اكتشاف بديل ممتاز للصعوط السوداني! بقلم مذكرات زول ساي/فيصل الدابي/المحامي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 01:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-05-2015, 04:32 PM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اكتشاف بديل ممتاز للصعوط السوداني! بقلم مذكرات زول ساي/فيصل الدابي/المحامي

    04:32 PM May, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    قال الزول الساي ، الما بسكت ساي وما بقعد ساي ، اعجبني الكاركتير أعلاه واوحى لي بالمقال الصعوطي أو التمباكي الآتي:
    الصعود وما ادراك ما الصعوط أو التمباك وما ادراك ما التمباك! حكايتو حكاية ، ومثلما لليمنيين قاتهم الذي ينفخ جضومهم ويجعلهم منتشين ، فاللسودانيين صعوطهم أو تمباكهم الذي ينفخ شلالايفهم ويجعلهم مستمخين 24 قيراط وللكيف في رؤوس الشعوب شؤون وشجون! ومن المعروف عرفاً والمشروط شرطاً في السودان أن الأولاد والشباب والرجال السودانيين فقط هم من يسفون الصعوط وأن الفتيات والنساء السودانيات لا يقمن بسف الصعوط على الاطلاق ولكن الملاحظ أن بعض الحبوبات السودانيات يمتلكن حقق طويلة ويقمن بسف الصعوط على مرأى ومسمع من الرجال وعلى عينك يا تاجر ولسان حالهن يقول (تعبنا ولدنا وربينا وبعد دا نسف الصعوط ونتكيف على كيفنا)!
    عندما كنا صغاراً في مدينة كوستي لم نجرب سف الصعوط أو التمباك فقد كنا نلاحظ أن الجداد ياكل كل انواع القاذورات لكنه لا ياكل الصعوط ابداً ، لكننا كنا نستخدم الصعوط لغرض هام جداً وهو اجبار (ام دليلي) على الخروج من اجسامنا ، فعندما كنا نسبح في النيل الابيض كانت دودة (ام دليلي) ، وهي دودة مائية سوداء قصيرة لزجة للغاية، تغرس فمها في اجسادنا الصغيرة وتمتص دمنا بشراهة وكنا نحاول جرها وسحبها باصابعنا وإخراجها من اجسادنا لكن دون جدوي لكن بمجرد أن نضع حبة صعوط على راسها كانت تدوخ وتسقط من اجسادنا وتقع على الأرض فوراً! أعداء الصعوط ، وهم أغلبية السودانيين، يقولون : ياخي الجداد البياكل الـوسخ ، ما بياكل الصعوط ، كيف الزول يختو في خشمو؟! قرف يقرفكم!
    يقول العارفون ببواطن الأمور التمباكية إن تجارة الصعوط أو التمباك تدر مليارات الجنيهات سنوياً يدخل معظمها كأرباح في جيوب تجار الصعوط ويدخل بعضها في خزانة الحكومة كضرائب تمباكية وأن هذه التجارة في توسع وازدياد رغم كل الاجراءات الايجابية التي اتخذتها الحكومة السودانية في السنوات الأخيرة لمحاربة الصعوط أو التمباك ومن ضمنها الزام كل عماري بلصق لافتة في محله مكتوب عليها بالخط العريض الصعوط سبب أساسي من أسباب سرطان اللثة، ومن المعروف أن كل واحد من بائعي الصعوط في السودان ، والذي يملك دكان أو حقة لبيع الصعود ، يطلق على نفسه إسم العماري الجيد ، وربما يقصد أن الصعوط أو التمباك يعمر الرؤوس بالكيف الجيد، الأطباء أو الدكاترة يعتبرون أن الصعوط هو سبب رئيسي من أسباب الاصابة بسرطان اللثة ومع ذلك فقد سفيت الصعوط من اكياس عدد كبير جداً من أصدقائي الدكاترة داخل وخارج السودان! أما رجال الدين فقد افتوا بتحريم الصعوط باعتباره من المخدرات ومع ذلك تجد بعض السودانيين ، من مدمني الصعوط داخل السودان، يقومون بعد صلاة العشاء مباشرة بشرب العرقي (ابو حمار) وسف الصعوط ويقولون لبعضهم باقتناع تام (بعد العشا مافي اختشا)! أما السودانيون عشاق الصعوط في الخليج، فيقومون بشراء الصعوط بطريقة خفية وغير معلنة من سوق غبيرة في المملكة العربية السعودية ومن سوق الريان في دولة قطر ومن كثير من المحلات السودانية في دولة الامارات العربية المتحدة! بل لقد نما إلى علمنا أن السودانيين يشترون التمباك من أسواق لندن وباريس وواشنطون دي سي بطريقة سرية وأن بعض الخواجات من الفرنسيين والانجليز والامريكان قد تسودنت شلالايفهم بفعل فاعل شر سوداني وأصبحوا يتعاطون الصعوط السوداني بصورة علنية بل ويشحدون السفة في الشارع إذا خلا كيسهم وانقطع راسم !!
    عندما كنت طالباً في كلية القانون بجامعة الخرطوم كنت اذهب كداري مع رفيق درب الصعوط احمد بابكر لشراء الصعوط من محل عماري جيد في السوق العربي ونرجع كداري إلى الكلية وكنت اسف الصعوط أمام البنين والبنات ولا ابالي ، كنت مشهوراً بدك المحاضرات لكن ذات يوم وبمحض الصدفة دخلت إلى قاعة المحاضرات واستمعت إلى إحدى محاضرات مادة قانون الاراضي ، التي كان يدرسها استاذنا الجليل الدكتور/ هنود ابيا كدوف، وسمعت جملة (العماري يظل عماري) وعندها شُطب رأسي ايجازياً ولم أفهم العلاقة بين العماري الذي يبيع الصعوط الذي نسفه وقانون الأراضي واستمرت حيرتي التمباكية القانونية حتى نهاية العام واقتراب الامتحانات وعندها عرفت أن حق العماري هو حق عرفي في الشمالية وهو يعني أن أي مزارع يزرع مزروعات خفيفة (زي بامية وشمار وبصل وبرسيم) في أرض مملوكة لشخص آخر ، يكون له حق اقتسام المحصول مع صاحب الارض لكنه يظل عماري ساى دون أن يكون له حق في امتلاك الأرض نفسها بخلاف حق زارع أشجار النخيل ، الذي يزرع نخلاً في أرض شخص آخر ، فهو يصبح مالكاً للأرض على الشيوع مع صاحب الأرض بموجب حق مالك أشجار النخيل!
    عندما كنت أعمل بالمحاماة في منطقة الحفير بشمال السودان ، كنت اشتري كيسين صعوط من سوق الحفير وأذهب إلى منزلي ثم أضع كيس واحد في كل جانب من جانبي السرير فإذا انقلبت يميناً أسف يميناً وإذا انقلبت يساراً أسف يساراً ولا أبالى! عندما غادرت السعودية مغادرة نهائية متجهاً إلى الدوحة القطرية للعمل فيها كان كيس الصعوط قابعاً وسط جواز سفري وعند وصولي إلى الدوحة كان أول شيء سألت عن مكانه هو الصعوط السوداني المدنكل لكن في بداية عام 2006م ، اكتشفت بديلاً ممتازاً للصعوط السوداني وهو ترك سف الصعوط فوراً ودون إبداء أي أسباب ، فقد اصدرت فرماناً شخصياً امتنعت بموجبه نهائياً عن سف الصعوط أو التمباك ولدهشتي الكبرى فإن رأسي رحب بالقرار بشدة ولم تتظاهر أي أوجاع في شوارع رأسي ضد قرار توقفي المفاجيء عن سف الصعوط ولم أشعر بصداع ربعي أو نصفي ولم اشعر بأي خرم صعوطي ، وأخيراً وليس آخراً وبصفتي ، من التمباكة المتقاعدين أو التمباكة بالمعاش، أقول لكل الناشطين من التمباكة السودانيين داخل وخارج السودان: ياخي بطلوا سف الصعوط فوراً ، ياخي إذا كان الصعوط بسبب سرطان في قدوم الزول البسفو، وإذا كان الجداد ذاتو ما بحب الصعوط وما بدخلو في قدومو ، وإذا كانت ام دليلي ذاتا ما بتحب الصعوط ، وإذا كانن بنات السودان السمحات كلهن ما بحبن سف السعوط وبقولن عليهو (ما حضاري!) ، شنو البخليكم تسفوا صعوط الجن دا؟!

