قل ولاتقل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 05:00 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالرحمن الحلاوي(عبدالرحمن الحلاوي)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-04-2008, 03:54 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    علم البيان :
    البيان لغة : الكشف والايضاح . يقال فلان أبين من فلان أي أوضح منه كلاماً . وقد ورد في ذكر البيان في القرآن الكريم قال تعالى : ((الرَّحْمَنُ * َلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ))الرحمن(4) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ((إن من البيان لسحراً))وفي رواية رواه أحمد وأبو داود عن ابن العباس ، وهو عند مالك وأحمد والبخاري وأبي داود والترمذي عن ابن عمر بلفظ : إن من البيان لسحرا ، وفي رواية البخاري قال جاء رجلان من الشرق فخطبا فقال صلى الله عليه وسلم إن من البيان لسحرا(كتاب كشف الخفاء).

    = والبيان اصطلاحاً علم يستطاع بمعرفته أبراز المعنى الواحد في صور مختلفة وتراكيب متفاوتة في وضوح الدلالة مع مطابقة كل منها مقتضى الحال . وطبيعي أن خيال الأديب ـ إن كان شاعراً أو ناثراً ـ وقدرته الفنية هما اللذان يلعبان دوراً ملحوظاً في إبراز المعنى بصورة مختلفة .
    وتنحصر مباحث علم البيان في التشبيه والاستعارة والمجاز والكناية .
    [1] التشبيه :
    التشبيه مظهر من مظاهر التعبير الجمالي الذي ترتفع قيمته الفنية كلما كانت المماثلة مغرقة في الخيال معبرة عن إحساس الأديب .
    = التشبيه لغة : التمثيل يقال هذا شبه شبه هذا أو مثيله .
    = واصطلاحاً : إلحاق المشبه بأمر الشبه به بأداة هي الكاف وغيرها لغرض الفائدة . وقد وردت للتشبيه تعريفات كثيرة .
    للتشبيه موقع حسن في البلاغة وبخاصة عند العرب فهو يزيد المعاني حسناً وبهاءً ويكسبها جمالاً وفضلاً.
    وهو فن واسع النطاق غزير الجدوى . وهو أسلوب من أساليب البيان وفن من فنون القول .
    والتشبيه وسيلة يتوسل بها الشاعر وغيره ليحقق العلاقة بين طرفين يشتركان في صفة أو أكثر.
    والشاعر كي يحقق تلك العلاقة فإنه يبذل قدراً كبيراً من جهده الفني ومدركاته الحسية والعقلية ليتم التناسق بين طرفي صورته التشبيهية.
    والتشبيه يأتي للإيضاح والبيان في وصف الأشياء وهو يكون تشبيهاً فنياً عندما يربط بين أشياء تبدو في الواقع الخارجي متباينة لا رابط بينها ، لكن خيال الأديب وإحساسه يبعث فيها الألوان والظلال التي تجعلها متجانسة وطريفة ، لاسيما إذا كان الأديب واسع الثقافة مرهف الحس والذوق .
    وقد اهتم البلاغيون العرب بالتشبيه اهتماماً كبيراً لأنه يخدم أغراضهم البلاغية وعَدﱡوه ركناً أساسياً من أركان الشعر .

