المسكوت عنه..تهريب السودانيين الي ليبيا..انتهاكات واسترقاق والموت جماعيا بقلم: أحمد عبدالرحمن ويتش

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 12:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-02-2014, 05:53 PM

احمد عبدالرحمن ويتشي
<aاحمد عبدالرحمن ويتشي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 77

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المسكوت عنه..تهريب السودانيين الي ليبيا..انتهاكات واسترقاق والموت جماعيا بقلم: أحمد عبدالرحمن ويتش

    .
    [email protected]

    انها المأساة الحقيقية والانتهاك للكرامة الانسانية وحقوقها وانتهاك كبير لكل المواثيق الدولية الراعية لحقوق الانسان - يحدث في دولة ليبيا .. ماذا اقول من ما شاهدته من مأسي ظلت يتعرض لها المهاجرون (غير الشرعيون) من السودانين والارترتين والصوماليين والاثيوبين الذين يقطعون الصحراء بين ليبيا والسودان وصولا الي دولة ليبيا؟؟!!!! ان الامر تعدي حدود التحمل ولا ينفع معها السكوت والتجاهل .... في ظل انشغال الدولة الليبية بترتيب اوضاعها الداخلية واحتواء مشاكلها القبلية وكفاحها من اجل الحفاظ علي مكتسبات ثورتها بعد حرب التحرير التي قادها ضد نظام معمر القدافي في ثورة الحرية والكرامة ثورة احفاد الشهيد عمرالمختار في17فبراير ...ولكن استغل البعض من المتربصين وضعاف النفوس الاوضاع الراهنة في دولة ليبيا ليقوموا بتاسيس عصابات و (مافيات) لتجارة الرقيق واسترقاق الشباب الافارقة القادمين الي دولة ليبيا عن طريق الصحراء من الدول المذكورة انفا. حكاية مأساة وقصص ومشاهد مروعة من الجنوب الليبي انقلها لكم اليوم في هذه المساحة للتبليغ عن ما يجري هناك بصورتها الحقيقية واسطر هذه الكلمات بعد ان قدت تجربة السفر عبر الصحراء ذاتيا قادما من احدي الدولة الافريقية الي ليبيا وعابِرا منها الي حيث اتواجد الان وهناك الكثير من الاشياء ظلت بعيدة عن عيون الاعلام والصحافة و الغياب التام لاي دور للمنظمات الحقوقية المحلية والدولية و شاء القدر ان اكون هناك مارا وكوني ناشطا حقوقيا وصحفيا مستقلا ولاجئا مشردا من بلادي السودان متنقلا من دولة الي اخري وخلال فترة تواجدي في الدولة الليبية ظللت استمع من حين لاخر لاخبار يتم تداولها عن الموت الجماعي لافارقة وبخاصة السودانين القادمين الي لبيبا عبر الصحراء وصادف وجودي خبر الموت الجماعي للشباب السودانين في الصحراء والمعتقلات التابعة للمليشيات القبلية في الجنوب الليبي عدد (420) من الشباب السودانين قضوا عطشا وتعذيبا وبردا وهؤلاء الشباب جميعهم من دارفور و كردوفان والجزيرة وفقا لبياناتهم الموجودة علي جوازات سفرهم والمؤسف حقا ان جثامينهم مازالت في غياهب المجهول .. لقد قام احد مهربي البشر باحضار جوازاتهم بــ ( الشوال) الي مقر الجالية السودانية في احدي مدن الجنوب الليبي وقال بانه وجد هذه ا لجوازات في الصحراء واصحابها قضوا عطشا دون ان يسأله احد حتي عن المكان الذي مات فيه هؤلاء الشباب !!!! وتم التكتم علي هذه المأساة من قبل سفارة نظام السفاح في ليبيا، واحزنني هذا الحادث بشدة ودفعني لزيارة عدد من المدن في