(خريف الجنرال) .. هل ستحمي المؤسسة العسكرية طاغية الخرطوم؟ عبد الفتاح عرمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 03:33 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-12-2013, 03:12 PM

عبد الفتاح سعيد عرمان
<aعبد الفتاح سعيد عرمان
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(خريف الجنرال) .. هل ستحمي المؤسسة العسكرية طاغية الخرطوم؟ عبد الفتاح عرمان

    (خريف الجنرال) .. هل ستحمي المؤسسة العسكرية طاغية الخرطوم؟
    عبد الفتاح عرمان
    [email protected]

    تخلص المشير البشير من كبار المسؤولين في كابينة قيادته وعلى رأسهم نائبه الأول علي عثمان طه الاسبوع قبل الماضي، وبذلك أسدل الستار على المشهد الأخير من "مسرحية" تحالف العسكر مع المدنيين الذين ينتمون إلى الحركة الإسلاموية السودانية المقبورة، ولا دائم إلا وجه الله سبحانه وتعالى.
    إنتفاضة سبتمبر السلمية وإنتفاضة "الهامش" العسكرية شكلتا حافزاً قوياً للطاغية البشير لتغيير دفة الامور في دست الحكم لصالحه، لاسيما وأن وميض شرارة سبتمبر لم ينطفىء بعد. إذ أن الأسباب التي أدت إلى خروج الناس في التظاهرات السلمية في مختلف مدن السودان لم تتم معالجتها، وعلى رأسها تكميم الأفواه، البطالة والحالة الإقتصادية المذرية.
    البشير يعلم أن أيامه في السلطة باتت معدودة، لذا قام بتحصين نفسه بالعسكريين أمثال بكري حسن صالح، عبد الرحيم محمد حسين ويحي محمد خير- تم تعيينه مؤخراً وزير دولة بوزارة الدفاع. وفي ظل الأزمات التي تحاصر حكومة الديكتاتور من كل حدب وصوب، فإن تغيير الشخوص لا يعني تغيير السياسات البتة، ولا تلوح في الأفق أية بارقة أمل في أن العسكريين وعلى رأسهم المشير البشير يملكون حلاً للأزمات التي أرهقت البلاد والعباد، وهي بالطبع أزمات كانت من صنع أيديهم.
    الهبوط "الناعم" الذي قام به ضابط المظلات البشير عبر إحكام قبضته العسكرية على السلطة يمثل حالة هبوط إضطراري يصعب معها التحليق و الطيران مرة أخرى في أجواء ملغومة داخل سماء حزبه وسماء بلادنا التي تستعد إلى استقبال فجر الحرية. إذ أن إستيلاء العسكر على كافة مفاصل السلطة والقذف بالمدنيين خارج كابينة القيادة سوف يخلق مزيداً من التناقضات داخل حزب الديكتاتور؛ وما خروج غازي صلاح الدين ومحمد عثمان رزق وآخرون من حزب الطاغية وتكوين حزب خاص بهم سوى بداية الغيث. وعلي عثمان الذي باع شيخه الترابي للمشير من قبل لن يقنع من الغنيمة بالإياب. بالإضافة إلى ذلك، وزير دفاع المؤتمر الوطني الفاسد لا يجد قبولاً داخل المؤسسة العسكرية، ونائب الرئيس الذي يقبع في القصر لا علاقة له بالمؤسسة العسكرية سوى إجترار الماضى مثل إجترار الأبقار للأعشاب، بعد أن "كِملت سفة التمباك وسقع الجِرة". والأهم من ذلك كله، الشعب السوداني لديه خبرة وباع طويل في مقارعة الديكتاتوريات والأجواء الآن مهيأة للتغيير أكثر من أي وقت مضى، ولا يخالجنا شك أن نهاية الطغمة الحاكمة على مرمى حجر.
    هنالك بعض الأصوات في الداخل تتفق في نظرتها مع بعض الدوائر الغربية في أن خروج ما تبقي من تيار الإسلام السياسي- المدني- من السلطة وتربع العسكر على عرش السلطة يمثل سانحة جيدة للمعارضة بشقيها المدني والمسلح في تقاسم السلطة مع العسكر لحين إنعقاد الإنتخابات العامة في 2015، وتجنيب البلاد خطر التفتت والإنهيار التام. وتلك نظرة تسعى لإبقاء الوضع على ما هو عليه دون التدبر في عواقب الامور. إذ أن الديكتاتور البشير الذي أقصى أقرب الأقربين إليه- الحركة الإسلاموية وعلى رأسها الترابي- من السلطة لن يعطيها لخصومه الذين لن يتوانون للحظة واحدة في تسليمه لمحكمة الجنايات الدولية لمواجهة مصيره مثل تشارلس تايلور.
    البشير جلس في سدة الحكم قرابة 25 عاماً ولن يتنازل عن الحكم طواعية، وعلى الحالمين بتنحيه عن السلطة عبر صناديق الإقتراع أن يستخلصوا العبر من التعديلات الأخيرة التي حَصن بها نفسه ضد أعوانه وخصومه معاً. ومن يأتي إلى سدة الحكم عبر صناديق الذخيرة لن يسلمها إلى الآخرين عبر صناديق الإقتراع، وهذه ليست دعوة لحمل السلاح- على الرغم من مشروعية حمله في وجه الطغمة الحاكمة- ولكن هي دعوة إلى كل منا أن يعمل وفق الأدوات التي يجيدها في النضال ضد الطاغية؛ من يجيد فن الإنتفاضة العسكرية فيعمل به، ومن يجيد فن الإنتفاضة الجماهيرية السلمية فليقم به، دون حجر أو وصاية على أحد. قوموا إلى نضالكم يرحكم الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de