مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات !

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 05:56 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عاطف مكاوي موسى(Atif Makkawi&عاطف مكاوى)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-08-2012, 07:06 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote:

    الرأي عندي ما رأى جبران خليل جبران في "النبي":
    "أبناؤكم ليسوا أبناءكم.
    إنهم أبناء توق الحياة إلى ذاتها.
    يأتون عبركم لكنهم ليسوا منكم،
    ورغم أنهم معكم، إلا أنهم لا ينتمون إليكم
    بإمكانكم منحهم حبكم ولكن ليس أفكاركم،
    فلديهم أفكارهم الخاصة
    و تستطيع أن تعتني بأجسادهم
    ولكن ليس أرواحهم.."


    العزيز موسي أحمد مروح
    بعد التحية

    يا لها من كلمات جميلة من (حيث التنظير) !
    ولكن (كسوداني)... هل لديك المقدرة للعمل بها ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2012, 08:33 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    الاخ العزيز عاطف

    اقدر قلقك على ابنائك ، لكن الزواج في حد ذاته مسألة قدرية تخضع لاشياء عديدة ، يعني ما مسألة مرتبطة بتواجد في بيئة محددة بقدر ما هو مرتبط بالقناعات والتوافق والاختيار مع اي من كان في اي مكان

    اتفق مع الاستاذة عائشة موسى في ان الاهل هم من اختاروا لابنائهم طبيعة المجتمع و المجتمع الجديد هذا قد يفرض واقعه على هؤلاء الابناء وقد لا يفرض
    المهم في النهاية اختيارهم هو البيحدد هم عاوزين شنو ومن وين لانه ممكن يتزوج الابناء من نفس المجتمع والبلد وبرضو يحصل فشل ، الزواج تجربة خاضعة لمعايير تانية مهما حاول الناس تطويعه في النهاية هذه المعايير هي البتبقا
    يمكن في السنوات الاخيرة زادت نسبة الزواج من الاجانب بكثرة ، في اكثر من تجربة لأشخاص داخل محيط اسرتي في الزواج من اجانب لانه فشل في التعايش مع الرجل السوداني بعض منهم نجحت تجربته وفي الما نجحت تجربته ليس بسبب اختلاف المجتمع لكن الاختلاف الطبيعي الممكن يحصل حتى مع الرجل السوداني

    اخي عاطف التركيز الشديد في انه الزواج يكون من منو ومن اي مجتمع مرات بيخلق مشكلة في حد ذاته لانه مفروض الزواج يتم بشكل تلقائي بدون ضغوط مجتمعية واسرية

    وفي النهاية فرضا ما حصل هل حتكون نهاية الحياة ! صح هو سنة الحياة لكن ربنا سبحانه وتعالي جعل الزواج من المسائل القدرية يعني قد يحصل وقد ما يحصل المهم ان تبقا سلامة الشخصية والروح المعطاءة .

    (عدل بواسطة maia on 30-08-2012, 09:20 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2012, 09:09 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: maia)

    Quote:
    اقدر قلقك على ابنائك ، لكن الزواج في حد ذاته مسألة قدرية تخضع لاشياء عديدة ، يعني ما مسألة مرتبطة بتواجد في بيئة محددة بقدر ما هو مرتبط بالقناعات والتوافق والاختيار مع اي من كان في اي مكان

    اتفق مع الاستاذة عائشة موسى في ان الاهل هم من اختاروا لابنائهم طبيعة المجتمع و المجتمع الجديد هذا قد يفرض واقعه على هؤلاء الابناء وقد لا يفرض
    المهم في النهاية اختيارهم هو البيحدد هم عاوزين شنو ومن وين لانه ممكن يتزوج الابناء من نفس المجتمع والبلد وبرضو يحصل فشل ، الزواج تجربة خاضعة لمعايير تانية مهما حاول الناس تطويعه في النهاية هذه المعايير هي البتبقا
    يمكن في السنوات الاخيرة زادت نسبة الزواج من الاجانب بكثرة ، شخصيا في اكثر من تجربة داخل محيط اسرتي في الزواج من اجانب لانه فشل في التعايش مع الرجل السوداني بعض منهم نجحت تجربته وفي الما نجحت تجربته ليس بسبب اختلاف المجتمع لكن الاختلاف الطبيعي الممكن يحصل حتى مع الرجل السوداني

    اخي عاطف التركيز الشديد في انه الزواج يكون من منو ومن اي مجتمع مرات بيخلق مشكلة في حد ذاته لانه مفروض الزواج يتم بشكل تلقائي بدون ضغوط مجتمعية واسرية

    وفي النهاية فرضا ما حصل هل حتكون نهاية الحياة ! صح هو سنة الحياة لكن ربنا سبحانه وتعالي جعل الزواج والموت مسائل قدرية يعني قد تحصل وقد ما تحصل المهم ان تبقا سلامة الشخصية والروح المعطاءة .



    حتماً سأعود لمداخلة الصديقة الإسفيرية (مايا)
    ففي ثناياها الكثير من الذي يجب التعليق عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2012, 10:31 AM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: ارجو ارسال رسالتي هذه ..... للعم صلاح هاشم السعيد.

    موضوع دخلي السنوي هل ذلك عيب اني انسانه متفوقه جدا في عملي و وصلت لمنصب كبير في العمل في فتره وجيزه؟ مفروض اسيب شغلي عشان هو ما يشعر بالدونيه؟ هو اختارني من الاول ليه و هو عارف دخلي؟ اول مره اشوف النجاح مشكله.

    كونه اتزوج واحده كان بيفتكر انها ما عذراء عشان اتولدت بره ده دليل علي خياله المريض. و علي ظلم المجتمع للبنت المغتربه. ليه يفترض اصلا انها ما عذراء. و كونه اتزوجني و في راسه الفكره دي ما جميل منه علي ولا تنازل و اي ولد سوداني بيفكر

    يرطبت بواحده مشكك في عذريتها و هو بالتفكير ده يبقي هو ما سوي و غرضه حاجات تانيه و مصالح. البيجبرو شنو؟.

    يا عمو برضه ليه تجاهلت تماما انه ضربني؟ من متين الراجل السوداني بيضرب .. و اشمعني هو يضرب و يخاف من البوليس؟ انا شخصيا ما جبت البوليس لاني بنت متربيه و قويه و لو ما حليت مشكلتي بيدي ممكن الجأ للقانون و بيني و بينك و بصراحه كمان

    شفقت عليه... كان جديد في البلد و ما قدر البهدله و المحاكم. انا عمري ما اتعاليت عليه ولا إدعيت اني سودانيه بالحنه و الدخان. بالعكس انا بفخر بذلك


    الاخوة والأبناء:
    الاستاذ: عاطف مكاوي
    تحياتي للابنة لـ(س):

    لو نظرنا إلى "الجمعي المتعدد" بافتراضه منتج لقيّم أخلاقية "متعددة ومختلفة" وربما متناقضة ـ ألا يمكن القول بنسبية الأخلاق أي بافتراضها "قيم محلية" لا يجوز استقدامها أو محاكمتها خارج بيئتها أو زمانها ومكانها ـ وإن كان.. أو حتى رأينا "فيها" حالة من القصور في استخدام "العقل" بمعزل عن الآخرين.!!.. هذا "كأنما" أسمعة يتردد عند الابنة "س" في مفهومها الكلي للقيمة الأخلاقية ـ وقد نجد لها العذر ـ أقصد ليس عيبا ـ بافتراضها ابنة بيئة عقلانية، "تأكيداً" تزن الأمور بـ"مغايرة"..
    لكن: أي "قيمة" تقتضي أن يجهد المجتمع في تحديد أشكالها ومجالاتها وأنواع الخطاب الممكنة "عبر تجارب محلية ومعرفية ومعالجات طويلة ومضنية" كي تتحمل مسئولية خدمة المقابل الثقافي ـ لذا لا يمكننا إلا الإقرار بأن القيمة لا تتطور إلا وفق خصوصية ذاتية "لا تنفصل" عن المحلية ـ هذا في ما يتعلق بالمسألة التنظيمية لقيام أي اجتماع بشري من حيث التعاقد "الجمعي" حول مثل الحياة وقيمها، وعند النظر في مجالات الدمج أو الفسح بين "الأنا والآخر" ـ ذلك بافتراض المقدرات الحضارية والإنسانية "المحلية" كمنتج للقيمة ـ ولكن هذا لا يمنع من القول: بأن الأخلاق رغماً عن طابعها "الإلزامي" تنبع عن خيار الامتثال "الفردي" للقيمة أو الاختلاف معها.!!.. أي إخضاعها للتقييم والنظر وربما إعادة إنتاجها أو الخروج عليها نهائياً ـ
    عموماً يبدو الحديث "مستحيلاً" عن قيام أي إجتماع أو نمط ثقافي بمعزل عن القيمة في البناء الكلي للمجتمع ـ
    أقول هذا : لأن ما حدث بين الابنة (س) وزوجها السابق ـ "ربما" نوع من التصادم المعرفي والثقافي ـ يضعنا مع الجيل الثاني في نوع من حديث "الطرشان" أقصد من الجانبين ـ عموماً ـ من الصعب إلقاء اللوم أو تجريم أو إدانة الجيل الثاني في المهجر ـ وأتفق "تماماً" مع الاستاذة : عائشة موسى السعيد "العيب فينا" نحن من هجرناهم "قسراً" ومنعنا عليهم خياراتهم ـ
    نحن هنا بصدد معضلة عويصة ـ يصعب معالجتها في ظل الالتقاء التصادمي ـ كما عرضته (س) واتفق مع (سارا) في أنه من حسن حظنا أنها استخدمت أسم حركي ـ مما يتيح لها مجال في التحرك ـ وحقيقة الأمر أعجبتني إنتباهتها وملاحظتها الدقيقة في قولها : يا عمو برضه ليه تجاهلت تماما انه ضربني؟ ـ أراها محقة ـ تجاوزتها عمداً وليس سهواً..
    سؤال حقيقي: لماذا عمداً ..!! ربما علي أن أجيب..
    لي عودة...

    (عدل بواسطة صلاح هاشم السعيد on 30-08-2012, 10:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2012, 12:13 PM

Abu Mariam
<aAbu Mariam
تاريخ التسجيل: 15-08-2002
مجموع المشاركات: 748

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: maia)

    لك الشكر على فتح هذا الموضوع الهام والحيوي

    ح أكتب حملة واحدة قال لي الاستاذ أبوعركي البخيت وهو في زيارته الاخيرة لاوربا، قال

    وطنك موضع قدمك

    قالها وكأنها مدخل قصيدة جديدة
    وكان الحوار يدور حول انشغالنا الدائم بهموم الوطن ومشاكله، وكأنه يقول أن العمل الدَؤوب والمجود في أي بقعة من الارض، هي خدمة للوطن.
    وأظن تربية الابناء على النجاح أهم من الانشغال بخياراتهم الخاصة لحياتهم المستقبلية، وهم في اغلب الاحيان يعرفون خياراتهم وخياراتنا والوطن الجديد أكثر مما نعتقد...
    -----------------------------------
    صادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2012, 04:02 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Abu Mariam)

    Quote:

    ح أكتب جملة واحدة قال لي الاستاذ أبوعركي البخيت وهو في زيارته الاخيرة لاوربا، قال

    وطنك موضع قدمك



    العزيز صادق

    لك من التحايا أطيبها .. وللأستاذ القامة أبوعركي الأمنيات بدوام الصحة وطول العُمر

    يا عزيزى ما أجمل الكلمات التي قيلت والتي ستُقال في نفس الإتجاه ..... ولكن سيظل كلاماً نظرياً لحين إشعار آخر
    ولا أظن بأننا سنكون من الأجيال التي ستقتنع به قولاً وفعلاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 02:52 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني من الأستاذة (ص)* :

    Quote:

    السلام عليكم
    انا تابعت موضوعكم وعاوزه ارد علي الاخت س



    سلام يا اخت س
    عاده المراه المطلقه هي الغلطانه دي عاده سودانيه اصيله فما تاخدي في بالك زيها زي الحنه والدخان وملاح الويكه والنعيميه

    انا قادره اتخيل عقده النقص البتخلي الراجل زي المجنون همه يطلع فيك عيب عشان يكون هو احسن منك
    عشان كده في الزواج السوداني التقليدي دايما بكون الراجل في وظيفه اعلي وراتب اعلي عشان يتفادو المشكله دي
    انا متزوجه وبدرس وشغاله وامي كانت عامله
    واختي برضو وصحباتي اشكال والوان كلهم شغالات
    العزومه دي بتكون في اليوم الاوف بتاعك
    الراجل البعزم ليك وهو عارفك مشغوله ده كايس مشكله
    ده في السودان وفي القري خلي في امريكا البعيده دي
    مد اليد ده عيب عديل والبمد يده غلطان والما بغلطه غلطان اكتر منه
    لانه تصرف غير مقبول وما عنده اي عذر
    الراجل البتزوج واحده وهو شاكي في اخلاقها ده واحد ما كويس وعنده غرض من الزيجه غير بناء اسره
    ومشاركه حياه مع بعض يعني زواج مصلحه
    بدل ما يمشي امريكا ويلمها بالمعلقه
    اهو ياخد واحده جاهزه وخلاص
    انا سمعت باضاني وشفت بعيني قريبتي حكت الما بتحكي وقالت الما بتقال عن بنات واحده قريبتنا في امريكا وصورهم الخليعه في النت
    في نفس الوقت بتخطط عشان تزوج واحده فيهم لولدها العاطل من العمل
    شفتي الماساه

    بعدين انا اسي بزعل لو ما شكرو لي اكلي خاصه انا مشغوله بالقرايه والاطفال وبكسر رقبتي عشان اعمل اكل
    فحتي لو الاكل كعب مفروض يقدر المجهود بس
    والتقدير ده حاجه بتزيد الروابط والاحترام والتفاهم بس دي لغه لا نتقنها نحن كسودانين مش زوجك السابق براه
    صاحبنا ده لقي روحه الطرف الاضعف في العلاقه وحاول يفرض سيطرته بالحاجه الوحيده الفي يده هو راجل وانت مره ومفروض تمشي علي العجين ما تلخبيطه وراسك فوق رقبتك
    انا متعاطفه معاك للاخر بس ممكن تقبلي نصيحتي انا اصغر منك بسنه بس العمر ما كل شئ
    عارفه انتي غلطي وين
    لمن اتنازلتي عن قناعتك عشان تتزوجي ود عرب من السودان
    وتاني غلطي وين لمن حاولتي ترضيه باي شكل كان يعني حكايه العزومه الكانت القشه التي قصمت ظهر البعير كان ممكن تحسميها
    بكره انا شغاله ياريت ناجلها لوقت تاني عشان نقدر نكرمهم احسن
    وانا اكون قاعده في البيت واكرمهم بالفي والمافي
    انا اسي لو عندي امتحان زوجي لو ضرب ليه زول جاي زياره بقول ليه تعال بعد يوم كده عشان زوجتي ممتحنه
    حتي انا مرات بزعل منه بقول ليه شاورني امكن انا ظروفي تكون بتسمح
    بس هو بقول لي عشان تسقطي ونبقي في امتحانات زياده ومصاربف زياده
    انا ما بجيب ضيوف لكن انتي تنجحي كسر رقبه
    ودي امتحانات عالميه وصعبه وغاليه
    المعني انه نحن كاسره هدفنا واحد ومصلحتنا واحده

    تاني حاجه بتكرر كتير في اغلب الزيجات الفاشله الشفتها عند صحباتي وكلهم شغالات وبكسبو كويس
    الواحده ما بتحفظ حدودها
    وهو يتعود يتعدي عليها وممكن يصل لحد بعيد يعني لحدي ما تنفجر ويحصل الطلاق
    في حين انه لو اتخت النقاط علي الحروف من الاول ده كله ما كان حصل




    -------------------

    * طلبت عدم كتابة إسمها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 06:45 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote:

    اقدر قلقك على ابنائك ، لكن الزواج في حد ذاته مسألة قدرية تخضع لاشياء عديدة ، يعني ما مسألة مرتبطة بتواجد في بيئة محددة بقدر ما هو مرتبط بالقناعات والتوافق والاختيار مع اي من كان في اي مكان

    اتفق مع الاستاذة عائشة موسى في ان الاهل هم من اختاروا لابنائهم طبيعة المجتمع و المجتمع الجديد هذا قد يفرض واقعه على هؤلاء الابناء وقد لا يفرض
    المهم في النهاية اختيارهم هو البيحدد هم عاوزين شنو ومن وين لانه ممكن يتزوج الابناء من نفس المجتمع والبلد وبرضو يحصل فشل ، الزواج تجربة خاضعة لمعايير تانية مهما حاول الناس تطويعه في النهاية هذه المعايير هي البتبقا
    يمكن في السنوات الاخيرة زادت نسبة الزواج من الاجانب بكثرة ، في اكثر من تجربة لأشخاص داخل محيط اسرتي في الزواج من اجانب لانه فشل في التعايش مع الرجل السوداني بعض منهم نجحت تجربته وفي الما نجحت تجربته ليس بسبب اختلاف المجتمع لكن الاختلاف الطبيعي الممكن يحصل حتى مع الرجل السوداني

    اخي عاطف التركيز الشديد في انه الزواج يكون من منو ومن اي مجتمع مرات بيخلق مشكلة في حد ذاته لانه مفروض الزواج يتم بشكل تلقائي بدون ضغوط مجتمعية واسرية

    وفي النهاية فرضا ما حصل هل حتكون نهاية الحياة ! صح هو سنة الحياة لكن ربنا سبحانه وتعالي جعل الزواج من المسائل القدرية يعني قد يحصل وقد ما يحصل المهم ان تبقا سلامة الشخصية والروح المعطاءة .




    عودة لمداخلة العزيزة (مايا) ...

    أولاً : لا أختلف معك في غالب مداخلتك ..... ولكن .... !
    ثانياً : من غير المعقول أن نُربع أيادينا مُعتمدين علي أن هذا الشئ قدرياً أو (قسمة ونصيب) .. علي الرغم من أن بعض الزيجات تقع تحت عنوان هذه القسمة وذاك النصيب
    ثالثاً : حسب الأديان السماوية فإن لكل إنسان يوماً محدداً سيموت فيه .... ولكن مع ذلك يسعي الجميع للتعالُج من الأمراض حتي لا نصل لهذا اليوم الذى نعتقد في أنه مكتوباً ولا مفر منه..... بل نصارع حتي ولو قال الأطباء بأن المريض قد مات سريرياً.
    رابعاً : بدون إحصاءآت دقيقة ولكن غالب التقديرات تقول بأن السودانيين والسودانيات بالخارج يصلون إلي 8 مليون ... أى قُرابة (رُبع سكان) السودان الشمالي .. وغني عن القول فإن الغالبية العُظمي من هذا العدد من الذين واللائي تحصلوا/ ن علي تعليم لا بأس به سواء بالداخل أو الخارج.
    خامساً : إذا إستمر الوضع علي ما هو عليه قد تذداد نسبة ال (20 - 25)٪ من السوادانيين المتواجدين بالخارج إلي نسبة قد تصل إلي 50٪ .......... (كما هو حادث الآن في دولة الصومال) التي يتكلم سكانها لغة واحدة ويدينون لديانة واحدة.
    سادساً : دولة كأمريكا تسعي كل عام عن طريق اللوترى واللجوء الداخلي ومشاركتها في برامج إعادة التوطين التي تُنظمها الأمم المتحدة لأن تدعم قوتها بمواطنين جُدد .. فمن باب أولي أن نسعي نحن علي أن نربط أولادنا وبناتنا وأحفادنا وحفيداتنا بجذورهم .. ومدخل الزواج أحد أهم المداخل.
    سابعاً : 14 سنة عشتها في أمريكا لم ألتقي فيها في مجالات العمل المختلفة إلا بواحد فقط من أصحاب الأرض الأصليين (الهنود الحُمر) .. وفي الجامعة التي درست فيها كانت هنالك أُستاذة واحدة نصف جذورها من هؤلاء السكان الأصليين .. وكل عام يخرجون هؤلاء ضد (Columbus Day)
    مُحتجين علي السؤال الذى يقول .... (من هو مُكتشف أمريكا؟) .... والذى حُدد لأن يكون يوم وصول كولومبوس للأراضي الأمريكية يوماً إحتفالياً .. وشعب الهنود الحُمر يعتقدون وهُم محقين بأنهم شعباً له حضارته ولا يجب أن يقول عنهم قائل بأنهم قد تم إكتشافهم كما تُكتشف الكُهرباء
    ثامناً : لم تأتي فترة الإنسان الأُممي بعد ..... وعلي الرغم من أنني محسوباً علي قوى اليسار السوداني .... ولكني واحداً من الذين يعتقدون في أهمية تقوية الدولة السودانية حتي ولو كان ذلك علي حساب بعض المفاهيم النظرية.