    أركان الشتبيه :
    أركان التشبيه أربعة هي : المشبه والمشبه به ويسميان طرفا التشبيه وهما الركنان الأساسيان ، وأداة التشبيه ثم وجه الشبه .
    ( أ ) طرفا التشبيه :
    ينقسم طرفا التشبيه إلى حِسِّيَيْن وعقليين ومختلفين.
    والحسي هو ما يدرك بإحدى الحواس الخمس الظاهرة .
    والعقلي ما لا يدرك بواحدة من الحواس .
    (1) تشبيه محسوس بمحسوس : نحو : قوله تعالى في وصف الحور العين ((كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ))الرحمن (58).
    (2) أن يكون المشبه محسوساً والمشبه به محتدماًَ نحو :
    أهديت عطراً مثل طيب ثنائه * فكأنما أهدى له أخلاقه
    وهنا التشبيه مقلوب للمبالغة .
    (3) أن يكون المشبه عقلياً والمشبه به حسياً : كقول الشاعر :
    الرأي كالليل مسود جوانبه * والليل لا ينجلي إلا بإصباح
    (4) أن يكون الطرفان معقولين : نحو قول الشاعر :
    يا جارة الوادي طربت وعادني * ما يشبه الأحلام من ذكراك
    (ب‌) أداة التشبيه :
    أدوات التشبيه عديدة منها :
    (1) ما يكون حرفاً هو الكاف نحو : ((وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ))النور(39) . وكأن نحو قول الشاعر :
    كأنك شمس والملوك كواكب * إذا طلعت لم يبد منهن كوكب
    (2) ومنها ما يكون فعلاً نحو : يشبه ، يماثل ، يحاكي ، يضارع ، قال أحمد شوقي :
    يا جارة الوادي طربت وعادني * ما يشبه الأحلام من ذكراك
    (3) ومنها ما يكون إسماً مشتق من الأفعال السابقة نحو : شبه وشبيه ، مثل ومثيل ، وغير ذلك .
    (جـ) وجه الشبه :
    وهو الصفة أو الصفات المشتركة بين طرفي التشبيه والتي ينبغي أن تكون في المشبه به أقوى وأظهر منها في المشبه نحو : علي كالأسد ، وجه سعدي كالشمس . ووجه الشبه أما أن يكون مفرداً أو مركباً منتزعاً من متعدد . وهذا يقودنا إلى تشبيه التمثيل .
    = تشبيه التمثيل : وهو الذي يكون فيه وجه الشبه منتزعاً من عدة أشياء لا من شيء واحد تمتزج مع بعضها البعض لتكون في النهاية هيئة واحدة وهو أكثر رقياً وأجمل تصويراً من التشبيه المفرد ، قال الشاعر :
    كأن مثار النقع في رؤوسنا * وأسيافنا ليلاً تهاوى كواكبه
    فالصورة قائمة على الهيئة إلى صلة من شكل الغبار والسيوف اللامعة من خلال مشبه بظلمة الليل التي تتساقط خلالها الكواكب من جهات مختلفة .
    ونحو قول جرير :
    كأنَّ غماماً في الخدور التي غدت * دنا ثم هزته الصبا فترفعا
    حيث يقرن الشاعر ظهورهن باللون الأبيض من تلك الخدور ثم اختفاءهن فجأة بالغمام الأبيض الذي ترفعه الريح فيظهر ثم تحمله بعيداً فيختفي جامعاً بين الصورة اللونية والصورة الحركية .
    وقول الشاعر ابن المعتز :
    كأنَّ سماءنا لما تجلت * خلال نجومها عند الصباح
    ورياض بنفسج فضل نداه * تفتح بينه نور الاقاح
    والمشبه هنا صورة مركبة من السماء وزرقتها والنجوم وتألقها والصباح وبياضه ـ والمشبه به مركب من الرياض وخضرتها والبنفسج وزرقته الذي يتفتح وسطه زهر الأقحوان الأبيض ـ فوجه الشبه في هذه الأمثلة المتنوعة صورة مركبة منتزعة من عدة أشياء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:54 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    [2] الاستعارة :
    تعد الاستعارة من أهم أدوات رسم الصورة الشعرية لأنها قادرة على تصوير أحاسيس الشاعر الداخلية التي تجيش في صدره ثم نقلها إلى المتلقي بطريقة مؤثرة . والشاعر كي يحقق العلاقات المختلفة بين الأشياء فإنه قد ينهج التعبير المباشر فيستعين بالتشبيه مثلاً .
    وقد ينهج التعبير غير المباشر فيستعين بأداة أدق تعبيراً وأجمل تصويراً هي الاستعارة ، وبذا تكون الاستعارة أعظم درجة وأرفع شأناً من التشبيه . وقد رأينا أن التشبيه حظي باهتمام النقاد والبلاغيين القدامى من العرب إلا أن الاستعارة لم تحظ بذلك الاهتمام وعدوها أقل قدراً من التشبيه لأنها ترتكز على الخيال الذي يتجاوز في امتداده حدود العقل إلى أن غيَّر تلك النظرة الناقد عبد القاهر الجرجاني باهتمامه البالغ بها فهي عنده (أمدّ ميداناً وأشدّ افتتاناً وأكثر جرياناً وأعجب حسناً وإحساناً) ومعنى الاستعارة مأخوذة من العارية فقد عرفها عبد القاهر بقوله : (أن يكون لفظ الأصل في الوضع اللغوي معروفاً تدل الشواهد على أنه اختص به حين وضع ثم استعمله الشاعر وغير الشاعر في غير ذلك الأصل وينقله إليه نقلاً غير لازم فيكون هنا كالعارية) .
    والاستعارة ضرب من التشبيه ولون من ألوان المجاز وهي أفضل أنواع المجاز عند النقاد والبلاغيين .
    للاستعارة أركان هي :
    1 ـ المستعار منه .
    2 ـ المستعار له .
    وهما ينقسمان إلى محسوس ومعقول .
    3 ـ ثم اللفظ المستعار المنقول بين الطرفين .
    أقسام الاستعارة : هي : التصريحية والمكنية والتمثيلية .
    ( أ ) الاستعارة التصريحية :
    وهي ما صرح فيها بلفظ المشبه به دون المشبه قال تعالى : ((ِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ))ابراهيم(1)، فقد حذف المشبه وهو الضلال وصرح بلفظ المشبه به وهو الظلمات في الموضع الأول ـ وفي الموضع الثاني في الآية حذف المشبه وهو الإيمان وصرح بلفظ المشبه به وهو النور .
    وهناك بيت يزيد بن معاوية الذي يضم خمس استعارات :
    وأمطرت لؤلؤاً من نرجس وسقت ورداً * وعضت على العناب بالبرد .
    (ب) الاستعارة المكنية :
    وهي التي حذف فيها المشبه به ودل عليه بشئ من لوازمه كقول لبيد:
    وغداة ريح قد كشفت وقرة * إذا أصبحت بيد الشمال زمامها .
    هنا شبه الشمال لتصريفها الرياح بالإنسان ثم حذف المشبه به ودل عليه بشئ من لوازمه وهو اليد . وفي عجز البيت شبه الرياح المصرفة من قبل الشمال بالدابة المصرفة من قبل الإنسان ورمز إلى الدابة بالزمام .
    = ومنها قول جرير :
    إنَّ العيون التي في طرفها حور * قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
    يَصرَعن ذا الليث حتى لا حراك به * وهن أضعف خلق الله إنسانا
    (جـ) الاستعارة التمثيلية :
    تركيب استعمل في غير ما وضع له لعلاقة المشابهة مع قرينه من إرادة المعنى الأصلي . قال المتنبئ :
    ومن يك ذا فمٍ مرٍّ مريض * يجد مُرَّاً به الماء الزلالا
    وقد قصد الذين يعيبون لعيب في ذوقهم الشعري وضعف إدراكهم العقلي وشبههم بالمريض الذي يصاب بمرارة في فمه إذا شرب الماء العذب وجده مراً .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:55 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    [3] المجاز العقلي :
    المجاز لغوياً من الجواز والتجوز وهو التعدي .
    واصطلاحاً : يقسم إلى ثلاثة أقسام هي :
    المجاز المرسل ـ والمجاز اللغوي ـ والمجاز العقلي .
    ففي المجاز المرسل واللغوي كأن تذكر الكلمة ولا يراد معناها الحقيقي إنما للتجوز الذي يكون في اللفظة نفسها ـ أما في المجاز العقلي فإن كلمة متروكة على ظاهرها ومعناها مقصود في نفسه ، لكن المجاز في الحكم الذي يجري عليها نحو قوله تعالى ((َمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ))البقرة(16)، وقولك : نام ليلى ففي هذا مجاز لكن ليس في ذوات الألفاظ لأن التجارة والليل مستعملان في حقيقتهما لكن المجاز في أن جعلها فاعلين لربح ونام .
    من هذا يمكن تعريف المجاز العقلي بأنه : إسناد الفعل أو ما في معناه إلى غير ما هو له في الظاهر لملابسة مع قرينه في إرادة الإسناد الحقيقي . ومعنى الفصل .
    هو المصدر واسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبهة ، ومعنى غيرها ما هو له أنه : ليس في حقه أن يسند إليه لأنه ليس يوصف به ، ومعنى الملابسة : العلاقة .
    وهذه العلاقة في الإسناد المجازي تكون في الأوضاع الآتية :
    1 ـ اسناد ما بنى للفاعل إلى المفعول نحو: ((عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ))الحاقة(21)، و((مَّاء دَافِقٍ))الطارق(6)، اصلها: رضى المرء عيشته، وماء مدفوق لكن أسند الفعل إلى عيشة والماء فصار المفعول فاعلاً. ومنها قول الحطيئة:
    دع المكارم لا ترحل لبغيتها * واقعد فأنك أنت الطاعم الكاسي
    يقصد لمن يهجوه: أنت المطعوم والمكسو فأسند الوصف الفاعل إلى ضمير المفعول.
    2 ـ اسناد ما بنى للمفعول إلى الفاعل نحو: قوله تعالى: ((إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيّاً))مريم(61)، هنا جاءت كلمة ((مأتيا)) بدل ((آت)) فاستعمل اسم المفعول مكان اسم الفاعل.
    3 ـ إسناد الفعل إلى المصدر: نحو قول أبي فراس:
    سيذكرني قومي إذ جد جدهم * وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
    فقد اسند الفعل جد إلى المصدر الجد أي الاجتهاد وهو ليس بفاعله لأن الفاعل الجاد، اصلها جد الجاد جداً أي اجتهاداً فحذف الفاعل الاصلي وهو (( الجاد)) واسند الفاعل إلى المصدر وهو الجد.
    4 ـ الإسناد إلى الزمان نحو قول طرفة بن العبد:
    تبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً * ويأتيك بالأخبار من لم تزود
    والمراد هنا حوادث الأيام فقد أسند السرور والإساءة إلى الزمان.
    5 ـ الإسناد إلى المكان : نحو قوله تعالى :
    ((وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ)) الانعام(6): فقد أسند الجري إلى الأنهار وهي ليست الجارية بل الجاري ماؤها في أمكنة المياه .
    6 ـ الإسناد إلى السبب : قال المتنبئ وهو يصف ملك الروم بعد أن هزمه سيف الدولة :
    يمشي به العكاز في الدير تائباً * وقد كان يأبى مشي أشقر أجردا
    يقول إنه أقام في دير الرهبان يمشي على العكاز لا يمشي إنما يسير صاحبه لكن العكاز يكون سبباً في المشي لذا أسند إليه الفعل.

