الى الذين تسللوا الى جامعة فاس المغربية -نداء عاجل

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 08:37 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عمرعبد السلام(omer abdelsalam)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-08-2010, 08:56 PM

محجوب البيلي
<aمحجوب البيلي
تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 1876

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عادل سراج: اول طالب سوداني احترف كرة القدم في المغرب (Re: omer abdelsalam)

    أخانا ابا أنس
    ألف حمداً لله على سلامة المدام. ومتمنياتنا لها بعاجل الشفاء.
    تحياتي لأنس وأخته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2010, 06:51 AM

عبد الحافظ خضر
<aعبد الحافظ خضر
تاريخ التسجيل: 20-08-2009
مجموع المشاركات: 374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عادل سراج: اول طالب سوداني احترف كرة القدم في المغرب (Re: محجوب البيلي)

    مرحبا بالاحباب على الصفحة رقم 20 من هذا السفر القاصد
    الى مد جسور التواصل والمودة التي غرست جسورها بين سهول المغرب
    ومدنه وامتدت لما يجاوز ربع قرن من الزمان وستظل


    التحيات للاخ عمر والف حمد لله على سلامة زوجتكم الكريمة
    والتحية للكابتن عادل سراج النور الذي كان ولا يزال علما من اعلام المغرب

    والتحية للاستاذ الجليل العالم الفنان محجوب البيلي والذي لا تعطيه حقة كل صفات
    الجمال والتقي والعلم لو قرنت باسمه

    والتحيات لكل "اولاد المغرب"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2010, 07:13 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: عبد الحافظ خضر)

    Quote: الاخ/عمر عبد السلام
    الف حمد الله علي سلامه المدام
    وان شاء الله تكون هي بخير
    وطبعا لو عندنا باسورد لعملنا التهنئه مباشره،،، ولكن الله غالب
    ===
    احمد محي الدين شندي

    ----------------------------------------
    Quote: عزيزنا وعزاؤنا عمر

    سلامى لك ومن معك ... مع صادق دعائى وتمنياتى لزوجتكم الكريمة بالصحة ولكل الأسرة بالسعادة والهناء

    يمتد تقديرى واعتزازى بما تكتب من سفرٍ وماضٍ يُحى فينا من الذكريات ما ينير لنا الطريق

    khidir Noureldin
    الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2010, 07:36 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: omer abdelsalam)

    الزملاء الاعزاء
    عبدالحافظ خضر
    محجوب البيلى
    احمد محي الدين
    خضر نورالدين
    شكرا على مشاعركم الطيبة
    وتمنياتي لكم لدوام الصحة والعافية
    والشكر موصول لكل الزملاء الذين اتصلوا بالهاتف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2010, 06:03 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: omer abdelsalam)

    Quote: لأخ عمر عبد السلام والأسرة
    تحيات تليق بقدركم أيها الأخ العزيز
    نسأل الله أن يديم على أُم أنس كمال الصحة وأن يرعاها بلطفه ومنه وكرمه , وأن يشمل أسرتكم الفاضلة دائماً وأبداً بعين رعايته , ودمتم أخي بكل خير وسلامي لأهل البيت
    -----------
    أخوك
    مختار البكري

    شكرا اخي الكريم / مختار البكري
    ادام الله عليكم وعلى اسرتكم الكريمة
    الصحة والعافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2010, 06:12 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: omer abdelsalam)

    Quote:



    Abdulgadir Saeed



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخينا الغالى عمر
    حمداً لله على سلامة المدام وربنا يجعلها كفارة ويديم عليها وعليكم جميعاً نعمة الصحة
    سلامى وتحياتى للاسرة الكريمة

    اخوك
    عبدالقادر سعيد صالح


    الزميل العزيز ورفيق الدرب / عبدالقادر سعيد
    شكرا على مشاعرك الطيبة
    واستعدنا من خلالها اجواء ذلك الحوار الصحافى في خريف 1988 بالخرطوم
    مع تمنايتنا لك ولاسرتك الكريمة بالصحة والهناء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2010, 06:13 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: omer abdelsalam)

    Quote:



    Abdulgadir Saeed



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخينا الغالى عمر
    حمداً لله على سلامة المدام وربنا يجعلها كفارة ويديم عليها وعليكم جميعاً نعمة الصحة
    سلامى وتحياتى للاسرة الكريمة

    اخوك
    عبدالقادر سعيد صالح


    الزميل العزيز ورفيق الدرب / عبدالقادر سعيد
    شكرا على مشاعرك الطيبة
    واستعدنا من خلالها اجواء ذلك الحوار الصحافى في خريف 1988 بالخرطوم
    مع تمنايتنا لك ولاسرتك الكريمة بالصحة والهناء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2010, 07:43 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5000

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: omer abdelsalam)

    أخي أبو أنس
    حمد الله على سلامة أم أنس، وكفارة إن شاء الله!
    عسى أن يسبغ الله على الجميع ثوب العافية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2010, 07:49 AM

عبدالأله زمراوي
<aعبدالأله زمراوي
تاريخ التسجيل: 22-05-2003
مجموع المشاركات: 703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: صلاح عباس فقير)

    العزيز أبوأنس، يااخي حمد الله على سلامة أم العيال وإنشاء الله أجر وعافية...

    _______________________________________________________
    البارحة مررت على صديقنا عادل التيجاني، مقيم بالدوحة وفنان،
    فوجدته يغني أغنية (المشاوير الحزينة) التي كان يغنيها لنا
    العزيز قدورة فتذكرتك وتذكرت سيف عيسى وكل الفتية الذين كانوا
    معنا بفاس. تلك والله أيام جميلة، ليتها تعود..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2010, 08:09 AM

سيف الدين عيسى مختار
<aسيف الدين عيسى مختار
تاريخ التسجيل: 02-03-2007
مجموع المشاركات: 1354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: عبدالأله زمراوي)

    الأح عمر

    ألف حمد الله على سلامة خالة أولادي أجر وعافية ان شاء الله

    ويا زمراوي دين
    ويا مختار البكري
    ويا احمد محي الديننبي
    ويا قدوره الصغير
    ويا كل أحباب الزمن النبيل

    كل عام وأنتم بخير

    سأعود اليكم

    سيف الدين عيسى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2010, 06:38 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا للجميع ,,,,,الله يعطيكم الصحة (Re: سيف الدين عيسى مختار)

    Quote: أخي أبو أنس
    حمد الله على سلامة أم أنس، وكفارة إن شاء الله!
    عسى أن يسبغ الله على الجميع ثوب العافية!

    صلاح عباس فقير
    ========
    Quote:
    العزيز أبوأنس، يااخي حمد الله على سلامة أم العيال وإن شاء الله أجر وعافية...

    _______________________________________________________
    البارحة مررت على صديقنا عادل التيجاني، مقيم بالدوحة وفنان،
    فوجدته يغني أغنية (المشاوير الحزينة) التي كان يغنيها لنا
    العزيز قدورة فتذكرتك وتذكرت سيف عيسى وكل الفتية الذين كانوا
    معنا بفاس. تلك والله أيام جميلة، ليتها تعود..

    عبدالاله زمراوي
    =====
    Quote:
    الأح عمر

    ألف حمد الله على سلامة خالة أولادي أجر وعافية ان شاء الله

    ويا زمراوي دين
    ويا مختار البكري
    ويا احمد محي الديننبي
    ويا قدوره الصغير
    ويا كل أحباب الزمن النبيل

    كل عام وأنتم بخير

    سأعود اليكم
    ===

    سيف الدين عيسى

    الأحباء ,,, رفاق الدرب
    صلاح عباس فقيري
    عبدالاله زمراوي
    سيف الدين عيسى
    شكرا على مشاعركم النبيلة
    اعدنم لنا دفء تلك الأيام الخوالي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2010, 06:16 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: omer abdelsalam)

    تنظم جمعية خريجي الجامعات والمعاهد المغربية
    بمقرها بحي الموردة بام درمان
    غدا السبت الموافق 7 أغسطس
    اللقاء الأسري الشهري
    وسيكون ضيف الشرف في هذه الامسية
    الخريج الزميل عمر حسن غلام الله { مادينقو }
    صاحب مذكرات { ابن بطوطة السوداني }
    التى اتحف بها البوست خلال الفترة الماضية
    بدءا من رحلته الاولى الى المغرب
    في منتصف السبعينات
    ورحلته الى اسبانيا واروبا
    عمر يقضي اجازته حاليا في الوطن
    قادما من مقر اقامته بالرياض بالمملكة العربية السعودية
    فمرحبا بمادينقو في وسط زملائه الخريجين

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2010, 09:06 AM

محجوب البيلي
<aمحجوب البيلي
تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 1876

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: omer abdelsalam)

    Quote: وسيكون ضيف الشرف في هذه الامسية
    الخريج الزميل عمر حسن غلام الله { مادينقو }
    لك التحية اخانا أبا انس
    ومثلها للأخ الجميل عمر غلام الله
    وكم تمنينا أن نكون حضوراً في مثل هذه اللقاءات التي تجمع الشمل وتصل الرحم.

    سلامي للجميع في "جمعية خريجي الجامعات والمعاهد المغربية" ... بدون فرز.
    وننتظر التوثيق بالكلمة والصورة من الأخوة مصطفى وأحمد محي الدين.
    ..........
    عواشر مُوبارِكة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2010, 12:50 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: محجوب البيلي)

    Quote: الأخ الجميل عمر غلام الله
    وكم تمنينا أن نكون حضوراً في مثل هذه اللقاءات التي تجمع الشمل وتصل الرحم.

    سلامي للجميع في "جمعية خريجي الجامعات والمعاهد المغربية" ... بدون فرز.
    وننتظر التوثيق بالكلمة والصورة من الأخوة مصطفى وأحمد محي الدين.
    ..........
    عواشر مُوبارِكة

    lمرحب بالحضور البهي للزميل / محجوب البيلي
    وننتظر كذلك ان يكون حضور عمر غلام الله بهيا واتيقا في مساء خريفي بحي الموردة
    وان شاء الله يصلنا من الزملاء توثيقا بالصورة والكلمة لهذا اللقاء الذي دون شك سيجلب معه رهط من { المخضرمين المعتقين }


    من لقاء سابق بالجمعية : مصطفى احمد عبدالرحمن ووليد هلال
    لقاء فاس والرباط

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2010, 10:04 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعازينا للزميل سيف الدين عيسى في وفاة خاله (Re: omer abdelsalam)

    يتقدم البوست باحر التعازي للزميل/سيف الدين عيسي مختار في وفاه خاله المرحوم/ صالح محمد اسماعيل والذي توفي يوم الجمعه الماضي بامدرمان ومن المعروف ان المرحوم من الرعيل الاول للحركه الوطنيه في السودان وتعزيه من الزميل /احمد محي الدين لسيف الدين عيسي في هذا الفقد الجلل -- احمد محى الدين/ شندي
    jsudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2010, 05:43 AM

عبد الحافظ خضر
<aعبد الحافظ خضر
تاريخ التسجيل: 20-08-2009
مجموع المشاركات: 374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعازينا للزميل سيف الدين عيسى في وفاة خاله (Re: omer abdelsalam)

    خالص التعازي للاخ العزيز / سيف الدين عيسى مختار في وفاة المرحوم خاله
    وندعو الله تعالى ان يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة
    وانا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2010, 07:52 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ليلة لقاء العمالقة : ضيف الشرف : عمر غلام الله (Re: عبد الحافظ خضر)

    كتب للبوست / احمد محي الدين
    ليله العمالقه في دارالخريجيين
    كتب/احمدمحي الدين
    ==========
    اقامت اللجنه التنفيذيه لجمعيه خرييجي الجامعات المغربيه اليوم الاسري الشهري يوم السبت الموافق 7/8/2010 ولقد كان الاخ/عمر حسن غلام الله ضيفا للشرف بمناسبه قضاء عطلته السنويه في السودان،،، ولقد كان يوما خريفبا بهيجا ولقد سبقته قبل ساعه من الميعاد امطارا غزيره ملات التفاؤل والسرور في النفوس.
    ولقد حضر هذاء اللقاء مجموعه من قدامي الخرييجين ومنهم المسلمي الزين الكباشي اول طالب يحضر الي فاس عام 1975 وايضا محمد حمدان البدري اول طالب يلتحق بالدار البيضاء ،، وحضر كوكبه من قدامي الخرييجين خاصه الدفعه الثانيه من طلاب الرباط وعلي راسهم عمر حسن غلام الله ومحمد عمر حامد ومحمد البشري بابكر ومحمود بكري عثمان ابوشنب ومحمد عابدون خليل والمشهور( بحمو)،،، ولقد كانت جلسه تاريخيه جميله ان يلتقي هذا الجيل بعد ان فرق الزمن بينهم كثيرا،،، ولقد رجع بهم الزمن الي الوراء قليلا وهم يسترجعون ذ كريات جميله وهم في عنفوان الشباب وهم الان قد غطاء الشيب الشعر كثيرا وظهر الكبر قليلا ولكن قلوبهم كالشباب و قد عاد لهم الان وهم يتذكرون تلك الايام الجميله،،، وايضا مرت في ذ كرياتهم عن ليالي مولاي اسماعيل والرستو الشهير وعن تفاصيل كثيره وهم يذكزونها عن ظهر قلب في ماضي تلك الايام.
    وسوف اترك الفرصه القادمه للاخ/عمر حسن غلام الله ليكتب لنا انطباعته عن تلك الليله الفريده وعن ذكرياته وهو يلتقي بتلك الشله الفريده من زملاء الامس وهو يلتقي بهم بعد طول الغياب الطويل.
    وكما حضر هذه الجلسه التاريخيه من الجيل الثاني احمد بوكس وعبد القادر سعيد وحسن هلال وحسين علي الزبير وياسر زروق ومن الجيل الثالث محمد نور عبد الله ونزار صلاح الدين وامل حسن ومنال نور الدين وسوسن عثمان ولقد كانت سانحه طيبه ان يلتقو بالرعيل الاول والمؤسس للحركه الطلابيه بالمغرب.

    وكما احي الاخ البيلي علي ذلك التواصل الجميل مع البوست ونرجو الايحرمنا كثيرا من تلك الطلات الجميله ونحن من جانبنا اسعد لتفيذ اي طلب منه .

    وكا اقول للاخ/مختار البكري انها كانت ليله جميله استطاع فيها الاخ/المسلمي الزين موسي الكباشي ان يحلق بنا فوق ربوع ظهر المهراز وحي الليدو ومحراب الذكريات في مدينه فاس.

    واخيرا نترك لكم الصور لكي تتحدث عن روعه اللقاء وعن حار العناق يبن رفاق الدفعه بعد غياب طويل وهم يرددون...من بعد فرقتنا ديك....مين كان تفتكرك ...تعود




    عمر حسن غلام الله صيف الشرف في مقر الجمعية بحي الموردة
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2010, 09:02 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليلة لقاء العمالقة : ضيف الشرف : عمر غلام الله (Re: omer abdelsalam)

    نواصل صور لقاء الجمعية
    ==========================
    لقاء باسم بين رفيقي الدرب بجامعة محمد الخامس في الرباط في منتصف السبعينات عبدالمنعم بيومي وعمر حسن غلام الله
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    __
    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2010, 07:24 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليلة لقاء العمالقة : ضيف الشرف : عمر غلام الله (Re: omer abdelsalam)

    تقرير من موقع الجمعية عن ليلة المحاربين القدماء
    ===================================
    Quote: في أمسية السبت 7 أغسطس 2010 وبدار الجمعية بالموردة ومن خلال منشط اليوم الأسري إلتئم شمل مجموعة من عضوية الجمعية كان من بينها ثلاثة أعضاء من رواد خريجي المغرب هم : محمد البشرى حجازي أول من سجل من السودانيين بجامعة محمد االخامس بالرباط 1974 ، . المسلمي الزين الكباشي أول طالب سوداني سجل بجامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس 1975 . محمد نجيب البدري أول طالب سوداني يسجل بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء 1976 . كذلك ضم الحضور عدد من أعضاء الجمعية المقيمين خارج السودان وهم: عمر حسن غلام الله من السعودية ومنال نورالدين من الأمارات ومحمد نور عبدالله من المغرب

    محمد البشرى حجازي { الرباط }، عبدالمنعم بيومي من { الرباط } ، ووالمسلمي الزين الكباشي من جامعة فاس



    صورة طريفة : انقطع التيار الكهربائي اثناء اللقاء
    عبدالقادر سعيد يحمل البطارية ومراسلنا احمد محي الدين يواصل التصوير رغم انف الظلام باحترافية وبيومي والمسلمي بتابعان مجهودات مراسلنا ابوحميد

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 10-08-2010, 07:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2010, 08:02 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ليلة لقاء العمالقة : ضيف الشرف : عمر غلام الله (Re: omer abdelsalam)

    عبدالقادر سعيد ومن خريجي فاس الى جاتب المسلمي الكباشي من رواد جامعة فاس
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    محمد نجيب البدري ومحمد عمرحامد من رواد طلبة جامعة محمد الخامس يالرباط

    من اليمين : محمد عابدون خليل الشهير ب{ حمو}خريج الرباط ومحمد نجيب البدري واحد الحضور في لقاء الجنعية
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 10-08-2010, 08:08 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2010, 08:15 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رمضان كريم للجميع ’’’تصوموا وتفطروا على خير (Re: omer abdelsalam)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    رمضان كريم
    تصوموا وتفطروا على خير
    وتقبل الله صيامكم وقيامكم
    وكل عام وانتم بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2010, 08:07 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رمضان كريم للجميع ’’’تصوموا وتفطروا على خير (Re: omer abdelsalam)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.gif Hosting at Sudaneseonline.com

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-08-2010, 05:49 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    استراحة رمضانية سنقضيها مع مذكرات للزميل الصحافي / طلحة جبريل
    تنشرها هذه الايام صحيفة { المساء } المغربية وهي سرد لذكريات عاشها في المغرب منذ التحاقه بجامعة محمد الخامس بالرباط
    في منتصف السبعينات
    اهمية هذه المذكرات ، تسلط الضؤ على حقبة في مسيرة الطلاب السودانيين بالمغرب
    وفيها الكثير من الشجون والاحداث الى قديكون كل خريج من المغرب قد عاش مثلها او مر بمواقف مشابهة
    كما انها تعيد الذاكرة الى اسماء وامكنة رسخت في اذهان كل من مر وعاش في المغرب

    ===========

    اعتقدنا في مطار النواصر أن الجامعة أرسلت لنا سيارات لتقلنا إلى الرباط{1}
    ========================================================================================
    Quote: طلحة جبريل
    (صحافي سوداني مقيم في المغرب)
    > هاجر طلحة جبريل، وهو في سن مبكرة، بلده السودان ليقرر في نهاية المطاف الإقامة في المغرب. ما هي قصة هذا «المنفى الاختياري» بدون عودة إلى الوطن الأم؟
    - دعني أقول لك في البداية إني كنت أشتغل نجارا في السودان في ورش الصيانة التابع لمؤسسة النقل النهري الحكومية. كانت تلك المؤسسة توجد على نهر النيل في شرق الخرطوم، حيث كانت تتولى صيانة البواخر النيلية، التي تربط شمال السودان بجنوبه عبر نهر النيل الأبيض.
    توقف مساري التعليمي عند المدرسة الصناعية، وهي مدارس كانت تهدف إلى تخريج عمال مهرة، حيث تعلم طلابها حرفاً يدوية. مدارس تشبه إلى حد بعيد ما يطلق عليه في المغرب «مراكز التكوين المهني».
    أنا أصلاً، أتحدر من قرية تقع عند منحنى النيل في شمال السودان تسمى «شبا»، وهي إحدى قرى منطقة مروي. منطقة تعيش فيها قبائل الشايقية العربية، وتشتهر بأهراماتها المماثلة لأهرامات الجيزة في مصر، وتوجد في المنطقة منذ عصور الفراعنة. هذه المنطقة هي التي تحدث عنها الروائي السوداني الطيب صالح في روايته الشهيرة «موسم الهجرة إلى الشمال».
    أقول لك جازماً إن الصدفة لعبت دوراً حاسما في مجيئي إلى المغرب. ذات يوم من أيام الله، كنت رفقة زميل لي في العمل قرب مدرسة للبنات في الحي الذي نسكن فيه جنوب العاصمة السودانية. كنا ننتظر الحافلة للذهاب إلى العمل. وقبل وصول الحافلة شرعنا في مغازلة بعض الفتيات اللواتي يدرسن بتلك المؤسسة التعليمية. وكم كان «صادما» لي عندما قالت إحداهن: «يا للعجب. لقد عشنا حتى رأينا نجارين يغازلون البنات». هكذا تحولنا إلى أضحوكة بالنسبة لأولئك الفتيات، فقط لأننا كنا نجارين. حينها تأكد لي أن هذه الحرفة لا تنفعني ولا أنفعها. تلك الفتاة، سامحها الله، جعلتني أشعر أني أنتمي إلى شريحة لا قيمة لها مجتمعياً. تساءلت مع نفسي: «هل مهنة النجارة ########ة إلى هذا الحد، بحيث تجعلك غير مرغوب فيك من طرف الفتيات؟ لا أدري.
    المهم أن هذا الحادث هو الذي غير مجرى حياتي، وأدى في نهاية المطاف إلى أن أسافر إلى المغرب.

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudan14.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    ===
    تابع

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 13-08-2010, 05:54 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-08-2010, 11:59 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: بعد هذا الحادث أصبح لدي اقتناع راسخ بأني أوجد في أسفل السلم الاجتماعي. يومذاك قلت لصديقي: «لماذا لا نفكر في تغيير هذه الحرفة وتحسين مستوانا الاجتماعي عبر متابعة دراستنا من جديد؟». لم يتحمس الصديق للفكرة، لكن الأمر بالنسبة لي أصبح غير قابل للتأجيل، خاصة أني لم أكن أفهم كيف أن النساء في بلدنا لم يكنّ في حاجة إلى الاحتشام، عندما كنا نستدعى إلى بعض البيوت لإصلاح الأثاث المنزلي، لأن هذا الذي يدخل البيوت مجرد نجار، لا يتطلب وجوده أن ترتدي ربات البيوت ملابس محتشمة كما يحدث مع الرجال الآخرين.
    بعد تلك الواقعة قررت العودة إلى التعليم، وسجلت نفسي في مؤسسة تعليمية حرة استعدادا لاجتياز امتحانات البكالوريا. وفعلا، تمكنت من اجتياز الامتحانات بنجاح، بل بتفوق، ونلت شهادة البكالوريا التي نسميها في السودان «الثانوية العامة» دون أن أنقطع عن مزاولة مهنتي الأصلية كنجار. ولعل من المفارقات أن المعدل الذي حصلت عليه وضعني في مرتبة متقدمة على رأس لائحة الطلبة الناجحين الحائزين على شهادة البكالوريا في العاصمة الخرطوم. فرحت كثيراً لأني نلت شهادة معتبرة وأنا أدرس في مؤسسة تعليمية حرة وليست مؤسسة نظامية.
    > الملاحظ أن هذه «الفوضى» التعليمية ظلت ترافقك حتى أثناء وجودك بالمغرب.
    -(يضحك) نعم. هذا صحيح، وسنتحدث عن ذلك لاحقا. وأعود لأقول كان الحصول على البكالوريا بنسبة جيدة في السودان يفتح الطريق للالتحاق بجامعة الخرطوم، وهي جامعة كان لا يدخلها إلا المتفوقون في دراستهم، لكني لم أفعل ذلك، لأن الدراسة في تلك الجامعة، وعلى الرغم من أنها مجانية، فقد كانت تتطلب مصاريف لا أتوفر عليها، لا أنا ولا أسرتي. إذ كنت أتحدر من أسرة محدودة الدخل حتى لا أقول فقيرة.
    والدي كان سائق شاحنة وجميع إخوتي كانوا في مراحل التعليم المختلفة، ومنهما اثنان كانا يدرسان في جامعة الخرطوم. هنا أفتح قوسا لأقول إن والدي عرض علي في وقت سابق، أي قبل أن أحصل على البكالوريا، أن أعمل معه مساعداً في الشاحنة التي كان يقودها، وكانت من نوع الشاحنات التي لها مقطورة، ويطلق عليها في السودان «القندران»، أي أن أشتغل معه «كريسون»، كما يقال هنا في المغرب. كانت تلك الوظيفة هي أول وظيفة تعرض علي في حياتي دون أن أسعى إليها. لكن ذلك الاقتراح لم يعجبني وفضلت أن أعمل نجاراً، وفي الوقت نفسه أتابع دراستي. أغلق هذا القوس ثم أعود لأقول إن الدراسة في جامعة الخرطوم بدت لي فكرة غير ملائمة لطالب مثلي يتحدر من أسرة معوزة.
    > ألم يكن بإمكانك أن تحصل على منحة دراسية من جامعة الخرطوم؟
    -الجامعة لم تكن تقدم منحة. كانت تلتزم فقط بتوفير الدراسة والسكن المجاني (داخلي) للطلاب. ولهذا قررت في آخر المطاف تقديم طلب إلى وزارة التعليم العالي للحصول على منحة للدراسة في الخارج، بعد أن قيل لي إن هذا الخيار ممكن نظرا لتوفري على شهادة البكالوريا بميزة. وفعلا قبل طلبي للدراسة في أربع دول، هي العراق ومصر وتركيا والمغرب. وكان علي أن أختار واحدة من هذه الدول الأربع من أجل الانتقال إليها قصد استكمال دراستي الجامعية.
    > هل سبق لك أن زرت دولة من هذه الدول الأربع.
    - كما قلت لك، كنت فقيراً ابن فقير ومن عائلة فقيرة ولم يسبق لي أن سافرت إلى الخارج، ولم أكن أعرف شيئاً عن العراق ولا المغرب ولا تركيا ولا مصر، إلا ما قرأته في كتب الجغرافيا. ما كنت أعرفه عن المغرب هو أن فيه بعض الطرق الصوفية مثل التيجانية والشاذلية، وما كنت سأعرف ذلك لولا أن مثل هذه الطرق الصوفية موجودة أيضا عندنا في السودان. كنا نسمع أيضا في الحكي الشعبي، ونحن صغار، كلمة «فاس» دون أن نعرف موقعها على الخريطة، لكن كنا نعتقد أن فاس هي أبعد بلدة في المغرب ولا يحدها إلا البحر، لأن السودانيين كانوا يقولون:«فاس التي ليس بعدها ناس»، والقصد من ذلك أنها بلدة بعيدة ولا يوجد بعدها بشر أو شجر أو حجر، إلا البحر الذي يفصلها عن قارة أخرى. و كان المقصود طبعا هو المغرب وليس فاس نفسها.
    > لماذا اخترت الدراسة في بلد بعيد اسمه المغرب عوض بلد قريب مثل مصر؟
    -اخترت المغرب بشكل عشوائي تحت تأثير هذا الدافع، فإذا كان لابد أن يسافر الإنسان إلى مكان ما عليه أن يختار أبعد بلد. وكانت فاس بالنسبة لي، وقتها، أبعد مكان، لا ناس بعده.
    > كم كان عمرك آنذاك؟
    - كان عمري صغيراً، أي كنت مراهقا، لأني مولود في قرية نائية. لذلك لم أكن أعرف قط في أي يوم أو شهر أو سنة ولدت. إذ لم يكن أهلنا يهتمون بتسجيل تاريخ ميلاد مواليدهم. تم اختياري ضمن 20 طالبا سيسافرون للمغرب في ثاني فوج للطلاب السودانيين سيدرس في الجامعات المغربية. قيل لنا يومها تم قبولكم في «جامعة محمد الخامس» دون أن نعرف في أي مدينة مغربية توجد هذه الجامعة.
    أنجزنا كل الإجراءات الإدارية المطلوبة للسفر إلى المغرب، مثل الحصول على التأشيرة من السفارة المغربية في الخرطوم، والتطعيم ضد بعض الأمراض المعدية على اعتبار أننا من بلد توجد فيه أوبئة وأمراض، ثم الحجز في الطائرة للسفر، وبالطبع توثيق الشهادات المدرسية. لم يكن بإمكاننا أن نستقل طائرة عبر رحلة مباشرة إلى المغرب، إذ كان ضروريا أن تكون رحلتنا عبر العاصمة الإيطالية روما، ومنها إلى مطار النواصر في الدار البيضاء، أو كازابلانكا، كما كان يقال لنا.
    > كانت هذه أول مرة تستقل فيها طائرة؟
    - أعترف أنني وزملائي عشنا رجة نفسية غير مسبوقة، ونحن نصعد سلم الطائرة مشدوهين. بالنسبة لي كانت تلك أول مرة أسافر فيها شخصياً على متن شيء ضخم، لكنه لا يجد أي صعوبة في التحليق والصعود إلى ما فوق السحب. توقفت تلك الطائرة في القاهرة، ثم واصلت رحلتها الى روما.
    عندما وصلنا إلى مطار «ليوناردو دافنشي» في روما، قيل لنا إن حجزنا ليس مؤكداً إلى الدار البيضاء وأننا على لائحة الانتظار، وهو ما يعني أننا سنمضي ثلاث ليالٍ في العاصمة الإيطالية على حساب شركة الطيران. شعرنا بفرح غامر. كنا 11 طالباً وعددنا الكلي 20 طالباً، والبقية ستلتحق بنا في رحلة تالية.
    فاتني أن أقول إنهم أخبرونا في الخرطوم أن جامعة محمد الخامس «ستتكفل بكل شيء»، عند وصولنا إلى المغرب، لكن الأمر لم يكن كذلك. كنا نشعر في الواقع بالارتياح ونحن طلبة فقراء، عندما نسمع أن الجامعة ستتكفل بكل شيء، وكان ذلك يعني أننا سنتقاضى منحة تبلغ آنذاك 1200 درهم كل ثلاثة أشهر. لم نكن نعرف هذه التفاصيل، لكن مجرد أن نسمع أن «الجامعة ستتكفل بكل شيء» كان يبعث الاطمئنان في نفوسنا، خاصة أننا سننتقل إلى بلد لا نعرف فيه أحداً. أتذكر أننا تمكنا بصعوبة من جمع مبالغ مالية لتأمين مصاريف السفر عبر الاقتراض من الأقارب. كان هناك ضمن المجموعة التي قُبلت للدراسة ستة أو سبعة محظوظين، لأنهم لم يسافروا معنا عبر رحلة روما وإنما أجلوا سفرهم في انتظار أن يسافروا بالمجان مع وفد رسمي سوداني على متن طائرتين، كان الرئيس السوداني جعفر النميري أرسلهما إلى المغرب لنقل مشاركين سودانيين في المسيرة الخضراء، لأن النميري كانت تربطه علاقة قوية ومتينة مع الراحل الملك الحسن الثاني. لكن الجميل في هذا كله أن هذه المشاركة السودانية في المسيرة الخضراء ستفتح لنا، نحن كطلاب جئنا من أجل الدراسة، أبوابا كان يمكن أن تظل موصدة، والسبب أن المسؤولين المغاربة اعتقدوا أننا جميعا جئنا لنشارك في المسيرة الخضراء.

