التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم 1-4/محمد عثمان الكاشف

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 11:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-12-2013, 07:11 PM

محمد عثمان الكاشف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم 1-4/محمد عثمان الكاشف

    التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم
    1-4
    مقدمة
    -التعدين الاهلي بالولاية الشمالية أضحي هاجسا يؤرق مضاجع المواطنين والسلطات المحلي، فالولاية الشمالية حُبلى بمليارات الاطنان من الحديد والمعادن والذهب والفوسفات ،وقدعرفت الولاية تاريخياالتعدين الاهلي منذعهد الممالك النوبية القديمة ،بل هنالك بعض الاراء التي تقول أن اسم النوبة مشتق من كلمة نوب ومعناها الذهب في اللغة المصرية القديمة.وقديما كان تعدين الذهب الأهلي يتم بأدوات والات بدائية لم تتعدي أدوات الحفر الأولية واستخدام الأقداح الخشبية ومؤخراً صحون ووعاء الألمونيوم لغسل خام الذهب بالماء وتركيزه ثم التقاط الحبيبات. وحديثا يتم استخدام الزئبق لالتقاط الذهب الناعم، مع دخول الطواحين كعامل مساعد -- شهدت الولاية منذ بضع سنوات خلت نزوح اعدادا كبيرة من مختلف ولايات السودان للتنقيب العشوائي عن الذهب والذي يطلق عليه تجاوزا بالتعدين الاهلي الذي له من المثالب والاثار الجانبية التي تفوق فائدته وايجابياته حسبما سأوضحة مما يتطلب تكاتف الجهود الاتحادية والولائية والمحلية لتنظيمه وضبطه حفاظاً على الصحة والبيئة والمواردوعدم اهدارها، وحفظ حقوق الأجيال القادمة مما يتطلب البحث عن توازن بين الفوائد والإضرار الناجمة عنه، وهذا الأمر يحتاج إلى تضافر الجهود لتطوير هذا القطاع خاصة لان الولاية الشمالية تختزن بداخلها اطنانا من الذهب، ومن المفترض تخصيص جزء من عائدها للولاية ومحلياتها وفقا للدستور القومي لسنة 2005 بالاضافة الي عائدات التراخيص المحلية سينعش اقتصادالولاية.. -ان الأداء الحكومي الراشد ليس مجرد تطبيق حرفي للقوانين، بل هو تطبيق للمنهج العلمي الحديث للإدارة القائم علي (التخطيط / التنظيم / التقييم /الرقابة ) لتحويل السياسات والأهداف من شعارات وأطروحات نظرية إلي واقع التطبيق العملي بتسخير كل الموارد الطبيعية والبشرية المتاحة لتحقيق ذلك في مختلف المجالات عن طريق تحديد الأهداف،والتنبؤ بنتائجها وحل الأمور بطريقة صائبة وصولا لتغيير الوضع الحالي لوضع أفضل،وانطلاقا من مفهوم أن معرفة مسببات المشكلة نصف طريق الحل لايد من تشخيص وتحليل الوضع الراهن للتعدين الأهلي من واقع المشاهدة الشخصية في بعض المناطق بمحلية حلفا واستقراء الآراء من بعض المواطنين وكذلك ما كتب ونشر بالصحف والشبكة الالكترونية عن التعدين الاهلي ،وعلي ضوء ها تم التوصل إلي مؤشرات الوضع الراهن ونقاط الضعف والقوة والفرص والمهددات ومن ثم تحديد الأهداف الإستراتجية والأهداف العامة وترتيب ألاولويات ليس ثمة شك من أن الدولة تمثل الشرعية التي يجب إحترامها والإمتثال لقوانينها فهيبة الدولة والحفاظ عليها تبقى واجبةفهي تمثل كياننا ووجودنا في الوطن وترد عنا أطماع الغير.ويبقى لأبناء الوطن حق التفاكر والتناصح بالحسنى وصولاً للغايات المشتركة فليس هناك دولة عاقلة تأبي الخير لرعاياها ولكن التواصل والمشاركة فيإتخاذ القرار هو الضمانة الوحيدة للرضا دونما تعارض اوتداخل في السلطات والصلاحيات بل تعاونا وتنيسقا في اطار سلطات كل من حكومة اتحادية وولاية ومحليات يناقش كافة القضايا المتعلقة بالموضوع بشفافية ويشمل ذلك بالضرورة الآثار الإقتصادية والإجتماعية والأمنية والصحية وغيرها ... وبما يضمن مشاركة الجميع في إتخاذ القرار ، حيث أن تغييب أي جهة بما فيها الجماعات التي تقوم بالتنقيب حالياً لن يؤدي إلا إلى مزيد من التباعد في المواقف وإنعدام التواصل ،بل وزيادة الشعور بالعزلة وفرض قرارات فوقية قد لا تجد القبول من الجميع .
