أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 07:17 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة فتحي الضَّـو
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-08-2014, 10:19 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو (Re: الطيب عثمان يوسف)

    للمصحح اللغوي سلام
    تحية واحتراماً
    تعال يا أبا الأسود الدوّءلي ، وقُل لنا كيف نكتُب ونقرأ ، فقد انفلت الخيط من طرف فستان العروس ، يريد مالك اللغة أن يُصحح أمر العُرس بضبط الفستان. مرحى لصولجان اللغة أن يتجول بيننا ؛ يمسح عسرتنا ، ويُلقم " عُجمتنا حجراً " .
    نعم للعلم والتعليم .
    **
    الكاتب : فتحي الضو
    تحية واحتراماً
    كتاب رصين في البُكاء على غرابة اختلاف بين الإخوة والأخوات . تذكرت في السبعينات من القرن الماضي : تفرق أبناء في ذات الزمان : أحمد الطيب كان مقاولاً ، والتجاني الطيب كان مطلوباً القبض عليه ، وثالث الإخوة " مُعتمد الخرطوم" .
    لا أعرف لمَ تمت تسميته على جده الأكبر عبد الرحمن المهدي ، لقد قام جده بدفع كفارة لعدد 500 من طلاب غردون التذكارية ، ليبروا بكفارة القسم على الإضراب ، وليس لأن ابنه كان ضمن الطلاب ،
    ولكن حفظاً لكرامة الطلاب ، في بداية الثلاثينات من القرن الماضي ، بعد الأزمة المالية وتخفيض مرتبات خريجي غردون من 8 جنيهات إلى 55. جنية شهرياً .
    **
    أنقل جزء من مقال كتبته في أبريل 2013 م :

    أرجوك يا صاحب السَّعادة .. بقلم: عبد الله الشقليني

    أنا أمري سلّمتُه للإرادة
    حِن يا قَمر وأوفي لَي ميعادا
    مَنامي خَاصمني وليَّ عادا
    *
    الشاعر أبو صلاح

    (1)
    كثيرون يتعجبون إلى اليوم كيف استطاعت تلك الروح العبقرية لشعراء الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي أن تُظلل تلك الأغنيات وهي تدلك القلوب، وتُغسل الأملاح عن العيون لتصفو ، وتتعرف على الوجه الآخر ،غير اللهث وراء العيش تحت حرارة شمسٍ لم تنزل حِمم غضبها على كل عواصم الدنيا بالقدر الذي تصبه على عاصمة البلاد : تكوي الجراثيم التي لم تعُد تشفينا منها البطاقات ولا المستشفيات ولا الطب .
    (2)
    قرأت ما صرّح به مساعد رأس الدولة بمقامه الكريم" عبد الرحمن الصادق المهدي " لصحيفة الشرق الأوسط - العدد 12540 – الجمعة 29 مارس 2013 م .ولست بصدد ملاحقة الأخبار التي تأتي من التصريحات المختلفة وربما المتناقضة لكثير من أركان النظام ، ومساعدو الأركان والقيادات الأولى والثانية والوافدة حديثاً . فلستُ صحافياً يتتبع أخبار الذين وضعهم التاريخ في سدة الحكم ، ضد قانون " البقاء للأصلح " وهو من التراث غريب الأطوار الذي نشهد حراكه اليوم . لكننا نرجو أن ننظر من علٍ لقصة بدائل الهرم السلطوي الذي تسلق السلطة وجلس مقعدها الفعلي منذ العام الذي يسمونه " عام المفاصلة " بين اللاعبين الحقيقيين وبين حجارة الشطرنج . حيث قرر العسكريون ومن تبعهم أن تدوم لهم الدولة بذات الأوجه والأبدان والأرواح الشريرة التي أدارتها لأكثر من عقدين من الزمان ، و في الخفاء قصة صراع النفوذ بين الأركان ، وصراعات الداخل والخارج ، والماكينة الأمنية التي تُدير مؤسستها وسط هذا التعقيد ،و فيها العيون الناظرة والأيادي الباطشة ، فلُحمة القابضين على إدارتها العليا لما تزل متماسكة .

    (3)
    دار صراع حول قصة العلاقة بين حزب الأمة ورئيسه وبين السلطة الحاكمة وتشكلت اللجان منذ العام 2000 م . وكذلك العلاقة بين الحزب الاتحادي الديمقراطي ، وهو الاسم الحركي لطائفة الختمية وعلاقته بالنظام ، لأنه من المعروف أن ليست هنالك رؤية اتحاد مع مصر في برنامج الحزب ولا ديمقراطية داخل مؤسساته .
    (4)
    لقد انتزعت السلطة الحاكمة نجل "إمام الأنصار" ونجل "راعي الختمية "، ليصبحا مساعدين لرأس الدولة . وفي ظل استنكار وشجب وقبول البعض ، الأمر الذي يفسر المشاركة الغريبة في السلطة . هناك ( عينٌ على القصر، وعين مع الاسم الحركي " المعارضة ") . أهو سلام جديد من الداخل ، أم هو شراكة بين الحلفاء التقليديين ؟ و نعجب أشد العجب من عدم ذوبانهم جميعاً في حزب حربائي كبير واحد يضم كافة الأحزاب الإسلامية التي ترغب السلطة والحكم وهدم الدولة واستبدالها بالخلافة ، وتقسيم الكعكة التي أصبحت من بعد انفصال الجنوب حجراً من الجير لا يغني من جوع ! .


    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو فتحي الضَّـو16-08-14, 03:21 PM
  Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو Hashim Elemam17-08-14, 02:10 PM
  Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو الطيب عثمان يوسف17-08-14, 02:52 PM
    Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو عبدالله الشقليني18-08-14, 10:19 AM
      Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو Hashim Elemam18-08-14, 12:47 PM
        Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو عمر عبد الله فضل المولى18-08-14, 10:11 PM
          Re: أيُ عارٍ جَلبته لأُسرتك يا عبدُ الرحمن؟! فتحي الضَّـو الطيب شيقوق19-08-14, 06:22 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de