منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-11-2017, 04:59 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عزة جعفر محمد نصر(Soumeta)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح...

31-03-2004, 07:49 AM

Hashim.Elhassan
<aHashim.Elhassan
تاريخ التسجيل: 05-08-2003
مجموع المشاركات: 80

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... (Re: مريم بنت الحسين)

    يا الأخوات والأخوان كيف امسيتوا
    Quote: فمن رأى الفلم.. ادعوه إلى المشاركه معي.. والدعوة موجهه.. إلى Soumeta... بصورة خاصة...

    أها يا بت الحسين وأم الكرم.. قبلنا الدعوة و الله يخلي لك السوميتة
    Quote: وطالما انت وسوميتا ستتحدثان عنه..فساصمت حتى تاذنا لى بالدخول وسيسعدنى الدخول حينها..

    ده أستئذان يصلح للجميع ويتجاوز تماضر الينا..و الدليل مساهماتها الممتعة (للبصر و البصيرة) معاً...فالإذن معانا و ما تقولوا لبط ساكت!!!و ما بنعرفوا قبال كده !! و خليكم Tolerent معاي بلله ومافي داعي للإقصائيه!!

    عندي شوية هترشة عن الفلم و كلام البوست ده..زي ماممكن يقولوا في سياق اخر( قراءة على القراءة..أو مثاقفة..اونقد في النقد) أو هترشة عديل كدة!!

    وبعدين أنا متكيف من الفلم و مخرجه من أيامBrave Heart الزماااااان داك..شوف كلام زي الجاي ده حار و(كلام اخوان) كيف؟؟ ومع ناس (يا معانا يا أعدانا) البوشيين ديل ذاتهم..
    Quote: "سأنصب خيمتي إلى جانب أسلحة الدمار الشامل بالعراق حيث لن يجدني أحد هناك...!"

    و لقد قاله حقا، علما بأنه إنتخب بوش سابقاً و ربما لاحقاً..لا تنس،،، الرجل conservative دينا وسياسة!!وعنده سبعة أولاد!!!!يا مريم!!
    و الجماعة ( ما كلهم!!! فرسان المعبد THE TEMPLARS بس) قالوا المسيح عندو اولاد من مريم الأخرى , و لظروف نشاة الكنيسة و محورية العذرية فيها من حيث علاقتها بجدلية الناسوت و اللاهوت ضيعت الحقيقة دي، ومنذ مجمع نيقية الشهير ما فضل مسيحي لا يؤمن بعيسى كرب وابن للإله إلا فرسان المعبد ديل الباحثين عن الكاس المقدسة الظاهرة في لوحة دافنشي عن العشاء الأخير ناس قالوا ياها الفي يده وناس قالوا ياها الجنبه دي لأنو دافنشي و على غير المنصوص عليه رسم زول/ة زائدة عن الإثني عشر المعروفين ديل ناس بطرس النكره ثلاث مرات قبل صياح الديك ( سمعتو الديك ده في الفلم؟) وناس سمعان ة يهوذا... وكمان السريان القلة في جنوبي سوريا(قرب الجليل الأعلى حيث الناصرة و طبريا) فهمهم ما واضح لي تماما ولكنهم على خلاف في ناسوت/لاهوت ابن مريم و هم و حدهم من يتكلم بلغة هي الأقرب للآرامية التي كان يتحدثها جل أهل فلسطين في وقت المسيح و بعده حين كتبت الأناجيل الأربعة.و صلواتهم بها..كما لغة الفلم..

    Quote: ولهذا السبب أيضا جعل لغة الحوار في الفيلم هي الآرامية والعبرية واللاتينية, اللغات المستخدمة آنذاك, وإن كنا نستطيع تمييز العديد من الكلمات العربية في الحوار وهذا بالطبع راجع إلى الأصل الواحد للعبرية والعربية والآرامية.

