التدخل في الشئون الداخلية /عباس خضر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 11:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-02-2014, 01:28 AM

عباس خضر
<aعباس خضر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 202

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التدخل في الشئون الداخلية /عباس خضر

    التدخل في الشئون الداخلية /عباس خضر

    "التدخل في الشئون الداخلية"

    نسمع ونقرأ هذه العبارة كثيراً وتستنكر الكثير من الدول التدخل في شئونها
    الداخلية ورغم ذلك الكل يتدخل في الدول النايمة والدول الصاحية تتدخل في
    شئون الدول الغائبة والدول المتقدمة في المتأخرة، وتحتج وتستنكر وتتصايح
    هذه الدول كل مرة وتدبج الخطب النارية وتعلن الشعارات لن نسمح برهن
    إرادتنا السياسية وقرارنا السيادي لأي دولة وسنأكل مما نزرع ونلبس مما
    نصنع وأن أمريكا روسيا قد دنا عذابها وسنحررنحن قرارنا وبلادنا وسنفوق
    العالم أجمع، فإذا بالأمور تصبح ما بين ليلة وضحاها كلها مقلوبة.
    وقد إتضح جلياً للشعوب أن الدولة التي تملك قراراتها ولايتدخل في شئونها
    الداخلية والخارجية والتي تريد أن تكون مستقلة وحرة السيادة والقرار هي
    من تحمي وطنها ومواطنيها وأرضها وعزها وتحفظ كرامتها وشأنها وتحصن نفسها
    وتصينها بالعدل والمساواة في الحقوق والواجبات والديموقراطية وتقوية جميع
    مؤسساتها وخدمتها المدنية والعسكرية والأمنية وحرية إستقلاليتها والسير
    مرفوع الرأس في الطريق الصحيح والممارسات السليمة وإستغلال الموارد
    بصورة معقولة لتنمية الدولة وكبح ومحاسبة المفسدين بقوة وهيبة القانون
    والقضاء النافذ الحر القوي المستقل ،وأمثلتها كثيرة كأمريكا وإسرائيل
    ودول أوربا عامة و الغربية خاصة ودول النمور الآسيوية ونجاحها وتوفيقها
    في العدالة الإجتماعية والمواطنة والمساواة وإعتمادها على كفاءة مواطنيها
    وليس إقصاءهم و طردهم وتهجيرهم كما يفعل المتأسلمين. الدول ذات الحكم
    الديكتاتوري هي من أكثر الدول المنتهكة السيادة ولاتمتلك أي قرار سياسي
    حر وذلك لأنها داخلياً تنتهك بكل جلافة وصفاقة وصلف حرمات الشعب المقدسة
    من كرامة وعزة نفس وحريات عامة وعدم مساواة في المواطنة وترفع بكل لؤم
    شأن عضويتها المهترئة ومواليها ومطبليها فقط وتترفع تفتري وتتعالى وتستفز
    باقي الشعب وتنحني وتركع في طاعة ومذلة لجلاديها من الدول التي تهدد
    إستمرار بقاءها فيعبثوا ويلجوا ويلغوا في حوض كل شئونها الداخلية
    والخارجية كذلك.

    وأخطر وأحط الديكتاتوريات على الإطلاق هي الديكتاتوريات الدينية
    والتي تجعل كافة شعاراتها متلونة برنين وبريق وسماحة الكتب السماوية من
    الأحزاب المتأسلمة في بلاد المسلمين والمتمسمحة في بلاد المسيحيين تجارة
    بالدِين تغدو أشد خطورة وفتكاً من الإتجار في الكوكا والهيروين.

    مثل هذه الدول المنافقة المتاجرة بالدين تتدخل بل تتحشرفي الشئون
    الداخلية لمواطنيها أخطر من تدخل الدول الكبرى في الصغرى والثرية في
    الفقيرة فهنا قد تجد بعض مصالح متبادلة لكن تحشرها يكون في خصوصيات
    المواطن وقهره بسياسة مدعي أو شيخ متخلف متزمت وقهره في عمله وزراعته
    وأكله وشربه وحقوقه وواجباته وممارساته وحريته وحتى دينه عبادته صلاته
    وصيامه وزكاته وحجه وإجباره للموت في سبيل بقائهم بدعاوي الشهادة ودخول
    الجنان وتجويعه وإفقاره وإدخاله المسجد ودخولهم السوق.