    عزيزتي مايا
    لو حاولتُ أن أضع نقاطي بطريقة .. أولاً وثانياً وثالثاً ... سوف أصل للنقطة رقم 100
    أرجو أن تخلطي كل النقاط أعلاه لتعرفي ما رغبت في قوله وأضيفي عليها من عندك ... لنصل لنقطة إلتقاء مفادها ... أن أى مُحاولة لربط أبناءنا وبناتنا وأحفادنا وحفيداتنا ببلادنا ستكون مُحاولة خير .. عندها سيكون إسهامنا الأُممي أكثر قوة .. وسنكون بذلك قد نلنا الحُسنيين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 07:10 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    ورسالة أخرى من العزيزة (س) :


    Quote:

    من قلب التفاحه الكبيرة ابعث تحياتي لك و للمشاركين في البوست.
    و ما زلت في انتظار عمو هاشم.

    اود ان اوضح بعض النقاط. .. من بداية الزواج دخلت بكل محبة و إحترام و نيتي صافيه انو الانسان ده محترم و أنا احترمه و اقدره لانه شريك حياتي. و لاني عارفه كويس الصعوبات البقابلها المهاجر في البدايه قعدنا اتناقشنا. حتواجه كده و كده و كده و حتشتغل شغل Casual في البدايه لكن انت ما محتاج لده كله. انت امشي ادرس و عادل شهاداتك و اقتحم سوق العمل بثقه. انا بشيل البيت في الفتره دي. رفض تماما ما عشان عزة نفسه ولا كرامته لكن عشان قرايتهم دي حاره و ياخي امرق في البرد ده? ما عنده طموح نهائي. اقصي طموحه انه ياكل مفروكة باميه ويشرب كباية شاي احمر و بعدها ينوم يصحي يسف و بعد السفه يلقي البطيخه بارده و نقطعها. كده هو سعيد و الحياة وردية و سعيدة. حساباته الماديه كانت غريبه جدا. سالني مره من إيجار شقتنا فاخبرته اننا نمتلك الشقه أنا و هو لأني اشتريتها قبل الزواج بسنه واحدة. و اني اسدد اقساط البنك. سالني لو مستأجراها بكم اخبرته باربعة الاف شهريا. بعد فكر و حك راسه. ضرب تلفون لزول و جاني بفكره جديدة. ناجر الشقه دي و نرحل. ما ممكن أكون قاعد في شقة مرتي دي ما رجاله. قلت ليه نرحل وين قال لي بروكلين نلقي لينا شقه بالف و الباقي نرسله السودان لاخوي يشوف لي دكاكين. اطلع من شقه في مانهاتن شريتها من حر مالي لاسكن في منطقه بعيده عن مكان عملي عشان هو يعمل دكاكين في بلدهم. ما عيب يعمل دكاكين في بلدهم و لكن العيب يطلعني من شقتي عشان فرق الايجار يعملوا دكاكين. وضعت حدود ماليه من البدايه راتبي كذا و موجود و الشقه في و انت صاحب الشقه و نحن الضيوف. لو كرامتك و ما بقعد في ييت مرتي. خلاص ادفع لي الايجار البتقدر عليه و في خطتي الايجار ده اشيله ليه لدراسته المؤجله شتاء بسبب التلج و صيفا بسبب الحر و المباريات و ربيعا بسبب الشيشه الاتعلمها في البلكونه مع جارنا اللبناني. و طبعا ما شفت ولا مليم افتكر ضياع الهويه ده عنده هو ما عندي انا. هو كراجل سوداني بيحلف طلاق و يعزم الرجال قبل ما يكلم ست البيت و بيضرب و بيهين مرته و كرامتي و عزة نفسي كيف يقولوا مسكناه مرته. يقولوا مرته مرتبها كبير. طيب اسعي ادرس عشان مرتبك يكبر. ادفع ايجار الشقه او حزء منه يعمل طناش. لمن جيت اخلعه الشيخ سالني ما بتتذكري ليه اي حاجه او لحظه جميله ممكن تسامحيه عشانها؟ قلت ليه بتذكر السفه البيتفها لي قاصد في موكيت الحمام او في الحوض و يخليها. بتذكر البصل الابيض البيصر ياكله مع كل وجبه و بيصر ما ياكل لبان بعدها. بتذكر لمن كنا بنتفسح في هاواي و بدون اي مقدمات جنب حوض السباحة بصق ليه سفه كبيره و ناس الهوتيل غرمونا قروش نظافتها. بتذكر لمن بنتمشي في الحدائق و هو كل شويه جيتك جيتك يبصق زي سيد اللبن. قررت ان انفذ بجلدي و قد كان بعد اربعه اشهر. و يعلم الله انني لم اسمعه ما يجرحه ولا سمع مني كلمه شينه. بعد الطلاق قال انه ندمان ضيعني من يده و انه كان غشيم الشخص الذي ساتزوجه الان ليس سوداني و سيذهب لأهلي للمره الاخيره و ان رفضوا ساتزوجه و ادعوكم جميعا لزواجي. دعواتكم




    -------------------------

    أعتقد بأن الأستاذة (س) قد وصفت طليقها أو خليعها بما يُمكننا من تخيُل كل شئ
    أتمني أن تكون مراسلاتها القادمة في إتجاه الرؤى التي ننشُدها من هذا البوست
    وإن كان رأى البعض أن تستمر في سرد هذه التفاصيل ... فسوف ألتزم بقولي بأن هذا البوست للجميع.



    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 31-08-2012, 07:15 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 08:07 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    تحياتي للجميع وتمنياتي لهم بحياة سعيدة وبنجاح الأبناء.

    ربنا يعين (س) وييسر لها ما هو أصلح.

    استفسار: هل ثقافة ضرب الزوجة منتشرة في السودان؟ على حسب علمي ونطاق معرفتي تغيب هذه الثقافة بشكل شبه كامل . طبعاً السودان واسع وكبير وثقافاته مختلفة. هل يفيدنا أحدكم بإجا بة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 09:04 AM

محمد الكامل عبد الحليم
<aمحمد الكامل عبد الحليم
تاريخ التسجيل: 04-11-2009
مجموع المشاركات: 1966

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Hani Arabi Mohamed)

    تحية...


    موضوع في غاية الاهمية يجدر تناوله بالموضوعية اللازمة للمساعدة في سبر اغواره وتلمس الطريق نحو ابتدار حلول او تقديم اضاءات قد تفضي الي التوازن المطلوب والمرغوب واعني بذلك عمق النظر لمواجهة واقع تزداد قامته ارتفاعا يوما اثر يوم..

    واضح اننا بدانا البحث في اثار وافرازات الاغتراب بوجهي عملته هجرة او اغترابا موقوتا...التنشيئة الداخلية في مواجهة التاثير الثاقافي السائد في الموقع المعين وهو الغالب بامتداد او استمرار البقاء في المكان..التنشيئة نفسها محكومة بثفافة الابوين المتفاوته رغم الاشتراك في النظر الي القيم الفاضلة التي تشربوا بها ولكن الاختلاف هو عن كيفية التوصيل بالاخص في المجتمعات البراغماتية التي تؤمن بالشئ عندما تري عيانا فائدته..

    محاولة الهروب بالمشكلة الي الوطن الام يجعل من الابناء حقل تجارب وهم يواجهون مجتمعا متخلفا او بيئة لا تساعد في نموهم العقلي او الاجتماعي ولكنهم سيخضعون عاجلا او اجلا لتاثيرها...تفطن بعض الجاليات الي فداحة التاثيرات او المؤثرات الثقافية بتنشيط وجودها الثقافي وتقريب التواصل وتكريس الاعتداد بالثقافة الام سعيا للتوازن او للتقليل من الاثر السالب...عبر تلكمو المحاولات قد تنشا علاقات خاصة او تزاوج ين الاجيال اللاحقة..

    لا فكاك من الوقوع تحت تاثير الثقافة الجديدة ولعل البوصلة تشير الي حتمية الاعتراف بحرية الابناء في خياراتهم وهم يخوضون تجربتهم حسب امتلاء وجدانهم بما بذرناه فيهم او وصل اليهم من ثقافة المكان..ولعلنا سنكون امام مواطن عالمي بمواصفات لم تتوفر لنا ..لذلك نحن امام اهمية التمدد الانساني عبر تجمعاتنا المختلفة كل يحمل شمعة للتنوير صمودا امام التيارات السالبة(في تقديرنا) وتقديم المثال لابنائنا....

    لكم الاحترام وسنعود لمزيد من التفصيل..

    (عدل بواسطة محمد الكامل عبد الحليم on 31-08-2012, 12:25 PM)
    (عدل بواسطة محمد الكامل عبد الحليم on 31-08-2012, 03:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 10:45 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد الكامل عبد الحليم)



    Quote:
    Source:
    "لا تُكرهوا أولادكم على أخلاقكم فإنهم خُلقوا لزمانٍ غير زمانكم"
    علي بن أبي طالب.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2012, 11:09 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Hani Arabi Mohamed)

    ورسالة أُخرى من الأستاذة (س) :

    Quote:

    شكرا لتحمل قصتي الطويله و الممله. اكتفي بهذا القدر و لك كل تقديري و مودتي. وارجو ان تبلغ شكري للجميع. سأذهب في رحلة عمل لاسبوعين. لن استطيع ان اتابع البوست.
    سبحان الله ربنا يمهل ولا يهمل. طليقي تزوج بنت من السودان. و حضرت الي امريكا و انجبت طفله و لا اعلم التفاصيل ان كلن ضربها او اتبلت عليه. في احدي رحلاتي الخارجيه
    حدثت مشكله و اشتكته للبوليس و قضية و محكمة و (Child Support) يعني البيخاف من العفريت بيطلع ليه و الغريبه انه اتصل بوالدي و والدي هو من اخرجه من السجن بكفاله
    حتي موعد المحاكمه و الاغرب ان اسرتي اخفت عني الخبر و عرفت بالصدفه من صديقه والدتي. لم اشمت او اتشفي و لكن دعيت ليه و لها بصلاح الحال و السلام ختام.

    نتقي الله في اولادنا و نخليهم يختاروا ما يناسبهم و نتقي الله في ازواجنا و زوجاتنا و الظلم ظلمات. و السلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 04:06 AM

موسى أحمد مروح
<aموسى أحمد مروح
تاريخ التسجيل: 26-12-2010
مجموع المشاركات: 428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: الشخص الذي ساتزوجه الان ليس سوداني و سيذهب لأهلي للمره الاخيره و ان رفضوا ساتزوجه

    عافي منك يا "س".
    هكذا سيتغير السودان إلى الأفضل، one home at a time.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 03:31 AM

موسى أحمد مروح
<aموسى أحمد مروح
تاريخ التسجيل: 26-12-2010
مجموع المشاركات: 428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: العزيز موسي أحمد مروح
    بعد التحية

    يا لها من كلمات جميلة من (حيث التنظير) !
    ولكن (كسوداني)... هل لديك المقدرة للعمل بها ؟

    شهادتي الآن ستكون مجروحة لأنني لم أصبح أباً بعد.
    ولكن هذا لايمنع من أن أُلزم نفسي، منذ الآن، بعهد غليظ لهم، فالناس تُعرَف بعهودهم: أي شيئ، غير نوعية شخصية شركائهم، لن يكون محل نقاش أصلاً.
    ليس هناك شيئ اسمه الثقافة السودانية في هذا الموضوع وأمثاله.
    كل ما هو متخلف علمياً وأخلاقياً في ثقافتنا السودانية سوف يموت شر ميتةٍ في بيتي. لن أسمح له بتلويث أبنائي ومستقبلهم، بعد أن لوّثنا في الماضي. هذا جزء من دوري كفرد في الأخذ بيد السودان إلى الأمام.
    وهو دور ممكن جداً لأنه يمكن أداءه من المنزل، ولا يتطلب مالاً أو وجود دولة قانون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 05:28 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: موسى أحمد مروح)

    Quote:

    لكم الاحترام وسنعود لمزيد من التفصيل..


    في أنتظارك أُستاذنا محمد الكامل
    وفي الذاكرة إسهاماتك الغنية في بوست سابق لي .....


    -----------------------------

    أجمل ما ورد في هذا البوست
    أن جميع المداخلات فيه جاءت غنية ومفيدة وبعضها متبانياً بما سيفيد الجميع
    وكما قلت من قبل ... حتماً سيجد أى قارئ للبوست ما سيدعمه في المداخلات المختلفة .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 07:38 AM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: يا عمو برضه ليه تجاهلت تماما انه ضربني؟

    الإبنة العزيزة: (س) ـ معذرة "خميس وجمعة"
    لم أعب عليك نجاحك .. أو راتبك.. فقط "تحدثت عن شيء مختلف تماما..".
    ربما "كلنا" نوع من فشل الاختيار بالتفصيل.. ولنتفق أن لا وجود لحقيقة أزلية .. ولنتفق أيضاً بأن المسألة متعلقة بالهوية السودانية وإعادة الارتباط ـ إلا إذا تحدثنا عن إعادة التوطين في بلاد المهجر ـ وعمك يعلم تماماً أن الأجيال القادمة "منكم"/ لن تأتي مأزومة / باعتبارها أكثر قابلية للتماهي مع أوطانها الجديدة/ خصوصاً في بلد مثل أمريكا/ أصلاً سكانه مهاجرين/ علماً بأن الأمريكي نفسه لا يملك إلا أن يتقبل المهاجر ـ فهو لم يفعل أكثر من حضوره مبكراً ـ
    إبنتي: "نحن" اباؤكم: ربما كنا أميون في القراءة، نتداعى إلى تزويرنا "قبلكم" بانطباعات تصلح "دائماً" في لغة التعميم على كل فرح أو لحظة إنعتاق أو الأصح .. كل ما يخصنا أو يسترنا.. على كل حال سأحاول أن لا أبددني بالتذمر من فصاحة هذا الجيل ... ربما بعضكم ينجو.. أو ينحو إلى ابتكار علاقات جديدة.. وأعترف أن الحوار بيننا "صعب" وغير متجانس ـ بافتراضكم جيل يضعنا "دائماً" في موقع "الملحقية" المتخلفة، وحتى القمعية المتطرفة ـ إلا إذا ما انصاعت رؤانا واندمجت في النظرة الاختزالية لاحساس الدونية ـ والذي احسبه يستلبكم "تماماً" في مواجهة الثقافات الأخرى ـ علماً بأنها رؤية "اعتباطية" بافتراضها لوجود منظومات ثقافية متخلفة من "بيئات متخلفة"، في مواجهة مجتمعات متقدمة تكنولوجيا واقتصادياً ـ لها الحق أن تصف مجتمعات أخرى اقل نمواً بالتخلف والانحطاط. وحقيقة الأمر.. أو الأصح حسب رؤيتي ـ هذه النظرة المرتبطة بقوة العلم قاصرة لأنها تلغي الذاكرة وتحتفي "فقط" بالظواهر المتجددة، وقاصرة لأنها تستبعد الهوية وأنساقاً ثقافية متوارثة ذات منظومة قيّمية جمالية وأخلاقية وروحية كضرورة عند التعامل مع تعقيدات الحياة الواقعية وعند الإجابة على أسئلة الوجود الكلية. أقول : ((لم تنجز الثقافات عبثاً..)).
    عموماً أعتقد أن حالة "التفكير" وكذا الطرق والقنوات التي نظمت حوارنا، كانت خاضعة لعوامل خارجة عن الثقافة أو الأمكنة التي نظمت تراكيبنا في "خصوصية" كل منا ـ أظنني "اليوم سأفضحني".
    أكرر.. (لكي أكون واضحاً) "لا أدينك" كما أني متعاطف مع أسرتك ليس في كل شيء ولكن ـ حين دعوتك للعودة .. فهي تتحرك وفق مرجعيتها الثقافية.. وإلى حد ما أدرك حجم معاناتها.. والدتك لم تستطع أن تتخلص من سودانيتها رغم أنها قضت بأمريكا (أكثر من ثلاثين عام..) ـ "غصباً عنها" فهي من الجيل الأول في أرض المهجر.
    نرجع:
    قالت شاعرة في سيرة شقيقها:
    السيرة لى عجبى *** ايمة السيرة لى الدخرى
    شايل سوطو لى ادبى *** فاتح الشنطة لى طلبى
    غنى وشكرى اّ عاشة *** لى مترجم الباشا
    المتلو ما اتولد حاشا *** سيد الساقى لا راسا
    غنى وشكرى للبهلول
    يا تمساح سقود الخور *** يا خشم السقو المبهول
    يالخرتيت تداوى السم *** ويالفرير فتيل الشم
    وفى الواقفين رباعتك كم *** واجيد لينا ضاف العم
    واجيد لينا يا امو
    ده الدقر الزرق سمو
    واجيد لينا ضاف عمو
    والسيرة لى الدخرى
    قديماً .. كان الدخلة عادة ما تتم في بيت العروس .. وأهلها أنفسهم يضعون السوط في غرفة العريس .. ولو لاحظتي قول الشاعرة:
    السيرة لى عجبى *** ايمة السيرة لى الدخرى
    شايل سوطو لى ادبى *** فاتح الشنطة لى طلبى
    والسؤال لماذا قالت الشاعرة قولتها..؟؟ ولماذا يضع أهل العروس "السوط" في غرفة العريس.!!..
    سأحاول:
    يتبع ....

    (عدل بواسطة صلاح هاشم السعيد on 01-09-2012, 08:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 09:23 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: صلاح هاشم السعيد)

    الباشمهندس بكرى أبو بكر مالك ومدير هذا المنبر يتداخل في هذا البوست (للمرة الثانية) .... ونادراً ما يفعل ذلك
    وأقصد بتداخله .... بأنه سبق وأن رفع عنوان البوست ليكون ضمن العناوين البارزة لمدة ثلاثة أيام .. ثم أنزله عندما إستجدت
    أُموراً أُخرى ... ليعود لرفعه مرة أُخرى .......... وبالخط العريض هذه المرة.

    وهذا إن عني فإنما يعني بأن الموضوع يُسبب هاجساً له كما الكثيرين .... ويرغب مثلنا في أن يقرأ حلولاً عملية وعلمية


    وبمناسبة رفعه للبوست مرة أُخرى ... فبالمقابل أقول لكل القُراء والقارئات من غير أعضاء المنبر أولئك الذين واللائي يرغبو/ن في المساهمة أن يرسلوا مسهاهماتهم للبريد الألكتروني أدناه :

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 06:08 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني من الأستاذ (إبراهيم محبوب) :

    Quote:

    لك التحية يا أستاذ علي الموضوع المهم والمهم جداً فمن وجهة نظري تتلخص المشكلة الرئيسية في أننا عندما يبدأ أحدنا في فكرة التغرب عن الوطن للأسف لا يأخذ في معيته غداً فالغد ليس ملكه فهو لآخرين قد ينعم الله عليه بهم
    وإن خرج بهم كذلك لا ينظر إلىهم النظرة المُثلى وفي كثير من الأحايين تكون أسباب البُعد عن وطن الميلاد والنشأة أسباب تتعلق بتحسين الاوضاع المادية والعيش في ظل أوضاع تُلبي متطلبات الحياة لكننا لا نفكر كما الآخرين في
    ماذا نحن نُريد من الغربة فالواقع يتطلب ان نكون علي بينة من أمرنا وفي ذلك يمكننا أن نتاول بينتين : الأولى إما أن تعيش كمواطن في بلدك الثاني وفي هذه الحالة عليك ان ترضى بإندماجك مع مجتمعك الجديد وهنا يكمن تخوف
    الآباء مما سيُحيط بأبنائهم جراء مآلات مستقبلهم من دين وعادات وتقاليد وزواج وكل متطلبات الحياة واما البينة الاخرى ان تعيش كمغترب ومصيرك كما قيل ان ترجع لأهلك وفي هذه الحالة عليكم ان تتحكموا كوالدين في تربية أبنائكم
    وارتباطهم بوطنهم كما هو مُعايش في بلدان الخليج فمساحة الإختلاط تكاد تكون معدومة مثلاً في السعودية وبلدان الخليج الأخرى تتأثر بالنظرة الحديثة للشاب السوداني للأُنثى المتغربة عن الوطن وفي كلا الحالتين ( الخليج والسعودية لخصوصيتها )
    الوالدان مسئوليتهما أعظم مما يتخيلان .........

    أعانكم الله وحفظ الله أبنائنا أينما حلوا ...


