سفارة السودان في البحرين تـدلّـِلُ رعاياها بقلم مصعب المشرّف

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 01:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-06-2015, 04:02 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سفارة السودان في البحرين تـدلّـِلُ رعاياها بقلم مصعب المشرّف

    03:02 PM Jun, 25 2015
    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    25 يونيو 2015م

    أحيانا كثيرة يرصد الناس الأخطاء والسلبيات ... وينسون في الأغلب الأعم الإشادة بالإنجازات التي تحققها بعض إدارات الدولة في الداحل والخارج ...

    قد يتحرج البعض من الإشادة ببعض منجزات الإدارات الحكومية خوفاً من أن يقال عنه كوز أو كسّـار ثلج ..

    ولكن مثلما تحتاج المعارضة والخصومة إلى شجاعة ونكران ذات .. فإن الإشادة بالإيجابيات وبذل كلمة حق حيالها ؛ تظل على قدم المساواة من حيث الأهمية والشفافية والثقة بالنفس.

    ومثلما يساهم النقد البناء وكشف الحقائق في الرقابة والإصلاح بقدر أو بآخر .. فإن الإشادة بالإيجابيات تسهم دون شك في التحفيز على المواظبة والإضطراد ، وكذا دفـع الغير للإتيان بمثلها وأكثر.

    في ميعة الهرج والمرج الذي ساد في داخل البلاد وخارجها ، بسبب تدافع الناس لإستخراج الرقم الوطني من جهة وجواز السفر الألكتروني من جهة أخرى ... فقد إنفردت الجالية السودانية في مملكة البحرين ، وبعض الذين توافدوا إليها من جارتها السعودية .. ثم وقطاع كبير من ذوي الأصول السودانية الحاملين لجوازات سفر أجنبية .... إنفرد هؤلاء جميعاً بخدمات ومعاملة إستثنائية لايكفي حتى الإشادة بها ووصفها بخدمات فنادق الخمس نجوم؟

    وفي الوقت الذي تعاني فيه الجاليات السودانية في معظم البلدان الأخرى من اللامبالاة والمعاملة القنصلية الفظة .. والعنف أحياناً . فقد نعمت الجالية السودانية في البحرين بالجلوس تحت التكييف البارد في صالات وحجرات سفارتهم بالعاصمة المنامة .... وما انفك الماء الصحي البارد في متناول أيديهم ... والإنتعاش بإحتساء أقداح الشاي الساخن المجاني المتوفر على مدى 9 ساعات كاملة هي الفترة التي عملت فيها اللجنتان المعنيتان بإستخراج الرقم الوطني وجواز السفر الألكتروني على مدى ثلاثة أسابيع .

    وفوق كل هذا وذاك وفرت السفارة ماكينة تصوير مستندات بالمجان ... وأفردت نجيلة الحوش الرئيسي ملعباً لأطفال الجالية.

    كذلك تميزت سفارة السودان في البحرين بتطور ملفت في مجال التواصل مع رعاياها هناك ؛ فحرصت على تدوين أرقام الهواتف المحمولة ألكترونيا ؛ وبما يمكنها من مخاطبة كافة أفراد الجالية مباشرة عبر الرسائل النصية القصيرة ؛ وتزويدهم بكافة المعلومات والمستجدات المتعلقة بالخدمات القنصلية المتوفرة .... والتهنئة بالمناسبات الدينية والأعياد الوطنية.

    الطريف أنه وبعد أن عم خبر إعتداء أفراد من أمن القنصلية السودانية في مدينة جدة السعودية على مواطن سوداني من أفراد جاليتها بالضرب والسباب والتعذيب .. إلخ .. ثم ومرارة الشكوى التي جأرت بها أعداد غفيرة من هذه الجالية من سوء المعاملة والعنف .. فقد إنسحب هذا الأمر ليشكل سحابة قاتمة لدى كافة أبناء الجاليات السودانية في الخارج وهم يتقدمون نحو مكاتب قنصلياتهم بهدف إستخراج الرقم الوطني والجواز الألكتروني ..
    وقد حسب معظمهم أنهم سيواجهون نفس المصير على يد "الكيزان"... ومنهم من جاء يحمل كفنه وحنوطه في يده .. وآخرون كانوا أقل تشاؤماً فاكتفوا بإصطحاب حقائب وصناديق إسعافات أولية تحملها زوجاتهم.