    وعشان كده انا مما شفت الفلم و محمود درويش ساكني سكنة
    ( ولدت قرب البحر من أم فلسطينية وأب
    آرآمي. ومن أم فلسطينية واب مؤابي. ومن أم فلسطينية
    واب اشوري. ومن أم فلسطينية واب عربي. ومن ام،
    ومن ام... على حجر يقيد فوقه الرومان اسرى حربهم
    و يحررون جمالهم مني....
    أنا الحجر الذي شد البحار الي قرون اليابسة
    وانا نبي الأنبياء
    و شاعر الشعراء...)
    صحي اللغات دي كلها سامية(إلا اللاتنية) ولكن الناس في فلسطين ما كانوا بتكلموا عبري..اليهود كلهم كانوا بتكلموا لغة مكانهم الهم فيه وبس..شوف شعر كعب بن الأشرف و السمؤال بن عادياء..عربي فصصصصصصصصصصصيح..العبرية دي كانت في المعابد وتابوت العهد الما إتلقى لغاية يوم الله ده..تكلموهافي استقرار و تحضر لقرنين أيام المملكة الداو/سليمانية و بعدين طال بهم السبي في بابل فالف كهانهم كل الذي اضيف على إصحاحات موسى الخمسة و التلمود كمان..كله بالعبرية كلغة متعالية على الدهماء و رهن المعبد بس..يعني لغة سرية يحتاجونها من باب حفظ الدين و ليس حفظ الحضارة والثقافة واللغة..فقد كانت و ما تزال دين قبيلة و بس..العبرية دي ما انتعشت إلا لما انتعشوا في الأندلس وكتب بها الراباي الفيلسوف موسى بن ميمون فانعشها و تداولها السفارديم في الجيتو الأسباني من بعد..ألاشكناز ديل لغتهم اليديشية و هم اصلا خزر لا شافوا فلسطين و لا كانوا من الأسباط بل تحولوا الى اليهودية كخيار وسط بين المتصارعين من مسلمين ومسيحيين في القوقاز و جواره..و دي قصة تانية!!
    جنس هترشه!!

    Quote: النظره الإسلامية للفلم ستنصب بالفعل في إطار أساسي.. هو أن القصة نفسها موضع شك... ولهذا عودة...

    عشان كده و إعتمادا على الحصانة النفسية دي و لانو مفروض يعني عارف النهاية و كده.. فانا لما مرقت من الشغل بدري في اول يوم للعرض (و كان اربعاء الرماد) و قررت الذهاب لمشاهدة الفلم الطويل ده..الساعة تلاتة ونص ..أخدت معاي شوية (فشار و كولا) لما دخلت القاعة كانت فل و ما لقيت إلا مقعد وسط غابة من البياض الشاحب المنعكس عن هامات ارباب و ربيبات المعاش والفلم بادي ليه دقيقة و الامه صانة صنة خلعة و انا بديت إندهش من جمال الصورة وصدق الأداء و تناسب الموسيقى مع الدراما و اللغة الارامية التي ثلاثين فيها تعني نفس الثلاثين و استمريت اقزقز و اكركع و الدراما تتصاعد الى الجلجلة ...فجا’ لقيت ليك صوت طرقعة الفشارة بين ضروسي زي صوت القنبلة و ..إلتفت ..اعتدت على درجة الضو خلاص..ألقى ليك الناس تنهنه و تمسح في دموعاو تقشقش في مناخيرة..قمت طوالي إتذكرت إنو الأمريكان ديل Fundamentalists من الدرجة الأولى وما حا يقدروا لي الحصانة الدينية الكنته محتمي بيها لو استمريت في كركعة الكولا دي..الشاهد.. ما كان لي سوي التناص التوحدي التام مع الفلم، وفقا لذاكرة الأناجيل الأربعة التي هي الذاكرة الجمعية لحاضري احد أول العروض من الشعب الامريكي الأصولي أصلا او منذ ولادتة الأخرى على الطريقة البوشيه ..
    جيت البيت..علي الكمبيوتر..موقع الفكرة..الكتب..كتاب عن المسيح هو واحد من اتنين في الموقع..افتح صفحة 27 ..خلاصة الكلام..عيسى بن مريم الشهير بالمسيح..قتل صلبا!!
    قول ليس مما يلقى على العواهن جزافا..هو بتأويل ماكن و سند من تفسير شديد!!!جهجهوني!!

    Quote: اما حكاية المرأة والدور الذى لعبته فى ساعات العذاب فيفوق موقف الرجل.. فبينما نجد ان الرجال الذين المهم المه ..هم اتباعه الذين لم يتمكنوا من اشهار ذلك.. كانت هنالك بالطبع امه..والحب المشحون بالعاطفة السماوية..وايمانها به غير المشروط.. وهناك مريم المجدليه التى يدعى البعض انه تزوجها فعلا.. وقد جاءت تلك المراة الزانية " ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر". وهناك مارثا التى اتت له بقطعة القماش ومسحت بها على وجهه..ومن ثم ارتسمت ملامحه عليها( وجدت هذه القطعه فى وقت غير بعيد العام الماضى واحتفظ بها كقطعه اثرية تؤرخ لحياة المسيح" وهناك الفتاة التى سعت سعيا حثيثا لتسقيه جرعة ماء..وكان من نصيب ذلك الماء ان سكب فى اخر لحظة قبل ان يمس شفاهه اللاهثة. كما ان هناك امراة الحاكم الرومانى التى اثرت فى قرار زوجها فى الا يأمر بقتله..وقد سكبت عليه دمعا غزيرا عندما اتت الى نساء اسرته بقطع بيضاء ليمسحن بها ارض الساحة من دمائه المسكوبة. ومن اقسى وامر اللحظات هى لحظة تقبيل الام لاقدام ابنها المصلوب الدامية..فى حب امومى لا يفرق بين الحياة والموت.