    [4] الكناية :
    الكناية لون من ألوان البلاغة ومظهر من مظاهر علم البيان مثلها مثل التشبيه والاستعارة .
    وهي من فنون الإيحاء والرمز وتدل على العبقرية الفردية بالإيماء بالشيء دون التصريح به .
    تستمد الكناية دلالتها من روح العصر وتقاليده وقيمه مما جعلها تتوافر في كثير من المصطلحات الشائعة بين الناس في حديثهم اليومي والتي يضعونها مقابل موقف معين أو حالة نفسية أو تجربة إنسانية . من هذا يغلب على الكناية فكرة المقابل اللغوي . وأن التعبير بها يكون محصوراً في كلمة أو جملة تدل على معنى معين . وهي تعطينا الحقيقة مصحوبة بدليلها .
    والعلاقة بين طرفي الكناية علاقة بين المعنى الذي يدل عليه ظاهر اللفظ والمعنى الذي يستدعيه الموقف .
    والكناية تناولها الكثير من النقاد والبلاغيين ومنهم :
    عبد القاهر الجرجاني الذي يقول فيها :
    "هي أن يريد المتكلم إثبات معنى من المعاني فلا يذكره باللفظ الموضوع له في اللغة ، ولكن يجئ إلى معنى تاليه وردفه في الوجود فيومي به إليه ويجعله دليلاً عليه" .
    ويعد الأسلوب الكنائي من أهم الأساليب التي يلجأ إليها الأدباء والفنانون ليحققوا غايتهم من محاولة إخفاء المعنى الذي يخشون التصريح به . لذا يلجأ الأديب أو الشاعر للتعبير بالأسلوب الكنائي ليتفنن في أدائه اللغوي بانتقاء كلمات تؤدي المعنى دون تكرار اللفظ .
    ويحفل الأسلوب الكنائي بضروب شتى من فنون القول بإثبات الصفة ، وبواسطة الأسلوب الكنائي يستطيع الإنسان النيل من خصمه دون الخروج من حدود اللياقة والذوق .
    ورغم هذا فإن البعض يرى أن الصورة الكنائية لا تصل لمستوى الصورة التشبيهية والاستعارية من حيث الجمال واللذة إذ أن عنصر الخيال أقل من استعماله في التشبيه والاستعارة .

