محمدعلى أبطحى والشاه محمدرضا بهلوى فى مواجهة صعبه أمام مولانا هارون/ياسرقطيه

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 00:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2013, 03:23 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محمدعلى أبطحى والشاه محمدرضا بهلوى فى مواجهة صعبه أمام مولانا هارون/ياسرقطيه

    سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (2)
    (محمدعلى أبطحى والشاه محمدرضا بهلوى فى مواجهة صعبه أمام مولانا هارون )
    الأًبيض .... ياسرقطيه
    فى مستعرض تناولنا للمؤتمر الصحفى الهام الذى إنعقد لمعالى الأخ والى ولاية شمال كردفان مولانا أحمد محمد هارون وذلك فى يوم الثلاثاء الماضى الموافق العاشر من شهر ديسمبر الجارى لسنة 2013م وصفنا ذلك المؤتمر فى مقالنا الفائت والمنشور يوم أمس على صفحات هذا الموقع الجامع والرائد ، وصفناه بالمؤتمر التاريخى الذى سيشكل بما سيتمخض عنه من إفادات وقرارات صادره بموجب مراسيم ولائيه علامه فارقه فى تاريخ ومسيرة هذه الولايه المنكوبه بنافذيها وأهلها ومرد تلك الصفه التى اسبغناها على ذاك المؤتمر لم يكن من باب التهويل أو التضخيم أو الثراء اللفظى الذى يعتقده البعض من الذين لا ينظرون للأمور أبعد من أنوفهم ( عبدالحميد عوض رئيس تحرير صحيفة القرار العاصميه ! بالإنابه نموذجاًً !! ) .. الأمر ليس كذلك بل يعود لكونه المؤتمر الصحفى الأول لمولانا هارون رجل الولاية الكبرى القوى والذى إتخذ صفته التاريخيه تلك على خلفية التشكيل الوزارى والدستورى الذى أُذيع يومها معلناً بذلك عن ميلاد حكومه جديده هى الأولى فى عهد ولاية هذا الرجل .... من هنا إكتسب ذلك المؤتمر الصحفى الحاشد أهميته ونال تلك الصفه عن جداره . ولأن مولانا هارون رجل لايعقد مؤتمر صحفى كل يوم فقد حشدت الجهات المعنيه بالتنظيم لفيف غير مسبوق وحشد إعلامى يعُد هو الأضخم على مستوى المؤتمرات التى إنعقدت فى تاريخ ولاية شمال كردفان . بيد إخفاق تلك الجهات المناط بها إدارة ذلك المحفل وهى المراسم على أية حال وجماعة تنظيم سياج حول الوالى التى مقرها أمانة الحكومه وديناصورات الكواليس وأطياف الدهاليز المقفره المهجوره فضلوا كالعاده الكم على حساب الكيف ليجئ المؤتمر الصحفى الذى وُصف بالهام أشبه بتظاهره شوفونيه تشبه الى حدٍ بعيد تظاهرات متعهدى الحشود والمسيرات وقوافل الأبل والبعير والماعز الجماهيريه تلك التى دأب على ( خم الضيوف النافذين القادمين من المركز العام ) من أرباب النويدى الكاثولوكى بهذه الولايه الممحوقه .
