بعض مطربي أمدرمان - زمان

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 04:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-09-2004, 06:48 PM

هلال زاهرالساداتي-القاهرة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بعض مطربي أمدرمان - زمان

    مدينة أمدرمان أكبر مغني من مغاني الطرب وحظيت بأكبر مجموعة من المطربين المشهورين ونصف المشهورين والمغمورين وظلت وستظل مركزاً لجذب كل صاحب حنجرة يتوسم في نفسه أو يتوسم فيه الآخرون التطريب ما دامت فيها محطة الإذاعة الرئيسة والتلفزيون ولكن هناك بعض الناس يلازمهم سوء الحظ كظلهم ولا فكاك لهم منه , ومن هؤلاء كان بعض المغنيين في أمدرمان في منتصف القرن العشرين وكانوا يسمونهم مغنو الحيرة والمعني أنه كان عندما لا يجيء مغني الحفل في بيوت الأعراس أو يتأخر لمدة طويلة ويضجر المدعوون ويكثر السؤال وتتولد التخريجات عن سبب تأخير المغني إلى احتمال عدم حضوره يلجأ أصحاب العرس إلى الاستنجاد بأحد مطربي الحيرة وهؤلاء جاهزون في كل حين وزمان ويتطوع المشرف على الحفل من أهل العريس أو من أهل الحلة للذهاب و الإتيان بالمغني وعادة ما يكون في كل حفل زواج شخصية من المنظمين أو فتوة الحلة لتأديب الصعاليك الذين يريدون إفساد الحفلة أو ( اللعبة ) كما كانت تسمى , أو الذي يصر على أخذ الشّبآل من البنت الراقصة في السَباتة , ويكون الواحد من هؤلاء الصعاليك دوماً مخموراً , وقيل أن من كان يقوم بهذه المهمة التأديبية في حي ودنوباوي هو الرئيس السابق المخلوع جعفر نميرى ..

    من مطربي الحيرة المعروفين هو حسقيل وهذا يتميز بحنجرة فيها كثير من صوت الحمير ولكنه يحفظ جميع أغاني المطربين وكان على استعداد للغناء دون كلل أو ملل حتى الصباح وفي أي زمان وأي مكان وكانت البنات ( القيافة ) يتسللن خارجات من الحفلة عندما يبدأ الرجل في الغناء أو يخرجن (( حردانات ) عندما تهل طلعته غير البهية , ولم يكن حسقيل يبالي بتعليقات بعض السكارى أو الموجودين المسيئة عن غنائه , ولا يفرط في هذه الفرصة التي أهداها له القدر ليغني ! ويستمر في غنائه مغلقاً أذناً من طين والثانية من عجين كما يقول المثل ..

    ومغني الحيرة الثاني كان يدعي حسن طابونة ولصق به هذا اللقب نسبة لعمله فقد كان خبازاً ينضج الخبز في فرن كوستى بالمحطة الوسطى بأمدرمان , وكان صوته لا بأس به وكان اعوراً ويقف للغناء مائلاً بجنبه مواجها البنات بعينه الصحيحة , وذات مرة كان لدينا عرس وجاوزت الساعة التاسعة مساءً ولم يحضر المغني , وقر إسعاف الموقف باستدعاء حسن طابونة وذهب المتطوع الذي يوجد في كل حفلة للذهاب والإتيان به , وركب دراجته من بيت اللعبة في الموردة إلى الفرن في المحطة الوسطى بأمدرمان حيث محل عمل حسن في الفرن , ووجده يجهز العجين لإنضاجه داخل الفرن , وشرح له الموقف , وبكل شهامة دلف حسن إلى حجرة صغيرة مجاورة وخلع ملابس الشغل وارتدى قميصاً وبنطلوناً معلقين على الحائط , واردفه المتطوع خلفه على الدراجة وجاء به منتصراً ,و أبدع حسن طابونة ليلتها أيما إبداع ..

    وثالثهما كان في أول عهده في بالغناء مغموراً ولكن ابتسم له الحظ بعد ذلك بعد أن غير إلى غناء الحقيبة واصبح من كبار المطربين , ففي بدء حياته الفنية كان يغني في ( لعبة ) في حي العباسية بأمدرمان , واندمج في الغناء وأجاد , وبعد وصلة من الأغاني استأذن ليذهب إلى الحمام , وكان في الحوش الخارجي حفرة لمرحاض جديد لم يكتمل بعد وكان الحوش مظلماً , ووقع المطرب في الحفرة , ولما استطالت غيبته خرج البعض ليستطلعوا خبره , وسمعوا أنيناً آتياً من داخل الحفرة وانتشلوه منها , وبعد أن حمد الله طلب منهم أن لا ينفض الحفل أصر على الاستمرار في الغناء , وكأني به يقول لا بد من الغناء من المهد إلى اللحد !

    أما رابعهما فقد بدأ مادحاً وتحول إلى أغاني الحقيبة ثم تحول إلى الغناء بالآلات الحديثة ,وأصاب شهرة واسعة وكان له كثير من المعجبين , ولكنه كان شخصية غريبة الأطوار فهو يأتي بحركات بهلوانية عند غنائه فربما تسلق الحائط أو شجرة ونزل وهو يغني , أو يجري من جانب لآخر ويرجع إلى الخلف ويندفع إلى الأمام وهكذا .. ولكنه كان كريماً ولا يصد أحداً من أبناء حيه إذا قصده ليغني في حفل زواجه , وجاء عربجي من أولاد حلته وطلب منه إحياء حفلة زواجه , ورحب الفنان به وفي الليلة بدأ في الغناء وبعد الوصلة الأولى قدم لهم العريس العربجي مريسة للشرب , وعاود المغني الغناء بدون نفس وردد أغاني باهتة , فجاء إليه العريس وقال له (( بالله غني لينا أغاني من بيت الكلاوي )) فأجابه المغني بقوله (( يآهُ ده الغنا بتاع المريسة )) ..

    ويجدر أن اذكر هنا أنه في ذلك الزمان لم يكن المغني والعازفين يتقاضون نقوداً أو أجراً نظير غنائهم في الأعراس , وكان المتعارف أن يحضر صاحب العرس الشراب خلال الغناء والعشاء المتميز ( المدنكل ) بعد انتهاء (( اللعبة )) , وأن يكون الشراب في حده الأدنى من العرقي .. وكان يصاحب المغني عازف واحد على العود وفي أفضل الأحيان يعزف معه آخر على الكمان , ولم يكن هناك مكرفون , وبعد هذه نماذج من مطربين عاندهم الحظ فقضوا وهم مغمورين , وآخرين اجتازوا مرحلة النكرات إلى مرحلة الشهرة والنجومية بعد أن شربوا المر والمريسة !




    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de