الخرطوم عاصمة للثقافة العربية- اين منجزنا الثقافي اصلا؟ محمود الدقم اثينا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 01:56 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-03-2004, 06:15 AM

ahmadmahmouid


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخرطوم عاصمة للثقافة العربية- اين منجزنا الثقافي اصلا؟ محمود الدقم اثينا

    العام القادم ستتحول عاصمتنا الابنوسية الخرطوم الى دوحة ثقافية وسنغادر الذاكرة المعلونة الارشيفية التي دمغنا بها الاخوة في العروبة. والدين. والجغرافيا. والتاريخ وسننتقل من كوننا ملحق مصري الى عنوان اساسي لاباس.

    لكن السؤال المطروح ما هي جهوزيتنا الثقافية لهذا الاستحقاق الكبير؟ كم دار نشر عندنا؟ وهنا اذكر عندما كنت في لبنان ذهبت ذات مرة منحوسة الى مبنى جريدة النهار لنشر موضوع لي بعنوان "قراءة في المشهد الثقافي السوداني" وذلك قبل ثلاثة سنوات ونصف وعندما قرا الشاعر اللبناني الكبير ورئيس تحرير الملحق الثقافي بجريدة النهار الاستاذ الصديق "عقل العويط" الموضوع بادرني بعد
    ان وضعه جانبا بجملة اسئلة مثل كم روائي سوداني عندكم غير الطيب صالح؟ كم شاعر سوداني معروف عندكم في السودان غير الفيتوري؟ وكم قاص وكم فنان تشكيلي غير البرفسور عبد العال وشبرين ؟ واين انتم من حركة النشر ا لعربية وما هي اهم الاصدرات الصحافية التي تعني بالتنوع ا لثقافي بالسودان والي اين توصلتم في قضايا الهوية وووووو؟

    لم تكن لي اجابات جاهزة في الحقيقة. المهم الان هل الخرطوم يمكن ان تكون عاصمة للثقافية العربية؟ الاجابة استنقطقها في المحاور الاتية والموضوع سلفا مفتوح على النقاش:-

    اولا-اشكالية الهوية قبل وبعد خطاب العولمة.

    في الوقت الذي دار نقاش واسع بعض التيارات الثقافية على مستوى العالم العربي حول هذه الاشكالية مثل لبنان اذ طرح الموضوع في حقبة الستنيات وتنتازعته وجهتي نظر الاولى تمد في ان الهوية اللبنانية اوروبية متوسطية انطلاقا من الارث الفرنسي المتمثل في المنجز الفرنسي ثقافيا سواء على مستوى البنيات الثقافية المسرح المدارس المنح الجامعية راس المال وغيرها من المكونات الاخرى وكانت هذه النظرة تنطلق من الجامعة اليسوعية ويميل اليها المسيحين اللبنانين خاصة المورانة وبين الطرف العروبي الاخر الذي يؤكد تماما على عروبة لبنان وتاريخه وتنطلق هذه النظرية من الجامعة الامريكية ببيروت. اما دول الخليج فقد حسم البترول دولار اشكالية الهوية عندها مؤقتا قبل انبلاج ثورة المعلوماتية باثتناء دولة الكويت اذ ان التيار الليبرالي كان حاضرا هناك وبقوة.

    اما نحن في السودان فكانما لم نكن معنيين بحوارات الهوية اصلا علما ان مجتمعا اكثر المجتعات تعقيدا على مستوى العالم العربي والافريقي ولعل افضل من عبر بصورة جلية عن هذا الامر المفكر الكيني على مزروعي حيث قال (ان المجتمع السوداني ليس افريقيا صرفا وليس عربيا صرفا وليس اسلاميا او مسيحيا انه خليط مركب بين هذا وذاك).

