حقوق الإنسان:الواقع والانتهاكات/الخرطوم:حسين سعد

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2013, 10:57 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حقوق الإنسان:الواقع والانتهاكات/الخرطوم:حسين سعد

    حقوق الإنسان:الواقع والانتهاكات

    الخرطوم:حسين سعد

    قلنا مراراً ان واقع الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان والحريات بالسودان لايحتاج الي ادلة وشواهد من كثرة تلك الانتهاكات التي صارت (علي قفا من يشيل) ذات الاتجاه سبقنا عليه عدد كبيرمن الناشطيين والناشطات ومنظمات المجتمع المدني التي ظلت تصدر تقارير شاملة ومفصلة لتلك الانتهاكات التي طالت كل الحريات (حرية التعبيروحرية الصحافة والحرية الدينية كل شي) حيث وصفت المنظمات حقوقية والناشطين أوضاع حقوق الانسان بالمتدهورة ونبهوا الي غياب الحريات، وفي اليوم الذي يحتفل فيه العالم باليوم العالمي لحقوق الانسان والذي صادف يوم الثلاثاء الماضي الموافق العاشرمن الشهر الجاري أكدت الانباء الحكم علىثلاثة أشخاص بالسجن، لفترات تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات، بعد ادانتهم بالقيام بأعمال نهب وهجمات خلال تظاهرات سبتمبر الماضي، والتي قتل فيها نحو (220)شهيدا بحسب المنظمات الحقوقية بينما قالت الحكومة ان عدد القتلي يبلغ (83) شهيد فضلا عن جرح العشرات الذين مازالوا يتلقون العلاج بالمستشفيات من قبل الاطباء الانسانيين وبعض المنظمات الحقوقية واللجنة القومية للتضامن مع أسر شهداء وجرحي انتفاضة سبتمبر لكن الخبر الذي كان صادما لاصحاب القلوب الرحيمة من ابناء وبنات الشعب السوداني وكان فاضحا لكذب السلطات التي تدعي وتقول بان حقوق الانسان بالسودان (جيدة) كان ذلك النباء الاليم وهو رحيل واستشهاد الشاب (عمر شعيب محمد أحمد) متأثرا بجراحه بعد اصابته بالرصاص الحي في راسه في هبة سبتمبر الماضي وشيعت جماهيرواسعة بمقابرالصحافة الاربعاء الماضي الشهيد عمر شعيب.قضية شهداء وجرحي انتفاضة سبتمبر اعادت السؤال مرة اخري:(هل تركت الحكومة هذه القضية كما هي دون ان تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الاحداث واطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين) ورجح بعض الناشطين ترك الحكومة للقضية كما هي مشيرين الي المطالبات القوية والملحة من قبل المعارضة والهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات التي دعت الي تشكيل لجنة تحقيق دولية قتل المتظاهرين في وقت لم يصدر فيه اعلان رسمي من قبل الحكومة السودانية بتشكيل اللجنة.التخبط الحكومي بشأن مقتل المتظاهرين كان ماثلاً ومدهشاَ ويمكن ان نشير هنا الي حديث رئيس المجلس الوطني السابق احمد ابراهيم الطاهرالذي قال ان المجرمين هم من قتلوا المتظاهرين اثناء الاحتجاجات، وتابع( ان من يستهدفون السودان هم من قاموا بقتل المتظاهرين) لكن حديث الطاهر كان منافياً لحديث الرئيس البشير الذي ادلي به لصحيفة اجنبية وكان واضحا وضوح الشمس في رابعة النهاربقوله انهم استخدموا الخطة (ب) في المظاهرات. وفي خطابه في فاتحة اعمال المجلس الوطني في أكتوبر الماضي أكد الرئيس أن نحو(58) شخصاً سيحاكمون.وكان عدد من المظاهرين قد تمت محاكمتهم بالسجن والغرامة والجلد بكل من العاصمة والولايات وتصدي للدفاع عن المتظاهرين عدد كبير من المحاميين الشرفاء والهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات وبعض المنظمات الحقوقية الاخري. اذن دعونا نقراء معا وبدهشة كبيرة البيان الذي أصدره المجلس الاستشارى لحقوق الانسان في اليوم العالمى لحقوق الانسان والذي أكد من خلاله التزامه الجاد فى العمل الدؤوب لتعزيز وحماية حقوق الانسان بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة انطلاقاً من التزامه بموجب الدين والقيم والاخلاق وكذلك من واقع التزاماته الدولية والاقليمية. لكن الدلالة هنا ليست في حديث المجلس الاستشاري بل في تمدد انتهاكات حقوق الانسان بالسودان والتي يمكن النظر اليها من خلال تقاريرالمنظمات الحقوقية عن الانتهاكات والتعدي علي الحريات وعن الاعداد الضخمة للنازحين داخل وخارج السودان حيث مازال الطيران يقصف المدنيين في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق مستمر،ويعاني نحو اثنين مليون نازح من نقص حاد في الدواء والغذاء بسبب منع وصول مواد الإغاثة وفرق التطعيم ضد الأمراض الفتاكة بالمنطقتيين وأصبحت حياة اكثر من (150) الف طفل في مناطق جنوب كردفان والنيل الازرق مهددة بامراض شلل الاطفال والحمي الصفراء وسوء التغذية.