إن هذا لشيءٌ عجابٌ/ علي الكنزي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 11:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-11-2013, 03:40 PM

علي الكنزي
<aعلي الكنزي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إن هذا لشيءٌ عجابٌ/ علي الكنزي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نوافذ واطلالات
    علي الكنزي
    [email protected]

    إن هذا لشيءٌ عجابٌ
    اعجبُ ما في كتابات الاستاذ عبدالغني كرم الله أنها تَأخُذُ قارئها بسحر الكلمة والواقع وتجعله يُبْحرُ في وسطها وكأنها شمس مغيب تأخذ مُتَأمِلُها بسحر غروبها ويبقى في تأمله مبحراً بدون شراع حتى يداهمه الليل فيرتاح الجسد من وطأة يوم عظمت فيه المشقة والموانع، وانهك فيه الجسد النحيل بالتعب في طلب الرزق. وأخذ الهم منه مأخذاً عظيماً لأن ما عاد به لأهله لا يسد جوعة، ولا يقضي ديناً، فينوم مهموماً حزيناً، فإذا بعبدالغني يأذن له بتوسد كلماته.
    ذكرتُ أكثر من مرة في عام مضى للأخ الأستاذ سعيد أنني اقرأ اخبار المدينة مع قهوة الصباح، وعادت اخبار المدينة لعهدها وعدتُ لعادتي.
    ربما نشأتي الريفية جعلتني أكثر التصاقاً بكتابات الاستاذ عبدالغني لأنها عن القرية والريف وأهله ومشايخه. ففي الريف يصحو انسانه عند صياح الديك فيصلي الفجر حاضراً. ولأنني ريفي اصبحت لي عادة منذ الصبى بل قل الطفولة أن اصحو باكراً ومبكراً حتى في أيام العطلات لا اعرف النوم بعد الفجر إلا لعلة في الجسد.
    قرأت اليوم اخبار المدينة بعد صلاة الفجر بساعة، وقرأت قصة الاستاذ عبدالغني كرم الله (الرسول في قريتي) فإذا بي اتأمل مغيب الشمس البديع، بل قل هنا شروقها، لأن شمس الله لا تغيب، ومحمدٌ شمسٌ نور. وتعجبتُ وعجبتُ لقدرة الكاتب في رواية قصة نبينا الكريم بأسلوب منحني غفوة ما كنت مدركها ولو بوصفة طبية من طبيب نفسي لتنام العين المؤرقة وتغمد من الهم والغم.
    نمتُ بل قل غفوتُ، فإذا بعالم عجيب يتجسد في غفوتي ومنامي، وهذا من تأثير الكاتب واثره في نفس قارئه، فإذا بي أخرج من حجرة طينية لا نوافذ لها، وبابها يفتح شمالاً، وإذا بي انحو غرباً، اي في اتجاه سباحة الكون الذي لا نهاية له فالكون يسبح ويدور في أفلاكه ضد إتجاه عقارب الساعة. فإذا بي أشاهد جمعاً من الناس (جميعهم وجمعهم أصحاب سحنة ومظهر سوداني) وفي وقت كأن ضوءه مثل ضوء الفجر أو قبل الغروب، ولا شمس هناك، والجالسون تحفهم الطمأنينة وهدوء، كانوا متفرقين ومتقاربين في ساحة واسعة، على كراسي متواضعة كما كنا نفعل في سابق زماننا، في افراحنا واتراحنا، ولكن الآن طلقنا البساطة والتبسط، وأتجنها نحو الكلفة والتكلف، فكانت صالات الأفراح وصيونات المأتم ذات الدفع الرباعي، اي المكيفة بتبريد الهواء من الجهات الأربعة.
    ذلك الخروج من الغرفة الطينية كان كانه لإيفاء وعد، بل قل تفاؤلاً بلقاء النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وسط هذا الجمع، ولكني لم القاه ولم أراه ولو من بعيد. كان الحديث القائم بين الناس عن رؤية الله، فقاطعتهم أن الله لا يرى وقلتُ لهم: ( الم يقل المصطفى لعائشة وهي تسأله هل رأيت ربك في معراجك؟ فأجاب: " نور أرى يا عائشة"). والحقت حديثي بقول ربي في سورة الأعراف آية and#1633;and#1636;and#1635;: " ... قال ربي أرني أنظر إليك قال لن تران ولكن أنظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني ..." وختمتُ قولي: "لهذا رؤية الله من المحال في الدنيا والأخرة".
    قاطعني أحد الجالسين بقوله، الم يقل الله: " وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة" سورة القيامة آية and#1634;and#1635; وand#1634;and#1636; فعجلته بالاجابة بأن النظر غير الرؤيا، فالرؤيا يسبقها النظر، وليس كل من نظر رأي ولكن كل من رأى نظر. فربما تنظر نحو الهلال ولا تراه. وايأت موسى تقول بذلك والله أعلم. ثم اردفتُ قائلاً: " من نحن في ضيافتهم لا يقولون برؤيا الله". وفي منامي كنتُ أظن بأنني في ضيافة الحبيب ولكني لم اره وتيقنت أنني في ضيافة أهل الله والدروايش الذين تحدث عنهم الاستاذ عبدالرزاق، وجمعهم في انتظار الحبيب.
    صحوت من غفوتي وتمنيت لو أنها امتدت قليلاً، فربما رأيت بشراً سوياً كان يُهْونُ على من يرهبه ويهاب رؤيته بقوله: " هون عليك ما أنا إلا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد".
    كان لا يعيب طعاماً قط، إن اشتهاه أكله وإن لم يشتهه يقول إني صائم. وهو القائل: " من أذى لي ذمياً كنتُ خصمه يوم القيامة". وقتها لم يكن يعلم العالم أن للإنسان حرمة وكرامة. ونبينا يتحدث عن الأذى، قد يكون اذىً جسدياً أو معنوياً.
    إنها طفرات وعروج لعوالم لم نرتق نحنُ المسلمون لسمائها وإن كانت هي أرثنا ولكن لم ننشغل، او نشتغل، أونشغل بها أنفسنا لأن طموحنا في شواهق الأبراج وليس شواهق الأرواح.
    فأنظر لأدبه وانظر لرحمته وانظر لاحساسه بمشاعر الإنسان الأخر وهو ينبه اصحابه قائلاً: " يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمناً مهاجراً، فلا تسبوا أباه فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت".
    ما ألين قولك، وما أعظم خلقك، وما أطيب لقاك. ما أعظمك من نبي وصفه ربه أنه بالمؤمنين رءوف رحيم. ألم تقل في حق نفسك يا حبيبي يا رسول الله، بأنك الرحمة المهداة! مهداة ممن؟ من رب هو أرحم بالعبد من الأم على رضيعها! أليس هو ربنا الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات؟ هو هو، هو الأحد، هو الصمد، هو الله هو الحي القيوم.
    لعبدالغني كرم الله الذي أعادني يا رسول الله، لعلوك وسموك وساحاتك الإنسانية التوحيدية الرفيعة التي تقودنا إلى الله إلا من أبى، منى له المحبة والسلام والشكر وصالح الدعاء وليتها غفوة طالت ولم تقصر، وليتني لم انتبه بعدها أبداً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de