    يتبع-----------------------------------------------------------------------------------
    التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم
    2 -4
    أولا :-الأثــار الإيجــابــية للتعديـــن الأهلــــي
    -خلق فرص عمل وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين1-
    -2-2-تصدير الذهب يوفر العملات الأجنبية.
    3-تشكل مواقع التعدين الأهلي بوتقات صهر اجتماعي وإثني وجهوي وثقافي. .
    ثانيا:-الاثار السلبية للتعدين الاهلي
    -الأثارالصحية والبيئية -1-
    أ-يستخرج العاملون في التعدين الأهلي الذهب من خلال مزج الزئبق المعدني السائل مع الرِّكاز الرطب (يسمى المزيج الناتج طيناً).مما يؤدي الي خطورة تلامس الزئبق مع الجلد واستنشاق بخاره.أ وا بتلاعه بشكل عرضي :-
    ب -الجزء المتبقي من الطين والزئبق المعدني يتم التخلص منه في الغالب عن طريق الغسل مما يؤدي إلى تلوث البيئة المحيطة. بعد ذلك يتم تسخين ملغم الذهب أو الفضة لتبخير الزئبق الذي ينطلق إلى داخل الغلاف الجوي
    ج-إستنشاق أبخرة الزئبق من الملغم الساخن هو أخطر مسارات التعرض الثلاثة (الجلد والإستنشاق والإبتلاع) نظراً لكون الزئبق المعدني (العنصري) المستنشَق سهل الإمتصاص والإنتشار في جميع أجزاء الجسم، ويعبر الزئبق العنصري الحاجز الدموي الدماغي وحاجز المشيمة ويمكنه أن يحدث تأثيرات عصبية فيزيائية وعصبية سيكولوجية وتأثيرات على الإدراك.ويتضاعف الخطر عند حرق الملغم داخل المباني مع إنعدام التهوية الجيدة كما هو الحال في البيوت ومحلات بيع الذهب. ويمكن أن يتعرض أفراد الأسرة والعمال الآخرون والجيران للزئبق بهذه الطريقة
    -د-يتعرض المنقبون والمتواجدون بمناطق النعدين لعنصر الزئبق أو الزئبق غير العضوي عبر إستنشاق الهواء المحيط أثناء ممارسة أنشطتهم المهنية
    -تدهور صحة البيئة وإنتشارالحشرات.والامراض الوبائيةi-ه
    و-يؤدي التلوث البيئي بالزئبق إلى إرتفاع مستويات الزئبق في الأسماك المحلية. مما بهدد الثروة السمكية والتوازن البيئي في مناطق عمليات التعدين الأهلي.
    ز-تؤدي أنشطة تعدين وإنتاج الذهب العشوائي في درجاتها المختلفة إلى تخريب البيئة الطبيعية كما يلي:-:--
    -*هدم وتغيير المعالم الجيولوجية بالإنهيارات التي تحدث في الآبار التي يتم حفرها بواسطة المنقبين.
    -*قطع الأشجار والغطاء النباتي بشكل جائر يخلق تعرية للتربة
    تلوث الأرض والمياه والنباتات ببقايا الزئبق المستخدم *.
    *ردم مجاري الخيران بمخلفات غربلة التراب الحاوي للذهب وتكويم تلال من المخلفات في شواطئ النيل في
    -*-إنتشار الأمراض البيئية في تجمعات مُعدني الذهب - *-*تلويث البيئة المحيطة بالمخلفات الناتجة من إستخراج ومعالجة خام الذهب –
    -. الأثــار الإجتماعية والإقتصاديةوالامنية2-:
    1-هجر الأيدي العاملة للزراعة والرعي والإنخراط في عمليات التعدين.
