هناك غيمة في المحيط جمال الموساوي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 10:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-06-2014, 05:48 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1518

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هناك غيمة في المحيط جمال الموساوي

    1- من ثقب أسود
    هناكَ رغبةٌ في أنْ:
    أكتبَ شيئا عن الماوراء،
    عن كائناتٍ تراقبني من ثقب أسود في جدار الكونِ.
    أتأملني في البرزخِ
    طيفاً عاريا من الجسدْ.
    أكونَ شيئا آخرَ،
    هواءً، مثلا، كي أعرفَ كيفَ تتفاعلُ الأنسجةُ
    في رؤوس الناسِ،
    كيف تتوالدُ الأفكارُ
    وكيف يتقاتل الخيرُ والشرُّ داخل الجماجمِ؟.
    هناك رغبةٌ في أن:
    أغير طبيعة الأشياء، ليس إلى الأحسن بالضرورةِ.
    أغلقَ الثقبَ الأسودَ في الجدار،
    وأُكثرَ من الأسئلة !

    2- عبثٌ غير معتاد

    الأيادي القذرة،
    الأخرى البيضاءْ.
    الأيادي التي تنهب العالمَ،
    الأخرى التي تعد الأيامْ.
    الأيادي المسالمة لثوار الأزمنة الغابرة،
    الأخرى التي لا تعرف ما تفعلُ للثوار الجدد.
    الأياديٍ
    التي تمتدُّ،
    الأخرى المغلولة إلى الأعناقْ.

    الأيادي
    الأخرى
    التي
    ترسمُ
    بورتريها عبثيا للحياة.

    3- جحيمٌ وجوديٌّ
    عمت مساءً.
    كل ما في الأمرٍ أن اللغة نائمةٌ
    وأن القلبَ لم ييأسْ.
    هتافٌ لوردةٍ في النافذةْ
    ورجعُ صدى
    صامتٌ.
    هناكَ مطرٌ قديمٌ
    ونايْ.
    سؤالٌ معلقٌ
    وجحيمٌ وجوديٌّ:
    منِ الآخرُ، أيتها النافذةُ؟

    4- تتعرى اللغةُ من خجل الأطفال

    هناك غيمة ما في المحيط.
    لا تكوني، أيتها الشمس، قاسية.
    دعي كل شيء للصدفة
    دعيه لليل مثلاً
    هناك ينتشرُ الأسود المثيرُ
    وهناكَ تتعرى اللغةُ من خجل الأطفال.
    دعي كل شيء لاستيهاماتِ الرغبةِ:
    يكونْ
    لا يكونْ
    يكونْ
    لا يكونْ
    يكون
    .............
    لا بأسَ،
    هذه اللعبةُ لن تنتهي في الحائطِ، كالعادةِ،
    وستتسع حديقة الانتظارِ
    إلى آخر رعشةٍ في هذا الجسدْ.

    5- كائنٌ تتخطفهُ الأنوارُ

    أراك
    كما لم أر طيفا من قبل.
    ما العشقُ
    أيتها المليئةُ بالشجرٍ
    والأغاني؟
    كلما فتحتُ شباكي على العالمِ
    تشرع ُ اللغةُ عينيهاَ
    فتتدفقينَ،
    ليس قبساُ من نار الأولين فحسبُ،
    ليسَ نجما يهدي إلى الطريق الأقومِ،
    ليسَ شمسا تلاحق قمرا إلى مستقرٍّ.
    ليسَ مدادا لقصيدةَ ساخنةٍ،
    فحسبُ.
    تتدفقينَ،
    جحافلَ
    حجافلَ،
    كأن الهواء، عندما تهبينَ، غزاةٌ
    بياقاتٍ معطرةٍ
    وكأن القلبَ أرضٌ موعودة للفاتحينَ،
    وكأنكِ سيفُ العشقٍ المسلولٍ
    وكأنني، في مشهد خرافي،
    كائنٌ تتخطفهُ الأنوارُ
    وتحفهُ اللغةُ بأجنحةٍ تحجبُ الرؤيةَ
    بينما القلبُ يغيمْ:
    أراكِ
    كما لم أر طيفا من قبل !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de