    ان بعض اليساريين السودانيين عندما حالوا مناقشة هذه الاشكالية في الستينات كانت العقبة التي وقفوا عندها واعجزتهم هو ماهية البديل الذي يسطرحونه في حال تقبل الاخر الثقافي جدلا طرحهم المنطلق من البعد الماركسي اللنيني؟
    اما حزب الامة فكان نقاشه في قضية الهوية والسودنة كان سياسيا اكثر من ثقافيا عاما وكان متارجحا بين الصحوة الاسلامية والنظام الابوي التي تنادى به السيد الصادق المهدي مرارا وتكرارا. في الوقت الذي ا نصرفت فيه الحركة الاسلامية في تجييش الجيوش والمليشيا لانزال مفاهيم الحاكمية لله.

    علاقة التحليل المتواضع اعلاه بالموضوع هو اننا كسودانيين تعالوا ننقاش جدلية ماذا قدم لنا العرب منذ ان اجتاحونا قبل قرون؟ اليس هم الذين مارسوا فينا تجارة الرق؟ اليس هم الذين فرو من بطش الدوله العباسية وفتح السودانيين النوبيين لهم دورهم وزوجوهم جداتنا؟ ليجري في نهاية المشهد تهميش العنصر الافريقي لمصلحة الوافد؟

    اذن فلنحسم هذا الخيار اولا ثم لنرى. قد يقول قائل ان حسم هذا الخيار قد يكلفنا دما واعواما والجواب اذا ما اعدنا صياغة الانتجلنسيا صياغة حضارية فلا خوف.
    لذا عندما جاءت العولمة وغشيت مجتمعاتنا وجدت امية ضاربة الجذور وتخلف مدقع وفقر والثالوث التايه يعيس في طول البلاد وعرضها.؟

    ثانيا:غياب احزاب حقيقة تؤسس للمشهد الثقافي السوداني او تشتغل عليه.
    وانعكس ذلك على الاداء السياسي وادارة الدولة واذكر هنا في لقاء صحفي اجريته مع الروائي العالمي الطيب صالح لحساب صحيفة الكفاح العربي اللبنانية قبل ثلاث سنوات كنت قد سالته عن رايه في المشهد الثقافي السوداني الاني؟ وكانت اجابته ان السياسي مازال مسيطرا على الثقافي وهي مسؤولية يتحملها رجال الطرق الصوفية بالسودان الذين حولوا الزول الى بقرة حلوب وبطبيعة الحال ليس كلهم ولكن السواد الاعظم منهم وثانيا رضوخ الانسان السوداني لهذا الشكل من العبودية وثالثا تمرغ الدوله لهم ومصادقتها لهؤلاء النوعية من الناس.

    ثالثا: انحياذ المثقف السوداني للقبلي اولا والحزبي ثانيا والطريقة الصوفية ثالثا واخيرا الوطن.

    رابعا:وهم بعض السودانين الذين يفومون بجمع بعض مقالتهم المتباينة والغير مواكبة لموضوع البحث وطباعته في كتيب يحمل فيما بعد عنوان كتاب ومن ثم يقوم بتسويق نفسه على اساس انه ناقد او كاتب او بطيخ في غياب كامل للوحدة الموضوعية لموضوع البحث.

    خامسا: الوضع الاقتصادي الزفت بالنسبة لسودانيي الداخل اما سوداني الخارج نحن فاين كتابتنا في الصحف العربية.؟ اين دواوينا الشعرية في المكتبة العربية؟ اين صحفنا اين منتوجنا؟؟ اين اين؟؟؟

    سادسا : غياب صروح ثقافية. مسارح... صالت عرض... صحف... دور نشر... حركة نقدية هادفة اختصاصية.... اعلام حر... تواصل مع بعضنا البعض اولا... ومع الاخر خارج الحدود..... الخ

    واخيرا لست ادعي باني حاذق او حاوي في هذه الامور لكن قضايا عالقة ما زالت تؤرقني تماما ولذا عرضها عليكم مع كامل تمنياتي ان تكون الخرطوم عاصمة للثقافة العالمية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de