    -دخول الأطفال صغار السن والنساء في عملية التعدين2-
    3-ظهور الجرائم في مناطق التعدين الأهلي والمظاهر الاجتماعية السالية من خمور ومخدرات لظروف العمل القاسية وبعدهم عن مؤسسات الدولة الرسمية
    تهريب الذهب للدول الخارجية 4-.
    -5-الوضع الأمني سيتدهور ذلك في حالة غياب الخدمات الأسياسية (الصحة, الماء, الأسواق), .
    6-سرقة الاثار وتهريبها6

    يتبع
    التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم
    3-4
    أضواء علي التشريعات الساريةالمنظمة للتنقيب عن المعادن
    أولا:-قانون الثروة المعدنية لسنة 2007
    وجوب الحصول علي عقد تعدين تعدين من وزارة التعدين
    --وفقا للمادة 8 (1) يجب حصول كل من يود ممارسة التعدين علي عقد تعدين صغيرمن وزارة التعدين ، والذي يكفل للمتعاقدالحق فى استخراج الموادالمعدنية التي يشملهاالعقد فى المنطقة المرخص بها بالوسائل التقليديةاوالعلميةوالفنية والتكنلوجيةالبسيطةالمتاحة له، وتسويق ذلك الإنتاج أو التصرف فيه بأى وسيلة أخرى وفق أحكام هذاالقانون واللوائح الصادرة بموجبه، أوعقد إستخراج للمعادن والصخور الصناعية،يكفل للمتعاقد إستخراج وتصنيع المواد من المنطقة التى يحددها العقد وتسويقها وفق أحكام هذا القانون واللوائح الصادرة بموجبه .،
    حق الوزيرفي الغاء التراخيص والعقود والاتفاقيات المخالفة لبنودأوشروط العقد.
    --وفقا للمادة 3يحق للوزير الغاء التراخيص والعقود والاتفاقيات في حالة الاخلال بأى بند من بنود الرخصة أو العقد أو شروط الاتفاقية أو المخالفة لهذا القانون أو أى من شروط اللوائح الصادرة بموجبه.
    بيانات الترخيص والعقد
    -وفقا للمادة (9)دون الإخلال بأى شرط من الشروط العامة يجب أن يتضمن الترخيص أو العقد البيانات الاتية
    أ) المعدن أو المواد التعدينية التى صدرت الرخصة أو العقد من أجله ،
    ب)المساحةالترخيص أو العقد وخريطة تبين الحدود والموقع الجغرافى ،
    ج ) فترة سريان الترخيص أو العقد ومدى قابلية تلك الفترة للتجديد .
    د ) المقدرة المالية والخبرات الفنية .
    ه) أى شروط أخرى ذات صبغة خاصة وفقاً لما تقرره اللوائح
    الشروط الواجب توفرها فى طالب الترخيص
    -وفقا للمادة11-يجب ان تتوفر في طالب الترخيص الشروط التالية :_
    أ ) تتوفر لديه الكفاءة الفنية والخبرة الكافية فى مجال التعدين
    ب) يكون لديه المقدرة المالية على تنفيذ إلتزاماته التعاقدية على الوجه الذى توافق عليه اللجنة.
    ج) يلتزم بالسياسات العامة للدولة فى مجال التعدين وحماية البيئة.
    د ) يرفق شهادة التسجيل إذا كان الطالب شركة أو إسم عمل فى السودان أو فرع لشركة إذا كانت شركة من خارج السودان
    ه) يقبل ويستوفى أى شروط أخرى تقررها اللجنة من وقت لآخر
    و ) يلتزم بدفع الرسوم أو الإيجارات أو الاشتراطات المالية المقررة ..
    لايجوز التنقيب عن خام غير المرخص
    -وفقا للمادة 13 لا يجوز للمرخص له فى الاستكشاف أن ينقّب عن خام أو خامات أومواد تعدينية أخرى غير خام المادة المعدنية المرخص له بالكشف عنها ما لم يكن خام هذه المادة أو المواد مختلطاً مع خام المادة المرخص له بالكشف عنها ويتعذر تعدين إحدهما دون الآخر، وله فى هذه الحالة ، أن يحصل على موافقة اللجنة بإضافة اسم هذه المادة أو المواد المعدنية الأخرى المختلطة كمعادن مصاحبة إلى ترخيص الاستكشاف الصادر له .
