نتائج قمة الايقاد حول الجنوب !؟/آدم خاطر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 04:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2014, 03:24 PM

آدم خاطر
<aآدم خاطر
تاريخ التسجيل: 26-07-2014
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نتائج قمة الايقاد حول الجنوب !؟/آدم خاطر

    الثلاثاء 26/8/2014م آدم خاطر
    تفيد الأنباء من أديس أبابا، بأن قادة الأطراف المتحاربة في جنوب السودان وقعا اتفاقا جديدا لوقف اطلاق النار يوم الاثنين الموافق 25/8/2014م لإنهاء النزاع المستمر منذ أكثر من ثمانية أشهر، طبقا للوسطاء الذين هددوا بفرض عقوبات في حال انهيار الاتفاق الجديد. ودعت الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا (إيغاد)، التي توسطت في المحادثات بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار، الزعيمين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 45 يوما. ورحبت “إيغاد” في إعلانها بـ”توقيع الاطراف المتحاربة” على الاتفاق “الذي يجبر الأطراف على إنهاء النزاع”. وانهارت ثلاثة اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار بعد ساعات من توقيعها. وقال رئيس وزراء اثيوبيا هايلا مريام ديسالين في قمة زعماء دول شرق إفريقيا “كمنطقة علينا أن نظهر أن أي طرف ينتهك الاتفاقات سيتحمل عواقب سوء سلوكه”. وأضاف “نحن نبعث برسالة واضحة إلى قادة جنوب السودان، ولذلك فإن تأخير العملية لن يكون مقبولا. وإذا حدث فان المنطقة ستتحرك”. وأعربت “إيعاد” في بيانها عن “مخاوف جديدة بشأن تدهور الوضع الإنساني في جنوب السودان حيث يواجه الملايين المجاعة والذي يشكل تهديدا للأمن القومي للمنطقة بأكملها”. وشارك في القمة إلى جانب رئيس الوزراء الإثيوبي كل من الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمر قيلى والرئيس الكيني اوهورو كينياتا والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني. وتدعم القوات الأوغندية قوات جنوب السودان الحكومية في قتالها ضد المتمردين. وقال مبعوث الأمم المتحدة هيلي مينكيريوس “الجميع متفقون على أن عملية السلام كانت صعبة حتى الآن، وتسير على طريق يتأرجح بين الأمل وخيبة الأمل وبين التشجيع والتشكك”. وأضاف أن “الأطراف المتحاربة عليها أن تفهم أنه لن يتم التساهل مع أي تأخير في عملية السلام”. وقتل الآلاف وشرد أكثر من 1,8 مليون من الحرب الأهلية التي نشبت عن النزاع بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال مشار و اللذين التقيا في القمة لأول مرة لأكثر من شهرين.
    وقد استبقت الحركة الشعبيّة المسلّحة، بقيادة رياك مشار، نتائج اجتماعات قمّة رؤساء دول الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا “إيغاد”، الت التأمت ً في أديس أبابا، بإعلان رفضها القاطع لخارطة طريق، أعدّتها الوساطة لإنهاء الحرب في دولة جنوب السودان. وحملت الخارطة تصوّراً لحكومة انتقالية، يرأسها الرئيس الجنوبي سلفاكير ميارديت، إضافة إلى رئيس وزراء ونائبين. وتشهد دولة جنوب السودان حرباً أهلية منذ ديسمبر/كانون الأول، اندلعت على خلفيّة اتّهام وجّهه ميارديت إلى نائبه المقال، رياك مشار، وعدد من القيادات التاريخيّة بتدبير محاولة انقلابيّة ضدّ نظامه. وقال الناطق الرسمي باسم وفد مفاوضات الحركة الشعبيّة المعارضة، يوهانس موسى، لـ”العربي الجديد” إنهم أصيبوا بخيبة أمل من جراء المواقف التي تبنّتها قمّة إيغاد، ومحاولتها فرض رؤيتها على الطرفين، الحكومة والمعارضة، من دون أن تُناقشها. وأكّد رفض الحركة القاطع لترؤس سلفاكير لأي حكومة مقبلة، باعتباره “فشل في إدارة البلاد، خلال المرحلة السابقة، وقادها إلى الحرب”. وشدّد موسى، على أن سلفاكير لا يُعتبر “القيادي المناسب لتوحيد الشعب الجنوبي، وإعادة رتق النسيج الاجتماعي”. وقال إن “المعارضة ترفض استحداث منصب رئيس الوزراء، وتؤيد النظام الأوّل الخاص بنائب رئيس واحد”، متوقعاً أن “تحدّ الخارطة من التفاوض المباشر بين الطرفين لحلّ الأزمة من جذورها”. ورأى أنه “في ظاهر الخارطة بادرة سلام، لكنها في باطنها، تقود إلى حرب باردة بين الفرقاء الجنوبيين”، مطالباً الوساطة “بالتراجع عن الخارطة والانفراد بالحلول وممارسة دورها كوسيط لتقريب وجهات النظر .
