الدخول على مسؤولية القارئ/ عبد المنعم سليمان

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 06:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-03-2014, 05:04 PM

عبد المنعم سليمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدخول على مسؤولية القارئ/ عبد المنعم سليمان

    الدخول على مسؤولية القارئ

    [email protected]

    عبد المنعم سليمان

    في قصة (بلد العميان)، يحدثنا الكاتب (هـ . ج . ويلز) عن مرض غريب انتشر بين جماعة تعيش في قرية بجبال الإنديز نائية ومعزولة عن العالم ، فأصابهم بالعمى ، ومنذ تلك اللحظة انقطعت صلتهم بالخارج ، ولم يغادروا قريتهم قط ، تكيفوا مع العمى وأنجبوا أبناء عُميان جيل بعد جيل ، حتى أصبح كل سكان القرية من العميان ، ولم يكن بينهم مبصر واحد.

    وذات يوم وبينما كان متسلق الجبال (نيونز) يمارس هوايته انزلقت قدمه فسقط من أعلى القمة إلى القرية ، لم يُصب الرجل بأذى إذ سقط على عروش أشجار القرية الثلجية ، أول ملاحظة له كانت أن البيوت لم تكن بها نوافذ وأن جدرانها مطلية بالوأن صارخة وبطريقة فوضوية ، فحدث نفسه قائلاً : لا بُد أن الذي بنى هذه البيوت شخص أعمى .

    وعندما توغل إلى وسط القرية بدأ في مناداة الناس ، فلاحظ أنهم بمرون بالقرب منه ، ولا أحد يلتفت إليه ، هنا عرف أنه في (بلد العُميان) فذهب إلى مجموعة وبدأ يعرف بنفسه ؟ من هو ؟ وماهي الظروف التي أوصلته إلى قريتهم ، وكيف أن الناس في بلده (يبصرون) ، وما أن نطق بهذه الكلمة بدأت المشكلة وانهالت عليه الأسئلة : ما معنى يبصرون ؟ وكيف وبأي طريقة يبصر الناس ؟ سخر القوم منه وبدأوا يقهقهون ، بل ووصلوا إلى أبعد من ذلك حين اتهموه بالجنون ، وقرر بعضهم إزالة عيون (نيونز) فقد اعتبروها مصدر هذيانه وجنونه .

    لم ينجح بطل القصة (نيونز) في شرح معنى البصر، وكيف يفهم من لا يبصر معنى البصر؟ فهرب قبل أن يقتلعوا عينيه وهو يتساءل كيف يصبح العمى صحيحاً بينما البصر مرضاً ؟

    ومن يزور السودان هذه الأيام عليه أن يضع عصابة سوداء على عينيه ، وأن يلغي عقله ويقتل ضميره ، فكل شيئ في البلد الكارثة أصبح يُصيب بالجنون والمرض ، فما عليك إلا أن تعمى وتتعايش مع هذه الأوضاع المختلة كأمور عادية ، فلا حياة هناك لمبصر وصاحب ضمير ، ينبغي عليك لتعيش ، أن تلغي نظرك وترى بأعين الآخرين ، فبعد خمسة وعشرون سنة من حكم (التقاة الصالحين) أصبح العمى وموت الضمير شرطاً من شروطا المواطنة في بلادنا .

    قبل أسبوع أعلنت وزارة التربية والتعليم والهيئة النقابية لعمال التعليم بولاية الخرطوم عن وجود حالات جنون وأمراض النفسية وسط المعلمين ، وان الوزارة بدأت في إجراءات حصر وسط المرضى (الأساتذة) ! ونفت الوزارة أي علاقة لـ (الجنون) المٌكتشف بالبيئة الدراسية !

    وبعيداً عن الضغوط المعيشية والعصبية وسياسة القتل والقهر والتعذيب التي يعيشها أهلنا، وكلها أشياء تسمم البدن وتذهب العقل . إلاّ أن قصة المعلمين التي تحدثت عنها نقابة أولئك المعلمين تعتبر أنموذجاً حقيقياً لما آلت إليه الأوضاع في ( بلد العميان).

    دعوني احكي لكم قصة المعلمين الثلاثة الذين اتهمتهم الوزارة بالجنون وطفقت (النقابة) تردد هذا الإتهام خلفها ، هؤلاء عزيزي القارئ ثلاثة معلمين يعملون بمدراس محلية كرري بأم درمان ، كل مشكلتهم أنهم قد رأوا في اكتظاظ الفصول (195) في فصل دراسي واحد ، أمر ضد العملية التربوية والتعليمية وضد الدين والأخلاق وحقوق الطفل والإنسان ، فحتى الحيوانات لا تُحشر في أقفاصها مع هذا العدد الكبير ، وسجون العالم لا تضع (195) في عنبر واحد في ظروف مناخية أفضل بكثير من طقس السودان الخانق والقاسي!

    تذمر المعلمون الثلاثة وقدموا مذكرات عديدة مشيرين فيها إلى أن الأمر سيؤثر على طاقة الطلاب البدنية والذهنية والنفسية وعلى مستواهم الأكاديمي ، ولما لم يُجب على طلبهم اعتزلوا التدريس ، ورفضوا دخول الفصول ، فكان أن إتهموا بالذهول والجنون ! لأن الوزارة ترى في حشر (195) طالب في فصل دراسي ، عين العقل والصواب ، وأن كل من يتذمر أو يتأفف من الأمر ويرفضة ، فهو بلا شك فاقد للأهلية والعقل ! ألسنا في بلد (العُميان والسُجمان) عزيزي القارئ ؟

    تبقت نصيحة مني لك عزيزي القاري بخارج السودان ، أقدمها لوجه الله تعالى – لا أريد إزائها جزاء ولا شكورا – نصيحتي أنه حال قررت العودة إلى السودان يجب أن تنسى إنك إنسان بعقل وقلب وعينان ، إلغ حواسك كلها في الطائرة قبل أن تأمرك المضيفة بربط الحزام ، ثم اقلع صحبتك السلامة إلى بلدك ( بلد العميان) ، ولا أعرف لماذا لا تكتب هيئة الطيران المدني على مدخل القادمين إلى مطارالخرطوم عبارة : (الدخول إلى البلاد على مسؤولية صاحبه).



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de