اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 08:59 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2013, 06:24 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد

    ومات بهنس بقلم : | عبدالرزاق أحمد الشاعر على رصيف تجمدت فوقه آلاف الكتب المهملة، خطا محمد حسين بهنس آخر خطواته نحو الهزيمة، وفي قلب القاهرة البارد، انكمش الرجل في ثيابه ليصبح أول رجل ثلج يصنعه شتاء القاهرة القارس. وفي صباح ليس ككل الأصباح، التفت حوله أعين كثيرة لم تكثرت لملامحه السوداء أو لملابسه الرثة في ليل البلاد الكالح. وكأن التشكيلي الرائع قرر أن يجعل من جسده النحيل أيقونة اتهام تعلق في رقاب ميادين القاهرة الثائرة. ذات بؤس ويأس وقلة حيلة، قرر الصعلوك بهنس أن يفر من خريطة السودان المقسمة إلى خرائط أكثر جاذبية، ففر من ظلام أم درمان الدامس إلى عاصمة النور، وفي فرنسا صنع أجمل منحوتاته، لكنه تركها تزين جدران الإليزيه ذات يوم على مضض مخلفا طفلة لم تكد تلوك حروف اسمه الأولى بلسانها الغض. ثم عاد ليفر من مسقط أحزانه إلى شوارع القاهرة المشغولة وقلبه موزع على خرائطه مهشمة. وفي بهو شقة بائسة بمنطقة العتبة، كوم الراحل أعماله الرائعة، وشغل أمسياته الحالمة بعزف منفرد على جيتار الغربة. كانت شوارع القاهرة ربيعية دافئة، أسالت قريحة الرجل السودانية الخصبة، وحركت شياطين الشعر في جمجمته الصغيرة، فتحركت أنامله الرقيقة تعزف تارة وتكتب أخرى ليتحول الصلصال بين يديه إلى وجوه ثورية تنبض بالحياة والأمل. وداوم صعلوك الجليد على زيارة ميدان التحرير حتى صار محجا له، وحين طاردته الحاجة والفقر وأجبرته قلة الحيلة على مغادرة شقة العتبة، لم تجد قدماه سبيلا للبقاء إلا التسكع فوق أرصفة الميدان الدافئة. لكن السوداني المتيم بليل القاهرة لم ينتبه إلى تغير المواسم، ولم ينتبه إلى الربيع وهو يفر من ميادين الحرية دون حذاء هربا من القنص، فنام قرير العينين فوق بلاطه البارد، وغادر دون أن ينتبه لأعضائه المتيبسة أحد. وفي غفلة من المارين نحو شئونهم الصغيرة، تحول الفنان المدهش إلى رقم عابر فوق رصيف لا يكترث للراحلين. لم يكن قلب القاهرة أدفأ من ليل باريس، ولا صدرها أرحم بالأطراف الباردة من فلوات أم درمان. فالهم واحد، واليأس واحد، والموت احد. قدرك أيها الفارس السوداني المترجل أنك جئت إلى أم العواصم في الوقت الخطأ، وظننت بميادينها السادرة خيرا، فطفت بها كما فعل بن الملوح ذات هيام تقبل ذا الجدار وذا الجدار، وحملت حجارتها الفاجرة بين كفيك كمن يحمل بين يديه رضيعا. لكنها هزمتك كما فعلت بثوارها، ولم ترقب في أطرافك المقددة رجفة ولا رعشة. فتحولت أيها المتيم بالعواصم الباردة إلى بركان من يأس وطوطما لفجيعة. في بلادنا يموت المبدعون مرتين، لكن طرافة موتتك أيها الطريد البائس تمثل منعطفا خطيرا في منحنى الهزائم التي يتقاسمها المبدعون في بلادنا، وتثير الاشمئزاز في قلوب من بقي حيا في بلاد فقدت عذريتها بموتك. ففي وقت تبدل فيه الساقطات عدسات كلابها اللاصقة لتناسب ألوان الفجور في مواسمنا الكاذبة، تموت أنت ككومة من القش فوق أرصفتنا ############ة دون أن يلتفت إلى نقوش حنائك أو تقاسيم كفيك وزير ثقافة أو حتى وزير بيئة، وكأنك الذر في مواسم الغبار. لم يخطيء الشتاء حين أقسم برؤوس الأربِعة أن يعري ادعاءاتنا الزائفة حتى النخاع، وأن يكشف زيف دفء القاهرة لكل ذي عين وقلب يعي. ولم يخطيء جليد المشاعر حين تسرب إلى أعضائك المستورة بتاريخ رث وادعاءات عجفاء، وقرر أن يصنع من نحات مثلك منحوتة جليدية هشة تناسب هشاشة واقعنا الثقافي البائس. فليسقط بعد تيبس ملامحك السمراء أيها الصعلوك الراحل شبكات الدعارة الإعلامية، وكل وزراء الإعلام، وكافة دور النشر التي لا تطالب بحقوق الدفن لكتاب الزمن القبيح. ولتسقط حروف لغة يسقط نحاتوها فوق الأرصفة الباردة فيتجمدون كالذباب بين صفحاتها المطوية دون أن يكترث لهم قارئ. بالأمس القريب مات شاعر ملأ الدنيا صخبا، وجالس المسؤولين في كافة البلاد الناطقة بالضاد، ثم دفن كعابر سبيل في مقابر صدقة دون أن يحضر لدفن تاريخه مسؤول، واليوم تأتينا بسمارك الشاهق وأياديك الملونة بأحبار الشقاء لتنام ككتلة من البؤس فوق خريطة مستقبل أهملت عن عمد وعن سوء طوية حقوق المبدعين. لترحل أيها العربي الفارس ولتضم بين جنبيك المتخشبين روايتك الذابلة “راحيل”، فأمتنا التي كانت تحتفظ للكتب بمواقع فوق