لا سلام ولا استقرار لشعب النوبة ... حتى ترفع دولة الجنوب أياديها عن جبال النوبة

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 04:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-08-2014, 01:15 PM

سليم عبد الرحمن دكين
<aسليم عبد الرحمن دكين
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 89

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا سلام ولا استقرار لشعب النوبة ... حتى ترفع دولة الجنوب أياديها عن جبال النوبة

    الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين لندن بريطانيا




    قادة دولة الجنوب متناسين النوبة الذين استعملهم كأداة للحرب حيث انهم هم الموصلين لذلك المصير الذى هم فيه الان. فاذا التفت الى جبال النوبة اليوم فلن ترى الا الدمار والموت والالام الموجعة والمرض والفقر الذى اتخذ كل ركن من اركان جبال النوبة ملاذا له. فكيف للانسان جبال النوبة ان ينهض فى ظل غياب السلام والامن والامكانيات والمال الذى يقيم بها انسان جبال النوبة صروح التنمية. لا امن ولا الاستقرار ولاتنمية. لان الامن ضرورى وحيوى لأجل ترسيخ قيم السلام. لم تقوم دولة الجنوب بدورها الانسانى والاخلاقى تجاة النوبة بكل شفافية ونكران الذات. لم تنجز الحركة الشعبية المزعومة من مبادئها وشعاراتها التى رفعتها على ارض الواقع. النوبة لم يرتضوا ولم يتوضعوا على اى من المواثيق. منذ انضمام النوبة للحركة الشعبية فى اواخر الثمنيات ظهرت بوضوح شديد الفوارق بين الشعارات المرفوعة والواقع الذى تبلور داخل الحركة الشعبية تجاة النوبة. لن يكن يعمل لمصلحة النوبة على الاطلاق لان فقدان الثقة والشفافية وحسن النوايا ظهر ذلك الفج العميق بين النوبة والجنوبين. فكان الاستغلال والاستغفال للنوبة أدت الى ولادة التهميش لان الجنوبين وضعوا حجر الاساس لذلك. انه واقع ثابت لايمكن تغييره او تحريكه يعنى بصريح العبارة الهيمنة والسيطرة على النوبة بقيت الى يومنا هذا. كانت مسيرة شاقة خاضوها النوبة فى تلك المرحلة التاريخية بكل كبرياء وشموخ رغم تكاليفها الباهظة من دماء وارواح وامنهم واستقرارهم الى الان. احتفظوا الجنوبين بتفوقهم على النوبة داخل الحركة الشعبية لفرط سيادتهم وتوطيد نفوذهم عليهم دون ترسيخ دعائم العدالة والمساواة. فكان من الافضل الالتفاف حول المبادى والشعارات. فماذا يدور فى عقلية الجنوبين تجاة النوبة؟ اذ ان النوبة لايمكن ان يتنامى الوعى لديهم حتى يدركوا حقيقة هذه الهيمنة والعنصرية والشعارات الباطلة والمضللة والمهينة لكرامتهم وانسانتهم. ان حب الذات او بالاحرى النزعة الذاتية يحرمون النوبة من القيام بأعباء قيادة انفسهم. وهذا فى تقديرى هو بقاء النزعة الذاتية هذه فى استمرار لأجل ألغاء النوبة وفرض عليهم الوافدين من مناطق اخرى لا علاقة لهم بالنوبة أثنيا او تاريخيا. الحركة الشعبية غير منشغلة بهموم وقضايا النوبة الملحة والضرورية. لذلك لم نجد من يبكى النوبة كان ما كان فيكن ما يكون. لانه من الصعب الكلام عن ماساة ومعاناة النوبة بمعزل عن الحركة الشعبية. قد خلقت فى النوبة