    فيما أجرى رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، لقاءات هامة، في أديس أبابا، مع بعض قادة الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد)، تركزت حول أزمة جنوب السودان . وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الاثيوبي، جيتاجو ردا ، إن ديسالين، “أجرى لقاءات هامة، الأحد، مع كل من الرئيس الاوغندي (يوروموسيفيني ) والكيني (اوهورو كينياتا ) والجيبوتي (إسماعيل عمر جيله ) والجنوب سوداني (سلفاكير ميارديت ) كل على حدة”. وأوضح “جيتاجو ردا”، أن اللقاءات التي جرت بين القادة تم فيها تبادل وجهات النظر في مجمل التطورات على الصعيد الاقليمي. وقال إن اللقاءات تركزت حول اجندة قمة الايجاد التي ستبحث الوضع في جنوب السودان؛ مشيراً الى أن الرؤى بين القادة كانت متقاربة في ايجاد مخرج امن لازمة جنوب السودان . وكان قادة دول إيجاد قد وصلوا اليوم الى أديس ابابا للمشاركة في قمة الايجاد الاستثنائية حول الازمة في جنوب السودان . وابلغ مفتي سودان تربيون أمس الاثنين إن بلاده "لن تدعم طرفا ضد آخر أيا كان"، مؤكدا مواصلة إثيوبيا لدعم جهود الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا "الإيغاد" لإحلال السلام في جنوب السودان الذي يشهد صراعا بين الطرفين منذ ديسمبر2013. وقال المتحدث الإثيوبي إن "هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة". وأوضح مفتي أن "دعم إثيوبيا لعملية السلام في جنوب السودان يأتي كونها تترأس الدورة الحالية للإيقاد ولديها علاقات متميزة مع حكومة جنوب السودان". وأضاف أن إثيوبيا كانت أول بلد يستقبل اللاجئين من جنوب السودان على أراضيه. وكان أحد المسئولين العسكريين في المليشيات المتحالفة مع حكومة جنوب السودان قد قال الأسبوع الماضي إن "المعارضة تتلقى الدعم من إثيوبيا؛ وأن أكثر من 50 جنديا للمعارضة يتلقون العلاج بمستشفى قامبيلا في غرب إثيوبيا"، وطالب إثيوبيا احترام اتفاقية الحدود التي أبرمت بين البلدين في عام 2010. وطرد رياك مشار المتواجد في أديس أبابا قائلا انه لا يبحث عن السلام وإنما يريد الحرب. لذا فان دعوة الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا (إيغاد)، التي توسطت في المحادثات بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار، فى ختام قمتها الاستثناية أمس الاثنين 25 أغسطس الجارى ، للزعيمين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 45 يوما. وترحيبها بالاتفاق "الذي يجبر الأطراف على إنهاء النزاع". سيما وقد انهارت ثلاثة اتفاقات سابقة لوقف إطلاق النار بعد ساعات من توقيعها. تاتى للدفع بالعملية السلمية بين الفرقاء الجنوبيين ". وأن اعرابها في بيانها عن "مخاوف جديدة بشأن تدهور الوضع الإنساني في جنوب السودان حيث يواجه الملايين المجاعة والذي يشكل تهديدا للأمن القومي للمنطقة بأكملها" يشكل ضغطا اضافيا على هذه الأطراف . حيث شارك في القمة إلى جانب رئيس الوزراء الإثيوبي كل من الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمر قيلى والرئيس الكيني اوهورو كينياتا والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني والنائب الأول لرئيس جمهورية السودان ، بكرى حسن صالح . ولكن الشاهد فى الأمر ، ربما لن يكون هذا هو الحل الأخير فى هذه المرحلة فيما خرجت به القمة جراء التباينات فى مواقف الطرفين حول الاجرائيات وضعف آليات الايقاد لفرض تنفيذ ما اتفق عليه واختلاف قادتها لاعتبارات خاصة واقليمية ودولية ، مما يفتح الباب واسعا لخروج هذا الملف من البيت الافريقى لأمم المتحدة فى ظل المعطيات والشواهد الماثلة . خاصة وأن الغرب والولايات المتحدة لا يخفون تعاطفهم مع الجنوب ويرغبون فى مد حبال الصبر تجاه الدولة الوليدة التى طالما سعوا لميلادها وتكوينها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de