عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 07:21 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2006م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-08-2006, 02:04 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟



    كتب الاخ حماد الطاهر في بوست الاخ محمد آدم

    هذه المداخلة :


    Quote: الاخوة الكرام
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    بعض منكم يختزل قضية دارفور فيضعها في إطار ضيق مرتبط بشخص أو قبيلة أو خلافة ولكن فليعلم الجميع بأن القضية أكبر مما ظننتم، فدارفور كانت سلطنة مستقلة من دولة العبدلاب وكانت تحارب من خلفها ومن أمامها، بل وكانت سلطنة دارفور واحدة من أسباب سقوط تلك دولة العبدلاب واقتطعت جزءا من أرضها وهو كردفان وضمتهاإليها، أي كانت دارفور جزء من أسباب تمزيق ذلك الكيان بدلا من الإنضمام إليه وزيادة قوته وتمكينه من بسط نفوذه في ضم جنوب السودان الحالي إليه وتأمين حدوده الغربية، فهل سيعيد التاريخ نفسه وتساهم دارفور مرة أخرى في تمزيق وحدة السودان ؟

    ولما كان دوام الحال من المحال فقد سقطت سلطنة دارفور بواسطة الزبير باشا وتم ضمها إلى بقية السودان الحالي، ثم حررها السلطان علي دينار إبان عودته إلى درافور من أمدرمان بجيشه ليلة موقعة كرري !
    ولا يخفى عليكم أن تحالف الإنجليز قتل السلطان علي دينار بسبب تمرده عليهم وجعلة دارفور سلطنة مستقلة ولم تعد دارفور للسودان الموحد الحالي إلا بواسطة تحالف الإنجليز، فهل سيعمل الأمريكان عكس ما فعله تحالف الأنجليز بإدخال جيوش الأمم المتحدة وفصل دارفور عن بقية السودان ؟

    ساهمت هذه الحركة المتكررة من الفصل والإنضمام لبقية السودان بجعل المنطقة بؤرة مشتعلة لا تخمد إلا مؤقتا بسبب قلة الوقود ثم تشتعل مرة أخرى جيلا بعد جيل فماذا يعني ذلك ؟ ألا يعني ذلك بأن القضية متجذرة وأن الشق كبير لا ينفع فيه الرتق ويلزم أن يتم التعامل معه بهذه الكيفية والعمق وبأنه آن أن تتم وحدة دارفور مع بقية السودان على أسس موضوعية ومستدامة أو يتم التفريق بإحسان مع حسن الجوار حتى لا تطمع دارفور في ضم كردفان ويعيد التاريخ نفسه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    و لكم تحياتي.


    Re: مَنْ هِي تَراجِي مُصطَفَي.....؟.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2006, 02:14 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)


    اشياء كثيرة طرحها الاخ حماد تحتاج الي اجوبة ..

    منها :

    Quote: بعض منكم يختزل قضية دارفور فيضعها في إطار ضيق مرتبط بشخص أو قبيلة أو خلافة ولكن فليعلم الجميع بأن القضية أكبر مما ظننتم، فدارفور كانت سلطنة مستقلة من دولة العبدلاب وكانت تحارب من خلفها ومن أمامها


    ليس لي علم بهذه المعلومة وهي جديدة عليّ ..
    فنرجو من الاخ حماد مدنا بمصدر مؤثق لهذه المعلومات اذا وجد ؟
    فهي تهمنا من جوانب كثيرة ..

    Quote: ، بل وكانت سلطنة دارفور واحدة من أسباب سقوط تلك دولة العبدلاب واقتطعت جزءا من أرضها وهو كردفان وضمتهاإليها، أي كانت دارفور جزء من أسباب تمزيق ذلك الكيان بدلا من الإنضمام إليه وزيادة قوته وتمكينه من بسط نفوذه في ضم جنوب السودان الحالي إليه وتأمين حدوده الغربية، فهل سيعيد التاريخ نفسه وتساهم دارفور مرة أخرى في تمزيق وحدة السودان ؟


    ما تحته خط يحتاج الي نقاش و نقاش ..
    فالموضوع من وجهة نظري يتجاوز دارفور نفسها ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2006, 02:23 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    قلت أخي حماد

    Quote: ساهمت هذه الحركة المتكررة من الفصل والإنضمام لبقية السودان بجعل المنطقة بؤرة مشتعلة لا تخمد إلا مؤقتا بسبب قلة الوقود ثم تشتعل مرة أخرى جيلا بعد جيل فماذا يعني ذلك ؟ ألا يعني ذلك بأن القضية متجذرة وأن الشق كبير لا ينفع فيه الرتق ويلزم أن يتم التعامل معه بهذه الكيفية والعمق وبأنه آن أن تتم وحدة دارفور مع بقية السودان على أسس موضوعية ومستدامة أو يتم التفريق بإحسان مع حسن الجوار حتى لا تطمع دارفور في ضم كردفان ويعيد التاريخ نفسه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    ارجو ان يتسع صدرك لنا ..ما صلة ما كتبته هنا وهناك بالموضوع
    المطروح في ذلك البوست ؟؟..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2006, 02:54 PM

لبنى آدم علي

تاريخ التسجيل: 09-08-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    الاخ محمدين
    لك التحية والتقدير لما تكتب من حقائق عن دارفو

    اتيت للتحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2006, 03:22 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: لبنى آدم علي)


    أختي الاستاذة لبني آدم علي ..

    مرحبأ بك في دارك و بين اخوانك ..و اغفري لنا عدم ترحيبنا بك
    فلنا غيبة عن المنبر بسبب بعض المشغوليات ..
    قرأت بعض مداخلاتك و للحقيقة شعرت ان اهل الهامش و أهل دارفور
    قد كسبوا صوتأ و قلمأ اضافيأ لهم في المنبر ..

    تقديري لك علي مرورك الكريم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2006, 03:58 PM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    أخي الصحفِي محمديّن.
    تحيّة إجلال.
    شُكراَ لهذه اليّغظه:
    هذا منقول مِنْ ذلكْ البوستْ المعنِي:
    Quote: أخي: محمديّن
    Quote: أخي محمد آدم ..لك التحية والتقدير ..

    ارجو المعذرة فقد بدأ لي ان البوست سينجرف الي الهجوم علي
    دارفور و التشكيك في وطنية أهلها و خير مثال هو هذه المداخلة التي ذكرها
    الاخ حماد الطاهر :
    لكْ فائق التقديّر
    مُداخلة الأخ حمادْ أنا قرأت مِنها الفقره الأولي ولم أكملها. إلا بعد أن تداخلت أنتَ نِسبةَ لإنشغالِي بذلك البُوستْ وأعتبرت مُداخلته "أووفْ بويّنتْ" تماماَ بالنسبه للموضوعْ المطروح!!
    لكنْ أقفُ مَعكْ قلباَ وقالِباَ فِي إفرادكْ بوستْ مُحدد يِفككْ مضمونها..
    ثُمْ أكرر الرجاء مِنْ الإخوه أن يلتزِموا بِمضمون البوستْ وأن لا يلجاوا لِتشتيّتْ الرؤا المطروحه للنِقاشْ..
    شُكراَ لكْ أخِي محمّديّنْ علي المُتابعه.
    لقد تمْ تَعديّلْ بِداخِلْ هذا الإقتِباسْ!

    (عدل بواسطة Mohamed Adam on 19-08-2006, 11:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 09:18 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: Mohamed Adam)

    أخي محمد آدم ..لك التحية والتقدير ..

    كنت أدرك حرصك ايضأ علي الهم و القضية فما يمسها يمسك ايضأ ..
    و لا شك ان اي كلمة أذية لاهل دارفور تشملنا جميعأ و لذا لابدّ
    من وضع النقاط علي الحروف..
    ما قاله الاخ حماد ليس له صلة بما طرحته هناك من قريب او بعيد ..

    محبتي لك ..


    عدل للتقديم و التأخير الذي حدث في موضع بعض الكلمات ..

    (عدل بواسطة محمدين محمد اسحق on 20-08-2006, 04:23 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 10:42 AM

Shao Dorsheed

تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 1083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    Quote: دولة العبدلاب

    ام
    دوله الفونج!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 04:28 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: Shao Dorsheed)


    اخي شاو دورشيد ..لك التحية والتقدير ..

    Quote: ام
    دوله الفونج!!!


    كان من المقبول من الأخ حماد لو قال
    مملكة سنار ..



    او السلطنة الزرقاء ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 10:55 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)


    العزيز محمدين تيحاتي

    لك الشكر علي إضاءة جانب كان سوف يطوية النسيان من تضارب في معلومات هامة تلوي عنق الحقيقة نهاراً جهاراً وكأننا من كوكب غير هذه البقعة السودانية ولعل الغرض هو سيد هذه المساهمات فلو كان الأمر لأجل الحقيقة لقبلنا لكن يبدو أن الكاتب غير دقيق البتة فيما يتناول وستظل الحقيقة ناصعة كشعاع الشمس.


    بحيراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 11:31 AM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 07-08-2005
مجموع المشاركات: 8648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: البحيراوي)

    الاخ محمدين

    لك التحيه والتجله
    واشكرك كثيرا وانت تفرد هذا البوست لمناقشة ماجاء فى كلام الاخ الطاهر حماد
    وارجو ان يأتى الاخ الطاهر الى هنا لنقاش هذه الجزئيه بصوره منفصله عن البوست
    الاخر

    وارجو من كل قلبى ان يكون النقاش ثرا وجادا وبعيدا عن المهاترات حتى نخرج منه
    بنتيجه ايجابيه تدعم حقائق التاريخ وتبعد كل شائبه عنه .. اقول كل ذلك وانا على
    يقين بأنك والاخ الطاهر حماد لا تنقصكم الشجاعه ولا الحصافه فى قيادة نقاش جاد من
    اجل الحقيقه والتاريخ السليم .. فدارفور بتاريخها وحاضرها ومستقبلها جزء لا يتجزأ
    من السودان الحاضر والمستقبل .