انطباع سئ حيث اولدت روح رفض و الانصياع لهذه الحرب ان تستمر اذا ادخلت الحركة الشعبية اطار المقايسة وقارنا دورها المطلوب وواقعها الحالى فى جبال النوبة. نجد حزن عميق فى كل ركن من اركان جنوب كردفان لان الحركة الشعبية باتت غير مرغوب فيها تماما. الحركة الشعبية شلت جنوب كردفان قسرا. لان اهدافها التى ساقتها فى جبال النوبة لم تكن لصالح شعب النوبة بالتحديد وثم جنوب كردفان عموما لأ حد يروج للحركة الشعبية كهدف سامى. فاما ابناء النوبة المروجين لمبادئها وشعاراتها اى الحركة الشعبية غير مدركين لأحتل ميزان المساواة ثم احتلفت بذلك المعايير. لان ما هو مطروح معبر وفق منظور الحزب الشيوعى الذى يريد ان يصل السلطة على معاناة وعذاب شعب النوبة فى عقر داره. لاندرى لمن يموتوا ويشردوا النوبة من ديارهم. ولكم ان تذكروا قادة دولة الجنوب ان شعب النوبة رفض شعاراتكم المضللة والزائفة باسم تحرير السودان وبنائه. كما يرفض شعب النوبة ايضا الهيمنة والسيطرة على ارادته ومقدارته وتطلعاته. ايضا تمكين امراء الحرب الثلاثة عبد العزيز وياسر عرمان ووليد حامد بالمال و الجاة واغلق الباب امام شعب النوبة ايقاف التطور الطبيعى له.لأجل تمكين نفوذكم وشعاراتكم التى تحولت الى ألة الموت والدمار والارهاب. اين برامج التنمية التى تم أجازتها فى اى ركن من اركان جبال النوبة بل سحبتم البساط من تحت اقدام النوبة. شعب النوبة حليف الامس القوى الذى لولاه لانهارت الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ اللحظة الاولى من انطلقها. ثم لن يكن من الممكن تحرير انفسكم وبلوغ هدفكم المتمثل فى قيام دولتكم الحرة. لنرى جميعا المفارقة ان قادة دولة الجنوب يدفعون اموال طائلة لشراء الالة الحربية التى تقتل النوبة فى عقر دارهم وايضا تمكين امراء الحرب الثلاثة بهذه الاموال كى يقود بها شعب النوبة الى ذلك الهلاك من دون تانيب للضمير. لان قادة دولة الجنوب جرفوا كل القييم والمثل والاعراق لأجل غاياتهم وشعاراتهم الزائفة وكما داسوا على العدالة والمساواة وكرامة شعب النوبة. جبال النوبة فى حاجة ماسة الى خطط استراتيجية تنموية وليست الالة الحربية. فبدلا من توظيف هذه الاموال فى شراء المعدات الحربية والعسكرية لقتل النوبة. فكان من الافضل استخدامها فى تنمية جبال النوبة وانسانها من خدمات تعلمية وصحية واجتماعية بل كل الخدمات الضرورية والحيوية التى يحتاجها الانسان فى حياته. كما هناك قطاعات التى تساهم بشدة وقوة فى توفير الغذاء وتوسيع انتاج المحاصيل الزراعية الحبوبية. فلكم ان تذكروا قادة دولة الجنوب ان مستقبل النوبة فى السلام وليس الحرب. النوبة يريدون وقف الحرب ووقف تمويلها والياتها وايضا ابعاد امراء الحرب الثلاثة عبد العزيز الحلو وياسر عرمان ووليد حامد لانهم المكبلين للأرادتهم ومصيرهم. فاذا ما استمرت استراتيجية قادة دولة الجنوب وحلفاءها على هذا التفكير فسوف يتم القضاء على النوبة قبل ان نرى مستقبل نير وناسق للانسان جبال النوبة. هيمنة قادة دولة الجنوب ومعهم امراء الحرب الثلاثة الذين فرضوهم على رقاب شعب النوبة لاتخفى على احد لانه غير موات او مثمر.