وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 07:32 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-05-2011, 11:35 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل

    وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل


    قال وزير العدل الأمريكي إريك هولدر لبي بي سي إن الغارة التي شنتها قوات خاصة أمريكية على المجمع السكني الذي كان يختبئ فيه بن لادن في أبوت آباد بباكستان، التي أدت لمقتله، كانت مبررة قانونيا.

    وأضاف هولدر أن العملية كانت تهدف الى أحد أمرين، هما إما قتله أو اعتقاله وليس اغتياله. وأنه كان بالإمكان قبول تسليمه نفسه، إن هو عمل ذلك بمحض إرادته.

    وأكد هولدر أن أفراد القوات الخاصة التي هاجمت المجمع "تصرفت بعقلانية"، خصوصا في غياب أي مبادرة من بن لادن كانت تشير الى أنه كان ينوي تسليم نفسه.

    وعلى صعيد آخر، قال مسؤول أمريكي إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية تعكف على تحليل مضمون مفكرة خاصة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن صادرها الجنود الأمريكييون أثناء العملية التي أدت لمقتله.

    وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن المفكرة لا تحتوي على أي معلومات شخصية وإنما أفكاره المتعلقة بشن عمليات.

    لكنه أشار إلى أن أهمية المفكرة تكاد لا تذكر بالمقارنة بكم المعلومات التي حصل عليها الأمريكييون من خمسة أجهزة كمبيوتر وأقراص مدمجة ونحو 100 من شرائح خزن المعلومات المحمولة، استولوا عليها من بيته.

    ومن المعلومات التي احتوتها المفكرة والوثائق الأخرى اعتزام بن لادن "قتل المزيد من الأمريكيين لإجبار واشنطن على سحب قواتها من منطقة الشرق الأوسط.

    مفكرة بن لادن

    وفي سياق متصل، أعلنت وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) أنها بدات إطلاع أعضاء لجان دفاعية واستخبارية في الكونغرس على صور جثة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

    وصرح السناتور الجمهوري عن ولاية اوكلاهوما جيمس اينهوفي لشبكة "سي ان ان" انه رأى 15 صورة لبن لادن ميتا.

    وأشار الى أن الصور التي التقطت فور مقتل زعيم القاعدة "تثير الهلع"، مضيفا أن "إحدى الرصاصات اخترقت احدى الاذنين لتخرج من عينه. او انها اخترقت العين وانفجرت وتناثر قسم من الدماغ من محجر العين".

    وكان بن لادن قد قتل بالرصاص في وجهه وصدره في غارة امريكية على مجمع بمدينة أبوت أباد الباكستانية كان يقيم فيه مع زوجاته وعدد من أبنائه واثنين من المقربين الموثوق بهما مع اسرهما، وذلك في مطلع الشهر الجاري وتم دفن جثته في البحر.

    وصرح برستون غولسون المتحدث باسم الوكالة أن "الغارة على مخبأ بن لادن كانت نتاج تعاون ممتاز بين العاملين في الاستخبارات والجيش الأمريكي، ولذا يتم السماح لأعضاء في اللجان العسكرية والاستخبارية بمجلسي النواب والشيوخ بالاطلاع على الصور".

    غير أنه لن يسمح لأي بأخذ نسخ من هذه الصور، كما أن على بقية أفراد الشعب الانتظار ربما عقودا حتى يتم الإفراج عنها.

    وكان جيمس إنهوف عضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري قد صرح بأنه اقترح الإفراج عن هذه الصور للمساعدة في تفنيد نظرية المؤامرة والتأكيد على أن بن لادن مات فعلا".

    فقد تقدمت مؤسسات إخبارية عدة بموجب قانون حرية المعلومات بطلب الحصول على نسخ من الصور ومواد أخرى.

    يذكر أن قانون المعلومات الخاص بوكالة الاستخبارات الأمريكية لعام 1984 يتيح لها استثناء مواد حساسة للغاية أو "ملفات عمليات" من المراجعة أو البحث أو الكشف عنها بموجب قانون السجلات المفتوحة.


    BBC

    (عدل بواسطة Deng on 13-05-2011, 08:13 AM)
    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 13-05-2011, 05:30 PM)
    (عدل بواسطة Deng on 13-05-2011, 05:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 12:56 PM

Ahmed Khalil

تاريخ التسجيل: 05-08-2003
مجموع المشاركات: 901

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    واطفال العراق الكتلتهم يابوك؟
    اكيدعمل بطولي و مكافحة ارهاب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 01:05 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Ahmed Khalil)

    أحمد خليل.

    ومن أنت أيها الــــــكــــلب لكي تلقي التهم جزافا؟

    يا لك من ########.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 01:13 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    وانت صدقتهم!
    يا اخى بن لادن قاعد ليهو فى جحر وهم طايحين فى حلق الله برا وبحرا وجوا!
    يا دينح آخر الروايات تقول بن لادن قتل على سرير الزوجية ولم يترك له فرصة حتى لارتداء سرواله!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 01:29 PM

علي جلاس
<aعلي جلاس
تاريخ التسجيل: 08-06-2010
مجموع المشاركات: 968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: Deng

    أحمد خليل.

    ومن أنت أيها الــــــكــــلب لكي تلقي التهم جزافا؟

    يا لك من ########.


    Quote: Deng


    الكوز ال######## علي جلاس.

    أوع تفتكر أنا بكون نسيت قلة أدبك.


    قمت علي وقاحتك وتقيحك يا كدروك !

    قال تهم جزاف قال منوا الأنت ما أسئت ليه في البورد ده يا كبك ولا السخف وقلة الأدب ماركة مسجلة

    ليك و المناضلين الزيك أيها الحقير

    (عدل بواسطة علي جلاس on 12-05-2011, 01:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 01:21 PM

ABDALLAH ABDALLAH
<aABDALLAH ABDALLAH
تاريخ التسجيل: 26-08-2007
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    الأخ جورج
    شكرا للتحليل الضافى
    مع تحياتنا لك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 02:02 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    دينق سلام
    وشكرا على نقل هذا التقرير.


    يا بدر الدين اسحاق وانت ما تلحق بلدك يا اخي
    دخلك شنو ببن لادن؟؟؟
    Quote: يا زول الحــق بلدك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 02:05 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Tragie Mustafa)

    يا جني
    بل انت صدقت اعلامك العربي المهلوس؟؟؟
    هم اي حاجه الا يضيفوا لها شمار وثوم لزلم تهيج المشاعر:
    Quote:
    وانت صدقتهم!
    يا اخى بن لادن قاعد ليهو فى جحر وهم طايحين فى
    حلق الله برا وبحرا وجوا!
    يا دينح آخر الروايات تقول بن لادن قتل على سرير
    الزوجية ولم يترك له فرصة حتى لارتداء سرواله! جنى

    لو سالوكم مواعيد الهجوم كانت الساعه كم؟؟؟
    وبعدين سرير زوجة شنو لشيخ هرم مثله؟؟
    صدقت انه يعني فحل زمانه؟؟؟
    ما مسكين جيش الحريم الغاشينه ده.

    قال سرير الزوجيه قال؟!

    غايتو يا العالم العربي....الله يعينكم على خرافاتكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 02:20 PM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 17119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Tragie Mustafa)

    Quote:
    الأخ جورج
    شكرا للتحليل الضافى
    مع تحياتنا لك.



    لا حولالالالالالالالالالالالالالالالالالا

    دينق وكمان تحليل ... المشكلة الزول دا يصدق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 02:56 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    Quote: يا جني
    بل انت صدقت اعلامك العربي المهلوس؟؟؟
    هم اي حاجه الا يضيفوا لها شمار وثوم لزلم تهيج المشاعر:

    يا تراجى
    دا الاعلام الغربى بالغين وليس العربى دا الكلام الفى الديلى تلغراف رغم انى استبعدته!
    جنى
    Quote: ’إعدام‘ بن لادن كان لسبب وجيه

    أوباما كان يستند إلى غطاء قانوني في قتله لبن لادن (الأوروبية)

    علق الصحفي بوريس جونسون في ديلي تلغراف بأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أعدم لسبب وجيه هو أنه لولا ذلك لكان هناك سيرك إعلامي عند محاكمته في مدينة نيويورك.

    وقال جونسون إن السبب واضح من عدم نشر الولايات المتحدة شريط الفيديو الذي شاهده جميع من في البيت الأبيض، وهو ما جعل وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تبدو مذهولة من هول المنظر. فبن لادن لم يجبن ولم يختف وراء زوجته. فهذه كذبة انتشرت في العالم بسرعة كبيرة. والحقيقة هي أن بن لادن لم يكن قد ارتدى رداءه ناهيك عن حذائه قبل أن يقع في الفخ.

    وأضاف أن ما حدث كان اغتيالا وتصفية جسدية وقتلا خارج نطاق القضاء وإعداما بإجحاف سافر. وأيًّا كانت الطريقة التي ننظر بها فقد نفذ الرئيس باراك أوباما واحدة من أكثر المهام فعالية، وهذا ما يجعله يترشح للرئاسة مرة أخرى بكل تأكيد.

    وأخذ الكاتب على أوباما قوله إن العدالة قد أخذت مجراها. وقال إن القتل الجماعي الذي ارتكبه بن لادن كان يجب أن يخضعه للمحاكمة وهذا هو الفارق بين هؤلاء الناس وبين الغرب والتحضر مقابل البربرية وحكم القانون مقابل شريعة الغاب. وهذا هو ما يقاتل الغرب من أجله. وبرر ما أقدم عليه الأميركيون من قتل بن لادن بهذه الطريقة بأنهم ما كانوا ليطلبوا من الباكستانيين محاكمته لأنه اعتبر قوات الأمن الباكستانية متواطئة مع القاعدة، وأنهم ما كانوا ليحاكموه في لاهاي لأن أميركا لا تعترف بالسلطة القضائية للمحكمة الجنائية.

    وقال لو أننا في عالم مثالي لتمت محاكمته في نيويورك حيث ارتكب أكبر جرم له. لكن هذا كان سيكون معناه محاكمة سرية وكانت ستبدو مريبة وطويلة وكانت قاعة المحكمة ستتحول إلى دراما وكان محامو الدفاع سيشككون في أي علاقة بين المتهم وأحداث 11 سبتمبر.

    ورغم أن محلفي نيويورك كانوا بالتأكيد سيحكمون بإعدامه لكن مكان دفنه كان يمكن أن يتحول إلى ضريح ولأجل ذلك ربما كان الأميركيون محقين فيما فعلوه. وقد يمثل بن لادن تهديدا للمصالح الأميركية سواء كان حيا أو ميتا، لكن الواقع هو أنه أقل خطرا بكثير وهو مدفون تحت الماء مما لو كان في قاعة محكمة أو سجن.

    وبما أنه من واجب الرئيس أوباما أن يحمي أميركا والأميركيين، فمن المؤكد أن لديه الغطاء القانوني اللازم لإزالة بن لادن من المشهد بأي طريقة يراها مناسبة، وهذا هو ما فعله بنجاح.
    المصدر: ديلي تلغراف

    ’إعدام‘ بن لادن كان لسبب وجيه ! بوريس جونسون بتاع الديل...ت البشير فى الكضب!
    بعدين بن لادن عمره اربعة وحمسين سنة فقط ولايدخن ولا يسكر ومتزوج من ثلاثة احدهن اصغر من ابناءه وعدد ابناءه يتجاوز العشرين!
    ايش المشكلة!
    jini
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 03:40 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    عارف يا دينق ألذ نكتة إنه يكون اسمه وزير العدل... وزير العدل؟؟؟ أي عدل تعرفه هذه الدولة المجرمة الباطشة؟ دي ياها زي جهاز الأمن عندنا و هو محض جهاز للإرهاب و التخويف. يعني قايلين تعبية السم في قزاز اللبن بخليه يبقى لبن... قال عدل قال!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 04:29 PM

ABDALLAH ABDALLAH
<aABDALLAH ABDALLAH
تاريخ التسجيل: 26-08-2007
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Elawad)

    الأخ جــورج
    الخلايا النائمـه تطـل برأســها داخـل أمـيركا وعــبر هـذا
    المـنبر!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 05:49 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    Quote: وقال جونسون إن السبب واضح من عدم نشر الولايات المتحدة شريط الفيديو الذي شاهده جميع من في البيت الأبيض، وهو ما جعل وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تبدو مذهولة من هول المنظر. فبن لادن لم يجبن ولم يختف وراء زوجته. فهذه كذبة انتشرت في العالم بسرعة كبيرة. والحقيقة هي أن بن لادن لم يكن قد ارتدى رداءه ناهيك عن حذائه قبل أن يقع في الفخ.

    يا تراجى
    ماذا يعنى هذا الكلام وماذا تعنى كلمة رداء غير سروال هنا "هي أن بن لادن لم يكن قد ارتدى رداءه ناهيك عن حذائه"وماذا تعنى جملة" كلينتون تبدو مذهولة من هول المنظر" وماذا تعنى نفى ما ردده الاعلام " فبن لادن لم يجبن ولم يختف وراء زوجته" غير ان زوجته الصغرى قد كانت معه فى وضع حميم عندما تمت مداهمته فى وقت متاخر ليلا فى باكستان!
    نسمع منك رايك فى كلام بوريس جونسون في الديلي تلغراف!
    يا تراجى انا سجلت راى هنا مرارا وتكرارا بان بن لادن وامريكا وجهان لعملة واحدة هى الارهاب وهو ارهاب الدولة فى مواجهة الفرد والعكس صحيح وقلت ان بن لادن قام بعمليات ارهابية عديدة لم يكن 11 سبتمبر من ضمنها والا لما تمت تصفيته وهو اعزل لان الموتى لا يتحدثون ولان محاكمتهكانت ستكشف زيف الفبركة لان محامين الدفاع سيشككون فيها بالاستعاتة بعلماء الهندسة والطيران والجيلوجيا وكل جهات الاختصاص وستتضح الحقيقة ان ادارة بوش هى التى فعلت ذلك من اجل ان يقوم نواب الشعب تحت ضغط الشعب المرعوب بالتصويت لصالح زيادة ميزانية الدفاع الى ارقام مهولة على حساب الصحة والتعليم من اجل تمكين هيمنة امريكا على العالم بقوة الحديد والنار وهذا ما تم فعلا ولو تمت محاكمة بن لادن لتمت مرمطة سمعة امريكا ولانتهى الحزب الجمهورى نهاية بطل!
    انا ليس تحت هوس الاعلام العربى لان للاسف ليس هنالك حتى ما يسمى باعلام فى هذا الجزء من العالم ولكنى اعيب على من يعيشون فى الجانب الاخر من العالم المتقدم الذى يسمح بتعدد الاراء وتتوفر فيه آلية النقد ان يتساوى مع عالمنا فى نسبة 11 سبتمبر الى شخصية تماهى شمشون الجبار!
    من سوء الطالع ونكد الدنيا ان يقع جنى وسودانه فى المنطقة المشتركة لصراع وجهى عملة الارهاب ليدفع هو وطنه كلفة تصنفي بلده كراعى للارهاب وبلد تم تأسيس القاعدة اوالتمهيد لها بسبب تواجد بن لادن فيه لمدة سنوات!
    الاخ عبدالله عبدالله
    فوجئت بتعليقك الابتزازى واتمنى ان لايشملنى باعتبار التشكيك فى 11 سبتمبر تشكيك فى الهولكوست وعداء للسامية!
    لا اعرف مغزى الايعاز لدينج بدلا من بكرى ابوبكر بضبط لائحة البورد!
    هل تعنى دينج يشوف شغله ويقوم بالواجب!
    جنى

    (عدل بواسطة jini on 12-05-2011, 06:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 06:12 PM

ABDALLAH ABDALLAH
<aABDALLAH ABDALLAH
تاريخ التسجيل: 26-08-2007
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 06:26 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    الأخ عبد الله
    سبقني العزيز جني بالتعليق. كلامك عن خلايا نائمة غير مقبول و أقول لك لو غيرك قالها يا أستاذ عبد الله فلم نعهد هذه الأساليب منك. عدم دعمنا لأمريكا و إجرامها لا يعني أبدا دعمنا أو موافقتنا على العمليات الإرهابية التي تقوم بها القاعدة أو غيرها. بالمناسبة عدم دعمنا لهذه العمليات ليس نابعا من خوف أو خشية من تهديد لكن من قناعة بخطأ هذه العمليات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 06:31 PM

ABDALLAH ABDALLAH
<aABDALLAH ABDALLAH
تاريخ التسجيل: 26-08-2007
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    Quote: الاخ عبدالله عبدالله
    فوجئت بتعليقك الابتزازى واتمنى ان لايشملنى باعتبار التشكيك فى 11 سبتمبر

    الأخ حــيدر
    حـقيقه لـيس لدى أى قـصـد لـتوجيه أى نوع من الإتهـام تجـاه
    شـخصكم الكـريم.
    يا حــبيب لك كـل الود.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 06:43 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    Quote:
    الأخ حــيدر
    حـقيقه لـيس لدى أى قـصـد لـتوجيه أى نوع من الإتهـام تجـاه
    شـخصكم الكـريم.
    يا حــبيب لك كـل الود.

    شكرا للتوضيح ولك الود ايضا يا صديقى
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 06:33 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)



    امر نسيت ان اذكره يا تراجى ان بوريس جون صحفى مرموق ومقرب للامريكان وهو عمدة لندن الحالى يعنى كلامه يتوزن بالدهب
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:14 PM

محمد ميرغني خليفة

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 80

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    المعارضه لدى بعض الناس تعنى تبّني رؤيه مخالفه لمن تعارضه وتلغى كل المثُل التى تؤمن بها وتكيل بمكيالين. كنت اتمنى ان يقدّم بن لادن لمحاكمه عادله على جرمه الشنيع و ان يدفن بصوره لائقه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:25 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37170

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)


    بن لادن مجرم
    قتل 3,000 من الأبرياء بما فيهم مسلمين في نيويورك و قد إعترف بذلك

    فليقتل بن لادن 3,000 مرة

    البشير قتل 300,000 في دارفور, و شرد وعذب وإغتصب
    فليقتل هو أيضا 300,000 مرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:37 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Kostawi)

    Quote:
    المعارضه لدى بعض الناس تعنى تبّني رؤيه مخالفه لمن تعارضه وتلغى كل المثُل التى تؤمن بها وتكيل بمكيالين. كنت اتمنى ان يقدّم بن لادن لمحاكمه عادله على جرمه الشنيع و ان يدفن بصوره لائقه.

    لو فعلوا لباءوا بوزر ومسئولية 11 سبتمبر!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:42 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Kostawi)

    Quote:
    بن لادن مجرم
    قتل 3,000 من الأبرياء بما فيهم مسلمين في نيويورك و قد إعترف بذلك

    فليقتل بن لادن 3,000 مرة

    بوش هو من قتلهم!
    بن لادن قال انه ضرب البنتاجون بطائرة !
    هل تم ضرب البنتاجون بطائرة!
    اين حطام طائرة البنتاجون واين الفتحة التى سمحت لطلك الطائرة بالمرور ام تبخرت الطائرة!
    اين حطام طائرة بن سيلفانينا!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:49 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)


    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 08:28 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    جني.

    ياخ أنت من الناس الموضوعين في البورد ده.

    البتعمل فيهو ده بنقص من قدرك كتير.

    الصورة التي نشرتها أنت هنا لا علاقة لها بمبنى البنتجون أبدا.

    الطائرة التي ضربت البنتاجون مرت عبر الطريق السريع والقريب من البنتاجون وأي شخص كان يقود سيارته فيه رأى تلك الطائرة وهي تحلق على أرتفاع منخفض جدا. وأنا شخصيا كنت بالمنطقة يا جني. سيبك من الخزعبلات دي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:45 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Kostawi)

    حبيبنا عبد الله مولانا.

    ياهو عندك المدعوا علي جلاس هذا خلية نايمة وقاعد يقل في أدبه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:48 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Kostawi)

    الكوز الحرامي والمزوراتي بدر الدين أسحق.

    أنت يا زول أصلك ما بتخجل ولا بتستحي بعض الفضائح العملتها هنا؟

    أنت من ياتو نوع من البشر؟

    جلدك لو كان جلد تمساح كان حسه.

    لعنة الله عليك يا لص وعلى كل مزوراتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 07:53 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Kostawi)

    العوض.

    أمريكاعندما كانت تقصف صربيا دفاعا على مسلمي البوسنية كنت أنت وأخرون تصفقون لأمريكا وتقفون من خلفها.

    منذ متى ألتزم المجرم الإرهابي بقوانين؟

    واليوم تريدون أمريكا أن تلتزم بالقوانين الدولية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 08:15 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 06-09-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 08:21 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 06-09-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 08:28 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    و مالو يا دينق... أمريكا لمن تعمل حاجة صاح دايرني كمان أزعل؟ بنفس القدر الاتدخلت به أمريكا في البوسنة تحت مظلة الأمم المتحدة جات و خربت دا كله بغزوها للعراق عارية من أي شرعية. بعدين يا دينق دي نهايتها أن يصبح الإرهابيون هم المثل الأعلى لأمريكا فإن قتلوا ثلاثة آلاف مدني قتلت ثلاثمائة ألف و إن فجروا برجا فجرت أوطانا؟ أمريكا أرست قواعد و سوابق دولية بتجاهلها لكل الاتفاقيات التي وقعت عليها و هي لا تفعل أكثر من توفير المناخ الملائم لتفريخ الإرهاب في مختلف أطراف الكرة الأرضية و مين عارف لعلها تفعل هذا عن وعي و علم لأنها تحتاج لتوفير الغطاء لإرهابها و تحقيق مصالحها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 09:34 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Elawad)

    يا دينج
    شكرا لاعطائى قدرا من الموضوعية
    لكن عندى حق الشك المعقول
    لمن يلقوا جواز محمد عطا فى ركام البرج وما يلقوا الصندوق الاسود حق الطيارة ما لى حق اشك وكمان محمد عطا ابوهو يقول ولدى كلمنى بعد يوم من 11 سبتمبر وبعد داك يقتلوا بن لادن وهو اعزل عشان ما يحاكموهو شنو البخلينى اتجاهل القراين واصدق دولة زى امريكا تقتل اكتر من مليون عراقى بوتجى تقول ما لقينا اسلحة دمار شامل!
    عدم الموضوعية وين
    !



    الامر المؤسف يا دينج انك وانت فى امريكا لاتدرى ان هذه الصورة حقيقية للبنتاجون بعد 11 سبتمبر وتدعى انك رايت الطائرة!







    http://911review.org/brad.com/pentagon/exit_hole/
    اعفص فى الموسوعة وشوف الصور
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 10:10 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)


    This is a case study just go over it and see how other judge and interpret





    ود فيديو عشانك للمبنى الاكثر حراسة فى العالم يفشل بنصوير ورصد طائرة بوينج بوضوح كاثبات
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 10:15 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)


    اها ما لى الحق !
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 10:18 PM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 17119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: الامر المؤسف يا دينج انك وانت فى امريكا لاتدرى ان هذه الصورة حقيقية للبنتاجون بعد 11 سبتمبر وتدعى انك رايت الطائرة!



    كاااااااااااااااااااااااك وكمان كااااااااااااااااااااااااااااااااااك









    صحى جنى دا خلايــا نايمـــه و صحت حســى فى بوستيك دا






















    وكمان كضاب ومبتــز ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2011, 10:43 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    Quote: الصورة التي نشرتها أنت هنا لا علاقة لها بمبنى البنتجون أبدا.

    يا دينج انت شككت فى موضوعيتى وانا اريد منك اجابة واضحة هل انت بعد كل هذه الاثباتات تصر على ان الصورة لا علاقة لها بالبنتاجون!
    وهل هذه الفتحة تسمح لطائرة بالمرور بامتداد اجنحتها لاحظ علامة ممنوع الوقوف!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 00:25 AM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    حيدر كلامك الفوق ده بتاع نظرية المؤامرة ما صاح
    صدقني أنا شفتا فلم للطيارة وهي نازلة لغاية ما ضربت المبنى

    وكمان يا سيدي بالمنطق كده.. الناس الضربت البرجين في عز النهار
    والعالم كله شافهم وسمع وصاياهم.. البمنعهم يضربو لبهم هدف تاني شنو؟

    يا أخي الأرهابي لمن يضرب ليهو هدف بيحاول إنو يحصل على أكبر دعاية
    ومافي دعاية لقوها الأرهابيين ديل أكتر من ضربهم للبنتاغون
    وحسب ما يشاع فالطائرة "يونايتد 93" كان هدفها البيت الأبيض أو الكونغرس

    يعني سقطت قبل ما تلحق هدفها ببسالة ركابها وطاقمها...

