المجلس الوطني الفلسطيني وأضعف الايمان بقلم نقولا ناصر*

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 01:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-08-2015, 04:47 AM

نقولا ناصر
<aنقولا ناصر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المجلس الوطني الفلسطيني وأضعف الايمان بقلم نقولا ناصر*

    05:47 AM Aug, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    نقولا ناصر-فلسطين
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    (حان الوقت لمنظمة التحرير، أو لمجلسها الوطني في الأقل، لإعلان الاستعمار الاستيطاني للقدس والضفة الغربية خطا أحمر يحدد علاقات المنظمة مع الدول الأخرى، وأولها العربية والإسلامية، ويحدد اصطفاف المنظمة سياسيا ودبلوماسيا تبعا لذلك)







    تأكدت الأنباء بان الدعوات قد وجهت لانعقاد المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية في جلسة عادية لا طارئة ولا استثنائية في منتصف أيلول/ سبتمبر هذا العام، كما طالب رئيس المجلس ومعظم الفصائل الأعضاء في المنظمة، وبذلك يكون الباب قد انفتح من الناحية القانونية كي لا يقتصر جدول أعماله على ملئ الشواغر في عضوية لجنتها التنفيذية أو انتخاب لجنة جديدة كما كان الهدف الرئيسي بل الوحيد لرئاسة المنظمة من الدعوة لانعقاده في الأصل في سياق الصراع على المقاعد أو على الخلافة (لا فرق) في قيادتها، لا على استراتيجيتها.



    إن الوضع المهلهل الراهن لمنظمة التحرير هو النتيجة الحتمية للاستراتيجية التي تبنتها منذ عام 1988 وبخاصة منذ توقيع "إعلان المبادئ" مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف بها عام 1993، لذا فإن ترتيب بيتها الداخلي على مستوى القيادة التنفيذية فحسب من دون إعادة النظر في استراتيجيتها سوف يزيد من ترهل جسمها الأساسي، ويعمق الانقسام الوطني، وهذا بدوره سوف يزيد المنظمة تهميشا ويزيد من تآكل شرعيتها وطنيا ودوليا، ما يقتضي أولا التوافق الوطني على استراتيجية بديلة تعتمد الوحدة الوطنية على أساس مقاومة الاحتلال لإخراجها من حالها المشلول.



    فالرأي العام الفلسطيني، كما يتضح من مطالبة معظم الفصائل الوطنية الأعضاء وغير الأعضاء في المنظمة والمستقلين فيها وخارجها بعقد جلسة عادية لا استثنائية للمجلس الوطني، لم يعد معنيا بصراعات على القيادة أو خلافتها في منظمة تحولت إلى مجرد ختم في أدراج قيادتها للمصادقة على قرارات وسياسات توقفت عن صنعها وغيبت عن مراقبتها ومحاسبة أصحابها منذ ما يزيد على عقدين من الزمن.



    وفي هذا السياق يتساءل الكثيرون عن أسباب إشغال الرأي العام الفلسطيني بالصراع بين أركان الاستراتيجية ذاتها التي أوصلت المنظمة إلى وضعها البائس الراهن كفريق واحد، فما هو الاختلاف الاستراتيجي والسياسي، على سبيل المثال، بين ياسر عبد ربه ومحمد دحلان وسلام فياض وبين خصومهم في قيادة المنظمة، ألم يكن الثلاثة كاسحات ألغام وأدوات تنفيذية مفرطة في إخلاصها لاستراتيجيتها، الأول سياسيا والثاني أمنيا والثالث إداريا – اقتصاديا!



    لقد كانت مفارقة لها دلالاتها وسوابقها أن تشدد اللجنة التنفيذية في بيانها في الثاني والعشرين من هذا الشهر "على وجوب الإسراع في تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الأخيرة في آذار/ مارس الماضي، وخاصة فيما يتعلق بوجوب تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع سلطة الاحتلال إسرائيل".



    أليست اللجنة التنفيذية هي السلطة التنفيذية المكلفة بتنفيذ قرارات المجلس الوطني ومجلسه المركزي كسلطة تشريعية عليا للمنظمة؟ فمن الذي تطالبه اللجنة التنفيذية بالتنفيذ؟ وهل المجلس المركزي الذي اتخذ تلك القرارات هو الذي يمنعها من تنفيذها؟ لقد حولت قيادة المنظمة قرارات مجلسها الوطني والمركزي إلى مجرد حبر على ورق مماثلة لقرارات الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية.



