نظام الكيزان العنصري في الممارسة والتطبيق المراحل الأخيرة من سيناريو إبادة شعب ‏جبال النوبة والهامش

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:33 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-08-2014, 11:13 PM

توتو كوكو ليزو
<aتوتو كوكو ليزو
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نظام الكيزان العنصري في الممارسة والتطبيق المراحل الأخيرة من سيناريو إبادة شعب ‏جبال النوبة والهامش

    المراقب لخطوات هذا النظام المتطاول على كل أنظمة العالم ومنظماته والكافر بكل ما أنزل في الكتب المسماوية بحق العدالة والسلم يشهد أن ما يقوم به هذا النظام في هذه الأيام خطوات في غاية الخطورة على السودان كله وهي مكملة لمسلسل الدمار والخراب وتقسي الوطن بما فيها من ممارسات فاشية ودكتاتورية وبعيدة عن الوطنية .
    هذا النظام ما انفكى يعاني من فقدان البصر والبصيرة مصاب بهزيان الفشل لقد حارب المواطنين السودانيين بشتى أنواع الأسلحة المحرمة والمحظورة ووطبق عليهم بأيدي الظلم وبعد ان استنفد كل جهوده ومال الشعب في حربه ضد المجموعات المسلحة الحركة الشعبية والحركات الدافرفورية وبعد أن انكسر جيشه أمام الحركات المسلحة لجا إلى استئجار المقاتلين من جميع انحاء العالم ليصرف عليهم الميليارات لكي يحلوا محل الجيش السوداني الذي اصبح في خبر كان ومع ذلك فشل في تحقيق اي انتصار على أرض الواقع ومن جانب أخر نجح في استغلال ظروف الناس في السودان وخصوصا ابناء المناطق المهشمة وعلى رأسهم النوبة لظروفهم المعبشية الصعبة بعد أن اجبروا إلى ترك ديارهم جرا القصف الجوي من طيران الكيزان عليهم وشردوا وفقدوا كل شيء في حياتهم ومن الممارست التي نشير إليها في هذا المقال أن الحكومة قامت بتنصيب قيادات واعيان من أبناء تلك المناطق المهمشة كسماسرة وتجار دم ليكونوا مستخدمين لجلب الشباب من بني جلدتهم وإغراءهم بالمال للإنخراط في منظومة القتال ضد اهلهم في المناطق المحتلفة .
    في هذه الأيام تقريبا منذ شهر يرنيو الماضي 2014 م ركزت الحكومة وبعد فشلها في تحقيق هدفها المعلن هو القضاء على التمرد في جبال النوبة وانكسر ما اسمته بسيف العبور وتمزق غمده ، عمدت الحكومة على تجنيد أأبناء النوبة من الأطفال عمر 14-15 – 16 بعد أن قامت بحملة مطارة لتجيع أبناء النوبة في كافة مدن السودان لدعم قوات الجنجويد والدعم السريع والزج بهم في ميدان الموت وذلك مقابل 2000 جنيه لكل مجند ولمدة ستة أشهر يلا انت وحظك يا تجيك طلقة من بندقية أخوك تموت على يد أهلك يا يتم تصفتك بعد إنهاء المهمة ال 2000 جنيه لا توجد بها أوراق رسمية يمكن الاستناد إليها في حالة موت هذا الصبي على يد احد الطرفين يعني يمكن في حالة موت المجند كأن شيء لم يكن وليس لأهله الحق في المطالبة بأي شيء لأن الأوراق تمزق بمجرد الذهاب إلى العمليات وخصوصا الهدف هو كما ذهبنا إليه في مطلع هذا المقال إباة شعب جبال النوبة وابناء المهمشين .
    ما تقوم به حكومة المؤتمر الوطني هذه الأيام لاحق لما سبق واصرار على عدم الجلوس مع اطراف النزاع للوصول إلى حلول تنهي معناة الشعب السوداني وببساطة هذه الحكومة تعيش على معانات الشعب السوداني وتستمتع بمآسيهم بل وتتكسب منه وكثير من المراقبين يعلم ذلك لأن بيدها ايجاد الحلول وإنهاء كل الخلاقات موضوع النزاعات المسلحة
    نعود ونقول لبعض آهلنا من النوبة في الخرطوم ومدن السودان كافة اصبحتم حجر عثرة في طريق الثورة لتغيير هذا النظام وإزاحته لينعم الوطن بالتقدم والإزدهار فأنتم دائما عونا لهذا الشيطان وتدعموه بالمال والولد وهو يستهدف اولادك للقضاء عليهم عبر وقوفكم معه ما بالكم ماذا تريدون من نظام يأخذون ابناءكم ليحرقوا بأيديهم بلداتكم ويقتلوا آهلكم في جبال النوبة من أجل ماذا من حفنة من القروش ومتى عرفتم القروش ولهذا الحد الذي اعماكم عن الحقيقة المرة التي تواجهونها ومصيركم هو الفناء بايديكم مصيركم هو الفناء بأيديكم مصيركم هو الفناء بأيديكم ما دمتم غافلين عما يجري لكم ارفعو ايديكم من يد هذا النظام الذي يستغلكم رخصا .
    ونقول يا نوبة لولا وقفوفكم مع هذا النظام لأصبح في خبر كان واستراح السودان من ظلمه وجبروته يا نوبة لا تعطلوا مسيرة النضال من أجل سودان جديد وطن الحرية والعدالة اقطعوا صلتكم بهذا النظام العنصري الذي لا يخدم إلا آهله وجنسه نقول لهولا الذين ما يزالوا يظنون الحسن بهذا النظام حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسوا .

    م/ توتو كوكو ليزو – نيروبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de