    تحياتي

    إبراهيم محبوب




    ----------------------
    معذرة للتأخير في إنزال بعض المساهمات التي تصل عبر الإيميل ... وذلك نسبة لفروقات الأوقات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 09:07 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة أخرى عبر البريد الأليكتروني من الأستاذة (ص) :

    Quote:

    السلام عليكم

    يا استاذ صلاح هاشم

    مع كل الود والاحترام
    الكلام الانت بتقول فيه والسوط في غرفة العريس وما عارف شنو ده هو زاته البنفر الشباب من السودان والثقافه السودانيه

    انا دايما بقول اهلنا في القري وعلي فكره انا من قريه صغيره علي النيل وبعرف كل عادات القري رغم اني ما اتربيت فيها بس صلتنا اصلو ما اتقطعت
    العروس بتسكن مع امها تخدمها وتجيها وتطبخ للعريس عشان البت تبقي في روحها وفي جيهتها وعشان عدم اجادتها للطبخ ما يكون سبب مشاكل
    اتخيل شعور العروس بالامان وهي وسط امها وابوها واخوتها
    تتخيل العريس ده حتي لو حدثته نفسه الاماره بالسوء بقدر يمد يده عليها
    دي حماية ورعاية
    مش دلع واهانه

    ولاحظ حتي بيت القصيده الانت كتبتها قالت اخوي مع تحفظي علي الاثنين ماقالت زوجي لانه ثقافة ضرب الزوجة دي غير موجودة في القري
    والراجل البعمل كده بيصنف قليل رجوة وفلاحته في النسوان كان راجل صحي ما يدق الرجال

    صراع الاجيال والثقافات ده كله حاصل وبحصل اكتر كل ما اختلفت الخلفيه الثقافيه والماديه للزوجين واحصائيا الكلام ده سليم
    حتي الاسلام اشترط التكافؤ وده ما معناه القروش وبس
    بل عنده معني اكبر


    بالنسبه للموضوع بتاع البوست
    انا بشوف ربط الشباب والشبات باللغه الام والثقافه الام ممكن يكون مفيد
    مش عشان الزواج فقط عشان يحسو انه عندهم جذور وعندهم ثقافه ليها وزنها وثقلها
    بدون فرض آراء وتعصب
    بل توجيه ونصح اكتر من انه امر استعلائي
    وبعداك الطفل البقي شاب وفي سن الزواج يختار البناسبه
    وزي ما تفضل صاحب البوست
    اطفاله في البيت ميولهم ما واحده
    يبقي الكبير ده غالبا
    ما حيعترض علي الفكره لو لقي زوله مناسبه
    بس الاصغر احتمال يرفضو الفكره
    خاصه البت لو قالو ليها العريس بختو ليها سوط ليلة الدخلة
    يا الله وببركه الجمعه الجامعه والدعوه السامعه البضرب لي بت ناس مؤمنه عليها يضربه الضريب شقاق العناقريب
    ويلقي الاقوي يضربو ما يخلي فيه عضم راكب علي عضم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2012, 10:56 PM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    ياعاطف
    تعليقك على الاستاذة س: بأن راي من طرف واحد

    بلو واشرب مويتو
    ياخ دي صادقة الى درجة بعيدة
    وما محتاج انا اسمع كلام طليقا
    لكن لو لاقيتو ح اشلتو

    وكمان تعيقك بتاع النوايا و الاعمال
    فانني ارى راس كبير قد اينع وحان قطافه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 01:09 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: أبو ساندرا)

    العزيز عبدالرحمن

    كان لابد من التنويه من باب لفت النظر .... بأن حكاية الإبنة تُعرض من طرف واحد من طرفي التجربة
    وهذا لا يعني بأنني بشكل شخصي لم أصدقها .. وكُنت أتمني لو كان الطرف الثاني مُتابعاً لهذا البوست
    ومشاركاً فيه لتكتمل الصورة ... ولنستفيد أكثر من التجربة.

    أما موضوع عمليات الإنفصال (بالنوايا) .. صدقني أنها كثيرة جداً خاصة في مجتمعات السودانيين بالدول الغربية
    ولكن غالباً ما يكون للأبناء والبنات إعتباراً ... يلجم فكرة الإنفصال لتكون مُجرد نوايا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 06:38 AM

Mahmoud Mustafa Mahmoud
<aMahmoud Mustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4276

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    نتابع أنا و(القدح) باهتمام شديد..

    خصوصاً مع كوارث الفيس بوك دي..

    ..

    تحياتي وتقديري..

    ..

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 06:46 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote:

    استفسار: هل ثقافة ضرب الزوجة منتشرة في السودان؟ على حسب علمي ونطاق معرفتي تغيب هذه الثقافة بشكل شبه كامل . طبعاً السودان واسع وكبير وثقافاته مختلفة. هل يفيدنا أحدكم بإجا بة؟



    العزيز هاني عربي

    غايتو في مجتمع الجزيرة التي كانت خضراء
    أستطيع أن أقول ومنذ أن كُنا صغاراً ...( لا تذيد أعمارنا عن سبعة سنوات)
    لم أسمع بهكذا ممارسة ولم أشاهدها بالطبع.

    وكأمثلة :

    والدى توفاه الله عن عمر ناهز المائة عام .. له الرحمة والمغفرة
    ووالدتي .. أمد الله في عمرها .. في عقدها الثامن
    وأخواتي وأخواني تتراوح أعمارهم ما بين 65 عاماً إلي 35 عاماً
    لم أرى أو أسمع أن واحداً من هؤلاء قد مارس مثل هذا السلوك .. أو واحدة من أخواتي (وكلهن متزوجات) قد مارس معها زوجها ثقافة الضرب .. إن صح أن نُسمي مثل هذا السلوك ثقافةً.


    ---------------------
    فالإنفصال بمعروف هو أفضل الطُرق في حالة تعذر الحياة بين الزوجين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 08:15 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    عاطف مكاوي :
    كان لابد من التنويه من باب لفت النظر .... بأن حكاية الإبنة تُعرض من طرف واحد من طرفي التجربة
    وهذا لا يعني بأنني بشكل شخصي لم أصدقها .. وكُنت أتمني لو كان الطرف الثاني مُتابعاً لهذا البوست
    ومشاركاً فيه لتكتمل الصورة ... ولنستفيد أكثر من التجربة


    يا عاطف الطرف الثاني للأستاذة (س) سابقآ لن يهوب من هذه النواحي
    واضح إنه منغلق وبعيد عن التواصل الإجتماعي في المواقع ولا في الواقع
    غالبآ زول إنعزالي
    ولو كان قادر على التواصل فإنه لن يأتي هنا تحديدآ

    أعتقد إنها ضحية إعتبارات كبيرة أولها مفاهيم البيت/ الأسرة
    وهذه قاسية جدآ ، خاصة مع احاسيس البنات ومشاعرهن
    خروجها من الأسرة دليل كبير على خيبة أملها في دعم الأسرة لها
    بل ومعاناتها من المفاهيم الخاطئة والظالمة
    خسرانها للاسرة مغباته كثيرة ، وهي لم تصل لذلك القرار بالهين

    لا اتمنى دخول طليقها هنا ، لكن بتمنى دخول والدها هنا ليستوعب
    فداحة الجرم الذي ارتكبه في بنته ، وليعمل على الإصلاح ، مستفيدآ
    من الآراء التي كتبت هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 09:44 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: أبو ساندرا)

    Quote:

    شهادتي الآن ستكون مجروحة لأنني لم أصبح أباً بعد.
    ولكن هذا لايمنع من أن أُلزم نفسي، منذ الآن، بعهد غليظ لهم، فالناس تُعرَف بعهودهم: أي شيئ، غير نوعية شخصية شركائهم، لن يكون محل نقاش أصلاً.
    ليس هناك شيئ اسمه الثقافة السودانية في هذا الموضوع وأمثاله.
    كل ما هو متخلف علمياً وأخلاقياً في ثقافتنا السودانية سوف يموت شر ميتةٍ في بيتي. لن أسمح له بتلويث أبنائي ومستقبلهم، بعد أن لوّثنا في الماضي. هذا جزء من دوري كفرد في الأخذ بيد السودان إلى الأمام.
    وهو دور ممكن جداً لأنه يمكن أداءه من المنزل، ولا يتطلب مالاً أو وجود دولة قانون.


    العزيز موسي أحمد مروح

    دائماً لك التحايا الطيبة

    أولاً : توقفت كثيراً عند إبتسامتك الجميلة في صورتك بالبروفايل .. والكلام الجميل المكتوب أسفلها.
    ثانياً : فعلاً شهادتك بدون تجربة فعلية ستكون ضعيفة لحد ما .. وقد كنت في حالتك يوماً وبعدها إختلف الأمر...
    ثالثاً : أستطيع أن أقول الآن بأنني إجتهدت في أن يكون لأبنائي وضعاً معقولاً أفضل من غيرهم .. ولكنه يظل حلاً فردياً أو هروبياً ... أتألم جداً عندما أرى طفلاً يُضرب بالطائرات وآخراً يأكل الأعشاب لملء بطنه في حين أن أبنائي يأكلون طعاماً طبيعياً
    وأنا وسط هذا المشهد مُتنازعاً ... خاصة إذا علمت بأنني واحداً من الذين تربوا أُسرياً وسياسياً علي أن نسعي لأن يتساوى الجميع في سُبل الخير والشر.
    رابعاً : لقد درست المرحلة الجامعية في مصر في النصف الأول من ثمانينيات القرن الفائت ... وقد كنت خلال الأربعة سنوات من أوائل المُسافرين إلي السودان بل كنت من أوائل الذين يسعون لأن يكونوا في قُراهم ومدنهم بعد وصولهم للعاصمة
    خامساً : عقب تخرجي بعدة شهور أرسل لي إبن عمي عقد عمل في الدوحة .. وكان أن ذهبت .. فهل تصدق بأنني قد عُدت للسودان بعد ثلاثة أشهر بعد أن وصلتني رسالة قوية من صديقي العزيز (عبدالوهاب أحمد صالح) .. ولم أندم علي عودتي ..
    إذ أنني عشت الديمقراطية التي لم أعشها من قبل
    سادساً : كان والدى له الرحمة والمغفرة لطيفاً معي .. فلم يُضايقني وقد تفهم مبررات عودتي ... ولكن للأسف فها هي الظروف تجبرني مرة أُخرى للإبتعاد عن وطني ... وهذه المرة معي آخرين .... 21 سنة وأنا أنزف دماً لأنني بعيداً عن بلدى وعن
    قريتي علي وجه الخصوص.
    سابعاً : تجربتي الشخصية أعلاه مر بها الكثيرين غيرى ... فهل من المُمكن أن يأتي حصادهم بأن يعودوا أكفاناً أو حتي لا يُدفنون في بلادهم وقد تركوا فلذات أكبادهم بين الأُمم بحُجة أن لهم حُرية الإختيار ..... بدون أى تأثير من جانبنا.
    ثامناً : السودان يحكمه الآن الذين دمروه وسيوصله أبناءهم لدرجة الصوملة إن لم نلتفت نحن الذين بالخارج لهذه الجُزئية ..... إذن لابد لنا من أن نسعي قدر المُستطاع لأن نفعل شيئاً .. وفي هذا أختلف مع الزميل العزيز د. محمد القاضي والزميلة العزيزة صفية
    تاسعاً : ما أسهل رفع شعارات حُرية الأبناء والبنات ... ولكن لتأتي هذه الحرية بعد أن نكون قد قدمنا من جانبنا التوجيه والنُصح اللازمين ووفرنا لهذا النُصح وذاك التوجيه الأجواء المناسبة حتي يكتب لنا التأريخ بأننا قد سعينا .. (وُفقنا أم لم نُوفق)


    خلاصة :

    سأسعي مع الآخرين (ما أمكنني ذلك) لأن تستفيد بلادنا من حصيلة هذه المُعاناة بعد أن تتحول البلاد إلي وطن الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية من أفكار أبناءنا وبناتنا الذين واللائي أُتيحت لهم فُرص العلم والمعرفة .. وسوف أسعي مع الآخرين
    لأن لا تفقد بلادنا أجيالاً شاءت الظروف أن يكونوا من حملة لواء الإستنارة السائد في هذه المرحلة .. فإن أصبنا فذلك خير .. وإن أخفقنا فسوف لن نندم لأننا سنكون قد حاولنا ... وفي كل الأحوال ستتذكر هذه الأجيال محاولات الآباء والأمهات


    وأتفق مع الجميع في عدم الضغط وفرض الرأى.



    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 02-09-2012, 09:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2012, 04:30 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: أبو ساندرا)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 08:38 AM

محمد مصطفي مجذوب
<aمحمد مصطفي مجذوب
تاريخ التسجيل: 22-09-2010
مجموع المشاركات: 1298

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    الاخ الباشمهندس بكري ابوبكر
    الاخ عاطف
    والاخوة المتداخلين الكرام

    السلام عليكم ورحمة الله

    انا سعيد بمدي الحماس الذي حظي به هذا البوست قياسا علي حجم الاطلاع وإن كانت المشاركة ليست بالحجم الذي تمنيتها لها .

    لا اعتقد أن هناك خلاف إن لم يكن اجماع علي وجود مشكلة اجتماعيه . ولا اظنني اذيع سرا إن قلت هذه المشكلة تمس اعدادا كبيرة من البيوت السودانية . وفي تقديري الضعيف انه يخطئ خطاءا جسيما ، علي الرغم من عدم وجود رصد مؤسسي ، من يظن ان هذه المشكلة محدوده بحجم الاسر والافراد السودانيين في ارض الشتات علي الرغم من كثرتهم وتزايد اعدادهم كل يوم.

    وحسنا فعل الباشمهندس بكري ومساعدوه برفع البوست مرة اخري . و اتمني ان يظل معلقا حتي نصل الي رصد يعتمد عليه في المعالجه.
    كذلك اتمني علي الباشمهندس بكري ومعاونوه وضع رابط او ميل يمكن الزوار الذين ليسوا من اعضاء المنبر من اسماعنا اصواتهم في الامر المطروح.
    واتمني ايضا ، وليس علي الله بكثير ، ان يقوم الاخ بكري بما عرف عنه من اخذ زمام المبادرة في كثير من الامور االتي اهمتنا كسودانيين علي مختلف مشاربنا ، ان يقوم بالتواصل مع اهل الراكوبة و عكس الريح وغيرها من المنابر المطروقة التي عرفت بجديتها فيما يتعلق بعموم اهل السودان ، والتنسيق معهم علي طرح الامر في تلك القنوات بالتزامن مع ما يجري هنا ومن ثم طرح كيفية وامكانية فتح باب التعاون في التداخل في هذا الامر الاجتماعي الذي لا يكاد بيت سوداني في السودان او بخارجة لم يكن الامر مطروحا للحديث عنه او التعليق عليه ان لم يكن يعاني منه كل بيت بيت بصورة او اخري. فالنسيج السوداني ، مهما كثر الحديث عن الفرقة والشتات واحد.

    ويبقي ان اقول جميل ان نتحدث ثم نتحدث لكن يبقي السؤال .....ثم ماذا بعد ؟

    انا شخصيا اتمني لو عكف الاستاذ عاطف وبعضا ممن اهمهم الامر ولا اظن الاستاذ عاطف يمانع حتي لو اخذ شكل المنبر المبادرة وقام بتشكيل لجنة من اخوة واخوات علي استعداد ولديهم الوقت للتطوع في تناول الردود التي وصلت حتي الان بالرصد والتجميع والتبويب والتحليل ثم عرضها بصورة تمكن من استقراء الحلول من خلال ما وصل الي ايدي الناس من اسهامات وتعليقات وملاحظات .

    إذإ فعل هذا ، نكون علي الاقل اخذنا الخطوات الاولي في اتجاه الخروج بتوصيات محدده لمعالجة هذه المشكلة المستفحله والتي علي مر الايام والسنين ستفعل بالهوية السودانية ما عجزت جميع القوي التي استهدفتها داخليا وخارجيا

    وصدق الحق تعالي في قوله (إن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 09:05 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد مصطفي مجذوب)

    عاطف مكاوي :
    أما موضوع عمليات الإنفصال (بالنوايا) .. صدقني أنها كثيرة جداً خاصة في مجتمعات السودانيين بالدول الغربية
    ولكن غالباً ما يكون للأبناء والبنات إعتباراً ... يلجم فكرة الإنفصال لتكون مُجرد نوايا.

    --------------------------------------------------------------------------------------------

    لو في مبررات موضوعية للإنفصال ، من تحول القلب إلى الزهج والملل
    من العادية والتكرار ، وتحول نساؤنا إلى كائنات تؤدي الواجبات فقط
    بدون مزاج ولا محاولة للتغيير ، فليكن الإنفصال
    وإذا ظل السادة الرجال كما هم ، ولم يقدموا إلهامآ ، ويزرعوا صنيعآ ليجنوا المطايب
    فليكن الإنفصال

    أما أن يستمر الزواج بقوة دفع الأبناء
    فهذا زواج عاطل جدآ
    ثم ، الزواج مرحلة سابقة لوجود الأبناء
    ومفترض أن يستمر أو أن تنفصم عراه لأسباب ذاتية تتعلق به
    ولا شأن للابناء بهذا
    الطلاق السلمي ، والإحتفاظ بدرجة تعامل بتقي الأبناء من شرور إستمرار زواج لا يرغب فيه أحد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 10:31 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: أبو ساندرا)

    رسالة عبر الإيميل من الأستاذ (مكي) :

    Quote:

    good morning mr: makawi
    i saw your post in sudaneseonline.com i've spent 3 hours reading closely to each and every comment. viewing it from every angle i've even pretended to be my own father in some point to just understand how some of
    these people think!!. ireally feel soo very sorry for sister "S" i cann't say anything to her family neither to her ex at this moment, but i might in later emails. she is one strong woman i am proude off.
    i totally agree with "ustaza sudania" on what libyan/syrian/and even christian palastain convention that i have seen here in florida. lots of good marriages had happen through them; plus facebook
    i have seen some succesful relationships that ended with marriages.i am in my early 20 and i have heared enough of scary stories that i might share some of them soon "that worse than sister (s) one's".
    which getting marry is not in my to must do list yet but i have experienced some weired stories in my last visit to the motherland "sudan" this year; but for now i just want to tell you that
    you are very brave to open one of a very important and sensitive topic that not everyone "sudanese" will talk about it honestly and openly; and so far you have only one daughter that
    she still a child in my eyes. may allah protect and bless you with your family health and wealth "happy eid and enjoy your weekend".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 11:00 AM

نعمات حمود
<aنعمات حمود
تاريخ التسجيل: 14-07-2008
مجموع المشاركات: 2480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    بالنسبة لبعض الأبناء الناشئين بعيداً
    الوطن هو حيث ولدوا وترعرعوا
    المجتمع هو مجتمعهم حولهم
    والسودان والسودانيون ليسوا أكثر من موضوع ثقيل يتحدث عنه والداهما ويفرضانه عليهما
    فالطبيعي أن ينتمي الأبناء فكراً وروحاً لمجتمعهم الجديد ويحبوا منه ويبحثوا عن الان>>>

    الاخوة الكرام ....
    لا اتفق ابدا في هذه الجزئية
    فمثلا من يتربى في الخليج او امريكافلنقل هل يستطيع ان يتزوج باماراتي مثلا او امريكي حتى ولو تشبع بثقافاتهم حد الاشباع ؟
    وهل تكتمل هويته للبلد المذكور ؟وهل يتقبله الاخر ؟كوافد ام مقيم ؟

    يصعب ذلك مما طال بنا الترحال فلنبحث عن حلول اخرى ....ويكون الخيار الاوحد بلدنا ....


    لي عودة

    مع محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 08:04 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: نعمات حمود)

    تحياتي نعمات حمود، و البورداب الكرام

    في إطار مناقشة الأخت العزيزة نعات للجزئية أدناه والتي جاءت في مداخلة سابقة لي

    Quote:
    بالنسبة لبعض الأبناء الناشئين بعيداً
    الوطن هو حيث ولدوا وترعرعوا
    المجتمع هو مجتمعهم حولهم
    والسودان والسودانيون ليسوا أكثر من موضوع ثقيل يتحدث عنه والداهما ويفرضانه عليهما
    فالطبيعي أن ينتمي الأبناء فكراً وروحاً لمجتمعهم الجديد ويحبوا منه ويبحثوا عن الان


    قالت:

    Quote:
    الاخوة الكرام ....
    لا اتفق ابدا في هذه الجزئية
    فمثلا من يتربى في الخليج او امريكافلنقل هل يستطيع ان يتزوج باماراتي مثلا او امريكي حتى ولو تشبع بثقافاتهم حد الاشباع ؟
    وهل تكتمل هويته للبلد المذكور ؟وهل يتقبله الاخر ؟كوافد ام مقيم ؟
    يصعب ذلك مما طال بنا الترحال فلنبحث عن حلول اخرى ....ويكون الخيار الاوحد بلدنا ....
    لي عودة
    مع محبتي


    بغض النظر عن نظرة الآخر لهؤلاء الأبناء. يبقى أن كثيراً منهم للاسف يحس بالانتماء لذلك المكان الجديد حتى لو رفضهم أهل المكان.