    غير أن انعقاد المجلس الوطني في دورة عادية يفتح نافذة فرصة للبناء على قواسم الحد الأدنى المشتركة لوضع المنظمة على بداية طريق التعافي الوطني إن صدقت النوايا وتوفرت الإرادة الوطنية، فالأوان لم يفت بعد لصحوة تجتاح ورثة الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى الذين منحت تضحياتهم للمنظمة وضعها الشرعي الراهن.



    لكن كل الدلائل والمؤشرات لا تدعو للتفاؤل في هذا الاتجاه، وتجعل أي خطوة كهذه يقدم المجلس عليها مجرد تمنيات وطنية.



    لقد تحطم "المشروع الوطني" للمنظمة لإقامة دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967 ضمن "حل الدولتين" الذي التزمت به على صخرة الاستعمار الاستيطاني المستفحل في شرقي القدس بخاصة وفي باقي الضفة الغربية المحتلة لنهر الأردن.



    ولهذا السبب انهارت استراتيجية المفاوضات الثنائية للمنظمة مع دولة الاحتلال برعاية أميركية فأوصلت قيادتها والقضية الفلسطينية إلى مأزقهم الراهن الذي يزيد استمراره في استفحال الانقسام الوطني.



    واستراتيجية قيادة المنظمة والاتفاقيات الموقعة مع دولة الاحتلال المنبثقة عنها لم تفشل طوال ما يزيد على عقدين من الزمن في منع مشروع الاستعمار الاستيطاني الصهيوني في القدس والضفة الغربية فقط بل فشلت في انتزاع أي تعهد من حكومات الاحتلال المتعاقبة حتى ل"تجميد التوسع الاستيطاني" فيها ولو مؤقتا أثناء عمليات التفاوض، بحيث لم يعد من الممكن عدم تحميل قيادة المنظمة مسؤولية توفير غطاء من "الشرعية الفلسطينية" مدعوم ب"التنسيق الأمني" مع دولة الاحتلال لاستفحال سرطان الاستعمار الاستيطاني للضفة المحتلة.



    إن تدخل المجلس الوطني لتمزيق هذا "الغطاء" بات استحقاقا وطنيا ملحا، أو يتحول المجلس إلى شريك فيه.



    وانعقاد المجلس الوطني المرتقب الشهر المقبل يمثل فرصة لتبرئة ذمته من مسؤولية شراكة كهذه، فقد حان الوقت ليتصدر الاستعمار الاستيطاني جدول أعماله، وانتخاب لجنة تنفيذية جديدة ملتزمة باستراتيجية واضحة لمقاومته بكل أشكال المقاومة على الأرض المحتلة وفي المحافل الدولية، وللمجلس قدوة في قطاع غزة حيث كانت المقاومة هي الحل الذي نظف القطاع من الاستيطان ومستوطنيه.



    وقد حان الوقت لمنظمة التحرير، أو لمجلسها الوطني في الأقل، إن لم يكن لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، لإعلان الاستعمار الاستيطاني للقدس والضفة الغربية خطا أحمر يحدد العلاقات الفلسطينية والعربية والإسلامية مع الدول الأخرى، وأولها العربية والإسلامية، ويحدد اصطفاف المنظمة سياسيا ودبلوماسيا تبعا لذلك.



    لقد كان موقفا مماثلا اتخذته المنظمة ودعمته الجامعة العربية حاسما في وقف نقل السفارات الأجنبية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.



    فهذا هو أضعف الايمان الذي يستطيعه المجلس الوطني للمنظمة في وضعه الراهن، وستكون هذه بالتأكيد خطوة نوعية أولى نحو تغييير حقيقي في استراتيجية أثبتت فشلها حتى الآن وكانت نتائجها عكسية تماما لما يطمح إليه الشعب الفلسطيني، ولتتحمل قيادة المنظمة المسؤولية عن التنفيذ ... أو عدم التنفيذ، ولتتحمل دول الجامعة العربية والدول الإسلامية كذلك مسؤولياتها في هذا الشأن أمام شعوبها وأمام التاريخ.