    الزميل / طلحة جبريل بعد التحاقة بجامعة محمد الخامس بالرباط
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    ونتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2010, 01:03 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: قبل ذلك، لنعد إلى توقفكم في روما الذي دام ثلاثة أيام
    -عندما نزلنا من الطائرة إلى أرضية مطار روما، بدونا للإيطاليين في شكل كائنات غريبة. كنا نرتدي ملابس سودانية، أي الجلباب والعمامة، وهي ملابس لا تصلح إلا في السودان كبلد «تئن الحجارة من فرط حرارته»، لكن في روما «كانت الحيتان تموت من البرد»، وكانت درجة الحرارة لدى وصولنا تحت الصفر، حتى أن أسناننا كانت تصطك من شدة البرد. كان بعض المدخنين منا، وأنا واحد منهم، عندما ننفث دخان السجائر في الهواء، يتحول إلى خيط مربوط إلى أفواهنا بسبب برودة الطقس. و لجهلنا اعتقدنا أن السجائر الإيطالية لا تنتهي ونحن ننفث دخانها في الهواء. لكن يبقى الشيء المثير أكثر هو ما حصل لي رفقة زميل لي في غرفة مزدوجة بالفندق، الذي تم حجزه لنا على نفقة الخطوط الجوية السودانية، ذلك أننا أردنا تشغيل جهاز التدفئة حتى نقي أجسادنا المنهكة من شدة البرد القارس، لكن الذي وقع هو أن زميلي أعطى إشارات خاطئة للجهاز، إذ بدل أن يضغط على الزر الخاص بالحرارة، ضغط على الزر الخاص بالبرودة، لأن إشارات هذا الجهاز كانت مكتوبة باللغة الإيطالية وليست الإنجليزية.
    > ماذا حدث بعد ذلك؟
    - كدنا نتجمد من شدة البرد، والحمد لله أننا كنا نحسن التواصل باللغة الإنجليزية، إذ تمكنا من ربط الاتصال بإدارة الفندق لنخبرهم «بهذه المصيبة». عرف الفندق حالة طوارئ حقيقية ليتم إنقاذنا من موت محقق. وأذكر أنه تم إنزالنا من غرفة الفندق في حالة يرثى لها ونحن نرتعش من شدة البرد. لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل عشنا أيضا واقعة طريفة أخرى في ذلك الفندق، ونحن نرى لأول مرة في حياتنا شيئا غريبا اسمه المصعد (الأسانسور). كان الأمر بالنسبة إلينا محيراً، ولم نفهم كيف أن هذا الجهاز يصعد إلى أعلى طابق من طوابق الفندق بمجرد لمسة على زر صغير، ويهبط إلى الطابق الأرضي أيضا بلمسة زر. كان طبيعياً أن نصاب بالذهول، فمعظمنا جاء من أقاليم نائية في السودان، ولم نكن ننتمي إلى أسر تسكن عمارات، وجميع المنازل في الأحياء السكنية بالخرطوم كانت تتكون من طابق واحد، وحتى إن كان هناك مصعد فهو نادر جداً في تلك الفترة، أو على الأقل لم نشاهده. ولأن الأمر كذلك، فقد قضينا ليلتنا كلها غير نائمين في غرفنا كما هو الوضع الطبيعي، وإنما في المصعد نصعد ونهبط، ونحن في حيرة من أمرنا من هذا الصندوق الحديدي الذي يصعد ويهبط بمجرد الضغط على زر.
    والمثير في كل هذا أن هؤلاء الطلبة السودانيين، الذين بدوا لدى وصولهم إلى روما، «دون ذرة عقل» وقضوا ليلتهم صعودا ونزولا في مصعد الفندق كما لو أنهم «همج»، ومنهم 13 طالبا من الحاصلين على شهادات الباكلوريا بتفوق، بعضهم اليوم سفراء وأساتذة جامعيون ومدراء شركات وصحافيون وأصحاب مناصب رفيعة في حكومة السودان، بل فيهم من رشح لمناصب وزارية.
    قضية أخرى كانت من مفارقات «أيام روما» هي عندما قمنا بتحويل مبالغ مالية قليلة لا تتجاوز 50 أو 60 دولارا، هي مقدار ما كان يملكه كل واحد منا، إلى الليرة الإيطالية، إذ أصبحت لكل واحد منا رزم كثيرة من أوراق الليرة، واعتقدنا أنها أموال كثيرة ولها قيمة في أسواق النقد وستضعنا، بدون شك، في خانة الأغنياء وتنقلنا إلى حياة «ألف ليلة وليلة». والواقع أن الأمر ليس كذلك، لأن تلك الأموال لم تكن كافية لتسديد قيمة وجبة في العاصمة الإيطالية. لكننا اعتقدنا جهلاً أننا كنا نتوفر على مبالغ طائلة، لأن المبلغ البسيط تحول إلى «آلاف الليرات» ولم نكن ندري أن الليرة أصغر وحدة في العملة الإيطالية.
    > بعد ثلاثة أيام ستغادرون روما...
    - نعم، بعد ثلاثة أيام سنغادر روما باتجاه مطار النواصر في الدار البيضاء، وكنا نتفاءل خيرا بهذه اللازمة التي سمعناها أكثر من مرة: «جامعة محمد الخامس ستتكفل بكل شيء لدى وصولكم». لكن الذي حدث لدى وصولنا هو أن أصحاب سيارات الأجرة الموجودين أمام بوابة المطار هم الذين تكفلوا «بكل شيء» عندما أخبرناهم بأننا طلبة سودانيون جئنا لنتابع دراستنا في جامعة محمد الخامس. أول شيء فعله أولئك السائقون، سامحهم الله، هو أنهم قاموا بتوزيعنا على مجموعات وحملونا في «موكب» من السيارات بيضاء اللون إلى الرباط دون أن نعرف أن هذه العملية ستكلفنا ما تبقى لدينا من مبالغ مالية زهيدة بقيت في جيوبنا. والحقيقة أننا تعرضنا لخدعة، لأن أصحاب سيارات الأجرة كانوا يتحدثون معنا بالدارجة المغربية، حتى توهمنا، لفرط سذاجتنا، أنها سيارات مرسيدس تابعة لجامعة محمد الخامس، ولم ننتبه إلى أننا سقطنا في الفخ حتى وصلنا إلى الرباط، حيث طلبوا منا النزول في شارع محمد الخامس، بعد أن أدينا لهم ثمن الرحلة. بعدها أصبحت معها جيوبنا فارغة.
    > وماذا فعلتم بعد أن نزلتم في شارع محمد الخامس بالرباط؟
    - أتذكر أننا وصلنا ليلا إلى الرباط، وكم كان المنظر مضحكا للغاية عندما وجدنا أنفسنا تائهين في شارع محمد الخامس ونحن نسأل، بالعربية الفصحى، بعض المغاربة في الشارع عن مكان وجود جامعة محمد الخامس، التي «ستتكفل بكل شي لدى وصولنا». والمضحك أكثر أن بعضنا كان يحمل حقائب حديدية لا توجد إلا في السودان، لكن لا أحد عرف من جميع الذين تحدثنا إليهم أين توجد هذه الجامعة،لأنه أصلا لاتوجد بناية بهذا الاسم، بل الذي يوجد هو مجموعة من الكليات متناثرة، كما نعرف، تضم تخصصات في الحقوق والعلوم والطب والصيدلة والآداب، تحمل اسم جامعة محمد الخامس. وهكذا بقينا نذرع الشارع ذهابا وإيابا بملابسنا السودانية، أي الجلابية والعمامة، إلى أن التقينا بالصدفة بطالبين فلسطينيين يدرسان في كلية الحقوق، أذكر أن أحدهما يتحدر من غزة واسمه غسان. والفلسطينيون في غزة يعرفون جيداً السودانيين لأنهم حاربوا إلى جانبهم في حروب 48 و 56 و 67.
    المهم أن الطالبين الفلسطينيين فوجئا بأننا نبحث عن شيء لا وجود له اسمه «جامعة محمد الخامس» قبل أن يؤكدا لنا ألا وجود لمبان بهذا الاسم، وأننا مطالبون بتدبير كل أمورنا بأنفسنا الى أن نسجل في إحدى الكليات. حينها تأكد لنا بالملموس أن مقولة «الجامعة ستتكفل بكل شيء» كان كلاماً غير دقيق.
    أمام هذا المأزق الذي وجدنا فيه أنفسنا، اقترح علينا الفلسطينيان أن نبحث أولا عن مكان نمضي فيه ليلتنا في انتظار الصباح، ثم بعد ذلك نذهب الى «الحي الجامعي مولاي إسماعيل». ولأنه لم يكن ممكنا أن نقضي ليلتنا في فندق من خمسة نجوم أو حتى بنجمة واحدة، لأن أصحاب سيارات الأجرة بمطار محمد الخامس فعلوا بنا فعلتهم، فقد دلنا الفلسطينيان على فندق بأثمنة رخيصة في «السويقة». وحتى هذه الأثمنة الرخيصة في ذلك الفندق البئيس بدت لنا جد مرتفعة، لولا أن الزميلين الفلسطينيين تكفلا، تضامنا معنا، بأداء جزء منها، قبل أن نتوزع على غرف الفندق في مجموعتين، تضم كل مجموعة ستة إلى سبعة طلاب. ودعَنا الفلسطينيان بعد أن ضربا لنا موعدا في الصباح أمام مبنى «ستيام» (عمارة السعادة حاليا) بشارع محمد الخامس. وفعلا، التقينا أمام هذا المبنى وجلسنا في مقهى لتناول الإفطار.
    اعتدنا، نحن في السودان، أن نشرب الشاي الأسود «ليبتون» بالحليب مع بعض اللقيمات، أوما يعرف في المغرب بـ«السفنج». استغربنا لهذا الاسم لأن«السفنج» يعني الحذاء في عاميتنا. طلبنا من نادل المقهى شايا بالحليب، فجاء لنا بشاي أخضر لوحده ثم حليب. وصعق النادل عندما رأى، ربما لأول مرة في حياته، كائنات بشرية تخلط الشاي المغربي بالحليب وترتشفه بنهم مع فطائر «السفنج».

    طلحة جبريل وزميله ود الخليفة يستعدان لركوب موتريهما { البيجو 103} الشهير في المغرب
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2010, 01:37 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    جهلنا بالدارجة المغربية جعلنا نحول «الساروت» إلى «سباط»=========================================================================

    -اقترح علينا غسان وصديقه أن نذهب إلى الحي الجامعي مولاي إسماعيل للبحث عن غرف نسكن فيها قبل التفكير في أي أمر آخر. ذهبنا إلى هناك فالتقينا فؤاد الحسيسن، مدير الحي الجامعي آنذاك. كان حظنا عاثراً إذ لم نجد أي غرفة فارغة في الحي، والسبب يعود إلى أننا لم نأت إلى الحي الجامعي خلال الفترة المخصصة للتسجيل، التي تبدأ مع سبتمبر من كل سنة دراسية، وكنا قد وصلنا إلى المغرب في 16 نوفمبر 1975. لابد من الإقرار بأن سي الحسيسن كان لطيفا معنا ورق لأحوالنا البئيسة، إذ خصص لنا غرفة كبيرة في مباني الإدارة لنسكن فيها بشكل جماعي في انتظار خلو بعض الغرف في الحي الجامعي.
    تحولت الإقامة المؤقتة في العنبر إياه إلى إقامة شبه دائمة، وأثار سكننا في ذلك العنبر استغراباً وسط الطلبة، لأنهم لم يفهموا كيف أننا، ونحن 13 طالبا، نقيم مكدسين في عنبر واحد، ونحن في غاية السعادة بهذا الوضع. لكن ازدادت الأمور صعوبة عندما التحقت بنا مجموعة أخرى من الطلاب السودانيين للإقامة في ذلك العنبر، بعد أن عادوا إلى الرباط عقب المشاركة في المسيرة الخضراء، وأصبح عددنا في حدود 21 طالبا يسكنون في عنبر واحد.
    كان منظرنا لافتا للانتباه، لأننا كنا «ندخل ونخرج» في الغالب جماعات، ونتحدث بعامية سودانية، ونتواصل مع زملائنا المغاربة بالفصحى، إذ لم نكن نعرف كلمة واحدة بالفرنسية، فقد كانت لغتنا الثانية هي الإنجليزية. في وقت لاحق سنبدأ تعلم الفرنسية، لكن ذلك كان بعد مرور أشهر. أمضينا وقتاً طويلاً في محاولة التكيف مع بيئة اجتماعية مغايرة. والمؤكد أن سي الحسيسن يتذكر جيداً هذه الوقائع الطريفة، وكلما التقيته تطرقنا إلى تلك الأيام التي لا تنسى. بعد ذلك راحت إدارة الحي توزعنا بالتدريج على الغرف الفارغة، التي كانت أيضاً عبارة عن عنابر يسكنها 16 طالباً، وكانت تلك العنابر مقسمة الى أربع غرف، في كل غرفة يسكن أربعة طلاب.
    كان من رأي سي الحسيسن أن نسكن في العنابر التي يقطن بها طلاب الطب والعلوم، حتى نتعلم العامية ونلتقط بعض العبارات بالفرنسية، لكن يبدو أن زملاءنا المغاربة كانت تستهويهم طريقتنا في الحديث بالفصحى، وكانوا يتعجبون كيف نستطيع الارتجال بلغة فصيحة عبارات طويلة.
    > وما هي الخطوة الموالية بعد التسجيل في الحي الجامعي؟
    -الخطوة التالية كانت هي التسجيل في إحدى الكليات التابعة لجامعة محمد الخامس. لكن لا بد أن أشير هنا إلى أن الأمور بعد ذلك أخذت تسير بيسر، لأننا التقينا طلبة سودانيين من فوج سبقنا إلى المجيء إلى المغرب عام 1974، وقدموا لنا المعلومات الضرورية، وساعدونا في حل عدد من المشاكل المرتبطة بالدراسة في الجامعة المغربية، وتعريفنا بنظام الدراسة وبالكليات التي يمكن أن نسجل فيها.
    فضل جميع الطلبة من فوجنا التسجيل في كلية الحقوق لدراسة العلوم السياسية، في حين سجل طالبان في شعبة القانون، لكنني، مع زميل لي يدعى محمد عثمان خليفة (هو الآن يعمل أستاذا جامعياً) اخترنا التسجيل في شعبة الفلسفة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية. وبعد التسجيل في الكلية شرعنا في استخراج بطاقة الإقامة. أتذكر أنه واجهتنا مسألتان عندما ذهبنا إلى مفوضية الشرطة لاستخراج تلك البطاقة، الأولى عندما طُلب منا كتابة الاسم الشخصي والعائلي، ونحن في السودان ليست لدينا أسماء عائلية، حيث تتكون الأسماء في الأوراق الرسمية من الاسم الشخصي واسم الأب والجد ثم الجد الثاني، أي أسماء رباعية. والمسألة الثانية هي تاريخ «الازدياد»، إذ لم نكن نعرف ماذا تعني كلمة «ازدياد»، لأننا في السودان نستعمل مصطلح تاريخ الميلاد. والمسألة الأكثر تعقيداً، أن معظمنا لم تكن لديه تواريخ ميلاد حقيقية، بل تقديرية لأننا نتحدر من قرى لم تكن بها سجلات ميلاد حقيقية. شخصياً، وكما أسلفت، لا أعرف حتى اليوم الذي ولدت فيه، سواء تعلق الأمر باليوم أو بالشهر أو بالسنة، لذلك كنت في كل مر أستخرج جواز سفر جديدا، وأختار تاريخ الميلاد على مزاجي.
    > ولماذا اخترتما الفسلفة؟
    - اخترنا دراسة الفلسفة ليس لأننا خططنا للأمر من قبل، بل كان اختياراً عشوائيا ودون معرفة. كنت شخصياً أرغب في دراسة الأدب الإنجليزي إلى جانب دراسة اللغة الفرنسية كلغة تكميلية، وكانت أمنيتي في ذلك الوقت أن أعمل أستاذاً للأدب الإنجليزي في الجامعة، لكن شعبة اللغة الإنجليزية كانت تشترط دراسة لغة ثانية، أي لغة تكميلية، إما الألمانية أو الروسية، ويشترط أن يكون الطالب قد درسها في المرحلة الثانوية لمدة ثلاث سنوات. والمفارقة في هذه القضية أننا سندرس لأول مرة شيئا اسمه الفلسفة، لأن هذه المادة لم تكن مدرجة ضمن المواد التي درسناها في البكالوريا في السودان. هكذا سجلنا في شعبة الفلسفة واخترنا اللغة الإنجليزية كلغة تكميلية.
    > كم قضيتم من الوقت في هذه الإقامة الجماعية بالحي الجامعي؟
    -فاتني القول إن الإقامة الجماعية تسببت لنا في مرض جلدي كان الطلاب المغاربة يطلقون عليه «أمل حياتي» (الجربة أوالحكة بالدارجة المغربية). صحيح أن مدير الحي الجامعي فؤاد الحسيسن بذل مجهودات كبيرة من أجل إيجاد غرف لنا، وكان كلما فرغت غرفة ينقلنا إليها، لكنه لم يتمكن من ترحلينا دفعة واحدة من ذلك العنبر، الذي قضينا فيه أشهرا نعاني مرض «الحكة». وقد حدثت لنا بعض الوقائع الطريفة بسبب ذلك المرض، منها أننا كنا عندما ندخل العنبر نشرع جميعاً في «حك» أجسادنا بشكل جماعي، بل أحيانا كنا نلصق أجسادنا بجدران العنبر ونشرع في «حكها» بهدوء دون أن نثير انتباه الآخرين. كنا نخشى أن نصبح موضوعا للتندر والضحك من طرف فتيات الحي، حيث كان السكن مختلطاً، وكان ذلك في حد ذاته تجربة مثيرة، لأننا في السودان لم نعرف المدارس المختلطة. كنا نشعر بالخجل أن يقال إن في عنبرنا تنتشر «الحكة».

    صورة جمعت طلحة جبريل { الاول من اليمن جلوسا } والى جانبه ودالخليفة وعمر الامام و ، و يشاهد محمد عمر الثالث وقوفا
    ونعتذر لجهل اسماء الاخرين نرجو المساعدة

