محطات اسبوعية في السياسية والفن والمجتمع بقلم صلاح الباشا

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 03:44 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2014, 06:18 AM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 301

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محطات اسبوعية في السياسية والفن والمجتمع بقلم صلاح الباشا

    · تظل تقطاعات الفعل السياسي تطل في كل صباح وهي تمنح الشعب السوداني وبالمجان جرعات كبيرة من حزم الاختلاف والتوتر بين كافة اطراف القوي السودانية والتي نراها قد انحصرت في مركزين للقوة فقط لاغير وهما المؤتمر الوطني من جهة والجبهة الثورية بتحالفاتها الجديدة من الجهة الاخري.

    · ويا سبحان الله ... فقد ظلت العاصمة الاثيوبية أديس هي صاحبة القدح المعلي ومرتكز الحوارات المشدودة ، فمنها تأتينا الاخبار ، وفيها تنطلق الفضائيات ووكالات الانباء ومراسلوا الصحف ، و إليها يحج القوم ، وعندها يجدون كل ما تتمناه النفس وترتاح اليه ، بدءاً من الهواء المنعش في الهضبة الاثيوبية ، ومرورا بالشواء اللذيذ الذي يسيل له اللعاب ، وإنتهاء ب (حاجات تانية حامياني) التي يستدل بها صديقنا بروف البوني مستصحبا اغنية ترباس .

    · وفي تقديري الشخصي وحسب إستقراءاتنا للمكون السياسي السوداني اللحظي فإن الشقة لاتزال كبيرة بين فرقاء السياسة ، فالثورية التي ظلت تضم اليها في كل فترة قوي جديدة من الاحزاب المدنية الكبيرة والصغيرة ليتضخم الكوم المعارض .. فلا المؤتمر الوطني يسمح بقيام فترة انتقالية بديمقراطية كاملة الدسم ، ولا الثورية بتحالفاتها الجديدة والضخمة تننازل عن مطلبها بل وتطرح مطلب حكم ذاتي للمنطقتين كبديل لفكرة الحكومة الانتقالية .. والمؤتمر الشعبي حائر وربما لسان حاله يردد غناء الكابلي القديم ( داير قربك لكن محتار ) . وليقف حمار الشيخ في العقبة بعدما رشح من استجابة الوطني لمقترحات الشعبي.

    · ولكن برغم ذلك فإننا نثق جدا في عبقرية الشعب السوداني الذي سوف ينتصر في نهاية الامر لمشروعه السلمي وبلا خسائر تماثل ما حدث من خسائر سابقة ، لنردد بعدها رائعة الثلاثي الهادي آدم وعبدالوهاب وكوكب الشرق :

    وغدا تأتلق الجنة أنهارا وظلا
    وغدا ننسى ، فلا نأسى على ماض تولى
    وغدا نسمو فلا نعرف للغيب محلا
    وغدا للحاضر الزاهر نحيا ليس إلا
    قد يكون الغيبُ حلوا ، إنما الحاضر أحلى
    أغدا ألقاك ؟؟ يا خوف فؤادي من غدِ

    فهل غدا نسعد ونفرح بأن تأتلق الجنة ازهارا وظلا ، أم نظل نردد خائفين .. ياخوف فؤادي من غدِ ؟؟ .... وإلي اللقاء ،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de