الجنوب الليبي وذلك من اجل التعرف علي حجم المأساة لانه من المؤكد بان هناك حالات اخري من الموت الجماعي قد حدث قبلا وتم كتمانه او تجاهله وطريقي هذا قادني لاحقا للتعرف علي مهربي البشر عن قرب واماكن سجونهم وكيفية اعتقالهم للمهاجرين غير القانونين وكم المبالغ التي ياخذونها من المهاجرين!!!!. وقد عرفت عنهم الكثير وعن اماكن سجونهم وهنا ساذكر اسماء المدن التي بها السجون ومواقعها ولربما قد يساعد المنظمات الحقوقية ووسائل الاعلام في الوصول الي الضحايا او حتي السلطات الليبية- حيث توجد سجون في كل من: مدينة (سبها) كبري المدن في جنوب ليبيا و توجد سجون اخري في مدينة (ام الارانب ) وسجون اخري في مدينة (ربيانا) جنوب شرق ليبيا وهي سجون كلها خارج اطار الدولة الليبية ويديرها مليشيات قبلية ويتم فيها تعذيب واغتصاب (الصوماليات والاثيوبيات ) من المهاجرين حتي يقضي بعضهم اثناء التعذيب ويتم احراقهم بـ (موية نار) لاجبارهم علي دفع الاموال ويبقون لفترات طويلة علي هذا المنوال وسط صمت محلي واقليمي ودولي مقرف جدآ وشخصي الذي يسطر هذه القصة اعلم جيدآ بان الانسانية واحدة و لامزايدة فيها واعتذر لبقية اخوتنا الاثيوبين والصومالين والارترين وساكتفي بنقل اوضاع اخوتي من الشباب السودانين المضطهدين الذين ركبوا المستحيل محاولين الوصول الي دولة ليبيا بحثا عن لقمة العيش التي سرقتها منهم عصابة المجرمين الحاكمين في السودان بقيادة السفاح عمر البشير والذي مازال يبيد الشعب السوداني وخاصة شعب الهامش الذي ينحدر منه اغلب هؤلاء الشباب و جلهم من حملة الشهادات الجامعية و الدرجات فوق الجامعية وفيهم الاطباء والمهندسين والمحاسبين والاقتصاديين والقانونين وحتي الفنانين حيث قابلت احدهم وهو مغني جيد وقاد من قبل غمار المنافسات في برنامج (نجوم الغد الشهير) ولم يوفق فيه او بالاحري تم ابعاده منه (حسب قوله) وقصة هولاء الشباب مع المعاناة تبداء منذ لحظة مغادرتهم من الاراضي السودانية حيث يتوسط البعض من رجال حرس الحدود السودانين مع المهربين وتجارالبشر للسماح لهم بالمرور من الحدود السودانية و يأخذون رشاوي تقدر بـ (150) جنيها سودانيا مقابل الفرد الواحد - ليمر مهربي البشر وهم يحملون الشباب علي ظهور السيارات الكبيرة والصغيرة ولاحقأ يقوم هؤلاء المهربين بتسليم شبابنا الي مهربين آخرين داخل الأراضي الليبية ليتم احتجازهم في معتقلات قاسية جدا ويتم (حشو) أكثر من 70 شخصا في الغرفة الواحدة لا تتجاوز سعتها 3*3 متر ويتم حرمانهم من الاكل والشرب والنوم ايضا فقط عدد ( 3 كبابة مياه صغيرة الحجم في اليوم) للضغط عليهم ليطالبوا اهلهم بدفع المبالغ المقررة عليهم ومن لم يسطيعوا الدفع سوف تبداء قصة استرقاقهم (تجارة رقيق حقيقية) لا حظ هنا ايها القاري الكريم !!!!