    لذلك وعندما ولجت مدخل القاعة يومها قبيل منتصف نهار الثلاثاء الفائت هالنى المنظر الذى بدأ مهيباً ومخيفاً فى أنٍ واحد ، العشرات من كاميرات التلفزه المنصوبه ، غابه من المايكروفونات تمتلئ بها المنصه الرئيسيه التى سيجلس عليها فخامة الوالى ، والمئات من أجهزة التسجيل الرقميه المنتشره والمنثوره على المنضده الرئيسيه وقاعة مجلس الوزراء الفخمه الكائنه فى الطابق الأول من مبنى أمانة حكومة الولايه بدت كلوحه مزخرفه ومليئه بفسيفساء من الألوان المتباينه والمتداخله كلوحه سورياليه أعمل فيها سفادور دالى ريشته المجنونه ، القاعه مكتظه على سعتها ، مليئه وكاملة العدد ولا مكان البته لموطئ قدم وحوالى المائتين وخمسون إعلامياً وبضعة صحفيين كما أشار لذلك الزميل الصحفى عمر أبوجيب كانوا يجلسون ، زهاء المائتين وخمسون رجلاً وإمرأه وذلك بحسب قائمة ( شندلر ) الماليه كانوا يجلسون وهم على أهبة الإستعداد لنقل وقائع هبوط أول إنسان على سطح القمر ! أوراقهم مفرده ، أقلامهم كأسنة الرماح مشرعه ألات تصويرهم الفوتغرافيه موضوعه بعنايه الى جانب مناضدهم وحواسيب أليه زينت الموائد والأرائك بدت مكمله تماماً للمشهد الأسطورى الذى يترائ أمامك ، مائتين وخمسون إعلامياً وبضعة صحفيين وذلك بحسب قائمة ( شندلر) الماليه ! بعضهم كان يجلس هكذا ، والبعض الأخر هكذا وجوبلز .... (جوبلز) إعلام الولايه الرجل الذى أعد قائمة ( شندلر) الماليه والذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه ، كان أيضاً يجلس هكذا ! وفيما يبدوا إنه كان يلقى النظره الأخيره قبيل دخول الأخ الوالى فطاف بعينيه الصغيرتين الداكنتين واللذان تدوران فى محجريهما بسرعة الضوء وبعكس إتجاه عقارب الساعه فبدت لمحه خاطفه لا تدركها الأعين بسهوله نمت عن إبتسامه ماكره صفراء فضحت أرتياحه العميق للحشد .
    لحظات وأطل فخامة الأخ الوالى ، بعض الهمهمات هنا وبعضها هناك بدت ترتفع بالتزامن مع رد تحية الأخ الوالى للجمع الكريم و( جوبلز) إعلام الولايه الذى كان يجلس هكذا أشار بيديه الإثنتين هكذا نحو ( قائمة شندلر ) الماليه ومعتقداً إنه كان يترأس الجلسه أشار بما معناه أن ألتزموا الهدوء !! .... هنا ساد القاعة الفخمة المكتظه ... ( صمت النعاج !! ) . وعلى مدى نحو ثلاث ساعات من الزمن ، أذهل فخامة الأخ الوالى مولانا أحمد محمد هارون حشد قائمة ( شندلر ) الماليه التى أعدها ( جوبلز إعلام الولايه ) بفاصل قل أن يتكرر من فن الخطابه . تألق مولانا هارون وهو يقدم درساً بليغاً ومحاضره مجانيه لحشد قائمة ( شندلر ) الماليه .... أرتجل هارون وكعادته خطاباً بليغاً مترفاً زاخراً بحواشى النحو والجناس والطباق وفن الخطابه وكعادته أيضاً حشى الرجل الخطيب والمفوه مفردات خطابه بعدد من المصطلحات باللغة الإنجليزيه وبعضها ينتمى لعائلة الرويال أنجلش الشديدة الفخامه والعميقة الدلالات ما جعل البون هنا يبعد سافراً والفتق يتسع وعقب الربع ساعة فقط من إمساك مولانا بناصية الحديث وإسترساله بتلك اللغه الدسمه الفخيمه معتقداً إنه يخاطب صفوة الصفوة وإعلام ( النهضه !) واضعاً فى إعتباره وصول هذه المعانى بسهوله لأذهان القابعين أمامه والذين كان يلفهم ( صمت النعاج ) ولكن فى واقع الحال وبعد مضى تلك الربع ساعة من الزمن إنفصلت تماماً موجة إستيعاب قائمة ( شندلر الماليه ) التى أعدها ( جوبلز ) إعلام الولايه الذى كان يجلس هكذا ، والذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه ، إنفصلت تماماً عن الأرسال