هل من علاج لتشظي الوعي البشري؟ بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 01:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-12-2014, 03:01 PM

عبد المؤمن إبراهيم أحمد
<aعبد المؤمن إبراهيم أحمد
تاريخ التسجيل: 24-12-2014
مجموع المشاركات: 41

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل من علاج لتشظي الوعي البشري؟ بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

    لا نوافق كبلنغ "الشاعر الإنجليزي" قوله: "آه، الشرق شرق والغرب غرب – ولن يلتقي الإثنان أبداً" . فالشرق يميل لفلسفة القلوب - ولها عقل، والغرب يميل لفلسفة العقول - ولها قلب. لا بد من إيجاد سبيل لتسليك القنوات بين العقول والقلوب (بين الوعي والاحساس والفكر، بين الوحدة والثنائية). إدراج التأمل والذكر يفتح باب الفلسفة الشرقية، التي بحثت في مسائل النفس وتفريغها والسيطرة عليها وتهذيبها وترقيتها، على باب الفلسفة الغربية التي ركزت على مسائل الطبيعة والفكر والواقع المادي. وهذا فيه تلقيح وتنقيح موفقان دعا لهما من قبل برتراند راسل (1872- 1970). يقول المحجوب (رئيس وزراء السودان الأسبق): لقد فقد الغرب شهيته بالفعل وسيستعيدها بروحانية الشرق وخياله وسحره" . بذلك يتم إدماج مناهج الوحدة في مناهج الثنائية. إلى أي مدى نستخدم مناهج الوحدة في تخفيف حدة الثنائية حتى يصبح الغشاء الفاصل خفيف شفيف؟ غشاء تنتقل عبره ذرات الفكر والشعور بسلاسة كما تنتقل السوائل عبر غشاء من السيليلوز أو كما ينتقل الضوء عبر طبقة من الزجاج الشفاف.
    يتحدث محمد ابو القاسم حاج حمد عن تقويم جدل الغيب والإنسان والطبيعة. كيف لنا ان نصنع ذلك التوازن المفقود؟ كيف نردم الهوة ونصنع تلك القنطرة أو الجسر الذي يجسر الهوة بين الفكر والوجود، وما وراء المجرد والمجرد، والمجسم في مستويات ثلاث. العقدة تكمن في السير من مناطق صمدية الشعور والقلب عبر مناطق الثنائية في العقل والنفس إلى مناطق التوحد الثاني في صمدية الوجود المادي حيث القانون محكم وصارم. وهذا يعبر بك في مسار دائري إلى الصمدية الغيبية والتي تلقي بك مرة أخرى في دائرة الثنائية وهكذا دواليك في تصاعد دائري مستمر.
    صعوبة هذا التوازن جعلت الوجود عند الفلاسفة الوجوديين وجود متوتِّر، بإعتبار الإنسان كائن ممزق ومتشظي الوعي يرى الوجود هو الآخر وجوداً متشظي. إحساس الوجودي بهذه المسألة يجعله يعتبر السلامة والهدوء خيانة للنفس، لذلك فهو يلقي بنفسه في الوجود والهم والحصر النفسي ليواجه وجوده كتجربة تخصه هو فقط، ذلك لأن الوجودي عندهم هو من اكتشف مأساته بينما اولئك الذين يرفلون في السعادة لا يعرفون أو لا يشعرون. فهل فلسفة الوجود حالة مرضية مثل العصاب أو القولون العصبي؟ ايهما القاعدة وأيهما الشذوذ؟
    اعتبر مارتن هيدجر (1889- 1976) الهم (القلق) علامة على صدق الوجود، وهو المقولة الوحيدة القادرة على تخليص البشر من التفاهة اليومية. وعند بعض الوجوديين الهمْ الأكبر والتحدي هو الإختيار والحرية لأن كلاهما يتطلبان التفكير الذي تهرب منه الوجودية. ويقول الوجوديون إن الإنسان هو صانع وجوده ورب أفعاله. وهذا ليس صحيح على النحو الكامل وقولنا هذا قد يكون مصدر فزع من نوع آخر وهو أخطر وأجل. هنالك آخرون قرروا لك وآخرون يقررون لك وآخرون سيقررون لك؛ بل هنالك آخرون يجب عليك ان تقرر لهم. وهذه فعلاً مسائل حقيقية، عقبة الحرية والإختيار ثم مسؤولية ناتج ذلك الإختيار. فالفزع ليس في الإختيار نفسه، فالحيوانات هي الأخرى تختار إنما الفزع الأكبر الذي يتلقانا به جهازنا العصبي هو مسؤوليتنا عن ذلك الإختيار. ذلك هي الجحيم، عدم اليقين وتفلق صمدية الإرادة. وهذا علاجه في الركون للبعد الغيبي للوجود، وقد وجد لها القرءان حلاً في الإيمان والذكر وهو تذكر الوجود الكلي الذي يكتمل بالتصور الإلهي ثم في التوكل والصبر. وكذلك وجدت لها الصوفية العالمية حل في كل أديان العالم خصوصاً في البوذية والهندوسية حيث نجد ممارسات التأمل واليوجا والتي من الممكن أن تكون مدارس لعلاج المشاكل النفسية عند البشر وطريقة جيدة ومفيدة للتخلص من الأوساخ والفضلات النفسية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de