كيس القمامة ويوم القيامة ! عبد المنعم سليمان

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-11-2018, 10:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-07-2014, 01:59 PM

عبد المنعم سليمان(بيجو)


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كيس القمامة ويوم القيامة ! عبد المنعم سليمان

    إذا لم تكُن تعرف عن (الباشبازي) شيئاً ، فدونك موقع الأمم المتحدة على شبكة الانترنت ، يأتيك بالخبر اليقين ، هو مصطلح شائع في أفغانستان يعني (لعب الغُلمان) ، الذين يتم إختطافهم وإغوائهم وهم لا يزالون أطفالاً ، ويحتجزون كملكية خاصة لـ (مالك) مُحدد ، يبيعهم بعد ذلك لكبار قادة حركة طالبان وأمراء الحرب وقادة المليشيات الإسلامية الأخرى ، حيث يستخدمونهم لأغراض اللهو ، وتتلخص مهمة (الباشبازي ) في (الرقص) والترفيه لقادة الحرب ولجنودهم ، حسب الطلب ، وكثيراً ما يكون نفوذهم مؤثراً لقربهم من مراكز السلطة .

    وحتى لا يتجشم القارئ عناء البحث لمعرفة هذه الممارسة الشاذة والشائعة سأُحِيله إلى (باشبازي) آخر ماثل بيننا ، ومن لم يُرفه عنه "الصوارمي خالد سعد" فإنه مظلوم مظلوم .

    "الصوارمي" هذا ليس له تأثير "كوثر" غلام الخليفة هارون الرشيد ، ولا طلاقة لسان "والبة" غلام الشاعر أبونواس ، ولا حكمة "اليسباديس" غلام سُقراط الحكيم ، وإنما هو شاب عادي بلا قدرات ، لا يملك أية ميزات شخصية أو عسكرية تؤهله لما وصل إليه من مناصب ، ولا تُعرف عنه أي مزايا سوى أنه تربى في مرابي الكذب والخداع وبزّ جميع رفاقه في هذا المضمار متفوقاً عليهم ببراعتة في إجادة الرقص – حسب الطلب ايضاً - فنال رضا مملوكه المُحب للهو والعبث والراعي الرسمي للرقص والراقصين في البلاد ، فأسبغ عليه برتبة عقيد وعينه ناطقاً رسمياً للقوات المسلحة .

    الأسبوع الماضي كنت أطالع السيرة الذاتية للعقيد "أحمد محمد علي" التي أوردتها الصحف المصرية بمناسبة انتهاء فترة عمله كناطق بإسم الجيش المصري ، وحقيقة هالتني تلك السيرة العسكرية الباذخة ، وإليكم منها قطوفاً فقط : (بكالوريوس علوم عسكرية من الأكاديمية البريطانية "ساند هيرست" ، ماجستير علوم عسكرية من كلية القادة والأركان ، دورة كلية القادة والأركان البرية بأمريكا ، دورة كلية الدراسات العسكرية المتقدمة بأمريكا ، ماجستير علوم وفنون عسكرية بأمريكا ، دورة متقدمة في الفرق الحتمية الخاصة بسلاح المشاة ، دورة كبار القادة بكلية دفاع حلف الناتو بايطاليا ، دبلوم عالي في اللغة الإنجليزية من معهد الدفاع الأمريكى للغات .

    لست بصدد المقارنة بين السيرة الذاتية للناطق الرسمي بإسم (جيشنا) وبين سيرة الناطق الرسمي للجيش المصري ، فلا تجوز المقارنة تأدباً واحتراماً لسيرة الرجال ، ولكنني أوردها تحدياً للرجل الذي أطلب منه التوقف عن كتابة هذا الكم السخيف من البيانات الركيكة الكذوبة ، وأن يستعيض عنها بإيراد سيرته الذاتية كي نباهي ونتباهى بها بين (الناطقين) الرسميين !

    وحتى لا أُكتب ضمن زمرة الجناة والمُتهكمين على سيرة الناطق الرسمي باسم (قواتنا) الباسلة ، سأورد حديثه الأخير بعد فضيحة الملحق الإداري بمكتب الملحق العسكري التي ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض عليه بمطار القاهرة أثناء محاولته تهريب (175) ألف دولار داخل (كيس قمامة) ! وبعد لت وعجن وسقطات وزلات حشرها في بيانه المسجوع ، لم يجد "الصوارمي" ما ينفيه سوى القول بأن (الكيس الذي كانت فيه النقود ، ليس كيس قمامة بل هو الكيس العادي الذي أعتاد السودانيون أن يحملوا فيه أغراضهم).

    وكأن الموضوع خلاف حول (الكيس) هل هو كيس قمامة أم كيس آخر ، وليس عن الطريقة غير القانونية والممنوعة والمُخجلة لنقل الأموال عبر الدول !

    ثم أني أسال ، وأنا في هذا المقام من الجاهلين لا الهازئين ، عن ذلك الكيس العادي الذي اعتاد السودانيون أن يحملوا فيه أغراضهم كما قال "الصوارمي" ، فأسال : هل إتفق السودانيون شمالاً وجنوباً ، شرقاً وغرباً على (كيس) مُعين يحملون فيه أغراضهم ؟! وإذا كان السودانيون جميعهم قد اتفقوا على تعريف (القمامة) كما ألمح البيان ، فلماذا اختلفوا حول (وثبة) رئيسه إذاً ؟

    كنت على وشك الإحباط وكانت آمالي ستتبدد من طول أمد التغيير ومشقة البقاء في هذه الحياة بالقرب من أمثال الصوارمي ومشيره ، ولكن خبراً نشرته صحيفة (القبس) الكويتية تزامن مع بيان "الصوارمي" ، أنعش آمالي مُجدداً ، حيث أوردت الصحيفة نقلاً عن الفلكي المصري "أحمد شاهين" المُلقب بـ "نوستراداموس" العرب ، عن إقتراب (يوم القيامة) على كوكب الأرض ، بعد أن قامت القيامة بالفعل على كوكب المريخ ، قائلاً : إن وكالة (ناسا) سجلت منذ ستة أعوام ، شروق الشمس على المريخ من مغربها ، لتؤكد قيام الساعة على الكائنات الموجودة هناك ، متوقعاً قيام الساعة على الأرض بعد أعوام قليلة .

    شخصياً لا أتشكك في حديث وتوقعات "نوستراداموس" العرب ، بل تجدني داعما لها بقرائن أخرى ، وأقول له : وبمثلما أن إحدى علامات الساعة هي (ظهور الأعور الدجال) فإن أرض السودان تفوقت عليها بعلامتين أخريين : حيث ظهر على أرضها ( الأعرج الدجال والغلام المُحتال) .

    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de