يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 10:16 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-02-2014, 01:05 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 21/02/2014

    مسعود بدرين : الوضع صعب ، ومعسكرات النازحين بدارفور تمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان
    February 21, 2014

    (صحف – حريات)



    Quote: قال مسعود بدرين الخبير المستقل لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن أوضاع حقوق الإنسان في السودان لم يطرأ عليها أي تحسن أو تغيير .

    وذكر بدرين في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس الأول إنه عقد اجتماعات مع مسؤولين حكوميين وقيادات في المعارضة ، وأنه جمع معلومات (كبيرة )، قال إنه بصدد تقييمها توطئة لتضمينها في تقرير سيدفع به للمنظمة الأممية في سبتمبر المقبل.

    وأضاف أنه ناقش مع المسؤولين التحديات المتعلقة بأوضاع حقوق الإنسان في السودان المتمثلة في الاعتقال التعسفي وحرية الأديان والحقوق الاقتصادية والمدنية للمواطنين.

    وأعرب بدرين عن قلقه العميق إزاء أوضاع حقوق الإنسان في السودان وقال إنها ما تزال مصدر قلق . وأضاف أنه طلب من الحكومة تقديم تقرير حول أحداث مظاهرات سبتمبر الماضي المتعلقة بـ(القتل والجرح وتحطيم الممتلكات)، مبيناً أن الحكومة أبلغته بتشكيل لجنتين للتحقيق وأنها بصدد تمليكه ما توصلت إليه.

    وقال بدرين أنه في حال لم يتسلم تقرير الحكومة حول أحداث سبتمبر قريباً سيضمن ذلك في تقريره لمفوضية حقوق الإنسان بجنيف في سبتمبر القادم.

    ووصف بدرين الأوضاع داخل معسكرات النازحين في دارفور بالمزرية وأنها تعتبر انتهاكاً لحقوق الإنسان. وشبه المعسكرات بالإمبراطورية القائمة بذاتها، وحذر من أنها تمثل (كارثة موقوتة). وأفاد بأنه زار سجن زالنجي بوسط دارفور ونظر إلى حالته. وقال إن وضع السجناء يدعو للقلق . كما كشف عن وجود قصّر من الأطفال داخل السجن، وأنه لا يزال هناك أشخاص يقبعون داخل السجن لمدة (33) شهراً وينتظرون المحاكمات!

    وختم بدرين مؤتمره قائلاً : (الوضع صعب في السودان).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 01:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 21/02/2014

    إرتفاع أسعار الأدوية بنسبة (300%) وإنعدام بعضها
    February 21, 2014

    (صحف – حريات)



    Quote: كشفت مصادر طبية عن ارتفاع أسعار أصناف من الأدوية وصلت إلى نسبة الـ(300%) مع وجود ندرة في بعض الأصناف خاصة المضادات الحيوية. وفي الأثناء اشتكى عدد من مرضى (الأزمة والربو) من ارتفاع أسعار الأدوية المساعدة على توسيع الشعب الهوائية (البخاخ). وذكروا أن سعر بعض أصنافها وصل إلى (150) جنيهاً، وقالوا لـصحيفة (المجهر) إن شراء الأدوية أصبح هاجساً.

    وكشفت جولة قامت بها الصحيفة عن ارتفاع أسعار أدوية الأزمة مع ندرة في بعض أنواعها.

    وعزا صيادلة ارتفاع الأسعار والشح في عدد من الأصناف إلى التذبذب المستمر في سعر صرف الدولار. وأكد عدد منهم لـ (المجهر) أن الشح في الأدوية والارتفاع يشمل المضادات الحيوية، وأشاروا إلى وجود انفراج نسبي في قطرات العيون، منبهين إلى أن الزيادات في الأدوية بلغت (300%) في بعض الأصناف منذ ارتفاع سعر صرف الدولار.

    وأكد عدد من المرضى للصحيفة أن بعض أصناف أدوية الأزمة ارتفعت بشكل وصفوه بالجنوني من (4) جنيهات إلى (35) جنيهاً وأن بعضها قفز إلى (150) جنيها، وقالوا: (هذا يمثل خطراً على صحتنا خاصة وأن الأزمة تصنف ضمن الأمراض المزمنة ما يعني العلاج مدى الحياة). وأشاروا إلى ظروف العمل في بيئات غير صحية من تردي صحة البيئة والأحوال الاقتصادية غير المواتية (الفقر)، مناشدين الجهات المسؤولة التدخل لصالح المرضى من الأسر الفقيرة خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 01:23 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 21/02/2014

    (حريات) في تغطية لختام فعاليات ندوة جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي 2014
    February 21, 2014

    (حريات)



    Quote: اختتمت أمس الخميس فعاليات الدورة الرابعة لجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي بإعلان الفائزين بالجائزة هذا العام، وكانت قد بدأت أول أمس الأربعاء بندوة شارك فيها لفيف من العلماء والنقاد من مختلف أنحاء العالم العربي، حظيت بحضور كثيف ونقلتها عدد من الفضائيات السودانية.

    وترعى الجائزة شركة زين للهاتف السيار، وقد اشتملت الجلسة الأولى على ثلاثة أوراق كانت الأولى بعنوان (الأنا والآخر في السرد العربي والأفريقي) قدمها الدكتور خالد فرح وعقب عليها الشاعر الكبير عالم عباس، و(تمثيلات الآخر في قصص إبراهيم إسحق) وهي ورقة قدمها استاذ الفولكور والقاص البروفسر محمد المهدي بشرى وعقب عليه دكتور صديق أمبدة، والورقة الثالثة بعنوان الفرنسيون والمتفرنسون في القصة التشادية قدمها الدكتور عبد الله حمدنا الله وعقب عليها د. نور الدين ساتي. وتلاها نقاش حي من الحضور وتطرقت ضمن سؤال الأنا والآخر للهوية ونادى الأستاذ محمد جيلاني بوصف الذات بعيدا عن العرقية، وهنا تحدثت الأستاذة القاصة الجنوبية والكاتبة الشهيرة ستيلا قاتيانو قائلة: نحن في بلد متنوع، فكيف يكون الحديث عن ثقافة معينة باعتبارها هي الأصل وغيرها آخر، أنا أو إبراهيم إسحق أو بركة ساكن حينما نتحدث عن الأنا ونصف أنفسنا يجب ألا ينظر لذلك على أنه عرقية، ولكن هذا ضمن التنوع الموجود في البلاد، والبلد يجب أن يستوعب جميع أبناءه على قدم المساواة معترفا بهم ليكونوا جميعهم جزءا منه. ولم تصمت ستيلا إلا تحت دوي التصفيق المستمر، حيث ضجت به القاعة مع شعور بالمرارة لف المكان.

    قالت الأستاذة رباح الصادق لـ(حريات): (حينما انتهت الجلسة طفقت أبحث عن ستيلا حتى وجدتها تباكينا زمنا قبل أن نتسالم ونتكالم، مثل بكاء ود حامد عن بكرة أبيها يوم النداء الذي نط في حلق سعيد عشا البايتات من الأذان، اتضح لي لاحقا أن عديدين كانوا يبحثون عنها لوجه العزاء!) واستدركت قائلة: (طبعاً مرارة الانفصال لا زالت غير مستوعبة وجدانياً وحديثها كأنها لا تزال جزءا من البلد أثار كل ذلك الأسى بالرغم من أنها جاءت بتأشيرة من سفارة السودان بجمهورية جنوب السودان! وهذا ما وصفته بشكل مرير في إفادتها لفيلم بروق الحنين)، إشارة للفيلم الوثائقي لانفصال الجنوب الذي أنتجته وبثته قبل أشهر قناة الجزيرة الإخبارية، من إخراج السينمائي السوداني الدكتور وجدي كامل.

    الجلسة الثانية من الندوة المصاحبة للندوة احتوت كذلك على ثلاث أوراق هي (الطيب صالح في الذاكرة السردية) من تقديم الكاتب السعودي دكتور سلطان القحطاني وعقبت عليه الأستاذة رباح الصادق، والثانية قدمها البروفسر المغربي سعيد يقطين بعنوان (الأنا، الآخر، السرد: من أجل سرديات للهوية) وعقب عليها الفولكلوري البارز بروفسر سيد حامد حريز. والورقة الثالثة كتبها البروفسر اللبناني جان داؤد ولكن حالت ظروف من حضوره فقدمها السفير اللبناني بالخرطوم، وعقب عليه الدكتور عثمان البدوي.

    وفي ورقته عن الأنا والآخر والسرد قدم الدكتور يقطين باطراد الاهتمام بالحديث عن الهوية في العالم العربي في العقدين الأخيرين مؤكدا تنوع العلاقات بين الأنا والآخر، وتطرق للأنا والآخر في الدراسات الأجنبية والعربي، و(للهوية السردية والسرديات للسؤال عن الكيفية التي بواسطتها يتم “سرد” الهوية” أي التعبير عنها من خلال الخطاب السردي). ثم تعرض للأنا والآخر في اللغة (المفرد والجمع) باحثا ضمائر المتكلم والمخاطب والغائب والتي تحدد حالة الأنا والآخر وحضوره وغيابه مفردا وجمعا. والثبات والتحول في السرد، والتبدل الزمني فيه، والتبادل الصوتي بين الأصوات السردية. ثم تطرق بالتحليل لموسم الهجرة للشمال وللخطاب الذي يتخذه (مصطفى سعيد) وخلص للقول: إذا كانت الهوية السردية وقد صارت في المستوى الأول في حياة الشخصية قد نجحت في إقامة الاتصال بين الأنا (الراوي- الشخصية) والآخر (الشخصيات النسائية في الرواية) فإن الهوية الشخصية وهي تتوارى في الخلفية، محددة تلك الهوية السردية لم تؤد إلا إلى الانفصال مع الآخر، أيا كان نوعه، ولم يكن لذلك “الوتد” وتلك “المدية” إلا أن يجرحا تلك العلاقات ببرود وعنف. ولعل استكمال قراء الرواية كاملة في هذا الاتجاه السردي كفيلة بتعميق رؤيتنا للعمق السردي والشخصي الذي أبدع لنا من خلاله الطيب صالح الهوية الشخصة والسردية لبطله مصطفى سعيد، مقدما بذلك رواية حقيقية، تستدعي دراسات سردية تنفتح على أبعاد نفسيه واجتماعية وأنثروبولوجية وجمالية تتعدى الإطار الذي حصرت فيه الدراسات العربية لهذه الرواية باختزالها في مغامرات جنسية عرضية).

    وفي تعقيبه على ورقة بروفسر سعيد يقطين أثنى البروفسر سيد حامد حريز على مقدم الورقة وقال إن الدول المغاربية وبشكل عام الدول التي عانت من الاستعمار الفرنسي تعاني بشكل اكبر من إشكال الهوية نسبة لسياسة الاستيعاب الفرنسية cultural assimilation بخلاف الاستعمار البريطاني الذي لا يجتهد في عملية الاستيعاب. فالمغاربة عانوا أكثر من موضوع الهوية ليس فقط الهوية السردية. وبحثه هذا عملي ودقيق أتمنى أن يواصل بنفس المنهج في بقية أعمال الطيب صالح كما أشار في مقدمة حديثه بقوله إن بحثه لم يكتمل. وأكد حريز إن الذات والآخر في تغير باستمرار مشيرا للذي حدث في الجنوب في الفترة الماضية والتدخل من منظور رسمي سياسي لكثير من القضايا التي هي في صميم العلاقة بين الذات والآخر ومحاولة معالجة تلك العلاقة (بين الشمال والجنوب)، ففي معالجة قضايا التجارة والتبادل التجاري في مناطق جنوب النيل الأبيض وغيرها من المناطق المجاورة للجنوب صدر قرار جمهوري رقم 11 لعام 2012م يمنع ويجرم أي تبادل تجاري ويقضي بعقوبة الإعدام على من يقوم به، هذا إضافة لما قيل عن shoot to kill، بينما كان الذات والآخر ثقافيا واجتماعيا متقاربين ولكن اختلفا سياسيا. الآن في أقل من سنتين من صدور ذلك القرار أصبحنا نساعده بالقوافل والمعونات والزاد والعلاج عبر المنظمات الاجتماعية. كما أثنى على الورقة والمجهود الإحصائي الدقيق فيها للضمائر واستخداماتها والتحليل العلمي والمنهج المنضبط، وعلى فكرة أن الذات نفسها ليست مكونات ثابتة بل متبدلة، بينما انتقد قلة وجود الفضاء الإفريقي في الورقة، وأمّل أن ينتج ظهور الهوية ضمن أربع قضايا رئيسية في حديث الرئيس (الوثبة الكبرى) عن اهتمام حقيقي في التعامل مع اشكال الهوية بجدية.

    أما الدكتور سلطان القحطاني فقد اشتملت ورقته على ثلاث محاور الأولى عبارة عن مقدمة تروي نشأته في الإحساء بالسعودية ومعاناة أسرته في الريف وظروف تعلمه وتأخره في الدراسة وتعوده على الاستماع للسرديات المختلفة ثم دخوله لاحقا عالم الكتابة القصصية وعدم رضائه عن كتابته مؤكدا أن الرواية العربية كانت تعاني حلقة مفقودة، وفي الجزء الثاني من الورقة بعنوان علاقتي مع الطيب صالح روى كيف قرأ أول مرة رواية موسم الهجرة إلى الشمال وأثرها الكبير عليه فكأنما وجد ما كان يبحث عنه وقال: (إن الصراع الذي كان في الرواية شيء غيّر في البناء الروائي العربي الحديث، ومن ثم أحكم عقدة روائية راقية غير مفتعلة، توازن فيها الزمان والمكان، وتم رصد أحداثها بطريقة لم تكن معروفة في الرواية التقليدية، وجرأة في الطرح، واتساق في العبارات، بين ثقافتين متغايرتين، حتى في عتبة العنوان الذي غير المفهوم السائد خطأ، فالبلاد العربية لا تقع شرق أوروبا، بل جنوب أوروبا). وقال القحطاني إنه ليس هو فقط بل كل جيله من الكتاب العرب تأثر من الطيب صالح واستفاد منه، مؤكدا إنه ليس كاتبا سرديا إخباريا ولكنه كان يتنبأ عما يمكن أن يحصل: (وبعد تعمق في باطن الرواية وجدت أن الفرق بين هذا الكاتب وغيره من الكتاب العرب، أن شخصياته إشكالية مستفهِمة، كل منهم له أطروحاته التي تحتاج إلى قراءة عميقة، فمصطفى سعيد شخصية إشكالية تُقرأ من عدة وجوه وعدة قراءات، فهذا الكاتب ليس سارداً إخباريا عما حصل بل عما يمكن أن يحصل، لذلك ترك القارئ يعيش مع النص يحلله كفيما يشاء. تأثرت بالطيب صالح، وتأثر به كثير من كتاب السرد الحديث). و(واستطاعت هذه الرواية أن تفتح أفقاً جديداً حداثياً في عالم الرواية العربية، ونقل الطيب صالح همومه وتطلعاته معه أينما حل وارتحل)، و(ما كان تتويج الطيب صالح بلقب (عبقري الرواية ) قد جاء من فراغ، فهو الذي استطاع أن يحول وجه الرواية العربية إلى وجهة عالمية، وبعد أن تعرفنا عليه في مهرجان الجنادرية الذي يحضره كل عام، دارت بيننا الأحاديث حول الرواية، ووجدت منه كل تقدير لما قمت به من دراسة علمية عن الرواية في المملكة، وعندما يُسأل عن توقفه، يضحك وبكتفي بكلمة واحدة( كفاية كذا)،وفعلا يكفينا منه ذلك. كان معروفاً عند كل مثقف في العالم العربي). وفي القسم الثالث من ورقته بعنوان الأنا والآخر في الرواية السعودية تطرق لأنواع من الآخر وكيف عالجتها الرواية السعودية خاصة والعربية على وجه العموم ومن تلك القضايا قضية العنصرية أو اللون الأسود، وقضية التعامل مع الغرب أو المستعمر أو العالم المتقدم.

    وعقبت على القحطاني الأستاذة رباح الصادق بمداخلة حصلت (حريات) على نصها كالتالي:

    بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية أشكر أستاذي الدكتور محمد المهدي بشرى على تشريفي باختياري معقبة في هذا المحفل المهم والمميز على ورقة كاتب وناقد وباحث قدير جمعته بطيبنا كما ذكر وكما وثقت الأسافير والأضابير محاورات وعلائق، وذلك بالرغم من أنني آتي من خارج دوائر النقد الأدبي، فبتخصصي الأكاديمي مهندسة كهربائية، وبدراستي فوق الجامعية فولكلورية، وبعملي الراهن مساعدة باحث وصحفية.

    أبدأ بذكر المتعة والفائدة اللتين تلفان الورقة لقارئها، عيشاً في عالم الكاتب الشخصي، ثم بواكير تعرفه على موسم هجرة طيبنا الصالح ودوره المحوري في الرواية العربية، ثم الجزء الأكبر من الورقة بعنوان (الأنا والآخر في الرواية السعودية). مع أن عنوان الورقة لا يتناسب ومحتواها، وربما كان أفضل لو سميت: (الأنا والآخر في الرواية العربية) بشكل عام.

    مصطلح الشمال والجنوب: أوردت الورقة بحق أن مصطلح الشرق ليس دقيقا في وصف البلاد العربية، وأن الاستراتيجي البحري الأمريكي الفريد ماهان أطلق تسمية الشرق الأوسط على منطقة الخليج عام 1850، وقد وجدتُ في الويكيبيديا الإنجليزية أنه في ذلك التاريخ صك التسمية مكتب الإدارة البريطانية بالهند، وأن ماهان كان أول من كتب بتلك التسمية في مقال له بصحيفة الناشيونال ريفيو في سبتمبر 1902 بعنوان (الخليج الفارسي (أي العربي) والعلاقات الدولية) ومن ثم ذاعت التسمية. لكن علينا أن نلاحظ أيضا أن العالم العربي ليس واحدا في الجغرافيا فهناك مغرب فيه ومشرق، ومغربه يقع مباشرة جنوب أوربا وبعضه كالمغرب غرب بعضها، ولكن بعض مشرقه كسوريا يصح في وصفه الشرق أكثر من الجنوب. السودان أصلا لم يدخل تعريف الشرق الأوسط بداية، وكانت الإدارة الأمريكية عرفته ضمنه في 1957 ثم أخرجته العام التالي. ولكني اعتقد أن رواية موسم الهجرة تتبنى موقفا حضارياً، بين حضارة عالم الشمال (شرقه وغربه) التي تقدمت بالعلم والآلة وخطت خطوات معجزة، وعالم الجنوب الذي عانى الاحتلال ثم الاستغلال ولا يزال يضربه التخلف، وفيه اجتمعت أمريكا اللاتينية مع أفريقيا وآسيا في مؤتمر باندونج 1955م.

    يقول دكتور القحطاني إشارة لطيبنا: هذا الكاتب ليس ساردا إخباريا عما حصل بل عما يمكن أن يحصل! فتأملوه وهو يروي مأساة محيميد إذ أحيل للتقاعد لأنه لا يصلي الفجر في الجامع. الحكومة التي ترصد ما بينك والله، فيرسل الناس اللحى ويتلمسون طريق المسجد طلبا للترقي الوظيفي، (دعوني أعيش) و(من أجل أبنائي)، وهي لله، بعد عشرين عاماً مما كتب! صحيح كان يتنبأ.

    قال دكتور القحطاني: الشخصيات أمثال بنت مجذوب، ومصطفى سعيد وغيرهما كانوا رموزا للطبقات! المجتمعات الأفريقية وحتى العربية تعرف التمايز بشكل تطغى فيه الجمعية والعشائرية، إنها خاصة المجتمع الذي وصفه الطيب صالح، لم تتعرف على الطبقات الرأسمالية بعد والتي تطورت في الغرب عبر قرون، فالطبقات الاجتماعية نظام يصنف فيه المجتمع فئات الناس كسمة له لا كانعكاس لفروق فردية (كما هي حالة مصطفى سعيد وبت مجذوب)، وهي تقسيمات تنتقل من جيل لجيل، وتُضمّن في لا مساواة ثقافية موازية للهيكلية. مجتمع ود حامد كما رسمه طيبنا يهزم هذه التقسيمات بقفزات عديدين في غمضة جيل (قفزة بندر شاه، وقفزة سعيد البوم). المهم إذا نقلنا المفهوم لعالمنا يجب أن نكون حذرين جداً إزاء الطبقة ف(الغبشا بتجيب الممسحة) و(أهلك كان كلاب سوي ليك ضنب) و(العز أهل) ولربما فوجئنا أن تقسيمنا إثني أو جهوي في المقام الأول.

    صنف دكتور القحطاني أنواع من الأنا والآخر. الآخر النوعي، والآخر القبلي، والآخر الديني وغيره. ثم تطرق لمعالجة الرواية السعودية خاصة والعربية عامة لبعض القضايا التي تصب في الوعي بالذات والآخر أهمها قضيتي التفرقة اللونية وثنائية الشرق والغرب:

    بالنسبة للتفرقة اللونية والعنصرية: تطرق لمآلاتها لدى قبائل مثل قبيلة عنترة العبسي، وللآخر الأفريقي، أو بسبب الخؤولة وكيف عالجت روايات سعودية وكويتية هذه القضية الإنسانية المشوبة بالظلم والاضطهاد. وهي قضية لها في عالم الطيب صالح أبعاد أخرى كونه ينتمي لبلد أفريقي بالكامل ولبعضه من العروبة نصيب ثقافي كبير وعرقي أقل. الآخر في مجتمع ود حامد قبلي، مثلما تشير عبارات جد محيميد حينما يذم فعلاً، أو جهوي يمثله سعيد عشا البايتات، أو إثني كضو البيت مجهول الأصل، أو مثل بطله مصطفى سعيد أبوه من العبابدة وأمه جنوبية، وهنا تبدو أطروحة الهجنة. سألته إنجليزية هل أنت أفريقي أم آسيوي فأجاب: أنا مثل عطيل عربي أفريقي. فقالت: نعم أنفك مثل أنوف العرب لكن شعرك ليس مثلهم. قال: وجهي عربي كصحراء الربع الخالي ورأسي أفريقي يمور بطفولة شريرة. الطريقة التي رسم بها مصطفى سعيد نفسه تذكر بمقولات أستاذي عبد الله علي إبراهيم الفكرية في وصف أفكار أصحاب (مدرسة الغابة والصحراء) في (الآفروعروبية أم تحالف الهاربين). ونحلة البدائي النبيل. الفرق أن أصحاب المدرسة كانوا يؤمنون بنحلتهم، بيد أن الطيب رحمه الله جعل مصطفى ممتطيا خزعبلات التاريخ والجغرافيا عمداً وتلفيقاً نحو غرائزه الآيروسية. ذكّرني بمصطفى سعيد لاحقا السكرتير البابوي في رواية الكاتب الأمريكي المذهل دان براون (ملائكة وشياطين)، فقد أحيا تاريخ أخوانية المستنيرين الغابرة عمدا لخدمة طموحاته الذاتية. والفكرة أن فروقات الأنا والآخر يستخدمها البعض لجعل التنوع وما يصحبه من تحيزات أو سوء فهم أو مخاوف سلاحاً لصالحهم.

    درّسنا دكتور محمد المهدي بشرى في الفولكلور السوداني عن أسطورة الغريب الحكيم في أدب الطيب صالح، مصطفى سعيد، وضو البيت ومدلولاتهما العرقية والسياسية في المجتمع السوداني يمكن أن يقال حولها الكثير. تطرق للأسطورة أيضا الأستاذ إبراهيم إسحق في مجتمع دارفور (أحمد المعقور)، ونظر لها باحثون على أنها ربما وسيلة مصنوعة للسيطرة على مجتمع ظل مفتوحا لتقبل الهجرات إليه من قبل الوافدين.

    الشاهد، في بلاد متنوعة كبلادنا يظل سؤال الهوية والإثنية معلقاً على مصاطب القص والبحث مصلوباً حتى الآن. وهو معقد مشتبك مع الدين، والجهة والتاريخ والجغرافيا والسياسة والإثنية، والنوع مطحون بالغبن والمرارة. قال شاعرنا الشفيف عاطف خيري: بلاد أنجبتني وقالت غريب/ بلاد أنجبتني/ عطشت وسقتني/ ورحت ولقتني/ فكيف علقتني بذاك الصليب؟

    (بذرة الخلاص) ثم (طائر الشوم) لدكتور فرانسيس دينق روايتان حامتا حول سؤال العرق والإثنية في سودان ثمانينات القرن العشرين أي ما قبل الانفصال المرير، في محاولة لإثبات أن العروبة وهم أكثر من حقيقة. كتابه (الدينكا: أفريقيون بين عالمين) ثم دراسته (الأخضر هو لون السادة) أطروحات في إنكار حقيقة الاختلاف العرقي أو التقليل منه. السودانوية، الآفروعروبية، كل محاولات الحقيقة الشاملة برأيي تخطيء حقيقة التنوع، لدينا طيف يبدأ بالذين تضطهدهم الثقافة المركزية للونهم الأبيض، إلى الذين تضطهدهم للونهم الأسود، وهناك اضطهاد الجهات واللغات واللهجات والنوع..الخ. المعالجة المطلوبة تبدأ بالاعتراف والاحترام ووقف أحلام الهجنة والبوتقة والتذويب.

    والآن هناك روايات جديدة تحتاج لقراءة واعتقد ربما وجدنا في أعمال عبد العزيز بركة ساكن: ثلاثية البلاد الكبيرة (الطواحين، رماد الماء، زوج امرأة الرصاص)، مسيح دارفور، مجموعة امرأة من كمبو كديس، وغيرها معالجات مختلفة لشرائح مخصصة وليست معممة، مثلا في (امرأة من كمبو كديس) يتعرض لقضية التمييز المزدوج الذي تعانيه امرأة من إثنية النوبة.

    الآخر الإثني والثقافي في وطن متنوع كالسودان يشمل غالبية المواطنين الساحقة لكل واحد وواحدة منا، وبالتالي معالجة النظرة للآخر والتعايش معه بعدالة وإنصاف ليست إلا واجبا وطنياً.

    السؤال له أهمية لجماعات أخرى في بلدان عربية لم نك نظنها كذلك لأنها في إعلامها وسينماها الداوية لا تظهر سوى وجها وحيدا، لكن المعايشة في مصر كمثال تريك أن السؤال محوري للنوبة. روايات مثل (دنقلة) لإدريس علي، و(دوامات الشمال) لحسن نور، وكتابات حجاج أدول (النوبة تتنفس تحت الماء) وغيرها تعطيك نظرة أخرى.

    ناقشت الورقة ثنائية الغرب والشرق: وعبر هذه الثنائية تطرقت لمعالجات في الرواية العربية لسبل النهضة المختلفة، وأحب أن أشير مرة أخرى لهجرة الشمال، فبغض النظر عن الجغرافيا ومدلولاتها الجيوسياسية، أتخيل أن المشهد الأخير في رواية (موسم الهجرة) والتي صور فيها الراوي سابحا من قريته في الجنوب إلى الشط الشمالي ويشهد أسراب الهجرة للشمال فوق رأسه وتصيبه حالة الشلل بين قوى النهر التي تجره للقاع ورغبة العودة المستحيلة، وإدراكه أن عليه أن يحيا ويصرخ في طلب النجدة، هي وصفة لحالة حضارية يصح وصفها لكل عالم الجنوب مقابل عالم الشمال وليس فقط العالم العربي، حالة صراع بين موروثاته والعصر تدور على خلفية تكالب وتآمر خارجي لامتصاص ثرواته وضمان الهيمنة عليه، توازيها في الأدب السوداني قصيدة الشاعر الكبير (محمد طه القدال) مسدار أبو السرة لليانكي. مع اختلاف الأيديلوجيا التي يحملها المسدار وهي مصادمة لذلك الـعالم الذي يسوقنا للمذبحة ليلتهمنا (عالم حر يدوعل فوقنا لي يوم سوقنا)، بينما أيديولوجيا موسم الهجرة هي المباصرة أو (القوة والمكر). لقد سلّم مصطفى سعيد اللامنتمي المولود عشية الهزيمة في كرري (1898م) الراية للراوي المنتمي، كلاهما تتلمذ علي يد الغرب، ماذا ستكون النتيجة؟ في (ضو البيت)، 1971م، عالج الطيب صالح الآخر جيلياً في الصراع بين محجوب وأولاد بكري، وثّق أم تنبأ الطيب صالح لسقوط مجتمعنا في يد الابتذال؟ أظنها كانت نبوءة.

    أشار دكتور القحطاني للرواية التاريخية كروايات جورجي زيدان وبالقطع فيها محمولات حضارية وفكرية لا تخطئها عين. والرواية التاريخية قد تكون ضرباً من البحث في الذات أو العلاقة بالآخر، وفي السمة الحضارية عبر الحقب. مثلا رواية (عزازيل) للدكتور يوسف زيدان تتطرق لعصر تحول مصر من آلهة الفراعنة للمسيحية القبطية، وتغوص في الاختلافات بين كنيسة الاسكندرية وأنطاكية، وطبيعة الإسكندرية ودورها، أو العنف في طبيعة الشمال المصري ومآلات التعصب الديني السيئة. ونحن محتاجون لمثل هذه المعالجات الناضجة لسمات مجتمعاتنا ومكامن الخلل تاريخيا، وسبل النهضة الممكنة.

    أخيراً، لقد استمتعت بورقة دكتور سلطان القحطاني، وحاولت أن أداخلها ببعض الأفكار احتفاء بها وبالمناسبة الجليلة كونها أول مرة أشارك فيها بكلمة عن سلطان الشعب القاريء المحبوب، الراحل المقيم طيبنا الصالح، رحمه الله وأحسن نزله في الجنان، وكم قد ملك الوجدان والجنان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 01:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    القائد مالك عقار :

    Quote: خارطة الطريق المطروحة من قبل الحركة في اديس ابابا في محور اللجنة السياسية البند (9) يقول (توحيد منابر التفاوض الداخلية والخارجية وتكليف رئيس منبر الالية رفيعة المستوى برئاسة امبيكي والمندوب الاممي لقضية دارفور محمد بن شمباس للاشراف على العلمية السلمية على ان تظل ملكيتها للاطراف السودانية كلها ) .واكد عقار في مقابلة مع راديو دبنقا اكد ان الحركة طرحت كذلك ان يكون هناك مؤتمر دستوري يجمع كل السودانيين تحت هذه المظلة الواحدة بما في ذلك الجبهة الثورية والحزب الحاكم اذا اراد ذلك ، في ان يكون جزءا من التغير ، والا كما يقول عقار فإن التغيير قادم قادم لا محالة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 01:43 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    تحالف القتلة اللصوص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 01:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ولاية الجزيرة

    بيان الى جماهير الولاية وإلي جماهير الشعب السودانى

    نحييكم تحية الصمود والنضال والثبات على المبادئ

    Quote: في كل قري ومدن الجزيرة (قرية قرية كنبمو كنبمو وترعة ترعة ) نحيكم بشرف ونخاطبكم بقوة ونقول وبالصوت العالي (إننا في الحركة الشعبية بولاية الجزيرة راضون تمام الرضا عن مواقف جماهيرنا الداعمة والواضحة لحزبنا الجسور،ونؤكد مساندتنا التامة لموقف الحركة الشعبية ووفدها المفاوض بأديس أبابا ومقترحها التفاوضي الخاص بالممرات الامنة لاغاثة أهلنا النازحين ووقف الحرب فى كل المناطق بما فى ذلك دارفور وان يكون الحل شامل وعادل يخاطب جزور المشكلة السودانية ككل ويؤسس لدولة المواطنة)

    جماهيرنا الشرفاء:

    ان قضايا السودان لا تنفصل فما يحدث فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق،والجزيرة وما يدور فى المناصير و كجبار ودال وبورتسودان وغيرها، وما حدث فى سبتمبر من اغتيالات وتصفيات جسدية فى كل ولايات السودان.. كلها نتيجة فشل سياسات نظام فاسد ومجرم ودولة تديرها عصابة رعناء وشرزمة من الانتهازيين وتجار الدين، جعلوا من الفاقد التربوى مؤسسات امنية لحمايتهم وحماية مؤسسات الفساد الشامل التى يديرونها.

    شعبنا الباسل :

    في الوقت الذي نرحب به بالموقف البطولي لقوي الاجماع الوطني التي أكدت دعمها ومساندتها للموقف التافوضي للحركة الشعبية شمال ووصفته بالسليم والاخلاقي ندعو بقية القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى والشباب والمرأة وقوي الهامش الى دعم توجه الحركة الشعبية نحو الحل الشامل واعلان موقفهم الواضح من محاولات النظام لتجزئة القضية السودانية ورفض ممارساته القديمة فى شأن التفاوض والاتفاقيات وسياساته المعروفة والمجربة (فرق تسد)

    جماهيرنا الصامدون:

    إننا ندعو الالية الأفريقية رفيعة المستوي التي يترأسها رئيس جنوب افريقيا الاسبق تامبو امبيكي وندعو ايضا المجتمع الدولي والوسطاء في محادثات أديس ابابا لممارسة كافة الضغوط علي المؤتمر الوطنى بكل الوسائل المتاحة لقبول التفاوض على اجندة الحل الشامل ووقف الحرب فى كل المناطق وعدم تجزئة الحلول، الغريب ان الحزب العنصري الذي دعا للحوار مع القوي السياسية في الخرطوم لكنه في ذات الوقت رفض الحوار الشامل الذي دعت له الحركة الشعبية شمال في أديس أبابا لذلك إنهارت المفاوضات وتم تعليقها،لمدة عشرة أيام. اننا نؤكد للمرة المليون بان موقف حزبنا التفاوضي هو الموقف السليم والرامي لحل كل أزمات بلادنا ودليلنا الذي نلوح به للجميع هو (إنقلاب المؤتمر الوطني وتملصه) من كل الاتفاقيات التي وقعها مع طرف أو آخر قبل أن يجف الحبر الذي كتبت به والنمازج عديدة منها(نيفاشا-أبوجا-الدوحة- جدة- القاهرة-اسمراء) كل ذلك يحدث من المؤتمر الوطني لكسب الوقت من أجل البقاء في السلطة.

    جماهيرنا الاقوياء

    فرض النظام العنصري الحرب على منطقتى جنوب كردفان والنيل الازرق بعد الهزيمة الانتخابية التى لحقت به فى الولايتين عبر انتخابات 2010 _2011م والتى اكدت ان خيارات الشعوب لا تخضع لمعايير تزييف الارادة ولى عنق الواقع وشراء الذمم، لكن الحكومة تعاملت مع الحرب التي أشعلتها (ضربني بكي وسبقني جري أشتكي)حينها وجدت الحركة الشعبية نفسها امام خيار واحد وهو الدفاع عن الجماهير التى اولتها الثقة الكاملة وتصدت لكل مؤمرات النظام الرامية الى فرض الوصايا على مناطق الهامش وواجهت الحرب بكل الثبات والبسالة فى ميادين العزة والكرامة والشرف محققة أعظم البطولات، بفضل ثبات وتضحيات الرفاق والرفيقيات في كافة الميادين لاسيما المناطق المحررة ومعسكرات النازحين الي جانب المناطق التي تقع داخل سيطرة الحكومة حيث قدم الرفاق تضحيات مشرفة داخل زنازين العنصريين وواجه الاخرين الفصل من العمل وحياة التشريد،وبالرغم من كل ذلك ظل الرفاق علي ذات القيم والمبادئ (ولم يبدلوا تبديلا) ساعتها لم تكن الحرب هى الغاية ولكنها كانت الوسيلة الوحيدة لمواجهة طغيان النظام وجبروته وكسر شوكته (ومن فرضت عليه حرب خاضها)وقد استطاعت حركتنا الشعبية ومنذ اندلاع الحرب فى 2011م أن تكشف وبشكل مستمر عن ضعف النظام وملشياته من المرتزقة والعملاء وعدم مقدرتهم على مواجهة الحروب التى افتعلوها فى الولايتين كما فعلوا مثلها من قبل فى دارفور وعجزوا عن وقف المد الثورى المسلح بها منذ العام 2004م

    جماهيرنا الأوفياء:

    إن المؤتمر الوطني هوالمتسببب الأول في الأزمة الشاملة التي تضرب البلاد من أقصاها لأقصاها، منذ ربع قرن من الزمان لذلك هذه الأزمة الشاملة لن تحل(بالقطاعي) ولا بسياسة الإستوزار،وتوزيع كراسي الحكم وإنما يجب ان يكون الحل شاملاً ،والإجابة علي سؤال (كيف يحكم السودان)

    ختاماً:عاش نضال الشعب السودانى

    وعاشت حركتنا الشعبية

    الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال/ولاية الجزيرة

    20/فبراير/2014م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 02:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    الوسيقار السودانى العالمى ( رحمه الله ) - حمزة علاء الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 03:01 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 21/02/2014

    مصدر بالخارجية: لن نستجيب لـ(إستفزازات) مصر حول حلايب



    الخرطوم- الطريق

    Quote: نفت وزارة الخارجية السودانية، أي إتجاه لإستدعاء القائم باعمال السفارة المصرية في الخرطوم لإستفساره حول موقف بلاده باعلان منطقة حلايب المتنازع عليها بين البلدين “مدينة مصرية”.

    وقالت مصادر مطلعة بالخارجية لـ(الطريق)، أن الخرطوم قادرة على رد الإدعاءات المصرية بشان مثلث حلايب، وأكد أن الحكومة لن تستحيب لإي إستفزازات تجر المنطقة الى توترات غير مأمونة العواقب.

    وقال: “مثلثي حلايب وشلاتين سودانيان مائة بالمائة”.

    وأشار الى أن القاهرة صعدت من نبرتها العدائية تجاه الخرطوم لإشياء في نفسها.

    وأكد أن الحكومة ستحرص على طرح الحلول الودية دائماً مراعاة للظروف السياسية التي تمر بها مصر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 03:12 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 21/02/2014

    إصابة 12 من الشرطة والجيش في اشتباكات بينهما ببورتسودان



    بورتسودان – الطريق

    Quote: اصيب (10) من عناصر الشرطة السودانية واثنان من افراد القوات المسلحة السودانية في اشتباكات وقعت بينهما، بإستاد مدينة بورتسودان، شرقي السودان، مساء الخميس، اثناء حفل غنائي حضره والي ولاية البحر الأحمر برفقة عدد من المسؤولين بالولاية.

    وتوفي مواطن، سائق عربة إسعاف، أثناء نقله مصابي الاشتباكات حين اصطدمت عربة الإسعاف التي يقودها بحافلة ركاب ما أدي لوفاته في الحال.

    وداهمت مجموعة مكونة من حوالي (70) فردا، مسلحين بعصي وأطواق معدنية، حفل غنائي باستاد المدينة، مساء الخميس، واعلنت المجموعة انها تستهدف الشرطة فقط، ولم تعتدِ علي اي من المدنيين من حضور الحفل، وأعلن المعتدين بأنهم ينتمون للقوات المسلحة – بحسب شهود عيان تحدثوا لـ(الطريق).

    ولم تصدر اي جهة رسمية تعليقا علي الحادث.

    وأرجعت مصادر بالمدينة اندلاع الإشتباكات إلي ” منع أفراد الشرطة لعدد من منسوبي القوات المسلحة من الدخول لحفل غنائي مماثل أحيته الفنانة (ندي القلعة)، الإسبوع الماضى، بإستاد المدينة. وحينها منع أفراد الشرطة، الذين كانوا يحرسون بوابة الاستاد، منسوبي القوات المسلحة من الدخول للحفل إلا بعد شراء تذاكر دخول ببسبب نفاد التذاكر الإكرامية المخصصة لمنسوبي القوات المسلحة، الأمر الذى إستهجنه أفراد القوات المسلحة، الاسبوع الماضي. ومن ثم حضروا مساء امس الخميس للإستاد، فيما يشبه حملة رد اعتبار – بحسب أقوال شهود . واعتدوا على أفراد الشرطة، الذين إنسحبوا ولم يبدوا مقاومة كبيرة”.

    ورجّح مصدر قانوني بالمدينة – فضل حجب اسمه – لـ(الطريق)، ” ان يكون سبب الاشتباكات مرارات متراكمة بين الطرفين، لكن أحدثها، بجانب حفل ندي القلعة، (قضية نظام عام) وقعت الاسبوع قبل الماضي، حين اقتحم عناصر من الشرطة شقة مفروشة، بحي الخليج ببورتسودان، كان يستأجرها طلبة بالكلية العسكرية البحرية في عطلة نهاية الاسبوع قبل الماضي، واشتبكوا معهم ما أدي لاصابة طالب حربي بكسور في رجليه، واصابات متفاوتة لزملاءه الآخرين، وفتحت بلاغات (نظام عام) في مواجهة الطلبة العسكريين وفتيات”- بحسب المصدر القانوني.

    وعلمت (الطريق) أن اللجنة الأمنية بولاية البحر الاحمر دعت لإجتماع طارئ، صباح اليوم الجمعة، لمناقشة تداعيات احداث الأمس.