    نظرية المؤامرة دي ما لاحقة هنا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 00:14 AM

Ahmed Khalil

تاريخ التسجيل: 05-08-2003
مجموع المشاركات: 901

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    Quote: ومن أنت أيها الــــــكــــلب لكي تلقي التهم جزافا؟


    ردفعل متوقع

    بس انت اكتر واحد متاكد انها الحقيقة و ما" تهما جزافا"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 01:55 AM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Ahmed Khalil)

    Quote: زعيم "القاعدة" بقي حياً لبعض الوقت قبل موته
    سناتور أمريكي يصف صور بن لادن وهو قتيل.. كأنك تراها

    الخميس 09 جمادى الثانية 1432هـ - 12 مايو 2011
    لندن - كمال قبيسي
    الرصاصتان الأمريكيتان في صدر بن لادن وفوق عينه اليسرى لم تقضيا عليه في الحال، بل بقي حيا لبعض الوقت وهو منطرح على الأرض قبل أن يلفظ آخر أنفاسه، وفي هذه اللحظات التقط بعض عناصر الفرقة التي قتلته في مسكنه فجر 2 أيار/مايو الجاري بباكستان صورا عدة لزعيم تنظيم "القاعدة" رآها عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي ووصفه كما ظهر في الصور بالتفصيل
    وكان السيناتور الأمريكي، جيمس اينهوف، أول من تم إطلاعه على 15 صورة تم التقاطها لأسامة بن لادن وهو قتيل في مسكنه بباكستان، كما وعلى متن حاملة الطائرات التي نُقل جثمانه إليها، ومنها أُلقي إلى مياه بحر العرب.
    وكان اينهوف أيضا أول من خرج على وسائل الإعلام الأربعاء 11-5-2011 ليصف تفاصيل الصور لمحطة "C.N.N" وبعدها بقليل لقناة "فوكس نيوز" الأمريكيتين، فتابعت "العربية.نت" ما قال، ومنه أن بعض الصور بدا له "مقززا" بعض الشيء، وأن الصور تؤكد بأن من ظهر فيها حيا ثم قتيلا هو بن لادن نفسه، لا سواه.
    وكانت وكالة الاستخبارات الأمريكية (C.I.A) عرضت الصور أمس على 16 عضوا من 4 لجان رئيسية في الكونغرس الأمريكي في خطوة تهدف لإزالة شكوك رسمية تولدت من رفض أوباما نشر الصور للعامة "كي لا تؤدي لمزيد من العنف" بحسب ما ورد في بيان أصدره البيت الأبيض عن حيثيات وموجبات القرار بعدم تعميم الصور على الإعلام وغيره.
    وأكد اينهوف حين سألته "فوكس نيوز" عما إذا ساورته شكوك، ولو للحظات، بمن يكون صاحب الصور التي بدا فيها بن لادن قتيلا، أنه لا يشك أبدا بأنه بن لادن، وقال: "هناك كثيرون يطالبون برؤية صوره للتأكد، وأنا أقول لهم إنني رأيتها.. إنها له، وقد أصبح من الماضي" وفق تعبيره.
    ومن بين ما رآه جيمس اينهوف 3 صور ظهر فيها بن لادن حيا بعد إطلاق الرصاصتين عليه، كما 9 صور أخرى بدا فيها ميتا، أي يبدو أنه بقي على قيد الحياة لأقل من دقيقة أو دقيقتين ربما، أي ما يستغرقه التقاط 3 صور فقط وسط هرج ومرج ساد غرفة نومه من قاتليه. كما رأى بقية الصور لبن لادن وهو جثة هامدة، وصورا لجثمانه على متن حاملة طائرات نقلوه إليها، حيث غسلوه وكفنوه وألقوه في الماء.
    وبحسب السناتور فإن إحدى الصور تظهر وجه بن لادن مغطى بالدم وقد برز قسم من دماغه للخارج. أما الصور على متن حاملة الطائرات فبدت للسناتور أقل تعبيرا ومأساوية، وتؤكد أكثر من سواها بأن الميت هو بن لادن "لأن الوجه ظهر فيها أكثر وضوحا بعد غسله وتنظيفه من الدم وبقايا الدماغ" كما قال.
    ذكر اينهوف أيضا أن لحية بن لادن كانت سوداء وهو قتيل، باعتبار أنه كان يصبغها، وظهرت قصيرة أكثر مما كانت تبدو حين كان يبث شرائطه التهديدية للولايات المتحدة وحلفائها، كما ذكر أن بن لادن ظهر في الصور وهو بملابسه الداخلية، أو ما يشبه ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 02:12 AM

نبيل عبد الرحيم
<aنبيل عبد الرحيم
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 3638

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Ahmed Khalil)

    بن لادن له الفضل فى إن أصبح الإسلام مرادف للإرهاب
    بن لادن له الفضل فى أن يصبح كل المسلمين متهمين بالإرهاب فى عيون العالم ويتعرض المسلمين للتفتيش والبهدلة خاصة فى المطارات الخارجية

    أحداث سبتمبر وضربه أمريكا كانت أكبر كارثة على الإسلام وقسم التاريخ قبل ستمبر وبعده وجلبت المصائب على الإسلام.
    وإستغرب من يعتقد إن بن لادن مناضل ومات شهيدا بل هو مجرم يستحق أن يحاكم بن لادن قام بقتل الأبرياء فى أمريكا ولندن ومدريد والسعودية ومصر والمغرب ولم يقتل جنود بل قتل مدنيين أبرياء .
    ماذا فعل بن لادن لفلسطين والمسلمين؟؟؟؟؟؟؟؟ فلم يستطع أن يقتل جندى إسرئيلى حتى فكان يصوب سهامه على الأبرياء .

    بن لادن صناعة أمريكية قامت CIA بزرعه فى المنطقة لضرب الشيوعية فى أفغانستان والمنطقة العربية لأن أمريكا أدركت أن الشعوب العربية تتأثر بالشعارات الدينية فقامت بمده بمساعدات مالية ولوجستية إلا أن إنتهى دورة فى إنهيار الإتحاد السوفيتى وأصبح المجاهدين كما أطلقت عليهم شكلوا عبئ عليهم فحدث العداء بين الطرفين خاصة بعد أن قام من يطلق عليهم كمجاهدين لتجار مخدرات فى أفغانستان
    وهذا يفسر سر عداء بن لادن لأمريكايعنى الموضوع أن الجميع إستغل العاطفة الدينية .
    الإسلام دين تسامح ولكن بن لادن حوله لدين عنف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 05:39 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نبيل عبد الرحيم)

    Quote:
    حيدر كلامك الفوق ده بتاع نظرية المؤامرة ما صاح
    صدقني أنا شفتا فلم للطيارة وهي نازلة لغاية ما ضربت المبنى

    وكمان يا سيدي بالمنطق كده.. الناس الضربت البرجين في عز النهار
    والعالم كله شافهم وسمع وصاياهم.. البمنعهم يضربو لبهم هدف تاني شنو؟

    يا أخي الأرهابي لمن يضرب ليهو هدف بيحاول إنو يحصل على أكبر دعاية
    ومافي دعاية لقوها الأرهابيين ديل أكتر من ضربهم للبنتاغون
    وحسب ما يشاع فالطائرة "يونايتد 93" كان هدفها البيت الأبيض أو الكونغرس

    يعني سقطت قبل ما تلحق هدفها ببسالة ركابها وطاقمها...

    نظرية المؤامرة دي ما لاحقة هنا!

    المؤامرة هى الفبركة الرخيصة كتابة وصية عامة غير محددة لا تعنى التنفيذ ل 11 سبتمبر!
    ما قولك فى ان والد امير الجماعة المزعوم محمد عطا السيد وهو محامى كبير ذكر ان ابنه هاتفه بعد تاريخ 11 سبتمبر ب 48 ساعة وان ابن تم اختطافه وتصفيته بعد ذلك وان ذات محمد عطا وجدوا جواز سفره فى ركام البرج فى حين حين لم يجدوا الصندوق الاسود!
    ما الذى يجعلنى اصدق هذه الرواية!
    طيارة تضرب البنتاجون دى ياها عنتر كتلوا الاعمى!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:01 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    يا جني

    انا في صبيحة سبتمبر 11 وبعد ما علمت بوقوع الحادثة, فتحت كمبيوتري في البيت وكنت استخدم MSN للانترنت, قرات وبعيني خبر وعلى الصفحة الرئيسية يقول: القبض على اربعة يهود وهم يحتفلون في ميدان قريب من قراوند زيرو!
    المشكلة لم احفظ الخبر, وبعد حوالي نصف ساعة خطر لي ان احفظ الصفحة فرجعت ولم اجد الخبر وبحثت عنه بكل اساليب البحث لكنه اختفى تماما!
    لكن مور في فيلمه سبتمبر الفن ذكر الواقعة-وهي القبض على مجموعة من اليهود ثم اخفاء وحذف الخبر بعد ذلك- و في توثيق في شبكة PBS ذكر اكثر من شخص ان الخبر نشر في MSN ثم اختفي!

    الاسئلة:
    لماذا اختفي وحذف تماما من كل ارشيف الانترنت?
    لماذا كان الاربعة يهود وهم ينظرون للابراج وهي تحترق, وكانوا يحتفلون?
    لماذا لم يذهب اليهود الذين يعملون في الابراج للعمل في ذلك اليوم?
    من الخاسر من تلك الاحداث? المسلمون خسروا دولتين وملايين القتلى والاسري في افغانستان وباكستان والعراق,
    ومن المستفيد? اسرائيل استطاعت ان تستخدم قوة امريكا والناتو للقضاء على العراق و تدجين العرب

    المسالة بالعقل يا جني!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:13 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: بدر الدين احمد موسى)

    Quote: كما ذكر أن بن لادن ظهر في الصور وهو بملابسه الداخلية، أو ما يشبه ذلك.


    دا وصف سناتور رأى جثة بن لادن أها قولك شنو يا شرادة!
    العورة عند بن لادن اى رداء لا يغطى الركبة!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:18 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: بدر الدين احمد موسى)

    Quote: case study



    ?By Whom ya Jini
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:27 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:39 AM

بدر الدين احمد موسى
<aبدر الدين احمد موسى
تاريخ التسجيل: 03-10-2010
مجموع المشاركات: 4858

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Home : WRH Store : WRH Index : Reader Letters : Archives : Advertise : Donate

    On the day of the 9-11 attacks, former Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu was asked what the attacks would mean for US-Israeli relations. His quick reply was: "It's very good…….Well, it's not good, but it will generate immediate sympathy (for Israel)"



    The Five Dancing Israelis
    Arrested On 9-11





    As the world watched in disbelief and asked the question...


    ...Mossad operatives were seen dancing with joy.





    A Mossad surveillance team made quite a public spectacle of themselves on 9-11.

    The New York Times reported Thursday that a group of five men had set up video cameras aimed at the Twin Towers prior to the attack on Tuesday, and were seen congratulating one another afterwards. (1)

    Police received several calls from angry New Jersey residents claiming "middle-eastern" men with a white van were videotaping the disaster with shouts of joy and mockery. (2)

    "They were like happy, you know … They didn't look shocked to me" said a witness. (3)

    [T]hey were seen by New Jersey residents on Sept. 11 making fun of the World Trade Center ruins and going to extreme lengths to photograph themselves in front of the wreckage. (4)

    Witnesses saw them jumping for joy in Liberty State Park after the initial impact (5). Later on, other witnesses saw them celebrating on a roof in Weehawken, and still more witnesses later saw them celebrating with high fives in a Jersey City parking lot. (6)

    "It looked like they're hooked in with this. It looked like they knew what was going to happen when they were at Liberty State Park." (7)


    One anonymous phone call to the authorities actually led them to close down all of New York's bridges and tunnels. The mystery caller told the 9-1-1 dispatcher that a group of Palestinians were mixing a bomb inside of a white van headed for the Holland Tunnel. Here's the transcript from NBC News:

    Dispatcher: Jersey City police.
    Caller: Yes, we have a white van, 2 or 3 guys in there, they look like Palestinians and going around a building.
    Caller: There's a minivan heading toward the Holland tunnel, I see the guy by Newark Airport mixing some junk and he has those sheikh uniform.
    Dispatcher: He has what?
    Caller: He's dressed like an Arab. (8)

    (*Writer's note: Why would this mystery caller specifically say that these "Arabs" were Palestinians? How would he know that? Palestinians usually dress in western style clothes, not "sheikh uniforms")


    Based on that phone call, police then issued a "Be-on-the-Lookout" alert for a white mini-van heading for the city's bridges and tunnels from New Jersey.

    White, 2000 Chevrolet van with 'Urban Moving Systems' sign on back seen at Liberty State Park, Jersey City, NJ, at the time of first impact of jetliner into World Trade Center Three individuals with van were seen celebrating after initial impact and subsequent explosion. FBI Newark Field Office requests that, if the van is located, hold for prints and detain individuals. (9)

    When a van fitting that exact description was stopped just before crossing into New York, the suspicious "middle-easterners" were apprehended. Imagine the surprise of the police officers when these terror suspects turned out to be Israelis!
    According to ABC’s 20/20, when the van belonging to the cheering Israelis was stopped by the police, the driver of the van, Sivan Kurzberg, told the officers:


    "We are Israelis. We are not your problem. Your problems are our problems. The Palestinians are your problem." (10)

    Why did he feel Palestinians were a problem for the NYPD?

    The police and FBI field agents became very suspicious when they found maps of the city with certain places highlighted, box cutters (the same items that the hijackers supposedly used), $4700 cash stuffed in a sock, and foreign passports. Police also told the Bergen Record that bomb sniffing dogs were brought to the van and that they reacted as if they had smelled explosives. (11)

    The FBI seized and developed their photos, one of which shows Sivan Kurzberg flicking a cigarette lighter in front of the smouldering ruins in an apparently celebratory gesture. (12)


    Click for full size




    The Jerusalem Post later reported that a white van with a bomb was stopped as it approached the George Washington Bridge, but the ethnicity of the suspects was not revealed. Here's what the Jerusalem Post reported on September 12, 2001:

    American security services overnight stopped a car bomb on the George Washington Bridge. The van, packed with explosives, was stopped on an approach ramp to the bridge. Authorities suspect the terrorists intended to blow up the main crossing between New Jersey and New York, Army Radio reported. (13)

    "...two suspects are in FBI custody after a truckload of explosives was discovered around the George Washington Bridge ... The FBI ... says enough explosives were in the truck to do great damage to the George Washington Bridge."
    WMV video download (545kB)




    It was reported the van contained tonnes of explosives (14).

    What's really intriguing is that ABC's 20/20 (15), the New York Post (16), and the New Jersey Bergen Record (17) all clearly and unambiguously reported that a white van with Israelis was intercepted on a ramp near Route 3, which leads directly to the Lincoln Tunnel.

    But the Jerusalem Post, Israeli National News (Arutz Sheva) (18), and Yediot America, (19) all reported, just as clearly and unambiguously, that a white van with Israelis was stopped on a ramp leading to the George Washington Bridge, which is several miles north of the Lincoln Tunnel.

    It appears as if there may actually have been two white vans involved, one stopped on each crossing. This would not only explain the conflicting reports as to the actual location of the arrests, but would also explain how so many credible eye-witnesses all saw celebrating "middle-easterners" in a white van in so many different locations. It also explains why the New York Post and Steve Gordon (lawyer for the 5 Israelis) originally described how three Israelis were arrested but later increased the total to five.

    Perhaps one van was meant to drop off a bomb while the other was meant to pick up the first set of drivers while re-crossing back into New Jersey? If a van was to be used as a parked time-bomb on the GW Bridge, then certainly the drivers would need to have a "get-away van" to pick them up and escape. And notice how the van (or vans) stayed away from the third major crossing -the Holland Tunnel- which was where the police had originally been directed to by that anti-Palestinian 9-1-1 "mystery caller". A classic misdirection play.

    From there, the story gets becomes even more suspicious. The Israelis worked for a Weehawken moving company known as Urban Moving Systems. An American employee of Urban Moving Systems told the The Record of New Jersey that a majority of his co-workers were Israelis and they were joking about the attacks.

    The employee, who declined to give his name said: "I was in tears. These guys were joking and that bothered me." These guys were like, "Now America knows what we go through." (20)

    A few days after the attacks, Urban Moving System's Israeli owner, Dominick Suter, dropped his business and fled the country for Israel. He was in such a hurry to flee America that some of Urban Moving System's customers were left with their furniture stranded in storage facilities (21).

    Suter's departure was abrupt, leaving behind coffee cups, sandwiches, cell phones and computers strewn on office tables and thousands of dollars of goods in storage. Suter was later placed on the same FBI suspect list as 9/11 lead hijacker Mohammed Atta and other hijackers and suspected al-Qaeda sympathizers, suggesting that U.S. authorities felt Suter may have known something about the attacks. (22)

    The Jewish weekly The Forward reported that the FBI finally concluded that at least two of the detained Israelis were agents working for the Mossad, the Israeli intelligence agency, and that Urban Moving Systems, the ostensible employer of the five Israelis, was a front operation. This was confirmed by two former CIA officers, and they noted that movers' vans are a common intelligence cover. (23). The Israelis were held in custody for 71 days before being quietly released. (24)

    "There was no question but that [the order to close down the investigation] came from the White House. It was immediately assumed at CIA headquarters that this basically was going to be a cover-up so that the Israelis would not be implicated in any way in 9/11." (25)


    Several of the detainees discussed their experience in America on an Israeli talk show after their return home. Said one of the men, denying that they were laughing or happy on the morning of Sept. 11, "The fact of the matter is we are coming from a country that experiences terror daily. Our purpose was to document the event." (26)
    wmv video download


    How did they know there would be an event to document on 9/11?
    It doesn't take Sherlock Holmes to connect the dots of the dancing Israeli Mossad agents - here's the most logical scenario:

    1. The Israeli "movers" cheered the 9-11 attacks to celebrate the successful accomplishment of the greatest spy operation ever pulled off in history.
    2. One of them, or an accomplice, then calls a 9-1-1 police dispatcher to report Palestinian bomb-makers in a white van headed for the Holland Tunnel.

    3. Having thus pre-framed the Palestinians with this phone call, the Israeli bombers then head for the George Washington Bridge instead, where they will drop off their time-bomb van and escape with Urban Moving accomplices.

    4. But the police react very wisely and proactively by closing off ALL bridges and tunnels instead of just the Holland Tunnel. This move inadvertently foils the Israelis' misdirection play and leads to their own capture and 40 day torture.

    5. To cover up this story, the U.S. Justice Department rounds up over 1000 Arabs for minor immigration violations and places them in New York area jails. The Israelis therefore become less conspicuous as the government and media can now claim that the Israelis were just immigration violators caught in the same dragnet as many other Arabs.

    6. After several months, FBI and Justice Department "higher-ups" are able to gradually push aside the local FBI agents and free the Israelis quietly.


    Osama bin Laden was immediately blamed for the 9/11 attacks even though he had no previous record of doing anything on this scale. Immediately after the Flight 11 hit World Trade Center 1
    CIA Director George Tenet said "You know, this has bin Laden's fingerprints all over it." (27)

    The compliant mainstream media completely ignored the Israeli connection. Immediately following the 9-11 attacks the media was filled with stories linking the attacks to bin Laden. TV talking-#########, "experts", and scribblers of every stripe spoon-fed a gullible American public a steady diet of the most outrageous propaganda imaginable.

    We were told that the reason bin Laden attacked the USA was because he hates our "freedom" and "democracy". The Muslims were "medieval" and they wanted to destroy us because they envied our wealth, were still bitter about the Crusades, and were offended by Britney Spears shaking her tits and ####### all over the place!

    But bin Laden strongly denied any role in the attacks and suggested that Zionists orchestrated the
    9-11 attacks. The BBC published bin Laden's statement of denial in which he said:

    "I was not involved in the September 11 attacks in the United States nor did I have knowledge of the attacks. There exists a government within a government within the United States. The United States should try to trace the perpetrators of these attacks within itself; to the people who want to make the present century a century of conflict between Islam and Christianity. That secret government must be asked as to who carried out the attacks. ... The American system is totally in control of the Jews, whose first priority is Israel, not the United States." (28)

    You never heard that quote on your nightly newscast did you?

    [A] number of intelligence officials have raised questions about Osama bin Laden's capabilities. "This guy sits in a cave in Afghanistan and he's running this operation?" one C.I.A. official asked. "It's so huge. He couldn't have done it alone." A senior military officer told me that because of the visas and other documentation needed to infiltrate team members into the United States a major foreign intelligence service might also have been involved. (29)

    Bin Laden is not named as the perpetrator of 9/11 by the FBI:

    When asked why there is no mention of 9/11 on Bin Laden’s Most Wanted web page (30), [Rex Tomb, Chief of Investigative Publicity for the FBI] said, “The reason why 9/11 is not mentioned on Usama Bin Laden’s Most Wanted page is because the FBI has no hard evidence connecting Bin Laden to 9/11.” (31)

    "So we've never made the case, or argued the case that somehow Osama bin Laden [sic] was directly involved in 9/11. That evidence has never been forthcoming" - ######## Cheney. (32)


    To date, the only shred of “evidence” to be uncovered against bin Laden is a barely audible fuzzy amateur video that the Pentagon just happened to find "lying around" in Afghanistan. How very convenient, and how very fake. (33)

    There is no evidence, be it hard or circumstantial, to link the Al Qaeda "terrorist network" to these acts of terror, but there is a mountain of evidence, both hard and circumstantial, which suggests that Zionists have been very busy framing Arabs for terror plots against America.

    "I think there is very compelling evidence that at least some of the terrorists were assisted not just in financing -- although that was part of it -- by a sovereign foreign government ... It will become public at some point when it's turned over to the archives, but that's 20 or 30 years from now" - Senator Bob Graham. (34)

    If the sovereign foreign government mentioned by Senator Graham was an enemy of the United States the "compelling evidence" would not be kept secret for 20+ years.

    One final point; at 09:40 on 9-11 it was reported that the Democratic Front for the Liberation of Palestine claimed responsibility for the attacks (35). This claim was immediately denied by the DFLP leader Qais abu Leila who said it had always opposed "terror attacks on civilian targets, especially outside the occupied territories." (36)

    Why would a Palestinian organisation comprising of less than 500 people (37) make the suicidal move of immediately claiming responsibility for the attacks?

    Sharon and the other Israeli leaders aspire to fulfil what the goals of the political Zionist movement have been since its origin a century ago: to turn all of historic Palestine into an exclusively Jewish state. A central tenet of the Zionist ideology is expressed in the racist slogan, "A land without people for a people without a land." (38)

    The implication of Palestinians in the 9/11 attacks would have handed Zionists a golden opportunity to achieve the above because all Palestinians would have been labelled terrorists.



    --------------------------------------------------------------------------------

    "Evidence linking these Israelis to 9/11 is classified. I cannot tell you about evidence that has been gathered. It's classified information."
    US official quoted in Carl Cameron's Fox News report on the Israeli spy ring.

    "By way of deception, thou shalt do war"
    Motto of the Mossad



    --------------------------------------------------------------------------------

    See also:

    Federal Assistance to Recipient URBAN MOVING SYSTEMS INC
    2002: Police Seize Rental Truck With TNT Traces Driven By Israelis
    Netanyahu says 9/11 terror attacks good for Israel
    Zionist Circles Benefit From WTC Collapse
    Israel and 9/11 - Index of What Really Happened


    --------------------------------------------------------------------------------


    Email This Page To A Friend

    What Really Happened


    9diggsdigg

    http://whatreallyhappened.com/WRHARTICLES/fiveisraelis.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 07:44 AM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: المؤامرة هى الفبركة الرخيصة كتابة وصية عامة غير محددة لا تعنى التنفيذ ل 11 سبتمبر!


    يا حيدر كدي براحة معاي... وين الفبركة الرخيصة؟ ومنو العملها؟

    الناس ديل القاعدة سجلت ليهم الشرائط وبثتها ليهم بعد العملية الأرهابية بقترة
    وفي وصيتهم قالو بالحرف الواحد إنهم عازين أمريكا وحددوا هدفهم
    أما موضوع الجواز بتاع عطا اللقوهو دي أنا ما سمعتها غير منك
    فلو عندك مصدر للخبر ده نورنا معاك بالله؟

    الأنا بعرفه ومتأكد منه إنو القرين كارت بتاع عطا جاهو في عنوانو في فلوريدا بعد سنة ونص من موته
    ودي كانت فضيحة كبيرة للجوازات وتم التعامل معاها بحسم من الادارة وطاروا فيها ناس كتار.

    أما إتصال عطا بابوهو فدي مسألة تخص أبوهو.. وبالمناسبة أنا سمعته (أبوهو) بيحكيها..
    بس ما سمعتا مسألة التصفية دي! ومرة تانية لو عرفتا حاجة نحنا ما عارفينها بالله جيبها وختها هنا

    وتصدق ولا ما تصدق فده بيرجع ليك ولفهمك أو تفهمك للأمور...
    ومافي شيئ بيجبرك أنك تصدق ليك زول... بس شغل منطقك وراجع المسألة دي من أولها.

    ونعم، في طيارة صدمت البنتاغون ودمرت جزء منه وأنا شفتا الشريط وهو بالمناسبة موجود
    في الصالة البنوها كتذكار ومتحف داخل البنتاعون وأنا زرتها ومعاي عدد من أقطاب الجالية العربية
    في أمريكا وكان معانا إمام مسجد بوسطن وكبير الأساقفة الشرقيين في الولايات المتحدة.

    جادل بالمنطق... وإبتعد عن العاطفة ما تدافع عن الإرهاب والإرهابيين ديل.
    لأنه الموضوع ده إنتا ما شفته.. وأنا شاهد عليهو وإستنشقتا الغبار داك في صدري
    وشفتا المأساة بعيني وكنت عضو في اللجنة الوطنية للإغاثة عقب الحادثة مباشرة
    ووالله يا حيدر.. الدخان كتلني وطلبتا تحويلي لمركز الإغاثة في وسط المدينة عشان أبعد منه

    والله لا يوريك الأنا شفته...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 08:21 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    Quote: العثور على الصندوقين الأسودين بين حطام البنتاغون وجهاز المعلومات في طائرة بنسلفانيا
    السبـت 27 جمـادى الثانى 1422 هـ 15 سبتمبر 2001 العدد 8327
    جريدة الشرق الاوسط
    الصفحة: أخبــــــار
    واشنطن ـ رويترز: اعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ان عمال البحث والانقاذ عثروا امس على الصندوقين الاسودين الخاصين بالطائرة المختطفة التي صدمت مبنى وزارة الدفاع.

    وقال بريان ويتمان المتحدث باسم البنتاغون ان «جهازي تسجيل بيانات الرحلة والبيانات الصوتية سلما الى ادارة الطيران الاتحادية». وقد يكون الصندوقان حيويين في الحصول على معلومات بشأن الرحلة القصيرة التي قطعتها طائرة امريكان ايرلاينز التي سيطر عليها المختطفون بعد قليل من اقلاعها من مطار دالاس الدولي في طريقها الى لوس انجليس. وصدمت الطائرة مبنى البنتاغون وعليها 64 راكبا اضافة الى افراد الطاقم.

    وعثر المحققون امس ايضا على جهاز تسجيل المعلومات في طائرة شركة «يونايتد ايرلاينز» رقم 93 التي سقطت في بنسلفانيا، وهو اداة في غاية الاهمية ربما تكشف عن صراعات بين الخاطفين وعدد من الركاب في اللحظات الاخيرة قبل سقوط الطائرة في حقل الثلاثاء الماضي ومقتل كل ركابها وطاقم الطائرة البالغ عددهم 45 راكبا.

    وذكر بيل كرولي من مكتب التحقيقات الفيدرالي في مؤتمر صحافي انه تم العثور على جهاز التسجيل في الساعة 4.20 صباحا في حفرة عميقة نجمت عن ارتطام الطائرة البوينغ 757. واضاف ان جهاز التسجيل وهو الوحيد الذي تم العثور عليه من بين كل اجهزة التسجيل في الطائرات الاربع، سينقل على الفور الى مكتب سلامة النقل الوطني في واشنطن. وقال انه لم يعرف حالته.

    ولا يزال المحققون يبحثون عن جهاز تسجيل الصوت الذي تحمله الطائرة، والذي ربما قد يتضمن احاديث الخاطفين في قمرة القيادة، أو اي صراع مع الخاطفين.


    يا محمد ياسين
    لماذا تم العثور على الصندوقين الاسودين لبنسيلفانيا والنتاغون ولم يتم العثور على على الصندوقين الاسودين لطائرتى برجى التجارة!
    ببساطة لانه لم يكن هنالك اساسا طائرات فى بنسيلفانيا والبنتاغون!
    بجيك للرد على مقالك حتة حتة!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 08:45 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: مريكا هى صانعة 11سبتمبر .........وهذه هى الأدلة

    المحلل السياسي الفرنسي المثير "بيير جوان فرانك": أمريكا هي صانعة 11 سبتمبر.. وهذه هي الأدلة

    أجرت الحوار: ياسمينة صالح


    الرجل المزعج بالنسبة للأمريكيين.. منعت جريدة النيويورك تايمز نشر مقالاته منذ أن أعلن من مقر مكتبه بالحركة الفرنسية لأجل الحقيقة Mouvement Franais pour la vrit أن الولايات الأمريكية تجيد اغتيال الناس كما تجيد اغتيال الحقيقة... وصار مغضوباً عليه أكثر بعد صدور كتابه الأخير الأكثر انتشاراً في فرنسا وفي الدول الفرانكفونية، كتابه "الكذب سياسة!" (Le mensonge est une politique) الصادر عن منشورات "لاجازيل" الفرنسية..