    ولك شكرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 01:07 PM

عبده عبدا لحميد جاد الله

تاريخ التسجيل: 19-08-2006
مجموع المشاركات: 2194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: على محمد على بشير)

    الأخ/محمدين
    شكراً لك على هذا البوست ،ونحن في انتظار الأخ الطاهر حماد لمزيد من الإيضاح ومصدر هذه المعلومة
    مع خالص الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 04:54 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: عبده عبدا لحميد جاد الله)

    أخي عبده عبد الحميد ..لك التحية والتقدير ..

    Quote: شكراً لك على هذا البوست ،ونحن في انتظار الأخ الطاهر حماد لمزيد من الإيضاح ومصدر هذه المعلومة
    مع خالص الشكر


    وشكري لك أخي عبده ..

    وارجو من الاخ حماد الا يأخذ الامر طابعأ شخصيأ ..
    ما يهمنا هو الوصول الي الحقيقة فيما ذكره ..
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 04:49 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: على محمد على بشير)

    أخي علي محمد علي بشير ..لك التحية والتقدير


    Quote: وارجو من كل قلبى ان يكون النقاش ثرا وجادا وبعيدا عن المهاترات حتى نخرج منه
    بنتيجه ايجابيه تدعم حقائق التاريخ وتبعد كل شائبه عنه .. اقول كل ذلك وانا على
    يقين بأنك والاخ الطاهر حماد لا تنقصكم الشجاعه ولا الحصافه فى قيادة نقاش جاد من
    اجل الحقيقه والتاريخ السليم .. فدارفور بتاريخها وحاضرها ومستقبلها جزء لا يتجزأ
    من السودان الحاضر والمستقبل .


    اثني علي كل كلمة قلتها ..
    و لن تأخذ الامور طابعأ شخصيأ بيني و بين الأخ حماد ..
    اننا نريد ان نصل الي ارضية من الاحترام و التقدير بين كافة قطاعات هذا الشعب
    دون ان ان نضع دمغة من الصفات السالبة علي اي من مكوناته ..
    لست ادري فلعل الاخ حماد لديه وثائق تثبت ما زعمه بخصوص ما ساقه من حديث ..
    و علي كل انا في انتظار مجئه ..للنقاش و الحوار بعيدأ عن أي مهاترات ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2006, 04:38 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: البحيراوي)


    أخي البحيراوي ..لك التحية والتقدير


    Quote: لك الشكر علي إضاءة جانب كان سوف يطوية النسيان من تضارب في معلومات هامة تلوي عنق الحقيقة نهاراً جهاراً وكأننا من كوكب غير هذه البقعة السودانية ولعل الغرض هو سيد هذه المساهمات فلو كان الأمر لأجل الحقيقة لقبلنا لكن يبدو أن الكاتب غير دقيق البتة فيما يتناول وستظل الحقيقة ناصعة كشعاع الشمس.


    هو مثلما ذكرت ..ما قاله اسمعه للمرة الاولي ..
    الاشكالية هي في خلط حقائق التاريخ ببعض شئون السياسة الوقتية ..
    ما يحاوله الاخ حماد هنا استغلال التاريخ بغرض الوصول لاغراض سياسية
    ودمغ بعض اهل السودان بصفات (توارث النزعة الانفصالية و الطمع )
    وغير ذلك مما ذكره في مداخلته هذه ..

    تقديري لك ..اخي البحيراوي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2006, 01:46 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    العزيز محمدين تحياتي

    ومنك الإذن بالترحاب بالغالي عبدو عبد الحميد في هذا المنبر عبر هذا لبوست . يعني زولك دخل توش لا إحم ولا بغم بس يا عبدو ما بتفوت مننا ومرحب بيك مليون قدر ما تقدر تصنعة من الكي بورد دا


    بحيراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2006, 01:05 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: البحيراوي)

    أخي البحيراوي ..الف مرحب بيك
    الدار دارك ..

    و معاك بنرحب باخونا عبد عبد الحميد في دارو و بين اخوانو ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 02:56 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    ود أبا..
    حبابكـ يا زول..
    قول معاي الله يرحم الخليفة عبدالله التعايشي (ود تور شين)..
    كرمز سوداني أصيل للإباء والكبرياء ورفض الظلم والضيم..

    حماد ده جي رمي الكلام على عواهنه ومرق فات وبقي زول أي كلام..
    الزول ده رمي درابه بردلوب بوب وطلع وما طاهر..
    خلاص خليهو..


    الظاهر كتل ملف..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 10:50 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: A.Razek Althalib)

    الأخ/ محمدين محمد اسحق
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكرك ياأخي الكريم على إفرادك لهذا الموضوع ببوست منفصل، ونثمن مجهودك لأن هذا الموضوع حقيقة يحتاج الى نقاش مستفيض للوصول الى قواسم مشتركة بين المتداخلين لتكوين راي أو للتاثير على رأي يجلب مصلحة أو يدفع ضرر عن الناس، البلد، ذلك الكيان الكبير المسمى حاليا بالسودان.

    كذلك أشكر كل الاخوة المتداخلين ممن أثروا النقاش باضافة معلومةأو تصحيح أخرى أو طرح سؤال للوصول للمزيد من الإيضاح بموضوعية، وأتجاوز قصدا عن كل من تدخلوا بأسلوب جانبه التوفيق أو ذكروا سواقط الكلم فكل إناء بما فيه ينضح.

    معلومة أن دارفور كانت سلطنة مستقلة عن دولة العبدلاب، معلومة تاريخية قرأتها في أكثر من مرجع، ولست بالقرب من هذه المراجع حاليا حتى أسجلها لكم بالتفصيل ولكن أعدكم بتزويدكم بها عند أول فرصة إن شاء الله تعالى، علاوة على ذلك يمكنكم البحث في كتب التاريخ لعلكم تجدونها. ويتبع ما تقدم المعلومات الأخرى مثلا ضم كردفان إلى دارفور بالجزء الأول من الفقرة الثانية مما تحته خط أو خروج السلطان علي دينار بجيشه من أم درمان ليلة كرري أوإنفصال دارفور للمرة الثانية كسلطنة مستقلة ولم تعد للسودان الا بعد مقتل السلطان علي دينار.... الخ،

    أما الجزء الأخير من الفقرة الثانية فهو مجرد تساؤل ومن يملك الإجابة فعلية تقديمها، وقد فيما سبق يوجد كيان باسم دولة العبدلاب جمع كل السودان الحالي عدا دارفور والجنوب وتمزق بسبب تنافس الحلفاء وأطماع الجوار ومنهم سلطنة دارفور.

    أخي محمدين
    أتفق معكم تماما بأن الموضوع يتجاوز دارفور، خاصة في ظل أن يكون هناك سودان أو لا يكون، ليس هذا من باب استباق الأحداث أو التشاؤم ولكن كثير من مجريات الأمور الحالية بمثابة مقدمات لما يمكن أن تؤول له الحال مستقبلا (لا سمح الله).

    ثم نأتي إلى نقطة أخرى وهي في تقديري هامة بكل المقاييس وتمثل سؤالكم ما صلة ما كتبته هنا وهناك بالموضوع المطروح في ذلك البوست؟

    بصراحة لم يعجني أن يتم التطرق لمسائل شخصية وأحببت أن ألفت نظر الآخرين للقضية الكبرى التي يجب التركيز عليها وهو نوع من الخروج عن النص، ربما لا يعجب البعض ! ولكن أنتج مثل هذا البوست ...

    والذي ربما يفتح شهية الباحثين للاستمرار في قضية بحث مسالة اعادة كتابة تاريخ السودان أو غربلته من الشوائب أو ......الخ.

    في الختام أشكر لكم أخي كلمتكم والتي أعتبرها مثمرة الا وهي مسالة اتساع الصدر، واتفق معكم تماما بالتمسك بها فاختلاف وجهات النظر لا يفسد للود قضية، ولو اتسعت الصدور لما آلت أمور السودان إلى ما وصلت اليه حاليا...

    لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها *** ولكن أخلاق الرجال تضيق.







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 04:29 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    الاخ حماد الطاهر عبد الله ..لك التحية والتقدير

    Quote: نشكرك ياأخي الكريم على إفرادك لهذا الموضوع ببوست منفصل، ونثمن مجهودك لأن هذا الموضوع حقيقة يحتاج الى نقاش مستفيض للوصول الى قواسم مشتركة بين المتداخلين لتكوين راي أو للتاثير على رأي يجلب مصلحة أو يدفع ضرر عن الناس، البلد، ذلك الكيان الكبير المسمى حاليا بالسودان.

    اثمن كل كلمة ذكرتها هنا و اشكر لك استجابتك الطيبة للنقاش
    و الحوار ..

    Quote: كذلك أشكر كل الاخوة المتداخلين ممن أثروا النقاش باضافة معلومةأو تصحيح أخرى أو طرح سؤال للوصول للمزيد من الإيضاح بموضوعية، وأتجاوز قصدا عن كل من تدخلوا بأسلوب جانبه التوفيق أو ذكروا سواقط الكلم فكل إناء بما فيه ينضح.


    لا بأس اخي حماد ..ليس دفاعأ او تبريرأ عن احد
    لكن صدقني كلماتك التي ذكرتها في بوست الاخ محمد آدم
    تعطي اشارة غير مريحة تجاه ابناء دارفور سواء اكانوا عربأ او زرقة ..
    لعل ذلك ما تجد اثره في مداخلات البعض ..