    وشهدت مدينة بورتسودان أحداث مماثلة لأكثر من مرة، في العامين الماضيين، ولأسباب تبدو متشابهة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 03:34 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 21/02/2014

    تأجيل النطق بالحكم ضد إعلامي يواجه أحكاما تصل عقوبتها إلى الإعدام



    Quote: أجلت محكمة في الخرطوم النطق بأحكام بمواجهة صحافي يخضع للمحاكمة تحت تهم تبلغ عقوبتها الإعدام والسجن المؤبد.
    وقال الصحافي خالد أحمد إن المحكمة التي يخضع لها أجلت أمس إصدار الحكم ضده حتى الثالث من مارس (آذار) المقبل، ويواجه الصحافي اتهامات بـ«إفشاء أسرار عسكرية، ونشر أخبار كاذبة، والإساءة إلى سمعة رئيس هيئة أركان الجيش، وتحريض الجنود بما يخل بالنظام»، وهي اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام والسجن المؤبد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2014, 06:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 21/02/2014

    تأجيل النطق بالحكم ضد إعلامي يواجه أحكاما تصل عقوبتها إلى الإعدام



    Quote: أجلت محكمة في الخرطوم النطق بأحكام بمواجهة صحافي يخضع للمحاكمة تحت تهم تبلغ عقوبتها الإعدام والسجن المؤبد.
    وقال الصحافي خالد أحمد إن المحكمة التي يخضع لها أجلت أمس إصدار الحكم ضده حتى الثالث من مارس (آذار) المقبل، ويواجه الصحافي اتهامات بـ«إفشاء أسرار عسكرية، ونشر أخبار كاذبة، والإساءة إلى سمعة رئيس هيئة أركان الجيش، وتحريض الجنود بما يخل بالنظام»، وهي اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام والسجن المؤبد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:10 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 22/02/2014

    السفارة البريطانية في الخرطوم تدعوا السلطات السودانية في التحقيق في كل التقارير بشان اغتصاب فتاة " الواتساب"

    نشرت يوم 22 فبراير 2014



    التغيير : الخرطوم

    Quote: طالبت السفارة البريطانية في الخرطوم السلطات السودانية في التحقيق في كل التقارير المتعلقة بحادثة اغتصاب الفتاة الإثيوبية والمعروفة إعلاميا " بفتاة الواتساب" بالإضافة الي كل قضايا ذات نفس الطبيعة ومنح العدالة للضحايا.
    وقال بيان صادر عن السفارة وتلقت " التغيير الإلكتروني" نسخة منه أن السلطات لم تحقق في التقرير الاصلي حول حادثة الاغتصاب. وان السفارة ظلت تراقب وتتابع كل التفاصيل المتعلقة بالحادثة عن قرب.

    ودعت السلطات السودانية الي العمل من اجل تجنيب الضحية مزيدا من العنف.

    وأصدرت محكمة في الخرطوم أحكاما متفاوتة ما بين الجلد والغرامة والسجن للشباب الذين ظهروا في فيديو " الواتساب". وأمرت المحكمة أيضاً بجلد وغرامة الفتاة.

    وكان فيديو يصور شبابا يبدو أنهم يغتصبون فتاة بينما يضحكون تم تداوله علي نحو واسع في السودان عبر " الواتساب ". ما دعا نشطاء ومدافعون عن حقوق الإنسان بالضغط علي السلطات المختصة التي أمرت بالتحقيق في الواقعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 22/02/2014

    الشرطة السودانية تنفي علاقة وزيرها برسالة تداولها ناشطون علي موقع الكتروني

    نشرت يوم 22 فبراير 2014

    التغيير : الخرطوم

    Quote: نفي الناطق الرسمي باسم الشرطة، اللواء السر احمد عمر، وجود أي علاقة للسودان بالتحذير الذي تم تداوله علي نطاق واسع بالمواقع الاسفيرية خلال اليومين الماضيين .

    وقال اللواء السر في تصريحات صحفية ان الرسالة التي تم تداولها عبر موقع التواصل الاجتماعي (الواتساب ) لا علاقة لها بوزير الداخلية وان الاسم المذكور في الرسالة ليس اسم وزير الداخلية السوداني عبد الواحد يوسف ، فيما نسبت الرسالة المتداولة التحذير إلي اللواء محمد إبراهيم يوسف وزير الداخلية المصري باعتبار انه وزير الداخلية السوداني.


    وكانت رسالة قد انتشرت عبر (الواتساب) وتم تداولها علي نطاق واسع ونصها :

    (اللواء محمد إبراهيم يوسف ،
    من جميع مراكز الشرطة إلي جميع المواطنيين :
    هام جدا : يوجد أطفال في الشوارع يحملون ورقة مكتوب عليها عنوان منزلهم ويدعون إنهم تائهون ،إذا رأيتم هؤلاء الأطفال فلا تأخذوهم للعنوان المدون لان هنالك أشخاصاً ينتظرونكم في المنزل للقتل أو سرقة أمتعتكم أو الاغتصاب ،نرجوا منكم أخذهم لأقرب مركز شرطة أو التبليغ عنهم ،الرجاء التعميم ، الموضوع حقيقي وسلموهم لأقرب مركز شرطة).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:20 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 22/02/2014

    غرق 150 شخصا أثناء فرارهم من القتال في ملكال بجنوب السودان

    نشرت يوم 22 فبراير 2014



    Quote: الخرطوم تنفي اتهامات بقصف طيرانها لمدن في إقليم دارفور

    التغيير : أحمد يونس – الشرق الاوسط
    قالت الحكومة السودانية إنها سلمت الخبير المستقل لحقوق الإنسان في السودان مسعود بدرين ردها على اتهامات بقصف جوي حول مدن بإقليم دارفور المضطرب،بينما دعت الأمم المتحدة الحكومة السودانية للالتزام باتفاقية «الدوحة» لتحقيق سلام شامل في الإقليم، وأعلنت جامعة الدول العربية عن عقدها لاجتماع لحل النزاعات بين الأطراف في دارفور، وبدء ترتيبات تنفيذ وقف إطلاق النار الأمنية النهائية.
    وفي الأثناء، لقي 150 مدنيا مصرعهم غرقا في نهر النيل، أثناء محاولتهم الهرب من القتال الدائر في مدينة ملكال بجنوب السودان بين قوات حكومة جنوب السودان والقوات الموالية لنائب الرئيس السابق رياك مشار. و«ملكال» هي ثاني أكبر مدينة في جنوب السودان، وأعلن الجيش الشعبي أنه يستعد لشن هجوم عكسي لاستعادتها من المتمردين الموالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار.

    وقال المتحدث باسم جيش الجنوب فيليب أقوير في تصريحات إن جيشه يتقاسم السيطرة على المدينة مع القوات المتمردة، وإن سماع إطلاق النار أمر متوقع في أي لحظة. وأضاف أقوير أن القوات الحكومية تستعد لشن هجوم لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها المتمردون بقيادة مشار.

    ونقلت «شروق نت» عن مسؤول محلي بولاية أعالي النيل، الخميس، أن نحو 150 مدنيا لقوا مصرعهم غرقا في نهر النيل، وهم يحاولون الفرار من القتال الدائر بين الجيش الحكومي والمتمردين في ملكال. وقال المسؤول المحلي إن القوات المتمردة أطلقت النار على قوارب تقل أشخاصا أثناء محاولتهم الهرب من المدينة عبر النهر، فقفزوا على الماء وغرقوا.

    يذكر أن نحو 300 مدني من أهالي المدينة لقوا مصرعهم غرقا بذات الطريقة أثناء القتال بين القوات الحكومية والقوات الموالية لنائب الرئيس السابق رياك مشار في يناير (كانون الثاني) الماضي.

    وتبادلت جوبا والمتمردون السيطرة على مدينة ملكال النفطية أكثر من مرة، وسيطرت القوات الموالية لمشار عليها عقب اندلاع القتال في منتصف ديسمبر الماضي، ثم استردتها القوات الحكومية في يناير. وتقول القوات المتمردة إنها سيطرت عليها للمرة الثانية الأسبوع الماضي.

    ووقع اتفاق لوقف إطلاق نار بين الطرفين في أديس أبابا، بيد أن كل طرف دأب على اتهام الآخر بانتهاكه، بيد أن الهجوم على ملكال يعد أكبر العمليات العسكرية منذ توقيع ذلك الاتفاق الهش في ديسمبر الماضي بأديس أبابا.

    وفي الخرطوم، دعت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي «يوناميد»، الحكومة السودانية للالتزام باتفاقية «الدوحة» بشأن النزاع في إقليم دارفور، وإلى التفاوض الجاد مع الحركات المتمردة التي لم توقع على الاتفاقية لتحقيق السلام الشامل في الإقليم المضطرب.

    وذكر بيان صادر عن ورشة نظمتها «يوناميد»، ومركز دراسات السلام بجامعة الفاشر، حصلت عليه «الشرق الأوسط»، بشأن التخطيط للحوار الدارفوري الداخلي، وآليات متابعة تنفيذ اتفاقية «الدوحة» بين الحكومة السودانية وحركات مسلحة، عقدت في حاضرة ولاية شمال دارفور «الفاشر» الأسبوع الماضي، أن الورشة دعت لهيكلة الحوار والتشاور الداخلي، ولترتيب الأولويات.

    ونادى البيان باعتماد ما سماه «منهجا فعالا» للحوار، واعتماده الحوار والمشاركة الشعبية من القاعدة إلى القمة، والتأكيد على السعي الجاد لتحقيق السلام والاستقرار في الإقليم، وتعزيز التعايش السلمي بين مكونات إقليم دارفور ونبذ الصراعات والاقتتال القبلي، وإلى مشاركة «النازحين واللاجئين» في العملية، لإنفاذ رغبة أهل الإقليم في تحقيق السلام، ومناشدة الحركات المسلحة اتخاذ خطوات عملية باتجاه السلام.

    ودعت الورشة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والوسطاء لبذل المزيد من الجهد للإسهام في رفع معاناة أهل دارفور للوصول لسلام شامل بأسرع ما يكون.

    من جهته، أعلن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في السودان، أن الخرطوم سلمت الخبير المستقل لحقوق الإنسان في السودان البروفسور مسعود بدرين ردها على ما سمته ادعاءات بشأن قصف جوي نفذته القوات الحكومية حول مدن بدارفور. وذكر مقرر المجلس الاستشاري معاذ أحمد تنقو في تصريحات أن مجلسه أطلع بدرين في اجتماع مشترك خلال زيارته للبلاد التي انتهت الخميس الماضي على ما سماه «إنجازات» الحكومة في توطين النازحين والعودة الطوعية والمصالحات القبلية.

    واعتبر تنقو الديون الخارجية والعقوبات الاقتصادية الأحادية من المؤثرات سلبا على الوضع الإنساني للمواطنين، وطالب بإلغائها. وقال تنقو إن مجلسه فتح الأبواب للخبير المستقل ليقف بنفسه على جهود الحكومة في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وزوده بالمعلومات التي طلبها، واستمع إلى ملاحظاته وناقش تقاريره المتعلقة بالصحة والتعليم.

    ونقل مركز «إس إم سي» الحكومي عن المقرر قوله إنه أطلع بدرين على «الخطة الوطنية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان»، وقدم له شرحا لوثيقة الرئيس البشير بشأن الإصلاح السياسي والحوار الوطني مع أحزاب المعارضة، وموقف تنفيذ توصيات الإصلاح القانوني والحصانات والامتيازات بالأجهزة الأمنية.

    ودعا الخبير المستقل لحقوق الإنسان «مسعود بدرين»، في مؤتمر صحافي عقده بالخرطوم أول من أمس، الحكومة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان التي لم تتغير منذ تقريره العام الماضي، ووجه انتقادات حادة لأوضاع حقوق الإنسان بالسودان، لا سيما ولايات دارفور.

    وقال بدرين إن السودان يواجه تحديات في مجال الحريات الصحافية والسياسية، والصراعات القبلية والمسلحة، في مناطق النزاعات في ولايات دارفور وجنوب كردفان. ووجّه بدرين انتقادات قاسية لأوضاع حقوق الإنسان في ولايات دارفور، لا سيما في ولايتي شرق ووسط دارفور، وإلى سيطرة حركات مسلحة على معسكرات نازحين، بما يحول دون الوصول للمعسكر.

    وانتقد بعنف عدم نشر تقارير التحقيق حول مظاهرات سبتمبر الماضي بسبب رفع أسعار المحروقات، والتي قتل خلالها العشرات حسب المصادر الحكومية، والمئات حسب المعارضة، وقال «المجتمع الدولي ينتظر التحقيقات حول انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت أثناء مظاهرات سبتمبر».

    وأضاف أن الحكومة أبلغته عن تكوين لجنتين للتحقيق في تلك الأحداث، لكنهما لم تنشرا تقاريرهما بعد «أبلغتني الحكومة في سبتمبر الماضي بأنها كونت تلك اللجان، لكن بعد مرور خمسة أشهر من الأحداث فإن تلك اللجان لم تنشر تقاريرها».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014

    الاف النازحون بمعسكر الحميدية يأبنون شهيدي مسيرة الاثنين في زالنجي ويهتفون ضد النظام وسيسي



    Quote: اقام نازحو معسكر الحميدية بمدينة وزالنجي بولاية وسط دارفور امس الجمعة حفل تابين لشهداء تظاهرة يوم الاثنين التى اغتالت فيها عناصر الاجهزة الامنية نازحان وجرح اكثر من ( 20 ) اخرين . وشارك فى التأبين اعداد كبيرة من نازحي معسكرات زالنجي ، الى جانب مشاركة ووفود من مختلف معسكرات ولايات دارفور . وقال الشيخ مطر يونس لراديو دبنقا ان الالاف المشاركين في حفل التأبين هتفوا وهم يرددون شعارات ضد نظام المؤتمر الوطتي والدوحة والسلطة الاقليمية.

    وفي حفل التأبين قال الشيخ مطر يونس ان التابين جاء متزامنا مع رفع فراش شهداء الحرية النازحان محمد ابراهيم كركاب ،ومحمد علي يعقوب ، مشيرا الى وصول وفود من معسكرات ( شمال وغرب وشرق وجنوب دارفور ) ، الى جانب مشاركة العديد من القيادات الشخصيات واعيان مدينة ( زالنجي ، ونيرتتي ) ، حيث ترحم الجميع علي ارواح الشهداء ودعوا بعاجل الشفاء للجرحى . وقال الشيخ مطر بان حفل التأبين تخلله كلمات من المشاركين الذين حملوا فية مسئولية قتل الشهداء للمؤتمر الوطني ورئيس السلطة الاقليمية التجاني سيسي ووالي وسط دارفور الدكتور يوسف تبن . واكد الشيخ مطر بان المشاركين امنوا علي مواصلة المسيرات والتظاهرات السلمية في كل الولايات حتي اسقاط النظام . وقال بان المتحدثين فى حفل التابين طالبوا رئيس البعثة اليوناميد محمد بان شمباس بالاستقالة ، كما طالبوا الامم المتحدة ومجلس الامن بتغيير تفويض بعثة اليوناميد من حفظ السلام الى فرض السلام.

    وفي مدينة نيالا ادان الشيخ علي عبدالرحمن الطاهر رئيس معسكر كلمة للنازحين ، ادان بشدة ما اسماه بمجزرة يوم الاثنين بمعسكر الحميدية بزالنجى . ووصف شيخ على ذلك بالمؤسف وغير المقبول ، وانتقد رئيس السلطىة الاقليمية التيجاني السيسي مؤكدا بانه لايستحق ان يكون مسئولا وممثلا لاهل دارفور . وحمل الشيخ عبدالرحمن كذلك الحكومة مسئولية مجزرة يوم الاثنين . وقال انهم يرفضون ويستنكرون اية انتهاكات وتجاوزات سواء كانت من الحكومة او السلطة الاقليمية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:32 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014

    حريق هائل يلتهم (40) منزلا بمعسكر النيم بالضعين والمناشدة بالمساعدة



    Quote: قضى حريق هائل شب ظهر امس الجمعة بمعسكر النيم للنازحين بمدينة الضعين بولاية شرق دارفور ,قضى على ( 30 ) منزلا بكامل محتوياته ، الى جانب القضاء على كميات كبيرة المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية والاستهلاكية. وكشف احد المتضررين ( لراديودبنقا ) وهو معلم بمرحلة الاساس الاستاذ حسين ابراهيبم عبدالله عن تضرر حوالى ( 40 ) اسرة من الحريق ، وهى تعيش حاليا فى العراء دون غذاء ومأوى ، مناشدا السلطات والغرفة التجارية والمنظمات الانسانية الاسراع فى تقديم يد المساعدة والعون للمتضررين . وقدر حسين حجم خسائر الحريق بحوالى ( 100 ) مليون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:37 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014

    انشقاق لواء في الجيش السوداني من غرب كردفان وانضمامه رسميا لحركة العدل والمساواه



    Quote: أعلن اللواء الركن بندر ابراهيم ابوالبلول الحائز على وسام الشجاعة والانجاز العسكري من الطبقة الاولي ، اعلن امس الجمعة انشقاقه رسميا من الحكومة وانضمامه للجبهة الثورية السودانية ممثلة في حركة العدل والمساواه . واللواء المنشق بندر من ابناء الكيلك ونائب رئيس المجلس المجلس التشريعي لولاية غرب كردفان ورئيس لجنة الامن والدفاع بالمجلس التشريعي لولاية جنوب كردفان قبل تقسيمها لولايتين جنوب وغرب . واعلن اللواء الركن ان اسباب انشقاقه من الحكومة وانضمامه لحركة العدل والمساواه بسبب الحال الذي وصل اليه البلاد في ظل نظام المؤتمر الوطني في عمليات فساد ممنهج وفقر مدقع واستئثار المال في يد اقلية ، واعتماده الحلول الامنية والعسكرية في حل مشاكل البلاد ، هذا الى جانب استخدامه لسياسة فقر تسد لضرب النسيح الاجتماعي السوداني ، وتكريسه للمركزية بطريقة اهملت الاقاليم وانسانها وتركته بلا خدمات اوحياه كريمة . ودل على ذلك مايحدث لشعب المسيرية والرزيقات من نفوق للالاف من المواشي نتيجة لتعامل النظام في الخرطوم بالمكايدات السياسية مع دولة الجنوب ، وما تبع ذلك من تاثيرات على مناطق الحدود اثرت على الرعاه ، وبالتالي افقار شعب المسيرية والرزيقات ليظلوا في حالة امية وفقر ويكونو وقودا لحروبهم العبثية مقابل دريهمات لاتغي ولاتسمن من جوع . واشار كذلك الى المظالم المختلفة فيما يتعلق بالبترول المستخرج من المنطقة ، حيث لم تجنى منه المسيرية ومناطقها شيئا غير الفقر والبطالة وانعدام الخدمات.

    ومن جهة ثانية اكد اللواء الركن بندر ان النظام ونتيجية لاعتماده على الحلول العسكرية والامنية زج بالقوات المسلحة في حروب عبثية لاطائل من ورائها الا لتثبيت الكرسي دون ان تعد الاعداد الكافي . واشار الى ان النظام في المقابل صرف كل الامكانيات التي كان من المفترض ان تجهز بها القوات المسلحة كمؤسسة عريقة على جيوش موازية من المليشيات ، وسحبت البساط من القوات المسلحة بالاجهزة الامنية الاخرى ، من حيث التجهيز والاعداد . وناشد اللواء المنشق بندر زملائه ورفاقه في القوات المسلحة بان لا يريقوا قطرة دم واحدة لمصلحة هذا النظام تمشيا مع قسم الشرف الذي اديناه لحماية البلاد من الاخطار التي يحدق بها نظام الانقاذ الماثل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:43 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014


    المبعوث الامريكي يجتمع مع عبدالواحد ومناوي وجبريل والتأكيد على الحل الشامل ووحدة التفاوض



    Quote: اجرى المبعوث الامريكي الخاص بالسودان دونالد بوث مباحثات يوم الخميس في كمبالا مع قيادة الجبهة الثورية عبدالواحد ومناوي والدكتور جبريل ابراهيم ) ، تركزت حول طرح الجبهة الثورية الثورية للسلام الشامل ، وتوحيد المنبر التفاوضي ، ودعوة البشير للحوار . وراي الجبهة في ذلك . وقال الدكتور جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواه ونائب رئيس الجبهة الثورية لراديو دبنقا ، ان قيادة الجبهة اكدت للمبعوث انها مع الحل الشامل وضد الحل الجزئي ، وهو الموقف الذي تبنته الحركة الشعبية في مفاوضات اديس ابابا . ونقل جبريل عن المبعوث قوله انه يري ان الحل الشامل مهم ويري كذلك ان طرح الحكومة للحوار القومي او الوطني يحقق خطوة في اتجاه الحل الشامل ، مشيرا الى ان المبعوث راي ان هناك نقاط التقاء . واشار جبريل الى ان المنبر الموجود في اديس ابابا يمثل تمهيدا للجمع المنبرين والوسيطين (دارفور والمنطقتين ) ، ودلل جبريل على ذلك بقوله عندما ياتي اطراف اديس ابابا لمناقشة مسالة وقف اطلاق النار سيكتشفون ان هناك قوات وتنظيمات اخري غير الحركة الشعبية في جنوب كردفان وجبال النوبة والنيل الازرق . ولن يستطيعوا وقتها وقف اطلاق النار ما لم يتحدثوا لهؤلاء الناس ) . وتابع وهو بقوله (على ذلك اقول انه بصورة مباشرة او غير مباشرة هذه الاطراف ستكون جزءامن هذا التفاوض او الحوار الدائر وسيكون بذلك بداية بدمج المبابر او المسارات كلها في مسار واحد ).

    ومن جانبه اكد مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية ، اكد ان الاجتماع مع المبعوث الامريكي بحث رؤية الجبهة الثورية في توحيد المنبر في اطار الحل الشامل . واوضح ان توحيد المنبر يعني ان تجلس الجبهة الثورية في منبر واحد ، وتكون قضية دارفور مطروحة في ذلك وكذلك قضية النيل الازرق تكون مطوحة وقضية جنوب كردفان كذلك تكون مطروحة . واشار الى هذا الموضوع كان الموضوع الاساسي في الجلسة مع المبعوث الامريكي ، مشيرا الى ان هناك بعض التباينات وبعض التوافق في الاراء.

    وحول مبادرة البشير للحوار قال مناوي ان المؤتمر الوطني يقدم العربة على الحصان بدلا من ان يقدم الحصان على العربة . واكد مناوي ان الحل الشامل المطلوب لا بد ان يبدأ بتوفير المناخ المناسب للدخول في الحوار الوطني الشامل للقضايا السياسية ، وهو الان غير موجود . وقال (المؤتمر الوطني الان يريد ان يتبني حيلة بأنه يريد توحيد الجبهة الداخلية ، وهو في الاساس يريد ان يتوحدوا في جبهتهم العنصرية القديمة ويتركوا ويهمشوا مناطق الهامش ، وخاصة دارفور لتفكيك دارفور ، ومن ثم التقدم الى توحيد صفهم الوطني ، وهي ذات النظرة العنصرية التي يتبناها المؤتمر الوطني ).

    ومن جهته اكد عبدالواحد محمد احمد النور رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية انهم كحركة تحرير السودان اكدوا للمبعوث الامريكي ان لا سلام سيتحقق في السودان اذا لم يتخقق الامن على الارض لشعبنا اولا ، وذلك بنزع سلاح المليشيات وطرد المستوطنين الجدد من اراض وحواكير مواطني دارفور ، وعودة النازحين واللاجئين الى قراهم الاصلية وتسليمهم تعويضاتهم الفردية والجماعية ، وتحقيق العدالة وتقديم المطلوبين للمحاكمة . واكد عبدالواحد انهم اكدوا للمبعوث ان اي سلام لا يفضي للتغيير الحقيقي والامن الكامل هو تكرار لابوجا وسلام المنطقتين والسلامات الاخرى الفاشلة ، وان لاحل كما يقول عبدالواحد الا بتغيير النظام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:46 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014

    يوسف تبن يرجع تجدد القتال بين المسيرية والسلامات للسحب المبكر لقوات فض الصراعات



    Quote: ارجع والي ولاية وسط دارفور الدكتور يوسف تبن، أسباب تجدد الاشتباكات بين قبيلتي السلامات والمسيرية إلى انسحاب قوات فض الصراعات المكونة من جهاز الأمن والمخابرات والاحتياطي المركزي من المنطقة . واعترف الوالي في تصريحات نقلتها جريدة الانتباه الموالية للحكومة امس الجمعة ، اعترف بأن هذه القوات استعجلت الانسحاب مما أدى لخلق فراغ أمني كبير في المنطقة، ادى لافساح المجال للمتربصين بأمن المنطقة . واتهم تبن بحسب جريدة الانتباه أفراداً من قبيلة السلامات التشادية بدخول المنطقة قادمين من مدينة كلمة التشادية القريبة من الحدود السودانية ، وقاموا بالمشاركة في الاشتباكات ، وعادوا عقب تنفيذ الهجمات إلى الأراضي التشادية . وكشف تبن أن عمدتي السلامات والمسيرية المقتولين هما عضوان في لجنة الصلح الذي تم في زالنجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:49 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/02/2014

    تواصل القصف الجوي في النيل الازرق وفرار (10) الف الى الجنوب وتفاقم وضعهم سوءا

    https://www.radiodabanga.org/sites/default/files/imagecache/main-ima...20ma_0_2_0_0_0_0.jpg

    Quote: اكد سكرتير الاعلام بالحركة الشعبية بولاية النيل الازرق سيماوى عدلان بان القصف بالمدفعية الثقيلة والقصف الجوى الحكومى المكثف والمستمر للمناطق التى تقع تحت سيطرة الحركة جنوب وغرب الكرمك ، ادى لمقتل وجرح العشرات من المواطنين ، هذا الى جانب تشريد ونزوح حوالى ( 10 ) الاف مواطن من منازلهم الى ولاية اعالى النيل بدولة جنوب السودان . وقال سيماوى لراديو دبنقا ان النازحين العالقين على الحدود باعالى النيل بدولة جنوب السودان يواجهون نقصا كبيرا فى الغذاء والمياه ، الى جانب الخدمات والرعاية الصحية ، ونقص الدواء . وطالب سيماوى الاسرة الدولية والمنظمات الحقوقية والانسانية بالضغط على نظام الخرطوم لوقف القصف الجوى وتوصيل الاغاثة للعالقين.

    من جهة ثانية كشف سيماوى ان حوالى ( 200 ) الف من لاجئي النيل الازرق بمعسكرات ( درو ، جن دراسة ، يوسف باطن ، كايا ) بدولة جنوب السودان يواجهون نقصا حادا فى الغذاء والمياه والدواء ، الى جانب تدهور صحة البيئة نتيجة انسحاب عدد من المنظمات الانسانية العاملة فى المعسكرت الاربعة جراء الحرب الدائر فى الجنوب . واكد سيماوى تفشى بعض الامراض وسط اللاجئين خاصة الاطفال ، مناشدا المنظمات الانسانية والاسرة الدولية بالتدخل لانقاذ حياة الاف اللاجئين بتلك المعسكرات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 12:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/02/2014

    حكومة المؤتمر الوطنى تستخدم تقنيات شركة ايطالية للتجسس على المعارضين
    February 22, 2014





    Quote: كشف باحثون متخصصون فى حرية الانترنت فى دراسة حديثة 17 فبراير الجارى بان حكومات قمعية من بينها حكومة المؤتمر الوطنى تستخدم تقنيات شركة ايطالية للتجسس على المعارضين .

    وبحسب تقرير citizen lab ( معمل المواطن ) فان شركة (Hacking Team ) – وهى شركة ايطالية مقرها فى ميلان ولها فروع فى سنغافورة والولايات المتحدة الامريكية وتوظف حوالى ( 40 ) موظفا – تبيع برنامجا متطورا للتنصت والمراقبة والتجسس على مستعملي شبكة الإنترنت ، ويسمى برنامج RCS وهو قادر على تسجيل كل ما تم القيام به في جهاز الكمبيوتر والسيطرة عليه بل وحتى تسجيل كل ما هو محيط به مع نقله إلى الجهة المستفيدة .

    ورصد التقرير خريطة للدول التي يفترض أنها زبائن للشركة حيث تتضمن اللائحة 21 دولة من ضمنها : السودان ، اذربيجان ، كولومبيا ، المجر ، ايطاليا ، كازخستان ، كوريا ، المكسيك ، نيجيريا ، بنما ، تايلاند ، اوزبكستان ، المغرب ،مصر ،الإمارات العربية المتحدة،السعودية، تركيا ، إثيوبيا ، عمان ،ماليزيا .

    ويضيف التقرير ان ( 9 ) على الاقل من هذه الدول من بينها السودان تصنف بحسب معيار الايكونومست للديمقراطية عام 2012 باعتبارها دول استبدادية .

    ورصد التقرير استخدام برنامج التجسس فى السودان عبر شركة ( مسبار ) .

    واوردت مجلة ( وايرد ) الإيطالية على لسان ( كلاوديو كوارنييري ) أحد معدى الدراسة : ( توثيقنا لاستعمال برنامج RCS في مناسبات كثيرة ضد الصحفيين ، وتواجد دول كالسودان والعربية السعودية وأوزبكستان في لائحة مستعمليه يفند ما تقوله شركة Hacking Team بكونها تراقب إستعمال منتوجاتها في إطار القانون واحترام حقوق الإنسان ) .

    ومن بين الأمثلة الملموسة التي ساقها الباحثون حول استعمال هذه التكنولوجيا بشكل يسعى للتضييق على حرية التعبير و يخالف المبادىء العالمية لحقوق الإنسان والتي تدحض ما تقوله الشركة هو إستعماله من طرف السلطات المغربية في التجسس واختراق بعض المواقع الإلكترونية الإخبارية (كموقع مامفاكينش).وكذلك إستخدامه من طرف الإمارات العربية المتحدة لمراقبة الناشط الحقوقي والمدون الإماراتي المعارض أحمد منصور.

    وفي إثيوبيا رصد التقرير أيضا ضحايا أخرى للتجسس بواسطة برنامج RCS ويتعلق الأمر بصحافيين من القناة التلفزية الإثيوبية ESAT ، وقد وصلا برسالتين إلكترونيتين عبر خدمة السكايب للتجسس على مكالماتهم وعلى محتويات رسائلهم الإلكترونية وحواسبهم بشكل عام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 01:02 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/02/2014

    نموذج مبكى لمأساة شبابنا فى المهاجر : يأكلون من القمامة
    February 22, 2014



    Quote: نشر تلفزيون الامم المتحدة تقريرا يصور مأساة الشباب السودانيين المهاجرين بصورة غير شرعية فى اوروبا .

    وفى مقاطع تدمى القلب وتطفر الدمع الى العينين ، يظهر فى التقرير شاب سودانى اسمه مجاهد ، فر من المذابح وحرق القرى فى دارفور ، لينتهى به المآل فى شوارع اليونان يأكل من القمامة .

    وقصة مجاهد تلخص جملة الاوضاع فى المشروع الحضارى التى صوت ضدها ملايين السودانيين بارجلهم ، حتى ولو الى اسرائيل – اوضاع المذلة والامتهان ، سواء الناتجة عن حروب الهامش او السياسات الاقتصادية التى قذفت بغالبية السودانيين خصوصا الشباب الى قارعة الافقار والتهميش .

    وسبق وأعلن وزير العمل السودانى أمام المجلس الوطني الاثنين 6 يونيو2011 ان نسبة البطالة تبلغ15.9 % .

    واوضح ان نسبة البطالة في الفئة العمرية من 15 الي 24 عاماً تبلغ 22.9 % .

    واعترف بوجود أعداد كبيرة من الخريجين غير مسجلين في كشوفات وزارته .

    وفي إشارة لسيطرة المؤتمر الوطني على الدولة ، واصطدام أية خطوات للإصلاح – سواء صادقة أو تهدف للعلاقات العامة – مع الطبيعة الشمولية للدولة ، القائمة على فكرة التمكين للحزب ، قال وزير العمل بأنه رغم توجيه رئيس الجمهورية باستيعاب الموظفين عبر لجنة الاختيار إلا ان جهات حكومية ، سماها بالقوية تقوم باستيعاب الموظفين خارج مظلة لجنة الاختيار ، وان هذه الجهات تقوم بانتزاع صلاحياته .

    واقرت وزارة العمل اكتوبر 2012 بان 7 آلاف سوداني يهاجرون من بلادهم شهرياً، في زيادة تناهز الـ 100 في المئة مقارنةً مع العام الماضي .

    واعترفت وزيرة تنمية الموارد البشرية اشراقة سيد محمود فى بيان امام المجلس الوطنى 30 ابريل 2013 بهجرة 91.936 مواطن الي الخارج عام 2012 منهم 1620 طبيبا ، و988 استاذ جامعي ، كما بلغ عدد الفنيين المهاجرين 16.331. وبلغ عدد المهاجرين في مهن الزراعة والرعي وتربية الحيوان والصيد 44.242


    وإحتل السودان المرتبة الخامسة بين الدول العربية في معدل البطالة ، حسب دراسة نشرتها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة ، يوم20 مارس 2013 .

    واعتمدت الدراسة بان معدل البطالة في السودان يبلغ 13.8 % .

    وذكرت ان السبب يعود إلى فشل السياسات الاقتصادية في البلاد إضافة إلى إنعدام الأمن والإضطرابات السياسية التي تعيشها البلاد.

    وأضافت الدراسة ان (الأمر يتطلب مجهودات كبيرة من أجل وضع حد لتزايد معدل البطالة، من خلال تحديث السياسات الاقتصادية والتنموية التي تعمل على خلق فرص العمل ، وقبل هذا العمل على تثبيت الأمن والذي يمثل انعدامه السبب الأول في تزايد معدلات البطالة- فى اشارة للحرب فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ) .

    وحذّر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن العجز عن توليد فرص عمل بالسرعة المطلوبة ما زال يهدد بتأجيج التوتر الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة العربية بعدما كان أحد أسباب اندلاع انتفاضات الربيع العربي خلال العامين الماضيين.

    وأضاف تقرير التنمية البشرية لعام 2013 ( إن العجز عن توليد فرص عمل بالسرعة المطلوبة مازال يهدد باشتعال التوتر الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة العربية، بعدما كان أحد اسباب اندلاع انتفاضات الربيع العربي خلال العامين الماضيين).

    وقال ان (انتهاج سياسات تقشفية خاطئة وانعدام المساواة وضعف المشاركة السياسية) تمثل 3 عوامل (من شأنها أن تقوض التقدم وتؤجج الاضطرابات ما لم تسارع الحكومات إلى اتخاذ إجراءات عاجلة).

    وأكد تقرير صادرعن منظمة العمل الدولية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بعنوان (إعادة النظر في النمو الاقتصادي: نحو مجتمعات عربية شاملة ومنتجة)،فبراير 2013 أن الانتفاضات العربية الأخيرة كشفت انحراف سياسات النمو الاقتصادية وعجزها عن تحقيق العدالة الاجتماعية وعن سوء ادارة التحريرالاقتصادى الذى استمر طوال عقدين ، داعيا الدول العربية إلى اعتماد نموذج انمائى جديد.

    وأشار التقرير إلى أن (دول المنطقة يجب أن تولي اهتماما خاصا بالآثار الاجتماعية الناتجة عن سياساتها الاقتصادية) .

    .

    (عدل بواسطة عبدالغفار محمد سعيد on 22-02-2014, 01:09 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 01:27 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    تلفزيون الامم المتحدة : نموزج لمأساة شبابنا فى المجهر _ اليونان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 02:19 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/02/2014

    ارتفاع نسبة المتعاطين للمخدرات بالجامعات
    February 22, 2014

    ( حريات )



    Quote: أقرت اللجنة القومية لمكافحة المخدرات بزيادة تعاطي المخدرات بالجامعات السودانية .

    وقال رئيس اللجنة بروفيسر الجزولي دفع ( أجرينا دراسة على 13 جامعة في الخرطوم لم نجد جامعة من بين تلك الجامعات خالية من المخدرات ) . واضاف إن ما يتم ضبطه من قبل الشرطة من مخدرات يشكل حوالى 15% من جملة المتداول .

    و سبق وأفاد تقرير لإدارة مكافحة المخدرات ان نسبة تعاطي المخدرات بالسودان زادت إلى (34)%، وان أغلب المتعاطين من الطلاب والطالبات والأحداث .

    وقال وزير الداخلية ابراهيم محمود حامد امام المجلس الوطني 29 يونيو 2011 ان نسبة التعاطي بلغت 25 شخصا وسط كل 100 الف شخص.

    كما سبق واقر أمام جلسة المجلس الوطني يونيو 2009 بان حجم المال المتداول في تجارة المخدرات في السودان أكبر من عائدات البترول..! وأنه يزيد عن (4) مليارات دولار سنوياً .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 02:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/02/2014

    ليس بعيدا عن السودان ، إمبيكي وممداني يدافعان عن تأجيل العدالة لصالح السلام
    February 22, 2014

    ( مقال مترجم )



    ليس بمقدور المحاكم إنهاء الحروب الأهلية

    بقلم : * ثابو إمبيكي و **محمود محمداني

    ترجمة : بابكر فيصل بابكر

    Quote: يمثل النزاع الأخير في جنوب السودان مثالاً لإندلاع العنف المفرط بعد إنهيار النظام السياسي. ولكن بدلاً من إعطاء الاولوية للإصلاح السياسي فإنَّ المجتمع الدولي يعمد إلى التركيز على تجريم مرتكبي أعمال العنف.

    منذ نهاية الباردة ظل العالم ينظر لمحاكم نورينبرغ كنموذج لإغلاق المشهد في أعقاب وقوع عنف مفرط : المحاكم الجنائية الدولية أضحت تمثل الخيار الأول الذي يُعطيه المجتمع الدولي الأولوية لإنهاء ذلك العنف.

    كان من المفترض أن يتعرض هذا الخيار لشىء من التمحيص في الشهور الأخيرة بعد أن دافعت دول أفريقية كثيرة عن عملية الإنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية, ولكن بدلاً عن التركيز على عدم صلاحية المحاكم كإستجابة لإنهاء العنف الجماعي الذي تقف وراءه أسباباً سياسية إنصبَّ النقاش حول دوافع القادة الأفارقة وراء المناداة بالإنسحاب من المحكمة.

    لقد أنشئت المحكمة الجنائية الدولية على غرار محاكم نوريمبرغ التي أعقبت إنتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية. ولكن العنف الجماعي يمثل حدثاً سياسياً أكثر من كونه جنائي. وبعكس العنف الجنائي, فإنَّ العنف السياسي تقف وراءه قاعدة جماهيرية وتحركه قضايا وليس جناة فقط.

    البديل الأوضح لنموذج محاكم نوريمبرغ التي إنتهت في عام 1949 هو حزمة مركبة من المفاوضات معروفة بإسم إتفاقية إرساء الديموقراطية في جنوب إفريقيا “كوديسا” التي أنهت نظام الفصل العنصري في تسعينيات القرن الماضي.

    لقد ضمت مفاوضات الكوديسا الحزب الوطني الحاكم وحزب المؤتمر الإفريقي بجانب عدد آخر من التنظيمات السياسية. وقد نجحوا في وضع دستور لتدشين نظام سياسي جديد لمرحلة ما بعد نظام الفصل العنصري. إنَّ درس الكوديسا يتمثل في أنه قد يكون من الأفضل في بعض الأحيان تأجيل السؤال حول المسئولية الجنائية إلى ما بعد معالجة المشكلة السياسية التي تسببت في إندلاع أعمال العنف.

    لقد نشأت محاكم نورينبرغ وفقاً لمنطق آخر مخالف لهذا المنطق. في وقت وجيز, قام الحلفاء بإرتكاب أكبر عمليات تطهير عرقي في التاريخ الاوروبي, ليس فقط بإعادة رسم الحدود ولكن بتحريك الملايين داخل حدود بلدانهم, وقد كان المبدأ المهيمن على تفكيرهم هو ضرورة إيجاد موطن آمن للناجين من الحرب.

    إنَّ مصطلح “الناجين من الحرب” هو نفسه مصطلح تم إستحداثه بعد حقبة الهولوكوست : وقد عنى ضحايا الأمس. وكانت الفرضية الاساسية وراء صكه هى أنَّ مصلحة الضحايا يجب أن تكون لها دوماً الاولوية على أنشاء النظام السياسي الجديد.

    الإفتراض المركزي وراء ذلك النوع من العدالة التي سعت محاكم نورينبرغ لتطبيقها هو أنه لا توجد ضرورة لأن يتعايش المنتصرين والمهزومين ( أو الجناة والضحايا) سوياً في أعقاب الإنتصار في الحرب.

    ولكن الوضع في جنوب إفريقيا كان مختلفاً حيث توجب على السود والبيض العيش سوياً في بلد واحد, تماماً كما كان على الهوتو والتوتسي العيش سوياً بعد وقوع الإبادة الجماعية في رواندا.

    لقد مثلت محادثات الكوديسا إعترافاً من الطرفين بأنَّ خيارهم المفضل لم يكن قابلاً للتحقق : لم تستطع حركات التحرير ممثلة في حزب المؤتمر الإفريقي بالاساس القيام بثورة تقتلع النظام و لم يستطع النظام الحاكم تحقيق نصر عسكري حاسم. لذا سارع الطرفان لتوظيف المنطق الذي يقول أنك إذا سعيت إلى وضع خصومك في قفص الإتهام فإنه لن يكون لديهم دافع للدخول معك في عملية إصلاحية.

    بدلاً عن تجريم أو تشويه صورة الطرف الآخر, قرر الطرفان الجلوس للتفاوض سوياً. وقد تخلل العملية العديد من المواجهات الدامية مثل إغتيال زعيم الحزب الشيوعي زائع الصيت, كريس هانى, ولكن النتيجة النهائية لم تكتفي بتجريم الجناة ولكنها إستصحبتهم معها في النظام السياسي الجديد. لقد تحول عدو الامس اللدود إلى مجرد خصم سياسي.

