هل تعافي الجنيه ام مازال بغرفة العناية المركزة . (2-1) بقلم د. حافظ قاسم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 09:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-02-2015, 01:49 PM

حافظ قاسم
<aحافظ قاسم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل تعافي الجنيه ام مازال بغرفة العناية المركزة . (2-1) بقلم د. حافظ قاسم

    01:49 PM Feb, 12 2015
    سودانيز أون لاين
    حافظ قاسم -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    الرئيس وهوفي السماء بين طيات السحاب عارجا من مصر المأمنة باهل الله قال لمجموعة الصحفيين في الطائرة ان الجنيه قد بدأ في التعافي الشئ الذي جعل رئيس اللجنة الاقنصادية السيد حجير يسارع بالدعاء حتي يهبط السعر الي واحد جنيه (فترجم ) رئيس لجنة الوطني المصرفي د صابر وحول الدعاء الي عملة وجزم بان السعر سيستقر حول الخمسة جنيهات بالجديد.والسؤال بالضرورة هو لماذا لم يستجب رب العباد لدعاء الافواه المتمضمضة من عباده او علي الاقل تخفيض الفجوة الدولارية التي تقدر بسبعة مليار دولار هذا غير الديون التي تقترب من الخمسين مليار دولار رحمة بافواه الملايين المصمصمة من شعب السودان .
    في رأي ان العشوائية وعدم م المصداقية ولا مسئولية التصريحات الرسمية هذه سببها اندثار انشطة البحث العلمي ودراسات الظواهر الاقتصادية والاجتماعية وشكلية المؤتمرات واللقاءات والملتقيات الاقتصادية في البلد . هذا بالاضافة الي ان المعلومة الاقتصادية الصحيحة والحقيقية لم تعد متاحة اما بسبب انها غير موجودة اصلا بالنوع والكم الذي يفيد في الدراسة والتحليل والاستنتاج والاستقراء منذ قرار وزير مجلس الوزراء الطيب سيخة مع بداية الانقاذ والغاء ساعة الفطور الشئ الذي ادي الي استخدام الاوراق والمستندات الرسمية في لف السندوتشات من قبل اصحاب البوفيهات ومن ثم صاروا يحفزون المراسلات والفراشين بعدد من الافطارات المجانية حسب حجم ما ياتي به الفرد من فايلات ودوسيهات .وكما ان القول بالقول يذكر نشير الي كارثة اخلاء وترحيل مصلحة الاحصاء من مبناها القديم بقصد البيع , الي عمارة الصادق ابو عاقلة في اقل من and#1636;and#1640; ساعة مما ادي الي ضياع معظم الملفات والدراسات والتقارير والاحصائيات . واذا ما عرف السبب الذي يسأل عنه حمدي وجلال علي لطفي وتغيير القانون ليسري التغيير لمدة يومين فقط يتم فيها الاخلاء والمحامين الذين اخرجوا من العمارة وبالبوليس وعلي وجه السرعة لايواء جهاز الاحصاء سيبطل العجب. اما نتيجة تصفية وزارة الاشغال واعتبار المبني كديوان للحكم الاتحادي وكمكاتب للولايات والسرعة التي تم بها ذلك, ان تم التخلص من الوثائق والارشيف الهندسي الخاص بالمباني الحكومية في كل بقاع السودان ورميها في مكبات النفايات وما بقي فقد راح تحت الارجل .واخيرا ومع انتشار اخلاقيات السوق والرشوة وحقي وحقك فان المعلومة الحكومية صارت سلعة محتكرة لبعض الجهات والأشخاص وتحفظ في الفلاشات لتمنح لمن يدفع الثمن.