    أها الجندر دا كان شديد في الفلم ديه..بالصورة دون الكلام..بصر يحتاج إلي بصيرة مما عند تماضر في هذا التحليل.. وده برجعنا لي كلام دافنشي و العشاء الأخير و الموناليزا ( أعمل ساتر ) الفيها كتب واحد امريكي كتاب سماه THE DAVENCI CODE و كله عن سر الإبتسامة و الغموض..السر حسب الكتاب هو الكاس المقدس اللي هو الإلاهة الأنثى و ايقونتهاهي المجدليةاللي هي فرسان المعبد قالوا عرست المسيح و عندها منه ذرية ساكاهم الكنيسة حتي تحمي وراثتها لبطرس و بولس الرسول و هو ما يشكل عمود محرابها والجماعة الجندريين لهذا الحد، زي شمسون و شعر دليلة هم أعدائها.ألأيام دي كنيسة امريكا الكاثوليكية عنها كترت مشاكل!!.في زي عشرة عناوين حديثة عن المجدلية..THE HOLLY GRAIL ..THE FEMININE DEVINITY فرسان المعبد و الموناليزا و عفة الرهبان!!

    أها .. الكلام طوالي ذكرني زوربا..لانه رقصة انطوني كوين ( زوربا) ديك كانت رقصة في تمام الوثنية ..أراد لها كازانتزاكس ذلك و جودها الممثل خارجا بالتمام عن كل الانا العليا الي مجرد حزنه و الحنين.. و نيكوس كازانتزاكس جنن الأرذودكس في اليونان لما كتب (المسيح يصلب من جديد) فقالوا زنديق مهرطق ، ما إرعوى ..و كتب ( الإغواء الأخير للمسيح)..لا إله الآ الله..كفروه على طول و تم حرمانه من الكنيسة و الخلاص..ليه؟؟ لأنه قال المسيح في اللحظة الأخيرة غير رايه و إستجاب للإغواء و مملكة من هذا العالم إسمها الحب..مع مريم أوالأخرى أخت العازر الذي أقامه من الموت..مجنون تاني هو مارتن اسكورسيزي قام اخرج الفلم..و لحد الليلة المافيا بتطارد فيه للتعذيرززقام جاب فبلم عصابات نيويورك من باب التوبة. عليكم الله شوفوا الأفلام دي كان ما شفتوهن..سمحات خلاس!!

    Quote: ..يحمل صليبه وهو متعب ويمضى الى مصيره فى طريق قفر وطويل..يجلد ويمضى بجسده المنهك الى حيث مصيره المحتوم..تحمله النبوءة والارادة العليا..الى حتفه..

    و محمود درويش يدندن في قلبي ما يزال

    ( سأقطع هذا الطريق الطويل، و هذا الطريق الطويل، إلى آخره
    إلى آخر القلب افطع هذا الطريق الطويل الطويل الطويل..
    فما عدت اخسر غير الغبار و ما مات مني ، وصف النخيل
    ...
    و ما زال في الدرب درب. و ما زال في الدرب متسع للرحيل)


    Quote: كم كان وسيماً،،جذاباً،،رقيقاً،،عيناه يا للهول،، لا يستحق الصلب،،ده غزل صريح في الممثل،،لوول،،[/QUOTE

    أسمه جيمس كافيزيل..أصابته حالة من حلوليات المتصوفة بعدما صعقته الصاعقة بحق وهو يمثل مشهد موعظة الجبل ثم اخبروه ان نارا شبت في جهة وجهه اليسرى و اضاء جسده و تافرق شعره..صار يذكر الجميع بان اول حروف اسمه J.C هي نفسها التي في Jesus Christ .ما شفتيه في ( الخيط الاحمر الرفيع) كان أتال أتلة...لكن غزلك ده ما سمعوه ناس الأصل الاسود لكل شئ من جماعة لويس فاراخان و ناس كمال وطناش..الراجل لا يمكن يكون في لون يسوع الناصري الأسمر بحكم الأصل السامي والجغرافيا..المسيح ألأبيض ده مركزوية اوروبية ساي.. و افتراء!!!
    Quote: الرمز الأكبر هو السيد المسيح.. إبن الإنسان..

