتمد علي خبرته الطويلة فيرفع يده وتنطلق العربة وعندما ينزلها فجأة يضغط السائق علي الفرامل . وهذا يحدث في الفسحة بين سينما الوطنية غرب ودار الرياضة وبالنظر إلي الأثر في الأرض وطول المسافة تكون الإشارة سينما أو دار رياضة ، سينما معناه اجتازت العربة التجربة دار رياضة معناه سحب الرخص (قلع النمرة الخاصة بالعربة) ، وبما أنني كنت أذهب كثيرا مع صديقي عثمان ناصر المكنيكي وبعض الأصدقاء فقد كنا نعيش مفارقات كثيرة مع سليمان موسي فأحد السائقين عندما لم تتوقف العربة بالرغم من الكبس علي الفرامل واصل المشوار بل أخرج منديله وأشر للناس حتى يتجنب قلع النمرة ، فالتفت سليمان موسي غاضبا وقائلا : أهو نبقي علي الفضائح دي أي واحد ما متأكد من عربته ما يستناني فتحركت ثلاثة عربات مبتعدة من الساحة.
    وأذكر أن قاضي الجنايات محمد صالح عبد اللطيف وقيع الله والذي كان ضابط مجلس بلدي أمدرمان في الخمسينات كذلك
    أن قال مازحا لسليمان موسي : يا سليمان يا أخي ما تشوف العربية دي رجعتوها لي. والعربة الأوبل البنيه كانت موديل 63 وهذا الكلام في 64 . فقال سليمان موسي لجميع : شايفين دي عربية سعادتو أنحن رجعناها ودي عربية جديدة ليها سنة وحقيقي كان سليمان لا يحابي أحد والناس لم تفهم أنه كان يقول أنا ما عايز عربات مكسرة تقتلوا بيها أولاد الناس ويقول للسائقين حا تعيشوا كيف في الدنيا دي وتقابلوا الله لما تقتلوا ليكم زول بدون سبب؟ .
    ولكن لم يكن هناك من يفهم أن سليمان موسي يريد الخير للجميع. بارك الله فيه دنيا وآخرة.
    بعض السائقين كانوا يقولون : هو سليمان موسي ده ما يستمر في نقاباته ، خلي نقابته وجاي تاعب خلق الله؟ ويبدو أن نشاطه النقابي قد أثر في حبه للحق والانضباط .
    هناك بعض الاشتطات من جانب سليمان موسي كذلك ، أذكر في أحد المرات بعد أن امتلأ المكتب بالناس رفع رأسه قائلا : يا أم باشا تعال طلع الواقفين ديل ريحة الصناح كتلتنا دخلهم لينا واحد واحد.
    وبعد الوقوف في الصف لفترة قال له صديقي عثمان ناصر المكنيكي أن البوليس قد سحب نمر سيارته في الشارع ويريد إسترجاع النمرة فسأل سليمان موسي عن النمرة وعندما عرف أن نمرة السيارة كانت (ب ن 1) صرخ فينا دي أول عربية تدخل الجزيرة دي لسه ماشه ؟ ما لازم يشيلوا نمرها . والحقيقة أن السيارة مورس 8 كانت قديمة ولكن لأن عثمان كان مكنيكى ويصلحها وكنت أساعده وأصبعي الوسطي في يدي اليسرى لا يزال يحمل آثار قطع عميق من تلك الأيام إلا أن السيارة كانت تسير.
    أحد شباب البادية أرجع مرتين بواسطة سليمان موسي لأنه لم يكن يجيد السواقة وكانت هناك قنايات مغزوزة والمفروض أن يرجع السائق فيها وبعد أن فشل البدوي عدة مرات طلب منه سليمان أن يعيد الكرة بالخلف .فوضع البدوي يده علي سكينه وقال لسليمان تسويها أنت أول والليلة لو ما سويتها تشوف . فحس سليمان أن الشخص قد صار يائسا ومستعد لكل ما هو سيء فضحك سليمان موسي وطيب خاطره وقال يا أخي أنا كنت بهظر معاك خلاص أمش حا تاخد رخصة.
    هكذا كان الرجال والنساء في السودان قديما في عملهم ، لا يتغيبون من العمل ويقفون علي كل صغيرة وكبيرة بنفسهم ولا يرتشون.
    التحية لسليمان موسي وبارك الله في ذريته وأهله فقد قدم كثيرا ولم نفهمه. لقد جعل مديرية الخرطوم آمنة ومنضبطة فيما يختص بالمرور.

    تذكرت هذا الرجل وأنا أقرأ مقالة خالد الحاج عن الفساد في منظمة ضحايا التعذيب.