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 15-08-2010, 01:41 PM)
    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 15-08-2010, 01:41 PM)
    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 15-08-2010, 01:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2010, 10:08 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: جهلنا بالدراجة المغربية وضعنا في مواقف طريفة، حين كنا نحاول أن نلتقط عباراتها. أذكر في هذا السياق الواقعة الشهيرة المتعلقة بضياع مفتاح الدولاب المخصص لكل طالب في الغرفة، حيث ذهبنا، نحن ثلاثة طلبة، ذات يوم إلى إدارة الحي الجامعي مولاي إسماعيل وطلبنا منهم تزودينا بـ«سباط» جديد لكل واحد منا. تعجب موظفو الحي الجامعي من ذلك الطلب، وقالوا لنا إن إدارة الحي لا توزع «سبابط»، لكننا أقسمنا بأغلظ الأيمان بأننا شاهدنا الإدارة تمنح بعض الطلاب المغاربة «سباطا»ً جديداً لكل من فقد «سباطه» القديم.
    واحد من هؤلاء الموظفين، واسمه «بن عاشر»، اعتقد في البداية أننا نمزح معه عندما طلبنا «سباطا»ً جديداً، لكنه أصيب بالذهول عندما لاحظ أننا نتحدث بكل جدية، وقال لنا إن إدارة الحي لا توزع «سبابيط»، لكن يمكنكم شراؤها من المدينة.
    كان ردنا عليه «يا سيدي، نحن شاهدناك، أنت شخصيا، توزع «سبابط» على طلاب مغاربة، لماذا اذن علينا ان نذهب نحن لشراء «سباط» من المدينة». وكاد الموظف أن يطير صوابه عندما لاحظ أننا نقسم بأغلظ الأيمان «بـأنه يوزع سبابط على الطلبة المغاربة». ويبدو أنه فهم المقصود عندما أخرج لهم أحدنا مفتاحاً، فانفجر ضاحكا عندما علم أننا نريد مفاتيح، وأن خلطاً قد حدث لنا بين كلمتي «ساروت» و«سباط». والكلمتان لا وجود لهما في العامية السودانية، وطبعاً في الفصحى.
    دعني أقول إن سي فؤاد الحسيسن مدير الحي الجامعي، الذي درس في مصر ويعرف جيدا السودانيين، أدرك بالفعل أن عامل اللغة قد يكون له تأثير سلبي حتى على مسارنا الدراسي، لهذا بادر إلى توزيعنا على الغرف التي يسكن بها طلبة كلية الطب والعلوم، والهدف من ذلك مساعدتنا على تعلم اللغة الفرنسية من هؤلاء الطلبة، الذين يستعملونها في تواصلهم اليومي. أذكر أننا كنا نتحدث إلى أولئك الطلاب بالفصحى، وكانوا كما أسلفت يضحكون كثيراً عندما يقول واحد منا لبعضهم «إني ذاهب في جولة إلى السويقة من أجل التبضع وشراء بعض الحاجيات الخاصة. لذلك قد أتأخر بعض الشيء فأرجو المعذرة سلفاً إذا اضطررت لإضاءة المصباح الكهربائي عند عودتي». كانوا في الغالب يطلبون منا إعادة ما قلنا، ونعيد بالفعل تلك الجمل الفصيحة ظناً منا أنهم لم يفهموا قصدنا، لكنهم في الواقع كانوا يريدون التفكه.
    كان من الضروري أن نتعلم الفرنسية لأن معظم الأساتذة المغاربة في ذلك الوقت كانوا يتواصلون مع الطلبة بهذه اللغة، كما أن بعض المواد في تلك الفترة لم تعرّب بعد. على سبيل المثال في شعبة الفلسفة، كانت لدينا مادة تدرس بالفرنسية هي مادة الإحصاء الاجتماعي. كنا نحضر تلك الدروس، لكننا لم نكن نفهم شيئاً، فيتكفل زملاؤنا بتلخيص الدرس لنا. ناقشنا هذا الأمر مع الكاتب العام لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، الذي تحدث مع عميد كلية التربية من أجل أن تخصص لنا دروس لتعلم اللغة الفرنسية. وفعلا، سجلنا أنفسنا في كلية التربية لتعلم الفرنسية، لكن الوقت لم يسمح لي شخصيا بالانتظام في تلك الدروس، لكنني سجلت في ما بعد في المركز الثقافي الفرنسي في حي الليمون، في الرباط. وأعترف أن لغتي الفرنسية متواضعة جداً وما تعلمته في ذلك المركز كان هو رصيدي من الفرنسية، وعندما دخل أبنائي إلى مدارس البعثة الفرنسية صرت أعتمد عليهم في ترجمة وفهم الفرنسية.
    > كان الطلبة المغاربة يطلقون عليكم لقب «جماعة سيبويه». ما هي قصة هذا اللقب؟
    - هذا صحيح، كانوا من باب التفكه يطلقون علينا «جماعة سيبويه» لأننا كنا لا نتحدث إلا العربية الفصحى. و«جماعة سيبويه» لقب سارت بذكره الركبان وسط الطلبة، وأضحت كل تحركاتنا لافتة للانتباه، سواء داخل مقصف الحي أو وسط ساحته، ولم يعد يشار إلينا باعتبارنا طلبة سودانيين، وإنما باعتبارنا «أفارقة آخرين». وكثيرا ما سمعنا زملاءنا المغاربة يغالبون الضحك وهم يرددون فيما بينهم بصوت خافت «جماعة سيبويه قادمون» أو«جماعة سيبويه مروا قبل قليل من هنا». كنا لا نفهم لماذا تضحكهم طريقتنا في الحديث، قبل أن ندرك ذلك في ما بعد، عندما فهمنا بعض كلمات الدارجة المغربية. وهكذا مع مرور الوقت أصبحت عملية التواصل ممكنة مع الطلبة المغاربة.
    > سيختارك الطلبة السودانيون ممثلا لهم.
    -اختارني زملائي في البداية مندوبا عنهم للحوار مع إدارة الحي الجامعي. وبهذه الصفة، كنت أتحرك لحل بعض المشاكل، التي كانت تواجهنا، سواء مع إدارة الحي الجامعي أو مع السفارة السودانية في المغرب. وتم تكريس هذه المهمة عندما أسسنا «اتحاد الطلاب السودانيين في المغرب»وانتخبت أول رئيس لذلك الاتحاد.
    > كنت حينذاك طالبا في شعبة الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية؟.
    -نعم.
    > كيف كانت علاقتكم مع تيارات الفكر اليساري التي كانت وقتها تكتسح الجامعة المغربية؟
    - لم يكن الإطار النقابي المعروف باسم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وقتها موجودا داخل الجامعة، لأنه كان محظوراً. ما كان مسموحا به حينها هو تمثيليات تعرف باسم التعاضديات، وهي تمثيليات لم تكن تحظى بموافقة لطلاب لأسباب يمكن لزملائي المغاربة في تلك الفترة أن يشرحوها. كان الفكر اليساري هو السائد، ليس في جامعة محمد الخامس، وإنما في كل الجامعات المغربية والشارع المغربي والعربي أيضا. دعنى أقول إننا، كطلبة سودانيين، كنا نحظى وسط الفصائل الطلابية اليسارية باحترام وتقدير خاصين، لأن أصداء الحزب الشيوعي السوداني وشهرة زعمائه كانت قد سبقتا إلى المغرب، والحزب الشيوعي السوداني كان من الأحزاب القوية، ليس في السودان فحسب وإنما في كل إفريقيا، وكان يعتبر من أقوى الأحزاب الشيوعية في العالم الثالث، إذ كانت له جماهيرية كبيرة ويضم شرائح واسعة من المتعلمين والمثقفين السودانيين. بيد أن هذا الحزب سيتعرض لنكسة كبيرة بعد أن نفذ انقلاباً ضد نظام جعفر النميري في يوليو عام 1971، وفشل ذلك الانقلاب بعد أربعة أيام، إذ عاد النميري إلى السلطة من جديد، وأعدم أبرز قادة الحزب، من بينهم زعيم الحزب عبدالخالق محجوب.
    > هل لازلت تذكر بعض القيادات الطلابية اليسارية المعروفة حاليا في المشهد السياسي المغربي؟
    - لم تعد الأسماء حاضرة في ذاكرتي، لكن الثابت أن الجامعة كانت تضم طلبة في معظمهم من اليساريين. كان هناك طلاب ينتمون لأحزاب أخرى، لكنهم كانوا أقلية. كنت أعرف طلبة اتحاديين وطلبة من التقدم والاشتراكية وطلبة يساريين من فصائل أخرى. وأذكر أن معظم الطلبة اليساريين كانوا يفضلون دراسة الفلسفة، لأن هذه الشعبة في نظرهم قريبة من معتقداتهم الفكرية، وربما كانوا يختارونها لأنها صعبة ومعقدة ويبدو الطالب الدارس لها غير عادي وسط الطلاب الآخرين.
    > من هم الأساتذة الذين كانوا يحظون بشعبية وسط طلبة شعبة الفلسفة؟
    - أذكر في مقدمة هؤلاء، المفكر الكبير الراحل محمد عابد الجابري. وأنا أعتز بأن الجابري كان واحدا من أساتذتي. لكن لابد من القول إننا درسنا على أيدي أساتذة عظام آخرين، ولازلت ألتقي بعضهم إلى الآن مثل المفكر المتصوف طه عبد الرحمن، وعلي أومليل، ومبارك ربيع، ومحمد إبراهيم بوعلو، ورشدي فكار، وعلي سامي النشار، وطه فرج، وعبد السلام بومجديل وعبد الرزاق الدواي والطاهر واعزيز، وبنسالم حميش، وعبد السلام بنعبد العالي، لكنني شخصياً كنت من المعجبين بالأستاذ نبيل الشهابي، وهو كندي من أصول فلسطينية.
    أنا فخور أيضا بأني كنت من الطلبة المتفوقين في هذه الشعبة، وكنت أحصل على نقط عالية. لكن ما هو أهم من هذا أني استطعت أن ألفت انتباه مثل هؤلاء الأساتذة الكبار إلى نبوغي وشغبي الفكري في هذه الشعبة وأنا شاب في مقتبل العمر، بل أكثر من هذا، شرعت، شيئا فشيئا، في التعرف على طقوس وعادات المجتمع المغربي وعلى مؤسساته الاجتماعية والثقافية والسياسية، لكن في الوقت نفسه كنت حريصا ألا أورط نفسي في أي قضية لها صلة بالشؤون الداخلية لبلد أنا مجرد ضيف فيه. كنا عموما،ً نحن الطلبة السودانيين، ننأى بأنفسنا عن أي أمر له علاقة بالوضع الداخلي للمغرب. وأتاحت لي رئاستي لاتحاد الطلاب السودانيين التعرف على كثير من القيادات الطلابية، مغاربة وفلسطينيين وعراقيين ومصريين.
    > ستغادر فيما بعد الحي الجامعي قصد السكن في بعض الأحياء الشعبية في الرباط.
    - سكنت بعد الحي الجامعي مولاي إسماعيل فترة قصيرة في الحي الجامعي السويسي الثاني، وكان زميلي في الغرفة يدعى إدريس، نسيت اسمه العائلي. أتذكر أنه كان يدرس الأدب الفرنسي، لكن الأجواء في الحي الجامعي لم تعد تروقني، لذلك قررنا، نحن مجموعة تضم أربعة طلاب سودانيين، السكن في شقة في حي يعقوب المنصور في منطقة تسمى «جي 3» قبل أن نتنقل بعد ذلك إلى عدة أحياء أخرى، منها حي البريد وحي المحيط. ولا أنسى أننا كثيرا ما تعرضنا للطرد من هذه المساكن، والسبب هو أننا كنا نتأخر في أداء الكراء لأن المنحة الدراسية لم تكن تصل أحياناً في الوقت المحدد.
    أشير هنا إلى أننا عشنا ذكريات سيئة في حي المحيط، وسامح الله بعض السماسرة الذين أغرونا بالسكن في هذا الحي. قالوا إنه حي يطل مباشرة على شاطئ البحر، أي «سكن على الكورنيش» كما قيل لنا، قبل أن نكتشف أننا استأجرنا خربة حقيقية مع رطوبة عالية تسببت لبعضنا في مرض «الروماتيزم» ومصائب صحية أخرى. ولأن الأمر كذلك فقد اضطررنا إلى تغيير ذلك السكن وانتقلنا إلى حي آخر، بعد أن أصبحنا نعاني متاعب صحية.
    > سبق أن قضيت قرابة أسبوعين من الاعتقال في ضيافة الأمن المغربي. ما هي قصة هذا الاعتقال؟
    - واقعة الاعتقال تلك هي التي ستغير مجرى حياتي رأسا على عقب. وربما كانت هذه الواقعة هي التي قادت العبد لله إلى هذه المهنة، وأقصد مهنة الصحافة. في تفاصيل هذه الواقعة، أن معظم الطلبة السودانيين، خلال العطلة الصيفية، كانوا يسافرون إما إلى السودان أو إلى بريطانيا للعمل في الضيعات الفلاحية في الريف الإنجليزي، قبل أن يعودوا إلى الرباط عندما يبدأ الموسم الدراسي. شخصيا لم أكن أذهب إلى السودان أو إلى بريطانيا، وسبب ذلك، إضافة إلى عدم توفري على مصاريف السفر، هو أني كنت رئيسا لاتحاد الطلاب السودانيين، أي أن بقائي في المغرب مع اثنين أو ثلاثة من أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد كان يبدو لي واجباً، قصد تسوية بعض المشاكل التي كان يواجهها الطلاب.
    كانت العطلة الصيفية فترة عصيبة في حياة الطلبة الأجانب، خاصة الفقراء أمثالنا، لأنه خلال هذه العطلة تغلق الأحياء الجامعية أبواب مطاعمها ويتبخر ما تبقى في جيوبنا من آخر منحة دراسية.
    وهكذا وجدنا أنفسنا، ونحن قرابة 30 طالبا سودانيا، نتضور جوعا في شهر رمضان عام 1976. حاولنا أن نتغلب على الجوع من خلال التقشف في المعيشة وطهو بعض الوجبات البئيسة في غرف الحي الجامعي مولاي إسماعيل الذي سمح لنا مديره بالإقامة فيه تعاطفا معنا، لكن عندما نفد صبرنا قررنا أن نحتل السفارة السودانية بالرباط وألا نغادرها إلا إذا وعدنا السفير، وكان يدعى الرشيد نورالدين، وهو أحد رجالات الرئيس السوداني جعفر النميري حينها، بحل مشكلنا مع الجوع الذي أصبح مشكلة حقيقية.
    > لكن لماذا احتلال السفارة السودانية؟
    -لأننا اعتبرناها مسؤولة عن مأساتنا، إذ لا يعقل أن نموت جوعا دون أن تقدم لنا دعما أو مساعدة.
    > دعني أتوقف هنا عند حادث وفاة السفير السوداني الرشيد نور الدين في المغرب. هل صحيح ما راج بأن وفاته يلفها بعض الغموض؟
    - لست متأكدا من أية معلومة في هذا الصدد، لكن الذي تردد وقتها أن حادثة السير، التي راح ضحيتها السفير الرشيد نور الدين في منطقة «سيدي يحيى» بعد لقاء عاصف مع النميري، وكان قد جاء في زيارة رسمية للمغرب ونزل في فاس، كانت مدبرة. المؤكد ان الرشيد نورالدين كان ينتقد نظام النميري علناً ولم يكن راضياً عن سياسات ذلك النظام، خاصة أنه كان من العسكريين، وقيل إنه عين سفيراً في المغرب لإبعاده من السودان.
    > لنعد إلى واقعة احتلال السفارة السودانية. من هو صاحب هذا القرار؟
    - كنت أنا صاحب هذه الفكرة التي تحولت إلى قرار جماعي من طرف الطلاب السودانيين، الذين كانوا يعيشون آنذاك في الحي الجامعي مولاي إسماعيل في عطلة الصيف. كنا نعاني معاناة شديدة بعد أن تقطعت بنا السبل، وكنا نسمى الحي الجامعي آنذاك «تل الزعتر»، وهو حي في بيروت كان يقطنه فلسطينيون وحاصرتهم قوات الكتائب فترة طويلة.
    نزعتي النقابية لم تكن مرتبطة بمجيئي إلى المغرب، بل كان الأمر كذلك منذ كنت نجارا في السودان. أكثر من هذا، أستطيع القول إن نزعتي النقابية لم تفارقني طيلة مشواري المهني، ولا أدل على ذلك أني حملتها معي أيضا إلى أمريكا عندما تم انتخابي هناك رئيسا لاتحاد الصحافيين السودانيين بالخارج.




    طلحة ومجموعة كم الطلبة السودانيين امام مدخل كلية الآداب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2010, 09:37 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: ما هو اليوم الذي اخترتموه لاحتلال السفارة السودانية؟
    - لم أعد أتذكر ذلك اليوم أو تاريخه، لكن ما أتذكره جيدا أنه كان يوما من أيام صيف عام 1976. كان يوم عمل، لأننا طلبنا بعد اقتحام السفارة من الديبلوماسيين السودانيين أن يغادروا مبانيها، وقلنا لهم إنهم لن يتعرضوا لأي أذى. كنا قد خططنا لاحتجاز الرشيد نور الدين، السفير السوداني آنذاك، رهينة، وكان مفترضا ألا نطلق سراحه، ما لم نتلق وعداً بحل مشكلتنا مع الجوع. لكن الذي وقع هو أن السفير لم يأت إلى مكتبه ذلك اليوم الذي اقتحمنا فيه السفارة. ربما وصلته معلومات حول ما كنا بصدده.
    > ألا يبدو أن ما قمتم به يشبه إلى حد ما الأعمال التي يقوم به نشطاء الإرهاب؟
    -لا أنكر أني كنت في فترة من حياتي مندفعاً وثائرا،ً لكن قطعاً لست «إرهابيا». لم أكن أستطيع ألا أبادر وأنا رئيس اتحاد طلاب وزملائي يتضورون جوعاً، خاصة عندما يكون هذا الجوع من صنع البشر وليس من صنع القدر.
    > ما الذي وقع بعد أن اقتحمتم السفارة السودانية؟
    -حاصرت قوات الشرطة مبنى السفارة خشية وقوع انفلات. وعندما علم السفير السوداني بخبر الاقتحام، وكان في منزله، طلب من رئيس فرقة الشرطة (كان اسمه بناني وسيصبح لاحقاً مسؤولاً عن أمن البرلمان) أن يخرجنا بالقوة. أذكر أن الضابط بناني طلب منا بلغة آمرة إنهاء احتلالنا السفارة، لكن جميع الطلبة رفضوا أن يتحدثوا إليه، وطلبوا منه أن يتحدث معي باعتباري رئيسا لاتحاد الطلاب السودانيين.
    وفعلا أخبرني بأن لديه أوامر بإخلاء المبنى، وهددَنا باستعمال القوة إذا لم نغادر. ومع ذلك، لم نستسلم لتلك التهديدات.
    كان ردي عليه أن «ليس لك الحق في استعمال القوة ضدنا لأننا نخوض احتجاجا سلميا فوق أرض سودانية وفق الاتفاقيات الدولية، التي تقول إن السفارات تعد جزءًا من أراضي الدولة التي تمثلها». لم يتقبل هذا الرد، ورد باستغراب مصحوب بشيء من الانفعال «لا تتفلسف علي». كان موقف بعض زملائي، وأذكر من بينهم مامون عيدروس، أنه إذا كان علينا الخروج من السفارة فيجب ألا يحدث ذلك إلا بالقوة. واقتنعنا بهذا الرأي.
    بعد ذلك، أعطيت الأوامر للشرطة بتنفيذ قرار الإخلاء ليجد كل واحد منا نفسه مجروراً مثل كبش إلى سيارات الشرطة المتوقفة في زنقة تيداس بحي حسان بالرباط حيث كان يوجد مقر السفارة.
    هنا أذكر واقعة طريفة وقعت لنا ونحن في سيارة الشرطة، التي نقلت إليها مع زملاء آخرين. ارتاب رجال الشرطة في هوية زميلنا محمد حمو. لعلهم استغربوا كثيرا أن يحمل طالب سوداني اسما شبيها بالأسماء المغربية، لكنهم تأكدوا أن حمو سوداني وليس مغربياً. ونحن داخل سيارة الأمن في اتجاه وجهة غير معروفة، كان لاسلكي السيارة مفتوحاً. كنا نسمع حواراً بالفرنسية حول اعتقالنا. هنا سيطلب حمو، لا غيره، من الشرطي زيادة صوت اللاسلكي لنسمع ما يقال، فما كان من الشرطي إلا أن نهره قائلاً: «هل نسيت أننا رجال أمن وأنك معتقل ونحن لسنا في نزهة». لكن لابد من الإشارة إلى أننا لم نتعرض لأي عنف من طرف رجال الأمن.
    > إلى أين تم اقتيادكم بعد إخراجكم من السفارة؟
    - لم يكن ممكنا أن نعرف الوجهة التي تم اقتيادنا إليها، لأننا كنا داخل سيارة بدون نوافذ ولم نكن نعرف إلى أين نتجه. كل ما أتذكره هو أننا دخلنا بناية من باب خلفي، لنجد أنفسنا نتسلق درجا قادنا إلى شقة صغيرة. كانت عبارة عن غرفتين ضيقتين ومرحاض، والأكيد أنها لم تكن تتسع لحوالي 27 طالبا.
    > لماذا جيء بكم إلى هذه الشقة؟
    -لا أعرف. لكن أتذكر أننا قضينا اليوم الأول في الشقة وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث كان رجال من «السيمي» يحرسون مدخل الشقة. لكنهم استغربوا عندما لاحظوا أننا نضحك ونلعب الورق، بل كنا غير آبهين بأننا محتجزون في مكان لا نعرف أين يوجد. كان ذلك في نهار رمضان، وكنا جميعاً صائمين.
    بعد فترة استُدعينا واحداً تلو الآخر قصد التحقيق معنا، لكن رجال الأمن فوجئوا مرة أخرى كيف أن زملائي رفضوا مسألة التحقيق، وكانوا يقولون إن فلاناً هو المتحدث باسمنا. إزاء ذلك نقلت في سيارة إلى بناية سأعرف في ما بعد أنها مفوضية الشرطة الثانية في الرباط، لتبدأ عملية التحقيق معي حول تهم خطيرة للغاية.
    صورة امام الحي الجامعي مولاي اسماعيل : طلحة الاول والثالث المرحوم ابومدين خليفة وطالبان من المغرب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2010, 00:25 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    أيام في «ضيافة» الشرطة.. وتهمة كادت تؤدي إلى شحننا في طائرة عسكرية إلى الخرطوم
    =======================================================================================
    Quote: في مقدمة التهم، التي واجهني بها عميد الشرطة، أننا قمنا باحتلال السفارة السودانية بتحريض من المخابرات الليبية، وقال إن لديهم معلومات تثبت هذه التهمة.
    > وهل الأمر كذلك؟
    -أبدا، هذا غير صحيح على الإطلاق، لكن الذي جعل الأجهزة الأمنية المغربية ترجح هذه الفرضية، هو تزامن حركتنا الاحتجاجية مع تحركات أخرى انطلقت من نفذها معارضون سودانيون في تحالف كان يضم أحزابا معارضة يسمى «الجبهة الوطنية». ذلك التحالف كان وراء عمل عسكري ضد نظام النميري، حيث أرسل مجموعات مسلحة للاستيلاء على العاصمة الخرطوم، وكادت تنجح في مهمتها. أطلقت وسائل الإعلام السودانية الرسمية على تلك العملية اسم «الغزو الليبي»، وكانت تقول إن مجموعة من المرتزقة نفذوا العملية. والواقع أنهم لم يكونوا «مرتزقة»، بل معارضين سودانيين، تدربوا وتسلحوا في ليبيا. ولأن العلاقات بين المغرب وليبيا في تلك الفترة كانت متوترة إلى أبعد الحدود، فقد راج أن احتلالنا السفارة كان جزءًا من هذه التحركات. كما أن السفير السوداني دخل على الخط في هذه القضية، وقال إن حركتنا الاحتجاجية كانت لها صلة بالمحاولة الانقلابية في السودان ولم تكن بدوافع اجتماعية، مشدداً على أن العملية مقصودة من طرفنا على خلفية ما وقع في الخرطوم، وأننا قمنا بهذا التحرك في شمال إفريقيا لدعم الانقلابيين باحتلال السفارة للتمويه عما يحدث في السودان.
    أعترف بأني خشيت على نفسي وزملائي من تلك التهمة، ولم تكن تهمة هينة، خاصة أن عميد الشرطة حقق معي ثلاث مرات، وفي كل مرة كانت أسئلته تركز على هذه القضية. لم أعد أعرف ما الذي ينبغي أن أقوله حتى أبرهن أن قضيتنا مرتبطة بالخبز والأكل، ولا علاقة لها بأي جهة سياسية، سواء في ليبيا أو غير ليبيا. المهم أن الأمور تعقدت أكثر ولم تكن وفق ما خططنا له، لكني بقيت متشبثا بأقوالي ورويت الوقائع كما هي دون زيادة أو نقصان. وكنت صادقاً في ما أقول. بعد الانتهاء من التحقيق معي عاد بي رجال الأمن من جديد إلى الشقة، حيث كنا محتجزين، وكم كانت مفاجأتنا كبيرة عندما أتوا لنا بوجبات الإفطار قبل آذان المغرب، إذ اعتبرنا هذا الأمر نصف انتصار في معركتنا ضد الجوع. لم تكن الوجبات رديئة مثل تلك التي تعودنا عليها في الحي الجامعي مولاي إسماعيل، بل كانت وجبات دسمة مغلفة في ورق مكتوب عليه «جوراند ووي»، وهو مطعم معروف في حي حسان بالرباط. كانت تلك الوجبات تتكون من «حريرة» و«شباكية» و«هلاليات» وبيض .
    > هل معنى هذا أن الأمور بالنسبة إليكم أخذت تنحو منحى الانفراج بعد هذه الوجبات الرمضانية؟
    - ليس بهذا المعنى، لأننا حتى تلك اللحظة لم نكن متأكدين من أي شيء. لكن الأهم بالنسبة لنا هو أن مشكلتنا مع الجوع لم تعد قائمة بعد أن أصبحنا نتلقى وجبات يومية بدت لنا دسمة في تلك الأيام. أذكر في هذا السياق أن أحد زملائنا، اسمه سيف الدولة عبد المنعم، وهو الآن من المحامين المرموقين في السودان، كان سعيداً للغاية عندما رأى أننا نتوصل بوجبات الإفطار الرمضانية في وقتها المحدد، فاقترح علينا ألا نغادر هذه الشقة إلا مع بداية الموسم الجامعي الجديد. اعتقدنا بأن زميلنا يمزح، قبل أن يتبين لنا أنه جاد في اقتراحه. كان يقول: «حل مشكلنا يكمن في البقاء في هذه الشقة وليس خارجها» وكان أن اقتنعنا بهذه الفكرة، وقلنا طالما أننا نتناول وجبات طيبة من مطعم معروف، لماذا لا نبقى إذن في ضيافة الشرطة؟.
    وأين توقف التحقيق معك؟
    لم يتوقف التحقيق، بل ظل مستمراً. أتذكر أن عميد الشرطة سألني مرة عن أحوال زملائي المحتجزين في الشقة، فقلت له: «نحن مرتاحون وعازمون على البقاء في انتظار بداية السنة الجامعية». لم يتقبل هذا الجواب اعتقادا منه بأني أمزح، فرد علي بغضب «وش احنا كنتفلاو». ولأني لم أكن أيضا أمزح، فقد قلت له من جديد: «إني أقول لك الحقيقة، والحقيقة هي أننا نريد البقاء في الشقة إلى أن يبدأ الموسم الجامعي الجديد». لكنه احتد في حديثه وقال: «أنت تكذب في رمضان». لم أكن أختلق وأنا أدافع عن براءتنا من التهمة الثقيلة التي وجهت إلينا. أكثر من هذا، أذكر أن عميد الشرطة عندما تملكته سورة غضب بسبب أجوبتي، قال لي بانفعال: «أنا الذي أحقق معك وليس العكس»، وكنت قد سألته عما هو دليله بأن حركتنا لها علاقة مع ليبيا. لكن لابد من الإقرار هنا بألا أحد منا تعرض للضرب أو التعنيف، بل عوملنا معاملة عادية.
    > كم قضيتم من يوم في هذه الشقة؟
    - قضينا في الشقة (المعتقل) قرابة أسبوعين. كنا نقضي ليالينا في ظروف سيئة، لأن الشقة ضيقة ولم تكن مساحتها كافية لاستيعاب 27 طالبا، لكن الأهم من هذا كله هو أن الوجبات الرمضانية (فطور وسحور) ظلت تصلنا بانتظام في ذلك «المعتقل»، والأكثر من هذا أنه لم يكن يهمنا أن نعرف هل نحن في حالة اعتقال قانوني أم احتجاز تعسفي.
    لكن وضعيتنا ستعرف منعطفاً خطيراً بعد أن تأكد رسميا فشل الانقلاب العسكري ضد نظام جعفر النميري. والمؤشر على هذه الخطورة أننا سمعنا بأن جعفر النميري أرسل طائرة عسكرية إلى المغرب وأمر سفيره في الرباط بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية المغربية لترحيلنا إلى الخرطوم لنحاكم بتهمة التواطؤ مع الانقلابيين في السودان. كان ذلك سيعني حتماً السجن، بل ربما حتى الإعدام، لأن هناك آخرين أعدموا بالفعل في السودان بالتهمة نفسها.
    بكل تأكيد، كان ممكنا أن نرحل بسهولة ونواجه مصيراً قاتماً. لماذا؟ لأنه في تلك الفترة، كان النزاع حول الصحراء على أشده، وكان يمكن للراحل الحسن الثاني، نظرا للعلاقة القوية التي تربطه بالنميري، أن يوافق على ترحيلنا، لكن حسب ما ما عرفته بعد ذلك أن الملك الحسن الثاني عندما وصله خبر وصول طائرة عسكرية سودانية من نوع «أنتنوف» إلى المغرب، بدا له أن تسليم طلبة سودانيين إلى النميري، قصد محاكمتهم في قضية انقلاب، مسألة في غاية الحساسية. ربما لهذا السبب تلكأت السلطات المغربية في الاستجابة لطلب ترحيلنا، وسمعنا في ما بعد أن الطائرة المشار إليها لم تستطع الهبوط في مطار سلا، وقيل إن تلك الطائرة ظلت جاثمة في مطار فاس فترة قبل أن تقلع في اتجاه الخرطوم. ولم نكن نملك معلومات مؤكدة في هذا الشأن.
    أتذكر أن أحد مستشاري الملك الحسن الثاني عندما أجريت أول حوار مع الملك الحسن الثاني في يناير عام 1985 في القصر الملكي بمراكش، قال لي مشيراً إلى تلك الواقعة: «يا سي جبريل من المعتقل إلى القصر الملكي».
    > كيف عرفت أن الملك الحسن الثاني هو من حال دون ترحيلكم إلى السودان؟
    -عرفت ذلك بعد سنوات من مسؤول في المحيط الملكي.
    > من هو؟
    -المجالس بالأمانات. المهم أن المغرب لم يستجب لطلب جعفر النميري بعد أن اقتنع بأننا أبرياء من تهمة مساندة الانقلاب في السودان، بل لا أستبعد أن تكون السلطات السودانية هي التي طلبت إطلاق سراحنا بعد أن تأكدت بدورها من براءتنا.

    صورة في منتصف السبعينات جمعت سودانيين ومغاربة وفي مقدمة الجمع السفير الراحل الرشيد نور الدين والمؤرخ المغربي / عبدالهادي التازي
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2010, 06:33 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: هل تمت إحالتكم على محكمة بالرباط قبل الإفراج عنكم؟
    - لا، أبدا، بل أبلغنا ذات يوم قبل مغيب الشمس بأننا سنغادر تلك الشقة إلى وجهة غير معروفة. وعند خروجنا من الشقة وجدنا سيارتين للشرطة، طلب منا الصعود إليهما. اخترقت السيارتان عدة شوارع، لكن لم يكن مسموحا لنا أن نرى الشوارع التي نمر منها، إلى أن توقفتا في مكان ما، ثم طلب منا أن نترجل منهما بعد أن قالوا لنا: «إن الأمر انتهى». كانت المفاجأة أن وجدنا أنفسنا داخل الحي الجامعي مولاي إسماعيل، وفهمنا أننا لم نعد معتقلين ولن يتم تسليمنا إلى نظام النميري.
    بعد بضعة أيام وفي يوم العيد، استدعانا السفير السوداني لمقابلته في مقر السفارة، لكن حدث خلاف بيننا، إذ رأى البعض أن هذا اللقاء مع السفير قد ينتهي باعتقالنا من جديد والدخول في متاهات. في نهاية المطاف استقر رأينا على أن نذهب للقاء السفير مادمنا ندافع عن موقف نحن مقتنعون به، وهو ما يستلزم بعض الشجاعة في مثل هذه الظروف. عند وصولنا إلى السفارة، طلب منا السفير أن يستمع إلى كل واحد منا على انفراد. لكنه فوجئ بدوره بألا أحد من الطلبة استجاب لرغبته في الاستماع إلينا فرادى.
    استدعاني السفير إلى مكتبه وسألني عن دواعي اقتحامنا لمبنى السفارة، وقبل أن أجيبه عن سؤاله طلبت أن أتحدث إليه ليس بصفته سفيراً، وإنما بصفته مواطنا سودانيا. واعتقد السفير بأني سأقول له شيئا ذا أهمية له صلة بوجود خلفية سياسية لحركتنا الاحتجاجية، لكنه فوجئ عندما قلت له بهذه الصيغة: «سعادة السفير أليس من العيب أننا في يوم عيد وما زلنا صائمين لأن ليس لدينا ما نأكله». وأضفت «ثم أليس من العيب أيضا أن يتصدق علينا المغاربة بوجبات إفطار خلال فترة اعتقالنا، في حين لم تكلف السفارة السودانية نفسها عناء السؤال عنا».أتذكر أن السفير تأثر كثيراً بما قلت له، وقال: «هذه المسألة بسيطة وسأحلها في أقرب وقت، لكنني أريد التأكد ألا أحد حرضكم للقيام بما قمتم به» . كنت أتحدث من موقع قوة إلى السفير، لعدة اعتبارات، أولها أن السلطات المغربية تفهمت ظروفنا ولم تعد فرضية ترحيلنا إلى السودان واردة، وثاني هذه الاعتبارات يتمثل في تماسكنا، وكان هدفنا أن ندفع في اتجاه مزيد من الضغط على السفارة، خاصة أننا في أيام عيد، ومن المهم جدا أن نخرج من اللقاء ببعض المكاسب. طلبت من السفير أن يتحدث إلينا جماعة وليس فرادى. وبالفعل، دخلنا جميعاً إلى مكتبه ودار نقاش سياسي طويل بيننا. وكان مما قاله لنا إن السفارة هي التي سددت وجبات إفطارنا وسحورنا.
    > ما هي هذه المكاسب التي خرجتم بها من لقائكم مع السفير؟
    -عندما تأكد السفير أن احتلالنا السفارة كان بدافع مطلبي وليس بدافع سياسي، تقرر أن تصرف لنا منحة إضافية في عطلة الصيف، حيث يتقاضى كل طالب 800 درهم، وهو مبلغ مالي مهم في تلك الفترة، إضافة إلى منحتنا الأصلية المحددة في 400 درهم كل شهر. وكل حركتنا الاحتجاجية كان دافعها الحصول على منحة إضافية في الصيف.
    > كيف أصبحت علاقتكم فيما بعد بالسفارة السودانية؟
    -أصبحت السفارة السودانية تتعامل معنا بحذر، لكن مع مرور الوقت عادت هذه العلاقة لتتأزم من جديد، خاصة بعد تعيين مسؤول أمني في نظام النميري ملحقا ثقافيا بالسفارة. وأذكر أن أول قرار اتخذه ذلك الملحق الثقافي، بعد بداية الموسم الدراسي، هو أنه طلب من وزارة تكوين الأطر إلغاء منحتي، بمبرر أني أخذت بطاقات أكل من مطعم الحي السويسي ووزعتها على الطلاب ولم نسدد قيمة تلك البطاقات، إضافة إلى أني حرضت الطلاب على احتلال السفارة.
    > وكيف أصبحت تدبر مصاريفك اليومية بعد إلغاء منحتك؟
    - أصبحت ظروفي صعبة جداً، لكن أسجل لزملائي من الطلبة السودانيين باعتزاز موقفهم التضامني معي، حيث بادروا إلى جمع مبلغ 1300 درهم، وهو يساوي مبلغ المنحة التي كنا نتقاضاها كل ثلاثة أشهر.
    لم أرض أن أكون عالة على طلبة معوزين مثلي، فذهبت إلى السفارة السودانية عسى أقنعهم بالتراجع عن قرارهم، لكن دون جدوى، ويبدو أن مشكلتي كانت أكبر من أن يحلها موظف في السفارة. قطْع منحتي جعلني أفكر في العمل، وهو ما سيقودني إلى عالم الصحافة.

