مركبات دولة مجهولة الهوية!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 01:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-05-2015, 06:37 AM

أبوبكر يوسف إبراهيم
<aأبوبكر يوسف إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مركبات دولة مجهولة الهوية!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم

    07:37 AM May, 27 2015
    سودانيز اون لاين
    أبوبكر يوسف إبراهيم-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    الانذارات المبكرة:

    § من يستطيع الآن أن يخبرنا بعدد المركبات التي تملكها الدولة سواء على مستوى المركز أو الولايات؟!! ، حاياً تشاهد أن كثير من هذه المركبات تحمل لوحات ملاكي وكأنها ملك خاص وصرف لشخوص في الولاية أو الوزارة أو المصلحة أو الهيئة ، المدهش فقط أننا نشاهد أن المركبات الوحيدة التي تحمل لوحات تميزها وتدل على ملكية الدولة لها اللهم إلا القليل منها وهذه مخصصة للخدمات المساندة. ، هي سيارات القوات النظامية من قوات مسلحة وشرطة!!

    § في السابق كانت سيارات الدولة يتم اختيارها فنياً للأغراض التي ستقوم بها ، كما كان توحيد ماركاتها بهدف لاجبار الشركات المصنعة بتوفير قطع الغيار لفترات زمنية طويلة . حينها كانت هناك جهة واحدة مسئولة عن الصيانة واستدامة صلاحياتها وتلجينها وعرضها في مزاد علني!!

    § الذين أشاروا بتخصيص أو تفكيك النقل الميكانيكي كان لها أجندة لمصالح ذاتية ضيقة، فقد كان كل مركبات الدولة من سيارات وشاحنات مسجلة لديه، وكان لكل مركبة ملف للصيانية المجدولة الوقائية و في هذا الملف تجد السيرة التاريخية لكل مركبة!!

    § الآن اختلط الحابل بالنابل ولم تعد تعرف السيارات إن كانت مملوكة للدولة أم هي ملك خاص للمسئول الذي صرفت له لأداء واجبه ، علاوة على أن أصبحت كل وزارة و كل ولاية تتصرف باستقلالية تخضع في كثير من الاحيان للأهواء الشخصية، وبحكم أنها لا تخضع للمركز وليس عليه حتى حق الرقابة ، كما أن تغيير موديلات السيارات يخضع أيضاً لمزاج المسئول، فيمكن تغيير السيارة حتى إن لم ينقضِ على تاريخ انتاجها خمس سنوات علماً بأن بعض منتجي السيارات يعطي ضمان بدلاً سبعة سنوات بدلاً من ثلاث!!

    § بعض الولايات وبعض الوزارات الاتحادية - والعهدة على الرواة - تقوم بعمل مزادات صورية لبعض المركبات ليرسو المزاد على المعارف والاقرباء بأثمانٍ بخسة ، والرواة يقولون بأن هذه السيارات تظهر بقدرة قادر لملك خاص بعدها لبعض المسئولين أمام منازلهم بعد أن تم عرضها في المزاد ورست على البعض الذي يقوم ببيعها صورياً لحضرة المسئول، فإن - صحّ ما أشيع – فأقل وصف لمثل هذه الممارسات هو خيانة الامانة والتدليس ، فكيف يؤتمن مسئول يمارس مثل هذه الممارسات على خدمة مصالح المواطنين ؟!!

    § أمر الرئيس بأن يقوم جميع المسئولين باستعمال السيارات المنتجة محلياً من انتاج شركة جياد ، وبيع السيارات مثل اللاندكروزرات ذات الثمانية سلندرات التي تستهلك من الوقود ثلاث أو اربعة مرات الكمية التي تستهلكها أي سيارة منتجة من جياد وذلك لتخفيض النفقات ، فهل طبقت أوامر وتوجيهات رئيس الجمهورية؟! .. بالطبع لا ، فكل المسئولين والولاة لا زالوا يبرطعون باللاندكروزرات واللكزسس ذات الدفع الرباعي!! .. السؤال لماذا نحتاج لسيارات دفع رباعي في داخل المدن وأن شوارعها مسفلتة وحتى التنقل والسفر بين الولايات أصبح ميسوراً بفضل شبكة الطرق القومية، اللهم إلا إن كانوا يعلمون أنهم أهملوا صيانة شوارع مدننا الداخلية ، وكذلك أهملوا الطرق القومية ويخافون على حيواتهم من حفرها العميقة !!