    Quote: معلومة أن دارفور كانت سلطنة مستقلة عن دولة العبدلاب، معلومة تاريخية قرأتها في أكثر من مرجع، ولست بالقرب من هذه المراجع حاليا حتى أسجلها لكم بالتفصيل ولكن أعدكم بتزويدكم بها عند أول فرصة إن شاء الله تعالى، علاوة على ذلك يمكنكم البحث في كتب التاريخ لعلكم تجدونها. ويتبع ما تقدم المعلومات الأخرى مثلا ضم كردفان إلى دارفور بالجزء الأول من الفقرة الثانية مما تحته خط أو خروج السلطان علي دينار بجيشه من أم درمان ليلة كرري أوإنفصال دارفور للمرة الثانية كسلطنة مستقلة ولم تعد للسودان الا بعد مقتل السلطان علي دينار.... الخ،


    وهذا ما أنوي تحديدا النقاش والحوار فيه بمعية الاخوة الاخرين
    و كل من يملك معلومة حول هذا الشأن ..


    Quote: ثم نأتي إلى نقطة أخرى وهي في تقديري هامة بكل المقاييس وتمثل سؤالكم ما صلة ما كتبته هنا وهناك بالموضوع المطروح في ذلك البوست؟

    بصراحة لم يعجني أن يتم التطرق لمسائل شخصية وأحببت أن ألفت نظر الآخرين للقضية الكبرى التي يجب التركيز عليها وهو نوع من الخروج عن النص، ربما لا يعجب البعض ! ولكن أنتج مثل هذا البوست ...

    والذي ربما يفتح شهية الباحثين للاستمرار في قضية بحث مسالة اعادة كتابة تاريخ السودان أو غربلته من الشوائب أو ......الخ.

    ردك هنا اخي حماد مقبول و معقول و لكن ليتك كنت مباشرأ
    في توضيح هذا الهدف النبيل في ذلك البوست ...
    علي كل جميل جدأ ان تطل علينا بهذه الروح الاخوية الطيبة ..

    احيانأ من الفوائد الكبيرة في حوش الاخ بكري رغم
    كثافة غبار المعارك الشخصية فيه ..هو ما اشرت اليه انت
    في مداخلتك هنا هو عملية تنشيط الذاكرة البشرية و احياء
    االمعلومات التي علاها الصدأ و خاصة تلك التي تختص بالتاريخ
    فهي الاقرب الي الدفن بغبار السنين و معارك الحياة المعيشية
    الجبارة ..


    سأعود ..و لا أقول اليك ..
    و لكن معك ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 03:25 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: A.Razek Althalib)


    اخوي ود الطالب ..مرحب بيك ..

    Quote: ود أبا..
    حبابكـ يا زول..
    قول معاي الله يرحم الخليفة عبدالله التعايشي (ود تور شين)..
    كرمز سوداني أصيل للإباء والكبرياء ورفض الظلم والضيم..

    حماد ده جي رمي الكلام على عواهنه ومرق فات وبقي زول أي كلام..
    الزول ده رمي درابه بردلوب بوب وطلع وما طاهر..


    الخليفة عبد الله التعايشي من رموزنا القومية و الوطنية
    وهوذاتو يعتبر نموذج الدارفوري المضاد لفكرة الاخ حماد الطاهر ..
    و بعض النظر الي الجدل الكثير الذي يثار حول فترة حكمه
    الا ان وطنيته و قوميته و ( وحدويته ) لا يجادل فيها أحد ..

    عليه الرحمة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 05:18 AM

عبده عبدا لحميد جاد الله

تاريخ التسجيل: 19-08-2006
مجموع المشاركات: 2194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    الأخ/ محمدين
    لك التحية للمرة الثانية
    ما ذكره الأخ البحيروي بخصوص المعلومة التي أورها الأخ الطاهر حماد
    Quote: لكن فرضية أن كردفان ودار فور كانت جزء من مملكة العبدلاب في سابق العهود هذه جديدة بالنسبة لي علي الأقل فيما توارثناه من تباينات أثنية وثقافية وإجتماعية تجعل أمر الخصوصية فيما تناولة واجباً لتمييز وصولاً للمشترك .


    أيضاً جديدة بالنسبة لي ،وعليه نحن في انتظار الأخ الطاهر ليأتينا بالمصادر لأزالة الغباش الذي اصابنا ومراجعة مادرسناه بالمنهج المدرسي
    والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 05:23 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: عبده عبدا لحميد جاد الله)

    أخي عبده عبدالحميد ..لك التحية والتقدير

    Quote: أيضاً جديدة بالنسبة لي ،وعليه نحن في انتظار الأخ الطاهر ليأتينا بالمصادر لأزالة الغباش الذي اصابنا ومراجعة مادرسناه بالمنهج المدرسي


    و الله بيني و بينك..المراجعة حصلت ..
    بالنسبة للاجابة فقد ذكر الاخ حماد انه حاليأ بعيد عن مصدره تلك
    و ذلك في اجابته علي تساؤلات الاخوة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 11:23 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    الأخ حماد الطاهر تحياتي

    ولك الشكر والإشادة بسعة صدرك وأسلوبك في التجاوز بحثاً عن الحقيقة فيما يدور عن دار فور ولو لم نلم بالتاريخ لن نستطيع رؤية المستقبل كاملاً بيد أن ما كل التاريخ ينفع للمستقبل لكن فرضية أن كردفان ودار فور كانت جزء من مملكة العبدلاب في سابق العهود هذه جديدة بالنسبة لي علي الأقل فيما توارثناه من تباينات أثنية وثقافية وإجتماعية تجعل أمر الخصوصية فيما تناولة واجباً لتمييز وصولاً للمشترك .

    بحيراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 03:41 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: البحيراوي)

    الاخ محمدين

    مرحبا لطلتك البهية

    وجودك في المنبر يسعدنا كثير

    وأتمنى ان يكون النقاش كما مجديا كما تمنى اخونا محمد علي

    ونظل متابعين لبوست الموضوعي ده
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 04:50 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: حيدر حسن ميرغني)

    أخي حيدر حسن ميرغني ..لك التحية والتقدير ..

    Quote: وأتمنى ان يكون النقاش كما مجديا كما تمنى اخونا محمد علي

    ونظل متابعين لبوست الموضوعي ده


    شكرأ ..اخي و استاذي حيدر
    ونحن ايضا نتابع (تحريضك ) الدائم لكل ما هو خير و طيب في هذا المنبر ..
    و كم اتمني ان تصوبونا اذا اخطأنا في ايراد اي معلومة
    ترد هنا ..

    كن بخير ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2006, 04:42 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: البحيراوي)


    أخي البحيراوي ..لك التحية مرةاخري

    Quote: ولك الشكر والإشادة بسعة صدرك وأسلوبك في التجاوز بحثاً عن الحقيقة فيما يدور عن دار فور ولو لم نلم بالتاريخ لن نستطيع رؤية المستقبل كاملاً بيد أن ما كل التاريخ ينفع للمستقبل لكن فرضية أن كردفان ودار فور كانت جزء من مملكة العبدلاب في سابق العهود هذه جديدة بالنسبة لي علي الأقل فيما توارثناه من تباينات أثنية وثقافية وإجتماعية تجعل أمر الخصوصية فيما تناولة واجباً لتمييز وصولاً للمشترك .


    و انا ايضأ احي النفس الهادئ للنقاش من قبل الاخ حماد ..
    و ما تحته خط نتفق فيه معأ ..

    و الوصول الي المشترك هو الهدف ..

    دم طيبأ اخي البحيراوي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 08:09 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    الأخ/ محمدين محمد اسحق
    الأخ/ البحيراوي
    بقية الاخوة الكرام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ثم لم يزل شكرنا للأخ بكري مستمرا لإيجاده لهذا المكان الرحب داخل الفضاء المتسع يوما بعد يوم، وما سميته( ديوان بكري ) وسماه أخونا محمدين (حوش الأخ بكري ) وقد تكثر الأسماء مستقبلا ولكن في النهاية النتيجة واحدة فالشكر لبكري...وبكري منا من السودان.

    المعلومات التاريخية التي أوردتها ليست حكرا لي وهي مشاعة ولكن بعدي من مكتبتي ربما تسبب في عدم قدرتي في وضع مزيدا منها ولكن كماتفضلتم البحث متاح للجميع مع أخذ الحيطة والحذر فالتاريخ ليس كله مكتوب، والمكتوب تشوبه أحيانا كثيرة أمراض التحيز،عدم تمام المعرفة، القصد...الخ، ثم إن ليس كل ما يعرف يقال.

    وأخص الأخ البحيراوي بالتحيات مع الشكر على مداخلته وأؤكد له وللجميع لئن لم تتسع صدورنا لبعضنا البعض فلمن تتسع ؟
    وأوضح أن سلطنة دارفور غزت سلطنة العبدلاب وإقتطعت منها كردفان وضمتها إليها حيث كانت سلطنة دارفور سلطنة مستقلة تماما عن ذلك الكيان... بل لم تكن دارفور في يوما من الأيام جزءا من تلك المملكة. ولعل واحدا من اساتذتنا الأجلاء وهم كثر وأذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الأستاذ الجليل أبلح أو الأستاذ الجليل أحمد محمد عبدالله أرشو أو غيرهم (إن كانوا أحياء أمد الله في أعمارهم وإن توفوا نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة)، أقول لعل واحدا منهم يتدخل فيفيدنا جميعا ...

    وفي الختام كما رأيتم فقد تجنبت شخصنة الحوار ولكن أريد أن أوضح مسالتين:

    المسالة الأولي : لم أقصد الاساءة لأبناء دارفور (عربا وزرقة كما ذكرهم الأخ/ محمدين) أو غيرهم ولمن يعرف الأمثال(فالقنطور أصله تراب) ولي صلة بشكل أو آخر مع الكل.