    طلحة جبريل ومحجوب البيلى وطالب سوداني يستقبلون المطربين / سيد خليفة ومحمد ميرغتى في الرباط سنة 1976
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan76sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2010, 06:40 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 15-12-2005
مجموع المشاركات: 24802

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    رمضانكم كريم

    المتسلل الاممي فيسل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2010, 11:44 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: فيصل محمد خليل)

    Quote: رمضانكم كريم

    المتسلل الاممي فيسل



    مرحب بالمتسلل الأممي الأمازيغي
    رمضان كريم
    وكل سنة وانت ذطيب


    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.gif Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2010, 01:03 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: -كان يمكن ألا أمتهن الصحافة لولا ذلك القرار التعسفي بإلغاء منحتي. كان يمكن أن أستمر في الدراسة إلى أن أحصل على شهادات عليا تتيح لي العمل أستاذا في الجامعات، وكانت تلك أمنية حياتي. لكن بعد ذلك القرار لم يعد مقبولا أن أبقى في انتظار أن تهبط علي مائدة من السماء. أصبحت أفكر جدياً في البحث عن عمل، أي عمل مهما كان، على الرغم من أن مشواري الدراسي لم يكن قد اكتمل بعد، خاصة أن أسرتي في السودان لم يكن بمقدورها أن ترسل لي درهماً واحداً.
    > في أي مستوى دراسي جامعي كنت حينذاك؟
    - كنت قد أنهيت السنة الثالثة في شعبة الفسلفة، لكن من الضروري الإشارة إلى أن بحثي عن عمل لم يكن يعني قراراً بالانقطاع عن الدراسة. لم تكن هذه الفكرة واردة إطلاقاً، لأن النجاح في السنة الثالثة في الدراسة الجامعية في ذلك الوقت كان بمثابة نهاية المشوار الدراسي للطالب، ولا يبقى له في السنة الرابعة إلا بعض الدروس المحدودة وبحث التخرج. أكثر من هذا، غالبا ما كان الطلاب ينجزون البحوث في منازلهم، وهو ما قمت به.
    > أنت الآن في السنة الثالثة تبحث عن أي فرصة عمل، فكيف أتيحت لك هذه الفرصة في مجال الصحافة؟
    - بعد قرار إلغاء منحتي، لم أعد أحمل وحدي هم البحث عن عمل، لكن حتى زملائي السودانيين حملوا معي هذا الهم، وأصبحوا يبحثون لي عن أي وظيفة أو «بريكول»، كما يقال بالدارجة المغربية، لمواجهة ظروف الحياة.
    ولأن القدر ينسج أحداثه بكفاءة أحياناً، شاءت الصدف أن يغادر الصحافي السوداني الراحل أبوبكر الصديق الشريف ليبيا ويستقر في المغرب، حيث عمل في البداية في صحيفة «الأنباء»، التي كانت تصدرها وزارة الإعلام المغربية، ولا أدري كيف انتقل بعدها إلى العمل في صحيفة «الميثاق الوطني» التي كلف أحمد عصمان، و كان وقتها وزيرا أول، عبد الله استوكي بإصدرها لتصبح لسان حال حزب التجمع الوطني للأحرار. كما صدرت صحيفة أخرى باللغة الفرنسية تحمل اسم «المغرب»، ناطقة باسم الحزب نفسه. تولى استوكي إصدار الصحيفتين، وكلف محمد الطنجاوي برئاسة تحرير صحيفة «الميثاق الوطني». تعرفت على أبو بكر الصديق الشريف بالصدفة بعد أن أستقر في المغرب، لذلك اقترح علي العمل في الصفحة الدولية للصحيفة الجديدة. كنت على استعداد أن أعمل في أي وظيفة وليس بالضرورة محرراً. ذهبت إلى مقر «الميثاق الوطني»، الذي كان يوجد في مبنى مؤقت في شارع علال بن عبد الله في الرباط، وعلمت لاحقاً أن الصحيفة الجديدة استعارته من مجموعة «لوماتان».
    قدمني أبوبكر الصديق الشريف إلى المسؤول الإداري والمالي في الصحيفة، وأتذكر أن اسمه «نعيم». كان شخصاً غريب الأطوار، وعلمت في ما بعد أنه كان يعيش في فرنسا. لم يستغرق لقائي به وقتا طويلا، بل طلب مني مباشرة أن أدخل إلى قاعة التحرير لأعمل محرراً. عند دخولي القاعة، وكانت أول قاعة تحرير أدخلها في حياتي، وجدت مجموعة من الزملاء المحررين، بينهم واحد اسمه محمد الشوفاني. كان الشوفاني مسؤولا عن الصفحة الدولية في الصحيفة. كان يعمل، في الأصل، أستاذا في التعليم، ولا أدري أين طوّحت به الأيام الآن. ولأني كنت أتقن الإنجليزية بشكل جيد، طلب مني الشوفاني العمل على ترجمة بعض المقالات من صحيفة «هيرالد تربيون»، وكان قد سبقني إلى العمل في مجال الترجمة الأخ محجوب البيلي.
    الزميلان : طلحة جبريل ومحجوب البيلي في بداية مشوارهما في عالم الصحافة } ممسكان بصحيفة العلم}


    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2010, 09:53 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    أول مادة كتبتها في «العلم» كانت عن شارلي شابلن وكدت أطرد بسبب «المنشقين السوفيات»

    ================================================================================
    Quote: إذن بدأت مشوارك المهني مترجما وأنت ما تزال طالبا في السنة الثالثة بشعبة الفلسفة.
    -دعنى أقول إن النظام الدراسي، الذي كان معمولا به في ذلك الوقت، يسمح للطالب بأن يتعلم بعض اللغات الأجنبية كلغات تكميلية. أي أن الطالب عندما ينهي مشواره الدراسي يجد نفسه تعلم لغة أخرى يضيفها إلى رصيده من اللغات. شخصياً، كنت أتقن اللغة الإنجليزية منذ كنت طالباً في السودان، ثم أصبحت أتقنها إتقاناً جيداً، لأنني درستها أيضاً كلغة تكميلية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.
    كان أول مقال كلفت بترجمته من الإنجليزية إلى العربية في صحيفة «الميثاق الوطني» حول انتخابات جرت في تركيا، عندما استطاع بولنت أجاويد، رئيس الوزارء التركي الأسبق، هَزْم سليمان ديميريل.
    > وماذا كان رد فعل رئيسك في القسم الدولي على أول عمل صحفي تقوم به؟
    -لازلت أذكر أن الشوفاني عندما قرأ الموضوع مترجماً علق قائلا: «أنت فعلا صحافي». سألني عما إذا كنت مارست الصحافة من قبل، وكان ردي أني لم أعمل في الصحافة قط. لكن الأهم من ذلك أن سي الشوفاني أخذ يتحدث عني بشكل إيجابي، وراج وسط العاملين في الصحيفة بأن لدي موهبة.
    عندما صدر ذلك الموضوع في اليوم التالي مذيلاً باسمي، قرأته مرات ومرات. غمرني شعور كبير بالفرح، عندما وجدت أن المادة موقعة كالتالي «طلحة جبريل عن الهيرالد تربيون». لم أكف ذلك اليوم عن قراءة الموضوع، حتى كدت أحفظه. بعد ذلك طُلب مني الحضور إلى مقر الصحيفة بانتظام. كان ذلك في مايو 1977. وتلك كانت بداية عمل في الصحافة سيستمر حتى اليوم.
    > وما هو سقف الراتب الشهري الذي أصبحت تتقاضاه بعد اشتغالك في «الميثاق الوطني»؟
    - قيل لي إن راتبي سيكون 2500 درهم في الشهر. كان راتباً كبيراً جداً بمقاييس تلك الأيام، لكن لم يحدث إطلاقا أن توصلت بذلك الراتب، وإنما كنت أتوصل بجزء منه فقط، إذ كنت أتقاضى راتباً في حدود مبلغ ألف درهم وأحيانا يهبط المبلغ إلى 500 درهم، وما عليك إلا أن تحمد الله. أتذكر أنني عندما استلمت أول راتب، وكان في حدود ألف درهم، ذهبت إلى السويقة واشتريت كمية كبيرة من الموز. كنت أحب هذه الفاكهة كثيراً، ورحت في تلك الأمسية ألتهم الموز كما تفعل القردة في غابات أفريقيا. وشبعت موزاً إلى حد التخمة. كانت تلك هي الطريقة التي احتفيت فيها بأول راتب أتقاضاه من هذه المهنة.
    > ولماذا كنتم لا تتقاضون أجوركم كاملة؟
    -كان المسؤول الإداري والمالي، أي سي نعيم ذكره الله بخير، شخصاً يتعذر فهمه. كلما دخل أحد المحررين إلى مكتبه ليتسلم راتبه، يفتح درجاً، ويتناول ظرفاً ويسلمه ذلك الظرف ويطلب منه مغادرة المكتب فوراً، دون أن يعرف حتى المبلغ الموجود في الظرف. وإذا حاولت الاستفسار يقول لك بحزم: «من بعد، من بعد».
    سأعرف فيما بعد أن الصحيفة لم تكن لها ميزانية محددة، بل مجرد دفعات مالية تسلم إلى عبد الله استوكي من الوزارة الأولى، وكان عليه أن يتدبر الأمر. ويبدو أن الصحيفة كانت تعاني أزمة مالية، لأنها لم تكن تتوصل بميزانية منتظمة. كنت أجد صعوبة في التواصل مع سي نعيم، وكان يتحدث كثيراً بلغة فرنسية يلوكها بطريقة عجيبة. كان يقدم لك الراتب الذي يريد، لا ما تم الاتفاق عليه، لكني لم أكن وحدي من يتوصل براتبه ناقصاً، بل جميع العاملين كانوا يتقاضون أجورا غير الأجور الأصلية المتفق عليها، وفي كثير من الأحيان لم تكن هناك مرتبات. كما أن الذي جعل الأزمة المالية تتفاقم هو أن عبد الله استوكي دخل في مشروع تجاري لتأسيس مطبعة.
    > هل اعتمد أحمد عصمان على بعض الجهات المالية لتمويل مشاريعه الإعلامية آنذاك؟
    - لم أكن في موقع لمعرفة مثل هذه الأمور الدقيقة. كنت مجرد طالب يكسب رزقه من العمل محرراً مبتدئاً في صحيفة. كان عملاً يعتمد على الترجمة لا أكثر. لكن ما سمعته فيما بعد أن ميزانية كبيرة صرفت على ذلك المشروع الإعلامي من «الصندوق الاسود» في الوزارة الاولى، خاصة أن المطلوب كان الإنفاق على يوميتين، وإنشاء مطبعة، وشراء بناية في وسط الرباط.
    > وكيف أصبحت وضعيتك فيما بعد داخل «الميثاق الوطني»؟
    -أصبحت أكتب بانتظام، بل شرعت في كتابة عمود بعنوان «مساقط ضوء» أتطرق فيه لبعض القضايا الدولية، وحملت معي العنوان نفسه عندما انتقلت إلى صحيفة «العلم».
    > وما هي قصة استقطاب «الميثاق الوطني» لبعض الأسماء الصحفية من جريدة «العلم»؟
    - كان عبد الله استوكي يرغب في بناء مؤسسة إعلامية كبيرة، ويريد أن يعمل بطريقة مهنية واحترافية، متأثراً بالمدرسة الصحافية الفرنسية، التي كانت رائدة في ذلك الوقت. كان على سبيل المثال يوفد صحافيين إلى الخارج لتغطية بعض المؤتمرات والأحداث، ولم يكن ذلك أمراً هيناً في تلك الفترة. ولا ننسى أنه كان يريد منافسة صحيفتين لهما رصيد كبير، وأعني «العلم» و«المحرر».
    كان استوكي يريد أن يكون لصحيفة «الميثاق الوطني» حضور قوي في المشهد الإعلامي، ولأن الأمر كذلك، راح يستقطب صحافيين جدداً لكسب هذا الرهان، ووقع اختياره في البداية على ثلاثة أسماء من المحررين الشباب في صحيفة «العلم»، هم محمد الأشهب وعبد القادر شبيه ومحمد بنيس. أتذكر أن «الميثاق الوطني» أقامت حفل عشاء في مطعم فاخر في الرباط، احتفاء بضم هؤلاء المحررين. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل ستلتحق بالصحيفة أسماء أخرى من الشباب، أذكر من بينهم حسن الراشدي، الذي سيصبح فيما بعد مديرا لمكتب قناة الجزيرة بالرباط.
    > كانت لحسن الراشدي حظوة خاصة لدى مسؤولي الجريدة مباشرة بعد التحاقه بكم، وكان كلما تحسنت أحواله ساءت أحوالك أنت؟
    - هذا صحيح، لكن ليس لدي أي تفسير لذلك. لم أكن أعرف ماذا يدور في الكواليس.
    > كم مدة اشتغلت في جريدة «الميثاق الوطني»؟
    -لم تكن المدة طويلة، بل لم تتجاوز تسعة أشهر. كانت ظروفي المادية سيئة للغاية، لأننا في بعض الأحيان لم نكن نتقاضى سنتيماً. وكانت أحوال زملائي الطلبة السودانيين، الذين أسكن معهم في حي المحيط، سيئة كذلك. كنا في بعض الأحيان نكتفي بـ«زلافة بصارة» في ما كان يعرف باسم «النقابة»، وهي حوانيت متجاورة تبيع الأكل في باب الحد بالرباط. لكن على الرغم من ذلك واصلت الكتابة دون توقف إلى أن اتصل بي أحد العاملين في صحيفة «العلم» وأبلغني أن عبد الجبار السحيمي، الذي كان وقتها مسؤول القسم الثقافي في الصحيفة، يريد لقائي. ويبدو أن السحيمي أرسل في طلبي، بعد أن قيل له إن لدي إمكانيات تسمح لي بالعمل في «العلم». ذهبت أكثر من مرة للقاء السحيمي بمقر الصحيفة في شارع علال بن عبد الله في الرباط، لكني لم أكن أجده، وبعد زيارات متكررة التقيته. أتذكر أنني بقيت أنتظره نصف يوم إلى أن جاء إلى مكتبه.
    استقبلني بترحاب، وسألني إذا كنت أرغب الالتحاق بالعلم، واستفسرني عن راتبي في صحيفة «الميثاق الوطني» فقلت إنه في حدود 2500 درهم. طبعاً كان راتباً نظرياً، وربما كانوا في «العلم» يعلمون أن الرواتب غير منتظمة في «الميثاق الوطني»، بل كانت مجرد تسبيقات وأحياناً لا شيء. والمؤكد أنهم وجدوا أن ذلك الراتب مرتفع جداً، وكان بالتأكيد راتباً كبيراً في ذلك الفترة.
    أتذكر أنه حين اتفقت مع السحيمي على الالتحاق بالصحيفة، ترك أمر الراتب ليبت فيه الأستاذ محمد العربي المساري، وكان آنذاك رئيساً للتحرير. قال لي المساري: «نحن نقترح عليك راتباً في حدود 1300 درهم». وزاد «ليس راتباً كبيراً، لكن المهم أنك ستتقاضى هذا الراتب فعلاً في كل شهر»، وكان يشير إلى حكاية رواتب «الميثاق الوطني».
    التحقت بـ«العلم» في عام 1978. كان ذلك تحولاً إيجابياً وقفزة مهنية إلى الأمام، لأن مجرد الاشتغال في الصحيفة آنذاك يعتبر مسألة في غاية الأهمية، ثم إنني عينت مباشرة محرراً، وجرت العادة وقتها أن تعين الصحيفة العناصر الجديدة، متعاونين أو في قسم التصحيح، ثم ينتقلون بعد سنوات إلى قسم التحرير.
    كانت 1300 درهم في «العلم» أفضل بكثير من تلك الأجور الوهمية في «الميثاق الوطني». دعني أشير إلى أن المال لم تكن له أي قيمة في مشواري المهني. إذ بقيت علاقتي به دائماً سيئة، لم أخضع يوما لسلطته إطلاقا، وأعتبر أن ذلك ميزة.
    أتذكر أنني عندما غادرت «الميثاق الوطني» تركت مذكرة صغيرة للأخ حسن عثمان، وكان وقتها يتولى رئاسة القسم الدولي في الصحيفة، فوق مكتبه أخبره بأنني سألتحق بصحيفة «العلم». كتبت تلك الوريقة بالإنجليزية، ويبدو أنها وقعت في يد عبد الله استوكي، إذ عندما عدت إلى «الميثاق الوطني» لاستلام مستحقاتي، انهال علي بشتائم مقذعة، لأنني تركت الصحيفة وانتقلت إلى«العلم». فهمت لاحقاً أنني اتخذت مبادرة أغضبته، إذ في الوقت الذي كان يتعاقد مع محررين من «العلم» على قلتهم أيامئذٍ، أقرر أنا القيام برحلة عكسية، أي أنتقل من «الميثاق الوطني» إلى «العلم». وبالطبع لم أتقاض إلى يوم الناس هذا سنتيماً من تلك المستحقات.

    نتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2010, 11:52 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    Quote: ولماذا كنتم لا تتقاضون أجوركم كاملة؟
    -كان المسؤول الإداري والمالي، أي سي نعيم ذكره الله بخير، شخصاً يتعذر فهمه. كلما دخل أحد المحررين إلى مكتبه ليتسلم راتبه، يفتح درجاً، ويتناول ظرفاً ويسلمه ذلك الظرف ويطلب منه مغادرة المكتب فوراً، دون أن يعرف حتى المبلغ الموجود في الظرف. وإذا حاولت الاستفسار يقول لك بحزم: «من بعد، من بعد».
    سأعرف فيما بعد أن الصحيفة لم تكن لها ميزانية محددة، بل مجرد دفعات مالية تسلم إلى عبد الله استوكي من الوزارة الأولى، وكان عليه أن يتدبر الأمر. ويبدو أن الصحيفة كانت تعاني أزمة مالية، لأنها لم تكن تتوصل بميزانية منتظمة. كنت أجد صعوبة في التواصل مع سي نعيم، وكان يتحدث كثيراً بلغة فرنسية يلوكها بطريقة عجيبة. كان يقدم لك الراتب الذي يريد، لا ما تم الاتفاق عليه، لكني لم أكن وحدي من يتوصل براتبه ناقصاً، بل جميع العاملين كانوا يتقاضون أجورا غير الأجور الأصلية المتفق عليها، وفي كثير من الأحيان لم تكن هناك مرتبات. كما أن الذي جعل الأزمة المالية تتفاقم هو أن عبد الله استوكي دخل في مشروع تجاري لتأسيس مطبعة.
    > هل اعتمد أحمد عصمان على بعض الجهات المالية لتمويل مشاريعه الإعلامية آنذاك؟
    - لم أكن في موقع لمعرفة مثل هذه الأمور الدقيقة. كنت مجرد طالب يكسب رزقه من العمل محرراً مبتدئاً في صحيفة. كان عملاً يعتمد على الترجمة لا أكثر. لكن ما سمعته فيما بعد أن ميزانية كبيرة صرفت على ذلك المشروع الإعلامي من «الصندوق الاسود» في الوزارة الاولى، خاصة أن المطلوب كان الإنفاق على يوميتين، وإنشاء مطبعة، وشراء بناية في وسط الرباط.
    > وكيف أصبحت وضعيتك فيما بعد داخل «الميثاق الوطني»؟
    -أصبحت أكتب بانتظام، بل شرعت في كتابة عمود بعنوان «مساقط ضوء» أتطرق فيه لبعض القضايا الدولية، وحملت معي العنوان نفسه عندما انتقلت إلى صحيفة «العلم».
    > وما هي قصة استقطاب «الميثاق الوطني» لبعض الأسماء الصحفية من جريدة «العلم»؟
    - كان عبد الله استوكي يرغب في بناء مؤسسة إعلامية كبيرة، ويريد أن يعمل بطريقة مهنية واحترافية، متأثراً بالمدرسة الصحافية الفرنسية، التي كانت رائدة في ذلك الوقت. كان على سبيل المثال يوفد صحافيين إلى الخارج لتغطية بعض المؤتمرات والأحداث، ولم يكن ذلك أمراً هيناً في تلك الفترة. ولا ننسى أنه كان يريد منافسة صحيفتين لهما رصيد كبير، وأعني «العلم» و«المحرر».
    كان استوكي يريد أن يكون لصحيفة «الميثاق الوطني» حضور قوي في المشهد الإعلامي، ولأن الأمر كذلك، راح يستقطب صحافيين جدداً لكسب هذا الرهان، ووقع اختياره في البداية على ثلاثة أسماء من المحررين الشباب في صحيفة «العلم»، هم محمد الأشهب وعبد القادر شبيه ومحمد بنيس. أتذكر أن «الميثاق الوطني» أقامت حفل عشاء في مطعم فاخر في الرباط، احتفاء بضم هؤلاء المحررين. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل ستلتحق بالصحيفة أسماء أخرى من الشباب، أذكر من بينهم حسن الراشدي، الذي سيصبح فيما بعد مديرا لمكتب قناة الجزيرة بالرباط.
    > كانت لحسن الراشدي حظوة خاصة لدى مسؤولي الجريدة مباشرة بعد التحاقه بكم، وكان كلما تحسنت أحواله ساءت أحوالك أنت؟
    - هذا صحيح، لكن ليس لدي أي تفسير لذلك. لم أكن أعرف ماذا يدور في الكواليس.
    > كم مدة اشتغلت في جريدة «الميثاق الوطني»؟
    -لم تكن المدة طويلة، بل لم تتجاوز تسعة أشهر. كانت ظروفي المادية سيئة للغاية، لأننا في بعض الأحيان لم نكن نتقاضى سنتيماً. وكانت أحوال زملائي الطلبة السودانيين، الذين أسكن معهم في حي المحيط، سيئة كذلك. كنا في بعض الأحيان نكتفي بـ«زلافة بصارة» في ما كان يعرف باسم «النقابة»، وهي حوانيت متجاورة تبيع الأكل في باب الحد بالرباط. لكن على الرغم من ذلك واصلت الكتابة دون توقف إلى أن اتصل بي أحد العاملين في صحيفة «العلم» وأبلغني أن عبد الجبار السحيمي، الذي كان وقتها مسؤول القسم الثقافي في الصحيفة، يريد لقائي. ويبدو أن السحيمي أرسل في طلبي، بعد أن قيل له إن لدي إمكانيات تسمح لي بالعمل في «العلم». ذهبت أكثر من مرة للقاء السحيمي بمقر الصحيفة في شارع علال بن عبد الله في الرباط، لكني لم أكن أجده، وبعد زيارات متكررة التقيته. أتذكر أنني بقيت أنتظره نصف يوم إلى أن جاء إلى مكتبه.
    استقبلني بترحاب، وسألني إذا كنت أرغب الالتحاق بالعلم، واستفسرني عن راتبي في صحيفة «الميثاق الوطني» فقلت إنه في حدود 2500 درهم. طبعاً كان راتباً نظرياً، وربما كانوا في «العلم» يعلمون أن الرواتب غير منتظمة في «الميثاق الوطني»، بل كانت مجرد تسبيقات وأحياناً لا شيء. والمؤكد أنهم وجدوا أن ذلك الراتب مرتفع جداً، وكان بالتأكيد راتباً كبيراً في ذلك الفترة.
    أتذكر أنه حين اتفقت مع السحيمي على الالتحاق بالصحيفة، ترك أمر الراتب ليبت فيه الأستاذ محمد العربي المساري، وكان آنذاك رئيساً للتحرير. قال لي المساري: «نحن نقترح عليك راتباً في حدود 1300 درهم». وزاد «ليس راتباً كبيراً، لكن المهم أنك ستتقاضى هذا الراتب فعلاً في كل شهر»، وكان يشير إلى حكاية رواتب «الميثاق الوطني».
    التحقت بـ«العلم» في عام 1978. كان ذلك تحولاً إيجابياً وقفزة مهنية إلى الأمام، لأن مجرد الاشتغال في الصحيفة آنذاك يعتبر مسألة في غاية الأهمية، ثم إنني عينت مباشرة محرراً، وجرت العادة وقتها أن تعين الصحيفة العناصر الجديدة، متعاونين أو في قسم التصحيح، ثم ينتقلون بعد سنوات إلى قسم التحرير.
    كانت 1300 درهم في «العلم» أفضل بكثير من تلك الأجور الوهمية في «الميثاق الوطني». دعني أشير إلى أن المال لم تكن له أي قيمة في مشواري المهني. إذ بقيت علاقتي به دائماً سيئة، لم أخضع يوما لسلطته إطلاقا، وأعتبر أن ذلك ميزة.
    أتذكر أنني عندما غادرت «الميثاق الوطني» تركت مذكرة صغيرة للأخ حسن عثمان، وكان وقتها يتولى رئاسة القسم الدولي في الصحيفة، فوق مكتبه أخبره بأنني سألتحق بصحيفة «العلم». كتبت تلك الوريقة بالإنجليزية، ويبدو أنها وقعت في يد عبد الله استوكي، إذ عندما عدت إلى «الميثاق الوطني» لاستلام مستحقاتي، انهال علي بشتائم مقذعة، لأنني تركت الصحيفة وانتقلت إلى«العلم». فهمت لاحقاً أنني اتخذت مبادرة أغضبته، إذ في الوقت الذي كان يتعاقد مع محررين من «العلم» على قلتهم أيامئذٍ، أقرر أنا القيام برحلة عكسية، أي أنتقل من «الميثاق الوطني» إلى «العلم». وبالطبع لم أتقاض إلى يوم الناس هذا سنتيماً من تلك المستحقات.
    > وما هو المجال الذي طلبوا منك أن تكتب فيه بجريدة «العلم»؟
    - كان اعتقادي أنهم سيطلبون مني أن أعمل في قسم الأخبار، لكني فوجئت عندما طلبوا مني الالتحاق بالقسم الثقافي، أي أن أعمل تحت إشراف السحيمي، الذي كان يرأس ذلك القسم. كان في «العلم» آنذاك حوالي ثمانية محررين، أذكر منهم محجوب الصفريوي وعمر نجيب وميمون الأزماني ومحمد المهدي بناني وعبد الحق الزروالي وأحمد إيمان ومصطفى السباعي.
    أتذكر أن عبد الجبار السحيمي أحضر لي أول يوم ركاماً من القصاصات وطلب مني أن أحرر مادة صحفية حول الفنان الكوميدي الشهير شارلي شابلن. كنت بعيدا كل البعد عن هذا المجال، ولاعلاقة لي بمثل هذه المواضيع، أي مجال السينما والفن ، بيد أنني اجتهدت وكتبت ما طلب مني.
    حررت المادة ونشرت بالصفحة الأخيرة. أكثر من هذا، أصبحت أكتب في المسرح والسينما، وغطيت الكثير من الأنشطة الثقافية. ولم تمض فترة طويلة حتى أصبحت أكتب «مذكرات العلم». كانت تلك هي الانطلاقة الحقيقية في عالم الصحافة، لأن من كانوا يكتبون «مذكرات العلم» كانوا يعدون على الأصابع.
    أتاحت لي تلك الأيام فرصة نادرة للتعرف على الحياة الثقافية والفنية في المغرب وما يمور فيها، وأنا ممتن لتلك الفترة لأنها زادت كثيراً من اهتماماتي الثقافية. كان يكتب كذلك في الصفحة الثقافية، أي الصفحة الأخيرة، المسرحي عبد الحق الزروالي. وكان يعمل آنذاك محرراً في العلم، لكنه سينتقل بعد ذلك ليعمل في ديوان سعيد بلبشير، وزير الثقافة آنذاك. كنت سعيدا بالاشتغال في «العلم»، ثم إن ظروفي المادية تغيرت وأصبحت أتقاضى راتبا منتظماً.
    > وما قصة رحيلك من حي المحيط لتقيم في فندق مع بنات الليل وأنت محرر في جريدة «العلم»؟
    - يا لها من أيام!
    دعني أقول إني لم أنتبه في البداية إلى أن معظم نزلاء ذلك الفندق من فتيات الليل. كنت أبحث عن سكن، ووجدت أن سعر الإقامة في ذلك الفندق معقول. كان عبارة عن «بنسيون». ذلك الفندق لازال موجوداً، وهو لا يبعد كثيراً عن «باب الحد» في الرباط. استغربت كثيراً عندما وجدت نفسي أني أكاد أكون الوحيد، الذي يسكن في فندق معظم سكانه من الفتيات، لكن لا بد من القول إن أولئك الفتيات لم يكن يمارسن الدعارة في الفندق، وإنما كن يقضين فيه فترة النهار فقط، أما في الليل فكن يعملن في العلب الليلية أو في أماكن أخرى. كن أحيانا يعدن إلى الفندق في ساعات متأخرة من الليل وهن يترنحن بسبب الإفراط في الشرب. لكن يشهد الله أن علاقتي بهن كانت طيبة للغاية وبريئة تماماً. وقتها أدركت أن الرذيلة ليست اختيارا،ً بل طريقاً صعباً لمن لا يجد بديلاً عندما تقسو الحياة.
    أولئك الفتيات كن يستيقظن في حدود الخامسة أو السادسة مساء بعد سهرات ليلية خارج الفندق، ليحضرن باكرا وجبة العشاء، وفي كثير من الأحيان كنا يدعينني لأتناول معهن وجبة العشاء. أنا ممتن لهن لأني قضيت معهن في ذلك الفندق فترة لا تنسى من مسار حياة متعرج، وتعلمت أشياء كثيرة من ظروف حياتهن التعيسة. في غالب الأحيان لم يكن يطلبن مني قيمة الوجبات التي يحضرهنا في غرفهن. لم يكن ينادين باسمي، وإنما كن يطلقن علي لقب «خونا اللوين»، ولم أكن أعرف ماذا تعني لفظة «اللوين». كنت سعيدا باللقب عندما عرفت أن فيه بعض التحبب. وهكذا، أصبح معتاداً أن تسمع وسط العاملين في ذلك الفندق عبارات على غرار «اللوين جاء..اللوين دخل..اللوين خرج». لكن إقامتي في الفندق لم تدم طويلا، إذ غادرته بعد فترة قصيرة لأسكن في سلا، بعد أن قيل لي إن أسعار الكراء هناك أرخص.
    > كان الملحق الثقافي في تلك الفترة بجريدة «العلم» له صيت خاص. لماذا في نظرك؟
    - «الملحق الثقافي في العلم وما أدراك ما الملحق الثقافي» هكذا كان يقال في تلك الفترة. كان ذلك الملحق له ثقل ووزن، نظرا لقيمة الأسماء التي كانت تكتب فيه. معظم المثقفين الكبار في المغرب مروا من صفحات الملحق الثقافي. كان اليوم الذي يصدر فيه الملحق يوماً استثنائيا في أيام الأسبوع لدى قراء الصحيفة. أعتقد أن ذلك كان أمراً طبيعياً لأن الصحف الحزبية في تلك الفترة، على قلتها، هي التي كانت تعكس هموم الشرائح المثقفة وطموحاتها وتطلعاتها، ولم يكن هناك بديل.
    > وكيف تعامل معك عبد الجبار السحيمي في بداية مشوارك في الملحق الثقافي؟
    - كان عبد الجبار السحيمي لطيفا معي. ولأنني أتقن الإنجليزية، كانت الصحيفة تشتري لي بعض الصحف والمجلات باللغة الإنجليزية مثل يومية «هيرالد تربيون» وأسبوعية «نيوزويك» لأترجم منها ما أعتقد أنه يستحق الترجمة.
    طلب مني السحيمي إعداد صفحة ضمن الملحق الثقافي، اعتماداً على ما تنشره الصحف والمجلات الإنجليزية. كنت أترجم بعض المواد لتنشر في صيغة «بانوراما»، ويوم صدور الملحق الثقافي كنت أعد صفحة لتنشر في الصفحة الأخيرة معتمداً على الترجمات. أتذكر أني، بسبب تلك الترجمات، كدت أتسبب في أزمة ديبلوماسية بين المغرب والاتحاد السوفياتي بسبب موضوع نشر في صفحة كاملة في الصفحة الأخيرة حول «المنشقين السوفيات». نشرت ذلك الموضوع ولم أكن أدري أن المغرب دخل في مفاوضات مع الاتحاد السوفياتي قصد التوقيع على صفقة حول الفوسفاط بين البلدين، أطلق عليها اسم «صفقة القرن». كان إبرام تلك الصفقة التي سافر من أجلها أحمد عصمان، الوزير الأول آنذاك، إلى موسكو، يرمي في الوقت نفسه إلى الدفع في اتجاه أن تغير موسكو موقفها من مشكلة الصحراء أو على الأقل أن تلتزم الحياد. ولسوء حظي تزامن نشر ذلك الموضوع مع وصول أحمد عصمان إلى موسكو.
    > كان وقتها حزب الاستقلال مشاركا في حكومة أحمد عصمان.
    - كان حزب الاستقلال مشاركا بثمانية وزراء في الحكومة، لكن الأهم هو أن محمد بوستة، الأمين العام للحزب، كان وزيراً للخارجية. كانت السفارات تعتبر أن ما ينشر في «العلم» و«لوبنيون» يجب أن يحظى بالاهتمام بسبب وجود بوستة على رأس الديبلوماسية المغربية. في اليوم الموالي لصدور الموضوع، استدعاني مدير الصحيفة عبد الكريم غلاب إلى مكتبه، وكانت تلك أول مرة ألتقيه وجها إلى وجه.
    > وماذا قال لك غلاب؟
    - عندما دخلت مكتبه طلب مني الجلوس، وراح يتحدث بلهجة مشرقية، لأنه درس في مصر. ربما اعتقد بأنني لا أفهم اللهجة المغربية. وهو يتقن الحديث باللهجة المصرية حتى لتخاله لأول مرة أنه مواطن من أرض الكنانة، وهذا راجع بالتأكيد إلى طول المدة التي قضاها في مصر. لم أكن أعرف سبب استدعائي، ففاجأني بهذا السؤال «ما هذه المصيبة التي فعلت؟». وكان جوابي «أية مصيبة؟»، فأوضح لي بأني كتبت موضوعاً حول «المنشقين السوفيات» بالتزامن مع زيارة أحمد عصمان إلى موسكو، وأن هذا الموضوع ربما تكون له تداعيات على العلاقة بين البلدين، اللذين قطعا أشواطا متقدمة في القضية المتعلقة بصفقة الفوسفاط. شعرت بحجم الحرج السياسي الذي وضعت فيه الصحيفة، وكان ردي ألا أحد أخبرني بهذه المعلومات حول وجود مفاوضات بين الرباط وموسكو، لكن بدا لي أن جوابي لم يقنع غلاب، فأبلغني أن ما فعلته غير مقبول، ثم سألني عن المدة التي عملت فيها بالصحيفة. بدا لي من خلال أسئلته أن قراراً بفصلي بات جاهزاً. لكن يبدو أنهم تراجعوا فيما بعد عن قرار طردي بعد أن تبين لهم أن الأمر يتعلق بخطأ مهني ارتكبته بحسن نية. بعد ذلك تقرر نقلي إلى قسم الأخبار، الذي كان يشرف عليه الأخ عمر نجيب. ربما حتى أكون قريباً أكثر من القضايا السياسية. وخلال تلك الفترة اقتربت كثيراً من الأستاذ المساري، وتعلمت منه الكثير على الصعيد المهني.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2010, 12:16 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    تجربة التحاق طلحة جبريل بصحيفة الشرق الأوسط اللندنية
    =====================================================================
    Quote: العربي المساري هو الذي رشحك للاشتغال في جريدة «الشرق الأوسط»، رغم أنك كنت حينها صحافيا في «العلم». ما هي هذه القصة؟
    -هذا صحيح. لكن دعني أتحدث قبل الخوض في تفاصيل عملي مع «الشرق الاوسط» عن أوضاع الصحافة العربية في تلك الفترة. منذ منتصف السبعينات، وبسبب ظروف الحرب الأهلية في لبنان، والتضييق على حرية التعبير في الدول العربية، انتقل صحفيون عرب إلى أوربا، خاصة لندن و باريس. وأطلق المقتدرون منهم مشاريع صحفية ستعرف لاحقا باسم «الصحافة العربية المهاجرة». في آواخر السبعينات اعتبرت هذه الصحف ظاهرة ملفتة، بعد أن بدأت تزاحم الصحف المحلية في الدول، التي كانت تسمح بدخولها، خاصة في ظل تراجع وهج الصحافة اللبنانية والمصرية .
    كان المغرب من الدول العربية القليلة التي فتحت أبوابها لهذه الصحافة. لذا أضحت أكشاك الصحف في المدن المغربية تعج بالصحافة العربية المهاجرة، وأقبل القارئ المغربي بحماس على تلك الصحف، التي نافست للمرة الأولى صحافة فرنسية حظيت دائما بالاهتمام من طرف النخبة المهيمنة على القرار السياسي والاقتصادي في المغرب، حيث ظلت تلك الصحافة فترة طويلة مصدراً تعودت النخب المغربية المفرنسة أن تستقي منه أخبار المنطقة، لأسباب لها علاقة بالظروف التاريخية لمنطقة المغرب العربي .
    بادلت الصحافة العربية المهاجرة القارئ المغربي اهتماماً باهتمام، لذلك سارعت على ضوء تصاعد أرقام مبيعاتها إلى إيفاد مراسلين لتغطية الأحداث المغربية، وراح هذا الاهتمام ينمو ويتزايد بعد أن صار المغرب يلعب دورا فاعلا في قضايا المشرق العربي، وأضحى قبلة للقمم العربية الصعبة .
    ولم تكتف الصحافة العربية المهاجرة بإيفاد مراسلين بين الفينة والأخرى لتغطية الأحداث المغربية، بل شرع بعضها في اعتماد مراسلين دائمين في الرباط، تحفزها في ذلك أجواء الحرية التي يعرفها المغرب مقارنة بدول عربية أخرى. حظيت الصحافة العربية المهاجرة بالاهتمام في قاعات تحرير الصحف المغربية، لأسباب مهنية ولأنها لفتت الانتباه إلى أساليب جديدة على المستوى التحريري، كما أنها في بعض الأحيان كانت مصدراً لأخبار يتعذر على الصحافة المحلية الحصول عليها.
    كان المحررون في الصحف المغربية ينظرون بشيء من الغيرة إلى زملائهم في الصحف المهاجرة، الذين توفرت لهم إمكانيات عمل كبيرة. وعلى الرغم من ذلك لم يفتر حماسهم في إنتاج صحافي متميز، رغم تواضع الإمكانيات.
    كان الأستاذ المساري يطلب مني، من حين لآخر، تطعيم مواد صفحة «آفاق دولية» باقتباس ما يكون مفيداً لقارئ مغربي، ربما لا يستطيع شراء الصحف والمجلات العربية المهاجرة، أو ربما لا تصل إليه، خاصة إذا كان يقطن في مناطق نائية. رحت أطلع بانتظام على تلك الصحف والمجلات.
    ذات يوم، كنت رفقة المساري نتأمل عناوين المطبوعات أمام كشك الصحف، الذي يوجد قبالة مكاتب «العلم» في شارع علال بن عبد الله في الرباط، وأشار إلى صحيفة خضراء، كانت قد بدأت تصدر منذ بضعة أشهر من لندن، واستفسرني عما إذا كنت اطلعت عليها، منوهاً بالجهد التحريري المبذول في صياغة أخبارها، والواقع أني لم أكن اطلعت عليها. بعد ذلك دأبت على اقتناء «الشرق الأوسط» ووجدت فيها تميزاً غير معتاد في الصحافة العربية. كانت في تلك الفترة أقرب ما تكون إلى صحيفة تصدر من دار نشر غربية، إذ لاحظت حرصها الشديد على دقة الأخبار مع صياغة جيدة وعناوين رشيقة متميزة.
    في تلك الآونة كان العالم العربي مشدوهاً بصدمة زيارة الرئيس المصري أنور السادات للقدس، لذلك ستسري تكهنات قوية مفادها أن صحيفة «الشرق الأوسط» هي صحيفة المرحلة الجديدة. مرحلة ما قبل وما بعد كامب ديفيد. ولعل ما عزز هذه الشائعة أن تناول الصحيفة لأخبار العالم العربي كان يتسم بحياد غير معتاد في الصحافة العربية. لم تقف علاقتي مع «الشرق الأوسط» عند حدود الاطلاع واختيار مقتطفات منها لنشرها في صفحة «آفاق دولية»، بل سرعان ما سيتطور الأمر إلى العمل معها مراسلا من الرباط.
    في تلك الفترة من السبعينات كان المغرب غارقاً في رمال نزاع الصحراء، فأراد المساري أن ينقل وجهة نظر المغرب في هذا الموضوع للقارئ العربي، فقرر كتابة مقالات لصحيفة «الشرق الأوسط»، فنشرت تلك المقالات في صفحة الرأي. ولم تمض سوى بضعة أيام حتى تلقى المساري رسالة من جهاد الخازن، رئيس تحرير «الشرق الأوسط» آنذاك، يطلب فيها ترشيح اثنين من محرري «العلم» لمراسلة «الشرق الأوسط» من الرباط. أبلغني المساري بالاقتراح، وقال إنه قرر ترشيحي والزميل مصطفى اليزناسني لهذه المهمة، لكن اليزناسني لأسباب تتعلق به لم يتحمس للأمر، لذلك بدأت العمل مراسلا مع «الشرق الأوسط» حتى دون أن أعرف ما هي الشروط التي سأعمل بموجبها. بدأت عملي مع «الشرق الأوسط» من مكاتب «العلم». كان ذلك في ديسمبر عام 1979. كنت أرسل الأخبار بالهاتف من هاتف «العلم»، إذ لم يكن لدي هاتف في المنزل. كان الحصول على خط هاتفي أمراً يتطلب وساطات. وأتذكر أن الأخ محمد نافع، رئيس تحرير «الأنباء» التي كانت تصدرها وزارة الإعلام آنذاك، توسط لي بعد سنوات لدى امحند العنصر، وزير البريد آنذاك، لأحصل على خط هاتفي، وقد زرت العنصر مع نافع في مكتبه من أجل ذلك.
    وجدت مشقة شديدة في إرسال أخباري لأن إملاء خبر أو تقرير على الزملاء في لندن، لمدة نصف ساعة بالهاتف أحياناً، كان أمرا مزعجاً. كان النظام المتبع آنذاك هو أن أطلب من إدارة البريد المغربية الرقم في لندن على أن تحتسب المكالمة على الصحيفة، وهو ما كان يسمى بالإنجليزية . Collect call
    كنت أنتظر أحيانا أكثر من ثلاث ساعات، ويحدث أن تتم المكالمة، لكن لا أجد محرراً في لندن على استعداد ليكتب المادة. كان يحدث أحياناً أن موظف الهاتف في لندن يقبل المكالمة، لكن يتضح لاحقاً أنها سجلت على «العلم»، وبسبب ذلك كنت أتعرض للمساءلة، على اعتبار أني أجري مكالمات هاتفية دولية على حساب «العلم».
    كانت البداية صعبة للغاية، وفي كثير من الأحيان كنت أتحمل نفقات إضافية من تنقل وتدبير صور للمواضيع. تحملت كل ذلك. وفوق ذلك كله كانت هناك مشكلة الراتب، الذي لم ينتظم إلا بعد مضي أشهر، كما لم يكن راتباً مغرياً. بدأت العمل مع «الشرق الاوسط» براتب قدره 220 جنيهاً إسترلينيا، أي حوالي 1540 درهماً بسعر صرف الإسترليني في تلك الآونة. تلك كانت ظروف البداية مع «الشرق الأوسط» .

    الزميل طلحة جبريل في بدايات التحاقة بصحيفة الشرق الأوسط
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2010, 10:29 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية : مع طلحة جبريل (Re: omer abdelsalam)

    الملك الحسن الثاني سألني عن أساتذتي ورأيي في كلية الآداب في الرباط
    ===============================================================================
    الأخيرة
    ==================
    Quote: هل صحيح أن المسؤولين في جريدة «الشرق الأوسط» طلبوا إجراء حوار مع الراحل الحسن الثاني لإحراج الأحزاب التي عارضت طبع الصحيفة في المغرب؟
    - هذا غير صحيح على الإطلاق. قرار إجراء هذا الحوار كان قرار الملك الراحل ولم يكن بطلب من الصحيفة. وهنا أسرد واقعة تؤكد أن الصحيفة لم تطلب إجراء حوار مع الملك، ليس لانها لم تكن راغبة، لكن تقديراتنا كانت أن المرور عبر القنوات التقليدية (وزارة الاعلام) لن يقود الى إجراء الحوار، وحتى بالنسبة للقنوات غير التقليدية، أي عن طريق الديوان الملكي، لم يكن الامر مضموناً. أتذكر أن أحمد بنسودة وكان وقتها مديراً للديوان الملكي أبلغني أن تقديم طلب للديوان لإجراء حوار مع الملك عملية غير مجدية، لان هناك مئات الطلبات في هذا الصدد، واقترح أن ننتظر الى أن يقرر الملك إجراء هذا الحوار، وكان محقاً.
    حدثت الواقعة التي تؤكد أن الصحيفة لم تطلب إجراء حوار مع الملك، في يوليو 1984. تلقيت وقتها مكالمة هاتفية من المدير الإداري للصحيفة في لندن، أي بعد مرور زهاء أربعة أشهر على صدور قرار طبع الصحيفة في المغرب، حيث طلب مني أن أنتقل وعلى عجل الى فاس دون أن يوضح سبب ذلك الطلب المفاجيء. كان الملك الحسن الثاني وقتها في فاس، وخمنت أن السبب ربما يكون قرب وصول زائر مهم، بيد أني استبعدت هذه الفرضية، لأن المسؤول الإداري لا علاقة له بالأمور الصحافية، وإذا كان ما فكرت فيه صحيحاً لكان اتصل رئيس التحرير أو مدير التحرير كما جرت العادة. عندما وصلت الى فاس طلب مني الانتقال الى «فندق فاس»، وهناك وجدت أن محمد علي حافظ، أحد ناشري «الشرق الاوسط»، وصل الليلة التي قبلها قادماً من العاصمة البريطانية. التقيت محمد علي حافظ وشرح لي الأمر، واشار الى أنه هو وشقيقه هشام (ناشرا الصحيفة) طلبا عبر قنوات رسمية اللقاء مع الملك الحسن الثاني لشكره على قرار السماح بطباعة «الشرق الاوسط» في المغرب، وكان أن تحدد الموعد على عجل، ولم يستطع هشام علي حافظ الذي كان في جدة آنذاك، الحضور، وبعد وصول محمد علي حافظ إلى فاس أبلغه أحمد بنسودة بأن الملك يرغب في إجراء حوار صحافي، لذلك اقترح الناشر أن أحضر فوراً من الرباط وأرافقه عندما يستقبله الملك وأجري شخصياً الحوار، وافق القصر الملكي على هذا الاقتراح. كانت مفاجأة سارة جدا بالنسبة لي، وتوقعت أن يكون الحوار مع الملك الحسن الثاني له ما بعده في مشواري المهني. وبالفعل عكفت تلك الليلة في إعداد محاور الاسئلة التي سأطرحها على الملك، واقترحت أن يطرح الناشر في البداية ثلاثة أسئلة حول العلاقات المغربية السعودية، ووافق محمد علي حافظ على الاقتراح. وفي اليوم التالي بقينا في الفندق في انتظار اتصال من القصر الملكي في فاس، لنتوجه الى هناك.
    > وأنت تنتظر موعد اللقاء مع الملك الحسن الثاني، ألم يطلب منكما أن تكونا بهندام معين؟
    - لا. لم يكن القصر الملكي يتدخل في هذه التفاصيل، لأنها بدهية، الملك الحسن الثاني كان يتضايق عندما يحضر أي صحافي ندواته الصحافية بدون ربطة عنق، وهذه مسألة كانت معروفة. عندما أخبرت في فاس أني سألتقي الملك، حرصت أن أكون في منتهى الأناقة، وهو أمر طبيعي. وبينما نحن جالسان في بهو الفندق ننتظر المكالمة الهاتفية التي ستحدد لنا موعد اللقاء مع الملك الحسن الثاني، جاء المستشار الملكي أحمد بنسودة وقال لنا «جلالة الملك يعتذر بسبب ارتباطه بموعد طارئ مع ضيف زائر»، كان الضيف هو الرئيس الغيني أحمد سيكوتوري، الذي حل بالمغرب بشكل مفاجئ.
    > وماذا فعلتما بعد تأجيل هذا الحوار مع الملك الحسن الثاني إلى أجل غير مسمى؟
    - بعد تأجيل اللقاء، استقل محمد علي حافظ الطائرة عائداً إلى لندن، في حين عدت إلى الرباط لأواصل عملي بشكل عادي، وتكتمت على موضوع اللقاء الذي لم يتم، لكن بقيت على اتصال مع المستشار أحمد بنسودة في انتظار أن يُحدد لنا الملك الحسن الثاني موعداً جديداً.
    وفعلا، في نوفمبر عام 1984، اتصل بي هذه المرة عبد اللطيف الفيلالي، وكان وقتها وزيراً للإعلام، وأخبرني أن اللقاء مع الملك سيكون في مدينة إفران وأن علي الاتصال برئيس التحرير ليحضر فوراً من لندن.
    > لكن لماذا قررت «الشرق الأوسط» هذه المرة انتداب رئيسها في التحرير عرفان نظام الدين وليس ناشر الصحيفة محمد علي حافظ ليكون برفقتك في هذا الحوار مع الملك الحسن الثاني؟
    - شخصياً طرحت على نفسي هذا السؤال، لكن يرجح جداً أن إدارة الصحيفة لم تكن في البداية على علم بطبيعة اللقاء المقترح مع الملك، واعتقدوا أن الأمر لا يعدو ان يكون لقاءً بروتكولياً يشكرون فيه الملك على قرار طبع «الشرق الاوسط» في المغرب، وربما لهذا السبب جاء أحد ناشري الصحيفة، قبل أن يتداركوا الأمر في المرة الثانية ويتقرر حضور رئيس التحرير. هذا احتمال. أو ربما عندما علم الديوان الملكي أن الملك يرغب في إجراء حوار، تقرر هذه المرة دعوة رئيس التحرير. وهذا أيضاً احتمال. شخصياً لم أكن أعلم الملابسات، التي جعلت الفيلالي يطلب مني الاتصال برئيس التحرير للحضور. المهم أني اتصلت برئيس التحرير وكان آنذاك عرفان نظام الدين وأخبرته بالأمر، وبالفعل أستقل أول طائرة من مطار لندن الى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، وبعد وصوله سافرنا سوياً الى إفران.
    طُلب منا أن نقيم في فندق مشليفن، في انتظار أن يتم الاتصال بنا من القصر الملكي في إفران قصد لقاء الملك. وفي الليلة التي سبقت موعد اللقاء تناولنا العشاء مع أحمد بنسودة وعبد اللطيف الفيلالي في مطعم الفندق. دار الحديث حول مواضيع عامة، وكان المتحدث في أغلب الوقت هو أحمد بنسودة، الذي حكى لنا ذكرياته في المشرق العربي عندما كان سفيراً في بيروت، أما الفيلالي فقد بقى صامتاً طول الوقت. وفي اليوم التالي سيقال لنا إن اللقاء تأجل مرة أخرى، لأن الملك الحسن الثاني له التزامات طارئة، وسيتم الاتصال بنا لاحقاً لتحديد موعد آخر.
    > ومن هي الجهة التي أخبرتكما بنبأ تأجيل هذا اللقاء مع الملك؟
    - جاء عندنا إلى الفندق عبد اللطيف الفيلالي وزير الإعلام حيث أخبرنا بتأجيل اللقاء. وهكذا عدنا من جديد من حيث أتينا في انتظار موعد آخر. وفعلا، سيكون هذا الموعد في يناير عام 1985 عندما اتصل بي عبد اللطيف الفيلالي من جديد وطلب حضور عرفان نظام الدين. وصل عرفان من جديد الى المغرب وزرنا الفيلالي في مكتبه في وزارة الإعلام في الرباط، وأخبرنا أن الملك قرر أن يخصنا بمقابلة صحفية وأن علينا أن ننتقل إلى مراكش لإجراء هذه المقابلة. بقينا مع الفيلالي حوالي 20 دقيقة تقريباً في مكتبه، حاول خلالها عرفان نظام الدين التطرق الى بعض الأمور العامة، بيد ان الفيلالي لم يكن متحمساً للحديث. شخصياً لم أتحدث على الإطلاق. كنت أعرف شخصية الفيلالي، وحقيقة موقفه من طباعة «الشرق الأوسط» بل أيضاً حقيقة مشاعره تجاه كل ما له علاقة بالعالم العربي.
    سافرنا إلى مراكش في مطلع يناير، والمفارقة أننا بحثنا هناك عن غرفتين في فندق، لنكتشف أن الفنادق ممتلئة ملء سعتها، بسبب عطلة رأس السنة، ورحنا ساعات وساعات ننتقل من فندق الى آخر بحثاً عن غرفتين، وكان أكثر ما أثار حيرتي هو أن الديوان الملكي لم يساعدنا على الاطلاق في تدبير حجز، وأتذكر أني عبرت لرئيس التحرير عرفان نظام الدين عن شكوكي في إمكانية أن يجري اللقاء أصلاً، وقلت له على الأقل كان يفترض أن «الكتابة الخاصة للملك» تدبر موضوع إقامتنا، وشخصياً أشك في أن يستقبلنا ملك البلاد ونحن نتجول في شوارع مراكش على متن سيارة أجرة من فندق الى فندق، وأقول بعد مضي قرابة ربع قرن من هذه الواقعة إني لم أفهم لماذ واجهنا تلك المشكلة، والتفسير الوحيد أن كل جهة اعتقدت أن جهة أخرى تكلفت بنا. بعد جولة طالت وجدنا فندقاً، واتصلت بالمستشار أحمد بنسودة وأبلغته باسم الفندق الذي نقيم به، والمعلومات الأخرى حول رقم الغرفة وما إلى ذلك. ثم بقينا ننتظر أن يتصل بنا القصر الملكي للقاء الملك. وعندما طال الانتظار تسرب إلى عرفان نظام الدين بعض الملل، وقال لي بنبرة متشائمة، يبدو أن سيناريو فاس وإفران سيتكرر من جديد في مراكش أيضا، في إشارة منه إلى أن اللقاء مع الملك سيتأجل للمرة الثالثة. وبدوري رجحت هذه الفرضية وقلت له يكفي أننا نقيم على حسابنا، والمغرب بلد مضياف، ولا أعتقد إذا كان هناك لقاء مع الملك سنقيم على حسابنا. من الضروري أن أشير إلى أن الصحيفة لم تكن محتاجة لمن يتكفل بتغطية مصاريف تحركات صحافييها في مثل هذه المناسبات. لكن وجدت أن عدم الحجز لنا في أحد فنادق مراكش يعد مؤشراً سلبياً، وأن الحوار مع الملك يمكن أن يتأجل للمرة الثالثة.
    > عندما سافرتما إلى مراكش، هل كنتما على علم باليوم الذي سيتم فيه استقبالكما من طرف الملك؟
    - لم نكن نعرف أي شيء. ما كنا نعرفه هو أننا سنلتقي الملك، لكن متى وأين وكيف، كلها أسئلة معلقة ولا أحد يملك جواباً عنها. بعد وصولنا إلى مراكش طلب مني عرفان نظام الدين أن أعد مسودة أسئلة الحوار التي ينبغي أن نطرحها على الملك ويطلع عليها لاحقاً، لكن الذي حدث هو أن المستشار أحمد بنسودة اتصل بنا ودعانا الى وجبة عشاء وعدنا في ساعة متأخرة من الليل، وهكذا لم يتسن لنظام الدين أن يطلع على مسودة الأسئلة التي أعددتها.
    > ماذا جرى بالتحديد في اليوم الموالي؟
    - انتقلنا الى الفندق الذي يقيم فيه المستشار أحمد بنسودة في حدود الساعة 11 صباحا، حيث جرت دردشة ودية، قبل أن يطلب منا بشكل مفاجئ أن نرافقه على متن سيارته إلى القصر الملكي في مراكش. وفعلا، أقلتنا السيارة نحو القصر الملكي، وانطلقت بنا بسرعة وكانت تطلق صفارة إنذار قبل أن تتوقف بنا في موقف القصر الملكي. دخلنا الى القصر بعد عملية تفتيش عادية. وذهبنا الى قاعة صغيرة في انتظار أن نستدعى للقاء الملك. وبعد فترة قصيرة جاء عبد اللطيف الفيلالي وزير الإعلام. راح بنسودة يتحدث عن قضايا عامة. تحدث عن المغرب العربي وعن الشرق الأوسط وعن تاريخه، لكنه ركز حديثه على ما اعتبره سلبيات فترة حكم جمال عبد الناصر. شخصياً لم أعقب والتزمت الصمت، وبدا أن صمتي لم يرق بنسودة، فسألني عما إذا كنت من المعجبين بجمال عبد الناصر، كان ردي عليه بهذه الصيغة «يا سيد بنسودة معظم السودانيين معجبون بشخصية عبد الناصر لأسباب محلية مرتبطة بوضعنا الداخلي في السودان، ولأسباب ترتبط بمكانته وسط الشعوب العربية في فترة من الفترات»، وقلت إن جمال عبد الناصر ساعد السودانيين في استقلال بلدهم واحترم إرادتهم وساعدهم في قضايا لها علاقة بالتنمية وزار الخرطوم بعد هزيمة 67 وألقى في الجماهير التي خرجت لاستقباله خطابا أثنى فيه على الشعب السوداني «الذي علمه الصمود»، كما قال بعد هزيمة يونيو. وكان الحدث الاستثنائي في تلك الزيارة عندما حمل السودانيون سيارة جمال عبد الناصر على أك########م من المطار إلى القصر الرئاسي بالخرطوم في سابقة لا مثيل لها في تاريخ السياسة العربية. وقلت أيضاً إنه يصعب علي كمواطن سوداني انتقاد سياسة عبد الناصر. ولاحظت أن بنسودة انزعج من كلامي، وعقب قائلاً: جيلكم لا يعرف الحقائق.
    > كم قضيتما من الوقت قبل أن يؤذن لكما بالدخول عند الملك؟
    - كان معروفا عن الراحل الحسن الثاني أنه يترك ضيوفه ينتظرون أحياناً ساعات طوالا قبل أن يستقبلهم. ولأن الأمر كذلك فقد طال انتظارنا لمدة زادت عن ساعتين، قبل أن يؤذن لنا، في حدود الواحدة بعد الظهر، بالدخول إلى قاعة فسيحة وبديعة، مزخرفة بجميع أنواع الفسيفساء، حيث وجدنا الملك واقفا في وسط القاعة، وبدا كما لو أنه استيقظ للتو من النوم. وقف غير بعيد منه كل من عبد اللطيف الفيلالي والمستشارين أحمد بن سودة وأحمد رضا اكديرة. تقدمنا للسلام على الملك. صافحته شخصياً بانحناءة وأدب يفرضهما الاحترام الواجب له كملك.
    > وماذا قال لك الراحل الحسن الثاني عندما تقدمت للسلام عليه؟
    -التفت نحوي وقال «هل تعرف ما الذي يشترك فيه المغاربة مع السودانيين؟». أعترف أني فوجئت بهذا السؤال، حيث كنت أعتقد أنه سيتحدث مع عرفان نظام الدين. وأجبت «أعتقد انه المذهب المالكي»، وزدت قائلاً «سمعتكم مرة في إحدى خطبكم تتحدثون عن هذا الأمر». وزدت قائلا «ما يربطنا أيضاً أن المرأة في البلدين ترتدي الأبيض حدادا على وفاة زوجها، في حين أن المرأة في باقي دول العالم الإسلامي، ترتدي زياً أسود». لم يعلق الملك على جوابي لكن استنتجت أنه استحسنه، وراح يتحدث عن الطرق الصوفية التي توجد في البلدين. بعد ذلك سألني الملك عن دراستي في المغرب، وقلت له «درست في كلية الآداب والعلوم الانسانية بمنحة من حكومة جلالتكم»، ثم قال «ما رأيك في مستواها التعليمي؟»، قلت «يا جلالة الملك ما من طالب إلا ويعتز بالكلية التي درس بها». ثم سألني سؤالا آخر «من هم أساتذك الذين تلقيت عليهم دروسك في هذه الكلية؟»، عندها شعرت بالارتباك قليلاً، لأن كل الأساتذة الذين درست على أيديهم كانوا من المعارضين لسياسته أو حتى لنظامه، وقد لاحظت ذلك على ملامح وجهه عندما ذكرت له أسماء محمد عابد الجابري وعبد السلام بومجديل وعلي أومليل ومحمد ابراهيم بوعلو والطاهر واعزيز وطه عبد الرحمان وفاطمة المسدالي.
    > هل كان يتحدث إليك الملك في هذه الدردشة بصوت يسمعه كل الحاضرين داخل القاعة أم أن هذا الحديث لم يسمعه أحد دونكما؟
    -جميع الحاضرين في القاعة سمعوا تفاصيل ما كان يدور بيننا من حديث، وكنا جميعا واقفين في انتظار أن يدعونا الملك الى الجلوس لإجراء أول حوار صحفي يخص به الراحل الحسن الثاني صحيفة «الشرق الأوسط». والواقع أني شعرت ببعض الإحراج، لأن رئيس التحرير عرفان نظام الدين كان واقفاً الى جانبي ولم يتحدث معه الملك بعد أن صافحه.
    > وماذا جرى بعد هذه الدردشة؟
    - الواقع أن الملك لم ينه هذه الدرشة، وإنما انتقل فيها إلى موضوع آخر عندما قال لي «ما هي اقضايا التي ستطرحونها؟»، ثم أضاف قائلا دون أن ينتظر جواباً «قيل لي إنك أنت الذي أعددت أسئلة هذا الحوار». فوجئت بذلك لأن أمر إعداد الاسئلة دار في حوار بيني وبين عرفان نظام الدين فقط. كان ردي «نعم يا جلالة الملك». عندها قال له عرفان نظام الدين إن هناك ربما بعض الاسئلة المحرجة ورد «بمقولة ذهبية» ستبقى دائماً عالقة بذهني «على أية حال، لا يوجد هناك سؤال محرج لرجل الدولة، ولكن توجد إجابة محرجة» قبل أن يضيف «لكم أن تسألوا أي سؤال». بعد ذلك، التفت الملك نحو عرفان نظام الدين وقال «أمامكم 45 دقيقة من الوقت لكن سنرى، الأمر يعتمد على أسئلتكم». شخصياً لم أفهم ماذا كان يقصد الملك. هل إذا راقته الأسئلة سيكون اللقاء في حدود 45 دقيقة، واذا حدث العكس سيكون أقل من ذلك.
    وطبقاً لما تقتضيه الأعراف وبعد أن جلس هو على كرسي احمر اللون عليه شعار المملكة، جلسنا على يمينه في كرسيين أصغر حجماً، ثم شرع عرفان نظام الدين في الحديث، ومما قاله إن «الشرق الأوسط» سعيدة بأن تحاور واحداً من كبار الحكام في العالم العربي، وأحد أكثر القادة العرب ثقافة واطلاعاً، وإننا نأمل أن نخرج من الحوار بما يفيد العالم العربي ويشبع قاريء الصحيفة».
    كان عرفان نظام الدين سألني عما يمكن أن يقال في مثل هذه المناسبات، على اعتبار أني حضرت من قبل عدة ندوات صحافية للملك واستمعت إليه في حوارات كثيرة، فاقترحت أن يثير معه ملابسات إجراء الحوار الذي سبق أن تأجل مرتين من قبل، وإننا جرينا خلف هذا الحوار ربما أكثر مما جرى البطلان سعيد عويطة ونوال المتوكل في الألعاب الاولمبية (فاز عويطة عام 1984 بمسافة 1500 متر في الالعاب الأولمبية في لوس انجلوس بالميدالية الذهبية، والمتوكل بالميدالية الذهبية في مسافة 400 متر حواجز).
    وفعلاً وظف عرفان نظام الدين الأمر توظيفاً جيداً حين قال «يا جلالة الملك جرينا طويلاً خلف هذا الحوار أكثر مما جرى البطلان المغربيان سعيد عويطة ونوال المتوكل، وها نحن نفوز أيضاً بهذا اللقاء».
    انفرجت أسارير الملك وضحك ضحكة خفيفة. وكان عرفان موفقاً في الطريقة التي طرح بها الموضوع.