    وأضعف الايمان هذا هو الذي سينفي عن رئاسة المجلس ومكتبه أي اتهامات بالخضوع لما سماه المعارضون "مسرحية" و"مناورة" و"فيلم إخراجه سيء جدا" بالدعوة لانعقاده، ويفشل أي مناورة حقيقية أو معتقدة كهذه، وهو الذي قد يوفر قاسما مشتركا لحد أدنى من التوافق الوطني يجعل انعقاد المجلس الوطني مدخلا للوحدة الوطنية ولتفعيل اتفاقيات المصالحة الوطنية بدل أن يكون "انقلابا" على اتفاقيات المصالحة و"خطوة استباقية" لمنع أي جهد حقيقي لإعادة هيكلة منظمة التحرير على أساس الشراكة الوطنية كما اتهمت حركة حماس الداعين لانعقاده.



    فحتى الدعوة إلى جلسة عادية لا استثنائية للمجلس الوطني تمثل "تجاوزا" لقضية المصالحة الفلسطينية والوحدة الوطنية وللجنة منظمة التحرير، التي يرأسها الرئيس محمود عباس، المعنية بإعادة تأليف المجلس الوطني على أساس الانتخاب أو التوافق الوطني وفقا لاتفاق القاهرة عام 2005 واتفاقيات المصالحة التالية له، فعدم توجيه الدعوة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي يمثل "خوفا على مقاعدهم المحجوزة" بالمحاصصة بين الفصائل الأعضاء في المنظمة كما كتب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق.



    صحيح أن أعضاء المجلس التشريعي لسلطة الحكم الذاتي الفلسطيني البالغ عددهم (132) عضوا هم أعضاء في المجلس الوطني، وصحيح أن حركة حماس تحظى بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي وعليه فإن الدعوات قد وجهت لأعضائها أيضا، لكنها دعوات "رفع عتب" لا أكثر، فنواب حماس في التشريعي إما أسرى في سجون الاحتلال أو محاصرون في قطاع غزة يمنع عليهم الخروج منه.



    فما يجري في الواقع حتى الآن "هو محاولة تفصيل لجنة تنفيذية على مقاس الرئيس الفلسطيني" كما قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ليلى خالد.



    ففي تصريحات صحفية يوم الخميس الماضي قال رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون إنه إذا تعذر توفير النصاب القانوني لعقد جلسة عادية للمجلس فإن ذلك "يدخل في نطاق القوة القاهرة حسب المادة رقم 14ج من النظام الأساسي وهو ما يعني اللجوء لعقد اجتمع مصغر يتم فيه انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية ال18 لمنظمة التحرير الفلسطينية".



    وهكذا "سنكون أمام دورة استثنائية ولكن بمسمى دورة عادية" من أجل "إدخال أكثر الموالين ولاء إلى حلقة صنع القرار" كما كتب المحلل الأردني – الفلسطيني عريب الرنتاوي أمس الجمعة، مضيفا أن "الأهداف التي من أجلها طالب كثيرون، ومنذ سنوات، بعقد المجلس ليست مدرجة في الأصل على جدول أعمال" دورة المجلس الشهر المقبل.



    لقد ساهم رهان القيادة السياسية الفلسطينية والحكومات العربية على "المجتمع الدولي" على حساب المقاومة الفلسطينية للانتداب البريطاني والهجرة اليهودية والعصابات الصهيونية قبل النكبة عام 1948 في إقامة ثم ترسيخ وجود دولة الاحتلال كأكبر مستعمرة استيطانية في فلسطين.



    وتكاد القيادة السياسية لمنظمة التحرير اليوم أن تكرر الخطيئة التاريخية ذاتها إن لم تتدارك نفسها أو يتداركها الآخرون قبل فوات الأوان على تحول المستعمرات الاستيطانية في الضفة الغربية إلى واقع يصعب تغييره لتهويد القدس كاملة وتقسيم الضفة الغربية بين مواطنيها العرب وبين مستوطنيها اليهود تقسيما يدفن إلى الأبد حلم دولة فلسطين و"حل الدولتين" ومعهما أي سلام عادل مأمول في فلسطين التاريخية.