    وفي هذا الحوار الحصري مع المجتمع نحاول التقرب من السيد "بيير جوان فرانك" (الهولندي الأصل، والعضو السابق في البرلمان الأوروبي) لنطرح عليه الأسئلة التي تهمنا جميعا لأجل نفس الحقيقة التي يريد الدفاع عنها، وفق رؤاه وعلى مسؤوليته..

    سيد بيير جوان فرانك، كنتم قبل عشرة أعوام، انطلاقاً من فرنسا، كاتباً مهماً من كتاب الصحف الأمريكية المهمة ك "الواشنطن بوست والنيويورك تايمز" وأصبحت اليوم كاتباً غير مرغوب فيه في الولايات الأمريكية، كيف تفسرون هذا التحول الكبير ضدكم؟
    اسمحي لي أولاً أن أحييك وأحيي عبرك القراء العرب، وأنا مسرور بمخاطبته عبركم.


    نعم، ما جرى أننا وقعنا جميعاً في فخ الدعاية الأمريكية التي استطاعت أن تجرنا جميعاً إلى الفكر المناوئ للحقيقة، حيث إننا اكتشفنا، ربما بعد تأخر الوقت، أننا كنا لعبة بين أيدي خبراء جهنميين صاغوا بأساليب براجماتية كل خيوط المسرحية المرعبة التي نعيشها اليوم بهذا الذهول، لهذا حين كتبت في سنة 2001م، بعد أحداث سبتمبر مقالتي: "نريد الحقيقة"، اتهموني في أمريكا أنني أريد اكتساب شهرتي على حساب فاجعة "قومية!"

    والحقيقة أن الحصار الإعلامي الذي ضرب حولي كان كبيراً ولكني أعتقد من البداية أنني لست الوحيد الذي شكك في الرواية الأمريكية بخصوص تلك الأحداث، وبالتالي في أول اجتماع أقيم بين العديد من الشخصيات الفكرية والسياسية في بلجيكا في يناير 2003م أصدرنا بياناً قلنا فيه: إننا نشكك علانية في الرواية الأمريكية بخصوص تلك الأحداث وبالتالي نطالب بالحقيقة كي لا تذهب دول بعينها ضحية المخطط الأمريكي الواسع، بقصد الهيمنة على المناطق البترولية والإستراتيجية في العالم، حيث إن كل دولة اليوم ستصبح عراقاً آخر إن لم نقف في وجه هذا الغول الرهيب..
    هذا يدعوني إلى سؤالكم عن الحقيقة التي ترون أن الولايات أخفتها عن العالم فيما يخص أحداث سبتمبر 2001م؟


    أجل، أعتقد أنه حان الوقت لمكاشفة الشعوب بما ارتكبته الإدارة الأمريكية ضد الأمريكيين أولاً وضد العالم، لأننا على يقين أن أحداث سبتمبر لم تكن عادية ولا "مفبركة" وفق ما قيل لنا من أنها "مؤامرة إسلامية" ضد العالم المتحضر!


    هذا هو الكلام الذي كررته وسائل الإعلام بببغاوية رهيبة صانعة من الدول الإسلامية غولاً جديداً للحضارة الغربية وهو للأسف ما أرادته الإدارة الأمريكية كي تبرر زحفها في منطقة الشرق الأوسط عبر عملية مسح حربي المقصود منها إرهاب الأنظمة العربية وأنظمة الشرق الأوسط والشعوب التي توجه الرسالة إليها إن هي حاولت التصدي للعملية التدميرية الأمريكية في العالم..

    هذا أمر لم يعد سراً على أحد، النيويورك تايمز اعتذرت للشعب الأمريكي رسمياً قبل أشهر على جريها خلف التقارير "المفبركة" والمغالطة التي كانت تصوغها أقلام متواطئة مع البنتاجون ومع البيت الأبيض لتسويق قرار الحرب الذي اتخذ فعلاً قبل أحداث سبتمبر المشؤومة..

    ثم إن مسرحية الوقائع التي أصدرتها لجنة التحقيق الفيدرالية تبدو أقرب إلى فيلم هوليودي منه إلى الحقيقة، ربما في فترة الذهول الأولى كان الناس على استعداد لتصديق أي شيء يأتي من تلك اللجنة، ولكن اليوم بعد مضي أربع سنوات على الحوادث جاء الوقت للبحث عن الحقيقة المطلقة، ليس لشيء سوى تجنب حروب دامية تسعى إدارة بوش الثانية إلى القيام بها لأجل تمديد رقعة الصراع الدولي.

    لكن ما تقدمونه الآن لا يعدو مجرد آراء وملاحظات وانطباعات، بمعنى أنكم تتكلمون بشكل نظري، فعلى أي أساس تستندون في عملكم التنظيمي في إطار حركة البحث عن الحقيقة في أحداث 11 سبتمبر2001م؟


    كما تعلمين حركتنا عبارة عن ناد فكري وسياسي وثقافي يجتمع فيه كل الذين يسعون مثلنا إلى نبذ العنف بأشكاله.. نحن نندد بالجريمة مهما كانت أسماؤها، ونعتقد أن الحجة التي بنت عليها الولايات المتحدة حروبها الأخيرة كانت حجة واهية وأن قرار الحرب على أفغانستان وعلى العراق كان متخذاً من قبل ولا يحتاج تنفيذه إلا إلى سبب واضح للعيان.

    ماذا يجب القيام به في نظرهم؟ لن يكون هنالك أثمن من عملية تتورط فيها جهات وشخصيات وبالتالي يتم نسبها إلى دول عربية بعينها بعبارة " هذه دول إرهابية" وهي التهمة التي وجهت إلى العديد من الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية أيضاً.

    المشكلة أن الأولويات الأمريكية موجودة فعلاً في المنطقة العربية، وبالتالي نعرف كمراقبين سياسيين أن الإدارة الأمريكية تريد استعادة مواقعها في الشرق الأوسط، على أساس نهب بترولي وانتشار عسكري يعطي مساحة أمان إستراتيجية لإسرائيل.

    هذه هي النقطة التي نسعى إلى التركيز عليها بأن الكيان الصهيوني هو الدولة الوحيدة التي استفادت من أحداث 11 سبتمبر، من الذي استفاد غيرها؟ لا أحد ولا حتى الولايات المتحدة استفادت.. سأرد على سؤالك الآن قائلاً: إننا نعتمد على حقائق ملموسة وهي:


    أولاً: الإدارة الأمريكية كذبت على شعبها في تحديد ما جرى يوم الثلاثاء 11 سبتمبر2001م، إذ إنها عجزت عن ذكر ما جرى فعلاً يومها ذاهبة إلى اتهام الدول العربية بالهجمات حتى قبل أن يبدأ التحقيق. هذا خطأ فادح أن تلجأ إلى الإسراع في الاتهام متحججة بتهديدات إرهابية "إسلامية" ضد أراضيها!


    ثانياً: أن سير التحقيق كان غامضاً جداً وعمدت الإدارة الأمريكية إلى فرض حالة من الضبابية عليه، ولكن في النهاية كانت النتيجة هي نفسها التي أطلقتها الإدارة الأمريكية بأن الهجمات الإرهابية عبارة عن مؤامرة إسلامية ضد الولايات الأمريكية والحضارة الغربية!


    ثالثاً: لقد تم ذكر أسماء الدول مع مرتكبي التفجيرات بعد ساعات من الأحداث وهذا أمر غاية في الأهمية بالنسبة إلينا باعتبار أن التحقيق لم يكن قد بدأ وقتها وكان الناس في حالة ذهول إلا عمال "الفبركة" داخل البنتاجون الذين سارعوا إلى ذكر أسماء الإرهابيين الذين قاموا بالعمليات وبسرعة فائقة حتى قبل أن يتم تقديم الإسعافات للآلاف الذين كانوا تحت المباني المهدمة في الشارع التجاري العالمي!


    رابعاً: وهي نقطة مهمة رآها العالم كله، هو أنه بعد 12 ساعة من التفجيرات تم تقديم جواز سفر أحد الإرهابيين (محمد عطا) قائلين للعالم: هذا هو الإرهابي الذي قاد الطائرة الثانية التي انفجرت على المبنى التجاري الثاني، وأنهم عثروا على جواز سفره سليماً تماماً في الوقت الذي ذابت فيه الطائرتان والمبنيان معاً تحت ضغط الحرارة الشديدة، فكيف حدث ذلك؟ كيف يمكن للإدارة الأمريكية ومكاتب التحقيقات الفيدرالية فيها أن تتعامل معنا بهذا الغباء؟

    كيف يمكن أن تجرؤ على مجرد القول إن ثمة جواز سفر خاص بالإرهابي الفلاني قد سقط من طائرة تفجرت وذابت تماماً بمن فيها.

    حتى الصناديق السوداء ادعت الإدارة الأمريكية وعلى لسان "رامسفيلد" أنها ذابت في التفجيرات ولم يتم العثور إلا على بيانات سطحية غير مهمة! الصناديق السوداء المجهزة بنظام مقاومة الضغط الحراري العالي ذابت وجواز سفر "محمد عطا" بقي سليماً ينتظر ضابط التحقيقات ليرفعه من الركام وليشهره أمام المصورين قائلاً: هذا جواز الإرهابي الإسلامي الذي قاد الطائرة وفجرها! أليست هذه جريمة إعلامية في حقنا جميعاً؟ في حق الدول التي دفعت فعلاً ضريبة شيء لم تكن على علم به ولم تكن تريده أيضاً؟ من استفاد من كل ذلك التهريج السياسي العلني؟ هذا هو السؤال الذي أصبح جوابه واضحاً اليوم!

    ما تسمونه حقائق ملموسة يعتبره البعض دلائل ناقصة الإثبات، ما رأيكم؟

    بل دلائل حقيقية ونعي أننا لا ندافع عن فراغ بل عن أشياء مهمة.. الحرب التي جرت وستجري كانت بحاجة إلى ذريعة كبيرة ولم يكن في مقدور المحافظين الجدد فعل أكثر مما فعلوه، بالطريقة التي فعلوها.


    هنالك نقطة أخرى تخص الإرهابيين المزعومين. كيف دخلوا إلى الولايات المتحدة؟ التحقيق الرسمي قال إنهم دخلوا إلى الأراضي الأمريكية في تواريخ كذا وكذا وكذا.. يعني بتعبير آخر أنهم دخلوا بشكل طبيعي إلى الولايات المتحدة.

    كيف يمكن تصديق هذا في دولة تضع كل صغيرة وكبيرة تحت المجهر التابع للرقابة الأمنية في المطار؟ أعني أن الرجال الذين قيل: إنهم نفذوا العمليات كان ثلاثة منهم مطلوبين من قبل الشرطة الفيدرالية وبالتالي كانت صورهم منشورة في لائحة البحث التابعة للشرطة الأمنية ولشرطة المطار، والصور التي أظهرتها كاميرا المطار والتي بثتها بشكل سريع "السي إن بي سي" تقول: إنهم لم يدخلوا متنكرين، بل عاديين!!! هذا سؤال لم ترد عليه الإدارة الأمريكية إلى الآن، كل ما فعلته أنها نسجت لنا فيلماً من أفلام هوليود لتصنع غولاً جديداً تدمره على مهل وبالطرق التي تراها ضرورية والبداية كانت من أفغانستان ثم العراق وسيأتي دور سورية وإيران..

    أعتقد أن الإدارة الأمريكية بأساليب المحافظين الجدد تسعى إلى تنفيذ عمليات مماثلة لأحداث سبتمبر داخل الولايات المتحدة لتوريط سورية أو إيران ولتكون الحرب "مبررة" أمام الأمريكيين الذين لم يعد لهم في الحقيقة الدور الكامل كما كان في العقدين الماضيين..

    في ندوتكم الماضية ذكرتم أن الغول الحقيقي الذي يهدد العالم صار اسمه أمريكا؟
    هذا تماماً ما نفكر فيه جميعنا.. دعيني أذكرك أن 88% من الأوروبيين يعتبرون الولايات المتحدة مذنبة وأن ما جرى لها عقاب من السماء! هذا الكلام ليس مزحة وقد أزعج كثيراً الأمريكيين حين علموا برأي الأوروبيين فيهم.

    هنالك أيضاً تقرير أوروبي أكد أن 53% من الأوروبيين الذين تم استجوابهم أكدوا أنهم لا يصدقون الرواية الأمريكية فيما يخص أحداث 11 سبتمبر، باعتبار أن الولايات المتحدة عملت فيما بعد وبشكل أحادي لشن الحرب ولمعاقبة من شاءت معاقبته دون العودة إلى الشرعية الدولية، بل أنها تسعى اليوم إلى تصفية الأمم المتحدة ونسفها كي لا تكون عائقاً في الحرب القادمة التي تسعى إلى خوضها، كي تكون هنالك الولايات المتحدة كحاكم وحيد للعالم!

    ما تقولونه في الحقيقة يصب في سياق صراع الحضارات الذي يثيره عديد من الأصوات الفكرية والسياسية الفرنسية مؤخراً. هل تؤيدون مصطلح صراع الحضارات بالصيغة التي طرح بها حالياً؟

    تماماً.. نحن نعي أن اللعبة التي تفجرت في العالم لعبة أحادية وأنها فجرت في النهاية صراعاً حضارياً مثلما أرادت أن تسوق كما قلنا فكرة الغول الإسلامي الذي يجب القضاء عليه، لأنها سوف تلجأ بعد ذلك إلى صناعة غول جديد.. أمريكا تدمر الحضارات لأنها لا تختار ضحاياها صدفة، بل تختارهم عن تقص مسبق، وبالتالي لا تبيد تلك الدول فقط، بل تبيد تاريخها وحضارتها كما جرى في أفغانستان والعراق وربما في سورية وإيران على التوالي.. ما يبدو مخيفاً أن الولايات المتحدة بأيديولوجيتها الجديدة لن تستطيع العيش من دون أن تصنع أعداء وتبتكر غيلان وهميين تحاربهم، لأجل بسط نفوذها في العالم عسكرياً لأنها تحتاج إلى الموارد الطبيعية وتحتاج إلى النفط وستحتاج إلى الماء أيضاً.

    المشكلة أن الحروب التي ستنفجر في المستقبل ستكون حروب ماء وليست نفطاً فقط، وبالتالي نرى أن أمريكا تسعى إلى السيطرة على الموارد الطبيعية في العالم لتتحكم في كل شيء.

    في كتابكم "الكذب سياسة" ذكرتم أن العمل على إيجاد سقف تفاهم دولي لم يعد ممكناً مادامت الرؤية الأمريكية الراهنة هي رؤية حرب وليست رؤية سلام، وهي نفسها الرؤية الصهيونية المشتركة؟

    تماماً، أمريكا لن تعيش سلاماً لأنها لا تريده، و"إسرائيل" لا تريد سلاماً لأنها لن تعيشه. أعتقد شخصياً أن التجارة السياسية المربحة هي تجارة العنف بكل ما تعنيه هذه الكلمة من سلاح وأفلام سينمائية هوليودية وجنس ومخدرات وعفن بكل تفاصيله التي يعرفها الجميع.. لهذا تبدو الحرب وكأنها بدأت الآن، فالأنظمة التي لا تستطيع أمريكا إسقاطها بالقوة ستسقطها بأساليب كثيرة منها العنف الداخلي (الحرب الأهلية) والانقلابات السياسية المفاجئة! في إفريقيا وآسيا وأمريكا.." إسرائيل" تسعى إلى ضمان أمنها قدر المستطاع في وجود الإدارة الأمريكية الجمهورية الحالية، بمعنى أنها تضمن الوقوف الأمريكي الرسمي إلى جانبها بشكل علني وبلا حرج.. وهو ما سيستغله الصهاينة كي ينفذوا كل ما يرغبونه قصد إغراق المنطقة في التوترات الداخلية من جهة وقصد تصفية المقاومة الفلسطينية عبر الاغتيال المباشر وعبر فرض خيار نزع السلاح مقابل فك المستوطنات من غزة. هنالك نقطة خطيرة في هذا الانسحاب المسرحي تكمن في طريقة بث صور الانسحاب.


    لقد ركز الإعلام الصهيوني والأمريكي على الجانب "الإنساني" وبالتالي رسموا صورة غير حقيقية عما جرى، أرادوا القول إن الكيان الصهيوني يضحي بأحلام شعبه وماضيه ويقرر أن يتقدم خطوة كبيرة باتجاه السلام!! وهذه كذبة كبيرة. فالكيان الصهيوني لا يتنازل عن شيء، وما جرى هو في النهاية الاتفاق السابق، هي الآن تنفذه في هذا الوقت تحديداً لإجبار الفلسطينيين على وضع السلاح.

    أي فرض حالة حصار سياسي وإعلامي وبراجماتي على المقاومة الفلسطينية لأجل تصفيتها فعلياً ونهائياً. سيكون استمرار المقاومة بمثابة "الإرهاب" بالنسبة للكيان الصهيوني وستسوق هذه الفكرة دولياً، بينما ستمارس عمليات التمشيط والاعتقال والقتل والمداهمة، وستقول إنها "تحمي نفسها" من الإرهابيين الفلسطينيين!!

    هذه هي الصورة التي أخفاها الإعلام الصهيوني وأراد التركيز على بكاء المستوطنين لأجل القول: إن التضحيات الجسام التي يقدمها الكيان الصهيوني يجب أن تنتج "استسلاماً" كاملاً للمقاومة الفلسطينية وهي حالة أشبه "بنزع السروال" كما يقول المثل الفرنسي!

    رابعاً: وهي نقطة مهمة رآها العالم كله، هو أنه بعد 12 ساعة من التفجيرات تم تقديم جواز سفر أحد الإرهابيين (محمد عطا) قائلين للعالم: هذا هو الإرهابي الذي قاد الطائرة الثانية التي انفجرت على المبنى التجاري الثاني، وأنهم عثروا على جواز سفره سليماً تماماً في الوقت الذي ذابت فيه الطائرتان والمبنيان معاً تحت ضغط الحرارة الشديدة، فكيف حدث ذلك؟ كيف يمكن للإدارة الأمريكية ومكاتب التحقيقات الفيدرالية فيها أن تتعامل معنا بهذا الغباء؟ كيف يمكن أن تجرؤ على مجرد القول إن ثمة جواز سفر خاص بالإرهابي الفلاني قد سقط من طائرة تفجرت وذابت تماماً بمن فيها. حتى الصناديق السوداء ادعت الإدارة الأمريكية وعلى لسان "رامسفيلد" أنها ذابت في التفجيرات ولم يتم العثور إلا على بيانات سطحية غير مهمة! الصناديق السوداء المجهزة بنظام مقاومة الضغط الحراري العالي ذابت وجواز سفر "محمد عطا" بقي سليماً ينتظر ضابط التحقيقات ليرفعه من الركام وليشهره أمام المصورين قائلاً: هذا جواز الإرهابي الإسلامي الذي قاد الطائرة وفجرها! أليست هذه جريمة إعلامية في حقنا جميعاً؟ في حق الدول التي دفعت فعلاً ضريبة شيء لم تكن على علم به ولم تكن تريده أيضاً؟ من استفاد من كل ذلك التهريج السياسي العلني؟ هذا هو السؤال الذي أصبح جوابه واضحاً اليوم!
    ايه رايك يا ابوحميد!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 08:53 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: جادل بالمنطق... وإبتعد عن العاطفة ما تدافع عن الإرهاب والإرهابيين ديل.
    لأنه الموضوع ده إنتا ما شفته.. وأنا شاهد عليهو وإستنشقتا الغبار داك في صدري
    وشفتا المأساة بعيني وكنت عضو في اللجنة الوطنية للإغاثة عقب الحادثة مباشرة
    ووالله يا حيدر.. الدخان كتلني وطلبتا تحويلي لمركز الإغاثة في وسط المدينة عشان أبعد منه

    يا اخى انا ما بدافع عن الارهاب اقرا راى فوق انا ضد الارهاب افراد وجماعات ودول
    وانا قلت ان امريكا هى راعية الارهاب الاولى والارهاب فى العالم اتى رد فعل وغير مبرر عندى
    وان امريكا هى التى فقست 11 سبتمبر وهى التى قتلت مواطنيها وقتلت العراقيين والافغان والباكستانيين وهلمجرا!
    يا سيدى 11 سبتمبر نموذج لفشل المجرم فى تنفيذ جريمة كاملة للاسف الدلائل فى ان بوش قام ب 11 سبتمبر اقوى من قيام بن لادن بها!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 08:48 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    جني.


    اللنك بتاع الشركة اللي أنت جايبو ده أنا دخلت فيهو ووجدت أن هذه الشركة حاصلة وتعمل مع الحكومة الامريكية من قرب.

    فمن الأفضل لك أن تبحث عن مصادر أخرى . يا جني أسواء حاجة هو الاعتمماد على الاعلام العربي الذي يقوم أساسه على الخرافات والخزعبلات.

    أنا عندما أشاهد الاعلام العربي دائما أجدهم ينقلون أخبار مغلوطة وغير صحيحة عن أمريكا، ومنها ما هو متعمد وأخر من غير قصد.

    نصيحتي لك أن تحاول أن تنوع مصادر أخبارك. وحاول أن تتخلص من نظرية المؤامرة التي تعشعش في دماغك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 09:16 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    Quote: جني.


    اللنك بتاع الشركة اللي أنت جايبو ده أنا دخلت فيهو ووجدت أن هذه الشركة حاصلة وتعمل مع الحكومة الامريكية من قرب.

    فمن الأفضل لك أن تبحث عن مصادر أخرى . يا جني أسواء حاجة هو الاعتمماد على الاعلام العربي الذي يقوم أساسه على الخرافات والخزعبلات.

    أنا عندما أشاهد الاعلام العربي دائما أجدهم ينقلون أخبار مغلوطة وغير صحيحة عن أمريكا، ومنها ما هو متعمد وأخر من غير قصد.

    نصيحتي لك أن تحاول أن تنوع مصادر أخبارك. وحاول أن تتخلص من نظرية المؤامرة التي تعشعش في دماغك.

    راجعاللنك فوق تلقاهو هولندى
    وراجع اضا فوق فرنسى
    الشبكة العنكبوتية تعنى العالم كله
    انا لم اتى بمصدر عربى واحد الا عندما يكون نقلا عن مصدر غربى1
    انا لا تعشعش نظرية المؤامرة فى راسى بل فى راس بوش وبلير الذين تامرا على العراق بلد الحضارة بحجة وجود اسلحة دمار ودمروه اشد تدمير!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 10:05 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: أيلول 2001.. الخديعة المرعبة

    عرض/ إبراهيم غرايبة
    يعتقد مؤلف الكتاب تيري ميسان أن الرواية الرسمية لأحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 عبارة عن مونتاج سينمائي لا أكثر ولا أقل، وأن الرد الأميركي في أفغانستان يفتقد العدالة والشرعية.

    غلاف الكتاب
    - اسم الكتاب: 11 أيلول 2001.. الخديعة المرعبة
    - المؤلف: تيري ميسان
    ترجمة: سوزان قازان ومايا سلمان
    - عدد الصفحات: 204
    - الطبعة: الأولى 2002
    - الناشر: دار كنعان للدراسات والنشر، دمشق
    فالرواية الرسمية لحادث البيت الأبيض أن طائرة بوينغ 757 تزيد حمولتها على المائة طن وتحمل 64 راكبا هبطت إلى ارتفاع 13 مترا واصطدمت بالطابقين الأرضي والأول فقط من مبنى وزارة الدفاع ولم تتضرر الساحة العشبية أو الجدار أو الموقف أو مهبط الطائرات المروحية. وكان الجزء الذي ارتطمت به الطائرة خاضعا للترميم كما كانت معظم المكاتب خالية إلا من العمال المدنيين ولذلك لم يقتل سوى 125 شخصا معظمهم من المدنيين وبينهم جنرال واحد.


    من نفذ الهجمات لم يكن متعصبا ينزل عقابا إلهيا، بل جماعة كامنة في لب جهاز الدولة الأميركي نجحت في فرض سياستها على الرئيس بوش وبدلا من اعتبار الأمر انقلابا يهدف إلى الإطاحة بالمؤسسات فقد تم اعتباره استلاما للسلطة نفذته جماعات مخفية في المؤسسات

    لم تظهر صور الوكالات هذه الطائرة الانتحارية، وذكر قائد فريق الإطفاء أن رجاله تولوا مكافحة الحريق ولكنهم أبعدوا عن مكان هبوط الطائرة، ولم يشاهد أحد قطعا أو أجزاء من الطائرة. وعندما سئل قائد فريق الإطفاء من الصحفيين أجاب لا أعلم شيئا وأفضل ألا أتحدث عن الموضوع.

    ووفق الرواية الرسمية فإن طائرة البوينغ المخطوفة نجحت في تضليل طائرتي إف 16 كانتا تطاردانها وأحبطت نظام الدفاع المضاد للطيران في واشنطن. وهبطت هبوطا عموديا في موقف البنتاغون وهي تحافظ على اتجاهها الأفقي واصطدمت بواجهة الطابق الأرضي ولم يدخل منها في المبنى سوى رأسها، وتوقفت قبل أن يرتطم جناحاها بالمبنى، وتفتت جسمها ولم يشتعل الوقود.

    وقد جرى هذا التلفيق تدريجيا، فالبيان الأول لم يشر إلى طائرة ثم ظهرت نظرية الطائرة الانتحارية بعد نصف ساعة، وطرحت مسألة الطائرتين المطاردتين بعد يومين.

    وقال قائد قوات حلف الأطلسي في مقابلة تلفزيونية مع (CNN) علمنا من قبل عن هجوم متوقع على البنتاغون ستنفذه مليشيات يمينية متطرفة. ويرى الرئيس المصري حسني مبارك كما في مقابلة تلفزيونية مع CNN أن حادثا من هذا النوع يجب أن يسبقه طيران وتحليق مسبق في المنطقة بقدر كاف ليستطيع أن يصدم المبنى بالطائرة، وبصفتي طيارا سابقا فإنني أعرف أن الأمر ليس سهلا.

    تفسيرات محيرة
    وكلما دخلنا في تفاصيل العمليات التي جرت نلاحظ تعقيدات كثيرة لا يستقيم معها التفسير الرسمي للأحداث، فالمباني لا يمكن أن تنهار فقط بفعل اصطدام الطائرات واشتعالها ولابد من تفجير هائل حدث في الوقت نفسه في الجزء الأسفل من المبنى، كما أن البرج السابع الذي انهار لم يكن لانهياره علاقة بانهيار برجي مركز التجارة العالمي.