    حتى الأنبياء والرسل لايتدخلون في شئون الناس الدنيوية فهذه أمور
    دنياكم وأنتم أدرى بها وحتى الآخروية مثل هؤلاء المتأسلمين فالرسل يدعون
    لها بالحسنى وبالتي هي أحسن ويتممون مكارم الأخلاق والمتأسلمون يدمرونها
    ويقسمون أوطانهم ويشردون العاملين والمواطنين.

    على الشعوب الإسلامية أن تعي أين مصالحها والعمل من أجل تقوية مؤسساتها
    وبنيتها الإنتاجية ولاتنخدع بالكلام الديني المعسول والشعارات الدينية
    البراقة فإنها لاتأكل عيش في الدنيا ولا تدخل جنة في الآخرة فكل ملاقي
    حسابه فردا إذاً أخي المسلم وأختي المسلمة أينما كنتم إتعظوا ولا تدع
    متأسلم أو منافق زنديق يخدعك ويجبرك بإسم الدين وشعاراته لإنتخابه
    والتصويت له فلكم في السودان ومصر وتونس عظة يا أٌؤلي الألباب.لقد ررأينا
    التدخل الشنيع في شئون سوريا الداخلية من حزب الله وإيران وتدخلهم مع
    تركيا وقطرفي شئون مصر لمصلحة الإخوان وهم مازالوا يتدخلون في شئون
    السودان منذ سنة89م فأوصلوه للحضيض وأدخلوه للدرك الأسفل ولن يرتاحوا إلا
    بتدمير كامل سوريا ومصر والسودان وتشليعها لتحقيق طموحهم المادي في
    الثراء بإسم خلافة المسلمين.

    ونحن هنا في السودان تكفينا حتى اليوم تجربتين إسلاميتين تدخلوا في
    شئون العباد فأبادوا العباد:
    1/الخليفة الراشد الأول وإمام المسلمين والكشاف الأعظم الأول جعفر بن نميري
    2/ثم أمير المؤمنين الحالي عمر بن البشيرالذي بقى في ملكه أكثر من سنين
    الخلفاء الراشدين الأربعة مجتمعة.
    فتضعضع الإسلام والأخلاق السودانية الفاضلة بسبب تدخلهم الشنيع
    في الشئون الداخلية لشعب السودان فمزقوا أرضه وخدمته العامة وكل مؤسساته
    ومشاريعه الحيوية، وتجرأت الإنقاذ بالتدخل في الشئون الداخلية العميقة أي
    داخل البيوت المسلمة نفسها فصار في البيت الواحد كوزمتأسلم وكوز مجاهد
    والبقية مسلم ساكت وقد يكون فيهم مسلم صالح عام ومسلم متحرر ومسلم جمهوري
    ومسلم دعوني أعيش ومسلم دائش وفصلت بين الأب وأبنائه والزوج وزوجته لدرجة
    الطلاق بالتلاتة فكانوا سبب في أكبر الهجرات في التاريخ السوداني القديم
    والحديث.

    أفسدت دولة الإنقاذ وخورنت من رأسها حتى أٌخمس قدميها، وعندما رأى الشعب
    كل هذا الفساد المستفحل والتهميش بدأت الحركات المسلحة و الثورات
    الشعبية والطلابية وإنعكس الوضع برمته وصار الشعب يتدخل في الشئون
    الداخلية للحركة الإنقاذية المتأسلمة: والمطالبة بإعادة كل المفصولين
    وتعويضهم تعويضاً شاملاً مادي وأدبي ومحاكمة الفاسدين والإقصائيين
    المجرمين، محاسبة كل من أجرم في حق الشعب، تكوين حكومة قومية ،حل الجيش
    والقضاء والشرطة والأمن الإنقاذي،إعادة كافة الأموال المنهوبة،إعادة
    قومية الجيش والشرطة والأمن والخدمة والهيئة القضائية، إسقاط النظام
    الفاسد برمته ، تشكيل حكومة إنتقالية تقود المرحلة وتشرع لدستور قومي
    شامل وإنتخابات قومية عامة.

    فالتدخل في الشئون الداخلية ليس مضراً على إطلاقه بل مفيد
    جداً في معظم الأحوال الإنقاذية ، لذلك فالنكثف من التدخل في شئون
    الإنقاذيين الداخلية جميعهم دون إستثناء وخاصة المنزلية منها ونبحث عن
    ذوي الثراء والنعمة البادي ونلج بيوتهم ونقول لهم من أين لك هذا
    ونحيلهم للصالح العام حتى يقول القضاء كلمته فيهم!؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de