إثيوبيا والسودان علاقات ملحة/حسن محمد صالح

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:34 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-12-2013, 06:46 PM

حسن محمد صالح
<aحسن محمد صالح
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إثيوبيا والسودان علاقات ملحة/حسن محمد صالح

    تأتي زيارة ريئس الوزراء الأثيوبي هالي مريام ديسالين للخرطوم في أعقاب
    الحديث عن كثير من الملفات السياسية والإقتصادية والتعقيدات الإقليمية
    فالحيث عن مشكلة الإتجار بالشر وإعتراض المسافرين علي الطريق القومي الذي
    يربط بين الخرطوم وميناء بورتسودان بقواسطة عصابات تنطلق عبر الحدود بين
    السودان وإثيوبيا قد تصاعد في البرلمان السوداني الذي سن قانونا لمكافحة
    هذه الجريمة وهي جريمة كانت تنسب لعصابات تعرف بالشفته وتراجعت المشكلة
    في ظل تحسن الوضع الأمني علي الطريق القومي لعدة سنوات لكن الجريمة تعود
    من جديد وتهدد مواطني ثلاث ولايات في شرق السودان وهي كسلا والقضارف
    وبورتسودان وتقض مضاجع الجهزة المنية السودانية .
    *كماغ أن زيارة ريئس وزراء إثيوبيا تأتي بعد أيام قليلة من الزيارة التي
    قام بها الريئس الأرتي إسياسي أفورقي لمدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر
    الحمر للمشاركة في إفتتاحمهرجان التسوق بالولاية وكان افورقي قد وصل إلي
    بورتسودان عن طريق البر ومن المعلوم أن العلاقات الرترية الثيوبية هي
    علاقات متوترة منذ عقود من الزمان ولكن السودان يحرص علي ان تكون علاقاته
    مع الجارتين هي علاقات طيبة ولاتكون إحداهما علي حساب الأخري ولكن من غير
    شك هناك حالة توجس من كل من إرتيريا وإثيوبيا تجاه تقارب كل منهما مع
    السودان .
    *وزيارة ريئس وزراء غثيوبيا تأتي أيضا في ظل علاقات متوترة بين إثيوبيا
    ومصر حول الإجراءات التي إتخذتها إثيوبيا حول قيام سد النهضة الأثيوبي (
    علي النيل الأزرق ) وإعلان الجارة مصر بأن قيام هذا السد يؤثر علي حصتها
    من مياه النيل وكان السودان يغض الطرف عن قيام سد النهضة ولكنه لم يعلن
    عن تاييده لإنشاء السد إلا بعد زيارة ريئس الوزراء الأثيوبي وإعلان
    الريئس عمر حسن البشير عن ترحيب السودان بقيام سد النهضة في اللقاء
    الجماهيري الذي شهدته مدينة القضارف بمشاركة رئيس وزراء إثيوبيا وقال
    الريئس البشير إن تأييد بلاده لبناء سد النهضة ليس موقفا سياسيا ولكنه
    موقف ينبع من قناعة الخرطوم بفائدة السد لدول الإقليم بطبيعة الحال يشمل
    مصر التي تنظر للأمر نظرة مختلفة يعود لإتفاقية مياه النيل في عام 1959م
    ولم تستطع مصر مغادرة هذه المحطة مع دول حوض النيل .وقد جعلت من مياه
    النيل مشكلة دبلماسية وسياسية وأمنية تشوب علاقاتها مع كل الأفارقة وتؤثر
    حتي علي الداخل المصري من الناحية السياسية . ومن المؤكد فإن ما وجده
    ريئس الوزراء افثيوبي من دعم السودان لمشروع سد النهضة هو أكبر إنجاز
    سياسي يحققه ديسالين منذ وصوله للسلطة خلفا لريئس وزراء إثيوبيا الراحل
    ملس زناوي والذي رغم صلاته العميقة مع السودان لكنه لم يحصل علي إشارة
    إيجابة من جانب الخرطوم بخصوص سد الألفية .
    *ولعل الزيارة أيضا تأتي في ظل تطورات مهمة علي الساحة الإفريقية وما
    يعرف بتجمع دول شرق إفريقيا وإتجاه هذه الدول للتعاون االإقتصادي
    والتكامل التجاري علي طريقة الإتحاد الأوربي وهذه الدول هي يوغندا وكينيا
    وزائر ورواندا وبروندي وهذه التوجهات الإفريقية تحتاج للإنضاج والدعم من
    الجانبين السوداني والإثيوبي . ومن المؤكد أن الملف الأمني بين السودان
    وإثيوبيا قد نال حظه من الإهتمام في هذه الزيارة وقل ما يمكن أن يسقر عنه
    هو تعاون بين القوات المسلحة في البلدين للقضاء علي العصابات المسلحة
    وتحقيق الأمن علي الحدود السودانية الثيوبية ومن غير بسط الأمن بصورة
    شاملة وواضحة فإن الحديث عن التكامل الإقتصادي وقيام المنطقة الحرة بين
    البلدين وتجارة الحدود يصبح كلام بلا معني لكون الأمن هو العامل الأول
    والساسي في تحقيق الإستقرار والتطور التجاري . ومن الجوانب المشرقة في
    هذه الزيارة أن شبكة كهرباء السودان قد وجدت لها تؤأم ولأول مرة وهي شبكة
    كهرباء إثيوبيا وكان يمكن أن يحدث تكامل في مجال الكهرباء بين السودان
    ومصر ولكن مصر إتجهت شرقا علي الرغم من كهرباء مصر من النيل والسد العالي
    وفي ختام الحديث عن هذه الزيارة التاريخية لريئس وزراء إثيوبيا لابد من
    ايراد ملاحظة مهمة وهي أن إثيوبيا تمضي بخطي كبيرة نحو التطور الإقتصادي
    والعلمي منذ سنوات عدة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de