    . الرسوم والايجار السنوي
    -وفقا للمادة 14بالإضافة إلى الرسوم المقررة وفقاً للجدول الملحق بهذا القانون ، يُحصّل عن كل ترخيص للاستكشاف أو البحث أو عقد للتعدين إيجار سنوي حسبما تحدده اللوائح عن كل كيلومتر مربع أو أى وحدة قياس أخرى تحددها اللوائح من مساحة منطقة الاستكشاف أو عقد التعدين ويعتبر أي جزء من هذه الوحدات القياسية وحدة كاملة .
    التبليغ فى حالة العثور على آثار.
    -وفقا للما دة (17)(1) (2)(3 ) يجب على المرخص له أن يخطر الوزارة بكل ما يعثرعليه من آثار ومبانٍ قديمة أو مصنوعات فنية سواء كانت أثرية أو غير أثرية داخل حدود منطقة الترخيص المتعاقد عليها فور العثور عليها وأن يوقف جميع عمليات البحث أو الاستكشاف أو التعدين التى قد تسبب ضرراً له وتقوم الوزارة بمخاطبة الهيئة العامة للآثار للنظر في الإخطار والتقرير بشأنه ولا يجوز للمرخص له الإستمرار فى عمليات البحث أو الاستكشاف أو الإستغلال فى الموقع الأثرى إلا بموافقة الهيئة العامة للآثار وتحت رقابتها فإذا لم توافق توقف العمليات فوراً فى الموقع الأثرى أو يلغى الترخيص أو العقد .
    المخالفات والعقوبات.
    -وفقا للمادة (24) (1)(2) يكون مرتكباً جريمة كل شخص
    (أ ) يقوم بالبحث أو الاستكشاف عن المواد التعدينية ، غير مواد المحاجر ، دون أن يكون لديه ترخيص سارى المفعول ، يعاقب عند الإدانة بالسجن مدة لا تجاوز سنة واحدة أو الغرامة التى تحددها المحكمة أو بالعقوبتين معاً ،
    (ب) يقوم بعمليات إستخراج المعادن أو يحاول إستخراج مواد تعدينية دون أن تكون لديه رخصة بحث سارية المفعول أو عقد تعدين ، يعاقب بالسجن مدة لا تجاوز سنتين أو بالغرامة التى تحددها المحكمة أو بالعقوبتين معاً .
    ----------------------------------------------------------------
    لائحة تنظيم التعدين التقليدي لسنة 2007
    أصدرها وزير المعادن إستناداً على المادة (26) من قانون تنمية الثروة المعدنية والتعدين لسنة 2007م
    تعريف التعدين التقليدي
    المادة 2-التعدين التقليدي عن الذهب بالسودان هو ذلك الذي يقوم به الأشخاص دون إستعمال آليات ثقيلة (كالحفارات والمجسات، لودر، بوكلين، بولدوزر وما شابه هذه الآليات) على أن لا يتجاوز الأعماق.
    ممارسة مهنة التعدين التقليدي وشروطها
    وفقاللمادتين 3و4. يسمح للمواطنين بممارسة مهنة التعدين التقليدي بعد تسجيل إسمه لدى لجنة التعدين المختصة بالولاية أو المحلية
    منح رخص التنقيب التقليدي بواسطة الولايات
    وفقا للمادة 5-يجوز للولايات منح رخص التنقيب التقليدي عن الذهب للأفراد والأشخاص الآخرين الإعتباريين برسوم.
    إشراف مكاتب التعدين بالولايات على أعمال التعدين
    . 6-يجب أن يكون التنقيب تحت إشراف مكاتب وزارة المعادن في الولايات التي يمارس فيها نشاط التعدين حسب المناطق المخصصة لذلك.
    ضرورة مراعاة سلامة البيئة
    . 7-يجب مراعاة سلامة البيئة بمعناها الواسع من نبات وأشجار ومياه وحيوان وهواء وجمادات ... الخ.
    مراعاة رخص الإستثمار وحماية المستثمرين في مجال
    التعدين غير التقليدي
    8-مراعاة رخص الإستثمار التي منحتها الوزارة عبر لجانها المختصة للمستثمرين وحمايتها من التعديات.
