سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (6) ... الأخيره/لأُبيض ..... ياسر قطيه

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 00:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-12-2013, 06:39 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (6) ... الأخيره/لأُبيض ..... ياسر قطيه

    سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (6) ... الأخيره
    كن هذا ومن ثم أقدم على الجلوس فى حضرة مولانا هارون
    الأُبيض ..... ياسر قطيه
    عندما وضع مولانا هارون ، النقطه الأخيره على السطر الأخير منهياً بذلك إستعراضه المذهل لخطابه المرتجل والذى إستمر زهاء الساعتين ونصف الساعه وذلك إبان مؤتمره الصحفى الأول له والأخير الى الأن والذى إنعقد فى يوم الثلاثاء قبل الفائته الموافق العاشر من شهر ديسمبر الجارى لسنة 2013م والذى أعلن من خلاله رؤيته الشامله لخارطة طريق مشروع نفير النهضه وسمى فيه كذلك أعضاء حكومته وفريقه التنفيذى العامل على وضع كل تلك التصورات العلميه على الواقع العملى وإنجازها على الأرض ساد وقتها الهدوء العميق أرجاء القاعه ، قاعة مجلس وزراء الولايه الفخمه الكائنه فى الطابق الثانى من مبنى أمانة حكومة الولايه .
    أطبق الصمت وجحظت العيون وإكتف القاعه جو صاقع من البرود الذى غمر أوصال الجميع .... و ( قائمة شندلر ) الماليه التى أعدها ( جوبلز إعلام الولايه ) الذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه وقائمة شندلر هذه أي جماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً ، بعضها كان يجلس هكذا ... والبعض الأخر هكذا .... وكانوا جميعهم يسودهم الوجوم ويلفهم ( صمت النعاج ) .... وقلنا من قبل .... معتوه من ينبث ببنت شفه بعد اي حديث لمولانا هارون ، ومعتوه من يطرح اسئله ومغفل من يحاول أن يجازف بالتعقيب .... ولان حماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً الذين يقودهم جوبلز إعلام الولايه الذى كان ما يزال يعتقد إنه يترأس الجلسه قد درجوا وأدمنوا على الظهور لمجرد الظهور وأجادوا طريقة اللعب التى لم يكن ليكترث إليها أحد وهى أنا اسأل إذاً أنا موجود وهى طريقه شوفونيه نتائجها جاءت وخيمه فقد إنهالت شلاليت الإسئله نحو المنصه وكسر كبيرهم الذى علمهم السحر على الظهور الأول وتسديد الضربه الأولى ليهدىء قليلاً من روع الجوقه فقذف بسواله الأول على طريقة ستونا المجروس عند صعودها الصاخب على السمرح لأداء وصلتها الغنائيه ولما تمالك روعه قليلاً أردفه بأخر اشد مضاضة من وقع الحسام المهند .... هارون الذى تفرس فى وجوه القابعين أمامه هؤلاء والذين يلفهم صمت النعاج بدأ لوهله وكأنه لم يصدق إذنيه إن هذا الرجل الأنيق المهندم المعروف المتسائل هو ذاته ذلك الشخص الذى يُصف بالقامه ! لذلك إلتمس منه إعادة السؤال ؟ ! تكرم الرجل بإعاده أشد وأنكى ، هنا عرف مولانا هارون إن يجلس قبالة جوقه حُشرت له حشراً فغلب على طابعها الكم على الكيف كأي فعالية مقاولات كتلك التى درج ترزية الوطنى على حشدها وتفصيلها بالمقاس للراغبين من متعهدى الفعاليات الجماهيريه ، دون مولانا السؤالين وحواشى شروحهم ومنح القطيع فرصه أخرى هنا نطح أحد تيوس الحشد الجماهيرى المنصه بسؤال كان الأفضل من أن يقذها بحجر ولما وجد نفسه متورطاً وهو فى قلب عرين الأسد أردفه بثان ونصف سؤالٍ ثالث لم يكتمل فقد بدأت أوصاله ترتعش وصوته يغور ويستيحل لصدى لم يفهم منه أحد شيئاً على الأطلاق ، مره أخرى ومره اخرى كذلك ومره أخيره ثلاثه مرات وعندما طلب مولانا إفهامه ما يقصد بالأسئله وقف خروف الشيخ فى العقبه للدرجه التى أذهبت بمولانا للقول إنه سوف يجتهد لتأتى إجاباته على ضوء ما تيسر له من فهم ، ثم نهض ثالث فاته إن مولانا قد ألغى وزارة الشؤون الإجتماعيه برمتها ناهيك الحج نفسه ( وشرط ) كعبته المزوره التى كان يسترزق منها بعض بلطجية هى لله وهى كعبه للإيجار والإحماء ليسأله عن الحج ؟ ثم يدردش فى نواحى فقهيه متعلقه بتلك المشاعر المقدسه ولمجرد كونه يمتلك وكالة للحج والعمره فقد خال نفسه مرجعيه فى هذا المجال وبعد لأي ولت وعجن وطحن إختصر مولانا الأمر بقوله إن الحج شأن فردى لا شأن للدوله به إلا من خلال الأوراق الرسميه وتأشيرات الدخول أما تُنشأ الدوله هنا كعبه قدر ظروفك وتحفر بير زمزم وبعد شويه يقولوا ليك ود أب صفيه ده البقيع فهذا شغل بتاع أونطه . لذلك لا حج لا عمره لا جمعية ولا وزاره ذاتو !! ثم تدخل وكالة الأنباء السودانيه ( سونا ) على الخط ويحتار المرء أين كانت الـ FM 104 من ذلك المؤتمر الصاخب وهى التى درجت فى الأونه الأخيره على نقل ( الحلاقه !! ) على الهواء مباشرةً ووالله صحى ( قلة الشغله بتعلم ستها المشاط ) ... فى جنازه ... FM 104 ... فى حلاقه ... FM 104 .... فى صواطه ... FM 104 ... فى لماضه .... FM 104 .... فى نيـ ........... FM 104 حتى خلت إن هذه الإف بى أي ستورثنى . ثم كندوه !! كندوه الرجل الذى تزامن ظهوره وعلى نحو مكثف بطريقه أربكت المراسم منذ تولى مولانا هارون مقاليد السلطه فى هذه الولايه بدأ إنه بصدد تسويق نفسه بطريقه مبتكره لدى مكتب سعادة الأخ والى الولايه ... لدينا فى السابق صحفيين يجمعون مابين الصحافه والسمسره فى الأراضى وهم طريقهم الأن لأبوزعبل بالموزيكا وبتاعين كضب وسبح وطواقى تحولوا بقدرة صدفه لصحفيين لكنها المره الأولى التى يمتهن فيها مندوب مكتب طباعه وتصوير هذه المهنه ؟! .... نتايج شنوا يا كندوه الداير تعملها هدايا بإسم حكومة الولايه ؟ ومن مال أبو منو يا حبه ؟ بالله يا جماعه يا أشتغلوا معانا صحافه عدييييييل وبالطريقه الصاح التى تكفل لهذه المهنه الساميه الرساليه قدسيتها ي كمان أرجعوا لمهنكم الأصليه ..... أما الشغل على طريقة صحافه لله يا محسنين دى فبأمانه ده مش محلها .... داير محسنين أمشى لعمك جموعه وأختا ناس إتحاد أصحاب الجمل الذى ذهب بما حمل ديل أنشف من عود كداد والزول الوحيد البيعرف يطلع ليك منهم ملايين أخونا إبليس الأخضر كلل الله سعيه فى قاهرة المعز بالنجاح وبالرفاه والبنين وإنا الى ربنا لمنقلبون . هذا السمك لبن تمر هندى أحبتى الأفاضل كان هو وبإختصار مخل أحد مخرجات المؤتمر الصحفى الكارثه . ولأن جوبلز إعلام الولايه الذى كان يعتقد إنه كان يتراس الجلسه قد حاول التماهى مع ساكن بيت كردفان الجديد والتعامل معه على ذات النهج الذى درج عليه مع أولئك السابقين الذين أوأدهم الثرى فقد خسر خسراناً مبينا ..... مُنى جوبلز إعلام الولايه بهزيمه نكراء سارت بذكرها العربان .... وهذا الرجل القاضى الذى يحكم الولايه على طريقة أحد أخطر دهاة العرب سيدنا معاويه بن أبى سفيان يمتلك من ناصية العلم والحكمه الكثير لذلك ياعزيزى .... مالم تكن قد تتلمذت على يدى سيبويه ، أو أقمت ردحاً من الزمان فى الكوفه وعاصرت إبى بن كعب وصليت من خلف الإمام أبا حنيفه ، أنصحك صادقاً أن تحرج نفسك وتدخل فى موضوع أسئله وأجوبه مع هذا الرجل . وإن لم تكن سمعت بجان بول سارتر أو حتى بجون سينا أو جان كلود فاندام ... أمسك خشمك عليك !