    من المعلوم بالضرورة ان مسيرة الاقتصاد السوداني يكتنفها الكثير من الغموض وان معظم الممارسات والصفقات والتعاملات تتم في الدهاليز او من وراء الستار وتحت التربيزة . وان ما طفا ويطفو علي السطح من قصص وحكاوي مثل طريق الانقاذ الغربي وسودانير وخط هيثرو والاقطان وما ادراك ما الاقطان وقضية مكتب الوالي وباخرة المخدرات وجسر المنشية وغيرها هو القليل والظاهر من جبل الجليد وان ماخفي هو الاعظم . لكن وبالرغم من ان فهم اموره ومالاته غدت تستعصي علي اعتي الباحثين واشطر الاقتصاديين الا انه يمكن ترشيح بعض الاسماء مثل حمدي وقطبي ووداد والمتعافي وعبد الباسط حمزة وغيرهم من اساطين الطفيلية الانقاذية للاهتمام بما تقول وتصرح واخذه ماخذ الجد وذلك لان حديثها غالبا ما يكون اقرب الي الحقيقة والواقع . لماذا ؟ لأنه الاقتصاد الخفي يا حبيبي ؟ وهذا ليس من باب السخرية ولكن لان ذلك مهم جدا لفهم الواقع والاوضاع والحيثيات ولاغراض تجويد البحث العلمي وضمان نجاعته وذلك لعدة اسباب :-
    من الضروري اولا التمييز بين الاقتصاد الرسمي والذي يتكون من القطاعات المعروفة والانشطة الرسمية والمقننة والتي تتوفر المعلومات عنها وان اصابها بعض العوار وبين ما يسمي بالاقتصاد الموازي والخفي والذي يتكون من الانشطة غير المقننة واحيانا الاجرامية ومن ثم لا تتوفر المعلومات الدقيقة والموثقه عنها بسسبب انها تدار في الخفاء ومن وراء حجب . ومن الضروري ايضا الاعتراف بان النقد الأجنبي في السودان قد أضحي سلعة كغيرها من السلع الآخري النادرة وتخضع للاحتكار والمضاربة والتخزين وانه قد غدا وسيلة أساسية من وسائل الاستثمار او الادخار وحفظ القيم بالنسبة للافراد والشخصيات الاعتبارية مثله مثل الذهب والأراضي وانه يستخدم كوسيلة دفع وللتعامل في السلع غير القانونية ان جاز التعبير اي سلع التهريب والممنوعات وايضا في غسيل الاموال وهذا ثانيا . اما ثالثا فيجب الاعتراف بان الحملات الامنية المتكررة علي تجار العملة والمتعاملين في السوق الموازي تؤدي الي انخفاض مؤقت في الاسعار و التي دائما ما تكون في مصلحة التجار لتكوين مخزون بالاسعار الهابطة , تلعب دورا كبيرا في التاثير علي اسعار العملات في السوق الموازي وان كان ذلك لبعض الوقت ولمدد قصيرة وذلك لعدم القدرة علي ابقاء التجار في الحبس لمدة طويلة وحتي وان تم ذلك فللتجار طرقهم لادارة تجارتهم من وراء القضبان اونقل سوق النقد الاجنبي الي خارد البلاد .وأخيرا فمن المعلوم بالضرورة ان الاقتصاد السوداني لتخلفه وبدائيته وعدم صحة او دقةالمعلومات الاقتصادية والسياسية عموما وجهل العديد من المتعاملين في قطاعاته المختلفة وتدني مستوي تعليمهم او تخصصهم فان الناس دائما ما يتأثرون بالاشاعات والاحداث الطارئة. حدث ذلك عند اعلان دولة الجنوب وقف انتاج وضخ البترول فارتفعت بين يوم وليلة اسعار الصرف في السوق الموازي ولم تهبط الا عندما تم الاعلان عن زيارة سلفاكير للخرطوم .كذلك فان التصريحات بخصوص الوديعة القطرية ادت لانخفاض اسعار السوق الموازي حتي قبل ان يتم تسليمها لبنك السودان. هذا بالاضافة الي بشارات الساسيين والوزراء من حين لاخرعن الدعم الدولاري الخارجي السخي والسريع من باب التخدير وانتظار الانفراج والضغط لتخفيض الاسعار .

