هل يحتاج المؤتمر الوطني الي الحوار ؟/بارود صندل رجب

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 04:03 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-09-2014, 03:13 PM

بارود صندل رجب
<aبارود صندل رجب
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يحتاج المؤتمر الوطني الي الحوار ؟/بارود صندل رجب

    يعتقد الكثيرون من أهل السودان أن بلادنا تمر بأزمة حادة وهي علي شفا جرف هار ،حروبات أهلية في أطرافها في دارفور وكردفان والنيل الأزرق ويخشي من نذرها ومن قبل أدت الاقتتال إلي فصل جنوب السودان , فبدلا من أن يسلم باقي السودان بوحدة متينة, بدلاً من ذلك ظهرت بوادر التمزق ولا يعرف أحد مالات هذا الشقاق ، أما الاقتصاد فحدث ولا حرج أنهيار كامل للمنظومة الاقتصادية لأسباب كثيرة من ضمنها الحصار الاقتصادي الظالم المضروب علي البلاد منذ أمد بعيد والفساد الذي عم البلاد , كذلك العلاقات الخارجية لم تنفرج بعد إقليمياً ودوليا وحكومتنا تتخبط في هذا
    المجال بغير هدي , وكل هذه المشاكل متداخلة وبعضها آخذة برقاب البعض و تحتاج إلي حلول موضوعية ، ليس هذا فحسب بل أن البلاد غشتها عنصرية بغيضة قبلية وجهوية تهدد وحدتها وأمنها ، لا نريد أن نذهب بالتشاؤم أكثر من هذا كما لا نريد أن نعلق كل هذه المشاكل والبلاوى في عنق النظام القائم مع أنه يتحمل الجزء الأكبر منها فخلال خمسة وعشرين عاماً فشل النظام في حلحلة قضايا البلاد ولو جزءاً بل ساهم في تفاقم المشاكل وتراكمها أمنياً واقتصادياً واجتماعياً ، هذا النظام الذي ما زال قابضاً علي مفاصل البلاد لا يملك رؤية تخرج البلاد من عنق الزجاجة وبالمقابل
    لا يريد أن يتزحزح من كرسيه طوعاً !! لا عبر انتخابات حرة ونزيهة تتوافر فيها المعايير الدولية للانتخابات ولا عبر التنازل وترك الأمر للشعب ليقرر ما يفعل لبناء مستقبله ولا أظنه كذلك يريد التنازل كرهاً وعنوة... عبر ثورة شعبية أو عبر الحركات المسلحة أو نحو ذلك ويبدو من ظاهر الأمور أن المعارضة نفسها السلمية منها والمسلحة أدركت صعوبة منازلة النظام بثورة شعبية تطيح به أو بالعمل المسلح لإسقاطه ، هذه الحقيقة دفعت بالقوى السياسية المعارضة بالبحث عن طريق آخر يخرج البلاد من أزماتها بأقل الخسائر لكل الأطراف ، فكان طريق الحوار لا سيما أن
    الحكومة وحزبها الحاكم هي التي بادرت بالحوار ، وقد شكك الكثيرون في مصداقية النظام ونيتها في الحوار الجاد المفضي إلي التوافق الوطني!!
    فطبع هذا النظام هو البحث التكتيكي عن مخرج أو الالتفاف علي القضايا كلما أدلهم به الخطوب وتكاثرت عليه النصال و المشاكل من كل جانب , ولكن سرعان ما يعود إلي قديمه أن وجد أي بادرة انفراج ..... هذا الطبع دائماً يغلب تطبعه ........فالحوار الذي تشبث به أهل السودان وتفاعلوا به ما زال يراوح مكانه بسبب كمائن النظام !! وذلك بعد حوالي عام من طرحه فبدأ يفقد بريقه رويدا رويداً ، وكل تصرفات الحكومة والحزب الحاكم تذهب إلي تعزيز شكوك القوي المعارضة الممانعة وحتي القوي الداخلة في الحوار ظهرت عليها التململ.... لم تلق الحكومة بالا للتفاهمات الداعمة للحوار
    من مثل إطلاق الحريات السياسية والصحفية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بل أقدمت علي مزيد من الاعتقالات والتي تفتقر حتى إلي الوسائل القانونية السليمة ليس هذا فحسب بل أن خطاب الحزب الحاكم وحكومته لم يتغير قيد انملة نفس الخطاب ونفس الأسلوب مع تغيير الوجوه فمن كنا نظنهم من حمائم النظام كشروا عن انيابهم فهذا الغندور تحدث وبكل ثقة بأنهم أي منتسبي المؤتمر الوطني من طينة أخرى تختلف شكلاً وموضوعاً عن طينة بقية أهل السودان تبعا وبطبيعة الحال فهو يتحدث عن الأفضلية فهم الأفضل و الأحسن ولا نعرف نحن أصحاب الطينة الأدمية العادية ما معيار