    * كاتب عربي من فلسطين

    * mailto:[email protected]@ymail.com



    أحدث المقالات

  • الكذاب و الحريات المدنية بقلم خالد عثمان 08-29-15, 02:31 AM, خالد عثمان
  • مع ابن الرومي.. ذلك أفضل جدًا بقلم محمد رفعت الدومي 08-29-15, 02:29 AM, محمد رفعت الدومي
  • سياتى الهواء لنظام الخرطوم من جهة ليبيا .. ومن يزرع الريح يحصد العاصفة !! بقلم ابوبكر القاضى 08-29-15, 02:28 AM, ابوبكر القاضى
  • بمناسبة تنصيب الوزراء المعارضين..و"جردل" مايو! بقلم صلاح شعيب 08-28-15, 11:14 PM, صلاح شعيب
  • إشكالية العقل السوداني و الإبداع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 08-28-15, 11:13 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من التحديات التربوية في المجتمعات الغربية بقلم نورالدين مدني 08-28-15, 11:12 PM, نور الدين مدني
  • وجهان لكل حرف بقلم الحاج خليفة جودة - سنجة 08-28-15, 11:11 PM, الحاج خليفة جودة
  • كيف سجل الإتحاد الأفريقي خمسة إصابات في شباك المعارضة ؟الحلقة الخامسة5-7 بقلم ثروت قاسم 08-28-15, 11:09 PM, ثروت قاسم

  • شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان 08-28-15, 07:53 PM, سلمان محمد أحمد سلمان
  • اتأمل ثم إبتسم أصفراً وأبصق علي وجوه هؤلاء !! بقلم احمد ويتشي 08-28-15, 07:48 PM, احمد عبدالرحمن ويتشي
  • الاقصاءات منهجية راسخة في حركة فتح بقلم سميح خلف 08-28-15, 07:45 PM, سميح خلف
  • دورٌ إيجابيٌ للأزهر الشريف (1) قضية كبري لشعب النيل بقلم محجوب التجاني 08-28-15, 06:32 PM, محجوب التجاني
  • Rio Di Maria الشاعر الإيطالي ريو دى ماريا بقلم د.الهادى عجب الدور 08-28-15, 05:43 PM, الهادى عجب الدور
  • حكايات الحلة شقاوة عيال حكاية جديدة بقلم هلال زاهر الساداتى 08-28-15, 05:28 PM, هلال زاهر الساداتى
  • جرائم كبيرة ضد الخادمات !! بقلم أحمد دهب 08-28-15, 02:53 PM, أحمد دهب
  • من يسئ لدارفور بالشلاليت ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-28-15, 02:49 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الإنقلاب الثالث ..!! بقلم عبدالباقي الظافر 08-28-15, 02:47 PM, عبدالباقي الظافر
  • شكراً جميلاً !! بقلم صلاح الدين عووضة 08-28-15, 02:43 PM, صلاح الدين عووضة
  • الغُلُوُّ والتَّطَرُّف.. حدود المفهوم وضوابطه 2 بقلم الطيب مصطفى 08-28-15, 02:41 PM, الطيب مصطفى
  • إحدى عشرة رسالة لوالي الخرطوم .. (8) أخرجوا لسانهم للولاية !! بقلم توفيق عبد الرحيم منصور 08-28-15, 06:31 AM, توفيق عبد الرحيم منصور
  • الزول الوسيم: عبد الخالق محجوب في ربيعه الثامن والثمانين (3-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-28-15, 05:41 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • الرفاق فى حزب البعث العربى .....الرؤى الإقصائية لن تجلب الوحدة فى السودان بقلم حسين اركو مناوى 08-28-15, 05:38 AM, حسين اركو مناوى
  • ألف عام وعام عربي روسي بقلم د. أحمد الخميسي 08-28-15, 05:35 AM, أحمد الخميسي
  • الإداري و الفقير و الحذاء و الأصبع بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 08-28-15, 00:37 AM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • إسرائيل تستدعي القوة الناعمة وسلاح المصالح بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-27-15, 10:55 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • هل كان الوطن حقلا للنهب و الفساد طيلة السنوات الماضية .. ؟؟ بقلم حمد مدنى 08-27-15, 10:52 PM, حمد مدنى
  • نكتة حقيقية (مواطن سوداني يهرش الرئيس)!! بقلم فيصل الدابي/ال 08-27-15, 10:50 PM, فيصل الدابي المحامي
  • اعادة قراءة متانية فيما بين سطور اجتماع القائد العام 1/7/2014م (الحلقة الثالثة) بقلم طالب تية 08-27-15, 10:49 PM, طالب تية
  • القائد ..للتفضل بالعلم بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي 08-27-15, 10:46 PM, الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • المناضل الجزائري جلول ملائكة .. ثورة في رجل بقلم سري القدوة 08-27-15, 10:44 PM, سري القدوة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de