لاهوت الوردة

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 00:53 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-11-2005, 11:52 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عداء الموت-تشابه ما بين أمل دنقل ودرويش في علاقتها بالموت (Re: osama elkhawad)

    سنورد تباعا نصوصا شعرية لامل دنقل عن علاقته بالموت,
    وهي نصوص تحكي عن الموت من وجهات نظر متعددة,
    الى ان تصل الى الحكي عن علاقته المباشرة بالموت
    وهو نقس المنحى الذي سارت فيه تجربة درويش

    هذا لا يعني تطابق التجربتين الشعريتين ,
    وانما يعني ان هنالك تشابها ما
    كما ان ذلك يعكس مناخ "الموت" الذي تتسم به المجتمعات العربية,
    كل من منطلقه

    سبق ان أشرنا الى ذلك في مقدمتنا لديوان محمد محيي الدين ,
    حين تحدثنا عن عن مواجهة الموت ,نقلا عن منير العكش
    وقلنا في ذلك:
    Quote: (د) ما هي علاقة السؤال والجواب بين هذا الخطاب الشعري والواقع؟قرأ هذا الخطاب الشعري سؤال الواقع.وأجاب عليه في متنه الذي أسسه, ليمارس القارئ بعد ذلك قراءة أخرى لمتن الخطاب الشعري..والاجابة تندغم في فضاء القصيدة العربية الحديثة المعادية للموت.. يقول محمد محيي الدين في مشروع بيانه الشعري "باعتقادي أن القصيدة العربية الحديثة تحمل اليوم عبء الانسان العربي بكل استلابه وقهره وغربته ولا أنسنته, وهي تحمل أيضا عبء نفسها وعبء العملية الفنية"...هذا الخطاب الشعري يؤسس في معاداته للموت النص الشعري المفتوح, ويعادي أيضا شفافية النص المتدثرة بأسمال الواقعية في أردأ نماذجها , أنه مشروع يتعلق بمشروع الحداثة العربي- وكما يقول العكش- "كان عداء الموت من أهم معايير الحداثة, عداء الموت على مستوياته وأشكاله كافة, لا بصورته الفردية المحتومة".


    راجع كمثال :
    Quote: التجول بين المزامير واللون في حديقة الذهول

    لمحمد محيي الدين
    وهو نص شعري في رثاء الشاعر الكبير :
    ادريس جماع
    وسنعود
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2005, 06:48 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ;الكويتب في منجرته":ما هو موضوع رسالتيه للماجستير والدكتوراة????? (Re: osama elkhawad)

    حتما ساعود ياخواض....
    مادمت انت تبدع في السياق بذهول مبسط....
    فهذا النص يدفع بالشكل السردي الي اتجاهات عدة...
    فلقد جاء باكثر من دلالة...
    تجاوز سطح الادراك...
    فحملته كـــ مؤونا في هذا الفقر الممتد...
    ولعل ادهاشة النص تنبعث من شتات الادراك...
    ساعود...
    ولكن بعد المزيد من عكننة القراءة....
    وبعد ان اتجول في الازقة الخلفية...
    لان النص مهووس بالابداع...والرمزية....
    ولا يعترف باللوغريثمات.....
    فما دمت مبعثرا الان...ساترك اثار كأسئ هنا..
    ويوما ما سامارس التحليق هنا...
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2005, 07:46 PM

elfaki

تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ;الكويتب في منجرته":ما هو موضوع رسالتيه للماجستير والدكتوراة????? (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    صديقنا الذي لا يـُمَـلُّ : أسامة ،،،في قولك هذا :

    Quote: و قبلها سنتحدث عن انعدام مساهمته كأكاديمي و كأديب في الحركة الثقافية السودانية


    يرجع ضمير الغياب في كلامك إلى صديقنا القاص (بشرى الفاضل) حسب سياق كلامك . أما قولك ( عن انعدام مساهمته كأديب ــ هكذا وردت عندك ــ في الحركة الثقافية
    السودانية ) ففيه اجحاف كبير لبشرى الفاضل . هذا اجحاف ــ يا أسامة ــ لأن بشرى له اسهام كبير في الحركة الثقافية السودانية كقاص . هذا لا يخفى على أحد . أما الاجحاف فهو مؤلم لشخص الكاتب . أعرف تماماً طعم هذا الاجحاف . و أعرف كذلك حساسية شخص (بشرى) عليه . فنوع هذا الهجوم أطلق عليه دائماً [ هجوم الفتون ] .. فهذه من الفتون يا أسامة .. أرجوك أن تتجنب الفتون .. و كن في سماحة ( لاهوت الوردة ) لي حديث قد لا يطول معه ــ إن سمح الوقت ــ لكنه قد يفيد كما أظن ؛ و كما استفاد كثير من قرائك من سماحتها و سماحة تعليقاتك .
    كن في انتظاري ــــ حتى تسمح صروف دهري :
    و هذا عبد اللطيف علي الفكي يحييك من هنا .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2005, 08:04 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ;الكويتب في منجرته":ما هو موضوع رسالتيه للماجستير والدكتوراة????? (Re: elfaki)

    عزيزي عبد اللطيف:

    القراء هنا يعذر أغلبهم أسامة إن تطرف هنا أوهناك. فبشرى لم يخرجه فقط من جنة النقد بل حكم عليه بضعف الموهبة نفسها (شاعر متوسط الموهبة). فعل ذلك بقسوة أشبه في زعمي بإنتقام كان من الممكن تجنبه بصورة وأخرى. وهذا لا يليق بكاتب كبير (عن حق) مثل بشرى. لذا ليس عدلا أن تنظر إلى المسألة من جانب أسامة فقط. وعلى أية حال لم تكن الملابسات التي قادت إلى مثل هكذا وضع بمثابة حوار ما. هذا ليس تبريرا لصالح أسامة. وإنما وصف لحالة عامة من اللا توازن قد أكون أنا أحد أطرافها وقد يكون (الصمت اللطيف نفسه في وقت الحاجة إلى الكلام). محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2005, 08:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وما رايك في ما قاله بشرى عنكم ,في ملحق الايام?ظللت صامتا- لم تقل بشهادتك عن البنيوية (Re: elfaki)

    عزيزي لطيف
    اتشرف بانك قد اتيت هنا للمشاركة,
    ولكنك في المقابل ظللت صامتا,
    لمدة طويلة,
    ولم تقل بشهادتك عن البنيوية هنا ,
    وهي شهادة اكبر مما تحاول ان تقول به عن بشرى الفاضل

    لم تتحدث عن بشرى,حين كان يلحقك بي,
    ضمن
    Quote: اسامة وصحبة
    ,
    وضمن
    Quote: النقد الاساموي
    ,

    ولم تتكلم عن بشرى حين قال انك
    Quote: صفر في النقد

    و أجدك لم تتابع ما قلت به عن انني لا اتكلم عن بشرى كمبدع,
    فقد قلت:
    Quote: وما بعرف هل سيصدق الناس"كويتبا" مثل بشرى,
    وهو قد انجز في السرد,
    وشعره بالدارجية
    ,

    ربما انك اخترت ما قلت به عن مساهمات بشرى كاديب,
    وربما فهمتها خطا او ان ما قلت به قد يتيح ذلك
    فقد كنت اقصد ان بشرى هو اديب وليس كاتبا,
    وليس اكاديميا
    ولي ان اسالك ,
    هل بشرى أكاديمي في قامة او قل نصف او قل ربع او قل ثمن محمد عبد الحي؟

    وما هو رايك في ما قاله من كلام عن انه لم يجسر,
    وهل تحترم مثل هذا الراي؟


    وما رايك في ما قاله بشرى عنكم ,
    في ملحق الايام,


    لا تكن احاديا,

    واتمنى ان اسمع رايك
    مع محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 00:10 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مزغة من قلبي قد حرقت:ملحق عن ردي على الصديق عبد اللطيف (Re: osama elkhawad)


    فاتني ان اقول انني حقيقة اندهشت من ردك,
    ويبدو انك على عجلة من لم يقرأ البوست كاملا,
    قلت ما قلت به

    كنت اتوقع ان تتحدث عما قلته ,نقلا عنك:
    Quote: و استنادا على ما قال لي به الصديق الناقد والشاعر عبد ا للطيف على الفكي,
    انه في حديث مع محمد عبد الحي في مكتبه في كلية الاداب جامعة الخرطوم,
    صرح له
    بانه يصدر دواوينه الشعرية ويختار تصميمها بالطريقة التي يراها


    كما كنت اتوقع ان تحدث القارئ عن سيميولوجيا الصفحة الشعرية,
    وانت من المتخصصين في شئون النظرية الادبية

    وهنالك شق مؤجل عن تأسيس اتحاد الكتاب ,وهو ثمرة تفكيرنا معا,وكنا اصحاب الفكرة,
    ومن المؤسسين لها

    اضافة لشهادتك عما كتبه بشرى قبل ان يكتمل الحوار معكم في الايام الثقافي

    ارجو ان ترجع لنا

    واغفر لي ان بدوت غاضبا,
    وانا فعلا كذلك ,
    فمزغة من قلبي قد حرقت

    لكنني ساواصل البوست

    مع تقديري

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 00:25 AM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجليت في هذا (Re: osama elkhawad)

    لاهوت وردتك شغفت به كل النساويت
    والقرابين كانت كافية لترضي اله المحبة

    تجليت يا اسامه في هذا العمل بصورة اذهلتني جدا جدا
    ولا ابالغ


    مزيدا من الجمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 01:28 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: HOPEFUL)

    لم اقم ببحث مدي تأثير بشري الفاضل علي القصة السودانية..

    وان كنت اعتقد ان اي كتابة هي اضافة ولو كمية ..

    وبالتالي لا يمكن الحديث عن صاحبها باعتباره غير مؤثر!!!!

    ولكنني تابعت تلك المعارك...
    ووجدت استخفافا من اكاديمي قديم لمناهج اثرت,بما لا يدع مجالا للشك, في السابق واللاحق والمعاصر من مناهج البحث..
    ولا استطيع احترام معرفة من يتحدث عن نصوص جاك دريدا باعتبارها مجرد "سياحة داخل الغموض"..
    استطيع ان اجزم بابتعاده عما نصطلح علي تسميته بالمعرفة,بغض النظر عن تاثيره في ال%D
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 01:29 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: HOPEFUL)

    لم اقم ببحث مدي تأثير بشري الفاضل علي القصة السودانية..

    وان كنت اعتقد ان اي كتابة هي اضافة ولو كمية ..

    وبالتالي لا يمكن الحديث عن صاحبها باعتباره غير مؤثر!!!!

    ولكنني تابعت تلك المعارك...
    ووجدت استخفافا من اكاديمي قديم لمناهج اثرت,بما لا يدع مجالا للشك, في السابق واللاحق والمعاصر من مناهج البحث..
    ولا استطيع احترام معرفة من يتحدث عن نصوص جاك دريدا باعتبارها مجرد "سياحة داخل الغموض"..
    استطيع ان اجزم بابتعاده عما نصطلح علي تسميته بالمعرفة,بغض النظر عن تاثيره في القصة السودانية..

    من خلال تلك المعركة(وان كنت لا ارغب ان نرجع لفتح صفحات خلافات قديمة,بقدر الرغبة في ان يقدم هذا البوست معارف جديدة,وحقيقية للجميع)..
    من خلال تلك المعركة استطيع ان المح تبادل اتهامات هائل..واقصاء بلغ حدة جعلت البوست عصي علي القراءة...

    امل ان نواصل تحت سقف الوردة..
    لا علي هامشه...


    مع محبتي...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 10:11 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: mazin mustafa)

    إلى حين عودة المشاء بفصاحته ولسانه الطويل وجمال إبداعه!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 11:45 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: عبد الحميد البرنس)

    نعود ,
    وقد اتاخر لانني ساكون في زحمة عمل لمدة ايام

    اقوم الان بترجمة شهادة شاعر عن حضورة لمهرجان شعر الفيديوVideopoem Festival في فانكوفر بكندا سنة 2000 ,

    ساهدي هذا الترجمة الى محمد خليفة محمد جميل
    و
    عبد ا لحميد البرنس شيخ مبدعي بورداب كندا,نفعنا الله بابداعاته

    فقط سارد على هوبفل حين قال:

    Quote: لاهوت وردتك شغفت به كل النساويت
    والقرابين كانت كافية لترضي اله المحبة
    تجليت يا اسامه في هذا العمل بصورة اذهلتني جدا جدا
    ولا ابالغ
    مزيدا من الجمال


    شكرا يا هوبفل ,
    وسرني ان هذا النص قد ادهشك

    محبتي وتقديري

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 02:58 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: osama elkhawad)

    طبت (في شقاء الكلمة) في حضورك وغيابك.. وأنا الآن أغيب معك (قليلا) لتلبية نداء الكتابة في مكان آخر.. وهذه رغبة ملحة منذ عام تقريبا أراوغها.. وسلام على المشاء(العظيم) في العالمين.. محبتي لله والكون والبشر ولك أنت القائل:

    البلاد التي قتلت عاشقيها
    البلاد التي عشقت قاتليها









    تخريمة:

    تذكر دائما أننا على أية حال لسنا ضحايا!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2005, 07:28 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: عبد الحميد البرنس)

    على سبيل الإضافة أو"المشاترة":

    وجها لوجه، لم أقابل حتى الآن كاتبا جثمت وطأة الزمن على كاهله بكل ثقلها المخيف المهلك سوى (عادل القصاص). إن ما يجري في داخله منذ فترة أمر عظيم. وكان الله في عونه كإنسان!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 04:29 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: عبد الحميد البرنس)

    UP
    الي ان يجيء الخواض...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 10:37 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


استطيع ان اجزم بابتعاده عما نصطلح علي تسميته بالمعرفة (Re: mazin mustafa)

    عزيزي مازن
    سلام

    ارسلت اليك ايميلا يساهم في تدعيم البوست ,في كلامنا عن العلاج النفسي من خلال الاستفادة من الفنون والاداب
    وهو عن العلاج النفسي بواسطة الشعر,
    وقد قدمته ضمن برنامج الماجستير في علم ارشاد المجتمع والذي اكملته في العام الماضي
    وهو عبارة عن عرض بالباوربوينت ,لكي تنشره في البوست هنا,لو عندك معرفة بذلك

    لم اقل,ولا يمكن ان اقول ان بشرى الفاضل ليست له مساهمات في الابداع في السودان
    ولن اتردى الى الهاوية التي اوقع نفسه فيها بما قاله عني
    وفي امكاني ان" اممرطه",
    لانني ناقد ,
    وهو ليس كذلك-رغم انه يعتبرني وصديقي عبد اللطيف علي الفكي صفرين كبيرين في الخطاب النقدي السوداني-
    لكن اخلاقي ككاتب تمنعني من ذلك
    اما كلامك الاتي فهو عين العقل:
    من خلال تلك المعركة(وان كنت لا ارغب ان نرجع لفتح صفحات خلافات قديمة,بقدر الرغبة في ان يقدم هذا البوست معارف جديدة,وحقيقية للجميع)..
    من خلال تلك المعركة استطيع ان المح تبادل اتهامات هائل..واقصاء بلغ حدة جعلت البوست عصي علي القراءة...

    امل ان نواصل تحت سقف الوردة..
    لا علي هامشه


    وحتى نتخطى هذه العقبة,سالغي ما كنت اريد ان اكتبه من سلسلة بعنوان:
    الكويتب في منجرته
    وساكتفي بان اقول ذلك مرة واحدة
    فليس من العدل ان نتحدث كثيرا عن نافخي الكير الكويتبيين,
    ونهمل حاملي المسك من الكتّاب ,
    فمنهم-أي حاملي المسك-,
    سنتعلم الكثير

    ولن اتداخل مع بشرى الفاضل,
    اللهم الا اذا عاد الى عاداته في التعامل مع "مستودع الخزف النقدي",
    بمنطق ذلك "الثور المعروف",
    مما يساهم في تضليل القراء عبر ما يقدمه- احيانا كثيرة- من معلومات مغلوطة

    أما كلامك الاتي فهو يعبر باختصار عن ذهنية بشرى الفاضل العدمية ,حين قلت:
    ولكنني تابعت تلك المعارك...
    ووجدت استخفافا من اكاديمي قديم لمناهج اثرت,بما لا يدع مجالا للشك, في السابق واللاحق والمعاصر من مناهج البحث..
    ولا استطيع احترام معرفة من يتحدث عن نصوص جاك دريدا باعتبارها مجرد "سياحة داخل الغموض"..

    استطيع ان اجزم بابتعاده عما نصطلح علي تسميته بالمعرفة,بغض النظر عن تاثيره في القصة السودانية..

    وسنعود للتعليق على ما حدث
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 11:01 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجليت في هذا (Re: mazin mustafa)

    عزيزي المشاء العظيم:


    عساك بخير.


    بالأمس حاولت مهاتفتك أثناء العمل.


    لم أنم إلى الآن.




    كان ذلك خلال وردية الليل نفسها, عندما رفعت وجهي من الأشياء على المكتب, وبدأت أنظر إلى عتمة الحديقة الرحبة أمام الواجهة الزجاجية للمبنى الحكومي الضخم. لا أدري ما حدث لي بعدها. لكنني فجأة بدأت في تذكر كل شيء بوضوح ودقة. لكأني أشاهد شريطا سينمائيا أرى داخله صورتي قبل عشرين عاما أويزيد.

    آنذاك, كنت أجلس في ديوانهم في ضيافة شقيقه الأصغر. الباب مشرع. كان هو يعبر إلى حوش النسوان في الداخل مغنيا. قبلها سمعنا ضجة باب الشارع الحديدي يفتح ويقفل في منتصف ذلك النهار الصيفي القائظ. كان نحيفا إلى حد ما, طويل الشعر أسوده, لوجهه ملامح أهل "تنبول". غناؤه ترك في نفسي شيئا أشبه بنسمة أوظل شجرة وريف.

    ظللنا بعدها صامتين لفترة. لا يكلم أحدنا الآخر. كنت أقول في نفسي, لسبب ما, وبرغم حداثة سني, لو أنني أنصت إلي لحنه العذب الشجي بلا توقف وإلى الأبد. ولا أدري عما كان يقوله شقيقه لنفسه وقتها.

    قبل أسابيع قليلة, وبينما كنت أشاهد الفضائية, قدمه مذيع ما للغناء في حفل تكريم عثمان حسين. ثمة شيء مثل آنية فخارية أخذ يتهشم في داخلي. كان أصلع الرأس تقريبا. يرتدي نظارة طبية. وبدا في هيئته العامة أشبه بمريض سرطان في مراحل علاجه الأولى. قلت في نفسي: "هذا هو إذن صلاح كوستي"!.

    (عدل بواسطة عبد الحميد البرنس on 21-08-2005, 11:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 12:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قال البرنس شيخ مبدعي بورداب كندا (Re: عبد الحميد البرنس)

    *قال البرنس شيخ مبدعي بورداب كندا:
    Quote: القراء هنا يعذر أغلبهم أسامة إن تطرف هنا أوهناك. فبشرى لم يخرجه فقط من جنة النقد بل حكم عليه بضعف الموهبة نفسها (شاعر متوسط الموهبة). فعل ذلك بقسوة أشبه في زعمي بإنتقام كان من الممكن تجنبه بصورة وأخرى وهذا لا يليق بكاتب كبير (عن حق) مثل بشرى..


    كنت قد قمت بالرد على كلام بشرى الفاضل عني في بوست الكويتب عن غموضنا
    وساجمع بينهما الان
    لا يهمني ما يقول به ,
    لانه قليل القدر في النقد,
    وفي الحقل الاكاديمي,
    وفي الحركة الثقافية السودانية كناشط فيها ,
    -لا كمتمترس بمكتبه وبنادي الاساتذة في جامعة الخرطوم**-,
    وفي الكتابة بمفهومها المعاصر

    Quote: وقليل القدر يمكن ان يقول ما يشاء,
    فقد رفع عنه القلم

    وأخشى ما أخشى الا يجد مزبلةً من مزابل التاريخ تقبل بان يودع فيها ما قاله عني


    وعليه ان يكون من الشجاعة,
    بحيث يعتذر عن معلوماته المغلوطة التي قال بها الى القراء,
    وان يرجع الى "علبه" الادبية
    فيكون بذلك قد اراح واستراح

    و عليه-وهذا هو المهم ومشكلتنا معه-
    ان يفكر جيدا في ما يكتبه في "برزخه الكويتبي",
    قبل ان يقول بذلك للقراء
    *لم يعجبني الكلام عن "طول لساني",
    و أعتقد ان البرنس قد قال ذلك على سبيل الفكاهة,
    وقد سبق لبشرى الفاضل ان نبه احد القراء
    Quote: ان لبولا "لسانا طويلا"


    لست من المجاملاتية-على وزن "الملاماتية"-
    ولست من الشاتمين ل ولا الساخرين من اقدار خلق الله
    لكنني كما اساتذتي ,
    الذين تحدثت عنهم قبل ذلك:
    لا أقبل "الخمج" المعرفي
    وللصامتين من كل منطلقٍ وقبيلٍ ان يهنأوا بصمتهم
    ** لا اريد كما قلت ان اخوض في حروب القبائل الابداعية,
    لكنني اقول :
    اللهم جنبنا حكم الحزب الواحد ,
    والرضى, والقبول, والعيش على ما اثاره النص الواحد –أو قل نصوص البدايات- من قبول نسبي*
    *تخريمة:
    وهذا الرضى والقبول والعيش,
    –بحسب البرنس –
    يفضي الى
    Quote: كوارث كثيرة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 04:04 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قال البرنس شيخ مبدعي بورداب كندا (Re: osama elkhawad)

    عزيزي المشاء العظيم:

    لا أجد ما يبرر رفض قولي عن "اللسان الطويل" أومقارنته بقول كاتب آخر أوثقافة جمعية ما. لقد كتبته بوعي تام. أكرر دائما الكلمة ليست مهمة بقدر أهمية (((السياق))). سياقك هنا يكسب للمعنى المتداول لكلمة (لاهوت) معنى تقدميا. كما أن (((السياق))) نفسه قد يغير من عذوبة الدلالة الشاعرية الحميمة لكلمة حب نفسها. مثل قولهم (حب الأفاعي). وطب مقاما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 09:26 PM

elfaki

تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


and beyond (Re: عبد الحميد البرنس)

    الصديقان العزيزان : أسامة ، و برنس ؛ هل يُكْتَبُ [النص] في (لذته) ثم لحظة الفراغ منه يتخيَّر كاتبه < عنوانه > ؟ . في بالي عملان كبيران هما : (العودة إلى سنار) و (مفرد بصيغة الجمع). فهما عملان يلتقيان في العبارة الشهيرة : الشاعر ضمير أمته و هي العبارة نفسها التي وسَّعها بارت في المثقف ضمير أمته . العمل السابق يقف شاهد ضمير للأمة السودانية و العمل اللاحق شاهد ضمير الأمة العربية . و ينطلقان كلاهما من صوت /المتكلم/ كشاهد عصر يستنطق تاريخ أمته . و لأنهما عملان كبيران تبقى العلاقة بين "العنوان" و #العمل# حتى لا أقول [النص] علاقة شفافة . فحين تقرأ #عمل# (العودة إلى سنار) أو (مفرد بصيغة الجمع) لا تقرأ سوى شعريات العودة ، و شعريات
    الخاص و العام ؛ في البحث عن هوية تؤسس علاقات الحاضر المعقدة عند كليهما عبد الحي و أدونيس . ذهب محمود درويش في (جدارية) مذهباً آخر لا علاقة له بهوية أمة ؛ بل بهوية شاعر كضمير و كمصير إنسان في حضور اسمه دون وصل الجملة الشهيرة إلى آخرها .

