ثورة الإلحاد د.أمل الكردفاني

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 12:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-09-2014, 02:17 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 651

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ثورة الإلحاد د.أمل الكردفاني

    أصدقاء كثر اتخذوا قناعاتهم بالالحاد في حين بقيت أنا متردداً بين العقل والحاجة إلى إله يستنقذنا من بأس الطبيعة والإنسان. مطالبا بالمعجزة.
    الآن ثورة إلإلحاد بكل ما تعنيه هذه الكلمة ؛ وهناك ملايين كل عام يدخلون في الإلحاد أفواجا. المملكة السعودية تتصدر موجة الإلحاد ، كازخستان تتصاعد فيها موجة الإلحاد ، السودان ؛ لم يعد الملحدون يخفون أسماءهم وهم يتكاثرون ، أما في مصر فقد أصبحوا قوة لا يستهان بها وأصواتهم تعلوا واتحاداتهم لم تعد خفية . في ليبيا ، الجزائر ، تونس ، المغرب ، يتساقط الإسلام كحبات الرطب .
    لماذا؟
    أعتقد بأن تشويه الإسلام كان صاحب الدور الأساسي ، وهو تشويه جاء من الداخل وليس من الخارج ؛ الحركات المتطرفة ، إتجار الحكومات بالدين ، الظلم وانتهاك حقوق الإنسان السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، والأهم من هذا كله جمود الفكر الإسلامي على مستويات الفقه وأصوله ، وتحول الإسلام إلى دين بيروقراطي يهتم فيه المسلمون بالشكل أكثر من المضمون ، دين أفقدوه الروحانيات فاقترب من اليهودية اقترابا شديدا.
    ثورة الإلحاد ليست ثورة عشوائية ؛ بل هي منظمة ؛ لها أسسها الفكرية وتنظيماتها ولها فوق ذلك قيادات من كبار المثقفين والعلماء . وهي تمتلك القدرة على الاستقطاب الواعي .
    ويمكننا أن نستعين من التراث الإسلامي بكلمة فسطاط . فهناك اليوم فسطاطان رئيسيان. فسطاط من الدينيين وأشباه الدينيين ، الدينيون متشرذمون ومعاييرهم متفاوتة تأتي في أعلاها الفكر الراديكالي وفي أسفلها أشباه الدينيين وهم أقلية مثقفة تعمل على فكرة وسطية الدين -رغم أن الوسطية كلمة مطاطة من حيث المضمون تتسع وتضيق هي نفسها- وأشباه الدينيين يقفون موقفا صعبا لأنهم مرفوضون تماما من قبل الدينيين ومن قبل اللادينيين . والفسطاط الثاني هم اللادينيون وهم أقلية بدأت تتكاثر وبدات كالمعتزلة تنتظر المناخ الملائم للإنسلال إلى العلن بدون خوف . تمدها الأوضاع الراهنة والبائسة للإسلام بقوة أكبر ، كما أن أن تصرفات وسلوكيات الدينيين أصبحت جامحة بحيث لا تتناسب مع الحضارة الإنسانية لا سيما عند المقارنة بالحريات التي يتمتع بها الإنسان الأوروبي أو في بعض دول شرق آسيا كاليابان وتايوان وكوريا الجنوبية ناهيك عنه في القارتين الأمريكية والاسترالية .
    يبدو الإسلام اليوم في وضع صعب للغاية والمشكلة الأكبر أن الخطر يكمن في داخل بيئته لا من خارجها كما كان يشاع في السابق.
    في المقابل لا تعمل المؤسسات الإسلامية على تطوير مفاهيمها بل وتقف عاجزة عجزا شديدا في مواجهة تراث ضخم أحيطت به قدسية زائفة . بالإضافة إلى أن التربية الدينية المنغلقة خلقت عقول منغلقة هي أيضا ومهما منحت من إمكانيات مادية فلن تستطيع أن تنتج مفكرين إسلاميين مؤثرين فكريا كما يطمح له .
    يقبع الدين الآن في منطقة دنيا هي منطقة الغالبية المسحوقة وغير المفكرة . في حين يقبع الإلحاد في منطقة البرجوازيين والانتلجنسيا . وهذا يؤدي إلى أمرين ؛ الأمر الأول هو أن الحرب غير متكافئة إذا نظرنا لها على المستوى الفكري لأن قيادات الإلحاد أكثر معرفة ومرونة وقدرة على تأكيد وجهة نظرهم وزعزعة ثقة الدينيين في معتقداتهم بل وأن الكثير من الدينيين سيحاولون التشبه بتلك القيادات لتأكيد تحولهم من جهلاء إلى مفكرين وهكذا تتسع دائرة الاستقطاب الإلحادي (مع ضرورة التمييز بين الإلحاد واللا دينية) وتضيق دائرة الدين. ولكن من جهة أخرى لا يمكننا أن نهمل أن تموضع الدين في الطبقة المسحوقة يمنحه دعما للثبات لأنها الأغلبية ولأن هذه الطبقة تحتاج إلى وجود الله ليعينها على قسوة الحياة . وهذا يفسر لنا لماذا ينتشر الفساد عند الدينيين عندما يصلوا إلى السلطة . فهنا يفقد الله الحاجة إليه في نظرهم في مقابل السلطة التي تلعب الدور الإلهي في إنتشال الشخص من الفاقة والعوز إلى الغنى والصيت ويتحول الدين إلى هوية سياسية فقط. (يتبع)


    mailto:[email protected]@hotmail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de