كافة الأرصفة قد نزع بلاطها الثوار والباعة الجائلون، لترحل عن أمة يسوقها الجهلاء بآية، ويفرقونها بحديث، ولا يجيد ساستها إلا التهييج ولا يتقن كبراؤها إلا القمع،. فارق أيها الحلم المثلج في خرائط العرب عن ميادين لا يعرف ثوارها طريقا للحرية إلا بانتعال أحذية البذاءة، ولا يطالب حقوقيوها إلا بمراسم دفن لائقة بالمواطنين. لو مات بهنس في بلاد تستحق البقاء فوق الخرائط لثارت شعوبها وحجارة ميادينها، ولخرج المصلحون فيها إلى قمم الجبال يجأرون إلى الله بالدعاء، لكننا أمة ألفت الموت وألفها، وضاجعت الدماء حتى حملت باليأس سفاحا. وتحولت طقوس القتل فوق ربوعها إلى تراث فلكلوري مؤسف، ولم تترك شعوبها من لون أعلامها الزاهية إلا الأحمر القاني وبياض الثلج. وداعا أيها الصعلوك المغامر، يا من طاردت الميادين حتى طردتك، وتحركت في بطون الفصول العربية المضحكة حتى حولتك إلى تمثال ثلجي بارد. وفي مشرحة زينهم ستجد مئات المثلجين مثلك من إخوة كرامازوف الذين حولهم البرد أو الحمق أو الحمل الربيعي الكاذب إلى تماثيل وطنية رخيصة. وعما قريب سيذوب عنك الثلج وتفقد ملامحك في ذاكرة شعوبية مؤقتة، ثم تدفن إلى الأبد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2013, 06:39 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    Matt Bahnas By: | Abdul Razak Ahmad poet on the sidewalk froze it neglected thousands of books, a line Mohammed Hussein Bahnas last steps towards defeat, and in the cold heart of Cairo, a man in his clothes shrank to become the first man to make it snow Cairo winter weather. In the morning, not a whole mornings, he turned around the eyes of many of the features Tkthert not black or tattered clothes on the night of the country's grim. As if the wonderful visual decided to make his body lean Icon charge attached to the necks of the fields in Cairo rebellious. With misery and despair and helplessness, decided Tramp Bahnas to flee from the map of Sudan divided into maps more attractive, fled from the darkness of Omdurman, plunging to the capital of the light, and in France making the most beautiful sculptures, but he left adorn the walls of the Elysee day reluctantly leaving a child barely Taluk The first letters of his name with her tongue soft. He then returned to Weaver hometown of grief to the busy streets of Cairo and his heart broken distributor on the maps. In the lobby of the apartment miserable region of the threshold, the late com its wonderful, dreamy and filled his evenings playing the guitar solo on alienation. The streets of Cairo warm spring, Osalt talent fertile Sudanese man, and stir the demons of his skull hair in small, thin fingers moved a reluctant and sometimes writes again to turn the clay between his hands into the faces of revolutionary vibrant and hope. Daum tramp and ice to visit Tahrir Square until he became a pilgrimage site for him, and chased him while the need, poverty and helplessness forced him to leave the apartment threshold, did not find a way to keep his feet hanging out over the sidewalks, but the field warm. But Sudanese smitten Cairo at night did not notice the seasons change, and did not pay attention to the spring as he fled from the fields of freedom without shoes to escape the Hunting, slept Report of cold-eyed over his court, and left without paying attention to its members a stiff. In the absence of passers-by about their affairs, small turning amazing artist to No. transient over the sidewalk does not care for the departed. Not the heart of Cairo warmer than the night of Paris, and her kindest parties of the Cold float Omdurman. Volhm one, and despair one, and one death. O destiny Knight Sudanese Almtrgel you come to the capitals or at the wrong time, and I thought Bmaadenha issued good, Vtaft them as he did with Ben Hiam accept signalman The Wall and The Wall, and