    تحديد قطع أراضي للتعدين التقليدي
    . 9-يجوز للوزارة تحديد مواقع للتعدين التقليدي بالولايات بحيث لا يتعداها المعدنون التقليديون إلى مواقع أخرى.
    مسح الأراضي الصالحة للتعدين التقليدي
    . 10-تسجل الأراضي التي تخصصها الوزارة للتعدين بعد إجراء الرفع المساحي وخلوها من حقوق الغير والموانع الأخرى وتسجل الأرض بالتخصيص لصالح حكومة السودان (وزارة المعادن).
    عمق حفريات التعدين التقليدي
    . 11-يجب أن لا تتجاوز حفريات التعدين التقليدي للذهب عمق (10) أمتار في باطن الأرض أو الجبال وما زاد عن ذلك يسلم إلى سلطات الوزارة.
    جمع من يعملون في التعدين
    12-يجوز للولاية العمل على جمع الأفراد والأشخاص الذين يزاولون مهنة التعدين في محل محدد به الطواحين اللازمة لطحن الأحجار وما يلزم لإستخلاص الذهب.
    رخص تجار الذهب
    . 13-يجوز منح رخص للتجار المتخصصين في شراء وبيع الذهب بمزاولة التجارة تحت رقابة الولاية ويجب عدم السماح لغير المرخص لهم بالتعامل بيعاً وشراءً في سلعة الذهب.
    جهات التعامل تجارياً في سلعة الذهب
    14-على التجار المرخص لهم بالتعامل في سلعة الذهب بيعه لإحدى البنوك التي يحددها بنك السودان أو الشركات.
    إستحقاق الوزارة والولاية من الذهب المستخلص
    . 15-تستحق وزارة المعادن والولاية التي يجري فيها التعدين مبلغ (5%) من الذهب المتحصل عليه ويكون ذلك مناصفة ما بين الوزارة والولاية.
    التأمين على الأشخاص العاملين في مجال التعدين
    . 10-يجب وضع الضوابط الأمنية وسلامة المواطنين والعاملين وأن تلزم الأشخاص الذين يمتهنون المهنة التأمين لدى شركات التأمين ضد الأضرار التي تحدث لهم ويكون هذا التأمين إلزامياً وشرطاً لمنح رخصة التعدين بالولاية.
    مراعاة أحكام قانون العمل
    . 17-يجب مراعاة أحكام قانون العمل لسنة 1997م أو أي تعديل له فيما يتعلق بعمل النساء والأطفال.
    العقوبات
    . 18-كل من يخالف أحكام هذه اللائحة يكون عرضةً للعقوبات الواردة في المادة (24) من قانون تنمية الثروة المعدنية والتعدين لسنة 2007م.
    ونتابع


















    التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم
    4-4
    رؤي وخارطة طريق لتقنين مناطق التعدين الاهلي
    --بجريدة السوداني الأحد, 12 فبراير 2012 0 كتب / أبو فاطمة أحمد أونور بعنوان "حكايات وطرائف عن التعدين الأهلي "(يحكي عن أحد ظرفاء الحكومة السابقة أن التعدين الأهلي استوعب مالا يقل عن مليونين من الشباب ونصفهم من شباب الفيس بوك الذين يمكنهم تفجير الأوضاع لو ظلوا عاطلين !! ويعني ذلك أن الحكومة ضاربة عصفورين بحجر واحد أي أنها مستفيدة سياسياً بتحييد تلك الكتلة الثورية الهائلة من الشباب العاطل ومن الناحية الاقتصادية فإن هؤلاء صاروا منتجين لعملة صعبة البلاد في أمسّ الحاجة إليها وخاصة بعد خروج بترول الجنوب من الموازنة العامة. وحسناً أدركت الحكومة كنه ذلك فلم تكدر صفو الأجواء حتى الآن بأي قرارات أو قوانين جبائية تفقع بها عين بصيرتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية !!)