    // أقسام الكناية :
    تنقسم إلى ثلاثة أقسام :
    (1) كناية عن صفة : وهي قسمان :
    ( أ ) كناية عن صفة قريبة نحو : فلانة تقوم الضحى ، بعيدة مهوى القرط ـ ((الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى))طه(5)، كناية عن الاستعلاء .
    (ب) كناية عن صفة بعيدة نحو : فلان كثير الرماد .
    (2) كناية عن نسبة نحو : قتلت ملك الوحوش والمقصود الأسد ـ مجامع الأضغان : والموصوف القلب .
    (3) كناية إلى نسبة : نحو قول الشاعر :
    إن السامحة والمروة والندى * في قبة ضربت لابن الحشرج
    حيث أراد الشاعر أن يصف ممدوحه بتلك الأوصاف فنسبها إلى القبة التي تخص الممدوح .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:56 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    علم المعاني

    علم المعاني علم يبحث في القواعد التي يعرف بها كيفية مطابقة الكلام مقتضى الحال حتى يؤدي الغرض الذي سيق له مع الاحتراز عن الخطأ في تأدية المعنى المراد .
    = من فوائده :
    1 ـ الوقوف على أسرار البلاغة في منثور الكلام ومنظومه .
    2 ـ معرفة وجوه إعجاز القرآن الكريم وما اشتمل عليه من عذوبة وجزالة ، وسهولة وسلاسة في حسن التأليف وبراعة التركيب وجزالته .
    = تقسيم الكلام :
    الكلام قسمان : خبر وإنشاء
    1/ الخبر : هو ما يحتمل الصدق أو الكذب لذاته فإن كان الكلام مطابق للواقع كان قائله صادقاً ، وإن كان غير مطابق كان قائله كاذباً .
    2/ الإنشاء : هو الكلام الذي لا يحتمل الصدق أو الكذب لذاته.
    لكل جملة ركنان أساسيان هما : المسند إليه ويسمى المحكوم عليه ، والمسند ويسمى المحكوم به وما زاد على ذلك فهو قيد (أدوات الشرط ـ النفي ـ التمييز ـ النواسخ .. الخ) .
    = والإسناد هو ضم كلمة إلى أخرى بحيث يفيد هذا الضم الحكم إن كان بالإثبات أو النفي .
    ( أ ) أحول المسند إليه :
    (1) فاعل الفعل التام : كتب محمد الدرس .
    (2) المبتدأ الذي له خبر : العلمُ نورٌ .
    (3) الأدوات الناسخة (كان وأخواتها وإن وأخواتها)
    نحو : كان الجوُّ معتدلاً ـ إن الجوَّ معتدلٌ
    (4) المفعول الأول للأفعال التي تنصب مفعولين وهي أفعال اليقين أو الرجحان (ظن ـ حسب ـ رأى ـ خالَ)
    نحو : ظننتُ زيداً مسافراً .
    (5) المفعول الثاني للأفعال التي تنصب ثلاثة مفاعيل
    نحو : أعلمتُ علياً زيداً مسافراً .
    (ب) أحوال المسند :
    (1) الفعل التام .
    (2) خبر المبتدأ .
    (3) أخبار النواسخ .
    (4) المفعول الثاني لظن وأخواتها .
    (5) المفعول الثالث لأرى وأخواتها .

    = تقسيم الإنشاء
    ينقسم الإنشاء إلى قسمين : طلبي وغير طلبي
    1/ الإنشاء الطلبي : هو الذي يستدعي مطلوباً غير حاصل وقت الطلب ومن أساليبه :
    [ أ ] الأمر : المقصود الأصلي من الأمر طلب الفعل على وجه الاستعلاء . ومن صيغه :
    (1) فعل الأمر نحو قوله تعالى : ((أَقِيمُواْ الصَّلاةَ)) الانعام(72).
    (2) المضارع المقترن بلام الأمر نحو : ((وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ))آل عمران(104) .
    (3) المصدر النائب عن فعله نحو ((َبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً))البقرة(83) .
    وقد يخرج الأمر عن معناه الأصلي إلى أغراض بلاغية أخرى منها :
    أ ـ الدعاء : نحو قوله تعالى ((رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً)) الشعراء(83).
    ب ـ النصح والإرشاد : نحو قوله صلى الله عليه وسلم __دع ما يريبك إلى ما لا يريبك))وفي رواية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دع ما يريبك إلى ما لا يريبك. رواه أحمد وأبو عبد الله الأسدي لم أعرفه، وبقية رجاله رجال الصحيح(كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد). والقصد ترك الشك والريبة إلى الطريق الواضح السليم .
    ج ـ التمني : نحو قول امرئ القيس:
    ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي * يصبح وما الإصباح منك بأمثل
    وقول عنتر :
    يا دار عبلة بالأجواء تكلمي * وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي .
    [ب] الاستفهام : هو طلب العلم بشئ لم يكن معلوماً من قبل وله أدوات كثيرة منها الهمزة ،هل نحو :
    1 ـ أشعيراً زرعت أم قمحاً ؟ . 2 ـ هل يحس النبات ؟ .
    = وقد تخرج ألفاظ الاستفهام عن معانيها الأصلية لمعانٍ أخرى تستفاد من سياق الكلام : كالنفي والإنكار والتوبيخ والتعظيم والتحقير .
    [جـ] التمني : وهو أمر محبوب لا يرجى حصوله ، إما لكونه مستحيلاً وإما لكونه ممكناً غير مطموع في نيله . نحو :
    ألا ليت الشباب يعود يوماً * فأخبره بما فعل المشيب
    [ د ] النداء : وهو طلب الاقبال بحرف ناب مناب الوعد نحو :
    يا من يعز علينا أن نفارقهم * وجداننا وكل شئ بعدكم عدم
    2/ الإنشاء غير الطلبي : وهو ما لا يستدعي مطلوباً وله صيغ كثيرة منها :
    التعجب ، المدح ، الذم ، القسم ، أفعال الرجاء وكذلك صيغ العقود .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:57 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    علم البديع