    طلحة جبريل في واشنطون مديرا لمكتب الشرق الأوسط
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan16.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    نهاية سلسلة مذكرات طلحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2010, 09:58 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تهانئ رمضان من الزملاء الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    لأخ العزيز عمر

    رمضان كريم وكل عام انت وجميع الاهل بخير وعافية
    عاطف عبدالحميد عثمان
    =========
    جزاكم الله كل خير أيها السباقون لفعل الخيرات وازجاء التبريكات



    كل عام وأنتم ومن تحبون بألف خير



    وآسف للتأخر في الرد لكوني كنت في اجازة في ربوع الوطن الحبيب





    عمر حسن غلام الله

    الرياض- السعودية
    ===========
    رمضان كريم لكل الزملاء وأصدقاء الزمن الجميل، أعاده الله علينا وعليكم بالخيرات واليمن والبركات



    أخوكم عبد الإله زمراوي

    الدوحة-قطر
    ==========

    جزاكم الله خيراً

    وبارك فيكم وتقبل منكم

    الصيام والقيام وصالح الأعمال

    وكل عام وأنتم بخير

    معاوية حسين عبد الرحمن- الرياض
    =============
    السلام عليكم وبارك الله فيكم وكل عام وأنتم بألف خير ويزيد . رمضان كريم عليكم وعلى الأحبة بالسودان ونسأل الله أن يتقبل منا صيامه وقيامه على السودان وأهل السودان - أخوكم عمر حيمري
    وجدة - المغرب
    ===
    Ibrahim Elhindi‎ ramadan kareem
    =========
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudan35.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2010, 09:53 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    غدا الجمعة الثالثة من شهر رمضان
    سيحتضن الحي الجامعي السويسي بالرباط
    لقاء فريدا على مائدة الافطار
    الجيل الجديد من الطلاب السودانيين الدارسين بالمغرب
    يستضيفون نفرا من الحريجين القدماء ومعهم افراد الجالية السودانية المقيمة في الرباط
    ذكريات ستداعي في ذلك المكان الذي شهد مسيرة اجيال من الخريجين
    وكان ملتقا لكل الطلاب السودايين لحضور دورة الربيع الرياضية
    تلاحم وتضامن ومحبة تتواصل بين الاجيال

    لقطة لخريجين من القدماء في لمة فطور رمصاني بالرباط
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 25-08-2010, 09:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2010, 11:15 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    واستقبلتنا بافطة الحي الجامعي السويسي الثاني
    قديمة قدم الحي كما شاهدتها اجيال من الطلاب السودانيين

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan040.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    واستقبلنا في صالون الحي من قبل الطلاب وابن طارق جبريل يحمل شعار بورداب المغرب
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan007.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    والطلاب بهمة ونشاط للآعداد مائدة الافطار
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan022.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    ونتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2010, 07:40 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    وجلس الجميع على المائدة : طلاب قدامي وجدد مع ضيوفهم من الجالية السودانية وطلاب من دول اخرى


    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan028.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2010, 01:32 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    ومدير الحي الجامعي السويسي الثاني ضيف شرف
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    وسليمان محمد سليمان { الفلاتي } في ساحة الحي الجامعي ولسان حاله : آه كم من زملاء ورفقاء درب مروا من هنا

    لقطة لمجوعة من الطلبة الجدد في ساحىة الحي
    والباقر ناصر من الخريجبن القدماء{ الآول من اليمين } بصحبة طلاب جدد



    والخريج / قاسم عثمان مندمج مع الجيل الجديد في وسط ساحة الحي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2010, 02:41 PM

سيف الدولة كامل
<aسيف الدولة كامل
تاريخ التسجيل: 29-03-2009
مجموع المشاركات: 4349

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    سلامات يا عمر ورمضان كريم.


    اتاريك مدسي بي جاي .ذكريات


    جميلة.. حليل ايام حبيبنا عادل


    سراج ربنا يمتعة بالصحة والعافية


    كا أولاد حلتنا زاروا المغرب وسكنوا

    مع عادل في فاس.


    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2010, 09:06 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: سيف الدولة كامل)

    Quote: سلامات يا عمر ورمضان كريم.


    اتاريك مدسي بي جاي .ذكريات


    جميلة.. حليل ايام حبيبنا عادل


    سراج ربنا يمتعة بالصحة والعافية


    كا أولاد حلتنا زاروا المغرب وسكنوا

    مع عادل في فاس.


    تحياتي


    الدفعة
    سيف الدولة كامل
    مرحب بيك في حوش فاس
    اكيد ولد حلتكم في الخرطوم غرب /عادل سراج
    وزميلنا بجامعة فاس ، اعاد لك ذكريات قديمة
    وعادل لم يكن لقاء نا به بدأ بجامعة فاس
    فقبله بدأ ايام مدرسة المقرن الثانوية والدورة المدرسية
    ومنازلتنا لفريق مدرسة عبدالتاصر الثانوية
    ولاعبها الخطير عادل الشهير وقتها ب { عادل قبضة } حيث كانت مبارتنا معه لها قصة طريفة ساحكيها لك لاحقا
    مع كامل مودتي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2010, 09:37 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    حضور من الجيل القديم من الخريجين : عصام الدين محمود { عصام فطر } وامير الرفاعي
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan016.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    وانضم اليهم زميلنا / ناصر جبريل

    والزميل الخريج المخضرم / قاسم عثمان يستعيد ايام جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء مع طالب من الجيل الجديد
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan026.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
    ناجي عزالدين شعلة نشاط للجمع بين اجيال الطلاب قديمهم وجديدهم
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan018.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2010, 11:01 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)

    بورتريه لمجموعة من الخريجين في فطور رمضان { بعدسة طارق جبريل }
    ====================================================================
    عمر زكريا ابوالقاسم
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    ناجي عزالدين
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    ناصر جبريل
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    قاسم عثمان
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    امير العمرابي
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    طارق مختار عمر
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    عمر عبدالسلام
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 01-09-2010, 09:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2010, 01:28 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لقاء بين جيلين من الطلاب السودانيين بالمغرب على مائدة افطار بالحي الجامعي السويسي الثاني (Re: omer abdelsalam)


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2010, 09:58 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نداء من جمعية الخريجين : تابعوا موقعنا ,,,, وسجلوا عضويتكم (Re: omer abdelsalam)


    العضوة الكريمة:

    العضو الكريم:

    الرجاء التكرم بزيارة موقع الجمعية السودانية لخريجي الجامعات و المعاهد المغربية على العنوان التالي:

    www.ssgmui.com

    و أحرص - أحرصي على تسجيل نفسك بمنتدى الجمعية وسجل العضوية المرفقان بالموقع.

    نزار صلاح الدين

    سكرتير الموقع الإلكتروني(الرجاء إرسال هذه الرسالة إلى من تعرفهم من خريجي المغرب)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan4.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2010, 00:33 AM

عاصم المشرف

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نداء من جمعية الخريجين : تابعوا موقعنا ,,,, وسجلوا عضويتكم (Re: omer abdelsalam)

    الاخ/عمر عبد السلام
    الف سلامة على حرمكم الكريمة
    الاخوة الزملاء اعضاء البوست وجزورالتواصل السودانى المغربى المقيمين بأرض الالفة والمحنة
    اهنئكم بخواتم الشهر المعظم وقدوم ايام عيد الفطر المباك سائلين المولى انيعيد ايامه باليمن والبركات
    شاءت الظروف الصحية القاهرة التى حالت بينى والتواصل مع البوست بالرغم من انه وكما ذكرت سابقاانه واحة للراحه النقسية وتجميع ذكريات الزمن الجميل
    شاهدت جمع افاطركم بالحى الجامعى السويسى عبر الصور الشيقةالجميلةالتى اعطت البوست رونقا حرك المشاعر الدفينةتجاه زكريات الزمن الجميل
    وشاهدت الصور لبعض الشخصيات التى مازالت عالقة بالذاكرة فترقرقت اعينى لتلك المناظر النيرةوالتى نعرف بعضها و لااعرف الاخر ولكن جمال المكان وكينونته العاطفيةجعلتنى ارتبط بكل الوجوه
    القامة الاعلامية السودانية بالمغرب أ/طلحة جبريل
    الابداع الفنى قاسم - ناجى
    زملاء الدرب الطويل
    عمرابى- امير -طارق مختار- ناصر - طارق جبريل -عمر وغيرهم ممن لم اتعرف عليهم زينتم البوست واعدتم الشجون
    واين بقية العقد الفريد الذى لم نراهم؟
    قراءت مذكرات طلحةوهى شيقة واتمنى منه التوسع فيها واخراجهافى شكل كتاب واقترح عليه تسميته (ايام فى المغرب) ونساهم فى نشره ليكون مرجعالكل الاجيال التى تخرجت او مرت على تلك البقعة الجميلة.

    تخريمة

    -الرائع ناجى شاهدت لك منذ فترة حلقة من المغرب على قناة النيل الازرف واتمنى ان لديك نسخة على اسطونة ارسالها لى لاننى لم اتحصل عليهامن ناس القناة
    -دينمو التواصل بين الوطن والبوست احمد محى الدين لك عزرى فى الانقطاع عن التواصل ويرجع ذلك لظروفى المرضية التى ذكرتها لك عبر الاميل المرسل لكم والزميلة سوسن(اميل الجمعية)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2010, 06:32 AM

عبد الحافظ خضر
<aعبد الحافظ خضر
تاريخ التسجيل: 20-08-2009
مجموع المشاركات: 374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نداء من جمعية الخريجين : تابعوا موقعنا ,,,, وسجلوا عضويتكم (Re: عاصم المشرف)




    اخي عمر سلامات مع نفحات العشرة الاواخر جعلنا الله واياكم من المعتوقين من النار


    ياخي الزول ده سلم لي عليه كتير جدا جدا جدا
    وقول ليه عاوزين نشوف مشاركاتك هناك ذكرياتك رحلتك مع الفن من البداية وحتى اضحى علما يشار اليه

    قول ليه خدر مشاق اليك كثيرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2010, 09:33 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نداء من جمعية الخريجين : تابعوا موقعنا ,,,, وسجلوا عضويتكم (Re: عبد الحافظ خضر)

    Quote: عمرابى- امير -طارق مختار- ناصر - طارق جبريل -عمر وغيرهم ممن لم اتعرف عليهم زينتم البوست واعدتم الشجون
    واين بقية العقد الفريد الذى لم نراهم؟

    زميلنا العزيز / عاصم المشرف
    رمضان كريم وعيد مبارك
    شكرا على الطلة البهية
    فطور الحي الجامعي السويسي الثاني جمع عقدا فريد من قدامي الخريجين والجيل الجديد من الطلاب السودانيين
    بالطبع غابت لعض الأسماء من المحاربين القدماء
    لظروف عدة كالسفر خارج المغرب ومهام عمل طارئة
    نذكر منهم الزملاء : ابراهيم ميرغني ، عبدالرحمن الشايقي
    تاج الدين مكي ، عمر سليمان ، صديق حامد ,ابراهيم زكريا ، نزار الشريف , محمد ابو ، نصار ، احمداي ، عباس وداعة ,,,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2010, 01:18 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نداء من جمعية الخريجين : تابعوا موقعنا ,,,, وسجلوا عضويتكم (Re: omer abdelsalam)

    Quote: اخي عمر سلامات مع نفحات العشرة الاواخر جعلنا الله واياكم من المعتوقين من النار

    زميلنا العزيز الدفعة / عبدالحافظ خضر
    شكرا على المرور الجميل
    نسعد دوما بحضورك البهي في حوش الخريجين
    تقبل الله صيامك وقيامك
    مبروك عواشرك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2010, 10:51 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خريجون : على قمة ادارة الرياضة في السودان ,,,,,مبروك (Re: omer abdelsalam)

    كتب للبوست : احمد محي الدين
    ======================

    تتواصل نجاحات خريجي الجامعات المغربيه على مختلف الصعد في السودان وخاصه في المجال الرياضي ؛؛؛ فقد تم انتخاب الاخ/مالك جعفر سر الختم -خريج الرباط 1988م كامين عام لنادي الهلال العاصمي؛؛؛ احد اكبر الانديه في السودان وكما تم انتخاب د/عادل عبد العزيز كرئيس للاتحاد العام للسباحه السوداني، وايضا تم انتخاب الاخ/محمد عبد الرحمن ابشر{ محمد درهم } -خريج الدار البيضاء عام 1985م كرئيس للا تحاد المحلي لكره القدم بمدينه الدامر
    والبوست يتقدم لهم بالتهنئه لهم لاختيارهم لهذه المناصب
    والاخ/اخمد محي الدين يزف لهم حارالتهانئ ومزيد من التقدم لخريجي المغرب عامه والرياضيين خاصه

    -- /font>
    الخريج / مالك جعفر : امين نادي الهلال العاصمي في احد لقاءات جمعية الخريجين [/

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.JPG Hosting at Sudaneseonline.comred]
    الزميل / عادل عبدالعزيز / خريج المدرسة الادارية الرباط في لقاء سابق نظمته الجمعية.. انتخب رئيسا لاتحاد السباحة السوداني
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 05-09-2010, 10:54 PM)
    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 07-09-2010, 08:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2010, 09:35 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عيدكم مبارك .... وكل عام وانتم بخير (Re: omer abdelsalam)

    الزملاء الكرام
    كل عام وانتم بخير
    عيد فطر مبارك
    وكل سنة وانتم طيبيبن
    يعود عليكم باليمن والبركات

    happyaid.gif Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2010, 11:23 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عيدكم مبارك .... وكل عام وانتم بخير (Re: omer abdelsalam)

    الشكر الجزيل
    لكل من اتصل من الزملاء الخريجين ومتابعي البوست
    مهنئين بالعيد سواء بالإيميل او الهاتف
    تعود عليكم الأيام باليمن والبركات
    وكل سنة وانتم بالف خير

    ضياء السراج
    عبدالقادر سعيد
    عادل باكر
    احمد محي الدين
    نبيل مختار
    صلاح الجعفراوي
    سيف الدين عيسى
    كمال عبده
    مزمل بخيت
    معاوية حسين
    عمر سليمان
    نزار الشريف
    الباقر ناصر
    والى كل الذين ارسلو ا رسائل هاتفية
    ولم اتعرف على هويتهم
    ;hgn

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan3.gif Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2010, 03:53 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عم الزميل / احمد محي الدين { عامر جمال الدين } في ذمة الله ’’’’’ رحمه الله (Re: omer abdelsalam)

    انتقل صباح اليوم الى رحمة الله
    عم الزميل احمد محي الدين جمال الدين
    العم / عامر جمال الدين
    بمدينة شندي
    وسيقام المأتم بمنزل الأسرة
    بمدينة شندي
    البوست يشارك الزميل / احمد وعائلة جمال الدين
    الأحزان
    ونسأل الله المغفرة والرحمة للفقيد
    وانا لله وانا اليه راجعون [/
    B]
    تلفون الأخ / احمد للعزاء
    green]00249912572020

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2010, 08:20 PM

عاصم المشرف

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عم الزميل / احمد محي الدين { عامر جمال الدين } في ذمة الله ’’’’’ رحمه الله (Re: omer abdelsalam)

    انا لله وانا اليه راجعون
    تعازبنا الاخ احمد محى الدين
    وتقبل الله فقيدكموادخله جنات عدن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2010, 08:40 AM

سيف الدين عيسى مختار
<aسيف الدين عيسى مختار
تاريخ التسجيل: 02-03-2007
مجموع المشاركات: 1354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عم الزميل / احمد محي الدين { عامر جمال الدين } في ذمة الله ’’’’’ رحمه الله (Re: عاصم المشرف)

    العزاء الحسن للأخ أحمد محي الدين، سائلين الله للفقيد الرحمة والمغفرة في جنات النعيم
    وانا لله وانا اليه راجعون

    سيف الدين عيسى مختار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2010, 07:18 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عم الزميل / احمد محي الدين { عامر جمال الدين } في ذمة الله ’’’’’ رحمه الله (Re: سيف الدين عيسى مختار)

    الزميل / أحمد محي الدين
    يشكر كل من اتصل به تلفونيا
    او عبر الإيميل من داحل وخارج السودان
    معزيا في وفاة عمه
    كما يشكر الزملاء في جمعية الخريجين
    لمواساتهم

    jsudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2010, 08:18 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عيدكم مبارك .... وكل عام وانتم بخير (Re: omer abdelsalam)

    Quote: الأخ الحبيب عمر عبد السلام
    التحايا مقرونة بالود
    ولك وعبرك ، للاسرة ولكل الزملاء في كل بقعة من المعمورة ، تهانينا الخالصة الصادقة بعيد الفطر المبارك ، ونسأل الحنان المنان أن يتولانا جميعاً في كل ما هو آتٍ ، وأن يرفع لنا أعمالنا في الباقيات الصالحات ، وتقبلوا فائق الإحترام والتقدير ، وكل عام وجمعُنا محفوف بكل خير وسعادة ، ولنا لقاء قريب لمواصلة ما إنقطع من مشوار ، بإذن الله
    =
    أخوك
    مختار البكري
    الولايات المتحدة

    Quote:
    بسم الله الرحمن الرحيم







    تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح العمل



    Que Dieu agrée notre jeûne, nos prières nocturnes, et nos bonnes oeuvres,

    May God accept our fasting, our nightly prayers and our good deeds,



    وغفر لنا ولكم الخطأ والنسيان والعمد والزلل

    Qu'Il nous pardonne nos erreurs, nos oublis, nos fautes conscientes et nos inadvertances,

    May He forgive our errors, our forgiveness, our conscious faults as well as our smaller mistakes,



    وبارك لنا ولكم في الرزق وأنسأ لنا ولكم في الأجل

    Qu'Il bénisse notre subsistance et prolonge notre existence,

    May He bless our sustenance and extend our existence,



    وجعل خطواتِنا إلى جنـّة الخلد تصِل



    Qu'Il fasse que nos pas nous mènent vers le paradis éternel,

    May He make our steps leading us to enter the eternal garden,





    وجمعنا مع سيد الخلق والرسُل

    Qu'Il nous réunisse avec le meilleur des êtres et des prophètes,

    May He unite us with the best of creatures and prophets,











    عيد مبارك سعيد لكم وللأمة كافـّة

    Que cette fête soit bénie et heureuse pour vous-mêmes et pour l'ensemble de notre communauté.

    Happy and blessed Eid for yourself and the whole of our community.