    وقد نقلت صور الارتطام الأول للرئيس الأميركي جورج بوش فورا عندما كان يزور مدرسة ابتدائية، وهي مشاهد لابد أنه رآها بتصوير سري سبق وكالة غاما بـ13 ساعة. وهذا البث كان مجهزا مسبقا في صالة اتصالات مؤمنة جهزت في المدرسة استعدادا لقدوم الرئيس، وإذا تمكنت وكالة الاستخبارات من تصوير الهجوم الأول فلأنها علمت به قبل حدوثه، ولكن لماذا لم تفعل شيئا لإنقاذ المواطنين؟ لقد تلقى عدد كبير من شاغلي مركز التجارة تحذيرات قبل وقوع الهجوم بساعتين، وربما يفسر هذا سبب قلة عدد القتلى نسبيا وإلا فيجب أن يقتل جميع من كان في الطوابق الثلاثين العليا وهم على أقل تقدير 4800 شخص. وهذا الاصطدام الدقيق يستحيل تنفيذه على طيار هاو وحتى محترف، ولابد أنه قد تم بتوجيه أرضي وبأجهزة مثبتة في مركز التجارة.


    حصل الإرهابيون على دعم لوجستي من فرق أرضية وشغلوا جهاز تحكم أو جهازين، وأنذروا الناس في البرجين لتقليل الخسائر البشرية، وفجروا ثلاثة مبان بالديناميت كل ذلك حصل أمام أعين وكالة الاستخبارات من غير أن تحرك ساكنا

    دعم لوجستي أرضي
    لقد حصل الإرهابيون على دعم لوجستي من فرق أرضية وشغلوا جهاز تحكم أو جهازين، وأنذروا الناس في البرجين لتقليل الخسائر البشرية، وفجروا ثلاثة مبان بالديناميت.. كل ذلك حصل أمام أعين وكالة الاستخبارات من غير أن تحرك ساكنا، إذ من المعلوم أن CIA لها مكاتب في الطابق التاسع من مركز التجارة والبرج السابع يستخدم للتجسس الاقتصادي، وإذا كان قد جرى تحذير بالفعل فهذا يعني أن المهاجمين لم يكونوا يريدون قتل المدنيين أو يريدون قتل أقل عدد ممكن وأن هدفهم ربما كان مركز التجسس التابع لوكالة الاستخبارات الأميركية أو أهدافا أخرى ولكن ليس من بينها قتل الناس عشوائيا.

    هل يمكن أن يتم التخطيط لعملية كهذه وإدارتها ابتداء من مغارة في أفغانستان؟ وهل يعقل أن تكون جماعة من الإسلاميين نفذت هذه العملية؟

    إجراءات تناقض التفسير الرسمي
    الإجراءات والترتيبات التي أجريت لحماية الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني لا تنسجم مع سياق الأحداث وتثير تساؤلات وشكوكا كثيرة، فقد نقل الرئيس إلى قاعدة جوية هي مقر القيادة الإستراتيجية وكان يسير وسط القاعدة وعلى طرقاتها في عربة مصفحة لحمايته من الاغتيال، فمن يمكن أن يغتاله وسط القاعدة؟ وظهر في الساعة السادسة مساء وانتهت إجراءات التخفي فماذا جرى في هذه الفترة؟ هل تفاوض مع الإرهابيين واتفق على شيء؟ هل خضع لابتزاز منهم؟ كيف تبين أن الخطر على الرئيس قد انتهى؟

    وأرغم نائب الرئيس على دخول ملجأ محصن، وتناوله رجال المخابرات بقوة وجلافة وبالكاد كانت رجلاه تلامس الأرض كما تحدث هو، وكانت وفق الرواية الرسمية طائرتان تجوبان الفضاء تبحثان عن الطائرة الرئاسية.

    لقد نشرت الصحافة نقلا عن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن وكالة الاستخبارات تلقت رسالة من المهاجمين يشيرون فيها إلى نيتهم تدمير البيت الأبيض وذكرت نيويورك تايمز أنهم استخدموا في اتصالاتهم رموز تحديد الهوية والبث الخاصة بالرئاسة. وأوردت World net Daily عن مسؤولين في الاستخبارات أن المهاجمين حصلوا على الرموز التابعة للإدارات الأميركية المهمة والحساسة مثل الاستخبارات الجوية والاستخبارات البحرية واستخبارات وزارة الطاقة واستخبارات وزارة الخارجية، ومن المعروف أن كل رمز من الرموز محفوظ لدى عدد محدود جدا من المسؤولين ولا يسمح لأي كان بالاحتفاظ بأكثر من رمز واحد، وهذا يعني وجود جواسيس في أجهزة الاستخبارات أو أن المهاجمين حصلوا على طريقة كشفها، وربما لهذا السبب كان ثمة خوف من وجود قناصة في القواعد الإستراتيجية للقوات الجوية الأميركية يمكن أن يغتالوا الرئيس.

    وإذا كان المهاجمون قد حصلوا على الرموز فالأمر يتعدى الإنذار فيمكنهم مثلا تشغيل الجهاز النووي وإعطاء التعليمات للجيوش، وكانت الوسيلة الوحيدة التي تضمن لبوش السيطرة على الجيش هي وجوده شخصيا في مقر القيادة الإستراتيجية.

    وقد بثت محطة ABC في يوم الحادث مشهدا مباشرا لحريق اشتعل في مبنى تابع للبيت الأبيض ولم يعرف شيء عن مصدر الحريق أو مدى خطورته، وبعد ربع ساعة أخرجت الوكالة السرية تشيني من مكتبه وأخلت البيت الأبيض، وانتشرت حول المقر الرئاسي قوات من أفضل الرماة مسلحين بقاذفات الصواريخ لصد أي هجوم جوي.

    ولم يشر الرئيس بوش في بيانه الذي أذاعه من قيادة القوات الجوية بعد الحادث إلى المهاجمين ولم يستخدم كلمة إرهاب وألمح إلى نزاع عسكري تقليدي، وكانت ترتيبات الحماية للمسؤولين كما لو أنها لتفادي انقلاب أو أنها هي عملية انقلاب بالفعل.

    من نفذ الهجمات برأي المؤلف لم يكن متعصبا ينزل عقابا إلهيا، بل جماعة كامنة في لب جهاز الدولة الأميركي نجحت في فرض سياستها على الرئيس بوش، وبدلا من اعتبار الأمر انقلابا يهدف إلى الإطاحة بالمؤسسات فقد تم اعتباره استلاما للسلطة نفذته جماعات مخفية في المؤسسات.

    سيناريو العملية
    العرض الرسمي الذي قدم للحادث يقرر أن مجموعة من أتباع بن لادن دخلوا إلى الولايات المتحدة وتلقوا تدريبا على قيادة الطائرات وخطفها ثم تشكلوا في أربع مجموعات واختطفوا طائرات نقل باستخدام السكاكين بهدف الاصطدام بأهداف حيوية.

    وهذا العرض يعد منهجيا تحقيقا فاشلا إذ كان يجب تتبع جميع الفرضيات واقتفاء أثرها جميعا، ولكن ما حصل عكس ذلك، فقد دحضت فرضية الإرهاب الداخلي ولم تخضع للدراسة، وأصر مكتب التحقيقات على هذه الفرضية وحدها.

    إن فكرة فرق الانتحاريين غريبة فنفسية الانتحار فردية ولم تعرف في كل العمليات الانتحارية في اليابان وفلسطين أمثلة على فرق انتحارية تشكل في اللحظة الأخيرة.


    كان من بين اللائحة التي أعلنت لأسماء الإرهابيين خمسة أشخاص يعيشون في بلادهم ويمارسون أعمالهم، وجميع الذين وردت أسماؤهم شباب ناجحون في حياتهم ولا يعانون من قلق أو إحباط

    تناقض مركب
    والوصية الشهيرة التي توسع الإعلام في الحديث عنها واكتشفت منها عدة نسخ تتضمن أفكارا وعبارات تتناقض مع الإسلام وبعضها مستمد من لغة ومفاهيم "اليانكي"، وكان قادة الهجوم يبالغون في الحذر والتخفي لدرجة التردد على نوادي التعري ولكن وجد في حقائبهم كتب دينية ووصايا مبالغة في التطرف الديني!! واستطاع محمد عطا أن يتخفى تماما طوال عشر سنين ولكنه في اللحظة الأخيرة ترك مجموعة من القرائن والأدلة تكشف عنه، ورغم أنه قائد العملية فإنه يخاطر بعدم اللحاق برحلته الجوية وينجح في السفر على رحلة أخرى ولكنه يفقد حقائبه، فهذا الذي يقود وينفذ عملية معقدة يرتبك بحقائبه، والمضحك أيضا أنه عثر على جواز سفره بين أنقاض مركز التجارة العالمي!

    يقوم FBI كما يبدو باختلاق أدلة تثبت مقولته، وكان من بين اللائحة التي أعلنت لأسماء الإرهابيين خمسة أشخاص يعيشون في بلادهم ويمارسون أعمالهم، وجميع الذين وردت أسماؤهم شباب ناجحون في حياتهم ولا يعانون من قلق أو إحباط.

    واللوائح التي نشرت لأسماء ركاب الطائرات يوم 13 سبتمبر لم تورد أيا من أسماء قراصنة الجو وكأنهم انسحبوا مخلفين وراءهم الضحايا الأبرياء وأفراد الطاقم.. أو أنهم لم يكونوا موجودين بالفعل.

    المستفيد من الجريمة؟
    وكما هي الحال في كل قضية جنائية يبقى السؤال الأول مطروقا وهو: من المستفيد من الجريمة؟ يملك جهاز FBI وسائل تحقيق فعالة لتفسير عمليات التلاعب والتراجع في أسهم شركات الطيران التي تتبع لها الطائرات الانتحارية والتي تشغل مساحات واسعة في مبنى مركز التجارة العالمي، ورسائل التحذير التي سبقت العملية، وما حصل بالفعل في مبنى البنتاغون، ولكنه بدلا من ذلك بذل جهدا فائقا في إخفاء القرائن والأدلة ودعم رواية الهجوم الخارجي وابتكار وثائق باطلة.


    لطالما كره الأميركيون أن يأخذوا زمام المبادرة في حرب ما، ففي الماضي كانوا يقدمون تدخلهم العسكري على أنه رد شرعي، ومنحتهم هجمات سبتمبر فرصة لم يكونوا يحلمون بأن تواتيهم يوما

    ويورد المؤلف معلومات موثقة عن استعداد الولايات المتحدة لغزو أفغانستان قبل سبتمبر/أيلول بعدة أشهر وأن القوات البريطانية بدأت ترتب تحت غطاء مناورات تجري في بحر عمان بنشر أسطولها وحشدت قوات كبيرة جدا على نحو غير عادي في بحر العرب، ونقل حلف الأطلسي 40 ألف جندي إلى مصر.. كل ذلك جرى قبل 11 سبتمبر/أيلول، وبعض هذه الخطط والترتيبات وغيرها كشف عنها في يونيو/حزيران 2001 وكان واضحا أنها استعدادات لعمل وشيك الوقوع.

    ولطالما كره الأميركيون أن يأخذوا زمام المبادرة في حرب ما، ففي الماضي كانوا يقدمون تدخلهم العسكري على أنه رد شرعي، ومنحتهم هجمات 11 سبتمبر/أيلول فرصة لم يكونوا يحلمون بأن تواتيهم يوما.
    المصدر: الجزيرة

    <object style="height: 390px; width: 640px"><param name="movie" value="http://www.youtube.com/v/MAEQD4p73Mc?version=3"><param name="allowFullScreen" value="true"><param name="allowScriptAccess" value="always"><embed src="http://www.youtube.com/v/MAEQD4p73Mc?version=3"; type="application/x-shockwave-flash" allowfullscreen="true" allowScriptAccess="always" width="640" height="390"></object>
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 09:24 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: طباعة الصفحة إرسال المقال
    تيري ميسان .. الخديعة الكبرى

    مقدم الحلقة:
    فيصل القاسم

    ضيف الحلقة:
    تيري ميسان: مؤلف كتاب الخديعة الكبري

    تاريخ الحلقة:
    12/06/2002

    - الأهداف الحقيقية وراء كتاب الخديعة الكبرى
    - تورط جهات داخلية في تدمير مبنى البنتاغون
    - تفجير برجي نيويورك.. أسبابه ومدبروه
    - تورط الحكومة الأميركية في إخفاء حقيقة التفجيرات
    - حقيقة الصراع بين التيارين المعتدل والمتطرف في أميركا
    - بن لادن بين تفجيرات سبتمبر وتورطه مع CIA
    - كتاب الخديعة الكبرى والتشويش الفرنسي على الأميركان

    تيري ميسان
    فيصل القاسم
    د. فيصل القاسم: سيد ميسان في البداية أهلاً وسهلاً بيك. كيف ترد على الذين يتهمونك بأنك يعني لا تهدف من وراء هذا الكتاب إلا إلى خلق يعني بلبلة إعلامية، أو فرقعة إعلامية على مبدأ خالف تعرف، يعني هذا هو الهدف الأول والأخير من كتابك؟

    الأهداف الحقيقية
    وراء كتاب الخديعة الكبرى

    تيري ميسان: إذا كنت قد كتبت هذا الكتاب فما ذلك إلا لأننا كنا نحقق في أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وقد اكتشفت من خلال ذلك عناصر رهيبة تدعوني إلى الاعتقاد بأن الجناة ليسوا أولئك الذين أشير إليهم، وأنه يجري تهديد السلام العالمي باسم عدد كبير من الأكاذيب، أنا كتبت هذا الكتاب لأنه علينا الدفاع عن السلام، هذا كل ما في الأمر.

    د. فيصل القاسم: في هذه الحالة.. في هذه الحالة، أنت من عنوان الكتاب وهو طبعاً "الخديعة الكبرى" تقول بأن التغطية الإعلامية الأميركية للأحداث كانت عبارة عن سلسلة من الأكاذيب، وتركيزك بالدرجة الأولى كان على بعض ضرب البنتاجون وزارة الدفاع الأميركية، كيف توصلت إلى هذه النتائج التي تكذب فيها الرواية الرسمية لحادث البنتاجون أولاً.

    تيري ميسان: أنا لم أحقق في عملية البتاجون فقط، ولكن يحصل إنه إذا لاحظنا تلك العملية، سنكتشف وجود كذبة كبيرة جداً، وفي حقيقة الأمر يستطيع أي واحد يوجه انتباهه جيداً أن يكتشف وجود تلاعب، فبسبب السهولة التي نستطيع بها تفكيك العملية الأميركية، كان اهتمامي أنا أكبر بالبنتاجون لأن أي واحد منا يمكن أن يرى ذلك بأم عينيه

    د. فيصل القاسم: وما هو هذا الدليل القاطع؟

    تيري ميسان: حسب وزارة الدفاع الأميركية فإن طائرة بوينج 757 التي فقد لها أي أثر لها فوق أوهايو تكون قطعت 500 كيلو متر فوق التراب الأميركي من دون أن تكتشفها الردارات المدنية، ولا العسكرية ولا الطائرات المطاردة التي أرسلت في أثرها، ولم تكتشفها حتى الأقمار الاصطناعية التي كان من المفترض أن تراقبها، 6 طائرات كان من المفترض أن تصل أمام البنتاجون، وتحط على مدرج الحوامات، وتنبو عن المدرج فتصدم الطابق الأرضي من البنتاجون متوغلة تماماً، حسب كلام وزارة الدفاع الأميركية، لكن إذا أمعنا النظر في هذه الصورة التي هي أولى صورة التقطت مباشرة دقائق فقط بعد الهجمات، فإنك ترى سيارات الإطفاء وهي تصل، لكن الإطفائيين لم يكن لديهم الوقت للنزول، إذن سيارات الإطفاء كانت تتحرك ومبنى البنتاجون لم ينهار، ورغم ذلك يقال لنا أن طائرة وزنها 15 طناً بسطة جناحيها 38 متراً اخترقت هذا المكان، حيث أشير الآن من هذا الثقب الذي لا يكاد يرى، إن أي واحد يستطيع أن يكتشف أن هذا غير ممكن.

    تورط جهات داخلية في تدمير مبنى البنتاغون

    د. فيصل القاسم: إذن في هذه الحالة لا يمكن الحديث عن سقوط طائرة على مبنى البنتاجون بل كان هناك يعني كما تزعم عمل إرهابي من الداخل ربما من خلال صاروخ.

    تيري ميسان: فعلاً، لأنه لتنفيذ عملية كتلك، وقد وقعت عملية بالفعل أودت بحياة 125 شخصاً من أجل تنفيذها احتاج الأمر إلى استعمال أسلحة خاصة ليس منها بطبيعة الحال طائرة بوينج 757، وفي الواقع عندما نلاحظ ما وقع لا نرى ثقباً منظوراً على واجهة البنتاجون، وإنما أثر مقذوف ضرب المبنى واخترق أقسامه المختلفة وخرج من الجدار وتسبب المقذوف في إحداث ثقب قطره متر و80 سنتيمتراً، وفي الوقت نفسه عندما دخل المقذوف مبنى البنتاجون –أقصد العمارة الأولى- تسبب في اندلاع شعلة كبيرة جداً، وهذا الحريق هو الذي انتشر في الأروقة المتقاطعة داخل المبنى، وهو الذي قتل الضحايا الـ125، هذا الوصف يدعونا إلى التفكير في عدد من الأسلحة، وتفيد شهادات الناس الذين كانوا حاضرين في موقع الحادث، عندنا مثلاً شهادة مراقبة جوية تقول إنها رأت على شاشة الرادار الذي كان أمامها ظهور نقطة بطريقة مفاجئة، بدأت تتحرك بسرعة كبيرة باتجاه البيت الأبيض ثم غيرت اتجاهها فجأة نحو البنتاجون، أننا نعرف أن القيام بمناورة بتلك السرعة لا تستطيع أي طائرة مدنية القيام بها، إذن لا يمكن أن يكون ذلك إلا أداة عسكرية، عندنا كذلك شهادات شهود العيان يقولون أنهم رأوا شيئاً ما يشبه صاروخاً جوالاً ذا جناحين ويقول البعض إنه يشبه طائرة صغيرة تتسع لما بين من 8 إلى 12 شخصاً، كما أن لدينا شهادات أشخاص سمعوا ما يشبه صوت طائرة، لكنها ليست طائرة مدنية، وإنما ما يشبه صوت طائرة مطاردة، إذن عندما نجمع هذه العناصر يتجه تفكيرنا إلى عدد من الأسلحة، واليوم يوجد آخر طراز من الصواريخ التي قد تسبب هذا النوع من الأضرار، عندما يركب عليها رأساً من اليورانيوم المنضب وشحنة مفرغة، ومن الواضح أن هذا هو ما حدث، لكن لإطلاق صاروخ على البنتاجون، الجيش الأميركي وحده هو الذي يستطيع فعله، إذن تلك العملية نفذها عسكريون أميركان، لقتل عسكريين أميركان آخرين.

    د. فيصل القاسم: في الوقت نفسه سمعنا بأن يعني المقر الذي سقط فوقه الصاروخ أو سقط داخلة الصاروخ أو الطائرة أو يعني لا ندري بالضبط، كان تحت الإصلاح ولم يكن فيه كثير من الأشخاص، على عكس ما قيل في الرواية الأميركية.

    تيري ميسان: أعتقد أنه وقع اختيار محدد للهدف، فمن البديهي أنه لو أريد مهاجمة (رامسفيلد) وقيادة الأركان كان من اللازم ضرب منطقة أخرى من المبنى، لكن القسم الذي اختير كان يخضع لأعمال صيانة، حيث كان يعد لأن يستقبل مقر المنظومة الجديدة لقيادة البحرية الأميركية، وحصل أنه مباشرة بعد العملية، التحق القادة السامون بالمخبأ المحصن الذي يوجد في مركز القيادة، الأدميرال (كلارك) الذي يقود البحرية الأميركية كان قد غادر البنتاجون على عجل، كما لو أنه كان يحس أنه مستهدف مباشرة بتلك العملية.

    د. فيصل القاسم: إذن باختصار يعني إذا تركنا موضوع البنتاجون لا يمكن أن نقول إلا أن هناك أيادي أميركية وراء ضرب هذه المنشأة.

    تيري ميسان: إنهم أميركيون هاجموا أميركيين آخرين، إنه مشكل أميركي داخلي.

    د. فيصل القاسم: في هذه الحالة، يعني ما مصلحة هؤلاء الأميركيين الذين تزعم أنت بأنهم استهدفوا البنتاجون في ضرب هذا الرمز المهم في.. في.. في أميركا يعني، ما هي مصلحتهم يعني؟ هذا الكلام لا يمكن أن يصدق بأي حال من الأحوال، أن يقدم عسكريون أميركيون أو متطرفون أميركيون على ضرب يعني الرمز العسكري أو الشرف العسكري الأول في.. في أميركا، هذا الكلام لا يمكن أن يصمد أمام المنطق.

    تيري ميسان: إنهم لم يضربوا رموز القوة الأميركية كلها، وإنما ضربوا عدداً منها فقط، كنت أقول أنهم هاجموا مركز القيادة الجديدة للبحرية، وبالنسبة لهجمات نيويورك وواشنطن، يعتقد الجميع أن الهدف كان هدم البرجين، ولم يرى أحد ما كان يجري بالقرب منهما، لقد كان البرجان يأخذان بالألباب، في حين أن بجنبهما مبنى ثالث ينهار من دون أن ينتبه إليه أحد، لم تصدمه طائرة ذلك المبنى الثالث، ولم يوجد سبب لانهياره، لقد تعرض للتخريب بفعل حريق قبل ذلك ثم انهار، في ذلك المبنى كانت توجد قاعدة سرية للـC.I.A، بل أهم قاعدة للـC.I.A، وبدفع من (بيل كلينتون) تحولت أهداف الاستخبارات الأميركية من أهداف عسكرية استراتيجية إلى أهداف التجسس الاقتصادي، إذن نرى أن الهجمات نفذت ضد البحرية، وضد أولئك الذين أعادوا توجيه مهام الاستخبارات وأضروا بالمجمع الاقتصادي العسكري الأميركي، إنها عداوة أميركية داخلية انتهت باختصار المجمع العسكري الصناعي الذي حصل على ميزانية عسكرية غير مسبوقة، قدرها 396 مليار دولار، أي ما يعادل 25 ميزانية عسكرية لأكبر الجيوش في العالم بعد الولايات المتحدة الأميركية.

    د. فيصل القاسم: لكن يعني هناك من.. من يرد على هذا الكلام في الواقع يعني، يعني عندما يقوم مجموعة من الأميركيين بعمل مثل هذا، فإنهم يعطون الانطباع لو يعطون الانطباع لبقية العالم بأنه يعني بإمكان أي شخص أو أي مجموعة أن تنال من.. من هيبة أميركا ومن قوة أميركا، ومن المراكز الحساسة في.. في.. في أميركا، وهذا شيء خطير للغاية، لا يمكن أن نصفه بأي حال من الأحوال بأنه مجرد عمل استعراض للحصول على.. للحصول على ميزانية أكبر، يعني هذا.. هذا المنطق يعني لا يمكن أن نبلعه بسهولة، يعني نريد مزيداً من المال نضرب البنتاجون، يعني هذا لا.. لا يمكن أن نستوعبه تماماً.

    تيري ميسان: نخطئ إذا اعتقدنا أن الولايات المتحدة ضعيفة، ونخطئ كذلك إذا اعتقدنا أن الأمر متعلق بالمطالبة ببضعة مليونات من الدولارات الإضافية، إن ميزانية الولايات المتحدة في المجال العسكري أصبحت غير متناسبة تماماً، ولرفع هذه الميزانية تطلب الأمر إغلاق منشآت اجتماعية ومستشفيات، وستنخفض القدرة الشرائية للفقراء في الولايات المتحدة في الأعوام القادمة، ليتم التمكن من تمويل هذا الجهد التسلحي، إن مشروع الجيش الأميركي هو تطوير جيش فضائي، وكما تعرفون يوجد جيش بري وجوي والبحرية وأصبحت الولايات المتحدة تريد جيوشاً فضائية، وأن تكون هي الوحيدة التي تمتلك ذلك، وكما يقول هؤلاء الجنرالات سيكون للولايات المتحدة سيطرة عسكرية كاملة ونهائية على العالم، والبنتاجون هو واحد من المباني الأحسن حماية في العالم مثل البيت الأبيض كذلك، كما أن نظام الحماية الجوية أعيد تشكيله تماماً في السنوات الأخيرة بعد مغامرة غريبة حطت خلالها طائرة صغيرة في حديقة البيت الأبيض، ومنذ ذلك الحين، تم تركيب 5 بطاريات صواريخ على سطح البنتاجون، فلو وصلت طائرة ركاب أمام البنتاجون لأسقطتها تلك الصواريخ حالاً، في حين أنه لو استعمل صاروخ من آخر جيل من أجيال الصواريخ يستطيع أن يحمل منظومة تشويش كالتي تصنعها الولايات المتحدة، فلذلك يجعل الحماية الحالية للبنتاجون غير فعالة، إن هذا مؤشرً إضافي على أن الهجوم لم ينفذه سوى عسكريين أميركيين.

    تفجير برجي نيويورك.. أسبابه ومدبروه

    د. فيصل القاسم: طيب، إذا انتقلنا من موضوع البنتاغون إلى تفجير برجي مركز التجارة الدولي، يعني تسمع أشياء غريبة عجيبة في.. في كتابك، مثلاً نقول بأن الطائرتين لم يكن على متنها أي انتحاريين بأي حال من الأحوال، وهناك دلائل -كما تقول في الكتاب- على أن هناك أشخاصاً كانوا يوجهون هذه الطائرات من خلال أجهزة تحكم عن بعد من الأرض.. من الأرض، وأنه من الصعوبة بمكان لتلك الطائرتين أن تخترقا البرجين بهذه الطريقة من دون إسناد أرضي، فكيف توصلت إلى هذه النتيجة الغريبة العجيبة أيضاً؟

    تيري ميسان: يستطيع أي أحد أن يلاحظ أن الطائرتين اللتين صدمتا البرجين قامتا بمناورات شديدة التعقيد، حتى تضربا البرجين في وسط الواجهة بالذات، يمكن أن نتساءل كيف أمكن للخاطفين الذين تدربوا عدداً معيناً من الساعات على جهاز محاكاة الطيران، أن يقوموا بمناورات بذلك التعقيد، وهذا يقودنا للتفكير في هوية الخاطفين، وزارة العدل الأميركية خرجت علينا حالاً بقائمة عليها أسماء 19 انتحارياً، كيف أمكنهم إعداد تلك القائمة؟ وكيف استطاعوا التعرف على وجود 19 شخصاً؟ في الحقيقة عندما ننظر في قائمة الركاب التي تقدمها شركات الطيران لا نجد عليها أي اسم من أسماء الانتحاريين الـ19، ثم إن القوائم غير مكتملة لأنه لا يوجد أسماء من ركبوا الطائرة في آخر لحظة، عندنا العدد الحقيقي للمسافرين، وتوجد أماكن شاغرة شغلت في آخر لحظة، لكنها ليست كافية ليتمكن الانتحاريون الـ19 من الركوب جميعاً في آخر لحظة، هذا أولاً.