    المسألة الثانية: ما بدا من ظن للأخ ودالطالب وغيره بأن من أفكاري الطعن في وطنية أو قومية من ؟ ليس من حقي أو من حق أي أحد كان الطعن في وطنية أيا كان طالما يحمل الجنسية السودانية،( إن بعض الظن إثم ).

    وتبقى نقطة أخيرة وليست آخرة، هي لعل واحد من المتداخلين لديه حالياأحد كتب تاريخ السودان أو أكثر فيزودنا في هذا البوست بجزء من تاريخ المسبعات، سقوط تحالف عبدالله جماع وعمارة دنقس (دولة العبدلاب)، سلطنة دارفور في عهد السلطان علي دينار وأخيرا حروب الزبير باشا بدارفور، هذا فضلا عن بعض مذكرات تاريخ المهدية لدي أحد آل بدري فقط لإنعاش عقول القراء الكرام ومعرفة جزء من مجريات الأمور في غابر الأزمان ليس طعنا في وطنية أحد ولكن لدراسة الماضي والتفاعل مع الحاضر والتخطيط للمستقبل، فليس من المعقول أن تظل دارفور في حروب بشكل أوآخر منذ القرن الخامس عشر الميلادي تقريبا... بل حتى بلغ عدد الحروب خلال فترة القرن الأخير أكثر من من (64) حرب قبلية...

    أليس كل ذلك مدعاة للتساؤل الأول مما أوجد هذا البوست؟ أمريكا توحدت كأحدث قارة فتركت الحرب المحلية،أوربا توحدت كما علمتم، بل حتى دول البلقان... أليس من المفجع حقا أن نجتر نحن تاريخ دارفور ونتساءل عن جدوى ما يجري بداية من ماقبل سوني.... وإنتهاء بما جرى ويجري في الوقت الراهن؟ أتمني أن يثمر هذ النقاش للمساعدة في الخروج من القضية الكبيرة التى (تتجاوز دارفور نفسها) كما حددها أخي محمدين.

    (عدل بواسطة حماد الطاهر عبدالله on 23-08-2006, 08:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 10:29 AM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 07-08-2005
مجموع المشاركات: 8648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    تاريخ الإسلام في دارفور

    أحمد عبد القادر أرباب


    دخل الإسلام دارفور منذ عصور، وربما يرجع للقرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، أي منذ سلطنة الداجو وسلطنة التنجر، ثم ازدهر في عهد سلطنة الفور الكيرا والسلطان شاو دورشيد آخر سلاطين التنجر، وقد كان هذا السلطان -كما ذكر الثقات- مسلمًا وقد زوج ابنته خيرة لأحمد سفيان المشهور بأحمد المعقور، ولم يأخذ السلطان شاو دورشيد الإسلام من يد أحمد المعقور كما جاء في كتب بعض المؤرخين، وقد وفد الإسلام لهذه السلطنات الثلاث من شمال أفريقيا وشمال غرب أفريقيا، وأخيرًا نزح إليها العلماء من سودان وادي النيل.

    ومن أبلغ الدلائل على وجود الإسلام بدارفور منذ القدم وجود أوقاف التنجر بالمدينة المنورة منذ عهد السلطان أحمد رفاعة التنجراوي، دلالة على أسلمة سلطنة التنجر كما تم العثور على آثار لأنقاض جوامع بمدينة أورى حاضرة سلطنة التنجر بشمال دارفور أي بالقرب من مدينة عين فرح الأثرية، والتي تعتبر إقليما جغرافيا متميزا يعد سجلا لتاريخ الحضارة الإسلامية في دارفور.


    حركة انتشار الإسلام

    وقد تعددت العوامل في انتشار الإسلام في دارفور قبل قيام سلطنة دارفور الإسلامية قبيل منتصف القرن الخامس عشر الميلادي بزمن طويل، هذه العوامل كانت تؤتي ثمارها منذ أن انتشر الإسلام في بلدان غرب أفريقيا ووسط أفريقيا المعروفة جغرافيا باسم بلاد السودان الغربي والأوسط، منذ القرن الحادي عشر، حيث كان يمر حجاج هذه البلاد في طريقهم إلى بيت الله المقدس بإقليم دارفور، إضافة إلى الاتساع في حركة التجار العرب وغير العرب من المسلمين في هذا الإقليم والتي لاقت ترحيبا من سكان الإقليم؛ وهو ما ساعد على انتشار مسيرة الإسلام وتوطيد العربية لغة القرآن الكريم، والتخاطب في شتى المجالات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

    وعندما أسس السلطان سليمان سلونق سلطنة الفور الإسلامية عام (848هـ- 1445م) اهتم ببناء المساجد وفتح المدارس وتعمير الخلاوى بالمدن والقرى، كما واصل حفيده السلطان أحمد بكر (1726م-1746م) نهج أسلافه في هذا المضمار، فقد شجع هجرة العلماء للعمل بدارفور لنشر دين الإسلام بطريقة علمية مؤسسة، فأرسل رسله للدول المجاورة، فوفد نفر كريم من العلماء الأجلاء من تمبكتو غرب أفريقيا ومن دار شنقيط ومن سلطنة البرنو، وسلطنة باقرمي والمغرب العربي، ومصر وتونس وفزان والحجاز وسودان وادي النيل بناء على دعوته، دخل هؤلاء العلماء سلطنة دارفور في فترات متعاقبة واستقروا بها لأداء مهمتهم الجليلة، فوجدوا من السلاطين الرعاية والاحترام والتقدير والتكريم، فمنحوهم الأراضي والمال الوفير والخدم لراحتهم واستقرارهم، اعترافًا برسالتهم المقدمة، واستقروا بوطنهم الجديد دارفور، ونشطت مدارسهم، وازدهر العلم في ربوع البلاد، وقوي الإسلام، وتبحر الناس في علوم الدين.




    هجرة العلماء لدارفور


    كما هاجرت إلى دارفور قبائل أخرى ليست عربية الأصل، وكان لها أثرها في نشر الإسلام، نذكر منها قبيلة الفولاني التي جاءت من غرب جالون في القرن الثامن عشر، فكان منهم العالم مالك علي الفوتاوي، حفيد العالم عثمان دان فوديو، والعالم التمرو من شمال غرب أفريقيا، وأبو سلامة، والفقيه سراج.

    أما العلماء الذين وفدوا من سلطنة برنو فنذكر منهم العالم الشيخ طاهر أبو جاموسي الذي تزوج شقيقة السلطان تيراب، أيضا وفد من سلطنة باقرمي علماء مقدرون. أما الميما فكان لهم دور عظيم في نشر الإسلام خاصة أيام سلطنة التنجر بشمال دارفور. كان لهؤلاء العلماء دور كبير في نشر الثقافة الإسلامية، كما كان لهم الفضل في تعليم مذهب الإمام مالك، والكتابة بخط الورش قبل العمل بالخط العمري.

    واستفاد أهل دارفور من مدارس أخرى كمصر وتونس والحجاز وسودان وادي النيل، إلا أنهم في ذلك العهد تأثروا كثيرًا من ثقافة غرب أفريقيا الإسلامية وأيضًا المغرب العربي.


    حبال الفور.. وحفظ القرآن

    ولفقهاء الفور طريقة معينة لحفظ القرآن عُرفت بحبال الفور، وهي علم خاص، وفن راق له طريقة تعليم معينة، لا تجد مثله عند القبائل الأخرى الموجودة بدارفور، فلا يرضى العالم عند الفور بتحفيظ القرآن إلا إذا كان متبحرًا في علم الحبال، والحبل هو أولا عبارة عن وسيلة في عملية حفظ الآيات المتكررة، ثم يستعين بالحبال في حفظ الآيات المتشابهة، وهو أن يذكر جميع السور التي وردت فيها كلمة معينة وهذا أيضا بمساعدة الحبال، مثل الحبل "فبلاو" الذي يشير إلى الآيات التي فيها كلمة مصر والحروف المذكورة هي التي تلي كلمة مصر.

    لذا لا بد لدارس القرآن في تلك المرحلة أن يعرف أعداد الحروف الواردة في الكتاب، ولا يعتبر الحافظ عارفا بالقرآن، إلا إذا كان عارفًا بفن الحبال والحرف، فمعرفة الحبال تعتبر قمة المعرفة عند أفراد قبيلة الفور، وعندهم علم التجويد وهو من العلوم التي يدرسها التلميذ المتخصص.

    ويوجد نوعان من الامتحانات للشهادات العليا في تعلم القرآن، فالنوع الأول هو امتحان القوني، فيجتمع عدد من العلماء الفقهاء، ثم يحضر الممتحن، وعليه أن يكتب ويقرأ من حفظه دون أن ينظر إلى المصحف، ثم عليه بالتجويد، وقد يطلب منه أن يقرأ من ثلاث عودات أو أكثر، كتابة وقراءة قبل أن تجاز له هذه الشهادة وهي لقب "قوني".

    أما النوع الثاني فهو صعب غاية الصعوبة؛ لأن هذا الامتحان تحت إشراف وتنفيذ كبار المشايخ أي الفقهاء الذين اشتهروا بين الحفظة وبين أهل فن الحبال منذ سنين، في هذه المرحلة المتقدمة لا يسأل الممتحن عن حفظه بالقرآن، بل هذا الامتحان يرتكز على الحبال، فإذا نجح الطالب في الامتحان، فقد امتاز، ويسمح له بفتح خلوة جديدة، كما تقام له احتفالات ومهرجانات قد تستمر أسبوعًا كاملا، يحضرها الحفظة والمشايخ والقواني، هذه هي العادات والنظم التي يتميز بها التعليم عند مجتمع الفور.




    مراكز العلم بدارفور


    نذكر من أشهر مراكز العلم بدارفور كريو لمؤسسة مالك الفوتاوي وأسرته، ومركز كوبي للعالم عبد الرحمن كاكوم، ومركز جديد السيل الذي درس فيه فقهاء الجوامعة، ومركز هبيلة للفقيه عبد النبي ساجا، ومركز شوبا شمال جبل مرة، ومركز الدامرة شمال كتم لمؤسسة الشيخ عبد الباقي المسيري الفليتي، ومركز كونو شمال زالنجي.