    -في ندوة التعدين الأهلي للذهب (الأبعاد والمخاطر) بمركز مأمون بحيري بتاريخ 05 - 06 - 2012 ،أمن المشاركون على النقلة النوعية التي أحدثها التعدين الأهلي عن الذهب في تحسين أوضاع المعدنين اقتصاديا بيد أنهم لفتوا إلى الآثار الصحية والاجتماعية والبيئية التي نجمت عنه من تفش للأمراض وانتشار للجريمة وتدهور للبيئة لاسيما الناجم عن الاستخدام غير العلمي لمادة الزئبق المستخدم في استخلاص الذهب ودعا المشاركون إلى تطبيق لائحة تنظيم التعدين الأهلي و التحكم في حرق الزئبق وتنظيم العمالة والمحافظة على الآثار الموجودة بمناطق التعدين، وتنظيم الأسواق وبسط الخدمات للمعدنين مع ضرورة الانتقال للتعدين عن المعادن الأخرى من شاكلة الحديد والكروم والنحاس والمنجنيز والرخام والجبص وغيرها من المعادن
    --الدكتور عزالدين فضل آدم- محاضر بكلية الصحة- قسم الوبائيات- جامعة الخرطوم في مقال له بتاريخ 2-12-2013 بصحيفة الراكوبة الالكترونية بعنوان "التعدين الاهلي للذهب مابين قساوة الفقر ... بريق الذهب .... وغلاوة الروح "يري أنه من الضروري ان يتناول اصحاب الفكر والتخصص من علماء الانثربولوجيا والسيكوسوشيولوجي والبيئة والطب والصحة الظاهرة الاقتصادية والاجتماعية لتعدين الذهب بشئ من الجدية، وان يخضعونها لكثير من الابحاث العلمية، والدراسات الوصفية والتجريبية، التي تتناول ابعاد ومؤشرات التعدين علي الذهب، وما يتعلق به من آثار سالبة وموجبة تلقي بظلالها الاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية، علي المستوي القريب اوالبعيد للامة السودانية وأوضح بأن أن كل العمليات التعدينية تتم خارج إطار قانون تنمية الثروة المعدنية (2007م) ولائحة تنظيم التعدين الاهلي في العام 2010. التي اهتمت بالجوانب الاقتصادية والمالية فيما يختص باستثمار وتنظيم عمليات التعدين، وحصر وتقنين المعّدنين المزاولين للنشاط ومدّهم باذونات، بل وتشديد العقوبات علي العاملين بدون ترخيص. ولم تنس الوزارة حظها من القسمة، حيث فرضت لنفسها نسبة (5%) من عائدات التعدين، غير انها تجاهلت تماماً الآثار البيئية والصحية والاجتماعية السالبة الناتجة من عمليات التعدين، بالرغم من اعترافها بهذة الآثار في رؤيتها الخاصة والاشارة لها في البند السابع من لائحة تنظيم التعدين الاهلي . واذا تمعنا في آثار التعدين التي تصاحب عمليات الحفر وكسر الحجارة وطحنها وغسلها بالماء والذئبق والتخلص من متبقيات التعدين بشكل بدائي، بالاضافة الي اقامة المعّدنين في بيئة عالية المخاطر الصحية والملوثات البيئية، وتفتقر لابسط الخدمات الصحية والمقومات الاجتماعية وقواعد الصحة والسلامة المهنية، قطعاً نجد ان العاملين في التعدين يخاطرون بحياتهم من اجل المال ولكنهم لا يجنون في المحصلة النهائية الا الموت."وفي ختام مقالته
    أوضح بأنه لا يمكن حرمان اي شخص من حقة المشروع في البحث عن حياة افضل، وتحسين ظروفة المعيشية والاقتصادية والاجتماعية. ولكن في ظل استمرار التعدين الاهلي في هذة الظروف، وعدم وجود دور واضح للدولة او اي تنظيمات او جمعيات اهلية تساهم في توفير الاحتياجات الاجتماعية والمعيشية والصحية للعاملين في مجال التنقيب، ستحيطهم بالعديد من المخاطر التي يعجز الذهب والمال تماماً علي احتوائها او تلافيها. وقدم المقترحات والحلول التالية
    1-تنظيم قطاعات العاملين في تعدين الذهب في جمعيات اهلية منظمة، توفر لهم الظروف الملائمة والحياة الكريمة في مناطق التنقيب وتؤمن حمايتهم وترعي شئونهم بالتنسيق مع القطاعات الحكومية المختصة في وزارات التعدين، الصحة، البيئة، والشئون الاجتماعية. 2-تأسيس مخيمات سكنية بمواصفات هندسية وصحية مناسبة للاقامة تتوفر فيها خدمات الأمن والكهرباء ومياة الشرب النقية ومحلات الاطعمة الآمنة ودورات المياة والاحتياجات المعيشية والترفيهية الاخري
    3-اعداد المناطق التعدينية بوحدات الرعاية الصحية الاولية، والطوارئ الطبية ،وخدمات الاسعاف والعيادات المتنقلة، المزودة بالكوادر المتخصصة المدربة، و بالتجهيزات الوقائية والعلاجية اللازمة مثل الامصال واللقاحات والادوية المنقذة للحياة.
