شر البلية ما يُضحك! بقلم الطيب مصطفى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 05:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-09-2015, 05:49 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 928

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شر البلية ما يُضحك! بقلم الطيب مصطفى

    05:49 PM Sep, 15 2015
    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    أرجو أن نعقد مقارنة بين الزيارة التي قام بها مؤخراً كل من رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر ومساعد رئيس الجمهورية الحسن الميرغني لأمريكا والتصريحات التي صدرت من الرجلين.
    آخر ما أضحكني من أخبار الحسيب النسيب الحسن الميرغني الذي احتل المانشيت الثاني في صحيفة "اليوم التالي" أنه تلقى (وعداً أمريكياً بتبني موقف إيجابي تجاه السودان)!.
    من يقرأ المانشيت قد يظن أن الحسن تلقى وعداً من الرئيس أوباما جعل الصحيفة تحتفي به وتنزله تلك المنزلة الرفيعة من بين أخبارها وموادها، لكن عندما تقرأ التفاصيل تصدم بأن الرجل الذي احتلت صورته الصفحة الأولى مع الخبر لم يقابل سوى أحد أعضاء الكونغرس يدعى (مارك راسين) وهو واحد من بين مئات الأعضاء الذين لا يقدمون ولا يؤخرون في صناعة القرار التنفيذي في الإدارة الأمريكية، سيما بعد أن قرأنا عن الحملة التي تقودها أمريكا الآن لزيادة مساحات التضييق على السودان من تلقاء ملف حقوق الإنسان.
    الغريب أن زيارة الحسن لأمريكا كانت خاصة ولم يقم بها استجابة لدعوة أو لحضور مؤتمر أو مناسبة سياسية، ورغم ذلك ألبسها الرجل تلك الهالة من خلال تلك الصحيفة رغم أنها لا تعدو أن تكون صفراً كبيراً لا يستحق أن يرد حتى في صفحة الإعلانات المبوبة!.
    في المقابل اقرأوا بربكم مانشيت (الأهرام اليوم) الذي يقول ما يلي: رئيس البرلمان: "زيارتي لأمريكا لم تحدث – اختراق - ولا تستحق هيلمانة)!.
    بالله عليكم أيهما أجدر بالاحترام.. رئيس البرلمان بروف إبراهيم أحمد عمر الذي أدلى بذلك الاعتراف وأبدى ذلك التواضع خلال مؤتمر صحفي تحدث فيه عن مشاركته في اجتماع مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بأمريكا - وليس زيارة خاصة للترطيب - بالرغم من أنه تحدث في ذلك المؤتمر بالنيابة عن البرلمان السوداني وبالرغم من أنه بذل جهداً سياسياً قابل خلاله مسؤولين أمريكان وأمميين وزعماء برلمانات من دول أوروبية وأفريقية.. أكرر السؤال: أيهما أجدر بالاحترام إبراهيم أحمد عمر وهو يحقّر من نتائج زيارته، أم الحسن الميرغني الذي ادعى أنه سيصلح العلاقات مع أمريكا (حتة واحدة) من خلال مقابلة أحد أعضاء الكونغرس الذي لا يملك لنفسه ولا للسودان نفعاً ولا ضرا؟!.
    مجرد خاطرة لكي يعلم شعب السودان كم نحن بعيدون عن قيم الحكم الراشد، وكم أخطأ المؤتمر الوطني في حق السودان وهو يخرب السياسة السودانية بإحياء العظام وهي رميم؟!.
    هؤلاء لا يشبهونك أيها الإمام
    والله إنه لمن المحزن أن يصبح (ثوار) الحركات المسلحة من لوردات الحرب الذين يزعمون أنهم يناضلون من أجل المهمشين.. أن يصبحوا مجرد مرتزقة يقاتلون من أجل المال.. ثم أني لمندهش من حملة السلاح الذين ينضمون إلى (السلام) منتقدين ومهاجمين من انشقوا عليهم من رفاق الأمس الذين لطالما عملوا تحت إمرتهم!.
    بربكم إلى متى يستمر هذا الحال؟ مجموعات تنضم إلى ركب (السلام) وأخرى ترفع السلاح من جديد والحبل على الجرار من أناس يقتاتون على الموت والقتل، حتى ولو بالارتزاق، بلا وازع من ضمير أو خوف من الله الذي حرم قتل النفس إلا بالحق!.
    مناوي ذلك الذي صمت طوال فترة شغله للقصر الرئاسي الذي احتل فيه منصب كبير مساعدي رئيس الجمهورية، وما لبث أن رجع إلى تمرده بعد فقدان موقعه الرفيع ها هو اليوم يقاتل إلى جانب العميل الأمريكي حفتر وبقايا جيش القذافي في ليبيا، وليس في دارفور أو السودان!.
    جبريل إبراهيم الذي كنا نحسبه من الأخيار يقاتل في جنوب السودان وليس في دارفور مقابل المال ويقتل ويخرب ويدمر وينهب البنوك كما كشف من خرجوا عليه في صراع لا ناقة له فيه ولا جمل!.
    اخوه خليل إبراهيم الذي حاول غزو أم درمان من قبل من خلال تجنيد أطفال رأينا صورهم في التلفزيون في وقت كان فيه أولاده من صلبه يدرسون في جامعات السودان ومدارسه بعيداً عن الحرب والدمار والدموع والموت الزؤام!.
    أما عبد الواحد محمد نور المنتفخ الأوداج بسحت الدعم الأوروبي والغارق في عسل باريس متنقلاً بينها وبين تل أبيب وكمبالا، فقد اقتنع أن يواصل تمرده من الفنادق المترفة بدون حتى أن يكلف نفسه عناء حضور الاجتماعات التي تعقد في العواصم الأفريقية مثل أديس أبابا، أما في أوروبا فلا بأس!.
    أخي الإمام الصادق المهدي.. والله العظيم إن هؤلاء المرتزقة لا يشبهونك لا في أخلاقهم ولا في سلوكهم السياسي، فهلا عدت إلى وطنك ومحبيك. وهلا أنقذت سيرتك الناصعة من الاتساخ بهؤلاء الذين لا تأريخ لهم غير التقتيل والتخريب والحاق الأذى بوطنهم وشعبهم؟.