    شوقى
    أحدث المقالات

  • يوم عرفة أفضل يوم تطلع فيه الشمس فصوموها والحو فيها بالدعاء . بقلم حيدر محمد احمد النور 09-22-15, 07:04 PM, حيدر محمد احمد النور
  • رسالتي الثانية اليك أخي وليد وأنت في محبسك بقلم خضرعطا المنان 09-22-15, 07:02 PM, خضرعطا المنان
  • الأيدي المتوضئة بقلم الأستاذ مصطفى صادق الرافعى – يرجمه الله 09-22-15, 07:01 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • نهاية مناضل فتحاوي عاصر مراحل الثورة بقلم سميح خلف 09-22-15, 06:59 PM, سميح خلف
  • كوكب روسيا بقلم محمد رفعت الدومي 09-22-15, 06:58 PM, محمد رفعت الدومي
  • الإعتقال الإداري وواجب إسرائيل الأخلاقي الحتمي بقلم ألون بن مئيـر 09-22-15, 06:56 PM, ألون بن مئير
  • لقمة عيش وزوادة بقلم الكاتب الفلسطيني مامون احمد مصطفى 09-22-15, 06:54 PM, مأمون أحمد مصطفى
  • القبلية و العنصرية في تعيين الأساتذة و العاملين بجامعة الجنينة (2) بقلم د عمر يس 09-22-15, 05:23 PM, د. عمر يس
  • أفشلتُ إنقلابا! بقلم هاشم كرار 09-22-15, 05:18 PM, هاشم كرار
  • ضحايا الجمارك في مطار الخرطوم !! بقلم احمد دهب 09-22-15, 05:16 PM, أحمد دهب
  • روراوة الخائن بقلم كمال الهِدي 09-22-15, 05:13 PM, كمال الهدي
  • آخر نكتة (مظاهرات سودانية)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-22-15, 05:10 PM, فيصل الدابي المحامي
  • السودان و الخيارات الإستراتيجية بين السعودية و روسيا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 09-22-15, 03:50 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من يعلم تحت المجهر بقلم محمد النظيف 09-22-15, 03:48 PM, محمد النظيف
  • أرفض.. وتمرد على واقعك..!! بقلم عثمان ميرغني 09-22-15, 03:46 PM, عثمان ميرغني
  • إحترس .. أمامك كاميرا بقلم عبد الباقى الظافر 09-22-15, 03:43 PM, عبدالباقي الظافر
  • آثار الفطام ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-22-15, 03:41 PM, الطاهر ساتي
  • انتهاك الدرجات العلمية : البيئة نموذجاً!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-22-15, 07:08 AM, حيدر احمد خيرالله
  • رسالة مفتوحة إلى سمو الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.. !! قريمانيات .. بقلم .. الط 09-22-15, 04:23 AM, الطيب رحمه قريمان
  • مش ديل؟! ما بخافوا الله و لا مدير الضرايب! بقلم عثمان محمد حسن 09-22-15, 02:24 AM, عثمان محمد حسن
  • كتاب جدران تونس رجْعُ صدى الثورة في إيطاليا بقلم عزالدين عناية∗ 09-22-15, 02:19 AM, عزالدين عناية
  • الأضحية.. واحد كيلو فقط ... !! قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! 09-22-15, 02:14 AM, الطيب رحمه قريمان
  • الثوره المصريه القادمه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 11:47 PM, عبد الحكيم المغربي
  • رداً علي مايسمي بالأغلبية الصامتة الجاك محمود أحمد يكتب: الثورة مستمرة والسادن يطلع برة!! (1-10) 09-21-15, 11:45 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هذا الدماغ ليس للإستعباد! بقلم هاشم كرار 09-21-15, 11:43 PM, هاشم كرار
  • برانويا الاغلبية الصامتة ما بين كلاب بافلوف والشخصية السايكوباتية (2-20) بقلم أحمد زكريا إسماعيل 09-21-15, 11:41 PM, أحمد زكريا إسماعيل
  • قيادة النار تثأر للجرف الصامد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-21-15, 11:40 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • أداء و كفاءة محطات توليد الكهرباء (3) بقلم د. عمر بادي 09-21-15, 10:55 PM, د. عمر بادي
  • مع الأطباء و دور الصحة بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 09-21-15, 10:51 PM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • الإعتقال الإداري وواجب إسرائيل الأخلاقي الحتمي* 09-21-15, 10:50 PM, ألون بن مئير
  • بيت لحم مهد المسيح ومهد الانتفاضة بقلم د. فايز أبو شمالة 09-21-15, 10:47 PM, فايز أبو شمالة
  • عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي بقلم نورالدين مدني 09-21-15, 10:46 PM, نور الدين مدني
  • نداء عاجل لعلماء الامه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 10:45 PM, عبد الحكيم المغربي


  • Sudanese writer Tayeb Salih with Talha Jibril in Morocco 09-22-15, 07:54 PM, SudaneseOnline Images
  • نجوي قدح الدم علي و الشيخ الأمين عمر الأمين 09-22-15, 07:45 PM, SudaneseOnline Images
  • نصر الدين المهدى و على الحاج و ياسر عرمان 09-22-15, 07:30 PM, صور سودانيزاونلاين
  • خالد يرسم فى الفنان الراحل محمد وردى 09-22-15, 07:21 PM, SudaneseOnline Images
  • جندية سابقة فى الجيش الشعبى لتحرير السودان فى احتفال فى ولاية اريزونا الامريكية 09-22-15, 05:01 PM, صور سودانيزاونلاين
  • Sudanese from Washington DC meets with US Special Envoy-photo 09-22-15, 04:57 PM, SudaneseOnline Images
  • معاوية حامد شداد استاذ الفلك بجامعة الخرطوم 09-22-15, 04:47 PM, صور سودانيزاونلاين
  • خالد حسن عباس و بابكر النور 09-22-15, 04:43 PM, SudaneseOnline Images
  • بابكر عثمان حمد شهيد من شهداء الثورة السودانية فى انتفاضة سبتمبر 09-22-15, 04:37 PM, صور سودانيزاونلاين
  • Sudanese Women Learning 09-21-15, 11:17 PM, SudaneseOnline Images
  • Sudanese at Isreal 09-21-15, 11:14 PM, صور سودانيزاونلاين
  • صورة لرئيس اتحاد الطلاب السودانيين فى عهد نميرى خالد حسن ابراهيم المعروف بخالد جردل 09-21-15, 11:08 PM, SudaneseOnline Images
  • South Sudan President Salva Kiir Maart with Bona Malwal 09-21-15, 11:05 PM, صور سودانيزاونلاين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de