    وثانياً: عندما نلقي نظرة على هذه القائمة بالذات، نرى أن عدداً من الأسماء التي عليها هي لأشخاص لا يزالون علي قيد الحياة، إذن هم لم يكونوا على متن الطائرات، فما هي تلك القوائم؟ إنها قوائم اختلقتها وزارة العدل الأميركية ومن هنا يثار سؤال جديد، هل كان من اللازم أن يوجد قراصنة جويون؟ أو هل لأولئك هوايات أخرى؟ هنا نكتشف وجود نوع من التكنولوجيا اسمها global hook طورتها وزارة الدفاع الأميركية منذ عام 97 تسمح بالتحكم عن بعد في طائرة ركاب انطلاقاً من الأرض رغم إرادة الطيارين، وفي ظروف كهذه نرى أن الخاطفين لم يكن من الممكن أن يكونوا في الطائرات، وكان من الممكن قيادة تلك الطائرات عن بعد، ربما –أقول- لم يكن أي خاطف على متن الطائرات.

    د. فيصل القاسم: إذن في هذه الحالة أنت يعني توافق مع ما أوردته صحيفة "الغارديان" البريطانية بعد الحادث، قالت إن.. يعني، بالحروف الواحد: إن قائمة ركاب الطائرتين لم يكن عليها ولا اسم عربي واحد، لم يكن هناك عرب بأي حال من الأحوال ولا مسلمون حسب رواية "الغارديان" إذن أنت مع هذا الطرح؟

    تيري ميسان: أنا لا أعرف ما إذا كان في الطائرة ركاب عرب، ولا أرى في الوقت نفسه ما يدعو وزارة العدل الأميركية إلى هذا الادعاء لا يوجد مؤشر واحد على ذلك، وإذا كان ما تقوله وزارة العدل صحيحاً فلماذا لا يوجد مؤشر واحد؟

    د. فيصل القاسم: في الوقت نفسه سيد ميسان يعني تقول إن الإطفائيين قد سمعوا انفجارات في أساسات البنايتين، وبناء على هذه المعلومات فتح ملف تحقيق جديد، واستناداً إلى خبير دولي معروف في معهد المكسيك الجديد للألغام والتكنولوجيا، وهو (فان ريميرو) فإن انهيار البرجين لا يمكن أن يتم إلا بواسطة متفجرات في الأساس.

    تيري ميسان: أنا أكتفي بمعاينة عدد من العناصر، يؤكد الخبراء الذين استشيروا في مسألة انهيار البرجين أن احتراق الطائرات يطلق حرارة ويضعف هياكل البرجين، لكن تلك الهياكل هي كذلك من الصلابة بحيث تقاوم وقتاً معين، وأنه لم يكن من المنتظر أن ينهار البرجان بتلك السرعة.

    ثانياً: يشرح لنا رجال الإطفاء في نيويورك أنهم سمعوا ورأوا انفجارات في قاعدة البرجين، إطفائيو البرجين لا يتخيلون الأسئلة التي نطرحها على أنفسنا، لكن لديهم خطة من الإجراءات تسمح بفهم ما حدث بطريقة تضمن سلامة المباني لاحقاً وهم يطالبون بإنشاء لجنة تحقيق مستقلة للتعرف على كيفية انفجار البرجين، مثلاً هل كانت توجد مواد متفجرة مخزنة أسفل البرجين؟ ومن الغريب أنه منذ بدأ هذا النقاش لم يعثر على آثار مواد متفجرة أسفل البرجين، ولا فكرة لدينا مطلقاً عما يكون سبب تلك الانفجارات، والسلطات الأميركية ترفض إنشاء لجنة تحقيق يطالب بها رجال إطفاء نيويورك، لأنه في نظر السلطات.. الإطفائيون رجال شجعان لا يصلحون إلا للموت والصمت.

    د. فيصل القاسم: إن الأميركيين يقولون إنهم عثروا على جواز سفر أحد المتورطين في.. في العملية الانتحارية، وهو جواز سفر محمد عطا كيف ترد يعني؟ أو كيف تعلق على.. على مثل هذه الواقعة؟

    تيري ميسان: أعتقد أن الأميركيين لا يتحكمون في روح الدعابة التي لديهم أو أنهم يستهزئون ببقية العالم وبمواطنيهم بالدرجة الأولى الذين كانوا ضحايا تلك العمليات، أن يأتي الأميركيون حاملين معهم قضية خاسرة، ويقولون بوجود إرهابيين عرب في الطائرات، وأنهم وجدوا جواز سفر محمد عطا سليماً على الأنقاض المحترقة لمركز التجارة العالمي بعد أن التهمت النيران الطائرات انهار البرجان، هذا يسمى روايات هوليودية سيئة.

    د. فيصل القاسم: طيب في الوقت نفسه سيد ميسان تقول إن هناك من كان يعرف بالحادث قبل وقوعه، وقلت في.. في ثنايا الكتاب بأن البعض عرف بالحالة قبل ساعتين من.. من وقوعها، كيف توصلت إلى.. إلى مثل هذا الاستنتاج، أو هذا.. هذا.. هذا الكشف يعني؟

    تيري ميسان: هذه المعلومة أعطتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليسارية، وبثت كذلك على قناة (الجزيرة)، فقبل وقوع العمليات بساعتين علمت شركة (أودجو) الإسرائيلية بالهجمات، ولا نعرف تماماً كيف تم ذلك، وحاولت في الوقت نفسه إنزال الناس الموجودين في البرجين، فتوجهت إلى الحكومة الأميركية من دون جدوى على ما يبدو، ولأن تلك الشركة متخصصة في الرسائل الإلكترونية، فقد حاولت إيصال رسائل إلكترونية إلى كل الناس الموجودين في البرجين، ومن البديهي ألا تتصرف بطريقة تمييزية في حالة كهذه، هي لم تختر إنذار أشخاص وأهملت إنذار أشخاص آخرين، لقد فعلت الشركة الإسرائيلية ما هو ممكن لها تقنياً، وهو إنذار كل الهواتف المحمولة المشتغلة الموجودة آنذاك في تلك المنطقة الجغرافية، لكن عندما نعرف ذلك علينا أن نلاحظ أن بعض الناس استقبلوا تلك الرسائل وغادروا البرجين، وآخرون استهانوا بها وبقوا، إذا كان المهاجمون قد سعوا لأن يحدث تسريب بتلك الطريقة، فذلك لأنهم لم يكونوا يريدون أن تكون المجزرة كبيرة جداً، هم بالطبع كانوا ينوون قتل عدد من الناس، لكنهم لم يكونوا يريدون قتل 40 أو 60 ألف شخص، وإذا أجرينا عملية حسابية فسنجد أنه في تلك الساعة يوجد عادة ما بين ثلاثين إلى 40 ألف شخص في البرجين، ونستطيع أن نحسب معدل من يوجد بكل طابق من الطوابق من الناس، وعندما صدمت الطائرة البرج الأول لم يكن أمام الناس الموجودين في الطوابق العليا أي وسيلة للهرب، ولقد رأينا أناساً يلقون بأنفسهم من النوافذ فزعاً، في حين أن العدد المتوسط لمن كانوا في الطوابق العليا منخفض بصورة واضحة عن الحصيلة النهائية للعمليات، نعم وقع عدد من الضحايا في الطوابق السفلية وفي البرج الثاني، وهذا يظهر لكم أن الإنذارات التي أعطيت كانت مهمة جداً، ولولاها لكان عدد القتلى أكبر.

    د. فيصل القاسم: إذن يعني باختصار يمكن القول إن هناك جماعات علمت بالحادث ولم تأت إلى العمل، إلى البرجين في.. في يوم الانفجار؟

    تيري ميسان: حالياً ليس لدينا شهادات مكتوبة في هذا الاتجاه، لكننا جمعنا شهادات شفوية من أناس امتنعوا عن الذهاب إلى أعمالهم في ذلك الصباح وأعطوا إجازة، لكن علينا أن نذكر أن الكثير من الناس كانوا على علم بتلك العمليات، فقد حاولت خمسة من أجهزة الاستخبارات إنذار الولايات المتحدة من دون أن تتخذ الحكومة الأميركية الإجراءات المناسبة. بل إن منفذي تلك العمليات ارتكبوا في الأسواق المالية جنحاً يرتكبها أناس مبتدئون، فقد وقعت مضاربات على شركات الطيران التي تضررت، وعلى الشركات التي تؤمِّن مركز التجارة الدولي، وعمليات واسعة جداً في البورصة تطلبت العديد من المتواطئين، أيضاً كان يوجد الكثير من الناس الذين كانوا يعرفون أن العمليات كانت ستقع، ووجدوا في ذلك ربحاً مادياً.

    تورط الحكومة الأميركية في إخفاء حقيقة التفجيرات

    د. فيصل القاسم: يعني سؤال بسيط على ضوء كل هذا الكلام، كيف أنت توصلت إلى الحقيقة، ولم تستطع الحكومة الأميركية بقدراتها الهائلة، واستخباراتها الهائلة أن.. يعني تصل إلى نفس النتيجة التي توصلت أنت إليها؟

    تيري ميسان: أولاً الحكومة الأميركية تبحث عن إخفاء الحقيقة، كما أنه لم يفتح تحقيق جنائي بالمعنى المعهود للكلمة، فمنذ الهجمات الأولى واصطدم الطائرتين بالبرج الأول نقل C.N.N عن مسؤولين أميركيين قولهم إن ابن لادن هو المسؤول عن الهجمات، كيف تسنى لهم أن يعرفوا المسؤول؟ إذن بالنسبة لهم لا حاجة إلى إجراء تحقيق، وبعد ذلك مباشرة أعطت وزارة العدل الأميركية أسماء الانتحاريين التسعة عشر المزعومين، لماذا يفتحون تحقيقاً وهم يعرفون الجناة أصلاً؟ وعلى العكس من ذلك قام F.B.I باستنفار كافة عملائه المتوفرين لمنعهم من التحقيق في الهجمات، وإجبارهم على العثور على المتواطئين المزعومين مع الانتحاريين لقد وقعت عملية المطاردة، وبالمناسبة هي مطاردة للعرب على التراب الأميركي للعثور على المتواطئين المزعومين. هذا ليس تحقيقاً. بالطريقة نفسها لم تقم الصحافة الأميركية نفسها بالتحقيق، وعندما أرادت القيام بذلك استدعي مديرو القنوات التليفزيونية إلى البيت الأبيض، وقيل لهم باسم لأمن الوطني أن يتجبنوا الاهتمام بهذه المسائل.

    الكونجرس الأميركي الذي يشكل لجان تحقيق في أقل القضايا أهمية طلب منه عدم القيام بتحقيق، وقبل ذلك فلم تولد لجنة تحقيق من الكونجرس، إذن لم يحصل أن جرى تحقيق جنائي.

    أنا في عملي حاولت القيام بشيء بسيط، وهو تجميع كل العناصر العنائية المتوفرة التي وزعتها السلطات الأميركية نفسها، ومن ناحية تساءلت عن الإجراءات الواجب وجوبها في مثل هذا النوع من الأوضاع ، وكما تعرفون عندما نواجه وضعاً لم نكن نتوقعه نعود إلى كتيب الإرشادات الذي يقول لنا ماذا يتعين على كل واحد منا أن يفعله، وبأي ترتيب يقوم به.

    أنا تدبرت أمر الحصول على الإجراءات الرسمية للسلطات الأميركية مثل الطيران المدني عندما يواجه اختطاف طائرة أو إجراءات العسكريين عندما يعلمون بعملية اختطاف.. إلى آخره، وفي كل المستويات وجدت أن البعض فعلوا ما كان ينتظر منهم، فتصرفوا بالطريق المنتظرة منهم، وآخرون فعلوا أشياء أخرى، وهنا علينا أن نتساءل لماذا فعلوا ذلك؟ ولماذا بادروا بذلك؟

    لنأخذ مثال الجنرال (هيبرت آرت) وهو المسؤول عن القيادة الجوية في الولايات المتحدة، عندما اصطدمت الطائرات بالأبراج بادر الجنرال (هيبرت آرت) بإعلان السيطرة على المجال، بمعنى أن القيادة العسكرية سيطرت على المجال الجوي المدني، بينما المعتاد في هذه الأحوال هو أن يحصل على ترخيص من الرئيس الأميركي لأنه هو القائد، الجنرال قال إنه لم يكن أمامه وقت للاتصال بالرئيس (بوش) الذي كان في زيارة (لفلوريدا)، ولذلك بادر في ذلك الأمر، إنه أمر في غاية الخطورة في أي بلد عندما يبادر عسكري بخطوة غير دستورية، وغير قانونية كتلك، فإن كانت مبادرة حسنة يكافئ على ذلك ويعطي نياشين، وإذا أخطأ يجر إلى محكمة عسكرية ويحاكم ويجرد من رتبته ويحاول إلى التقاعد، في حين أن القرارات التي اتخذها (هيبرت آرت) هي غير فعالة تماماً، لأنها لم تمنع العمليات اللاحقة.

    إذن كان من اللازم أن يجبر هذا الجنرال على الإجابة عن أفعاله، ولم يكن الحال كذلك بل العكس، فاليوم سيطور سلاح الفضاء، وسيكون الجنرال (هيبرت آرت) القائد الأساسي الأعلى له، يا لها من مصادفة غريبة!!

    د. فيصل القاسم: إذن باختصار أنت تبرئ أسامة بن لادن والعرب والمسلمين مما حدث في واشنطن ونيويورك.

    تيري ميسان: العناصر التي لدينا تبين أن تلك العمليات نفذتها عناصر أميركية ضد أميركيين آخرين، وحملت العالم العربي والإسلامي المسؤولية بدلاً عنها.

    حقيقة الصراع بين التيارين المعتدل والمتطرف في أميركا

    د. فيصل القاسم: تقول بالحرف الواحد أيضاً في الكتاب بأن ما حدث هو بكل بساطة انقلاب عسكري وقع في أعلى السلطات الأميركية، وفرض شروطه على الرئيس (بوش)، انقلاب قام به رجال الصفوة العسكرية في الإدارة الأميركية، رجال يملكون قدرات هائلة، ويديرون مؤسسات ويخترقون كل أجهزة القرار الاستراتيجي الأميركي، وقلت أيضاً إنه صراع على مستوى قيادة أكبر قوة في العالم، صراع في أعلى السلطة الأميركية بين تيار الاعتدال وتيار التطرف العسكري الراغب بالهيمنة على العالم.

    ألا تعتقد أنك تطلق أحكاماً، وتطلق يعني كلاماً على عواهنه؟ يعني هذا اتهام خطير جداً.

    تيري ميسان: هذا ليس شيئاً جديداً في الولايات المتحدة، فالرئيس (أيزنهاور) المعروف بيمينيته ألقى خطاباً شهيراً في نهاية ولايته، فبدل أن يهنئ نفسه على العمل الذي قام به، أنذر مواطنيه قائلاً إنه ترك فيهم جماعة ضغط عسكرية صناعية قوية جداً، تستطيع الانقلاب على الديمقراطية الأميركية في أي وقت، وواصل إذا لم تنتبهوا فسيحدث ذلك، ولسوء الحظ أقول أنا هذا ما يحدث الآن، لقد أصبح اللوبي العسكري الصناعي الأميركي أقوى وأقوى بمرور الزمن وأكثر مما كان في عهد (أيزنهاور)، وطموحات اللوبي العسكري الصناعي تشمل الكرة الأرضية كلها، علماً بأن الاتحاد السوفيتي لا يلعب دور القوة الموازنة بعد زواله، لم يعد يوجد توازن الرعب، ومن الآن فصاعداً ستطلق يد هذا اللوبي العسكري الصناعي وهو الذي تمكن الآن من السيطرة على الولايات المتحدة الأميركية.

    د. فيصل القاسم: يعني، سيد ميسان باختصار يمكن يعني من.. من كل نظريتك بأن العملية بأكملها عبارة عن مسرحية مركبة مبرمجة منظمة، سمها ما شئت، يعني هل.. هل تعتقد أن يعني.. انظر ما حدث في أميركا بعد ذلك، البلد بأكمله يعيش في حلة توتر، ناهيك عن الخسارات الكبيرة جداً في.. في الأموال، لماذا ذهبت أميركا بكل قوتها إلى أفغانستان، يعني جيشت جيوش واتصلت كل دول العالم من أجل الذهاب إلى أفغانستان وملاحقة من تتهمهم بأنهم وراء أحداث نيويورك، يعني كل هذا لا يقنعك بأن.. بأن هناك أسباباً حقيقية وراء الحملة الأميركية، وبأن العملية بأكملها مجرد مسرحية؟

    تيري ميسان: كل واحد يرى أن الولايات المتحدة انطلقت نحو أفغانستان رسمياً للقبض على بن لادن، لكنها لم تلقي القبض على أحد، بل العكس من ذلك قنبلت بلداً وقلبت نظاماً وجاءت مكانه بالسيد (كرزاي) الذي يحمل جنسية وجواز سفر أميركيين، كما أنه كان موظفاً في شركة (مينوكال) وهي شركة بترولية كانت تنوي مد أنبوب نفط عبر أفغانستان لربط ثروات آسيا الوسطى وبحر قزوين بالمحيط الهندي، إذن حملة أفغانستان اكتفت بخدمة المصالح البترولية، ومكافحة الإرهاب لم تكن سوى مبرر لما يمكن تسميته بعملية كولونيالية ########ة، وإذا لم (….) فإن مكافحة الإرهاب ستبقى مبرراً لعدد آخر من الأشياء، فالولايات المتحدة قالت لنا من خلال الخطاب الشهير الذي تحدث فيه بوش عن محور الشر، إنها هي الخير وما سواها الشر بالطبع، وهذا ما أعطاها الحق على ما يبدو لضرب العراق وإيران وغيرهما ليس هذا فقط، لكن الرئيس بوش قبل مخططاً عرضته عليه الـ C.I.A يسمى قالب الهجوم العالمي والذي كشفت عنه "الواشنطن بوست"، وحسب ذلك المخطط فإن الـ C.I.A لها الحق في قتل ورشوة وقلب أنظمة في 80 دولة في العالم، هكذا إذن تنوي الولايات المتحدة ممارسة قوتها.

    بن لادن بين تفجيرات سبتمبر وتورطه مع CIA

    د. فيصل القاسم: طب، سيد ميسان يعني إذا يعني نفهم من.. من هذا الكلام أنك تبرئ أسامة بن لادن وأتباعه وتقول أنهم يعني ليس باستطاعتهم أن يقوموا بمثل هذا العمل، وأن العمل في نهاية المطاف من تدبير أميركي، لكن كيف ترد على بن لادن نفسه، يعني شاهدنا بن لادن يظهر على شاشات التليفزيون بين الحين والآخر بعد سقوط البرجين ويتبنى العملية من ثنايا كلامه، يعني هو حتى قال.. حتى اعترف بالقائمة التي أصدرتها الـ F.B.I، تحدث عن 19 استشهادياً قاموا بالعملية، الرجل تبنى القضية بطريقة أو بأخرى، ناهيك عن أن هناك سوابق لبن لادن تدمير أو ضرب المدمرة الأميركية (كول) في اليمن، أحداث الخُبر في.. في السعودية، تدمير السفارتين الأميركيتين في شرق إفريقيا، لدينا الكثير من الدلائل والسوابق تؤكد على ضلوع بن لادن، وهو اعترف نفسه يعني من ثنايا كلامه، فكيف أنت تبرِّئه؟

    تيري ميسان: أسامة بن لادن يقول في الأشرطة التي توزعها وزارة الدفاع الأميركية ما ترجو الوزارة أن يقوله بالضبط، لقد ذهب بن لادن بكلامه إلى حد القول إنه أرسل طائرة بوينج 757 لضرب البنتاجون، في حين أننا نعرف أن ذلك خطأ، ولم يحدث مطلقاً بتلك الطريقة، بل هو مجرد دعاية أميركية صرف، أنا أرى أن بن لادن هو بوق لهذه الدعاية، أنه أخطر عدو للعالم العربي والإسلامي لأنه يساهم في تشويه وتوجيه أصابع الاتهام إليه على أنه مجرم وجاني، وأنا أتساءل عما يزعم من إرادة الولايات المتحدة في القبض على أسامة بن لادن، وقد علمنا من صحيفة "الفيجارو" الفرنسية أن أسامة بن لادن كان في المستشفى الأميركي في دبي للعلاج في شهر يوليو تموز الماضي، حيث قابل رئيس الـ C.I.A هناك، وفي تلك الفترة كان يوجد أمر دولي للقبض عليه، ومكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يوقفه، ونعرف عن طريق الـ CBS أنه في العاشر من سبتمبر دخل بن لادن مستشفى (راول آباندي) من أجل غسيل كلى تحت حماية الجيش الباكستاني الذي لم يفعل شيئاً للقبض عليه، ثم إن زميلنا (ميشيل برار) من محلة "بري ماتش" والذي وقع أسير حركة طالبان خلال حرب أفغانستان شهد أنه رأى أسامة بن لادن وجماعته يعيشون حياة عادية في جلال آباد من دون أن يُقبض عليهم، في حين أن المدينة كلها كانت تزوره، وفي النهاية غادر بن لادن جلال آباد على رأس قافلة من مائة وخمسين سيارة، والمدينة كلها تراه، والأقمار الاصطناعية الأميركية تستطيع مراقبته، في ذلك الوقت اتسعت المكافأة على قبضه من خمسة إلى خمسةٍ وعشرين مليون دولار، وفي أثناء ذلك كان باقي أفغانستان تتعرض للقصف، لم يأتِ أحد للقبض عليه، إذاً أسامة بن لادن ليس عدو الولايات المتحدة، إنه حليفها.

    د. فيصل القاسم: طيب لكن سيد ميسان –في الوقت نفسه- الاستخبارات البريطانية تقول –بالحرف الواحد- إن ثلاثة من التسعة عشر الانتحاريين لهم علاقة بالقاعدة، وإن أحدهم لعب دوراً رئيسياً في عمليتي تفجير السفارتين في شرق إفريقيا والهجوم على السفينة (كول) في.. في اليمن، وهذا الكلام لاستخبارات بريطانية لها ضلع كبير في.. في العملية.

    تيري ميسان: إذا تمعنَّا في عمليتي نيروبي ودار السلام فيجب علينا أن نتذكر أن رد الولايات المتحدة كان بقصف مصنع الشفاء للأدوية بالسودان، كان ذلك المصنع ملكية مشتركة بين أسامة بن لادن وشريك آخر أُعلن أنه ممول الإرهاب العالمي، ووُضع على قائمة الأشخاص الذين يجب القبض عليهم.

    هذا السيد يزال مستمراً في ممارسة أنشطةٍ ماليةٍ عالمية، فهو يملك شركتين، الأولى تقوم بتوفير المراقبة المصورة للبرلمان البريطاني والحكومة البريطانية الآن، والشركة الثانية التي يملكها تقوم بالمراقبة التامة للمنشآت النووية البريطانية. إذاً هل من الجدي حقاً أن يُقال لنا إن ممول الإرهاب الدولي لعمليتي نيروبي ودار السلام هو الذي يضمن أمن مؤسسات بريطانية في الوقت نفسه الآن.

    د. فيصل القاسم: باختصار ما هو دور بن لادن في كل هذه الضجة؟ كيف يمكن أن.. أن توصِّف –إذا صح التعبير- دور بن لادن؟ باختصار وبكلمات معدودة.

    تيري ميسان: أسامة بن لادن دافع دائماً عن مصالح الولايات المتحدة، وهذا ما فعله خلال الحرب مع السوفيت في أفغانستان، وما استمر في فعله مدة، ودوره اليوم هو التصديق على الرواية الرسمية الأميركية، فبفضل تصريحاته العلنية استطاعت الولايات المتحدة أن تجعل العالم كله يعتقد أن العرب هم المسؤولون، أسامة بن لادن هو حالياً في خدمة الدعاية الأميركية.

    د. فيصل القاسم: طب لكن ماذا تقول -سيد ميسان- بعد كل ذلك إذا قلت لك أن هناك تسجيلات مصورة قبل وقوع أحداث أميركا بفترة أحداث مصورة وبن لادن موجود فيها، هناك أشخاص يُدلون بشهاداتهم بأنهم ذاهبون لتفجير برجي التجارة أو.. البرجين في مركز التجارة الدولي في أميركا، وفي واقع الأمر أحد هؤلاء الانتحاريين كان يقف ومن خلفه صورة للبرجين، وكل ذلك تم قبل الحادي عشر من سبتمبر؟ ألا تعتقد أن هذا التسجيل –تسجيل هذه الشهادات- لبعض الانتحاريين الذين ذهبوا إلى أميركا تنسف كتابك ومقولتك ونظريتك من أساسها وتصبح مثاراً للضحك؟

    تيري ميسان: للإيهام بصدق الرواية الرسمية تمت فبركة العديد من الأدلة بعد الهجمات، ولكنها ليست أدلة حقيقية إذا أمعنا النظر فيها، إن الأمر كلعبة، فقد تركوا أمام الصحفيين كل نوع من أنواع الآثار التي يستطيع كل واحد أن يجد فيها ما يطابق أفكاره المسبقة. نعم، يمكن أن توجد صور كالتي تحدثت عنها أو أشرطة فيديو قد تكون حقيقية، فمن السهل العثور على أُناس يلعبون هذا الدور، لكن انظر إلى كل العناصر التي تُركت ظاهرة للعيان، لقد صُوِّر الانتحاريون على أنهم عملاء كامنون استطاعوا التخفي وسط السكان الأميركيين وأن يخفوا كونهم مناضلين إسلاميين متشددين جداً إلى حد تبني أسلوب حياة مزور، حتى يجعلونا نفكر في شيء آخر تماماً، لقد تركوا آثاراً مثل أشرطة الفيديو لبعض الانتحاريين عشية الهجمات وهم في كباريهات ومراقص مع نساء ساقطات، عندنا كل نوع من أنواع العناصر التي صُمِّمت بطريقة تقول لنا: انظروا كم هم أشرار، هذه العناصر فُبركت بعد الأحداث، قيل لنا إنهم اكتشفوا قُرب مداخل المطارات سيارات يُقال إن فيها أغراضاً خاصةً بالخاطفين، مثل مخطوطات تحتوي على ما يجب عليهم فعله قبل التضحية بأنفسهم، لكن كل من يقرأ هذه الوثائق ويكون على حظ مقبول من الثقافة يكتشف أن تلك الوثائق لم يكتبها مسلمون وأنها محض اختلاق، أو أن يُقال لنا إنهم وجدوا في السيارات كتباً تُعلِّم الطيران باللغة العربية، هل سمعتم بكتب تُعلِّم الطيران بالعربية؟! إن هذه الطائرات معقدة جداً وكتب تعليمها كلها بالإنجليزية، ولم يتسنى أي أحد لترجمتها إلى العربية أو إلى أية لغةٍ أخرى، لأن الطيارين يستعملون الإنجليزية على العموم، كما أن هؤلاء الانتحاريين هم من متحدثي الإنجليزية أصلاً، أي أنه لم توجد ضرورة لترجمتها من أجلهم، وأقول: لقد قيل إنهم عثروا في كيس قمامة على نسخة من القرآن الكريم، يقولوا أحد الانتحاريين رمى بها في القمامة قبل الركوب، فهل يمكننا تصديق أن إسلامياً متشبعاً بأفكاره يُلقي نسخة من القرآن في القمامة قبل الصعود إلى الطائرة؟ كل هذه أدلة ويوجد مثلها كثير، لكن لا واحد منها يصمد أمام التحليل، كل هذه فبركة للإيهام بصحة شيء ثبُت في كل الأحوال ونهائياً أنه مستحيل الحدوث بتلك الطريقة.