عندما يتم احتجاز شبابنا يفرض عليهم مبالغ مالية حسب القبيلة مثلا اذا كان المحتجز من دارفور يفرضون له مبلغ الف دولار او اكثر والسبب لان هنالك عدد كبير من ابناء دارفور يتواجدون في ليبيا وايضا لاحظ اذا كان المحتجز من ابناء قبيلة الزغاوة او الفور خاصة يفرضون له مبلغ قدره من 2 الي 3 الف دولار وذلك بحجة ان الزغاوة والفور هم الاكثر عددا في ليبيا ويتصفون بالترابط القوي فيما بينهم وهذا ما أدي الي اسرقاق عدد كبير من ابناء القبيلتين لان هنالك البعض من المحتجزين ليس لديهم اهل او اقارب حتي ولو كانوا من دارفور او من ابناء القبيلتين وهو ما يودي الي بقائهم لفترات طويلة في السجن وبقاء هولاء قد يكلف المهربين الاكل والشرب وهذا يزعجهم وبالتالي يقوم هولاء المهربين بـ (بيع) الشباب السودانين الي اصحاب الشركات الخاصة كشركات الحفر واصحاب المزارع الخاصة البعيدة من المدن والقري المتناثرة في الصحراء الليبية مقابل مبلغ محدد ومتفق عليه مسبقا بين البائع والمشتري ليعمل المبيوع لفترة زمنية محددة من and#1636;اليand#1638; اشهر في مزرعة اوشركة من دون اي مقابل مادي ويحتفظ البائع بجواز السفر الخاص بـ (المبيوع) ليرجع ياخذه بعد انقضاء فترة (الرق) واذا كان المبيوع ليس لديه اوراق ثبوتية كالجواز مثلا يتم فرض رقابة لصيقة له لكي لا يهرب من المشتري وهناك محاولات هروب لهذا الصنف من (الرقيق) فشلت وانتهت إما بالقتل رميأ بالرصاص او بالموت عطشا في الصحراء التي تفصل المدن الليبية !!!!! قد لا يصدق البعض ما اسطره هنا ولكني اقول اقسم بالله أؤكد لكم حالات الاسترقاق واماكنها .. هنالك عدد مقدر من (ابناء دارفور وبخاصة الزغاوة والفور) يعملون في احدي شركات الحفر( كعبيد ) في منطقة (البريقة) شرق ليبيا وقد اصيب عدد كبير منهم بالامراض العقلية وتم ترحيلهم الي السودان بعد ان اشتد الجنون بالبعض من هول الصدمات النفسية التي تعرضوا لها !!!!! وقد قابلت عدد كبير مِمَّن استطاعوا دفع المبالغ المقررة لهم او من استطاع الهرب من هذه السجون !!!!! وعندما سألتهم عن: لماذا لا يتبعون الطرق الرسمية في السفر الي ليبيا وهو اسهل واقل تكلفه ماديا من طريق التهريب عبر الصحراء؟؟؟؟ الاجابة كانت واحدة بحيث جميعهم قالوا بان هناك ( سياسه فرق ) يمارسها النظام العنصري في الخرطوم بحيث لا يمنح تاشيرات الخروج الا عبر وساطات كبيرة بخاصة لابناء دارفور وكردفان وشرق السودان وايضا ذكروا بان هناك تواطوء بين السفارة الليبية في الخرطوم والحكومة لعدم منح ( تاشيرات وفيز) لابناء دارفور وكردفان باعتبار انهم قاتلوا بجانب الدكتاتور الليبي ( معمر القدافي) أبان ثورة 17 فبراير المجيدة حسب تصريح السيد علي كرتي وزير خارجية نظام السفاح االسوداني في 2011م حيث صرح امام اجهزة الاعلام العالمية والمحلية قائلا بان ابناء دارفور قاتلوا دفاعا عن السفاح الليبي معمر القدافي وهو ما انعكس سلبا فيما بعد نجاح الثورة الي السودانين من ذوي البشرة (الداكنة) عامة والي هنا ساكتفي بهذا القدر من هذه القصة المأسوية وفي الحقلة المقبلة ساخصص مقال خاص لتصريح (علي كرتي) واثاره السلبية التي مايزال يعاني منها السودانين الدارفورين والكردفانين في دولة ليبيا الشقيقة وايضآ اتقدم بجزيل شكري وتقديري الكبير للقائمين علي امرالجالية السودانية في جنوب ليبيا ومدنها المختلفة لما يقومون به من دور عظيم تجاه الشباب القادمين الجدد من السودان
    هذا المقال تم ترجمته الي الانجليزية والفرنسية ومن ثم ارساله الي منظمات حقوقية غربية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de