    كان بكل قرية مسجد يتعلم فيه القرآن، وكان لكل عالم مسجد بالقرب من منزله يصلي فيه الصلوات الخمس وبجواره خلاوى المهاجرين، كان بعض المهاجرين يذهب إلى الأزهر بالتعريف بالقاهرة، حيث بدأت هجرتهم منذ 1850م، وخصص لهم في ذلك الوقت رواق بالأزهر، اسمه رواق دارفور ما زال محتفظا بهذا الاسم إلى يومنا هذا كما هاجر أهل دارفور إلى تونس وغرب أفريقيا طلبا للعلم.



    أكابر العلماء في عهد سلاطين الفور

    هنالك عدد من العلماء اشتهروا بسلطنة دارفور الإسلامية، نذكر منهم العالم عبد الرحمن كاكوم، الذي أتى دارفور من سودان وادي النيل، وهو من أبرز العلماء الذين نشروا العلوم الإسلامية في دارفور، زامن عصره عهد السلطان محمد تيران الذي تولى حكم سلطنة دارفور من 1768م إلى 1787م بعد فترة غادر الفقيه عبد الرحمن كاكوم سلطنة دارفور إلى الأزهر ودرس كل ما يخص علوم الدين، ومكث هنالك قرابة ثلاثين سنة، وكان يصوم السنة فأطلق عليه الضويمر أي صايم ديمه، ثم عاد إلى دارفور عالما في زمن السلطان عبد الرحمن الرشيد الذي حكم دارفور في الفترة من 1787م إلى 1806م.

    فاستقبله بحفاوة بالغة، واستقر بمدينة كوبي، وشيد مسجده الذي صار معهدًا، وجذب الكثير من طالبي العلم حتى من سلطنة وداي المجاورة لدارفور.

    ذكر الثقاة أن الإمام كاكوم هو الذي أشار للسلطان عبد الرحمن الرشيد بصلاحية الفاشر كعاصمة لدارفور، ظل أحفاد العالم كاكوم يزاولون مهنة العلم والتدريس والإمامية إلى عهد السلطان علي دينار الذي استشهد في نوفمبر 1916م.

    ومن مشاهير العلماء في دارفور آنذاك الفقيه حسين ود عماري الذي ولد بطويلة وهو من قبيلة العريفات، فقد سافر حسين ود عماري إلى الأزهر بصحبة قافلة تجارية، ومكث هناك أكثر من خمس وعشرين سنة، درس علوم الدين الإسلامي وتفقه فيها.

    بعدها عاد إلى السودان، وزار في طريقه دنقلا وشندي وأم درمان وكوستي والأبيض، وكان يقوم بحلقات دراسية في هذه المدن، ثم وصل الفاشر في عهد السلطان محمد الفضل أكرم السلطان محمد الفضل الفقيه حسين ود. عماري وقربه إليه، وجعله معلمًا ومربيًا لأولاده، ثم رئيسًا لديوان السلطان.

    أيضًا من أكابر العلماء مولانا فخر الدين بن الفقيه محمد سالم شيخ الشغا، والفقيه سالم شيخ العزيمة، والإمام الضو بن الإمام المصري، إمام السلطان، والعالم عز الدين من الجوامعة حضر من كردفان وملاونا القاضي أحمد طه بكوبي، العالم سعد من أهل الخبير والفقيه أبو سلامة بن الفقيه مالك شيخ الموطأ والفقيه الشيخ الدرديري من كردفان.


    علاقة العلماء بالسلاطين


    كانت علاقة السلاطين بالعلماء وطيدة وحميمة، فالحكام كانوا يهتمون بنشر الدين الإسلامي وازدهاره أشد الاهتمام، وكان للعلماء دور كبير في توثيق الصلات بين دارفور وبلاد مصر وتونس والمغرب والحجاز، فكان دور السلاطين احتضان العلماء والفقهاء في إثراء كل ما يخص الإسلام وتعاليمه.

    فكان هناك تعاون وثيق بين الطرفين، حيث ضمن السلاطين للعلماء حياة رغدة آمنة مستقرة، كما دعم العلماء السلاطين بدعواتهم وإرشاداتهم ونصائحهم، فاستقام كل شيء في البلاد وتأكد أن ليس هناك اعتماد على غير الإسلام؛ لأن السلطنة كانت محاطة بدول إسلامية، وكان للعلماء دور عظيم في توحيد القبائل وتجميعها بدارفور، وهذا يرجع لفضل التعليم على المجتمع وعلى سياسة الدولة آنذاك.


    -------------------------------------------------------------

    * فصل من كتاب " تاريخ دارفور عبر العصور" بتصرف يسير.

    ** عميد مهندس سوداني من دارفور.

    --------------------------------------------------------------

    موقع اسلام اون لاين
    http://www.islamonline.net/arabic/arts/2004/08/article18.shtml
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 12:08 PM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 07-08-2005
مجموع المشاركات: 8648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: على محمد على بشير)



    تاريخ دارفور.. عبر العصور


    دارفور ليست فقط عنوانا على أزمة سياسية مستحكمة وإنما هي أيضا عنوان على أزمة معرفية حقيقية سببها بعض الأفكار التي تعشش في مخيلة البعض ولا ترى في حركة التاريخ إلا حركة الرجل الأبيض فقط، أما ما دونها: فهي أمور لا فائدة من الالتفات لها.

    ويأتي كتاب "تاريخ دارفور عبر العصور" ليبدد كثيرا من الضبابية التي خلفتها هذه الأزمة وهو للكاتب السوداني أحمد عبد القادر أرباب (عميد مهندس)وليست هناك معلومات أخرى عنه بالكتاب، وإن بدا من محتواه أن المؤلف الذي ينحدر من قبائل دارفور أقرب قائد سياسي له نزعة استقلالية، وإن لم يقلل هذا من أهمية المعلومات الواردة بالكتاب" المطبوع عام 1998 في الخرطوم.

    الدولة في وعي دارفور

    أهم ما يكشفه الكتاب أن فكرة الدولة بكيانها المقارب للمفهوم الحديث كانت متغلغلة في أبناء دارفور، وأنهم امتلكوا قدرا من الوعي والإدراك جعلهم يؤسسون الهيكل السياسي والإداري للدولة بطريقة تضمن له الاستمرار والتطور بما يلائم طبيعة البيئة التي نشأت فيها دولتهم أو سلطنتهم التي استمرت حوالي 430 عاما دون انقطاع، ولعل تعمق مفهوم الدولة والاستقلال في بنيتهم الثقافية والإدراكية هو ما جعلهم يقومون بكثير من الثورات المتعاقبة ضد الحكم المصري العثماني لبلادهم على مدار تسع سنوات ونصف، ثم يقومون بثورات أخرى ضد سيطرة المهديين على بلادهم حتى تحقق لهم الاستقلال الذي ما لبث أن قضت عليه حكومة السودان التي كانت تابعة للإنجليز عام 1916م بعدما أبدى سلطان دارفور علي دينار تعاطفا ومبادرة لمساندة الدولة العثمانية ضد الحلفاء في الحرب العالمية الثانية (وقد انتهت بمقتل علي دينار على يد الجيش الإنجليزي عام 1916).

    وكتاب "أرباب" يضع يدنا على صفحات مجهولة من تاريخ دارفور، وعلى مساحة من الوعي بمفهوم الاستقلال والوطنية في قبائل تلك المنطقة التي استطاع الإسلام صياغة شخصيتها فأكسبها مذاقا خاصا، مزج فيه العامل الديني بالوطني، والشجاعة بالإصرار والتحدي ضد سطوة القوة، وجشع المطامع التي كانت تبحث عما تختزنه الأرض من ثروات دون النظر أو الحاجة إلى من عليها من البشر.

    والكتاب يتكون من ستة فصول، وهو كتاب نادر في موضوعه، ويعطي معلومات تاريخية قد تكون عونا للباحث على تفسير بعض مواقف الزعامات والقوى مما يجري حاليا في دارفور (وإن اختلف معها في الموقف السياسي).

    جغرافيا دارفور


    ويبدأ الكتاب بالحديث عن الجغرافيا، وتكاد تنطبق مقولة أن "الجغرافيا قد تفسر بعضا من أحداث التاريخ" على جغرافيا دارفور؛ فهذه المنطقة الكبيرة التي تزيد مساحتها عن نصف مساحة مصر، تتميز بالتنوع في مناخها، ومن ثم التنوع فيما تخرجه الأرض من نبات، وما تختزنه من ثروات، وما ينشأ عليها من بشر (بدارفور حوالي 160 قبيلة)؛ لهذا كان مدخل الجغرافيا ضروريا في رسم الصورة الذهنية المتكاملة.

    وتقع دارفور في أقصى الجزء الغربي من السودان بين خطي عرض 10 و16، وخطي طول 22/27,30 شرقا، وتحدها من الشمال ليبيا، ومن الغرب تشاد، ومن الجنوب الغربي جمهورية أفريقيا الوسطى، ومن الجنوب بحر العرب وشمال غرب بحر الغزال، ومن الشرق كثبان كردفان، ومن الشمال الشرقي الإقليم الشمالي.

    ويوجد بها ثلاثة مناخات تقريبا، وهي: المناخ شبه الصحراوي في الشمال، ومناخ شبه البحر المتوسط في منطقة جبل مرة الذي يصل ارتفاعه عشرة آلاف قدم فوق سطح البحر، وفي الجنوب والجنوب الغربي تنمو حشائش السافانا.