    كما كان العنف في جنوب إفريقيا في بداية حقبة التسعينيات من القرن الماضي مجرد عرض لمرض هو الإنقسامات عميقة, فإنَّ هذا الوضع ينطبق على العنف المفرط في كينيا, الكونغو, السودان, وجنوب السودان حالياً. إنَّ قيام محاكم على غرار نوريمبرغ لن يعالج أمر هذه الإنقسامات, وإنَّ ما نريده هو عملية سياسية تحركها قناعات راسخة بانه لن يكون هناك خاسر أو كاسب, بل سيكون هناك ناجون فقط.

    إنّ عملية الإنتقال في جنوب إفريقيا سبقتها تسوية سياسية في يوغندا بعد نهاية الحرب الاهلية التي وقعت في الفترة من 1980 – 1986. وقد إتخذ الحل السياسي شكل ترتيبات للمشاركة في السلطة عرفت بإسم “القاعدة العريضة” التي تم بموجبها منح مناصب وزارية للمجموعات المعارضة ( بمن فيهم أعضاء بارزين من نظام الجنرال عيدي امين ) التي وافقت على نبذ العنف.

    لقد غضت عملية السلام في موزمبيق الطرف عن تجريم حركة رينامو المتمردة التي كانت مسنودة بواسطة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا, والتي شملت انشطتها تجنيد الاطفال القاصرين والتمثيل بجثث المدنيين. لقد مُنح قادة ورموز رينامو الفرصة للمشاركة في العملية السياسية والترشح في الانتخابات المحلية والقومية.

    إنَّ صفقة “القاعدة العريضة” في يوغندا, وعملية الإنتقال في جنوب إفريقيا, وحل مشاكل ما بعد الحرب في موزمبيق تم التوصل إليها جميعاً قبل أن تظهر المحكمة الجنائية الدولية للوجود.

    هناك وقت ومكان للمحاكم, كما حدث في محاكم نوريمبرغ بألمانيا بعد دحر النازية, ولكنها لا يمكن أن تطبق أثناء صراع مستمر أو في ظل وجود نظام سياسي معطوب. المحاكم وسيلة لا تتماشى مع فكرة تدشين نظام سياسي جديد في أعقاب الحروب الاهلية, ولكنها يمكن أن تظهر في الصورة بعد أن يصبح النظام الجديد امراً واقعاً.

    لأنَّ المنطق الذي يقف وراء إنشاء المحاكم يتمثل في أنَّ المنتصر يفوز بكل شىء – أنك أما أن تكون بريئاً أو مذنباً – فإنَّ المذنبين لا يكون لهم مكاناً في النظام الجديد, وهذا المنطق يمكن أن يشكل خطراً كما أدرك طرفا النزاع في جنوب إفريقيا عندما قبلا بالجلوس للتفاوض حول إنهاء نظام الفصل العنصري.

    في الحروب الأهلية, لا يوجد شخص برىء بالكامل وكذلك لا يوجد شخص مذنب تماماً, ونادراً ما يكون العنف الشديد “فعل من طرف واحد” فهو في الغالب جزء من دائرة متصلة للعنف. عادة ما يتبادل الجناة والضحايا المواقع ولكل طرف روايته الخاصة لأحداث العنف. ولذلك فإنَّ المناداة فقط بتحقيق العدالة للضحايا, كما تفعل المحكمة الجنائية الدولية, تمثل مخاطرة تهدد بإستمرار الحرب الاهلية.

    حقوق الإنسان أمر عالمي, ولكن أخطاء الإنسان شىء محدد. إنَّ التفكير العميق حول أخطاء الإنسان يعني مصارعة المشاكل التي تتسبب في نشوء اعمال العنف, وهو ما يوجب ضرورة التركيز بصورة أقل على الجناة وعلى فظائع بعينها, والنظر بإهتمام اكبر للقضايا التي تتسبب في إندلاع النزاعات المستمرة التي تحتاج المجتمعات للخروج منها. لتحقيق هذه الغاية لا يجب ان يكون هناك تعيين دائم لهوية الضحية والجاني, بل يجب بدلاً عن ذلك إقامة عملية سياسية تمكن جميع المواطنين, ضحايا وجناة وعدم المتاثرين بنزاعات الأمس, من مواجهة بعضهم البعض كناجين اليوم.

    معظم المجتمعات المستعمرة ( بفتح الميم ) شهدت في نقطة ما من تاريخها شكلاً من أشكال الحرب الاهلية, في الغالب بسبب النقاش حول من هو الطرف الذي تعاون مع الحكم الإستعماري ومن الذي لم يتعاون. وهذه المجتمعات تتعرض للإنقسام بصورة أكثر عندما يدور السؤال حول من ينتمي أو لا ينتمي للبلد, ومن هو الشخص المؤهل لنيل حق المواطنة.

    لقد عاشت الولايات المتحدة الأمريكية كذلك فترة حرب أهلية, وقد بدأت مؤشرات تلك الحرب في الظهور منذ حوالى قرن, أي مع نيلها الإستقلال. سيفعل الامريكيون خيراً عندما يتذكرون أنَّ القيادة السياسية لبلدهم كانت من الوعي بحيث أنها إستبعدت إقامة محاكم للمهزومين في نهاية الحرب الأهلية وبدلاً عن ذلك إختارت العمل على إعادة إعمار الوطن.

    * ثابو إمبيكي هو رئيس جنوب إفريقيا في الفترة من 1999 حتى 2008, عمل مبعوثاً للإتحاد الإفريقي للسودان وجنوب السودان.

    ** محمود محمداني هو المدير التنفيذي لمعهد ماكيريري للبحوث الإجتماعية بكمبالا, يوغندا, وكذلك يعمل استاذا بجامعة كولومبيا بنيويورك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 02:42 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 22/02/2014

    أزمة الوقود تعاود بطلمبات الخرطوم



    الخرطوم ، وكالات – الطريق

    Quote: شهدت طلمبات وقود في أنحاء متعددة بالعاصمة السودانية الخرطوم شحاً في البنزين، الى جانب ندرة الجازولين التي تعانيها عدد من طلمبات العاصمة منذ أيام.

    وأغلقت عدد من الطلمبات، الجمعة، أبوابها أمام أصحاب المركبات في نواحي عديدة من مدن بحرى وام درمان، وخلت طلمبات تماماً من الجازولين والبنزين. فيما شهدت المحطات التي تقدم خدماتها ازدحاماً وصفوف من السيارات.

    و تشهد العاصمة الخرطوم وعدد من المدن الأخري شحا في غاز الطهي منذ عدة اسابيع.

    وعزا عمال ببعض الطلمبات بوادر هذه الأزمة لعدم استلام الحصة المقررة من الوقود ليوم امس الجمعة.

    وشهدت البلاد ازمات متلاحقة خلال الشهور الاخيرة في المحروقات رغم الزيادة التي فرضتها الحكومة في الميزانية الاخيرة على المحروقات، وادت الى إندلاع موجة احتجاجات سبتمبر الماضي هي الاعنف من نوعها في فترة حكم الرئيس البشير من العام 89. وواجهت الحكومة هذه الاحتجاجات بعنف ادي لمقتل ما يقارب الـ(200) شخص بحسب إحصائيات منظمات مستقلة، فيما قدرت الحكومة عدد الضحايا بحوالى (80) قتيلاً.ِ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 02:46 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 22/02/2014

    كلما..القرية التي سرق اسمها المخيم



    كلما – الطريق

    Quote: كلما بكسر الكاف مرة وبفتحها مرة أخرى اسم قرية تكبر مدينة نيالا بحوالي (20) عاما، وتبعد عنها (12) كيلو مترا إلي الجنوب الشرقي؛ بيد انها فقدت اسمها لصالح المخيم الأشهر في دارفور المعروف علي نطاق واسع لدى الدوائر الإنسانية والإعلامية بالداخل والخارج بإسم مخيم (كَلمة)، اذ تفصل بينهما مسافة لا تتجاوز(194) مترا فقط حيث يتمدد المخيم على مد البصر جنوباً وشرقاً من صاحبة الإسم وهو الذي سمي باسمها لعلاقة المكان .

    ومنذ إنشاء المخيم في العام 2013 – عام إعلان اندلاع للنزاع المسلح في دارفور- أطلقت عليه السلطات الحكومية اسم البلدة لكن سرعان ما صار ارتباط الاسم بالمخيم قويا حتى لا يكاد أحد بمن فيهم سكان مدينة نيالا يعرف شيئا اسمه كلمة سوى مخيم النازحين.

    وحدهم سكان القرية يطلقون عليها ( كلمة الحلة ) تعريفا بها بعد أن جردها المخيم من اسمها وجعلها نكرة .

    في الأعوام الثلاثة الأولي للنزاع في دارفور زار المخيم شخصيات رفيعة عديدة تعمل في الحقل الإنساني أبرزها الأمين العام للأمم المتحدة السابق، كوفي أنان، ومسئول الإغاثة في المنظمة الدولية، يان اقلاند؛ بينما كان أبرز من قدم من الشخصيات الفنية الممثل جورج كلوني ؛ غير ان جميع من اتى الي المخيم لم تأخذه خطواته اوحتى بصره ناحية القرية صاحبة الاسم ؛ وكذلك لم ينعم اهالي القرية ولو بشق تمرة مما حظي به نازحو المخيم من رعاية وعناية المنظمات الدولية والمحلية رغم تاثر قاطنيها بما آلت اليه الأحوال الانسانية جراء أزمة دارفور؛ سوى مركز صحي وبئر مياه قام ببناء وحفر وتسييرهما رجل خليجي لا يُعرف اسمه عند سكان القرية إلا بـ ( السعودي ).

    غير أن الشئ الوحيد المشترك بينهما هي المقابر لدفن الموتى من سكان القرية والمخيم ؛ عدا ذلك فان سكان القرية والمخيم يلتقون أحيانا في المناسبات خاصة مع النازحين القاطنين في سنتري 7/ 8 المواجهين للقرية.

    ويحكي سكان القرية البالغة نحو (393) منزلا بأسى ازاء فقدانهم أراضي زراعية لهم قام عليها المخيم وبسببه فقدوا ممارسة انشطتهم الزراعية.

    في مقابل ذلك لم يحصلوا علي اية تعويضات بحسب ابن القرية، عبدالكريم محمد اسماعيل، وهو واحد من مواليد القرية في عقده السادس يقول إن أباه وجده مثله ولدا في هذه القرية التي أنشئت بحسب تقدير الأهالي في العام 1897 وهم بذلك يفاخرون نيالا جارتهم الصغرى عمرأ والكبرى حجماً التي أنشئت في العام 1917.

    واذ يعيش سكان القرية علي حالهم التي ألفوها منذ القرن الثامن عشر لم يلتفت اليهم أحد من الذاهبين أو الآيبين الي المخيم ظل سكان قرية كلما مستعصمين ببلدتهم وأوفياء لتقاليدهم السمحاء علي الرغم من تدهور حالة التمسك بالعادات والتقاليد بسبب الحرب في الاقليم.

    ولإسم كلما معنيان ؛ احدهما كِلما بكسر الكاف في لغة الفور ويعني ( القلب )، وثانيهما كَلما بفتح الكاف في لغة الداجو ويعني ( الساحة / الميدان ) واذ القبيلتان تشكلان السواد الأعظم من سكانها جنبا الي جنب مع أعراق أخرى فهي ماكثة قلب وميدان مفتوحين لجميع صفات أهل القرية كأنهم لا يجاورون المخيم العنوان الأبرز لأزمة دارفور بضجيجه وضجيج منظمات عونه الانساني وعسس الحكومة والحركات المسلحة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2014, 03:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 22/02/2014

    العقوبات البديلة.. جناة ولكن !



    تحقيقات الطريق

    Quote: يومها لم يتمالك النزيل (جعفر) نفسه واخذ يذرف الدموع بسخاء وقد خنقته العبرة تماما، وحالت بينه وبين مواصلة تلاوة القرآن في فاتحة احتفال رسمي باطلاق سراح نزلاء بسجن كوبر بالخرطوم بحري قبل بضعة اعوام.

    تلك الصورة التراجيدية الحزينة جعلت الجميع يتساءلون من هو جعفر؟! وباي ذنب ادخل السجن؟! وجاء الجواب سريعاً بان الرجل حبيس على ذمة مطالبة مالية لاتتعدى (19) الف جنيه لاغير.

    جعفر يروي بانه ذهب الى احد التجار بالسوق العربي واشترى منه ملابس جاهزة وليبدأ رحلته في التجارة لكن لم تأتي الرياح كما تشتهي سفنه.. فقد باء بخسارة فادحة ورفض صاحب البضاعة التي اشتراها بالاجل الصبر عليه وانتهى به المطاف الى السجن.

    وقتها قال وزير العدل عبدالباسط سبدرات في كلمته بالاحتفال :” لوكنت اعلم بقصة جعفر من قبل لحملت طاقيتي وجمعت له المال من السوق”.

    المهم ماكان من امر جعفر لم يلبث إلا قليلا حتى حلت مشكلته وحل وثاقه معها وغادر محبسه، لكن بقي مشكلة مئات وربما الآلاف غيره نزلاء خلف الاسوار في قضايا على تلك الشاكلة.

    وفي الاسبوع الماضي، أعلنت الشرطة السودانية وجود (2700) نزيل بسجن الهدى، غربي العاصمة السودانية الخرطوم، محبوسين على ذمة قضايا مالية بحتة كجرائم الشيكات وقضايا الاحتيال، التي ينص قانون الإجراءات المدنية في إحدى مواده بأن يبقى المدان فيها بالسجن لحين سداد ما عليه من استحقاقات مالية صدرت فيها أحكام قضائية.

    وأوضح مدير مدينة الهدى للإصلاح والتأهيل اللواء عبداللطيف سرالختم، لبرنامج تلفزيوني، الاسبوع الماضي :”إن المحبوسين تحت مادة يبقى لحين السداد تعادل (40%) من نزلاء سجن الهدى، والآخرون تم حبسهم في جرائم خاصة بالمخدرات والتحرش الجنسي وجرائم السرقات”.

    واشتكي النزلاء من داخل سجن الهدى من أضرار لحقت بهم جراء بقائهم لحين السداد بسبب تراكم الشيكات وخسارة التجارة والعلاقات.

    كل تلك الارقام والتوكيدات والقصص قد تشكل مدخلاً منطقياً للنظر الى عقوبة السجن بطريقتها التقليدية ” محكومين وحرس وزنازين” وتفتح الباب واسعا امام تساؤلات شتى عن تقصير الجهات الرسمية او ابطائها في سن تشريعات لعقوبات اخرى او مايعرف بـ(العقوبات البديلة) بما يتناسب مع الجريمة من غير افراط في (واجبات) الجاني او (تفريط) في حقوق المجني عليه.

    يُعتبر مفهوم إدخال العقوبات البديلة، من حيث عدم اللجوء إلى الاحتجاز في السجون، تأكيداً لمراعاة حقوق الإنسان، حيث تنص المادة (11) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية علي انه” لا يجوز سجن أي إنسان لمجرد عجزه عن الوفاء بالتزام تعاقدي”.

    ويؤكد د. سعد عبد القادر القويعي في مقالة بصحيفة (الجزيرة) السعودية عن (تقنين العقوبات البديلة) : “في ظني، أن إقرار العقوبات البديلة للعقوبات السالبة للحرية بدءًا من بدائل العقوبة، تليها عقوبات بديلة للعقوبات السالبة للحرية، وانتهاءً بعقوبات سالبة للحرية، تُعتبر أكثر إنسانية من العقوبات المعمول بها في الوقت الراهن.

    وينادي قانونيون كُثُر بتبني (العقوبات البديلة) بدلاً عن العقوبات التي تسلب الحرية من مبدأ كونها – اي العقوبات البديلة – تدعم فكرة إدماج السجين في المجتمع، عن طريق إشراكه في اختيار العقوبة المناسبة له، كتقديم خدمات اجتماعية، أو حضور السجين دورات تدريبية إصلاحية، أو المشاركة في الأعمال الخيرية، أو غير ذلك، هذا من جهة.

    ومن جهة أخرى،” فإنها ستبرز النهج الإنساني، المتمثل في حفظ كرامة الإنسان. وهو ما يصب في نهاية المطاف، في منظومة العدالة؛ وليكون خياراً مهماً في التخفيف من إشكالية اكتظاظ السجون، والتقليل من النفقات التي يتحملها، والمساهمة في القضاء على عقوبات الحبس قصيرة المدى” – بحسب مختصين قانونيين.

    وفي السودان يمكن أن تصبح العقوبات البديلة ترياقاً مضاداً لكل العلل التي تعاني منها سجونه، كالتكدس وكلفة ميزانية التأمين والغذاء التي تزداد يوماً بعد يوم، كما تؤكد وزارة الداخلية ذاتها.

    وغير منكور أن سجون السودان تشكو من التكدس فسجن كوبر على سبيل المثال يضم بين جنباته ما يقارب الأربعة آلاف نزيل، طاقته الاستيعابية مصممة لـ (1200) نزيل في الحد الأقصى، وللتكدس إشكالات عديدة على رأسها انتقال العدوى ، وتفشي الأمراض وتعلم السلوك الاجرامي وتبادل الخبرات الاجرامية .

    وهناك أمر آخر يتمثل في غذاءات السجون التي كثيراً ما أثارت لغطاً كثيفاً حولها؛ مع الاشارة الى أن متوسط الاستهلاك الشهري لنزلاء سجن الهدى، على سبيل المثال، كان نصف مليون رغيفة بمعدل (180) رغيفة للنزيل الواحد – حسب احصائيات رسمية اذيعت في العام 2010م .

    وأمر آخر يدخل ضمن كلفة السجناء، يتمثل في نظام المراقبة داخل السجن التي تحتوي على أنظمة المراقبة الالكترونية (الكاميرات) جنباً الى جنب مع عمليات التأمين الداخلي التقليدية كالكلاب البوليسية و(الديدبانات).. ومن المعروف أن تكثيف الانتشار الشرطي يتناسب طردياً مع زيادة عدد النزلاء بالسجن.

    وكشفت مصادر موثوقة لـ(الطريق) أن تكلفة النزيل الواحد تتراوح بين (30) الى (40) جنيهاً في اليوم تشمل الأكل والشرب والحراسة والخدمات الأخرى كالكهرباء والمياه.

    في المقابل يؤكد نزيل قضى قرابة العامين داخل سجن كوبر وغادره في العام 2011م أن كلفة الأكل والشرب والعلاج يمكن أن تبلغ (20) جنيهاً يومياً في المتوسط للنزيل الواحد وقتها ، ويذهب اللواء سمير خميس، الذي شغل منصباً رفيعاً في شرطة السجون السودانية قبل انفصال شماله عن جنوبه، في يوليو 2011م أن ميزانية السجون يمكن أن تصل الى (42) ملياراً سنويا.

    ويسوق اللواء سمير ما تقدم ذكر دلائل على عدم جدوى الحبس دائماً فيما عدا حالات الضرورة القصوى. ويتساءل “بماذا تسفيد الدولة أو المجتمع من سجن مدان باحتساء خمر مثلاً”.

    مع العلم أن هذا المدان يمضي مدة العقوبة كاملة على نفقة الدولة.

    ويشير اللواء سمير الى ان السبب وراء عدم اشتمال نظام السجون في السودان على آلية العقوبات البديلة الى أن: “مسألة التوسع في العقوبات البديلة تشريعية بحتة لا صلة لشرطة السجون أو وزارة الداخلية بها، لأنها جهة منفذة للقانون والأحكام القضائية لا شأن لها بسن القوانين والتشريعات”.

    ويمضي ليقول: “لكن بالنظر الى كلفة النزلاء من غذاء وكساء وتأمين وغيرها فيجب التفكير جدياً في اقرار الآلية المذكورة”.

    ويضيف أن التشدد في بعض الأحكام القضائية غير مطلوب في أحيان كثيرة.

    ويفضل أن يكون اللجوء لعقوبة السجن في أضيق نطاق ممكن.

    وأيضاً التقليل من توقيع غرامات باهظة لأن الشخص قد يضطر لاختيار السجن لعجزه عن سداد العقوبة المالية التي وقعت عليه.

    ويتفق الخبير القانوني، نبيل أديب ، مع اللواء سمير بأن العقوبات كما تنص القاعدة الفقهية إيلام مقصود يتناسب مع الجريمة.

    وحسب المفهوم التقليدي فإن السجن هو البديل الأصيل للإيلام البدني فيما تأتي العقوبات المالية (الغرامات) استثناءً.

    لكن في ظل تطور منظومات حقوق الإنسان توجهت الكثير من الدول لاتخاذ تدابير احترازية أخرى بديلة للسجن لاسيما في الجرائم غير الخطيرة وغير العمدية، حيث يجري التركيز على إعادة تأهيل الجاني عوضاً عن سجنه، حتى لا يعود لارتكاب ذات الجريمة أو غيرها في المستقبل مرة اخرى.

    ويفرض على المدان أداء خدمة للمجتمع، مثلاً مدرس حُكم بالسجن، يمكن الحكم عليه بتدريس حصص إضافية لـ(25) يوماً بدون مقابل أو نظافة الطرقات أو غيرها من (العقوبات البديلة) حيث يمكن الاستفادة من كل مدان في مجاله لكن مع التأكيد على أن هذا الأمر يكون مع الجرائم غير الخطيرة أو غير المتعمدة التي تقع بدون قصد جنائي كحوادث السيارات.

    وأيضاً العقوبات البديلة تكون لجرائم لا تستحق السجن كالجرائم الالكترونية والتعويض بالحق المدني كالشيكات والإيجارات وتعثر السداد، فتلك الفئة من النزلاء تقضي أعواماً طوالاً في غياهب السجون كان يمكن أن يستفيدوا منها أن تصبح معيناً لهم في العمل وجني المال لإقالة عثرتهم ومن ثم مغادرتهم الزنازين.

    وقد اشارت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم السابقة، عفاف احمد عبد الرحمن، لقضايا كهذه لنزلاء يقضون مدداً بالسنوات في السجن لعدم تسديد مديونيات.

    وتساءلت الوزيرة :” ألم يكن من الأفضل أن تتاح لهم الفرصة للعمل لتسديد ما عليهم من مطالبات بدل البقاء خلف القضبان في انتظار تسوية تقوم بها دواوين أو مؤسسات الدولة أو الخيرين”؟!!.

    وهناك شيء آخر في عقوبة السجن تتبدى في أن عقوبة الأب أو الأم لا تقف عندهما وحدهما، بل قد تمتد في أحايين كثيرة لتأخذ أبناءهم في طريقها، إذ يعانون من التشرد والتسرب من المدارس وربما يصبحون صيداً سهلاً لعصابات الجريمة لغياب المراقبة والتوجيه لظروف غياب آبائهم أو أمهاتهم.

    ويعضد تلك الفرضية اللواء سمير خميس بأن السجن ذا آثار سالبة على الشخص وأسرته. ويؤكد أن السجن يفضي الى تبادل الخبرات في مضمار الجريمة فتسهم في تخريج مجرمين أكثر خبرة ودارية بكيفية ارتكاب الجرائم والإفلات من العقاب.

    وهذا عين ما يمضي اليه نبيل أديب أن حبس شخص ما ارتكب جرماً صغيرا، ولم يكن ذا ميول إجرامية فطرية مع عتاة الإجرام مضر بشدة ويمكن أن يقود هذا الاختلاط الى ضرر أكبر في المستقبل إذ يمكن أن يتعلم ذاك الشخص أو تتفتح أعينه على أنماط من الجريمة كانت خافية تماماً عليه.

    وعلى ذات النهج يؤكد اختصاصي علم النفس عبدالباقي دفع الله، في برنامج تلفزيوني، الاسبوع الماضي، الى :”أن السجن وصمة اجتماعية محزنة على الفرد والمجموعة”.

    ويضيف: “التأثيرات النفسية تتمثل في الحرمان من الحرية لأن السجن مظهر من مظاهر التفسخ الاجتماعي، به تبعات نفسية سالبة للفرد، والكثير من الدراسات قالت إن المحبوسين في أعمار من 30 إلى 50 عاماً”.

    نافلة القول أن العقوبات سواء أكانت توقيفاً في حراسات الشرطة، أو حبساً في زنازين السجون، اتسعت بشكل لافت في ظل اتساع مساحات التجريم للمواطنين.

    مع الأخذ في الاعتبار التخليط في تصنيف الجرائم، إذ إن القانون الجنائي لا يفرق كثيراً بين الجناية والجنحة والمخالفة.

    وهذا ما استدعى أن تصبح مخالفات عادية كعدم تسديد رسوم النفايات، أو فواتير المياه أو العوائد، مدعاة وسبباً كافياً لتوفيقك ومحاكمتك بالسجن لحين السداد.

    هذا في ظل تناقص الاعتماد على البدائل الأخرى كالضمان والتعهد الشخصي والضمان بمحل السكن أو غيرها من الوسائل المطلوبة للحد من الإجراءات التي يمكن أن تؤدي الى توقيف المطلوبين واقتيادهم الى الحبس.

    ويؤكد أديب، أن ما سبق يندرج تحت بند عدم معقولية بعض القوانين السارية ويمثل بأن قانون النظام العام ينص في إحدى مواده على عدم غسل السيارات إلا في الأماكن المخصصة لها وتبعاً لذلك يمكن بسهولة – حسب أديب – أن تؤدي تلك المخالفة لحبس الشخص الذي قام بارتكابها.

    ويشير الى أن عدم معقولية القانون قد يصبح مدعاة لعدم خضوع الناس إليه لجهة أن القانون إذا فقد المعقول لا يحترم. ويمكن أن يقاوم بوسائل سرية فمنع تدخين (الشيشة) على سبيل المثال بقوة القانون قد يسهم في تفشي تعاطيها خفية بعيداً عن أعين القانون.

    .لكن اذا ارتكزت الحملة ، كما يقول اديب، على مخاطر التدخين الصحية يمكن أن تلقى تجاوباً أكبر من فرض النهي بالقانون.

    ربما اذا طبقت العقوبات البديلة كما ينبغي يمكن لبلادنا ان تحقق حلما قديما راود شاعر الشعب محجوب شريف والموسيقار محمد وردي ان يصبح مكان السجن مستشفى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 09:08 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال

    ولاية شمال دارفور الفاشر

    بيان هام الي جماهير الشعب السوداني واقليم دارفور بصفة خاصة

    Quote: كما تعلمون جيدا بالحروب التي اندلعت في ولايات دارفور والنيل الازرق وجنوب كرفان والتي فرضتها حكومة المؤتمر الوطني بسياساتها العرجاء علي الهامش السوداني. وما علي
    الحركة الشعبية الي والتصدي والدفاع عن نفسها وعن حقوق ومكتسبات الشعب السوداني
    جماهير شعبنا الاماجد .
    المؤتمر الوطني ظلت تكرس لسياسات فرق تسد واتباع النهج الجهوي وتقسيم الشعب السوداني
    الي قبائل وعشائر واتباع سياسة الارض المحروقة وتدمير كافة مؤسسات الخدمة المدنية والانيهار الاقتصادي المزرع وتمزيق النسيج الاجتماعي واشعال الحروب والفتن ظنا منه باطالة بقائه في السلطة .
    جماهير الشعب السوداني الصا مد .
    قبل ايام انطلقت المفاوضات بين الحركة الشعبية \شمال والمؤتمر الوطني باديس ابابا بتاريخ
    13\2\2014 واعلن الحركة الشعبية \شمال موقفها الثابت تجاه القضية السودانية با الحل
    الشامل لكل قضايا السودان وبما فيها قضية النيل الازرق وجنوب وكردفان ولاء يمكن القبول
    بالحلول الجزئية للمشكلة السودانية .
    ومن هذا المنطلق والموقف الثابت نعلن تاييدنا ودعم مساندة الحركة الشعبية في موقفها التفاوضي ونرفض بشدة تجزيئة القضية السودانية وندعو ا كافة القوي السياسية الوطنية
    ومنظمات مجتمع مدني وشيبا وشبابا وعلي كل الحادبين لمصلحة الدولة السودانية
    بدعمهم لموقف الحركة الشعبية \ شمال.
    دمتم ودامت نضالات الشعب السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 09:15 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    المواطنون بحي السيالة / مدينة عطبرة بدخلون في اعتصام يدخل يومه الرابع اليوم السبت 22/02/2014

    ويجئ الاعتصام رفضا لقرار السلطات في التصرف بنحو 13 فدان من اراضي المنطقة بعد تحويلها من زراعي الي سكني

    وقد تفاجأ المواطنون بالاعلان عنها من لجنة التسوية ثم البدء في التنفيذ دون ان تكمل الفترة القانونيه وتم تخطيط المساحة

    ومنحها لصالح اسرة واحده بحوالي 40 قطعه و19 قطعه اخري لصالح التخطيط العمراني بالولاية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 10:47 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/02/2014

    اسرة عمر البشير تتصرف كأسرة مالكة
    February 22, 2014

    ( فيسبوك )



    Quote: أبوهريرة زوج ابنة وداد زوجة عمر البشير اقام دعوة للاعلاميين علي شرف الفنان الاثيوبي تيدي آفرو…واقيمت الدعوة في اليخت الرئاسي الذى اشتراه عمر البشير بملايين الدولارات أيام القمة الأفريقية من المال العام … واعتبر متداخلون على الفيسبوك الواقعة تأكيد جديد بان اسرة عمر البشير صارت تتصرف كأسرة مالكة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 11:00 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    المحلل السياسى فايز السليك في قراءة حول أزمة جنوب السودان وتأثيرها على الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 11:49 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 23/02/2014

    ( القرآن دستورنا ) شعار للمزايدة السياسية
    February 23, 2014

    (ميدل ايست أونلاين )



    Quote: يقول الباحث السعودي علي بن محمد الرباعي في كتابه “القرآن ليس دستورا” ان رفع شعار (القرآن دستورنا) هو للمقايضة والمزايدة السياسية.. فالدستور نتاج عمل بشري بينما القرآن هو كلام الله.

    قال “اجترح بعض المنظرين والساسة شعار (القرآن دستورنا) وبرغم كل ما يقوم عليه هذا الشعار من روحانية وما يبعثه في النفوس من ثقة بالنص وأمل جميل يربطنا بالمقدس الا انه يعد شعار مقايضة ومزايدات اذ كانت بعض الدول المؤدلجة تعتقد ان الشعار سيحميها من طموح الشعب نحو الدستور وتحقيق مفهوم ومعنى الدولة المدنية فجاءت الثورات رسالة واضحة العنوان وغير محددة المعالم.

    “وحين تجلى نجم الاخوان المسلمين في مصر ودول الثورات العربية تخلى اولئك المنادون بدسترة القرآن عن الشعار لانه مورط ولا ريب.

    والتوريط هنا مجازي وحسي فالدستور قانون بشري توافقي يحقق مصالحة مجتمعية على نظام الحياة وهو جزء من اجزاء السياسة وآلية من آليات عمل الدولة بينما القرآن كلام رب العالمين.. غذاء للروح وعلاج للوجدان وشفاء لما في الصدور ويمكن ان يكون احد مصادر التشريع في الدساتير في الجانب الاخلاقي والسلوكي ولعل هذا ما دفعني لعنونة الكتاب بهذا العنوان الاشكالي.

    “وسيجد القارىء اننا مع احترام القرآن وتنزيهه عن مواطن التلاعب السياسي ليس الا”.

    وتحت عنوان (القرآن ليس دستورا) قال “القرآن كلام الله لكل الناس وخطابه للعقلاء من خلقه هو شفاء لا ريب وهداية وآيات للتعبد برغم ما يرد في ادبيات بعض الحركات الاسلاموية وتعبيرات الحركيين من مقولات منها (القرآن دستورنا) ولعلها كلمة استهوت بعض السياسين فجعلوا اول مادة في نظام الحكم السعودي (دستور السعودية الكتاب والسنة) دون وعي بأن القرآن لكل المسلمين وليس خاصا بالسعوديين.

    واضاف “ان مناط العقاب والثواب في القرآن أخروي عدا بعض الحدود والعقوبات. والقرآن يضع قواعد عامة في الاداب والمعاملات والحدود الا انه لا يمكن اخذها كنظام حكم او دستور قانوني. القرآن ثابت والمجتمع متحول”

    كتاب الرباعي ورد في 199 صفحة متوسطة القطع وقد صدر عن دار رياض الريس للكتب والنشر في بيروت.

    وفي مقدمة الكتاب قال المؤلف “اكبر التحديات التي تواجه الكاتب المسلم اليوم تتمثل في كيفية اقناع المسلمين عامة والمتعلمين منهم بوجه اخص بأن نجاحهم وتقدمهم والحفاظ على هويتهم العربية والاسلامية إلخ.. لن يتحقق كل ذلك الا بقراءة نقية وصحيحة وعلى اسس حضارية لقيم وغايات نصوص الدين والمواءمة بين اسباب التقدم والتمدن وبين الموروث القيمي من تاريخ المسلمين والصور المبهجة من واقعهم لتفعيل المشتركات الانسانية كون الشريعة الاسلامية لا تعارض ولا تحرّم ولا تجرّم الافادة من غير المسلم ولا تمانع الاقتباس من مشاريع الامم السالفة ما تعد به قرارت السياسة ويرقى به المجتمع.

    “وأخالنا تأخرنا كثيرا او تباطأنا في مشاريع الاصلاح بذريعة ان الديمقراطية والحرية والدستور كلها افكار ومشاريع غربية لا يجوز التعويل عليها عند البعض علما بأن الغرب مؤسس الحضارة المدنية الحديثة يعترف بإفادته من الاخرين”.

    وتحت عنوان (توهم تطبيق الشريعة) قال “ونحن نسمع مناداة ووعود الاحزاب (المتدينة والمسيسة) بتطبيق الشريعة … الا اني اراه نداء عاطفيا كون المنادين بتطبيق الشريعة اعجز الناس عن الاستجابة والاذعان لما ينادون به فآيات المواريث والعلاقة الزوجية وفي مقدمتها النفقة والرضاع والحضانة مقننة شرعا ومنصوص عليها تنصيصا قطعيا وممكنة التطبيق”.

    واضاف يقول “ولكننا بما نعيشه ونعايشه نجد البعض من المنادين لا يحرص على اعطاء المرأة حقها في الميراث بل ويغلب جانب العرف المتعارف عليه في بعض المناطق ان اخذ النساء حقهن من الميراث عار وعيب”.

    وقال ان معظم هؤلاء “لا يعلم ان نصوص الكتاب والسنة لم تشرّع لشؤون الحكم والسياسة ولم تطرح تفاصيل علاقة الدين بالدولة اضافة الى ان تطبيق الشريعة في الزمن الراشدي مغاير لما وقع من الامويين والعباسيين والعثمانيين فهناك تكييف للديني ليتماشى مع الدنيوي وتنظيم مجدد للشريعة بما يخدم السياسة ولا خلاف على ان الشريعة والدين عنصران مهمان للاستقرار النفسي والامن الروحي الا ان حياة البشر ومصالحهم تتوقف على امور دنيوية عدة منها العلمي والصحي والمعرفي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي والمعيشي. فليس بالشريعة وحدها يحيا الانسان”.

    وتحت عنوان (الارهاب الفقهي) قال الباحث “كل جهد بشري قابل للنقاش حوله والاختلاف عليه والقرب منه والبعد عنه والميل اليه والوثوق به والشك فيه الا ان هذه النظرية الثقافية لا تحتمل التطبيق في ظل ارهاب فقهي يعمم الاحكام في ظلام ويؤسس للنبذ والاقصاء وعدم احترام المخالف واتصور ان بعض كتب التراث الفقهي تقف بتعصب اقوال واضعيها في وجه كل محاولات التمدن والتحضر كونها ترفض مسبقا ناقديها وتنتقص مكانة ووعي الخارج عليها برغم انها عنصرية في رؤيتها للحياة والاحياء كيف لا وحس التمييز ضد الانثى وغير المسلم جلي للمدققين”.

    وتحت عنوان (اباطيل كتب السياسة الشرعية) كتب الرباعي يقول “لا اعلم احيانا مبررا للفقهاء والمجتهدين ممن وضعوا حقوق الانسان في اخر وأدنى مراتبهم واشتغلوا على فقه خال احيانا من القيم الخالدة بل وسوغوا للحاكم المستبد ان يفعل بشعبه ما يفعل الاله في ارضه وسمائه ولذا تراكمت في موروثنا مجموعة من المفاهيم الغلط والمباديء المفقرة ذاكرة طموح الانسان في حياة كريمة.”
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    Quote: الميدان: بحري: الدروشاب شمال

    بكل مشاعر الحزن والأسى تحدث العديد من أعضاء الحزب الشيوعي عن الراحل المهندس عبد الحميد علي الملك، أمس الأول، عند تأبينه بمنزله بالدروشاب شمال مدينة بحري. وقال الدكتور علي الكنين الذي تحدث نيابة عن اللجنة المركزية للحزب:( إن الراحل عبد الحميد ترك الهندسة وتفرغ تماماً لقضية الشعب السوداني عبر الحزب الشيوعي الذي وهبه حياته وروحه وعواطفه وكل ما يملك) وأضاف الكنين:(إن الراحل وإن لم يكن من مؤسسي الحزب إلا أنه زامل جيل المؤسسين عبد الخالق محجوب وقاسم أمين وإبراهيم زكريا) وزاد بالقول بأن:( الراحل ولد متفرغاً، ومات متفرغاً في اللجنة المركزية ومكتب الحزب التنظيمي) ودعا الدكتور الكنين الجميع للتماسك، حيث أن ما حدث هو سنة الحياة ودعاهم لأن يعطوا بقدر ما أخذوا من تجاربهم في الحياة للآخرين تماماً كما فعل عبد الحميد علي. وقال عباس الطاهر أحد قيادات الحزب في احتفال التأبين:( إن عبد الحميد على كان متواضعاً، ورحل عن دنيانا متواضعاً، رغماً أنه كان ينحدر من أسرة عريقة) وزاد بالقول:(كأني بالراحل يتحسر على الموت على السرير، ولم يلتحق بشهداء الحزب رغم نضاله وما دفعه في سبيل قضية الشعب وبنفس طريقة رحيلهم) وقال الدكتور مهندس علي حمدان:( إن الراحل عبد الحميد علي استطاع بحنكته وتجربته الحفاظ على قطاع الطلاب بمدينة عطبرة من الإنقسام أو انضمام البعض إلى المنقسمين في السبعينات من القرن الماضي) وأضاف د. حمدان:( أنه رغم انقسام بعض العمال والموظفين إلا أن قطاع الطلاب نجح في التماسك بفضل نضال الراحل) ونعى الراحل أيضا العديد من الزملاء من بينهم السكرتير السياسي للحزب بالعاصمة القومية ميرغني عطا المنان الذي عدد مآثر الفقيد وما قدمه في أثناء فترة النضال. كما تحدث أيضا المهندس مصطفى عبده عن فرع الحزب بالدروشاب معدداً أيضا مآثر الفقيد ونضاله من أجل القضية السودانية وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية. وأشار عدد من الزملاء الذين تحدثوا إلى(الميدان):( إن الفقيد تفرغ للنضال منذ الجبهة المعادية للإستعمار وصولاً للحزب الشيوعي وأنه عمل في مناطق حزبية عديدة على رأسها عطبرة والجزيرة التي أشتهر بها باسم(عثمان جزيرة) إبان الحكم المايوي) وقال عباس الطاهر:( إن الراحل مزج ما بين العمل العمالي والزراعي) وأشار إلى أنه كان من بين أوائل المتفرغين بالحزب. وقال أحد الزملاء:( إن الراحل كان أحد القيادات التي حافظت على الحزب الشيوعي بعد الإنشقاق الشهير في أوائل السبعينات من القرن الماضي، وأنه عمل مع بقية زملائه في إعادة بناء الحزب، رغم فداحة الإنقسام وفقدان الشيوعيين لقياداتهم التاريخية الشهداء عبد الخالق محجوب والشفيع أحمد الشيخ وجوزيف قرنق وغيرهم) ومن جانبها قالت أسرة الراحل على لسان الكابتن حسن طه أنهم لم يكونوا يتصورون بأن الشيوعيين بهذا القدر من الوفاء وزاد بالقول:( تعلمنا منكم الوفاء).

    كما ينعي المركز العام للحزب الشيوعي وصحيفة(الميدان)أحد الذين زاملوا مؤسسي الحزب الشيوعي وقادته الأفذاذ الأستاذ المهندس الزميل عبد الحميد علي عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، عضو المكتب التنظيمي المركزي الذي حدثت وفاته بعد صراع طويل مع المرض. نفتقده في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها البلاد، ويفتقد الحزب صموده وتجربته الثرَّة في العمل التنظيمي والعمل السري بشكل خاص. فقد اختار الفقيد التفرغ للعمل الحزبي في هذا الموقع من العمل الذي لا تدق له الطبول ولا تظهر فيه الصور في الصحف، لأنه أراد أن يكرِّس كل جهده لبناء الحزب وتطوير قدراته. عمل مع كل من المرحوم إبراهيم زكريا والشهيد الشفيع أحمد الشيخ والشهيد قاسم أمين والشهيد عبد الخالق محجوب مؤسس الحزب. أهله ذلك ليكون مسؤولاً تنظيمياً للحزب بعد انقلاب الجبهة الإسلامية. وكان ذلك تتويجاً لعمله في مناطق عمالية مثل عطبرة وسكرتيراً سياسياً للحزب في كل من بورتسودان وفي مناطق المزارعين في الجزيرة والمناقل والرهد ومشاريع الزراعة التقليدية والمروية.

    كان الفقيد ضمن أعضاء اللجنة التي وضعت دستور الحزب الذي أقره المؤتمر الخامس ولازال معمولاً به. افتقد فيه الحزب في هذا المنعرج السياسي الجاد والنموذج العالي للصمود والجسارة والموقف المبدئي ضد الانحرافات والانقسامات. وافتقد زملاؤه زميلاً صادقاً بشوشاً أميناً وعلى خلقٍ كان مكان حب واحترام الجميع.