    تحياتي للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 09:27 AM

محمد الزبير محمود
<aمحمد الزبير محمود
تاريخ التسجيل: 30-10-2010
مجموع المشاركات: 4017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2012, 04:03 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 11:21 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    المشكله فعلا بديت تتوسع
    ولمن اولياء الامور حاولوا يجدوا حل بارسال الابناء لدراسه فى الوطن
    خلقوا شريحه جديده فى مجتمعنا مازالت تحاول الاندماج وللاسف لن تجدى كل المحاولات
    لان الانسان العاش فى مجتمع معين وبطريقه معينه وجيه لمجتمع اخر معطياته مختلفه واكثر خشونه بالجد بيكون فى صعوبه لتأقلم من ناحيته ومن المجتمع زاتو بيكون كائن غريب حتى لو عاش معاهم قرن
    برضو حيفضلوا يعاينوا له انه كائن دخيل
    ودى عن تجربه شخصيه انا اتولدت فى الغربه
    وانتقلت من بلد لبلد
    وجيت لبلدى واستقريت
    ولى حسى اكتر من 10 سنين واقرب الاقربين لينا ليسه بينظروا لينا على اننا غريبين وما حنقدر نفهم عاداتهم وتقاليدهم ونتفهم حياتهم وطريقتها
    وكان من اسباب بعض الشباب عدم الارتباط برغم انهم بيشوفوا الجوانب الشخصيه كويسه اننا ما حنقدر نتاقلم على مجتمعنا السودانى الشعبى البحت
    وكتير بسئل نفسى هل فهمهم دا صح
    برغم بحس ان الانسان لو حب انسان حيتمنى حتى يغير جلده لو دا السبيل له
    لكن للاسف نظرة المجتمع والاهل بتحبسنا فى كادر معين مهما حاولنا نخترقه بنعجز وبنفضل محبوسين فيه لامد بعيد لحد ما تحصل معجزه والقسمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 12:24 PM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: رانيه محمد الشيخ)

    كتبت الاستاذة: نعمات حمود
    Quote: الاخوة الكرام ....
    لا اتفق ابدا في هذه الجزئية
    فمثلا من يتربى في الخليج او امريكافلنقل هل يستطيع ان يتزوج باماراتي مثلا او امريكي حتى ولو تشبع بثقافاتهم حد الاشباع ؟
    وهل تكتمل هويته للبلد المذكور ؟وهل يتقبله الاخر ؟كوافد ام مقيم ؟
    يصعب ذلك مما طال بنا الترحال فلنبحث عن حلول اخرى ....ويكون الخيار الاوحد

    كتبت الاستاذة: رانية محمد الشيخ:
    Quote: المشكله فعلا بديت تتوسع
    ولمن اولياء الامور حاولوا يجدوا حل بارسال الابناء لدراسه فى الوطن
    خلقوا شريحه جديده فى مجتمعنا مازالت تحاول الاندماج وللاسف لن تجدى كل المحاولات
    لان الانسان العاش فى مجتمع معين وبطريقه معينه وجيه لمجتمع اخر معطياته مختلفه واكثر خشونه بالجد بيكون فى صعوبه لتأقلم من ناحيته ومن المجتمع زاتو بيكون كائن غريب حتى لو عاش معاهم قرن
    برضو حيفضلوا يعاينوا له انه كائن دخيل
    ودى عن تجربه شخصيه انا اتولدت فى الغربه
    وانتقلت من بلد لبلد
    وجيت لبلدى واستقريت
    ولى حسى اكتر من 10 سنين واقرب الاقربين لينا ليسه بينظروا لينا على اننا غريبين وما حنقدر نفهم عاداتهم وتقاليدهم ونتفهم حياتهم وطريقتها
    وكان من اسباب بعض الشباب عدم الارتباط برغم انهم بيشوفوا الجوانب الشخصيه كويسه اننا ما حنقدر نتاقلم على مجتمعنا السودانى الشعبى البحت
    وكتير بسئل نفسى هل فهمهم دا صح
    برغم بحس ان الانسان لو حب انسان حيتمنى حتى يغير جلده لو دا السبيل له
    لكن للاسف نظرة المجتمع والاهل بتحبسنا فى كادر معين مهما حاولنا نخترقه بنعجز وبنفضل محبوسين فيه لامد بعيد لحد ما تحصل معجزه والقسمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 01:31 PM

tasneem

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: صلاح هاشم السعيد)

    الاعزاء عاطف والشباب
    تحياتي
    موضوع بالجد حيوي ومهم جدا
    بعمل احصاء للزيجات التي تمت في مدينتنا منذ استقراري فيها ما يلي:
    6 زيجات للبنات جنسية الازواج هي:
    2جزرالكاريبي -لبنان-السودان-فنزوليا-جيبوتي-
    والاولاد واحد تزوج خواجية من هذا البلد
    يعني 6 اجانب مقابل واحد سوداني

    في مدينتناالشباب ليس لديهم وجود في الانشطة الاجتماعية كالرحلات والحفلات...الخ
    يعني الانشطة للناس الكبار لانها مافيها شي يجذب الشباب كما يقولون هم

    الاطفال في البداية بيحضروا مع الاهل اول ما يصلوا سن 10 سنة يبدا الرفض
    للمجي للانشطة وبعض الاباء يصر علي احضارهم بالقوة والواحد تلقي قاعد بالجسد فقط
    وفي يده احد الاجهزة ااحيانا منتشرين برة القاعات وزهجانيين

    ملاحظاتي عن الجالية اللبنانية في مدينتنا عموما انهم عندهم انشطة كثيرة للشباب
    وهدفهم ان الشباب يكونوا مع بعض وبالجد مجهودهم نتائجه ملحوظة.

    مشكلتنا انحنا البرامج كلها للناس الكبار وخالين الاولاد في الرف.

    عيد سعيد





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 02:07 PM

د.نجاة محمود


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: tasneem)

    سلامات للجميع
    احزنتني جدا قصة الابنة سين
    الردود القطيمة والبهدلة وعدم التهذيب والادب هذه صفات للشخصية الذكورية السودانية
    قبل فترة قابلت عريس وعروسة هنا العروسة مهذبة ورقيقة جدا والعريس جلف ######يف
    فيما بعد عرفت العروسة عاشت وترعرعت خارج السودان وهو قريبها وعاش عمره في السودان
    معرفتها للغة الانجليزية كانت سبب لسخريته منها ويستهزأ بها في ااي شئ تقوله حتى شكمها تماما
    وظلت صامتة كسيرة طول الوقت
    وهذه الزيجة فتحت عيني تماما ان اختلاف البيئات والاحساس بالدونية يولد علاقة مريرة
    وهذا اس مشكلة الابنة سين ان هذا الرجل يحس بالدونية تجاهها ولذلك لا يفوت اي فرصة ممكن يجرحها بها
    الحمدلله انها لفظته سريعا والا عاشت معه تعيسة
    مفهوم الرجل السوداني لعمل المرأة انه لتزجية الوقت وامر غير هام
    و لذلك في جيلنا تزوج عدد من اجانب لان الرجل الغربي يرى عمل المرأة
    شيئ اساسي مثله مثل عمله
    لا احبذ ان يتزوجن بناتي من أجانب لان هناك احتمال فشل في كل زواج
    ويتعقد وضع الاطفال ولكن افضل لو انهن تزوجن سودانيين عاشوا
    في نفس البيئة واتفق مع رمانه في كل ما قالته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2012, 03:34 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: د.نجاة محمود)

    Quote:
    في مدينتناالشباب ليس لديهم وجود في الانشطة الاجتماعية كالرحلات والحفلات...الخ
    يعني الانشطة للناس الكبار لانها مافيها شي يجذب الشباب كما يقولون هم

    الاطفال في البداية بيحضروا مع الاهل اول ما يصلوا سن 10 سنة يبدا الرفض
    للمجي للانشطة وبعض الاباء يصر علي احضارهم بالقوة والواحد تلقي قاعد بالجسد فقط
    وفي يده احد الاجهزة ااحيانا منتشرين برة القاعات وزهجانيين


    وهكذا هو الوضع عندنا يا تسنيم

    وتقريباً في كل الأماكن المشابهة

    أما نسبة 6 إلي 1 ...... التي أوردتينها .... نسبة مُخيفة جداً .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 02:04 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote:

    لا اتمنى دخول طليقها هنا ، لكن بتمنى دخول والدها هنا ليستوعب
    فداحة الجرم الذي ارتكبه في بنته ، وليعمل على الإصلاح ، مستفيدآ
    من الآراء التي كتبت هنا


    العزيز أبو ساندرا

    فعلاً والد الأستاذة (س) ووالدتها مع طليقها أطراف أصيلة في المُشكلة
    نتمني أن يكونوا متابعين علي طريقة (أضعف الإيمان) .. إذا لم يُشاركوا.

    والأفضل طبعاً المُشاركة والتوضيح ...

    وحتماً من سرد الحكاية سيعرف المعنيين من تكون (س)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 07:15 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    من تجاربي الشخصية الجديدة لنج مع أحد أبنائي (اليوم الأحد 2 سبتمبر) بتوقيتنا :

    تذكير لما قلته سابقاً .. إبني الأكبر عُمره الآن بالضبط (17 سنة وثلاثة شهور إلا شوية) إذ أنه من مواليد 9 يونيو 1995
    التيمان (محمد ومُهند) أعمارهما الآن 13 سنة و 10 شهور .... (مولودان في 30 أكتوبر 1998) ...يُقال عنهما هنا (Halloween boys)
    وإبنتي الوحيدة (لميس) عُمرها 8 سنوات و 6 شهور .. إذ أنها مولودة في يوم السنة الكبيسة (29 فبراير 2004)

    ولأن الناس هنا لا يجبُرون مثلنا للأعلي بعد العدد 5 وإلي الأسفل قبل العدد 5 .... فإن لم يكتمل العام فيُحسب العُمر علي آخر سنة كاملة
    لذلك تجدونني قد قُلت بأن عُمر التيمان (13 سنة) علي الرغم من أنهما علي وشك أن يُكملوا ال (14 سنة).

    حاجة أخرى :

    سبق أن قلت بأن التيمان لهما حياة مُختلفة عن بقية أفراد الأسرة ... فغالب أوقاتهما يقضيانها مع بعضهما .. وعلاقتنا معهما تنحصر في متابعة
    دراستهم وسلوكياتهم وتوصيلهم من وإلي (المدرسة .. السينما .. أماكن الترفيه ..الزيارات الأسرية .. وفي فترات الوجبات .. وبعض أوقات الونسات والأسئلة والأجوبة .. إلخ)
    والجلوس معهما أكثر في الويكند .. وشراء إحتياجاتهما من حين لآخر


    الإبن الأكبر مكاوى أظهر وعياً إجتماعياً مُبكراً ... ولأكُن أكثر دقة ... هذا الوعي يتناسب مع رؤيتنا نحن معشر السودانيين .. فقد كان ولا يزال معروفاً
    وسط الجالية السودانية ووسط زملائه الأمريكان وغير الأمريكان وقد ساعده في ذلك خاصة في المدارس إسمه (مكاوى مكاوى) بطريقة ال (الإسم الأول وإسم العائلة) المتبعة هنا ... وقد ضاع إسمي!
    هذا الوعي الإجتماعي المُبكر جعلني قريباً منه لدرجة أن جعلته مخزن أسرارى علي طريقة المثل الإنجليزى (Like father like son) ولكي أستطيع متابعة التيمان علي وجه الخصوص فقد إعتمدت
    بشكل أساسي علي مكاوى لتوصيل وجهات نظرى للتيمان ... يعني أناقش ما أريد توصيله للتيمان مع مكاوى الذى يحمل الثقافتين بشكل إن لم يكُن جيداً فإنه معقولاً ... وقد أفادنا كثيراً
    والبنية لميس قريبة جداُ من والدتها وبالتالي من صديقات والدتها ولديها صديقات كُثر من العائلات السودانية المتواجدة بالمنطقة ولها علاقاتها في المدرسة المحدودة بفترات تواجدها هناك وبعض بنات الجيران

    حقيقة كنت متخوفاً من (التيمان) .. علي الرغم من أنني راض تمام الرضا عن آدائهما المدرسي والمجتمعي حتي هذه اللحظة ... ولكن قلت لنفسي علي أن أتوقع أى شئ في هذا العُمر والذى يليه


    عشرة دقائق أدخلتنا في يوم 3 سبتمبر حسب توقيتنا ...
    لذلك سأحكي لكم التجربة الجديدة التي دفعني إليها ما ورد في هذا البوست لأسأل لأول مرة أحد التيمان سؤالاً مُباشراً
    فإلي المداخلة القادمة ... وإلي تفاصيل الحوار .......

    Quote:

    من تجاربي الشخصية الجديدة لنج مع أحد أبنائي (اليوم الأحد 2 سبتمبر) بتوقيتنا :





    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 03-09-2012, 07:23 AM)
    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 03-09-2012, 07:26 AM)
    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 03-09-2012, 08:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 07:18 AM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    تعمات حمود
    Quote: بالنسبة لبعض الأبناء الناشئين بعيداً
    الوطن هو حيث ولدوا وترعرعوا
    المجتمع هو مجتمعهم حولهم
    والسودان والسودانيون ليسوا أكثر من موضوع ثقيل يتحدث عنه والداهما ويفرضانه عليهما
    فالطبيعي أن ينتمي الأبناء فكراً وروحاً لمجتمعهم الجديد ويحبوا منه ويبحثوا عن الان>>>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 08:39 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: صلاح هاشم السعيد)

    Quote:

    لذلك سأحكي لكم التجربة الجديدة التي دفعني إليها ما ورد في هذا البوست لأسأل لأول مرة أحد التيمان سؤالاً مُباشراً
    فإلي المداخلة القادمة ... وإلي تفاصيل الحوار .......


    بعد أن وصفت الوضع الأسرى .. بالطريقة التي ستفيد في فهم هذه المُداخلة ...

    فلندلف مُباشرة للحوار الذى دار بيني وإبني محمد :

    - (أنا) بالعربي .. تعال يامحمد
    - (محمد ) كويس .. وقد جاء بعد ثواني
    - (أنا) محمد عايز أسألك كم سؤال (مُستخدماً اللغتين في هذه الحالة ).. علي الرغم من أننا إعتمدنا وجهة نظر مكاوى بأن لا نُخاطبهم بغير اللهجة السودانية)
    - (محمد) .. أوكي
    - (أنا) .. محمد بعد ما تخلص الثانوى والجامعة وتشتغل .. حاتتزوج من وين؟
    - (محمد) سأتزوج من السودان
    - (أنا) ولماذا من السودان وليس من هُنا؟
    - (محمد) لأن ثقافتنا ستكون واحدة
    - (أنا) بالعكس ثقافتكما سوف لن تكون واحدة .. فمن الأفضل أن تكون من أمريكا حيث عشت غالبية عُمرك ودرست فيها وتعرف مجتمعها جيداً
    - (محمد) الأمريكية حا تكون مسيحية
    - (أنا) ولكن الإسلام لا يمنع الزواج من المسيحية .. وإن كان يرفض زواج المُسلمة من المسيحي أو غير المسيحي الذي لا يدين بالإسلام
    - (محمد) لكن الحل شنو؟
    - (أنا) سودانية عاشت في أمريكا أو دولة مُشابهة في ثقافتها للثقافة التي تعرفها .. ولا مانع من السودان لو كانت لديك المقدرة في أن تتفهم الفوارق بينكما
    - (محمد) دى فكرة كويسة .... ولكن لدى سؤال!
    - (أنا) أسأل يا محمد ..
    - (محمد) .. أنا أعرف بان علاقة البوى فريند وال(Girl Friend) حرام ... ولكن لماذا؟
    - (أنا) في رأيي الصداقة العادية بينك وبين زميلتك وصديقتك سواء في المدرسة أو المجال الإنت عايش فيه ما فيه حاجة .. ولكن الدين يتحدث عن العلاقة التي سينتج عنها أبناء بدون زواج
    - (محمد) فهمت يا أبوى .. إنت قاصد نوع العلاقات التي تُتيح للولد والبنت أن يعيشا مع بعض في بيت خاص بهما بعيداً من أُسرتيهما بدون زواج ..
    - (أنا) .. بالطبع يا محمد .. فنحن نختلف بعض الشئ عن هؤلاء
    - (محمد) أوكي بابا (Now I understand)
    - (أنا) وبعد أن فهمت يا محمد إنت عايز شنو؟
    - ( محمد) ... وقد أدهشني ... أنا عايز أكون سوداني في أمريكا.

    * وإنتهي الحوار ... الذى ستعقبه حوارات في نفس الإتجاه ....

    ----------------------------------------

    ومن الواضح أنني كنت مُخطئاً في أنني لم أُناقش معهم مواضيعاً مثل هذه في أعمار أقل من هذه .. أى قبل هذه السن .. إذ أنني كنت أرى بأنهم لا يزالون (دايشين)
    وإعتقادى هذا .. إكتشفت اليوم بأنه خطأ.... وشُكراً كثيراً لكل المُتداخلين لأنهم قد لفتوا نظرى في سطورهم وما بينها لأن أنتبه لهذا الجانب ............


    وكان لابد من كتابة هذه التجربة التي لم تستغرق أكثر من رُبع ساعة لقراء البوست ...... علها تُفيد ...



    ــــــــــــــــــــ

    وقد كتبت هذا الحوار كما حدث بالضبط......




    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 03-09-2012, 08:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 02:26 PM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: بالنسبة لبعض الأبناء الناشئين بعيداً
    الوطن هو حيث ولدوا وترعرعوا
    المجتمع هو مجتمعهم حولهم
    والسودان والسودانيون ليسوا أكثر من موضوع ثقيل يتحدث عنه والداهما ويفرضانه عليهما
    فالطبيعي أن ينتمي الأبناء فكراً وروحاً لمجتمعهم الجديد ويحبوا منه ويبحثوا عن الان>>>

    الاخوة الكرام ....
    لا اتفق ابدا في هذه الجزئية
    فمثلا من يتربى في الخليج او امريكافلنقل هل يستطيع ان يتزوج باماراتي مثلا او امريكي حتى ولو تشبع بثقافاتهم حد الاشباع ؟
    وهل تكتمل هويته للبلد المذكور ؟وهل يتقبله الاخر ؟كوافد ام مقيم ؟

    يصعب ذلك مما طال بنا الترحال فلنبحث عن حلول اخرى ....ويكون الخيار الاوحد بلدنا ....


    الأستاذة: نعمات حمود:
    بالنسبة لنا نحن" "الجيل الأول" بأرض المهجر ـ
    "المنفى" هو الحضور الذي نقيم فيه..
    هو "نحن" "مرتدين قناع الوطن".
    أما الجيل الثاني: يعاني من نزاع و أزمة وطن ـ
    فهو "تأكيداً" لا يستطيع الدخول في عقد اجتماعي "يشبع حاجاته" "حيث ولد وحيث يقيم" بما يقتضيه هذا الانتماء من التزام بمعايير وأخلاقيات وقيم "هذا الاجتماع" ـ بافتراضه "سوداني" وإن كان ينتمي لـ(وطن مزيف) بمعنى موهوم أو (مُتخيل) ـ هذا الوضع المربك، "يدخل أبنائنا وفلذات أكبادنا" في أزمة "فعلية" لا تمكنهم من الارتكاز أو الاستناد إلى إرث ثقافي أو حتى نظام معياري "قيمي وأخلاقي" "محدد ومؤكد" ـ أو جماعة تشبع حاجاتهم وتشعرهم بالأمن والانتماء والطمأنينة، ويتعرفونمن خلالها إلى خاصية أنفسهم.