    في مقال سابق ويمكن قوقلته كنت قد نسبت ظاهرة انخفاض قيمة الدولار لمشاكل انيه في مجال التداول وادت الي تحجيمه وان السبب الاساسي في تدني اسعار الدولار وغيره من العملات الاجنبية هو التغييرات التي حدثت في حجم الطلب في اتجاه الانخفاض وقللت من الرغبة في الشراء وليس تزايد العرض وتزايد حجم العرض. واعتبرت الانخفاض ظاهرة مؤقته وما ان تزول اسبابها حتي وتعود حليمة الي قديمها ولخصت الاسباب في الاتي:-
    * قرارات بنك السودان الخاصة برفع الاحتياطي النقدي للبنوك ببنك السودان وتلك الخاصة بوقف التمويل العقاري وشراء السيارات كان له تأثيره البالغ علي السوق الموازي خاصة وان تلك الاموال كانت تستخدم مباشرة او عن طريق غير مباشر عبر البيع او الكسر في تجارة العملات .هذا بالاضافة الي تواتر الحملات الامنية علي سماسرة العملة وتجارها وايداعهم السجون.
    * العقوبات الامريكية علي السودان وتشديد الرقابة وتعرض بعض البنوك التي تعاملت مع السودان للغرامة تمثل في وقف البنوك والمصارف في الخارج التعامل مع رصيفاتها في السودان بل وحتي مع المواطنين السودانيين بالداخل والذين لديهم حسابات معها في الخارج .
    *قرار الولايات المتحدة والذي سري مفعوله في يوليم الماضي وطالب المؤسسات المالية وعلي مستوي العالم بارسال تقارير عن حسابات حملة الجنسية الامريكية والبطاقة الخضراء ومعاقبة اي جهة لا تلتزم بهذا الامر وقفل تلك الحسابات. واثر ذلك هوأن مشتريات النقد الاجنبي من السوق الموازي كانت تذهب لتغذية حسابات حملة الجنسية الامريكية من السودانيين وغير السودانيين من الاسلاميين لاستخدامها في الدفعيات المالية والمعاملات التجارية مع الاسواق الخارجية وبشكل خاص الاسواق الامريكية نفسها ومن ثم الالتفاق علي قرارات الحظر الامريكية.
    *الكساد الذي ضرب سوق العديد من السلع المستوردة بسبب التضخم وتدني الأجور وغلاء المعيشة انعكس في تقلص استيراد تلك السلع بسبب قلة التصريف وتكدس المخزون ومن ثم تقلص الطلب علي العملات الاجنبية .كذلك فقد ادي سوء الاوضاع الاقتصادية والتضخم وتدني والارباح والاجور الي هروب العديد من رؤوس الاموال الاجنبية خاصة الصغيرة ومغادرة اعداد متزايدة من العمالة الاجنبية البلاد. وكلاهما كان من المتعاملين في السوق الموازي . ومن الاسباب ايضا ذهاب احجام معتبرة من الاموال لتمويل احتياجات القطاع الزراعي المطري والمروي وايضا مسارعة المجلس الوطني خوفا من العقوبات الدولية باجازة التعديلات وسد الثغرات في القانون القديم وفقا لمطالبات الموسسات والهيءات الدولة ومتطلبات تشديد العقوبة .
    * من الأشياء التي يمكن ان تفسر الامتناع عن شراء النقد الاجنبي هو ان قيام كل من روسيا والصين بعقد صفقات تجارية ضخمه فيما بينهما وبعملاتهم الوطنية قد قلل من حوجتهما للعملة الامريكية.وبالاضافة الي هذا توقف بنك الصين ومنذ فترة التعامل وتجميد المراسلات مع السودان بسبب المديونية المتراكمة خاصة لشركات البترول عليه وان بعض البنوك المصرية قد رفضت استلام تحويلات العملاء من السودانيين .وايضا الصعوبات التي تكتنف التعاملات المصرفية مع بنوك الخليج والسعودية والبحرين .واخيرا مصادرة الحبوب المخدرة والتي قدرت ب and#1635;and#1635;and#1640;مليون جنيه والتي كانت حتما ستحول الي عملات صعبة عبرالسوق الموازي.