    Abdelgadir Ali / Paris
    على عبدالقادر
    باريس

    sudansudansudansudansudansudansudan6.gif Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2010, 08:19 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عودة الى { توائم الشعاع} ,,,,,,, خطوة نحو اكمال المشروع (Re: omer abdelsalam)

    كتب للبوست الزميل / مختار البكري
    ======================

    ديوان توائم الشعاع يخطو أولى خطواته نحو التنفيذ الفعلي
    ___________________________________

    لقد توقفنا عند آخر لقاء لنا قبيل شهر رمضان المعظم عند أهمية ذلك اللقاء الذي تم في الخرطوم بين الأستاذ جعفر وبين الإخوة شرف ومزمل
    وعبد القادر ومصطفي وحسن قرناص ، وكيف أنه كان حجر الزاوية فيما يتعلق بأمر تنفيذ مشروع طباعة ديوان توائم الشعاع . ويومها رحب الأستاذ بالفكرة وتقدم بعميق شكره وتقديره لكل خريجي المغرب في داخل الوطن وخارجه لهذه اللفتة الكريمة ولتكريمه من قبل في تلك الليلة الجميلة . ولما كانت القصائد يومها مبعثرة فقد طلب إمهاله بعض الوقت لمعالجة الأمر . ومع إشراقات العيد السعيد فرغ من المهمة ، وسلم الإخوة ما يزيد على الخمسين قصيدة بما في ذلك آخر قصائده التي ألقاها يوم تكريمه شاكراً فيها خريجي المغرب حُسن صنيعهم . وبالفعل إتصل الإخوة بأحد المطابع في الخرطوم ، وكانت النصيحة الأولى ، هي أن يقوموا أولاً بكتابة الديوان في الكمبيوتر لتحديد عدد الصفحات وعلى ضوء ذلك سوف يتم تحديد التكلفة المناسبة . وبالفعل فقد سُلم الديوان لأحد المتخصصين في مثل تلك الأعمال ومن المتوقع أن ينجز المهمة خلال أسبوع بأذن الله وبعدها سوف يقوم الإخوة باختيار المطبعة ذات العرض الملائم . وبهذا يسرنا أن نخطركم بأن الديوان قد خطى أولى الخطوات العملية في طريقه الى المطبعة والى التنفيذ الفعلي بأذن الله . وإنها لفرصة مناسبة لمناشدتكم للمساهمة في إنجاز هذا العمل ، ونأمل كل من تسمح له ظروفه بوضع بصماته على هذا الإنجاز أن لا يتردد في فعل الخير وعمل المعروف لأن ذلك لا يضيع عند الله . كما أن نجاحنا في هذه الخطوة سوف يفتح الباب واسعاً أمامنا جميعاً لعمل أشياء مشابهة في المستقبل حتى فيما بين بعضنا البعض وكما قال أهلنا في المثل : الواحد ما بغني الكتيرة ، ولكن الكتيرة بتغني الواحد . وحتى نلتقي في الرسالة القادمة تقبلوا فائق الإحترام وكل عام وجمعنا بألف خير وفي تقدم
    أخوكم
    مختار البكري
    الولايات المتحدة

    الشاعر جعفر محمد عثمان
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2010, 10:49 PM

عبد الحافظ خضر
<aعبد الحافظ خضر
تاريخ التسجيل: 20-08-2009
مجموع المشاركات: 374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عودة الى { توائم الشعاع} ,,,,,,, خطوة نحو اكمال المشروع (Re: omer abdelsalam)

    خالص التعازي للاخ العزيز/ احمد محي الدين في وفاة المرحوم عمة
    تغمده الله تعالى بواسع رحمته وادخله
    الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا
    وانا لله وانا اليه راجعون
    وخالص تعازي لكل افراد الاسرة الكرام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2010, 07:58 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عودة الى { توائم الشعاع} ,,,,,,, خطوة نحو اكمال المشروع (Re: عبد الحافظ خضر)

    Quote: وإنها لفرصة مناسبة لمناشدتكم للمساهمة في إنجاز هذا العمل ، ونأمل كل من تسمح له ظروفه بوضع بصماته على هذا الإنجاز أن لا يتردد في فعل الخير وعمل المعروف لأن ذلك لا يضيع عند الله . كما أن نجاحنا في هذه الخطوة سوف يفتح الباب واسعاً أمامنا جميعاً لعمل أشياء مشابهة في المستقبل حتى فيما بين بعضنا البعض وكما قال أهلنا في المثل : الواحد ما بغني الكتيرة ، ولكن الكتيرة بتغني الواحد . وحتى نلتقي في الرسالة القادمة تقبلوا فائق الإحترام وكل عام وجمعنا بألف خير وفي تقدم
    أخوكم
    مختار البكري
    الولايات المتحدة

    الى الأمام
    للزميل مختار البكري
    ولكل الزملاء المنخرطين في هذا المشروع النبيل{ الأدبي الإنساني}

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2010, 06:45 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عودة الى { توائم الشعاع} ,,,,,,, خطوة نحو اكمال المشروع (Re: omer abdelsalam)

    الجديد في توائم الشعاع
    ==================================================
    الجمعية سوف تتسلم الديوان بعد طباعته وتقدمه باسم خريجي المغرب
    ________________________________________

    شكراً للأخ عمر لرعايته وإهتمامه بهذا المشروع منذ أن ولد فكرة متواضعة ... وذاك ليس بالمستغرب في شخص جمع شملنا بعد شتات . ولعمري ذاك لا يتأتى إلا من قلب عامرٍ بالحب والوفاء الجميل . للآن المشروع يسير بخطوات واثقة وثابتة للأمام ، وبنهاية الأسبوع سوف تكتمل طباعة الكمبيوتر ويكون جاهزاً للأستاذ لمراجعته ، ومن ثُم يستقر في جوف المطابع ليخرج عملاً مميزاً بأذن الله . ليحتل موقعه بين كتب الشعراء و الأدباء ... عملاً إنسانياً نبيلاً ووفاءً خالصاً لوجه الله سبحانه وتعالى . ويسرنا أن نعلن أن الإخوة في الجمعية سوف يتسلمون الديوان فور خروجه من المطبعة ، ويقدمونه للاستاذ جعفر بأذن الله وباسم الجمعية وإنابة عن خريجي المغرب وأحبابهم ، في ليلة نأمل أن تجمع كبار الأدباء والشعراء في بلادنا ، ليشهدوا بأنفسهم لمسة الوفاء والعرفان ، ويقفوا على دور خريجي المغرب في إثراء الأدب والشعر ، بل المكتبة السودانية والعربية . ومما لا شك فيه أن هذا العمل سوف يكون إضافة أخري لانجازات الجمعية والتي ميزتها عن رصيفاتها ، يوم تجاوزت بأفعالها وإنجازاتها مرحلة المطالب إلي ما وراء رد الجميل لوطنٍ وأهلٍ وأسرٍ ... أعطت وما بخلت في سبيل إعدادنا لمثل هذه المهام .. والتي لا يلقاها إلا ذو حظٍ عظيم . فهنيئاً لخريجي المغرب بهذا التاريخ الناصع الجميل وبهذه الإلفة النادرة التي يشار اليها بالبنان . وحتى نلتقي قريباً لكم كل الود والمنى
    ====

    مختار البكري
    ولاية نورث كارولاينا

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 22-09-2010, 06:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2010, 12:31 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


احمد محي الدين يكتب : ومضات من لقاء قدامى الخريجين الأخير (Re: omer abdelsalam)

    ومضات ....من لقاء قدامي الخريجين
    كتب /احمد محي الدين
    امتاز اللقاء الاسري الشهري اللذي اقامته الجمعيه السودانيه لخريجي الجامعات المغربيه بدارها قبل اسابيع قليلة مضت ، بعدة و مضات واكبت الاجتماع الاسري،،، وانه لاول مره يحضر اللقاء الاسري عدد كبير من الرعيل الاول الذي ذهب لدراسة في المغرب ،،، وفتح الطريق امام المئات من الطلاب الذين حضروا من بعدهم ووجد وا ان الرعيل الاول قد ترك بصمات واضحه ومعاني راسخه في ذهن الشعب المغربي عن السودانين اللذين وصلوا المغرب وهم لايعرفون شيئا عن السودان،،، وفي ذلك الوقت لم تكن هناك سفاره او ان السفاره في بدايه عملها الدبلوماسي والرسمي،،، واستطاع عدد كبير منهم المشاركه في المسيره الخضراء عام 1975م وهذايؤكد مدي الالتحام والوقوف مع الشعب المغربي حكومه وشعبا في قضاياه الوطنيه والمصيريه ووحده التراب المغربي،،،وكما ان الدفع الاولي خاصه في فاس والدار البيضاء استطاعت ان تكون اضافه كبيره للجسم الطلابي في المغرب،،،وبعد زهاء الثلاثين عاما منذ ان افترقاء في المغرب وكانو في غض الشباب وبعد طول الغياب التقي هولاء الشباب بعد ان ملأ الشيب الروؤس وتفرقت بهم سبل كسب العيش كثبرا مثل عمر حسن غلام الله في الرياض والبعض في السودان والباقي في الخليج مثل محجوب عبد الرحمن البيلي والذي بلغ به الشوق كثيرا مما دفع به ان يبلغ تحاياه عبرالبوست وان يرسل مندوب منه وهي الاخت الخريجه/منال نور الدين بان تقوم بتوثيق اللقاء الاسري بكاميرا رقميه وذلك لكي يقوم يتوثيقها في مكتبته الرقميه الخاصه به. وفعلا كانت جلسه ما منظورمثيلها... بين قدامي الخرييجين وهم يستعرضون احلي الذكريات والونسات والمغامرات والطرائف التي صادفتهم ..
    وخاصه حكاوي الاخوه عمر مادنقو وغبد المنعم بيومي ومحمد البدري حمدان ومحمد البشري ومحمد عمر حامد والمسلمي الكباشي ومصطفي احمد عبد الرحمن.
    ومازالت ذكريات المغرب تتوالي وتملاء الخواطر،وقد مضي علي ذلك اكثر من ثلاثون عاما، ونحن نعيدالذكريات كطيف جميل،او كنسمه تنعش في النفوس ويتلاشي هجيرالايام معها وتتوالي ذكريات عطره في الخاطر وتشكل الوجدان باجمل الذكريات، ولقد كان الجميع وهم في جلستهم هذه يجترون حلو الذكريات يمنون النفس بلقاء قادم وهم في شوق ولهفه.
    ولقد بداء اللقاء الاسري بكلمه من الاخ/عبد القادر سعيد السكرتير العام للجمعيه مرحبا بالحضور في دارهم ومن بعد اعطيء الكلمه للاخ/المسلمي الكباشي اول طالب التحق بجامعه فاس ومن ثم محمد البدري حمدان وثم محمد البشري واخيرا عمر حسن غلام الله ، وهم من خلال كلماتهم اعطونا سردا تاريخيا لاوائل الدفع التي درست بالمغرب وذلك من اجل التوثيق لقدامي خريجي المغرب

    ومضه اخيره :-
    ==========
    واتمني من الاخ/محجوب البيلي ان يكتب لنا عن انطباعته عن ها اللقاء وعن زملاء الامس واللذين غطاء الشيب الراس بعد ان كانوا شبابا في المغرب ،وان يرسل لنا صوره حديثه لشخصه لنري هل وصل الشيب الراس ام مازال في غض الشباب؟

    المسلمي اm">لكباشي يستعرض مع عبدالقادر سعيد عبر البومه صور من الماضي في ليلة لقاء قدامي الخريجين
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.JPG Hosting at Sudaneseonline.com



    الزميل / محجوب البيلي
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2010, 05:49 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد محي الدين يكتب : ومضات من لقاء قدامى الخريجين الأخير (Re: omer abdelsalam)

    يا عمر اذا كان نحن (البطان) ديل شعرنا بقى ابيض.. فكيف بعمنا محجوب؟؟

    دي مداخلة ضاحكة فقط لرفع البوست لغاية ما اجيكم بكره احكي ليكم عن الليلة ديك

    للجميع خالص التحية والتقدير

    عمر حسن غلام الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2010, 09:07 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد محي الدين يكتب : ومضات من لقاء قدامى الخريجين الأخير (Re: Mandingoo)

    Quote: يا عمر اذا كان نحن (البطان) ديل شعرنا بقى ابيض.. فكيف بعمنا محجوب؟؟

    دي مداخلة ضاحكة فقط لرفع البوست لغاية ما اجيكم بكره احكي ليكم عن الليلة ديك

    للجميع خالص التحية والتقدير

    عمر حسن غلام الله

    مرحب بعودة ابن بطوطة السوداني الى ساحة المنبر والبوست
    وحمدالله عى سلامة العودة من الديار
    ونحن في شوق لحكي الليلة ديك
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan7.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2010, 07:19 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    هذه مجموعة من اخبار الخريجين
    جمعها وتابعها الزميل / احمد محي الدين
    وان شاءالله سيكون عنوان { مجتمع الخريجين } مادة دورية تتطل عليكم من حين لآخر
    لنفيدكم بآخر اخبار مجتمع الخريجين ونشاطهم هنا وهناك
    ونرجو من جميع الزملاء الخريجين الذين يودون نشر اخبارهم عبر هذه المساحة الكتابة للبوست مباشرة او الاتصال بالاخ / احمد محي الدين عبر هاتفه او ايميلخ
    00249912572020
    [email protected]



    كنب /احمد محي الدين
    =======================================================
    _وصل الخرطوم في اجازه قصيره لقضاء العيد قادما من سلطنه عمان الزميل/خالد رحمه الله والشهير بخالد البطانه وهو خريج الرباط 84م،،،
    وكما وصل شندي ايضا وقادما من سلطنه عمان ومن مدينه نزوي الزميل عبد الرحيم محمد باب الله وهو من خريجي فاس 85 وذلك لقضاء اجازته السنويه في ربوع شندي.

    _وغادرتا منتدبا الي دوله قطر مولانا القاضي/حافظ احمد عبد الله للعمل بدوله قطر.... وتصحبه السلامه.

    _من المتوقع وصول الزميلين مختار البكري من امريكا والزميل/عثمان الجمري من لندن لقضاء العطله السنويه خلال شهر ديسمبر القادم بالسودان،،،، وتجري منذ الان الاستعدادت علي قدم وساق من اجل عمل رحله جماعيه وبرامج كثيره استعداد لوصولهم الي الخرطوم وخاصه انهم قرابه العشرون عاما وهم لم يلتقون بالخرطوم

    -شاطر البوست الزميل/ربيع مصطفي احمد خريج فاس 84م الاحزان ي وفاه المرحومه عمته ولها الرحمه والمغفره

    خالد البطانة
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    عبدالرحيم باب الله

    حافظ عبدالله ويشاهد الى جانبه عادل بابكر وآخرون

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 28-09-2010, 07:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2010, 09:31 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    الأخ عباس وداعة عباس فقد في أواخر رمضان الماضي والدته التي انتقلت الى رحمة ربها في جدة بالمملكة العربية السعودية إثر علة لم تمهلها طويلاً، نسأل الله لها الرحمة والمغفرة وأن يتقبلها الله بقبول حسن ويرزقها الجنة بغير حساب.. اللهم ابدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها، اللهم وسع مدخلها وأغسلها بالماء والثلج والبرد.. اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة..

    والعزاء موصول للأخ عباس وداعة الذي شاء المولى ان يحضر وفاتها في جدة عقب حضوره للعمرة، والعزاء لابنها محمد وابنها بكري.. وبقية افراد اسرتها.. ونسأل الله ان يلهمهم الصبر الجميل وحسن العزاء..

    وإنا لله وإنا إليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2010, 09:53 PM

عاصم المشرف

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    انا لله وانا اليه راجعون
    تعازينا للاخ الزميل عباس وداعه واشقائه بالسودان والسعودية
    والزمهم جميعا الصبر واسكن الفقيدة جنات الخلد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2010, 10:52 PM

عاصم المشرف

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    انا لله وانا اليه راجعون
    تعازينا للاخ الزميل عباس وداعه واشقائه بالسودان والسعودية
    والزمهم جميعا الصبر واسكن الفقيدة جنات الخلد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2010, 07:37 AM

سيف الدين عيسى مختار
<aسيف الدين عيسى مختار
تاريخ التسجيل: 02-03-2007
مجموع المشاركات: 1354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: عاصم المشرف)

    تعازينا الحارة للأخ عباس رحمه في وفاة والدته/ نسأل الله لها الرحمة والمغفرة وأن يدخلها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وانا لله وانا اليه راجعون

    سيف الدين عيسى مختار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2010, 04:13 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: سيف الدين عيسى مختار)

    شكرا للأخوة عاصم المشرف وسيف الدين عيسى على دعواتهم الصادقات لروح المرحومة

    إليكم- خاصة الذين داخل السودان- تلفون عباس وداعة (خريج الدار البيضاء ويعمل في المغرب ممثلاً عن حكومة السودان والسلك القضائي فيها كمنسق بين القضاء المغربي والسوداني): 00249906803545
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2010, 04:32 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: Mandingoo)

    بعيد وصولي للسودان جاء اتصال على هاتف شقيقي قمر الدولة، وكنا وقتها في بيت خالي البروف الصادق حسن الصادق بأمدرمان، فناولني شقيقي جواله لأفاجأ بأن المتصل هو احمد محيي الدين..
    كان حريصاً على مكالمتي وتابع وصولي حتى كلمني عبر جوالي شقيقي، وكنت سعيداً بهذه المحادثة وبهذا الاهتمام، وتصادف وجوده في ذاك اليوم في العاصمة، وكان يمكن ان نتقابل يومها حيث كان هو في موقع قريب من مقر اقامتي (حي الرياض مع انسبائي)، ولكن تأخري في جولتي العاصمية أوصلني الى البيت حوالي الواحدة بعد منتصف الليل، لذا لم استطع الاتصال به لنلتقي، وقلت انا يادوب في الأيام الأولى لي في السودان والجايات اكتر من الرايحات..
    ذهبت في صباح اليوم التالي الى ود مدني حيث مقر الأسرة الكبيرة، ومكثتب بها اسبوع، وكانت اتصالات احمد محيي الدين تتبعني اينما حللت، وكذلك دخل في الخط عبد القادر سعيد، ثم رجعت للعاصمة ومكثت بها اسبوع، ثم رجعت الى مدني، وليلة رجوعي كلمني زميل الدرب عبد المنعم بيومي وافادني بأنهم الآن في منزل السفير المغربي في الخرطوم 2 حيث يحتفلون معه باليوم الوطني للمغرب، ولولا انني وقتها كنت راجعاً من شلالات السبلوقه ومنهكاً لغشيتهم هناك، ولكن فوق ذلك كنت مسافراً لمدني في اليوم التالي حيث كان لي موعد مع وزير المالية بالجزيرة..
    اتصل بي شباب المغرب مرة اخرى يفيدوني بتحديد يوم اللقاء الأسري، فاستأذنت اهلي في مدني لحضور هذا اللقاء المرتقب..
    ركبت البص من مدني ووصلت الخرطوم ومنها الى مقر اقامتي بحي الرياض، حيث صليت المغرب والعشاء جمع تقديم واغتسلت وغيرت ملابس السفر.. ثم نزل المطر مدراراً.. فاتصلت على احمد محيي الدين لأتأكذ من ان الإجتماع قائم رغم المطر.. فأجرى اتصالاته وعاد يكلمني بأن الاجتماع قائم، فغادرت المنزل متوجهاً الى دار الرابطة بأمدرمان حي الموردة..

    ... نواصل بمشيئة الله لاحقاً..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2010, 06:32 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    نيابة عن كل الخريجين المقيمين حاليا بالمغرب
    نشاطر الزميل والخريج القاضي / عباس وداعة احزانه
    بوفاة والدته
    نسال الله لها الرحمة والغفران
    وانا لله وانا اليه راجعون

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan7.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2010, 05:55 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: omer abdelsalam)

    بعد سؤال شخص واحد فقط دلني على دار الرابطة، وما ان اقتربت منها حتى وجدت شخصاً واقفاً خارجها أحسست انني اعرفه، هل هو احمد محيي الدين؟ هل هو عبد القادر سعيد؟ وما إن رآني حتى بادرني: يا عمر غلام الله يومين ما نشوفك؟ واستغربت هذا الذي لم يرني منذ يومين!! فأعملت الذاكرة الخربة بجهد مضاعف وشغلت كل التوربينات فتبين لي الصوت أولاً ثم الصورة ثانياً.. إنه محمد عمر حامد دفعتي.. ورغم انني لم أره منذ ربع قرن او يزيد- بل ربما اكثر من ثلاثة عقود- تبينت فيه ملامح العصر الزاهر، لم يتغير كثيراً، قليل من الشيب يقل عما برأسي.. سلمت عليه سلام المشتاق لسنين جميلة مضت، لزمن غابر تمنيت ان يعود، لأماكن رائعة حُفرت في الوجدان، لمحيط ولمولاي اسماعيل وللسويقة ولشارع محمد الخامس ولمعهد المغرب الكبير ولأكدال والسويسي.. ولطوبيسات مزدحمة واجساد ملتحمة، ولرائحة سيجارة كازا يحملها عمر الامام فيقدمها لمحمد عمر حامد الذي يحمل في جيبه علبة الروثمان الماخمج والذي يجيب عمر الإمام: زح بعرتك دي كدي..

    دلفت الى داخل مقر الجمعية حيث وجدت شيباً وشباباً وشابات.. سلم علي احدهم فقال لي اعرف من انا، فقلت على الفور: احمد محيي الدين، رغم انني رأيت صورته فقط هنا في هذا البوست.. ثم تعرفت على عبد القادر سعيد الذي سمعت عنه ومنه عبر بنت خالي عفاف سراج التي تعمل تحت ادارته في مكتبة جامعة السودان.. ثم التقيت بقدامى المحاربين.. محمد البشرى حجازي، ثم جاء المسلمي الزين وعبد المنعم بيومي الذي لم يتغير كثيراً او ربما لأنني رأيته قريب (قبل 13 سنة بس!!!) ونجيب- الذي للأسف ودرتو عدييييل.. رغم انه تذكرني، والعتب على الذاكرة الخربة، إلا انه تذكرني، ويبدو ان ضبابية الذاكرة نحو شخصه سببها انه كان يدرس في الدار البيضاء، وكان في الدفعة الثانية التي تلينا.. اما حمو ومحمود ابو شنب فقد غادرا قبل ان اصل للأسف الشديد ربما بسبب المطر او لأنني تأخرت عليهم، فأكرر اعتذاري لتأخري في الوصول وأشكرهما على حضورهما..

    ... نواصل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2010, 06:56 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: Mandingoo)

    Quote: إنه محمد عمر حامد دفعتي.. ورغم انني لم أره منذ ربع قرن او يزيد- بل ربما اكثر من ثلاثة عقود- تبينت فيه ملامح العصر الزاهر، لم يتغير كثيراً، قليل من الشيب يقل عما برأسي.. سلمت عليه سلام المشتاق لسنين جميلة مضت، لزمن غابر تمنيت ان يعود، لأماكن رائعة حُفرت في الوجدان، لمحيط ولمولاي اسماعيل وللسويقة ولشارع محمد الخامس ولمعهد المغرب الكبير ولأكدال والسويسي.. ولطوبيسات مزدحمة واجساد ملتحمة، ولرائحة سيجارة كازا يحملها عمر الامام فيقدمها لمحمد عمر حامد الذي يحمل في جيبه علبة الروثمان الماخمج والذي يجيب عمر الإمام: زح بعرتك دي كدي..

    محمد عمر حامد في لقاء الجمعية الأخير
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan5.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2010, 09:02 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غدا السبت بمقر الجمعية بام درمان : يوم اسري ,,ومادينقو { ابن بطوطة السوداني } ضيف الشرف (Re: omer abdelsalam)

    ت1وافد الزملاء الجدد ووزع البارد وأضاء المكن نور الحسان بعد انقطاع الكهرباء، زهروات الجامعات المغربية من السودانيات..
    بعد الونسات الجانبية والذكريات الجميلة مع جيل السبعينات توسعت الجلسة وطُلب منا سرد أسماء الزملاء من دفعاتنا، فاشتغلت الذاكرات التي تحت الشيب، وألقت ما فيها من اسماء من المخزون الاستراتيجي، ساعد ذلك الونسة الخاصة بين العجائز التي نكتت كل مغمور في قاع الذاكرة.. وطالت القائمة، وامتدت لتشمل اول دفعة قدمت الى المغرب في العام 1974، بل والى ما قبلها حيث وصل بعض الطلاب من العراق وليبيا، ثم دفعتنا التي وصلت في العام1975 ثم الدفعة الثالثة في العام 1976 فالرابعة في العام 1977م..

    ورغم تسلل الشابات تدريجياً ونعذرهم في ذلك لأن الوقت بات متأخراً لمثلهن، إلا ان المفاجأة بالنسبة لي كانت من إحداهن إذ قالت لي انها رأتني في المغرب، فقلت لها أبان زيارتي الأخيرة للمغرب في العام 1997م قالت بل في العام 1987، ما شاء الله، يا لقوة الذاكرة، وكانت تدرس في الدار البيضاء، وتذكرت بعض زميلاتها في الدار البيضاء منهن هويدا عبد الباقي من مدني والتي كنت اعرف اسرتها كاملة.. لقد كانت سوسن ذات ذاكرة حديدية ما شاء الله، ولكن خانتني ذاكرتي فيها فلم اتذكرها ..

    احسست بأهميتي وقتها، وبأنني المحتفى به من هذا الجيل النشط، وكم وددت ان التقي بأعضاء الرابطة جميعهم، ولكن الجايات اكتر من الرايحات بمشيئة الله.. فلله درهم هؤلاء القوم الذين أسسوا هذه الرابطة الرائعة والتي لمت شمل قدامى الخريجين مع حديثيهم، ولمت شمل المقيمين في شندي بالمقيمين في قطر، والمقيمين في الشجرة مع المقيمين في السعودية..

    شكرا لكم جزيلاً اعزائي اعضاء الرابطة، وازجي التحية لكم وعبركم الى كل الخريجين من المغرب، ولكل من يقرأ مداخلتي هذه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2010, 05:22 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعازينا للزميل سيف الدين عيسى في وفاة خاله (Re: omer abdelsalam) (Re: Mandingoo)

    للفقيد الرحمة وللأخ سيف وأسرة المرحوم أحر التعازي، وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله

    وآسف للتأخر في اداء واجب العزاء

    عمر حسن غلام االله
    خريج الرباط 1978
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2010, 11:47 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    كتب/احمد محي الدين
    ===============
    يهنيء البوست الزميل الخريج / اسامه الشيخ بمناسبه تعينه كمسجل لكليه التمريض بجامعه شندي،،، والف مبروك الوظيفة الجديدة ..
    ____

    غادرنا الي دبي الزميل عبد الله قاسم ،،خريج الرباط 1984 وذلك بعد قضاء الاجازه بام درمان ونتمني له اقامه سعيده في دبي.
    -----

    عزاء واجب
    يتقدم البوست بحار التعازي للزميل /طارق محمد احمد عبد اللطيف السكرتير المالي لجمعيه الخرييجيين في وفاه عمه المرحوم عثمان عبد القادر عبد اللطيف وله الرحمه والمغفره وانا لله وانا اليه راجعون
    وتلفون طارق بالخرطوم 0912217242
    --
    احمد محى الدين/ شندي

    الزميل / طارق محمد احمد عبداللطيف
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2010, 07:39 PM

سيف الدين عيسى مختار
<aسيف الدين عيسى مختار
تاريخ التسجيل: 02-03-2007
مجموع المشاركات: 1354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)


    يا عمر غلام الله

    كلماتك الرائعات تكشط في داكرتي "وقيد" الزمن الثابت في عمر متحول، والرطوبة الأجاج تخمد بارود التذكر، أحاول أن أسند سقالة أشواقي على جدار الزمن النبيل كان الدكرى تاني تلمنا، لكني استعصمت بليل المنافي فمن لي بقبس من "عافية" الكلام يا عمر، ويا عمر، أو يا مختار، ويا أحمد ويا كل الدين يلملمون أطراف العمر العوافي الموشى بالمندرين والدعاش .. نشدتكم الله تعالوا نغني جميعا (دور بيها يا الشيباني دور بيها، دور بيها تخدم عليك وعليها).. وحتى أستفيق من غفوة الأيام، سآوي الى كهف التجاعيد واستحلب نضارة الأيام من لحظات جمدناها على كناشات الصفاء، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من سافر على صافنات الرياح الى ديار الشتاء هل تدكرون الصيف؟ في الصيف كان عادل زين يضيع اللبن. أي والله كان يخلطه بالأرز، ورفضت أنا الترجل في قفار الحقيقة حتى لا أشاهد اشجار الحسكنيت وقد تعودت عيناى على المشمش.

    سيف الدين عيسى مختار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 03:09 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: سيف الدين عيسى مختار)

    والله يا سيف الدين حيرتني عدييييييييييل

    الكلام الكبار ده ما بنقدر عليه، ولا بيستوعبو عقلنا المتحجر، ده كلام ناس راقين شديد.. ياها دي يا عمر عبد السلام مواهب الخريجين الحقيقية.. مواهب يطوع صاحبها حروف العربية لينتج بها درر ولالئ، خليط من العربية المغربية (الهدره) والعربية الحجازية والعربية السودانية.. والناتج ثوب قشيب مظرز بالديباج ومحلى بالزمرد..

    أشكرك عزيزي سيف ان خصصتني بالنداء في بداية حديثك.. حفظك الله ورعاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 03:09 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: سيف الدين عيسى مختار)

    أحر التعازي للزميل طارق محمد احمد عبد اللطيف في وفاه عمه المرحوم عثمان عبد القادر عبد اللطيف.. نسأل الله للفقيد الرحمه والمغفره وأن ينزل شآبيب رحمته عليه ويرزقه الجنية بغير حساب، وانا لله وانا اليه راجعون

    على ما أظن أن المرحوم كان حاكماً للإقليم الأوسط في عهد الأحزاب الثاني، أو ربما قريبه، وأظن ان عمه ونسيبه احمد عبد اللطيف التاجر المعروف والذي يسكن حي الدرجة بمدني..

    (عدل بواسطة Mandingoo on 04-10-2010, 03:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 04:32 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    Quote: كان هناك ضمن المجموعة التي قُبلت للدراسة ستة أو سبعة محظوظين، لأنهم لم يسافروا معنا عبر رحلة روما وإنما أجلوا سفرهم في انتظار أن يسافروا بالمجان مع وفد رسمي سوداني على متن طائرتين، كان الرئيس السوداني جعفر النميري أرسلهما إلى المغرب لنقل مشاركين سودانيين في المسيرة الخضراء، لأن النميري كانت تربطه علاقة قوية ومتينة مع الراحل الملك الحسن الثاني. لكن الجميل في هذا كله أن هذه المشاركة السودانية في المسيرة الخضراء ستفتح لنا، نحن كطلاب جئنا من أجل الدراسة، أبوابا كان يمكن أن تظل موصدة، والسبب أن المسؤولين المغاربة اعتقدوا أننا جميعا جئنا لنشارك في المسيرة الخضراء.


