أطلقوا سراح الأمام الصادق المهدى قبل أن تطلقه الجماهير عنوة وبقوة كما فعلت فى أبريل !

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 04:54 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-05-2014, 09:43 PM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أطلقوا سراح الأمام الصادق المهدى قبل أن تطلقه الجماهير عنوة وبقوة كما فعلت فى أبريل !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخيرا سقطت ورقة توت الحوار ! تعظيم سلام للأستاذ المحامى الكبير / كمال الجزولى !
    بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
    [ سبحانك لا علم لنآ إلا ما علمتنآ إنك أنت العليم الحكيم ] .
    { رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى } .
    { رب زدنى علما } .
    ما أشبه الليلة بالبارحة سيناريو سقوط الديكتاتور جعفر نميرى شبيه بنفس سيناريو اليوم نفس الإرهاصات ونفس الحيثيات ونفس أبطال المسرح يومها بشحمهم ودمهم حيثيات الإتهام يومها كانت جريمة الردة والأبطال الذين عارضوا مسرحية تطبيق الشريعة الإسلامية قوانين سبتمبر كما سماها الإمام الصادق المهدى يومها وقال إنها لاتساوى الحبر الذى كتبت به وعارضها الأستاذ / محمود محمد طه وأصر على تسميتها بقوانين سبتمبر فكانت القشة التى قصمت ظهر البعير وصار الطلاق بينه وبين نظام النميرى بائنا بينونة كبرى لا رجعة فيها وسايرهم يومها الأب عباس فيلب غبوش وحكم على ثلاثتهم بالسجن لكن تم حكم الإعدام على الأستاذ / محمود محمد طه والأب فيلب عباس غبوش وللأمانة والتأريخ أجريت أنا عدة حوارات مع علماء وشيوخ أجلاء فى جامعة أم درمان الإسلامية لصحيفة المدينة المنورة وأذكر على سبيل المثال لا الحصر الدكتور / المرحوم الوسيلة حاج موسى والدكتور المرحوم / يوسف العالم ووجهت أسئلة جريئة وصريحة لهما أن النميرى لجأ إلى الشريعة الإسلامية كآخر كرت رابح فى يده من أجل البقاء فى السلطة إذن التطبيق تطبيق سياسى وليس ربانى أو إسلامى والدليل تطبيق الحدود وقع على الضعفاء وليس الشرفاء وحتى لا أنسى أيضا أجريت حوارا مع الدكتور / طه المكاشفى الكباشى المثير للجدل وكان يومها قاضى محكمة الطوارئ وأذكر تماما وجهت له عدة أسئلة ساخنة من بينها أنت قاضى إعلامى تحب الظهور على حساب العدالة كما قلت له : من الذى يضمن لنا أن تطبيقكم سيقع على الشرفاء قبل الضعفاء وإستشهدت بالأثر :
    { إنما هلك الذين من قبلكم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيما والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها } .
    كما إستدليت فى هجومى على أنهم يطبقون الحدود على البسطاء الفقراء الجوعى أمثال الذين سرقوا من الإدارة المركزية عمدان وأسلاك الكهرباء والواثق صباح الخير الذى تم فيه حكم الإعدام والقطع من خلاف وفى ذات الوقت تم إطلاق سراح الشرفاء مثل شقيق اللواء عمر الطيب فى قضية سرقة مخازن السكر وتهريب الوزير مامون عوض أبو زيد إلى لندن وقد أتهم فى قضية أخلاقية !