كما انها افرزت هذا الواقع الاليم حيث ماضيه وحاضره ومستقبله معلق بالسلام الغائب. اذ ان سقوط مصداقية شعارات الحركة الشعبية التى نادت بها كالعدالة الاجتماعية والمساواة وحقوق الانسان والتنمية هو سبب غضب وتذمر النوبة فى الداخل والخارج. فلذا يجب ان ترفع وتبعد نهائيا نفوذ الحركة الشعبية وشعاراتها المتسلطة على النوبة على الا ان تبقى حية على الدوام فى جبال النوبة وجنوب كردفان عموما. الجنوبين يريدون لأنفسهم السلام والامن والاستقرار ولكنهم لايريدون للنوبة السلام والامن والاستقرار. واضح من الاموال المفتوحة البنود للامراء الحرب الثلاثة لأطالة الحرب فى جبال النوبة فى غياب المساليت والجعليين والشيقاية عن ساحات المعارك. فعندما تفجر الصراع الدموى بين الجنوبين او بالاحرى بين الدينكا والنوير فى الخامس من ديسمبر عام 2013 فقد كان بمثابة صدمة كبيرة للعالم كله. لم يصدق العالم ان قادة الدولة الوليدة عادوا الى المربع الاول من جديد باعادة فظائع الماضى الى مستقبلهم ومستقبل اجيالهم. بعد ان كادت الحرب ان تصبح تاريخ من بعد سنين الحرب الطويلة التى خاضوها مع الشمال. فمهما كانت مسببات الحرب ومبرراتها الا ان العالم رفضها جملا وتفصلا. حيث دعى العالم الاخوة المتصارعين ان يضعوا صراع السلطة والهيمنة وحب الذات المدمر جنبا وان يجعلوا مصلحة بلادهم وشعبهم همهم الاكبر. ولكم ان تذكروا ما قاله وزير خارجية دولة الجنوب من قبيلة الدينكا عبر القنوات التلفزيونية العالمية كالبى بى سى وقنوات عالمية اخرى اثناء ايام المعارك الضارية والدموية بين الدينكا والنوير. قال الوزير وكان الخوف والزعر والألم والوجع واضح على وجه (لايمكننا ان نسمح ليارك مشار ان يقتل اهلنا الدينكا). رياك مشار من قبيلة النوير الذى بعثر أعناق الدينكا رجال ونساء واطفال فى الغابات والبرك والمستنقعات. السؤال الى الوزير فماذا عن اطفال النوبة الذين يموتون يوميا من المرض والجوع بسبب الألة الحربية فى عقر ديار النوبة أليس من همك سيادة الوزير. ولكم ان تذكروا قادة دولة الجنوب ايضا ان امراء الحرب الثلاثة ليسوا ضمير شعب النوبة وليسوا المسؤولين عن مبادئه وصوته وليسوا ايضا قلبه النابض بطموحاته ولا المراة التى تعكس همومه ومخاوفه. شعب النوبة قادر ان يصل الى اماله واحلامه بنفسه من دون وصاية عليه من احد. النوبة يريدون السلام والامن والتنمية وليست البندقية. لذلك كان من الاحسن على قادة دولة الجنوب مساعدة شعب النوبة حليف الامس الذى وقف معهم كتفا بكتف فى الادغال والاحراش والجبال بهذه الاموال الطائلة التى تشترى بها الالة الحربية التى تقتل النوبة واطفالهم. بأجازة مشاريع تنموية ذات استراتيجية فى جبال النوبة واعمار كل شبراً فيها. انه الدور الذى يستوجب ان يقوم به قادة دولة الجنوب لرد الجميل لشعب النوبة الذى ضحى بكل غالى ونفيس من اجلهم. انه واجب ادبى واخلاقى تجاة النوبة. اخيرا اقول لسيادة الوزير ان دماء وارواح النوبة غالية ايضا. السلام وليست البندقية
    حتى لقاء اخر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de