    = بداية نشأة علم البديع :
    أما بداية نشأة علم البديع كانت في محاولة قام بها شاعر عباسي من أبناء الأنصار هو صريع القوافي مسلم بن الوليد الأنصاري المتوفي سنة 208هـ . فقد وضع بدايات علم البديع في شعر مثل قوله :

    تلقى المنية في أمثـــــــــال عدتها * كالسيف يقذف جلموداً بجلمــــود
    تجود بالنفس إن ضنّ الجواد بها * والجود بالنفس أقصى غاية الجود

    ثم ظهر من بعده أبو عثمان عمر بن بحر الجاحظ في كتابه البيان والتبيين ، والمتوفي سنة 255هـ . وقد أشار الجاحظ إلى البديع بقوله : (والبديع مقصور على العرب ومن أجله فاقت لغتهم كل لغة . وأديت على كل لسان ، والشاعر الراعي كثير البديع في شعره) .
    وكلمة "البديع" عند الجاحظ تعني : الصور والمحسنات اللفظية والمعنوية .
    = ولعل أول محاولة علمية جادة في ميدان علم البديع هي التي قام بها الخليفة العباسي عبد الله بن المعتز بن المتوكل ابن المعتصم بن هارون الرشيد ثم جاء بعده آخرون حتى إذا جاء عبد القاهر الجرجاني في القرن الخامس وقد اشتهر بكتابه "دلائل الإعجاز" الذي وضع فيه نظرية علم المعاني . وكتابه ":أسرار البلاغة" عن ألوان البديع وهي : الجناس والسجع وحسن التعليل والطباق والمبالغة .
    وهو يعد بحق مؤسس البلاغة العربية والمشيد لأركانها والموضح لمشكلاتها والذي على نهجه سار المؤلفون من بعده وأتموا البنيان الذي وضع أسسه .

    تعريف علم البديع :
    لغة : هو المخترع ، من أبدع الشيء إذا اخترعه لأعلى مثال وبديع على وزن فعيل بمعنى مفعل وجاء في القرآن الكريم ((بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ))البقرة(117)، أي مبدعهما فكانت البديع في الآية بمعنى اسم الفاعل مبدع .
    إصطلاحاً : هو علم تعرف به وجوه تحسين الكلام وهي وجوه تزيد القول حسناً وطلاوة وتقبلاً ، وذلك بعد رعاية مطابقة الكلام لما يقتضيه الحال ووضوح الدلالة لفظاً ومعنى .
    = وعرفه الخطيب القزويني بقوله "هو علم يعرف به وجوه تحسين الكلام بعد رعاية المطابقة ووضوح الدلالة ."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:58 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    المحسنات اللفظية :
    المحسنات اللفظية كثيرة نذكر منها :