    (عدل بواسطة صلاح هاشم السعيد on 03-09-2012, 02:37 PM)
    (عدل بواسطة صلاح هاشم السعيد on 03-09-2012, 02:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 02:51 PM

صلاح هاشم السعيد
<aصلاح هاشم السعيد
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: صلاح هاشم السعيد)

    معذرة للاستاذ: Hani Arabi Mohamed
    فقد أوردت جزء من مداخلته تحت أسم إحدى الزميلات ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 07:30 PM

أحمد ابن عوف
<aأحمد ابن عوف
تاريخ التسجيل: 26-04-2010
مجموع المشاركات: 7610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: صلاح هاشم السعيد)

    الاخ عاطف مكاوي
    تحياتي

    الموضوع جميع ووصل الصفحة التانية ورمضان والعيد حبسونا من المنبر

    كتبت من قبل عن هذا الموضوع، ولكن لن استطيع اعادة كما هو هنا، وح اكتب من الذاكرة، وقد يكون قد سبقني احد الزملاء
    لكن قراية صفحتين بالنقطة اعفونا منها

    ما حثني على الكتابة في موضوع زواج الابناء في الخارج هو برنامج توثيقي في البي بي سي
    ويتحدث عن مأساة بنات الهند وباكستان وبنقلاديش

    نعم مأساة

    مأساة "الزواج القسري" تعود الاسرة في اجازة عادية من اوروربا او امريكا لزيارة البلد الام
    وتفاجيء البنت بأن الزواج من ابن عمها او اي شخص تم تدبيرة من وراءها.

    في الغالب وحسب تعبير ناشطة بريطانية "معظم الفلل الكبيرة التي ترونها في هذه البلاد من وراءها مآسي فتيات"

    نعم المال يلعب هناك دورا كبيرا، الهندي او الباكستاني او البنغالي في بسيل ان يطلع الى اوروبا او امريكا
    تكون البنت ذات الجواز الاحمر او الازرق هي تأشيرة الخروج بالنسبة له

    هل يمكن ان نتوقع ان اب سوداني يزوج بنته "قهرا" من ابن عمها او عمتها في السودان "لاي سبب كان:

    اوكي، لنستبعد قصة المال والتجارة، فلنقل مثلا، ان لا احد من الشباب السوداني حوله "مالي عينه" في شباب بحلقان يا جدعان
    يقول اجيب ليها زولا نجيض صاقعاه شمس السودان ومدردح واخو اخوان ولم "يتلوث" بمفاهيم "الغرب" يعني اعتباره "سوداني اصيل"

    قضية اخرى، وهذه اراها في الخليج، حيث اعيش

    معظم الفتيات، لا يرغبن في الزواج الا من مغترب، خصوصا ان كانت من مواليد الخليج، يعني ابوها منغنغها عمرها كله
    وما بتعرف غير المكيفات والترطيب، وفجأة يكون نصيبها ود عمها يستتها في كريمة او كاب الجداد او سلقط ملقط
    الشق في كراعو يدخل ضب ولو ماشة لي فاتحة في الخريف في الحلة التانية تفجخ في الطين ساعتين بكرينها لمن تصل

    لا والف لا

    طيب، ولييه ماسكين في البنات بس، الاولاد زاتهم عندهم رأي في البنات، وخلونا صريحين شوية

    اعتقادي ومن بعض الونسات من الشباب، الواحد العايش بره، ما داير من بنات بره، ان كان في الخليج او اوروبا، يقول ليك احسن امشي
    السودان اجيب لي واحدة "تطلعاتها" بسيطة، وسودانية "اصيلة"، وح تقبل "باي وضع" اعيشها فيهو


    واكيد لينا رجعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 07:23 PM

موسى أحمد مروح
<aموسى أحمد مروح
تاريخ التسجيل: 26-12-2010
مجموع المشاركات: 428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    شكراً، أستاذ عاطف مكاوي، على كلماتك اللطيفة، وعلى طرحك لهذا الموضوع الهام. الشكر الجزيل أيضاً لضيوفك وقرائك الكرام، الذين أضافوا الكثير لهذا النقاش.
    أود كذلك أن أشكرك شكراً خاصاً لتفضلك بالحديث عن تجربتك كربّ أسرة، وذلك لأن التجارب الحقيقة ينبغي أن تكون الأساس لكل أمة تريد أن تأخذ بيد نفسها من مجتمع الخرافة إلى مجتمع العلم والمعرفة، الذي هو أساس كل تقدم. والتقدم الحقيقي ذو الديمومة لا يتم بشكل ديمقراطي وحر إلا بتغيير المفاهيم السلبية السائدة في المجتمع. وموضوع زواج الأبناء هذا يكتسب أهمية إضافية بالنسبة لي لأنه مرتبط مباشرة بمنظومة المفاهيم الاجتماعية السائدة لدينا، وهي مستنقع راكد نتن لأسوأ جوانب ثقافتنا، حيث يمكنك أن تجد فيه كل أمراض مجتمعنا القاتلة، من عنف وديكتاتورية ومصادرة حقوق وحريات وظلم وعنصرية. وعليه فإن تنظيف هذا المستنقع الآسن والحفاظ عليه صحيحاً هو خطوة كبرى في نظري لتنظيف حياتنا العامة برمتها، والسياسية منها على وجه الخصوص.
    وغني عن القول إن أمراض مجتمعنا على صعيد الزواج هي نفسها أمراض أمتنا على صعيد السياسة والتنمية والحرب والسلام وغير ذلك من العاهات المزمنة التي نعاني منها كمجتمع. الإسلاميون الذين يحكموننا اليوم بحد السيف والخوف، وقبلهم من المنكِّلين بنا من بني جلدتنا، وغيرهم من قبائل النفعيين الذين علّمتهم هذه الأمة الكريمة من عرق جبينها، ثم طفقوا بعد ذلك يتكالبون على جسدها المنهك ليتخموا منه كلما أتتنا جماعة تنهب باسم الحكم، ما هم إلا ما كسبت أيدينا كمجتمع. هم أبناؤنا العاقّون الذين أضعناهم صغاراً فأضاعونا كباراً.
    هذا الضياع سيتواصل، بلا أدني شك، إن لم نساعد أبناءنا وبناتنا في التخلص مما أقعدنا نحن. وهذا يعني، في أبسط مستوياته، ألّا نطالبهم بأن يكونوا نسخة منا، لإن ذلك اجترار قاتل وإعادة إنتاج للفشل إلى ما لا نهاية.
    بهذا المعنى، فإن موضوع زواج الأبناء هو في الحقيقة فرصة ينبغي اغتنامها لإيقاف انتقال العدوى من جيلنا إلى جيلهم. هو فرصتنا الحقيقة الممكنة العملية التي يمكننا فيها كبشر مقهوريين ثقافياً واجتماعياً وسياسياً من أن يصبح لنا دور مهم في حياتنا التي سرقها منا حكامنا، وفقدنا بذلك السيطرة على جلها. كيف يمكن لطفل لا يسمع من والديه، في حياته العامة والعاطفية، سوى "لا"، أن يكبر فيصبح رئيساً أو وزيراً أو مسؤولاً يقول "نعم" لمن خالفه الرأي أو الدين أو سحنة البشرة أو غير ذلك؟ الحياة المليئة باللاآت أكثر مما ينبغي غالباً ما تورث الأطفال عدم الثقة في النفس والتشويش والحيرة، في وقت يكون الطفل في أمس الحاجة إلى بناء قدراته على المنطق والتفكير السليمين، وهما ركيزتا كل تقدم، إجتماعي أو غير ذلك.
    نحن قوم نؤمن بأننا كرماء وشجعان. فلنذهب خطوة مفاهيمية واحدة إلى الأمام، وذلك بأن نعرِّف الكرم بأنه التسامح، والشجاعة بأنها شجاعة النقد الذاتي. فإن فعلنا ذلك، فإن السودان، الذي يسعنا جميعاً، قادم لا محالة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 07:46 PM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 10-04-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: موسى أحمد مروح)

    مكاوي
    تحية طيبة
    فعلاً المشكلة كبيرة واعجبني شديد الموضوع وطرحه للمناقشة موضوع مؤرق نومنا والفكر
    هي اكيد اساس المشكلة أحوال بلدنا الأقتصادية ولكن هذا لا يعني ان ننتظر لتمطر السماء ذهب حتى نشد رحالنا
    للعودة .. وقد تكون المشكلة أخف في الخليج والدول العربية أو الدول المسلمة عامة.. لكن في بلاد الغرب مرواد الكي اكبر
    بس أهم شئ هو تربية النشئ ترية إسلامية وسودانية على عادتنا وعرفنا..
    والبلد طاردة يا مكاوي وتزاحمت فوقنا الرماح من كل صوب
    واستفدت الكثير من مداخلات بعض الأعضاء وحديثهم الطيب عن هذه المشكلة
    واخر قولي اقول لك ولكل من هو في بلاد المهجر ( التهجير قسراً ) ربنا يعيننا وربنا يكتب لاولادنا مافيه الخير والسداد

    ولك مني اخي ياسر مكاوي كل الاحترام والتقدير



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2012, 10:22 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    بالجد .... كل المساهمات قمة في الروعة

    شكراً للجميع



    ----
    وفي إنتظار المزيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 07:15 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    تجربة حقيقية كان بطلها إبني (مكاوى)
    الذى طلبت منه أن يذهب معي لقريتنا لتقديم واجب العزاء لبعض الأسر التي فقدت أعزاء لها
    كان هذا في العام 2005 وكان عُمره حينها لا يتجاوز العشرة سنوات ... فظل مُختزناً لتلك التجربة
    حتي عندما كان لابد له من أن يكتب عُدة مقالات للتقديم للجامعات الأمريكية .. فإذا به يكتب تلك التجربة بكل تفاصيلها
    في حدود الكلمات المُحددة له ...... وقد كان أن إطلع عليها صديقي العزيز (الهادى إدريس هباني) لأُفاجأ ذات يوم بأنه قد
    أنزل المقال مع مقالات أخرى لبنته في بوست عنوانه تقريباً (إبداعات الأبناء .. إلخ)

    ولأن هذا المقال يحكي قصة حقيقية من ألفها ليائها .. فقد قصدت أن يعيشها معي إبني الأكبر .. أولاً ليتعرف علي أهله
    وثانياً ليعرف عاداتنا ... وثالثاً ليتعرف علي القرية التي ترعرع فيها والده ... والغريب أنني كنت قد حكيت له الكثير عن جمال
    طفولتنا مع (عدم وجود الكهرباء ... والمشي في حالات كثيرة ونحن حُفاة إلا في أوقات الدراسة أو السفر ... ودراستنا بالجلابية .. وأنه قد كان لي حماراً يسبق حمير الجميع .. إلخ)
    حكيتُ له كثيراً عن قريتنا التي كانت أكثر من وديعة والتي خرجت منها كل التخصصات من الخفير وحتي أستاذ الجامعة مروراً بالمعلمين والأطباء والمهندسين والزراعيين والمحاسبين والإقتصاديين ... إلخ)

    إختزن مكاوى في ذاكرته تفاصيل تلك الزيارة ليكتبها بعد خمسة سنوات في بداية سنته الدراسية ال 11 كما هي (مُختصراً بعض تفاصيلها مُجبراً بمحدودية عدد الكلمات) ....
    فأسمحوا لي أن أُعيد ذلك المقال لما له من علاقة بإرتباط الأبناء والبنات بوطننا ... وعلاقة واقع سوداننا المُزرى الآن عندما يراه الأبناء والبنات الذين واللائي تربوا / تربين بعيداً عنه
    ولكن الغريب أن مكاوى لم يتأثر كثيراً بسوء الحال الذى رآه مُقارنة بواقعه هُنا (المدرسة المجانية .. المواصلات من وإلي المدرسة مجاناً .. الكتاب مجاناً .. وجبتي الفطور والغداء مجاناً .. إلخ)
    بل أستطيع أن أقول بأن ما رآه كان واحداً من وشائج إرتباطه بالوطن المُسمي بالسودان.

    فإلي مقاله :

    "Empathy is not simply a matter of trying to imagine what others are going through, but having the will to muster enough courage to do something about it. In a way, empathy is predicated upon hope." – Cornel West

    It seems almost impossible to come across a place so rural that one couldn’t even believe people used to live there? That was the impression I got when my father and I visited the village he was raised in as a child, Almanaseer, Sudan in northeast Africa. The moment we stepped foot there it was as if every living soul in the village disappeared into thin air. There was no movement or noise, nothing; all I heard was dead silence. I asked my father what happened to his home, and he told me that most people migrated to the cities. This was because the government began to neglect agriculture and almost all other fields in the economy, which, in effect, hurt the agriculture-based village and forced many of the farmers to move to the cities to find employment and a better life.

    Before our visit to the village, my father shared stories of his amazing childhood. He said that the whole place was blanketed with green; everywhere one looked one would see grass and trees of an electrifying green. The farms were bounteous, and even people that barely had money were living well because of the surplus of food. There was no problem with water because the village was located on a land similar to a peninsula. My father told me that everyone knew everyone, and, although many people were not related by blood, the village was a gigantic family. When I visited, I saw nothing but dry land and empty houses.

    After we left that day, I was disappointed about the village because it fell so short of my expectations. However, that day I was shocked again.

    My father told me that although his home was reduced to nothing but some empty houses and dry land, many doctors, engineers, teachers and college professors came out of the tiny village. The successful individuals that came out of the village lived through rough times back then; such as times when they had to study using a gas lamp during the night because electricity was not introduced to the area until 1986. Once I heard that, I contemplated on the obstacles some face. Even though one may not have the best life, they have the ability to succeed and move mountains if they have the desire to do so.

    Although I have not lived in this village nor have I personally experienced these hardships, I have come to respect the achievements of my parents and extended family and I’ve been inspired to succeed in attaining my educational goals and my entire life. This became one of my biggest accomplishments because through understanding the experiences and accomplishments of these amazing people, I have been able to do great things thus far in my life as well. This experience has always been one of the few influences that have pushed me to do the best I can in any endeavor. This memory of a simple visit has been the driving force that has inspired me to shoot for the stars.


    -------------------------

    وله تجربة أخرى معي لها علاقة بزيارتنا أعلاه وكنت قد كتبتها في إحدى بوستات (رفاق مصر)

    Quote:


    تعليم أطفالنا والشعب السوداني الأبي :


    باجازتي عام 2005

    كنت ماشي لأسرتي الكبيرة وبعدها لبعض القرى لآداء واجب العزاء

    في كم قرية (إستلفت عربية شقيقي وليد ) وقلت لابني الأكبر مكاوى

    جهز نفسك (لأعلمه ) كما قلت من قبل ..... ووليد قال لي سوق معاك

    فخرالدين (Just in case)

    وفخرالدين هو الأخ الأصغر لسيف بخيت الذى حولناه لنائب أصدقاء رفاق مصر

    بحكم عامل العمر ......

    وبالفعل تحركنا ثلاثتنا .....(وعندما وصلنا الي منطقة اسمها ......الغابة)

    بعد المسيد وقبيل الكاملين ...... تعطلت عربتنا لسبب في (اللستك القدامي اليمين)

    وأنا زول (دركسون بس)

    والدنيا (عصير في اتجاه المغرب)

    فاذا بها يأتي شاب (اسمه النور)

    شايل علي كتفه شوال (به بعض العجور)

    قال لي .....زح يا ابن عمي أنا بعرف في العربات

    لم أعلق وبعدت من منطقة الخلل (نزل تحت العربية ليعرف الخلل)

    وعندما انتصب لم يتحدث معي وأنا لم أسأله

    فاذا به يخرج موبايل من جيبه ويتحدث مع شخص (أنا لا أعرفه بالطبع)

    ولم أسأله (ولكني كنت أراغب انفعالات مكاوى ابني الذى يأتي لأول مرة

    وهو في حالة وعي تسمح له بالمعرفة) .

    بعد دقائق جاء شخص سائق بوكس ومعه وسيلة لجر العربية

    وأنا حتي تلك اللحظة لم أتحدث لأنني أعرف شعبنا جيدا

    وقلت دى حا تكون تجربة جيدة لابني (وفرحت بيها)

    المهم صاحب البوكس بعد السلام (ربط العربية وجراها)

    وأنا برضو ما اتكلمت خالص .......

    فاذا بالنور أسمعه يتحدث مع شخص (اتضح آخيرا بأنه ابن أخته)

    الولد مكاوى (مشدوه ) حاول يتكلم قمعته وفخرالدين ابن أختي لم

    ينبث بأى كلمة

    فاذا بها عربتنا قدام بيت جنب (جامع القرية)

    ليقول لنا النور هذا اتفضلوا

    والغريب وحسب مكالمته الثانية التي لم نسمعها

    نجد كل البيت وقوفا (مرحب ....مرحب ....مرحب)

    من الأب والوالدة والأخوان والأخوات)

    ولم ينسي بالطبع النور في العشاء أن يوفر أشياء خاصة للطفل

    طبعا نمنا هناك .... وفي الصباح قال لي سوق ولدك وأمشوا

    وخلي لي ود أختك لأنه كبير لأنني سأرسلهم هو وابن اختي الي الخرطوم

    عشان يجيبوا الاسبير وبعدها حا نصلح العربية ونجيبها ليك في الحصاحيصا

    شاورت (فخرالدين شقيق سيف هذا قال لي ما عندى مانع في أن أرجع للخرطوم)

    (وبالمناسبة ان كان سيف صديق رفاق مصر ففخرالدين من رفاق مصر الأصيلين)

    أوصلنا الشاب الاسمه النور الي الزلط وأوقف لنا حافلة

    وأنا ما كنت شغال بموضوع العربية (لأنني أعرف شعبي جيدا)

    وبالفعل اليوم الثاني تصل العربية (سائقها واثنان هما ابن أختي وابن أخت السائق)

    حاولت أن أكون ظريفا فأخرجت مبلغا من المال وقلت لهما

    (علي الأقل ده حق الرجوع)...... وكان معي ابني الذى حرصت علي تواجده

    فاذا بهذا (النور) ينتهرني .......انعل أبو العرفك لأبو ال######

    طبعا رفض يشيل القروش

    فسألني مكاوى :

    هل هؤلاء من أهلنا أو أصدقاءك؟

    فقلت له (لا) ......انه الشعب السوداني !

    فالبارحة تذكر لي الحكاية في وجود أحد الأصدقاء

    وقلت له سوف أكتب عن هذه الحكاية التي أعجبتك



    وهذا موقف آخر له مع صديقي العزيز جداً عوض مصطفي وأفراد أُسرته بالدوحة في العام 2005 وقد إستأذن ليكتب هذه المداخلة في أحد بوستات رفاق مصر وقد كان عُمره حينها 12 سنة :



    Quote:
    Salam,

    All of a sudden today, I was thinking of my few days in Qatar.

    I remembered the nice and fun days I spent with my family and my father's friends.

    But one person I especially remembered was the person that

    gave me $200 dollars, not 200 riyals, as I was going off to the airplane.

    This person's wife, my aunt, and his two daughters, Dhuha and Azzah, invited me to their house and they took me swimming.

    I was not prepared with my swimming clothes so they bought me some.

    This person's wife and children really were very kind and nice to me.

    The person I am talking about is my Uncle, AWAD MUSTAFA.

    I would just like to thank him and his wife and children for their kindness.

    Also, I am sorry that I am writing in English but it is just that I do not know how to type in Arabic.

    My father just memorized the keyboard so that is how he knows the keyboard.