    § قد يظهر علينا مسئول ويتحدث عن أمن وحماية بعض المسئولين التي قد يحتاج لسيارات مصفحة ضد الرصاص وهذا أمر نتفهمه ، ولكن هذا القول مردود عليه لأن شركة جياد لديها المقدرة الفنية والعلمية للتصفيح ويمكنها أن تأتي بالمعرفة ( The Know How) من بلاد عربية لديها هذه التقنيات!!

    § ومع ذلك فإن بعض المسئولين لا بد من تأمينه لحساسية عمل وزارته أما أن يكون هناك من يخاف على حياته من وزراء وزارات لا علاقة لها بالنواحي الامنية ويصر على تخصيص سيارة مصفحة ، لا بد وأن نعلم أنه بعيد كل البعد عن المواطن وهمومه لدرجة أنه يخاف على حياته منهم، وأنه صانع عداوات بينه وبينهم ، مع أخذنا في الاعتبار أن المجتمع السوداني مجتمع مسالم ولا يلجأ للعنف أو التعدي على المسئولين لأنه مجتمع مسلم سمح ومتسامح، وأن فطرته العقدية وأيمانه دوماً بأن الله يمهل ولا يهمل أي مسئول ظلم أو فسد أو تربح من المال العام.

    § ليت الرئيس يأمر باعادة النقل الميكانيكي للحياة عندها سيظهر لنا مدى الهدر في الشراء والبيع وتشغيل وصيانة هذه المركبات كما كان في سابق العهود !! .. صحيح المال السايب يُعلم السرقة!!.

    § في الهند رابع اقتصاديات العالم تُنتج ملياً سيارات ( بريمير – فيات) منذالعام 1960، وهناك ثلات نماذج منها فالبريمير خصصت لرئيس الوزراء والوزراء أما وكلاء الوزارات فخصصت لهم فئة أدنى ، تلك هي الهند التي تنتج ما يكفيها من الارز والقمح وتصدره للعالم، الهند التي ارتادت الفضاء وصنعت من الابرة للصاروخ يلتزم رئيس وزرائها ووزرائها بما تخصصه الدولة لهم من سيارات ، من يأتي زائراً لبلادنا ويرى سيارات مسئولينا حتماً لن يقتنع بأننا نعاني من أزمات اقتصادية ... أيها المسئولين استحوا فالبلد يحتاج لكل مليم تصرفونه على وقود واستهلاك هذه السيارات الفاخرة ... حرام عليكم فالضرب في الميت حرام.!! بس خلاص .. سلامتكم ،،،،،،،،،،




    أحدث المقالات
  • كيف تكتشف الفبركة فى نتائج الانتخابات ؟! بقلم د. زهير السراج * 05-27-15, 06:47 AM, زهير السراج
  • الحنين لإراقة الدماء .. لماذا ؟!! بقلم نورالدين مدني 05-27-15, 06:40 AM, نور الدين مدني
  • سمساعة ...وأزمة مشروع الجزيرة بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان 05-27-15, 06:39 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • رسالة مفتوحة لرئيس الجمهورية بقلم د. بخيت النقر البطحاني 05-27-15, 06:35 AM, بخيت النقر البطحاني
  • رجال حول الترابي مراكز القوي داخل المؤتمر الشعبي..12/20 مدير مكتب الأمين العام(1) بقلم/ أبو بكر ا 05-27-15, 06:33 AM, أبوبكر الصدّيق
  • الزمن الجميل بعد مرحلة القرية (2) بقلم عبد المنعم الحسن محمد 05-27-15, 02:13 AM, عبد المنعم الحسن محمد
  • شعار نقود الأصلاح .... نستكمل النهضة بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان 05-27-15, 02:11 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • شارع الحوادث : انهم فتية آمنوا برسالتهم!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-27-15, 02:09 AM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • ليت حيني كان قبل حينك بقلم هلال زاهر الساداتي 05-27-15, 02:07 AM, هلال زاهر الساداتى
  • 400 مليار جنيه ليوم واحد.. شحدة.. و قلِع! بقلم عثمان محمد حسن 05-27-15, 02:05 AM, عثمان محمد حسن
  • علماء السلطان وتخلف الاوطان بقلم صابر اركان 05-27-15, 01:36 AM, صابر اركان امريكانى ماميو
  • لا تلمـس طـفـلي ! بقلم بدور عبد المنعم عبداللطيف 05-27-15, 01:33 AM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • هجم النمر!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-27-15, 01:27 AM, صلاح الدين عووضة
  • الجنوب بين سلفاكير وباقان (2- بقلم الطيب مصطفى 05-27-15, 01:26 AM, الطيب مصطفى
  • مجزرة أخرى ..!! بقلم الطاهر ساتي 05-27-15, 01:24 AM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de