مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 01:53 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لا للحرب

02-06-2016, 08:51 PM

Aamer Hussin
<aAamer Hussin
تاريخ التسجيل: 04-04-2016
مجموع المشاركات: 85

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا للحرب

    09:51 PM June, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    Aamer Hussin-Sudan - Darfur - Elfasher
    مكتبتى
    رابط مختصر

    فى البدء اثمن على ان الحوار هو المخرج الوحيد لحل ازمات الوطن والمواطن فى بلادنا التى انهكتها ويلات الحروب والدمار الذى لحق ببنية المجتمع السودانى الذى كان هشا وانفرط عقده من اول وهلة واكاد اجزم القول على اننا لم نساهم فى بناء الثقة بين مكونات الشعب السودانى ولا ابرئ احد من المحصلة النهائية للضرر الذى اصاب بنية الشعب السودانى فى مقتل بما فيها الاحزاب السودانية مجتمعة ومنذ الاستقلال بان كرست للعنصرية والجهوية ولم تفتح صدرها لنقاش موضوعى عن تقبل الراى الاخر بكل اريحية والرد وتفنيد الاراء بموضوعية بعيدا عن المهاترات وامراض النفوس لان الوطن يجب ان يبقى فوق الجميع
    اولا \ اتسائل ماذا يستفيد المواطن البسيط النازح الذى فقد داره واهله فى هذه الحرب اللعينة التى اقعدت عجلة التنمية وانهكت كاهل المواطن فى استمرار المعاناة مزيد من القتل ومزيد من الدمار وان الامن والامان اولولية لا يعلم حقيقتها الا من فقدها وان نيران الحرب لا يدرى فظاعتها الا الذين يكتوون بها لذا يظل وقف الحرب ضرورة قسوى واساسية فى بناء مستقبل السودان بل يجب ان ينظر اليها بعين الاعتبار
    ثانيا \ ماذا يستفيد المواطن البسيط النازح من كيف يحكم السودان والة الحرب اللعينة تدور رحاها فوق راسه ومازال يفقد الغالى والنفيس يوما بعد يوم علما بان هذا البلد قد نال استقلاله منذ 60 عاما حسوما لم يغمض له جفن لفشلنا فى ان نحاور انفسنا والمحصلة النهائية اننا لم ولن نتقبل انفسنا كسودانين حتى هذه اللحظة اى انشغلنا ببعض الصغائر وتركنا الوطن صريعا لمهب الريح تتناوشه تارة بعد تارة وكل منا يبنى له وطنا شامخا فى الخيال يستسحب معه بعض التاريخ مفتخرا بالاجداد ومعددا ماثرهم وهذا ان دل انما يدل على فشلنا فى معالجة الامر والنهوض بالوطن لبر الامان لذا نجد اكثرنا قد تقوقع فى قالب فكره ولا عزاء للوطن وهذا شئ مؤسف للغاية ومعظم المثقفين يظنون انهم اولى بهذا الوطن من غيرهم وان الايدولوجيا التى يتبعونها هى الترياق لداء الوطن ولا احد غيرهم يملك حق المساهمة فى حل مشاكل الوطن وان اتوا بالعلاج الناجع للعدوى وهنا تكمن الخطورة فى اقصاء الراى الاخر والتقليل من شانه اى ان تربيتنا الوطنية تحت لكثير من المراجعات
    ثالثا \ ماذا نستفيد من الافكار والايدولوجيات اذا كانت تفضى بنا الى التشرذم والتشفى واقصاء الراى الاخر وهدم الوطن بغرض التشفى ولا استثنى كل الاحزاب السودانية من ذلك وان بنية الوعى فيها تكاد تكون معدومة لانها لم تنتقد ذاتها النقد الموضوعى والبناء للنهوض بالوطن وبناء سودان المواطنة والحقوق اى انها لم تخرج من طور المراهقة السياسية التى عهدناها فى الجامعات المبنية على المهاترات وبعض الاشواق والكثير من الاحلام لذا نجد ان كسب الاحزاب السودانية فى مخاطبة قضايا الوطن المصيرية تكاد تكون صفرا وان مجموعة لا يستهان بها من ابناء الشعب السودانى لاتحتويه هذه القوالب الحزبية الضيقة كناية عن فشل النخب السودانية فى وضع لبنة اساسية للبناء المجتمعى وان ايدلوجياتها لا تلامس هوى المجتمع ورغم ذلك تكابر على انها الحل الاوحد وفى سبيل ذلك تلجا الى اسلوب اغتيال الشخصية تارة بالارهاب وتارة اخرى بالمهاترات والتخوين وانه من الشجاعة بما كان يجلس المرء مع نفسه لتقييم المشوار وذلك دليل صحة وعافية ولا تعتبر ردة وان الافكار لابد ان تراجع بصورة علمية وعملية لاستخلاص العبر وتصحيح المسار
    وان صوت العقل يعلى من قيمة من يبحث عن بصيص امل فى ظلمة الدجى ليبدا به مشوار انارة الكون وبالمثابرة سوف يصل لمبتغاه وان طال الزمن فى اقتلاع الظلام من جذوره وايضا ان الفطرة السليمة تختار مصيرها من عدم التقوقع والتقليل من اثر جذوة الضوء مهما كان صغيرا ليكى لا يعم الظلام الكون
    يظل وقف الحرب غاية سامية وامنية نبيلة ننادى بها وندعم بقوة خط الحوار لحل مشاكل السودان وان الحوار هو الطريق الوحيد لوقف الحرب وحقن الدماء وايضا هو المفتاح لمناقشة كيف يحكم السودان وانه من المؤسف جدا ان النضال فى بلادى يبنى على اجساد الابرياء وعلى اشلاء الاطفال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de