    هذه الأفضلية ..... ونحن نري بأم أعيننا وكفاحاً ما فعله ويفعله بنا أهل المؤتمر الوطني أهل المشروع الحضاري ففي عهدهم تناقص البلاد من أطرافها وانتشر الفقر والمسغبة وسوء الحال أصبحنا في مقدمة الدول الفاشلة وفي مقدمة دول الفساد وفي مؤخرة الكورة أيضا , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، فمثل هذه الهرطقات لا تزيدنا إلا إحباطاً علي إحباط وتننافي مع روح الحوار التي تتطلب الندية والمساواة ، لم يقف المؤتمر الوطني عند الأقوال المرسلة فقط بل شرع في إعداد نفسه للانتخابات القادمة ، وكأن البلاد في وضع عادي يتحمل إجراء انتخابات حرة ونزيهة
    !! , مؤتمرات قاعدية وقطاعية وهلمجرا ..... وتنشيط للعضوية واختيار للمرشحين علي مستوي الولاة ،فعدد المؤتمرات التي تنعقد للشباب والمرأة والطلاب والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسة وهلمجرا...... هذه المؤتمرات تشير إلي قدرة هذا الحزب علي الحشد وعلي الإنفاق بطريقة غير مسبوقة ولا يستطيع أحد مجاراته في ذلك ولاتخلو هذه القدرة من استغلال موارد البلاد ، فمؤتمرات الشورى التي تعقد في الولايات لاختيار مرشحي الحزب لمنصب الوالي تتمخض بعد الشورى الواسعة والظاهرة وما خفي أعظم نجد ان الولاة في مقدمة المرشحين ولا ندري لماذا يبذل
    الحزب الحاكم هذا الجهد والتعب ما دام حوالي عشرة إلي اثني عشر مليونا من الناخبين من أهل السودان ينتمون للحزب الحاكم هكذا يقولون والرائد والمؤمن لا يكذب أهله ..... فلو علمنا ان الناخبين في انتخابات 2010م لا يزيدون علي أثني عشر مليونا بما فيهم أهل جنوب السودان ! فلو اعتبرنا أهل جنوب السودان المؤهلين للانتخاب حينذاك حوالي أثنين مليون فأن الزيادة المتوقعة للناخبين منذ 2010م لا يتجاوز أثنين مليون تقريباً بمعني ان عدد الناخبين للانتخابات القادمة لا يتجاوز أثنا عشر مليوناً وهم كلهم مؤتمر وطني ( اللهم لا حسد )، إذن الفوز محقق بنسبة 100% بدون
    تزوير حتي ...... وفي الجانب الآخر كل القوى السياسية المعارضة والمتحالفة مع النظام وكل حاملي السلاح والمتعاطفين معهم وكل العاطلين والناقمين علي النظام وضحايا الحروبات والمهجرين خارجيا وداخلياً وآخرين لا نعلمهم كل هؤلاء مجرد أصفار لا يساوون شيئاً ، والحال هكذا لماذا يحاور النظام ؟ ومن يحاور ؟ ولماذا يتنازل عن مكاسبه ولمن يتنازل ؟و أهل السودان البالغيين العاقلين وقد أصطفوا جميعاً طوعاً وحباً وراء المؤتمر الوطني القادر علي حلحلة مشاكل السودان بطريقته ولا معقب عليه ما دام الشعب راضي كل الرضي عن برنامج هذا الحزب ! أليس عبثا أن يتحدث
    هذا الحزب عن الحوار وعن التوافق الوطني فمن غيره في الساحة حتى يتوافق معه أم أنه يريد أن يحاور نفسه ؟، فأكثر من 99% من السودانيين في حظيرة المؤتمر الوطني.
    وعطفاً علي ما أخذناه من أفواه قادة الحزب الحاكم فأن الحوار المفتري عليه مجرد طق حنك ، وتصبير للسودانيين الطيبين من أمثالنا بحسبان ان المؤتمر الوطني لا يحتاج إلي حوار فمؤتمراته فد حسم كل القضايا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والعلاقات الخارجية والانتخابات وحلايب وابيي وهلمجرا..... فماذا بقي لأصحابنا من الحواريين من مجموعة (7+7)ليدلوا بدلوهم ، ما دام الطرف الأساسي في هذا الحوار يمضي في برنامجه لا يلوي علي شئ ولا يحزنون ...... وكل عام وانتم في حوار لا ينقطع فالحياة كلها حوار في حوار والسلام.


    بارود صندل رجب
    المحامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de