    ففي كل هذه الأعمال الكبيرة الثلاثة : العودة إلى سنار و مفرد بصيغة الجمع و جدارية يبقى السؤال الذي طرحته أعلاه :هل يُـكتب النص في لذته ثم لحظة الفراغ منه يتخيَّـر كاتبه عنوانه؟ سؤالاً لا يُطرح لهذه الأعمال الثلاثة . لمــــاذا؟ .

    يُـدْخِلُنا الاستفهام (لمـــاذا؟) نحو سيميولوجيا العنوان . و الأسهل للباحث في هذه المنطقة أن يبدأ بالأعمال الكبرى دون القصائد فرادى ؛ فمن الصعب أن تبحث في سيميولوجيا عنوان (لاهوت الوردة) ، بينما من الأسهل أن يبحث فيها الباحث في الأعمال الكبرى . و أنا بدأتُ بالأعمال الكبرى الثلاثة إذ لا يساورني شك في أنَّ هؤلاء الشعراء تخيَّـروا في آن متن النص و شعريات العنوان . أقول مرَّة أخرى =في آن= لأن العمل الذي نواه هؤلاء الشعراء عمل كبير يتفاعل شعرياً بما يودُّون فلا بدَّ لهذه الذات الكاتبة أن تقف وقوفاً تاريخياً شعرياً . ينهض الكاتب شاعراً في هذه اللحظة (كيف أشعرن الوثائق ؛ بل كيف أشعرن العلاقات الآنية) .. فالشعر ليس خيالاً في أودية الهيام . إنها اللحظة التي تنقلب فيها سِنَّة قلم لـ(سنان) رماح . لحظة هذه الجملة التي أُسيء فهمها سوءات : إعادة قراءة الواقع .
    العمل الكبير ، يا أسامة ، حرب من جهة أخرى . إنها حرب المواقف الأشد شراسة من حرب الأدغال . هذه هي الجهة التي أريدها لجملتي أعلاه : ينهض الكاتب شاعراً في هذه اللحظة .

    و هي اللحظة نفسها التي تتخيَّـر العنوان و العمل معاً . أذكر جيداً ــ يا أسامة ــ أنني سألتُ عبد الحي حين أهداني الطبعة الثانية من العودة ... فكتب اهداءه لي : الشعر جحيمي أكابده باللغة ..فشكرته و حين تصفحي و جدت أن الشعر غير ما أحفظ من العودة القديمة . فقال لي بالحرف : القصيدة process ؛ فهل ياتـُرى أنَّ الشاعر ينظر في هذه العلاقات الآنية الكبيرة التي تغيرت الآن من الستينات ــ مبتدأ التاليف ــ حتى ـ الثمانينات ـ حيث التغيير الذي طرأ في الطبعة الثانية ؟ . و هو أمر كما تعرف اشتغل به عبد الحي على صعيد الشعر العربي . و هو أمر مألوف عند شعراء الغرب . و قد أخرج هيرسج كتاباً عن هذا الأمر ــ أي أمر التغيير في النص أو التنكر له كلية من جهة مؤلفه ــ يوضح فيه أن الذي تغير هـو المغزى و ليس المعنى . فالشاعر مثله مثل أي قاريء قد يعيد وعيه الذي تطور الآن أن يضيف أو يحذف أو يغير شيئاً ما في عمله . هذا هو قَدَرُ الأعمال الكبيرة و لم أَرَ أن عبد الحي قد غيَّر في قصائده الأخر الفرادى.

    نرجع مرة أخرى إلى سيميولوجيا العنوان في الأعمال الكبرى .
    و أختار من هذه الأعمال الكبرى (جدارية) محمود درويش . أما لماذا لم أتناول عودة عبد الحي أو مفرد أدونيس ، فذلك لسببٍ مباشر هو أن النسخة التي بحوزتي من العودة هي النسخة المعدَّلة في الأعمال الكاملة ــ و هذا ما نبهت له حيدر إبراهيم حين كان المركز يهم يإصدار الأعمال الكاملة في أن يثبت هامشاً الوقوف على الطبعة الأولى، فطلعت طبعة المركز خالية من هذا الوقف ــ و يحتاج الأمر أن يتوفر الدارس على الطبعتين . كما لا أملك الآن مفرد أدونيس . فأنا أكتب عنهما ــ العودة الأولى و مفرد أدونيس ـــ من الذاكرة .

    ـــــــــــــــــــــــ سأواصل ــــــــــــــــــــ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2005, 11:09 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: and beyond (Re: elfaki)

    عزيزي عبداللطيف:

    ما أراه الآن نقلة نوعية أوقل أفقا جميلا لحوار حقيقي كما أتخيله منذ الآن!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 05:20 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عودتك لطيفة يا لطيف (Re: عبد الحميد البرنس)

    عودتك لطيفة يا لطيف
    وكلنا اذان صاغية تحت سقف الوردة
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 05:32 AM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-04-2004
مجموع المشاركات: 2121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عودتك لطيفة يا لطيف (Re: osama elkhawad)

    الاخ العزيز اسامة وجميع الاخوة/ات المتداخلون

    لكم التحية جميعا

    حقيقى نستمتع ايما استمتاع بهذا الحوار الجميل والمدهش

    ولك التحية مرة اخرى اخى اسامة صاحب الكلمة الجميلة

    ويالها من وردة

    ودمتم
    مع فائق محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 10:14 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عودتك لطيفة يا لطيف (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    فاتني أن أشكر الصديق المشاء ل"الإهداء". وفي إنتظار الترجمة وماتبقى من مساهمة الناقد الكبير عبداللطيف. محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 11:46 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سلامات يا زول يا رائع (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي الواثق
    سلامات يا زول يا رائع

    نحاول دائما ما وسعنا الخيال ووسعتنا الحيلة ان نقدم بوستات ذات مزاج ومضمون مختلف

    واقترح على الجالسين تحت سقف الوردة من مساهمين ومستمعين ان يظل البوستا سائرا في جهات متعددة من الكتابة,
    وهي مرتبطة بخيط خفي

    دعنا نسمع تجربة مازن مع العلاج النفسي باستخدام الفنون,

    و نواصل حديثنا عن نشأة الكاتب السوداني وموقعه كاقلية هائلة أو كاقلية مهمشمة تحاول ان ترص صفوفها مع قوى السودان الجديد ,ذلك ان مكانة الكاتب متدنية في السودان القديم

    وليواصل عبد اللطيف مقاربته حول سميولوجيا العنوان ,وسنتداخل معه متى ما احسسنا بضرورة لذلك لتطوير النقاش وتوسيعه

    وسنواصل في الحديث عن علاقة الشعر بالفنون وبالتقنيات الحديثة ,ضمن ردنا الضمنى على ان كويتبنا كان اوف بوينت في حديثة عن مفهوم سيميولوجيا الصفحة الشعرية

    وسنبدا بتعليق على ما حدث وهو عن موقف الاستاذ عبداللطيف على الفكي من النقاش المسخن حول البنيوية وهجرتها المؤلمة الى السودان ,

    وما يقول به بشرى الفاضل عنه وعن جيل كامل من الكتاب السودانيين

    و حتى عودة قريبة
    ارقدوا عافية تحت سقف الوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 02:03 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: osama elkhawad)

    إلى حين عودة قريبة:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2005, 02:17 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: عبد الحميد البرنس)

    إشكالية "الرحيل"، ذلك ما يحيل إليه قول عبداللطيف: "و يحتاج الأمر أن يتوفر الدارس على الطبعتين . كما لا أملك الآن مفرد أدونيس . فأنا أكتب عنهما ــ العودة الأولى و مفرد أدونيس ـــ من الذاكرة". والرحيل كإشكالية فيما يتعلق بتوثيق الرؤية أوتوافر جسد نصوص يمكن لهذه الرؤية تشريحها لا يتعلق في تصوري الخاص هنا كما يوحي سياق الفكي ب"الناقد" فحسب، بل يشمل المبدع نفسه من زاوية رصد منتظم للحياة وخيطها الدال على تطورها وما يمكن أن يحدثه هذا التطور من تبدلات في مكان شكل جوهر وجوده المادي والثقافي سواء من حيث اللغة أوطريقة عمل العلاقات الاجتماعية.

    ويمكن القول، في ظل تصاعد الرحيل كإشكالية، إننا ربما نكون موعودين على صعيد الإبداع، وعلى نحو كثيف ومتزايد، بأنواع جمالية تنهض على النوستالجيا إلى مكان النشأة الأولى من جهة، ومن جهة أخرى ترتكز على رصد علاقات لذوات بشرية تواجه أقدارها في عوالم ربما تكون مغايرة تماما لعوالمها الأولى على صعيد اللغة والطرق السائدة للحياة.

    ولعل ذلك ينعكس، لا سيما داخل المجال السردي، على صعيد الموضوعات محل إهتمام الرؤية للعالم وطرق تشكيلها جماليا، إذ يبدو لي منذ فترة أنه غدا من الصعوبة بمكان كتابة ما يمكن تسميته "رواية أجيال" مثل ثلاثية نجيب محفوظ، بل لعل التركيز يتم أكثر على صعيد العوالم الداخلية لأشخاص يتسمون بتكوينات نفسية مركبة نتيجة تقلبات حادة بين أساليب حياة وثقافات مختلفة. وفي إنتظار أن يكمل عبداللطيف رؤيته النقدية هنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 03:26 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: عبد الحميد البرنس)

    صديقنا المشاء...
    انتظر الاهداء..وشكرا مقدما...
    اتمني ان لاتمارس عليهم..وعليهمم..استعلاءا وصمت به..
    دعهم يكتبون..وغيرك يقيم اداءهم...
    كن بعيدا عن الاصطفاف المعتم للمعادن...
    فهناك من يقرؤك...ويقراءهم...
    فدعك من اقتحام قانون "فساد الوردة"..
    استمر لتبدع....
    حتما سنجد العذر لك وانت تواصل عبورا شاقا...
    فاتمني ان لاياتي يوما واراك تجلس علي شفير حوض كــ سمك يسبح مرتعصا...
    دعنا فقط نرقص علي جنون لمزاج لاهوت تلك الوردة...
    ولنحتسي الابداع...
    نستخرج مكنونك ايها الغجري المتمرد...
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 04:17 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    عزيزي البرنس

    كنت بالامس في انتظار الباصات بعد انتهاء الدوام في الواحدة صباحا,
    أقرا ترجمة لمقالة الروائية الامريكية السوداء توني موريسون عن رواية بهاء الملك,كما كنت اقرا فصلا عن النقد التكويني وهو عن علاقة المخطوط ودور الطباعة في الطريقة التي يكتب بها الكتاب,
    وسانزل مقتطفات من ذلك الفصل في ردي حول ان بشرى الفاضل لا يفهم مصطلح سيميولوجيا الصفحة الشعرية
    وكنت امل لو اتحفنا لطيف بقليل من الكلام حول ذلك المفهوم,ثم يواصل حديثه حول سيميولوجيا العنوان,
    فذلك كان يمكن ان يثري النقاش حول مصطلح سيميولوجيا الصفحة الشعرية
    المهم يا برنس,كعادة الامريكان لم يسالني احد لماذا اقرا في هذه الساعات من الصباح الباكر
    كان صوت المذياع يرسل موسيقى راب و رقي,
    ورئيس الوردية يرشد العتالين,المتحدثين بلغات شتى,
    الى ما يجعل العمال عائلةً
    سرني حوار بين عاملة اسبانية وعامل امريكي افريقي
    قالت له-بلكنة موحية- منبهة لامر يتعلق بالعتالة :
    Quote: Look!!!
    فقاطعها مبتسما :
    Quote: I always look at you
    فاكتسى وجهها الجميل بحمرة من الخجل لم يستطع ارهاق العتالة محوها تماما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 04:37 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: osama elkhawad)

    إلى حين عودة:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 10:08 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سلامات يا زول يا رائع (Re: عبد الحميد البرنس)

    صديقي المشاء الجميل:

    سردك اليوم يعيدني إلى سرد لك آخر أكثر جمالا ذكرت فيه شيئا ما عن معاطف للمطر وكمثرى وزجاجة شراب معتق في دولة أروبية شرقية ما لعلها بلغاريا. ما تبقى في ذهني من ذلك النص هو رصد العالم من خلال كائن يدعى "المرأة". هكذا لا يتبقى من مدى المتعة اللا محدود للأعمال الجيدة سوى نتف تشبه إلى حد بعيد مناطق دافئة في الذاكرة نلجأ إليها إذا ما غرقنا ذات يوم في فصول شتائية قاسية كغربة لا فكاك منها. هكذا، في ترجمتها العربية التي تزيد على 2500 صفحة من القطع المتوسط، وبعد عرض بالغ الدقة والجمال لعالم نحو 700 شخصية، لا يتبقى الآن في ذهني وبذات الحدة سوى آخر ثلاث فقرات من رائعة ميخائيل شولوخوف (الدون).

    هكذا، من خلال سردك أعلاه، وبعيدا من لغة الشعر التي تبدع من خلالها بداهة على نحو فريد، تكشف للقراء مباشرة بلغة مشتركة حميمة عن ذاتك الحقيقية المتناهية في حساسيتها والمحتفية إلى حد العشق بضعفها الإنساني المجيد، بيد أنك كإبن شرعي للصراع الخلاق وجوهره القلق العنيف لا تمضي في الشوط إلى نهايته، تفعل ذلك على إستحياء هنا كمحارب يود راحة يود لو أنها لا تطول، ومع ذلك ندرك أنك أخفيت ذلك الأسى الذي دهمك لحظة انتظار الباصات بعد بعد انتهاء الدوام في الواحدة صباحا.

    أنت هنا تذكرني (يا صديقي) بذلك القيصر الروسي الذي سعى إلى العدل دائما, وإذ بدأ ذلك ببيته كان يضغط على إبنه للسير قدما في طريق محبة الناس العاديين لا التسلط على أقدارهم, لكن السلطة مغرية دوما كما تعلم, وكانت النتيجة أن أعدم القيصر فلذة كبده في النهاية, قبل ذلك كان يشكو الإبن لأمه قسوة أبيه, فكان رد تلك الأم عبر هكذا كلمات بليغة: "لا تنظر إلى أبيك القيصر هذا, يصول ويجول هكذا, إنه حين يأتي الليل يبكي على صدري كالطفل"!!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 11:23 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ساعود الى تجلياتك (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي البرنس ساعود الى تجلياتك

    فقط يلزمني ان ارد على مداخلة الصديق محمد خليفة محمد جميل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2005, 11:35 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عزيزي محمد جميل-ساستجيب للراي السائد (Re: osama elkhawad)

    عزيزي محمد جميل

    واسمح لي ان اختصر اسمك هكذا
    و اعذرني على التاخير

    قلت:
    Quote: دعهم يكتبون..وغيرك يقيم اداءهم...

    كن بعيدا عن الاصطفاف المعتم للمعادن...
    فهناك من يقرؤك...ويقراءهم...


    ما احاول ان اقول به هو كيفية تاسيس حوار
    ومن ضمن ذلك ما سميته بحرب القبائل الابداعية
    و ساتحدث عن ذلك باختصار بعد قليل

    اما كلامك:
    Quote: فدعك من اقتحام قانون "فساد الوردة"..
    استمر لتبدع....
    حتما سنجد العذر لك وانت تواصل عبورا شاقا...
    فاتمني ان لاياتي يوما واراك تجلس علي شفير حوض كــ سمك يسبح مرتعصا...
    دعنا فقط نرقص علي جنون لمزاج لاهوت تلك الوردة...
    ولنحتسي الابداع...


    سافعل ذلك ,
    و ساستجيب للراي السائد,
    وهو راي العقل
    وسالغي ما كنت اريد قوله حول:
    الكويتب في منجرته
    واحتفظ بحقي في العودة الى ذلك الرد,
    وهو ليس كلاما شخصيا ,
    وانما كاستمرار للكشف عن الذهنية التي تحرك ما يقول به الكويتب

    اما كلامك:
    Quote: نستخرج مكنونك ايها الغجري المتمرد...


    فهو يصب في ما قال به البرنس قبل لحظات,
    وطبعا هي ما لحظات عادية ,وانما لحظات اسفيرية
    و ما قلته يتعلق ب:
    Quote: وللكمثرى وظيفة اخرى
    الوقائع الخفيةفي حياة منصور السناري

    واقول لك
    Quote: سلملم...


    وفي انتظار مداخلاتك ومساهماتك
    ارقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2005, 00:10 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سانحة نغتنمها لكي ندعو "بشرى الفاضل" الى المشاركة و ان يتحدث مع ويناقش "الصفرين الكبيرين" (Re: osama elkhawad)

    سيناريوهات الاجحاف والتتفيه:

    لقد وعدت بان افض مؤقتا سيرة حوار الطرشان مع بشرى الفاضل

    لكن لا بد من قول عن حرب القبائل الابداعية
    وعن سهولة استخدام الكي بورد في النيل من المحاورين

    وفي ذلك نقول انه ليس هنالك مقدس في الحوار الثقافي

    ومن ضمن ذلك ان يصنفنا بشرى الفاضل باعتبارنا
    Quote: كائنات نقدية ضارة واصفارا كبيرة


    لكن في المقابل عليه ان يبرر ذلك
    وعلينا في المقابل ان نبرر ما نقول به من كلام

    و ما نحاول التنبيه اليه,
    وقد قلنا ذلك مرارا,
    ان التتفيه مبذول لكل من يريد القول به
    وكلام البرنس عن
    Quote: حس الانتقام
    ,
    يشير الى سهولة ذلك

    لكن المسالة ذات وجهين
    فالتتفيه يمكن ان ينعكس على بشرى نفسه

    وهنالك سيناريوهات كثيرة لذلك التتفيه
    و هو كلام لم نكن نريد القول به,
    لولا اننا نريد ان نواجه "طبائع الاستجداد",
    والتي تميز "المستجدِّين" من الادباء المحاورين الاسفيريين

    فهو قد قال انني متوسط الموهبة
    وكان يمكن ان اقول انه
    Quote: اقل من ذلك بكثير


    وفي سيناريو اخر أنه:
    Quote: عديم الموهبة


    وفي سيناريو اخر
    Quote: انه يعيش على قصتين فقط


    وفي سيناريو اخر:
    Quote: ......


    وفي سيناريو اخر:
    Quote: .......


    لكنني لا اقول بذلك,
    ولا يمكنني ان اقول بذلك,
    لان اخلاقي المهنية ككاتب تمنعني من ذلك


    فقط احببت ان اشير الى سهولة التتفيه

    وقد اشار الى ذلك محمود درويش

    ففي حواره المهم مع الشاعر والكاتب اللبناني عباس بيضون قال محمود درويش في هذا الصدد:

    Quote: "لا أحب أن أدخل في مناوشات لأن لرأي الشاعر بالشاعر ليس مقبولا عندنا حتى الان,السبب البسيط هو أن الشعراء شهّر بعضهم ببعض الى حد أنهم فقدوا مصداقية ابداء الرأي في شعر بعضهم ببعض,ولكثرة ما هشم بعضهم بعضا وما كسّر بعضهم بعضا,لا نصدق أن احكامهم على بعضهم تصدر عن منطلقات فنية
    "
    الكرمل-العدد 78

    وهذه سانحة نغتنمها لكي ندعو بشرى الفاضل الى المشاركة في هذا البوست
    وهذه ليست مطايبة ,
    ولا هي ببحث عن الحلول الوسط

    فله ان ياتي هنا ,
    ويحتفظ بكل ارائه ,
    وان يحاول ان يثبتها


    ومن ضمن ذلك ان يتحدث مع ويناقش الصفرين الكبيرين في النقد السوداني عبد اللطيف على الفكي وشخصي "السمين"

    و ان يساهم مع الصفرين ,
    و المتداخلين تحت سقف الوردة

    مرحبا به ,
    لو احس ان له طاقة على فعل ذلك

    و ان أبى ,
    نتمنى له حياة هادئة ,
    و سردا مبدعا


    ارقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2005, 01:39 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


موعودون بحديث شائق تحت "سقف الوردة"-ملحق في التعقيب على مداخلة "محمد جميل" (Re: osama elkhawad)

    ملحق في التعقيب على مداخلة محمد جميل
    فاتني ان اقول للصديق محمد جميل,
    انني أكترث بما يقال عن نصوصي
    ولكنني امتلك مناعة الى حد ما تمثلت في معرفتي المعقولة بالنقد
    و لا استطيع ان اقول لك كيف ولجت النقد
    اذ انني تعرفت على الكتابة بشكل مكثف,
    عبر تجربتي مع "الغرفة الغبارية"
    وهذا حديث طويل
    ما يهمني انه لا بد للكاتب من حصانة حتى يستطيع عبر ذلك التعامل مع اراء القراء والنقاد,
    باعتبارهم قراء ممتازين
    وللتدليل على ذلك ,
    اقول لك انني اعتقد ان ما قال به صديقنا لطيف,حول سيميولوجيا عنوان نصي الشعري:
    لاهوت الوردة
    غير دقيق
    حين قال:
    Quote: فمن الصعب أن تبحث في سيميولوجيا عنوان (لاهوت الوردة) ،

    بينما من الأسهل أن يبحث فيها الباحث في الأعمال الكبرى


    ولذلك ارجو من لطيف ان يبرر لنا صعوبة البحث في سيميولوجيا عنوان لاهوت الوردة

    انا طبعا مقر ,بانها ليست من الاعمال الكبرى,
    بحسب تصنيفه,
    لكن ذلك لا يجعلها صعبة المنال,
    اذا ما اردنا الحديث عن سيميولوجية عنوان

    ساقول بذلك حين يفرغ لطيف من مقاربته

    وكما ترى,
    فاننا موعودون بحديث شائق تحت سقف الوردة

    ارقد عافية

    المشاء

    *تخريمة:
    أين "مازن مصطفى" مبتكر "تحت سقف الوردة"؟
    هل استلم ايميلي بخصوص "العلاج بالشعر"؟
    ارجو ان يكون بخير,
    وكذلك كل المساهمين,
    والمتابعات,
    والمتابعين,

    تحت "سقف الوردة"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2005, 01:01 PM

حاتم الياس
<aحاتم الياس
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 1978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موعودون بحديث شائق تحت "سقف الوردة"-ملحق في التعقيب على مداخلة "محمد جميل&qu (Re: osama elkhawad)

    الأستاذ الخواض...لدى مداخلة ضاعت رائحتها تحت سقف الوردة..هل كانت (جهنمية) حمراء ومتنمره..وبلا أريج..؟

    أنتظر......