    العزاء لأبنتيه وأبنه وزوجته وأخوانه ولكل زملائه ورفاقه في الحزب. ولكل الشعب السوداني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:36 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الميدان بتاريخ 23/02/2014

    February 23rd, 2014

    تجمع حشود مسلحة شرق أبيى

    ومعارك ملكال تعطل مباحثات السلام بدولة جنوب السودان



    الخرطوم: أبيي: همة

    Quote: تشهد منطقة أبيي المتنازع عليها بين دولتي السودان و جنوب السودان حشود مسلحة من قبيلة المسيرية عقب سرقة أبقار من قرية أدجا على بعد(35) ميلا شرق أبيي، وقال مراسل(الميدان) في أبيي:( إن المئات من المسلحين من قبيلة المسيرية، تجمعوا في المنطقة الشمالية لأبيي، لتعقب أثر الأبقار التي سرقت منهم الأسبوع الماضي) وأضاف أن قوات(اليونسفا) قامت بترحيل المواطنين في قرى شمال أبيي الأسبوع الماضي، خوفاً من هجوم المسيرية على المنطقة. وأتهم مواطنون قوات اليونسفا بالضعف في حماية المدنيين، و قالوا لـ(الميدان):(إن القوات الدولية في أبيي غير قادرة على حماية المدنيين، خاصة عقب ترحيل العشرات من سكان قرى شمال أبيي بدواعي الهجوم عليهم من قبل المسيرية) و أضافوا:( على القوات حماية السكان و ليس ترحيلهم من أراضيهم) و كشفوا عن انتشار كثيف لقوات رياك مشار التي تحارب حكومة الجنوب بالقرب من المنطقة على الحدود مع ولاية الوحدة، ما ينذر بدخول المنطقة في الصراع ، في ظل إستمرار تدفق النازحين من جراء الحرب إلى منطقتي أقوك و انييت جنوبي المدينة، والذين يعيشون في أوضاع إنسانية سيئة.

    وقالت حكومة جوبا:( إن مباحثات السلام بين حركة التمرد وحكومة جنوب السودان في أديس أبابا تعطلت بسبب تجدد المعارك في مدينة ملكال الإستراتيجية) وأوضح ماوين ماكول المتحدث باسم حكومة جنوب السودان أن وفدي الحكومة والتمرد الذي يتزعمه رياك مشار النائب السابق للرئيس لم يعقدا إلا اجتماعا واحدا هذا الأسبوع في العاصمة الأثيوبية في يوم استئناف المعارك في ملكال كبرى مدن ولاية النيل الأعلى النفطية (شمال شرق). وأضاف: ( لم يستأنفوا المباحثات بسبب الوضع في ملكال) موضحا أن الحكومة تنتظر تقرير الوسطاء الإقليميين في أزمة جنوب السودان الذي سيحدد الطرف الذي بادر بكسر الاتفاق الهش لوقف إطلاق النار الموقع في 23 يناير بأديس أبابا. وشن المتمردون حملة واسعة الثلاثاء ضد القوات الحكومية في ملكال. وهم يؤكدون أنهم كانوا يردون على استفزازات الجيش. ومن جانبها تقول القوات الحكومية أنها تحضر لهجوم مضاد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:48 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 23/02/2014

    تلويح جديد بمحاكمة على عثمان محمد طه فى قضية فساد الاقطان
    February 23, 2014

    ( حريات )



    Quote: اوردت صحيفة الانتباهة اليوم 23 فبراير بان ( شخصية رفيعة للغاية، ألمحت في مناسبة غير رسمية إلى أن نيابة المال العام ستحال إليها خلال الأيام القليلة القادمة ملفات فساد، وستتم استدعاءات لأسماء وشخوص معروفين، وسيكون ذلك مفاجأة داوية في إطار الحرب على الفساد ) .

    وتشير مصادر ( حريات ) الى ان ملف الفساد المعنى فساد شركة الاقطان المتورطة فيه مجموعة على عثمان محمد طه .

    وكشفت لجنة التحقيق في فساد شركة الأقطان بأنها إستردت (23.9) مليون يورو و(30) مليار جنيه كجزء بسيط من الأموال المنهوبة. وقال رئيس لجنة التحقيق بابكر أحمد قشي في تنوير للصحفيين 9 مايو2013 ان لجنته إستردت اموالا ضخمة وآليات ومعدات زراعية وعربات بما قيمته (23) مليون يورو و(987) الف فاصل (530) يورو ، كما إستردت عن طريق (التحلل ) أكثر من (7) مليون جنيه (مليار قديم) وشيكات تصرف بالاقساط باكثر من 9 مليون جنيه (مليار) وشيكات مستحقة تصرف لاحقا اكثر من (4) مليون جنيه (مليار) بالاضافة الي شيكات مستحقة للاداء قيمتها اكثر من 10 مليون جنيه (مليار) ، أي ان المجموع أكثر من (30) مليار جنيه ، والتي دفعها المتهمون طوعاً لـ(التحلل) ! ، مما يشير إلى حجم الأموال المنهوبة !.

    والمتهمان الاساسيان فى القضية عابدين محمد علي ، ومحي الدين عثمان ، وهما من القيادات المعروفة للمؤتمر الوطني ومن مجموعة وأقرباء علي عثمان محمد طه .

    وأكد الخبير الاقتصادى احمد مالك ان هناك جهات عليا متورطة في فساد شركة الاقطان كبنك السودان ووزارة المالية والزراعة التى كانت تقوم بالتصاديق بجانب بنك التنمية الإسلامى بجدة .

    وملمحا الى نائب البشير على عثمان محمد طه ، اضاف مالك فى تصريح لصحيفة (الانتباهة) 15 سبتمبر الماضي ، ان هذه القضية تعتبر مثالاً للنفوذ المحمي (… وفى نظرى هى قضية هيكلية وليست جنائية واى شخص شارك فيها قطعًا ساهم فى تدمير الاقتصاد السوداني…)…( قضية سياسية وانها فى النهاية محاطة ببعض النفوذ السياسي ولديها حماية من القيادات السياسية …)…(هذا الموضوع مرتبط بالدولة ولذلك اذا اردت ان تحاكم فلا بد ان تحاكم النظام الذى تسبب فى ضياع المال العام.).

    وسبق واشارت (حريات) الى ان كشف فساد الاقطان يعود إلى صراعات مراكز القوى ، فبينما سربت مجموعة علي عثمان أو ساعدت على تسريب وثائق فساد مجموعة عمر البشير في السدود وشركات الكهرباء والمطار الجديد وخدمات البترول ، سربت المجموعة الأخرى وثائق فساد مجموعة علي عثمان في بيع الخطوط الجوية السودانية وخط (هيثرو) وفى شركة الأقطان والتقاوي الفاسدة ، ومع تدهور مكانة على عثمان فى توازنات القوى ولتصفية مراكز دعمه ونفوذه قدمت مجموعته فى الاقطان للمحاكمة .

    كما سبق وكشف مصدر مطلع وموثوق لـ ( حريات ) عن تفاقم الصراع بين مراكز القوى في الانقاذ . وقال ان بكرى حسن صالح الذى ألحق العشرات من عناصر الاستخبارات والقوات المسلحة بجهاز الامن وادارات القصر الجمهورى لضرب مراكز نفوذ مجموعة على عثمان ، وجه فى اجتماع مع قيادات هذه العناصر بحضور عبد الرحيم محمد حسين واللواء على سالم ، وجه بالمراقبة اللصيقة للمجموعة التى ازيحت مؤخرا من السلطة ، خصوصا على عثمان وعوض الجاز واسامة عبد الله وكمال عبد اللطيف وغازى صلاح الدين ، اضافة الى ود ابراهيم وصلاح قوش ، وقال فى لهجة آمره : ( اى واحد منهم تحسو بخطورة من تحركاته ادو رصاصة فى راسو ) . واضاف ان بكرى حسن صالح نور المجتمعين بان كمال عبد اللطيف بدأ ينشط فى اوساط المتقاعدين من القوات النظامية ويشيع بان ازاحتهم تعادل ( انقلاب السيسي ) في مصر وانها ضربة للحركة الاسلامية بايعاز من الخارج ، وقال بكرى ان تحركات كمال تتم بتنسيق مع بقية قيادات المجموعة ، وانها تتغطى تحت ستار التحضير للمؤتمر العام للمؤتمر الوطنى الا انها تهدف للتعبئة لتحرك عسكرى لاستعادة مواقعهم في السلطة .

    واضاف المصدر ان ضابطا اقترح فى التنوير محاكمة على عثمان ومجموعته باعتبارهم مسئولين عن تقسيم البلاد ، الا ان بكرى رد بان اتفاقية نيفاشا ليست الموضوع المناسب للمحاكمة ، فى اشارة الى موافقة النظام بكل مؤسساته على الاتفاقية ، وقال انه سيتم تحريك ملفات فساد محددة اذا لم ترتدع المجموعة ، خصوصا وانها على حد قوله تستخدم مقدراتها المالية التى كونتها عبر الفساد فى تأزيم الاوضاع وشراء الولاءات ، وقال ان ازمة الخبز والمواد البترولية مؤخرا كان وراؤها على عثمان وعوض الجاز .

    والفساد في الانقاذ فساد بنيوى وشامل يرتبط بكونها سلطة أقلية ، تحكم بمصادرة الديمقراطية وحقوق الانسان ، وتحطم بالتالي النظم والآليات والمؤسسات الكفيلة بمكافحة الفساد ، كحرية التعبير ، واستقلال القضاء ، وحيدة اجهزة الدولة ، ورقابة البرلمان المنتخب انتخاباً حراً ونزيهاً . كما يرتبط بآيدولوجيتها التي ترى في الدولة غنيمة ، علاقتها بها وبمقدراتها بل وبمواطنيها علاقة ( امتلاك) وليس علاقة خدمة . وبكونها ترى في نفسها بدءاً جديداً للتاريخ ، فتستهين بالتجربة الانسانية وحكمتها المتراكمة ، بما في ذلك الاسس التي طورتها لمكافحة الفساد .

    ويجد فساد الانقاذ الحماية من رئيس النظام الذى يشكل مع اسرته اهم مراكز الفساد ، كما يتغطى بالشعارات الاسلامية ، ولذا خلاف ارتباطه بالمؤسسات ذات الصبغة الاسلامية كالاوقاف والزكاة والحج والعمرة ، فانه كذلك فاق فساد جميع الانظمة في تاريخ السودان الحديث ، وذلك ما تؤكده تقارير منظمة الشفافية العالمية – السودان رقم (173)من(176) بحسب تقرير 2012 ، وتؤكده شهادات اسلاميين مختلفين.

    وحين تنعدم الديمقراطية ، لفترة طويلة ، كما الحال في ظل الانقاذ ، يسود أناس بعقلية العصابات ، ويتحول الفساد الى منظومة تعيد صياغة الافراد على صورتها ، فتحول حتى الابرار الى فجار ، واما أدعياء (الملائكية) فانهم يتحولون الى ما أسوأ من الشياطين !.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 03:53 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 04:16 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 23/02/2014

    الفساد يفسد كل شيء : تشريعي الخرطوم يحذِّر من كارثة في مواصفات المدارس
    February 23, 2014

    ( صحف – حريات )



    Quote: حذَّرت لجنة التعليم والصحة بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم مما وصفته بالتلاعب في مواصفات البنى التحتية للمدارس، وكشفت عن تدهور كبير وتصدعات فى المباني بسبب الأخطاء الهندسية في عدد من المدارس خلال زياراتها المتعددة لمدارس الولاية .

    وأشارت رئيسة اللجنة مثابة حاج حسن في تصريح لـ ( الإنتباهة ) أمس إلى أن بعض المدارس انهارت وأخرى أوشكت على الانهيار رغم الإصلاحات التي أجرتها المحليات في الفترة الأخيرة لإكمال العام الدراسي دون كوارث، إلا أنها قالت إن تلك الإصلاحات لم تنجح مما ينذر بكارثة حقيقة تتطلب اتخاذ إجراءات فورية وحاسمة مع الجهات المسؤولة عنها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 04:23 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 23/02/2014

    تشابك علاقات الفساد : شركة اسوار التى تحرس الزيتونة تتبع لعبد الرحيم محمد حسين ويديرها نجل الزبير وصهر نافع
    February 23, 2014

    ( سيد الكارو – حريات )



    Quote: شركة اسوار للخدمات اand#65275;منية التى تقوم بحراسة مستشفى الزيتونة ، والتى اشتبك عناصر منها مع ضابط شرطة حاول منعهم من اand#65275;عتداء على رجل كبير في السن وضربه ، وقاموا على الفور باستدعاء عربة and#65275;ندكروزر بدون لوحات عليها عدد من اand#65275;فراد يلبسون ملابس مدنية ويحملون أسلحة كلاشنكوف للقبض على ضابط الشرطة فتجمهر عدد كبير من المواطنين مساندين لضابط الشرطة وتبرعوا لحمايته من هؤand#65275;ء المسلحين مما جعل هذه القوة العسكرية تنسحب ثم تعود بعد مدة وفى معيتها ضابط قوات مسلحة (جيش) طالب ضابط الشرطة بالتحرك معهم الى منطقة الخرطوم المركزية ، تبين ان شركة اسوار للخدمات اand#65275;منية هذه تتبع لعبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع كشركة امنية،يشغل فيها مصعب الزبير محمد صالح منصبا حساسا وهو الذي تقدم باستقالته من الجيش مرتين ورفضت استقالته !! . وتدخل الموتمر الوطني فيها فتم تجنيد جميع العاملين للاستخبارات العسكرية اجبارا وكل من يرفض الانضمام للاستخبارات يفصل او يبعد الي مكان بعيد حتي يستقيل.الموتمر الوطني وظف قيادات من اعضائه حتي يديروا العمل وهم وائل كمال رئيس اتحاد سابق والمقدم راشد و الطاهر.الآن يبلغ قوام القوة بالكامل اكثر من سبع الف من شباب الجامعات والخريجين العاطلين عن العمل .تم اعطاؤهم بطاقات او استمارات عسكرية تتبع للاستخبارات العسكرية ونمر عسكرية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 04:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    أحداث عنف بجامعة الخرطوم بين منسوبي الكيذان الانقلابيين الانقاذيين وبعضهم بعضا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 04:36 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    انباء عن معارك بين الجبهة الثورية والجيش فى مناطق جنوب شرق نيالا وخروج متحرك عسكري من نيالا متجها نحو مناطق الصدام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 04:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:13 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 23/02/2014

    نص كلمة رئيسة ( حق ) هالة عبد الحليم في ندوة الامس
    February 23, 2014



    Quote: لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قبل 5 سنوات، وبالتحديد في أبريل 2009، وجهت لي دعوة للتحدث في ندوة عن نفس موضوع ندوتنا الليلة، “الوضع السياسي الراهن”. وقد قلت في تلك الندوة، قبل 5 سنوات، حديثاً لا يختلف كثيراً عما سأقوله اليوم، حتى أن نفسي راودتني أن أختلس كلمتي في تلك الندوة وأقرأها كما هي عليكم الليلة، وأنا متأكدة أنكم لن تلاحظوا فرقاً، إلا في بعض التفاصيل البسيطة. لقد قلت في تلك الندوة، مثلاً:

    “حينما يتحدث الناس عن “الراهن” فهم يعنون أن هناك ماضي وأن هناك مستقبل، هم يعنون أن هناك حركة وأن الأشياء تتغير وأن هناك فرق بين الأمس واليوم والغد. ولكن الوضع السياسي في السودان ظل كما هو لفترة طويلة جداً مضت، كما أنه، وفقاً لكل المؤشرات، سيظل كما هو لفترة طويلة قادمة أيضاً.” وقلت أيضاً:

    “نحن الآن أمام سلطة سقطت كل شعاراتها وكل برامجها، بل ولم يبق لها إلا أن تسقط هي أيضاً، ولذلك فإنها لم تعد تفعل شيئاً سوى ابتياع الزمن. إنها سلطة رزق اليوم باليومليس إلا، وبعد أن فقدت كل مبررات وجودها واستمرارها، تعيش على افتعال واصطناع وفبركة مبررات جديدة… غير أن النظام لا يتردد مطلقاً في تقطيع أوصال المواطنين العزل والطلاب المسالمين، ولا يكف عن تصعيد الحرب على مواطنيه حتى داخل معسكرات النزوح ولاعن حرمانهم من أسباب المعيشة والحياة.” ولخصت كلامي آنذاك بالقول:

    “السمات العامة للأوضاع في السودان والحقائق الرئيسية فيه هي أولاً: أن هناك حزباً واحداً، حزب المؤتمر الوطني، يمسك بكل مفاصل السلطة ويسيطر على كل مقدرات البلاد، وأن الآخرين جميعاً، هم على هذا القدر أو ذاك من التهميش. وثانياً: أن المؤتمر الوطني ليس في ذلك الوضع بفضل قوته أو إنجازاته، وإنما بفضل ضعف وفشل الآخرين، وأنه كلما ازداد المؤتمر الوطني ضعفاً كلما ازداد ضعف معارضيه أكثر وأكثر، وهكذا، مما يعني بل ويؤكد في نهاية المطاف الحقيقة الرئيسية الثالثة والأخيرة وهي أن هذا الضعف المتبادل، هذا الكساح وهذا الشلل الشامل يدفع البلاد دفعاً نحو هاوية بلا قرار.”

    تلك كانت هي السمات الرئيسية للوضع السياسي الراهن في السودان قبل 5 سنوات، فهل هناك أي قدر ملموس من التغيير في تلك السمات اليوم؟ أظن أن الإجابة واضحة.لذلك، أقول الآن، كما قلت حينذاك، أن كلمة “الراهن” حينما تتبع مصطلح “الوضع السياسي” في السودان، هي تزيد لا معنى له؟ ويكفي أن نقول “الوضع السياسي في السودان” بدون راهن ولا غيره، فالحال من بعضه.

    المشكلة الرئيسية والمأساة الحقيقية تتضح حينما نسأل أنفسنا: كم يا ترى من المواطنات والمواطنين السودانيين فقدوا حياتهم وهلكوا في خلال هذه السنوات الخمس فقط، دع عنك ما سبقها من عقود، كم طفل فقد أبويه؟ كم شاب في مقتبل العمر فقده أهله؟ كم أم ثكلت، وكم أب تمزقت نياط قلبه؟ بفعل الحروب الهوجاء والصراعات والنزاعات المسلحة المستمرة في كل أصقاع الوطن، أو ما تبقى منها، نطفئها هنا لتشتعل هناك، ونخمدها اليوم لتندلع غداً؟ كم ماتوا بفعل الأوبئة والأمراض المستوطنة، بل وبالأمراض البسيطة أيضاً، وكم من الأمهات غادرن هذه الحياة وهن يهبنها في غرف الولادة الملوثة؟ كم من الأطفال يهيمون على وجوههم، بيوتهم الشوارع، ومأواهم الخيران والمجاري، بلا تعليم ولا مستقبل، وكم طفل تسرب من الدراسة البائسة، أو أخرجه أبواه منها لعدم قدرتهم على تحمل المصاريف؟ كم من مئات الآلاف، بل والملايين من الشباب، أضيفوا لصفوف البطالة، وتغلق أمامهم أبواب الحياة الكريمة يومياً؟ كم من النساء اغتصبن في مناطق الحروب والنزاعات، وكم من الفتيات جلدن وأهينت كرامتهن بفعل قوانين النظام العام الحقيرة؟ كم وكم وكم؟؟؟؟؟ كم من الخسارات الفادحة على مختلف الأصعدة؟ كم من الفرص المفقودة والمهدرة؟

    بالطبع فإن النظام الحاكم مسئول تماماً عن كل تلك الخسارات الفادحة والمآسي والآلام الفظيعة، ولكننا قطعاً لن نكون أمناء لو قلنا أن النظام وحده هو المسئول عن كل ذلك. نحن أيضاً مسئولون، نحن كمعارضة للنظام، أفراداً كنا أم تنظيمات، في الإجماع الوطني أو خارجه، في المقاومة المسلحة أو المدنية. نحن مسئولون عن كل ذلك ومساهمون في تكريسه عبر فشلنا وعجزنا، وبسبب تغليب المصالح الحزبية والشخصية على المصلحة الوطنية العليا، وبسبب انعدام المبدئية وفقدان العزيمة والإرادة السياسية. يجب أن نواجه أنفسنا بصراحة. لقد كان من أهم أهداف الفترة الانتقالية التي أعقبت نيفاشا، تحقيق الوحدة الجاذبة وإنجاز التحول الديمقراطي، فماذا حدث؟ لقد انتهت الفترة الانتقالية ليس فقط بتحقيق الانفصال، وإنما أيضاً بانتقال الحرب إلى مناطق جديدة في الشمال. وليس فقط بالفشل في إنجاز التحول الديمقراطي، وإنما بتكريس الشمولية والدكتاتورية والقمع في بلدين، بدلاً من بلد واحد! ألم يحدث ذلك بتآمر صريح من الحركة الشعبية لتحرير السودان والتي لم تكن آنذاك جزءاً من النظام فقط، وإنما كانت أيضاً جزءاً من المعارضة. ألسنا أيضاً مسئولون عن ذلك عبر تفريطنا وتعاملنا قصير النظر والمساوم في الانتخابات العامة والرئاسية السابقة في 2010؟

    تطرح الآن دعوة ما للحوار، وهي دعوة تتسم بالغموض والإبهام والالتباس إلى حدود كبيرة، فمثلاً تم توجيه الدعوة لبعض الأحزاب، بينما أهملت أحزاب أخرى، وكذلك فقد أطلقت الدعوة بعد أن انخرط عدد من الأحزاب في ذلك الحوار فعلاً ومسبقاً، بل وقطع فيه شوطاً لا بأس به، إن لم يكن قد توصل بالفعل إلى اتفاقات كاملة، فهل تلك الأطراف هي جزء من الحكومة أم من المعارضة الآن؟ هل هي من الأطراف المدعوة للحوار، أم هي من الأطراف الداعية له؟ هؤلاء، للأسف، هم الذين لم يكفوا لحظة واحدة عن وعظنا بأن “من جرب المجرب حاقت به الندامة”! وهذا بالضبط هو ما تريده السلطة، أن تحاور نفسها في نهاية الأمر، أو ألا تحاور احداً.

    رحى الحرب لا تزال تهلك النسل والحرث في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، ولا تزال همجية القصف بكافة أنواع الأسلحة والقنابل بما يشمل المحرمة دولياً وفق ما تورده جهات إعلامية متعددة، مستمرة. من الواضح أن النظام قد فشل في تحقيق أي اختراق عسكري في تلك المناطق، وأنه قد تعرض لهزائم قاسية وباءت حملاته بخسران مبين. الخسارات الضخمة التي تلحق بالنظام، تقابلها ايضاً من الجانب الآخر أيضاً وقائع واحتمالات سلبية تتمثل، على سبيل المثال لا الحصر، في الحرب التي اندلعت في دولة جنوب السودان. لقد دخل قطاع الشمال من الحركة الشعبية في جولة مفاوضات جديدة مع النظام، وهذا يتم في إطار قرارات دولية، غير انه من جانب آخر يفت في عضد الجبهة الثورية، التحالف الأوسع للمقاومة المسلحة، لاستثنائه حركات دارفور والتي تتفاوت مواقفها من التفاوض فيما بينها من رافض من ناحية مبدئية، لباحث عن منصات ومنابر جديدة.

    لقد اطلق النظام دعوته الملتبسة للحوار لأسباب تتعلق به هو نفسه، ولا تتعلق بالأزمة الوطنية الشاملة. المقصود من هذه الدعوة هو حل أزمة النظام وليس حل الأزمة الوطنية ودليلنا على ذلك بكل بساطة هو أن هناك قضايا حلها في يد النظام بصورة كاملة ومطلقة ولا يحتاج النظام للتفاوض مع المعارضة ولا مع أي جهة أخرى للتوصل إلى حلول لهاوتنفيذها. مثلاً، النظام لا يحتاج للتفاوض مع المعارضة حتى يلتزم هو بنصوص دستوره، لا المعارضة ولا أي جهة أخرى تمنعه من ذلك، وإنما هو نفسه الذي نكص عن الالتزام والتقيد بدستوره، بإصداره عمداً لقوانين تخالف الدستور، وبتعمده استمرار سريان قوانين تتعارض مع الدستور، وبقيامه بممارسات وإجراءات تنتهك الدستور انتهاكاً واضحاً وصريحاً. قد يكون الذين يقولون أن النظام جاد هذه المرة في دعوته للحوار على حق، ولكنه جاد في حوار يفضي إلى حل أزماته هو، وإلى تشديد قبضته على السلطة، وإلى إطالة عمره حتى ولو من خلال تحالف أوسع.

    المستجيبون لدعوة الحوار هذه أو المهرولون للاستجابة، وفيهم أطراف استجابت قبل إطلاق الدعوة ذاتها، مدفوعون، بنفس القدر، ليس بالرغبة في حل الأزمة الوطنية وإنما بالرغبة في حل أزماتهم مع النظام من خلال توسيع ماعونه الآخذ في الضيق والانكماش. إذا كان الدافع هو معالجة الأزمة الوطنية، فكيف يبرر أولئك الذين ملأوا الآفاق وزحموها، بحق وبغير حق، بنقد ومهاجمة الاتفاقات الثنائية، والتي كانت قد أبرمت علناً وفي رابعة النهار، أن يدخلوا هم أنفسهم الآن في حوار ثنائي مع النظام سراً وتحت جنح الظلام؟ ما نراه ليس بعيداً عن النزوع التاريخي لبناء تحالف أهل القبلة. أما بالنسبة لأطراف أخرى في هذه المجموعة المهرولة فإن موقفهم منسجم تماماً مع تراجعهم الصريح عن ورفضهم التام والقاطع لمبدأ الدولة المدنية والذي اتضح في آناء النقاش حول وثيقتي البديل الديمقراطي والإعلان الدستوري لقوى الإجماع الوطني.

    إن التحالف الجديد الذي يجري بنائه في إطار النظام القائم مع بعض التعديلات الشكلية، هو تحالف يقوم في جوهره على أساس آيديولوجي وهذا، في حد ذاته وبصرف النظر عن أي أيديولوجية نتحدث، ينافي ويتناقض مع الزعم بأن المطلوب هو حل من خلال إطارقومي عريض يشمل كافة القوى الوطنية في السودان. هذا الاصطفاف الآيديولوجي مدفوع بالهزيمة ذات الآثار العميقة وبعيدة المدى التي تلقاها تيار الإسلام السياسي عموماً والإخوان المسلمين خصوصاً في مصر وتونس. في ظل الأزمات العميقة التي دخل فيها النظام والفشل الذريع في إدارة الحكم، وبضغوط متعددة داخلية وخارجية، يتم بناء التحالف الجديد لقوى الإسلام السياسي لدعم إخوتهم في الشمال وفي المنطقة. النظام في مأزق، فهو لا يستطيع، نتيجة الضغوط النافذة الخارجية، إلا توفير القواعد الخلفية للإخوان المسلمين في مصر، وفي ذات الوقت فهو يدرك أنه من الهشاشة بحيث لا يستطيع تحمل عواقب هذا الموقف صراعاً مع النظام الجديد في مصر. هذا التحالف الآيديولوجي مطلوب لمساعدة النظام على الخروج من هذا المأزق، أما على صعيد الأزمة الوطنية، فسيؤدي هذا التحالف إلى فركشة قوى الإجماع الوطني، كما سيكون واجهة للنظام لخوض الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة، وجبهة موحدة لمفاوضة الجبهة الثورية بعد محاصرتها إقليمياً وإضعافها.

    لقد واجهت قوى الإجماع الوطني، أو ما تبقى منها، دعوة المؤتمر الوطني للحوار بالرفض التام، وبنبرة عالية ومتحدية. فحينما طالبنا داخل قوى الإجماع بأن يكون ردنا على الدعوة هو ضرورة أن يقوم النظام بإجراءات لتهيئة الأجواء للحوار تتضمن رفع القيود عن الحريات وإيقاف إطلاق النار وغير ذلك، أصر البعض على أن تعلن تلك المطالب كشروطوأن تتضمن قبول النظام المبدئي لقيام حكومة انتقالية. في رأينا أن موقف قوى الإجماع، والمطالب باتخاذ إجراءات لتهيئة المناخ للحوار أولاً، هو موقف سليم في جوهره، إلا أن الطريقة التي يحاول البعض بها إخراج ذلك الموقف وصياغته في شكل شروط، مصراً على أنها ليست مطالب وإنما شروط وواضعاً خطين تحت كلمة شروط في كل سطر، هذه الطريقة لا تخدم قضية قوى الإجماع الوطني مطلقاً بل تضعفها تماماً وتظهر هذه القوى بمظهر من يضع العراقيل أمام الحلول التفاوضية وبمظهر الرافض للحوار من ناحية مبدئية، وهذا ليس في مصلحة قوى الإجماع بتاتاً. نحن، كحركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)، داخل قوى الإجماع الوطني نقف مع مطلب تهيئة الأجواء لحوار صحيح يتم بندية حول قضايا الأزمة الوطنية الحقيقية، ليس تنطعاً ولا رغبة في فرض الشروط وإنما لأن ذلك هو المدخل الصحيح لحوار معافى. وفي ذات الوقت نحن ندرك أن هناك أساليباً ووسائل وطرق متعددة لمعالجة مسألة تهيئة الأجواء هذه بصورة إيجابية وفي مصلحة الحل التفاوضي، وأنه يجب تناول هذا الأمر بما يستحقه من جدية.

    إن ما تحتاجه قوى الإجماع الوطني، الآن أكثر من أي وقت مضى، هو إعمال العقل والتدبير والحنكة السياسية، لا إعمال العقيرة والحناجر بالصراخ والهتافات المدوية والشعارات العنترية. ما تحتاجه أولاً: نظرة إلى داخلها هي ذاتها، نظرة نقدية شفافة ومسئولة وأمينة وصادقة مع النفس تسلط الأضواء على مواطن الخلل والقصور والضعف والفشل طوال الفترة الماضية، تحدد الأسباب الحقيقية وتصف العلاجات الناجعة مهما كان مذاقها مراً. إن الاستمرار بالطريقة العقيمة القديمة لم يعد ممكناً. هناك امتحان حقيقي يواجه قوى الإجماع الآن وفي هذه اللحظة بالذات، هو امتحان سياسي وأخلاقي في آن معاً، وفي طريقة حله سنرى ما إذا كانت قوى الإجماع راغبة فعلاً في معالجة القضايا بروح الجدية والحسم كما هو مطلوب، أم بوسائل المساومة والتسويف كما درجت. الامتحان هو كيف يتسنى لقوى الإجماع أن تتخذ هذا الموقف المتشدد من الدعوة للحوار وفي ذات الوقت تقبل داخلها وضمن مكوناتها الرئيسية ببقاء قوى خرتت يدها تماماً من أي التزامات سابقة وانخرطت في ذلك الحوار فعلاً ومسبقاً؟

    ثانياً: إن خروج قوى بعينها من قوى الإجماع هو أمر مؤسف، ولكنه ليس كارثة، وليس نهاية الطريق. لقد كنا نعول على وحدة أكبر قطاع من القوى الوطنية في مجابهة الإنقاذ، ولم يكن أمر الحفاظ على تلك الوحدة هيناً أو يسيراً، إنما كان طريقاً وعراً مليئاً بالعقبات والإحباطات. أما الآن وقد خرج من خرج بينما آخرون في طريقهم للخروج، فإننا نعول على وحدة أكثر متانة بين القوى الباقية داخل الإجماع الوطني، وعلى وحدة أكثر كفاءة وفعالية. بوسع قوى الإجماع أن تحول الأثر السلبي لخروج أطراف منها من التحالف إلى طاقة إيجابية، وأن تتجه الآن لتعزيز طاقاتها بالاقتراب أكثر من الجماهير والقوى الشعبية، وبناء قواعد التحالف وسطها، وتصعيد وتعزيز قدراتها وإمكاناتها، بما يجعل من قوى الإجماع الوطني جبهة جماهيرية شعبية حقيقية.

    ثالثاً: بدلاً من محاورة النظام، فإن على قوى الإجماع أن تعمل الآن وفوراً وأولاً للدخول في حوار عميق وشفاف مع الجبهة الثورية، ليس مثلما حدث مع وثيقة الفجر الجديد، حوار واضح وبناء يهدف إلى تكوين جبهة معارضة واحدة موحدة القيادة والاستراتيجيةوالخطط، متعددة الوسائل. كما قلنا فإن النظام يستهدف من تكتيكاته الحالية بناء صف موحد بإزاء الجبهة الثورية. إذن لنهزم هذا التكتيك بتوحيد الصف مع الجبهة الثورية.

    خلاصة الأمر في النهاية ثلاثة أشياء:

    أولها: أن الحوار ليس هو القضية، الحوار هو مجرد وسيلة وليس غاية في حد ذاته. الاتفاق أو الاختلاف حول الحوار هو اختلاف نسبياً ثانوي. القضية الأساسية هي الموقف النهائي من هذا النظام، مصالحته أو إسقاطه. هذه هي القضية الحقيقية والتي يحاول الكثيرون أن يدفنوها تحت أكوام وركام من القضايا الزائفة.

    وثانيها: أن المطروح على الطاولة الآن ليس دعوة للحوار، وإنما هو دعوة للإلحاق بالنظام، فقد شرعت القوى المعنية بأمر الحوار في حوارها مع النظام وهي بصدد إكماله، وهي تسعى الآن لإلحاق الآخرين به.

    وثالثها: أن هناك مستحقات ضخمة على قوى المعارضة بكل أطيافها، المدنية والمسلحة، داخل قوى الإجماع وخارجها، وهذه المستحقات واجبة السداد سواء قبلنا بالدخول في حوار مع النظام أو رفضنا ذلك، وسواء انتهجنا طريق الحل التفاوضي، أو طريق المقاومة المسلحة، وأنه قد آن الأوان لنعد لكل حالة عدتها، إذا اخترنا الحوار والتفاوض فعلينا أن نستعد له كما يجب، وإذا رفضنا الحوار والتفاوض فعلينا أيضا الاستعداد لمتطلبات الخيارات الأخرى، ما لم يعد مقبولاً، وما لم يعد من الممكن السكوت عليه هو الركون إلى حالة العجز والعقم والهروب والخداع هذه، لا نحن قادرون على الحوار ولا نحن مؤهلون لغيره، لأن الثمن، ثمن هذه اللكلكة، غال جداً، الثمن الذي يدفعه أبناء وبنات هذا الشعب يوميا من حياتهم ومن حقوقهم في الحياة وفي الأمن والأمان والصحة والعلاج والتعليم والمسكن والمأوى والعمل والحياة الكريمة دون أمل، ودون طائل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:29 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:41 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 23/02/2014

    الوطني: مقترح امبيكي خضع للدراسة



    الخرطوم- الطريق

    Quote: قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، انه تسلم ورقة الوساطة الافريقية للحوار مع الحركة الشعبية- شمال، وأشار الى أن وفد الحكومة المفاوض اخضعها للدراسة والتداول.

    وأعلن المتحدث الرسمي باسم الحزب، ياسر يوسف، في تصريحات صحافية اليوم الاحد، إستعداد حزبه للتفاوض مع الحركة الشعبية-شمال بالتركيز على المنطقتين. وقال :” اذا ارادت الحركة الشعبية قطاع الشمال التفاوض على القضايا القومية عليها الانضمام الى الحوار الذي اعلنه الرئيس عمر البشير”.

    في السياق، كشف يوسف عن لقاء مرتقب بين الرئيس البشير والامين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي خلال الاسبوعين المقبلين.

    ورفض يوسف في هذا الإتجاه، تكهنات المعارضة بحدوث تقارب بين الأحزاب الاسلامية.

    وأعلن استعداد حزبه للتحاور مع الاحزاب السياسية دون تحديد السقوفات بالتركيز على قضايا الدستور والإنتخابات والنهضة الاقتصادية والسلام وحرية الممارسة السياسية والهوية.

    وأشار الى رغبة حزبه في اسناد الحوار الى آلية لإدارته، لافتا، الى أن المؤتمر الوطني يهدف الى “فك الاختناق السياسي ” من خلال الحوار والوفاق الوطني .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:44 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 23/02/2014

    المعارضة السودانية ترفض الحكومة (القومية) وتتمسك بـ(الإنتقالية)



    تقارير الطريق

    Quote: تراجع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، خطوة الي الخلف في موقفه من إشتراطات القوى السياسية للدخول في حوار سياسي حيث قبل بإمكانية تكوين حكومة قومية تشارك فيها القوى السياسية على عكس مطالبات المعارضة بحكومة إنتقالية.

    إلا أن هذا التنازل والقبول بالحكومة القومية بالنسبة لمراقبين مؤشر ربما لتنازلات أخرى قد تصل لصيغة يقبل بها الجميع وغير بعيدة عن مطلب المعارضة بحكومة قومية.

    وأعلن المؤتمر الوطني السبت، موافقته على تشكيل حكومة قومية بمشاركة القوى السياسية الأخرى في حال افضى الحوار السياسي الذي بدأه مع الأحزاب وفق مبادرة الرئيس عمر البشير لتوافق حولها. لكنه شدد على رفض تشكيل حكومة انتقالية، وقال انها لن تكون من ضمن الخيارات المتاحة لأن الحزب لديه مشروعية سياسية بموجب تفويض انتخابي ينتهي في أبريل 2015م.

    لكن القيادي بالحزب الشيوعي السوداني المعارض صديق يوسف، لا يرى في قبول الوطني بتشكيل حكومة قومية تنازلاً، ويقول ان حزبه مع تحالف المعارضة قدم شروطه للحوار، واول شرط كان القبول بحكومة انتقالية.

    وأضاف يوسف في حديث لـ(الطريق)، ان ما تقدم به الوطني عن حكومة قومية مرفوض، وزاد” اذا كان هذا هو مدخل الوطني للحوار تشكيل حكومة قومية هذا لن يفيد بشيء لان الحكومة المشكلة لن تستطيع حل القضايا الاساسية مثل وقف الحرب واتاحة الحريات”.

    وأشار الي ان هذا الطرح غير مقبول ومرفوض. وأضاف: ” لاحوار الا في ظل حكومة إنتقالية تشرف عليه وتنفذ مخرجاته على ارض الواقع”.

    وقال يوسف، “اذا كانت الحكومة تريد حكومة قومية لتكونها مع القوى التي تتشارك معها السلطة، او ما يعرف حاليا بحكومة القاعدة العريضة..هذا غير مقبول للمعارضة ولا يُعد تنازلاً”.

    من جانبه يرى، القيادي بحزب البعث العربي المعارض في السودان، محمد ضياء الدين، ان دعوة المؤتمر الوطني لحكومة قومية تعني قيام حكومة بنفس منهج مايسمي “بحكومة القاعدة العريضة” على حد قوله- بإضافة بعض القوى السياسية وتغيير الأسم.

    وأوضح ضياء الدين، أن هذا يعني الحفاظ علي نفس المنهج السابق والسياسيات القديمة، وقال لـ(الطريق): “الحكومة القومية مرفوضة تماماً وان قوى المعارضة تطالب بحكومة قومية إنتقالية على ان يصبح المؤتمر الوطني احد الاحزاب المشاركة فيها مثله مثل بقية الاحزاب”.

    وأضاف ضياء الدين، انه في حال رفض الوطني لهذا الطرح سيظل منهج اسقاط النظام هو البديل لإقامة حكومة إنتقالية تنجز مشروع البديل الديمقراطي الذي اجازته قوى الاجماع الوطني، واي حديث عن حكومة قومية يعتبر “هروب” من المطلوبات الوطنية ويعني استمرار النظام وهذا امر مرفوض.

    ويقول أمين الإعلام بحزب المؤتمر السوداني المعارض، بكرى يوسف، ان رؤية حزبه متسقة مع تحالف المعارضة.

    وأشار الى أن المؤتمر الوطني بطرحه الحالي يحاول أن يكسب الوقت وتقديم أشياء لا تلبي مطلوبات القوى السياسية. وقال لـ(الطريق): “المطلوب وضع إنتقالي كامل ينتقل بالبلاد من أزمتها الحالية..وان التجربة أثبتت ان كل الحكومات التي تشكلت في ظل النظام الحالي واطلق عليها صفة حكومة قومية فشلت”.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:49 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 23/02/2014

    الحوار.. لحل أزمة النظام ام لمعالجة لمعالجة مشكلات الوطن؟



    تحليل: عبد الله رزق



    Quote: اثارت دعوة الحكومة للحوار، لغطا واسعا فى الساحة السياسية. وتباينت ردود الافعال تجاهها وسط القوى السياسية المعارضة، تحديدا، والتى هى معنية بالدعوة أكثر من غيرها. غير أن ثمة مايرجح أن المقصود بالدعوة، هو حزبا الامة القومى والمؤتمر الشعبى حصريا.

    وقد تحفظ الكثيرون ازاء الدعوة، بالنظر لتجارب سابقة، لم تكن الدعوة للحوار والمصالحة والوفاق، غير تكتيكتكات اتبعها النظام لتجاوز موقف طارئ، وليست التزاما مبدئيا. فيما بدت الدعوة ، للبعض الاخر، جزء من ترتيبات لتسوية جزئية، تمت – سلفا – مع بعض الاطراف، تحديدا حزبى الامة القومى بقيادة الصادق المهدى، والدكتور حسن الترابى ، الامين العام للمؤتمر الشعبى، وبمعزل عن الاطراف الاخرى.