    Thank You,

    Makkawi Atif Makkaw




    -------------------------------

    ألا ترون معي بعد الأمثلة أعلاه بأن (واحدة) من مشكلالتنا الأساسية مع أبناءنا وبناتنا هو عدم مقدرتنا للسفر إلي السودان (سنوياً) ..... أو عدم إهتمام البعض منا بذلك وهُم من المقتدرين؟



    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 04-09-2012, 07:32 AM)
    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 04-09-2012, 07:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 07:47 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني :


    Quote:

    الاخ عاطف

    لقد هاجرتم من اجل ابناءكم
    و عندما يبلغ أولهم سن الثانية عشرة
    يجب ان تعودوا من أجلهم



    شكرا


    ابو عزام

    السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 09:43 AM

محمد الزبير محمود
<aمحمد الزبير محمود
تاريخ التسجيل: 30-10-2010
مجموع المشاركات: 4017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    الأخ عاطف وضيوفه
    السلام عليكم ورحمة الله وعيدكم مبارك
    شكرك ياعاطف لإفتراع الموضوع الحيوي والذي يهم كل مغترب بل ويتمدد ليضم شرائح داخل الوطن نفسه من ثقافات وبيئات متفاوتة.
    كما احمد لك إحتفاظك بثقافتك الشرقية والتمسك بها ولأجيال ممتدة رغم ضراوة الغربة وموجات العولمة والثقافة الغربية التى تحيط بكم من كل جانب.
    عاطف :
    إعتقد ومن وجهة نظري ان الأندية الثقافية والتجمعات الأسبوعية والدورية حسب المستطاع وكذلك البيئات الإلكترونية ستساعد كثيرا في تداخل الأسر كما ذكر الكثير من المتداخلين .
    كما أرى ان الإمتداد الطبيعي والباب الأوسع لنا في الغرب هما البوابتان العربية والإسلامية فلا مانع ولا حجر من تشجيع التزاوج بين أبنائنا والعرب والمسلمين في الغربة خاصة وان وعاء الثقافة الغربية زائدا التوجه العقدي والهوية العربية ربما يكون عامل صهر يجمع سودانيي الغربة مع غيرهم من المسلمين وربما يكون هؤلاء اقرب من سودانيي الوطن الأم الذين لم يحالفهم حظ التعرف على الثقافة الغربية عن قرب ،المواطن الذي يعيش في الغرب أيا كان توجهه العقدي يختلف كثيرا في طريقة حياته عن المواطن الذي لم يكسر حاجز الوطن وربما يطغي هذا التنوع الثقافي على التواؤم المطلوب .
    ربما يختلف الوضع مع مغتربي الخليج خاصة لو وضعنا في الإعتبار التقارب اللغوي والثقافي والإجتماعي بين السودان ودول الخليج والتشابه في طريقة إدارة الحياة .
    Quote: موضوع رائع و حيوي و مهم جدا. شخصيا اعتقد ان الزواج خيار شخصي في المقام الاول و ان الحب لا يعرف جنس ولا عرق ولا دين. ندي اولادنا مطلق الحريه في اختيار شريكات و شركاء حياتهم و الاشخاص المناسبين ليهم هم مش لينا نحن. لانه بعد الفنان ينزل كل زول بيطلع عنقريبه و الزوجان العرسان بيمونوا براهم و بيبنوا حياتهم مع بعض. طرف السوط هبشني لاني اتربيت في الغرب و حاليا بربي في طفل في الغرب. نهائي ما حاتدخل في خيارات ولدي لا في دراسته ولا في اختيار شريكة حياته. المهم اني اربيه كويس و اعلمه يختار صاح و في النهايه كل انسان لازم يعيش تجربته و حياته. نهائي ما حاعاين لولدي انه استثمار لي او ضمان معاشي. و اعتقد دي مشكلة معظم الاسر السودانيه بيفتكروا اولادهم هم الضمان المادي و الاجتماعي في شيخوختهم عشان كده بيسيطروا عليهم في موضوع اختيار الزوج او الزوجه و لازم الزوجه بالذات تكون مضمونه عشان ما تحمي الولد انه يديهم و يعمل ليهم. حياة اولادنا ما ملكنا ولا استثمار لينا ولا نحن عشان ولدناهم معناها مطالبينهم برد الدين.

    دعني إختلف مع الأخت كاتبة الإقتباس أعلاه فنحن المسلمين وضعنا يختلف تماما هنا عن بقية الشعوب والأبناء إستثمار حقيقي بل وإمتداد لأعمالنا بعد الممات ، فحياة المسلم لا تنتهي بقبره بل هناك مسار طويل للأبناء الصالحين ودور كبير في تعبيد هذا المسار فكما قال الرسول الكريم فإذا مات بن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث ومنها إبن صالح يدعو له.
    كما ان بر الوالدين من القربى والأعمال التى وصى بها القرآن الكريم والبر لا يتوقف عند الدعم المادي ولا العون الجسدي بل يتمدد ليشمل الكثير من النواحي التى لا يستطيع ان يغطيها شرعا سوى الأقارب والمحارم.
    ثقافتنا الشرقية والنابعة من ديننا لا ترتضي ان ينتهي مقام الوالدين بدار العجزة او ان يكون مصيرهم بيد المستأجرين بل برنا بهم نوع من القربى وخدمتهم نوع من التواصل الممتد لحياة الدار الآخرة.
    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 10:26 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد الزبير محمود)

    لمن جينا السودان ما انكر كان الشعور خليط من رهبه وسعاده وخوف وفرح ,., صعب تفرز مذاقه شنو من قسوة الخليط
    الحياه فى الاغتراب بتجعل الانسان فى قوقعه ولمن يجى لسودان بيحس انه زى السلحفاه عايز يمرق راسه بس عشان يستطلع الامور ويرجع يدسها تانى
    شعور الزول البيكون محبوس فى كهف وفجئه بيطلع من بابه ليتفاجئ بمنظر هاويه ورياح بارده تعصف بمشاعره
    الاب والام ما بيكونوا حاسيين بهذا الشعور الارهابى البيحس بيه الابناء
    بيكونوا مشتاقين لاهلهم وجيرتهم وصحبتهم وذكرياتهم
    الابن او الابنه البيكون عليهم تخطى هذه اللحظه
    خصوصا انها كانت اول زياره وما حصل قبال كده اى تصادم مباشر بهذا الواقع
    الصور الورديه البينحتوها الاباء والامهات من خلال ذكرياتهم لاطفالهم ما عارفه بتكون شى ايجابى ولا سلبى
    لكن المؤكد انها بتكون من زمن فات وعدى وراح وما فضل حتى منو الهبوت فى زمنا الحالى
    من القصص المضحكه البفتكرها وكانت محاولات للاندماج عشان يبطلوا يعاينوا لينا اننا كائنات دخيله
    قررت اغسل هدومى زى اولاد خالتى
    حالتى ما كنت شافعه عمرى كان 18 سنه لكن دلع الاغتراب كان عامل عمايله معانا
    قعدت فى الطشت وسئلت خالتى الله يرحمها اسوى شنو
    وبديت توصف لى كيف ابرش الغسيل
    فى البدايه كنت سعععععععععععععععععععععععيده لدرجه حنطط وانا حاضنه الطشت
    احساس انى بقيت زوله مسئوله وست بيت وكده
    واشتغلت ابرش وابرش وابرش وابرش
    بعد اظن ساعه وشويه صباع يدى الكبير اتبرش وحمر ولحمه اتسلخت منو
    ولمن جيت لخالتى اوريها الحاصل قالت لى دا شنو العملتيه
    انتى ما بتحكى الهدوم قدر دا
    الحركه بتكون على خفيف عشان الهدوم زاتو ما تدوب وتتهرى



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 11:35 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15616

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: رانيه محمد الشيخ)

    الاخ الكريم \ عاطف والاخوة المتداخلين

    تحياتي ,,,

    مشكور اخي عاطف والموضوع في قمة الاهمية . ولكن لو مسكنا السودانين بالذات في الدول الاوربية بتلاقهم بنفس التركيبة
    الجوا بيها من السودان يعني مافي اي اكتساب للتغير عشان حياتهم وحياة اطفالهم تتغير, ولو مسكنا الشباب بالتحديد اول ما امسك
    الجواز الاوربي امشي السودان اتزواج والمقومات كلها بس الجواز الاوربي بالنسبة لاسرة البت الماشي اتزوجها دي زاتها بقت
    جزء من المشاكل المستعصية هنا . والموضوع ده انا والله عملت اشتراك مخصوص عشان اجي اطرحو هنا واوصل الرسالة
    علي اساس انه الناس في السودان ما تنخدع . واكررلك شكري اخي عاطف .






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 02:41 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: مني عمسيب)

    ورسالة أُخرى عبر البريد الأليكتروني من الأستاذة (سارا) :

    Quote:

    الأخ عاطف,

    أولا هنيئا لك بابنك مكاوي الذي يمتلك قدرة ممتازة على التعبير و اتقانه للغة الانجليزية التي اتاحتها له الاقامة في الولايات المتحدة. اما بالنسبة للأخ في السودان الذي دعا المغتربين و المهاجرين للعوده للسودان من أجل الأبناء فأحيله لبوست الأخ أحمد محمد بشير
    "أكتب لكم هذا البوسط من داخل الناموسية - لا اله الا الله - صور" و الذي كتب فيه: الشكية لغير الله مذلة... ما تنجلي مصيبة في سودان السجم إلا وتأتينا مصيبة أخرى بعدها بسرعة البرق وأسوأ منها... فبعد أن جفت مياه الأنهار من شوارع وحواري الخرطوم
    تدريجياً، تجتاح هذه الأيام العاصمة السودانية "الخرطوم" وخاصة منذ بداية شهر سبتمبر 2012م حشرات مزعجة وغير مرحب بها على شاكلة:

    الذباب والباعوض والقراص ونمل أبو ريش وغيرهم من الحشرات الضارة

    نهار الخرطوم ذباب وليل الخرطوم حدث ولا حرج "أبقى راجل أو مرة وأرقد في الحوش بدون ناموسية أو كريم طارد للناموس"، فيلم الرعب دا يا حبيبي بيبدأ من الساعة 7 مساءاً لغاية الساعة 7 صباحاً والجزء الأول من الفيلم بطولة الباعوض والقراص، والجزء الثاني
    من الفيلم يبدأ الساعة 7 صباحاً لغاية 7 مساءاً وهو من بطولة الذباب... فيلمان يعرضان علينا قسراً وفرضاً وحمرة عين في قناة الخرطوم اليومية... ولكن لا حياة لمن تنادي... ما في مسئول واحد عندو حرارة قلب قام بعملية رش للبعوض... ولا في زول من ناس المحلية قال لينا تلت التلاتة كم؟!!

    بس قاعدين في مكاتبهم ومادين كروشهم الكبيرة وضاربين المكيف ولا يهمك يا مواطن.

    الضرائب البدفعوها الناس شهرياً قاعدة تمش وين؟
    العوائد قاعدة تمش وين؟
    ناس اللجان الشعبية شغلهم شنو؟
    المعتمد قاعد يعمل في شنو؟

    يا ناس والله حرام عليكم بالجد، كرهتونا السودان والدول المجاورة، والله الإختشوا ماتوا وشبعوا موت كمان، المواطن بقى ما فاهم أي حاجة في البلد الغريبة دي يعني "يشتغل عشان يعيش ولا عشان يحارب الباعوض والحشرات ولا يقري الأولاد ولا يدفع حق الإيجار ولا يدفع حق المواصلات
    ولا يدفع حق الموية ولا يدفع حق الكهرباء ولا يدفع حق النفايات ولا ولا ولا ...إلخ؟
    كما أحيله لقراءة اللقاء مع أمين عام جهاز المغتربين الذي صرح فيه بأن الجهاز يصدر ثلاثة الاف تأشيرة خروج يوميا و الكثير من هؤلاء اساتذة جامعات و أطباء في الخمسينات أي أنهم لم يخرجوا من أجل الأبناء. بلد يهاجر منها من اقترب من سن التقاعد هل هي مؤهلة لاستيعاب من خرجوا قبلهم؟

    سارا!!!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 05:01 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني من (طبيب سوداني بالمملكة المتحدة) :




    Quote:

    في البدء الشكر للاخ مكاوي وكل المتداخلين
    أنا من مدمني هذا الموقع العملاق واعتبر هذا الخيط من أهم الخيوط -حوش بكري لهذا العام .
    سوف أدلي بدلوي مباشرة وببساطة...
    أعزي تدني نسبة زواج السودانين العالقين بالخارج لاسباب عدة ومنها :
    1/ تدخل الأسرة في شوؤن ابنائها بصورة مخلة.
    2/ سياسة إستثمار الابناء والبنات .
    3/ الجهوية وفقدان الهوية.
    4/سوء الظن تجاه البنت (السودا-أجنبية) أو (شهادة عربية).
    أولا: أغلب الأسر تمارس نوع من الدكتاتورية والوصاية.....متى و- ممن سوف تتزوج...
    ثانيا: بعد الأسر ترى أن الابن/ة مشروع استثماري ضخم خاصة لو أنه/ا نال/ت قسط كافي من التعليم .. مثال بسيط فتاة ذات مال وجمال، تخرجت في أحدى كليات الطب السودانية ، منعها أهلها من الطب لفترة ((تأديبية)) عندما اكتشفوا أن لها علاقة مع أحد زملايها..(( عرق ))
    و- قالو ليها (( نحن قريناك عشان تبقي دكتورة ونزوجك للزول العايزنو)).. والمؤسف أن جل هذه العلاقات تبوء بالفشل في مهدها لانها قامت على المصلحة وليست لمودة ورحمة وبالتالي الدخول في مشاكل نفسية و- عائلية
    السبب الثالث : بخلاف الجالية السودانية, أغلب الجاليات والشعوب الاخرى لها ما يجمعها بصورة دورية و التمازج والتداخل بينهم كبير . إلا أننا معشر الشباب ( الجيل الحالي) نتقن الهروب من أبناء جلدتنا بدون مبرر ( أنا ما عايز/ه إحتك بالسودانيين أو البلاك )
    ،،،، والحقيقة أن إكتساب الجنسية - كل الدول الغربية- لا يعني فقدان الاثنيىة.
    رابعا: سوء الظن كل طرف يرى الأخر متخلف ولا يثق فيه/ها وأس المعضلة أن بعض الشباب يعتبرون الادب والاخلاق تعني وجود (غشاء البكارة) ، وهو لا يعلم أن هنالك عدة عوامل قد تودي لفقدانها. أمثلة كتيرة تحكي عن هذا الباب.
    http://honeymoons.about.com/od/sex-and-romanc.../hymen-virginity.htm

    حل المشكلة ::
    +التربية السليمة للابناء والبنات .
    +التشجيع على الروابط الاجتماعية بين الشباب والشابات.
    +حرية الاختيار تقع على عاتقنا.
    طبيب سوداني UK
    +++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
    خارج النص :
    **إمام يخطب في المصلين قائلا: من أتاكم من ترضون دينه فزوجوه >>>>>.. نزل من المنبر>>>>>>جاء واحد قال ليهو : أنا عايز بتك (فلانة ) >>>>>>> قام قال ليهو : الكلام داك كلام منابر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 05:28 PM

Dania Elmaki
<aDania Elmaki
تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 1502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    نظرة المجتمع السوداني للبنت و الولد الاتربوا بره نظره غريبه جدا. يا اما حناكيش و بتاعين بيرجر و هوت دوق و مكيفات و راحات و عوراء. يا اما مصلحه و قروش عشان يطلعوا بره السودان و يغتربوا. مالهم البياكلوا البيرجر ولا بينوموا في المكيف. غلط ولا حرام؟ و هل الناس العايشين في السودان لمن يلقوا المكيف بيقفلوه عشان دي رفاهيه زياده عن اللزوم ولا بينوموا و يشخروا؟. اهلنا بره السودان ريونا تربية السودان زمان و لمن نمشي السودان اجازه بنلقي المفاهيم اتغيرت و نحن متخلفين و بننتظر الشهامه الزمان بتاعة ابواتنا البتبوا للضيف حفيانين و يضبحوا الخروف نص الليل. انا شخصيا امي كانت بتقول لينا السودانيين بيعرسوا سودانيين و اختي الصغيره اول اجازه ليها في السودان لقت بنت جيراننا متزوجه صيني و طبعا امي ما عرفت تمشي وين من الاسئله. الانسان يتزوج من نفس بيئته الاتربي فيها عشان ما تحصل مشكلة هي عاوزه تفطر كورنفليكس و و اوز ملاح شرموط و لو انه الحياة بسيطه و دي ما مقروض تكون مشكله لو كل طرف احترم طباع و ادات شريك حياته. اشمعني الراجل السوداني لمن يتزوج اوروبيه بيخليها علي راحتها تاكل انشاء الله خنزير لكن السودانيه لو اكلت بيرجر يقول عليها مفلهمه و حنكوشه؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 07:57 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Dania Elmaki)

    رسالة عبر الإيميل .. من الأستاذ (علي عبدالله - السعودية) :

    Quote:

    الأخ / عاطف مكاوى
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    من ضمن أجمل المواضيع أهمية منذ فترة ليست بالقصيرة في سودانيز اونلاين موضوعك عن زواج أبناء و بنات المغتربين في الغربة ...
    أولاً : الأخت ( س ) نسأل الله العلى القدير أن يعوض صبرها على ذاك البلاء خيراً و ترى السعادة مع زوج أفضل و أحسن من ذاك الرجل الذى أذاقها مرارة الحياة ... و مثلها كثر لكن لم يجدوا مساحات للبوح و نقل ما يعانون .
    ثانياً : لى صديق رجل في غاية الشهامة و الكرم و نظرته بعيده لكثير من الأمور رزقه الله ب 5 بنات على التوالى أحسن تربيتهن و تعليمهن و تخرج منهن 2 طبيبات و الثالثة سوف تتخرج هذا العام الكبيرة بعد تخرجها و تدربت للأمتياز في السودان عادت و أشتغلت بأحد
    المستوصفات في المدينة التى تقيم فيها اسرتها بالسعودية و كسبت المزيد من الخبرة و وجدت زميلاتها اللآئى تخصصن رواتبهن أفضل منها بكثير .. قررت أن تتخصص و تحضر الماجستير و قد كان بعد أنتهاءها كانت كل أسرتها في أجازة بالسودان و كانت فرحه بأنها
    سوف ترجع معهم و معها تخصصها الذى يؤهلها للعمل في أفضل المستشفيات في السعودية ... جاءت لوالدها و أخبرته أن يحجز لها تذكرة العودة ... هنا المفاجاءة كان رد والدها :
    عودة شنو ...؟؟
    ما أنا خلصت الماستر و راجعه معاكم
    لا يابتى أنتى مافى ليك رجعه تانى
    كيف الكلام دا يا أبوى
    أيوه دا كلامى
    آها رجعتى بتخصصك دا و أدوك راتباً سمح لكن نقلوك في مستشفى بعيد من مدينة أقامتنا و سكنتى في السكن حق المستشفى البشوفك منو عشان يعرسك !!؟؟؟
    و أولاد أعمامك و أهلك الهنا أحسن واحد راتبه 3 الف ريال و انتى أم راتب 10000 ألف لما يتقدم ليك تقولى دا ما مستواى و عمرك ماشى
    آها بعدين بعرسك أنا ..؟؟
    خجلت و وطأت رأسها ( يا أبوى دا كلام شنو !!؟؟
    ياهو كلامى ما عندى غيره تقعدى هنا تدافرى مع الغبش يدوك 500 / 600 / مليون بالقديم و سط أهلك لمن تلقى التقتنعى بيه و يقتنع بيك
    و سطت أمها و حكاية
    في النهاية أقتنعت و قعدت و رجعوا من غيرها لم تمر 6 أشهر ألا و تقدم لها شقيق زميلتها و تم الزواج و شقيق زوجها الأصغر تقدم لأختها و عشن في بيت واحد قبل كم شهر سألته عنها قال لى أتصلت على أمها تخبرها بحملها و أعطتنى لها لأكلمها ... قال كلمتها
    و باركت لها و قلت لها ( آها أخير ليك حملك دا ولا قعادك في السكن لى الليلة وباكر ) ..
    آها الشركة التى أعمل بها شركة عقارية و لدينا عقارات مستأجرة سكن لطبيبات و ممرضات أخبرتنى مشرفات السكن ( سعودية و مصرية ) بأنه يوجد بالسكن 6 طبيبات سودانيات و السابعة فنى تخدير على خلق رفيع و أدب و جمال تتراوح أعمارهن بين 28/30سنة
    يرغبن في الزواج جميعهن من أى سودانين مقيمين زوج يقدر الحياة الزوجية لايهم كم راتبه جميعهن على أستعداد أن يشلن المعيشة مع الزوج فقط شرطهن أن يكون على خلق و لم يسبق له الزواج ...
    عندما قارنت حياة هؤلاء الطبيبات في السكن و كلام صديقى مع بنته و جدت أنه على حق
    نسال الله ان يوفق و يستر بناتنا و أبناءنا و يوفقهم في حياتهم ..


    على عبدالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2012, 08:22 PM

Dania Elmaki
<aDania Elmaki
تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 1502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    ردي هذا موجه للاستاذ علي عبدالله

    القصة الحكيتها بتاعت الدكتوره اكعب من قصة الاستاذه س. مع احترامي. لكنك تحصر نجاح البنت في الزواج و الحمل و كأنها من غير الرجل لا تساوي شئ و لا بتقدر تسوي حاجه. ايوه الامومه و الزواج من نعم الله علي البشر و شعور الامومه شعور لا يضاهى. في نفس الوقت ليه انت و اسرة البنت تفترضوا انها لازم تضحي بالراتب الكبير و التخصص و كمان تقول ليها اخير لم حملك ده ولا لبكره في السكن؟. و مين عارف انها سعيده في حياتها و مقتنعه؟ مشكلة الاهل السودانيين بيشوفوا سعادة بنتهم في الزواج و البيت و ضل راجل ولا ضل حيطه لكن مافي زول بيهتم البنت دي مقتنعه و سعيده فعلا ولا قشره خارجيه و بس.
    الطبيبه دي كان بامكانها تتخصص و تنجح و يكون راتبها كبير و في نفس الوقت تتزوج و يكون ليها بيت و اسره. المشكله عند الراجل السوداني. تفكير ابوها و امها تفكير ظالم و عقيم و هم و اهل س ظلموا بناتهم مع اختلاف الظروف. س اتمردت و الطبيبه استسلمت و الخوف الطبيبه يجيها يوم و تتمرد. مع احترامي لشخصك الكريم لكن كلامك ده معناه يا بنات العاوزه تعرس ما تتعلم ولا تنجح عشان ما يكون راتبها كبير و مكانتها عاليه عشان ما تبور.
    ليه الرجال ما يقيفوا مع زوجاتهم الناجحات و يمونوا فخورين بيهن؟ عجبي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2012, 08:21 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Dania Elmaki)

    وصلتني رسالة طلب صاحبها مني أن نُساعده في أن يجد زوجة له من السودانيات .. بعد أن قال بأنه قد إطلع علي ما كُتب بالبوست
    ولأنني لم أفهم منه فحوى طلبه .. هل يطلب مُساعدتي له بشكل شخصي ؟ .. أم يُريد أن أنزل له رسالته في البوست؟ فكان لابد لي من أن أتأكد منه
    أولاً قبل إنزال المُساهمة ... كان ذلك قبل حوالي أربعة أيام ..... ولم يرُد علي ردى عليه منذ ذاك اليوم ..