    4-انشاء وحدات متخصصة في الصحة والسلامة المهنية، تقوم بأجراء المسوحات الصحية وقياس مستويات التعرض للملوثات البيئية والمخاطر الصحية ، وتأمين وسائل ومعدات السلامة المهنية مثل الملابس الواقية (PPE) ، وتوعية العاملين في التعدين بالمخاطر الصحية المحدقة بهم وبممارساتهم.
    -5-استحداث بدائل تقنية متطورة تعمل علي منع او تقليل الانبعاثات عند طحن الحجارة اوحرقها، حيث ان معظم الماكينات العاملة في هذا المجال يتم تصنيعها بشكل بدائي في المناطق الصناعية. مع ضرورة استحداث وسائل اخري بديلة للزئبق لغسل الذهب في مرحلة الرِّكاز الرطب.
    - 6-قيام وحدات لتعديل المردود البيئي، وازالة المخلفات والظواهر البيئية الناتجة من التعدين والتخلص السليم من النفايات الضارة بالبيئة.
    رؤي وخارطة طريق لتقنين مناطق التعدين الاهلي
    -في اطار السلطات والإختصاصات الإتحادية والولائية فيما يختص بثروات باطن الأرض من معادن ومواد تحجير المخولة لكل مستوى بموجب الدستور القومي الإنتقالي لسنة 2005 والقوانين الصادرة بموجبه من الضروري وضع الرؤية الاستراتيجية المطلوبة لهذا القطاع لكل من وزارة المعادن الاتحادية و سلطات الولاية ومحلياتها كل فيما يليه من اختصاصات، ومن ثم رسم خارطة طريق تقود إلى إنفاذ هذه الرؤى على المدى القريب والوسيط والبعيد،وصولا الي تقنين وضع مناطق التعدين العشوائي و ضمها للمنظومة الرسمية لمنع اهدار ثروات تلك المناطق التعدينية ،ووضع خريطة تعدينية تشمل دراسات حول الثروات التعدينية بالسوق المحلي و اعادة تصنيعها بالسوق المحلي ، و البحث عن الاسواق التصديرية الواعدة بالخارج لتصدير منتجاتها مع مراعاة إتفاقيات حقوق إمتياز التنفيب لمصالح المنطقة وسكانها وتضمن تقديم خدمات لسكان المناطق المتأثرة كما هو الحال في إتفاقيات البترول وكذلك إعطاء أبناء المنطقة أولوية في إنشاء شركات تنقيب صغيرة و أولوية التوظيف والعمل في شركات التنقيب.وفي تقدرنا نضع الخطوط العريضة التالية:-
    .أولا:- دورالمستوي الاتحادي -وزارة المعادن
    -1-تعديل قانون الثروة المعدنية للعام 2007م بحيث يكون أكثر شمولاً ودقة مع إدخال الولايات كعامل أساسي في العملية التعدينية (لوجود الأرض والمواطن بها) وإدراج التعدين الأهلي وفق تعريف واضح بالقانون وليس باللائحة
    2-التوصل إلى آلية محددة للتعامل مع المعدنين من حيث نسبة الأرباح أو مساحات الاستغلال ،-
    -3-مد المعدنون بالخبرة اللازمة فى استخراج الذهب بما يتناسب والحفاظ على ثروات البلاد والبيئة والاستفادة بأكبر قدر ممكن في عملية التشغيل للقضاء على البطالة وتحقيق عائد يتناسب وقيمة هذا المعدن لضخها في خزانة الدولة.