    كل ماورد اعلاه يوضح ان السبب الاساسي في تدني اسعار الدولار وغيره من العملات الاجنبية ليس هو تزايد العرض وانما التغييرات التي حدث في جانب الطلب وفي اتجاه الانخفاض وقللت من الرغبة في الشراء واضعفت من حجم الطلب .وما يؤكد ذلك هو عدم حدوث انخفاض في أسعار السلع والخدمات خاصة المستوردة مقابل الانخفاض في أسعار صرف السوق الموازي هذا من ناحية .ومن الناحية الاخري يفترض ان تؤدي ظاهرة زيادة العرض الي تخفيض السعر الرسمي للعملات الاجنبية وايضا الي توفيرما تحتاجه البنوك والصرافات من عملات صعبة من قبل البنك المركزي وعدم تقييد مبيعاتها في السوق والغاء تحديد سحب اصحاب الحسابات بالعملة الصعبة في البنوك المحلية من حساباتهم مما سينتج عنه اختفاء السوق الموازي وانحسار ظاهرة تجار وتجارة العملة وسماسرتها وتنتفي من ثم الحوجة لتجريدات الأمن الدورية و التحفظ علي المتعاملين في كل مرة تتصاعد فيها الاسعار في السوق الاسود .
    ولان لا جديد تحت الشمس وان لا تغيير يعتد به قد حدث في شأن تلك الاوضاع فان الجنيه سيظل طريح الفراش في غرفة العناية المركزة ويعتمد علي المسكنات وعمليات الانعاش وفي انتظار قدر الله ورحمته . ومن ناحية اخري فان زيارات كل من كرتي وغندور لامريكا تندرج في اطار المحاولات والمساعي لايجاد مخرج من الاختناق المالي الدي تعيشه البلاد وتمثل في انعدام الغاز والشح في الدواء علي سبيل المثال لا الحصر. وايضا حلحلة ازمة التحويلات الخارجية واستخدام العملة الامريكية والتعاملات المصرفية خاصة مع دول الخليج والسعودية ومصر بعد ان ضاقت الارض وانسدت الابواب وانعدمت السبل من جراء تشديد الرقابة الامريكية ومعاقبة ليس فقط من خرق القوانين والضوابط المالية الامريكية بل ومن يحاول الالتفاف عليها .وفي كلا الحالتين اي النجاح او الفشل في التفاهم مع امريكا لحلحلة مشاكل التعاملات المصرفية والمدفوعات الدولارية فان المسالة ستدخل علي الجنيه بالساحق والماحق بسبب ان المعالجات لن تكون في مجال العرض وتوسيعه انما في اطار الطلب وفك عقاله وازالة العوايق من طريقه .وبكلمات اخري فان فشل التفاهمات مع امريكا يعني ان يظل الجنية بالعناية المركزه الي ان يقضي الله امرا كان مفعولا . اما نجاحها فيعني تزايد الطلب في السوق الموازي الشئ الذي سينعكس في جموح وسعار اسعار الدولار والتي ستفوق العشره قريبا وقريبا جدا .
    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • طعن في ترشيح البشير لانه يكذب ولا يتجمل ؟! بقلم د حافظ قاسم 09-02-15, 00:49 AM, حافظ قاسم
  • الاقتصاد السياسي للسودان و د. قريب الله الانصاري بقلم د.حافظ عباس قاسم 01-02-15, 11:27 PM, حافظ قاسم
  • الحوار بمن حضر وسفينة نوح ؟! بقلم د. حافظ قاسم 31-01-15, 11:58 PM, حافظ قاسم
  • مبادرة شارع محجوب شريف وشارع الثورة بالنص بوضع اليد (3\3) بقلم د .حافظ قاسم 19-01-15, 02:25 AM, حافظ قاسم
  • هل يفعلها السيد الصادق المهدي ؟؟ . لا أ ظن !؟ بقلم د. حافظ قاسم 15-01-15, 01:40 AM, حافظ قاسم
  • صوره لغلاف اطروحة الترابي لنيل درجة الماجستير من جامعة باريس بقلم د.حافظ قاسم 25-12-14, 10:54 PM, حافظ قاسم