    فيا صاحب الرسالة :
    راجع إيميلك ...
    ولو لا أنك لم ترد علي رسالتي التي طلبت فيها بأن تحدد لي إن كانت رسالتك للنشر أم لا .. لما جاءت هذه المُداخلة .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2012, 02:36 PM

Dania Elmaki
<aDania Elmaki
تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 1502

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: Quote: موضوع رائع و حيوي و مهم جدا. شخصيا اعتقد ان الزواج خيار شخصي في المقام الاول و ان الحب لا يعرف جنس ولا عرق ولا دين. ندي اولادنا مطلق الحريه في اختيار شريكات و شركاء حياتهم و الاشخاص المناسبين ليهم هم مش لينا نحن. لانه بعد الفنان ينزل كل زول بيطلع عنقريبه و الزوجان العرسان بيمونوا براهم و بيبنوا حياتهم مع بعض. طرف السوط هبشني لاني اتربيت في الغرب و حاليا بربي في طفل في الغرب. نهائي ما حاتدخل في خيارات ولدي لا في دراسته ولا في اختيار شريكة حياته. المهم اني اربيه كويس و اعلمه يختار صاح و في النهايه كل انسان لازم يعيش تجربته و حياته. نهائي ما حاعاين لولدي انه استثمار لي او ضمان معاشي. و اعتقد دي مشكلة معظم الاسر السودانيه بيفتكروا اولادهم هم الضمان المادي و الاجتماعي في شيخوختهم عشان كده بيسيطروا عليهم في موضوع اختيار الزوج او الزوجه و لازم الزوجه بالذات تكون مضمونه عشان ما تحمي الولد انه يديهم و يعمل ليهم. حياة اولادنا ما ملكنا ولا استثمار لينا ولا نحن عشان ولدناهم معناها مطالبينهم برد الدين.


    دعني إختلف مع الأخت كاتبة الإقتباس أعلاه فنحن المسلمين وضعنا يختلف تماما هنا عن بقية الشعوب والأبناء إستثمار حقيقي بل وإمتداد لأعمالنا بعد الممات ، فحياة المسلم لا تنتهي بقبره بل هناك مسار طويل للأبناء الصالحين ودور كبير في تعبيد هذا المسار فكما قال الرسول الكريم فإذا مات بن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث ومنها إبن صالح يدعو له.
    كما ان بر الوالدين من القربى والأعمال التى وصى بها القرآن الكريم والبر لا يتوقف عند الدعم المادي ولا العون الجسدي بل يتمدد ليشمل الكثير من النواحي التى لا يستطيع ان يغطيها شرعا سوى الأقارب والمحارم.
    ثقافتنا الشرقية والنابعة من ديننا لا ترتضي ان ينتهي مقام الوالدين بدار العجزة او ان يكون مصيرهم بيد المستأجرين بل برنا بهم نوع من القربى وخدمتهم نوع من التواصل الممتد لحياة الدار الآخرة.
    تحياتي



    محمد الزبير محموداعتقد انك فهمت كلامي غلط. انا ما قلت نرمي اهلنا ولا نوديهم دار العجزه. البر بالوالدين و رعايتهم شئ لا يختلف عليه اتنين و انا و اخواني جميعا نتناوب في رعاية والدي المريض. انا قصدت انه الاسره السودانيه ما بتفكر تلم قرش لليوم البيتقاعدوا فيه و بيصرفوا قروشهم عمرهم كله اعتمادا انا اولادهم ديل ضمان اجتماعي و مادي ليهم. ايوه مفروض نصرف علي اهالينا لكن اهالينا مقروض يفكروا في بكره. لمن الولد يجي يتزوج الاهل بيخافوا انه المصروف يتقطع و عشان كده بتكون في مشاكل يتزوج منه و عاوزينه يتزوج واحده تناسبهم هم و يضفروها عشان ما تحميه يديهم. انا شخصيا لن انظر لابني انه استثمار لي او ضمان مادي. و حاخليه يتزوج البتتاسبه هو مش البتناسبني انا. و انا لو ولدي بعدين زوجته منعته يبرني او يساعدني حالوم نفسي لاني فشلت في تربيته.
    عاطف مكاوي البوست جميل و ولدك مكاوي ذكرتي لمن كنت في سنه. برضه اتذكرت لمن دادي جاء شاف السكن الجامعي و بدون ما يكلمني اجر لي شقه بره الجامعه. ربنا يوفق مكاوي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2012, 03:45 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Dania Elmaki)

    المداخلة أدناه أنزلها الصديق (هشام هباني) في غير مكانها علي طريقة تسلسل المُداخلات :


    Quote:


    سوداني سكران ( لط) في امريكا: يا جماعة عريسكم ده اغلف ولا مطهر!؟؟


    الخيط اعلاه افترعته قبل خمسة اعوام لواقعة حقيقية خبرني عنها صديق وهو زواج السودانيات من اميريكان او غير اميريكان حيث اختلاف الدين يسبب حرجا كبيرا للبنت واسرتها وهو امريحول بينها وبين شريك حياتها غير المسلم ولقد تمت زيجات عديدة لسودانيات من اجانب اعلنوا اسلامهم قبل الزواج منهن كي يتحقق الزواج.... وهو امر اثار شكوك البعض بأن في الامر فبركة بين البنت وعريسها الاجنبي حتي تتم مراسيم الزواج من غير( عكننة) لانه في اعتقاد هؤلاء المشككين انه ليس من السهولة ان يغير الانسان معتقده لاجل زيجة.... ولذا جاء شك هذا القريب الحانق بذلك السؤال الحرج ان كان العريس مختونا ام ( اغلف)!
    نعم يمكن ان يتم الزواج من غير( عكننة) ولكن ما الحل اذا اكتشفنا ان الزوج الاجنبي بعد ان انجب العيال وظل رجلا محترما محبا لزوجته واطفاله ولكنه ارتد الي مسيحيته اي في الاساس لم يتحول عنها بل اخفاها لاجل تسهيل مراسيم الزواج لانه حريص علي الزواج من هذه المسلمة الجميلة التي يري فيها زوجة المستقبل وام عياله!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2012, 00:20 AM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote:
    فنحن المسلمين وضعنا يختلف تماما هنا عن بقية الشعوب والأبناء إستثمار حقيقي بل وإمتداد لأعمالنا بعد الممات ، فحياة المسلم لا تنتهي بقبره بل هناك مسار طويل للأبناء الصالحين ودور كبير في تعبيد هذا المسار فكما قال الرسول الكريم فإذا مات بن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث ومنها إبن صالح يدعو له.
    كما ان بر الوالدين من القربى والأعمال التى وصى بها القرآن الكريم والبر لا يتوقف عند الدعم المادي ولا العون الجسدي بل يتمدد ليشمل الكثير من النواحي التى لا يستطيع ان يغطيها شرعا سوى الأقارب والمحارم.
    ثقافتنا الشرقية والنابعة من ديننا لا ترتضي ان ينتهي مقام الوالدين بدار العجزة او ان يكون مصيرهم بيد المستأجرين بل برنا بهم نوع من القربى وخدمتهم نوع من التواصل الممتد لحياة الدار الآخرة.
    تحياتي


    تحياتي واحترامي أخي محمد الزبير محمود ،،،

    استأذنك في مناقشة فكرتك.

    لماذا لا نسعى إلى حل وسط يحفظ لكل من ا لآ باء والأمهات والأبناء والبنات حقوقهم وواجباتهم.

    لا يهمل الابن اباه ولا أمه

    ولا يتحكم الأب والأم في كل تفاصيل الحياة

    لماذا تفترض بأن منح الأب بعض الحرية لابنه يعني ان الأب سيقضي باقي حياته في دار عجزة ؟ -لا سمح الله -

    وهل ممارسة الديكتاتورية تعني أنّ الأب سيضمن مستقبله وفترة كهولته؟

    متع الخالق عز وجل آباءنا وأمهاتنا بالصحة والعافية وعمراً مديداً موفور القوة والحواس، ورحم من انتقل منهم إلى رحمة الله، ورحمنا وإياكم رحمة تعم كل شيء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2012, 05:56 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: Hani Arabi Mohamed)

    رسالة عبر الإيميل ... من الأستاذ (الدرديرى هاشم - أمريكا) :

    Quote:

    السيد كاتب موضوع زواج الأبناء والبنات في بلاد الشتات المحترم

    بالاشارة للموضوع أعلاه فإني بالطبع اري ان هذا محور مهم للنقاش حوله وقد أختلف مع ما قال به بعض الاخوة عن أن مسألة القبلية هي السبب وخصوصا انت تكتب عن السودانيين في بلد المهجر ,, مسألة القبلية يمكن أن تكون صحيحة لحد ما
    ولكن علي الاقل ما زي هنا في بلد زي امريكا او في أي بلد غربي آخر لأن البنت تملك قرارها وكذلك الابن بعد الثامنة عشر من العمر كما يعرف الجميع ,, مسألة القبلية تحديداً لها تأثير في السودان ويمكن في الاسر الموجودة في الدول العربية وان كان
    قد بدأت في الاندثار ,, إنما المشكلة هي أن الابناء والبنات نشأوا وتربوا في تلك البلدان وتأثروا بثقافاتها وخصوصا في البلاد الغربية حيث أن الابناء متحررين بطبيعة الحال في المجتمع ويملكوا قرارهم كما ذكرت آنفاً ,, انا عشت في بعض الدول العربية
    وبعض دول آسيا كالسعودية وماليزيا والهند وحاليا بأمريكا ولكني أود ان اتطرق لحال الاسر السودانية هنا بأمريكا حيث ان هذا المجتمع يختلف كلياً عن بقية المجتمعات الاخري ,, قد تجد هنا ثقافة الصديق والصديقة (البوي فرند والقيرل فرند )
    هذه الثقافة منتشرة في المجتمع وكل ما يمت لهذه العلاقة من صلة تجده في أي مكان سوي علي التلفاز أو المدرسة أو الشارع وعلي هذا نشأ الابناء وصارت الثقافة السودانية التي نتكلم عنها مجرد اسم لهؤلاء الابناء فصار من الصعب علي الاسر السودانية
    أن يتحكموا في هذا الشئ وحتي الابناء أنفسهم لا يهتمون كثيراً بمسألة الزواج لأن هنا الزواج مجرد إسم ليس الا بالنسبة للمجتمع طبعا ومهما بذلت الأسر من جهد لا يزيدوا من كلمة بليز للأبن او الابنة اذا فلن يغيروا من شئ ,,
    ولنتدارك هذا الامر .... اعتقد اقامة جمعية تهتم بزواج الابناء والبنات السودانيين وينشأ لها موقع رسمي علي النت ويتم الاعلان عنه في سودانيز اونلاين وكل من يرغب تزويج إبنته او ولده يكتب علي هذا الموقع وستكون مسألة الزواج إهتمام من الاباء قبل الابناء
    ويمكن ان تقام زيجات بصورة جماعية وفي جميع الولايات


    أخوك الدرديري هاشم - جاكسون ولاية المسيسيبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2012, 08:19 AM

محمد أبوالعزائم أبوالريش
<aمحمد أبوالعزائم أبوالريش
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 13623

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    الأخ عاطف .... وجميع المشاركين.
    موضوع في قمة الحيوية.

    تلاحظ أن المداخلات - في معظمها - تحدثت عن المشكلة من وجهة نظر المتداخل، في حين وضع أو تصوّر الحلول كان قليلاً.

    شكراً عاطف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2012, 08:49 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)

    Quote:

    تلاحظ أن المداخلات - في معظمها - تحدثت عن المشكلة من وجهة نظر المتداخل، في حين وضع أو تصوّر الحلول كان قليلاً.


    الصديق العزيز أبو العزائم

    ملاحظتك صحيحة ... فقد كنت ولا أزال منتبهاً لها .......
    ولكن !... وكما كانوا يقولون في الحفلات في السابق ... لا يزال الليل طفلاً يحبوا .. وقال آخرين طفلاً لم يُولد بعد !
    لذلك أرى من المهم أن يطلع القُراء أولاً علي كل جوانب المُشكلة ... ولو لاحظت فإنني لم أتداخل بالتعليق كما يحدث عادة إلا نادراً

    وبعدها سوف ننتقل للمرحلة التي أشرت إليها ... الرؤى والتجارب مهمة .. وبعض ما قيل وما سيُقال قد يكون غائباً لدى البعض
    أو علي أحسن الفروض قد لا يكونوا منتبهين إليه ... والبعض الآخر يُمكن أن يُحاول بأن يظهر بمظهر الذى لا يهمه الأمر .. ولكنهم في النهاية
    سيُدركون بأن هنالك مُشكلة حقيقية نعيشها جميعاً .. ولابد من أن نتعامل معها بعقل مفتوح علي كل الإحتمالات وفي بالنا الكثير من هذه الإحتمالات (ما هو شخصي
    وما هو أُسرى وما هو مجتمعي وبالطبع ما هو سياسي وإقتصادى ... إلخ)


    -

    (عدل بواسطة عاطف مكاوى on 06-09-2012, 08:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2012, 09:52 AM

محمد الزبير محمود
<aمحمد الزبير محمود
تاريخ التسجيل: 30-10-2010
مجموع المشاركات: 4017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote:
    محمد الزبير محموداعتقد انك فهمت كلامي غلط. انا ما قلت نرمي اهلنا ولا نوديهم دار العجزه. البر بالوالدين و رعايتهم شئ لا يختلف عليه اتنين و انا و اخواني جميعا نتناوب في رعاية والدي المريض. انا قصدت انه الاسره السودانيه ما بتفكر تلم قرش لليوم البيتقاعدوا فيه و بيصرفوا قروشهم عمرهم كله اعتمادا انا اولادهم ديل ضمان اجتماعي و مادي ليهم. ايوه مفروض نصرف علي اهالينا لكن اهالينا مقروض يفكروا في بكره. لمن الولد يجي يتزوج الاهل بيخافوا انه المصروف يتقطع و عشان كده بتكون في مشاكل يتزوج منه و عاوزينه يتزوج واحده تناسبهم هم و يضفروها عشان ما تحميه يديهم. انا شخصيا لن انظر لابني انه استثمار لي او ضمان مادي. و حاخليه يتزوج البتتاسبه هو مش البتناسبني انا. و انا لو ولدي بعدين زوجته منعته يبرني او يساعدني حالوم نفسي لاني فشلت في تربيته.
    عاطف مكاوي البوست جميل و ولدك مكاوي ذكرتي لمن كنت في سنه. برضه اتذكرت لمن دادي جاء شاف السكن الجامعي و بدون ما يكلمني اجر لي شقه بره الجامعه. ربنا يوفق مكاوي.

    الأخت دانيا المالكي
    الأخ هانني عربي
    لكما التحية والإحترام
    دعوني اوضح ما اجملت .
    أولا إتفق معكما تماما في حرية الإختيار لشريك الحياة التى تظل في النهاية مسئولية الزوجين وحدهما ولا أؤمن إطلاقا بمبدأ الإكراه ولكني اضع قاعدة عامة وهي تربية الأبناء على الإرتباط بذوي الدين والخلق .
    ما وودت ان أشير إليه وأتحفظ بشدة هوإطلاق العنان كاملا للأبناء خاصة البنات للزواج من غير المسلمين ولا إشكال عندي أيا كانت جنسية المسلم او لونه ، لأن هذه وعلى المدي البعيد تعني الذوبان في الثقافة الغربية والتى لا تدير العلاقة بين الرجل وأبنائه بمعيار شرعي وهذا ما قصدت به بحياة الملاجئ ، فالثقافة الغربية لا تنظر للأولاد كإمتداد وإستثمار لعمل الوالدين يمتد لللآخرة ولا يرى البر من الإيمان بل مجرد إسترداد خدمة ومعروف إن صفت الأمور وإلا فأعرف الكثير من المسلمين الذين تلاشى أبناؤهم في الثقافة الغربية وتغيرت حتى أسمائهم الى جورج وكارولين ناهيك عن الديانة التى إرتدوا عنها تماما.
    فمحور الإهتمام عندي هو الدين وبعد ذلك لهم ما يشاؤون وكل ذلك إختيار وتربية ولا إكراه في ذلك خاصة وقوانين الغرب تبيح لكل شخص ان يختار طريقة حياته.
    تحياتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2012, 08:02 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: محمد الزبير محمود)

    من تجاربي الشخصية مع أُسرتي الصغيرة في بلاد المهجر :

    وهذه التجربة (حديثة خالص) :

    إتصل علي إبني مكاوى المتواجد بالجامعة مساء الأربعاء 5 سبتمبر 2012
    ليسألني إن كنت قد إستمعت لمخاطبة الرئيس الأمريكي السابق (بيل كلينتون) في مؤتمر الحزب الديمقراطي ب (نورث كارولاينا) أم لا؟

    وكان الحوار علي النحو التالي :

    - (مكاوى) : يا أبوى هل إستمعت لل( speech) الذى قدمه بيل كلينتون
    - (أنا) : إستمعت إلي جزء مُعتبر منه مع عمك د. الصادق أزرق
    - (مكاوى) : كان خطاباً خطيراً ... صاح؟
    - (أنا) : كلينتون معروف عنه منذ أن كان رئيساً فهو خطيباً بارعاً .. كما أن غالبية الشعب الأمريكي تحترم فترة رئاسته لأنها كانت فترة إنتعاش إقتصادى .. وبذلك أرى بأن خطابه هذا سيكون أقوى دعم يُقدم لأُوباما في هذه الإنتخابات
    -(مكاوى) ولكن خطاب ميشيل كان خطيراً أيضاً. ..... (بالمناسبة مكاوى يستخدم الكثير من المُفردات التي أستخدمها أنا.. وبعضاً من الإستهبال البريئ)
    - (أنا) يعني ما لازم (تتقطع) فقد كانت سيدة أولي لأكبر دولة في العالم لمدة أربعة سنوات ... وعايزة تتقاعد بعد أربعة سنوات أُخرى كأول زُنجية مارست حياة السيدات الأُول لمدة ثمانية سنوات متواصلة .. ويا مكاوى نحن السودانيين زعلانيين من فترة (أوباما)
    - (مكاوى) ما تنسي بُكرة خطاب أوباما سيبدا السابعة مساء
    - (أنا) : إنت كيف عرفت بهذه المواعيد ؟
    - (مكاوى) : أنا ما حدثتك؟ ... فقد إنتميت للحزب الديمقراطي
    - (أنا) : كيف تم ذلك؟
    - (مكاوى) : في يوم إستقبالنا وجدت تربيزة مكتوب عليها (الحزب الديمقراطي الأمريكي) .. فذهبت إليهم وسجلت معهم ووضعت في فورم التسجيل إيميلي .. وقد أرسلوا رسالة عبر إيميلي تُفيد بأن حزبهم سيكون في القاعة الفلانية لحضور مُخاطبات الحزب .. وقد كان
    - ( أنا) : يعني إنت الآن عضو الحزب الديمقراطي الأمريكي؟
    - (مكاوى) : أيوه
    - (أنا) : بهذه السهولة؟
    - (مكاوى) : أيوه .... فقط التسجيل وحضور الفعاليات وربما هنالك أشياء أُخرى قد أفهمها لاحقاً
    - (أنا) مبروك يا مكاوى .. فقد أدعم حزبكم هذه المرة أيضاً ولكني بالطبع أختلف مع توجهاته علي المديين (المتوسط والبعيد)