    أها نجي تاني لكلام تماضر في اللغات السامية دي..الرب و السيد و رب الأسرة وربابة ربة البيت و الراباي الذي هوالحاخام و الربا من الزياده و الربوة من العلو و الإرتفاع..يكون في خلل في الترجمه من الأرامية الي اليونانية الي اللاتينية الي انجيل الملك جيمس؟؟؟و الله ما عارف!!لكن كدي فتشوها لينا عن ناس القمني و كمال صليبا و زياد متي!! ديل ينكتوها ليك من زمن جلجامش و انكيدو..!!

    Quote: فهناك لوحة العشاء الاخير

    ولوحة المسيح مصلوبا..

    لوحة "طريق الالام" ولوحة جذب جسد المسيح فى ساحة التعذيب..

    ولوحة السيده العذراء وهى تحمل المسيح بعد ان انزل من الصليب..وقد فارقت روحه الجسد..


    ده كلام السينما..تشكري/وا عليه

    و هاك اللوحة دى من صحافة الأمريكان لواحد من غلاة المحافظين و ربما اسواء فما تطمنوا ليه بالحيل !!!
    والترجمة على بت الحسين
    تشكرى/وا علي سعة الصدر
    Quote: Mel Gibson's triumph


    Posted: March 3, 2000

    © 2004 WorldNetDaily.com


    On coming away from a first, full viewing of Mel Gibson's "The Passion of the Christ," among the questions that came to mind was: What in heaven's name was all the howling about?

    For the all-powerful impression this emotionally draining film leaves one with is that this is what the Son of God went through for our sins and our salvation. Those who called "The Passion" anti-Semitic without seeing it, who tried to censor it and keep it out of theaters, and who trashed it as pornographic as soon as it appeared on Ash Wednesday have made perfect fools of themselves.

    For Catholics, this first week of Lent was a decidedly mixed one. The magnitude of the scandal of pedophile and pervert-priests, now fully documented, testifies that Pope Paul VI was right when he warned, post Vatican II, that the smoke of Hell had entered the vestibule of the Church.

    But Gibson's "Passion" gives us a Lenten masterpiece, a beautiful moving work of art. To cradle Catholics who can recite the lines of each episode before they are uttered, it is faithful to the Gospels, to the Stations of the Cross, to the Sorrowful Mysteries of the Rosary.

    But what you come out of this film with depends on what you took in. If you are looking for evidence of Jewish villainy, you can find it in Caiphas, the sinister high priest of the Sanhedrin who was the driving force in the mob's demand for the crucifixion and death of Jesus. And in the pathetic figure of Judas the betrayer. But almost all the heroines and heroes are also Jews.

    For this is, after all, a Jewish and Roman story, though Caiphas appears as a cartoon villain alongside Pilate, the more interesting figure. For Pilate is gripped by a moral dilemma, and takes the weakling's way out, ordering Christ crucified – though he believes Christ to be innocent.

    But the gleeful sadistic brutality of the Roman soldiers who scourge Christ near to death and to their own sweaty exhaustion, and to the disgust of their centurion, is more memorable and indelible. Yet no one has suggested the film is anti-Roman or anti-Italian.

    Every Easter, Christians have had the passion of Christ read to them from pulpits. Yet, never has there been a pogrom in America. Why in heaven's name, then, all this hysteria about pogroms by Christians who might see a filmed representation of the passion of Christ?

    Which brings us to the heart of the matter: Mel Gibson is under attack not because he twisted the Gospels but because his film is faithful to the Gospels. It is anti-Semitic only if the Gospels are anti-Semitic, only if Christianity is anti-Semitic, only if a hatred of Jews is embedded in the New Testament from Gethsemane to Golgotha. But no true follower of Christ can believe that about Him or about His mission or His words.

    Indeed, in the savagery of the attacks on Gibson what is coming out of the closet is a visceral hatred of Christianity.

    Consider: Art critics have instructed us to appreciate that the "Piss Christ," a figurine of Jesus on the Cross in a jar or urine, was art; that a portrait of the Madonna with elephant dung smeared on it and female genitalia surrounding the face is artistic freedom of expression that must be respected.

