من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 02:57 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة من اقوالهم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2010, 02:30 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19833

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر (Re: Hisham Amin)

    بـ/ إبراهيم أحمد عمر : المساندة العربية والإفريقية ضد قرار الجنائية غير كافية

    بروفيسور / وزير العلوم والتقانة : وزير العلوم والتقانة
    حوار: غادة أحمد عثمان / آخر لحظة

    بداية سعادة الوزير أسألك أولاً عن أهمية إنشاء الوزارة وهل أنشئت في إطار الترضيات السياسية أم لتوسيع ماعون السلطة لإستيعاب أكبر قدر ممكن أم أن هنالك حاجة حقيقية لقيامها؟
    هي أتت في إطار القضيتين في إطار تنفيذ الإتفاقية وتوزيع وتقسيم السلطة بعد نيفاشا وفي إطار تنفيذها في أي المجالات التي يمكن أن تكون فيها وزارة لأهمية ذلك المجال, إذن أنا لا أستبعد السببين و أقول: إن الأسباب متداخلة نعم كانت هنالك حاجة لإعادة النظر في عدد الوزارات ولكن أيضاً كان هنالك إهتمام بالمجال نفسه؛ لأنه مجال العلوم والتقانة حيوي والآن هنالك قناعة تكاد تكون دولية وعالمية في أن النهضة الإقتصادية والإجتماعية لا يمكن أن تتم إلا في إطار تفعيل العلوم والتقانة بصورة كبيرة.
    * وماهي رؤيتك كوزير لإمكانية الإسهام في النهضة الشاملة للبلاد؟.
    نعم هذا الفهم ليكون مواتياً لماهو مطلوب منه لابد من شروط فيه, إذ لابد من أن تكون هناك سياسات في العلوم والتقانة واضحة ومعتمدة وقابلة للتطبيق, والذين يعتمدونها راغبين حقيقة في تطبيقها والرغبة هنا ليست نية فقط, وإنما أيضاً إجراءات وبالتالي إذا أردنا أن تكون هنالك فعلاً نهضة في مجال العلوم والتقانة لابد من وضوح هذه السياسات ولابد من إستحقاقاتها وهي كثيرة, ولكن نقول اجمالاً أنه لابد من الإهتمام بالبشر (الكادر البشري) والدعم المالي والإستثمار في البشر لابد منه, والإستثمار بمعنى أن تصرف على النشاطات البحثية العملية وهناك أيضاً النظام الذي يجب أن يتبع في العمل وفي العلاقات في إطار الباحثين والعلماء وعلاقتهم بالدولة هكذا.. وبالتالي هذه إستحقاقات كثيرة ولابد من مراعاتها إن كنا حريصين على أن ننهض بالعلوم والتقانة والتي يجب أن تنهض بالمجال الإقتصادي والإجتماعي.
    * هنالك مشروعات حيوية وضخمة تتبناها وزارتكم لتأكيد أهمية البحث العلمي وإسهامه في النهوض بالإقتصاد ومن بين هذه المشاريع مشروع مدينة افريقيا التكنولوجية والحصول على موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمحاولة إمتلاك السودان مفاعلين نوويين وأنت تعلم إستهداف السودان فهل المشروع الأخير يمكن أن يضع السودان في دائرة الإستهداف الحقيقي وهل هنالك محاذير من إمتلاك مثل هذه المشروعات؟
    أولاً الحديث عن مجالات الطاقة- وهي واحدة من المجالات الكثيرة التي يجب أن يعني بها- حديثاً متشعباً ولابد من أن نكون واضحين ودقيقين فيما نقول؛ لأن سؤالك هل سعينا لتملك طاقة نووية سيضعنا في إطار تساؤل دولي وإستهداف.. فأقول أنه الآن عالمياً أصبح إستخدام الطاقة النووية في الكهرباء أمر مجاز ومرغوب ومسوَّق والآن أوربا تسوِّق المفاعلات النووية لانتاج الطاقة الكهربائية في العالم العربي وغيره, فليس هنالك مجال لاستهداف أو إدعاء بأننا نطلب شيئاً غير مرغوب فيه أو خطر, والعالم كله يتحدث عن أن الطاقة بمصادرها المختلفة لابد فيها من