    وقد عزز حضور الترابى ، لخطاب رئيس الجمهورية ،الذى طرح فيه دعوة حزبه للحوار مع القوى السياسية، الشكوك المتعلقة بوجود صفقات تم عقدها فى الكواليس، بين الحزب الحاكم، وحزبى الامة والشعبى، كلا على حدة، ولم تكن دعوة الاخرين للحوار غير غطاء لتلك الحوارات الثنائية ، ، الامر الذى يمكن ان يقدح فى مصداقية الدعوة للحوار.

    وقد بدا التبدل المتسارع فى المواقف التى تصدر من الشعبى ، بدء من قبوله للحوار وانتهاء باعلانه العفو عما سلف من تجاوزات ومظالم لحقت به، عقب المفاصلة ، تأكيدا، على ان الحوار الثنائى مع المؤتمر الشعبى، قد بدأ منذ وقت مبكر ووصل الى نهايته باتفاق وتفاهم بين الطرفين لم تتضح كامل ابعاده بعد، بعد ان تم التمهيد لهذا التحول فى موقف الشعبى ، من المعارضة ، الى التدرج فى مدارج الموالاة، بالاطاحة بخصومه من جماعة مذكرة العشرة.

    فى المقابل تمسك تحالف قوى الاجماع الوطنى، بموقفه الداعى لحوار شامل حول مائدة مستديرة، وفق شروط واجندة محددة.

    وقد ترددت الدعوة للحوار القومى وللحل الشامل فى اروقة مفاوضات اديس ابابا، حيث جرت جولة من التفاوض بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال.حيث طالبت الحركة بالحل الشامل. وقد انفضت الجولة بسبب الاختلاف حول اجندة ال تفاوض.

    اذ تصر الحكومة على مناقشة قضايا المنطقتين دون قضايا السودان،وبدون مشاركة القوى السياسية الاخرى ، حسب تصميم المفاوضات. مايكشف جوهر النهج الرسمى، الذى يعتمد تجزئة القضايا، وثنائية الحوارات والتفاوض كطريق لمعالجة تلك القضايا.

    فى هذا السياق، تعتزم الحكومة اجراء مفاوضات مع بعض مسلحى دارفور من قبيلة الفور،دون القبائل الاخرى، فى ملتقى مستقل على نسق ملتقى أم جرس، الذى خصص لقبيلة الزغاوة.فى منحى جديد، لتجريد قضية دارفور من اطارها الوطنى ، واختزالها فى نزاعات قبلية محضة.

    وليس من المنتظر ان يقود هذا النهج التجزئيى ، الى حل شامل لكل قضايا ومشكلات البلاد، بقدر مايعمل على تعقيدها، وتأزيمها، اذ تمت تجربته، خلال السلسلة الطويلة ،من مفاوضات دارفور بدء من ابوجا ، على الاقل .وخلال مفاوضات جدة وجيبوتى ومشاكوس ونيفاشا والقاهرة، وما تمخض عنها من اتفاقات ثنائية، لم تحدث فى مجملها نقلة ايجابية فى اوضاع البلاد، باتجاه الخروج من مربع الازمة. الامر الذى يحتم اعادة النظر فى منهج هذه المفاوضات والحوارات. فقد عمد الحكم الى توظيف تلك الاتفاقات فى تعزيز سلطته، بدلا من اخراج البلاد من أزمتها.

    وتجئ الدعوة للحوار ،بعد تغييرات فى هرم السلطة، ادت الى ازاحة ماتبقى من قيادات الاسلاميين، مما حتم ضرورة أعادة بناء عصبية سياسية جديدة للحكم، من تحالف يتوقع ان ترتكز اساسا على الحزبين التقليديين، الامة والاتحادى ، الى جانب اعادة الصلة بالترابى وحزبه.

    وفى مقابل اصطفاف القوى التقليدية ، على مستوى السلطة ،بما يترتب على ذلك من تنقية لصفوف المعارضة من عوامل التردد والمساومة، فانه يتوفر، بالمقابل، شرط اصطفاف تاريخى للقوى الديموقراطية فى خندق المعارضة، وفق رؤية اكثر جذرية لقضايا الصراع السياسى والاجتماعى وآفاقه .

    ليس من المنظور، وفق تجارب سابقة ، تصمد التركيبة الجديدة للنظام القديم ، كثيرا امام الازمة الشاملة التى تعيشها البلاد، وماتطرحه من تحديات يومية، وما قد تفرزه من احتجاجات شعبية، تهيئ شروطا مواتية لتنامى فعالية التحالف السياسى للقوى للقوى الديموقراطية كقيادة للمعارضة.

    واذا كان توازن القوى، حاليا، لايترك امام قوى الديموقراطية ، اى خيار سوى رفض الحوار بشروط السلطة، فانه يتحتم عليها ، ان تسعى لتعزيز موقعها وسط الجماهير، وتعميق الفرز والاستقطاب الاسترتيجى بين خندقى الصراع، بالتاكيد، مقابل خطاب النظام واطروحاته، على شرط الديموقراطية لاى حوار، وعلى شمول الحوار لكل القضايا الوطنية ولكل الاطراف، بجانب تحقيق العدالة الانتقالية ، قبل العفو والمصالحة، ورهن اجراء الانتخابات بحكومة انتقالية، تشرف على انعقاد المؤتمر الدستورى وصياغة دستور تجري وفقه الانتخابات فى نهاية الفترة الانتقالية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 23/02/2014

    مواطنو الجزيرة يطالبون بوقف التعدي علي ممتلكاتهم



    الجزيرة ابا – الطريق

    Quote: شكا عدد من مواطني الجزيرة أبا، بولاية النيل الأبيض، وسط السودان، من تدمير وتعطيل عدد من المشاريع الزراعية والتنموية بمنطقتهم، وقالوا ان حكومة الولاية ضالعة في تدمير مشروعاتهم، وطالبوا بوقف التعدي الحكومي علي ممتلكاتهم .

    وقال أمين أمانة الإعلام والمشايخ بالجزيرة أبا، عبد الرحمن صديق لـ(الطريق ) “ان حكومة الولاية مستمرة في تجاوزاتها ضد المواطنين، وأوضح ان اخطرهذه التجاوزات تلوث مياه النيل بنفايات شركة سكر عسلاية، وأبان ان الاضرار التي نتجت عن التلوث تقدر قيمتها بـ(9) مليون جنيه”.

    و أتهم صديق حكومة الولاية بتعطيل مشروع (قفا ) الزراعي الذي يعتمد عليه حوالي (50) ألف من اهالي المنطقة في معاشهم.

    وقالت مذكرة من مواطني الجزيرة أبا، اطلعت عليها (الطريق ) ” ان حكومة الولاية دمرت مشروع الجزيرة أبا المروي ودفنت قنوات الري بالمشروع”، واتهمت الحكومة بتعطيل مركز القلب في مستشفى الجزيرة أبا .

    وذكرت المذكرة، التي تم تسليم نسخة منها الي مكتب رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، ” ان هنالك إتجاه لبيع مركز شباب الجزيرة أبا الرياضي، وإزالة (4) جناين منتجة بواسطة مكتب أعادة تخطيط الجزيرة أبا” .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 05:59 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 23/02/2014

    أمبيكي يقترح الحوار الشامل بين الحكومة وقطاع الشمال



    الطريق- وكالات

    Quote: دفع رئيس الوساطة الافريقية في مفاوضات الحكومة السودانية والحركة الشعبية- شمال، تامبو مبيكي بورقة توفيقية للطرفين نصت على الحل الشامل لأزمة السودان الكلية عبر حوار شامل لا يستثني أحداً لمعالجة كل القضايا والاتفاق على الإصلاح الدستوري والتحول الديمقراطي.

    وأقترح مشروع الاتفاق وقف العدائيات وان يتم تنفيذه بعد اسبوع من التوقيع على الاتفاقيات.

    ونصت الورقة التوافقية التي اعدها أمبيكي من أوراق قدمها الطرفان، بحسب صحيفة الايام الصادرة اليوم الاحد، على تشكيل ثلاث لجان للتفاوض في هذه الجولة القادمة اولها تختص بالحل السياسي.

    وتكوين لجنة ثانية للقضايا الأمنية، بما فيها إستيعاب جنود الحركة الشعبية قطاع الشمال في القوات النظامية أو الخدمة المدنية أو تسريحها مع تنفيذ نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج وإنشاء لجنة رقابة لمتابعة تنفيذ الاجراءات الامنية واللجنة الثالثة للمساعدات الانسانية في الولايتين لتوصيل الاغاثة للمتضررين بالمنطقتين.

    وأوضحت الورقة ان اجندة المفاوضات للجولة القادمة ستوضع وفقاً لتعليقات الأطراف على الورقة التوافقية لإنطلاق الحوار.

    في الأثناء، يعقد وفد الحكومة للمفاوضات خلال اليومين او غداً اجتماعات لدراسة مقترح امبيكي ولكتابة رد علىه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2014, 06:04 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    مليشيات النظام المذعور تحاصر احتفالات حزب المؤتمر السوداني بامدرمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2014, 05:53 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/02/2014

    الترابي يستغفر الله ولا يعتذر للشعب السوداني

    نشرت يوم 24 فبراير 2014



    بابكر فيصل بابكر

    Quote: ( الأعراف السياسية المعاصرة تؤكد أنَّ من اقترف خطأً كبيراً فى السياسة ويعترفُ به يعمد رأساً الى الإعتذار والاعتزال ، وهو ما لم يقع عند تأسيس المؤتمر الشعبى رغم اعتراف قادته فى ندوات عامة بالأخطاء التى واكبت الحركة ، منذ تأسيسها ). إنتهى

    الفقرة أعلاهُ مقتبسة من رسالة وجهها الأستاذ المحبوب عبد السلام مؤخراً للدكتور حسن الترابي ونشرتها الصحف, يطالبه فيها بضرورة تجديد الأفكار وطرح رؤى سياسية جديدة وعدم شخصنة الصراعات.

    وتنبعُ أهميَّة الرسالة من كون كاتبها تلميذٌ وفيٌ و مقربٌ للترابي لم يخذلهُ كما فعل آخرون أبَّان المفاصلة الشهيرة التي أبعدته عن حكومة الإنقاذ وكان هو عرَّابها ورجلها الأول طوال العشر سنوات الأولى وبالتالي لا يمكن التشكيك أو المزايدة على ما ورد فيها من رؤى ومطالب.

    إنَّ أهم مطلب تطرَّق له الاستاذ المحبوب يتمثل في ضرورة "الإعتذار" للشعب عن خطأ الإنقلاب العسكري وما ترتب عليه من مآسي كان الترابي نفسه أحد ضحاياها, ذلك أنّه يُمثل منصة الإنطلاق لكل بداية جديدة.

    قد تتبَّع كاتب هذه السُّطور أحاديث الترابي وحواراته الصحفية وبيانات حزبه منذ وقوع المفاصلة في 1999 ولم يجد فيها إعتذاراً واضحاً عن ذلك الخطأ بل محاولات دائمة للتهرُّب من المسئولية و تبرير الإنقلاب.

    صعوبة تقبل فكرة الإعتذار تتمثل في تعارضها مع فكرة "الحق الشخصي", وهى تزداد صعوبة مع الأفراد أصحاب الشخصيات المتضخمة, والشخص الذي يرفض الإعتذار هو في الواقع ضحيَّة ثقافة معلولة, ثقافة قائمة على اليقينيات والجزم والرأي الواحد والاتجاه الواحد.

    وتتضاعف صعوبة تقديم الإعتذار لدى أصحاب تيار "الإسلام السياسي" كون أنَّ المنهج الذي ينشأون عليه يقوم على فكرة "الإستعلاء" على الآخر المختلف, أياً كان هذا الآخر, فرداً أو جماعة أو ملة أخرى أو شعباً.

    الإعتذار ليس قيمة غير ذات جدوى ولكنه ضرورة, ومطلب أساسي للتعافي, وإعتذار السياسي على وجه الخصوص أمرٌ في غاية الأهميَّة لأنه يرتبط بالمصلحة العامة والشأن الوطني, و هو الأمر الذي من شأنه أن يجعل السياسي يُفكر مرتين قبل أن يُقدم على أي تصرف قد يجر بلاده إلى فتن و نزاعات لا تحمد عقباها .

    أمَّا السياسي الذي يزدري "الشعب" في قرارة نفسه و "يتعالى" عليه فلا يأبه بقيمة الإعتذار لأنه يفترض أنَّ الناس لا يستحقون ذلك, وأنَّ بإمكانه إرتكاب الخطأ تلو الآخر دون أن يؤثر ذلك على وضعه ومكانته, ودون أن تترتب على ذلك أية مسئوليات.

    هذه الآفة تتكاثر في المجتمعات التي يضعف فيها تأثير الرأي العام, وهى تقلُّ أو تكاد تنعدم في المجتمعات المستنيرة , خصوصاً المجتمعات "الغربية" التي يراقب فيها الرأي العام سلوك الناشطين في العمل السياسي العام. في تلك المجتمعات يُسارع السياسي لتقديم الإعتذار عن أخطاء في غاية البساطة لأنه يخشى على نفسه مما يترتب على عدم إعتذاره, ومن ثم يقوم بالإنزواء عن الأنظار وترك الساحة, أمَّا في بلادنا فإنَّ السياسي يرتكب أخطاء شديدة الخطر على الوطن ومستقبل أجياله, ومع ذلك فإنه يظلُّ موجوداً يملأ الأجواء ضجيجاً ويطمح في الإستمرار وكأنَّ شيئاً لم يكن.

    إنَّ تحاشي فكرة الإعتذار يُسلط ضوءاً كاشفاً على إستعلاء الدكتور الترابي على الشعب. وبما أنَّ المعروف عن الرجل حرصه الشديد على إختيار الألفاظ ودلالاتها, فهو لم ينطق بكلمة "إعتذار" نهائياً بل ظل يتوارى خلف مفردات من شاكلة "العفو" و "الغفران", يطلبه من "الله" وليس الناس.

    قال الدكتور الترابي الأسبوع الماضي في مخاطبته لطلاب حزبه : ( المستقبل لكم وربنا يغفر لينا تجاربنا السياسية ديمقراطية وعسكرية ونحن بقينا في أواخر أعمارنا، ولابد أن تأخذوا العظات والعبر من التاريخ وما تنفعلوا بهذه اللحظات ). وأضاف ( اسأل الله أن يغفر لنا ، مرَّت علينا كل الدورات ، وبلغتُ من العمر عتياً ، والمستقبل لكم عليكم الاستعداد ). إنتهى

    إنَّ طلب المغفرة والعفو من الله سبحانه وتعالى أمرٌ مطلوبٌ في كل الأوقات ولكنه أمرٌ يخصُّ العلاقة الفردية لطالب العفو مع المولى عزَّ وجل, أمَّا الجانب الذي يجب أن يعتذر عنه الشخص فهو موضوع مرتبط بأخطاء مباشرة في حق الناس, ذلك أنَّ الإعتذار في أصله تعبير عن الشعور بالندم أو الذنب على فعل أو قول تسبب فى ألم أو إساءة لشخص أو جماعة أخرى وذلك بطلب العفو من الذى تأذى بذلك.

    إنَّ الذي تأذى من الإنقلاب ليس الله ( تعالى عن كل شىء) ولكنه الشعب السوداني, وبالتالي فإنَّ المطلوب هو الإعتذار للشعب وامَّا طلب الدكتور الترابي العفو من الله فهو شأنٌ فردي يخصه ونسأل الله أن يستجيب له.

    إنَّ الشىء الذي يؤكد إدراك الدكتور الترابي للجهة التي يجب أن يُقدِّم لها الإعتذار ورد في نفس حديثه عندما قال ( إنَّ بعض الناس يقولون لنا هؤلاء الناس عذبوكم واعتقلوكم ونحن نقول من عفا وأصلح فأجره على الله ). إنتهى

    في الفقرة أعلاه لا يسأل الترابي الله أن يغفر لتلاميذه الذين أدخلوه السجن, بل يختار هو أن يعفو عنهم حتى ينال الأجر. إنَّ الحديث أعلاه يكشف بجلاء أنَّ الترابي ( وهو المتأذي في هذه الحالة ) هو من يعفو ويصلح عندما يقع عليه الأذي ولكنه يتعالى عن منح "الشعب السوداني" هذا الحق عندما يكون هو مرتكب الخطأ !!

    لا يكتفي الدكتور الترابي بالتهرُّب من الإعتذار المباشر بل يسعى لتوريط آخرين حتى يتثنى له القول أنَّ الجميع إرتكبوا مثل خطأه, فعندما يقول (ربنا يغفر لينا تجاربنا السياسية ديمقراطية وعسكرية) فهو يرغب في أن يساوي بين "الأخطاء" البسيطة للحكومات الديموقراطية و "خطايا" النظم العسكرية وهذا خلط لا يجوز.

    من الظلم أن يضع الدكتور الترابي فترات الحكم الديموقراطي في كفة واحدة مع الحكومات العسكرية والشمولية , فالأولى لم تحكم سوى "عشر سنوات" فقط في فترات متقطعة بينما حكمت الأخيرة "ثمانية وأربعين" عاماً, كان نصيب حكم الإنقاذ منها ربع قرن من الزمان.

    ومن ناحية أخرى فإنًّ الأنظمة الديموقراطية المفترى عليها لم تنصب المشانق لمعارضيها ولم تقتل الآلاف

    من المواطنين ولم تكمِّم الأفواه وتصادر الصُحف ولم تحوِّل جهاز الدولة لملكية حصرية "للحزب الحاكم".

    تجاربنا الديموقراطيَّة – رغم قصر فتراتها- كانت متقدمة على كثير من الدول المحيطة بنا في الإقليم وفي القارة الإفريقية عموماً, وقد تسببت المغامرات العسكرية الفاشلة – وعلى رأسها مغامرة الترابي - وسياسة حرق المراحل في تخلفنا وتراجع تجربتنا بينما سبقتنا دول مثل غانا والسنغال وجنوب إفريقيا في ترسيخ النظام الديموقراطي والتداول السلمي للسلطة وبدأت تجنى ثماره المتمثلة في الإستقرار و التنمية والإنفتاح.

    قال الأستاذ المحبوب كذلك في رسالته للدكتور الترابي : ( ظلت القيادة التاريخية تبحث فى مبررات للعشرية الأولى عبر تعديد المنجزات من الطرق الى بسط اللغة العربية الى ثورة التعليم العالى، وقد تكون كلها منجزات ولكنها كسوب لنظام أحادى ديكتاتورى مهما إجتهد فى قيادة الناس الى الجنة بالعصا). إنتهى

    إنَّ البحث عن مُبررات لسنوات الإنقاذ العشر الأولى, وهى السنوات التي كان فيها الدكتور الترابي حاكماً مطلقاً للسودان يؤكد حديثنا عن أنَّ الرُّجل ما زال يناورُ و يتحاشى إتخاذ موقف قاطع من الإنقلاب العسكري وهو الأمر الذي لا يتأتى إلا بالإعتراف بالخطأ وتقديم إعتذار واضح لا لبس فيه لجماهير الشعب السوداني.

    لن يعدم أى حاكم على وجه الأرض مهما كان باطشاً وفاسداً ومتسلطاً أن يجد بعض الإنجازات التي حققها خلال فترة حكمه لشعب ما, ولذا فإنَّ المحك الأساسي لا يكمن في تحقيق بعض الإنجازات ولكن في المآلات النهائية لحكمه, فقد إستطاع – على سبيل المثال - الفوهرر أدولف هتلر أن يحشد طاقات الألمان وأن يحدث نقلة كبرى في التصنيع, ولكنه وظفها جميعاً لإزهاق الأرواح والدمار والترويع.

    أية طرق هذه التي يتحدَّث عنها الترابي ؟ قال لي صديقٌ يعمل مهندساً مدنياً أنه لا يوجد "طريق واحد" من الطرق التي أقامتها الحكومة رصف وفقاً للمعايير العالمية ولذا فقد تحولت جميعها لطرق للموت السريع.

    أمَّا بسط اللغة العربية وثورة التعليم التي ينظر إليها الترابي كإنجازات فهى أمورٌ مشكوك فيها, فكاتب هذه السُّطور يزعم أنَّ اللغة العربية لم تشهد تدهوراً مثل الذي شهدته في ظل الحكم الحالي, أيُّ إنجاز يتحدث عنه الدكتور الترابي و الآلاف من خريجي الجامعات يكتبون "لكن" هكذا "لاكن" ؟ ويحدثك أساتذة العربية بألم وحسرة عن المذابح التي تتعرَّض لها "بنت عدنان" على أيدي طلابهم من ضحايا ثورة التعليم المزعومة.

    طالما ظلَّ الدكتور الترابي شغوفاً بالسياسة والسُّلطة والحكم فإنهُ لن يجرؤ على تقديم "إعتذار" للشعب السوداني لأنَّ ذلك سيشكل عائقاً أمام مغامراته المستقبلية, وسيحدُّ من قدرته على المناورة وتغيير المواقف والإنتقال بسهولة من معسكر المعارضة لمعسكر الحكم وبالعكس, ولكننا مع ذلك لن نتوقف عن مطالبتنا له بالإعتذار للشعب عن خطأ الإنقلاب, من أجل مستقبل السودان وأجياله القادمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2014, 05:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2014, 05:59 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/02/2014

    استيبلا( نجمة الصباح): شهادة الوطن الجريح.. أسكن الحقائب وأمر بالمطارات بين وطنيين مازالا في قلبي وطنا واحداً

    نشرت يوم 24 فبراير 2014



    Quote: " دعوني استعين بشعر امل دنقل عندما قال : مصفوفة حقائبي على رفوف الذاكرة ، لو بالامكان اعادة تعريف تلك الرقعة الجغرافيا التي بها عدد من المجتمعات بينهم روابط مشتركة ، هل هذا هو الوطن ؟ وطني الان عدة رقعات من الارض يسكنها عدد من السكان بينهم روابط مشتركة ولكن بعضهم ينكرونها لا يحبون اظهارها ، الوطن عندي فراغ في الذاكرة ملئ بالحروب والنزوح والتشرد ، قتل ودمار ، قذائف وطائرات تحصد الموتى دون كلل ، دماء وكلاب وصقور تاكل الجثث ، رعب وجوع وقبور جماعية ، مخيمات ولجوء ، وطني جيفة تتكالب عليها المنظمات الانسانية والاممية ، يطأ اراضيها جنود غرباء بعدة الوان من القبعات ، حمراء وزرقاء وخضراء ولا يتحدثون لغاتنا ، وطني قتال دائم بين الاخوة تحت داعوي عديدة مرة باسم الدين واخرى باسم الهوية تتعدد الاسماء والحرب واحدة ، هذا هو وطني كان ومايزال ، كيف ان يقيم الانسان في وطنه وحقائبه معدة للرحيل ، منذ الانفصال وانا اسكن الحقائب وامر بالمطارات عدة مرات في السنة بين وطنيين مازالا في قلبي وطنا واحداً ، وطن احن اليه وآخر اتعرف عليه لاكسر حاجز الغربة بيني وبينه ، الوطن عندي هو حب من اتجاه واحد ، والوطن عندي حلم بعيد المنال"
    تلك كانت شهادة قدمتها الكاتبة المبدعة استيلا قايتانو و كتبتها بحروف من الألم، والدموع حول واقعنا الحالي خلال مشاركتها في مراسيم جائرة الأديب العالمي الطيب صالح، في الخرطوم الأسبوع الماضي،

    وخصت استيلا " التغيير" بشهادتها التي بثتها بعض القنوات التلفزيونية مباشرةً بعد أن شدت أنفاس الحضور بكلماتها الأنيقة وطلتها الجريئة، وسط تصفيق حار من الحضور من الأدباء والكتاب والضيوف ، وتحدثت استيلا خلال كلمتها الشهيرة أو شهادتها الجريئة التي ستنشرها التغيير كاملة " عن حياتها وميلادها في الخرطوم وكشفت أن اسمها يعني " نجمة الصباح" ، فيما تحدثت عن معاناة النزوح وصعاب النساء في المعسكرات وما يلاقينه من الشرطة خلال تواجدهن في الخرطوم، مثلما تحدتث عن سر تمسكها للكتابة باللغة العربية،

    وما واجهته أحياناً من تساؤلات من بعض المتحدثين باللغة الإنجليزية في جنوب السودان، وواصلت في شهادتها عن الوطن قائلةً " جرح لا يكف عن النزيف ، ياليتني كنت ممتلئة بتلك الطاقة الايجابية التي حشدت اهلي ذات يوم ليقفوا في صفوف الاستفتاء للتصويت للانفصال من اجل تحقيق حلم الوطن الذي كان يراودهم ويسعهم ويحسسهم بالتحرر ، يا ليتني كنت متسلحة بوعي يغبشه الكثير من الظلال والاكاذيب واللتضحيات ، ياليتني كنت مؤمنة بان خوض الحروب هي الطريق الاقصر لقول لا ! ثم ناتي ونجلس بعد كم هائل من الخسائر والهزائم ونفاوض تحت الضغوط الدولية والاقليمية ، كم هي مرهقة اديس ابابا بانهياراتنا التفاوضية .

    لقد تحرر قومي من الشمال ولكن مازال البعض منهم عاجزون عن تحرير انفسهم من عيوبهم والتي كانت متدثرة تحت جلباب الشمال ، وكان الشمال يتحمل كل تلك الاوزار والاخفاقات والفشل وهناك من يتلذذون بذات المبررات حتى الان .. وطني شاهد على ان ابطال الامس قد يتحولون بين ليلة وضحاها الى مجرد اناس عاديين يستطيعون سرقة المال العام والخوض في الفساد والبزخ والترف خوض الحرب وقتل الالاف للحفاظ على الامتيازات بينما مازال الكثير ممن قيل لهم بالامس بان هذه الحرب من اجلهم وكل التضحيات الجسام في الارواح من اجل وطن ووضع افضل يسحقهم الجوع والمرض والجهل بينما تتبختر اغلى سيارات العالم في شوارع جوبا الخربة ، التقاء مدوي بين الحلم والحقيقة ، بين الواقع والمتوقع ، دائما هناك الف مبرر لخوض الحرب وبينما لا يستطعون ايجاد سببا واحدا لاستتباب الامن والسلام من اجل الغلابة"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2014, 06:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/02/2014

    الشعبي يؤكد أشواق توحيد الإسلاميين مع الحركة الحاكمة والبشير مستعد للقاء الترابي

    نشرت يوم 24 فبراير 2014





    التغيير: الخرطوم: آخر لحظة فاطمة أحمدون

    Quote: أكد " المؤتمر الشعبي" أن توحيد التيارات الإسلامية يظل أشواقاً قائمةً وشن هجوماً عنيفاً على أحزاب تحالف قوى الإجماع المعارض الرافضة للحوار مع " المؤتمر الوطني" في وقت رشحت فيه تقارير صحفية عن لقاء بين حسن الترابي والمشير عمر البشير يوم الأربعاء بعد غد.
    ونقلت صحيفة " آخر لحطة" أن المؤتمر الشعبي شن هجوماً غير مسبوق على الأحزاب المعارضة ووصف مواقفها من الحوار مع المؤتمر الوطني بالمتطرف، واعتبر هجوم قياداتها عليه بالمسألة النفسية، لأن ما قامت به غير مبني على فكرة ورؤى لأنها تتوهم وحدة طرفي الحركة الإسلامية. وقال كمال عمر عبد السلام- الأمين السياسي للحزب ، نقول لأولئك إن أشواق وحدة الإسلاميين قائمة وأي شخص يظن أننا لن نتوحد (حقو يراجع حساباته وتقديراته)، مؤكداً سعي حزبه لتوحيد التيارات الإسلامية لخوض الانتخابات،

    لافتاً النظر إلى أن وحدة الصف الإسلامي ستظل أشواقنا، وأوضح عمر أن المعارضة بمواقفها المتطرفة فوّتت على نفسها فرصة تاريخية، مجدداً التزام حزبه بالحوار لأنه الوسيلة المثلى لتحقيق الأهداف. وزاد أي حزب يرفض الحوار نقول له (أمشي شيل السلاح)، مشيراً إلى أن النظام نفسه أعلن استعداده الكامل للتغيير (تاني في شنو نمسكهم نكسر رقبتهم)،

    وكشف عمر عن تلقي أحزاب بالداخل لم يسمها، تمويلاً من جهات إقليمية بغرض استهداف الإسلام السياسي. يذكر أن كمال عمر سبق أن قال في مؤتمر صحفي قبل ذلك " إن أكبر خصم للثوابت الوطنية هو بقاء الرئيس البشير في سدة الحكم حيث لا يمكن لقاتل وجلاد أن يكون هو الحكم وأن الدعوة دعوة حق أريد بها باطل لأن النظام الحاكم يسعى لتفتيت البلاد بحروبه المشتعلة في كل الجبهات" وحول الدعوات لقيام حوار أوضح الأستاذ كمال أنه لا موافقة على حوار إلا إذا أدى إلى وضع انتقالي لا يكون لرئيس الجمهورية مكان فيه.،

    وأضاف " أما الحديث عن الانتخابات القادمة فقد أكدت انتخابات نقابة المحامين أن إجراء أي انتخابات لا يستقيم في ظل وجود المؤتمر الوطني وهم غير جادين في نزاهة الانتخابات ولا دخول في أي انتخابات في وجود المؤتمر الوطني". وأوضح كمال أن المعارضة في أحسن حالاتها وجاهزة ولها علاقة جيدة بالجبهة الثورية؛ وأكد أنه لا يوجد أي حوار مع "المؤتمر الوطني".

    في غضون ذلك كشف مصدر حكومي رفيع عن لقاء بين المشير عمر البشير رئيس " المؤتمر الوطني" والحكومة، والشيخ حسن عبد الله الترابي الأمين العام لحزب " المؤتمر الشعبي" دون أن يذكر أجندة الحوار، إلا أنه أكد وجود رغبة حقيقية وقوية من البشير للإجتماع بالترابي، في وقت أكدت فيه مصادر الشعبي أن الترابي لم يتلق إشارة حتى الآن بموعد لقاء البشير، وكانت تسريات قد رشحت عن اقتراب اتفاق وشيك لتوحيد الحركة الإسلامية في جناحيها الوطني والشعبي تحت مظلة واحدة لمقاومة نتائج متوقعة في المنقطة بعد سقوط نظام الرئيس المعزول محمد مرسي في يونيو الماضي. وسبق أن قاد ابراهيم السنوسي نائب الترابي مظاهرة مشتركة مع الحركة الإسلامية جناح البشير توجهت إلى السفارة المصرية في الخرطوم تؤكد وقوفها إلى جانب مرسي وحكومة الأخوان المسلمين وترفض التطورات اللاحقة على عزل مرسي وجماعة الاخوان المسلمين عن الحكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 10:26 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    مواصلة لاضطهاد المسيحيين : اعتقال رئيس الكنيسة الانجيلية المشيخية بالسودان القس/ يحي عبدالرحيم
    February 24, 2014

    ( حريات )



    Quote: اعتقلت الاجهزة الامنية القس/ يحي عبدالرحيم نالو – رئيس سنودس السودان الانجيلي المشيخي وراعي كنيسة ام درمان – امس الاحد 23 فبراير من داخل حرم الكنيسة الانجيلية بام درمان – الملازمين .

    واكدت مصادر ( حريات ) ان القس يحى الرافض لتدخل وزارة الارشاد والاوقاف في شؤون الكنيسة الداخلية أقتيد بشكل مهين الي قسم الشرطة بالخرطوم وسط- وسط دهشة واستنكار جموع المصلين من عدم مراعاة يوم العبادة ومشاعرهم .

    وسبق وإعتقل جهاز الأمن (5) من قساوسة الكنيسة المشيخية الانجيلية ، 17 يوليو 2013 .

    وإقتحمت قوات الشرطة 25 يونيو 2013رئاسة الكنيسة المشيخية بأمدرمان الملازمين وطردت قيادات الكنيسة المنتخبة شرعياً.

    وقال مصدر مطلع تحدث لـ (حريات) ان إعتقال القساوسة يأتي في سياق حملة التضييق على المسيحيين ولنهب اراضى الكنائس .

    وتشن الأجهزة الأمنية لحكومة المؤتمر الوطنى فى السنوات الاخيرة حملة ضد المسيحيين بإعتقالهم وإغلاق مراكزهم ودور تعليمهم ، و نهب ممتلكاتهم وترويعهم وإجبارالأجانب منهم على مغادرة البلاد.

    وسبق ونشرت (حريات) تقريراً عن نهب ممتلكات المسيحيين .

    وأغلق جهاز الأمن عدداً من المدارس والمعاهد ومراكز التدريب ، منها : معهد لايف لتعليم اللغة العربية ، معهد كريدو لتعليم اللغة الإنجليزية ومدرسة (نايل فالي) ومعهد (اصلان) لتعليم اللغة الانجليزية والكمبيوتر ويتبعان للكنيسة الخمسينية بالخرطوم.

    وإستهدف جهاز الأمن (قافلة الشباب المسيحي للمعايدة) المتجهة من الخرطوم إلى الابيض وام روابة لمعايدة الكنائس هناك 22 ديسمبر 2012 . وهي معايدة درج الشباب المسيحي بكل طوائفه على تنظيمها منذ عشرات السنين لتهنئة اخوتهم المسيحيين من سكان الاقاليم والولايات بعيد الميلاد المجيد . وتم إحتجاز العربة (الدفار) التي تقل القافلة وصودرت نسخ من الكتاب المقدس (الانجيل) وهدايا أعياد الكريسماس المعتادة.

    ومنعت الأجهزة الأمنية في العاصمة والولايات المسيرات الاحتفالية التي يقوم بها المسيحيون في الشوارع كل عام ابتهاجا بقدوم عيد الكريسماس .

    واعتقل جهاز الأمن نيافة الأنبا إيليا أسقف كنيسة الخرطوم 7 يناير قبيل ساعات من إحتفال الأقباط بأكبر أعيادهم – عيد الميلاد .

    و أغلق جهاز الأمن المركز الثقافي الانجيلي بالخرطوم 18 فبراير 2013 وصادر الكتب والوثائق والأدوات الإعلامية . وهاجم الأمن كلية جيدون لعلوم اللاهوت بأم درمان 24 فبراير ، وإعتقل ثلاثة من القساوسة وأطلق سراحهم بشرط التبليغ اليومي لجهاز الأمن . وهاجم مكاتب الجامعة المسيحية (24FCUSفبراير وإعتقل اثنين من التنفيذيين ، وأطلق سراح أحدهما بشرط التبليغ اليومي ، فيما لا يزال الآخر معتقلاً . كما هاجم الأمن داخلية الجامعة وصادر عربة تابعة لها .

    وأغلق جهاز الأمن مركز نينو (Ninu) للغات وعلوم الكمبيوتر 16 يناير . وأغلق معهد كوكو (Kuku) بأم درمان في نفس اليوم .

    وأحرق غوغاء بناء على فتوى من السلفي الحربي محمد عبد الكريم كنيسة الجريف غرب يوم 21 ابريل 2012 بينما كانت الاجهزة الامنية تتفرج فى لامبالاة .

    وهاجمت مجموعة من الاسلاميين المتطرفين 18 يوليو 2011 منزل اسقف الكنيسة الانغليكانية النيل ادم اندودو في محاولة لقتله هو واثنين من القساوسة هما : توماس لوكا وبولس يوحنا , اللذين كانا خارج المنزل لحظة الهجوم بحسب المصادر التى اوضحت انه لم يصب احد بأذى . وترك المهاجمون رسالة تهديد تحذرهم من هجمات مماثلة .

    وفي يوم 28 يونيو 2011، أحرق اسلاميون متطرفون مبنى كنيسة تابعة للكنيسة الانجيلية اللوثرية بالسودان بأم درمان .

    وبحسب مصادر مسيحية في الخرطوم فان ما لايقل عن (10) من زعماء الكنيسة تلقوا رسائل تهديد نصية من اسلاميين متطرفين ابلغوهم فيها انهم و مباني و مؤسسات الكنيسة اصبحوا هدفا مشروعا لهم.

    وبعث وكيل وزارة الأوقاف حامد يوسف آدم، برسالة تحذيرية للكنيسة الانجيلية المشيخية بالسودان في يوم 3 يناير2012. وهددت وزارة الإرشاد والأوقاف باعتقال زعماء الكنيسة إذا قاموا بنشاط تبشيري.

    واختطفت مليشيا القسيسين الأب جوزيف ماكوي والأب سلفستر موقا من مجمعهما الكنسي في مدينة ربك بولاية النيل الأبيض الأحد 15 يناير 2012. ونهبت المليشيا المجمع وسرقت المعدات الثمينة وأجهزة الكمبيوتر.

    وقال القس مارك أكيك نائب الأمين العام لمجلس الكنائس السوداني في اتصال هاتفي معه 20 يناير 2012 لـ (إي إن آي نيوز): (القيود المفروضة علينا في السودان ليست جديدة ، ولكننا قلقون من أن الأمور تزداد صعوبة منذ انفصال الجنوب. ومع (الشريعة) نتوقع الوصول إلى حال أكثر صعوبة).

    وترافقت الإعتداءات على المسيحيين مع إعتداءات شبيهة على ضرائح أولياء المتصوفة .

    وتصاعد اضطهاد المسيحيين منذ اعلان عمر البشير في القضارف ديمسبر 2010 عدم قبوله بالتعددية الدينية والثقافية في سودان ما بعد الانفصال ، وقوله ( تاني ما في دغمسة) بعد أن أكد أن السودان صار دولةً عربية إسلامية .

    وحسب تقرير منظمة (Open Doors) – الأبواب المفتوحة – الثلاثاء 8 يناير2013 جاءت حكومة المؤتمر الوطني في المركز الـ (12) عالمياً فى قائمة أكثر الحكومات التى تمارس التمييز والإضطهاد الديني ضد المسيحيين.
    Quote: اعتقلت الاجهزة الامنية القس/ يحي عبدالرحيم نالو – رئيس سنودس السودان الانجيلي المشيخي وراعي كنيسة ام درمان – امس الاحد 23 فبراير من داخل حرم الكنيسة الانجيلية بام درمان – الملازمين .

    واكدت مصادر ( حريات ) ان القس يحى الرافض لتدخل وزارة الارشاد والاوقاف في شؤون الكنيسة الداخلية أقتيد بشكل مهين الي قسم الشرطة بالخرطوم وسط- وسط دهشة واستنكار جموع المصلين من عدم مراعاة يوم العبادة ومشاعرهم .

    وسبق وإعتقل جهاز الأمن (5) من قساوسة الكنيسة المشيخية الانجيلية ، 17 يوليو 2013 .

    وإقتحمت قوات الشرطة 25 يونيو 2013رئاسة الكنيسة المشيخية بأمدرمان الملازمين وطردت قيادات الكنيسة المنتخبة شرعياً.

    وقال مصدر مطلع تحدث لـ (حريات) ان إعتقال القساوسة يأتي في سياق حملة التضييق على المسيحيين ولنهب اراضى الكنائس .

    وتشن الأجهزة الأمنية لحكومة المؤتمر الوطنى فى السنوات الاخيرة حملة ضد المسيحيين بإعتقالهم وإغلاق مراكزهم ودور تعليمهم ، و نهب ممتلكاتهم وترويعهم وإجبارالأجانب منهم على مغادرة البلاد.

    وسبق ونشرت (حريات) تقريراً عن نهب ممتلكات المسيحيين .

    وأغلق جهاز الأمن عدداً من المدارس والمعاهد ومراكز التدريب ، منها : معهد لايف لتعليم اللغة العربية ، معهد كريدو لتعليم اللغة الإنجليزية ومدرسة (نايل فالي) ومعهد (اصلان) لتعليم اللغة الانجليزية والكمبيوتر ويتبعان للكنيسة الخمسينية بالخرطوم.

    وإستهدف جهاز الأمن (قافلة الشباب المسيحي للمعايدة) المتجهة من الخرطوم إلى الابيض وام روابة لمعايدة الكنائس هناك 22 ديسمبر 2012 . وهي معايدة درج الشباب المسيحي بكل طوائفه على تنظيمها منذ عشرات السنين لتهنئة اخوتهم المسيحيين من سكان الاقاليم والولايات بعيد الميلاد المجيد . وتم إحتجاز العربة (الدفار) التي تقل القافلة وصودرت نسخ من الكتاب المقدس (الانجيل) وهدايا أعياد الكريسماس المعتادة.

    ومنعت الأجهزة الأمنية في العاصمة والولايات المسيرات الاحتفالية التي يقوم بها المسيحيون في الشوارع كل عام ابتهاجا بقدوم عيد الكريسماس .

    واعتقل جهاز الأمن نيافة الأنبا إيليا أسقف كنيسة الخرطوم 7 يناير قبيل ساعات من إحتفال الأقباط بأكبر أعيادهم – عيد الميلاد .

    و أغلق جهاز الأمن المركز الثقافي الانجيلي بالخرطوم 18 فبراير 2013 وصادر الكتب والوثائق والأدوات الإعلامية . وهاجم الأمن كلية جيدون لعلوم اللاهوت بأم درمان 24 فبراير ، وإعتقل ثلاثة من القساوسة وأطلق سراحهم بشرط التبليغ اليومي لجهاز الأمن . وهاجم مكاتب الجامعة المسيحية (24FCUSفبراير وإعتقل اثنين من التنفيذيين ، وأطلق سراح أحدهما بشرط التبليغ اليومي ، فيما لا يزال الآخر معتقلاً . كما هاجم الأمن داخلية الجامعة وصادر عربة تابعة لها .

    وأغلق جهاز الأمن مركز نينو (Ninu) للغات وعلوم الكمبيوتر 16 يناير . وأغلق معهد كوكو (Kuku) بأم درمان في نفس اليوم .