    وإذ لم تسعفك الظروف بقراءة كتاب لسيد قطب أو شيئاً لإميلى نصر الله الذى أقلع بعكس إتجاه الزمن ، تركى الحمد أو عبدالرحمن منيف ، إبراهيم الكونى أو المستشرق الفرنسى من أصل عربى سورى يوسف شُلحد فى بُنى المقدس عند العرب قبل الإسلام وبعده وأيات سلمان رشدى الشيطانيه وهطرقات تسليمه نسرين والطريق الى سمرقند أو صخرة طانيوس لأمين معلوف ... ( إتخارج أول بأول كن الزول ده إنتهى من كلاموا ) . ولو لم تكن لك علاقه عائليه وصلة قرابه من الدرجه الأولى الموحده بجهينه الذى عنده الخبر اليقين ولا بجهيزه التى قطعت قول كل خطيب ... ولم تكن قد شاهدت جنيفر لوبيز على المسرح لايف أو إستمعت لكريك دافيد وحسناء من بورتوريكو ذات ضفائر طويله مجدوله تدفن وجهها الفارط فى الجمال وتطلق لقوامها الساخن العنان وهى بالبكينى ( ملابس البحر ) ليستريح على ضفاف رمل الكاريبى وهى تتوسد حجرك بهدوء وسكينه وما لم تكن قد غمزت يعينيك لدومونيك حورانى فى مطار دُبى الدولى حتى بانت نواجذها وهى ترد عليك بغمزه تكاد تطيح بصواب الأعين الراصده لقوامها الممشوق أو على الأقل يا صديقى صافحت نعومى كامبل وباريس هيلتون أو توسدت كتفيك لِيل كيم وهى تترنح من الإفراط فى إحتساء الفودكا فى أحدى حانات مانهتن .... لا تجازف بالونسه مع مولانا هارون . أما أذا أردت أن تلقى عليه التحيه وحسب ومن ثم تستأذنه بتهذيب جم فى المغادره أو هى بالأحرى المخارجه فأنصحك إن لم تكن قد إستمعت لموعظه دينيه من مسيح الألفيه الثالثه الراحل ومؤسس كنيسة التوحيد بين الأديان الثلاثه والذى قاد لاحقاً مع الراحل العظيم صمويل هنتنغتون حوار الحضارات مفتى اليمين المسيحى المتطرف ( صن ميونغ مون ) الكورى الشمالى المنشق والهارب منذ خمسينيات القرن الماضى الى الولايات المتحده الإمريكيه والمقرب بشده من أل بوش والمالك للعديد من الصحف ووسائل الإعلام الضخمه حول العالم وهو الرجل الذى ظل مطلوباً بشده لحكومة ( كيم إيل سونغ ) ومن خليفته وولى عهده المشوطن ( كيم جُنغ وون ) حتى وفاته فى الخامس من سبتمبر 2012م .... وأخيراً ..... إذ لم تطير مع ماجدولين سليلة الأليزيه وقصر فرساى وسفيرة جمال البلاط الملكى المغربى لأكثر من عشر من عواصم الجمال فى العالم وما لم تكن قد طفت بها وهى حافية القدمين فى شوارع كولالامبور الرائعه والنظيفه التى غسلها المطر وأنت ممسك بحقيبة يدها الرائعه المشغوله يدوياً عند دانتيلا فرساتشى وعطر أليزا بيث أردن الفففث أفنيو يهب عليك ويملأ خياشيمك وشعرها الحر الطويل يهوم ويهيم على وجهك وباليسرى تضم خصرها الرائع النحيل وياليمنى تميك حقيبتها وحذاءها المصنع خصيصاً لدى البيير كاردان وهى تهيم فى ليل كولا الرائع كسندريلا وأنت ملاكها الحارس الأمين بينما عازف كمان كتجول يقف ليشجى مسامعك بناءً على طلبها ليعزف على أوتار كمانه الحزين ويترنم لإلتون جون الذى غنى للأميره ديانا شمعه فى مهب الريح فتنكفئ ماجدولينا على صدرك العريض تبحث عن الفء والحنان فى ليل الدموع والشجن وهى تذرف الدمع السخين .... ما لم تكن هذا أوذاك أو هكذا فأنت يا مولاي وأما هذا الرجل الكاسحه اللغويه والقاذفه الخطابيه والموسوعة العلميه التى تمشى على قدمين .... أنصحك يا صديقى أن لا تنقاد وراء إدعاءات جوبلز إعلام الولايه . وجوبلز إعلام الولاية الذى أعد قائمة شندلر الماليه والذى كان كان يجلس هكذا والذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه ..... إن حوبلز هذا سيلقى حتفه على نحو سيء يوماً ما .
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de