    د. فيصل القاسم: أنت تقول أن مثل هذه الاعترافات أشياء ملفقة لكن أنا أقول لك بأن بن لادن كان موجوداً عندما قُرأت أو أُدلي بتلك الاعترافات، هناك اعترافات مسجلة ومكتوبة للذين اشتركوا في العملية قبل التاسع.. عفواً قبل الحادي عشر من.. من سبتمبر، أنا لا أتحدث عن شيء لُفق فيما بعد أنا أتحدث عن شيء وُضع قبل الأحداث بوجود بن لادن وهناك شريط مسجل بهذا الخصوص، لا نتحدث عن أشياء ملفقة والأيام.. يعني قادمة.

    تيري ميسان: إذا كان هذا الشريط حقيقياً فهذا يدل على أن التلاعب هو أكثر إحكاماً لأنه يثبت أنه من البداية تم التخطيط لجعل العالم العربي الإسلامي مسؤولاً عن كل ذلك، لأن ذلك لم يكن شيئاً فُعل في آخر لحظة وفي جو من الرعب للتخفي على الهجمات والمسؤولية الأميركية عنها بمعنى أن كل شيء خُطط له سلفاً، إذا كان ذلك الشريط حقيقياً وإذا كان الأشخاص ينوون القيام بتلك الأفعال، فهذا لا يعني أنهم قاموا بها، وفي الحالة التي شرحتها عن البنتاجون عن المستحيل أن يكونوا فعلوا ذلك، رغم أن البنتاجون تعرض لهجوم بطريقة أخرى، إذن نحن أمام شيء كلاسيكي جداً، ففي كل العمليات السرية يوجد فريقان، الأول يتحمل المسؤولية والثاني يبقى بعيداً عن الأضواء وينفذ العملية وهو المدبر الحقيقي لها، إن كل ما يجعل هذه الأشياء ماكيافيلية هو تبرئة المجمع الصناعي العسكري الأميركي من تلك الهجمات وذلك بجعل العالم الإسلامي مسؤولاً عنها، فكما تعرف -دكتور فيصل- لا أحد ممن يشاهدنا مسؤول عن أي شيء في هذه القضية.

    كتاب الخديعة الكبرى والتشويش الفرنسي على الأميركان

    د. فيصل القاسم: طبعاً سيد ميسان أنت لا تريد أن تعترف بأي شيء آخر إلا بما ورد في كتابك، على أي حال كيف ترد على الذين يقولون إن هذا الكتاب هو في نهاية المطاف.. أنت تقول أنك كتبته بمفردك بعيداً عن أي تأثيرات أخرى، لكن في الوقت نفسه هناك من يقول بأنه نوع من التشويش الفرنسي على الأميركان وبأن يعني الاستخبارات الفرنسية ربما كان لها يد أو ضلع في وضع هذا الكتاب أو تأليفه؟

    تيري ميسان: أنا لا أتكلم إلا باسمي وليس لدي توكيل من أي شخص ولاسيما من الحكومة الفرنسية وأجهزة استخباراتها، أنا شخص يريد أن يفهم ما حدث ومقتنع أنه لا يمكن ضمان السلام إلا لمعرفة الحقيقة. غير أنه في هذه العملية أرى أنه في كل لحظة تمت فبركة وهم كبير وذلك بعرض الطائرات وهي تصطدم بالبرجين مراراً وتكراراً، مراراً وتكراراً، فقد شُدَّ انتباهنا إلى ذلك ثم وُفرت عناصر للإيهام بتصديق التفسير الذي أُعطي لنا عن هذه الأشياء، لكننا لم نشهد شيئاً مما وقع حول مكان الهجمات لم نر مبنى الـ C.I.A الذي انهار والذي تكلمت عنه منذ قليل، ولم نر المبنى الملحق بالبيت الأبيض، وقد أتت عليه النيران، فهناك أيضاً وقعت عملية أخرى، لكن لم يكن هناك طائرة يظهرونها لنا ويتهمون العرب بأنهم هم الذين أشعلوا النار في ملحق البيت الأبيض في الحادي عشر من سبتمبر إلى غير ما هناك، ثم إنه لما حدثت تلك الهجمات وقعت تلاعبات أخرى، تذكروا أنه قيل لنا إن أسامة بن لادن كان على وشك شراء سلاح نووي بعد أن اشترى مكوناته، وأنه كان سيصنع قنبلة نووية، وقيل لنا أن لديه معامل ينتج فيها أسلحة بيولوجية وكيميائية، بل لقد قال لنا (رامسفيلد) إن ابن لادن كان على وشك إطلاق أقمار اصطناعية، لكن الذين كانوا في أفغانستان لم يروا إلا منازل بائسة وكهوفاً ولم يروا مصانع نووية أو كيميائية أو مراكز للأقمار الاصطناعية، وواصلوا سعيهم لتخويفنا، تذكروا أنه في لحظة ما قيل لنا إن لحظة الخراب قد حلت بالعالم وأنه سيسقط ملايين القتلى في العالم الغربي، وكان الناس يتوقعون حدوث ذلك بين الفينة والأخرى، وفي بلدي فرنسا اتُّخذت إجراءات استثنائية لمنع الإبادة الجماعية للسكان بسبب وباء الجمرة الخبيثة، العالم كله كان خائفاً، وماذا حدث؟ كل ما في الأمر خمس رسائل ملوثة وخمسة قتلى، ذلك لم يكن سوى تمثيلية استمتعوا فيها بإخافة الناس وتلاعبوا بهم لجعلهم يقبلون سياسة ما.

    د. فيصل القاسم: طيب، أخيراً سيد ميسان، سمعتك.. يعني سمعتك تقول في محاضرتك في مركز زايد للتنسيق والمتابعة في دولة الإمارات العربية المتحدة بأنك تعرضت لبعض التهديدات الأميركية بعد صدور كتابك، هل حصل هذا فعلاً، أم أنك يعني بطريقة أو بأخرى تريد أن تروج للكتاب ليس إلا؟

    تيري ميسان: منذ اللحظة التي صدر فيها كتابي بدأت أتلقى التهديدات بالقتل من الولايات المتحدة، تعرفون أن هذا كله ليس مقلقاً، وفي كل الأحوال تلك التهديدات ليست من الطبيعة نفسها للتهديدات التي تترصد البلدان التي حددها بوش أهدافاً مستقبلية، فلنحتفظ بحس التوازن، فهناك جهود من الحكومة الأميركية لمحاولة منع نشر تحقيقنا في الخارج، وهذه الصورة أريتك إياها منذ قليل البنتاجون هي (للأسوتشيتد برس) ولم نشترها إلا من فرنسا، لتظهر على غلاف هذا الكتاب، لكن الحكومة الأميركية تحاول بكل الوسائل منع تداول هذه الصورة في أنحاء العالم الأخرى لاستعمالها على أغلفة ترجمات الكتاب، إذن نرى أن موقف الحكومة الأميركية هو منع التعرف على هذا التحقيق في الخارج ولهذا السبب بالذات أشكركم على إتاحة الفرصة للحديث عنها.

    د. فيصل القاسم: أستاذ ميسان، شكراً جزيلاً أشكرك.. يعطيك العافية، شكراً.
    المصدر: الجزيرة


    دا تيرى ميسان فرنسى من باريس وليس مصرى من اسيوط يا دينج!
    فى اجابات كثيرة على تساؤلات الاخ محمد يس حليفة
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 09:52 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    د. فيصل القاسم: إن الأميركيين يقولون إنهم عثروا على جواز سفر أحد المتورطين في.. في العملية الانتحارية، وهو جواز سفر محمد عطا كيف ترد يعني؟ أو كيف تعلق على.. على مثل هذه الواقعة؟ تيري ميسان: أعتقد أن الأميركيين لا يتحكمون في روح الدعابة التي لديهم أو أنهم يستهزئون ببقية العالم وبمواطنيهم بالدرجة الأولى الذين كانوا ضحايا تلك العمليات، أن يأتي الأميركيون حاملين معهم قضية خاسرة، ويقولون بوجود إرهابيين عرب في الطائرات، وأنهم وجدوا جواز سفر محمد عطا سليماً على الأنقاض المحترقة لمركز التجارة العالمي بعد أن التهمت النيران الطائرات انهار البرجان، هذا يسمى روايات هوليودية سيئة.
    اها محمد يسن ايه رايك فى قصة جواز محمد عطا دى!
    بالمناسبة الامريكان اتهموا تيرى ميسان واجهة للمخابرات الفرنسية ولم ينفوا واقعة الجواز!
    اتمنى ان يتسع وقتك للقراءة فربما تجد مبررا للشك المعقول وليس اتهام الناس بانهم ضحايا خزعبلات الاعلام العربى كما يقول الاخ ديتج!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 10:10 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    محد يس ودينج
    بعد دا يحق لى مطالبتكم بدحض هذه الشكوك وليس مجرد اتهامى بتبنى نظرية المؤامرة!
    اغتيال بن لادن الاعزل حتى يتم الخروج من ورطة ومهزلة محاكمته التى كانت ستزج بالمجرمين الحقيقيين!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 02:49 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    د. فيصل القاسم: إن الأميركيين يقولون إنهم عثروا على جواز سفر أحد المتورطين في.. في العملية الانتحارية، وهو جواز سفر محمد عطا كيف ترد يعني؟ أو كيف تعلق على.. على مثل هذه الواقعة؟ تيري ميسان: أعتقد أن الأميركيين لا يتحكمون في روح الدعابة التي لديهم أو أنهم يستهزئون ببقية العالم وبمواطنيهم بالدرجة الأولى الذين كانوا ضحايا تلك العمليات، أن يأتي الأميركيون حاملين معهم قضية خاسرة، ويقولون بوجود إرهابيين عرب في الطائرات، وأنهم وجدوا جواز سفر محمد عطا سليماً على الأنقاض المحترقة لمركز التجارة العالمي بعد أن التهمت النيران الطائرات انهار البرجان، هذا يسمى روايات هوليودية سيئة.
    اها محمد يسن ايه رايك فى قصة جواز محمد عطا دى!
    بالمناسبة الامريكان اتهموا تيرى ميسان واجهة للمخابرات الفرنسية ولم ينفوا واقعة الجواز!
    اتمنى ان يتسع وقتك للقراءة فربما تجد مبررا للشك المعقول وليس اتهام الناس بانهم ضحايا خزعبلات الاعلام العربى كما يقول الاخ ديتج!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 03:14 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 14-08-2002
مجموع المشاركات: 31052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: اغتيال بن لادن الاعزل حتى يتم الخروج من ورطة ومهزلة محاكمته التى كانت ستزج بالمجرمين الحقيقيين!



    و الله طلعت 60 جني إنت....


    بعد تحليلك المقنع دا ......... فعلاً الصورة بقت واضحة جداً

    إديك العافية يا حيدر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 03:18 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: د. فيصل القاسم: إن الأميركيين يقولون إنهم عثروا على جواز سفر أحد المتورطين في.. في العملية الانتحارية، وهو جواز سفر محمد عطا كيف ترد يعني؟



    جني.

    أين هو المصدر الأمريكي الرسمي؟

    أنت تقول قالو وفيصل القاسم بتاع الجزيرة يقول قالو!

    هل يعقل ذلك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 03:42 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    Quote:
    SECOND Hijacker Passport Found on Street Below WTC

    Posted By: Bison_Bill [Send E-Mail]
    Date: Wednesday, 28-Jan-2004 12:50:36

    Greetings from Bison Bill, alias Mack White, in Austin, Texas ...

    You may remember that after the planes hit the World Trade Center towers--an epic disaster that melted structural steel designed to withstand a Hellish temperature of 2000 degrees Fahrenheit, incinerated both planes’ cockpit recorders and black-box recorders, and vaporized the flesh and bones of nearly 3,000 human beings--the passport of suspected hijacker Mohammed Atta was found intact, in pristine condition, lying on the sidewalk below.

    How this miracle occurred has never been explained--but that is the way with miracles, they cannot be explained, only taken on faith.

    I should add that there are two other reasons why we should not doubt the reality of this miracle: (1) It was reported as FACT by the authorities and the mainstream media. (2) It is a well known FACT that, in major news events of this kind, miracles routinely occur, the best known example being the discovery of the Magic Bullet--the bullet which, after tearing through both President Kennedy and Governor Connally’s bodies and smashing through Connally’s wrist, emerged in pristine condition--in fact, was in better condition than if it had been fired through a bale of cotton. Thus, there is a precedent for this kind of thing happening. It happened on November 22, 1963, and it happened again on September 11, 2001, when Mohammed Atta’s passport flew out of the fireball without so much as a scorch, or wrinkle, on it and floated down to the sidewalk to be picked up by someone whose attention was not focused on the flaming wreckage raining down from above.

    It is always amazing when the laws of physics, probability, and reality itself are defied in a manner such as this. There are no words one can say that can adequately express the awe we feel. The only way we, as mere mortals, can comprehend the miracle is to say to ourselves, “This is a once-in-a-lifetime event--a once-in-a-millennium event--nay, this is an event that has never occurred before anywhere else in time and space and will never occur again.” For if we should so much as entertain the possibility of it occurring again, we know that our comprehension would be taxed beyond its limit, our faith would be sorely tested, and we might be tempted to commit the unthinkable, unforgivable sin of doubting the government and the mainstream media.

    Well, guess what. It happened again. I am not kidding. Both CBS News and the Associated Press are reporting that the passport of another hijacker, one Satam al-Sugami, floated down to Earth along with Mohammed Atta's passport. And not just a charred piece of a passport but , like the other passort, it was IN PRISTINE CONDITION.

    Don't believe me? Here's the link:

    http://www.11alive.com/news/usnews_article.aspx?storyid=42069

    I do not know what to say. I am shocked, dumbfounded, stupefied, thunderstruck. I am also--I hate to admit this, but, well, here goes: I am beginning to doubt. And yet how can I doubt? The government and the mainstream media say it is so; therefore, it must be so.

    بالله يا دينج شوف الوصف الشكسبيرى للجحيم الذى وجد فيه الجواز!
    شوف الناس هنا مستغربة كيف!
    http://answers.yahoo.com/question/index?qid=20091216194603AAsFiZI
    Quote: News
    World news
    September 11 2001

    Uncle Sam's lucky finds

    Share36
    Reddit
    Buzz up

    Anne Karpf
    Anne Karpf
    The Guardian, Tuesday 19 March 2002
    Article history

    On Sunday night the United States prepared for fresh strikes against new pockets of al-Qaida and Taliban fighters in Afghanistan. At almost exactly the same time, American intelligence revealed that they had uncovered an increase in money being transferred between groups of al-Qaida fighters. According to my reckoning, this is the 14th handy thing that American intelligence has discovered since September 11. Think back over the past six months and it becomes ineluctable: never in the history of modern warfare has so much been found so opportunely.

    It started the day after the attacks on the twin towers, with the discovery of a flight manual in Arabic and a copy of the Koran in a car hired by Mohammed Atta and abandoned at Boston airport. In the immediate shocked aftermath of the attacks, these findings were somehow reassuring: American intelligence was on the case, the perpetrators were no longer faceless.

    In less than a week came another find, two blocks away from the twin towers, in the shape of Atta's passport. We had all seen the blizzard of paper rain down from the towers, but the idea that Atta's passport had escaped from that inferno unsinged would have tested the credulity of the staunchest supporter of the FBI's crackdown on terrorism.

    Yet we were still in the infancy of coincidence. On September 24 the belongings of alleged terrorist Zacarias Moussaoui threw up a cropdusting manual, while four days later came Atta's suicide note, the one with the counsel to shine your shoes before you meet your maker - a piece of advice which seemed suspiciously Norman Rockwellesque. It was here, too, that the stuff about 72 virgins awaiting him in heaven first started to circulate.

    In December the laughing, boasting video of Osama bin Laden was unearthed in a house in Jalalabad. The new year saw no let-up in this serendipitous trove - January turned up an email sent by "shoe bomber" Richard Reid from a Paris cybercafe (and found on its hard disk) shortly before boarding the Paris-Miami flight in which he claimed responsibility in advance for downing the plane. (Luckily or carelessly, depending on your perspective, Reid had pocketed a business card from the cybercafe.)

    And then, last Friday, Major General Frank Hagenbeck revealed that Americans had found a whole shelf of field manuals on undertaking terrorist activity, to put beside the instruction manual on how to use light automatic weapons left in a training camp in January.

    Apart from the fact that the al-Qaida network seem to have a catastrophic way with lost property, isn't it strange that these most demonised and potent of terrorists seem unable to operate any weapons without a manual? Dad's Army is nothing - this bunch sounds as if they wouldn't be able to programme the video. And if the quality of their manuals is anything like those most of us have come across, they will still be wrestling with them long after the guarantee has run out.

    Of course you could interpret these discoveries differently. You could detect in them the clear hand of American propaganda. This isn't, of course, to claim a dirty tricks department somewhere in the heart of Washington. That would have you immediately accused of peddling conspiracy theories, though I'm coming to think that conspiracy theories have had a bad press. What are they, after all, but "joined-up government" by another name?

    All these discoveries can't obscure four things that American intelligence agencies have notably failed to find. First, even with a bloated expenditure exceeding Russia's total defence budget, they never managed to find out about September 11 before the event. Rhodri Jeffreys-Jones's new book, Cloak and Dagger: A History of American Secret Intelligence (Yale), shows how, almost since their 19th-century inception, American intelligence bureaux have invented or exaggerated a succession of menaces to defend their spiralling budgets and demonstrate their own usefulness while failing to tackle effectively other, more substantial threats.

    Second, despite a reward of $2.5m offered at the end of January, the FBI still hasn't discovered those responsible for last year's anthrax attacks.

    Third, American intelligence, tragically, didn't find Daniel Pearl, the US journalist kidnapped and murdered in Pakistan.

    Fourth - and most spectacular - despite having highly sophisticated satellite tracking equipment, and offering a reward of $25m for information leading directly to his apprehension or conviction, they still haven't found Bin Laden.

    Is this one reason why the US is talking about an attack on Iraq - a flexing of the military biceps to distract from flabby intelligence? Whatever the case, to find one training manual might be regarded as a stroke of luck. To find a shelf-full looks like desperation.

    دى القارديان يا بطل شوف دى مستغربة كيف!
    Quote:

    Mohammed Atta's industrial-strength passport

    "Mohammed Atta's passport is conveniently found (in perfect shape) near the
    wreckage of the WTC, despite the four black boxes (designed to survive such
    impacts) from the planes being allegedly destroyed."

    لو كنت من بوش لاستقلت انظر الى هذه السخرية المريرة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 04:00 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    جني.

    أين هو المصدر الأمريكي الرسمي؟

    أنت تقول قالو وفيصل القاسم بتاع الجزيرة يقول قالو!

    هل يعقل ذلك؟



    مكرر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 04:01 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: rense.com



    Another 911
    'Passport Miracle' !
    By Greg Szymanski
    11-10-5


    Like the Unscathed Hijacker Passport Found Near Ground Zero, Now Comes Flight 77 Passenger's Perfectly Intact ID Card Found at Pentagon Meltdown

    Never before revealed passport of Pentagon victim called by critics 'another piece of bogus evidence' planted by the FBI like the passport, hijacker luggage and other suspicious evidence quickly linking the 19 Arab hijackers to 9/11.

    One day after 9/11 the perfectly unscathed passport of Satam Al Suqami, one of the alleged 19 hijackers, was found several blocks from Ground Zero, even though its next to impossible such a flimsy item escaped the towering inferno unblemished.

    Now comes another piece of mysterious evidence, like the Al Suqami passport, never before revealed to the public and overlooked by authorities and the media, showing again the FBI probably was busy planting evidence at all 9/11 locations, including the Pentagon.

    Never before released and revealed first to the Arctic Beacon, a first responder said he found a perfectly intact California ID card at the Pentagon on Sept 13, 2001, supposedly now revealing the identity of one of the alleged passengers who perished on Flight 77.

    However, unfortunately, for the state sponsored media and the FBI/CIA it was a piece of evidence overlooked and never used after 9/11 to perpetuate the government's myth.

    But fortunately it can now be first introduced to the American public in its proper light, as a piece of bogus and planted evidence making it look like one of Flight 77's passengers died at the Pentagon when, in fact, the person probably never was there at all.

    Capt. Jim Ingledue, shift safety officer of the Virginia Beach Fire Dept, said Monday he found amidst the rubble at the Pentagon, two days after 9/11, the perfectly clean and unblemished California ID card of Suzanne Calley, 42, one of the alleged victims killed aboard Flight 77.

    "I remember thinking it was highly unusual and strange to find a perfectly intact ID card amidst all that devastation," said Capt. Ingledue, a Pentagon first responder who arrived two days after 9/11 and spent a total of seven days in search and rescue.

    In a telephone conversation from Virginia Beach, Capt. Ingledue added the find was "so strange" he kept it in his pocket for an hour instead of immediately turning the evidence over to FBI agents like he was instructed.

    "When we arrived at the Pentagon, we were advised to turn over any personal effects or possible evidence immediately over to the FBI," said Capt. Ingledue, who admitted the find was unusual, but doesn't subscribe to any wild-eyed 9/11 conspiracy theories. "I kept this bit of evidence with me a little longer, I don't know why, but I guess I thought it was strange to find an ID in perfect shape when everything else around me was devastated."

    Capt. Ingledue said he arrived at the Pentagon abut two days after the fact, seeing body parts, airplane parts and other debris, but adding it was impossible to determine the exact type of airplane involved as well as if the body parts he saw came from passengers or from people killed inside the Pentagon.

    "I have no reason to believe it wasn't a commercial airliner," said Capt. Ingledue. "I don't believe all those conspiracy stories and the stories people make up. I did see airplane seats and a corpse still strapped to one of the seats.

    "I also remember seeing a table with a number of dead bodies still sitting around it. In my line of work, you have to disassociate yourself from the tragedy and the only time I really think about it is every year on Sept. 11."

    Capt. Ingledue said finally this year on the anniversary of 9/11, he again recalled the incident, writing a note on a internet memorial web site dedicated to Calley, adding he was deeply saddened by her death while mentioning finding some of her personal belongings in perfect condition.

    Calley is survived by her husband, Frank, who lives in St. Martin, California, but he was unavailable for comment after numerous messages were left on his answering machine.

    Regarding the similarity of the unscathed passport and Calley's ID perfectly unblemished ID card, critics all along rightfully suspected Al Suqami's passport was an FBI hoax and now, without question, critics will be saying the same thing about the Calley passport.

    But even though the passport and the ID card had a snow ball's chance in hell of surviving the WTC and Pentagon meltdown, ABC News and the Associated Press quickly jumped on the story, with accounts running on September 12 and 16 of 2001, telling America essentially the passport discovery was proof positive Osama bin Laden's gang outfoxed the mighty U.S. military.

    In fact, whether the FBI/CIA actually planted the evidence never has been thoroughly questioned or investigated by the state sponsored press, perpetuating even further the incredible lies surfacing about the credulity of the official 9/11 story.

    Besides the passport, numerous other accounts of suspicious evidence have conveniently surfaced linking the alleged hijackers to 9/11, including two of Mohamed Atta's bags also found right after 9/11.

    Not only did authorities find the bags but they conveniently contained a handheld electronic flight computer, a simulator procedures manual for Boeing 757 and 767 aircraft, two videotapes relating to "air tours" of the Boeing 757 and 747 aircraft, a slide-rule flight calculator, a copy of the Koran, Atta's passport, his will, his international driver's license, a religious cassette tape, airline uniforms, a letter of recommendation, "education related documentation" and a note to other hijackers on how to mentally prepare for the hijacking.

    Again the state sponsored media jumped on the story, running in the Associated Press, Boston Globe and other papers in the weeks following 9/11, further perpetuating the government's 9/11 myth without even asking the obvious question:

    "If the hijackers could pull off the perfect crime, fooling the entire U.S. military, how could they be so stupid and leave such incriminating evidence behind unless it was planted they and set up by the FBI/CIA/Mossad agents?"

    But now on top of all the other bogus, planted evidence comes Capt. Ingledue's rare find of the Calley ID card, this piece of evidence every bit as unbelievable as Al Suqami's passport and Atta's bags.


    Although Capt. Ingledue appears to believe the government story in light of his amazement to find the ID card, there are many other skeptics who point out the government account of the Pentagon crash as being filled with so many holes it might as well be a piece of Swiss cheese.

    Besides unbelievably claiming that Pentagon surveillance cameras failed to pick up the aircraft slamming in the western wall, critics claim the FBI has also concealed two important private tapes, one taken at a nearby hotel and the other at a gas station.

    The first private tape confiscated and never released to the public was footage taken from a security camera atop a hotel close to the Pentagon, showing what type of plane or object struck the Pentagon.

    Also, as reported days after 9/11, several hotel employees allegedly sat watching the film in shock and horror several times before the FBI confiscated the video as part of its investigation.

    However, no reports have surfaced either officially or in the media, indicating what the employees actually witnessed, as FBI agents had first access to these potential eye-witnesses.

    And what is disheartening if not outright of obstruction of justice, this may be the only tape of the crash since The Pentagon has repeatedly said that its security cameras did not capture the crash. This is even more unbelievable and another incident of obstruction of justice since the attack occurred close to the Pentagon's heliport, an area that normally would be under 24-hour security surveillance, including video monitoring. A later release of five grainy and unrecognizable by the government of the crash indicated the statement made that no security cameras captured the crash were untrue.

    Further, in a subsequent report, an employee at a gas station across the street from the Pentagon, servicing only military personnel, said the gas station's security cameras should have recorded the moment of impact, but the tapes were immediately confiscated within minutes after 9/11.

    The station attendant also claimed he did not witness the actual crash but only came out from the back room of his gas station to see white smoke billowing from the Pentagon.

    Calling worldwide attention to the U.S. government lies surrounding the Pentagon crash, the book l'Effroyable Imposture (The Horrifying Fraud) was published in France. The book makes a strong argument that Flight 77 did not crash into the Pentagon on 9/11.