    * وقبل عدة ساعات إتصل علي ليعرف إن كُنت قد إستمعت لأوباما أم لا .. وعندما علم بأنني قد إستمعت إليه كاملاً .. سألني إن كان قد أعجبني أم لا .. فأكدت له بأنه خطاباً جيداً لحد ما وقد خاطب كل فئات المجتمع بما فيهم ال ( gays)



    ------------------------------------
    وقد بدأ الأبناء في تحقيق خياراتهم .. وهذه المرة فقد إختار خياراً يعرف أن والده قد صوت إليهم قبل أربعة سنوات
    فهل لموقفي السياسي قبل 4 سنوات في هذه البلاد تأثيراً علي خيارات الولد أم لا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2012, 07:00 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2012, 08:59 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    أرجو أن تكون المداخلات القادمة
    في إتجاه الحلول ...
    (1)
    (2)
    (3)
    ..
    ..
    ..
    إلخ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2012, 07:01 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    لقد قُمت بطلب نقل البوست للرُبع التالي (1 أكتوبر - 31 ديسمبر)


    ولا نزال نرغب في أن نقرأ عن التجارب المختلفة ... وبالتالي سيظل سؤالنا قائماً :

    هل من حلول عملية تُقلل علي الأقل من سلبيات غُربتنا حتي لا يفقد بلدنا أجيالاً لاحقة لعدد قيل أنه (7 ـ 8 مليون سوداني وسودانية بالخارج)؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2012, 07:42 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    العزيز عاطف

    معليش للدخول متاخرة في الرد على مداخلتي


    الحلول اخي عاطف ، ممكن تكون ما متوفرة وجاهزة كما يتمنى الاهل ، ممكن يزيدوا ارتباطهم بالسودان اكتر وبالاهل والاصدقاء لتوسيع دائرة المعارف

    لكن معليش حارجع ليك تاني لنقطة يمكن تكون بتغرد خارج مضمون وهدف البوست

    ما هي فكرة الزواج بالاساس ؟؟ هل هي قنوات احنا بنسعى لتحقيقها حسب مواصفات حياتنا ومجتمعنا
    ولا هو شكل من اشكال التواصل الانساني بين اتنين بيتم بدون توجيه؟

    سؤالي ما بتعارض مع انه اقول ليك وجهوا اولادكم لخلق مزيد من العلاقات والتواصل عسى ولعل يجدوا من يناسبهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2012, 06:32 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: maia)

    Quote:

    العزيز عاطف

    معليش للدخول متاخرة في الرد على مداخلتي


    الحلول اخي عاطف ، ممكن تكون ما متوفرة وجاهزة كما يتمنى الاهل ، ممكن يزيدوا ارتباطهم بالسودان اكتر وبالاهل والاصدقاء لتوسيع دائرة المعارف

    لكن معليش حارجع ليك تاني لنقطة يمكن تكون بتغرد خارج مضمون وهدف البوست

    ما هي فكرة الزواج بالاساس ؟؟ هل هي قنوات احنا بنسعى لتحقيقها حسب مواصفات حياتنا ومجتمعنا
    ولا هو شكل من اشكال التواصل الانساني بين اتنين بيتم بدون توجيه؟

    سؤالي ما بتعارض مع انه اقول ليك وجهوا اولادكم لخلق مزيد من العلاقات والتواصل عسى ولعل يجدوا من يناسبهم



    العزيزة مايا
    لك التحايا

    Quote:

    الحلول اخي عاطف ، ممكن تكون ما متوفرة وجاهزة كما يتمنى الاهل ، ممكن يزيدوا ارتباطهم بالسودان اكتر وبالاهل والاصدقاء لتوسيع دائرة المعارف


    المُقترح أعلاه لا بأس به .. بل جيداً ... ولكن كثيراً ما يصطدم بالإمكانيات المالية خاصة للذين يعيشون في البلاد البعيدة مثل أمريكا وكندا وأستراليا .. ولك أن تتخيلي
    أسرة مكونة من ستة أفراد كأسرتي الصغيرة ... قيمة تذاكرنا في الصيف (إجازة المدارس) نحتاج لأكثر من عشرة آلف دولار .. وهذا غير المصاريف الأخرى التي تعرفينها

    Quote:
    ما هي فكرة الزواج بالاساس ؟؟ هل هي قنوات احنا بنسعى لتحقيقها حسب مواصفات حياتنا ومجتمعنا
    ولا هو شكل من اشكال التواصل الانساني بين اتنين بيتم بدون توجيه؟


    أما المقتبس أعلاه
    فسأكون بإنتظار عودتك لتوضيحه أكثر قبل التعليق عليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2012, 08:32 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    إذا كان (تقدير) عدد السودانيين والسودانيات في بلاد الشتات المُختلفة (اليوم) يتراوح ما بين (7 إلي 8) مليون
    فلنا أن نتوقع عددهم بعد عشرة سنوات من الآن ..... ولننظر لهذه المُشكلة من هذا الجانب.


    * 7 إلي 8 مليون ... يُعادلون من 20٪ إلي 25٪ من عدد السكان ........ (التقديرى أيضاً)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2012, 12:08 PM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    الاخ العزيز عاطف

    ما قصدت قوله ، انه المسالة بترجع في النهاية لفكرة الناس تجاه مؤسسة الزواج نفسها
    مع كامل الاحترام بانه الزواج سنة الحياة واحترام حق الاسر في تزويج ابنائها حسب تقاليد وعادات مجتمعاتها الام

    لكن بتبقا القناعات الخاصة لكل فرد وكل اسرة
    يعني هل الزواج مسالة موجه؟؟ بمعنى انه يتم ترتيبهاوتوجيهها وفق قناعات الاهل والمجتمع السوداني ( في الحالة هنا المجتمع القياسي هو السوداني) ام انه المسالة حتكون متروكة وفق ما توفره الظروف والقناعات المكتسبة ( مكتسبة انه الانسان بكتسب قناعات ومفاهيم حسب شخصيته في مراحل حياته)؟

    برجع واقول الزواج اول ما يتحول لعملية موجهة ببدأ يدخل في مرحلة القلق اذا خرج عن الخط المألوف ليهو ، في النهاية الناس تسيب الاشياء لظروفها ووقتها عشان ما يحصل تأزم لو ما تم زواج حسب العرف السوداني او اتاخر شوية لاي سبب من الاسباب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2012, 02:19 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: maia)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني من الأستاذة (A A) :

    Quote:


    الاستاذ عاطف مكاوي

    هذه مساهمتي لبوستكم الهام بسودانيز وفيها ملخص سنوات طويلة وتجربة اسرة وجيلين والثالث في بدايته.

    انا سودانية امريكية عمري 32 سنة واهلي انتقلوا لأمريكا وانا عمري 10 سنوات واختي تكبرني بسنة واحدة.. اهلي اتوا لعلاج ولم يرجعوا للسودان في زيارات إلا بعد 10 سنوات كاملة منذ تاريخ دخولهم لأمريكا. قرار الاستقرار بامريكا ما كان سريع لكن مع الظروف اخدنا وقت عشان
    نعرف انه نحنا ما راجعين السودان قريب ودي بلدنا الجديدة بخيرها وبشرها.

    في البداية كانت تجربة شاقة واجهت والدي في التعامل مع الواقع الأمريكي وتوفير لقمة العش وسقف فوق راسنا. وانا واختي تعبنا شوية برضو في التأقلم على المدارس واللغة التي لم نكن نجيدها على الإطلاق دراستنا في السودان كانت في مدارس حكومية وان كنا انا واختي متفوقات

    اسرتي اسرة سودانية عادية لا متزمتة ولا متحررة. لكن ربانا والدينا على الثقة والأحترام. ما منعونا نزور اصدقانا من غير السودانيين ولا ضربونا في لبس ولا طلعة من البيت. لعبنا في الفرق الرياضية في المدرسة وشاركنا في انشطة الموسيقى والدراما. في حاجات ما وافقوا عليها وكانت
    كلمتهم واحدة وما فيها نقاش لكن شرحوا لينا ليه لا، ما كنا مبسوطين انه نتحرم منها لكن كنا فاهمين ليه (وهسه فهمنا اكتر). والدي ووالدتي دايما كانوا بيقولوا لينا انتو حصادنا في الدنيا دى وبنتمنى انكم تعيشوا حياتكم كناس محترمين وتصنعوا مستقبل لنفسكم وده ما بجي الا بالكد
    والاجتهاد. كانوا(ولسه) بيذكرونا باننا سودانيين اولا وأخيرا. اتكلموا معانا زمان بالعربى وشجعونا نرد بالعربي وكانت والدتي بتراجع لينا اللغة العربية لما تلقى وقت وكان في مكافأة اسبوعية لذلك. بعدما امي اشتغلت بقينا نمشي مدارس الجالية العربية لدروس العربي في عطلة نهاية الاسبوع.

    اهلي ما كانوا بينبزوا لينا الامريكان ولا قالوا عليهم كفار، بس كانوا بيقولوا انو نحنا سودانيين زي ما الامريكان امريكان. صاحبوهم بس ما تنسوا انتوا منو. ابوي وامي بيصلو ويصوموا وابوي قام بأداء فريضة الحج، لكنه هو ووالدتي عندهم اصدقاء من كل الاديان مشوا الكنائس لعدد من المناسبات من غير اي تردد.

    عندما سكننا بامريكا كانت هناك اسرتين فقط من السودان في مدينتنا لكن زادت الاعداد بمرور الوقت واصبحت جالية معقولة في عددها. انا واخني اكملنا جميع مراحل التعليم بنفس المدينة رغم انه والدي وافقوا لينا نقدم لجامعات خارج ولايتنا لكن قعادنا في البيت ساعد في تخفيف المصاريف.
    دايما والدي بيقول التربية الربيتكم ليها عايزها تكون جواكم ومقتنعين بيها. دايما بيقول عايزكم تحبوني مش بس تسمعوا كلامي. الكلام ده كان بيأثر فينا شديد انا وأختي وما كان في حاجة بكون عندها طعم لو بس لمحنا نظرة عدم رضا في عيونه. رغم انه احيانا بنختلف في نظرتنا للامور لكن ابوى
    ده بطل حقيقي في نظرى واعظم اب. انشالله اقدر اربي اولادي بنفس الطريقة.

    نجي لموضوع البوست.. الزواج.. انا متزوجة من سوداني جاء أمريكا للدراسات العليا واتقابلنا في مناسبة من مناسبات السودانيين. انا بعتبر نفسي محظوظة شديد لانه هذا الرجل يجمع بين العالمين بتاعيني. هو سوداني اتولد وعاش طول عمره في السودان بيسمع الغنا السوداني ويحب الكورة
    والنكات السودانية وقريب من أهله لأنه اكبرهم ووالده متوفي. هو ايضا بيشبه الأمريكان في احترامه للمواعيد، لخصوصيتنا كأسرة صغيرة وفي جديته الشديدة في عمله. وجدت فيه ايضا بعض الأشياء من والدي بيثق فيني وبيحترم رأي. شخصيته قوية جدا وأحيانا عنيد لكنه ما بيتحكم فيني
    ولا بفرض علي قوانين ولا شروط في لبس ولا طلعة ولا عمل. بيساعد في البيت بس ما بعرف للطبيخ نهايي. والدتي طباخة ماهرة وعلمتنا انا واختي نطبخ معاها وزوجي مبسوط انه مرته بتعمل ملاح الفرك وكمان قراصة. انا ما منظمة شديد ونساية وهو عكسي تماما لذا أجد منه دعم ولوم احيانا
    عشان نسيت أعمل حاجة. من تجربتي العلاقة بين الأبناء وأولادهم في الخارج مهمة جدا وبتحدد اشياء كتيرة في مسار الأبناء وشخصياتهم. والدي ووالدتي ناس دايما كان عندهم أهداف ومبادي واضحة في الحياة رغم الصعوبات الواجهتم، لكنهم في نفس الوقت متسامحين جدا وبالهم طويل.
    برضو التوافق بين الأزواج (موضوع البوست) اهم أحيانا من الزول ده من وين واهله من ياتو بلد. أهم شيء انه يكون زول كويس ومن اسرة بتحترم رابط الزواج وبتعرف معناه. لو ديل مافي الزواج حيفشل حتى ولو كانو اولاد عم.

    أختي متزوجة من أمريكي بشتغل معاها في نفس المؤسسة. زواجهم كان تلقائي وما معقد. والدتي بالذات كانت متحفظة وخايفة شوية لكنها ارتاحت بعد قابلته وشافت اهله وتبادلوا الزيارات.هو من اسرة امريكية متوسطة ربت أولادها على قيم الأمانة والعمل الدؤوب. أختي اول زول مهاجر
    وما امريكي وما قوقازي يدخل اسرتهم الصغيرة والممتدة لكنها وجدت ترحيب منهم. زوجها عارف عاداتنا وتقاليدنا ومسئوليتنا تجاه والدينا وفهم دورزوجته في حياة والدينا وعلاقتنا بأهلنا في السودان. كان بيستغرب في الأول لبعض الأشياء لكنه اتعلم بعضها واتعود على البعض الآخر.
    مرة تاني التوافق مهم، اختي وزوجها الإتنين ناقشوا استعدادهم للتعامل والقبول بالحاجات المختلفة لكل منهم. رحلة ما ساهلة التقاء الثقافات ده لكن ممكن يحصل حتى بين ابناء البلد الواحد.

    امي وابوي بهظروا ويقولوا انه ربنا رزقهم بولدين على كبر. واحد لحاجات السودان (اللي هو زوجي) وزوج اختي لحاجات امريكا لكن الحقيقة انو امي وابوي الحمدلله بعملوا كل شيء بنفسهم. اختي ساكنة في مدينتهم لكن انا في ولاية قريبة. لما نمشي لأهلي بنقول ليهم عايزين نساعدكم
    في شنو بس البيحصل انهم هم البساعدونا.

    الحياة للاسر المهاجرة صعبة وما وردية، لكن الناس ما تستسلم. نحنا مرينا بظروف صحية ومالية صعبة شديد بالاضافة للغربة والبعد عن الاهل في وقت الاتصال فيه كان ما ساهل زي هسه، لكن بصورة ما قدر والدي ووالدتي انهم يكونوا معانا دايما في كل شيء بنعمله يوجهونا ويشجعونا.
    حبيت اقول ليكم قصتنا يمكن تجيب على بعض الاسئلة والدنيا بخير طالما في عزيمة.

    تمنياتي بالتوفيق لكل الاسر المهاجرة والفي السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2012, 06:38 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    سوف نواصل في هذا البوست بعد الأرشفة بعد يومين ..


    ولغير أعضاء المنبر .... نُذكرهم بأن إيميل البوست هو :

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2012, 03:44 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    لحين عودة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2012, 04:03 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2012, 02:27 PM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    رسالة عبر البريد الأليكتروني من الأستاذ (مجدى ود الحاج) :


    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخ / عاطف مكاوي

    بعد التحية والتقدير

    بخصوص الموضوع ف سودانيزاون لاين

    اولا انا شاب على وش زواج زي ما بقولو وحديث عهد بالاغتراب انتمي لقبيلة لها جالية كبيرة في الخليج

    ولاحظت اول ما لاحظت ان ابناء منطقتي والذين هاجرو منذ منتصف السبعينات واستقر بهم المقام هنا

    مع اسرهم لديهم بنات تجاوزوا سن الزواج بسنين عديدة بينما الشباب يذهب للسودان للزواج

    وقد طرحت هذه المشكلة عدة مرات في اجتماعات جمعياتنا المتعددة . كما نناقش نحن الشباب مع بعضنا

    باعتبارنا المعنيين بها .

    سوف اتخطي الاباب التي طرحها كل من النور ادم و هاني عربي وهي اسباب صحيحة فقط لعدم التكرار

    ولكني اضيف لها :

    1 - عدم التواصل مع الاسر الاخرى اجتماعيا : بمعني ان السودانيين هنا تعودو بعادات اهل البلاد وفصلو تماما

    اسرهم من بعضها البعض الا اذا ربطتهم صلة دم . بالرغم من ان الاباء يتزاورون في المناسبات المختلفة بدون

    اصطحاب ابناءهم في تلك الزيارات . حتى عندما يحضرون للجمعيات لايحضرون ابناءهم ليتعرفو باهلهم او يتعرف بهم الناس

    والزواج الانقليل لايمكن ان يكون بدون تعارف .

    قدمنا اقتراح بهذا الخصوص بان يتم تخصيص يوم في الشهر يتم فيه استئجار استراحة ويلتزم الجميع بالحضور مع اسرهم

    وبقى النساء في قسم والرجال في القسم المخصص لهم حسب القوانين المرعية هنا .

    اكتشفنا شئ عجيب ان البعض ممن يقيم هنا من سنوات عديدة نساءهم لايعرفون بعضهم البعض بالرغم من انهم من

    منطقة واحدة . نعرف ان هذا ليس هو الحل ولكنه خطوة اولى .

    2 - الاعتقاد لدى الشباب بان الشابات المتربيات هنا ( متعجرفات - مدللات - لم تعلمهم امهاتهن جيدا ) وهذا

    الاعتقاد مبنى على افتراض لانهم لم يتعرفوا بم اصلا و لكن حكموا عليهم هكذا غيابيا ولو تعرفوا عليهم لكان حكمهم

    صحيحا بالتاكيد .

    3 - في ظل طغيان المادة على الحياة يتخوف الكثير من الشباب من التقدم منهم خوفا من يغالوا لهم في المهر وطلبات
    الزواج .

    اعلم انني اختصرت الموضوع في شريحة معينة ولكنها ضمن الموضوع كما انني وصلت لسن 23 سنة وبالتالي قد تبدو

    هذه المداخلة فطيرة زي مابقولو لانها جاية من شاب قليل تجربة ولكنها تمثل وجهة نظري

    وانا وكثيرون في انتظار ايجاد الحلول من اصحاب الخبرة والدراية من الاباء والاعمام من المغتربين بالدول العربية وغيرها

    واخيرا لك الشكر لفتح هذا الموضوع الهام جدا لنا

    وشكرا

    مجدي ود الحاج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2012, 08:55 PM

اميرة السيد

تاريخ التسجيل: 09-07-2010
مجموع المشاركات: 5598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: عاطف مكاوى)

    Quote: ) الإشاعة: الغيرة والحسد وأسباب أخرى تجعل العديد من الناس يصوبون سهام الإشاعات الباطلة تجاه بنات المغتربين، مما يؤدي إلى عزوف الناس عنهن.
    2) الخوف من التمايز المادي والاجتماعي: ينتمي المغترب أساساً إلى مجتمع قروي أو فقير لكن حياته في الخارج تجعل الأبناء والبنات يعيشون في جو مختلف وحين يعودون للوطن يخاف أبناء القرية أن يطلبوا الارتباط بهؤلاء البنات لأنهم يحسون بفارق مادي أو اجتماعي يخشون أن يتحول إلى مشكلة في المستقبل.
    3) اللاواقعية: في تعامل العديد من السودانيين مع مشاكل حياتهم ومشاغلها وشئونها.

    ..................

    اولا الشكر والتقدير لك يا عاطف على طرحك لهذه الموضوع الهام جدا جدا... وبصراحة هذه الموضوع من أهم المواضيع التي قرأتها في الآونة الأخيرة سواء كان ذلك في المنبر العام هنا أو في المنابر الأخرى للتواصل الاجتماعي لأن الموضوع يمس حياة جميع المغتربين والمهاجرين وكذلك ابناؤهم..
    ولقد استوقفني هذا النقاط المنطقية التي تشار اليها هاني عربي والذي فعلا وضع اصبعه على الجرح.. انني سوف اشارك معكم في النقاش ليس خوفا على ابنائي وبناتي لأنني لم اتزوج بعد ولكن لأنني اعيش في الغربة واريد ان اعرف كيف يقكر الآباء والأمهات في بلد الاغتراب وماذا يريدون لابنائهم وبناتهم من مستقبل .. وكيفية حلهم لهذه المشكلة اذا اراد الابن او الابن ان يتزوج من اجنبي او من اجنبي في بلد العربة وخاصة في دول الغرب؟؟ وسأعود للموضوع من واقع ابنة تريد الحل السليم
    والله يديك العافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2012, 05:44 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 18631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مُشكلة حقيقية : زواج الأبناء والبنات .. في بلاد الشتات ! (Re: اميرة السيد)

    Quote: سوف اشارك معكم في النقاش ليس خوفا على ابنائي وبناتي لأنني لم اتزوج بعد ولكن لأنني اعيش في الغربة واريد ان اعرف كيف يقكر الآباء والأمهات في بلد الاغتراب وماذا يريدون لابنائهم وبناتهم من مستقبل



    في إتنظارك أستاذة أميرة
    ومنكن نستفيد ...

    لك عاطر التحايا
    وكل عام وأنت بخير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de