    We were told "The Last Temptation of Christ," that portrayed Jesus as a lustful wimp pining over Mary Magdalene, was a beautiful film. Yet the same critics tell us "The Passion" is an insult to decency that should never have been made.

    Now, it seems, comes payback time. Apparently, Hollywood, that bastion of artistic freedom where the First Amendment is the First Commandment, intends to blacklist Gibson.

    Writes the New York Times' Sharon Waxman: "Jeffrey Katzenberg and David Geffen, the principals of DreamWorks, have privately expressed anger over the film, said an executive close to the two men. ... The chairmen of two other major studios said they would avoid working with Mr. Gibson because of 'The Passion of the Christ.' ...

    "'I won't hire him. I won't support anything he's part of. Personally that's all I can do,' said one of the chairmen."

    What we see here is naked hypocrisy. Traditional Christians must accept "art" that degrades the symbols of their Faith in the name of artistic freedom, but a film that upholds the Faith, to which the Hollywood elite objects, will cost you your career.

    Gibson has scored a triumph in the culture war by telling The Greatest Story Ever Told with artistry and courage, while under a year-long attack by enemies whose hatred of the Gospel truths caused them to stumble and blunder themselves into laughable absurdity.

    And there is an ancillary benefit. Because of the over-the-top attacks on Gibson, millions who see "The Passion" will also come to see the slur of "anti-Semite!" for what it has all too often become, an attempt to smear, silence, intimidate, ostracize and blacklist.





    --------------------------------------------------------------------------------


    SPECIAL OFFER: Pat Buchanan's book, "The Death of the West," an eye-opening exposé of how immigration invasions are endangering America, is now available at HALF-PRICE from WorldNetDaily's online store! Autographed edition also available!



    --------------------------------------------------------------------------------

    Patrick J. Buchanan was twice a candidate for the Republican presidential nomination and the Reform Party’s candidate in 2000. He is also a founder and editor of the new magazine, The American Conservative. Now a political analyst for MSNBC and a syndicated columnist, he served three presidents in the White House, was a founding panelist of three national television shows, and is the author of seven books.







                       |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين25-03-04, 07:55 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir25-03-04, 08:01 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico25-03-04, 10:17 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico25-03-04, 10:23 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hozy25-03-04, 11:16 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين25-03-04, 11:26 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Muhib26-03-04, 01:17 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 01:26 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 01:48 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir26-03-04, 02:14 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ابو تميم26-03-04, 02:23 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... maia26-03-04, 02:15 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 03:14 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir26-03-04, 03:20 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... nassar elhaj26-03-04, 03:29 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 03:58 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Nada Amin26-03-04, 04:10 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... maia26-03-04, 04:29 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... haneena26-03-04, 04:40 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 05:07 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 03:15 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta27-03-04, 04:34 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك31-03-04, 11:54 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta01-04-04, 09:55 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 10:19 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ensana27-03-04, 01:41 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 02:17 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... nazar hussien27-03-04, 02:50 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 02:40 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico27-03-04, 05:27 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 05:44 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... yumna guta27-03-04, 05:58 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 06:11 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Rakoba27-03-04, 06:24 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 07:32 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico28-03-04, 10:30 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين28-03-04, 02:10 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... قصي مجدي سليم28-03-04, 06:08 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين28-03-04, 08:27 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... قصي مجدي سليم29-03-04, 04:55 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Outcast29-03-04, 11:24 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 08:38 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... دورنقاس30-03-04, 09:03 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 04:53 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... سمندلاوى30-03-04, 05:07 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... سمندلاوى30-03-04, 05:14 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 05:26 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... tmbis30-03-04, 05:54 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... أبنوسة30-03-04, 07:27 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 08:32 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan31-03-04, 07:49 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين31-03-04, 11:02 AM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan02-04-04, 02:58 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... almulaomar31-03-04, 08:54 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك01-04-04, 11:32 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico02-04-04, 11:30 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Nada Amin09-04-04, 02:27 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan10-04-04, 03:40 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta09-04-04, 08:33 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك10-04-04, 01:53 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين10-04-04, 02:55 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... هاشم الحسن11-04-04, 07:16 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta11-04-04, 00:15 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك11-04-04, 01:34 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين11-04-04, 07:22 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك12-04-04, 10:17 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين15-04-04, 07:48 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan17-04-04, 05:47 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 07:41 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 02:07 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan17-04-04, 07:23 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 07:34 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... osama elkhawad17-04-04, 08:16 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 08:42 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 01:16 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 01:00 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين18-04-04, 11:21 AM

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de