    ________________

    (علاقات عامة)

    [email protected]

    عادل السر (كفيلى) فى صوفيا ينتظرك على هذا
    الأيميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 07:07 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موعودون بحديث شائق تحت "سقف الوردة"-ملحق في التعقيب على مداخلة "محمد جميل&qu (Re: حاتم الياس)

    عزيزي حاتم
    مرحبا بك مرة اخرى تحت سقف الوردة
    متذكر مداخلتك,
    وما اشار اليه البرنس حول اشكالية الرحيل يكمن ان يضيف الى ما تفضلت به
    فقط دعني اكمل بعض المداخلات التي اقوم الان بالتشطيب عليها,
    ونشرها
    ساراسل عادل ,وابلغه تحياتي الاسفيرية والتقليدية معا
    ارقد عافية
    وسنعود
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 02:49 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موعودون بحديث شائق تحت "سقف الوردة"-ملحق في التعقيب على مداخلة "محمد جميل&qu (Re: osama elkhawad)

    إلى حين عودة المشاء:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 05:18 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: موعودون بحديث شائق تحت "سقف الوردة"-ملحق في التعقيب على مداخلة "محمد جميل&qu (Re: عبد الحميد البرنس)

    ساعود بعد قليل في تعقيب على شيخ بورداب مبدعي كندا,نفعنا الله بايماضاته,للحديث عن علاقتي بالمكان وبالسرد

    ارقدواعافية –الى ذلك الحين-تحت سقف ا لوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 10:42 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قال البرنس في تجل من تجلياته "الكندية":علاقتي بالمكان-أحاول دائما ان امسك المكان من قرونه تماما (Re: osama elkhawad)


    قال البرنس في تجل من تجلياته "الكندية":
    Quote: بيد أنك كإبن شرعي للصراع الخلاق وجوهره القلق العنيف لا تمضي في الشوط إلى نهايته، تفعل ذلك على إستحياء هنا كمحارب يود راحة يود لو أنها لا تطول، ومع ذلك ندرك أنك أخفيت ذلك الأسى الذي دهمك لحظة انتظار الباصات بعد بعد انتهاء الدوام في الواحدة صباحا.


    وهو امر يحيلني الى موضوعين هامين :
    علاقتي بالمكان و علاقتي بالسرد

    علاقتي بالمكان هي علاقة وثيقة جدا وتتمثل في انني احاول دائما ان يكون المكان جزء مني.و احاول دوما ان اتحكم فيه بحيث لا يفسد على حياتي على الاقل.
    واتبع ذلك كميكانزم دفاع نفسي, ساعدني كثيرا في تقبل الامكنة التي عشت فيها بالرغم من الاختلافات الضخمة بينها
    أحاول دائما ان امسك المكان من قرونه تماما,وابطحه حتى أجلسه على حجري كطفل كي يحدثنا عن مشاغله الصغيرة,ولا اسمح له ابدا ان يتحول الى عدوي ,أو ان استجديه ان يكون رحيما بي.دوما احاول ان اقهره,احاول ان اجعله يحس بانني أنا الذي اكتشفه واعيد صياغته واعطيه اسمى مميزا ,واجعله مشهورا,كما في حالة شارع تومسون في فيلاديلفيا
    جاءني صديقي لاحقا مرتضي المشهور بابو الشباب ,وهو مثقف لماح,حين اتى برفقة دكتور صدقي كبلو من فرجينيا,
    وسالني بعد ما تعرفت عليه انه يريد رؤية شارع تومسون المذكور في الفيلادلفيات,
    فاجابه صديق لي :
    Quote: لا تتعب نفسك بمشاهدته .فهذا شارع خلقه الشعر.



    ليس هينا ان تقتلع من مكانك الاصلي, وان تظل في حالة من المشي المتواصل,بحيث يكون حذاؤك هو وطنك ,وهو الذي يعطيك هويتك و يخترع لك مزاجا جديدا وعادات جديدة ولغة جديدة.انها ثقافة الحذاء.*

    ولذلك فهو -اي المكان- حاضر دائما في ما اكتبه.
    في بلغاريا كتبت قصتي التي تحدث عنها كل من منطلقه البرنس ومحمد جميل ونصيي الشعري فضاء الفجيعة الذي غناه المبدع علاء سنهوري.

    لم اكتب نصا شعريا او سرديا عن ليبيا لكنني كتبت دفاتر الاعوج بوحي من اقامتي بها وكتبت عنها دراستي عن خطاب التحديث في ليبيا :
    بيت بدوي على شاطئ البحر

    وفي بيروت كتبت نصي الشعري يوميات عامل تنظيف
    و في اليوم الاول لعملي كعامل تنظيف سالت صديقي التشكيلي الشاعر عمر دفع الله عن تاريخ مبنى الجفينور الذي نقوم بتنظيف بعض من مكاتبه ,فما كان منه الا ان زجرني قائلا:
    Quote: وانت مالك و مالو؟



    في اليمن كتبت نصي السردي:
    المفارق الفكهة -موت مدرس متجول
    وقد نشرته في صحف كثيرة ,لكنني لا املك نسخة منه,اذ انني افكر في مزيد من الشغل عليه
    ونصي الشعري الطويل نسبيا:
    قامة الوردة الكوكبية-الهواجس العاويات لكلب صيد عجوز
    ولكي اكتبه قرات رسائل رامبو عن عدن ,و تاريخ صنعاء ,وأشعار البدويات اليمنيات,والاعمال الكاملة لمحمد عبد الولي وهو مولد,من أم حبشية و أب يمني,وهو من مؤسسي السرد الحديث في اليمن.لم تعد كتابة النص الشعري,خاصة في نصوصي الشعرية الطويلة انسياقا وراء الدفقة الاولى للنص.و لعل انفتاح الشاعر او قل الكاتب المعاصر على نصوص اخرى بشكل لم يسبق له مثيل,جعل كتابة النص الشعري شيئا اشبه بكتابة الرواية.وهنا نتذكر العودة الى سنار لمحمد عبد الحي و الارض الخراب لاليوت,و الخطبة الاخيرة للهندي الاحمر امام الرجل الابيض لمحمود دوريش.وعن كتابته للنص الاخير يقول درويش في حواره المهم مع عباس بيضون:
    Quote: عندما كنت أشتغل على نصي الشعري عن الهنود الحمر في سنة 1992 ,قرأت كثيرا من أدبهم ومن خطبهم البليغة جدا ومن شعرهم ومما كتب عنهم وايضا اشتريت مجموعة من الاسطوانات وأشرطة موسيقاهم,وذلك لكي أدخل الىهذا العالم الغرائبي,ولكي أدخل في عمق الثقافة الروحية لهذا الشعب الذي تعرض لاكبر ابادة في التاريخ البشري الحديث.



    ثم يواصل في نفس الاتجاه حول الشروط التي يكتب فيها الشاعر المعاصر,قائلا عن نصه الشعري:
    احد عشر كوكبا على اخر المشهد الاندلسي:
    Quote: "فعلا احتاج الى موسيقى الشعوب.وحدث نفس الشيئ عندما كتبت عن الاندلس.فكل ما كتبته كتب على موسيقى ايقاع الفلامنكو,وعلى اصوات القيثارات والكمنجات الغجرية".
    لذا لا يمكن ان نقارن الشاعر المعاصر بالحاردلو الكبير,فالتطور الانساني في كل المجالات يفرض تغييرا في الشاعر وتعامله مع النص الشعري.فالشاعر قد يتأثر بالموسيقى و التشكيل والرواية والسينما و غيرها من الفنون.



    وهنا يتحدث درويش عن تاثير الموسيقى على خطابه الشعري:
    Quote: أستمع الى الموسيقى لكي اخذ منها أفكارا.لماذا؟لأن الموسيقى لا تقول لك بالكلمات,ما هي موضوعاتها,وما هي طريقها,وما هي رحلتها, فأنت تؤول وتترجم ,من خلال تفاعلك مع الموسيقى هذه الاصوات التجريدية الى كلامات ملموسة.
    انني كثيرا ما استفيد من الموسقى و أستخدمها ليس فقط لتقوية أو تخفيض النبرة أو الايقاع,بل من أجل تحويلها الى كلمات تعينني على أن أترجم الموسيقى الى لغة.



    في الفيلادلفيات-وهذا نحت خاص بي - بدات اركز على النصوص الشعرية القصيرة المكثفة وهي :
    اعمى فيلادلفيا وحصافة الفرسة و بكامل كاكاوها تعبر قبو الهباء
    ثم بدات اتجه الى نص اطول نسبيا هو:
    مفرد بصيغة جمع الشجون-في قطار فيلي
    ومن حسن المصادفة انني اقول ذلك ,ونحن في حضرة ناقدنا وشاعرنا وصديقنا لطيف,في حديثه الموعود عن نص ادونيس الكبير :
    مفرد بصيغة الجمع
    ولا يخفي على القارئ التناص الحاصل بين النصين

    وهو ما يحيلني الى ما يقال عن تتفيه للتناص كفمهوم "كوبرنيكي" في النظرية الادبية.وهذه عينة مما قيل في هذا المنبر-راجع بوست البنيوية:

    Quote: فنخلة حميد ليست مجرد أصوات نون خاء لام تاء ولم يستقيها من التناص بل هي عمل اوريجينال وفيه صورة شعرية حديثة تعمل المناهج النقدية كلها للكشف عنها وتقريبها للقارىء العادي وسط هذا الكم الهائل من الأعمال غير المتميزة عن النخل



    وهو راي غير مؤسس,ومن تمظهرات سلطة الكي بورد الاسفيرية,ويندرج في خانة ما يقال كتأمل شخصي خارج دائرة التراكم المعرفي.ولو انه-أي ذلك الرأي- انطلق من ذلك التراكم,لكان مثل هذا الراي تعبيرا عن اتجاه الالهام Inspiration والذي يرى في النص الاخير تفوقا على النصوص المتناص معها,وهذا الاتجاه هو على النقيض تماما من اتجاه التأثير Influence والذي يرى ان النص الاول متفوق على النص الثاني الذي تناص معه.
    فالعلاقة بين النص الاول والثاني-المهاجِر والمهاجَر اليه- في عملية التناص , علاقة معقدة.
    وقد كشف محمد بنيس في كتابه المشهور :
    ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب-مقاربة بنيوية تكوينية
    كشف عن مستويات ثلاثه هي الاجترار والامتصاص والتجاوز ,وسبق لنا التطرق الى ذلك في بوست سابق.
    طبعا المسالة اكثر تعقيدا من ذلك
    فحين نقرا "نشيد الانشاد" لا نملك الا ان ننحي لهذا الشعر,
    وفي كلام ما ان ذلك النشيد هو اول قصيدة نثر معروفة
    وقد سرني ان دكتورتنا الامريكية البيضاء جوديث استانق Judith Stang قالت لنا ,
    ذات درسٍ,
    انها دائما ما تبدأ يومها بقراءة "نشيد الانشاد"

    لكن ذلك التعقيد لا يقلل من اشارتنا الى تأثير التطور على وضعية الشاعر بجميع مستوياتها
    *
    شيخنا الكندي "البرنس",
    هذا ما نشره موقع البي بي سي العربي على الانترنت,
    وفيه نعرف اهمية الحذاء بالنسبة الى الانسان
    وقد ظل "الحذاء", في ثقافتنا رمزا للازدراء والمهانة والتحقير مثل كلامهم, انه,أو أنها , بالنسبة لي –في سياق حديث الرواي اوالرواية-زي البرطوش
    وهنالك مقولة في ثقافة أهل الوسط السودانيين ,من المستعربين,تتحدث عن الزراية بالمراة
    فهي تشبِّه المراة بالحذاء كما في القول:
    Quote: المرأة زي الجزمة كان ضاقت عليك اجدعا


    او كما قيل عن ان نميري في حوار معه سئل اذا ما كان يكتب الان مذكرات عن حياته تحت عنوان:
    رجال تحت حذائي
    لكنه انكر ذلك
    ولك يا برنس ان تركز على ما سماه التقرير ب:
    "الانفجار الثقافي"

    وأدناه نص التقرير:
    Quote: قال عالم امريكي من جامعة واشنطن ان الانسان عرف ارتداء الحذاء منذ ما بين 26 الف عام و40 الف عام.
    واوضح اريك ترينكوس الباحث في علوم الانسان انه خلال تلك الفترة اصبحت اصابع قدم الانسان ضعيفة مما يدل على اعتماده على اشياء خارجية تمكنه من احكام التشبث بالارض.
    واكد ان رد الفعل التلقائي عند التحرك بلا حذاء هو ضغط اصابع القدم على الارض للتشبث بها.
    واعتمد ترينكوس في بحثه على دراسة العديد من حفريات عظام اقدام الانسان عبر التاريخ.
    واضاف الباحث الامريكي ان التغير في شكل عظام القدم خلال تلك الفترة يعود الى اختراع الاحذية ذات قاعدة قوية والتي قللت الحاجة الى اصابع قدم قوية وطويلة للحفاظ على توازن الانسان خلال المشي.
    ولم يحدد العلماء متى تخلى الانسان عن الحركة حافي القدمين تماما حيث ان الانسان الاول كان يستخدم اوراق الاشجار وجلود الحيوانات في تغطية قدميه.
    وفي المناطق شديدة البرودة كان الانسان يغطي قدميه من البرد منذ حوالي 500 الف سنه تقريبا.
    وفي الوقت ذاته قال ترينكوس انه كان معروفا ان اختراع اول حذاء في العالم يعود الى حوالي 9 الاف عام مضت، ولكن التغير الذي طرأ على شكل عظام قدم الانسان منذ حوالي 30 الف عام يدل على ان الحذاء كان معروفا منذ ذلك الحين.
    وفي الوقت ذاته قال الباحث بول ميلرز من جامعة كمبريدج البريطانية انه منذ 35 الف عام شهد الانسان نوع من "الانفجار الثقافي" حيث ظهرت الرسوم والفنون وكذلك اختراع الانسان ادوات باستخدام الحجارة بالاضافة الى ظهور اول انواع الحلي والمجوهرات.
    واوضح ان الانسان في ذلك الوقت ممكن ان يكون قد اخترع غطاء للقدم اكثر تطورا مما كان معروفا من قبل.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2005, 11:05 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قال البرنس في تجل من تجلياته "الكندية":علاقتي بالمكان-أحاول دائما ان امسك المكان (Re: osama elkhawad)

    الآن. الآن فقط. أعثر على شقيقي أسامة بعد غياب وبحث مرهقين. وما مناوشاتي معه طيلة الفترة السابقة سوى محاولة لإستعادة الصورة الذهنية المتكونة لدى قبل رؤيته هنا. وهي صورة طوال الوقت كانت تقبع بهية في مكان عميق ما من نفسي. ولعله قد تبين للقاريء الآن أن شيكات مديحي المتواضع له كمشاء عظيم أبدا لم تكن على بياض أو(طايرة). لدي إمتحان في القريب جدا. وعلى الحوار أن يتخذ مساره هنا. وأعلم جيدا أن حدة أسامة لم تكن رغبة في إنشاء بطولة فردية مطلقة بقدر ماهي حنين جناح إلى جناح آخر قوي سعيا للتحليق عاليا عاليا.

    محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2005, 02:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا اكتب بمقام واحد,وأناقش الناس على قدر مقاماتهم (Re: عبد الحميد البرنس)

    قال عزيزنا البرنس:
    Quote: الآن. الآن فقط. أعثر على شقيقي أسامة بعد غياب وبحث مرهقين. وما مناوشاتي معه طيلة الفترة السابقة سوى محاولة لإستعادة الصورة الذهنية المتكونة لدى قبل رؤيته هنا. وهي صورة طوال الوقت كانت تقبع بهية في مكان عميق ما من نفسي. ولعله قد تبين للقاريء الآن أن شيكات مديحي المتواضع له كمشاء عظيم أبدا لم تكن على بياض أو(طايرة).


    في فهمي المتواضع ان للكلام مقامات وللناس ايضا مقامات
    لا اكتب بمقام واحد,وأناقش الناس على قدر مقاماتهم

    قد يكون هذا مقامي النفسي الخاص بي,ولذلك جاءت كتابتي على قدر المقام الذي تقاربه
    وكما قلت قبل ذلك, فان نفسي تفرح حين أقرأك و حين ارى صدقك المعرفي
    وانت من الذين لا يلقون الكلام عابرا على سبيل المجاملة المجانية والاتيكيت فقط

    لكنني في المقابل لا أتفق مع الرؤية التي تبدو –ظاهريا على الاقل- انها مسيحية أكثر من المسيحيين انفسهم
    أقف تماما ضد تلك الرؤية,
    وضد انصاف الحلول التي تجعلنا لا نحصد سوى الهباء,
    وألا نحس سوى باننا وحيدون في هذا العالم ,
    و أننا نستجدى قاتلينا بمذلةٍ لا يمكن قبولها أبدا أبدا أبدا
    وان من انجزوا معنا كل ذلك البهاء بكل ما ارتبط به من قصور لم يكن لنا يد فيه,
    هم تحت رحمة الكافرين به

    أتمنى لك النجاح و التوفيق في الامتحان القادم

    وفي انتظار لطيف و مازن المختفي حتى من بوسته عن الكاريكاتير,
    وبقية المتانسين تحت سقف الوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 01:37 AM

ابن النخيل
<aابن النخيل
تاريخ التسجيل: 13-01-2003
مجموع المشاركات: 549

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا اكتب بمقام واحد,وأناقش الناس على قدر مقاماتهم (Re: osama elkhawad)

    سلام على من سلك طريق العارفين

    فوق

    مع وافر المحبة

    ابن النخيل

    (عدل بواسطة ابن النخيل on 27-08-2005, 01:39 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 03:49 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا اكتب بمقام واحد,وأناقش الناس على قدر مقاماتهم (Re: ابن النخيل)

    سلام عليك يا ابن النخيل

    وارجو ان تنتضم الى المتآنسين هنا تحت سقف الوردة

    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 27-08-2005, 12:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2005, 04:17 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماهو العائق أمام أنخراط مهاجرينا فى مجتمعاتهم الجديدة؟ وعلاقة ذلك بالكتابة? (Re: osama elkhawad)

    سنرجئ كلامن عن السرد ,الى وقت اخر,ونعود لمداخلة حاتم الياس المهمة,وهي كانت قد اشارت قبل شهادتي الموجزة عن علاقتي الابداعية بالمكان وعلاقتي كمشاء ,كانت قد اشارت الى المكان في الكتابة ,وقدمت تساؤلا مهما حين قال:
    Quote: هنا فقط ألتقط ...المكان فى الكتابة
    ماأود أن أسأل عنه...بصورة عامة أنت حددت مشروعك (الكتابة) وبدأت تغزل تفاصيله على هذا المنوال
    لكن كمبدع سودانى مهاجر أنت ومن معك هل طرحتم..أشكالية أنخراطكم الأنسانى فى المجتمعات التى هاجرتم أليها مع أحتفاظكم(بالوطن) كحالة لاكمكان فى بعده الجمالى لاالسياسى المباشر...
    السؤال بشكل أخر..ماهو العائق أمام أنخراط مهاجرينا فى مجتمعاتهم الجديدة؟ وعلاقة ذلك بالكتابة


    معظم هجراتنا كانت هجرات سياسية و \أو اقتصادية,وكما تعرف عزيزي حاتم فان الجيل الاول دائما ما يكون تأقلمه مع المكان الجديد صعبا,خاصة في مجتمع متقدم مثل المجتمع الامريكي والذي له سيستمه الخاص

    وكما تعرف فاننا ناتي الى هنا ولنا التزامات اقتصادية في الداخل ,لا تتيح لك غالبا ان تؤسس مشروعك الفردي في ظل نظام العائلة الممتدة وغياب الدولة من حيث توفيرها للضمان الاجتماعي للامهات الوحيدات,ولامهاتنا اللواتي وهبن عمرهن كله في سبيل تربية الابناء والبنات

    وهنا عامل اخر مهم,وهو مرتبط بان الكتابة لم تتحول بعد الى مهنة يمكن للكاتب ان يحترفها وتكون مصدر عيشه
    وهذا بالتاكيد سيعطيه مزيدا من الوقت للتفرغ للكتابة

    ولهذا لا يملك الكاتب غير المحترف في حالتنا هذي غير ان يباصر الامر مباصرة في سبيل ان يجد وقتا للقراءة والتأمل والكتابة
    فدوامة العمل تجعل الكتاب في المنافي في حالة شرذمة,وليس لهم من وقت لالتقاط انفاسهم والتفاكر حول كيفية خلق جمعيات ومنابر تساهم في النشر و التعريف بالابداع السوداني في تلك المنافي

    هنالك طرق كثيرة لعمل ذلك,لكن معرفتنا بالسيستم الامريكي ضعيفة
    سبق لي ان تحدثت مع اصدقاء كثيرين داخل وخارج الولايات المتحدة الامريكية حول امكانية خلق جسم ثقافي في المنافي,
    لكن تلك الاحاديث دائما ما تقهرها دوامة الانشغالات الحياتية باكل العيش
    عموما هنالك فسحة توفرت عبر الانترنت,وقد نشهد في الاجيال القادمة تحولا نوعيا في هذا الشأن

    هذه رؤوس اقلام أتمنى ان يتم اثراؤها بالنقاش والاضافة

    مع محبتي

    ارقدوا عافية تحت سقف الوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2005, 00:12 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما الذي كتب مثلا عن الجيل الاول والثاني من المهاجرين الى السعودية مثلا واقطار الخليج؟ (Re: osama elkhawad)

    مواصلة لمداخلة الصديق حاتم الياس عن الرحيل ,وعن المكان في الكتابة,
    نعود للتعليق على ما طرحه شيخنا البرنس في تعليق له على كلام للطيف

    فهو قد راي ان عبد اللطيف قد احاله الى "اشكالية الرحيل",ثم انتقل الى اعطاء تلك الاشكالية سياقا أبعد من سياق الناقد حين قال:

    Quote: والرحيل كإشكالية فيما يتعلق بتوثيق الرؤية أوتوافر جسد نصوص يمكن لهذه الرؤية تشريحها لا يتعلق في تصوري الخاص هنا كما يوحي سياق الفكي ب"الناقد" فحسب، بل يشمل المبدع نفسه من زاوية رصد منتظم للحياة وخيطها الدال على تطورها وما يمكن أن يحدثه هذا التطور من تبدلات في مكان شكل جوهر وجوده المادي والثقافي سواء من حيث اللغة أوطريقة عمل العلاقات الاجتماعية.