    وأحرق غوغاء بناء على فتوى من السلفي الحربي محمد عبد الكريم كنيسة الجريف غرب يوم 21 ابريل 2012 بينما كانت الاجهزة الامنية تتفرج فى لامبالاة .

    وهاجمت مجموعة من الاسلاميين المتطرفين 18 يوليو 2011 منزل اسقف الكنيسة الانغليكانية النيل ادم اندودو في محاولة لقتله هو واثنين من القساوسة هما : توماس لوكا وبولس يوحنا , اللذين كانا خارج المنزل لحظة الهجوم بحسب المصادر التى اوضحت انه لم يصب احد بأذى . وترك المهاجمون رسالة تهديد تحذرهم من هجمات مماثلة .

    وفي يوم 28 يونيو 2011، أحرق اسلاميون متطرفون مبنى كنيسة تابعة للكنيسة الانجيلية اللوثرية بالسودان بأم درمان .

    وبحسب مصادر مسيحية في الخرطوم فان ما لايقل عن (10) من زعماء الكنيسة تلقوا رسائل تهديد نصية من اسلاميين متطرفين ابلغوهم فيها انهم و مباني و مؤسسات الكنيسة اصبحوا هدفا مشروعا لهم.

    وبعث وكيل وزارة الأوقاف حامد يوسف آدم، برسالة تحذيرية للكنيسة الانجيلية المشيخية بالسودان في يوم 3 يناير2012. وهددت وزارة الإرشاد والأوقاف باعتقال زعماء الكنيسة إذا قاموا بنشاط تبشيري.

    واختطفت مليشيا القسيسين الأب جوزيف ماكوي والأب سلفستر موقا من مجمعهما الكنسي في مدينة ربك بولاية النيل الأبيض الأحد 15 يناير 2012. ونهبت المليشيا المجمع وسرقت المعدات الثمينة وأجهزة الكمبيوتر.

    وقال القس مارك أكيك نائب الأمين العام لمجلس الكنائس السوداني في اتصال هاتفي معه 20 يناير 2012 لـ (إي إن آي نيوز): (القيود المفروضة علينا في السودان ليست جديدة ، ولكننا قلقون من أن الأمور تزداد صعوبة منذ انفصال الجنوب. ومع (الشريعة) نتوقع الوصول إلى حال أكثر صعوبة).

    وترافقت الإعتداءات على المسيحيين مع إعتداءات شبيهة على ضرائح أولياء المتصوفة .

    وتصاعد اضطهاد المسيحيين منذ اعلان عمر البشير في القضارف ديمسبر 2010 عدم قبوله بالتعددية الدينية والثقافية في سودان ما بعد الانفصال ، وقوله ( تاني ما في دغمسة) بعد أن أكد أن السودان صار دولةً عربية إسلامية .

    وحسب تقرير منظمة (Open Doors) – الأبواب المفتوحة – الثلاثاء 8 يناير2013 جاءت حكومة المؤتمر الوطني في المركز الـ (12) عالمياً فى قائمة أكثر الحكومات التى تمارس التمييز والإضطهاد الديني ضد المسيحيين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 10:59 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    الخراف أقيم من البشر : شقيق نافع يشرف على تعذيب مواطن حتى الموت
    February 24, 2014



    Quote: اشرف شقيق نافع على نافع على ضرب عدد من مواطنى منطقة ابو دليق بالبطانة حتى استشهد من بينهم عطا المنان رحمة تحت التعذيب اول امس .

    وتعود القضية ، الى ان مجموعة من اللصوص سرقوا عددا من الخراف من قرية تميد النافعاب ( اهل نافع على نافع ) واتجهوا بها نحو البطانة ، وفى طريقهم لجأوا لاحدى الخيم بـ ( ابو دليق ) وطلبوا الزاد والماء من عطا المنان رحمة ثم ذهبوا . وفى الاثناء تحركت مجموعة من اهل نافع ومعهم عناصر من الشرطة والاجهزة الامنية ووصلوا بقص الاثر الى خيمة عطا المنان رحمة فاقتادوه ومعه ثمانية من شباب المنطقة الى قسم شرطة تميد النافعاب حيث استمروا فى تعذيبهم حتى مقتل عطا المنان رحمة .

    وتعرف الشباب المعتقلون الذين تعرضوا للتعذيب على شقيق نافع على نافع باعتباره احد الجناة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:04 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    فاروق ابوعيسى لـ ( حريات ) : سينفتح الباب نحو تحالف أكبر يسقط النظام الفاسد بدلاُ عن ترقيعه
    February 24, 2014

    (حريات)



    Quote: اكد الأستاذ فاروق أبوعيسى رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع ، ان كل من يشارك في الحكومة ( القومية ) التي ينادى بها المؤتمر الوطني يعمل على ترقيع النظام ويساعد في إطالة عمره .

    وأضاف أبوعيسى في تصريح لـ (حريات)، من القاهرة التي وصلها مستشفياً أمس ، ان حكومة عمر البشير ترفض إقتراح الحكومة الإنتقالية وتصر على حكومة قومية يكون للمؤتمر الوطني اليد العليا فيها وتعمل لأجندته ، وبالتالي فان كل من يشارك في هذه الحكومة يعمل فى خدمة النظام ويساعد في إطالة عمره .

    وحول ما نسب إليه من تصريح عن خروج المؤتمر الشعبي من تحالف قوى الإجماع وإلتحاقه بالحوار منفرداً مع المؤتمر الوطني ، وقوله ان هذا تصرف غير محترم ، قال أبوعيسى (هذا أقل ما يقال عنهم ، نعم هذا تصرف غير محترم ، المؤتمر الشعبي كان مشاركاً معنا في تحالف المعارضة ، وكان أضخمنا صوتاً في ترديد شعار إسقاط النظام ، وفجأة خرج دون أن يخطرنا أو يشارونا ، فهل هذا تصرف أخلاقي أو محترم؟) . واضاف : ( ماذا تسمي من يخرج من تحالف الشعب ، وماذا تقول عمن يهرول لترقيع النظام بحثاً عن الفتات تاركاً أطروحات التحول الديمقراطي الحقيقي ؟ هل هذا عمل أخلاقي محترم أخي العزيز؟) .

    وفي سؤال (حريات) حول الأفق المستقبلي لتحالف قوى الإجماع حال خروج الشعبي والأمة ، قال أبوعيسى : ( في تقديري ان التحالف سيكون أقوى لأن ظهره سيستند على جماهير الشعب السوداني وقواه الحية التي كانت مترددة ومتشككة من التحالف نتيجة لوجود بعض العناصر الرخوة فيه) .

    وأضاف ( في رأيي ان الباب سينفتح نحو تحالف أكبر مع الشعب السوداني ، وسيكون هناك تلاقح حميم بين قوى الإجماع والجماهير يخلص البلاد من هذا النظام الفاسد ويسقطه بدلاُ عن ترقيعه) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:09 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    المجلس الوطنى يعترف : ( 50% ) من السودانيين لا يجدون الدواء الأساسي
    February 24, 2014

    ( صحف – حريات )



    Quote: اعترف رئيس لجنة الصحة بالمجلس الوطنى عبد العزيز اتنين بأن 50% من السودانيين لا يجدون الدواء الأساسي.

    وقال مدير الامدادات الطبية خلال زيارة قامت بها لجنة الصحة بالمجلس للإمدادات إن الأدوية المغشوشة أصبحت ظاهرة، مشيراً إلى أن 15% من السوق العالمي أدوية مغشوشة وأن 75% منها بدول العالم الثالث، وقال إن 12% من الأدوية بالبلاد واردة من الصين ومصر والهند وباكستان، بينما توكد تقارير منظمة الصحة العالمية أن 76% من حالات الدواء المغشوش بالعالم واردة من تلك الدول، وبلغت نسبة الدواء منتهي الصلاحية خلال عام 2013م 1% .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:13 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    طلاب المؤتمر الوطنى يعتدون بالسيخ والملوتوف على طلاب حركة الاصلاح الان
    February 24, 2014

    ( حريات )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان هام :



    Quote: ظللنا ننافح الاخرين من مبدأ السلم والحوار ولكن ايادي الخبث التي تحركها العقول الصغيره والمتحجره تعمل على وقف هذه الروح وهذا ماحدث من اعتداء طلاب المؤتمر الوطني وجهاز الامن على منبر حركه الإصلاح الآن بجامعة الخرطوم قبيل سويعات ، حيث استخدم طلاب المؤتمر الوطني وافراد الامن الملتوف والسيخ .

    لكن عزيمة وصمود طلاب حركه الإصلاح الآن ارجعتهم خائبين يجرجرون اذيال الهزيمه والخيبه عليه نؤكد ان هذا السلوك الصبياني لطلاب الحزب الحاكم ينافي تماماً دعوة الحوار والوفاق ويكرس لعدم الحريه وفقدان العدل لكن لن يضيع حق وراءه مطالب .

    نؤكد صمودنا واستمرار منابرنا التي ستزيل الباطل ليحق الحق .

    طلاب حركة الإصلاح الآن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:23 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    الصفقة الاضخم في تاريخ الصحافة السودانية : عقد مع اسحق احمد فضل الله بمرتب 30 الف جنيه شهريا
    February 24, 2014

    ( اخر لحظة – حريات )



    Quote: اوردت صحيفة ( آخر لحظة ) أن الكاتب الصحفي إسحق أحمد فضل الله وقع عقداً للكتابة حصريا علي أخيرة ( الإنتباهة ) بمرتب شهرى يبلغ 30 الف جنيه وتستمر الصفقة لمدة أربعة سنوات ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:27 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    جنوب السودان.. اغتصاب وقتل جماعي
    February 24, 2014



    Quote: كشف تقرير منظمة “أطباء بلا حدود” حول ما حدث في مستشفى مدينة ملكال النفطية الواقعة في شمال دولة جنوب السودان، عن اغتصاب جماعي لنساء ثم قتلهن وهن على سرير المرض في المستشفيات، وقتل مصلين في إحدى الكنائس وإعدام عدد من الأطفال، حسب ما أوردته وكالة “فرانس برس” الأحد.

    وقالت المنظمة العالمية للمساعدات الطبية إن “العديد من سكان البلدة اضطروا إلى اللجوء إلى مجمع قوات حفظ السلام الدولية (يونيميس) بسبب انعدام الأمن في المنطقة”.

    ويؤوي مجمع قوات حفظ السلام الدولية حاليا أكثر من 20 ألف مدني.

    وأضافت المنظمة أن “عددا من النازحين تحدثوا لفرقنا عن حالات قتل واغتصاب للمرضى وأقاربهم في المستشفى الوحيد العامل في المدينة”.

    كما صرحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأنها “صدمت” للانتهاكات التي ارتكبت في المدينة، وأشارت إلى تقارير عن “عمليات قتل متعمدة وعنف جنسي .. وتدمير المرافق الطبية ومهاجمة المرضى”.

    وفي تصريح لوكالة “فرانس برس” قال المتحدث باسم قوة “يونيميس” جو كونتريراس إن موظفي الأمم المتحدة “لا يستطيعون الجزم” بما إذا كانت الجثث المتناثرة في شوارع ملكال هي لمدنيين أم لجنود “لأنهم لم يتمكنوا من الخروج من عرباتهم” بسبب وجود مسلحين يطلقون النار على أي شخص.

    وأصدرت السبت قوة حفظ السلام تقريرا أوليا لرفعه لمجلس الأمن الدولي عن وضع حقوق الإنسان في جنوب السودان حتى نهاية يناير.

    وجاء في التقرير أن تلك القوات وثقت حتى الآن العديد من الشهادات عن “عمليات قتل غير قانونية من بينها عمليات قتل جماعي وعنف جنسي مثل الاغتصاب والاغتصاب الجماعي وأمثلة على ارتكاب طرفي النزاع عمليات تعذيب”.

    ووصف الأمين العام بان كي مون في بيان أصدره الخميس الوضع في ملكال بأنه “كارثي”.

    وفى حين اتهمت الحكومة بارتكاب مجازر بحق قبيلة “النوير” التي ينتمي إليها نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار، استهدف مسلحون يدعمون مشار قبيلة “الدينكا” التي ينتمي إليها الرئيس سلفا كير.

    وانتهت المعركة التي شهدتها مدينة ملكال بسيطرة المسلحين عليها خلال الأسبوع الماضي رغم وقف إطلاق النار.

    يذكر أن العاصمة جوبا شهدت نزاعا بين مؤيدي كير ومشار في 15 يناير، تخلله معارك متكررة في مدينة بور شمالا ومدينتي بنتيو وملكال اللتين تعتبران مركزين للنفط.

    واتهمت حكومة جنوب السودان المسلحين بارتكاب الفظائع، إلا انها ولأول مرة منذ بدء النزاع قالت، الاثنين، إنه “يجري التحقيق مع 20 ضابطا في الجيش الحكومي بتهمة قتل مدنيين” في حوادث أخري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:33 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    فتحي البحيري : لا لرفع ملف شهداء سبتمبر للجنائية
    February 24, 2014

    ( حريات )

    لا لرفع ملف شهداء سبتمبر للجنائية

    فتحي البحيري



    Quote: محكمة الجنايات الدولية أو أياً كان اسمها ستظل محل تأييدنا ودعمنا قبل مذكرة القبض على البشير .. وبعده . ولاسيما طبعا مع هذه المذكرة .

    وعندما طلب المدعي العام السابق أوكاميو من المحكمة إصدار تلك المذكرة .. كرّم الذي يكتب هذا نفسه وشرّفها بأن كان ضمن القلائل جداً الذين هللوا لهذا الطلب وهتفوا به ودعموه في الوقت والمكان اللذين كان إعلان هكذا تأييد ودعم يعني عند كثيرين جدا وعند من كنا نظنهم أكابر قوم .. موتاً أحمر زؤاماً .. وذهبنا أكثر من ذلك .. بتدبيج المقالات في ذلك .. والتي تمكنا ببعض الحيل من تسريب بعضها عبر صحف النظام التي كان هذا الأمر من عناوين محظوراتها الرئيسية (راجع مقال بعنوان : نهاية أوكامبو في أراشيف تلك الصحف )واقترحنا عبر منبر موقع سودانيز الشهير تسمية محطة تقاطع ود البشير بأمبدة باسم أوكامبو .. نكاية في من يرى غير إحقاق العدالة لملايين الدارفوريين الضحايا والنازحين والشهداء والمهجرين قسريا .. (راجع بوستا بعنوان : المحطة دي سميناها أوكامبو)

    وسوف لن نمن على أنفسنا ولا سوداننا بأي مستوى من مستويات الأضرار والحرب المعيشية المتضاعفة وغيرها من صنوف المضايقات التي جاء أكثرها ردا على هذا الموقف وأضرابه .. فالسودان يستحق الأكثر والأكثر دوماً.. ونحن .. كمواطنين سودانيين تحملوا الأشق والأعظم من النكبات بين شعوب العالم نستحق لإنصافنا ورد الاعتبار لمجموعنا قدرا أكبر من ذلك بكثير من تضحيات الفانين من آحادنا .. ومن نحن … الذين لا نزال لا نستحي من تردد أنفاس العيش المذل المهين بين رئاتنا وخياشيمنا .. إزاء من بذلوا المهج رخيصة .. فداء لفجر عزة سوف يأتي شاء العالمين والخائبون .. ام أبوا ؟؟ وآلذين لم يكن ولن يكون آخرهم نساء وبنات ورجال وأطفال سبتمبر الشهداء الأبرار ؟؟

    بيد أننا لن نؤيد الآن رفع ملف هؤلاء الشهداء للمحكمة الجنائية الدولية .. لأن إيصال عدالة هذه المحكمة إلى حيز التنفيذ لا تزال تعوقه مطامع بعض الدوائر المتنفذة في الكوكب والتي لا زال غباؤها يصور لها أن بالإمكان أخلاقياً وعملياً مساعدة أبشع العصابات الحاكمة على طول التاريخ وعرض العالم .. على الاستمرار في القتل والإبادة والإفلات من العقوبة .. وأن بالإمكان أخلاقيا وعمليا استخدام قرارات مؤسسة قامت أساسا لمحاربة ثقافة الإفلات من العقاب .. لدعم ذات الثقافة … الجنائية الدولية في حد ذاتها تظل محل دعمنا للأبد .. استخدام الجنائية الدولية لعكس أهدافها يظل محل رفضنا … وللأبد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:46 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    حركه الإصلاح الآن تحذر من تكرار مهزلة انتخابات 2010
    February 24, 2014

    ( حريات )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حركه الإصلاح الآن

    بيان:



    Quote: بالنظر لتداعيات المشهد السياسي في السودان ومايصدر من اشارات في الصحف اليوميه عن تشكيل حكومه قوميه وليست انتقاليه لتقود التحول المطلوب وتهيئة الاوضاع للإنتخابات القادمه في 2015 ، نحن في حركة الإصلاح الآن نود ان نوضح الاتي :

    * ان مسألة الحريات هي مسأله اساسيه وجوهريه ولايمكن ان يفضي اي حوار سياسي الى نتائج حقيقيه ومثمره في ظل القهر والكبت وتكميم الافواه .

    * ان التناول الجزئي لقضايا الوطن والاستمرار في تبني الحلول الجزئيه لإشكالات البلاد هو اس البلاء ولابد من مخاطبه القضايا في ظل اجماع وطني شامل وفي هذا الصدد نحن في حركة الإصلاح الآن نطرح رؤانا للخروج من الازمه الراهنه وفق الاتي :-

    1- لابد من اعادة الثقه المفقوده بين المؤتمر الوطني الحزب الحاكم وجماهير الشعب السوداني والقوى السياسيه الاخرى بإتخاذ خطوات عمليه تتمثل في اطلاق الحريات واعلان العفو العام واطلاق جميع المعتقلين في قضايا سياسيه كبادرة حسن نيه .

    2- تكوين اليه للوفاق الوطني مكونه من كل القوى السياسيه بلا إقصاء لاي طرف من المعادله السياسيه بما فيها المؤتمر الوطني للجلوس في مائده مستديره لتبني الحل الشامل .

    3- ان تتمتع هذه الاليه بالتفويض والسلطه اللازمه للقيام باعاده النظر في القوانين المتعلقه بالعمليه الانتخابيه في عام 2015 وقانون الاحزاب وقانون الامن الوطني ومفوضيه الانتخابات وفق اجال ومواقيت محدده حتى لاتمضي جهود الاصلاح الى مالانهايه .

    4- ان تتبنى رئاسة الجمهوريه ممثله في السيد رئيس الجمهوريه مخرجات وقرارات هذه الاليه بإعتباره السلطه الاعلى في البلاد بحيث يحتفظ بمسافه واحده من جميع الاحزاب في الدوله .

    5- غير ذلك فإننا في حركة الإصلاح الآن نرفض اي محاوله للحزب الحاكم بإعاده سيناريو انتخابات 2010 .

    والله الموفق .

    ” حركة الإصلاح الآن “
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 11:54 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/02/2014

    صلاة المسلمين تقلل من مخاطر الاصابة بضعف الذاكرة والزهايمر
    February 24, 2014

    (وكالات)



    Quote: كشفت دراسة علمية إسرائيلية أمريكية مشتركة أن صلاة المسلمين تقلل بنسبة 50 في المائة من خطر الإصابة بضعف الذاكرة ومرض الزهايمر.

    وأوضحت الدراسة التي نفذت بتمويل من النادي القومي الصحي في الولايات المتحدة (NIH) وبالتعاون مع باحثين إسرائيليين من مستشفيات شيفا وهلل يافا وجامعة تل أبيب وجامعة بن جوريون، وباحثين أمريكيين من جامعة كليبلند، أن تأثير الصلاة يعد أكبر من التأثير الإيجابي لعامل التعليم في المؤسسات التربوية، والتي تقلل (بحسب البحث) من خطر الإصابة بنسبة 24 في المائة.

    وشملت الدراسة أكثر من 892 من الفلسطينيين الذين يقيمون في الأراضي المحتلة عام 1948 وتزيد أعمارهم على 65 عاما .

    وأشارت الدراسة إلى أن الصلاة كان لها تأثير مضاعف بالمقارنة مع سنوات التعليم التي يتلقاها الإنسان، كما أكدت البروفيسورة رفكااينزلبرغ وهي إحدى المشاركات في الدراسة أن المصلي يقوم باستثمار الكثير من النشاط الثقافي والتفكيري خلال عملية الصلاة وهو الأمر الذي يقي الإنسان من الإصابة بمرض الزهايمر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:01 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    اغتصاب فتاة وبتر يديها بمعسكر مورني من قبل مليشيات حكومية



    Quote: اغتصبت عناصر من المليشيات الحكومية يوم الجمعة فتاة نازحة بمعسكر مورنى بولاية غرب دارفور وبتروا يديها الاثنين ، الى جانب اصابة ( 2 ) اخريات بجروح بالغة . وقال احد مشايخ المعسكر لراديو دبنقا ان ( 3 ) من عناصر المليشيات الحكومية هاجمت ( 3 ) نازحات كن يجمعن القش ( 6 ) كليو جنوب المعسكر ، وقاموا بضرب وبتر يدي احدى النازحات قبل ان يقوموا باغتصابها بالتناوب . وقال الشيخ بان المسلحين قاموا بضرب ( وفلق ) النازحة حليمة محمد يحيى فى راسها عدة فلقات ، وضرب وكسر رجلي النازحة حليمة شرف خميس ، واوضح الشيخ بانهم نقلوا الضحايا الى مستشفى مورنى لتلقى العلاج وفتح بلاغ بالحادث لدى الشرطة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    مقتل النازحة حواء ادم هارون وجرح (9) برصاص المليشيات بمعسكر قريضة




    Quote: قتلت النازحة حواء ادم هارون رميا بالرصاص يوم الجمعة ، وجرح ( 9 ) اخريات ( 5 ) منهن حالتهن خطرة في معسكر قريضة بجنوب دارفور ، وذلك على ايدى مليشيات حكومية . وقال احد اقارب القتيلة لراديو دبنقا ان عناصر من المليشيات الحكومية فتحت النار على عدد من النازحات خرجن يوم الجمعة لجمع الحطب جنوب المعسكر ، مما ادى الى مقتل النازحة حواء ادم هارون فى الحال ، وجرح ( 9 ) اخريات ، ( 5 ) منهن حالتهن خطرة ، بالاضافة الى نهب ( 6 ) حمير . وقال الشاهد ان عناصر المليشيات الحكومية قامت بضرب وتعذيب النازحات من الساعة العاشرة وحتى الى وقت متاخر من مساء الجمعة . واكد الشاهد بان المليشيات الحكومية هددت مرارا بقتل وضرب وجلد كل من يحاول الخروج لجمع الحطب او القش.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    المليشيات تجرح وتنهب النازحين بمعسكر عطاش وتنهب (عربتين) تجاريتن بمعسكر السلام



    Quote: اصيب ( 5 ) نازحين باصابات بالغة مساء يوم السبت فى معسكر عطاش بنيالا بجنوب دارفور ، وذلك اثر اطلاق النار عليهم من قو ات ابوطيرة ، الى جانب نهب الاموال والموبايلات التى كانت بحوزتهم . وقال احد مشائخ المعسكر لراديو دبنقا ان عناصر من قوات ابوطيرة دخلت معسكر عطاش وبدات فى اعمال نهب وسلب من منزل الى منزل تحت تهديد السلاح ، بدأت من الساعة الثامنة مساء يوم السبت واستمرت حتى الساعة الثانية منه . وكشف الشيخ عن ضرب كل من الشيخ صالح وهو خفير لمحطة المياه بالمعسكر وزوجته زينب ونهب مبلغ ( 60 ) جنية منهم ، الى جانب وقود وبطاريتين من المحطة ، بالاضافة الي ضرب وكسر رجلى جارهما ادم عبدالجبار . كما تمت اصابة ابراهيم حسين فى صدره ويده ونهبه اموال وموبايل ، وكسر رجلى عبدالله على ونهب مبلغ ( 50 ) جنيها منه . واكد الشاهد بانهم فتحوا بلاغات بتلك الحوادث لدى الشرطة واليوناميد ، بيد انهما لم يتحركا لملاحقة الجناة.

    وفى معسكر السلام بمحلية بليل بجنوب دارفور نهبت مليشيات حكومية صباح يوم السبت ( 3 ) عربات تجارية فى حدثين منفصلين . وقال شيخ المعسكر محجوب ادم تبلدية ( لراديو دبنقا ) ان الحادث الاول وقع على طريق ( معسكر السلام ، سوق ابقا راجل ) ، حيث اعترضت مليشيات حكومية على ظهور جمال صباح يوم السبت عربة تجارية تقل ( 11 ) نازحا كانوا في طريقهم من معسكر السلام الي سوق ابقا راجل ، وقامت بنهب وسلب كافة المبالغ المالية والموبايلات التي كانت بحوزة الركاب ، بالاضافة الي المواد التموينية والاستهلاكية من سكر ودقيق وغيرها . وفى الحادث الثانى اعترضت مليشبات حكومية علي ظهور جمال امس الاحد عربيتين تجارتين كانتا في طريقهما من معسكر السلام الي نيالا في منطقة وادي ( بروما ) الذى يبتعد بحوالى ( 500 ) متر من نقطة حراسة تابعة للحكومة . وقال تبلدية بان المسلحين قاموا ايضا بنهب كافة المبالغ المالية والموبايلات التي كانت بحوزة الركاب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:20 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديز دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    ارتفاع وفيات المرض الغامض بمعسكر ( دليج ) الى ( 23 ) طفلا ووزير الصحة يقر بالمرض



    Quote: ارتفع عدد وفيات الاطفال بمعسكر ( دليج ) للنازحين بمحلية وادي صالح بولاية وسط دارفور من ( 15 ) طفلا الى ( 23 ) طفلا ، و نفوق الحمير من ( 47 ) حمارا الى ( 59 ) حمارا ، وذلك اثر اصابتهم بمرض غامض يصيب الاطفال الذين يقل اعمارهم عن ( 12 ) عاما الى جانب الحمير . واكد احد المشائح لراديو دبنقا عدم حضور اي مسئول او فريق طبى من المركز او الولاية لتفقد ومعالجة المرضى الى جانب معرفة اسباب المرض واحتواؤه على الرغم من ارتفاع حالات الوفيات وسط الاطفال والخوف والرعب الذى يعيشه اهالى المنطقة واضاف الشيخ لراديو دبنقا من دليج

    من جانبه اقر وزير الصحة بولاية وسط دارفور د. عيسى محمد موسى عن ظهور حالات التهابات مجهولة وسط الأطفال بولايته وأكد الوزير فى تصريحات صحافية ظهور (12) إصابة بالتهابات وسط الأطفال بمنطقة دليج، ونوه الوزير الي ان المرض يصيب الأطفال من عمر سنة إلى (5) سنوات، مشيرا الى ان الحالات اقرب للالتهاب الرئوي الحاد وكشف الوزير عيسى عن إرسال فريق للتقصي حول المرض ومعرفة وبائية المرض بإخضاع عينات للفحص، لافتاً إلى عدم ظهور نتيجة الفحص.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:24 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    تجار نيالا يشتكون من اسلوب التحصيل الجائر للرسوم وسوء المعاملة



    Quote: اشتكى تجار القطاعي بالسوق الكبير بمدينة "نيالا" بجنوب دارفور، من التحصيل الغير قانونى والجائر وسوء المعاملة ، من قبل المحصلين التابعين للسلطات المحلية والصحية بالمدينة. واكدوا فى شكوى تم رفعها لاتحاد الغرفة التجارية أنهم ظلوا يعانون لفترات طويلة من تعدد الرسوم والممارسات الغير اخلاقية من الموظفين . وكشفوا فى الشكوى بأن هناك تحصيل غير قانونى يتم بدون إورنيك (15) ، بجانب تعدد جيهات التحصيل التي بلغت أكثر من (6) جهات . وقال عثمان ياسين محمد عثمان" أحد تجار القطاعي الموقعين على الشكوى فى تصريحات صحافية ، بأن الضابط الإداري المسؤول أقر لهم بأن هناك إخفاقاتٍ في إدارته ، وأن هناك بعض الموظفين السابقين لا زالوا يمارسون عمليات التحصيل خارج الإطار الرسمي . واكد "عثمان بان هناك غرامات تتم داخل المحل التجاري من قبل المحصلين ، وتساءل "عثمان": (أين تذهب الأموال التي تحصل والغرامات التي تدفع دون إيصال 15)؟ . وطالب عثمان حكومة الولاية بضرورة حسم هذا الوضع الذي قالوا إنه شبيه بالفوضى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:27 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بالريخ 24/02/2014


    وفاة شخص واصابة ( 9 ) اخرين باستاد بورتسودان فى اشتباك بين الجيش والشرطة



    Quote: توفى شخص واصيب ( 9 ) اخرين باستاد مدينة بورتسودان يوم الجمعة ( 4 ) منهم اصاباتهم خطيرة ، وذلك فى اشتباك بين عناصر من الجيش والشرطة . وتعود اسباب الاشتباك الى ان عناصر من الشرطة منعت ضابطا برتبة رائد من الجيش دخول حفلا غنائيا لندى القلعة باستاد بورتسودان ، وقام رجال الشرطة بضربه . وذهب الضابط واحضر معه (15) من جنوده واعتدوا على افراد الشرطة بالضرب الامر ، الذي ادى الى اصابة (9 ) من الشرطة و اصابة (4 ) منهم بجراح خطيرة ، الى جانب وفاة سائق عربة الإسعاف الذي كان يقل الجرحى فى اصطدام بحافلة . من جانبه اكد المتحدث باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد عن وقوع الحادث الذى وصفه بالمحدود بين أفراد ينتمون للشرطة والقوات المسلحة باستاد بورتسودان ، وقال إن قادة الأجهزة النظامية والتنفيذية عقدوا اجتماعاً تمت فيه تسوية الخلاف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    الوساطة الافريقية تطالب بوقف فوري لاطلاف النار وممارسة الحركة الشعبية النشاط السياسي والحوار الشامل



    Quote: طالبت مسودة الاتفاق التى دفعت بها الوساطة الافريقية إلى الحكومة والحركة الشعبية لدراستها والرد عليها فى المفاوضات المقبلة ، والمنتظر انطلاقها بعد غد الاربعاء . وطالبت بوقف فوري غير مشروط للاعمال العدائية في جنوب كردفان والنيل الأزرق ، والسماح للحركة الشعبية بممارسة نشاطها كحزب سياسي في السودان ، إلى جانب اطلاق حوار سياسي بمشاركة الأطراف كافة لمعالجة القضايا القومية ، ومعالجة قضية منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان عبر المفاوضات على قواعد الاتفاقية الإطارية في 28 يونيو 2011م والمعروفة باتفاق ( نافع ، عقار ).

    وشددت الوثيقة التى نشرتها صحيفة "الراى العام" السودانية على عدم تحريك القوات وتقويتها أو محاولة احتلال مواقع جديدة ، الى جانب عدم الانتهاكات ضد المواطنين ونهب ممتلكاتهم ، وضرب الموظفين الإنسانيين ، وسيطرة كل طرف على قواته . واقترح الوسطاء لمواصلة الحوار بين كل السودانيين تكوين ثلاث لجان مشتركة(سياسية وامنية وانسانية).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:35 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 24/02/2014

    الخبير المستقل لحقوق الانسان يوجه انتقادات لاذعة للحكومة ويطالب بتغيير قانون الامن الوطني



    Quote: إتهم الخبير المستقل لحقوق الانسان مسعود بادرين الحكومة بعدم تنفيذ معظم توصيات تقريره السابق ، ووجه انتقادات لاذعة لأوضاع حقوق الانسان في السودان . واكد بدرين فى مؤتمر صحفى عقب زيارة للسودان امتدت نحو 10 ايام ، اكد بانه لم يتمكن من زيارة المناطق التي تزعم بعض الجهات تعرضها للقصف الجوي ، الى جانب عدم تسلمه نتائج التحقيق حول احداث تظاهرات سبتمبر الماضى من الحكومة التى قتل فيها ما لايقل عن 102 متظاهر . وطالب بدرين باجراء تعديلات فورية على قانون الأمن الوطني لعام 2001 لتعارضه مع مبدأ حرية التعبير وتقيده العمل الصحافي في البلاد . واعتبر بدرين قانون الأمن وحرية الاديان وتقييد انشطة منظمات المجتمع المدني من ابرز التحديات التي تواجه حقوق الانسان في السودان . وكان بدرين قد زار ولايات ( جنوب كردفان ، وشمال ، ووسط وشرق دارفور ) ، واجرى محادثات مع المسؤولين في الحكومة عن اوضاع حقوق الانسان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:39 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    المليشيات تقتل شرطيا وتجرح (4) اخرين بمعسكر السلام للنازحين بمدينة نيالا



    Quote: قتل شرطى رميا بالرصاص ظهر امس الاثنين واصيب ( 4 ) اخرون بينهم نازح بمعسكر السلام بمحلية بليل بولاية جنوب دارفور ، وذلك اثر هجوم شنته مليشيات حكومية على مركز شرطة المعسكر . وقال رئيس المعسكر الشيخ محجوب ادم تبلدية " لراديو دبنقا " ان مليشيات حكومية ترتدى زيا عسكريا تستقل ( 2 ) عربة لاندكروزر محملة بدوشكات فتحت النار فى حوالى الساعة الثانية عشر ظهر امس الاثنين على مركز شرطة المعسكر الذي يقع في الاتجاه الشمالي الغربي من المعسكر . وكشف تبلدية بان الهجوم اسفر عن مقتل شرطي واصابة ( 3) اخرين ، الى جانب اصابة النازح عبدالرحمن عبدالمولي ( 47 ) عاما . واكد الشيخ تبلدية ان اطلاق الاعيرة النارية الكثيفة ادت الى حرق منزلين و ( 6 ) دكاكيين بسوق المعسكر ، واوضح بان حجم الخسائر التى وصفها بالفادحة جارى حصرها.

    من جانبها اعترفت حكومة ولاية جنوب دارفور بوقوع الحادث . وكشف المركز السوداني للخدمات الصحفية التابع لجهاز الامن ، كشف عن مقتل اثنين من أفراد الشرطة ، وجرح ثلاثة آخرين ، وأسر واحد . واتهم مدير الشرطة بالولاية اللواء أحمد عثمان محمد خير، حركة تحرير السودان قيادة مناوي بالهجوم على مركز الشرطة عند الساعة الحادية عشرة صباحاً بواسطة عربة لاندكروزر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:42 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    اختطاف مواطنا وجرح اخرين شمال نيرتتي من قبل مليشيات الحكومة



    Quote: اختطفت مليشيات حكومية مساء يوم الاحد شخصا بمنطقة ( قرني ) شمال مدينة نيرتتى بوسط دارفور ، واصابوا اخرين باصابات متفاوتة ، الى جانب نهب اموال وموبايلات ومواد غذائية واستهلاكية . وقال شاهد لراديو دبنقا ان عناصر من المليشيات الحكومية على ظهور جمال وخيول هاجمت فى حوالى الساعة الخامسة من مساء الاحد عدد من المواطنين بمنطقة ( قرنى ) شمال مدينة نيرتتى كانوا فى طريقهم الى الجبل بعد التسوق . وكشف الشاهد بان المسلحين قاموا بضرب المواطنين باعقاب البنادق وجلدهم بالسياط ، مما ادى الى وقوع باصابات متفاوتة ، بينهم اصابة اثنين منهم خطيرة تم نقلهم الى مستشفى نيرتتى لتلقى العلاج ، هذا الى جانب اختطاف احد الاشخاص واقتياده الى جهة مجهولة بمحلية نرتتي بولاية وسط دارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:45 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    مليشيات حميدتي تثير الخوف والرعب في معسكرات النازحين بجنوب دارفور والجبهة الثورية تحذر



    Quote:

    ابدى نازحو معسكرات ولاية جنوب دارفور تخوفهم من تجدد وارتفاع الاعتداءات والانتهاكات عليهم من قبل ما يسمى بقوات الدعم السريع والمعروفة محليا بمليشيا الجنجويد بقيادة حميدتى ، التى وصلت مساء الاحد محلية ( بليل ) واستقرارها بمنطقى ( ام كردوس ، ومرلا ) . وكشف الدكتورصالح عيسي السكرتير العام لمعسكر كلمة ( لراديو دبنقا ) عن وصول اعداد كبيره من ما يسمى بقوات الدعم السريع تستقل حوالي ( 400 ) عربة لاندركروزر محملة بالدوشكات ومختلف انواع الاسلحة الثقيلة والخفيفة اطراف محلية بليل مساء يوم الاحد ، واستقرارها بمنطقى ( ب ام كردوس ، ومارلا ) . واكد صالح وصول ما يقارب ( 100 ) عربة لاندكروزر تقل ما يسمى بقوات الدعم السريع والمعروفة محليا بمليشيا الجنجويد قبل اسبوعين الى المنطقة . وقال ان نازحي معسكرات ولاية جنوب دارفور تعيش منذ اكثر من اسبوعين فى خوف ورعب شديدين بسبب تواجد هذه المليشيات بالمنطقة ، مشيرا الى ان مليشيات وفد المقدمة ارتكب العديد من الانتهاكات والتجاوزات ضد النازحين وهددوا بدخول معسكر كلمة.

    وفي ذات الخصوص حذرت قوات الجبهة الثورية من حركة تحرير السودان قيادة مناوي ، حذرت المليشيات الحكومية بقيادة حميتي المطرودة من كردفان من انها لن تقف مكتوفة الايدي في حال قامت بالاعتداء علي المواطنين او ممتلكاتهم في دارفور . وقال ادم صالح ابكر الناطق العسكري باسم حركة تحرير السودان قيادة مناوي ، قال لراديو دبنقا بان ان المعلومات تشير لوصول طلائع تلك المليشيات لمناطق تور طعان العسكرية وضواحي منطقة بليل بولاية جنوب دارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 12:57 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    اللاجئون في معسكرات شرق تشاد وافريقيا الوسطى يشتكون من تدهور الاوضاع الصحية والانسانية



    Quote: اشتكى اللاجئين السودانين بمعسكرات (طلوم ، واردمي ، وام نبق ) بشرق تشاد من انعدام الدواء وتدني الخدمات الصحية والعلاجية بمراكز المعسكرات الصحية وعند التحويل الي مستشفى ابشي . وقال حيدر سليمان قادريا زئيس معسكر طلوم لراديو دبنقا ان اللاجئين بمعسكرات ( طلوم ، واردمي ، وام نبق ) الواقعة بمحافظة اريبا بشرق تشاد يعانون من انعدام الدواء بالمراكز الصحية ، وعدم المقدرة علي شرائة من الاسواق ، بجانب نقص في الكادر الصحي وخصوصا القابلات . واضاف حيدر بان اللاجئين يعانون ايضا عند التحويل الي مستشفى ابشى بسبب ان المنظمة الوطنية العاملة في مجال الصحة بالمعسكر ليس لها برنامج لمتابعة المرضي ومساعدتهم ، الامر الذي ادى الي مواجهة المرضي بابشي لمشاكل في الاستقبال و مقابلة الاطباء و العلاج . وطالب حيدر سليمان قارديا من المفوضية العليا لشئون اللاجئين و اللجنة الوطنية لاستقبال اللاجئين العمل علي تحسين الخدمات الصحية وتوفير الدواء ، بجانب متابعة المرضى المحولين.