    ونأتى لأحابيل السياسة وما تم طبخه بليل معلوم أن العلاقة كانت بين الأستاذ / محمود محمد طه ونظام مايو عسل على لبن وبناءا عليه سمح للحزب الجمهورى العمل بحرية تامة فى الجامعات والندوات والشوارع وبيع كتبهم بلا رقابة ولكن بمجرد ما أعلن الأستاذ / محمود موقفه من الشريعة بدأت تصفية الحسابات خاصة أن الإستاذ سحب الشباب من دكتور الترابى وأيه الشباب المثقف برغم الندوات الساخنة بين الدكتور عبد السميع ودالى والقراى لكن الجمهوريون يمتازون بالحوار الهادئ المتسامح بينما كان [ الكيزان ] يستعملون العنف وفى أحدى المناظرات كسرت يد دالى ولكنه لم يخاف أو يستسلم بل جاء بيده المكسورة وهاجم إفلاسهم وعنفهم الحصل كاللآتى :
    النميرى فى موضوع الشريعة وكل للترابى الدعم الشعبى فخرجت المسيرة المليونية رافعة المصاحف ولكن برغم ذلك ركنه النميرى فى ركن قصى فى القصر الجمهورى فى وظيفة مساعد الرئيس للشؤون الخارجية وأوكل موضوع الشريعة لتلامذة الترابى وهم القاضى مولانا النيل أبو قرون شقيق المطرب صلاح إبن البادية وللمحامى عوض الجيد وللمحامية بدرية سليمان هم الذين صاغوا قوانين سبتمبر وهم الذين طبخوا بالتعاون مع الترابى إعدام محمود محمد طه للتخلص منه ومن بعض الخصوم أمثال الإمام الصادق المهدى والأب فيلب عباس غبوش والشاهد أنهم حركوا قضية قديمة ضد الأستاذ محمود تتهمه بالردة وأوكلوها لقاض حدث هو المهلاوى وأنا عايشت هذه القضية من قرب خلال عملى الصحفى قلت للقاضى المهلاوى الصحف الحائطية فى جامعة الخرطوم تهاجمك بعنف وتتهمك بالجهل الفنى كقاض حدث يفتقر إلى التجربة والخبرة وإستدلوا بحديث الأستاذ محمود بأنه لا يحترمك بإعتبارك قا ضى صغير فى السن لهذا فى المحكمة رفض الوقوف لك وكان من حقك أن تحاكمه بإهانة المحكمة ولكنك لم تفعل وهذا دليل على جهلك بفنيات القضاء ثم أنك أصدرت حكم بالإعدام على شيخ تجاوز السبعين وهذا مخالف لروح نص القانون فقال المهلاوى بالنسبة لإهانة المحكمة هذا لايهمنى كل الذى يهمنى هو أنا عندى أوامر جايه من فوق لازم أنفذها ولهذا كنت حريص على تنفيذها دون أن أنصرف لشواغل تصرفنى عن هدفى الأساسى وهذا أن دل إنما يدل على أن حكم الإعدام كان جاهز وصدر من القصر وما على المهلاوى إلا التنفيذ وفى ذات الوقت المهلاوى إنزعج لحكاية النص القانونى الذى يمنع إعدام الشيخ الطاعن فى السن فطلب منى أن أذهب معه لمولانا النيل أبوقرون وأنقل له ما قلته له وبالفعل ذهبنا سويا لشيخ النيل وذكرت له ما تناولته الصحف الحائطية فى جامعة الخرطوم عن الخطأ الذى وقع فيه المهلاوى وخالف فيه النص القانونى الصريح الذى يمنع إعدام من تجاوز سن السبعين وكان تعليق شيخ النيل : دا كلام فارغ أنا الآن الشاغلنى الدكتور عبد الله النعيم وعلمت أن عبد الله النعيم كان زميلا للنيل فى كلية القانون ولكنهما كانا على خلاف وبإيعاز من النيل تم تغليظ إتهامه وهو فى السجن بإعتباره من تلامذة الأستاذ محمود المقربين .
    والدليل أيضا أن إعدام محمود كان سياسيا أنا حضرت الإعدام فى سجن كوبر دخلت ببطاقتى الصحفية وتمكنت أن أكون قريبا من المقصلة سعيا وراء البحث عن الحقيقة أنا شخصيا عل خلاف مع الجمهوريين وسبق أن ناظرت دالى فى جامعتنا جامعة القاهرة فرع الخرطوم وقلت له : الرسول أكمل الدين ولم يترك شاردة ولا واردة إلا وأوفاها حقها وليس من المعقول ولا المقبول أن يكون الأستاذ أذكى من الرسول صلعم ليأتى هو بطرح فكرى دينى جديد وما أنتم إلا سرقة تسرقون أفكار إسبينوزا الفيلسوف الملحد اليهودى ومذهبه مذهب وحدة الوجود وهو مذهب فلسفى لا دينى يقول بأن الله والطبيعة وحدة واحدة ولا يعترف بالوجد الحقيقى إلا لله وإسبينوزا نبذ من أهله ومن الجالية اليهودية فى أمستردام وأفكار إبن عربى والحلاج وأنا على خلاف مع الصوفية الشاطحة التى تقول ما ال###### والخنزير إلا إلاهنا و مافى الجبة إلا الله ويمكن أن تقول أنا الله .