    لعلنا نكون مطالبين بالتفريق بين مسالتين:
    مسالة الكتابة عن الخطابات الابداعية السودانية بكافة اشكالها انطلاقا من المهاجر والمنافي
    والمسألة الثانية هي رصد المكان المهاجر اليه ابداعيا

    فمسالة لطيف في رايي تتعلق بامكانية الحصول على النصوص السودانية,خاصة وانها لا تتوفر على الانترنت,كما لا تتوفر طرق حديثة للحصول عليها,من الانترنت ,بواسطة مواقع تتيح لك التسوق ثقافيا بواسطة بطاقات الائتمان وغيرها من الوسائل التي وفرتها العولمة.
    فالرحيل ,وفر للكتاب السودانيين وسائل متقدمة للحصول على المعلومة.وهو ما يبدو صعبا ,الى الان,في السودان.وكانت هذه من المسائل التي اثرتها في شهادتي عن هجرة المقاربات النقدية الحديثة الى السودان.
    و "كتاب الداخل" يتوفرون على النصوص والخطابات الابداعية السودانية,لكن في المقابل,لا يتوفرون على سبل الحصول على المعلومة,ومتابعة أحدث ما تنتجه النظريات الادبية والاجتماعية وغيرها من النظريات.
    وقد قرات منذ مدة حوارا نشر في ملحق ثقافي بيروتي ,لا أتذكر اسمه الان,وكان قد أجراه طلال عفيفي,
    وفيه يحكي الكتاب السودانيون عن معاناتهم في الحصول على الكتاب.
    ويا ريت لو نشر لنا طلال ذلك الحوار وبسطه في هذا البوست,لمزيد من التوثيق والاضاءة.

    ويمضي البرنس في مداخلته كي يتحدث عن أن الابداع السوداني سيكون منفتحا على المكان الثاني ,في المهاجر والمنافي حين يقول:
    Quote: ويمكن القول، في ظل تصاعد الرحيل كإشكالية، إننا ربما نكون موعودين على صعيد الإبداع، وعلى نحو كثيف ومتزايد، بأنواع جمالية تنهض على النوستالجيا إلى مكان النشأة الأولى من جهة، ومن جهة أخرى ترتكز على رصد علاقات لذوات بشرية تواجه أقدارها في عوالم ربما تكون مغايرة تماما لعوالمها الأولى على صعيد اللغة والطرق السائدة للحياة.


    أرى ان هذا الوعد لن يتحقق الا اذا راجع المبدعون السودانيون فكرتهم عن المكان,بأن يتخلوا عن تعلقهم بالرجوع في اية لحظة,وهو تعلق يجعل المكان بالنسبة اليهم أمرا طارئا ,
    ولا يستحق ان يكتب عنه.


    ثم يتحدث البرنس عن صعوبة كتابة رواية اجيال عن الدياسبورا:

    Quote: ولعل ذلك ينعكس، لا سيما داخل المجال السردي، على صعيد الموضوعات محل إهتمام الرؤية للعالم وطرق تشكيلها جماليا، إذ يبدو لي منذ فترة أنه غدا من الصعوبة بمكان كتابة ما يمكن تسميته "رواية أجيال" مثل ثلاثية نجيب محفوظ، بل لعل التركيز يتم أكثر على صعيد العوالم الداخلية لأشخاص يتسمون بتكوينات نفسية مركبة نتيجة تقلبات حادة بين أساليب حياة وثقافات مختلفة .


    بالتاكيد ستكون البداية هي عما سماه البرنس عن التقلبات الحادة ازاء الرحيل من المكان الاول الى المكان الثاني او الثالث او الرابع الخ....
    لكن لا ارى ان رواية اجيال عن الدياسبورا هي بعيدة عن الامكان على الاقل.
    ذلك أن الاجيال الاولى في المهاجر و المنافي لم تحظ بما تستحق من الكتابة عنها.
    ما الذي كتب مثلا عن الجيل الاول والثاني من المهاجرين الى السعودية مثلا واقطار الخليج؟
    لذلك ستظل هذه مهمة مؤجلة لاجيال جديدة من الكتاب لها فهم مختلف لعلاقتها بالمكان.
    وهذا في رأيي عائد الى مفهوم متخلف عن العلاقة بالمكان,والذي يتجلى في سيادة النوستالجيا

    فالنوستالجيا تجعل المكان الثاني خارج اهتماماتك الاساسية ككاتب
    وهي -اي النوستالجيا- تجعل علاقتك بالمكان,علاقة سمتها الكراهية
    اما امتلاك المكان فتجعل المحبة هي سمة علاقتك بالمكان

    ولو رجعنا الى السيرة الذاتية للطيب صالح في كتاب طلحة جبريل عنه,
    فسنتكتشف ان علاقته بالمكان كانت علاقة عدائية
    ولو لم يحب الطيب صالح المكان, أو قل لو لم يتملكه,عبر الالمام العميق بتاريخه ,وعلاقته بالامكنة الاخرى,
    لما كنا حظينا بنص مدهش مثل "موسم الهجرة الى الشمال"
    لا يمكنك ان تكتب عن المكان الا اذا امتلكته تماما وقهرته,كما قلت سابقا في شهادتي الموجزة عن علاقتي بالرحيل وبالمكان.
    ولذلك نلاحظ ان الطيب صالح بعد ان قهر المكان, أو قل قهر النوستالجيا,
    عبر موسم الهجرة الى الشمال وأقصوصاته القصيرة,عاد الى النوستالجيا مرة اخرى ,
    أو قل الى المكان الاول مرة اخرى في بندر شاه و مريود

    وفي انتظار لطيف وبقية المتانسين تحت سقف الوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2005, 00:21 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحوار الذي أجراه طلال عفيفي (Re: osama elkhawad)

    هذا هو الرابط الى الحوار الذي أجراه طلال عفيفي و نشر في ملحق النهار الثقافي بتاريخ 13\7\2003

    http://www.mafhoum.com/press5/155C32.htm
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2005, 01:01 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصادق الرضي (Re: osama elkhawad)

    Quote: وسط تلك الحلقة يجلس الشاعر السوداني الصادق الرضي ومن حقيبته يُخرج مجموعة من المجلات والدوريات بالاضافة الى اعداد قديمة من جريدة "أخبار الأدب" المصرية، تمتد إليها الأيدي في شغف،
    ويُخرج هو كراسه الخاص ليبدأ تنظيم عملية تداولها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2005, 01:12 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المشهد الذي اقتبسناه من حوار طلال عفيفي هو نفس المشهد الذي كنا فيه قبل اكثر من عشرين عاما (Re: osama elkhawad)

    المشهد الذي اقتبسناه من حوار طلال عفيفي ,
    هو نفس المشهد الذي كنا فيه قبل اكثر من عشرين عاما

    ولك ان تغير الاسماء بأن تكتب اسامة الخواض او عبد اللطيف على الفكي او محمد محيي الدين,

    وتغير عناوين الكتب والجرائد والمجلات,

    بأن تكتب فصول أو Of Grammatology أو Pursuit of Signs أو ... أو .... أو .....أو ......,

    لكنه بحذافيره

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2005, 04:30 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المشهد الذي اقتبسناه من حوار طلال عفيفي هو نفس المشهد الذي كنا فيه قبل اكثر من عشرين عاما (Re: osama elkhawad)

    صديقنا الخواض...
    سلام يشبهك...
    شكرا للرد والتعقيب...
    عذرا للتاخير...
    Quote: ولكنني امتلك مناعة الى حد ما تمثلت في معرفتي المعقولة بالنقد
    و لا استطيع ان اقول لك كيف ولجت النقد
    اذ انني تعرفت على الكتابة بشكل مكثف,
    عبر تجربتي مع "الغرفة الغبارية"
    وهذا حديث طويل
    ما يهمني انه لا بد للكاتب من حصانة حتى يستطيع عبر ذلك التعامل مع اراء القراء والنقاد,
    باعتبارهم قراء ممتازين

    مناعة الكاتب ايها المشاء تتمثل في ان النص/المعني الجميل يعاني الغربة حتي تتلمسه
    حواس متلقي واع...فالفن الجميل مهارة...والناقد دايما يكون همه الجمال..لكنه يتأمل القبح دائما...ويكون ابدا مشغولا بالوسيلة...مادام الفن عمل تهيجي وتحريك للمتلقي حول الافضل والاكمل من مهام الفن...
    فهلا حدثتنا يا خواض عن النقد الاخلاقي والنقد الفني...
    وهل الفنان/الكاتب/المبدع مصلح اجتماعي..باحث اجتماعي..ام ماذا؟
    وهل يتقيد الناقد بمقاييس الفن المتداولة في زمنه؟
    وهل الابداع يضاد الحرية في كثير من الاحيان كما يقال؟
    فمثلا صديقنا محسن خالد كتب فنا جميلا وفي نفس الوقت_حسب رايئ والكثيرين_ حافظ علي سمات فن الكتابة الادبية...
    ولكن...........
    هناك من انتقده بدعوي الاخلاق ومحادثته_من خلال كتاباته_ للاجزاء السفلي والغرائز...
    فكناقد ياخواض هل يمكن ان يلغي (بضم الياء) الخلق والفني والابداعي عن مثل هذه الاعمال...
    وهل ذلك يمس قضية المسموح والممنوع داخل مجتمعنا ومنظومته الاخلاقية كما يقولون؟
    وساعود لاواصل متي ما افرج الزمن عن فخذيه...
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 05:27 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ارجو ان يقوم المتآنسون بتعتيل البوست (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    عزيزي محمد صباح الخير بتوقيت أحزان الساحل الشرقي الامريكي
    ملاحظاتك واسئلتك المعقدة تحتاج الى وقت

    ارجو ان يقوم المتآنسون بتعتيل البوست حتى عودتي بعد انتهاء موجة العمل الليلي الطويل
    يعني بجي راجع قول صباح الغد اي بعد اربعة وعشرين ساعة

    سلامي واحترامي بلا حدود

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 05:44 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ارجو ان يقوم المتآنسون بتعتيل البوست (Re: osama elkhawad)

    عزيزي المشاء:

    صباح الفرح بتوقيت الساحل الشرقي لكندا. وثمة أمل للعودة لمتابعة الحوار بروح عالية. محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 07:03 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    Quote: الشاعر السوداني الصادق الرضي ومن حقيبته يُخرج مجموعة من المجلات والدوريات بالاضافة الى اعداد قديمة من جريدة "أخبار الأدب" المصرية، تمتد إليها الأيدي في شغف،
    ويُخرج هو كراسه الخاص ليبدأ تنظيم عملية تداولها.


    I would like to comment on this piece in English if you don't mind. Ok. al Sadig al Radhi takes out of his bag some literary magazines and periodicals, in addition to some old issues of "akhbar al adab", which is an Egyptian literary publication. Those present, eagerly snatch the publication, while al Sadig takes out a notebook and starts to organise and priortise the process of its circulation.

    This is fascinating. al Sadig al Radhi pursues his literary interests and his huge appetite for reading, by receiving some valuable and rare publications. From where does he receive them? We don't know. But we know, for a fact, that when he receives these publications, he does not only read them and keep them to himself, but he is prepared to let other like-minded people to share the joy of reading such rare marvels. What an act of generosity of the mind and the soul!

    While sharing with others these literary treasures, al Sadig is aware of the importance of keeping records of them. He is willing to lend them to friends. But, at the same time, he is institutionalising this borrowing and lending process. He is acting like a library. May be he is/was not aware of this, but this is an internalisation of the role and function of an institution: public library!

    I commend and praise the renowned poet and critic al Sadig al Radhi for this forward effort, though modest , to publicise and make available knowledge for those, otherwise, woud not be able to read and acquaint themselves with what the outside world is doing. Hence the importance of public libraries. Which should be on the "priority list" of any decent government of the day. But waiting for governments to honour their cultural and intellectual obligations, would be like waiting for Godot!

    Is it possible, therefore, that the people, the civil society and the community, can build their own public libraries and cultural institutions?

    Thank you Osama for bringing this interesting article. And thanks to Talal Afifi, the author of the article. And thanks, also, to the interviewees, and the readers and contributors of this interesting post.

    (عدل بواسطة Adil Osman on 29-08-2005, 07:27 AM)
    (عدل بواسطة Adil Osman on 29-08-2005, 08:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2005, 11:19 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في شأني الشخصي..لم ارقد عافية (Re: Adil Osman)

    "الغياب يرف كزوجي حمام علي النيل..
    ينبئنا باختلاف الخطي حول فعل المضارع..
    كنا معا ,وعلي حدة,نستحث غدا
    غامضا.لا نريد من الشىء الا
    شفافية الشيء:حدق تر الورد
    اسود في الضوء.واحلم تر الضوء في العتمة الوارفة"
    محمود درويش<بيت الجنوبي>


    المرض,اذن,ما يغلق سقف الوردة..
    هو المرض وعزلته القاتمة..الرقاد..السكون الظاهري الممض..الفضاء المظلم لاطلاق الاوهام واسترجاعها..هذيان مخفور بالورطة والاحتمال..الفرضية التي تختبرك لا التي تختبرها..
    هاانا..
    اقامة جبرية في حيز يؤثثه الالم..
    ركام متكوم من انقاض اعمدة,والواح,ولوحات زيتية تشققت,
    ركام يشكل ما تبقي من مائدة الصبر..
    "ضيقة هي خانة اليك"
    الشوق الي بصيص حركة..التعثر المتواصل ب"كفارة"الزائر المتكلف..وحنان غامض لإمرأة غريبة..وذبادي وعصير وشاي وكركدي..
    هو:
    احتضار الخصائص حين تمامها..
    رب للمتاهة ككل الامراض المزمنة..
    حشرجة وئد الصديق لذاكرة عذبة..
    -"اين مضت ملاعق القهوة؟!..دعوني اعلمكم عد الايام بمرهم البواسير واقراص المصران العصبي.."
    ولكن,لم لا اعتذر؟؟
    مريض بالذي لم يصب حامد..
    و..
    صديقي المشاء..
    يبدو انني لم ارقد عافية...
    لن اتمكن من اللجوء للسقيفة بانتظام.للفلس والمرض وصعوبة الجلوس..
    اعتذر عن ارسال نماج نقد الخاب الديني حاليا,لان اختيارها وارسالها يتطلب حركة لم تعد متاحة كالسابق..
    ساكون متابعا للوردة..
    الايمايل لم يصل ..ارجو ارساله علي:
    [email protected]

    عزيزي حاتم الياس:
    تدهورت كثيرا منذ لقائنا السابق..
    لم اجد بوستكم :ارجو انزال وصلة..
    ما ارجوا ان تطرح فكرتك علي اسامة الخواض,
    وانا متكفل ببقية الخطوات ,ان وافق..


    عزيزي الخواض:
    ساظل متابعا..
    لم اتمكن من قراءة كل الجديد,ولكنني ساصطحب البوست للبيت..وساتابع دوما..
    برفقتي صحبة ممتعة..فراس السواح وعاطف خيري وملحمة جلجامش وادوارد سعيد..
    وفي هذا الاخير يوجد الكثير مما انتظره منك..
    وارجو ان يتسق له سقف الوردة..




    ارجو ان تكتبوا كيفما وكي اتداوي:
    حبة صباح وحبة مساء..

    (عدل بواسطة mazin mustafa on 29-08-2005, 11:23 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2005, 01:17 PM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في شأني الشخصي..لم ارقد عافية (Re: mazin mustafa)

    عزيزي الخواض:
    اشتقت كثيرا..
    فعدت لاقرأ علي مهل..
    الايمايل وجدته وانزلت الفايلين..
    ساقوم بعرضه علي البوست باول فرصة..
    اطلب نصوص الدراسات للاطلاع عليها..

    لا استطيع الجلوس طويلا..
    ولكن..
    ما اخبار الاسبانية والامريكي الافريقي..
    ابلغهم تحياتي..






    وUP....

    (عدل بواسطة mazin mustafa on 30-08-2005, 01:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2005, 02:22 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ايد على ايد تجدع بعيد (Re: mazin mustafa)

    شكرا للشباب على تعتيلهم للبوست,وايد على ايد تجدع بعيد
    ونرجو ان يعود لنا عادل بشكل دائم بملاحظاته وتعليقاته الموحية,
    وقد ارجع اليه في ما يختص بتنسيق النص الشعري
    كما نتمنى ان يواصل البرنس في مساهماته حول اشكالية الرحيل
    وساواصل عبر عدة مسامهات:
    عن عبد الحي والشيخ اسماعيل صاحب الربابة و اقنعة القبيلة,
    وكذلك حول تنسيق الصفحة الشعرية وعلاقة الخطاب الشعري بالفنون والاكتشافات الانسانية
    ونعود لمازن بعد قليل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2005, 03:02 PM

عبدالماجد فرح يوسف
<aعبدالماجد فرح يوسف
تاريخ التسجيل: 06-05-2004
مجموع المشاركات: 1178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ايد على ايد تجدع بعيد (Re: osama elkhawad)

    تسجيل حضور ومتابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2005, 04:46 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من أجل شفاء فناننا المبدع:مداخلة في الصباح ومداخلتين في المساء ,وثلاث مداخلات عند الضرورة (Re: عبدالماجد فرح يوسف)

    عزيزي مازن
    كفارة

    وكدت اهديك اغنية
    Quote: "كفارة البيك يزول والمرض ما بكتلو زول"

    عبر برنامج " ما يطلبه التقليأسفيريون"

    لكنني عدلت عن ذلك,
    اذ ان هذه الاغنية تفتقد الى اللياقة والاتيكيت
    فكيف تذكِّر المريض بالموت,وهو في كل الحالات يحتاج الى اقراص من شد الأزر النفسي؟ ؟ ؟

    وقد عرفت أو قل خمنت انك "ممكون" ,عندما تاوقت في بوستك وقلتا النفقد الزول دا,
    أها وكت لقيتك "ما في" في بوستك زاتو,
    قلتا
    Quote: "الزول دا....... الله يستر"

    ولم اتم كلامي ,وجاء متعثرا هكذا في سري

    كويس انك نجوت من الاصابة بعدوى مرض حامد الذي ينتشر عادة في الفترة الانتقالية من فصل الخريف الى الشتاء,حين قلت:
    Quote: ولكن,لم لا اعتذر؟؟
    مريض بالذي لم يصب حامد..
    و..
    صديقي المشاء..
    يبدو انني لم ارقد عافية...
    لن اتمكن من اللجوء للسقيفة بانتظام.للفلس والمرض وصعوبة الجلوس..
    اعتذر عن ارسال نماج نقد الخاب الديني حاليا,لان اختيارها وارسالها يتطلب حركة لم تعد متاحة كالسابق..

    وقد قلت يا مازن لحاتم الياس:

    Quote: ارجوا ان تطرح فكرتك علي اسامة الخواض,
    وانا متكفل ببقية الخطوات ,ان وافق


    انا موافق سلفا ,بس فهمونا الحاصل شنو؟

    وقد قلت
    عزيزي الخواض:
    Quote: ساظل متابعا..
    لم اتمكن من قراءة كل الجديد,ولكنني ساصطحب البوست للبيت..وساتابع دوما..
    برفقتي صحبة ممتعة..فراس السواح وعاطف خيري وملحمة جلجامش وادوارد سعيد..
    وفي هذا الاخير يوجد الكثير مما انتظره منك..
    وارجو ان يتسق له سقف الوردة..

    ارجو ان تكتبوا كيفما وكي اتداوي:
    حبة صباح وحبة مساء..


    المهم دي مني حبة سريعة:
    استمع لمحاضرة لادوارد سعيد ,كنت قد نشرتها في بوست سابق,وهذا هو اللنك:
    شاهدوا واستمعوا الى المفكر ادوارد سعيد وهو يحاضر في جامعة ريس
    أما بخصوص ادوارد سعيد فتوقع مني ايميلا

    وفي انتظار ان تنزل لنا الباوربوينت

    مع امنيات الورود كلها بشفائك العاجل

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 03:04 AM

Mohammed Elhaj
<aMohammed Elhaj
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1670

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    استاذ خواض
    تُبهرعندما
    يبدأ طقس شعرك

    وسط زخم سياطك لم استبن رؤيتك حول سيميولوجيا الصفحة الشعرية
    و إعادة ترتيب لاهوت الوردة ....

    في إنتظار الإبانة

    لك الود
    و الحُمى






    حُمى الشعر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 04:36 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صديقنا محمد (Re: Mohammed Elhaj)

    صديقنا الدامري عبد الماجد
    نورت البوست وشارع البوست
    وكذلك صديقنا محمد
    في انتظار مساهماتكما
    ساعود لمسالة سيميولوجية الصفحة الشعرية,في ما يتعلق بنصي الشعري:
    لاهوت الوردة

    المشاء
    *المادة جاهزة للطباعة,فاعطوني فرصة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 05:38 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re:مرحبا سقف الوردة (Re: osama elkhawad)

    البور بوينت يحتاج لوجود معالج لا املكه الان..
    قمت بحفظها علي الفوتوشوب وساقوم بانزالها كصور..




