خلطة تجمع أنواع المصادر المختلفة ومنها المصدر النووي, فلا أرى أي سبب يمنعنا من التحرك بقوة في هذا الإتجاه وهذه واحدة, والمفاعلان اللذان تحدثت عنهما أحدهما للبحث العلمي وهذا مفاعل صغير و مشروع ولابد منه للتدريب والبحث العلمي ولذلك لا ضير في أننا تكلمنا مع الوكالة فيه (وكالة الطاقة الذرية), بل هي ستدفع جزءاً من ثمنه حيث إتفقنا على أن تكون القيمة مناصفة بين حكومة السودان والوكالة.. وأما المفاعل الكبير وهو خاص بالكهرباء فإن وزارة الطاقة تعمل فيه وبشفافية كاملة-وكما قلت لك- هذا أمر مهم لأنه أصبح معروفاً بل مطلوباً أن يكون المصدر النووي أحد مصادر الطاقة.
    * سعادة الوزير وأنت رئيس لدائرة الإنتاجية والجودة ولكن يقولون أن النهضة الزراعية لم تفلح في إصلاح ما فشلت فيه النفرة والتي كانت لدى البعض عليها مآخذ معلومة؟
    على أي حال النهضة الزراعية لم تستكمل مشوارها بعد, ولذلك ليس صحيح أن نحكم عليها بالفشل وأما دور هذه الوزارة فيها فهو في رئاسة دائرة الإنتاجية والتقانة والجودة, والسبب في هذا هو أن مراكز البحوث التي تنتج الأبحاث التي لابد منها للنهضة الزراعية هي في هذه الوزارة, فالحزم التقنية عبارة عن مجموعة مواصفات وإجراءات وتحديد كميات في البذور ورعاية البذور والسماد والمبيد والمياه والزمن الخ.. هذه الحزم التقنية هي من إنتاج مراكز البحث العلمي وهيئة البحوث الزراعية في هذه الوزارة, هي المؤسسة الأولى في هذا المجال ولذلك كان لابد أن تكون هذه اللجنة بهذه الوزارة, كذلك موضوع الجودة والمواصفات والنهوض بالتقانة لأن نقل التقانة يعتبر واحداً مما تقوم به الوزارة, ومشاركة هذه الوزارة في النهضة الزراعية هي برئاستها وإشرافها على هذه اللجنة المهتمة بالإنتاجية؛ لأن هذه الحزم التقنية زائداً الإهتمام بكل الإجراءات التي تتم قبل وبعد الحصاد كلها تقع في إطار مؤسسات تقع في هذه الوزارة وبالتالي النهوض بالإنتاجية وزيادتها.
    * ولكن يا بروف هنالك عدم إلتزام بالتقانات التي تنتجها وزارتكم بالنسبة للمنتجين ولا يوجد تحويل عملي لها فما هي الحلقة المفقودة بين العلماء والمنتجين إذ لم نلمح أي تطور تقني في مجالات الزراعة أو الصناعة بشكل ملموس؟.
    الباحث والعالم ربما وصل لحزمة تقنية معينة, ولكن تطبيق هذه الحزمة يقع حتى الآن في أيدي المزارع أو الشركة المسؤولة من الزراعة أو وزارة الزراعة أو جهة أخرى, ولكن نحن نقول علينا كباحثين ألا نكتفي بالوصول للنتيجة البحثية بل أن نكون مع المزارع أو المستفيد من هذه التقانة, وهو يطبق هذه الحزمة ليس فقط للتأكد من أنه طبقها ولكن للتأكد أيضاً من أن الحزمة لا تحتاج لمعالجة أثناء التطبيق لأنه من المعروف أن الكثير من النظريات والبحوث لا يكفي أن تصل إليها نظرياً ولا تجربتها معملياً بل لابد من أن تتأكد من أنها قابلة وسليمة في الحقل, ولذلك الخروج من القاعة والمعمل إلى الحقل شئ مهم جداً بالنسبة لتطبيقات هذه الحزم التقنية.. ويبدو لي إنه حتى الآن نحن محتاجون لئن نعمل كثيراً وزيادة في هذا المجال في العلاقة بين الحقل والمعمل والقاعة أي بين المزارع والباحث, ولا شك أن الإرشاد وأهله يقومون بدروهم في ذلك, ولكن يبدو أننا في حاجة إلى شئ أكثر, وفي اعتقادي أن البحوث والتقانات و الحزم موجودة, ولابد إذا كانت هنالك حاجة لاستيراد حزم من خارج السودان أن نستوردها ولكن لابد من التأكد أن التطبيق صحيح وأن معالجة سلبيات ذلك التطبيق على النص كما يقولون فلابد أن يكون الباحث مع المزارع في هذا الأمر.

