أحلام الشعب السوداني وطائر الاخوان الشؤم بقلم أحمد يوسف حمد النيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 11:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-11-2014, 00:12 AM

أحمد يوسف حمد النيل
<aأحمد يوسف حمد النيل
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 45

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحلام الشعب السوداني وطائر الاخوان الشؤم بقلم أحمد يوسف حمد النيل

    تَعِبٌ هو ذلك الشعب الذي تطايرت أحلامه، وضاعت سُدىً بين أيادي السياسي الباطشة. والتي لعنت مواهبه المتطايرة بين سراب الغربة وضيق ذات اليد والتقليد الاعمى، في رحلة البحث عن طموح وأمل. نحتت له بأظافر العقل اللاهي كهوف تراجيديا وأسكنته فسيح القبور. ليس سواها منقذ كما ترى، وليس سواها عدو كما نرى. عندما يكون قالب الاحلام سيء الصنع نكون نحن كرماد الاقصاب المحترقة. فما عاد حبيس الصدر يبشر بلهفة الابداع والجوهر النادر النقي. وما عاد مسرح الجود الا في فِراش المنافي، شعب بأكمله غاب شبابه عن الوطن، لا يبحث عن المال فحسب بل يبحث عن قيمة وقدر.

    شعب أهلكه صلف الحالمون من الاخوان، وغيبه نسيج الفكر الضال، عذبته مواضع الاوجاع، فجاع وقُتل وسُرق وجُردت حكمته. الناس والشعوب في عصر تلاعبت فيه العقول بقصص الابداع والجمال والتطور الى الامام، ونحن نقبع في قبو التعصب والحقد والامراض والفقر والجهل والجوع. لا يعتبر الحاكم اننا من صلب هذا الوطن ومن رائحة الطين الحبيب فيه، يرمينا بالتهم ككلب عقور جعلته الايام يتسول سور السلطة الناقصة.

    نحن شعب ككل الذين يحلمون في بلدانهم، تبدأ رحلتنا منذ المراحل البدائية للحياة بالكد والجد والاجتهاد، نضع نصب اعيننا من نرعاه من عائلة أو عشيرة. لم يكن صراع الحياة في صدورنا هو الابداع بل هو صراع القوت في زمن فيه نهض الجاهلون بأموالهم، فسكنت فينا سمة الجنون المأهول بالإبداع وغابت سمات الصبر وبرزت حماقة وجهالة. غابت سمات جميلة متفردة بسبب صنع السياسي المتكبر الجاهل الذي لا يزن الأمور بمقاييسنا الخاصة وانما بمقاييس تنأى عن واقعنا وصفاتنا النفسية. ومن هنا برز طائر لا يبشر بخير يحمل في طياته حُمق وشؤم وبلاء.

    خطر يبشر بالإحباط والفشل، القيمة الاخلاقية للإخوان مفرغة كعظام الحمائم تجعلها تطير كبساط الريح ولكنها تتكسر في كل المنعطفات، لأنها لا تدرك قيمة الرحلة ومداها، همها السلطة والحكم، ونصب المصائد للآخرين. فانصرفت عن قيم الدين والحياة الكريمة. لأنها تكفلت بعداوة سادة الدنيا دون قدرة أو ردة فعل محتملة. فها هي تحبو كسيحة سنين وراء سنين، وتغالط نفسها وشعبها الذي أرهبته بقوة الظلم والجبروت. ليس كل من استل سيفاً بارقاً يحمل في بريقه اشارة فأل حسن، فالظالمون قد هرست جباههم خطوات الموت وجلجلة الشعوب وحناجرها حين تضيع آمالها بيد ظالم جهول.

    شباب اليوم ولدوا ليجأروا بالفقر والجهل والفاقة، تنظر إليهم السلطة نظرة اعجاب ورضا. فخطر الاخوان يكمن في نظرتهم الغريزية للحياة، يريدون الشباب كأسراب من البهائم تمسح أثر القصاصين واللصوص. فأين ذهبت قيمة الدين؟ مكيال ذو معيارين وبروز بوجهين، لا يهم ما يقال ولكن الأهم البقاء على مشارف النتن وجثث الجوعى والقتلى. لا يهم فحوى الدين ولكن أهم من ذلك قيمة التشبث بالكرسي. فالسياسي الذي يتعفن يُرمى، هذا ما يحدث في كل بقاع الدنيا ولكن عندنا السياسي المتعفن يُصاغ ويُلمّع ثم يبدأ دورة حياة سياسية جديدة في أعين الناس، تتحدث الصحافة الخجولة بأدب عنهم، وتجأر الصحافة الالكترونية ولكن لا حياة لمن تنادي. صحافة تابعة لا تساوي ثمن الحبر الذي كُتبت به. اعلام متصدع تبرز فيه الفتيات متبرجات نائيات عن ثوب الحرية والابداع، اعلام محشوٌ بالطبول الجوفاء والغرائز والغناء. لا تلمح فيه ما يلمس معاناة الناس أو نقاش قضايا ملحة وليس فيه قيمة تُحتذى.

    ولكن يوما ما سيبرز هذا المثل "على نفسها جنت براقش" فهل ينطبق هذا المثل على الحكومة يوما ما ويحس الشعب بطيشها ويلقمها حجرا يستقر في حلقها ويصيبها ما أصاب مثيلاتها السابقات؟ أم ان الشعب سيواصل النوم على سفوح الجبال يأكل من جيف الحكومة أو من خشاش الأرض؟ كل ذلك مشروع ومحتمل.

    كثير من الناس مغشوش مهووس في اقتفاء أثر سلطة الاخوان في السودان، ولكن الذين كنزوا المال ملوا الحياة فخرجوا بأموالهم ونسائهم وكنوزهم حيث لا رجعة للنقاء، وهاجر المتعبون من طول المسير وعُثر الولادة. فغدت السلطة مسرح بلا ستار تبدو سوءاتها وشؤمها، فتركها من يئس من التصحيح وموت الفضائل، وخالفها أصحاب الحاجات الشخصية وطلاب الامجاد الشخصية.

    هكذا وقفت سلطة الاخوان في محطات كثيرة لا تكترث للنازلين أو الصاعدين، ولكنها تنظر للأعداد دون الأفئدة فقيمة ذلك الكم لا الكيف. وكذلك قيمة المفكر عندها كالحارس إذا وقع في محظور مبدئي لديها، لا قيمة له ان لم يكن وضيع ساذج طالب دنيا رخيصة وحياة ذليلة. هكذا ستدور رحاهم، وهكذا ستكون قيمهم، وهكذا سيكون الشعب، فالمستقبل مظلمٌ يبشر بالشؤم، فلا أحلام ستنقذه من هذه الوهاد ومن الفكر المتصلب الذي سيقف سنوات وقرون، فأما ان تسود هذه البلاد جهلاً أو ان تسيل الدماء. ولكن بالمقابل إذا تحرك هذا الشعب العظيم من وهدته، سينتصر لإنسان مكلوم وسينتصر لحضارة مخبؤه في صدور المظلومين. وسيهنأ هذا الشعب بحضارته وثقافته وموروثات وسيرحل الغابرون الذين يعيشون بعقل غيري في وسط مجتمع خيري. لا يعرف اللؤم أو الجبن ولكن مقادير الحياة قد نالت منه وأضعفته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de