carried the stones, promiscuous between the palms of his hands as if carrying a baby. But as it did Hzmtk Bthoarha, did not keep an eye on your tips cured shiver nor jerk. Dear smitten capitals turned cold to the volcano of despair and Tootma to mourn. Creators in our country die twice, but the novelty Mottk O miserable fugitive represent a serious turning point in the curve defeats shared by creators in our country, and excite disgust in the hearts of surviving in the country lost her virginity Bmotk. At the time of change of the jades lenses sniffer dogs lenses to fit the colors of debauchery in Moasmna false, you die you Kkoma straw over Erceftna # # # # # # # # # # # # e without turning to the inscriptions Hanaand#250;k or facial palms and Minister of culture or even the Minister of Environment , like powdering seasons in the dust. Not goofing winter when I swear that the ######### of the four bare Adeaouatna false to the core, and debunking the warmth of Cairo individual eye and heart understands. Were not goofing ice emotions while leak to your members on imported shabby and allegations Jfa, and decided to make like a sculptor carved from ice brittle fragility fit the reality of cultural miserable. Down with stiff after your features black O Tramp late prostitution rings media, and all the ministers of information, and all publishing houses that do not advocate for the burial of the book ugly time. But the language of the letters fall Nhatoha falling over like flies Vijmdon cold sidewalks between the folded pages without the reader care about them. Yesterday, the near dead poet filled the world vocal, and sitting officials all over the country speaking Baldhad, then buried knobs for in the tombs of charity without attending to the burial date official, and today comes to us Bismarck towering and hands colored inks misery to sleep as a bloc of misery over the map of the future of the neglected deliberately and ill Fold the rights of creators. To leave my Arab knight and includes within you Almtkhcben novel withered "Rachel", Vomtna which was maintained for books sites above all sidewalks may disarmament Blatha rebels and street vendors, to leave for a nation driven by the ignorant verse, and Evrkonha speech, not fluent politicians but agitation mastered Kpraaha only repression ,. Difference in my dream iced maps Arabs did not know about the fields Thoarha way to freedom only Pantaal Shoes obscenity, nor demanding Hakogiwaa but a decent burial ceremony citizens. Bahnas if he died in the country worth staying up maps of their people revolted and stone squares, and reformers came to the mountain tops to go along with God to pray, but we are a nation composed and written by death, and even slept with blood carried the desperate serial killer. And turned over ritual killings boundaries to folkloric heritage unfortunate, did not leave their people of color flags brightly but by Agent Red and Snow White. Goodbye Tramp adventurer, oh chased from fields until Trdtk, and moved in the stomachs of chapters Arab ridiculous to even Holtk statue snowy cold. At the morgue Zenhom you'll find hundreds of Almthelgen like brothers Karamazov who are around them cold or foolish or false pregnancy Rubaie to statues of national cheap. Soon the snow will melt and you lose your features in a temporary memory populism, then buried forever.
    الرحمة لعزيزنا الراحل الفنان بهنس
    و مشكور أخي محمد علي جلب المقال الجميل
    والحب والتقدير والأحترام للكاتب المبدع عبدالرازق أحمد .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2013, 05:29 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: Osman Musa)

