لكن الوطن لا بواكي له!/أيمن مبارك أبو الحسن

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 05:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-12-2013, 05:43 AM

أيمن مبارك أبو الحسن
<aأيمن مبارك أبو الحسن
تاريخ التسجيل: 04-11-2013
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لكن الوطن لا بواكي له!/أيمن مبارك أبو الحسن

    لكن الوطن لا بواكي له!
    شاهدت قبل أيام على إحدى القنوات الفضائية اللبنانية إعلاناً تجارياً يحث المواطنين للوقوف مع منتخبهم القومي لكرة القدم تشجيعاً وموازرة خلال منافسة تصفيات آسيا لكأس العالم في كرة القدم. الإعلان وبثه من خلال تلك الصورة يشير إلى انصراف اللبنانيين عن منتخبهم، وزهدهم في تشجيعه مما حدا بالجهات المهتمة بالشأن الرياضي في لبنان إلى الاهتداء لفكرة ذلك الإعلان الذي شارك فيه عدد من نجوم الغناء والمسرح وأهل الفن.
    وبلادنا التي لا تختلف كثيراً عن لبنان إن لم تكن تفوقها في انصراف أبنائها عن تشجيع منتخب بلادهم، هذا المنتخب الذي يغرد وحيداً، يحزن لوحده إن أخفق، ويفرح لوحده إن انتصر. المنتخب السوداني الذي شارك الأيام الماضية في بطولة سيكافا للمنتخبات يبدو مثل الطفل اليتيم، لا بواكي له رغم الانتصارات التي حققها في هذه البطولة، فليس هنالك أدنى اهتمام سواء على المستوى الإعلامي أو الشعبي، فقد انصرف الناس عن تشجيع المنتخب القومي وتركوه قائماً لوحده يصارع في هذه المنافسة أو المنافسات قبل ذلك.
    تراجع اهتمام الناس بالمنتخب القومي لكرة القدم وتوجههم نحو تشجيع فرقهم المحلية أصبح أمراً مقلقاً ويدعو للتأمل. هذه الصورة على بساطتها إلا أنها تشكل نموذجاً مصغراً لما آل إليه الحال العام على جميع مستوياته، لقد هجر الناس -بمحض ارادتهم - الكل وطفقوا يبحثون عن الجزء الصغير، الوطن تقزم أمام الكيانات الصغيرة مثل القبيلة أو العشيرة، لقد أصبحوا أشد ما يكونوا في دفاعهم عن عشيرتهم وقبيلتهم والذود عن حياضها، بينما ضعف اهتمامهم بالوطن الكبير، وليتهم يكتفون بذلك السكوت المخجل لا يحركون ساكناً حين تعصف بالوطن العواصف، بل راحوا يتناوشونه من كل ناحية مثل الذئاب التي تركض خلف فريسة أعياها التعب. انحسار أخلاقي مثير للدهشة ومحفز للتأمل فيما وصل إليه حالنا.
    تلك الصور القاتمة تتشكل في ممارسات عديدة في حياتنا اليومية لتكشف عن مدى انصراف الناس عن التمسك بالوطن الكبير كقيمة ومعنى شامل، مقابل التشبث والاحتماء بمجموعات صغيرة محدودة.
    يبدو أننا نحتاج لأكثر من فكرة على شاكلة إعلان الترويج للمنتخب اللبناني كي ما يزرع فينا محبة الوطن ويرسخ لقيمة البيت الكبير ... الوطن الواحد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de