هل يقوم الدكتور نافع بإنقلاب قصر ؟ ثروت قاسم

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 05:12 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2013, 07:32 PM

ثروت قاسم
<aثروت قاسم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 99

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يقوم الدكتور نافع بإنقلاب قصر ؟ ثروت قاسم

    هل يقوم الدكتور نافع بإنقلاب قصر ؟
    ثروت قاسم
    Facebook.com/tharwat.gasim
    [email protected]

    1- مقدمة .

    في حلقة سابقة ، إستعرضنا نشاطات دكتور نافع في الأسبوع الذي أعقب قرار ٌإقالته من جميع مناصبه الحزبية والسيادية ؛ وإكتشفنا إن أقواله وأفعاله لم تتغير بعد الإقالة ، بل إستمر يشوي المعارضة المدنية والمسلحة بالسنة غلاظ ، وكأنه سيد بيت . وجاهد في التعبئة والحشد لضمان فوز مرشحي حزب الحاكم في إنتخابات نقابة المحامين ، وكأنه الحاكم .

    نواصل إستعراضنا لبقية الممثلين في هذه التمثيلية العبثية على مسرح اللامعقول .

    2- الأستاذ علي عثمان محمد طه ؟

    في يوم الأحد 8 ديسمبر 2013 تمت إقالة الأستاذ علي عثمان من جميع مناصبه . وبعد أقل من أسبوع من إقالته ، وفي يوم السبت 14 ديسمبر 2013 ، ظهر الأستاذ علي عثمان في التلفزيون الحكومي في حوار مع الاستاذ احمد البلال الطيب يفلسف ويبرمج ويخطط لنظام الحاكم ، وكأنه لا يزال في موقعه السيادي ولم تتم تنحيته منه .
    دعنا نستعرض بعض البعض مما صرح به الأستاذ علي عثمان في حواره المُشاهد :

    اولاً :

    برر الأستاذ علي الأحتفاظ بالفريق عبدالرحيم محمد حسين وزيراً للدفاع وعدم تغييره لانه نجح في رفع القدرات القتالية للجيش وكونه ( محبوباً ) من قيادات الجيش .

    نسى الأستاذ علي إنه قد طلب في عام 2012، في غياب الرئيس البشير خارج السودان ، من الفريق عبدالرحيم الإستقالة من منصبه الوزاري أثر تورطه في عملية فساد مالي وإحتجاج قادة الجيش على سلوكياته غير المهنية . إمتثل الفريق عبدالرحيم لأمر الأستاذ علي عثمان ، وإستقال ، ثم أعاده الرئيس البشير إلى موقعه في أول تعديل وزاري لاحق ، لأنه لا ( يحمل براه ) ، وإستهجن تصرف الأستاذ علي عثمان ، وعدم إنتظاره لحين رجوع الرئيس البشير للبلاد .
    في هذه الواقعة كما في غيرها من وقائع كثر ، هل يلبس الأستاذ علي عثمان الحق بالباطل ؟

    ثانياً :

    أكد الأستاذ علي عثمان إنه أقترح الفريق بكري حسن صالح ليخلفه في موقعه السيادي لان مساؤيه أقل من محاسنه .

    هل هذا معيار موضوعي لتولي رجل يفور بالمساوئ ثاني أعلى مركز في الدولة ؟ أم لعل هذا هو الذم بما يشبه المدح ، بل ربما ضحك على الذقون ، وتذاكي على قوم فاقدي الذكاء ؟

    ثالثاً :

    نفي الأستاذ علي عثمان أن يكون الفريق بكري مُقنطراً لخلافة الرئيس البشير ، وأكد أنهم لم يقرروا بعد في موضوع خلافة الرئيس البشير .

    يتحدث الأستاذ علي عثمان وكأنه ( صانع الملوك ) وليس شخصاً مُقالاُ من وظيفته ؟

    ولكن أولسنا في بلاد السودان ، بلاد العجائب ؟

    رابعاً :

    اكد الأستاذ علي عثمان عزمه على إصدار وثيقة ( إصلاح السودان) والتي وصفها بـ ( التاريخية) ، وتنص على إجراء إصلاحات سياسية شاملة، وتسوية النزاعات المسلحة ومحاربة الفساد، وإيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.
    أين كانت وثيقة ( إصلاح السودان) طيلة العقدين المنصرمين والأستاذ علي عثمان الحاكم بأمره في بلاد العجائب ؟