    الجناس :
    تعريفه: لغة: من الجناس والتجنيس والمجانسة والتجانس كلها ألفاظ مشتقة من الجنس، يقال تجانس الشيئان إذا دخلا تحت جنس واحد، ويقال كلمتان متجانستان أي شابهت أحداهما الأخرى.
    اصطلاحاً: هو تشابه اللفظتين في النطق واختلافهما في المعنى نحو قوله تعالى: ((َيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ))الروم (55)، فالجناس هنا بين الساعة وساعة.. فالكلمتان تشابهتا نطقاً واختلفتا معنى إذ المراد من الساعة الأولى يوم القيامة والثانية المدة الزمنية.
    وللجناس نوعان: جناس تام وجناس غير تام
    1 ـ الجناس التام: هو ما اتفق فيه اللفظان المتجانسان في أربعة صور هي: نوع الحروف ـ عددها ـ هيئاتها ـ ترتيبها. وينقسم الجناس التام إلى ثلاثة أقسام:
    أ ـ المماثل: هو ما اتفقت فيه الكلمتان في الصور الأربعة السابقة وكانت الكلمتان من نوع واحد ( أسمين أو فعلين أو حرفين) نحو: يوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة فساعة وساعة اسمان . ونحو: قال فلان وقال لنا. فعلان ونحو: قد ينزل المطر صيفاً وقد ينزل شتاء. فالأولى للتكثير والثانية للتقليل.
    ب ـ المستوفى: وهو ما اتفق فيه الكلمتان في ثلاثة واختلفتا في نوع الكلمة بأن تكون إحداهما فعلاً والأخرى اسماً أو حرفاً نحو: سميته يحيى ليحيا فالأولى اسم والثانية فعل . (وقاتل فلان على جوده فعلا) الأولى حرف والثانية فعل . دارهم ما دمت في دارهم الأولى فعل والثانية اسم.
    ج ـ المركب: هو ما كان كل من لفظية مركباً أو احدهما والآخر مفرد نحو قول الشاعر: إلى حتفي سعى قدمي * أرى قدمي أراق دمي
    2 ـ الجناس غير التام: هو ما اختلف اللفظان في واحد أو أكثر من الأمور الأربعة المذكورة آنفاً. وينقسم إلى أربعة أقسام:
    أ ـ الجناس المضارع أو اللاحق: هو ما أختلف في الكلمتان في نوع الأحرف بما لا يزيد عن حرف نحو: (وهم ينْهَوْن عنه ويَنْأوْن)الانعام(26).
    ب ـ الجناس الناقص: هو ما اختلف فيه اللفظان في عدد الأحرف نحو: ((وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ))القيامة(30)، فالساق الأولى ناقصة حرف من المساق.
    ج ـ الجناس المحرف: هو ما اختلف فيه اللفظان في هيئات الأحرف أي الحركات والسكنات نحو: ((اللهم كما أحْسَنْتَ خَلْقِي فحَسّنْ خُلُقِي)) وفي رواية عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الله أحسنت خلقي فأحسن خلقي. رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح(كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد). حديث.
    د ـ جناس القلب: ويسمى جناس العكس وهو ما اختلف فيه اللفظان في ترتيب الحروف وهو إما قلب الكل أو البعض نحو: حُسَامُه فَتْحٌ لأوليائه حَتْفٌ لأعدائه.. قلب الكل ونحو قوله تعالى: ((إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ))طه(94).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:58 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    المحسنات المعنوية
    المحسنات المعنوية كثيرة نذكر منها على سبيل المثال: التورية.
    التورية: هي من فنون البديع المعنوي وتسمى أيضاً الايهام والتوجيه والتخيير والتورية هو اسمها المشهور.
    لغة: هي مصدر الفعل ورى يورى تورية يقال ورّيت الخبر جعلته ورائي وسترته واظهرت غيره.
    اصطلاحاً: أن يذكر المتكلم لفظاً مفرداً له معنيان، قريب ظاهر غير مراد وبعيد خفي هو المراد.
    أمثلة: 1 ـ قال سراج الدين الوراق:
    ربّ الشعر عندهم بغيض * ولو وافى به لهم حبيب
    فالتورية في لفظة حبيب ولها معنيان: احدهما المحبوب وهذا هو المعنى القريب المتبادر إلى الذهن بسبب التمهيد له بكلمة بغيض والمعنى الثاني هو اسم أبي تمام الشاعر وهو: حبيب بن أوس.
    2 ـ قوله تعالى ((وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ))الانعام(60)، فلفظ جرحتم له معنيان قريب ظاهر غير مراد وهو احداث تمزق في الجسد، الثاني بعيد خفي وهو ارتكاب الذنوب واقتراف المعاصي وهو المراد.
    أنواع التورية:
    هي أربعة أنواع: مجردة ـ مرشحة ـ مبينة ـ مهيأة.
    1/ التورية المجردة: وهي التي لم يذكر معها لازم من لوازم المعنى القريب المُوَرّى به ولا من لوازم المعنى البعيد المُوّرَّي عنه ، نحو : ((الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى))طه(5)، فكلمة استوى لها معنيان قريب غير مراد وهو الاستقرار في المكان ، وبعيد مراد هو الاستيلاء والملك .
    2/ التورية المرشحة : وهي التي يذكر فيها لازم المعنى القريب الموّرى به غير المراد . نحو : قوله تعالى : ((وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)) الذاريات (47)،فقوله ((بأييدٍ)) يحتمل اليد بمعنى الجارحة وهذا هو المعنى القريب المورى به وقد ذكر ما يلائمه وهو بنيناها ، لأن البنيان من لوازم الجارحة ، ويحتمل القوة ، وهذا هو المعنى البعيد المورى عنه وهو المراد لتنزهه تعالى عن المعنى الأول .
    3/ التورية المبينة : وهي ما ذكر فيها لازم المعنى البعيد المورى عنه ، وسميت مبينة لأن هذا اللازم يبينها ويقربها وقد يكون اللازم قبل لفظ التورية نحو قول البحتري :
    وراء تسرية الوصاح ملية * بالحسن تملح في القلوب وتعذب
    ولفظ "تملح" يحتمل أن يكون الملوحة ضد العذوبة وهذا هو المعنى القريب المورى به ، ويحتمل أن يكون المَلاَحة وهي الحسن والجمال وهذا هو المعنى البعيد المورى عنه . وقد تقدم ذكر ما يلائمه وهو قوله "ملية بالحسن" أما قوله "تعذب" فيلائم كلاً من الملوحة والملاحة .
    4/ التورية المهيأة : وهي التي تفتقر إلى ذكر شئ قبلها أو بعدها يهيئها لاحتمال المعنيين ، أو تكون التورية في لفظين أو أكثر لولا كل منهما لما تهيأت التورية في الآخر ومن ذلك قول ابن سيناء الملك :
    وسيرك فينا سيرة عمرية * فروحت عن قلب وفرجت عن كرب
    وأظهرت فينا من سميِّك سُنَّة * فأظهرت ذاك القرض من ذلك الندب
    "فالقرض والندب" يحتملان أن يكونا من الأحكام الشرعية وهذا هو المعنى القريب المورى به ، ويحتمل أن يكون "القرض" بمعنى العطاء و"الندب" بمعنى الرجل السريع في قضاء حوائج الناس . وهذا هو المعنى البعيد المراد المورى عنه . ولولا ذكر لفظ "سُنَّة" ، لما تهيأت التورية ولما فُهم من القرض والندب الحكمان الشرعيان اللذان بهما كانت التورية .