    على أية حال ؛ فإن الذي يخرج به المرء من خبرات على خلفية نجاح السفارة السودانية في البحرين بإنجاز مهمتها هذه على قدر إستثنائي مثالي من الدقة والرقي الحضاري السلاسة يتمثل في الآتي:

    1) الرغبة الذاتية لدى فريق السفارة العامل هناك بقيادة القائم بالأعمال "عصام إدريس" الخروج بنتائج إيجابية ؛ تزيل الكثير من السواد القاتم الذي اكتنف أداء القنصليات السودانية في منطقة الخليج العربي خاصة لجهة إستخراج الرقم الوطني وجواز السفر الأكتروني.

    2) أن المسئول السوداني حين يرغب في البذل والعطاء والإبتكار ، وخدمة شعبه على النحو المنوط به . فإنه قادر على ذلك وفعال لما يريد في موقعه والدائرة التي يشرف عليها إشرافاً مباشراً .

    3) ضرورة تثقيف المواطن بأهمية ما تقدمه الحكومة من خدمات ... وقد تميزت الفعالية وهذا المهرجان القنصلي البديع بتنوير حرص فيه الفريق المنوط بالتعامل مع الجمهور على تثقيف أفراد الجالية بأهمية وأسباب وضرورة إستخراج جواز السفر الألكتروني خاصة . وهو ما أسهم كثيراً في إيضاح ما كان خافيا وغائبا عن ذهن البعض الذين تصوروا في البداية أن الحواز الألكتروني قرار صادر من الحكومة السودانية وحدها ؛ بهدف "جباية الرسوم" من شعبها .. ودون أن يدري هؤلاء أن هذا الجواز الجديد إنما يأتي تلبية لقرار دولي تنادت به كافة بلدان العالم ؛ هدفه الظاهر منع التزوير .. وهدفه الباطن محاربة الإرهاب. والهجرات الغير شرعية . بالإضافة إلى تقييد شيوع جرائم آنية تتعلق بالإتجار بالبشر ، وهروب المجرمين من القصاص وهلم جرا.

    4) طول البال والتصالح مع النفس الذي تميز به أفراد اللجنتان المختصتان بإستخراج الرقم الوطني من جهة وجواز السفر الألكتروني من جهة أخرى بقيادة ضابط شرطة شاب يتميز يقدرات إستثنائية ذاتية في أدب التعامل مع الناس وإحترام الصغير قبل الكبير .. وأنه قد وضع نفسه رهن مقترحات أبناء الجالية لتحسين الأداء (في الكاونتر) . وكان يستمع إليهم ويناقشهم بسعة صدر نادراً ما تجدها في مسئول رسمي على رأس مرفق حكومي يقدم خدمات مباشرة للمواطنين.

    5) نعم حدثت إحتجاجات فردية في اليوم الثاني من جانب البعض الذي رفض العودة لمنزله والمجيء في اليوم التالي ؛ متعللاً بأنه قد أتى بأطفاله وانتظر طويلاً .. ولكن تم إمتصاص غضب هؤلاء بهدوء . وضحى الفريق العامل بساعات عمل إضافية في أمسية ذلك اليوم لتخليص إجراءات وخطوات إستخراج الرقم الوطني لكل من جاء صحبة زوجاتهم وأطفالهم.