والبث الصادر من المنضده الرئيسيه وبات مولانا فى سناه وحيداً طائراً بخطابه الذى إستعصى على الفهم والتفسير فبقى هو ومفرداته فى وادى عبقر وجماعة تنظيم دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً وهم المائتين وخمسون إعلامياً بحسب قائمة ( شندلر الماليه ) فى وادى أخر تماماً أراهن على إنه لم يتجاوز محيط سوق عبدالله إبن مسعود فى أحسن الأحوال ذلك المدى الذى ينقطع فيه فهم وأرسال جماعة وتلفزيون جوبلز إعلام الولايه !! وسوف نبث بعد قليل بالتزامن مع نشر هذا المقال مقعطاً مأخوذاً بكاميرا الفيديو لمولانا هارون وهو يشرح ويجتهد فى الشرح والتفسير ويتحدث عن مضاهات إدارة وفلسفة العمل القاعدى التنظيمى على مستويات الحكم القاعديه والجماهيريه مستدلاً بذلك على مثال لهيئة محلفين مقاطعة ( ويلز!!) فى المملكه المتحده وأدنبره بإسكتلاندا مستعرضاً إسلوب القضاء والأحكام الصادره من محاكم مقاطعة وسكنسون ونيوكالدونيا التابعه للتاج الملكى البريطانى وقصر باكنجهام المقر الرسمى للملكه إليزابيث وزوجها المثير للجدل وغثيان البريطانين الأرشيدوق أدوارد الملقب بالأرعن !! ومن الريف البريطانى لبادنغتون وحى سوهو حيث علب الليل الشهيره على الطراز الفيكتورى حلق مولانا هارون بقائمة ( شندلر الماليه ) التى أعدها جوبلز إعلام الولايه الى ( فاوكستون ) المطله على الساحل الفرنسى ( حيث كنت أقيم !!) فى أقصى الريف الجنوبى للمملكه المتحده !! هنا وبهذا الإسلوب كان مولانا هارون يحاول جاهداً تقريب الفهم لجماعة دخلنا النهر عشرةً لكى يصل بهم الى فهم فلسفة الحكومه الرشيقه ونفير النهضه على المستوى القاعدى للمجلس التشريعى الولائى المزمع ملء مقاعده الشاغره بشخصيات مستقله والمنتظر أن يلج أبوابه ممثلين للشعب والأمه الأخوه كارامازوف !! والأخوه كارامازوف الذين يتوقع دخولهم المجلس التشريعى الولائى المنكوب هما الصديقين الوغدين (ع) و(ج . ط ) وثالثهما الأرعن المقدوم مسيلم الكضاب الذين يُسأل عنهم القيادى الخلوق والنابه الصديق ( مبارك شمو !! ) وأنا ما ناقص ( بساطين فى البرد ده !!) ....
    مولانا هارون رجل بات يحتل الأن المركز الأول وبجداره فى فن الخطابه وذلك بعد وفاة الزعيم الكوبى المخضرم فيدل كاسترو. ولكن إن ( ديل كارنجى ) لا يعرف ذلك بكل أسف وهنا تقع اللائمه على ( جوبلز أعلام الولايه )
    مائتين وخمسون إعلامياً وبضعة صحفيين وذلك بحسب قائمة ( شندلر الماليه ) التى أعدها ( جوبلز) إعلام الولايه والذين إستبدت بهم الحيره والدهشه وأمسكت بخناقهم أسباب التلاشى والذوبان فى خضم حرارة الخطاب الولائى المذهل ، كانوا يتابعون بصمت النعاج هذا الإستطراد المهيب وهم فى غاية الحيره ، بعضهم كان يجلس هكذا ، والبعض الأخر هكذا وهم على أية حال كانوا يجلسون ، و( وجوبلز إعلام الولايه ) الذى أعد قائمة شندلر الماليه والذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه ، كان يجلس هكذا ويدور بعينيه الصغيرتين النافذتين اللذان تدوران فى محجريمهما بسرعة الضوء وبعكس إتجاه عقارب الساعه كان يحاول جاهداً أن يشى لجماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً لابد إن أحدنا قد غرق ، كان يود ان يُفهم جماعته وإتباعه ومريديه الذين حشد بهم بهم قاعة مجلس الوزراء الفخمه إنه يفهم ويعى تماماً أبعاد هذا الخطاب الخطير وهذه اللغه الهيروغلوفيه التى يتحدث بها مولانا هارون ويؤكد على ذلك على نحو مستمر بهزات متتاليه مستحسنه من رأسه الكبير المائل للصلع !!