  • تأبين الدكتور قريب الله الانصاري في الولايات المتحدة بقلم د.حافظ عباس قاسم 23-12-14, 09:47 PM, حافظ قاسم
  • تأبين الدكتور قريب الله محمد حامد الانصاري في السودان بقلم د.حافظ عباس قاسم 15-12-14, 00:51 AM, حافظ قاسم
  • مبادرة الشارع للشاعر وشارع الثورة بالنص بوضع اليد.(3\2) بقلم د.حافظ قاسم 26-11-14, 00:22 AM, حافظ قاسم
  • مبادرة شارع لشاعر وشارع الثورة بالنص بوضع اليد (3) بقلم د.حافظ قاسم 20-11-14, 01:57 AM, حافظ قاسم
  • المطلوب القبض علي كتاب مراسلات الترابي للدكتور علي ابو سن !؟ بقلم د. حافظ قاسم 10-11-14, 01:31 PM, حافظ قاسم
  • انخفاض اسعار الدولار سببه الامتناع عن الشراء وتقلص الطلب ما ظهر منه وما بطن 31-10-14, 06:50 AM, حافظ قاسم
  • حلايب ليست مثلثا إنما قضية شعب يرزح تحت عشرين سنة من الاحتلال وطمس الهوية د.حافظ قاسم 18-10-14, 01:48 PM, حافظ قاسم
  • خواطر عن مظاهر التجاوزات والفساد في النيل الأزرق د. حافظ عباس قاسم 14-10-14, 04:36 PM, حافظ قاسم
  • هل السياسة لعبة قذره ام ان القذارة في الساسة /الترابي والميرغني كعينة بقلم د. حافظ قاسم 11-10-14, 11:09 PM, حافظ قاسم
  • إديني عقلك وفكر معاي ( 12 ). د. حافظ قاسم 05-10-14, 08:29 PM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي ( 11) ) د.حافظ قاسم 24-09-14, 09:11 PM, حافظ قاسم
  • مساهمة في التوثيق لحياة الراحل محجوب شريف /حافظ قاسم 04-09-14, 01:53 AM, حافظ قاسم
  • الإنقاذ من إنقاذ الإنقاذ في قاعة الصداقة د.حافظ قاسم 04-02-14, 04:21 AM, حافظ قاسم
  • واذا حديقة الحيوانات سئلت بأي ذنب وئدت مهداة لجمعية حماية المستهلك د.حافظ قاسم 19-01-14, 00:55 AM, حافظ قاسم
  • فتح السودان من اجل المال والرجال زمان !! والآن ؟؟ الله يكضب الشينةّ !؟!؟. د.حافظ قاسم 13-01-14, 03:45 PM, حافظ قاسم
  • رحلة العجائب والبطل د. قريب الله الانصاري د.حافظ عباس قاسم 04-01-14, 06:03 PM, حافظ قاسم
  • دعوة شاملة ام فوضي عارمة وخواطر حول التجاوزات في النيل الازرق/د.حافظ عباس قاسم 27-12-13, 00:27 AM, حافظ قاسم
  • حاكمية الامن والعسكر وطه الذي أكل يوم أكل صاحب الثوب الابيض د.حافظ قاسم 20-12-13, 05:01 AM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي(10) د.حافظ قاسم اخونا علي عثمان ..مكرها ام بطل 08-12-13, 07:08 PM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي (9 ). د.حافظ قاسم 30-11-13, 03:00 AM, حافظ قاسم
  • الاسلاميون الجدد ام عودة ديجانقو د.حافظ قاسم 23-11-13, 06:32 AM, حافظ قاسم
  • لقد قضي الامر الذي فيه تستفتيان د.حافظ قاسم 06-11-13, 04:08 AM, حافظ قاسم
  • احمد وحاج احمد والربيع السودانوي د.حافظ قاسم 20-10-13, 01:20 AM, حافظ قاسم
  • بعض ملاحظات الرعية حول مؤتمر رئيس الجمهورية د. حافظ قاسم 03-10-13, 03:18 PM, حافظ قاسم
  • الانقاذ بين مطرقة الانهيار المالي والاقتصادي وسندان استحقاقات ومطلوبات صندوق النقد الدولي 21-09-13, 11:54 PM, حافظ قاسم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de