    ثم هل هذا كلام شخص مُقال ومُفنش أم شخص يفتح ويقفل الحنفية ؟

    خامساً :
    زار الأستاذ علي عثمان زميله الدكتور الحاج آدم في منزله ( الحكومي ) في حي المطار ، ليس تجسيداً للمقولة ( المصائب يجمعنا المصابينا ) ، وإنما المقولة ( الأفراح يجمعنا الفرحينا ) ... رغم إن الله لا يحب الفرحين ؟

    3- دكتور أمين حسن عمر ؟

    أما دكتور أمين حسن عمر المُقال من وظيفته كوزير في رئاسة الجمهورية ، وبالتالي نزع ملف دارفور منه ؛ فأنه ورغم أقالته وتعيين السيد صلاح ونسي في مكانه ، فأنه لا يزال يتصرف كمدير مكتب سلام دارفور ورئيس الوفد الحكومي لمفاوضات الدوحة مع الحركات المسلحة . فقد صرح دكتور أمين ( يوم الأحد 15 ديسمبر 2013 ) عن استعدادهم للحوار مع مجموعة أروشا ( حركة مني أركو مناوي وحركة جبريل إبراهيم ) تحت سقوف إتفاق الدوحة ، وإلا فلن يكون هناك تفاوض ؟

    ماذا يفعل السيد صلاح ونسي أذن ؟

    ونفس الفيلم يتكرر مع وزراء الدولة المُقالين ادريس محمد عبدالقادر ومحمد مختار حسين ، فهما غائبان موجودان ، ويتمتع كل واحد منهما بكامل مخصصاته وإمتيازاته الوزارية .
    وغني عن الذكر إن الأستاذ علي عثمان محمد طه والدكتور نافع وبقية المتنفذين المُقالين ؛ يتمتع كل واحد منهم بكامل مخصصاته وإمتيازاته السيادية والوزارية وزيادة .

    صحيح إن هؤلاء واؤلئك لا يزالون أعضاء ( خمسة نجوم ) في حزب الحاكم وفي المجلس التشريعي القومي ، وبعضهم في المكتب القيادي ، ويحق لهم الكلام ؛ فقط إن أقوالهم وأفعالهم خلال اول أسبوع بعد إقالتهم كانت تشي بأنهم لا يزالون متنفذين يفتحون ويقفلون الحنفية .

    كما جاء في الآية 120 في سورة طه ، فهؤلاء وهؤلاء لا يزالون يكنكشون في شجرة الخلد وملك لا يبلى .

    4 - التجاني الماحي ؟

    وبعد ... ألا تذكرك هذه المسرحية العبثية على مسرح اللامعقول بمقولة للدكتور التيجاني الماحي وهو يخاطب احد طلابه عندما شكا الاخير بانه تنتابه موجات من الشعور غير الطبيعي.

    قال :

    يا ابني ، من الطبيعي ان ينتابك شعور غير طبيعي في وضع غير طبيعي!!

    هذا هو وضعنا الحالي ، وهو غير طبيعي بكل المقاييس . إذن لا تستغرب إذا إنتابك شعور غير طبيعي .

    قال :

    ان الحديث عن إقالة او استقالة هؤلاء واؤلئك هو في الاصل حديث لا صلة له بالواقع ؛ لانه حديث ينطبق فقط على النظم ذات المؤسسات ... ونسبة لغياب اي نوع من المؤسسات فالحكاية " جوطة " ويتصرف هؤلاء وهؤلاء في اطار هذه الفوضى غير الخلاقة التى خلقوها بانفسهم طوال ربع قرن من الزمان.

    5 - الخرطوم وجوبا ؟

    قال قائل منهم إن تنحية الحرس القديم من الإسلاميين في الخرطوم الذين لا يضمرون كثيراً من الحب للحركة الشعبية الجنوبية في يوم الأحد 8 ديسمبر 2013 من جانب ، وفي الجانب المقابل إقالة الحرس القديم في الحركة الشعبية الجنوبية في جوبا الذين يدعمون الجبهة الثورية في يوم الأحد 15 ديسمبر 2013 ... كانتا من تأليف وإخراج إدارة أوباما حسب ما إقترحه ، بالمغتغت ، السفير برنستون ليمان في ورقته بتاريخ 3 سبتمبر 2013 .