    4-تقوية مكاتب وزارة لمعادن بالولاية بالكوادر الإضافية والمقتدرة وتوفير المعينات لها لإنفاذ رؤية الوزارة
    -5-التنسيق مع المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية ومع الولايات في تطبيق القانون في مجالات المحافظة على البيئة والتحكم في إستخدام الزئبق في عمليات إستخلاص الذهب من خاماته.
    -6-تجميع صغار المعدنيين في أماكن محددة لمزاولة تعدين الذهب تحت رقابة مشتركة بين الوزارة والسلطات المعنية-تقوية التنسيق بين السلطات ومنظمات المجتمع لتناغم الجهود في تنظيم قطاع تعدين الذهب الأهلي على وجه الخصوص.
    -7-تخصيص المواقع المتنازل عنها من الشركات الكبيرة لإحتواء صغار المعدنين وفق الآليات المذكورة.
    -8-ضبط وتقنين أجهزة الكشف عن المعادن وفق آلية يتفق عليها بين سلطات الوزارة، الولايات، الأمن الإقتصادي، شرطة المعادن، شرطة مكافحة التهريب شرطة الجمارك.
    -9-إصدار قرار بإيقاف الآليات التي تعمل في التعدين الأهلي بالتنسيق مع الجهات المعنية لضمان التنفيذ.
    10-الإستفادة من تجارب الدول التي بها ظاهرة التعدين الأهلي
    11-مرعاة المعايير المعروفة لمنح رخص الاستكشاف فى كل انحاء العالم وهي--المقدرة الفنية - المقدرة المالية - ضمان اجراءاة سلامة البيئة خلال وبعد الانتهاء من عمليات التعدين
    12-وضع الضمانات الكافية لعدم دخول السماسرة في امتياز المواقع ثم يبحثون عن من يشاركونهم من خارج السودان
    -13-اجراء مسوحات هندسية شاملةعبر اجهزة متطورة مرتبطة بالأقمار الاصطناعية لتحديد مواقع الكثافات المعدنية،
    ثانيا:_-دور الولاية في عملية تنظيم التعدين الأهلي:
    للولايات دور محوري في هذه العملية لأنها هي الحاكمة الفعلية لتلك المناطق يجب عليها تطبيق القانون وبسط الأمن في حالة التعدي على الشركات المرخص لها وحماية المعدنين و لإظهار هيبة الدولة وحفظ الامن والنظام العام.
    -1-تعبيد ورصف وردم الطرق لكي يسهل الإنتقال من وإلى مناطق التعدين
    -2-توفير الخدمات الصحية المتمثلة في العيادات المتنقلة والمراكز الصحية لمعالجة الأمراض الناتجة عن التعدين أو الإزدحام.
    -3-التوعية في كيفية حفر الأنفاق بالطرق الصحيحة وعملية إستخلاص الذهب بطرق غير ضارة وإستعمال الأجهزة الواقية من خطر إستخدام الزئبق.
    -4-المساعدة في حصر المعدنين وتسجيلهم في جمعيات وتوفير المعدات التي تزيد الإنتاج وذلك بتوفير التمويل عبر بنك السودان بواسطة برنامج التمويل الأصغر.
    5-إصدار قرارات فورية بحظر عَمَالة الأطفال بمناطق التنقيب عن الذهب.
    -6-تنظيم العَمالة الوافدة من خارج الولاية وعمل بطاقة عمل تسمح بممارسة نشاطها التعديني، بهدف الإحاطة بهوية المنقبين،
    -7-تخصيص مواقع لانشاء مكتب للجيلوجيا وللعمل علي مستوي كل محلية حيث ان المعادن لن تقتصرعلى الذهب فقط بل ستتبعها معادن اخرى مثل الحديد والفوسفات والكروم والتى بإمكانها أن تضخ فى شرايين الموازنة القومية مليارات الدولارات فى القريب العاجل مع العمل على توطين صناعة الحديد بدلا من تصديرالخام حيث ان كل مقومات صناعة الحديد متوفرة بالولاية الشمالية
    8-ربط جميع مدن الولاية الشمالية بإمداد كهربائى مستقرعلاوة على ربط محليات الولاية بطرق مسفلتة،
    و بالله التوفيق والسداد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
التعدين الاهلي بالولاية الشماليةالايجابيات والسلبيات ورؤي التقنين والتنظيم 1-4/محمد عثمان الكاشف محمد عثمان الكاشف 11-12-13, 07:11 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de