    وفي افريقيا الوسطى يعيش اللاجئون السودانيون بمعسكر بمبري في ظروف انسانية وصحية وامنية فى غاية الصعوبة بسبب غياب المنظمات والامن وانعدام الغذاء والدواء . ووصف عبد الرحمن اسماعيل رئيس معسكري بمبري ، وصف لراديو دبنقا اوضاع اللاجئين بالمعسكر بانها صعبة للغاية نتيجة لانقطاع الغذاء من المعسكر لاكثر من شهرين وبسبب مغادرة المنظمات للمعسكر بعد اندلاع الاحداث في افريقيا الوسطى ، واوضح من معسكر بمبري ان اللاجئين ونتيجة للظروف الامنية لايستطعون مغادرة المعسكر . وطالب عبر راديو دبنقا المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالاسراع في توفير الغذاء والدواء للاجئين في بمبري ، و العمل علي ترحيلهم لدولة اخرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    النازحون في معسكرات شمال دارفور ينتقدون الخبير المستقل بدرين لعدم لقائهم



    Quote: انتقد نازحو معسكرات شمال دارفور بشدة عدم زيارة الخبير المستقل لحقوق الانسان مسعود بادرين معسكرات النازحين خلال زيارته اخيرا لولاية شمال دارفور . ووصف ناشط بمعسكر زمزم فى حديث ( لراديو دبنقا ) عدم زيارة مسعود بدرين لمعسكرات النازحين وعدم لقائه باسر الضحايا ، وصفه ( بغير مقبول ) ، ويشير الى عدم واقعية وحقيقة واكتمال التقرير الذي سيرفعه للامم المتحدة . واستنكر الناشط لقاء بدرين المسؤولين في الخرطوم وحكومة شمال دارفور والسلطة الاقليمية ، وفى ذات الوقت لم يلتق ضحايا الحرب واسرهم الذين تعرضوا ومازالوا يتعرضون للقتل والاغتصاب والنهب والسلب والتشريد والقصف الجوي . واكد الناشط بانهم اصيبوا بخيبة امل من زيارة مسعود بدرين ، وتسال الناشط كيف يتم تحقيق العدالة فى غياب المجنى عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 25/02/2014

    جبال النوبة تطالب بالحل الشامل فقط وتدعو امبيكي لزيارة مناطق الحركة بجنوب كردفان



    Quote: قال بيان صادر من اقليم جبال النوبة امس الاثنين ان المؤتمر الوطنى وقع منذ العام 1989 - تاريخ إستيلائه على السلطة - على أكثر من أربعين (40) إتفاقية جزئية لم تعالج جوهر القضايا المصيرية فى البلاد . واكد البيان الصادر من المناطق الخاضعة لسيطرة الحركة امس الاثنين ، اكد رفض شعب جبال النوبة لجميع الحلول الجزئية لقضايا الإقليم بإعتبارها قضايا مركزية يجب حلها فى الإطار القومى ، كما شدد البيان على دعم الاقليم وبشدة الموقف التفاوضى الداعى إلى توحيد المنابر التفاوضية وحل قضايا البلاد جذرياً فى الإطار الكلى . و نناشد البيان المجتمع الدولى بإعلان مناطق (جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وشمال كردفان) مناطق "حظر جوى"، لوقف قصف المدنيين بواسطة سلاح الجو السودانى . كما طالب البيان المجتمع الدولى بإدخال المساعدات الإنسانية إلي المناطق المتأثرة بالحرب فوراً ودون شروط ، لإنقاذ أرواح مئات الآلاف من الأطفال والنساء والعجزة والمُسنين . وطالب بيان اقليم جبال النوبة كذلك الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، والأسرة الدولية بزيارة المناطق المحررة للوقوف على حجم السكان ، وتلمُّس معاناتهم، ومعرفة آرائهم . واشار البيان في هذا الخصوص الى سيطرة الحركة الشعبية على (85) % من المساحة الكلية لجنوب كردفان ، حيث يقيم الان في تلك المناطق نحو مليون ومائتى ألف نسمة ، مُوزعين على 15 مقاطعة ، يرأس كل منها محافظ ومدير تنفيذى. ووقع على البيان محافظوا المحافظات ال(15) بولاية جنوب كردفان وحبال النوبة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 25/02/2014

    امبيكي يلتقي البشير اليوم بالخرطوم لدفع جولة المفاوضات القادمة

    نشرت يوم 25 فبراير 2014



    التغيير : الخرطوم

    Quote: يلتقي رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوي ثامبو مبيكي اليوم الثلاثاء بالخرطوم الرئيس عمر البشير لبحث سير المفاوضات بين حزبه والحركة الشعبية التي ستنطلق الايام القادمة بعد تعليقها من قبل الوساطة الافريقية لعشرة ايام.

    ووفقاً لوكالة الانباء الحكومية (سونا) فقد تسلم وفد الحكومة المفاوض مقترح الوساطة بشأن عملية التفاوض مع الحركة الشعبية.


    وقال عضو الوفد الحكومي المفاوض حسين حمدي إن الوفد "يعكف علي دراسة المقترح توطئه للرد عليه".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:25 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 25/02/2014

    شبح المجاعة يهدد أربعة ملايين سوداني في مناطق النزاعات الشهر المقبل

    نشرت يوم 25 فبراير 2014

    منظمة أممية تحذر من كارثة في جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق

    التغيير : أحمد يونس

    Quote: يواجه قرابة 3.3 مليون سوداني بالفعل احتمالات التعرض للمجاعة، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى أربعة ملايين مع بداية موسم الجفاف شهري مارس وأبريل القادمين.

    وكشف مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية السودان «أوتشا»، في نشرته الدورية، أن 3.3 مليون شخص في السودان يواجهون «مستويات الإجهاد» من انعدام الأمن الغذائي، و«المرحلة الثانية من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي»، و«مستويات الأزمة» المرحلة الثالثة من التصنيف ذاته.

    وذكرت «أوتشا» في نشرة حصلت عليها «الشرق الأوسط» أن تلك المهددات تستند إلى توقعات الأمن الغذائي في البلاد، للفترة من يناير إلى يونيو 2014، الصادرة عن شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة الصادرة أوائل فبراير الحالي.

    وتوقعت شبكة نظام الإنذار المبكر أن يرتفع عدد السودانيين الذين تتهددهم المجاعة إلى أربعة ملايين شخص، لا سيما مع بدء ما أطلقت عليه «البداية المبكرة» لموسم الجفاف في شهري مارس وأبريل القادمين.

    وأرجعت شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة، احتمالات حدوث المجاعة إلى النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وإلى «الحصاد المتوسط» لموسم 2013 / 2014، وإلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

    وذكرت الشبكة أن 71 في المائة من الذين يواجهون مخاطر المجاعة يعيشون في ولايات دارفور الخمسة، وأن 20 في المائة منهم في ولاية جنوب كردفان، وستة في المائة في ولاية النيل الأزرق، وثلاثة في المائة في منطقة أبيي المتنازعة بين دولتي السودان.

    وتبلغ الأزمة مرحلة انعدام الأمن الغذائي الحاد، أو مرحلة الأزمة من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، ذروتها بين النازحين الجدد في ولايات دارفور الخمسة، وبين النازحين والأسر الفقيرة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحركة الشعبية - الشمال في جنوب كردفان.

    وذكرت شبكة نظام الإنذار المبكر أن ما لا يقل عن 30 في المائة من النازحين الجدد في دارفور غير قادرين على الزراعة، ويعتمدون في معيشتهم على المساعدات الغذائية والإنسانية، وتوقعت أن يواجهوا مستويات الأزمة بسبب انعدام الأمن الغذائي، خلال الفترة من يناير حتى يونيو 2014.

    وأوضحت الشبكة أن 50 في المائة من تجمعات النازحين لفترات طويلة يعتمدون على توزيع الغذاء العام أو قسائم الأغذية، وأن تلك الحصة جرى تعديلها إلى 25 في المائة بسبب القيود اللوجيستية، وعدم استتباب الأمن، وعدم توفر المساعدات الإنسانية، مما يعني تراجع الأمن الغذائي لهؤلاء النازحين إلى «مرحلة الإجهاد»، خلال الفترة من يناير حتى يونيو من العام الحالي.

    فيما يتوقع أن يواجه النازحون والأسر الفقيرة في ولاية جنوب كردفان خصوصا في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية «مرحلة الأزمة» المرحلة الثالثة من انعدام الأمن الغذائي خلال شهر مارس المقبل، ويحتمل أن تتدهور الأوضاع هناك إلى المرحلة الرابعة «مرحلة الطوارئ»، خلال شهر مارس وبحلول أبريل القادمين، بسبب ضعف الحصاد في تلك المناطق، وعدم إتاحة السبل لوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وتدهور الحيازات والأصول عند هؤلاء السكان «الثروة الحيوانية»، والحركة التجارية المحدودة في تلك المناطق.

    فيما يتوقع أن يواجه 80 في المائة من النازحين والأسر الفقيرة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السودانية، في جنوب كردفان من الذين يتلقون مساعدات منتظمة من الحكومة وبرنامج الغذاء العالمي «مستوى الإجهاد» أو المرحلة الثانية من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي خلال أقل من شهر.

    أما في ولاية النيل الأزرق، فإن النازحين والأسر الفقيرة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحركة الشعبية – الشمال فسيواجهون احتمال بلوغ «مرحلة الأزمة» المرحلة الثالثة من انعدام الأمن الغذائي، خلال مارس المقبل، ويتوقع أن يتدهور الوضع في أبريل عند استنفاد السكان لمخزونهم من المحاصيل، ليعتمدوا على الأغذية البرية والشراء من الأسواق. وتوقع الشبكة بلوغ الأوضاع «مرحلة الطوارئ» في ولاية النيل الأزرق وجنوب كردفان خلال أشهر قليلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:32 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 25/02/2014

    محكمة (شباب الخوجلاب) تستجوب المتحري والشاكي وترفض إخلاء السبيل بالضمان



    الخرطوم – الطريق

    Quote: انهت محكمة جنايات بحري وسط، اليوم الثلاثاء، استجواب المتحري والشاكي وشاهد الاتهام الاول في قضية (33) من الشباب المتهمين بحرق قسم شرطة الخوجلاب، وشاحنة شرطة (دفار) داخله إبان تظاهرات سبتمبر العام الماضي، والتي باتت تعرف إعلاميا بقضية (شباب الخوجلاب) لجهة ان المتهمين جميعهم من منطقة الخوجلاب بالخرطوم بحري، شمالي العاصمة السودانية الخرطوم.

    ورفض قاضي المحكمة، محمد صديق، طلبا لهيئة الدفاع بإخلاء سبيل (10) متهمين ظلوا رهن الاحتجاز منذ 26 سبتمبر الماضي، فيما اخلي سبيل (23) متهما في القضية بالضمان العادي في وقت سابق.

    وحددت المحكمة جلسة الثلاثاء القادم لمواصلة النظر في القضية.

    وتأخرت المحكمة لنحو ساعة ونصف الساعة عن الموعد المضروب حيث انعقدت في الساعة الثانية عشرة منتصف النهار بدلا عن العاشرة والنصف كما حدد سابقا، لتأخر الشاكي عن الحضور.

    واقر الشاكي، المساعد صباحي الحسين، انه لم يوقف اي متهم بالقضية اثناء الاحداث التي اندلعت يوم الاربعاء 25 سبتمبر الماضي، وشهدت احراق القسم وسيارة الشرطة.

    وقال الشاكي ان اجراءات البلاغ حُركت في اليوم التالي للاحداث. وتم اعتقال المتهمين من منازلهم.

    وعند سؤاله إن كان قد شاهد المتهم اشرف عمر خوجلي يقذف القسم بالحجارة او يتلف اثاثه او يلقي بعبوات حارقة تجاهه او يحمل شئ في يده، اجاب الشاكي بـ :”لا”.

    واشار الشاكي الى انه رأي احد المتهمين يحمل شعلة ذات لهب ويضرم النار في المقاعد الامامية لـ”دفار” الشرطة المتعطل داخل القسم.

    واوضح شاهد الاتهام الاول، الرقيب النور عبداللطيف، في اقواله ان ما بين ألفي إلى ثلاثة آلاف مواطنا تجمعوا في احد الميادين بالمنطقة يوم 25 سبتمبر قبل ان يتوجهوا الى طلمبة للوقود هناك لكن قوة اعترضت سبيلهم فتوجهوا الى قسم الشرطة وحصبوه بالحجارة قبل ان ترد عليهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع، كما اطلق ضابط برتبة الملازم طلقة في الهواء فتفرق المتظاهرين ثم عادوا مرة اخرى للتجمع.

    واقر الشاهد اثناء استجوابه بواسطة ممثل الدفاع، ساطع الحاج المحامي، ان المتهمين الذين تعرف عليهم في طابور(الاستعراف) الشخصي بعد القاء القبض عليهم لم يراهم يحرقون او يسرقون او يتلفون داخل اوخارج قسم الشرطة .

    وبشأن الطريقة التي تعرف عليهم اثناء طابور (الاستعراف) الشخصي اقر بأنه يعرفهم من قبل وقوع الاحداث بوقت طويل.

    وشهدت المحكمة حضورا كثيفا من ذوي المتهمين الذين امتلأت بهم القاعة على سعتها كما شهدت اجراءات أمنية مشددة.

    واندلعت مظاهرات عنيفة في سبتمبر من العام الماضي، إحتجاجا علي قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات والمشتقات البترولية، وواجهت الحكومة المظاهرات الشعبية بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:42 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الطريق بتاريخ 25/02/2014

    مقترح امبيكي.. الحكومة تدرس والحركة تصمت..!



    تقارير الطريق

    Quote: ثلاثة أيام على إنقضاء المدة الممنوحة من الوساطة الافريقية، لوفدي الحكومة والحركة الشعبية-شمال، لعقد جولة جديدة من المفاوضات باديس ابابا، وتسرب بالخرطوم المقترح الذى تقدم به امبيكي للطرفين لدراسته والرد عليه.

    الحكومة السودانية أعلنت إخضاعها لمقترح مبيكي للدراسة والرد عليه، وربما تسليم مبيكي الذي اُعلن في الخرطوم اليوم الأثنين، انه سيزورها لساعات للقاء الرئيس البشير ورئيس وفد التفاوض ابراهيم غندور.

    والمقابل لم يتسنى لـ(الطريق) الحصول على تعليق من الحركة الشعبية قطاع الشمال بتسلمها المقترح الافريقي أم لا.

    ودفع رئيس الوساطة الافريقية في مفاوضات الحكومة السودانية والحركة الشعبية- شمال، تامبو مبيكي بورقة توفيقية للطرفين نصت على الحل الشامل لأزمة السودان الكلية عبر حوار شامل لا يستثني أحداً لمعالجة كل القضايا والاتفاق على الإصلاح الدستوري والتحول الديمقراطي.

    ودعت الورقة الى حل الصراع في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان عبر المفاوضات على اساس ما يعرف باتفاق (نافع- عقار يونيو 2011).

    ويرى مراقبون في الخرطوم أن الورقة التوفيقية المقدمة من امبيكي لأطراف التفاوض لا تبشر بعودة سريعة لطاولة المفاوضات من واقع التباعد الذى انفضت على اثرة جولة مفاوضات اديس ابابا قبل اسبوع من الآن.

    ولا يُقرأ المقترح الافريقي بعيداً عن المرجعيات القانونية الممنوحة للوساطة الافريقية وهي قرار مجلس الأمن 2046، الذي وقع على ضوءه إتفاق نافع-عقار 2011 ، وهو ما منح الحركة الشعبية التاكيد على مطلبها بقومية الحل، الامر الذي رفضه الوطني وتمسك بالحوار حول قضية المنطقتين.

    ويقول الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، مصطفي سري، أن الورقة التي قدمتها الوساطة تحدثت عن حل شامل في القضايا السياسية لكنها لم تتحدث عن آليات الحل الشامل، وهل سيكون عبر منبر موحد يجمع حركات دارفور والحركة الشعبية “الجبهة الثورية”.

    ولا يعتبر سري، في حديث مع (الطريق) ورقة الوساطة الافريقية سوى محاولة لتقريب مواقف الطرفين، تمثل إعلان مبادئ للتفاوض، وهي المرة الاولى التي تعلن فيها الوساطة عن أعلان مبادئ لان خارطة الطريق التي كانت قد طرحتها الوساطة قبل عامين تقريباً تجاوزتها الكثير من الأحداث المتحركة.

    وأقترحت الورقة وقف العدائيات وان يتم تنفيذه بعد اسبوع من التوقيع على الاتفاقيات، ونص الاتفاق على تشكيل ثلاث لجان للتفاوض في هذه الجولة القادمة اولها تختص بالحل السياسي.

    بجانب تكوين لجنة ثانية للقضايا الأمنية، بما فيها إستيعاب جنود الحركة الشعبية قطاع الشمال في القوات النظامية أو الخدمة المدنية أو تسريحها مع تنفيذ نزع السلاح والتسريح واعادة الدمج وإنشاء لجنة رقابة لمتابعة تنفيذ الإجراءات الأمنية واللجنة الثالثة للمساعدات الانسانية في الولايتين لتوصيل الاغاثة للمتضررين بالمنطقتين.

    ويوضح سري، في هذا الاتجاه، ان الورقة الافريقية الاخيرة حاولت الاستفادة من إتفاق نيفاشا فيما يخص الترتيبات الأمنية، ولكن هذه ما يحتاج لتوضيح تفاصيله بشكل اكثر، بحيث أن الوساطة لم تتحدث عن قضية مهمة للغاية وهي القوات والمليشيات التابعة للحكومة المتمثلة في الدفاع الشعبي، لاسيما وان الحكومة في نيفاشا اصرت على عدم تسريح هذه القوات. ويضيف: ” لكن الآن ولكي يتحقق الاستقرار لابد من تسريح هذه القوات”.

    ولم يبدى سري، تفاؤلاً بموافقة المؤتمر الوطني على المقترح الافريقي المطروح.

    وتوقع ان أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية صفوت فانوس، ان يبدى الوفد الحكومي ملاحظات سالبة على الورقة المطروحة من الوسيط الافريقي ثامبيو مبيكي، وأشار لـ(الطريق) الى ان المقترح التوفيقي في الغالب يطرح رؤية للتداول، والنقاش حولها قد يمتد لاكثر من مهلة العشرة ايام الممنوحة من الوساطة للعودة للتفاوض، والتي انقضت منها عمليا سبعة ايام.

    ويقول فانوس، انه وعلى الرغم من إتساق المقترح برؤية الحركة الشعبية ومطلبها للحل القومي، ان الحركة غير مفوضة بالحديث عن قضايا قومية، كآلية صنع الدستور والحكومة القومية مثلاً. هذا الى جانب ان الحركة الشعبية رؤيتها غير منسجمة في القضايا القومية مع رفقائها في السلاح- بحسب قوله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/02/2014

    الطب الشرعى عن الشهيد عطا المنان : الاظافر منزوعة ونزيف في المخ والخصية !!
    February 25, 2014

    ( حريات )



    Quote: كشف تقرير الطب الشرعى عن الشهيد / عطا المنان حسن رحمة – 55 عاما من منطقة ابودليق واب لخمسة ابناء – الذى قتل تحت التعذيب فى قسم شرطة تميد النافعاب تحت اشراف شقيق نافع على نافع ، كشف التقرير بان (الاظافر منزوعة … واصابة في الراس ونزيف داخلي بالمخ … ونزيف في البطن ادى الى نزيف حوالى and#1636; لتر من الدم … ونزيف في الخصية يقدر بحوالي and#1635;and#1632;and#1632; ملم من الدم … ) .

    وعن ملابسات الواقعة قال علي بلال ابن خال الشهيد عطا المنان لصحيفة (الدار) ان المرحوم رجل ذو خلق ودين وهو يعمل برعي الاغنام بمنطقة خلوية بالقرب من منطقة ابودليق وفي يوم الحادثة وعند الساعة الواحدة صباحا القي القبض عليه من جهات نظامية تتبع لقسم شرطة التميد التابع لولاية نهر النيل ومعه ثمانية بتهمة سرقة ماشية ومن منزله تم اقتياده الي قسم التميد النافعاب ومعه بقية المتهمين . واضاف ( … قبل القاء القبض عليه حضر اليه بعض المتهمين في منزله وكعادة اهل القري قام باكرامهم ومن ثم راحوا الي سبيلهم الامر الذي جعل الشرطة تضعه في دائرة الاتهام ) . وقال انه وبعد اعتقاله ( لم نشاهده الا جثة هامدة عليه اثار ضرب في كل اجزاء جسده ) .

    واكد خالد محمد المبارك المستشار القانوني واحد اقرباء الشهيد عطا المنان : ( … تم نقل الجثمان الي مشرحة بشائر … ومن خلال التشريح اتضح ان المرحوم قد تعرض لتعذيب شديد ادي الي وفاته … ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 01:58 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/02/2014

    المحامية الهام كرار : الشرطة برفضها منحى اورنيك (8) تمنعنى حقى الدستورى والقانونى
    February 25, 2014

    ( حريات )



    Quote: رفضت الشرطة استخراج اورنيك ( 8 ) للمحامية الاستاذة الهام عبد العزيز كرار التي اعتدى عليها ضباط شرطة بمدينة ود مدنى 13 فبراير الجارى .

    وقالت الهام في تصريح لـ ( حريات ) انها بعد ان انتظرت لاسبوعين لجنة التحقيق بلا طائل تقدمت بدعوى جنائية في منطقة سكنها كدائرة اختصاص ، واضافت انه وحسب الاجراء الروتينى الذى تعرفه جيدا كجزء من عملها كمحامية يجب ان يتم اعطاؤها أورنيك 8 - للكشف الطبي – الا ان الشرطة رفضت ، وطلب منها اللواء مدير عام الشرطة ان تأتى لمكتبه لمقابلته الا انها رفضت لانها لاتجد مبررا للنقاش حول اجراء قانونى مقيد باجراءات متعارف عليها كما لا تضمن الا يتم الاعتداء عليها او اتهامها باى شيء ان ذهبت.

    واضافت الهام ان ضغوطا متواصلة ظلت تمارس عليها للتصالح وسحب القضية ، كما سعى الضابط المعتدى الرئيسي الى الضغط عليها للتنازل بان طلب من نقابة المحامين رفع الحصانة عنها لمحاكمتها

    وقالت: ( بيفتكر انه بيخوفنى ، انا ماعندى مشكلة خليهو يرفع الحصانة ويشتكى انى انا ضربته!! ) .

    وأكدت الهام تضامن قطاع عريض من المحاميات والمحامين معها وشددت على إصرارها التام على موقفها وانها لن تتنازل عن حق كفله لها الدستور والقانون ، وقالت انها لا تود تجاوز المتضامنين معها الذين يعتقدون ان عليها الانتظار و ( لكن من المؤكد ان للانتظار والصبر حدود ) .

    وسبق وروت المحامية الاستاذة الهام عبد العزيز كرار لـ ( حريات ) تفاصيل الاعتداء عليها من ضباط مباحث مدينة ود مدني ، وقالت انه واثناء قيامها بعمل روتينى يخص احد موكليها والذى تم حبسه فى المباحث فى مخالفة قانونية وطلبت من وكيل النيابة اطلاق سراحه بالضمان لانه متهم فى قضية مديونية لاتخص المباحث وبالفعل تم إصدار الأمر من وكيل النيابة باطلاق سراحه بالضمان الشخصى وتبعاً للاجراء المعتمد والمتعارف عليه يتم ارسال أمر اطلاق السراح من قبل النيابة ويحضر الضامن بطاقته الشخصية ويتم اطلاق سراح المتهم فوراً . واضافت ( الا اننى تفاجأت باتصال من أخ المتهم والذى ذهب لكى يضمنه بان الضابط المتحرى بالقسم أخبره بانهم لن يخرجوا المتهم حتى يدفع مديونيته !! فذهبت بنفسى للقسم لاستيضاح الأمر فوجدت المتحرى الذى تعامل باستهتار واضح واخبرنى ان العقيد لم يسلمهم أمر اطلاق السراح وبالتالى ليس بوسعهم فعل شىء وهو أمر غير مهنى وغريب فذهبت من توى لرئاسة الشرطة وتقدمت بشكوى ضد العقيد ، وعندما تم الاتصال به من داخل الرئاسة ذكر انه قصد ان يستبقى المتهم ليقوم بمصالحة بينه وبين الشاكى!!!!! وتم تنبيهه ان هذا الحبس غير قانونى وانه يجب اطلاق سراح المتهم لان النيابة أمرت بذلك ) .

    واضافت الهام ( عندما ذهبت للقسم وجدت الملازم ابراهيم سلامة والعقيد أمين سعيد وضابط اخر من الشرطة الشعبية او أمن الشرطة – لم أميز الجهة التى ينتمى اليها – ، دعانى العقيد للدخول لمكتبه وكنت اتصور اى شىء غير الذى حدث ، حيث انه وقبل جلوسى فاجأنى بان صرخ بى ” ياواطية يا########ة والله لوكنتى راجل كنت وريتك… تشتكينى ؟ ومباشرة هجم على “يقيقبنى من توبى” أفلت نفسى منه وصرخت وانا اتقدم نحو الباب ليرانى الجميع وانا أصرخ: ياجماعة اشهدوا الزول ده بيضرب فينى..الواقفين كلهم سكتوا ولم يتدخل أحد عندما حاول ان يجرجرنى وهو يقول هازئا: دايرة زول فى المباحث يشهد ليك..عندها فهمت انه يجب ان أدافع عن نفسى اذ لم يتحرك أحد فقمت بصفعه “كف” فى وجهه . استمر هو فى ضربى وحملنى الملازم ابراهيم سلامة وألقى بى فى تربيزة المكتب وصاروا يضربوننى وتدخل آخرون لا أذكرهم ..سال الدم من شفتى وأنفى ، ودون ان أدرى وجدت نفسى أقاوم بشراسة ، وظل الواقفون ينظرون لى دون اى رد فعل ، منهم عسكرى اسمه فهمى واخر اسمه على عيسى وكثيرين.. ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 02:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/02/2014

    هيئة المواني البحرية تتحايل علي أكثر من أربعة الاف عامل يعملون بصفة مؤقت لحرمانهم من الحقوق المعاشية
    February 25, 2014

    (حريات)



    Quote: كشفت مصادر مطلعة عن تحايل هيئة الموانئ البحرية علي أكثر من اربعة الاف من العاملين بها والتلاعب بصيغ العقودات للتهرب من المستحقات القانونية للعاملين بحسب قوانين العمل .

    وأبانت المصادر الموثوقة لـ ( حريات) بان هيئة الموانئ ابتدعت أسلوبا غير قانوني وهو تعيين من يسمون بصفة العمال والموظفين المؤقتين. وأوضحت المصادر ان الهيئة تقوم بتعيينهم لمدة عام وتنهي عقوداتهم سنويا في الحادي والثلاثين من ديسمبر ثم تجدد عقوداتهم لعام جديد بتاريخ الثاني من يناير تفاديا لقوانين العمل التي تنص علي ان أصحاب الخدمة الثابتة والذين يتقاضون رواتب بصورة راتبة لأكثر من عام يستحقون معاشات مدي الحياة بالاضافة لمكافأة نهاية الخدمة.

    وأكد مصدر مسئول في هيئة الموانئ ان هؤلاء المؤقتين تخصم منهم استقطاعات التأمين والخدمات الاجتماعية بما يعني استحقاقهم لهذه الحقوق المعاشية بحسب سنوات عملهم.

    ونددت المصادر بالاسلوب ووصفته بانه استغلال للشباب ومتاجرة بحوجة الاف العاطلين من الخريجين والمؤهلين . وقالت ان ما يحدث دليل دامغ علي الفساد الذي استشري في أجهزة الدولة بشكل عام وفي ولاية البحر الاحمر بصورة خاصة ، بالاضافة لانهيار قيم وقوانين وأعراف الخدمة المدنية في عهد الانقاذ. فيما وصف عدد ممن يعملون كمؤقتين لاكثر من عشرة سنوات ما يحدث بالبلطجة والمهزلة والفساد. متهمين نقابة الهيئة بالاشتراك فيما وصفوه بالجريمة تجاه العاملين واذلالهم.

    وحملت المصادر والي الولاية محمد طاهر ايللا مسئولية ما يحدث ، وقالت انه هو الذي فرض مثل هذه الاساليب علي الهيئة رغم انها تعتبر جهة اتحادية وليست ولائية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 02:13 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/02/2014

    نجاح العملية الجراحية لفائزة عمسيب بالأردن
    February 25, 2014

    (الوطن – حريات )



    Quote: تقول الانباء من عمان بنجاح العملية الجراحية التي أجريت للممثلة السودانية فائزة عمسيب .

    وكانت الممثلة القديرة غادرت إلى الأردن لإجراء عملية في شرايين القلب، بعد أن نصحها الأطباء بالتوجُّه لعمان خوفاً من تدهور حالتها إلى الأسوأ بعد أن شخصت حالتها بضيق الشرايين، الأمر الذي استوجب التدخل الجراحي السريع.

    سيدة الشاشة السودانية كما يُطلق عليها، عاشت ظروفاً سيئة جداً عقب طردها العام الفائت من منزلها بعد أن نال ورثة زوجها حكماً ببيع المنزل.

    لكن صورة الفنانة عادت الى الواجهة بعد أن رفضت السيدة عمسيب كل الرجاءات بتقديم طلب الى الجهات الحكومية بُغية مساعدتها في توفير تكلفة العلاج، الشيء الذي استدعى وقوف إحدى المنظمات الخيرية بدفع تكاليف مغادرتها للاردن.

    وتُعد فائزة عمسيب واحدة من اقدم الممثلات السودانيات، والممثلة السودانية الوحيدة التي نالت شرف الوقوف أمام كبار الممثلين العرب، حيث أدت أدواراً في أفلام مصرية عدة أشهرها الدور الكبير في مسلسل «عرق البلح». ولعبت ايضاً دور البطولة في الفيلم السوداني الكبير«عرس الزين» للأديب الطيب صالح.

    كما شاركت في تقديم قرابة الخمسين مسرحية أهمها «بيت بت المنا بت مساعد.. عنبر المجنونات.. ديك الحاجة بهنانا» بجانب عدد مقدر من المسلسلات التلفزيونية والإذاعية والتمثيليات والبرامج الدرامية.

    ونالت العديد من الجوائز والتكريمات، ولُقبت بعدة ألقاب أهمها سيدة الشاشة السودانية وأم الدراما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 02:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 24/02/2014

    لماذا تتمسك الحركة الشعبية بالحل الشامل للمشكلة السودانية .. ؟



    عادل شالوكا

    Quote: إنهارت الجولة التفاوضية التى أقيمت مؤخراً بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والمؤتمر الوطنى بالعاصمة الأثيوبية "أديس أبابا" فى 13 فبراير 2014، وكان ذلك بالطبع أمراً متوقعاً لطبيعة المؤتمر الوطنى ونهجه وطريقة تعامله مع القضايا المصيرية للدولة منذ إستيلائه على السلطة قبل حوالى (25) عام، فالمؤتمر الوطنى إتبع نهج تجزئة القضايا والملفات منذ وقت مبكر بهدف البقاء على سُدة الحكم، والإحتفاظ بالسلطة لأطول فترة ممكنة، فقام بتقسيم المجموعات الإثنية والكيانات الإجتماعية وجميع الأحزاب والقوى السياسية فى البلاد، حتى وصل حد تقسيم نفسه إلى منابر وتيارات مُتصارعة، خرجت بعضها وكوَّنت تنظيمات منفصلة عن الأصل، وتشتت الحركة الإسلامية، وصارت مُقسَّمة بين معارضين خارج السلطة، وآخرين ظلوا جزءاً من السلطة منذ إنقلابهم المشئوم فى 30 يونيو 1989، وفى نهاية المطاف قام بتقسيم البلاد إلى قطرين غير مستقرين.

    فبالنسبة للمؤتمر الوطنى فإن القاعدة الرئيسية التى يتبناها، هى القاعدة "المكيافيلية" – الغاية تبرر الوسيلة - شأنه فى ذلك شأن جميع الأنظمة "الأوليغارشية - Oligarchy"(*) التى تفعل كل ما فى وسعها، وبأى ثمن، لضمان بقائها فى السلطة، ويحدث ذلك بطرق متنوعة، أبرزها :
    1/ توفير فائض من العنف، الغرض منه سحق فكرة الإعتراض الإجتماعي وليس فقط التغلب عليه .
    2/ إنشاء عقيدة إجماع وطني مفروضة، تخفي الطابع الأقلوي للنظام، أي صفته كنظام نخبوى يُمثِّل كيانات إجتماعية مُسيطِرة.
    3/ وأخيراً تفريق المجتمع المحكوم لتسهيل السيادة عليه، وذلك بأن يغدو نظام "الأوليغارشية" الممرّ المحتوم للتفاعلات الإجتماعية بين السكان، وهو ما يمكن تسميته (نموذج المجتمع الممسوك)، أى المحروم من أي تماسك ذاتي، والذي تتحكم فيه سلطات مُؤثرة على مستوى تماسكه ووحدته. ويمكن للتفريق أن يسلك خطوط التمايز الدينية، أو المذهبية، أو الإثنية القائمة أصلاً في غالبية دول العالم الثالث. وهذا يحصل من تلقاء ذاته في غياب إطار تماهٍ وطني مطابق للدولة. لكن يحصل في الغالب أن الأطقم "الأوليغارشية" تشجعه أو تتعامل مع مجتمعاتها بوصفها مُكوَّنة من أديان ومذاهب وإثنيات، وتعتمد على ذلك إعتماداً تفاضلياً كركيزة لحكمها وأمنها. ويلبي الإرتكاز الأخير حاجتها إلى توفير قاعدة مأمونة وموثوقة للـ"أوليغارشية" الحاكمة. وهى من الخطط السياسية للـ"أوليغارشية"، لضمان الحكم الإمتيازي لطبقة إجتماعية محدودة الحجم.

    هكذا تعامل المؤتمر الوطنى مع "قضايا الوطن" و"المواطنين" لربع قرن من الزمان، وبشأن التفاوض حول القضايا الإستراتيجية، يتعامل المؤتمر الوطنى مع الملفات التفاوضية بعقلية "المقاول" الذى يكون أحياناً متعاقداً مع عدة جهات فى وقت واحد، ثم يقوم بتقسيم عماله على العمل دون أن يكونوا على علم بتفاصيل هذه العقودات، وربما دون علمهم بوجود عقودات أخرى تتبع لنفس الـ"مقاول". هكذا يُدير المؤتمر الوطنى كافة ملفات التفاوض فى البلاد، وقد قام بتوزيع هذه الملفات على قياداته، فكل منهم مسئول عن ملف منطقة أو إقليم محدد، وبهذه الطريقة نجح المؤتمر الوطنى فى عزل قضايا البلاد المصيرية عن بعضها، وصوَّرَها للشعب السودانى وكأن أى قضية معزولة عن الأخرى، وصار كل إقليم مهموم بقضاياه الخاصة به وفقاً للأوهام التى تشكَّلت لدى سكان الإقليم المعنى وصارت جزئاً من قناعاتهم، أما سكان المناطق الأخرى، فإنهم يرون نضالات الآخرين خروجاً عن القانون، وتجاوزاً للشرعية، وبالتالى يبررون للحكومة شنها الحرب عليهم، حتى لو وصلت حد الإنتهاكات الواسعة والإبادة الجماعية.
    وقد وقَّع المؤتمر الوطنى طيلة فترة حكمه للبلاد على عدة إتفاقيات، مع مجموعات مسلحة وغير مسلحة تُمثِّل كيانات إجتماعية وسياسية مختلفة. على سبيل المثال نستعرض أهم هذه الإتفاقات والتى كانت على النحو التالى :

    1/ إتفاقية الخرطوم للسلام – 1997 :
    وقَّعت حكومة السودان في أبريل 1997م على حزمة إتفاقات سُميت بإتفاقية الخرطوم للسلام, شملت إتفاقية فاشودة للسلام التى تم توقيعها فى 20 ديسمبر 1997 بمنطقة فاشودة ذات الأثر الروحى لقبيلة الشلك بقيادة د/ لام أكول, وأخرى مع د - رياك مشار, وكانت قد وقَّعت إتفاقية أُخرى أيضاً مع فصيل من جبال النوبة بقيادة محمد هارون كافى ومعه آخرون، وقد عُرفت بـ(إتفاقية جبال النوبة للسلام), وأخرى سُميَّت بـ(إتفاقية حركة قوات تانا – شباب النيل الأزرق) وقَّعها المك عبيد سليمان أبو شوتال عام 2000، وهى ضمن الإتفاقيات الملحقة لإتفاقية السلام من الداخل, وقَّع من جانب الحركة المك / عبيد سليمان أبو شوتال ومن جانب حكومة السودان د / نافع على نافع، وبشهادة على عثمان محمد طه ووالى النيل الأزرق آنذاك عبد الرحمن أبو مدين وآخرين . أهم بنود إتفاقية الخرطوم للسلام جاءت فى المادة (10) من الفصل السابع للإستفتاء والمادة (3 / 15) حيث نصت المواد (1/2) و (4/2) على الإستفتاء فى الإتفاقية والمرسوم تعبيراً نوعياً لإستجابة الحكومة السودانية لرغبات الجنوب منذ مؤتمر جوبا ومؤتمر المائدة المستديرة. فشل الطرفان فى تنفيذ الترتيبات الأمنية والدمج فى القوات المسلحة والشرطة والأمن وإستقطاب الحكومة للقوات للتخلى عن قيادتها والإنضمام إلى القوات المسلحة. بالرغم من نص الإتفاقية على إقامة إستفتاء تقرير المصير قبل نهاية الفترة الإنتقالية إلاّ ان رئيس الجمهورية أصدر مرسوماً دستورياً أعطى بموجبه لنفسه حق مد أو تقصير أجل الفترة الإنتقالية، وهذا أكَّد نية الحكومة على خرق الإتفاقية والتى لم تلتزم بها الحكومة فيما بعد وعاد الموقعون عليها (رياك مشار / لام أكول / كاربينو كوانين بول) إلى التمرد مرة أخرى.

    2/ إتفاقية السلام الشامل : 2005 :
    أنجزت مفاوضات السلام التى تمت فى مشاكوس و نيفاشا فى الجمهورية الكينية فى الفترة ما بين يوليو 2002 و 31 ديسمبر 2004م ثمان وثائق، هي :
    1- بروتوكول مشاكوس الذى حدَّد فترة إنتقالية لمدة ست سنوات ونصف ومنح سكان جنوب السودان بمقتضاه حق تقرير المصير فى نهاية الفترة الانتقالية.
    2- إتفاقية حول الترتيبات الأمنية والعسكرية خلال الفترة الإنتقالية التى سمحت للحركة الشعبية بالاحتفاظ بجيشها وتأسيس مجلس دفاع مشترك وقوات إندماجية (مشتركة)، وسُمىَّ البروتوكول بـ(بروتوكول الترتيبات الأمنية).
    3- بروتوكول اقتسام الثروة.
    4- بروتوكول اقتسام السلطة.
    5- بروتوكول حسم النزاع فى ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
    6- بروتوكول حسم النزاع فى منطقة أبيى.
    7- إتفاقية آليات تنفيذ اتفاق السلام.
    8- إتفاقية وقف إطلاق النار الدائم و حسب نصوص القانون الدولى (Treaty Status)

    تُوّجِت كل هذه الوثائق بالتوقيع على إتفاقية السلام الشامل (C.P.A) رسمياً في نيروبي - 9 يناير 2005.

    ركَّزت إتفاقية السلام الشامل بصورة أساسية على قضايا جنوب السودان رغم مخاطبتها لقضايا أخرى منها إقليمية وبعضها قومية، فكانت النتيجة فى نهاية المطاف إستقلال جنوب السودان وعودة الحرب مرة أخرى فى جبال النوبة والنيل الأزرق وإستمرارها فى دارفور. فإتفاقية السلام الشامل التى وقَّعت عليها عدة دول ومنظمات وهيئات إقليمية ودولية، لم تسلم هى كذلك من لعنة "نقض العهود والمواثيق"، فلا زالت مسألة أبيى غير محسومة، بالإضافة إلى بنود أخرى متعلقة بترسيم الحدود، والنزاع حول بعض المناطق الحدودية، وغيرها من القضايا الأخرى، والمشورة الشعبية كأهم بند فى بروتوكول حسم النزاع فى منطقتى جبال النوبة والنيل الأزرق، لم يلتزم المؤتمر الوطنى كذلك بتطبيقها، بل فضلاً عن ذلك، حاول تجريد سلاح الجيش الشعبى فى المنطقتين وأشعل الحرب مرة أخرى.

    3/ إتفاق القاهرة – 2005 :

    وفى نفس العام الذى تم فيه التوقيع على إتفاق السلام الشامل، وبتاريخ (20 يونيو 2005)، وقَّع المؤتمر الوطنى إتفاقية هزيلة وغير جادة مع التجمع الوطنى الديمقراطى فى القاهرة، حيث وقَّع عليها كل من محمد عثمان الميرغنى – رئيس التجمع، وعلى عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية ممثلاً للحكومة السودانية. وقد ركَّزت الإتفاقية (إتفاق القاهرة للسلام) على قضايا غير جوهرية ولا تمت بصلة للقضايا المصيرية، فالأحزاب التقليدية تُركِّز على ملفات لا تُعبِّر عن خلافات حقيقية بينها وبين المؤتمر الوطنى وقد كان أهم ملف فى ذلك الإتفاق هو ملف التعويضات عن الممتلكات (أراضى, عقارات, أصول , ....ألخ) التى صادرتها الحكومة، حيث شدَّد الإتفاق على ضرورة إرجاعها, فعلى سبيل المثال جاء فى الإتفاق :
    فى البند (10) : : (( رفع المظالم ودفع الضرر)).

    وهذا الملف نفسه حُظى بواحدة من اللجان الثلاثة التى تم تكوينها بجانب اللجنة السياسية واللجنة القانونية، وطيلة فترة حكم الإنقاذ كان ملف الأملاك والتعويضات هو الأكثر تركيزاً عليه فى المناورات والمحادثات التى كانت تتم بين المؤتمر الوطنى وحزبى الأمة والإتحادى الديمقراطى.
    بعد ذلك وقَّعت الحكومة عدة إتفاقيات تباعاً :

    4/ إتفاقية أبوجا (منى أركو مناوى) – 2006 :

    وقَّعت حركة جيش تحرير السودان بقيادة منى أركو مناوى إتفاقية سلام فى العاصمة النيجيرية "أبوجا" سُميت بـ(إتفاق سلام دارفور) بتاريخ 5 مايو 2006 و من أهم بنودها الآتى :
    (أ)- فى الترتيبات الأمنية تم الإتفاق على نزع سلاح مليشيات الجنجويد بصورة كاملة، و تجميع الجنجويد والمليشيات المسلحة الأخرى في مناطق محددة خاصة قبل نزع سلاحها، وسحب الأسلحة الثقيلة, مع فرض قيود على تحركات قوات الدفاع الشعبي (قوات سودانية شبه عسكرية) ويطلب خفض عناصرها.
    (ب)- فى بند تقاسم السلطة, يعطي الإتفاق الحركات المتمردة الموقع الرابع الأرفع في حكومة الوحدة الوطنية السودانية، وهو موقع كبير مساعدي الرئيس، ورئيس السلطة الإقليمية للفترة الانتقالية في دارفور, على أن يُجرى استفتاء شعبي في موعد أقصاه يوليو/ تموز 2010 لتحديد ما إذا كانت دارفور ستصبح إقليماً واحداً, بالإضافة إلى إجراء إنتخابات على جميع المستويات في موعد أقصاه يوليو/ تموز 2009 بموجب الدستور القومى الإنتقالي.
    (ج)- أم بخصوص تقاسم الثروات, فقد نصت الإتفاقية على إنشاء صندوق لإعادة إعمار دارفور وتنميتها, وتدفع حكومة الوحدة الوطنية 300 مليون دولار أولا ثم 200 مليون دولار سنويا خلال سنتين, ويلزم الاتفاق أيضاً المجموعة الدولية بعقد مؤتمر للدول المانحة لإنشاء صناديق إضافية من أجل دارفور.
    (د)- نص الإتفاق على إنشاء لجنة للعمل مع الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين والمُهجَّرين على العودة إلى منازلهم, وإنشاء لجنة أخرى لتقديم تعويضات إلى ضحايا النزاع.