    وتبلغ مساحة دارفور حوالي (51088 كيلومترا مربعا، أي ما يعادل خمس مساحة السودان، كما أن تعداد سكانها يعادل ربع عدد سكانها، ويسكن حوالي 75% من سكان دارفور في الريف، و15% من الرعاة، و10% يسكنون المدن.

    وتكثر بدارفور الجبال، فتتوسطها سلسلة جبال مرة، وهي أعلى هضبة في السودان، كذلك يوجد بها عدة جبال أخرى منها: جبل "الميدوب"، وجبل "أبو قران"، وجبل "تقابو"، وجبل "فشار"، وجبل "أم كردوس"، وجبال "الداجو".

    ويوجد بها نهر بحر العرب الذي يصب في نهر بحر الغزال، وروافده المتعددة، وبحيرة كندى، إضافة إلى عدد من عيون الماء العذبة، ويوجد بها عدد من الوديان.

    تاريخ دارفور القديم

    ثم انتقل الكاتب للحديث عن تاريخ دارفور القديم، وأشار إلى أن الهجرات التي كانت تتميز بها المنطقة نظرا لحركة القبائل العربية والأفريقية، كان لها أثرها الواضح في تاريخ دارفور وعاداتها وتقاليدها وأعرافها؛ إذ إن الهجرات حملت معها تيارات ثقافية واجتماعية واقتصادية ودينية، أحدث بعضها تغيرات جذرية.

    ونظرا لتنوع دارفور المناخي والطبيعي استوطنت عدد من القبائل المختلفة في مناطق متفرقة في دارفور، فسكنت قبيلة الفور تورا في جبل مرة، واستقرت التنجر والزغاوة والخزام في شمال دارفور، وكان لكل قبيلة زعيم يدير شؤونها مستقلا عن أي سلطة، وكانت العلاقات القبلية هي التي تحكم العلاقات بين القبائل المنتشرة في المنطقة، وكانت غالبيتها وثنية.

    وذكر الكاتب أن دارفور كانت معروفة للعالم قبل الإسلام، فقد زارها القائد الفرعوني "حركوف" وذكر أماكن زارها في جبل "الميدوب"، أما الرومان فقد عملوا على ربط دارفور بمصر طمعا في استغلال ثرواتها، كما أن "درب الأربعين" الشهير يربط بين محافظة أسيوط المصرية وبين دارفور، كما أن كثيرا من التجار والمستكشفين من مناطق مختلفة من العالم وفدوا إلى دارفور؛ إذ كانت إحدى محطات التجارة المهمة في القارة الأفريقية خاصة منطقة حوض أعلى النيل.

    الفصل الثاني: سلطنة الداجو

    وعرض الكاتب في الفصل الثاني تاريخ سلطنة "الداجو" التي حكمت دارفور(بين القرن الثاني والثالث عشر الميلاديين) وكانت تستقر في المنطقة الواقعة جنوب شرق جبل مرة، وتاريخ الداجو غير مؤرخ بطريقة منظمة، ويعتمد في الأساس على الرواة وغيرهم ممن يحفظون التاريخ ويرونه في شكل قصة أو حكاية تظهر في غالبية الأحيان تاريخ البطولة.

    وحكم الداجو دارفور ما بين القرن الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، وكان تمركزهم شرق وجنوب شرق جبل مرة، وقد حكم منهم ستة سلاطين أولهم السلطان عبد الله داج وآخرهم السلطان عمر بن آمن الشهير بـ"كسافرو".

    والداجو توزعوا في خمس مناطق تركزت في كردفان (جبال النوبة حاليا) ودارفور وتشاد.

    وعرف عن الداجو ولعهم بالطرب والموسيقى، حتى إنهم اخترعوا بعض آلاته ومنها: الطبل "النقارة" وصفارة الأبنوس.

    التنجر في دارفور

    والتنجر هي إحدى القبائل التي استولت على الحكم في منطقة دارفور في نهاية القرن الثالث عشر الميلادي، واستمر حكمهم إلى النصف الأول من القرن الخامس عشر، أي حوالي قرن ونصف، وينسب البعض التنجر إلى عرب بني هلال، ويذهبون أنهم أول قبيلة تدخل اللغة العربية إلى دارفور، ويرى آخرون أنهم من النوبيين، وهناك رأي ثالث أنهم ينتمون إلى قبائل الفور.

    وكانت سلطنة التنجر موجودة في شمال دارفور عندما كان الداجو يحكمون في جنوب دارفور، وبعد زوال الداجو بسط التنجر نفوذهم على دارفور، وكانت عاصمتهم مدينة أروى في جبل أروى.

    اشتهر التنجر بالتجارة، وكانت عاصمتهم أروى من المدن المزدهرة في ذلك الوقت، واستطاع حاكم المدينة أن يقيم علاقات اقتصادية مع العثمانيين، وكان تجار القاهرة يمدونه بالسلاح مقابل الحصول على الذهب.

    وعرف عن التنجر عاطفتهم الإسلامية، وهناك بعض الأوقاف في المدينة المنورة تخص سلطان التنجر "أحمد رفاعة" ما زالت موجودة حتى الآن، وعرف عنهم المرونة في الحكم وعدم اللجوء إلى القسوة في إدارة مملكتهم على خلاف ما كان يفعله الداجو، وعرفوا بفنونهم المعمارية الجيدة، فما تزال هناك آثار لطريق مرصوف في أروى.

    وضعفت مملكة التنجر لسيادة روح التوسع في آخر عهدها وصارت هذه المملكة متسعة جدا بحيث صعب على السلطان إدارتها؛ مما أدى إلى اضمحلالها تدريجيا، وسقوطها في أيدي قبائل الفور"الكيرا" عام 1445م.

    الفور في دارفور

    كان يطلق على قبائل الفور "التورا" وهي كلمة تعني العملاق؛ إذ إنهم من طوال القامة ضخام الأجسام، وكان "التورا" يبنون بيوتا دائرية يطلقون عليها اسم "بتورنق تونقا" أي بيوت العمالقة.

    وقد استوطن "التورا" جبل مرة، ولم يختلطوا بعناصر أخرى، وحافظوا على دمائهم وأشكالهم لاحتمائهم بالجبال، وعندما دخل الإسلام منطقتهم عرفوا بالفور، وكان الفور والتنجر بينهم مصاهرات كثيرة مما حدا بالمؤلف للجزم بأنهم من أصل واحد وهو التورا.

    وكان سليمان سلونق، أي سليمان العربي، هو أول سلطان يقوم بتأسيس دولة دارفور الإسلامية عام 1445م، وقد استطاع إخضاع (37) زعامة ومملكة صغيرة لحكمه، بعدما خاض حوالي (32) معركة، وكانت المملكة تتكون من مسلمين ووثنيين، وبدأ السلطان في تدعيم سلطته في دارفور، فقام بخلع الزعامات المحلية وولى على بلادهم زعماء جددا من أهلهم، من هذا التاريخ بدأ حكم الكيرا أو الفور أو الفور الكيرا في دارفور، (والكيرا تعني الأحفاد الخيرة)، وقد حزن زعماء التنجر لفقدهم السيطرة على الحكم في دارفور، فكانوا إذا جلسوا مع الفور يلبسون العمامة السوداء.

    واستمر الفور يحكمون دارفور ما يقرب من 430 عاما دون انقطاع، أي من سنة 1445م حتى سنة 1875م، ثم عاد السلطان الشهير علي دينار وحكمها من سنة 1898م حتى 1916م، حيث ُضمت بعد ذلك إلى السودان في 1/1/1917م، وبلغ عدد سلاطينها (27) سلطانا.

    كان الحكم في دارفور فيدراليا وكانت تسمى بسلطنة دارفور الإسلامية، حيث قسمت البلاد إلى أربع ولايات رئيسية تحت قيادة سلطان البلاد، ويساعده عدد من الوزراء (12 وزيرا)، وكان مجلس وزراء السلطان يقع عليه العبء الأكبر في اختيار السلطان الجديد بعد وفاة السلطان بالتنسيق مع مجلس الشورى.

    وكان مجلس استشاري السلطنة (مجلس الشيوخ) يتكون من (12) عضوا من الأعيان، بما فيهم حكام الولايات الأربع، وكان من اختصاصه مساعدة السلطان في تسيير أمور البلاد، والمساهمة في اختيار السلطان الجديد.

    وتناول الكاتب القبائل المختلفة التي يتكون منها الفور بالتفصيل، موضحا أماكن سكنهم وزعاماتهم، وبعضا من تاريخهم، والزعامات القبلية بدارفور عبر العصور المختلفة.

    محمد علي ودارفور

    وفي الفصل الرابع من الكتاب تناول "أرباب" التواجد المصري في دارفور، ودوافع حاكم مصر محمد علي باشا لضم مملكة دارفور، حيث بدأت المعارك بين الجانبين في 16/4/1821م في مدينة بارا، وهزم جيش الفور، واستطاع محمد علي السيطرة على كردفان التي كانت تابعة لدارفور في ذلك العام.

    وحاول محمد علي مصالحة سلطان دارفور لحاجة مصر للنحاس من دارفور، من خلال اتفاقية في هذا الشأن، لكنه لم يستطع، وكان عهد محمد سعيد باشا بداية لانفتاح في العلاقات بين الجانبين، أما عهد الخديوي إسماعيل فكانت العلاقة فيه ملتبسة بعض الشيء، فرغم التبادل التجاري بين الجانبين فإن سلطان دارفور شعر بوجود أطماع مصرية في مملكته، ولذا قام بتجنيد عشرة آلاف جندي وسلحهم بأسلحة حديثة، وتم إدخال المدفعية في جيش دارفور لأول مرة.

    وفي عهد الخديوي إسماعيل قرر السيطرة على دارفور، وأن يكون غزوها من جهتين، وهو ما دفع سلطان دارفور للدخول في تحالف مع سلطنة وداي المجاورة لتوحيد الدفاع والمقاومة، لكن قوة الجيش المصري حسمت الأمر، فتم إسقاط مملكة دارفور والسيطرة عليها في 24/10/1874م، ودارت عدة معارك كبيرة في دارفور ساعد فيها "الزبير رحمة" أحد كبار تجار الرقيق في منطقة بحر الغزال المصريين، واستطاع الزبير أن يهزم سلطان دارفور "إبراهيم قرض" في معركة منواشي في 25/10/1874م، وقتل في هذه المعركة المئات من أمراء دارفور وكبار أعيانها، وأطلق الكاتب على هذه الهزيمة "مذبحة منواشي".

    ثورة بوش بن محمد

    كانت فكرة الاستقلال مترسخة في أذهان أهل دارفور(على حد قول الكاتب)، فعقب هزيمة منواشي لم تضعف روحهم القتالية، بعد مقتل سلطانهم، فقاموا بتشكيل حكومة ظل تحملت عبء مسؤولية النضال من أجل الاستقلال، واستمر النضال حوالي تسع سنوات ونصف حتى تم لدارفور الاستقلال عن الحكم المصري، قامت خلالها عدة ثورات عنيفة، منها ثورة السلطان "حسب الله" في جبل مرة الذي استسلم دون مقاومة للزبير بن رحمة مما أثار غضب أهل دارفور، فقاموا بتتويج الأمير "بوش بن السلطان محمد الفضل" سلطانا على دارفور في مارس 1875م وكلفوه بمواصلة النضال من أجل التحرير.

    وخاض الزبير بن رحمة حربا ضارية ضد الأمير بوش استمرت خمسة عشر يوما، خسر فيها بوش كثيرا من رجاله وعتاده فاضطر للانسحاب من جبل مرة، ثم ما لبث بوش أن ُقتل أثناء مطاردة الزبير له.
    سلاطين باشا


    لكن روح النضال لم تهدأ وتولى حكومة الظل في دارفور السلطان "هارون بن سيف الدين" الذي قام بثورة كبيرة وناهض الحكم المصري التركي لكنه قتل عام 1880م، وقامت ثورة أخرى بقيادة الزعيم "مادبو"، كما قامت قبيلة "بني هلبا" بثورة في جنوب دارفور.

    وانتهى الأمر بالحكم المصري في دارفور بعد أن أرسلت القاهرة رسالة سرية إلى الحاكم المصري في دارفور "سلاطين باشا" تأمره أن يجمع قواته المتفرقة في دارفور في منطقة الفاشر، ثم عليه أن يسلم الحكم في دارفور إلى الأمير "عبد الشكور عبد الرحمن شاتوت" وهو من أمراء دارفور، وشاءت الأقدار أن يتوفى "عبد الشكور" قبل أن يصل إلى دارفور قادما من القاهرة، وأن تقوم الثورة المهدية في تلك الفترة.

    أبو جميزة الصوفي المحارب

    بعد رحيل المصريين خضعت دارفور لحكم المهديين، وكان أول من تولاها من المهديين الأمير "محمد خالد زقل" بعدما سيطر عليها في (15 يناير 1884م) وكان أمراء دارفور يرفضون أن يخضعوا للمهديين، وأعلن الأمير "دود بنجة" بأنه لا يقبل بوجود أي نفوذ لدولة المهدي بدارفور، وساندت كثير من القبائل "دود بنجة" فيما ذهب إليه، وهو ما جعل العلاقات متأزمة مع المهديين، لكن معنويات "دود بنجة" ما لبثت أن خارت واعترف بسلطة المهدية وقابل المهدي وأقر بالولاء له وانضم إلى صفوف جيشه.

    وقد دارت معارك من أجل استقلال دارفور عن المهدية، منها معركة دارة، ومعركة ود بيرة في 22 يناير 1888م؛ وهو ما أربك موقف المهديين في دارفور.

    ومن الثورات التي أرهقت المهديين "ثورة أبو جميزة" واسمه محمد زين من قبيلة أرينقة في غرب دارفور، وكان رجلا صوفيا فصيحا، وأعلن "أبو جميزة" أنه عازم على تخليص البلاد من المهدية التي أرهبت الناس وأساءت استخدام السلطة، وأعلن أن ثورته على الكتاب والسنة، وكان لهذه الثورة أهداف وأبعاد دينية وسياسية، وساندتها بعض السلطنات المجاورة مثل سلطنة وداي وسلطنة دار سيلا، واستقطبت ثورة أبو جميزة اهتماما عالميا، لكن وفاته أعاقت هذه الثورة.

    وفي ظل الحكم المهدي لدارفور قامت حكومة ظل ثانية بقيادة السلطان أبو الخيرات إبراهيم قرض الذي قام بتصعيد المقاومة وساعده في هذه المقاومة جيش أبو جميزة وعدد كبير من القبائل ودارت معارك طاحنة بين الجانبين، هزم فيها جيش أبو الخيرات، لكنه لم يهدأ وأخذ في التحريض على الثورة حتى اغتيل في 9 فبراير 1891م.

    السلطان علي دينار

    بعد اغتيال أبو الخيرات اختار أهل دارفور علي دينار ليتولى قيادة سلطنة دارفور ورئاسة حكومة الظل لتحرير دارفور من المهدية وخاض معارك عنيفة مع المهديين منها معركة كرري التي استمرت ستة أيام في 2 من سبتمبر 1898م.

    وفي هذه الأثناء تمكن السلطان حسين محمد عجيب أبو كودة من القيام بثورة والإطاحة بسلطة المهديين في دارفور في إبريل 1898م وأعلن استقلال سلطنة دارفور الإسلامية، وقال أمام الجموع الحاشدة من أهل دارفور: "يا أهلنا ربنا خلصنا من التركية والمهدية، وكل زول (أي شخص) يعيش حرا بدون عبودية، ربنا يا أهلنا أكرمنا وعتقنا".

    وكانت العلاقة بين أبو كودة وبين علي دينار من العلاقات الشائكة التي تحتاج إلى تحديد دقيق في كيفية التعامل معها؛ ولذا استشار أبو كودة رجاله الثقات في هذا الأمر، ورأى هؤلاء المستشارون أن يحارب أبو كودة الأمير علي دينار.

    وقد طلب علي دينار من أبو كودة أن يتنازل عن زعامة سلطنة دارفور وأن يتعاون معه في إدارتها، وكانت تلك الرسالة هي التي أشعلت نار الحرب بين الرجلين، وجمع علي دينار جيشا كبيرا للزحف على دارفور، وتيقن أبو كودة أنه ليس في وسعه المقاومة، فأرسل إلى علي دينار معتذرا ومعترفا له بالسلطة في دارفور.

    أدرك السلطان علي دينار أن هناك رغبة من حكومة السودان (التي كانت تخضع لسيطرة الإنجليز وقتها) في ضم دارفور إليها، وتقويض استقلالها؛ لذا أرسل إلى حاكم السودان "كتشنر" يعلن قبوله بالتبعية الاسمية لحكومة السودان شريطة الاعتراف به سلطانا على دارفور، وشاءت الأقدار أن تكون سياسة حكومة السودان في تلك الفترة هي عدم التدخل في شؤون دارفور، حيث قرر الإنجليز أن يرضوا بسيادة اسمية على دارفور وترك أمرها لواحد من أبنائها؛ لذا تم الاعتراف بعلي دينار سلطانا على دارفور في مايو 1901م شريطة أن يرفع العلمين المصري والإنجليزي في عاصمته الفاشر، وأن يدفع جزية سنوية مقدارها 500 جنيه.

    وقد قام علي دينار بإصلاحات في دارفور وأقام نظاما إداريا متطورا لتسيير دفة الحكم، فكون مجلسا للشورى، وعين مفتيا لسلطنته، ومجلسا للوزراء وأسس جيشا وأوكل تدريبه لضابط مصري، وخاض عددا من النزاعات الداخلية لتثبيت سلطته، منها عصيان بعض القبائل، واحتلال الفرنسيين لسلطنة دار وداي المجاورة 1909م، واستسلام سلطنة دار سلا للفرنسيين.

    وأثناء الحرب العالمية الأولي التي خاضتها الدولة العثمانية ضد الحلفاء جاهر علي دينار بعدائه لحكومة السودان، بل جهز جيشا لاختراق حدود السودان بقصد احتلال كردفان، وأعلن استقلاله التام عن السودان.

    وقد قررت حكومة السودان السيطرة على دارفور والإطاحة بعلي دينار الذي ناصر الدولة العثمانية ضد الحلفاء، ووقعت عدة معارك بين الجانبين استخدم فيها الإنجليز الطائرات، واستطاعت القوات الغازية أن تدخل العاصمة الفاشر بعدما تحالف بعض أعضاء مجلس الشورى ضد علي دينار، فطلب السلطان "الســـــلام" فرد عليه القائد الإنجليزي بأن: "الســـــــلام يتطلب الاستســـــــلام"، وانتهى الأمر بمقتل علي دينار في 6 من نوفمبر 1916 وهو يؤم المصلين في صلاة الصبح، وأعلن في 1/1/1917م ضم سلطنة دارفور إلى السودان.

    قامت ثورات في دارفور بعد ضمها للسودان منها ثورة عبد الله السحيني عام 1921م، لكنها فشلت وأعدم السحيني شنقا.

    حبال الفور وحفظ القرآن الكريم

    وفي الفصل السادس من الكتاب تحدث "أرباب" عن الإسلام في دارفور، وذكر أن الإسلام دخل دارفور قديما قبل قيام سلطنة الفور، إلا أن سلاطين الفور هم الذين اهتموا ببناء المساجد وبناء الخلاوي واستقدام العلماء من تمبتكو في غرب أفريقيا، كما أن بعض القبائل غير العربية كان لها أثرها في نشر الإسلام في دارفور.

    وتحدث "أرباب" عن طريق تفرد بها أبناء الفور في دارفور وهي التي عرفت بـ(حبال الفور)، وهي طريقة متفردة يستعين الحافظ فيها بالحبال لحفظ الآيات المتشابهة، وفي هذه المرحلة يعرف الحافظ أعداد حروف القرآن، ولا يعتبر الحافظ حافظا عند الفور إلا إذا كان عارفا بفن الحبال والحروف، وهو قمة المعرفة عند أبناء الفور.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 05:27 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: على محمد على بشير)

    أخي علي محمد علي ..لك التحية و التقدير ..

    ولك الشكر علي ايراد هذه الروابط المفيدة..
    ونترحم علي عمنا احمد عبد القادر أرباب
    فقد كان احد حفاظ تاريخنا الامناء..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 05:38 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)

    أخي حماد الطاهر ..لك التحية والتقدير

    قلت :

    Quote: فدارفور كانت سلطنة مستقلة من دولة العبدلاب وكانت تحارب من خلفها ومن أمامها،


    Quote: وأوضح أن سلطنة دارفور غزت سلطنة العبدلاب وإقتطعت منها كردفان وضمتها إليها حيث كانت سلطنة دارفور سلطنة مستقلة تماما عن ذلك الكيان... بل لم تكن دارفور في يوما من الأيام جزءا من تلك المملكة


    حقيقة ما فهمته من حديثك في الاقتباس الاول ان دارفور انما كانت دولة منشقة عن دولة ( العبدلاب) ..عباراتك و سياق كلامك يدل علي ذلك (تحارب من خلفها و من امامها ) ..و الربط مع حديثك التالي عن النزعة (المتوارثة) من ابناء دارفور في شق وحدة السودان في نقس المداخلة سبب هذا البوست ..
    في الاقتباس الثاني اوضحت بالتأكيد ان دارفور دولة قائمة بذاتها و لم تكن دولة تابعة للعبدلاب ..اذأ هنا اين ذهبت
    (كانت تحارب من امامها ومن خلفها) ..هذه الاخيرة تعني تبعية او مركزية ما ..
    اخي حماد دارفور لم تكن تحارب من خلف دولة العبدلاب في يوم من الايام و لا من امامها ايضأ ..
    و لأكن معك مباشرأ .. في التاريخ الذي تتحدث انت عنه لم يوجد السودان الموحد بشكله الحالي ..
    وحدويتك التي تقول بها تناقض نفسها ..انت تتحدث عن دولة العبدلاب .. و لو كنت تحدثنا عن دولة سنار او السلطنة الزرقاء لقلنا انك تعني نوعأ من وحدة السودان الاوسط في ذلك التاريخ البعيد ..
    مملكة العبدلاب هي دولة قبيلة مثلها و مثل مملكة الشايقية وغير ذلك من ممالك قبلية كانت قائمة في السودان وهي لم تدخل لان تكون مشروع دولة (سودانية ) الا بعد
    التحالف الذي تمّ بين الفونج ( عمارة دنقس )و العبدلاب (عبد الله جماع) الاول كان يمثل العنصر الزنجي صاحب الارض و الثاني يمثل العنصر العربي المهاجر .. و لذا فقد نظر الكثيرين الي السلطنة الزرقاء و ليس( مملكة العبدلاب ) الي كونها تمثل نواة دولة السودان بحدوده الحالية ..هناك في ذلك الوقت يكون من الصعوبة بمكان
    اطلاق نعوت من قبيل

    (فهل سيعيد التاريخ نفسه وتساهم دارفور مرة أخرى في تمزيق وحدة السودان ؟) ..السودان و قتها دول و ممالك قبيلة متفرقة ..لا يوجد شعور قومي اسمه السودان و مفاهيم مثل بلدي و ووطني ..لا شئ من ذلك لكي يعيدالتاريخ نفسه مرة اخري او تالية ..تتحدث عن دارفور و عن مسئوليتها التاريخية في تحطيم (دولة العبدلاب ) و هو عندي ينطلق من مفهوم اذا كنت تعي ذلك او لا هو مفهوم المركز و الاطراف و التابع و المتبوع و اللازم و الملزوم ..دولة العبدلاب عندك هي مركز السودان و لذا فأنت تري ان دارفور اصبحت
    (جزء من أسباب تمزيق ذلك الكيان بدلا من الإنضمام إليه وزيادة قوته وتمكينه من بسط نفوذه في ضم جنوب السودان الحالي إليه وتأمين حدوده الغربية،)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2006, 05:48 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)


    ما تقول به انت اخي حماد و تدمغ به الدارفوريين موجود و بقوة في متن و هوامش كلماتك بلا عناء و هي ليست مشكلة دارفور و اهل دارفور بل هي مشكلة السودان و السودانيين جميعأ ..او تسألني كيف ذلك ؟؟
    انظر الي كلماتك هذه مرة أخري (تمزيق ذلك الكيان بدلا من الإنضمام إليه وزيادة قوته وتمكينه من بسط جنوب السودان الحالي إليه وتأمين حدوده الغربية،)

    لماذا لم تسأل نفسك نفس هذا السؤال حين تحدثت عن الزبير باشا وهو يغزو دارفور ليضمها لبقية مناطق السودان الحالي ..او تريدنا ان نهتف مثلما قال مالكولم اكس وفي سياق مشابه (هاللويا) لانه تمّ ضم دارفور الي بقية مناطق السودان الحالي ..مناطق السودان الحالي وقتها هو سودان الاستعمار التركي – المصري
    و ليس مشروع دولة السودان بقومياته المتعددة هذه ..هودولة نظام القطط التي كانت ترعي في سراويل الشايقي و الجعلي و النوبي و غيرهم ..عشبها هو الاعضاء التناسلية لاسلافنا اؤلئك حين كانوا يتمردون علي سلطة الغازي الاجنبي او عند عدم المقدرة علي دفع الضرائب المفروضة ..
    ضم الزبير باشا لدارفور يمكن تسميته فعلأ بالسودان المعروف بحدوده الحالية ..من عندالزبير باشا دون(هاللويا) يمكن الحديث عن السودان الارض الواحد ..ما قبل ذلك فلا وجود الا لكيانات متعددة متفرقة لا شعور قومي و لا وطني جامع بينها ...
    بدايات توحيد السودان الحالي وتجميع كياناته تلك قام بها الغزاة ليس من اجل قومية سودانية او من اجل منفعة لأهله و شعوبه ..السودان دولة تمّ تكوينها لتكون دولة SLAVES CARGO
    دروس التاريخ نفسها وضعت أخي حامد لكي تجعلنا مستمرين في العيش بروح العبيد حتي عند تفكيرنا بمشاكلنا و حلولها المستقبلية ..اقرأ معي اذا شئت هذا النموذج :
    اسباب غزو محمد علي للسودان :
    1/ البحث عن الرجال لان محمد علي كان يريد بناء جيش قوي و قد سمع بقوة و صلابة الجندي السوداني ..خاصة وانه قد سئم من تمردجنده الارناؤؤط و الالبان ..(انتهي) ..

    لم يعلمونا ان البحث عن الرجال كان معناه هو استرقاق البشر الذين هم اسلافنا ..لا ثم ماذا جعلونا نفخر لان محمد علي كان يبحث عن الجندي السوداني المميز(BAFFALO SOLDIER )

    وباننا افضل العبيد الذين يمكن يبحث عنهم ..و لعله لا زلنا حتي اليوم ننظر الي انفسنا علي كوننا أفضل العبيد ..
    الزبير باشا لم يكن قوميأ سودانيأ ..ابدأ ..انما كان تاجر رقيق في بلد اسس من اجل أن
    يكون مصدرأ للرقيق الذي يباع في اسواق امبابة و اسوان و اسطانبول وغيرها ..
    انت ايضأ تتحسر علي عدم انضمام دارفور لدولة العبدلاب لتضم الجنوب ..وماذ فعل الزبير باشافي الجنوب هل بشّر هناك ببزوغ فجر القومية السودانية ..هل بشّر بالحرب ضد الغزاة ..هل قام بوضع معالم الطريق لبناء سودان قائم علي الوحدة و احترام قومياته ..ابدأ ..اكثر ما كان يفكر فيه الزبير باشا هوتجارته (تجارة الرقيق) لا اكثر ..ووضع البشر في حظائر البهائم ..المحظي منهم من يصبح من بين جنده البازنجر
    العبيد الذي يصطادون العبيدفي رحلة صيد العبيد ..
    لن نقول هنا هاللويا فقد اصبح لنا وطن ..



    ولنا عودة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2006, 11:47 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عفوأ أخي .. و لكن هل كان السودان موجودأ وقتها لكي تحدثنا عن دارفور التي مزقت وحدته ؟؟ (Re: محمدين محمد اسحق)


    كنت اتابع مساء الامس لقاء البشير مع الاعلاميين ..
    وفي حديثه ذكر محمد علي باشا
    وذكر نفس العبارات التي درسناها (البحث عن الرجال)
    و الغريبة ان سياق المقارنة كان رغبة الدول الخليجية
    في السوداني و انه حين يعار لها ترفض عودته مرة اخري ..

    Quote: لم يعلمونا ان البحث عن الرجال كان معناه هو استرقاق البشر الذين هم اسلافنا ..لا ثم ماذا جعلونا نفخر لان محمد علي كان يبحث عن الجندي السوداني المميز(BAFFALO SOLDIER )

    وباننا افضل العبيد الذين يمكن يبحث عنهم ..و لعله لا زلنا حتي اليوم ننظر الي انفسنا علي كوننا أفضل العبيد
    ..


    شكرأ ..سيدي الرئيس ..فذلك ما كنا نبغي ..
    أفضل العبيد نحن اذأ ..
    كنا و لا زلنا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de