                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 05:58 AM

Mohammed Elhaj
<aMohammed Elhaj
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1670

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    استاذ خواض
    في إنتظار العودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 09:47 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: Mohammed Elhaj)

    شكرا مازن على انزالك للعرض الاول-حول العلاج بالشعر- عن طريق الفوتوشوب

    طبعا هذا يفقده عنصر الحركة والذي يتميز به الباوربوينت
    وفي انتظار العرض الثاني عن الجندر و الدياسبورا

    ساعلق سريعا عليهما

    ساعود الى التعقيب على ملاحظات محمد جميل حول علاقة النقد والابداع عموما بالاخلاق المجتمعية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2005, 10:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رؤوس مواضيع حول العلاقة بين الجنس والابداع (Re: osama elkhawad)

    نعود لاسئلة وملاحظات محمد جميل ,والتي تتمحور كما نرى في علاقة النقد بالاخلاق السائدة في مجتمع ما وقبلها علاقة النص الابداعي بتلك الاخلاق المجتمعية,حينما قال:
    Quote: فهلا حدثتنا يا خواض عن النقد الاخلاقي والنقد الفني...
    وهل الفنان/الكاتب/المبدع مصلح اجتماعي..باحث اجتماعي..ام ماذا؟
    وهل يتقيد الناقد بمقاييس الفن المتداولة في زمنه؟
    وهل الابداع يضاد الحرية في كثير من الاحيان كما يقال؟
    فمثلا صديقنا محسن خالد كتب فنا جميلا وفي نفس الوقت_حسب رايئ والكثيرين_ حافظ علي سمات فن الكتابة الادبية...
    ولكن...........
    هناك من انتقده بدعوي الاخلاق ومحادثته_من خلال كتاباته_ للاجزاء السفلي والغرائز...
    فكناقد ياخواض هل يمكن ان يلغي (بضم الياء) الخلق والفني والابداعي عن مثل هذه الاعمال...
    وهل ذلك يمس قضية المسموح والممنوع داخل مجتمعنا ومنظومته الاخلاقية كما يقولون؟


    طبعا الموضوع طويل ومتشعب,لكنني ساحاول اختصار ذلك ,عبر تعليقي الذي بسطته في بوست الاخ عثمان محمد صالح حول التضامن مع الروائيين خالد عويس ومحسن خالد:

    Quote: عزيزي عثمان

    شكرا لك وان تفعل هذا الفعل التضامني العميق المرفق بتحليلك العميق,
    والذي احتوى نبوءات عن فعل الاسلاميين المتطرفين
    لم اسعد بقراءة نصوص كاتبنا محسن خالد,
    وقرات مقتطفات منها في هذا المنبر
    وأركز هنا على ما قال به الطيب مصطفى ,
    وما اورده عن كلام لشخصيات روائية في نصوص كاتبنا محسن خالد
    وهو لا يعلم ان الكاتب لا يتبنى دائما ,
    وفي معظم الاحوال,
    لا يتبنى ما تقول به شخصياته,
    ولذلك يكون عمله في ان يجعل تلك الشخصيات تقول بما يتناسب مع خلفياتها الاجتماعية والطبقية ,وتطورها
    وما قال به على لسان احدى شخصيات محسن خالد:


    Quote: " الرجل بين قنطرة وقنطرة يفقد أيامه
    ويُفلس,ذلك السوداني بين ضاحية وضاحية يترك أيامه لتتجمد
    وأظافره تنبش في الثلج, قالوا كان مبتسماً بعد موته وكان
    جسوراً حين اقترب منه رعاة ومزارعون من الامازيغ وفتاة واحدة
    متعلّمة, يحاولون تلقينه شهادة الموت, ويحاول هو تذكيرهم
    بشهادته في الحياة, الرحيل هو السيرة الباقية الواحدة
    للإنسان, يقولون له الله ومحمد, ويجروّن قنينة النبيذ التي
    يتشبث بها, ويقول لهم هو لادخل لله ولامحمد, أنها مسألة
    شخصية بيني وبين أن أعيش كرجل, وأن أرسل للموت بطرد رجل آخر.
    ويقول"الله يلعن دين السودان الكضاب زي حسنو دا"
    ويقول "الله يلعن دينك ودين شياطين سماحتك"


    وتعقيبا على ما اورده الوزير معاش الطيب مصطفى نقول:

    ان ما اورده الوزير معاش الطيب مصطفى هو تصوير لشخصيات هامشية ,
    لها فكرة مختلفة عن التفكير الديني السائد,
    وهي بالفعل موجودة,
    و الكثير منا يكون قد صادف تلك الشخصيات,
    وهي عموما شخصيات هامشية,
    ولكنها قوية في تكوينها ,
    وتعبر عن تحول مهم في المجتمع,
    وعن تململ وضيق بالقيم السائدة
    وجديرة بأن تكون شخصيات روائية

    فالروائي لا يبحث عن السائد في الثقافة,
    وحتى في تصويره للسائد في الثقافة يحاول ان يعكس تناقضه,
    وتعقيد الشخصية الانسانية

    وما يقابل به الروائي والقصصي محسن خالد,
    قد حدث ايضا لكاتبنا الروائي والقاص المعروف الطيب صالح في روايته موسم الهجرة الى الشمال,

    مما جعل السلطات السودانية وكذلك المغربية ان تمنع تدريس روايته :
    موسم الهجرة الى الشمال
    بحجة انها تحتوى على كلام فاضح
    وهو كلام ليس له اية علاقة بالفن الروائي
    فعكسه لشخصية بت مجذوب وما تقول به ,
    وما قال به ود الريس ,وغيره في حوارهم المشهور مع بت مجذوب,
    معروف لمن ينتمون لتلك الثقافة

    ليس من واجب الروائي الدفاع عن الثقافة السائدة
    بل هو مهموم بابراز الشخصيات الروائية,
    والتي تتناقض مع السائد

    وهذه هي طبيعة الانسان
    لكن الانظمة الشمولية والافكار التي تعبر عنها,
    تحاول ان تقول بغير ذلك

    فالمعركة هنا ,غير جديدة,
    و قد مرت المجتمعات الغربية ,
    التي شهدت نشوء الرواية الحديثة ,
    بنفس هذه المرحلة من ادانة الروائيين ومنع أعمالهم ,
    وتقديمهم للمحاكمة


    الواضح انه كل ما اتسعت مواعين الديمقراطية ,و سادت الروح النقدية في النظر الى الحياة,
    فان النظرة الى الجنس وعلاقته بالحياة و بالابداع ستتغير
    وفعلا هنالك تغير في تلك النظرة الى الجنس في المجتمعات التي تجعل الحديث عنه من التابوهات
    لكن ذلك التغير لم يصل الى المرحلة التي يبتغيها الكتاب والمبدعون عموما في المجتمعات العربية مثلا
    فها هي جريدة الحياة في عددها الصادر اليوم تتحدث عن "سلطة الرقيب" في منع الكتب
    فالمبرر الاخلاقي,أتى في الدرجة الثانية كسبب للمنع,
    وفي ذلك تقول الصحيفة:
    Quote: ويأتي المبرر الاخلاقي في الدرجة الثانية كسبب للمنع، ومن هنا نفهم الدوافع التي تقف وراء منع رواية «أخت المتعة» للروائي اللبناني علي سرور الصادر عن دار بيسان، فقد برر العايدي هذا الإجراء بالقول بان الرواية «تتناول في شكل فاضح العلاقات الجنسية، وهي تعج بالمشاهد الحسية، الإباحية التي تتنافى مع قيمنا الاجتماعية»، واللافت أن عيسى أحوش صاحب دار بيسان ناشرة الرواية يتفق مع هذا القول، فيقول، ان الرواية «تتناول الجنس بجرأة بالغة، وبلغة واضحة ومفهومة بحيث يمكن أي قارئ، مهما كان مستواه فهم مضمونها»،


    وكما ترى عزيزي محمد ان مسالة تعامل المجتمعات مع ورود الجنس في الخطابات الابداعية,هي مرتبطة بشكل كبير بالكيفية التي تنظر بها المنظومة الاخلاقية السائدة في المجتمع الى الجنس

    هذه رؤوس مواضيع حول العلاقة بين الجنس والابداع,
    ارجو ان تكون قد كشفت بعضا من جوانب العلاقة المعقدة بين الجنس والمجتمع والمبدع
    مع محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 02:30 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤوس مواضيع حول العلاقة بين الجنس والابداع (Re: osama elkhawad)

    وفي ذات الاتجاه..
    منعت روايه سليم بركات"الاختام والسديم" في الاردن..
    ولابد اننا نذكر ما جري من قبل لرواية "اولاد حارتنا"وكاتبها..
    ورواية سلمان رشدي"Satanic Verses"رغم ضعفها الملاحظ...


    علاقة الادب بالسلطة(الدينية .. الثقافية..الاقتصادية..السياسية) قديمة جدا..
    وقد ظل الادب بمعظم التاريخ الانساني ناطق باسم السلطة داخل المكان الاجتماعي المحدد..
    ويصبح مخالفا بتغير الزمكان الاجتماعي واختلاف السلطة واغراضها..كمالاحظ,وبذكاء,امبيرتو ايكو في روايته اسم الوردة..
    ولكن في العصر الحديث,وبابتعاد مواقع المعرفة عن مواقع السلطةالسياسية(والدينية بشكل ابرز).. اخذ الادب,والرواية بشكل خاص:لطبيعة بناءها ,يتخذ مواقفا اشد تعارضا مع ما يريد السائد الاجتماعي /السلطوي..
    وبالتالي بدأت اشكال محاكم التفتيش بالتكون من جديد ,باشكال تتمايز بتمايزات المجالات الثقافية التي تحيط بالعمل الفني..
    والتي تتمايز بالتالي تابوهاتها:
    تابو الرجعية ..تابو الكفر..تابو الاخلاق..تابو الوطن..الخ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 02:31 AM

عادل عبدالرحمن
<aعادل عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 31-08-2005
مجموع المشاركات: 634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤوس مواضيع حول العلاقة بين الجنس والابداع (Re: osama elkhawad)

    عزيزي / المشّاء
    التحايا لك - بعد طول غيابٍ ؛ وللأخوة المتداخلين ،

    ( .. نبدّل طقس الوضوء بمضمضةِ القبلات .. )
    القبلةُ " فاكهة الحب " ، كما يقول غريمنا فيه : عادل القصّاًص . كما وأنّ الجنسَ هو المحور الأساسيّ - في إعتقادي - في العلاقة بين الجنسين ، ضمن محاور أخرى ..
    في إبداعنا ، الشعريّ فيه على نحو الخصوص ، والحديث على نحوٍ أخص - لا تأخذ مسألة الجنس مكانها الحيويّ الذي تأخذه في الواقع الفعليّ للعلاقة . وأنا لا أعتقد أن السبب الحقيقيّ أو الأساسيّ لذلك يرجع لأسبابٍ مجتمعيّة أو دينيّة ، فقط ؛ وإنّما يلبد خلف ذلك ، أيضاً ، أسبابٌ سياسيّةٌ وفكريةٌ متعلقةٌ بذهنيّة المبدع ذاته : نحن ، بالطبع ، نتحدّث عن الأدب العربيّ في السودان .. وثراث هذا الأدب ، منذ قبل الإسلام و بعده ، وإلى عهد غناء " الحقيبة " عندنا لم يكن يتحرّج في قول الجنسيّ فكراًَ ومشاعرَ وأحاسيس . والمفارقة العجيبة أن كلّ ذلك تراجع مع ظهور الشعر الحداثي ؛ فمنذ أن أطلق خليل فرح : " عزّة في هواك " تحوّلت المرأةُ الى مجرد رمز - للأرض والوطن . وبالطبع أنّ هذا الكلام لا ينطبق على الجميع ، ولكنّه أصبح المودة - خاصّةً لدى شعراء اليسار ، والذين هم ، بحق ، أصحاب القدح المعلّى في التجديد .
    العلاقةُ الإنسانيّة البسيطةُ - في الحبّ بين رجلٍ وإمرأة - صارت معفّرةَ بتراب الوطن ، بقضاياه السياسيّة ومشكلاته الحزبيّة ؛ وفقدت العلاقة خصوصيّتها وصارت شعبيّة ومتداولة / يناقشها القريب والبعيد . ( فلقد طلع الصباح .. وصمتت شهرزاد عن الكلام المباح )
    إذاً ، " وردتكَ " الجميلةُ هذه - يا صديقي أسامة - أراد البعض إنتزاعها ، بعد إختلاط العام بالخاص ، من بين يديْ حبيبتِكَ / الواقعيّة وإهدائها للوطن / المفترض !! فالقراء يا عزيزي على ما عوّدهم شعراءهم : ينقّبون عن السياسيّ والنضاليّ ولو في محراب الحبْ .
    وليس من باب المجاملة ؛ فرغم أنّ حديثنا تمركز حول الأدب الذكوريّ - وهو الغالب الأعمّْ ، ورغم أنّ بعض الأدب النسويّ إنجرف مع التيار العام ، إلا أنّ كثيراً من الأصوات النسائيّة كانت أكثر جرأةً / أكثر إنسانيّة ..
    لكَ ، ولقرائكَ الكثيرَ من الحبِ والودّْ ،،،،،

    (عدل بواسطة عادل عبدالرحمن on 01-09-2005, 05:08 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 02:52 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤوس مواضيع حول العلاقة بين الجنس والابداع (Re: عادل عبدالرحمن)

    عزيزي عادل:
    دعما لما قلت..
    لك ان تلاحظ ما قابل به الكثير من القراء قصيدة:
    "لاهوت الوردة" في هذا البوست.
    اذ لم يخطر للكثيرين امكان انزال قصيدة لا علاقة لها بالسياسي الراهن(مقتل قرنق)..
    وعليه استقبلت القصيدة ب"لي عنقها"واستنطاقها ما لا تنطق به من دلالات..
    وأصبحت,لانتظار القاريء وحده:
    قصيدة مناسبات مفعمة بالتبشير السياسي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 09:57 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مرحبا بصديقنا وشاعرنا الكبير عادل عبد الرحمن (Re: mazin mustafa)

    مرحبا بصديقنا وشاعرنا الكبير عادل عبد الرحمن

    وقد سعد سقف الوردة بان تكون مداخلته الاولى في هذا المنبر من نصيبه

    وساعود للتعليق على مداخلتي عادل ومازن القيمتين

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 07:41 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نعود لاضافات مازن المهمة (Re: osama elkhawad)

    نعود لاضافات مازن المهمة

    تحدث مازن عن التطورات التي حدثت في العصر الحديث في ما يتعلق بعلاقة الادب بالسلط كلها,حين فقدت تلك السلط كثيرا من تاثيرها على مواقع المعرفة والابداع,
    يقول في ذلك صديقنا مازن:
    Quote: ولكن في العصر الحديث,وبابتعاد مواقع المعرفة عن مواقع السلطةالسياسية(والدينية بشكل ابرز).. اخذ الادب,والرواية بشكل خاص:لطبيعة بناءها ,يتخذ مواقفا اشد تعارضا مع ما يريد السائد الاجتماعي /السلطوي..


    ما احب ان اضيفه هنا ان ذلك الامر يتعلق الى حد كبير بما حدث في الثقافة الغربية,اثر المواجهة العنيفة التي حدثت بين الدين المسيحي والاقطاع من جهة وبين الطبقة البرجوازية المستنيرة الصاعدة
    ففي ظل صعود الاسلام السياسي بكافة اشكاله ,كثر الهجوم على الكتاب والمفكرين والمبدعين عموما
    ونذكر في هذا الصدد الاعتداء على نجيب محفوظ واغتيال فرج فودة و المطرب خوجلي عثمان و محاولة تطليق نصر حامد ابو زيد من زوجته , وتراجع القمني عن افكاره بعد تهديده بالقتل
    وتلاحظ عزيزي مازن ان كثيرا من دور النشر العربية مثلا قد التجات الى الغرب
    نلاحظ ايضا ان تلك القبضة الجديدة على الابداع من قبل السلط الدينية والسياسية قلت كثيرا ,
    على الاقل بالنسبة للفئات المحظوظة التي باستطاعتها الحصول على خدمة للانترنت
    فقد ساهم الانترنت في ابتداع منابر جديدة للراي والابداع
    كما ساهمت القنوات الفضائية مثل الجزيرة في فك احتكار السلط السياسية للقنوات الاعلامية
    أما حديثك عن الطريقة التي قرا بها كثير من قراء المنبر العام نصيي الشعري :
    لاهوت الوردة:
    Quote: لك ان تلاحظ ما قابل به الكثير من القراء قصيدة:
    "لاهوت الوردة" في هذا البوست.
    اذ لم يخطر للكثيرين امكان انزال قصيدة لا علاقة لها بالسياسي الراهن(مقتل قرنق)..
    وعليه استقبلت القصيدة ب"لي عنقها"واستنطاقها ما لا تنطق به من دلالات..
    وأصبحت,لانتظار القاريء وحده:
    قصيدة مناسبات مفعمة بالتبشير السياسي..


    فيعيد لي ذلك الحزن والاحباط اللذين مزقا روحي,
    حين تم تاويل النص الشعري بتلك الطريقة المفجعة حقا للشاعر والنص معا,
    وكذلك لقارئ ممتاز مثلك يا مازن

    والكلام الاخير سيعيدني للتعقيب على صديقنا وشاعرنا عادل عبد الرحمن

    والى لقاء قريب,

    ارقدوا عافية تحت سقف وردتنا

    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 01-09-2005, 09:21 PM)
    (عدل بواسطة osama elkhawad on 01-09-2005, 09:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 09:42 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ترحيب مبكر بعثمان بشرى:نص تذكّر عثمان بشرى (Re: osama elkhawad)


    لم اتمكن من قراءة مداخلة شاعرنا عثمان بشرى
    وحتى ذلك الوقت دعوني ارحب به بأن اورد نصي الشعري القصير الذي ورد في:
    قبس من نصوص التذكر
    تذكُّر عثمان بشرى

    اتذكّر ما يا كوفيسكي
    اتذكّر عثمان بشرى ,
    يحاول ان يتذكّر ما يا كوفيسكي ,
    لكي يتذكّر "عبد الرحيم",
    ولكنني في النهاية ,
    يا سيداتي
    ويا سادتي ,
    اتذكَّر نفسي


    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2005, 09:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من هنا تحياتي لخالد عبد الله (Re: osama elkhawad)

    اخيرا بعد بحث وجدت ما قال به شاعرنا عثمان بشرى
    وساورده
    وطبعا الشعراء مشهورون ب"المشاترة"
    وهذا ما قال به عن صديق شاعر اخر هو خالد عبد الله,
    Quote: يا خواض يا أسامة
    يقول الملعون خالد عبدالله:
    هل حدث أن خرجت من الحبيبة ممتلأا بها
    ممتشقا عطرها الأنثوى؟
    - قلت’: كلا.
    قال انظر اليا، تكن قد فعلت.
    ..................


    من هنا تحياتي لخالد عبد الله
    وفي انتظار المزيد من مبدعي بلادنا
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2005, 08:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فاتنة آية صباح: المرأة في اللاوعي المسلم (Re: osama elkhawad)

    عزيزي عادل
    حين قلت:
    Quote: وأنا لا أعتقد أن السبب الحقيقيّ أو الأساسيّ لذلك يرجع لأسبابٍ مجتمعيّة أو دينيّة ، فقط ؛ وإنّما يلبد خلف ذلك ، أيضاً ، أسبابٌ سياسيّةٌ وفكريةٌ متعلقةٌ بذهنيّة المبدع ذاته : نحن ، بالطبع ، نتحدّث عن الأدب العربيّ في السودان .. وثراث هذا الأدب ، منذ قبل الإسلام و بعده ، وإلى عهد غناء " الحقيبة " عندنا لم يكن يتحرّج في قول الجنسيّ فكراًَ ومشاعرَ وأحاسيس .
    والمفارقة العجيبة أن كلّ ذلك تراجع مع ظهور الشعر الحداثي ؛

    فمنذ أن أطلق خليل فرح : " عزّة في هواك " تحوّلت المرأةُ الى مجرد رمز - للأرض والوطن .
    وبالطبع أنّ هذا الكلام لا ينطبق على الجميع ، ولكنّه أصبح المودة - خاصّةً لدى شعراء اليسار ، والذين هم ، بحق ، أصحاب القدح المعلّى في التجديد .

    العلاقةُ الإنسانيّة البسيطةُ - في الحبّ بين رجلٍ وإمرأة - صارت معفّرةَ بتراب الوطن ، بقضاياه السياسيّة ومشكلاته الحزبيّة ؛ وفقدت العلاقة خصوصيّتها وصارت شعبيّة ومتداولة / يناقشها القريب والبعيد


    ما فعله كتاب اليسار هو محاولة لتقديم صورة مختلفة عن المراة والتي اقترنت بشهوانيتها و انها مجرد وعاء لارضاء رغبات الرجل
    ونجد ذلك المفهوم في كل الثقافات الانسانية,والتي هي في الاساس ثقافات بطريركية تحتقر المراة وتجعل الرجل هو المهيمن

    نبهتنا- عزيزي عادل -الى نقطة في غاية الاهمية تتعلق بمضاداة الفهم السائد للمراة كجسد
    و التاريخ يحكي عن ذلك في كل الثقافات
    فبدء من نهاية العصر الامومي بدات السيادة الذكورية ,و بدات في التشكل قضايا الجندر
    ولا ندري بماذا كان يوصف الرجال في العصر الامومي

    ودعني انشر عرضا لكتاب مهم صدر بالفرنسية باسم مستعار
    فعايدة الجوهري تقدم في الملحق الثقافي لجريدة السفير عرضا لكتاب عن المرأة والجنس في الخطاب الاسلامي لكاتبة كتبت باسم مستعار ,وتشك عارضة الكتاب في ان المؤلفة هي فاطمة المرنيسي.
    وسننشره متتابعا حتى تتم قراءته بشكل افضل,فالى عرض الكتاب*
    -1-
    كتاب ترجم الى الانكليزية ولم يترجم بعد الى العربية تجده في مكتبات باريس لا في مكتبات بيروت. وحسب اكبر مكتبة فرنكوفونية لم يتم استيراده يوما الى بيروت، هذا الكتاب مغفل الاسم، يحمل اسما مستعارا كما ورد على غلافه وهو فتنة آية صباح والاسم يوحي ببعض مضمونه: <<فتنة>>، تذهب بعض الآراء الى ان كاتبته هي فاطمة المرنيسي، ومن يقرأ الكتاب لا يستبعد ان تكون هي، ولا سيما انه يندرج في مشروعها القاضي بإعادة قراءة التراث قراءة نسوية حقوقية على ضوء أفكار معاصرة.