    ومن ثم فإن الذي يمكن تقديمه من مقترحات إلى القيادات في كل من وزارتي الداخلية والخارجية والسجل المدني وغيرها .... تتلخص هذه المقترحات في الآتي:

    1) أن الإنسان السوداني المغترب (وأسرته) بوجه خاص في حاجة ماسة إلى التعامل معه بلطف ولباقة ؛ تخفف عنه الإحساس بالقلق وعدم الإستقرار والإطمئنان ؛ الذي يسيطر عليه بسبب كونه يعمل ويعيش حياته اليومية مقيماً خارج وطنه ؛ بعيداً عن حماية ودعم وسند أهله وأصدقائه ، والعديد من القوانين في داخل بلاده التي تتجاوز عن هفواته ، وتكفل له حقوقه المدنية كمواطن وفقاً للدستور... ثم وغير ذلك من أحاسيس و "مفقودات" غير ملموسة قد لا يحس بها أو يدرك مدى أهميتها لتماسك الذات والإطمئنان والحياة السعيدة برمتها سوى المغترب بعيداً عن تراب وطنه... وأتذكر هنا مقولة المطرب عبد الرحمن عبد الله حين سئل بعد عودته النهائية للبلاد عن الإحساس النفسي في الغربة . فأجاب بقوله:
    - "الواحد هناك كان ينوم بالليل خائف ويصحى الصباح خائف".

    2) القناعة في البداية بأن التعامل مع المواطن العادي لجهة الوفاء بمطالبه المشروعة في الحصول على خدمات الدولة .. القناعة المبدئية بأن الأساس في تقديم هذه الخدمات تنظيم عمل الدولة وبما يحقق هيبتها المدنية . وليس مواجهة مع معارضة مدنية أو مسلحة يلزمها فرض العضلات والركل واللطم والشتائم واستخدام الهراوات..... والتهديد الأرعن بالتسفير القسري. كمثل الذي جرى في القنصلية السودانية بمدينة حدة.

    3) الحرص على إختيار وإنتقاء عناصر تتميز بطول البال وهدوء وصلابة الأعصاب ، والثقة التامة بالنفس ، لتتولى مهام الإشراف الميداني والتعامل المباشر مع الجمهور في المواقع والصالات والنوافذ المرتبطة بتقديم مثل هذه الخدمات المباشرة للمواطنين . ومنها على سبيل المثال إستخراج السجلات المدنية وجوازات السفر والتوثيق وغيرها من مستندات وأوراق.

    4) إنه من غير الحكمة بمكان الظن بأن السمات الشخصية للفرد لاتنسحب على أسلوبه في العمل والتعامل مع زملائه والجمهور ... فالشخص المهذب المحترم يظل مهذباً في كل الأحوال .. والفظ الشرس غليظ القلب المريض نفسياً ؛ الفاقد الثقة بالنفس يظل كذلك في تعامله مع زملائه والجمهور... وحتى مع أهله وفلذات أكباده... لا بل ومع والديه...... والسمة الغالبة في أمثال هؤلاء هي أنهم من أولئك الناس الذين يخافون ولا يختشون .. فتجدهم يستأسدون أمام من هم أدنى منهم درجة . ولكنهم أمام رؤسائهم فئران ترتجف مذعورة.

    5) الملفت للإنتباه أن الإحتلال البريطاني حين غادر البلاد ترك لنا قيماً ومثل وتقاليد غاية الإنضباط في مجال الخدمة المدنية .. وبحيث كان يطلق على الموظف الحكومى مسمى Civil Servant بكل ما يعنيه هذا المسمى من تواضع وهضم للذات ويؤدي به من معاني سامية ..... في الوقت الذي كان يطلق عليه في معظم الدول العربية مسمى "أفندي" و "بيه" بكل ماتعنيه هذه المسميات من فرعنة وجبروت.

    على اية حال فإنه وطالما كان الأمر كذلك . فإن من أبسط الأمور هو أن تحرص القيادات في الخرطوم أن تنتقي الأفضل وتختار وتبعث للعمل في السفارات بالخارج كفاءات قنصلية وإدارية وأمنية مؤهلة ومختارة بعناية ودقة ميزان الذهب ؛ بحيث تلبي ظروف ومقتضيات العمل في هذه السفارات والقنصليات . وما تتطلبه من تهذيب وسعة صدر ومواهب وإستعداد نفسي فطري للتعامل والتواصل مع الغير .