    2- تأكيد المدح بما يشبه الذم

    تأكيد المدح بما يشبه الذم أسلوب يقوم على مفاجأة السامع بصفة من صفات المدح حيث كان يتوقع صفة الذم وذلك باستخدام أداة من أدوات الاستثناء أو الاستدراك ، ويتحقق التأكيد والمفاجأة بهذا الأسلوب سواء أكان المستثنى منه مثبتاً أم منفياً ، وسواء وجد المستثنى منه أم كان الاستثناء مفرغاً . كما يتحققان أيضاً سواء أكان الاستثناء متصلاً أم منقطعاً ، لأن الأصل في الاستثناء أن يكون متصلاً .
    فتأكيد المدح بما يشبه الذم له ضربان :
    [1] الأول : إن يستثنى من صفة ذم منفية عن الشيء ، صفة مدح بتقدير دخول صفة المدح المستثناة في صفة الذم المنفية . كقول النابغة الذبياني :
    ولا عيبَ فيهم غيرَ أن سيوفهم * بهنَّ فلول من قراع الكتائب
    فالعيب صفة ذم وقد نفاها الشاعر عن ممدوحيه ثم استثنى منها صفة مدح هي : إن سيوفهم بها فلول من قراع الكتائب . وذلك ينم عن شجاعتهم وكثرة قتالهم ، فهؤلاء لا عيب فيهم سوى الشجاعة ، إن كانت الشجاعة عيباً ، وكون الشجاعة عيباً محال . فيكون ثبوت العيب لهم من المحال .
    [2] الثاني : أن يثبت لشيء صفة مدح ويعقب بأداة استثناء أو استدراك تليها صفة مدح أخرى ، ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ((أنا أفصح العرب بيد أني من قريش)) وفي رواية رُوِيَ { عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ ، بَيْدَ أَنِّي مِنْ قُرَيْشٍ ، وَنَشَأْتُ فِي بَنِي سَعْدٍ ، وَاسْتُرْضِعْتُ فِي بَنِي زُهْرَةَ } وَيُرْوَى : { أَنَا أَفْصَحُ الْعَرَبِ بَيْدَ أَنِّي مِنْ قُرَيْشٍ (كتاب التلخيص الحبير في تخريج احاديث الرافعي الكبير. فقد أثبت عليه الصلاة والسلام لنفسه صفة مدح وهي الفصاحة فلما أتى بعدها بأداة الاستثناء "بَيْد" أشعر ذلك أنه يريد إثبات وصف مخالف لما قبلها ، فلما أثبت أنه من قريش ، وقريش أفصح العرب ، كأن ذلك تأكيداً للمدح بأسلوب ألف الناس سماعه في الذم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:59 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    3-تأكيد الذم بما يشبه المدح

    هو مثل أسلوب تأكيد المدح بما يشبه الذم وله ضربان أيضاً :
    الأول : أن يستثنى من صفة المدح المنفية عن الشيء صفة ذم بتقدير دخول صفة الذم المستثناة في صفة المدح المنفية . وذلك كما في قوله تعالى : ((لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلَا شَرَاباً إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً))النبأ(25)، فقبل إلا نفي لذوق البرد والشراب وبعدها إثبات لذوق الحميم والغساق وكلاهما ذم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 04:01 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    وإلى هنا يكون هذا البوست قد استوفى مادته ، وعشمنا ألا يستوفي قارئه غرضه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 03:47 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    [6] المنادى
    هو طلب الإقبال من المخاطب بأحد حروف النداء وحكمه النصب لفظاً أو محلاً.
    وحروف النداء سبعة:
    أي، والهمزة: للمنادى القريب نحو: أي محمد أجلس ـ أمحمدُ أجلسْ
    أيا، وهيا، وآ: للمنادى البعيد: أيا سائقاً تمهل ـ هيا صالحاً اذهب.
    يا : للمنادى القريب والبعيد نحو: يا طالباً إقرأ
    وا : للندبة نحو: وا قلباه
    وحكم المنادى:
    أولاً: النصب: وينصب المنادى في حالتين:
    1 ـ أن يكون مضافاً : نحو: يا عبد الله
    2 ـ أن يكون شبيهاً بالمضاف نحو: يا سامعاً دعاء المظلوم أعنْه
    3 ـ أن يكون نكرة غير المقصودة: نحو: يا طالباً استعد للامتحان.
    ثانياً: البناء: وهو ما كان مفرداً علماً أو نكرة مقصودة ويعرب اسماً مبنياً في محل نصب. ويبنى على ما يرفع به لو كان معرباً : نقول: يا زيدُ بالضم، ويا زيدان بالألف، ويا زيدون بالواو.

    [7] المستثنى
    لابد قبل أن نتحدث عن أحكام المستثنى من تحديد المصطلحات الواردة في هذا الباب وتعريفها حتى يقبل الدارس على هذه الأحكام وفي ذهنه معاني للمصطلحات المتعلقة به، ومن هذه المصطلحات الاستثناءالموجب وغير الموجب) ( والمستثنى والاستثناء) ( المتصل والمنقطع).
    هذه الثلاثة تنكشف مدلولاتها على أكمل وجه إذا عرفنا أن أسلوب الاستثناء في أكثر حالاته هو إسلوب أهل الحساب في عملية (الطرح) فالذي أنفق (100 ـ 10) يقول أنفقت مائة إلا عشرة. والذي يقول اشتريت تسعة كتب إلا أثنين إنما يعبر عن قولهم : اشتريتُ (9ـ2) وهكذا.
    فالتعبير الحسابي السالف ـ وأمثاله ـ يشتمل على ثلاثة أركان هامة هي:
    1 ـ المطروح منه مثل 100 و9 وأشباهها)
    2 ـ المطروح مثل (10 و2)
    3 ـ وعلامة الطرح (ـــ) ويرمزون لها بشرطة افقية.
    ولهذه المصطلحات الحسابية ما يقابلها تماماً في الأسلوب الاستثنائي ولكن بأسماء أخرى اصطلاحية:
    = فالمطروح منه: يقابله: المستثنى منه
    = والمطروح : يقابله: المستثنى
    = وعلامة الطرح: يقابلها: أداة الاستثناء

    100 ــ 10
    المطروح منه علامة الطرح المطروح
    المستثنى منه أداة الاستثناء المستثنى

    وبناء على المقدمة السابقة يمكن أن نفهم تعريف النحاة للإستثناء الإصطلاحي (( أنه الإفراج بإلا أو بإحدى أخواتها لما كان داخلاً في الحكم السابق عليها)) ، وقد عرفه آخرون بأنه ((إسم يذكر بعد إلا أو إحدى أخواتها مخالفاً في الحكم لما قبلها نفياً وإثباتاً)) .
    ومن هنا يتضح أن أسلوب الإستثناء يتكون من : المستثنى منه ـ أداة الاستثناء ـ المستثنى . نحو : حضر الطلابُ إلا طالباً .