    صدر الكتاب عام 1982 اي قبل <<الحريم السياسي>> بأربعة اعوام، الكتاب الثاني منع في المغرب، ولكن الفرضيات الصغرى اختلفت بين الكتابين، ففي <<الحريم السياسي>> تبرئة للتراث مما نسب اليه بينما في كتاب <<المرأة في اللاوعي المسلم>> يتحمل التراث وزر تهميش المرأة، كنتيجة لنظام عبادي يقضي بخضوع الرجل للخالق والمرأة للرجل. إلا ان الكاتبة تكشف النقاب عن تنوع الخطاب الفقهي، مقارنة بالخطاب الايروتيكي السائد في القرن السادس عشر مع ما أسمته الخطاب الارثوذكسي الممثل بالنصوص الاصلية وبعض النصوص الفقهية المتشددة.

    وطالما هو كتاب مهمش وطمموس، يمكن ان نعيد قراءته اليوم ككتاب جديد وحديث.
    لرصد المخاضات التاريخية لتشكل مفهوم الفتنة بدلالاته السلبية وتحويله الى مؤسسة في الثقافة العربية الاسلامية، لا بد من النصوص المعبرة عن الذهنيات التي تبني هذا المفهوم، وهذا ما قامت به فاتنة آية صباح في <<المرأة في اللاوعي المسلم>> او "La femme dans l'inconsient musulman"(1) التي قارنت بين الخطاب الايروتيكي الممثل بكتابي الشيخ أحمد نفذاوي، <<نزهة الخاطر في الروض العاطر>> الذي ألفه بناء على طلب السلطان <<عبد العزيز أبو فارس>>، والمولى احمد بن سليمان في <<عودة الشيخ الى صباه>> وكلاهما حرر في القرن السادس عشر الميلادي، وبين الخطاب الديني والفقهي الاسلامي، الذي تسميه الخطاب الارثوذكسي والممثل بالاحاديث النبوية و<<صحيح البخاري>> و<<صحيح مسلم>> و<<السنة>> للترمزي بالاضافة الى <<إحياء علوم الدين>> للغزالي و<<روضة المحبين>> و<<ذم الهوى>> لابن القيم الجوزي.

    تنطلق الكاتبة من فرضية ان الخطاب الديني الفقهي الارثوذكسي يتجاهل رغبات المرأة ويحاول السيطرة على رغبات الرجل، تاركا بصماته على الجسدين الانثوي والذكري، فيما يعنى الخطاب الايروتيكي بإشكالية المتعة جاعلا من المرأة ورغباتها محور تنقيباته وتوصيفاته وإرشاداته.


    *فاتني حين حفظت العرض ان اسجل رقم وتاريخ العدد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2005, 09:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجزء الثاني من عرض عايدة الجوهري :المرأة في اللاوعي المسلم (Re: osama elkhawad)


    ينطلق الخطاب الايروتيكي من معطيات ارادها علمية موضوعية وتتمحور حول رغبات المرأة اللامتناهية. ففي <<عودة الشيخ الى صباه>> يصف المولى احمد بن سليمان رغبات المرأة وحاجاتها الجنسية بلهجة علمية قطعية قائلا ما معناه ان <<بعضهم أكد ان رغبة المرأة الجنسية تتجاوز رغبة الرجل. بعضهم قال ان المرأة لا ترتوي، ولا تمل المجامعة، وإن الرجل، على النقيض منها، سريع الاشباع والارهاق، وان رغبته تضؤل اذا اكثر من المجامعات وعلى ما يظهر، لو جامعنا النساء، ليلا ونهارا، ولسنوات، فلن نشبعها، ورغبتها في المجامعة لن تخف>>(2).

    ويعزز نظريته في مكان آخر معلقا على العلاقات السحاقية بما معناه <<ان جميع إناث الحيوانات، لاحظ العلماء، لا يشعرون بالرغبة في المجامعة إلا جزءا من السنة، بخلاف الإناث الانسانية اللواتي يشعرن بهذه الحاجة طوال العام، إلا ان الحد من رغبات الحيوانات ممكن ويشغلهم عن اعضائهم الجنسية فيما فرج المرأة لا يتعطل ولو زوجت سبعة رجال، على عدد ايام الاسبوع، وهذا لا يمنعها من البحث عن علاقات سحاقية اضافية>>(3)
    بأية حال لا يعني هذا الاقرار بأبعاد الجنسانية النسائية، التضامن مع النساء فحسب بل الكشف عن حقائق <<علمية>> تنذر الرجال بضرورة اخذ العلم ووضع استراتيجيات لتعزيز قدراتهم الجنسية لإرضاء النساء وضمان تعلقهم بهم وإثبات رجولتهم.
    لكن هذه الغايات المعلنة لا تقلل من أهمية منهج الشيخين وخطتهما المركزة على تقنيات إشباع رغبات النساء، والذي يؤول الى قلب الادوار التقليدية، فالمرأة هي التي تبحث عن لذتها <<والرجل يصبح مجرد وسيلة مطاردة، لهذه الغاية>>.(4)
    ويحفل كتابا الشيخ محمد النفذاوي والمولى احمد بن سليمان بالحكايات المؤسطرة لرغبات النساء و<<انحرافاتهن>> التي لا تشبعها احيانا سوى ذكور الحيوانات من قردة ودببة وحمير وبغال، والتي لا تعرف قوانين التمييز العنصري والطبقي فتطارد <<العبيد السود>> وتفضلهن على الأسياد، ناسفة النظام الاجتماعي التراتبي والاثني الاسلامي.

    تعليم الرجل

    لغايات مختلفة، اقل براءة، نجد أصداء لهذه الحكايات شبه الاسطورية من <<ألف ليلة وليلة>> إذ تمعن <<الليالي>> في اسطرة شهوانية النساء وجنوحهن الى ارضاء رغباتهن الايروسية بشكل خرافي كاسر للاجناس والطبقات. ففي حكاية <<وردان الجزار وصاحبة الكنز>>(5) ترفض البطلة وهب جسدها لوردان الجزار، ويفترض ان يكون الجزار قوي البنية، لتهبه لدب يضاجعها عشر مرات متتالية، وهذه المرأة شاذة طبقا للمنظور الاجتماعي والاخلاقي والديني الذي تدافع عنه <<ألف ليلة وليلة>>.
    وفي حكاية <<داء غلبة الشهوة>>(6) يتعلق قلب ابنة احد السلاطين بحب عبد اسود افتض بكارتها وأولعت بالنكاح فكانت <<لا تصبر عنه ساعة واحدة>> فكشف أمرها الى بعض القهرمانات التي أخبرتها <<ان لا شيء ينكح اكثر من القرد>> فتركت العبد الاسود لصالح القرد وهربت بهذا الأخير الى الصحراء.

    هذه الحكايات وغيرها تتكرر في كتابي علم الباه المذكورين، كما نصوص ألف ليلة وليلة المتخيلة، مما يدل على البعد التخيلي الاستيهامي لواقع النساء، ولكن ما يجمع بين هذين النوعين من الكتب هو الإقرار بشهوانية المرأة مع فارق كبير هو ان الكتابين موضع الدراسة يتعاطيان مع هذا الامر دون تذنيب او عقاب او زجر كما في ألف ليلة وليلة، حيث تعاقب النساء بشدة بسبب ميولهن.

    على نقيض <<ألف ليلة وليلة>> ولهجتها الزجرية، يعنى الشيخان بإرشاد الرجال الى التقنيات الفضلى لممارسات الجنسية، كما الى وصفات غذائية من شأنها تقوية الطاقة الجنسية، والتوصل في نهاية الأمر الى إرضاء النساء، واحتوائهن. فالمرأة هي التي تبحث عن لذتها و<<الرجل يصبح مجرد وسيلة مطاردة لهذه الغاية(7) ولو كان الهدف المبدئي كما عبر عنه المولى بن سليمان مقدسا وهو تعليم الرجل فن المجامعة وطرائق إثبات رجولته تبعا للقول النبوي <<تناكحوا وتكاثروا إني مباه بكم يوم القيامة>>.
    هذا الخطاب الايروتيكي، الذي يتخذ من إشباع رغبات المرأة الجنسية، بعد اسطرتها، نقطة ارتكاز، والذي يحمل الرجل مسؤوليات عظمى يتضمن إرشادات طبية ووصفات غذائية عالية الفائدة ووصف تقنيات كناية عن استراتيجيات من شأنها اشباع رغبات المرأة وضمان انجذابها اليهم بعد تقديم معلومات تشريحية علمية متخصصة يتطابق مع التصورات المكبوتة الواعية واللاواعية حول متطلبات المرأة الجنسية التي تهدد الرجل في صميم رجولته وتضعه في حالة امتحان دائم فيرد عليها بتدابير ايديولوجية تفضي بإخفاء المرأة وتطويعها وتحقير شهواتها.

    يسبر الشيخان نفذاوي وبن سليمان أغوار الرغبة الانثوية، رغبة الجنس الدوني المعطوف على الجنس الآخر والمهمش، بغية تقوية الأمة وارتكبا بذلك خطيئة تداركها الخطاب الديني الذي دارى خوفه وأسس لسيطرته على المقدس مهندسا الواقع الحي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2005, 09:23 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجزء الثالث من عرض عايدة الجوهري :المرأة في اللاوعي المسلم (Re: osama elkhawad)

    [U]الخطاب الديني
    هو خطاب السلطة والشرعية مستندا الى شرعية فوق طبيعية، الهية، فلا يعود خطابا حول السلطة. انه السلطة.
    وبناء على هذه المشروعية المقدسة <<ينظم العالم من نسق شامل مليء بالرسائل والعلاقات مشكلا <<النظام الثقافي المسلم>>، عبر الكلمة والمجرد والخطاب، اي الرؤية والتصورات>>(9) خلافا لعالم الجنسانية الحي المعبر عنه بوقائع مادية فيزيائية حية، مولدا تناقضا بين الايديولوجية والمتخيل والواقع.
    وتعطي الكاتبة مثالا على ذلك انتماء الاولاد قانونيا واجتماعيا للأب: فيما الأم هي التي تحمل وتلد.
    على نقيض الخطاب الايروتيكي الذي حول المرأة الى ذات راغبة متطلبة، يقوم الخطاب الديني بتطويق النساء جسديا واجتماعيا وفق رؤية دينية تراتبية تضع الرجل على رأس المخلوقات التي خلق من أجلها الكون والنساء، حتى ان المخاطب في هذه النصوص خصوصا الاساسية هو الرجل وليس الجنسين.

    ترى صباح ان الخطاب الفقهي المتشدد لا يتعارض مع مغزى النصوص الاصلية التي تحول المرأة الى مقتنى ممتع يباح التحكم فيه دون مراعاة الشريك مستشهدة بالآيتين الكريمتين التاليتين:
    1 <<زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطر المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والانعام والحرث>> (آل عمران: 14).
    2 <<ان نساءكم حرث لكم فأتوا حرثكم انى شئتم (البقرة: 223).
    ففي الآية الاولى تُصنف المرأة من بين المقتنيات فهي نظيرة الذهب والفضة والخيل والانعام والاراضي وهذه الآية تعرف المرأة بعلاقتها بالرجل، والتي تقوم على الاقتناء والاستهلاك والتحكم.
    وفي الثانية يبرز الطابع الاحادي للفعل الجنسي <<فهي ارض، وملك شبه عقاري(10).
    فتستنتج ان جوهر الاتصال الجنسي في المنظور الاسلامي القائم على التراتبية، يؤسس للمجتمع الأبوي، هذا المجتمع الذي لا يقوم إلا بسيطرة الرجل على المرأة وعلى تشيؤ هذه الاخيرة.

    <<وفي إحياء علوم الدن>> يعبر الإمام الغزالي عن هذا الانضباط المتلازم مع المبدأ العبادي الذي يجعل من <<الله>> وعبادته الهدف الرئيسي من حياة البشر على الارض، فالغزالي يرى ان من شأن <<الانصراف الكامل للهو مع المرأة والاستمتاع برفقتها والاستسلام للملذات، ان يصرف الانسان جسدا وروحا، ليلا نهارا، وان تشغله عن العالم الماورائي والاعداد له>>(11) مستشهدا بجملة لابراهيم بن ادهم <<من يعتَد على التغلغل في أفخاذ النساء لا يُرجَ منه شيء>>. وبحسب الامام الغزالي يجب ان يكون الجسد الانثوي محتقرا مشيئا ولا يشغل المؤمن إلا زمن لذة مقتضبة، نفعية، ليتذوق ما ينتظره في الجنة، ولا يجوز ان تزاحم المرأة تفرغ الرجل للعبادة الله.
    بشكل مفارق يلتقي هذا الخطاب مع خطاب احمد بن سليمان كاتب <<عودة الشيخ الى صباه>> ومحامي لذات المرأة الذي يقول <<ان من يتزوج اختار الحياة على الارض>>، الرأي الذي لم يمنعه من استكمال مهمته.

    وتعتقد الكاتبة ان القرآن قائم على نظرية الخضوع لله ولكيفية تحقيق هذا الخضوع. والخطاب الديني الارثوذكسي الذي يحذر الرجل من الاستسلام للذة والتيه فيها يقاصص المرأة بأن يمنحها ربع رجل ويحرر الرجل بان يتيح له بالزواج من أربعة نساء، رغم بعض نداءات العفاف والزهد.
    والبخاري من جهته ينسب الى النبي انه رأى ان الجموع التي تدخل الى جهنم كن من النساء وانه قال عندما تقوم القيامة سوف يزداد الفسق ويزداد الاقبال على الشرب والزنى وتكثر النساء.

    اما ابن القيم الجوزي في <<روضة المحبين>> فقد ادان بشدة <<الهوى>> في المطلق، وتغلبه على العقل وحذر من غلبته في الفسق كما في السياسة.
    والإمام البخاري في صحيح البخاري يرجع الى اقوال للنبي يشبه فيها المرأة بالشيطان وكمصدر للفتنة ويوافقه مسلم الذي يرى في المرأة <<فتنة مستمرة للرجل بسبب المتعة التي توفرها له، سواء كان بنظرتها او بكل ما يخصها ولأنها تحض على الشر>>.
    ولم يخرج ابن خلدون عن مبدأ ضرورة ضبط الشهوات كي ينصرف المؤمن للأوامر الإلهية: <<... كظم الشهوات ايضا ليس المراد به إبطالها بالكلية وإنما المراد تصريفها فيما أبيح له باشتماله على المصالح ليكون الإنسان عبدا متصرفا طوع الأوامر الإلهية>>.(12)
    هذا الخطاب الديني الفقهي السلطوي الذي يعترف <<بحب الشهوات>> يواجه هذا الاعتراف بضرورة ضبطها لئلا يفقد المسلم المؤمن عقله.
    اذا ان التأثيم الذي يطال المرأة الغاوية ناجم عن حاجة القدسية الى ان لا يفقد عقله وهو حسب هذا المنطق قد يفقده اذا اشتهى امرأة لا يستطيع التمتع بها لأنها ليست زوجته او ملك اليمين(13).

    والازدواجية تكمن حسب <<فتنة آية الصباح>> في ان النص القدسي، راعى حاجات الرجل الجنسية على الارض وفي السماء ولم يعنَ بحاجات المرأة رغم اعتراف الأدبيات الإباحية العربية بهذه الحاجات في <<نزهة الخاطر في الروض العاطر>> <<كما من عودة الشيخ الى صباه>> لابن سليمان، فيما قضى النظام القدسي في القرآن والأحاديث وكتب الفقهاء: بترتيب العلاقات الجنسية بحيث يسيطر الخالق على الرجل الذكر والذكر على المرأة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2005, 09:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجزء الاخير:الفتنة والطاعة الالهية (Re: osama elkhawad)

    الفتنة والطاعة الإلهية

    وفي خطاب الشريعة المستوحى من القرآن والسنة والاجتهادات الفقهية، تتحول المرأة الى موضوع للذة غايته ارضاء الرجل، وبدلا من ان تجمع العلاقة الجنسية بين شريكين ذوي ارادة تتحول المرأة الى أداة لذة وإنجاب في خدمة الرجل.
    <<إن تشيؤ المرأة شرط من شروط استراتيجيات الهيمنة الأبوية، مفهوم الملكية، اي الاستمتاع السيادي الكلي، (الذي) لا يتم إلا اذا كان العنصر المملوك محروما من الارادة>>(14)

    وهذا الحرمان من الارادة ليس مجانيا بل وظائفي فهو يوظف في تشكيل العائلة المسلمة ورسم ادوار المرأة حيث ينحصر دور المرأة المسلمة الاحادي بأنها زوجة وام، كما توظف بقية التصورات الاستيهامية والاسطورية لخدمة هذين الدورين. وكان لا بد من تشريعات تحول هذه المرأة الخارقة الشهوة كما يصورها الكاتبان الاسلاميان، والآثمة كما تصورها اسطورة آدم وحواء الى <<زوجة ام تكتفي بزوجها الشرعي>> الذي يختاره لها ولي امرها، ولا بد من احتجازها وإخفائها، وإبعادها قدر الامكان عن الذكور.

    خلافا لما هو سائد، ترى الكاتبة ان الرجل هو الآخر محكوم بنظام سلوكي عبادي يقضي بألا يشغله شيء آخر عن عبادة الله. فهذا الخطاب الذي تسميه الخطاب الارثوذكسي يحذر من الانجذاب الى النساء والاطفال والثروات بدلا من التعبد لله. وتستشهد بآيات قرآنية معبرة عن هذه الاشكالية الا انها لا تشرح لنا كيف يوفق هذا الخطاب بين دعوته الى عدم الانجراف وراء ملذات الارض وبين تعدد الزوجات وحق التسري.

    ملاحظات

    ولكن الكاتبة تقارن بين نصوص تنتمي لعصور مختلفة. فنصوص البخاري ومسلم تنتمي الى القرن التاسع الميلادي فيما النصف الايروتيكي ينتمي الى القرن السادس عشر حيث يختلف الإطار المعرفي. وكنا نتمنى ان تبرز لنا هذه اللغة المتشددة وتزرعها في سياقاتها، كأن تقارن بين ما كانت عليه المرأة في العصر الجاهلي وما اصبحت عليه في صدر الاسلام وفي العصرين الاموي والعباسي ولكنها تكتفي بالتذكير بما قام به المسلمون الاوائل من جهود للقضاء على الالهات <<المنارة وعزة واللات>> مما يدل على ارادة التخلص من آثار تقديس الآلهة الإناث وتحجيم دور المرأة، إذ ان واقع المرأة في العصر الجاهلي كان متنوعا دامجا بين هيكليات المجتمعين الابوي والاموي، ويكفي في هذا المجال العودة الى انماط الانكحة التي كانت تتم في تلك الحقبة والتي كان بعضها يمنح المرأة حريات شخصية لامحدودة(15). كان يمكن ان يفسر الخطاب التقييدي كرد فعل على الحياة الليبرالية التي تعيشها النساء كآلية دفاعية وكتكريس لهيكليات النظام الابوي، كما كان يمكن الاشارة الى تأثير الفلسفة الافلاطونية القائمة على ثنائية الروح والجسد وعلى احتقار الشهوة.

    ومن جهة اخرى لا تختزل الاقوال التي اقتبستها الكاتبة موقف جميع الفقهاء والمفكرين الاسلاميين من الرغبة اذ نجد في كتب اخرى تمجيداً للرغبة الذكورية على الاقل كما في <<تحفة العروس ومتعة النفوس>> للكاتب المغربي احمد التيجاني المتوفى عام 1309 ه وان تقاطع نصه مع النصوص المذكورة لجهة تجاهل كينونة المرأة وارادتها إلا انه لا ينشئ تعارضا بين المتعة والعبادة بل يكتفي بباب واحد من اصل 25 للتحذير من الاقتراب من المحرمات اي من الاقتراب من غير المحارم، علما انه يستفيض في شرح فوائد التسري، عدا عن <<نهاية الإرب>> للنويري (733 ه) الذي اهتم بتقوية الشهوة.
    بأية حال، تقدم <<آية صباح>> قراءة خاصة لنصوص تراثية، تعكس بتعارضها، ما يمكن ان تقوم به الايديولوجية تجاه الواقع الحي النابض التجريبي مقولبة هذا الواقع وفق ارادة المعرفة والسلطة من جهة وكيف يمكن للفقيه ألا يجنح ويتناسى الواقع وكأنه غير موجود، بل على العكس فينكب على دراسته بغية الوصول الى حقيقة ما، محولاً الخطاب الفقهي الى خطاب يراد به ان يكون علميا إنسانيا، موسعاً حدود فقهه.