    الى هنا كان يمكن أن يمر الأمر عادياً ولا يترك من وراءه اثراً ، ولأن جماعة تنظيم دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً وهم فيلق جوبلز إعلام الولايه الذى أعد قائمة شندلر الماليه والذى كان يعتقد إنه كان يترأس الجلسه لا يدركون المعنى القائل إن المرء مخبوء تحت لسانه ، لذلك وما أن أُعلن عن نهاية الخطاب الولائى المذهل وماحواه من إفادات وأنباء وتفاصيل وفُتح مزاد الأسئله والإستفسارت لينكشف وعلى نحو فاضح ومخجل البون الشاسع الذى الذى كان يفصل مابين المنصه ومساطب جماعة حوبلز إعلام الولايه ! وعلى طريقة انا اسال إذا أنا موجود إنهالت ( شلاليت الأسئله التى ما أنزل الله بها من سلطان على المنصه للدرجه التى تطلبت من مولانا نفسه الإلتماس بتهذيب وبحرج بائن حاول كتمه الطلب من كل سائل أن يوضح بعض النقاط المبهمه فى حواشى ومتون الأسئله الأسنه المتطايره كريش الديوك !! لهذه الدرجه إنعدمت تماماً لغة الفهم المشترك لخطاب المرحلة ومؤتمر نفير حكومة النهضه مابين والى الولايه والإخوه الحبرتجيه طلس ملص !! غابت اللغه المشتركه فغاب الفهم وبالتالى إتضح جلياً لمولانا الذى كان قايل القبه فيها فكى إنه وطوال كل ذاك الوقت كان ينفخ فى قربه مقدوده !! وباب الأسئله ولجه الإعلامى الأول فى الولايه ، إستاذنا الكبير والمربى صديق الشريف جوهر التاريخ المعرفى والمهنى الذى يمشى على قدمين بادر بتسديد الركله الأولى ..... بادر جوهر الإذاعى الأبرز والصحفى الأجدر والإعلامى الأشمل المندرج ببساطه فى خانة المثقف الشامل رئيس إتحاد الكتاب والمراسلين الصحفيين ( المنتهيه ولايته بالمناسبه ) بولاية شمال كردفان بقذف النبوت الأول وياليته لم يفعل ! فمولانا هارون الرجل الموسوعه والذى كان الى ذلك الحين يعرف ويسمع عن الإسم الإعلامى اللامع للشريف جوهر وعندما طلب جوهر الفرصه الأولى لطرح إسئلته أعطاه مولانا الإذن والسماح وهو يعدل من من جلسته التى إستطالت ناعتاً إياه بالأستاذ ... ( إتفضل أستاذنا صديق جوهر ) . ولطم جوهر المنصة بالسؤال !! وأردفه بأخر أشد نكايةً ووبالاً !! ولكأنما الرجل المخضر ينتوى فى ذاك النهار الإنتحار ركلاً زاد بسؤاله المتفرع عن السؤالين السابقين فجاء كثالثة الأثافى ومطلقاً على نفسه وتاريخه وحضوره الطاغى رصاصة الرحمه تلتفت يمنةً ثم يسرةً وجلس !! ومولانا هارون الذى بوغت بالسؤال المثلث الإضلاع والذى طلب له توضيحاً فورياً أو بالأحرى ترجمه أراح قامته المشدوده ، وأمال قليلاً ظهره للوراء ومتخلياً بالكامل عن لياقة المنابر التى هى على هذى الشاكله أو التى من المفترض والبدهى أن تكون فرك يديه وأجال فى قائمة شندلر الماليه القابعه أمامه يلفها صمت التعاج عينيه وفجأه ...... وعلى طريقة الإمام أبا حنيفة أمدد مولانا هارون رجليه !!!
    ترى ماذا قال جوهر وماهى بقية الشلاليت التى إنهالت على المنصه وبالذات من سيدنا محمدعلى أبطحى والشاه محمد رضا بهلوى والخازندران ؟
    هذا ما سوف نتطرق إليه فى مقالنا القادم الذى سيلى هذا فإنتظرونا .
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de