كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته.

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 11:02 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عثمان تراث(تراث)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-04-2006, 08:59 PM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 23-05-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. (Re: Amin Elsayed)

    صحوت من غفوة وفى رأسى جملة واحدة وكثيفة.."ذهب الجمبع"

    جئت الى الجهاز الاصم هذا وبدأت فى تفتيتها الى "اشياء" أخرى ..

    وتوقفت كما افعل فى اغلب الاحيان..

    وبدأت اتنقل فى بوستات ولا أستريح ..حتى عثرت عليك هنا..وهارولد بنتر يحكى تجربته..

    فرجعت الى جملتى الكثيفة ..وبعثرت حولها الاشياء

    فجاءت كما يلى، قلت اشركك والقراء والاعضاء فى بعثرتها:

    Quote:

    كما يحدث كل عام


    فى موسم اعتدال المناخ واكتمال القمر
    ذهب الجميع
    الى المدينة
    ذهبوا.. جميعا..
    الى سباق الخيل
    الى المروج
    الى صالات السينما
    الى الاحتفالات الهوائية التى تقيمها الجمعيات الخيرية
    بعضهم يحب تسلق الجبال ذهب الى حافة الجبل الملاصق للنهر
    كماذهب الاطفال مع ذويهم الى "الملاهى" هذا المكان الباهر للصغار والكبار معا
    يتخذون ركوبهم فى الزوارق والمراجح وبيوت الاشباح
    يضحكون ملء اشداقهم بفرح يشبه فرح الاعياد
    ذهبوا كلهم
    ولم يبقى فى مكانه وحيدا الا هذا الشيخ العجوز
    لم تكن البلدة خالية تماما
    كما خيل اليه
    فهناك صاحب المتجر ما زال يبيع بضاعته الرخيصة المستوردة
    وهناك سيدة الصالون ما زالت تعمل جاهدة لتكمل تجميل شعر بعض الزبونات اللاتى ينتظرهن اصدقاؤهن بفارغ الصبر
    للذهاب الى حفل العرس
    وهناك بعض النساء ..بقين فى بيوتهن ..يعددن الخبز ليوم الغد
    وبعض الرجال المتعبين من العمل قد خلدوا الى الراحة حتى يجىء المغيب
    لكن الشيخ العجوز
    كان وحيدا..
    عندما سمع هذا الصوت المهول الآتى من نافذته الخلفية
    شخص يصرخ للنجده، لم يكن صاحب الصوت الا طفل يتيم داهمه كلب عقور فاستنجد باهل البيت، .
    لم يميز العجوز صوته تماما
    ولا يستطيع نجدته بالطبع
    نظر بهلع نحو النافذة
    واستقر نظره هناك حتى يعيد الصوت صراخه فيميزه
    لم تتكرر الصرخة فقد ركض الطفل الى حيث يقيم وهو يلهث من الرعب
    ولم يعرف العجوز صاحب الصوت
    لوقت طويل..
    تعلق نظره بالنافذة
    كان يتمنى أن تأتى جارته، تلك المرأة الكريمة التى تأتيه بالطعام والسؤال عن الحال كما تفعل فى كل مرة يعود فيها زوجها بالمدد والخيرات بعد عودته من عمله بالمدينة ..
    كان يأمل أن يأتى اصدقاء شيخوخته وهم يتسلون بذكريات الشباب ومعه يحتسون الشاى ويلعبون الطاولة
    تمنى أن تحضر بنت اخيه التى تسكن فى مدينة بعيدة ، كعادتها لتسوى له اشياءه وتغسل ملابسه ، وهى تشكو كثيرا من من "حالها المقلوب" وطلبات الدائنين ثم تعود فى اليوم التالى الى مدينتها البعيدة
    حلم بأن يسمع سيارة الشرطة فى دورياتها النصف ليلية، تعبر خلف نافذته ، فقد كانوا كثيرا ما يحيونه ويتبادلون معه الحوار ويحكون له مصائب الشرطة وأهوالها التى لا تساوى أى شىء لما يقرأه هو فى الجرانيل، ثم يذهبون وهو يتعجب من شكواهم ويسمى عملهم بينه وبين نفسه بأنه" خيار خاسر"
    لم يأت اى شخص منهم وظل نظره معلقا بالنافذة.
    عاد الاطفال من المراجيح
    وعاد ت الاسر كلها حين دب الليل الى القرية
    وتسامعت الاصوات
    تتنادى من شبابيك الحى
    وتصاعدت ابخرة الطعام ورائحة الطهو
    بعدها علا صوت المغنى ايذانا ببداية
    الحفل..فى الجانب الآخر من البلدة الآمنة
    فقد تزوج اشهر عاشقين فى القرية ، وكانت قصتهما هى الحكاية الوحيدة التى تدوالتها النساء همسا فى متاجر بيع الطعام فى الصباح
    وهى القصة الوحيدة التى كثيرا ما أثارت سخط رجال الدين فى ايام العبادة
    وكانت هى القصة الوحيدة التى تقصها العذراوات لبعضهن البعض فى طرف النهر
    وهى القصة الوحيدة ايضا التى تتآكل من ذكرها أكباد الشباب حسدا وأملا.
    عاشت البلدة الصغيرة اجمل لياليها
    وتحلق الراقصون فى حلقات واستدراوا، رقصوا بطاقة مفردة ذلك المساء .اشتبكت الايادى وتطلعت الامهات لالتقاط أعين البنات وهن يتبادلن النظرات الدافئة مع الرجال الشباب.
    وعندما لف الظلام القرية تماما
    كانت اصوات السكارى والمراهقين والفتيات الضاحكات
    قد تسللت الى كل الشوارع الجانبية وتتجه صوب النهر.
    كان مساءا فريدا
    فقد تعاطفت السماء وأرسلت قمرا مكتملا..ونجوما متناثرة..لفه نسيما رقيقا وهادئا
    نامت القرية على صوت الديك.
    الا الشيخ الكبير..كانت نظرته معلقة على النافذة
    ولم يجىء الصراخ منها ثانية
    وعندما أتى رجال الشرطة فى الصباح الباكر ليحادثوه من النافذة
    وجدوه جثة هامدة ونظرته معلقة بها..

    كانت القرية فى سبات عميق عندما انتشر الخبر





    كيف ترى بعثرتى للفكرة من طرفكم؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. تراث29-03-06, 05:00 PM
  Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. Amin Elsayed29-03-06, 05:26 PM
    Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. Shinteer29-03-06, 10:00 PM
      Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. تراث30-03-06, 06:28 AM
        Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. عبد الحميد البرنس02-04-06, 06:47 PM
          Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. محمد سنى دفع الله03-04-06, 02:52 AM
            Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. الجندرية05-04-06, 02:46 PM
              Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. تراث19-04-06, 06:25 PM
  Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. Amin Elsayed19-04-06, 07:26 PM
    Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. Tumadir20-04-06, 08:59 PM
      Re: كيف يكتب المبدعون؟ هارولد بنتر يحكي تجريته. تراث30-04-06, 07:57 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de