    وأخيراً تفيد كل قراءة واعادة قراءة في فهم الانظمة المعرفية التي تحكم الذهنيات السائدة في عالمنا والتي توظف لخدمة الايديولوجية الذكورية والسلطوية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 09:10 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجزء الاخير:الفتنة والطاعة الالهية (Re: osama elkhawad)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 01:45 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجزء الاخير:الفتنة والطاعة الالهية (Re: mazin mustafa)

    إلى حين تهدأ الأوضاع هنا قليلا (عودة للحوار)!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 06:37 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجزء الاخير:الفتنة والطاعة الالهية (Re: عبد الحميد البرنس)

    الي هناك......
    رغم ان العفريتة ناقصة زيت
    وبرغم ان السبت اخضر هنا شمال الارض غرب القمر
    ولكن...
    ساحلق هنا حتي عودة المشاء وتهيئة مدارج الهبوط...
    مادام الفن الجميل مهارة...
    وللفن رسالة...
    مادام لم يتحول لراقصة تهتز لترضي عنها الجماهير...
    وبرضو الي هناك.....
    من اجل هذه الوردة والتي ستظل ساهرة حتي عودة المشاء وطلوع الشمس..
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 06:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سيمتد حتى مطلع الحب (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    شكرا لمازن ومحمد جميل على العفريتة الصغيرة

    وفي انتظار عودة البرنس لمواصلة مساهماته المتميزة في هذا البوست,
    الذي يبدو انه سيمتد حتى مطلع الحب

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 06:51 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيمتد حتى مطلع الحب (Re: osama elkhawad)

    سننتظر أمير الكلام...البرنس..
    وحتما كل سطر يكتبه سيكون قصة ابداع بلا حدود..
    سلملم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 06:56 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيمتد حتى مطلع الحب (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    حتما سأعود يا أصدقائي ولدي القليل من الأفكار والكثير من المحبة لهذا العالم الجميل!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 07:09 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيمتد حتى مطلع الحب (Re: عبد الحميد البرنس)

    اصدقائي...
    الغجري ...وذاك أمير الكلم...
    باسم اللوعة الي الجمال..وما دمت ثملا حد السكرة الاخيرة..سأكون هنا..
    وسلام حتي مطلع الفجر...
    لأحارب..وأحارب الحزن والروتين بالعشق والجمال ولغتكم العميقة...
    فكونا دائما مدججين بالكلمة والحرف..
    اكتبا بلا نماذج ولا مثال ولاقالب...
    فحرفكما دائما كاكسير نقي يمكن للذواقين والذواقين فقط أن يتنفسوه...
    أما............ومريديهم فلا بواكي عليهم...!
    فحلقا هنا وهناك.......بشكل آخر...
    فهذه الوردة ليست هيكلا دينيا..ولا مككانا للنزاعات الادبية...
    وعليكما الابداع ورحمة الله..
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 07:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نفزاوي دوت نت (Re: عبد الحميد البرنس)

    سبق لفاتن اية صباح ان تحدثت عن الشيخ النفزاوي صاحب الروض العاطر في نزهة الخاطر وهو بمثابة كاماسوترا في نسخته العربية
    وقد قرات عن تاسيس موقع على الانترنت باسمه وهو نفزاوي دوت نت
    لكنني لم اعثر عليه
    وادناه المقال الذي يتحدث عن الموقع
    هو بالطبع حسب مقاله الكاتب وحسب ورودها في موقع ثقافي طليعي هو ريزجار ليس موقعا بونوغرافيا ,لكنه مهتم بالمقموع في الحياة الانسانية الا وهو الجنس,
    و هذه في رايي واحدة من اهم الاكتشافات ,وقد تمت على يد سيجموند فرويد

    وبعد ذلك سنعرج على راي لعبد الله على ابراهيم حول بكم المراة المسلمة وهو يحاول ان ينفي ذلك البكم,باعتبار انها لم تستسلم نهائيا للقمع الذكوري
    وسندعم ذلك بمثال اصبح معروفا هو مثال نساء البشتون في افغانستان,
    وسنعرض شعرهن ومقالا مهما كتب عنه في جهة الشعر
    مع محبتي

    والان الى المقال

    إن كنت خجولاً فاقرأ المقالات ولا تنظر إلى الصور! موقع عربي يناقش الجنس بصراحة وجرأةابراهيم توتونجي
    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=2308
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 07:35 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نفزاوي دوت نت (Re: osama elkhawad)

    Quote: وهو يحاول ان ينفي ذلك البكم,باعتبار انها لم تستسلم نهائيا للقمع الذكوري

    علي اي جانب نحن يا خواض...
    فعلا لم يعد هو ذلك هو الاله الذي يحاكم الانوثة...
    فليدعها ترتدي ذلك الاحمر الذي ينكفئ علي الجسد حد الالتصاق...
    والاحمر لاترتديه الا واثقة...
    وستظل الانثي ابدا ثقافة وليست جسدا...
    واعذر جنابتي..وثمالتي وانا ارنو للعيون التي عبرت بجانبي وتركتني بلا عيون...
    وتعبيرك يا صديقي يحمل "كلمات ليست كالكلمات"...
    دعنا نسير في ذات اتجاهه ونتحدث عن المقموع في الحياة الانسانية...
    عن الشفاه الملتهبة وما تحت الحزام...
    دعنا نعيش ضمن نطاق المجانين...
    ودعهم يحاكموننا بدعوي الاخلاق والدين..ونواميس المجتمع...
    ودعك منهم وارقص برشاقة يا صديقي..فلا تهتم لافيونهم..
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 09:31 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قلمي لن يتوقف عن نقده لممثلي المؤسسة الاكاديمية السودانية في هذا المنبر من التقليديين والبيروق (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    عزيزي محمد جميل
    شكرا لما قلته به عن تعريفك للوردة
    لكنني لا اتفق معك في الاتي:
    Quote: فهذه الوردة ليست هيكلا دينيا..ولا مكانا للنزاعات الادبية...


    هذه ليست نزاعات ادبية,
    انها اختلاف جذري في وجهة النظر الى العالم والى المؤسسة الاكاديمية والى العولمة الثقافية و غيرها من المواضيع المهمة ذات الصلة

    من جانبي ساركز على مواضيع بعينها ,
    لكن قلمي لن يتوقف عن نقده لممثلي المؤسسة الاكاديمية السودانية في هذا المنبر من التقليديين والبيروقراطيين وأنصاف الاكاديميين

    فلابد من تعريتهم بشكل علمي وعبر الاستشهادات والادلة الدامغة على انهم يتلاعبون بالكي بورد كي يخفوا ,وفي الحقيقة يكشفوا, عن غياب مشروعهم الابداعي,
    وعن انهم لم ينجزوا مهمتهم التاريخية
    والاهم من ذلك كشف الخلفية المعرفية الهشة التي ينطلقون منها

    وساعود بعد قليل

    ارقد عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2005, 10:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما تزال هنالك هيمنة لطيفة و مستبطنة للخطاب الذكوري (Re: osama elkhawad)

    في مقاله المهم "ما خلف الحجاب في حكايات المراة السودانية" يتحدث عبد الله علي ابراهيم عن بكم المراة المسلمة,حين يقول:

    Quote: وسننظر الى هذه الحكايات كجزء من الجدل المستمر لوجهات النظر الأنثوية والذكورية في المجتمعات المخصوصة التي جمعت منها.وواقع أن النساء والرجال الذين يحكون هذه الحكايات عن نساء ورجالم هم مسلمون,مما يزكي طريقتنا هذه في النظر.

    فبكم النساء المسلمات بانقطاعهن عن الخوض في شأنهن وشأن مجتمعهن قد أصبح مضربا للمثل.غير أن هناك من يقول الان:ان هذا البكم المأخوذ على المراة المسلمة متوهم.

    وجرى القول أيضا ،أن وصف النساء المسلمات بالبكم يدل على محدودية دارسي أوضاع المراة المسلمة,أكثر من دلالته على المساهمة الفعلية لتلك المراة في الخطاب الجاري في مجتمعها .فالاثنوغرافيون,الذين حصروا أنفسهم في دراسة الأداء الرسمي لقوى الحكم والادارة العامة في المجتمع الاسلامي,قد انتهوا الى التشديد على قوامة الرجال على النساء.
    فدونية النساء الفطرية التي نجدها في امثال العرب المسلمين قد وضح أنها تعكس حزازة نوعية قارة في هذه الأمثال لسيادة أيديولوجية الرجال عليها.

    اذا تركنا البنية المؤسسية الرسمية لمجتمع الرجال المسلمين جانبا,فان تحليل الحصائل,الذي نحن بصدده,سيجعلنا نقف على الدرجة التي يمكن بها للحكايات أن تشكل أداة رمزية تستقوي بها المراة المسلمة في مجتمعها متخطية بصوت خطابها الجمالي عثراتها الاجتماعية المتأصلة.

    الثقافة والديمقراطية في السودان-الطبعة الثانية 1999 –ص 169

    هذا كلام مهم ,ونقول به كمقدمة لنشر نصوص نساء البشتون,وهنّ نساء طالبان
    وهذا ما يعيد التساؤل حول علاقة الكتابة بالجندر وحول مفهوم الكتابة النسائية وخاصة في الخطاب الابداعي السوداني
    فكثير من النساء السودانيات هن في الغالب ,بطريقة او اخرى واقعات تحت هيمنة الخطاب الذكوري
    هنالك تغييرات ملموسة -لا شك في ذلك - في تغير وضع المراة السودانية

    لكن ما تزال هنالك هيمنة لطيفة و مستبطنة للخطاب الذكوري
    ولعل تقديم المساواة كجند من اجندة حركة تحرير المراة السودانية,ووضعه في المقدمة قد ساهم بدرجة من الدرجات في ان يكون الخطاب التحرري النسائي السوداني هو خطاب يتماهي بدرجة كبيرة مع الخطاب الذكوري السائد

    ولك ان تتأكد من ذلك-مثلا- في شكل الاحتفالات التي تقيمها المنظمات النسائية ,وفي نوع الشعر الذي يرتبط اساس-كتاكيد للمساواة- بالوطن والايديولوجية و ما نبه اليه عادل عبد الرحمن من تعفر المراة بالايديولوجية والاحزاب والسياسة في شكلها المباشر
    وحتى غناء البنات السوداني ,وما سمي بالغناء السري,هو في جزء كبير منه انسياق الى الصورة الذكورية التي شكلتها المخيلة الذكورية حول المراة
    بالتاكيد ان لذلك علاقة وثيقة بالمحافظة التي تسم بنية المجمتع السوداني وبان التغيير الاجتماعي قد توقف الى حد كبير في مرحلة محددة,
    و قوانين سبتمبر و استلام الاخوان المسلمين للسلطة هما مثالان لردة فعل العقل الجمعي المحافظ وخاصة في اوساط نخب الثقافة العربية الاسلامية ,ازاء ما حدث من تغير نوعي في حياة المراة المدينية

    ادناه رابطان للباحثة السودانية المعروفة هادية حسب الله حول المراة ,وهنا اركز على الرابط الثاني باعتباره يتحدث عن علاقة الجندر بالكتابة
    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=11584

    http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=1&aid=6575

    الدراسات حول علاقة الجندر بالكتابة و الابداع شحيحة,
    وهنا نحيي ناقدتنا المختفية الجندرية على انها رائدة في هذا المجال

    وكون انه لا توجد شعبة لدراسات الجندر في مؤسساتنا الاكاديمية وخاصة المؤسسة الام اي جامعة الخرطوم,يعكس مدى التقليدية والمحافظة التي تسم تلك المؤسسة

    وساعود

    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 03-09-2005, 11:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2005, 11:03 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: osama elkhawad)

    الاعزاء تحت سقف الوردة

    لن اتمكن من العودة الا يوم الثلاثاء

    نأمل في مزيد من المساهمات ,وخاصة من الجنس الاخر,
    لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا

    وارقدوا عافية حتى مطلع الحب

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2005, 07:17 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: osama elkhawad)

    A man travels the world over in search of what he needs and returns home to find it


    GEORGE MOORE
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2005, 07:46 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي المشاء:

    بدا تعقيبك على حديث لي سابق حول (الرحيل) أوفي رواية أخرى (إشكالية الرحيل) محتويا على نسبة عالية من اللمحات الذكية. ولعل جوهر ذلك يتحدد عبر قولك: "لعلنا نكون مطالبين بالتفريق بين مسالتين: مسالة الكتابة عن الخطابات الابداعية السودانية بكافة اشكالها انطلاقا من المهاجر والمنافي.
    والمسألة الثانية هي رصد المكان المهاجر اليه ابداعيا". وإن كان في زعمي أن الفصل بين المسألتين ليس بمثل تلك الصرامة التي تجعلهما مسألتين مستقلتين عن بعضهما البعض على نحو لا أقول ينفي بل يقلل إلى حد بعيد من تداخلاتهما الوثيقة. فالعلاقة أوأشكالها بالمكان المهاجر إليه أوموقع الذات الكاتبة أوالناقدة داخل هذا المكان هو ما يحدد زاوية النظرة إلى تلك الخطابات في وطنها الأم وطرق تحققاتها. ولي عودة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2005, 08:00 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي المشاء:

    أرى بعد جرت موضوعات جميلة وثرية التناول في أثر تعقيبك المشار إليه أني رؤيتي لن تتضح لقاريء غير متابع سياق البوست من أوله سوى عبر إستعادة ذلك التعقيب هنا كاملا ولاسيما لما يحتويه من حديث حول "النوستالجيا":






    مواصلة لمداخلة الصديق حاتم الياس عن الرحيل ,وعن المكان في الكتابة,
    نعود للتعليق على ما طرحه شيخنا البرنس في تعليق له على كلام للطيف

    فهو قد راي ان عبد اللطيف قد احاله الى "اشكالية الرحيل",ثم انتقل الى اعطاء تلك الاشكالية سياقا أبعد من سياق الناقد حين قال:


    Quote: والرحيل كإشكالية فيما يتعلق بتوثيق الرؤية أوتوافر جسد نصوص يمكن لهذه الرؤية تشريحها لا يتعلق في تصوري الخاص هنا كما يوحي سياق الفكي ب"الناقد" فحسب، بل يشمل المبدع نفسه من زاوية رصد منتظم للحياة وخيطها الدال على تطورها وما يمكن أن يحدثه هذا التطور من تبدلات في مكان شكل جوهر وجوده المادي والثقافي سواء من حيث اللغة أوطريقة عمل العلاقات الاجتماعية.



    لعلنا نكون مطالبين بالتفريق بين مسالتين:
    مسالة الكتابة عن الخطابات الابداعية السودانية بكافة اشكالها انطلاقا من المهاجر والمنافي
    والمسألة الثانية هي رصد المكان المهاجر اليه ابداعيا

    فمسالة لطيف في رايي تتعلق بامكانية الحصول على النصوص السودانية,خاصة وانها لا تتوفر على الانترنت,كما لا تتوفر طرق حديثة للحصول عليها,من الانترنت ,بواسطة مواقع تتيح لك التسوق ثقافيا بواسطة بطاقات الائتمان وغيرها من الوسائل التي وفرتها العولمة.
    فالرحيل ,وفر للكتاب السودانيين وسائل متقدمة للحصول على المعلومة.وهو ما يبدو صعبا ,الى الان,في السودان.وكانت هذه من المسائل التي اثرتها في شهادتي عن هجرة المقاربات النقدية الحديثة الى السودان.
    و "كتاب الداخل" يتوفرون على النصوص والخطابات الابداعية السودانية,لكن في المقابل,لا يتوفرون على سبل الحصول على المعلومة,ومتابعة أحدث ما تنتجه النظريات الادبية والاجتماعية وغيرها من النظريات.
    وقد قرات منذ مدة حوارا نشر في ملحق ثقافي بيروتي ,لا أتذكر اسمه الان,وكان قد أجراه طلال عفيفي,
    وفيه يحكي الكتاب السودانيون عن معاناتهم في الحصول على الكتاب.
    ويا ريت لو نشر لنا طلال ذلك الحوار وبسطه في هذا البوست,لمزيد من التوثيق والاضاءة.

    ويمضي البرنس في مداخلته كي يتحدث عن أن الابداع السوداني سيكون منفتحا على المكان الثاني ,في المهاجر والمنافي حين يقول:

    Quote: ويمكن القول، في ظل تصاعد الرحيل كإشكالية، إننا ربما نكون موعودين على صعيد الإبداع، وعلى نحو كثيف ومتزايد، بأنواع جمالية تنهض على النوستالجيا إلى مكان النشأة الأولى من جهة، ومن جهة أخرى ترتكز على رصد علاقات لذوات بشرية تواجه أقدارها في عوالم ربما تكون مغايرة تماما لعوالمها الأولى على صعيد اللغة والطرق السائدة للحياة.



    أرى ان هذا الوعد لن يتحقق الا اذا راجع المبدعون السودانيون فكرتهم عن المكان,بأن يتخلوا عن تعلقهم بالرجوع في اية لحظة,وهو تعلق يجعل المكان بالنسبة اليهم أمرا طارئا ,
    ولا يستحق ان يكتب عنه.

    ثم يتحدث البرنس عن صعوبة كتابة رواية اجيال عن الدياسبورا:


    Quote: ولعل ذلك ينعكس، لا سيما داخل المجال السردي، على صعيد الموضوعات محل إهتمام الرؤية للعالم وطرق تشكيلها جماليا، إذ يبدو لي منذ فترة أنه غدا من الصعوبة بمكان كتابة ما يمكن تسميته "رواية أجيال" مثل ثلاثية نجيب محفوظ، بل لعل التركيز يتم أكثر على صعيد العوالم الداخلية لأشخاص يتسمون بتكوينات نفسية مركبة نتيجة تقلبات حادة بين أساليب حياة وثقافات مختلفة .



    بالتاكيد ستكون البداية هي عما سماه البرنس عن التقلبات الحادة ازاء الرحيل من المكان الاول الى المكان الثاني او الثالث او الرابع الخ....
    لكن لا ارى ان رواية اجيال عن الدياسبورا هي بعيدة عن الامكان على الاقل.
    ذلك أن الاجيال الاولى في المهاجر و المنافي لم تحظ بما تستحق من الكتابة عنها.
    ما الذي كتب مثلا عن الجيل الاول والثاني من المهاجرين الى السعودية مثلا واقطار الخليج؟
    لذلك ستظل هذه مهمة مؤجلة لاجيال جديدة من الكتاب لها فهم مختلف لعلاقتها بالمكان.
    وهذا في رأيي عائد الى مفهوم متخلف عن العلاقة بالمكان,والذي يتجلى في سيادة النوستالجيا

    فالنوستالجيا تجعل المكان الثاني خارج اهتماماتك الاساسية ككاتب
    وهي -اي النوستالجيا- تجعل علاقتك بالمكان,علاقة سمتها الكراهية
    اما امتلاك المكان فتجعل المحبة هي سمة علاقتك بالمكان

    ولو رجعنا الى السيرة الذاتية للطيب صالح في كتاب طلحة جبريل عنه,
    فسنتكتشف ان علاقته بالمكان كانت علاقة عدائية
    ولو لم يحب الطيب صالح المكان, أو قل لو لم يتملكه,عبر الالمام العميق بتاريخه ,وعلاقته بالامكنة الاخرى,
    لما كنا حظينا بنص مدهش مثل "موسم الهجرة الى الشمال"
    لا يمكنك ان تكتب عن المكان الا اذا امتلكته تماما وقهرته,كما قلت سابقا في شهادتي الموجزة عن علاقتي بالرحيل وبالمكان.
    ولذلك نلاحظ ان الطيب صالح بعد ان قهر المكان, أو قل قهر النوستالجيا,
    عبر موسم الهجرة الى الشمال وأقصوصاته القصيرة,عاد الى النوستالجيا مرة اخرى ,
    أو قل الى المكان الاول مرة اخرى في بندر شاه و مريود

    وفي انتظار لطيف وبقية المتانسين تحت سقف الوردة

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2005, 10:46 PM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 08-09-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    اسامة ..

    رجعت للنص بعد غياب وبعد انحسار
    مد : جزر (سايكلوجيا الجماهير)
    كما سميتها انت بحزاقةتعرف احترت
    بدرجة خجلت من تأثري بتلك السايكلوجية
    فكيف لي بقياس نص بهذه الشفافية مع صدي
    الموت في داخلي ..
    واعتباره محاكمه للموت !!!.
    لكن - تعرف - وهذا تبرير لي ارسله لنفسي سراً - انا متأثر ومتابع جداً
    لهيروكين المسيسبي . اقضي كل يدي بالريموت ، عدت للاهوت الوردة اثناءها
    وجدتها تبث لضحايا الهيروكين بعض مفرداتها وطقسها .
    اذاّ انا لم اشطح جداّ يومهاّ .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2005, 03:09 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: mutwakil toum)

    UP..
    واكرر الدعوة للعناصر النسائية..
    خصوصا والامر يمس صميم جندرهم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2005, 10:35 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: mazin mustafa)

    عزيزي المشاء:

    حسن فعلت ككاتب واع، حين أشرت إلى بعض وجوه إشكالية الكتابة في مكان العيش البديل من حيث كونها تجليا ل"(سيادة) النوستالجيا"، وليست "النوستالجيا" في حد ذاتها، ذلك أن النوستالجيا (NOSTALGIA) بمعنى الحنين إلى الوطن أوالتوق الشديد إلى الماضي مسألة في غاية الأهمية على مشارف اللحظة الإبداعية وخلالها، فأنت كمبدع في حاجة قبل الكتابة إلى شعور قوي يزلزلك ويدفعك إليها في هيئة رغبة جارفة لإستعادة مناطق مفقودة من تاريخك ومن ثم إعادة إنتاجها جماليا، كل ذلك يتم في ظل شعور آخر بعدم وجود تصالح ما بينك وبين الحاضر أواللحظة الآنية. والطيب صالح أشار في هذا السياق إلى أن ما يمنح طفولتنا البعيدة درجة "الفردوس المفقود"، مع أنها في كثير من الأحيان تكون طفولة غير سعيدة، هو نظرتنا لها عبر تراكم الحاضر وتعقيداته.

    ولي عودة إلى مساهمتك أوتعقيبك بالغ العمق خاصة حول ما أسميته أنت (كراهية المكان البديل)!!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2005, 10:50 AM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    قبل العودة:

    تحية خاصة للصديق ((((محمد خليفة محمد جميل)))). ولي عودة لاحقة إليه. محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2005, 01:27 PM

elfaki

تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    في العنوان علامياً
    ( الشعر : "جـــــــــدارية " للشاعر محمود درويش )

    بقلم عبد اللطيف علي الفكي

    سأنظر في الملاحظة التي وضعها رولان بارت في كتابه (أساطير) من زاوية أخرى غير ما أراد لها صاحبها . يقول بارت ( هبني أنني حطَّاب و عليَّ أن أسمي الأشجار التي أقتطعها ؛ فإنني في حال هذه التسمية إنما " أكلِّم الشجرة " و لا أتكلم عنها . هذا يعني أن لغتي لغة عملية ترتبط بموضوعها ارتباطاً مباشراً . أما و إن كنتُ غير حطاب فإنني لا أستطيع أن أكلِّم الشجرة؛ بل كل ما أستطيعه ليس شيئاً سوى الكلام عن الشجرة أو فيما حولها.... فتصبح اللغة بذلك عندي ذات علاقة غير مباشرة
    بالشجرة . ).(1)

    إجراء (تسمية ) الأشجار عند هذا الحطاب تأخذ مجراها الدقيق بفعل خبرة الحطاب نفسه في فرز الأشجار بعضها عن بعض و وضع كل اسم في فرزه الدقيق . و بهذا يقال: الحطاب يستنطق أو يكلِّم الشجرة نفسها في وضع الاسم . فهو بهذا لا يضع الكلام عن الشجرة أو فيما حولها .