    مذكرات زول ساي/فيصل الدابي/المحامي



    أحدث المقالات
  • الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية.....بقلم محمد الحنفي 05-29-15, 03:27 AM, محمد الحنفي
  • تطبيق أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة بقلم يوسف بن مئيــر 05-29-15, 03:24 AM, يوسف بن مئيــر
  • الولاية الشمالية الركود الاقتصادي انهيار الصحة و التعليم نطالب باستقالة والى الشمالية 05-29-15, 03:20 AM, محمد القاضى
  • تقاليد عادة الزواج عند قبائل النوبة بمنطقة هيبان بقلم ايليا أرومي كوكو 05-29-15, 02:03 AM, ايليا أرومي كوكو
  • الحل يكمن في تصحيح المنظومة الثورية و ليس في تقسيم الوطن بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق 05-29-15, 01:54 AM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • كيف يكون الرفق بالقوارير ؟ بقلم مصعب المشـرّف 05-29-15, 01:51 AM, مصعب المشـرّف
  • العرب يدمرون انفسهم بأيديهم وليس بايدى عمرو! بقلم د.على حمد إبراهيم 05-29-15, 01:47 AM, على حمد إبراهيم
  • محنة المحن السودانية .. ضل الدليب بقلم شوقي بدرى 05-29-15, 01:43 AM, شوقي بدرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de