    أحدث المقالات
  • مفاجأة تعيد إنتخاب السودان لرئاسة مؤتمر المحاكم لعربية 09-15-15, 05:40 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • لقاءات ناجحة للحسن الميرغني بدعوة من الكونغرس الأمريكي 09-15-15, 05:39 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • الصحة الإتحادية تطرح الشمالية نموزجا للنظام الصحى الحديث 09-15-15, 05:37 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • سعاد الفاتح تتهم جهات نافذة بتسهيل انضمام الفتيات لـداعش 09-15-15, 04:06 PM, صحيفة الانتباهة
  • الإمام الصادق المهدي: أمتلك وثائق تثبت تورط «القطط السمان» بالوطني في قضايا فساد 09-15-15, 04:03 PM, اخر لحظة
  • الجبهة الثورية تعلن استعدادها لوقف عدائيات لاغراض انسانية لمدة ستة شهور وتشترط لذلك 09-15-15, 04:00 PM, عمار عوض
  • وزير العمل يوقف تصاديق مكاتب الاستخدام والاستقدام الخارجي الجديدة 09-15-15, 03:58 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  • ندوة ابكر ادم اسماعيل بالسويد عن جدلية المركز والهامش 09-14-15, 10:43 PM, اعلانات سودانيزاونلاين
  • تعميم صحفى الحملة الاعلامية المضللة من قبل جهاز أمن المؤتمر الوطنى 09-14-15, 10:41 PM, حركة العدل والمساوة السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de