    المؤلف(2) يشبه هذا الحطَّاب الماهر في وضع ( عنوان ) عمله . فيبقى وضع العنوان عند هذه الذات الكاتبة وضعاً في علاقة مباشرة قيد خبرته فيما اقتطع من غابة موهبته . إن عبارة علاقة مباشرة لا تعني ، في هذه الحال ، أن يكون الاسم في الظاهر وفق المسمى ؛ بل تعني العلاقة المباشرة في معايشة الذات الكاتبة حين اقتطاع النص من عالم علاقات اللغة و العلاقات الحية في المجتمع . بالجملة ، تعني عبارة علاقة مباشرة العلاقة بين خبرة الذات الكاتبة أثناء اقتطاع النص. و لاتعني العلاقة المباشرة بين العنوان و العمل في قليل أو كثير .

    لقد وضَحَتْ الآن طبيعة اقتطاع العنوان لعمل من الأعمال عند الذات الكاتبة من خلال خبرة هذه الذات في صناعتها . و الآن كيف نقارب علامياً (سيميولوجياً ) هذا الاقتطاع ؛ هذا العنوان ؟ .

    سأركز على نقطتين فقط في تحليل هذا العنوان :ـــ
    أ / النقطة الأولى خاصة بـ (محور الحضور) و (محور الغياب). ففي لغتنا اليومية . فأنا إذا قلت : [ باب أخضر ] أكون قد استحضرت [باب] في غياب [نافذة ] ؛ و كذلك استحضرت [ أخضر ] في غياب جميع الألوان الأخرى . و هذا يساعدنا في أن العنوان ـــ قبل قراءة العمل نفسه ـــ يستحضر شيئاً و يغيِّب أشياء أخرى . هذا التبادل بين الحضور و الغياب له أهميته في التحليل العلامي . لذلك تأتي النقطة الثانية .
    ب / النقطة الثانية خاصة بـ ( التبادل ) في التحليل العلامي . ففي التحليل العلامي لا توجد رسالة موجهة ذات اتجاه واحد من المرسِـل إلى المستقبِـل.
    إنما هي رسالة تتسم بمداورة play . و المقصود بمفهوم هذه المداورة أن العلامات ترتبط بعضها ببعض بشبكة من العلاقات . فالمداورة تشتغل حين تعلو علامة من العلامات في نزول علاماتٍ أُخر . هذا العلو من خلال النظر في شَـبَـكَة العلاقات ؛ و ليس من جرَّاء أي عمل يقوم عشوائياً أو اعتماداً على الظن . يؤهل هذا العلو للعلامة أن تصبح هذه العلامة (علامةً نصية ).

    و لهذا التبادل تعترف السيميولوجيا في النص ــ و كذلك في الحياة اليومية ــ بالمواقف المتأسسة على العلاقات أكثر من الشخصيات على مستوى النص ؛ و الأفراد على مستوى الحياة اليومية .

    الآن لدينا عنوان هو [ جدارية ] و هو العنوان الذي وضعه محمود درويش في عمله الذي يحمل كتاباُ شعرياً واحداً(4) . فهذا العمل من المطولات مثل مطولة عبد الحي أو مطولة أدونيس . فالعنوان الذي نحن بصدده الآن هو عنوان المطولات و ليس القصائد القصار . ففي ذلك نظر آخر .

    و قد صُمِّم غلاف الكتاب كالآتي :
    جدارية
    محمود
    درويش

    مما يجعلك أن تقرأ العنوان تركيباً إضافياً : (جدارية محمود دريش)؛ و ليس العنوان الذي يفيد العبارة (جداريه) . و لا أشك أنَّ الشاعر نفسه أراد هذا الالتباس . أعني أن يكون الالتباس بوجهيه عند قاريء العنوان : وجهٍ في أن يقرأه تركيباً إضافياً مثل [ جدارية محمود درويش] ؛ و وجهٍ آخر أن يتأمله كعبارة تنكير في [ جداريه ] ؛ بإظهار الهاء بدلاً من التاء في قراءة القاريء (جدارية محمود درويش)(5) . سنعتمد الآن هذين الوجهين من الالتباس . و أريد أن أنبِّــه أنَّ لهذه القراءة الملتبسة للعنوان موقف محدد طاريء هو : حين تتشوَّف غلاف الكتاب أول مرَّة دون أن تتصفح الكتاب نفسه . الآن ، يعرِض هذا الموقف الطاريء نفسه في محوريْهِ : الحضور
    و الغياب . و هو عرض فيه كثير من الحدس عند القاريء الذي اعتاد درويش .
    فمن جهة تتصدَّر قراءة التركيب الإضافي و هي ( جدارية محمود درويش)
    محور الحضور في هذا الموقف الطاريء . و ذلك حسب إغواء التصميم نفسه . و يبقى ، في هذه الحال ، ( جداريه ) هو محور الغياب . أما على صعيد اللغة (6) فيشتغل عند القاريء اللفظ ( جداريه ) اشتغالاً في محور الحضور : جداريه = أ/ التصاوير على الجدار في تثمين و ثبوت يجريان عبر التاريخ للأعمال الخيِّرة في علاقات مجتمع معين أو أمة بعينها . شاهد عِـيان لذاكرة حية لهذا المجتمع للأجيال القادمة . ب/ عمل تشكيلي ضخم في الشارع العام و ليس حصراً على قاعات معارض . فالجدارية مبذولة للجميع في إتقان رسالة الفن التشكيلي لمجتمع بعينه و ليست بلوحةٍ تعكس مذهب فنان معين في الرسم . و إن كان الفنان الذي رسمها له مذهبه في معارضه الخاصة .
    و يشتغل ايهام تصميم الغلاف الذي يُـبرز اللغة تركيباً إضافياً : ( جدارية محمود درويش ) في محور الغياب . فالقاريء عند علمه بهذه الدلالة التي ترفدها له اللغة في (أ) و (ب) أعلاه سيتساءل : ما هي جدارية محمود درويش ؟ .

    يأتي بعد ذلك الموقف غير الطاريء و هو موقف اقتناء الكتاب و قراءته
    و توقعاته في استئناسه أو بواره عند القاريء في دائرة علاقة العنوان بالعمل و ليس علاقته بالعمل نفسه . ففي النص نقرأ : [ أنبِّـه القاريء و هو أمر لا يفوت على فطنته أنني أستنطق النص في علاقته بعنوانه في تسلسل صفحاته العادية . بمعنى آخر سيكون الاستشهاد من النص في ترتيب الأرقام ترتيباً تصاعدياً وفق ما تمليه القراءة العادية ] : إذن نقرأ :

    (i ) سأصيرُ يوماً ما أريدُ (ص12)(7)

    تتمُّ قراءتـُنا للنص في مستوى علاقته بالعنوان و ليس في مستوى علاقات النص نفسه ؛ فعلاقات النص لها قراءة أخرى . و من جهة أخرى العنوان نفسه لاتقع علاقته بالعمل موقعاً (إشارياً ) ؛ أي العنوان لا يشير مباشرةً إلى العمل . لذلك يغلب الظن عندي ــ في حدود علمي ــ أنَّ العلاقة بين العنوان و العمل هي علاقة (تبادل) . و قد يكون هذا التبادل تبادلاً جزئياً مع العمل . أما أن يخلو عنوان من هذا التبادل خلواً تاماً فلا يصبح عنواناً بل (ماركة) رُفِعَتْ في نفسها و لنفسها .

    تشير ( i ) أعلاه إلى [ سأصير : الصيرورة ؛ أريد : الإرادة ] . و في اجتماع هذه الإشارة نتحصَّـل على (إرادة الصيرورة ) و هي الإرادة التي ضد ( الموت ) . أي ؛ الخلود . فما علاقة العنوان ( جدارية ) بالخلود ؟ . لا تستطيع حتى الآن أن تجيب الدلالة اللغوية ــ التي أثبتناها أعلاه في (أ) و (ب) ــ عن هذا السؤال .

    ( ii ) لا شيء يرجعُ غيرُ ماضي الأقوياء
    على مِسلاَّت المدى ... [ ذهبيةٌ آثارُهُـمْ
    ذهبيَّةٌ ] (ص ص 20ــ 21)

    يقع العمل نفسُهُ ــ هنا ــ في فخ قراءة الالتباس الذي أثبتناه فوق ؛ و هي هل أقرأ العنوان : (جدارية محمود درويش) أم (جدارية) . العمل هنا يقوم بالقراءة الأولى أي قراءة الإضافة لا التنكير . و بهذه القراءة تبقى (جدارية) في فضاء محور الغياب . فتصطف (جدارية) نفسها في محور الغياب كالآتي: [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ؛ مِسَلَّة ] . فـ(جدارية) المنسوبة إلى محمود درويش تختار من فضاء الغياب [ مِسَـلة ] . فأنت تقرأ بقوة هذا الغياب العنوان كالآتي ( مسلة محمود درويش ) بدلاً من ( جدارية محمود درويش ) . إذاً ؛ ( ii ) هي التي تستطيع أن تجيب عن السؤال أعلاه . فتجيب عنه مباشرة بصوتها القوي : المسلة هي الرمز الحقيقي للخلود . فالمداورة play الحاصلة هنا بين الحضور و الغياب تستثني من محور الغياب [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ] لأنهنَّ ينتمين إلى (الجماليات) ، بينما تنتمي المسلة إلى (خلود التاريخ) فيأتي إلينا أثراً ذهبياً كماضي أقوياء .

    ( iii ) و تعبتُ من أملي العُضال . تعبتُ
    من شرك الجماليات : ماذا بعد
    بابل ؟ ( ص 21 )

    يؤكد هذا الاقتباس (iii ) ــ من جهة ــ تلك المداورة التي تمت أعلاه في محور الغياب . و من جهة أخرى ، في حدود العنوان ، ترفع استنكاراً ( ماذا بعد بابل ؟ ) . و هو سؤال في موضع ( حتى ) . أي ( حتى بابل لم تنجُ من عاقبة شرك الجماليات ) . و هو الموضع نفسه الذي ينقل ( i ) نقلة أخرى نحو نوعية الخلود في هذا الاقتباس . كيف تمت هذه النقلة؟. إذا تأملنا العلامات في الواقع فهي ( لا منتهية ) ، بينما في النص ( منتهية ) . ففي الواقع حدائق بابل المعلقة واحدة من مَعجزات العالم ، و هي في النص ليست بشيءٍ سوى شاهد من شواهد ( شراك الجماليات ) . فحدائق بابل كعلامة في الواقع التاريخي عادت علامة تنتهي في شراك الجماليات . فيتبع ذلك أنَّ (مسلة محمود درويش) لا تقوم بالوظيفة الأساسية لـ( المسلة) في التاريخ . فإذا كانت مسلة التاريخ هي لتسجيل انتصارات الأقوياء نقشاً اتقاء [الموت] و من ثَمَّ يبقى خلود النقش ضد الموت ، فإنَّ ( مسلة محمود درويش ) تحاول أن تنزع هذه الضدية [الموت=/= الخلود] من وظيفتها .

    أول خطوة لهذا الانتزاع هو أن تنظر مسلة محمود درويش ــ و ليست مسلة التاريخ ــ في [الموت] شيئاً آخر له مهمة أخرى . فما هو هذا الشيء و تلك المهمة ؟ .

    (iv ) و يا موتُ انتظر ، و اجلس على
    الكرسي .


    ألديك وقتٌ لاختبار
    قصيدتي . لا . ليس هذا الشأنُ
    شأنكَ . أنتَ مسؤولٌ عن الطينيِّ في
    البشري ، لا عن فعله أو قولهِ / (ص 54)

    فيصبح [الموت] ليس ضداً لـ[الحياة] ، في استدلال مسلة درويش ، بل كائناً في الحياة نفسها : (اجلس على الكرسي) . هذا الكائن ليست مهمته إلغاء الحياة . لأن الحياة و الموت ليسا ضدين هنا ؛ بل مهمته ضداً في الطينية البشرية لا الأفعال : العمران أو الأقوال .

    تقرأ ـــ بهذا الاستدلال ـــ مسلة درويش مسلة التاريخ في رؤيتها هي في الفعل ( هزمتك يا موتُ ـــ في (v) لاحقاً ـــ ) و ليس في رؤية مسلة التاريخ التي ترى الموت و الحياة رؤية أضداد . فالفعل (هزم) هنا يدل على أن الموت ليس شيئاً سوى كائنٍ في الحياة (اجلس على الكرسي) ؛ كائنٍ داخل الحياة يضع حداً للطينة البشرية و ليس شيئاً خارجها (الأفعال و الأقوال) :

    (v) هزمتكَ يا موتُ الفنونُ جميعُها .
    هزمتكَ يا موتُ الأغاني في بلاد
    الرافدين . مِسَلَّةُ المصري ، مقبرةُ الفراعنة ،
    النقوش على حجارة معبدٍ هزمتكَ
    و انتصرتْ ، و أفلت من كمائنك
    الخلودُ ...

    فاصنع بنا و اصنع بنفسك ما تريدُ (ص ص. 54ــ 55)

    فأيُّ [ خلود ] أفلت من كمائن الموت ؟ . إنه [ الخلود ] الذي لا ضدَّ له . إنه [ الخلود ] الذي لا يضاد الموت . هذه وظيفة مسلة محمود درويش التي تختلف وظيفتها من المسلة التاريخية . و من المعروف أن المسلة في شكلها الهندسي ذات أربع قوائم تحدودب قمتها شكلاً هرمياً . فهل بُنِيتْ مسلة درويش هذا المبنى ؟ . إنه سؤال علاقات قراءة النص و ليس العنوان . و عند هذه الحدود تقف قراءتـُنا هنا .



    الهوامش:
    (1)Roland Barthes.Mythologies.New York 1972 pp145-6 translated by Jonahtan Cape
    (2) من هنا فصاعداً سنطلق عليه تدقيقاً ( الذات الكاتبة ) تمييزاً من شخص المؤلف ، و إشارة نحو علاقات إنتاج النص . فهذه الذات هي التي تشهد إنتاج هذه العلاقات النصية . و من جهة أخرى أن عبارة (الذات) عبارة محايدة لا هي بالمذكر أو المؤنث في (الذات الكاتبة ) .
    (3) سأجري مقارنة مقتضبة سريعة بين العنوان عند الذات الكاتبة و العنوان في السلعة التجارية . سآخذ سلعتين عندنا في السودان : (موس أبو تمساح) و (ماكينة سنجر للخياطة) . فالعنوان التجاري يقف دائماً للترويج . فصورة غلاف الموس صورة للموس و هي تقطع التمساح كناية عن أن الموس حادة حدة أن تقطع جلد تمساح . فراج هذا النوع و أصبح بواراً لكل أنواع الأمواس المصنوعة فيما بعد . فالصورة التي تقطع التمساح كان لها دور مؤسس في الرواج . رغم أن شفرة هذه الموس قد تشتغل حدتها مرة واحدة ، أجل تطابق الصورة و الرواج. فتم استيراد أنواع كثيرة من الأمواس تعمل شفرتها أكثر من مرة ؛ لكن الغلبة كانت للتمساح . أما ماكينة سنجر للخياطة فكان الإعلان معرَّباً يعني بلغته العربية صوت المغني . هذا المعنى لم ينتشر وسط الناس. لكن مع ذلك اشتهرت هذه الماكينة بهذا المعنى نعومة الصوت ؛ فتأمل كيف تم هذا الرواج حداً لأنواع أخرى من الصناعات .
    (4) محمود درويش . جدارية (شعر) . منشورات رياض الريس 2001. كُتبت القصيدة عام1996 و نُشرت ط. أولى 2001 .
    (5) الغلاف يُظْهر عبارة (جدارية ... ) بالتاء مما يزيد في استعجال القاريء أن يضيفها إلى (محمود درويش) . و إذا كان العنوان الذي اختاره الشاعر هو (جدارية محمود درويش) ، لأُشير إلى المؤلف : [ محمود درويش . جدارية محمود درويش ] و هو شيء لم يحصل بل بيَّنه الغلاف باختلاف لونين : جدارية بالأبيض و الشاعر باللون الأصفر . لذلك نرجح قصدية الالتباس في الغلاف .
    (6) من المفيد جداً في هذا المجال أن نظل نكرر أن [ اللغة ] دائماً تشير إلى الملفوظ اليومي ، أي : الصوت البشري الطبيعي . فكل شيء لا يكون حيزه الصوت البشري فهو ليس المقصود بالمصطلح [ لغة ]. و لكن ربما كان الاستخدام المجازي يغلب على هذه الحقيقة فيقال : لغة الشعر و لغة الموسيقى و لغة النحل إلخ؛ . و هو الاستعمال الشائع نفسه عند كل الشعوب. لذلك يبقى من الصعب عند كثير من الناس أن يدرك هذا المعنى الحقيقي لـ [ اللغة ] .
    (7) الأرقام الرومانية تشير إلى تسلسل إقتباسنا في هذه القراءة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2005, 03:33 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: elfaki)

    إلى حين عودة لمتابعة الحوار بعد مشوار للتسوق:

    تحية للصديق والناقد الجاد عبداللطيف علي الفكي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2005, 02:22 PM

محمد خليفة محمد جميل

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    شكرا امير الكلام....
    صديقنا البرنس....
    وليبارك الرب في مدادك...
    والي حين عودتك دمت بقلب الطفل الذي تملك
    سلملم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2005, 03:27 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: محمد خليفة محمد جميل)

    سيدي ومولاي الإمام محمد خليفة محمد جميل:

    منذ نحو الساعة، أويزيد قليلا، بدأت أستجيب لنداء الجوع المتكرر، تسوقت في مجمع تجاري ضخم قريب. أثناء الطريق شعرت بالجوع يزداد حدة. كنت محملا بالكثير من الأكياس. جلست على مقعد خشبي يطل على درب مسفلت للناس والدراجات يشق غابة صغيرة. هكذا مدينتنا. أعددت لنفسي ساندويتش جبنة. بدأت في المضغ بينما كنت أنظر إلى السابلة كيتيم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2005, 04:19 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نريد لهذا البوست ان يكون بوستا ذكوريا (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي المشاء:


    أقلقني إستخدامك لفعل (القهر) إرتباطا بعلاقة الكاتب بالواقع البديل أوالمنفى أوالمهجر:


    Quote: لا يمكنك ان تكتب عن المكان الا اذا امتلكته تماما وقهرته,كما قلت سابقا في شهادتي الموجزة عن علاقتي بالرحيل وبالمكان



    ذلك أني أخشى الوقوع في مزالق فكر ناف تتحدد علاقته بالآخر دائما كعلاقة تناقضية. وعوضا عن ذلك أحبذ هنا إستخدام مفهوم (التكيف الخلاق). وأعني به تلك الرؤية العقلانية التي تنبني بواسطة منهج نقدي يحول في آن بيننا وبين الإنغلاق على الذات والذوبان في عالم الآخر على نحو يلغي هويتنا تماما.


    وحتى المقتطف السابق الذي يحيل إلى نقاش لنا سابق حول وضعية إنتظار ليلي للبص, يعيد إلى ذهني أنه فاتني وقتها الإشارة إلى أن المشاء لو ترك لنفسه السير وراء ما يتيحه موقف المنتظر من تأملات لجنينا منه نحن القراء الكثير, لقد كانت سانحة طيبة لمبدع في مثل ثقلك أن تتأمل في الناس والأشياء بكل ضعفك البشري في مدينة قائمة جوهريا على سلاطين الأرقام.


    بيد أنني أفهم سياق حديثك:


    Quote: قهر النوستالجيا




    أفهمه بدوري هنا ك"عقلنة" ل"حنين لايقاوم" أوشعور حاد بعدم تصالح مع لحظة آنية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2005, 06:11 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعالوا نتسامر تحت هذا السقف حتى مطلع ا لحب (Re: عبد الحميد البرنس)

    نعود كما وعدنا للمسامرة تحت سقف الوردة

    عليَّ اكمال ما بداته حول َبَكم المراة المسلمة وعلاقة الجندر بالكتابة,وخاصة َ بَكَم المراة السودانية ,ثم ننتقل لشعر نساء البشتون في افغانستان
    في انتظاري مواصلة الحوار مع البرنس حول اشكالية الرحيل

    وفي انتظاري –ايضا- التعقيب على مداخلة صديقنا متوكل توم حول قراءة النص الشعري بشكل يتوافق مع احداث معينة كما في حالة موت قرنق و اعصار كاترينا المدمر,
    ولكي تكون المسالة اكثر تجريبا ,فلنأخذ حالة صديقنا متوكل ,عبر قراءته للنص بشكل اخر ,بعد ذلك الاعصار,
    نرجو من متوكل ان يبين لنا كيف حدث ذلك,ويحاول ان يربط لنا بين الحادث الجديد و قراءته للنص على ضوء ذلك الحادث,وبعدها سنعود للتعقيب

    و ستكون مقاربة لطيف لجدارية درويش مدخلا لنا للاستمرار في ما قلنا به عن سيميولوجية الصفحة الشعرية .
    و سابدأ بذلك اولا

    وحتى ذلك الحين,
    تعالوا نتسامر تحت هذا السقف حتى مطلع ا لحب

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2005, 10:51 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12461

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما قال به من خلال الكاريكاتير والكتابة استاذنا "حسن موسى" (Re: osama elkhawad)

    معذرة على التاخير كتعقيب على مقاربة لطيف لسميولوجيا العنوان من خلال "الجدارية",
    اذ انني لا اعرف تحويل بعض النصوص الى وورد من بي دي اف مما يستلزم نقلها خطيا ثم طباعتها على الوورد

    وحتى ذلك الاحيان ,الى ما قال به من خلال الكاريكاتير والكتابة استاذنا حسن موسى من خلال هذا اللنك المنقول عن سودانيات:
    http://www.sudaniyat.net/forum/viewtopic.php?t=3327&sta...c33b465b4e3946fe7[/B
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 7:   <<  1 2 3 4 5 6 7  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de