    والدليل أنكم تسرقون أفكار الغير تعالوا معى إلى مؤلف الدكاتره زكى مبارك { التصوف الإسلامى فى الآداب والأخلاق } ستجدون هذه العبارة الموجودة فى كتابكم الموالد الثلاث وهى لإسبينوزا { ولا يعرف الله إلا الله يمكن أن تقول أنا الله } نقل بالمسطرة ثم فى أحد معارضكم حرفتم القرآن أرجوكم إبتعدوا عن القرآن فهو كتاب مقدس غير قابل للتحريف والتبديل قمتم بتحريف الأية القرأنية فى سورة محمد :
    { هوالذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا } 28
    { أنتم كتبتموها فى معرضكم فى كلية التربية كالأتى :
    هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى به شهيدا } والضمير فى به يعود للأستاذ محمود محمد طه يعنى أنتم ألهتم الأستاذ وهذا لا يجوز !هذا وغيره أسباب خلافى معهم فأنا صوفى أحترم الصوفية التى تقف عند إياك نعبد وإياك نستعين ورسالة الماجستير التى نلتها من المعهد الأوربى للعلوم الإنسانية فى باريس كانت تحت عنوان :
    { التصوف الإسلامى جسر حضارى وإنسانى بين الشرق والغرب } فيها هاجمت الإرهاب والتطرف والغلو الدينى والتشدد فما شاد الدين أحد إلا وغلبه إن المنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى .
    المهم أنا لى مآخذ على الجمهوريين طبعا هذا من حقى وأرجو أن لا يستكثر الجمهوريون على أن إختلف معهم وإلا سوف لا يكون هنالك فرق بين إرهابهم وإرهابةالكيزان من حق الناس أن تختلف ولولا إختلاف النظر لبارت السلع { ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين } 118 من سورة هود . ولكن كلمة الحق تقال الأستاذ محمود تم إعدامه بصورة همجية وغير أخلاقية إعدام سياسى بكل ما تحمل كلمة سياسى من معنى والشاهد قلت أنا كنت فى سجن كوبر قريبا من المقصلة أتابع بحدسى الصحفى لأن هذا موضوع خطير جوار المقصلة حشد شيخ النيل حيرانه بعدد كبير وكانوا يهللون ويكبرون وخلف المقصلة أتوا بالجمهوريين لا أذكر عددهم أربعة أم ستة هؤلاء تراجعوا من ضمنهم عبد اللطيف الذى عمل فى الصحافة سنينا عددا ثم جئ بالأستاذ محمود محمد طه من ركن قصى مكبل بالسلاسل بمساعدة السجانين وهنا طلب المكاشفى طه الكباشى ازالة الغطاء الأحمر الذى كان يغطى رأس الأستاذ / محمود محمد طه حتى يتأكد الناس كما زعم أنهم أعدموا محمود وليس شخصا غيره وقال المكاشفى طه الكباشى من حق محمود أن نستتيبه الآن فإذا تراجع نطلق سراحه فورا وإذا أصر على رأيه سننفذ فيه حكم الإعدام هو قال هذا الكلام لأن الأب عباس فيلب غبوش تراجع وإستشهد بأيات قرآنية مستعطفا نميرى ليعفو عنه وهكذا عفا عنه نميرى لهذا هو حاول مع الأستاذ محمود محمد طه وقال بعد إعدامه أنا قلت لمحمود فى السجن أعمل مثلى ألعب مع نميرى بوليتيكا لكنه رفض وهذا ما حصل عندما تم كشف وجه الأستاذ محمود وأستتيب رفض وفى ذات الوقت إبتسم فى هدوء نصف إبتسامة ساخرة وهنا طلب المكاشفى من عشماوى تنفيذ حكم الإعدام وتم التنفيذ وأذكر تماما كان بين الجمهور والمقصلة درابزين فاصل تمكن أحد الجمهوريين من القفز على الدرابزين وجاء مسرعا تجاه المقصلة وهو يهتف :
    وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم فأسرع أفراد الأمن بإعتقاله .