    = أقسام المستثنى :
    1 ـ المتصل : هو ما كان فيه المستثنى من جنس المستثنى منه
    نحو : أخذتُ الكتبَ إلا كتاباً .
    2 ـ المنقطع : هو ما لم يكن فيه المستثنى من جنس المستثنى منه
    نحو : وصل المريدون إلا أباريقهم .

    • أنواع المستثنى :
    1/ الاستثناء التام : هو ما كان المستثنى منه مذكوراً
    نحو : ركبتُ الطائرة عشرين ساعة إلا خمسة . فكلمة عشرين وهي المستثنى منه فسبب وجود المستثنى منه سمي استثناءً تاماً .
    2/ الاستثناء الموجب وغير الموجب :
    الأول الموجب : ما كان جملته خالية من النفي ((شبهه وشبه ، النفي هنا : النهي والاستفهام الذي يتضمن معنى النفي))
    نحو / قام القومُ إلا زيداً .
    الثاني : غير الموجب : فهو ما كانت جملته مشتملة على نفي وشبهه
    نحو : ما تأخر المدعون للحفل إلا واحداً ـ هل تأخر المدعوون إلا واحداً .
    3 / الاستثناء المفرغ : هو ما حُذِفَ من جملته المستثنى منه والكلام غير موجب
    نحو : ما تكلم إلا واحداً وما قابلت إلا واحداً .

    = أحوال جملة الاستثناء :
    1 ـ الاستثناء التام : هو ما كان المستثنى منه مذكوراً :
    نحو : ركبتُ الطائرةَ عشرين ساعة إلا خمسة
    2 ـ استثناء غير تام : هو ما لم يكن المستثنى منه مذكوراً
    في الجملة نحو : ماتكلم إلا واحداً .
    3 ـ استثناء غير موجب : وهو ما كانت جملته مشتملة على نفي وشبهه
    نحو : ما تأخر المدعوون للذكرِ إلا واحداً ـ هل تأخر المدعوون إلا واحداً .
    = أدوات الاستثناء:
    1-حروف - إلا ـ سيما : غير ، سوى. 2- أفعال : عدا ، خلا ، حاشا .

    [8] خبر كان وأخواتها ، واسم إن وأخواتها.

    = كما تقدم في مرفوعات الأسماء أن : كان وأخواتها تدخل على المبتدأ والخبر فترفع المبتدأ ويسمى اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها . فأصبح خبرها من منصوبات الأسماء نحو : كان الدرسُ شيقاً .
    = وكذلك فإن وأخواتها تنصب المبتدأ ويسمى اسمها فأصبح من منصوبات الأسماء
    نحو : إن الصّبْرَ من الإيمان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 08:43 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    أخي و صديقي عبدالرحمن الحلاوي

    تحياتي و تقديري

    تابعت هذا البوست سطرا سطرا

    مشكور على هذا الجهد

    نرجو من الأخ بكري أبو بكر تثبيت هذا البوست في أعلى الصفحة حتى نهاية هذه الفترة ..


    كما نرجو منك أخي العزي الحلاوي أن تنقل هذا البوست حتى نهاية العام ... ففائدته عظيمة جداً جزاك الله كل الخير ..

    دمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2008, 09:03 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: ابو جهينة)

    أبوجهينة النسيب الحسيب ، نسأل الله أن يجمعنا بكم في هذه الدنية ، رغم كثرة الشواغل واللزوميات والمتلازمات ، وكما ما ضر هذا البوست نقله ، ولكن ثقله على متصفحيه ، فأردناه شاملاً وافياً ، حتى نجنب أنفسنا اللحن والزلل ، نعشم في بكري تثبيته ، وسأنقله عاماً بعد عام ، حتى يتحقق الهدف المنشود ، وأن سودانييز أون لاين سميناً وليس غثاً أو قمامة أعز الله .. تحياتنا لكم وأسرتكم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2008, 09:02 AM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 34416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    هنا نضرب عصفورتين بحجر واحد

    آولا نشكر الاستاذ عبد الفتاح للتثنية
    حول مسآلة رفع البوست المفيد جدا جدا
    ================
    ثانيا بخصوص

    Quote: [>10-قل: احتُضِر فلان ولا تقل: احتَضرَ فلان؛ فهو لم يحتضر نفسه، والفاعل غير


    ان كان الامر كذلك فما حكم
    مات
    مع هميم الود للاستاذ عبد الرحمن

    (عدل بواسطة Elmosley on 05-05-2008, 09:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2008, 09:22 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: Elmosley)

    الأستاذ الفنان : الموصلي ، التحيات الطيبات ..إليك الجواب


    ماتَ الحيوان وغيرهُ يمُوت ويمَات ويمِيت مَوْتًا ( من باب نصَر وعلِم وضرَب ) ضدُّ حَيِيَ .
    ويقال في الفرق مات الإنسان ونفقت الدابَّة وتنبَّل البعير.
    ومات يصلح في كل ذي روح من الإنسان والحيوان والنبات.
    وماتت الريح سكنت. والنار برد رمادها فلم يبقَ من الجمر شيءٌ. والحرُّ والبرد باخ والحمَّى سكن غليانها. والماءُ نشَّفتهُ الأرض. والرجل نام. والثوب بلي. والأرض مَوَتَاتًا خلت من العمارة والسكَّان. وكل ذلك على المثل.
    موَّتهُ اللّه تمويتًا جعلهُ يموت.

    (عدل بواسطة عبدالرحمن الحلاوي on 05-05-2008, 09:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2008, 03:51 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قل ولاتقل (Re: عبدالرحمن الحلاوي)

    .......................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de