وكان مدير عمليات المساعدات الإنسانية الدولية التابعة للأمم المتحدة جون جينق قد أكد في خطابه لمجلس الأمن الأثنين الماضي (فشل الجهود لتطعيم 165,000 طفل ضد شلل الأطفال فى كل من ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق)وطالب جينق بأن تستخدم أقوى مؤسسة فى الأمم المتحدة نفوذها لتطعيم هؤلاء الأطفال.لكن تكريم الاتحاد الاوربي لعدد من الناشطين والناشطات السودانيين في احتفالية خاصة باليوم العالمي لحقوق الانسان الثلاثاء الماضي سدد لكمة وصفعة قوية الي اولئك الذين يقولون انه لاتعدي علي الحريات بالسودان باعتبار ان تكريم المحتفي بهم كان مؤشرا ونموزجاً للادوار التي ظلوا يلعبونها في عكس ومناهضة التضييق علي الحريات هذا الاختيار للمحتفي بهم من قبل الاتحاد الاوربي وصفه البعض بانه اختيار صادف اهله نظرا لرمزية المحتفي بهم ومن بينهم الدكتور فاروق محمد ابراهيم رئيس الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الذي وثق بشكل جيد لتعذيبه واعتقاله بل قدم شكوي مفصلة عن التعذيب والاهوال والانتهاكات الفظيعة التي عايشها خلف القضبان بالمعتقل .أما النموزج الاخرلاختيار الاتحاد الاوربي للمحتفي بهم وهو الصحفي والكاتب واستاذ الاعلام الاستاذ فيصل محمد صالح الذي عاد مؤخرا عن بلاد العام سام بعد نال جائزة عالمية خاصة بالشجاعة والنزاهة الوجه الاخر كان هو الناشط الحقوقي ورئيس المرصد السوداني لحقوق الانسان الدكتورأمين مكي مدني كذلك تم تكريم الناشطة جليلة خميس التي امضت نحو عام كامل بالمعتقل بينما تم تكريم جامعة الخرطوم لدورها الرائد في تخريج المستنيرين والمدافعين عن حقوق الانسان والتصدي للظلم أما الوجه الأخير لتلك الإحتفالية الرائعة فقد كانت للثلاثي الغنائي البلابل(امال وهادية وحياة)عبد المجيد طلسم وهن يشدون(قطار الشوق متين ترحل) من المفارقات التي نلاحظها في اليوم العالمي لحقوق الانسان هي غياب للحريات الصحفية بالسودان حيث تعيش الصحافة السودانية في ظل مناخ وظروف قاهرة (تكبل وتقييد) الحريات منها الرقابة القبلية الامنية ومصادرة الصحف بعد طباعتها وايقاف الصحفينين واعتقالهم ومنعهم من الكتابة. بجانب البلاغات والمحاكمات الكيدية.والشاهد علي حديثنا هذا هوترتيب السودان (الطيش) لروليت الدول التي لاتحترم حقوق الانسان،وحرية التعبير وحرية الصحافة. النموزج الصارخ لواقع الحريات الصحفية رصدته بدقة متناهية ولخصته شبكة صحفيون لحقوق الانسان(جهر) أوضاع حريَّة الصحافة والتعبير في السودان في عدد من النقاط نورد منها الاتي: دستور منتهي الصلاحية ما زالت تُحكم به البلاد، وحكومة حزب واحد، شُموليَّة، وعسكريَّة الطابع، وأمنيَّة التوجه، تتحكَّم في مقاليد الحُكم والبلاد دون مشاركة غيرها بصورة فعلية، ويوماً بعد يوم، تُوقِع البلاد في أسوأ المراتب من حيث عدم الشفافيَّة، الفسَاد، الفشل، وإنتهاكات حُقوق الإنسان، بما فى ذلك الحق فى التعبير والتنظيم وحُريَّة الصحافة والنشر، مُضافاً إلى غيرها من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانيّة تلك الجرائم التى جعلت من رئيس الدولة مطلوب دولي للتحاكم الجنائي مع مجموعة أخرى من الحاكمين والمُتنفِّذين.ووصفت (جهر) اتحاد الصحفيين السودانيين بانه صنيعة حُكوميَّة جاء بالغش والتزوير الإنتخابي فى كُل دوراته، وهو بالتالي لا يُعبِّر عن إرادة الصحفيين الحُرّة، ولا يُدافع عن قضاياهم، بل يُعبِّر عن السُلطة الأمنية الحاكمة في البلاد، ويُدافع عن الإنتهاكات الفظيعة من رقابة أمنيّة وإعتقال للصحفيين، وإغلاق ومصادرة للصحف،

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
حقوق الإنسان:الواقع والانتهاكات/الخرطوم:حسين سعد حسين سعد14-12-13, 10:57 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de