    وفي هذا الإطار والمقترح .. لا بل والمطلب .... لا تستطيع إية إدارة حكومية في السودان الإدعاء أنها تجهل السمات الشخصية لعناصرها ... وما إذا كان هذا الشخص المبتعث يصلح للتعامل مع أفراد الجاليات في خارج البلاد الذين لايمكن التغاضي عن واقع أنهم قد إكتسبوا الكثير من السمات النفسية والقناعات والثقافات جراء إختلاطهم بالعديد من شعوب الدول الأخرى .. وبما يلزم هنا من تفهم هذا الجانب الذي يختص به المغترب السوداني.

    وإذا كان لدى جهاز المغتربين في الخرطوم من مسعى يحسب له . فلا أقل من أن يخاطب هذا الجهاز الوزارات والإدارات المعنية بإبتعاث ملحقين في السفارات بأن تتوخى الدقة في ترشيح عناصرها منذ البداية .. وحبذا لو إبتدأ ذلك بالسفارات السودانية والقنصليات في دول الخليج العربي وعلى رأسها السعودية.

    لا نريد فصل المغترب عن مجتمعه في الداخل وخصه بإطراء ومديح معين .. فهو في كل الأحوال يؤدي واجبه .... ولكن الذي لا يختلف فيه إثنان أن المغترب يساهم بقدر وافر جداً في رفد مداخيل البلاد بالعملات الصعبة ....
    لقد أصبح الإغتراب اليوم جزء من الحلول التي تنشد بها الدولة والشعب الحفاظ على أقصى درجات الإستقرار الإجتماعي الممكنة.
    فعلى ضوء تقاليد التكافل الإجتماعي في مجتمعنا نجد أن المغترب يساهم بقدر ملحوظ في رتق النسيج الإجتماعي بما يحمله على كاهله من مسئوليات مالية تجاه أسرته وعائلته وأقربائه ؛ تخفف بنحو جذري في حلحلة ضائقة المعيشة ..
    ويساهم المغترب أيضا بتوفير الكثير من المعينات الطبية والعلاجية والدراسية لأهله في السودان وتمكينهم أحياناً من السفر للعلاج بالخارج ، وتجاوز ظروف الكوارث من سيول وفيضانات على سبيل المثال لا الحصر ... إلخ مما لا يعد ولا يحصى من مسئوليات يؤديها المغترب على نحو تفاعلي يومي ؛ ربما لا تحس بها ولا تشعر بها الحكومات القائمة رغم أنها تسهم في إستقرار الأوضاع المعيشية والسياسية في البلاد.


    أحدث المقالات

  • اليوناميد وأعيان "كاس".. فصول رواية دامية لم تكتمل (3( بقلم د. أنور شمبال 06-25-15, 00:54 AM, أنور شمبال
  • رحيل السحاب بقلم دكتور محي الدين عبد الله 06-25-15, 00:51 AM, محي الدين عبد الله
  • يوم شكرك في عزاء استاذي د محمد عبد الرزاق بقلم دكتور عيسي حمودة 06-25-15, 00:40 AM, عيسي حمودة
  • أمن المعلومات فى السودان ... ( دنقر شيل * ) بقلم ياسر قطيه 06-25-15, 00:36 AM, ياسر قطيه
  • يوسف القعيد .. الشعب والثقافة بقلم أحمد الخميسي – كاتب مصري 06-25-15, 00:32 AM, أحمد الخميسي
  • الحكومة بين الترهل والرشاقة والبرنامج بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 06-25-15, 00:08 AM, سيد عبد القادر قنات
  • مشروعات ليست للبيع بقلم نورالدين مدني 06-25-15, 00:04 AM, نور الدين مدني
  • السودان المهان بين دموع اليتامى و دموع التماسيح بقلم بدوي تاجو 06-25-15, 00:02 AM, بدوي تاجو
  • لم يحدث عفواً..!! بقلم الطاهر ساتي 06-25-15, 00:00 AM, الطاهر ساتي
  • ما حك جلدك إلا ظفرك، إزاحة الجنرال البشير ونظامه بأيدي أبناء الشعب السوداني لا بأيدي غيرهم 06-24-15, 11:59 PM, الصادق حمدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de