    إعدام محمود كان مؤامرة طبخت بليل أبطالها الترابى والنيل والمهلاوى والمكاشفى طه الكباشى
    وسبحان الله قوانين سبتمبر المفبركة عجلت بنهاية مايو وهاهم اليوم لم يتعظوا نفس التاكتيك والتاكنيك يريدون أن يعدموا به الإمام الصادق المهدى لأنه رفض تهمة الردة والتلاعب بالشريعة الإسلاميه وياسبحان الله سرعان ما سقطت ورقة توت الحوار الذى دعوا له وزعموا أنهم أطلقوا الحريات وعندما مارس الإمام حقه فى التعبير عن الحرية كانوا له بالمرصاد لم يتحملوا ولم يصبروا إستعجلوا طبخة كريهة الرائحة واللون والطعم ونحن هنا نثمن موقف الأستاذ المحامى الكبير والوطنى الشجاع كمال الجزولى لا ننسى كمال الجزولى كان المدعى العام فى محاكمة النظام الشمولى الديكتاتورى نظام مايو فى تهريب الفلاشا وتمكن من أن يجعل العقيد الفاتح عروة ليكون شاهد ملك وهذا ما حصل كشف الفاتح فضيحة الفلاشا وحوكم عمر الطيب بفضل ذكاء المحامى الغيور على الديمقراطية وحقوق الإنسان فهاهو اليوم يلازم الصادق المهدى ويقف مدافعا عنه بكل ما أوتى من قوة ونقول له تعظيم سلام يا كمال حاجه تمام والآن نطالب النظام بالكف عن العبث بأقدار الرجال نطالبهم بالصوت العالى كفوا عن المهازل الصبيانية وأطلقوا سراح الأمام فورا قبل أن تطلقه جماهير الشعب السودانى عنوة وقوة كما فعلت فى أبريل عندما كسرت أبواب سجن كوبر وحملت المناضلين وعلى رأسهم الإمام الصادق المهدى على أك########م كما هى التى أطلقت سراح كبيركم الذى علمكم السحر لكنها فيما بعد هتفت ضده العار العار للمستشار أنتم لا تريدون معارضين من إتفق معناهو قديس ومن إختلف معنا فهو إبليس فى الحقيقة أنتم الأبالسة أنتم الذين تلعبون بدين الله وبعتم الدين بالدنيا كفاية فضيحة مكتب والى الخرطوم عبد الرحمن الخضر لكن الإختشوا ماتوا !
    الآن أيها الأمير عبد الرحمن الصادق المهدى أما آن لكم الآن أن تكتشفوا كنه الحقيقة و تناصروا والدكم والشعب السودانى؟ ماذا تنتظر أو تنظر لوالدكم يحتضر وسيفكم ينكسر؟ أما ماذا قل لى
    بربك كيف تفكر ؟ أما آن لك بعد أن تعتبر ؟ أتحب الجلوس فى القصور بينما والدكم فى طريقه إلى القبور ؟
    من ناحية أخرى كنت أحسب أول من يصدر بيانا للدفاع عن الإمام هم الجمهوريون حتى وإن إختلفوا معه لأن شعارهم كان ولا يزال الحرية لنا ولسوانا كما كانوا هم أول من دفع فاتورة غاليه لتهمة الردة كلفتهم مرشدهم المهندس الصوفى العبقرى .
    وأذكر تماما عشية إعدام الأستاذ / محمود محمد طه أقام الأستاذ دالى ندوة صاخبة فى الميدان الغربى فى جامعة الخرطوم لكل ألوان الطيف السياسى وطالبهم بإتخاذ موقف صريح وواضح ولا مكان للون الرمادى لأن حسب رأيه الأستاذ غدا يعدم ولكنه سيتجلى فهل ياترى سيقف دالى نفس الموقف دفاعا عن الصادق المهدى ؟ أما أن الحق لهم وحدهم والحرية لهم وحدهم وآن الآوان للصادق المهدى أن يدفع الفاتورة ! أكبر الظن عندى الجمهوريون أكبر من ذلك وأكبر من سفاسف الآمور وصغائرها وهم المثقفون الوطنيون ولدى بينهم أصدقاء كثر تميزوا بالترفع وبعفة اللسان والبيان .
    لعمرى ما ضاقت بلاد بأهلها
    ولكن أخلاق الرجال تضيق
    { ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين }
    إن شاء الله سيعلم غدا الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ولا نامت أعين الجبناء الذين يمتازون بمكر ودهاء النساء .
    بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de