    سواء كان ذلك كذلك أو رجماً بالغيب ، فالشاهد إن ما حدث في الخرطوم يوم الأحد 6 مكمل لما حدث في جوبا بعد أسبوع واحد ... يوم الأحد 15 ديسمبر 2013 .

    اصبحت السلطة مركزة في يد الرئيس البشير في الخرطوم وفي يد الرئيس سلفاكير في جوبا . وما يتفق عليه الإثنان يمشي علي الكل ، كما أكد بذلك النائب الأول للرئيس البشير الفريق بكري حسن صالح عندما إعترف بأن الأمور كلها صارت بيد الرئيس البشير ( الأثنين 16 ديسمبر 2013 ) ؛ فهو الفرعون الإله الذي لا يريهم إلا ما يرى .

    6- غ########ة ؟

    الوقائع المختزلة أعلاه تؤكد إننا أزاء غ########ة من أبو كديس ؟

    سوف نعرف السيناريو الحقيقي في مقبل الأيام ، وهل هذه إقالات حقيقية أم مفبركة لذر الرماد في العيون ، أم إن وراء الأكمة ما وراءها ؟

    يمكن إستعراض 3 سيناريوهات من بين عشرات . ولأن الوضع سائب كما الزئبق ، فأي سيناريو ممكن له الحدوث ... هذا السيناريو جائز حدوثه وعكسه جائز حدوثه أيضاً في أرض العجائب .

    السيناريو الأول يؤكد إنها إقالات حقيقية ، ولكن بدلاً من بالضربة القاضية ، فقد فضل الرئيس البشير تفنيش المُقالين بالنقاط ، وبقبضات فولاذية مكسوة بناعم الحرير .

    في هذا السيناريو تتم الزحزحة السحلفائية للمُقالين ، وهم واقفين على أرجلهم ، نحو الهاوية ، وعند الوصول إلى الهاوية في ظرف 6 شهور على الأكثر ، يتم دفر كل واحد منهم بالأصبع السبابة ليسقط في القاع وهو واقف على رجليه ، وينساهم الناس كما نسوا آخرين من أمثال ألبرفسور أبراهيم أحمد عمر والطيب سيخة وغيرهم من المدفورين المنسيين ؟

    إكتشف الأستاذ علي عثمان والدكتور نافع وصحبهم الكرام إن شعبيتهم صفرية ، فلم تهب تلقائياً مظاهرة شعبية واحدة مؤيدة لهم . بل شمت فيهم وعليهم الشعب السوداني .

    تحولوا إلى مجرد ظلال بعد تنحيهم ، وبمرور الوقت، يتلاشون شيئا فشيئا ، حتى يصيرون إلى عدم !

    السيناريو الثاني يتصور إنقلاب قصر يقوم به الدكتور نافع من مؤيديه وعارفي فضله في المؤتمر الوطني والدفاع الشعبي وجهاز المخابرات للتخلص من الرئيس البشير ، كما تخلص صدام حسين من الرئيس عبدالرحمن عارف واللواء احمد حسن البكر في زمن غابر ؟ خصوصاً وأمر القبض يقف حاجزاً أمام أستمرار الرئيس البشير لمدة 5 سنوات أخرى .

    الفريق بكري يفتقر للكاريزما التي تؤهله لخلافة الرئيس البشير ، فهو يصلح لتنفيذ الأوامر حصرياً ، ولا يملك الخيال لإصدار الأوامر . أما الفريق عبدالرحيم فقد طلب منه الأستاذ علي عثمان الإستقالة لإتهامات فساد موثقة حول شخصه ، وإمتثل الفريق عبدالرحيم وإستقال . يستبعد هذا السيناريو خلافة الفريق عبدالرحيم للرئيس البشير لعدة أسباب جوهرية منها إن شعبيته في الحضيض وسط عناصر وكوادر وقادة الجيش السوداني ، ثم أنه يحمل أمر قبض من محكمة الجنايات الدولية علي عنقه ، بالإضافة إلى تهم الفساد المالي التي تحوم حوله .

    في السيناريو الثالث يستمر الرئيس البشير في السلطة ، ويتم إنتخابه في عام 2014 رئيساً للمؤتمر الوطني ، ورئيساً للجمهورية في عام 2015 وحتى عام 2020 .

    السيناريو ممكن ، ونقيضه ممكن في بلاد تموت الحيتان من فسادها وعجائبها ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de