    * دعنا ننتقل للسياسة ، هل تعتقد أن السند العربي والأفريقي للسودان في أزمته الخارجية مع الجنائية يمكن أن يدحض القرار ومن ثم يغير المجتمع الدولي نظرته للسودان وطريقة تعامله معه وإبتزازه؟
    المساندة الأفريقية والعربية للسودان كبيرة ظهرت في المواقف التي عبر عنها من قبل الإتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومن قبل مساندة مؤسسات أخرى للسودان, فالمساندة موجودة ولكن هل هي كافية؟ ونحن لا نستطيع أن نقول إنها كافية إلا بعد أن ينجلي الأمر تماماً ومادام الأمر لم ينجلِ تماماً فلابد من مزيد من المساندة والمعاضدة, ولذلك مازلنا نأمل في أن تقوم الدول الأفريقية بالإنسحاب من الجنائية ومازلنا نأمل في أن الجامعة العربية والدول العربية تتخذ موقفاً أقوى مما هو عليه ونحن نشكر الإتحاد الأفريقي والجامعة العربية والدول العربية والإفريقية الأخرى لهذه المساندة القوية حتى الآن, ولكن مادام الأمر لم ينتهِ تماماً فمازلنا نطمع في المزيد من التأييد والمساندة.

    * وماهي قراءتكم للتعامل الأمريكي الجديد, حيث إن زار السودان السيناتور جون كيري والمبعوث غرايشن, وهنالك إستراتيجية جديدة لاوباما في التعامل مع البلاد فكيف تنظر لها وهل هي بداية مفخخة أم مبشرة بمستقبل جيد مع أمريكا؟
    أولاً أقول إن هنالك أربع قضايا الآن تشغل الساحة السياسية السودانية أولها قضية تطبيق إتفاق السلام الشامل (نيفاشا), وقضية دارفور والمحكمة الجنائية والتحول الديمقراطي الذي يأتي بالإنتخابات, وهذه القضايا الأربع تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية وغرب أوربا بصورة لابد من الوقوف عندها قليلاً, أولاً أمريكا عندما تأتي للسودان أو الغرب أول ما يدعو إليه هو إستكمال تطبيق إتفاقية السلام, ثم يقول إنه على إستعداد للمساعدة في حل قضية دارفور ويقف موقفاً يكاد يكون سلبياً من قضية الجنائية ويقول إنه يرحب بقيام إنتخابات نزيهة وشفافة في السودان, وأنا أقول إن على الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الغرب ألا ينسى أن هنالك مستحقات عليه هو أولاً وبعد اتفاقية نيفاشا -والتي أي زائر من الولايات المتحدة أو أوربا يدعو لإستكمال تطبيقاتها- لكن هنالك إلتزامات قالت بها الولايات المتحدة من ضمنها إنها سترفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وهنالك التزامات بدعم مالي لتحقيق السلام وهذه الأمور أنا أدعو كل أمريكي وأوربي يأتي ليقول لنا طبقوا أو أكملوا تطبيق إتفاقية السلام نقول له أين موقفه من تطبيق هذه الأشياء, وثانياً: هذه القضايا الأربع وبحلها جميعاً يستقر السودان ويتم التحول الديمقراطي ويكون هناك تعاون مع كل دول العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية والغرب.. ولذلك أنا عندما أسمع الإصرار على إستكمال نيفاشا وكلام أضعف من ذلك عن ملف دارفور وحديث أضعف منه عن موضوع الجنائية وكلام لا بأس به عن الإنتخابات أشعر بأن هناك عدم إصرار وإهتمام ببعض القضايا التي يكون لابد منها مجتمعة لإستكمال الإستقرار, فأي مسؤول يأتي السودان ليقول لي (عايزنك) تستكمل تطبيق نيفاشا, أنا سأقول له أنت عليك التزامات تجاه نيفاشا ويجب أن تعلم أن نيفاشا وحدها لن تحقق الإستقرار وإنما يجب أن تتعاون أيضاً في دارفور و ينبغي أن تعلم كذلك أن نيفاشا وحدها لن تؤدي الغرض كله ولابد أن تتعامل معي في الجنائية ولابد من الإنتخابات لبشفافة النزيهة التي ندعو لها جميعاً, ولذلك كل دولة غربية تأتي يجب عليها أن تتأبط ملف التعامل الثنائي بين السودان وبينها لتحل ما فيه من قضايا, فإن لم تفعل ذلك فهي تأتي بحل جزئي يثير في أنفسنا الكثير من الريبة و الشك.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 00:57 AM
  Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 00:59 AM
    Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:01 AM
      Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:03 AM
        Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:04 AM
          Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:04 AM
            Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:07 AM
              Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:15 AM
                Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:18 AM
                  Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:20 AM
                    Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:22 AM
                      Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 01:24 AM
            Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر Hisham Amin09-11-10, 01:26 AM
              Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 02:30 AM
                Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 02:47 AM
                  Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 02:57 AM
                    Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 02:59 AM
                      Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 03:06 AM
                        Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر09-11-10, 03:13 AM
                          Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر10-12-10, 04:51 PM
                            Re: من اقوال الدكتور ابراهيم احمد عمر بكرى ابوبكر03-01-11, 12:59 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de