    Quote: الرحمة لعزيزنا الراحل الفنان بهنس
    و مشكور أخي محمد علي جلب المقال الجميل
    والحب والتقدير والأحترام للكاتب المبدع عبدالرازق أحمد .


    شكرا ابو عفان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2013, 05:42 AM

محمد فضل الله المكى
<aمحمد فضل الله المكى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4843

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    محمد بهنس أيها السوداني النبيل.. قُل أنّكَ سامحتنا !

    على قارعة التجاهل ، تكوّم ذلك الشاعر ، وترك الثلج يُكفّنه في أحد شوارع القاهرة . محمد بهنس ابن السودان الطيّب الكريم ، كان يثق في كرم الثلج ، يُفضّل على حياةٍ يتسوّل فيها ركناً دافئاً في قلوب الغرباء ، ميتةً كريمة ، لا يمدّ فيها يده لأحد . يده تلك التي لم تكن تصلح سوى للعزف وكتابة الشعر .
    لماذا كابرتَ إلى هذا الحدّ أيها الرجل الأسمر؟ لا أحد كان في بياض قلبك غير الثلج . وما جدوى أن نبكيك الآن ، وما عُدتَ معنياً بدمعنا ، وأن نزايد عليك شاعريّة ، لأنك هزمتنا عندما كتبتَ بجسدكَ الهزيل المُكفّن كبرياءً ، نصاً يعجز كثير من الشعراء المتسوّلين الأحياء عن كتابته .
    لم أقرأ لكَ شيئاً ، ولا سمعتُ بكَ قبل اليوم ، ولكني صغرتُ مذ مُتّ جائعاً على رصيف العروبة البارد . كلّ كلماتي ترتجف برداً في مقبرة الضمير ، عند قبرك المُهمل . أيها السوداني النبيل ، قل أنّك سامحتنا ، كي لا أستحي بعد الآن كلّما قلتُ أنني كاتبة .
    في زمن مضى ، كانوا يكتبون على حائط في شارع " اخفض صوتك . هنا يسكن شاعر يكتب الآن " .
    اليوم يعبر المارة أمام جسدِ شاعر مُتكوّم من البرد ، فيسرعون الخطى كي لا تقول لهم الجدران " أدركوه.. ثمّة شاعرٌ يموت الآن " .

    عزيزي محمد الشيخ

    وهذا ما كتبت احلام مستغانمي
    ( نقلاً عن هاني عربي مشكوراً )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2013, 05:50 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: محمد فضل الله المكى)

    ود المكي
    الآن كلنا نشعر بالهزيمة والخزي والعار
    لابد أن نبدأ البحث من اليوم في شوارع الدنيا عن رجال الثلج
    وفي شوارعنا عن رجال الشمس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2013, 06:12 AM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 14-02-2002
مجموع المشاركات: 3535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    أبدع الكاتب ، لحد الدمع .

    شكرا ود الشيخ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2013, 08:59 PM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اجمل ماقرأت في رثاء بهنس للكاتب المصري عبد الرازق احمد (Re: ولياب)



    مشاركة من الفيس" قر حطب فو برنقا"
    له التحية
    وله شكري الخاص جد

    ا
    Quote: 'قدرك أيها الفارس السوداني المترجل أنك جئت إلى أم العواصم في الوقت الخطأ، وظننت بميادينها السادرة خيرا'';Thanks all
    effective
    رد · أعجبني · متابعة المنشور · منذ ‏23‏ ساعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de