    It is written by Thierry Meyssan, "president of the Voltaire Network, a respected independent think tank whose left-leaning research projects have until now been considered models of reasonableness and objectivity

    Although the state sponsored American media has widely denounced the book, The book is widely denounced by the media, the book set a publishing record for first-month sales.

    One of the French writer's theories is that people within the US government wanted to hit the Pentagon for its propaganda effect, but at the same time did not want to create a lot of damage or kill important people like Defense Secretary Rumsfeld.

    He makes an important point that the plane hit the one section under construction, thus greatly reducing the loss of life. Furthermore, at point of impact was the first and only wall to be reinforced and have blast-resistant windows installed as part of an upgrade plan, considerably reducing damage and the loss of life.

    Besides numerous questions surrounding the implausibility of a large airliner making such a small hole on impact, as measured by independent researchers, the entire flight path of Flight 77 is seriously questioned, as it was allowed to meander in highly protected airspace for more than 40 minutes without being detected or picked up by fighter jets.

    Also in question is the quick identity made of all the passengers on board, as the Armed Forces Institute of Pathology supposedly positively identified 176 of the 189 killed at the Pentagon by November 16, 2001, a task several credible pathologists consider remarkable considering the extent of damage.It should be noted that specifics of the autopsy were never revealed, but conducted under cover at a military hospital in Dover, Delaware.

    According to an article written by Dr. Thomas Olmsted, the government pathology report was highly inconsistent and filled with many discrepancies. He writes:

    "The AFIP (pathology report) suggest these numbers; 189 killed, 125 worked at the Pentagon and 64 were "passengers" on the plane. The AA list only had 56 and the list just obtained has 58. They did not explain how they were able to tell "victims" bodies from "hijacker" bodies. In fact, from the beginning NO explanation has been given for the extra five suggested in news reports except that the FBI showed us the pictures to make up the difference, and that makes it so.

    "So I figured that the government would want to quickly dispel any rumors. It seemed simple: produce the names of all the bodies identified by the AFIP and compare it with the publicized list of passengers. So, I sent a Freedom of Information Act (FOIA) request to the AFIP and asked for an expedited response, because we were getting ready to send our boys to war on the pretext that Osama/Sadaam had done the deed.

    "Fourteen months later, a few US soldiers dead, many Iraqi civilians pushing up daisies, and I finally get the list. Believe me that they weren't a bit happy to give it up, and I really have no idea why they choose now to release it.

    "No Arabs wound up on the morgue slab; however, three additional people not listed by American Airline sneaked in. I have seen no explanation for these extras. I did give American the opportunity to "revise" their original list, but they have not responded. The new names are: Robert Ploger, Zandra Ploger, and Sandra Teague.

    "The AFIP claims that the only "passenger" body that they were not able to identify is the toddler, Dana Falkenberg, whose parents and young sister are on the list of those identified. The satanic masterminds behind this caper may be feeling pretty smug about the perfect crime, but they have left a raft of clues tying these unfortunates together."
    And although Calley was listed as one of the people killed in the crash and her paper ID was supposedly found in the rubble in tact, consider the fact the FBI never provided DNA profiles of the hijackers to medical examiners for identification because the official position was that "there was a giant fireball on impact that not only destroyed the airplane, but actually vaporized the ####l."

    So if there was a giant fireball how did the paper ID survive when ####l was vaporized?

    As another rescue worker at the Pentagon said in a news report two months after 9/11: "The only way you could tell that an aircraft was inside was that we saw pieces of the nose gear. The devastation was horrific."



    Disclaimer

    Email This Article



    شوف الشرشحة دى!
    http://www.usmessageboard.com/conspiracy-theories/82966...-attas-passport.html
    يا حليلك يا دينج
    المؤمن صديق
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 04:21 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 04:22 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: يا حيدر كدي براحة معاي... وين الفبركة الرخيصة؟ ومنو العملها؟

    الناس ديل القاعدة سجلت ليهم الشرائط وبثتها ليهم بعد العملية الأرهابية بقترة
    وفي وصيتهم قالو بالحرف الواحد إنهم عازين أمريكا وحددوا هدفهم
    أما موضوع الجواز بتاع عطا اللقوهو دي أنا ما سمعتها غير منك
    فلو عندك مصدر للخبر ده نورنا معاك بالله؟


    يا ابوحميد
    الاعترافات والاشرطة وخلفيتها دى ليه فهم فى المدولات وتصويرها والظرف البتم فيهو وصحتها وصدقيتها ومتى تم واين وتحت اى ظرف تم التصوير!
    بن لادن عمل عميلا للاستخبارات الامريكية عشرة سنوات وخدمهم خدمة العمر فى انهيار الاتحاد السوفيتى بسبب الحرب فى افغانستان بن لادجن السى اي ايه عندها ليهو ملف النمر ماينطو فى افغانستان والسودان ومخترق تماما ويعرفون كيفية تسخيره ابان صداقته وخصومته
    وطبعا بن لادن عنده فقهه الذى سخره للعمل معاهم يعنى الفتوى جاهزة الفتوى

    (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ {82} وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ) المائدة / 82 – 8
    وبعد داك عنك ما تشوف الا النور!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2011, 05:26 PM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    Quote: لماذا تم العثور على الصندوقين الاسودين لبنسيلفانيا والنتاغون ولم يتم العثور على على الصندوقين الاسودين لطائرتى برجى التجارة!


    يا حيدر مافي جواز إتلقى ولا أي حاجة... الكلام ده كلام عايم ومكتوب في النت
    وما بيعني إنه في جواز إتلقى.. وإنت عارف إنو كل واحد ممكن يكتب على هواه
    يعني كلامك الأفتراضي ده ممكن يجيك واحد بعد شهرين ويعتبره مصدر موثوق.

    يا أخي أنا طلبتا منك مدنا بمصدر (موثق) أو تصريح حكومي رسمي عن رواية الجواز دي

    وياريت تحدد لينا في نقاط إنت إعتقادك ده مبني على شنو
    وليه مصدق موضوع نظرية المؤامرة دي المن حقك تتبناها

    نحنا هنا لا نتهمك ولا سمح الله.. بل أنت من بنى إتهام ضد أمريكا بلا دليل
    والموضوع هنا ليس بخالف لتعّرف.. الموضوع هنا هجمة إرهابية بشعة وقالتة

    والموضوعية فيهو تبنيها الحقائق.

    يعني متل كلامك ده في ردك عليّ محتاج ليهو شرح:
    Quote: الاعترافات والاشرطة وخلفيتها دى ليه فهم فى المدولات وتصويرها والظرف البتم فيهو وصحتها وصدقيتها ومتى تم واين وتحت اى ظرف تم التصوير!

    وليس تعويم....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 01:22 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    Quote:
    ونعم، في طيارة صدمت البنتاغون ودمرت جزء منه وأنا شفتا الشريط وهو بالمناسبة موجود
    في الصالة البنوها كتذكار ومتحف داخل البنتاعون وأنا زرتها ومعاي عدد من أقطاب الجالية العربية
    في أمريكا وكان معانا إمام مسجد بوسطن وكبير الأساقفة الشرقيين في الولايات المتحدة.

    جادل بالمنطق... وإبتعد عن العاطفة ما تدافع عن الإرهاب والإرهابيين ديل.
    لأنه الموضوع ده إنتا ما شفته.. وأنا شاهد عليهو وإستنشقتا الغبار داك في صدري
    وشفتا المأساة بعيني وكنت عضو في اللجنة الوطنية للإغاثة عقب الحادثة مباشرة

    ووالله يا حيدر.. الدخان كتلني وطلبتا تحويلي لمركز الإغاثة في وسط المدينة عشان أبعد منه

    والله لا يوريك الأنا شفته...


    الأخ محمد يس خليفة
    سلام

    أتابع النقاش، تعليقك فى الإقتباس أعلاه رداً على الأخ جنى عن الهجوم على البنتاجون بطائرة أم لا
    الجزئية عن عضويتك فى الإغاثة عقب الحادث وما إستنشقته من دخان، هل كان فى موقع حادثة البنتاجون بواشنطون
    أم تعنى البرجين بنيويورك؟

    تقول زرت الصالة التذكارية بالبانتجون وشفت شريط حادثة البنتاجون وأن هنالك طائرة. أرجو بإيجاز أن تصف
    ما شاهدته، هل صورت الطائرة البوينج الضخمة متوجهة نحو المبنى مثلما صورت الطائرتين اللتان إقتحمتا برجى مانهاتن
    هل شاهدت إصطدام الطائرة بالبنتاجون، وبعدها بقايا حطام الطائرة؟

    هنالك صور واضحة وفيديو لضربة البرجين منتشرة. هل هنالك مثيل لها واضحة ومتداولة ومتاحة لضربة البنتاجون، أو على الأقل
    بقايا الطائرة التى هاجمته؟ وإن وجدت أرجو إدارج بعضها صوراً وفيديو.


    ملحوظة :التشكيك فى ضلوع منظمة القاعدة إلى أى مدى فى ضربة 11 سبتمبر لا تعنى الدفاع عنها. هى منظمة إرهابية فاقدة لبوصلة
    العقل والدين والإنسانية. والتساؤلات والنظريات التى تشكك معظمها نابع من مواطنين أمريكان (بيض وعيونهم خدر وزرق)

    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 14-05-2011, 03:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 06:29 AM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)


    الأخ العزيز نادر تحياتي الخالصة...

    حدثت أحداث سبتمبر 11 وأنا في نيويورك.. وشاهدتها بأم عيني، وتأثرت بها ولعنت مسببيها ومرتكبيها
    بعدها إشتغلت في اللجنة في نيويورك عقب الحادث مباشرة.. وكان دوري التعامل من ذوي الضحايا من الأجانب
    وطبعاً ده أعطانا فرصة للتنوير اليومي مجريات الأحداث في ظل السعي لمعرفة أسباب الهجمة الإرهابية
    والتحقيقات التي أجرتها السلطات الأمنية لمعرفة مرتكبيها ودوافعهم في ظروف حرجة.

    أما زيارتي للبنتاغون فدي كانت بدعوة من وزارة الجيش بعد أفتتاح الجزء الذي دمرته الطائرة
    التي أصابت المبنى والذي شيدت به الصالة التذكارية (الرهيبة) والتي هي الآن بمثابة متحف تذكاري
    وضعت فيه بقايا ومخلفات جمعت من الموقع وصور وأفلام ما قبل وبعد الحادثة وصور الضحايا.

    وأعتقد أن هذا المتحف مفتوح للزيارة بالتنسيق مع إدارة العلاقات العامة في المبنى.

    وفي هذة الزيارة تم تنويرنا في معية من رافقوني بالشرح والصورة وكانت هناك لقطات فيديو إلتقطتها كاميرات
    المراقبة للمبنى والمباني المجاورة للطائرة وهي تسير على إرتفاع منخفض وتخترق المبنى البنتاغوني من إحدى زواياه.

    نظرية المؤامرة لا تقل شأناً عن هذا الفعل الإرهابي المرير أياً كان من أطلقوها
    وفي إعتقادي أن مرددينها (رغم إحترامي لحقهم في الرأي) لديهم مبررات هشة وتقوم
    أعمدتها على أرضيات سياسية (آنية) ضعيفة إستهدفت بوش وإدارته دونما إدراك لأبعادها

    وأنا لا أجرمهم ولكني أتحفظ على دعواهم والتي أضحت مضرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 09:06 AM

عماد موسى محمد

تاريخ التسجيل: 17-03-2008
مجموع المشاركات: 15955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    Quote: دا تيرى ميسان فرنسى من باريس وليس مصرى من اسيوط يا دينج!
    فى اجابات كثيرة على تساؤلات الاخ محمد يس حليفة
    جنى


    *جني والمشاركون والمتابعون
    سلام الله عليكم
    ياخوي لاترهق قلمك..ولاتبخع نفسك ..هل تريد أن تقنع
    دينق ومحمد يسن؟! وهما معروفان في علاقتهما ومواقفهما مع المؤسسات الأمريكية"إياها"؟
    لكن الحمد لله الحقيقة يعرفها المنصفون.. ونفي هؤلاء -الذين رضوا بلعب هذه الأدوار- لايؤثر على الحقيقة المرّة شيئا-وإن لم تنكشف في الدنيا..فربّ العزّة على كل شئ قدير..وستظهر يوم الفضيحة..ويوم التناد:(يوم تولّون مدبرين مالكم من الله من عاصم ومن يُضلل الله فماله من هاد"..ثم إن إرهاب الناس الذين يخالفونهم بأنهم يتبعون فكر بن لادن: حجة واهية..وأسلوب لايليق..هناك أمريكان بيض و"عيونهم خدُر"كما قال
    نادر قالوا بخلاف الاستخباراتيين الأمريكان والساسةالأمريكان ..فلا مكان هنا للترهيب الفكري..
    **عبدالله عبدالله..أراك -ومعك الزميل النذير حجازي- في كثير من المداخلات تأتي مهرولا في تملّق دينق-أعنده الرزق أم الحياة أم الموت-؟! ثم إني أراك هنا تمارس دور"مساعد الياي" في التحريش على الأخ جلاس..أسلوب لايليق بالرجال..ناهيك عن المؤمنين.. "الخلايا النائمة"-قال-!! أهذا ماتعلمته من القتلة سفاكي الدماء الذين ولغوا في دماء ملايين العراقيين والأفغان وغيرهم من المسلمين الذين تقول إنك أخوهم..هل تريد أن تُحشر مع المجرمين؟
    ***نادر الفضلي جزيت خيرا على ردك الرائع على محمد يسن الخليفة ..
    دينق: أراك في شريك الذي زعمت فيه أن بن لادن اختفى خلف زوجته!! وعندما "بلع" البيت الأبيض كلامه السابق كابرتَ وأصررت على موقفك واحتميت بكلام مجلة..
    لماذا تصدق المجلة وتخالف كلام المؤسسة الرسمية؟
    هو الهوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 09:53 AM

زياد جعفر عبدالله
<aزياد جعفر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-11-2005
مجموع المشاركات: 2348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    شاهدت - ولا أزال احتفظ ببعض - مقاطع وثائقية عن نظرية المؤامرة في أحداث 11 سبتمبر...
    و بغض النظر عن الادلة و الثوابت الدامغة على قيام القاعدة بها من عدمه..منطقياً, لا يعقل ان تقوم الادارة الامريكية بقتل رعاياها..أو حتى ان تغض الطرف عن الفاعل الحقيقي لأحراز كسب سياسي!!...
    اتفق مع الرأي القائل ان بن لادن كان يجب محاكمته و ليس تصفيته وهو اعزل بهذي الطريقة التي تثير الشكوك و تغذي نظرية المؤامرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 10:42 AM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 17119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: زياد جعفر عبدالله)

    Quote: دينق .............؟! وهما معروفان في علاقتهما ومواقفهما مع المؤسسات الأمريكية"إياها"؟
    لكن الحمد لله الحقيقة يعرفها المنصفون.. ونفي هؤلاء -الذين رضوا بلعب هذه الأدوار- لايؤثر على الحقيقة المرّة شيئا-وإن لم تنكشف في الدنيا..فربّ العزّة على كل شئ قدير..وستظهر يوم الفضيحة..ويوم التناد:(يوم تولّون مدبرين مالكم من الله من عاصم ومن يُضلل الله فماله من هاد"..ثم إن إرهاب الناس الذين يخالفونهم بأنهم يتبعون فكر بن لادن: حجة واهية..وأسلوب لايليق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 11:39 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    الوهابي الإرهابي عماد موسى محمد.


    أنت عقليتك من المستحيل أن تعمل بطريقة سليمة. لأن مرجعيتك هي مرجعية خربة لا تعرف التفكير السليم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 03:04 PM

ABDALLAH ABDALLAH
<aABDALLAH ABDALLAH
تاريخ التسجيل: 26-08-2007
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    Quote: **عبدالله عبدالله..أراك -ومعك الزميل النذير حجازي- في كثير من المداخلات تأتي مهرولا في تملّق دينق-أعنده الرزق أم الحياة أم الموت-؟! ثم إني أراك هنا تمارس دور"مساعد الياي" في التحريش على الأخ جلاس..أسلوب لايليق بالرجال..ناهيك عن المؤمنين.. "الخلايا النائمة"-قال-!!

    بصراحه يا عماد موسى أنت أحد الخلايا النائمه التى أقصدها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 04:21 PM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    الزميل عماد موسى... سلامـات

    في حقيقة الأمر ما فهمت إنك عاوز تقول شنو.. وعليه أرجو منك أن توضح غرضك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 07:30 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: ABDALLAH ABDALLAH)

    Quote:
    وفي هذة الزيارة تم تنويرنا في معية من رافقوني بالشرح والصورة وكانت هناك لقطات فيديو إلتقطتها كاميرات
    المراقبة للمبنى والمباني المجاورة للطائرة وهي تسير على إرتفاع منخفض وتخترق المبنى البنتاغوني من إحدى زواياه.


    عزيزى محمد يس خليفة

    تحياتى
    شكراً للتوضيح، كان يهمنى أن أعرف أنك شاهد عيان لضربة البنتاجون أم لا.
    السؤال لماذا لقطات هذا الفيديو الذى شاهدته بالبانتجون غير متاحة للعامة. فهى ليست مناظر لا يتحمل الإنسان مشاهدتها مثل جثة مضرجة بالدماء.
    ومبنى البنتاجون ليس موقعه سرى يخشى معرفته بعرض لقطات الفيديو. يمر به يومياً آلاف المواطنين فى غدوهم ورواحهم للعمل عابرون آرلنجتون فرجينيا لواشنطون ديى سى.
    بل ومحطة مترو البنتاجون بطرف المبنى (لا أعلم بعد الضربة إن تم نقلها بعيداً عنه). لذلك طلبت منك صوراً وفيديو للهجمة على البنتاجون وحطام الطائرة مطروحةً للعامة،
    مثلما ما هو متوفر للبرجين التوأم بمانهاتن. وأجدد طلبى لك، وإذا كانت غير متوفرة فما تعليلك؟

    ومعلومة أن البنتاجون ضرب بالطائرة الضخمة إن كان حقيقة لا تقبل الجدل، فهى معلومة تضعف أن لم تنفى التهمة على الشبان العرب المسلمين الذين
    جرموا بها وهم فى عداد الموتى. حيث أن من منهم درس طيراناً، تعلم الطيران الأولى فى طائرات صغيرة، ليس لهم القدرة على قيادة طائرات
    كبيرة بهذا الحجم (مدربيهم بمعهد الطيران بفلوردا أكدوا ذلك). وإذا فرضنا جدلاً إمكانيتهم توجيه الطائرتين للمبنين العالين بمانهاتن،
    فإن توجيه الطائرة الضخمة لمبنى البنتاجون (المنخفض) هو الأدق والأصعب فى قياد أى طائرة، فهو عبارة عن هبوط Landing بارع
    وبكفاءة عالية وبسرعة فائقة لإصابة المبنى المنحفض كهدف دون تخطيه، أمر يستوجب طيار خبير بكفاءة عالية.
    هذا تحليل خبراء طيران (ما تقول لى جيب إثبات). وتحليل حجم الدمار والفتحة بالمبنى مقارنة بحجم الطائرة يشكك فى أداة الهجوم، بل يرجح أنه صاروخ

    فات على أن أسالك هل سألت المسؤولين بالبانتجون أن مبنى الدفاع الأمريكى وهو يعتبر موقع عسكرى، وحسب ما قلت مدجج بالكاميرات، فما فائدتها إن لم تكن مصحوبة بأجهزة إستشعار حديثة وبترتيبات أمنية للدفاع عن المبنى حال تعرضه للهجوم براً أو جواً. وهل لا يوجد حظر لمسارات الطائرات المدنية لتجنب التحليق قرب البنتاجون؟ (أعلم موقع مطار ريجان واشنطون قريب من البنتاجون). مع إعتبار معلومة أن الطائرات المختطفة قام خاطفوها بقفل أجهزة الإتصال مع برج المراقبة، بل والأجهزة التى تبعث بإشارات تحدد موقعها . مما يعنى الطائرة المهاجمة المقتربة نحو البنتاجون مجهولة الهوية ويجب التعامل معها بحزم حسب التعليمات الأمنية. هذه التساؤلات قد تجد إجابات واضحة لبعضها، دون الأخرى لإعتبارات أمنية. ولكنها تساؤلات مشروعة لتحليل ومعرفة حقيقة ما جرى فى 11 سبتمبر 2001 . ( وإلا فما الفرق بن ضرب طائرة مجهولة لمبنى إذاعة أم درمان، وضرب طائرة للبنتاجون)

    فى الساعات الأولى والأيام القليلة التى تلت العملية المشؤومة، من متابعاتى للتفزيون، طائرة بنسلفينيا هى الطائرة الوحيدة التى إتصل بها أحد الركاب بأحد أفراد أسرته إمراة (إن لم تخن الذاكرة أمه)، تكلمت عن تفاصيل المحادثة وأنه أخبرها إختطاف الطائرة والخاطفين. لاحظت أنه لم يذكر فى المكالمة هوية الخاطفين عرباً أو مسلمين. هذا شاهد العيان الوحيد الذى أذكره، فى تقديرى إن كان الخاطفون أصحاب سحنات ولكنات أجنبية، أو يتبادلوا لغة أخرى لذكرها، خاصة عرب أو مسلمين. هذا رأى ليس بتقريرى ولكن فقط لوضع هذه المحادثة فى الإعتبار كقرينة.

    أضف إلى ذلك أذكر اننى شاهت بالتلفزيون قبل سنوات لقاء مع مواطن أمريكى يشكك فى أن محمد عطا والآخرين لهم دخل ب 11 سبتمبر، وأن الكشوفات النهائية لركاب الطائرات الأربع لا تتضمن أسماءهم. قد تقول لى كلام غير مؤسس بدليل، ولكن المحك والسؤال هل تم نشر قائمة رسمية بمن كانوا على متن هذا الطائرات المختطفة؟ حسب علمى لا. ونشر قوائم أسماء الركاب ليس أهميته فقط فى إثبات أن محمد عطا والآخرين من ركابها، فالسفر بالطائرات ليس بجريمة، ولكن لمعرفة بقية الركاب هوياتهم وجنسياتهم، وهل لهم دوافع للقيام بهذه العملية. فالتطرف ليس له دين أو جنس. والعمليات الإنتحارية لم يبدأها ولم يبتدعها مسلم أو عربى، وأمريكا أدرى بذلك فقد تعرضت لعمليات إنتحارية عليها إبان الحرب العالمية الثانية، وفى حرب فيتنام.

    عن نظرية المؤامرة، وأن الإدارة الأمريكية مهما كان، لا يمكن أن تضحى بمواطنيها وبهذا الحجم. هذا كلام منطقى، ولكن لا يثبت أن من قام بهذه الجريمة البشعه من تم إتهامهم. ولا يؤكد من قام بالجريمة تصريح بن لادن من كهفه بأفغانستان. فالمتهم المعترف بالجرم يتم التحقيق معه والتحقيق فى كل تفاصيل الجريمة والأدلة المادية والظرفية للتأكد من أنه الفاعل. عقلية بن لادن وكيفية تدار القاعدة، والإتصال بخلاياها، ومدى إمكانية إختراق إحدى هذه الخلايا من جهات إستخبارتية متطورة (الموساد مثالاً) يجب أخذها فى الإعتبار. فوارد إحتمالية أن بن لادن أعلن مسؤولية القاعدة لتركيبته وعقليته، رغم علمه أنه ليس طرفاً فيها. أو لأنه من ضمن سياسة القاعدة ضرب الأهداف الأمريكية، فبثقة أعلن مسؤوليته دون دراية، فى حين أحد خلاياه المخترقة بها أو بدونها قامت جهة إستخبراتية بالتدبير والتنفيذ للعملية.

    وإذا رجعت للتوقيت كان ضاراً بالقضية الفلسطينية والعرب والمسلمين عموماً. حيث قبيل الجريمة، تم بجنوب أفريقيا فى مؤتمر شعبى عالمى إدانة دولة إسرائيل كدولة عنصرية إرهابية. فإن كان بن لادن فى كهفه لا يدرى سؤ التوقيت فالشباب المتعلم المتهم بالتنفيذ ومن ورائهم، كيف يفوت عليهم ذلك. فنتاج الجريمة، تحويل الأنظار عن إسرائيل وإتهام العرب والمسلمين بالإرهاب وتحريك الآلتين الإعلامية والحربية الأمريكية فى هذا الإتجاه. أضف إلى ذلك تاريخ نائب الرئيس الأمريكى ديكجينى، ووزير دفاعه رمزفيلد، فتاريخهما مع الرئيس فورد، ثم الرئيس بوش الكبير، هو سياسة إفتعال الحروب، وضربة 11 سبتمبر تحقق لهما ذلك بغزو أفغانستان ثم العراق. علماً بأن الإستخبارات الأمريكية قدمت للرئيس بوش (الثانى) قبل عملية 11 سبتمبر بأسابيع قليلة، ملفاً عن إحتمال تعرض أمريكا لعملية أو عمليات إرهابية بالداخل من تدبير منظمة القاعدة، بدون تضمين أى معلومات جديدة محددة تستدعى تقديم الملف. وكان تعليقات المحللين آنذاك، ما هو الجديد فهو أمر معروف. هذا الملف بعد وقوع الهجوم فى 11 سبتمبر يثير أكثر من علامة إستفهام، فكأنه تمهيداً للرأى العام لما سيكون، ومن ناحية أخرى كيف رغم المحاذير فات على الإدارات الإستخباراتية والأمنية الأمريكية ترصد الإرهابين فوقعت الواقعة! أضف إليه يوم 11 سبتمبر لم يكن الرئيس متواجد بالبيت الأبيض أو بالعاصمة الأمريكية. بل بعيداً عن منطقة العمليات الإرهابية. بوش فى زيارة بولاية فلوريدا لمدرسة إبتدائية. هل كان ذلك صدفة أم مدبراً؟ قد لا يكون الرئيس بوش على علم بما سيحدث ولكن ربما يكون أخطر بإحتمالات حدوث شئ فى ذاك التوقيت بمنطقتى نيويورك ـ واشنطون.