    5/ إتفاق سلام شرق السودان- أسمرا - 2006 :

    تم توقيعها بين جبهة الشرق وحكومة السودان بتاريخ 14 أكتوبر 2006 وقد نصت فى أهم بنودها على الآتى :
    (أ)- ناقشت الإتفاقية قضايا السلطة والحكم, والقضايا الإجتماعية والثقافية والإقتصادية, ونصت الإتفاقية أيضاً على قيام مؤتمر للمانحين لدعم التنمية بشرق السودان .
    (ب)- أقرت الإتفاقية خطة لمدة خمسة سنوات لإعادة تعمير وتنمية شرق السودان.
    6/ وثيقة الدوحة للسلام فى دارفور – 2011 :
    وقَّعت حركة التحرير والعدالة بزعامة التيجانى سيسى بتاريخ 14 يوليو 2011 على إتفاق سلام عبر وثيقة سميت (وثيقة الدوحة للسلام فى دارفور) وتضمنت فى أهم بنودها الآتى .
    (أ)- الإلتزام بالدستور القومى.
    (ب)- إعتبار وثيقة الدوحة هى الأساس لتسوية أى نزاع فى دارفور, وهى نتاج للمشاركة الواسعة لأهل دارفور وأصحاب المصلحة, وإن النزاع فى دارفور لا يمكن حسمه عسكرياً, كما إعتبر الطرفان إن الوثيقة تفتح الباب للحركات الاخرى غير الموقعة للإنخراط فى عملية السلام.
    (ج)- الإلتزام بالتسوية السلمية الدائمة وترقية وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
    (د)- إتفق الطرفان على مشاركة الحركة فى مستويات الحكم المختلفة.
    (ه)- إستيعاب قوات الحركة عبر نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج.

    وقد وقَّعت عدة فصائل دارفورية منشقة على هذه الإتفاقية فيما بعد دون أن تراوح الحرب مكانها، أو إحداث أى تغيير على الأرض، فلا زالت الحرب مستمرة فى دارفور، ولا زال المواطنين يعانون فى مناطق النزوح واللجوء، ويتعرضون للإنتهاكات المستمرة.
    الشاهد إن جميع الإتفاقيات التى وقعَّها المؤتمر الوطنى طيلة فترة حكمه لم يلتزم بها، ولم ينفذ غالبية بنودها، بل كان تركيزه دوماً على البنود الشكلية، مثل توزيع المناصب والحقائب الوزارية وغيرها من النصوص غير الجوهرية.
    فما الذى يجعل الحركة الشعبية لتحرير السودان تُوقِّع مرة أخرى على إتفاقية جزئية تُخاطب قضايا سطحية ..؟ وما الذى حصده الشعب السودانى من الكم الهائل من الإتفاقيات التى تم التوقيع عليها على مدار سنوات حكم المؤتمر الوطنى ..؟ إن فشل جميع هذه الإتفاقيات التى إستعرضناها، هو عدم مخاطبتها لجذور المشكلة وأسبابها الرئيسية، فقد ركَّزت على قضايا غير جوهرية، وكان الهدف الرئيسى منها هو وقف الحرب، وكسب الوقت، وإعطاء أنفسهم فرصة لترتيب الأوضاع والإستعداد لحرب جديدة، ولكن إلى متى سيظل السودانيين يوَّقعون على إتفاقات جزئية لا تخاطب جذور الأزمات، ثم يعودون إلى مربع الحرب مرة أخرى بعد خمسة أو ست سنوات ..؟ ولماذا لا نخاطب المشكلات من جذورها ومن ثم معالجتها بصورة نهائية ..؟.
    الأمر الآخر المهم، والذى يجعل الحركة الشعبية لتحرير السودان تتمسك بالحل الشامل لقضايا البلاد، هو إن أهم الملفات والأسباب الرئيسية للصراع فى منطقتى جبال النوبة / جنوب كردفان والنيل الأزرق وغيرها من أقاليم السودان وخصوصاً المُهمَّشة منها، لا يمكن حلها إلا فى الإطار الكلى القومى، وبصورة شاملة. فمثلاً إذا أخذنا القضايا الأمنية، فقد تعرَّضت القوات المسلحة السودانية منذ خروج المستعمر، وخاصة فى عهد الإنقاذ، إلى حملة تسييس مُمنهجة، تم فيها ترفيع وترقية أصحاب الولاء، وتصفية الآخرين، بإعتبارهم غير مرغوب فيهم لكونهم لا ينفذون أجندة النظام، وصار الجيش فى قبضة الحزب الحاكم, يأتمر بأوامره، ويعمل بناءً على رغباته وتوجهاته، وبالتالى أصبح الجيش الذى من المفترض أن يقوم بحماية المواطنين، هو الذى يشن عليهم الهجمات، ويرتكب المجازر والإنتهاكات، والجيش السودانى منذ تأسيسه لم يشن حرباً واحدة مع قوات خارجية دفاعاً عن الوطن، مثل أن يشن حرباً لإسترداد "حلايب" أو خوض معارك لتحرير "الفشقة"، بل جُل حروبِه كانت مع المواطنين السودانيين، لإسكات أصواتهم، وإخماد ثوراتهم ومطالبهم العادلة، بدءاً بثورات الهامش فى دارفور، وجبال النوبة، والنيل الأزرق، وشرق السودان، إنتهاءاً بالمظاهرات السلمية فى بورتسودان، وكجبار، ومدنى، وكوستى، والأبيض، وأم درمان، والخرطوم، وغيرها من مدن السودان .. !!، فمثل هذا الجيش لا بد من تفكيكه وإعادة بنائه من جديد على أسس، ومعايير، وعقيدة قتالية جديدة، كما توجد ضرورة لحل وتفكيك and#65183;and#65252;and#65268;and#65226; and#65165;and#65247;and#65240;and#65262;and#65165;and#65173;, and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65248;and#65268;and#65208;and#65268;and#65166;and#65173;, والمؤسسات العسكرية الأخرى غير النظامية and#65165;and#65247;and#65176;and#65264; تم أand#65255;and#65208;اؤand#65259;and#65166; بواسطة النظام لحماية رموزه والإبقاء عليهم فى السلطة، فقضية كهذه لا يمكن أن تحل إلا فى إطار دستورى قومى وشامل. وقضايا مثل كيفية إدارة البلاد، وطبيعة نظام الحكم الذى يخاطب قضايا التنوع، والتباينات الثقافية والدينية، أضف إلى مسألة هوية البلاد كقضية محورية، فلا يمكن أن تُحل مثل هذه القضايا إلا بإقرار دستور دائم للبلاد يعالج هذه المسائل بصورة صريحة وجادة، تحفظ للجميع حقهم فى الحياة الكريمة، والمساواة الإجتماعية، والسياسية، والإقتصادية، وبإبرام عقد إجتماعى جديد بين مكونات الشعب السودانى يُوضِّح الطريقة والكيفية التى ستدار بها البلاد، والقانون الدائم الذى سيحتكم إليه الجميع. وبخصوص علاقة المركز بالأطراف، وتفكيك السلطات المركزية لصالح الأقاليم، فذلك لا تتم إلا فى المركز نفسه الذى يضع هذه السلطات ويوزعها. وإقتسام الثروة تتم مع الذين نهبوا الثروة، وإستأثروا بها، وحرموا منها الآخرين. وقضايا الأرض - ملكيتها وطرق إستخداماتها - يتم حسمها بسن قوانين قومية وأخرى إقليمية تحفظ للدولة حقها وللشعب كذلك حقهم فى الإستفادة من موارد البلاد. فمثل هذه المسائل تحتاج إلى تشريعات منصفة يتم صياغتها فى الإطار الكلى، مع إستصحاب الخصوصيات.

    فكيف يريد المؤتمر الوطنى حل هذه المسائل وهو يسعى لإيجاد حلول جزئية وإقليمية ؟، وهل هو جاد فعلاً فى الوصول إلى تسوية سياسية تضمن للبلاد وحدتها وإستقرارها ؟ أم إنه يسعى لإعادة أنتاج أزمات البلاد وإلباسها ثوباً جديد، فهو يريد كسب الوقت لترتيب أوضاعه وإعداد متحركات عسكرية أخرى لإلحاق الضرر بالأبرياء، وإرتكاب المزيد من المجازر والإنتهاكات فى حق المدنيين؟ فالقوات المسلحة ومليشيات النظام عاجزة تماماً عن سحق الثوار كما يتمنون، وجميع المتحركات التى تم إعدادها للصيف الساخن تم تدميرها تماماً بعد إستلام المؤن والعتاد الحربى الخاص بها، فالمؤتمر الوطنى لن يستطيع إلحاق الهزيمة بقوات الجبهة الثورية، ولكنه سيزيد من معاناة الأبرياء بإطالته لأمد الحرب، وعدم رغبته فى حل أزمات البلاد من جذورها.
    أخيراً : نستغرب كثيراً لمواقف بعض أبناء الهامش، وخاصة أبناء جبال النوبة الذين إنتظموا فى منابر، ولافتات، ولجان وهمية، بعضهم إقترح منبر لملف جبال النوبة فى الكويت، والبعض الآخر أطلق مبادرات مطبوخة لا قيمة لها، وآخرون يكتبون من دول المهجر ينتقدون الحركة الشعبية فى كل شىء، حتى فى إختيارها لوفدها التفاوضى، وكأنهم أوصياء على الحركة الشعبية، يحددون لها ما يضرها وما ينفعها، كل هذه الهرجلة، والفوضى، والمتاجرة، تتم بإسم (أصحاب القضية الأصليين / أصحاب المصلحة / و .. و ... إلخ)، ولهؤلاء نقول الآتى :
    أولاً : أنتم لا تمثلون إلا أنفسكم، ولا علاقة لكم بالمنطقتين أو غيرها، وشعب هذه المناطق يتساءل بإستمرار - (من أنتم، وماذا تريدون).
    ثانياً : أنتم تُروُّجون لبضاعة المؤتمر الوطنى "البايرة" والمسمومة، ولن يشتريها أحد منكم، لأنها فاقدة القيمة والمحتوى، ومُضرة بمستقبل "الوطن" و"المواطنين"، وهذا السيناريو هو نفسه الذى حدث فى نيفاشا 2005، ولن يتكرر مرة أخرى.
    ثالثاً : ستواصل الشعوب المُهمَّشة نضالها من أجل نيل حقوقها التاريخية بصورة كاملة، ولن تسمح بتوقيع إتفاقية تأتى فيما بعد بحرب أخرى.

    النضال مستمر والنصر أكيد


    هوامش :
    (*)- (الأوليغارشية/ الأوليغاركية- Oligarchy). تعنى "النُخبة المُسيطرة"، وغالباً ما يتم تفويضها بواسطة الشعب، وأحياناً تصل للسلطة عن طريق العنف، ويرى البعض إن النخب المسيطرة تقوم بتقوية وتقديم مصالحها على مصالح الجماهير، مصحوباً بسلبية الجماهير، ويسعون بكل ما يملكون لتكريس سلطتهم وللحفاظ على هذه السلطة وتعضيدها في المستقبل، الأمر الذي يؤدي إلى سيطرة هذه النخبة والعمل لخدمة مصالحها باسم الجماهير.
    المصادر :
    1/ راشد البراري؛ النظم السياسية، الجزء الأول والجزء الثاني.
    2/ مروة كريديه : مفهوم السلطة وتأريخ الحقيقة (إستراتيجية صراع وإرادة هيمنة)- (مارس) and#1634;and#1632;and#1632;and#1639;.
    3/ روبرت ميتشل: الأحزاب السياسية، 1911.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 03:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    المجموعة السودانية للديمقراطية أولا

    19 فبراير 2014
    محادثات السودان في أديس أبابا:
    تكون أو لا تكون "شاملة" صار المدنيون رهينة لفشل الأطراف في التوصل إلى اتفاق

    السودان: خط المواجهة ومسار المفاوضات

    Quote:
    السودان: خط المواجهة ومسار المفاوضات
    كانت المفاوضات بين حكومة السودان وحركة تحرير السودان – قطاع الشمال التي تم إيقافها بالأمس في أديس أباباهي أحدث سلسلة محادثات تؤول إلى الانهيار حيث اتهم كلا الجانبان الطرف الآخر بالتعنت. وكانت هذه المحادثات قد تمت في أعقاب تطورات سياسية وأمنية محورية هزت البلاد بقوة خلال الاسابيع والأشهر الماضية وتسببت جزئياُ في تغيير حسابات الطرفين ومواقفهما. وقد عجزت هذه التغيرات، على الرغم من وساطات فريق الاتحاد الأفريقي رفيع المستوى للتنفيذ، في سبيل إقناع الأطراف على البقاء على طاولة المفاوضات. لم تفلح المحادثات في المضي قدماً لذات الأسباب تقريباً التي أدت إلى إفشال الجولات الماضية. استمرت الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال في إلقاء اللوم على الحكومة لرفضها قبول نهج قومي لحل النزاع في منطقتى جنوب كردفان والنيل الأزرق وإصرارها على اعتماد اتفاق 28 يونيو 2011 الإطاري، الذي وقع بين الطرفين، كأساس للمفاوضات. ومن جانبه رفض وفد الحكومة اتفاق 28 يونيو الذي نكثه بعد بضع أيام من التوقيع عليه، ورفض توسيع مدى المحادثات ليشمل قضايا قومية تتجاوز النزاع في المنطقتين. كما رفضت الحكومة كذلك مطلب الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال بمعالجة قضايا خارطة الطريق للحوار الوطني والتحول الديمقراطي. علق الرئيس تابو مبيكي، رئيس فريق الاتحاد الإفريقي رفيع ا لمستوى للتنفيذ، المحادثات اعتباراً من 18 فبراير 2014 لفترة عشرة أيام لإعطاء الوفود وقتاً للتشاور حول مقترحات قدمها الفريق كل مع معسكره.
    وفي الحقيقة، فإن في قلب الاختلاف بين الطرفين خلال المحادثات كان اتفاق 28 يونيو 2011 الموءود بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال على ترتيبات سياسية وأمنية في ولايتى النيل الأزرق وجنوب كردفان. وقد دعا الأتفاق ذو الصفحات السبع، من بين أشياء أخرى، إلى "إنشاء شراكة سياسية" و "ترتيبات حكم في النيل الأزرق وجنوب كردفان" علاوة على حوار سياسي قومي موسع شامل. وعلاوة على ذلك فقد حث قرار مجلس الأمن 2046، بموجب سلطات الفصل السابع، في 2 مايو 2012 حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال على التوصل إلى تسوية متفاوض عليها على أساس اتفاق 28 يونيو. وقد أوصى قرار مجلس الأمن كذلك بأن يقبل الطرفان كلاهما مقترح فبراير 2012 الثلاثي الأطراف المقدم بواسطة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والجامعة العربية، القاضي بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المتضررين في المنطقتين. حاولت حكومة السودان تحويل الانتباه إلى مقترح الثلاثية بشأن السماح بوصول المساعدات الإنسانية علاوة على مقترح بمشروع اتفاق قدم إلى الطرفين من قبل فريق الاتحاد الإفريقي في 17 سبتمبر 2012 محاولة بذلك تفادي الاتفاق المحرج سياسياً والذي نكثت عنه بشدة بمجرد توقيعها عليه في 2011. وكان مقترح الثلاثية بشأن السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة بالحرب قد تم قبوله رسمياً بواسطة الحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال مع بعض التحفظات. على الرغم من أن حكومة السودان قد وقعت على الاتفاق في أغسطس 2012 بعد لأي، إلا أن الخرطوم عادت وأعلنت في نوفمبر 2012 أنها لم تعد تقبل بالاتفاق، لتقضي عليه عملياً.
    مناخ من الأزمات الإقتصادية والسياسية العميقة:
    أتت موافقة حكومة السودان على التفاوض في أعقاب ضغوط داخلية وخارجية كبيرة لم تبق لها الكثير من الخيارات. ولقد تواطأت الأوضاع الأمنية والسياسية على مفاقمة عزلة النظام السياسة وعلى زيادة بيئة الأزمة عموماً سوءً. كان الحشد العسكري استعداداً لهجوم الموسم الجاف عاملاً رئيساً وراء قرار الحكومة رفع الدعم عن السلع الأساسية، غير أن الإجراءات التعسفية فشلت في احتواء التضخم ولم تؤد إلى استقرار الاقتصاد كما كانت تتوقع. وقد أدى قمع الحكومة الوحشي لمظاهرات سبتمبر 2012 الشعبية إلى تنفير قواعد مفصلية مؤدياُ إلى سلسلة من الإنشقاقات عن القاعدة الأساسية للحزب الحاكم. ومما لاشك فيه أن تتابع الأزمات العميقة التي واجهها النظام خلال الأشهر الماضية قد أدى إلى إضعاف قبضة النظام على السلطة بنهاية العام.
    أما بالنسبة للحركة الشعبية – قطاع الشمال، فإن الحاجة إلى حل شامل قادها إلى الانضمام إلى متمردي دارفور في تحالف الجبهة الثورية السودانية. في يناير 2013 سعى ميثاق الفجر الجديد حينها إلى توحيد مقاومة الجبهة الثورية السودانية المسلحة مع قوى الإجماع الوطني، المظلة الفضفاضة للأحزاب السياسية، حول أهداف مشتركة لتغيير النظام والتحول الديمقراطي للحكم. غير أنه يبدو أن الحركة الشعبية – قطاع الشمال قد نسيت الميثاق الذي وقعته بعد عام واحد فقط من توقيعها عليه. وعلاوة على ذلك، فإن الموجة الأخيرة من العنف في جنوب السودان وضع الحركة الشعبية – قطاع الشمال تحت ضغط كبير لإعادة تقييم مواقفها فيما يتعلق بالمفاوضات مع المؤتمرالوطني. ومع ذلك، فإن إحدى مقتضيات المحادثات أن على الحركة الشعبية واجباً سياسياً في تمثيل مواقف الرفاق في الجبهة الثورية السودانية في سبيل حل شامل، علاوة على توسيع طاولة المفاوضات لتشملهم.
    وفي نهاية المطاف، فإن إخفاق الحركة الشعبية – قطاع الشمال الأساس كان في فشلها حتى الآن في الإتيان ببرنامج سياسي قومي محكم مع عمق الرؤية المطلوب لحشد المواطنين الذين عانوا كثيراً خلف قضيتها. وفي انتظار أن تأتي الحركة الشعبية – قطاع الشمال بهكذا تصور، وتحسن من عملها الإعلامي ليصل إلى قطاع أوسع من المواطنين خارج مناطق سيطرتها، فإنها تترك الميدان حراً للمؤتمر الوطني للتأثير على الرأي العام من خلال آلتها الدعائية القوية ذات الموارد الجمة.
    فاصل طويل في المفاوضات:
    مثلما كان الأمر خلال الجولة السابقة من المحادثات في 24-26 أبريل 2013، أكد إبراهيم غندور رئيس وفد الحكومة استعداد الحكومة لمناقشة "موضوع ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق" فقط. دعا ياسر عرمان، الذي يقود وفد الحركة الشعبية – قطاع الشمال، إلى أن تنبنى المحادثات على اتفاق 28 يونيو 2011 الإطاري وعلى قرار مجلس الأمن 2046 الذي يطلب من ألاطراف اتباع مسار حل شامل. كان ياسر عرمان قد أعرب عن أمله في أن تقود محادثات العام الماضي إلى "عملية دستورية شاملة...وتغيير ديمقراطي سلمي باتباع نهج أكثر شمولاً". لقد خاب أمله ذاك. فقد توقفت جولة 2013، وذلك أساساً بسبب إصرار الحكومة على قصر مدى المفاوضات على المستوى المحلي، في مقابل تفضيل الحركة الشعبية – قطاع الشمال اتخاذ نهج أشمل لمعالجة الأسباب الجذرية لصراعات السودان الكثيرة. عند مناقشة جدول الأعمال، أصرت الحركة الشعبية – قطاع الشمال على أن تأخذ الأزمة الإنسانية الأولوية على المفاوضات السياسية والأمنية – الأمر الذي ترغب الحكومة في مناقشته قبل الموافقة على وقف الأعمال العدائية – للسماح بإيصال المساعدات للمدنيين المحاصرين بسبب الصراع. ولم تزدد أحوال أولئك المشردين بسبب الاقتتال خلال الأشهر المنصرمة إلا سوءاً نتيجة "للفشل في الاتفاق حتى على هذه الإغاثة التي هم في أمس الحاجة إليها”.
    جبهات القتال والتطورات الأمنية:
    للتأكيد على موقعها القومي شنت الحركة الشعبية – قطاع الشمال هجوماً كبيراً واحتلت لفترة وجيزة مدينتين في قلب معقل الحكومة في وسط السودان بعد أيام من فشل محادثات أبريل 2013. وفي رد فعل عسكري عنيف استعادت الحكومة مدينة أبوكرشولة، وبدأت بعدها حملة تعبئة كبرى. شملت هذه الحملة شراء شحنات جديدة من الاسلحة، استعداداً لما وصفته بالحملة الهجومية الحاسمة لموسم الجفاف. كما أجبرت الحكومة كذلك 5500 من المليشيات المقاتلة من دارفور، وأعادت تدريبهم في مراكز التدريب التابعة للقوات المسلحة السودانية في وسط السودان ثم نشرتهم في هجوم جنوب كردفان حيث مارسوا ماعرفوا به من ارتكاب للفظائع الجماعية من الجرائم ضد المدنيين والاغتصاب والنهب مما تسبب في موجة جديدة من النزوح. أعلنت القوات المسلحة السودانية عن عزمها جعل العام 2013 آخر عام لتمرد الحركة الشعبية – قطاع الشمال/ الجبهة الثورية السودانية. "غير أن التاريخ القريب يوضح أن القيادة السودانية غير قادرة على حل النزاعات سواء سلماً أو عسكرياً، وتحول الموعد النهائي بهدوء إلى العام 2014.
    بعد بضعة أشهر من بدأ الحملة، اضطرت القوات المسلحة على الإبطاء من هجومها البري في مواجهة مقاومة شرسة من الجبهة الثورية السودانية التي استفادت من التضاريس الجبلية في ميادين القتال. وفي يناير 2014 انسحبت مليشيات دارفور الحكومية مؤخراً إلى الأبيض، عاصمة شمال كردفان. وهناك نشروا الذعر وسط السكان في انتظار مكافأتهم من أحمد هارون، والي الولاية والمتهم من قبل المحكمة الجنائية الدولية لدوره في الإشراف على تجنيد وقيادة مليشيات الجنجويد في دارفور خلال قمة العنف في العامين 2004- 2005. وبعد عشر سنوات لم تتعلم حكومة السودان شيئاً عن الكلفة الإنسانية "للمكافحة الزهيدة للتمرد".
    كشفت التوترات حول وجود مليشيات دارفور الحكومية في شمال كردفان عن عيوب خطيرة في تعامل الحكومة مع التمرد الماثل في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. فالمليشيات التي نشرت لإحداث صدمة عسكرية في حملة سبتمبر – يناير أثبتت أنها غير منضبطة وعلى استعداد لارتكاب انتهاكات واسعة النطاق للقانون الإنساني الدولي. وقد قادت الحادثة إلى اعتراف مذهل من الوالي أحمد هارون بأن هذه القوات قد نشرت تحت إمرة القيادة العملياتية لجهاز المخابرات الوطنية والخدمات الأمنية الحكومي. يجب أن يكفي هذا التأكيد الرسمي لسلسلة قيادة قوات الجنجويد الحالية لتحميل حكومة السودان المسؤولية عن كل الانتهاكات التي ارتكبتها هذه القوات أثناء حملة 2013/14 العسكرية في ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق. وقد أصبحت مليشيات دارفور فريسة سهلة للكمائن والهجمات المضادة لقتالهم في محيط غريب عليهم مع القليل من التواصل مع السكان المحليين. وعندما رد المتمردون على الهجوم البري، لجأ النظام إلى تكثيف القصف الجوي للأهداف المدنية بمستويات لم تشهد منذ بدء الحرب في جنوب كردفان في عام 2011(كما ورد من مصدر موثوق هنا)، متسببة بموجة أخرى من النزوح.
    في ذروة حملتها العسكرية في جبهات القتال في مناطق التمرد، في ديسمبر 2013، أعدت الخرطوم 7000 من المقاتلين التابعين للقوات الخاصة لقوات المخابرات والأمن الوطني ونشرتهم في شوارع العاصمة. يبدو أن هذه القوات قد تم الاحتفاظ بها على نحو محدد لقمع الاضطرابات في المناطق الحضرية في جميع أنحاء البلاد، بالتنسيق مع قوات شرطة الاحتياطي المركزي وهي قوات شبه عسكرية تشمل عدد من مليشيات دارفور. وقد قامت القوات المشتركة هذهذه بحملات قمع عنيفة بكفاءة لا رحمة فيها أثناء مظاهرات سبتمبر الواسعة، حيث قتلت ما يربو على المائتين من المتظاهرين غير المسلحين في العاصمة وحدها، أغلبهم من الأطفال في سن المدارس ومن الشباب. ولم تؤد تكتيكات مكافحة التمرد ومكافحة الشغب تلك التي تمتاز بالاستهداف المميت للمدنيين إلا إلى المزيد من العزلة للنظام في قلب دوائر مؤيديه التقليدية وفي الأقاليم المهمشة. فلم يحدث أبداً أن كان حزب المؤتمر الوطني في مثل العزلة الداخلية التي يعاني منها اليوم.
    مسؤولية حماية المدنيين بين نارين:
    على الرغم من الآمال الكبيرة المعقودة عليها، فإن المحادثات بوساطة فريق الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال لم تحقق أي اختراق، خاصة فيما يتعلق بالحل الشامل للصراع. وتلقي مطالبة المؤتمر الوطني باقتصار المفاوضات على المنطقتين وإصراره على الإبقاء على وثيقة الدوحة للسلام في دارفور باعتبارها الإطار الوحيد لحل ذلك الصراع بالريبة في التزامه بسلام حقيقي دائم. وعلاوة على ذلك فاستبعاد الأطراف الأخرى الفاعلة التي تألف الجبهة الثورية السودانية يؤكد استمرار بقاء هذه الاطراف بعيداً عن الطاولة – مأججاً المزيد من الصراع.
    وفي هذه الأثناء، وبينما تستمر المشاحنات السياسية في أديس أبابا، تستمر معاناة الملايين من المدنيين في المناطق المتأثرة بالحرب في مناطق السودان المهمشة من التبعات. وعندما تستأنف المحادثات في غضون عشرة أيام فإن على فريق الاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي الإصرار على أن تكف الأطراف عن أخذ احتياجات السكان المنكوبين بشدة في مناطق التمرد رهينة لصراعاتهم االسياسية والعسكرية المكشوفة. ينبغي أن يطلب من الأطراف، كما هو منصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2046، أن توافق على وقف الأعمال العدائية وتلتزم به، وأن تنخرط في محادثات مباشرة من غير شروط مسبقة وأن تقدم التنازلات المطلوبة. و على حكومة السودان وقف تكتيكات الأرض المحروقة التي تتبعها وإيقاف عمليات القصف الجوي العشوائي للمدنيين. يجب الضغط على الطرفين للسماح بالوصول غير المقيد للمساعدات الإنسانية للمدنيين المتضررين من القتال في المناطق الخاضعة لسيطرة كل منهما.

    حقوق التأليف والنشر © 2014 المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً، جميع الحقوق محفوظة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 03:08 PM

وضاحة
<aوضاحة
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 8798

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 03:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: وضاحة)

    شكرا استاذه وضاحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2014, 04:02 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2014, 10:36 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة سودان تريبون بتاريخ 26/02/2014

    الحكومة تقبل ورقة الوساطة والمهدي يطالب بقصر إديس ابابا على قضايا المنطقتين

    الخرطـــوم 26 فبراير 2014 -



    Quote: فتحت الحكومة الباب واسعاً أمام نجاح جولة التفاوض المقبلة مع الحركة الشعبية شمال والمتوقع التئامها الخميس المقبل بالعاصمة الأثيوبية اديس ابابا معلنة قبولها ورقة الوساطة الأفريقية التوفيقية دون اية تحفظ على بنودها، في وقت تبادل معها زعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي المواقف ، معلناً ضرورة قصر المفاوضات مع الحركة على قضايا المنطقتين فقط.

    واستبق الوسيط الرئيسى رئيس الالية الافريقية ثابو امبيكى استئناف الجولة بإجراء مباحثات مكثفة فى الخرطوم شملت الرئيس عمر البشير ورئيس حزب الامة الصادق المهدى وزعيم تيار الاصلاح غازى صلاح الدين.فيما قرر الوفد الحكومى تطعيم تمثيله باشراك ممثلين لست احزاب.

    وأعلنت الحكومة السودانية الاربعاء نيتها ارسال مواد اغاثة عاجلة لإعانة المحتاجين بالمنطقتين التزاما بقرار مجلس الامن الدولى 2046 ووفقا للاتفاقية الثلاثية الموقعة بين الاطراف.

    واجتمع امبيكى الى الرئيس البشير بمشاركة رئيس الوفد الحكومى الى التفاوض ابراهيم غندور الذى نقل للصحفيين تأكيد الرئيس للوسيط الافريقى التزام الحكومة بتحقيق السلام فى المنطقتين و اغاثة المحتاجين واستعدادها افساح المجال امام قطاع الشمال ليكون فاعلا سياسيا و اضاف "حتى لا تكون الاغاثة شعار سياسى لخنق الحكومة ".

    وأضاف غندور بأن الرئيس البشير طالب الوسيط بتسريع الحوار و عدم اضاعة الوقت فى قضايا جانبية و لفت طبقا لغندور "الى ان الطريق للحوار الشامل ليس عبر الاتفاقات الثنائية و انما باتفاق شامل يجمع عليه كل القوى السياسية السودانية و رفض الاقتتال".

    و قال غندور ان الوفد الحكومى سيسلم ردا مكتوبا للآلية على المقترح التوفيقى مؤكدا ان الحكومة لم تتحفظ على اى بند ورد فى مسودة اعلان المبادئ المقترحة من الوسيط

    و قال رئيس الوفد الحكومي ان الاجتماع بحث ايضا العلاقة بين الخرطوم و جوبا و ان البشير اكد التزام الخرطوم بتحقيق السلام فى الجنوب باعتباره موقفا استراتيجيا للحكومة مبديا امانيه فى وقف نزيف الدم بالجنوب.

    و اضاف غندور ان الرئيس اكد الالتزام باتفاقات التعاون المشترك مع جوبا و تصدير النفط و تمتع ابنائها بالحريات الاربعة بجانب مواصلة اللجان فى حل القضايا العالقة و اضاف ان البشير قدم شرحا لإمبيكى حول مسار الحوار مع القوى السياسية والخطوات التى قطعت و دعا امبيكى للعمل على دفعه .

    وابدى امبيكى ثقة الوساطة فى امكانية التوصل لحل مرضى لازمة المنطقتين فى الجولة القادمة ووصف اجتماعه بالبشير بالجيد و اشار الى مناقشته قضايا تتصل بجمع الصف الوطني علاوة على ازمة النيل الازرق وجنوب كردفان.

    واشاد امبيكى بحرص البشير على تحقيق السلام بالجنوب و اعلن عزمه زيارة جوبا فى الفترة القادمة و الالتقاء بسلفا كير لدفع الحوار عبر الايقاد و اضاف انه بحث مع البشير ملف ابيى و لفت الى ان الفترة المقبلة ستشهد مساعى لإنهاء ملفها.

    المهدي ينادي بمشاركة الجميع في قضايا التحول الديمقراطي

    الى ذلك اجتمع امبيكى الى زعيم حزب الامة الصادق المهدي وتسلم منه مقترحات بقصر مفاوضات اديس ابابا بين الحكومة والحركة الشعبية حول وقف العدائيات وتمرير الاغاثة.

    ودعا المهدي في مقترحه إلى أن تدار عملية السلام من خلال مجلس قومي للسلام وان تكون عملية بنائه والتحول الديمقراطي جزء من الحوار الشامل الذي يرتب له حاليا و اكد المهدى انه بعث بنسخة من ذات المقترح لرئيسي وفد التفاوض ياسر عرمان وابراهيم غندور.

    واعتبر المهدى فى تصريحات صحفية الموقف مبشرا حال قبول الجبهة الثورية وقطاع الشمال ورقة امبيكي التوفيقية التى تتضمن عدم اطاحة النظام بالقوة وان يكون الحل داخل حدود السودان.

    وأضاف (اذا قبلت الحركة ذلك يجب ان تعترف بها الحكومة ويتسع الحوار ليشمل قضايا السلام والتحول الديمقراطي وحتى تدخل الاتفاقيات في الدستور ).

    وقال الزعيم الإسلامي المنشق عن المؤتمر الوطني د. غازي صلاح الدين في تصريحات صحفية عقب لقائه أمبيكي ، أنه بحث معه الاوضاع بالسودان وجهود الإصلاح السياسي بالسودان ،بالإضافة إلى المفاوضات بين الحكومة ومتمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال.

    وقال أن "جهود الوفاق الوطني يجب ان تكون جماعية وتتجنب الاتفاقات الثنائية، وأن الترتيب الامثل لذلك هو الحوار من خلال مائدة مستديرة وفق آجال زمنية محددة حتى لا تضيع قضية الإصلاح".

    و أشار الand#1740; ضرورة ابداء الجدية من خلال إجراءات بناء الثقة تقوم بها الحكومة متمثله في إطلاق الحريات وتهيئة المناخ للانتخابات القادمة .

    في السياق نفسه، من المقرر أن يلتقي امبيكي بعدد من قادة الاحزاب السياسية صباح غد الاربعاء، في مقدمتهم زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي. كما ينتظر ان يلتقى أمبيكي بالحركات المسلحة المنضوية تحن لواء الجبهة الثورية في كمبالا في غضون الايام المقبلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2014, 10:42 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة سودان تريبون بتاريخ 26/02/2014

    ناشطون يطلقون نداء للحل الشامل فى السودان

    الخرطـــوم 26 فبراير 2014 –

    Quote: ابتدرت مجموعة من ناشطى المجتمع المدني ونقابيين وصحفيين وإعلاميين ونشطاء وسياسيين فى السودان حملة توقيعات لاقرار الحل الشامل وهزيمة ما اسموه مخططات المؤتمر الوطنى الحاكم.

    وتعتزم المجموعة بدء التوقيعات على الحملة اعتبارا من اليوم انطلاقا من الحرص على الوطن ومستقبل وحدته وسلامة أهله وحقوقهم وحرياتهم واهمية تحقيق السلم والديمقراطية والتنمية الشاملة.

    وناشد اصحاب الحملة جميع قوى التغيير من حركات مقاومة مسلحة وقوى سياسية وحركات شبابية ومنظمات نسوية وتنظيمات واتحادات مهمشين ومنظمات مجتمع مدني مستقل ، تفويت الفرصة على ما اسموه مخططات المؤتمرالوطنى، واشاروا الى انه ظل طيلة السنوات الماضية يحافظ على السلطة بتقسيم القوى السياسية وضربها ببعضها البعض، فضلا عن تخريب صفوفها وتسميم اجواءها الداخلية، ورجحوا ان يكون استخدامه اطروحة الحوار فى هذه المرحلة محاولة لإشاعة البلبلة والتضليل ولمزيد من تقسيم القوى السياسية والمدنية.

    وطالب منظمو الحملة جميع قوى التغيير الاتفاق على موقف تفاوضي موحد حول الحل الشامل الذى يحقق السلام والديمقراطية والعدالة والوحدة الوطنية فى عملية متكاملة، و يحدد الاجراءات التمهيدية وإجراءات بناء الثقة، ومواصفات ومطلوبات الحل الشامل، ومنبره الموحد وآلياته ومداه الزمني.

    ونبهوا الى إن وحدة القوى السياسية والحركات المسلحة حول الحل الشامل تعزز الموقف التفاوضي لكل قوى التغيير وتجهض مخططات المؤتمر الوطني وتجعله أمام واحد من احتمالين: إما ان يستجيب لمطالب الشعب الواضحة والمحددة والمتفق عليها بصورة جماعية او يكشف عن افلاسه النهائي مما يدفع كل قوى التغيير للهجوم الواسع والشامل عليه.

    وابدت المجموعة رفضها الحلول الجزئية والاتفاقات الثنائية التى اختبرها الشعب السودانى ولم يحصد منها سوى التفكيك واستمرار الحرب والشمولية والإفقار والانهيار الاقتصادي حسب قولهم .

    و ناشدت كل القيادات للتوحد كوادر وقيادات ومنظمات لإدانة وعزل اية قيادة لا تستجيب لهذه المناشدة التى لا تخفى ضرورتها وأهميتها وإلحاحها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2014, 10:54 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية - الجزء الثالث (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 26/02/2014

    البشير يبدي "رغبة مشروطة" للشعبية بعودة نشاطها، والمهدي يطالب بتركيز مفاوضات السلام على المنطقتين

    نشرت يوم 26 فبراير 2014



    التغيير: الخرطوم

    Quote: أبدى المشير عمر البشير رغبةً مشروطة في السماح "للحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال" بممارسة نشاطها السياسي بعد التوصل لإتفاق وقف اطلاق نار وايصال المساعدات الإنسانية للمتضررين، في وقت بدأ فيه الوسيط الأفريقي للأزمات السودانية مباحثات في العاصمة الخرطوم بدأها بلقاء بالمشير البشير في وقت طالب فيه الصادق المهدي " بحلول جزئية" للأزمة في جنوب كردفان والنيل الأزرق بالتركيز في مفاضات الحكومة والحركة الشعبية على قضايا المنطقتين فقط دون بقية القضايا السودانية الأخرى.

    وبدأ أمبيكي الرئيس الجنوب أفريقي مباحثات مكثفة في الخرطوم ابتدرها بالمشير عمر البشير ورئيس الوفد المفاوض في أديس أبابا ابراهيم غندور، ونقل البشير رغبته في مزاولة الحركة الشعبية/ شمال لنشاطها السياسي، وكشف غندور رئيس وفد الحكومة لمفاوضات اديس ابابا مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والذي قال في تصريحات صحفية ان رئيس الجمهورية طلب من رئيس الآلية الافريقية ضرورة التسريع بعملية السلام في اديس ابابا حتي لا يتم اضاعة الوقت في قضايا جانبية لا تمت بصلة لجوهر الحوار بين الطرفين مبينا ان الطريق نحو الحل الشامل لن يكون باتفاقيات ثنائية بين وفد الحكومة وقطاع الشمال وانما باتفاق شامل يجمع عليه كل السياسيين السودانيين .

    واوضح غندور ان الطريق للمشاركة في الحوار الوطني الذي طرحه رئيس الجمهورية هو وقف القتال في المنطقتين والاتفاق علي وقف شامل لاطلاق النار وانهاء القضية حتي يكون قطاع الشمال فاعلا سياسيا في الساحة السياسية السودانية.

    و من جانبه قال الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي، في تصريحات صحفية "لقد استمعت خلال اللقاء إلى توضيح من الرئيس البشير حول مبادرته للحوار الشامل، ونؤكد من جانبنا دعم وتأييد الآلية لخطوات الحوار الوطني الشامل".

    وأضاف أن قضية الحوار الوطني في السودان ستسهم في عقد حوار جامع وواسع بين القوى السياسية كافة، وذلك لجمع الصف وتوحيد الرأي وبناء علاقات مشتركة بين مختلف القوى السياسية للتفاهم حول مستقبل الحكم بالبلاد.

    وسيلتقي رئيس الآلية الإفريقية قريبا بالرئيس سلفاكير ميارديت رئيس دولة الجنوب لإطلاعه على نتائج زيارته للسودان، وحثه على تنفيذ الاتفاقيات التي توصل لها البلدان الجاران بهدف ضمان السلام على الحدود.وأشار غندور إلى أن البشير وجه بانفاذ اتفاقية الحريات الأربعة بين الشمال والجنوب التي تشمل حق العمل والإقامة والتحرك والتملك.

    في غضون ذلك شددت الخرطوم على أن الجولة المقبلة في المفاوضات بين الحكومة و" الحركة الشعبية لتحرير السودان" في أديس أبابا يوم الخميس المقبل سوف تبنى على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046 بالتركيز على وقف إطلاق النار، وتقديم المعونات إلى النازحين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

    وأشارت السلطات السودانية إلى انها سوف ترسل مواد اغاثة للمتضررين في المنطقتين وفقاً للآلية الثلاثية التي تضم أطراف النزاع والوساطة الأفريقية والجامعة العربية. . وفي سياق ذي صلة اجتمع أمبكي برئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، و واعتبر المهدى فى تصريحات صحفية الموقف مبشرا حال قبول الجبهة الثورية وقطاع الشمال ورقة امبيكي التوفيقية التى تتضمن عدم اطاحة النظام بالقوة وان يكون الحل داخل حدود السودان.

    واضاف (اذا قبلت الحركة ذلك يجب ان تعترف بها الحكومة ويتسع الحوار ليشمل قضايا السلام والتحول الديمقراطي وحتى تدخل الاتفاقيات في الدستور).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات