منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 11:01 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية ***

13-10-2015, 08:01 AM

عادل ابراهيم احمد
<aعادل ابراهيم احمد
تاريخ التسجيل: 30-06-2014
مجموع المشاركات: 1897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية ***

    08:01 AM Oct, 13 2015
    سودانيز اون لاين
    عادل ابراهيم احمد-الدوحة -قطر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    المراثي السودانية ..


    سواءا كانت شعرا أو نثرا ، عند اهل السودان هي الاعمق دلالة والاصدق شعورا والانبل مقصدا .. نماذج ادبية رفيعة الطراز مروية بالدم والدموع وعصارة القلب والفؤاد ...

    منتوج السودانيين الصادق .. المترع بالفضائل والخصائل والنفائل ..

    خلدت اصحابها وحافظت على قيمنا وعادتنا وخصالنا الجميلة كسودانيين ..

    فدعونا عبر هذا البوست نبحر في تلكم المراثي ..كل يجود بما لديه من تلك القطع الادبية الخالدة ..

    (عدل بواسطة عادل ابراهيم احمد on 14-10-2015, 02:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2015, 08:13 AM

عادل ابراهيم احمد
<aعادل ابراهيم احمد
تاريخ التسجيل: 30-06-2014
مجموع المشاركات: 1897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية (Re: عادل ابراهيم احمد)

    من اجمل المراثي ما قيل في الناظر الفذ محمد صديق طلحة ناظر البطاحين .. وقد قيلت فيه الكثير من المراثي .. فالرجل كان امة ..ولنبدا ما قاله فيه الشاعر يوسف ود الشوبلي:

    حل مقنع وليات القبائل كافة
    رحل الـ إيدو لينة وللعشير مو جافّة
    رحل ركّازة الناس الـ قلوبُن خافّة
    فقدك حار على الناس يا مُلاح الحافة

    *************

    رحل عشّاي ضيوف الهجعة نُص الليل
    رحل مُقنَع ولياتنا الـ بِعدْل الميل
    رحل الما بيعد فرق الكتير وقليل
    رحل فارس قبيلتو الباقي ليها دليل

    *************

    فاقدين البنعرض فوقو عينا قوية
    فاقدين البكفي الضيف مرارة وشية
    فاقدين البقـنِّـع كل بطحانيـــة
    فاقدين البفك مرقوبنا من غير دية

    *************

    فاقدين العمل مستشفى داوّى مرضنا
    فاقدين الفَتَح تعليمنا قرّا ولدنا
    فاقدين الـ بِنْجْدَع فوقو يقضى غَرَضْنا
    فاقدين الـ قَبُل باقِيلْنا ضو لبلدنا

    *************

    فاقدين البجيب العيش كتير مجّان
    فاقدين البقنّع ديمة في النسوان
    فاقدين البكافي السيَّة بالإحسان
    فاقدين البشنِّق فيها مو خجلان

    *************

    فاقدين البنعرض فوقو ما اتمهلنا
    فاقدين البيتفقدنا ما هملنا
    فاقدين القدُر ما نسوي بتحملنا
    فاقدين البشِّق حنك البجي يكاتلنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2015, 08:17 AM

عادل ابراهيم احمد
<aعادل ابراهيم احمد
تاريخ التسجيل: 30-06-2014
مجموع المشاركات: 1897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية (Re: عادل ابراهيم احمد)


    الفرجوني

    في رثاء شيخ العرب: محمد صديق طلحة
    *****
    برق الخريف ما رف
    وأنكتح السحاب شايلو الهواء البنزف
    يا حليلو الكريم اللينا باسط الكف
    أبو الصديق رحل
    *****
    يوم جاني الخبر ود عيني قطر تف
    زي وابل المطور فوق الصدر هتف
    كان حازم القبيلة وحبلو ما أتنتف
    كان حافظ كيانو وما مرقختف
    كم حلحل دريك من بعد ما تكتف
    *****
    الماهو داب روحو
    من فقدوا القلب متشبكة جروحو
    يا حليلو البعيش الدايحة في سوحو
    والموتمن بدا الخربانة دي سروحو
    البقاء لله يا بطاحينو لا تنوحوا
    *****
    أزرق ود عظام ناس طلحة يا حليلو
    يبكيهو الهواد يوم أنقرن سيلو
    يا حليلو الكريم الحقو ساخليو
    الليلة القلب بلحيل مشاشيلو
    زرف يا دمع بل الجفن كيلو
    *****
    صاهبابي ورحل حزنا بالفرقة
    خلا العين تقطر والقلوب حرقة
    دفاع الطويلة الزيمتو ما سرقة
    كم قدر ضيوف بالشقراء والبرقاء
    فهاق للردوف أم كبدةً زرقاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2015, 08:31 AM

عادل ابراهيم احمد
<aعادل ابراهيم احمد
تاريخ التسجيل: 30-06-2014
مجموع المشاركات: 1897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية (Re: عادل ابراهيم احمد)

    الاستاذ عبد الباسط سبدرات حول القصيدة الاخيرة لمصطفى سند رحمه الله..

    ---------------------------------------

    "سند" والقصيدة الأخيرة

    وقفت في مقالي السابق عند تلك الضراعة الواثقة القبول لسيدي (الكيمو) الذي لم يستطع أن يزن بميزان الوخز في ذلك الورم.. وقصدت قصداً بائناً بينونة كبرى أن أفصل بين ضفتي القصيدة فأجعل كل الضفة الشرقية تغسل ورم صديقي.. والأخرى ترطب شفة الضفة الأخرى بماء الشجن الذي ينساب عذباً من غيث أخي "سند" ليصب في أرضي الجزر العطشى لماء مبارك تتشقق به صخور البعد والفراق فيهبط من شواهق جبال "عسير" عليَّ وعلى أهل السودان جميعاً.
    يقول صديقي "سند" وقد استعاد كل عافية بقيت:
    (ويطل من سقف المدينة صوتُك الألق البهيج
    على المدى الكوني يهمسُ: يا .. سلام
    هل غابتِ الفتن الشكوك..؟ وهل رفيق الحُزن..
    أسبل مقلتيه على اقتحام الكوَّة العليا
    وأطرقَ.. ثم نام..؟
    ما أطيبَ النفَس المراود بيت صدرك
    حين نبحر في براءات السكون
    الآن.. أنت كما سريت على
    البرازخ والحجون
    في أول الفتحِ البعيد
    غمامة تلهو على شبّاكها النائي
    وقد رحل الغمام..
    ويطل صوتُك مرةً أخرى.. وتضحكُ: يا سلام..
    آهٍ على صدري وأوجاعي.. أحاول أن أجيبك: يا.. سلام)
    لنقف هنا.. وأنظر كيف جعل الشاعر مني حديقة وبيتاً ووطناً..
    (وهل رفيق الحزن..
    أسبل مقلتيه على اقتحام الكوة العليا
    وأطرق ثم نام)؟
    لا.. يا صديقي.. أيها البحر الإنسان، أنا رفيقُ حزنك وشكايتك ووخز الكيميائي فيك، لم أسبل جفناً في نوم إلا النوم الخزاز، فأنت بؤبؤ عيوننا.. بك رأينا زرقةَ ماء الأزرق رغم "عكر" الفيضان وأنت أنس أماسينا، ثم أنت "فكة الريق" لنا كل ضحى..
    وما تزال الغمامةُ تلهو على نوافذ الأشجار وتوقد في منتصف الليل الخيط الأول من فجر الغد.. حين تراك تغزل بنَوْل الشعر أقمصة الحرير لحرائر السودان!! لن تحول تلك الأوجاع أن تصد عن أذني ذلك الهمس الجهير..
    آه يا صديقي تعطيني أكثر مما استحق حين تقول:
    (يا برزخَ الشعرِ دق نحاس قريتك القديم..
    يناصف العز المعاند أن يرق
    على المعاقل والحصون..
    ويرقّ حين يرقّ سهلُ عيونك التعبى
    وينفلت الزمام
    فيصوغُ حزنكِ بُردةً كبرى ويستلم الكلام)..
    أنت "بُصيرى" من أهل السودان يصوغ بُردة الوجع الدفين.. وشعرك يقرع كل نحاس تليد.. ناح وبكى يستجيش "هيعة الميتة أم رماداً شح" وكأن كريمة "المك النمر" تحزمت بحبلٍ من سعف نخلِ "عسير" وامتشقت سيف "علي" في يوم خيبر، ثم أنت حسان وقد عانق أبا الطيب يدخل "قتام في قتام"..
    ثم أنا وأنت بعيد مثل فرس أبي الطيب
    فأطلق لا يطال له فيرعى.. ولا هو في العليق ولا اللجام..
    أنت تصوغ البردة الكبرى وتستلم الكلام!!
    ثم يتدفق نهر البردة عذباً بارداً مليئاً بالري والسقيا..
    وأقلق سادنيك.. وقد أظلك في مساك
    العابرون..؟
    فمتى تُقدِّم للبلابل حزمةً أخرى بطاقةِ
    جانحيك..
    وهل رجعت كما دعاك الساهرون
    لنهتف أن "رجعنالك"
    وتأتلق المدامعُ في العيون
    { كنت أنت - يا صديق الخير والرضا والإلفة - الظل المديد الذي امتد كما الأبد لا يقلقه مجييء ضحى.. ولا يخاف للشمس انتصافاً أو زوالاً..أنت وأنت الآن تعطي "البلابل" قلادة الغناء النظيف.. ثم ها أنت تعطي "رجعنالك" شهادة أن تغسل عن الناس وحشة غيابك.. فيعود سمنُ الشجن لضرع الغزلان الحزينة.. ويأتلق القمر بكراً في وطن القماري.. ثم ها أنت تفتأ تذكر "شالا" وتشرفه أن يكون حول عنقك فتقول بليغاً ومفصحاً:
    (أهلاً بمقدمك الأنيق.. وشالُك
    المنسوجُ
    من حبرِ الأصيل
    إني رأيتُك.. هل تراني.. كيف صادفت الهوان؟
    منافحاً عن طاقة الجسد الهزيل..؟
    وأخذت منك مبادرات الوُدِّ.. ثم صرخت يا وطني أحبُّك
    أنت قد أنجيت، إني لا أحس الآن..
    داء.. لا وشاعرك الجميل
    مازال يحتقبُ الوفاءَ منافحاً عنا
    ويصعدُ في مراقي المستحيل..
    "مُقَل" تلاحق برقَها البدويَّ ينبضُ
    في الميامنِ والمياسر.. آهِ يا مُقلَ البراءةِ..
    آه يا دوَّامة الورمِ النبيل
    ورمٌ تحكَّر في الصباح.. ونام على الظهيرةِ
    واستفاقَ مع الأصيل..
    ثم ودَّع في المساءِ، وسافر حين أشرقَ صوتُك الحضري
    ليهدر في المسافاتِ المهولةِ والجبالِ الشاهقاتْ
    يا سبدراتْ!!
    يا صديقي.. سبدرات حين خاطبك ذاك المساء لم يكن شخصاً فرداً.. كنت يومها قبيلة الشعراء كلها.. قبيلة "البحر القديم" بكل طمي ذاك النهر الصبور. كنت أراك من خلال الموبايل وأرى - وا حزني - كيف هدَّ المرضُ عافيتك الباذخة الرحيبة الوسم.. ولقد شخصت بالشعر حيثيات الحالة..
    آه يا دوامة الورم النبيل.. لم يكن نبيلاً في وجعه ولا.. طريقة علاجه.. ولكنك لا تعرف الأوصاف ذات المخالب.. فأسبغت "النُبل" على خبيث "الورم"، وآه من لؤم ورمٍ مقيم لا يكاد يفتر وخزه وهتكه للأحشاء وبتر اتصال العصب الحساس الدقيق.. آه منه ومن ورم تحكر، في الصباح ونام كاذباً في الظهيرة واستفاق مع الأصيل.. فمتى تنام أنت صديقي!!؟
    يناديني صديقي وهو يقترف من نهر الموت غرفة أخيرة..
    (.. يا سبدرات..
    هذا حضورُكَ في معارجَ من خيوطِ المسرجاتْ
    يُضفي على "أبها" نضارتَها ويعلنُ جازماً أن لا ميامن ولا مياسر
    بل هو البرءُ الأخير.. هو الشفاءُ.. هو الثباتُ.. هو النباتْ
    أهلاً.. فإنَّ حلوقَنا ارتدت حلاوتها ندى
    وتَوضَّحَ الوهجُ القديمُ وأورق الإمحال
    وأرتدت رؤى الأرنان، ثم توحَّدَ اللحنُ..
    الصبي كما يهلُّ الخيلُ مندفعاً.. وتصهلُ
    بعدما سكتت بخاطرها شموسُ الأغنياتْ
    يا سبدراتْ..
    إنَّ الميامن في شفاهِ الأولياءِ فريدةُ البردات ست المفردات
    يشدو بها الأحبابُ والخلصاءُ حين غصونها ورقُ الحياة يدرُّ يخصبُ في حقول المعجزات).
    أنظر كيف تحول الموبايل لشاشة سينما ذات عدة أبعاد.. يناديني وكأني على يمين كرسيه (يا سبدرات..
    هذا حضورُك في معارجَ من خيوطِ المسرجات
    يضفي على "أبها" نضارتَها ويعلن حازماً أن لا ميامن ولا مياسر
    بل هو البرء الأخير.. هو الشفاء.. هو الثباتُ هو النباتْ)..
    ليت كان حديثي إليك برءاً من ورم جنون وليتني - صديقي - أفديك بكبدي وبؤبؤ عيني.. لا شالاً أهديت فرشح محبةً فيك وبك.
    أجيب النداءَ بضراعةِ من يعرف أنك تحتاجها، ومِن من لو أقسم على الله لأبرَّه الله.. فكيف بي وأنا قليل الحيلة في ذاك..
    كيف بغيرك يتوحد اللحن الصبي.. وقد سلب الورم شرخ الصبا، وأوقف الصهيل الجليل الطويل البحر والقافية.. في هذه البردة المتشحة بهذا الرجاء.. أخي.. بك وبفقدك سكنت في كل الخواطر شموس الأغنيات وضمر فيها الشجنُ والإشراق.. تناديني وأنت قد وضعت قدمك اليمنى في بداية العتبة الأولى من برزخ يفصل بين قدمين.. أولى سبقت وأخرى تريد اللحاق بأختها..
    يا صديقي إن هذه "البُردة" التي تكسو بها شخصي.. هي من قماش فضلك ورقيق مشاعرك وحسن ظنك بي وفيَّ..
    حين قرأتها شممت وقع أقدام الموت.. فللموت رائحة بطعم الحمى وطعم سلب القدرة في الشهيق ونعاس الزفير.. أحسست بكيف يخفت رويداً رويداً ذاك البريق عميق الضوء في عينين شرب المساء طويلاً حلو بريقها وتمددنا على ضوء قمرها سنوات.. فإذا بخسوف كثيف وإذا بكسوف توأم له يصير ابناً لزمان يغيب فيه موج البحر القديم..
    هذه البردة هي آخر ما قويت عليه كفك المرهق بوخز إبر "الكيمو" أن تمسك فيه قلماً ليكتب وصية "مالك بن الريب" بغير ما قصد مالك في استجاشة البواكي من نساء بيته وعترته..
    هم ينوحون وأنا ثاكل.. وليست النائحة مثل الثاكلة!!
    وأنت ترجو برءاً .. يجييء عبر موبايل.. ورسالة s.m.s . فيها ذكر الآية الحادية عشرة من سورة السجدة.
    (قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ). صدق الله العظيم. فقد نفذ ملك الموت كل مفردات التوكيل..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2015, 08:47 AM

عادل ابراهيم احمد
<aعادل ابراهيم احمد
تاريخ التسجيل: 30-06-2014
مجموع المشاركات: 1897

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المراثي السودانية .. تقابة الحياة الابدية (Re: عادل ابراهيم احمد)

    قيل ان السلطان ابراهيم قرض سلطان دارفور الفذ قيلت فيه مئات المناحات والمراثي ..

    هذه واحدة للشاعر محمد احمد العمرابي العباسي :

    انكسر المرق واشتت الرصاص * اراجيك الملك من دولة بني العباس
    حي على ... الجبل البضاري الناس
    حـــي عليك يا فــــارس ام قيطان * اكم شديت عواتي اكم ركب زعلان
    اكم دفع الوف فرخات مع سدسان * اخزاينك بالالوف التبر نــقش الخـان
    اسلطان الجموع ... ما بقيسُ بالفدان
    قتلوك بالمكر ما قابلوك فرســــان * اقـــــدر الله احصـل هذا المقدر كان

    شــــدوك فــــــــوق زنهــــــــــون * انخسف القمر سيد دوله شرح امتون
    سيد مايتين ملوك املك لي الكـون * اقبال ها الزمن جارت على المأمون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de