المصالحات القبلية وأزمة التطبيق/عبدالدائم يعقوب ادم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-09-2013, 05:02 PM

عبدالدائم يعقوب ادم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المصالحات القبلية وأزمة التطبيق/عبدالدائم يعقوب ادم

    يجري في هذه الأيام حراك أهلي وحكومي ،من اجل إبرام مصالحة بين القبائل المتقاتلة،والقبائل المعتدى عليها والمعتدين، أرادت الحكومة و المثقفتية من ابناء تلك القبائل ان ينفضوا بها جزء من غبار العار الذي لحق بهم من جراء الحروبات القبلية الدائرة،ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ،هل هنالك جدوى من وراء تلك المصالحات التي تفتقد النظرة الكلية المتمحصة لجذور ومسببات تلك الصراعات؟ وهل المفاوضون والوسطاء لديهم رؤية جديرة بأن تضع حد لتلك الصراعات مدعمة بإستراتيجيات التعايش السلمي؟ هذه الأسئلة ، وهنالك اسئلة أخرى تدور وسط الشارع الذي فقد مصداقية تلك المصالحات التي اصبحت حبر على ورق تستنزف مواعين الإيرادات وتحفظ في ارشفة الدواوين، خاصة تلك التي اجرت بين قبيلتي بني الحسين والرزيقات وقبيلتي القمر والبني هلبة، فهي تعد بمثابة الطبول التي تنذر بالخطر، ما ان تواترت ابناء عن مصالحة بين قبيلتين إلا تسابقت ابناءها الي التسليح وزيادة العدد والعتاد الحربي اشد مما كانت عليها ،ورفع درجة التأهب القصوى الي الصفر،فاليأس والقنوت اسدلت غمامها على جميع المبادرات والمصالحات التي تطلقها الحكومة، والوسطاء الذين يستندون فقط على مدى مصداقية وإلتزام الأطراف المتفاوضة ، خالية تماما من معايير الإستدامة والتطبيق،فهذه المصالحات في الحقيقة تعيش أزمة التطبيق منذ فترة طويلة وماعادت يراهن عليها للخروج من هذه البؤرة التي عاورها فسادها، والسبب الرئيسي يرجع الي الحكومة التي تؤيد بالبطش في سياساتها ومنهجها وتعليمها، الجهوية والقبلية والعنصرية،فمنذ امد بعيد كرست الحكومة على نشر الكراهية والبغضاء ، في الوقت الذي تظهر الإسلام وتبطن الزندقة،لقد تبنت سياسة أمن القبائل وتجاهلت الأسس والمعايير والقواعد والإجراءات التي على اساسها تتم تعيين الرعية، فأقام على الناس جهالها، واستبعد ذوي المؤهلات والخبرات العلمية والعملية ،لا لشيٍ إلا لأنهم ينحدرون من قبائل قلة مستضعفين ،فالإنتماء الي قبيلة صغيرة عار وعيب يستوجب إبتلائهم بالبطالة حتى لو كانو رواد فضاء، بل أذن بعضهم بالمناداة بطردهم من كوكب الأرض ، بتمليك فاقدي البصيرة منهم أدبيات جديدة مثل الحاكورة، ونيت نيت ،وأرض الأجداد ،و الحرب المقدسة،وعدم الإعتراف بما تنتجه دور الوثائق من مستندات سواء كانت السودانية، أو البريطانية أو المصرية وغيرها، ليتيح لهم مزيدا من التسلط على تسلطهم، ذهبوا بهذا الزعم لفرض سياسة الأمر الواقع بالقوة.
    إذا تتبعنا هذه المصالحات التي بددت المال وأهدرت الوقت ،نجد مخرجاتها ضعيفة ، والتطبيق أضعف منها ، فما هي المسببات وما هي الحلول؟ يرى الكثيرون غياب الدور الأساسي للحكومة والمتمثل في الأمن والإقتصاد، في السودان عامة ودارفور خاصة ،أضف الي غياب القوانين الزاجرة،والناهية،والرادعة، وتعمد وتساهل القادة في بسط هيبة الدولة،يعد السبب الرئيسي الذي يرتكز عليه الإقتتال ،ومنها وفيها وبها تفشل المصالحات ،ونجد أن الشعب السوداني بأحزابها المنهكة المتقادمة الايلة للزوال ، وكيانات المجتمع المدني ، تقف متفرجة حيال الحروبات القبلية الدائرة في دارفور، ولسان حالها يظهر رضاها بوسمة العار التي رسمت على جبينها،بل ركدت ركود الأسد الذي اعيته فريسته وسط تعتيم إعلامي، فالوضع اشبه بعهد الاقطاعيات في القرن السادس عشر وايام الثورة البلشيفية، ومنهم من حملته الأنفة والغضب على الجهل ،فأرجى هذه الحروبات الي الرعاة فيما بينها في المرعى من أجل الكلأ والماء،متناسيا المدن التي احترقت وشردت ما فيها،والمدراس والمستشفيات التي أصبحت مأوى للكلاب الضالة والثعالب والذئاب ،والأراضي الزراعية التي تركت بوراً وسكن مزارعيها المعسكرات وهوامش المدن يترحمون عليهم النصارى والكفار ،فهم اليوم اقرب اليهم من المسلمين،ذاتهم الذين كانوا يعمرون الأرض بخلاوي القرآن ويزينون المساجد بتلاوة القرآن، أصبحو عرضةً للتنصير والتهويد.
    والعجب كل العجب للذين يأولون ويعلقون أفعالهم المنافية للسلوك الادمي، على الشيطان والإبليس ،فهل ترك الشيطان إغواء الناس الذي فطر به منذ خروج ابونا ادم من الجنة ؟،ام ان شيطان الإنس أصبح أذكى من شيطان الجن فعلق الأول أفعاله على الثاني !، على كلٍ، ما اظن الشيطان أعلن توبته في شهر شوال الذي لم نعلم فيه تصفيد الشياطين من قبل، حتى نصدق ما يقولون، بادئ الأمر ونهايته سيان ،وقاهم الهوى واستجهلتهم المناصب فأصابو بالطعن ظل الفيل بدلا من الفيل، كان من الأجدر ان لا تؤخذ الأمور بعلاتها ،وان تناقش الأزمة بجذورها ومسبباتها ،حتى تقطع دابر اولئك الذين ارادوا ظلما للعباد،فالشجاعة ،والأمانة، والصدق، ومحاسبة الذات مطلوبة من اجل إنجاح تلك المصالحات مع إزالة كافة مسبباتها.
    عبدالدائم يعقوب ادم


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de