    العزيز طلحة جبريل

    كان الذين وصلوا المغرب من الطلاب المقبولين في منحة المغرب بالطائرة السودنية المشاركة في المسيرة الخضراء هم ثلاثة طلاب إن لم تخني الذاكرة، شخصي الضعيف، ومحمد خالد وجلال حنفي، لكن عقب عودة وفد السودان الى الوطن فكر بعض المشاركين في المسيرة العودة للمغرب والدراسة بها، سأحاول أن أنحت الذاكرة وأحصل على أسمائهم.. تذكرت الآن أحدهم هو عباس ابو شيبة، وهو بن رئيس الوفد (تذكرت ذلك عقب كتابتي للسطر التالي.. ثم على ما أذكر طارق ا لمحينة (رحمه الله رحمة واسعة، فقد علمت بنبأ وفاته من الزميلة ساميه ابراهيم احمد- دفعتنا- التي عرفت الخبر بالصدفة حينما التقت بإبنة عمه في مناسبة وعندما عرفت بأن اسمها بنتهي بالمحينة سألتها إن كان طارق المحينة قريبها، فقالت لها: الله يرحمه هو بن عمي.. فصدمت ساميه بهذا النبأ الأليم، ويبدو أن كانت قبل سنوات.. رحم الله طارق المحينة رحمة واسعة وألهمنا الصبر الجميل وحسن العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون..)

    وكما هو واضح من الفقرة اعلاه فإن الطائرة السودانية التي أقلت وفد السودان، وكان الوفد بقيادة الأستاذ ابو شيبة كانت طائرة واحدة وليست طائرتان، وقد هبطت بنا في مطار أغاير انزقان- المسيرة فيما بعد- ومن أغادير نقلتنا طائرتنا عسكريتان - إحداهما مغربية والأخرى سعودية- الى طرفاية على الحدود بين المغرب والصحراء..

    ما زلت احتفظ بوسام المسيرة الخضراء المغربي العزيز

    تحياتي لك اخي طلحة جبريل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 04:47 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    Quote: صورة جمعت طلحة جبريل { الاول من اليمن جلوسا } والى جانبه ودالخليفة وعمر الامام و ، و يشاهد محمد عمر الثالث وقوفا
    ونعتذر لجهل اسماء الاخرين نرجو المساعدة


    الأخ طلحة جبريل، الحمد لله ما زالت ذاكرتي بها أمل، إليك الأسماء كاملة:

    طلحة جبريل { الاول من اليمن جلوسا } والى جانبه محمد عثمان الخليفة (ودالخليفة) ثم عمر الامام النور، ثم النور محمد أحمد
    (من اليمن وقوفا) سيف الدولة عبد المنعم، محمد السماني عبد الرازق، محمد عمر حامد، ثم أبو زيد محمد صالح..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 05:39 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    طلحة جبريل { الاول من اليمن جلوسا } والى جانبه محمد عثمان الخليفة (ودالخليفة) ثم عمر الامام النور، ثم النور محمد أحمد
    (من اليمن وقوفا) سيف الدولة عبد المنعم، محمد السماني عبد الرازق، محمد عمر حامد، ثم أبو زيد محمد صالح..

    Talhasudanothers.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2010, 07:28 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    ود البشير { كازا } نشاركك الأحزان بوفاة الوالدة ’’’’رحمها الله
    ===========================================
    قبل نحو عامين فاجأنا محمد البشير أو { ود البشير } كما يحلو للخرجين مناداته
    بانه سيغادر الرباط والمغرب ربما لاعودة لها في الغريب
    وقال بكلمات حزينة : الوالدة مريضة وهي الآن في القاهرة
    سالتحق بها وسالازمها خلال فترة مرضها
    وسافر ودالبشير للقاهرة ومن ثم للخرطوم فقرر ان يكون بقرب والدته
    ولكن القدر اخير قال كلمته
    ولم يمهل الأم طويلا وهي تقاسي وتتحدى الفشل الكلوي
    فانتاقلت اخيرا الى باريها
    نسال الله لها الرحمة والمغفرة
    وان يلهم ود البشير واسرته الصبر الجميل
    ونا لله وانا اليه راجعون

    تلفون ود البشير في الخرطوم للعزاء
    00249926372450

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan9.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan11.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-10-2010, 04:14 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    للفقيدة الرحمة ونسأل الله ان يرزقها الجنة بغير حساب، وأن يبدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها
    ولود البشير الصبر الجميل وحسن العزاء وإنا لله وإنا اليه راجعون، ولا حول ولا قوة الا بالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-10-2010, 04:41 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    Talhasudanothers2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    أما هذه الصورة فهي على ما أعتقد تضم:
    وقوفاً من اليمين: أحمد المصري (الحلفاوي الذي كان يعيش في مصر ويلقبه زملاءنا الطلاب المصريين بأحمد السوداني)، ثم طلحه جبريل، ثم كمال شرف، ثم عز الدين عبد الوهاب (لست متأكد مائة بالمائة)، ثم بدوي تيراب (وربما ابو زيد محمد صالح)
    جلوساً من اليمين: محمد ابكر ابراهيم، حسن عبد اللطيف قرناص (حسن كيسنجر)، تاج السر احمد محجوب (ويمكن محمد خالد)، ثم النور محمد أحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2010, 03:37 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    sudansudansudansudansudansudan90.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    الصف الثاني الذي خلف المرحوم الرشيد نور الدين، وفي أول الصف من اليمين يظهر طلحة جبريل يليه محمد خالد، وفي أقصى اليسار في نفس الصف يظهر عمر الإمام النور، وخلفه عصام قطر وسيف الدولة عبد المنعم ، ربما، لأن الصورة غير واضحة تماماً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2010, 03:49 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    sudansudansudansudansudansudan91.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    أقصى اليمين زميلنا عبد الرؤوف، وقد قرأ لي مرة في النت، فكاتبني، وكان ذلك منذ حوالي 12 سنة تقريبا، ثم زارني في مكتبي ببرج دله بجدة بالمملكة العربية السعودية وكان وقتها يقيم في كندا ويعمل في شنو كده سبيس، شركة عالمية مشهورة، يلي عبد الرؤوف طلحه ثم المرحوم سيد خليفة ثم الفنان محمد ميرغني ثم الشاعر محجوب البيلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2010, 01:01 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re:من وحي / استراحة رمضانية: مع طلحة جبريل (Re: Mandingoo)

    Quote:
    Quote: قبل ذلك، لنعد إلى توقفكم في روما الذي دام ثلاثة أيام
    -عندما نزلنا من الطائرة إلى أرضية مطار روما، بدونا للإيطاليين في شكل كائنات غريبة. كنا نرتدي ملابس سودانية، أي الجلباب والعمامة، وهي ملابس لا تصلح إلا في السودان كبلد «تئن الحجارة من فرط حرارته»، لكن في روما «كانت الحيتان تموت من البرد»، وكانت درجة الحرارة لدى وصولنا تحت الصفر، حتى أن أسناننا كانت تصطك من شدة البرد. كان بعض المدخنين منا، وأنا واحد منهم، عندما ننفث دخان السجائر في الهواء، يتحول إلى خيط مربوط إلى أفواهنا بسبب برودة الطقس. و لجهلنا اعتقدنا أن السجائر الإيطالية لا تنتهي ونحن ننفث دخانها في الهواء. لكن يبقى الشيء المثير أكثر هو ما حصل لي رفقة زميل لي في غرفة مزدوجة بالفندق، الذي تم حجزه لنا على نفقة الخطوط الجوية السودانية، ذلك أننا أردنا تشغيل جهاز التدفئة حتى نقي أجسادنا المنهكة من شدة البرد القارس، لكن الذي وقع هو أن زميلي أعطى إشارات خاطئة للجهاز، إذ بدل أن يضغط على الزر الخاص بالحرارة، ضغط على الزر الخاص بالبرودة، لأن إشارات هذا الجهاز كانت مكتوبة باللغة الإيطالية وليست الإنجليزية.
    > ماذا حدث بعد ذلك؟
    - كدنا نتجمد من شدة البرد، والحمد لله أننا كنا نحسن التواصل باللغة الإنجليزية، إذ تمكنا من ربط الاتصال بإدارة الفندق لنخبرهم «بهذه المصيبة». عرف الفندق حالة طوارئ حقيقية ليتم إنقاذنا من موت محقق. وأذكر أنه تم إنزالنا من غرفة الفندق في حالة يرثى لها ونحن نرتعش من شدة البرد. لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل عشنا أيضا واقعة طريفة أخرى في ذلك الفندق، ونحن نرى لأول مرة في حياتنا شيئا غريبا اسمه المصعد (الأسانسور). كان الأمر بالنسبة إلينا محيراً، ولم نفهم كيف أن هذا الجهاز يصعد إلى أعلى طابق من طوابق الفندق بمجرد لمسة على زر صغير، ويهبط إلى الطابق الأرضي أيضا بلمسة زر. كان طبيعياً أن نصاب بالذهول، فمعظمنا جاء من أقاليم نائية في السودان، ولم نكن ننتمي إلى أسر تسكن عمارات، وجميع المنازل في الأحياء السكنية بالخرطوم كانت تتكون من طابق واحد، وحتى إن كان هناك مصعد فهو نادر جداً في تلك الفترة، أو على الأقل لم نشاهده. ولأن الأمر كذلك، فقد قضينا ليلتنا كلها غير نائمين في غرفنا كما هو الوضع الطبيعي، وإنما في المصعد نصعد ونهبط، ونحن في حيرة من أمرنا من هذا الصندوق الحديدي الذي يصعد ويهبط بمجرد الضغط على زر.
    والمثير في كل هذا أن هؤلاء الطلبة السودانيين، الذين بدوا لدى وصولهم إلى روما، «دون ذرة عقل» وقضوا ليلتهم صعودا ونزولا في مصعد الفندق كما لو أنهم «همج»، ومنهم 13 طالبا من الحاصلين على شهادات الباكلوريا بتفوق، بعضهم اليوم سفراء وأساتذة جامعيون ومدراء شركات وصحافيون وأصحاب مناصب رفيعة في حكومة السودان، بل فيهم من رشح لمناصب وزارية.
    قضية أخرى كانت من مفارقات «أيام روما» هي عندما قمنا بتحويل مبالغ مالية قليلة لا تتجاوز 50 أو 60 دولارا، هي مقدار ما كان يملكه كل واحد منا، إلى الليرة الإيطالية، إذ أصبحت لكل واحد منا رزم كثيرة من أوراق الليرة، واعتقدنا أنها أموال كثيرة ولها قيمة في أسواق النقد وستضعنا، بدون شك، في خانة الأغنياء وتنقلنا إلى حياة «ألف ليلة وليلة». والواقع أن الأمر ليس كذلك، لأن تلك الأموال لم تكن كافية لتسديد قيمة وجبة في العاصمة الإيطالية. لكننا اعتقدنا جهلاً أننا كنا نتوفر على مبالغ طائلة، لأن المبلغ البسيط تحول إلى «آلاف الليرات» ولم نكن ندري أن الليرة أصغر وحدة في العملة الإيطالية.

    روما ومطارها : اول محطة رسخت في اذهان الخريجين
    ======================================================================
    القصة التى سردها زميلنا الصحافي / طلحة جبريل
    عن مطار روما وفندق ستلايد الشهير بالمدينة الإيطالية
    هي بالفعل تثير الشجون في نفوس كل اخوتنا وخواتنا من الخريجين
    فلكل منا له قصة شبيهة بقصة اخونا : طلحة جبريل
    بدءا من الدهشة الأولى والصدمة الحضارية
    لطلاب غالبيتهم غادر مطار الخرطوم للمرة الأولى
    بل قد يكون غادر مدينته في السودان للمرة الأولى
    مرورا برؤيته سحنات واقوام جديدة غير مؤلوفة
    بنايات وعمران لم يسبق مشاهدتها الا في السينما والتلفزيون
    وطقس مغاير تماما ، بل انتقال مائة وثمانون درجة من النقيض الى النقيض
    والنزول في فندق قديكون الفندق الأول الذي عرفه بعضنا في مسيرة حياته قبل مغادرة السودان
    وأي فندق ؟: صعود عبر اسانسير { مصعد كهربائي } للغرف ، اخاف بعضنا وادهش الآخر
    قاعة طعام فاخرة وجرسونات و{ متر } وطعام تذوف بعضنا اصنافة للوهلة الأولى
    ومن دفء الفندق الى خارجه لنكتشف بردا قارسا لم يلمس اجسادنا الغضة من قبل
    فنكتشف كم هي ملابستا التى اتينا بها من الخرطوم شفافة وهزيلة لا تستطيع مقاومة هذا الزمهرير
    فتبدأ رحلة البحث عن بدبل لستر اجسادنا النحيلة
    ومن ثم دهشة العملة الايطالية وضائلتها وماذا نحن بها فاعلون
    وبالطبع رحلة العودة للمطار واحلام في المخيلة عن الدار البيضاء وجامعات المغرب
    بين كل محطة من هذه المحطات لكل خريج من خريجي المغرب
    لديه ذكريات خاصة مشوقة حفرت في ذاكرته
    وقد تكون هذه سانحة ليعبر كل منا كما فعل طلحة جبريل
    عن خبايا ومشاهد لدي الخريج والخريجة
    ربما نبدأ بالزميل عمر حسن غلام الله
    ابن بطوطة السوداني ، وان كانت رحلته الاول نحو المغرب كانت لها نكهة خاصة ارتبطت بالمسيرة الخضراء والطائرة الخاصة
    ومن لمن يريد المساهمة عبر الإيميل

    [email protected]
    مطار روما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 01:28 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    توفي بالامس والد الزميل/وليد فوزي احمد الفاضل-خريج الرباط1988 ،الفريق فوزي احمد الفاضل { القائد الأسبق للقوات المسلحة السودانية } ويقام الماتم بجزيره توتي ،وللفقيد الرحمه ولأسرته الصبر والسلوان ///////////////// وتوفيت الاسبوع الماضي بالخرطوم بحري والده’ الزميله ليلي البرير خريجه الدار البيضاء 1984 والتعازي الحاره للزميله ليلي ولجميع افراد الاسره،،، والبوست يتقدم لهما بحار التعازي وانا لله وانا اليه راجعون
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan10.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2010, 04:53 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    رحم الله والد الزميل وليد فوزي وأدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم وسع مدخله، اللهم ارزقه الجنة بغير حساب

    اللهم الهم وليد واخوته وذويه الصبر الجميل وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 10:32 AM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    رحم الله والد الزميله ليلى البرير وأدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم وسع مدخله، اللهم ارزقه الجنة بغير حساب

    اللهم الهم ليلى واخوتها وذويها الصبر الجميل وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 12:47 PM

د.أسامة عبدالحليم

تاريخ التسجيل: 21-01-2008
مجموع المشاركات: 450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    سلام خريجي المغرب
    هل لايزال احد منكم هناك
    انا في طريقي الى مراكش لحضور الاجتماع السنوي لرابطة الدولية لجراحي المسالك البولية
    اكون سعيدا لو تمكنت من الالتقاء بالاخوة الموجدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 03:50 PM

Mandingoo
<aMandingoo
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    الأخ العزيز احمد محي الدين

    نشاطركم الأحزان في فقيد أسرتكم العم عامر جمال الدين، ونسأل الله أن يدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم وسع مدخله، اللهم ارزقه الجنة بغير حساب

    اللهم الهم أسرته وذويه الصبر الجميل وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون

    الأخ احمد

    من يوم ما قرأت الخبر هنا في هذه الصفحة- وقرأته متأخر - وانا احاول الاتصال بتلفونك الذي دائما يعطيني اشارة مشغول، وبما ان الجوال لا يعطي اشارة مشغول لذا خمنت ان يكون الجوال بايظ او الشبكة سيئة، ولكن هذه المحاولات جرت في ايام مختلفة واوقات متفاوتة..

    المهم تقبل تعازينا الحارة

    اخوك عمر حسن غلام الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2010, 07:02 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: Mandingoo)

    Quote: سلام خريجي المغرب
    هل لايزال احد منكم هناك
    انا في طريقي الى مراكش لحضور الاجتماع السنوي لرابطة الدولية لجراحي المسالك البولية
    اكون سعيدا لو تمكنت من الالتقاء بالاخوة الموجدين

    الدكتور / اسامة
    مرحب بيك في المغرب
    ماتبقى من خريجي المغرب غالبتهم في العاصمة الرباط
    ويوجد حاليا في مراكش
    زميلين من الخريجين هما : محمد ابو ونصار
    من خريجي جامعة مراكش
    ومرحب بيك اذا عرجت على الرباط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2010, 06:36 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجتمع الخريجين (Re: omer abdelsalam)

    Quote: الأخ العزيز احمد محي الدين

    نشاطركم الأحزان في فقيد أسرتكم العم عامر جمال الدين، ونسأل الله أن يدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم وسع مدخله، اللهم ارزقه الجنة بغير حساب

    اللهم الهم أسرته وذويه الصبر الجميل وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون

    الأخ احمد

    من يوم ما قرأت الخبر هنا في هذه الصفحة- وقرأته متأخر - وانا احاول الاتصال بتلفونك الذي دائما يعطيني اشارة مشغول، وبما ان الجوال لا يعطي اشارة مشغول لذا خمنت ان يكون الجوال بايظ او الشبكة سيئة، ولكن هذه المحاولات جرت في ايام مختلفة واوقات متفاوتة..

    المهم تقبل تعازينا الحارة

    اخوك عمر حسن غلام الله

    الاخ/عمر مادينقو
    اشكرك علي هذه التعزيه في فقيدنا المرحوم/عامر جمال الدين ،،، ولقد خففت كلماتكم كثيرا من الحزن
    ونيابه عن الاسره نشكرك علي هذه التعزيه،،، وكما نخبرك بان الاتصال بالشبكه في هذه الايام توجد بها اعطال فنيه وعذرا لهذا العطل الفني

    --
    احمد محى الدين/ شندي

    (عدل بواسطة omer abdelsalam on 12-10-2010, 06:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2010, 07:52 PM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 07-04-2006
مجموع المشاركات: 3450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مواهب الخريجين : رؤية حول السجن {الحبس } (Re: omer abdelsalam)

    كتب الزميل المغربي / عمر حيمري { خريج جامعة فاس دفعة 1979للبوست
    Quote: رؤية سوسيولوجية للسجن : بقلم عمر حيمري



    السجن هو الحبس أو الحجز في مكان معين ، تسلب فيه الحرية ، يسمى هو الآخر السجن ، كسجن زابيرا ، جوانتنامو ، أبو غريب ، المزة ، الفيوم ، أبو زعبل روبن ، برج لندن ، جزيرة الكاترازا ... وقد عرفه ابن تيمية بأنه [ تعويق الشخص ومنعه من التصرف بنفسه ، ولو بربطه بشجرة أو جعله في البيت أو المسجد ]. وهو ظاهرة اجتماعية عرفتها كل المجتمعات، منذ فجر التاريخ. بدليل قوله تعالى [ ...ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه إلى حين ودخل معه السجن فتيان...] (سورة يوسف آية 35 و 36) وقوله: [ لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين ](سورة الشعراء آية29 ) .وعالم الاجتماع دوركايم اعتبر السجن كآلية زجرية ،عقابية ، ضرورة اجتماعية فرضها العقل الجمعي لحماية القيم والأعراف الاجتماعية التي ارتضاها .أما مشال فوكو فقد اعتبر السجن مؤسسة إصلاحية راقية تجمع بين الهدف الاجتماعي والإصلاحي . أما علماء الإسلام فبدورهم يجمعون على مشروعية السجن باعتباره من العقوبات التعزيرية والتأديبية ، التي تساهم في الأمن والضبط الاجتماعي ، على شرط أن لا يعطل الحدود أو يحول دون تطبيقها . ودليلهم قوله تعالى :[ واللائي ياتين بالفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا ] ( سورة النساء آية15) .

    إن المجتمع الإسلامي ، كغيره من المجتمعات عرف السجن ، ومارسه على المجرمين ، كعقوبة احتياطية في حالة الاعتقاد بنجاعته في الردع والإصلاح . ولكن المسلمين ظلوا يعاملون السجناء معاملة طيبة فاضلة ، ويرعونهم رعاية كريمة بما فيهم أسرى الحرب و الله سبحانه وتعالى يشهد لهم في قوله : [ ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ...]( سورة الإنسان آية8 ) . والسجون المغربية ظلت على مر التاريخ متشبثة بمضمون الآية الكريمة السابقة الذكر. إذ كانت ولا زالت تقدم الدواء والطعام والكسوة والغطاء... للمسجونين، بل تسمح لهم حتى بالخلوة.وفي الآونة الأخيرة ،بدأ بعض المحسنين بمدينة وجدة ، يؤدون عن الغارمين الدين - خاصة المسجونين منهم بسبب النفقة على الزوجات المطلقات - ليبرؤوا ذممهم ويطلقوا سراحهم .

    لا أحد ينكر أن للسجن آثار سلبية وخيمة على الفرد، والأسرة، والمجتمع، وقد ارتبط في العرف الاجتماعي بكل أنواع العقاب الجزائي، النفسي والجسدي، في من يفترض فيهم ارتكاب الجرائم في حق الفرد والجماعة.وهو ضروري إذا كان بهدف الإصلاح، وتعديل السلوك وإعادة التأهيل ، من أجل تسهيل عملية الاندماج في المجتمع ، وتكوين نظرة تفاؤلية جديدة إلى الحياة لدى السجين بعد خروجه من السجن .وهذا ما أراده سيدنا عمر رضي الله عنه بقوله في رجل حبسه في جريمة : ( أحبسه حتى أعلم توبته ). وعلى أساس هذه الرؤية العمرية للسجين ، الهادفة إلى إيقاف المجرم الظالم عند حده ، وضمان حق الضعيف المظلوم ، والمحافظة على الأمن والاستقرار ... - (لأن العقوبة كما يرى هيجل هي عدل الجريمة )-. بدأ المجتمع المغربي يهتم بمؤسسات السجن وينفق عليها الأموال، من أجل إيقاف الجريمة أو التخفيف منها على الأقل، ومن أجل تحقيق الأمن وحماية المجتمع من الفساد بكل أنواعه أيضا.لأن الجرائم تفسد المجتمع والفساد يؤدي به إلى الانهيار والهلاك. ولكن الملاحظ أن المجرم اطمأن إلى رأفة وعطف المجتمع عليه ، كما ألف الغذاء الوفير ، والنوم الكثير، والترفيه الزائد . فأصبح يخشى الحرية ، وإذا خرج من السجن استعجل الرجوع إليه . والتجربة أثبتت أن المجرم يعاود جرمه بسرعة أكبر مما نتصور، بمجرد ما يخرج من السجن، وقد تكون جريمته الثانية أبشع من الأولى، والثالثة أبشع من الثانية ...لأنه لم يعد يخاف الشرطة ولا المحكمة ولا يرهب السجن، الذي تعود على نظامه ، فازداد فسادا على فساد ، بدلا من التوبة وتقويم السلوك ، بحكم معاشرة ومخالطة الحاملين للقيم الإجرامية ، المتمردين على الدين والمجتمع ، الذين لا يرهبون العقاب ، ولا يخافون السجون،لأنهم تعودوا على الشر، حتى أصبح جزءا من نظام حياتهم ، يصعب عليهم تركه . هذا النوع من المجرمين ، عصاة متمردون ، يزهقون الأنفس بلا رحمة ، ويقطعون السبيل ، ويسلبون أموال الناس تحت تهديد السلاح ، محاربون لله ورسوله ... فهم خطر دائم على الأمن والاستقرار، وسرطان لا يرجى منه إلا الفساد والإفساد ،لا تنفع معه عقوبة السجن ، علاجه الاستئصال . ودواؤه { وكتبنا عليهم فيه أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون } ( سورة المائدة آية 45) وقوله تعالى : {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز

    حكيم }( (سورة المائدة أية38 ) وقوله سبحانه وتعالى إ نَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (المائدة:33).

    إن تطبيق الحدود التي جاء بها الإسلام هي وحدها الرادعة لهؤلاء ، لتحقيق الأمن والأمان للإنسان وحماية المجتمع من الانهيار . وإن كان بعض الحقوقيين الذين لم يكتووا بنار المجرمين أو الذين في قلوبهم مرض ينظرون إلى المجرم نظرة عطف وحنان ، ولا ينظرون إلى الضحايا بنفس النظرة ، وكأنهم لا يدركون أن المجرم واحد والضحايا الأبرياء عديدون. ففي المغرب مثلا 49 مؤسسة سجنية يقدر عدد النازلين بها ب 58 ألف سجين وإن كانت بعض التقارير الغير الحكومية تقدرهم ب 80 ألف سجين . هذا الجيش العرمرم من المجرمين ، يستفيد من الخدمات ، وكل النفقات بالمجان ، والأمة هي التي تدفع هذه الجزية أو الإتاوة نظير الاحتماء منهم .وكان المفروض أن يستفيد المجتمع من قواهم البدنية والعقلية ، فيشغلهم كل حسب اختصاصه من أجل تنمية البلاد ( استصلاح الأراضي، شق ا لطرقات ، تنظيف المحيط ، إيقاف زحف الصحراء ... ومن لم نجد له عملا مناسبا ، فاليغرس الصبار، وكل أنواع الأشواك ، واليجمع العقارب ...) .لأنه لا معنى أن ينفق المجتمع على السجين المجرم دهرا ، ليكتوي بالمزيد من جرائمه وجرائم من أطرهم داخل السجن ، كلما رأى النور. لأن بيئة السجن وخدمات بعض الحقوقيين ذوي المعايير المزدوجة لحقوق الإنسان ،عوامل تحمي المجرمين و تشجعهم على الأنشطة الإجرامية والسلوك الخارج عن القانون . لم يعد السجن قادرا على إيقاف الجريمة ، التي ظلت تتوالد وتتطور باستمرار، والمجتمع حائر بين نارين ، نار الجريمة ، ونار التبعات القضائية في حالة الدفاع عن النفس، لأنه لا يجوز لأحد أن يقتص من أحد دون السلطة ، والسلطة غافلة عن تطبق الحدود الرادعة التي جاء بها الإسلام ، والقادرة وحدها على الإصلاح ونشر الأمن والسلام و تنظيم وضبط أمور المجتمع . لأن القتل أنفى للقتل ، والقطع أنفى للسرقة وصدق الله العظيم .{ ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون } (سورة البقرة آية 179)

    إن السجناء أنواع ،منهم الصالح والطالح ، ولكن مفردة السجين كالسجن ذاته ، لا تعرف التميز بينهم ، فهي تطلق على المنحرف المجرم، كما تطلق على

    المظلومين، والمصلحين الدينيين، والمفكرين الاجتماعيين والسياسيين، والمجاهدين من أجل قضاياهم الدينية والوطنية... كالإمام أحمد بن حنبل والإمام الشافعي وبن تيمية والسيد قطب، وأمينة قطب ، والأمير عبد القادر، ومحمد البشير الإبراهمي وعبد الحميد بن باديس ، وعمر المختار وسعيد ألنورسي وعبد الكريم الخطابي وعلال الفاسي والمختار السوسي وعبد السلام ياسين ... وهؤلاء إخوة ليوسف عليه السلام ،يضحون بسعادتهم ورفاهيتهم من أجل المستضعفين . السجن بالنسبة إليهم بلاء وخلوة ، فيه يراجعون أنفسهم ويزكونها ، ويتفرغون لطلب العلم ،وحفظ القرآن الكريم ، وذكر الله كثيرا... فإذا خرجوا منه ، خرجوا قادة ،وأبطالا تدين لهم الجماهير بالولاء ،وتقيم لهم الأفراح ، ويفتخر بهم الأهل والأقارب ، ويتخذهم البعيد نموذجا يتقدي به ، ويخلدهم التاريخ...هؤلاء ، السجن لا ينفع معهم ، بل يزيدهم تشبثا وإسرار على المضي في مشروعهم .

    ويبقى السجن من وجهة نظري عقوبة احتياطية ، وليس له الأسبقية على الحدود إذا وجبت .

    بقلم عمر حيمري : في 9/10/2010

    صورة للزميل عمر حيمري ايام جانعة فاس
    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan4.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 20 „‰ 32:   <<  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de