    عملية 11 سبتمبر 2011 هى جريمة كبرى وللأسف لم يتم السعى الجاد للتحقيق فيها و للقبض على الجناة لمقاضاتهم، بل تتم تصفية من أتهموا بها. مما أوردته أعلاها السيناريوهات متعددة. ولا يمكن الجزم بتصديق رواية الإدارة الأمريكية وهى إعلامية ولا تخلو من ثقوب. وتعتمد على أن المسلم العربى مجرم حتى يثبت عكس ذلك. تواجد ركاب عرب على متن هذه الطائرات المختطفة فيه الإدانة الدامغة، وحتى هذا الدليل الغير واقعى شكك فيه أحد المواطنين الأمريكان وهو قوقازى وليس من عنصر عربى. ومن نافلة القول الطائرات المختطفة من مطارى بوسطون ودالاس واشنطون لمنطقتين يقطنها كثير من المهاجرين من بقاع العالم منهم عرب ومسلمين ويهود وأسيويين وأفارقة


    تعديل (نائب الرئيس ديكشينى كان متواجداً بواشنطون)

    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 14-05-2011, 07:55 PM)
    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 14-05-2011, 08:45 PM)
    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 15-05-2011, 07:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 08:22 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    الرابط أدناه فيديو يوتيوب .. يشكك فى الطائرة التى هاجمت البرج الثانى بنيويورك
    بأنها ليست طائرة تجارية مدنية .. حيث الطائرة الثانية تمكن تصويرها من زوايا مختلفة
    (تكون طائرة حربية موجهة من بعد بدون طيار؟؟)
    ورد فى الفيديو أن الطائرة ليس لها نوافذ فى جانبها
    تحمل شعار أزرق فى مقدمتها، وتبدو غريبة لم تشاهدر من قبل فى المطارات
    الضؤ الفلاش من الخلف منظره يختلف عن منظر طائرة بوينج التى قيل هاجمت البرج
    وشركة بوينج رفضت التعليق على ذلك


    http://www.youtube.com/watch?v=RC8FEQ-8_UM&feature=related
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 09:31 PM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)


    عزيزي نادر... لك مني تحايا مجددة

    ومرة أخرى أتيتنا بنظرية المؤامرة.. بس بصورة أخف شوية!

    وبالمناسبة أنا شاهدت معظم الأفلام الفي يوتيوب البتحلل في القضية دي بصورة عكسية أو تلك التي جاءت
    بصورة مغايرة للرواية الحكومية أو للجنة الوطنية المستقلة وتقريرها الطويل كله. وهناك من بذل جهداً
    فيها وهناك من تحلى بالمنطق.. كما وستجد في بعضها حجة ولكن هناك من قام بتلفيق ولي للحقائق.

    وفعلاً يا نادر أنا سألتا المسؤلين نفس أسئلتك دي وإجاباتهم كانت واحدة وهي إنه مستحيل إنك توفر حماية
    ذي دي في المثلث الفيهو تلاتة مطارات دولية بتستقبل مئات الطائرات كل ساعة وكلها قريبة من المبنى.

    ولا تنسى أن مطار ريجان بيقع على بعد أمتار من البنتاغون.. ولاحد إنه الإرهابيين ديل طاروا بعد إختطافهم
    الطائرة 77 مسافة ورجعوا بعدها وحددوا الكورس بتاع الطيارة نحو المبنى ونزلوا لإرتفاع منخفض للدرجة التي
    إصتدمت فيها الطائرة بعواميد الكهرباء وقريب إنهم كانوا حا يصدموا الكبري المقابل لمبنى البحرية.

    وحسب ما سمعت في الأخبار، فالـ FBI صادر كل الشرائط من الكاميرات الأمنية المنتشرة في المنطقة لإجراء التحقيقات
    اللازمة.. ورفضوا إعادتها. وبأمكانك أو بأمكان أي مواطن أمريكي إنه يطالبهم بيها حسب قانون حرية المعلومات.
    وحسب إعتقادي فأدارة بوش رات أن البنتاغون جهاز سيادي في الدولة ونشر هذة الشرائط سيضر بهيبة الدولة.

    أما مسألة التشكيك في نوعية الطائرة الضربت برج التجارة.. فده جدل بيزنطي ساكت غير موثوق.

    أمريكا كانت ومازالت تعتمد على سياسة الأزرع الطويلة في حماية حدودها ولكنهم في الآونة الأخيرة شددوا على تأمين
    الحدود ونصب الشبكات الرادارية القصيرة والطويلة ونشر الطيران الحربي والمضادات الأرضية ونقاط المراقبة.

    القاعدة، وبأعترافها هي من خطط ونفذ هذا الهجوم الأرهابي البشع.. وعليهم أن يعلموا أن سيطاردون جحر جحر
    وستتم محاسبتهم مهما طال الزمن أو قصر. وعليهم أن يرجو الراجيهم من عسير الحساب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 09:32 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    فضلى لا فض فوك شغل مهندسين
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 10:55 PM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: jini)

    بالمناسبة يا نادر... شيني كان موجود بالبيت الأبيض وتم وضعه في المخبأ الذري المعد له بواسطة أمن الرئاسة.

    والحرب دي حرب قـذرة بدأتها القاعدة بأسلوب إرهابي خـبيث وهم توقعوا أن تتعامل معهم أمريكا بطريقة
    حضارية، ولكن خاب ظنهم. فالتصريحات أعلاه تعني أن الأمريكان عازمون على الثأر وبكل الطرق.

    أنا شخصياً أتفق معك في أن أمريكا كان عليها التعامل في هذا الامر كدولة رائدة تلتزم بالقانون
    وكان عليها إصتياد هؤلاء الإرهابيين ومحاكمتهم. ولكنك تعلم أنهم - وعلى سبيل المثال - قبضوا على بن شيبة
    وخالد شيخ محمد وهاهي أمريكا تمر بازمة سببها معضلة قانونية في مسألة محاكمتهم داخل أو خارج أمريكا.

    وهاهو معتقل غواتنامو يقف شوكة حوت أمام إدارة أوباما.. أضف عليه قانون الأمن الوطني و "الباتريوت آكت"
    ذلك المسمار الجحوي الذي تركه بوش بما فيه من إنتهاك لحقوق المواطن والضيف داخل الأراضي الأمريكية.

    وحتماً ستجدني أخالفك الراي في مسألة تعامل الأجهزة الأمنية مع التحقيقات والتي أعتقد أنها تمت تحت رقابة
    صارمة من الكونغرس ولجانه الحيادية والتي تتابع التحقيقات عن كثب.. ولك أن تقرأ كل تقاريرهم المنشورة
    والتي بموجبها يتم تمول هذة التحقيقات المكلفة وعلينا أن نتقبل شفافية نعامل هذة الأجهزة في هذة الظروف
    رغم التجاوزات التي إرتكبها بعض منسوبيها ومنسوبي بعض الأجهزة الأخرى والتي أدت في إحداها إلى منع أحد
    ضباط حماية الرئيس بوش من ركوب الطائرة المدنية للحاق برئيسه في تكساس لأن إسمه وشكله عربي ولأنه كان مسلح.

    ومعظم هذة التجاوزات تم التحقيق فيها وإعطاء كل ذي حقاً حقه.. ومنها تلك أعلاه والتي تدخل فيها بوش بنفسه
    بل إتصل شخصياً بضابط الحماية وحفف عنه.. وأسمعه نكتة. ولربما سقط عدداً من هذة التجاوزات عن ذكره في الإعلام
    ولكننا نقدر مجهودات تلك الأجهزة ورجالها الذي يعملون على تطبيق القانون.

    ونعم يا جني.. مقتل إبن لادن أثارك بعض الشئ، ولكني أعلم -دونما ذرة شك - نبذك للإرهاب وللإرهابيين.
    فقط أنبهك إلى أن ما نكتبه نحن من هنا لا تستطيع أنت ذكره، فدع لنا كتابة بعض الأمور... أوكيه؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2011, 11:16 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    Quote: بالمناسبة يا نادر... شيني كان موجود بالبيت الأبيض وتم وضعه في المخبأ الذري المعد له بواسطة أمن الرئاسة.


    محمد .. لا أعلم ما هو مصدرك لهذة المعلومة، ولكننى شاهدت لقاء تلفزيونى مع السيدة التى كانت تقود حملات الإنتخابات الأمريكية للرئيس بوش
    وشغلت منصباً أخر بإدارته وتم إعفائها لاحقاً. فى حديث لها عن أحداث 11 سبتمبر قالت أن الرئيس ونائب الرئيس لم يكونا متواجدان
    بواشنطون .. سأحاول تذكر إسمها وإفادتك به
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 00:00 AM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 01:41 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    محمد يس
    الخبر الذى أوردته فى يوم الضربة الساعة 9:30 صباحاً
    هذا خبر للعامة فى تلك اللحظة والبلد فى حالة هجوم عليها
    لا يعنى صحته بقدر ما يعنى تطمين الشعب الأمريكى بتواجد
    نائب الرئيس لإجراء اللازم إلى حين عودة الرئيس من فلوردا

    راجعت معلومة نائب الرئيس أبن كان ساعة الضربة
    فعلاً كان بواشنطون، ولكنه مختبئ فى البنكر لحمياته
    يبدو أن ما سمعته من ذكريات (هيوز) كان يعنى ذلك
    لأنها كانت تتحدث عن تحركاتها والإستاف فى صباح اليوم
    لغياب الرئيس ونائبه


    بجيك راجع فى الموضوع الأساسى

    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 15-05-2011, 02:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 02:05 AM

elhilayla
<aelhilayla
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 5251

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    Quote: وتم دفن جثته في البحر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 03:38 AM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    يا نادر ألا تعتقد أنك بعد جهد فسرت الماء بالماء؟
    أنا أضفت لكلامي ليك توضيح وقلتا ليك:
    Quote:
    بالمناسبة يا نادر... شيني كان موجود بالبيت الأبيض وتم وضعه في المخبأ الذري المعد له بواسطة أمن الرئاسة.

    وطبعا بعد البحث جيت وقلتا ليا حسع:
    Quote:
    راجعت معلومة نائب الرئيس أبن كان ساعة الضربة
    فعلاً كان بواشنطون، ولكنه مختبئ فى البنكر لحمياته

    أنا يا نادر بقول ليك الكلام ده لأني لمن أكتب بحاول أكون صادق في سردي.. ولامن زول يشكك في كلامي
    برجع وأتحرى في الأمر ولو كان كلامو صاح بتراجع عن كلامي بكل ممنونية لأنه الزول ما معصوم من الخطأ.
    أما لامن أتأكد من معلومتي وإنها صاح بجيب إثباتي لو كان عندي واحد متوفر.. أو بأكد على المعلومة
    على إعتبار إني واثق منها وهي معشعشة في الذاكرة.. ذي موضوع الضربة ده لاني تابعته أول بأول ورغم
    الدليل الجبته ليك من الـ NBC إلا إنك شككت فيهو على إعتبار إنه الموضوع كان "فريش".. يا أخي دي الـ NBC !

    وكمان يا نادر ممكن أقول ليك إني أصبحت في يوم من الأيام خبير بقضية لوكربي مثلاً أو الـ ICC لأني إشتغلت فيهم
    للدرجة البنوم وبصحى بيهم.. ده من غير ذكر الأحلام والكوابيس الواحد شافها وهو نايم (هههه) من كتر متابعته ليهم!

    وتعرف إنه أجمل حاجة الواحد إتعلمها من معاشرة الأمريكان هي الشفافية المطلقة وأدب الأعتذار عند الخطأ
    ودي طبعاً حاجة مريحة للقلب والعقل.. وبتعطيك ثقة في نفسك وبتبعدك عن التكابر والعصبية.


    وعموماً تســلم يا سيدي...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 04:23 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    Quote:
    أنا يا نادر بقول ليك الكلام ده لأني لمن أكتب بحاول أكون صادق في سردي.. ولامن زول يشكك في كلامي
    برجع وأتحرى في الأمر ولو كان كلامو صاح بتراجع عن كلامي بكل ممنونية لأنه الزول ما معصوم من الخطأ.


    يا محمد .. انا لم أشكك فى معلومتك المدعومة بالرابط ، ولأن تاريخها يوم الضربة فعلقت على ذلك، ولذلك قمت بمراجعة المعلومات التى كتبت فيما بعد فترة الأحداث فتأكد لى صحتها، وخطأ ما قلته أنا بتواجد شينى خارج واشنطون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 06:09 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    Quote:
    وفعلاً يا نادر أنا سألتا المسؤلين نفس أسئلتك دي وإجاباتهم كانت واحدة وهي إنه مستحيل إنك توفر حماية
    ذي دي في المثلث الفيهو تلاتة مطارات دولية بتستقبل مئات الطائرات كل ساعة وكلها قريبة من المبنى.

    ولا تنسى أن مطار ريجان بيقع على بعد أمتار من البنتاغون.. ولاحد إنه الإرهابيين ديل طاروا بعد إختطافهم
    الطائرة 77 مسافة ورجعوا بعدها وحددوا الكورس بتاع الطيارة نحو المبنى ونزلوا لإرتفاع منخفض للدرجة التي
    إصتدمت فيها الطائرة بعواميد الكهرباء وقريب إنهم كانوا حا يصدموا الكبري المقابل لمبنى البحرية.

    وحسب ما سمعت في الأخبار، فالـ FBI صادر كل الشرائط من الكاميرات الأمنية المنتشرة في المنطقة لإجراء التحقيقات
    اللازمة.. ورفضوا إعادتها. وبأمكانك أو بأمكان أي مواطن أمريكي إنه يطالبهم بيها حسب قانون حرية المعلومات.
    وحسب إعتقادي فأدارة بوش رات أن البنتاغون جهاز سيادي في الدولة ونشر هذة الشرائط سيضر بهيبة الدولة.

    أما مسألة التشكيك في نوعية الطائرة الضربت برج التجارة.. فده جدل بيزنطي ساكت غير موثوق.


    عزيزى محمد
    الطائرة التى هاجمت البنتاجون لم تقلع من مطار ريجان واشنطون ولكن دالاس واشنطون.

    (1) لم تعلق على النقطة الأساسية فى تعليقى عن الهجوم على البنتاجون وهى صعوبة طيار مبتدئ قيادة
    طائرة Boeing 757 والهبوط بها بسرعة للإرتضدام بمبنى منخفض مثل البنتاجون، مسألة لامس أسلاك
    أو عمود كهرباء دا شى حتمى لأن هدفه محدد. وليس هنالك إشارات لمدرج هبوط والإعتماد على النظر فقط
    فالواقع نفذ الخاطف Perfict Landing وهذا يضعف توجيه الإتهام للشباب المذكورين لعدم كفاءتهم.

    (2) رأيك أن الشرائط لكاميرات الأجهزة الأمنية تمت مصادرتها لأنها تمس هيبة الدول، يبدو لى
    تعليل ما بمنطق أمريكى. وقد تتباين وجهات النظر هنا. ولكن أين صور وفيديوهات وكالات
    الأنباء التى توضح بقايا الطائرة الضخمة
    حيث يشكك البعض فى إرتضام طائرة بالمبنى.
    وأكيد إطلعت على كل ما فى الإنترنت بهذا الخصوص.

    النقطة (1) تجعل النقطة (2) هامة أيضاَ ولذلك تكرر طلبى لك بصور وفيديو

    تقول أن التشكيك فى هوية الطائرة الثانية التى ضربت برج التجارة جدل بيزنطى غير موثوق
    لا أعلم ما هى مرجعيتك هنا وما هو الموثوق وغير الموثوق به ..
    التعليق بالفيديو بيقول أنها لقطتها كاميرا ال CNN . ولم يفعل غير تكبيرها Zoom in
    واللقطة الأصلية متداولة ومألوفة. تقول شاهدت فيديو بالبنتاجون عليه أكدت أن طائرة إرتضمت
    بالمبنى. ما يثار من ملاحظات عن طائرة برج التجارة، وحقيقة طائرة البنتاجون قد يكون غير
    صحيحً ولكن لا يمكن إغفاله. بل يثير إستفهاماً حول فيديواالبنتاجون الذى شاهدته، حيث حجب عن الأعين
    الخبيرة للعامة يقال الصورة تغنى عن ألف كلمة فما بالك بالفيديو.

    وهوية طائرة البرج أو وسيلة ضرب البنتاجون لا تغير من واقع عدم وجود دليل قاطع من هو المخطط والمنفذ للعملية.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 06:53 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)


    أخى محمد يس
    سلام

    تعليقك بنظرية المؤامرة لا أعتقد أنه مناسباً، ويعنى التسليم برواية الحكومة وأنها لا تخطئ
    فالأحداث معاصرة والمعطيات متوفرة بتقدم تكنولوجيا الميديا خاصة بأمريكا. ورواية الحكومة معتمدة على
    الإعلام، وعلى تصريح بنلادن، ووجود ركاب عرب مسلمين بالطائرات المختطفة ليست بأدلة، حتى نسلم بها وإغفال معطيات
    أخرى .

    ولذلك أود ان تعطينى رايك فيما ذكرته لك سابقاً عن إحتمال لإختراق جهة إستخبراتية مثل الموساد لأحد خلايا منظمة القاعدة
    العملية متطورة فى أسلوبها تشكك التخطيط والتدابير قام بها سكان الكهوف بأفغانستان. وتحتاج لتنسيق ومعلومات لإختيار
    مطارات وتواقيت سفريات بعينها بحيث يقل عدد الركاب ليسهل سيطرة المختطفين عليها، وتغطية العملية من الأمن والإستخبارت الأمريكية.
    يعنى شغل إستخبارتى يفوق إمكانيات القاعدة . فهنالك إحتمالين:

    * إختراق لأحد خلايا القاعدة من الموساد وكان دور الخلية التنفيذ
    ** العملية من تدبير وتنفيذ جهة أخرى غير القاعدة

    مع تقديرى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 07:33 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    Quote:

    فضلى لا فض فوك شغل مهندسين
    جنى


    عزيزى جنى
    سلام
    أعلم مدى متابعتك للأخبار العالمية السياسية وغيرها وخاصة أمريكا
    فانت تمثل وجهة نظر لها وزنها لمراقب جيد للأحداث من الخارج

    التعامل مغ الأحداث مجردة وعدم ربطها بما يدور فى المنطقة وبالدوافع لها
    قد لا ياتى بالخلاصات السليمة .. التسليم برواية الحكومة وما يخالفها يصنف
    بنظرية المؤامرة، يلغى العقول. فالمسألة ليست تعاطف كما قيل.. ومع من؟
    القاعدة وبن لادن!!! فى فترة الرئيس كلنتون كانت حادثة تفجير مبنى أوكلاهوما .. روج الإعلام الأمريكى
    بأن مرتكبى الحادثة مسلمين. تبين عدم صحة ذلك، ليس بإعتراف الفاعل ولكن بالدليل القاطع
    الذى صورته كاميرات المبنى. جريمة 11 سبتمبر أفظع وأكبر أعتمد على توجيه التهمة فيها
    دون دليل. القاعدة قد تكون ضالعة ولكن كشريك مستغل دون أن تدرى من جهة إستخبراتية

    وهنالك نقاط أخرى لم أذكرها سأتعرض لها لاحقاً

    مطاردة ومحاربة أمريكا لمنظمة القاعدة الإرهابية فى رايى عمل مشروع. حتى قبل أحداث 11 سبتمبر
    ولكن القرار لتصعيد المطاردة قد يكون بنى على معلومات خاطئة، مثلها مثل أسلحة الدمار الشامل
    بالعراق التى أدت لغزو العراق. والمحصلة صرف كم ترليون دولار وإزهاق أرواح شباب أمريكى
    وأزمة إقتصادية بأمريكاتأثر منها العالم. لولا 11 سبتمبر لوصلت أمريكا للإرهابى بن لادن
    بأقل تكاليف، ولما تورطت فى العراق، لتفتح سوقاً جديداً للإرهاب بدخول منظمة القاعدة العراق

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 09:02 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)

    يا جماعة نظرية المؤامرة.

    هل تدرون أن الطائرة التي ضربت مبنى البنتاجون كان من ضمن ركابها زوجة لمسئول كبير في حكومة بوش الأبن؟

    وبعد ده كلو يجي المعتوه الفرنسي يقول لكم صاروخ وأنتو تصدقو!!

    هههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 04:01 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    Quote: يا جماعة نظرية المؤامرة.

    هل تدرون أن الطائرة التي ضربت مبنى البنتاجون كان من ضمن ركابها زوجة لمسئول كبير في حكومة بوش الأبن؟

    وبعد ده كلو يجي المعتوه الفرنسي يقول لكم صاروخ وأنتو تصدقو!!

    هههههههههه



    عزيزى دينق
    تحياتى

    ضرب البنتاجون بصاروخ وليس بطائرة ليست معلومة مثبتة وإن كانت هنالك تحليلات إستنتجتها مبنية على معطيات مسرح الحادث
    وبما أن اللعبة متلفزة من قولة تيت وبأحدث الكاميرات لأكبر وكالات الأنباء دعك من كاميرات المواطنين العاديين،
    يبقى من السهل نفى إدعاء الصاروخ بإبراز صور وفيديوهات توضح إرتضدام الطائرة أو على الأقل حطامها، ولذلك ركزت على أهميتها.

    نظرية مؤامرة .. عبارة أصبحت مستهلكة .. فالإعتداء حصل أداته شكك فيها الفرنسى أو غيره
    وكما الصور والفيديو تدحض إدعاء الصاروخ، وحتى الصاروخ له بقايا قد تثبتها الصور والفيديو!
    والسؤال المضاد (لنظرية الصاروخ): أين إختفت الطائرة التى اقلعت من مطار دلاس واشنطون؟


    ما يهم فى النقاش مدى ثبوت أدلة تورط منظمة القاعدة الإرهابية وزعيمها الإرهابى بن لادن فى الأحداث
    دليل الإدانة أنه من ضمن ركاب الطائرة عربى مسلم درس طيران، يضعفه كفاءته لا تؤهله لتنفيذ الهبوط
    البارع لتلك الطائرة الضخمة مصيباً للهدف. وعلى جانب محور النقاش عدم كفاءة المتهم
    تجعل من الضرورة رؤية الصور والفيديو ودحض نظرية الصاروخ أو أى وسيلة تفجير أخرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2011, 05:02 PM

Mohamed Yassin Khalifa
<aMohamed Yassin Khalifa
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 6316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Deng)

    عزيزي نادر سلامــات....

    يا أخي أنا عمري ما قلتا إنو الطائرة 77 أقلعت من مطار DCA أنا قلتا إنها عشان تهبط كان عليها إنها تعمل مانوفر
    بعد ما "تسيركل" لأنها محتاجة لمساحة عشان ما تحدد هدفها وبطبيعة الحال عشان تهبط من إرتفاعها العالي..
    وأي طيارة عالية بتحتاج لمسافة محددة عشان هبوطها. وفي فلم (جرافك) متداول في النت بيجسم إقلاع الطائرة دي وحتى إرتضامها بالمبنى.

    بالنسبة لسؤالك الأول...الطيارين ديل كلهم تلقوا تدريبات على الهبوط وكان عندهم ساعات طيران مسجلة ليهم
    في إندكس الطيران بتاعهم. وهم تلقوا تدريب عملي ونظري في أحسن مدارس الطيران الأمريكية ودفعوا فيها قروش كتيرة كجزء
    من مخططهم التأمري. والمبني بتاع البتاغون ما ذي ما إنتا بتقول.. ده مبنى كبير وشكله بنتاغوني وموجود في منطقة مفتوحة
    وأي طالب طيران ممكن يحدد الكورس (الأتجاه) بتاع الطيارة وينزل لأرتفاع يحدده لأجهزة الطائرة. والزول المغربي داك
    الناس شكو فيهو لأنو مشى لمدرسة الطيران وطلب إنه بس يتعلم الهبوط!

    أما سؤالك التاني فأنا جاوبتا عليهو وقلتا ليك أنا قريت إنو تمت مصادرة كل الأفلام.. وكون إني أقول ليك إنو عرضها
    بيقلل هيبة الدولة فده رأيي الشخصي وممكن إنك تقبله كمجرد رأي شخصي. فيا سيدي أفلام مصادرة أجيبها ليك من وين؟
    أن قلتا ليك إنك ممكن تطلبها من الـ FBI بموجب قانون حرية المعلومات الرسمية - موش يمكن يدوك ليها!

    أنا يا نادر مطمئن للرواية الحكومية لأنها مبنية على إحداثيات أنا نقبت فيها وإقتنعت بيها.. أما من تشكك فعنده
    كل الحق ويمكن أنا كنتا محظوظ لانو كان عندي آكسس لبعض المعومات والفيديوهات وكمان شاهدت بعيني الكثير..
    وأهو أمريكا قتلت إبن لادن.. وأنا صدقدتهم في حين طالب كثيرون بالصور والفيديو لأنهم موش مصدقين ولو جابو ليهم الصور
    ولا الفيديو برضو في ناس ما حا يصدقوا لانه دي طبيعة البشر. وأهو إنتا بتشكك في أشياء محسومة بالنسبة لي!
    Quote: أود ان تعطينى رايك فيما ذكرته لك سابقاً عن إحتمال لإختراق جهة إستخبراتية مثل الموساد لأحد خلايا منظمة القاعدة

    ده سؤال إفتراضي يا نادر.. وأنا بتعامل مع حقائق وأدلة وبراهين وأعتقد أنه ده ما موضعها. بس ممكن أقول ليك
    إنه إسرائيل لن تجروء على هكذا فعل لأنها تعرف قدرات أمريكا أكتر من القاعدة نفسها وهي حليف لأمريكا ولن تغامر
    بفعل يؤدي لنهاية تحالفها الأبدي ده. بعدين إسرائيل تعمل كدة لشنو؟ عشان تشوه الإسلام والمسلمين لدى أمريكا؟

    لع.. وألف لعلع. إسرائيل تعرف حدودها بالكامل.. وكل أجهزة الأستخبارات العالمية تعرف حدود تعاملها مع أمريكا
    والقاعدة هي المسؤلة عن هذا الهجوم وهي المخططة والمنفذة لغرور قادتها وكرههم لأمريكا وهم عرفوا الآن جسامة فعلهم.

    هذا الأمر يا نادر هو هجوم إرهابي قــذر وبشع على التراب الامريكي.. وتم التعامل معه بمسؤلية عظيمة بمقداره.
    ولا أظن أننا نستطيع إيجاد خلاصة أو أن نتوصل لتحليل منطقي في هذة المساحة الضيقة وبأمكانياتنا الضعيفة
    في الوقت الذي بذلت فيه أمريكا مليارات الدولارات وإستخدمت فيه كل الوسائل التقنية والعسكرية والأمنية.

    يا نادر الرواية الرسمية هي الحقيقة في هذا المجتمع الذي نعرفه ونعرف مدى الشفافية والتجرد الذي يحكمه.

    ودعني أجمد أفكاري للحظة واوافقك الرأي واقول (جدلاً) أنهم ليسو القاعدة.. ولربما كانت إسرائيل أو الخرطوم من ورائه
    بل دعني أحمل الحكومة الأمريكية وزره وأتهمها بقتل آلاف الأمريكيين وتدمير الإقتصاد الأمريكي والعالمي...

    تُرى هل هذا الراي سيناسبك ويناسب كل من تبنى نظرية المؤامرة التي تتهم أطراف خفية؟! في إعتقادي أن الأجابة
    ستكون هنا واضحة وهي (لا)! فالمنطق يفرض علينا التعامل مع هذا العمل الإرهابي على أنه عمل إرهابي بشع وفظيع
    ومن هذا المنطلق علينا إدانة كل من تسبب فيه بطريقة مباشرة وغير مباشرة وتحييده بحسم.



    مع كامل مودتي...





    ......................

    جورك سلامــات ومشتاقين

    (عدل بواسطة Mohamed Yassin Khalifa on 15-05-2011, 05:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2011, 06:24 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Mohamed Yassin Khalifa)

    عزيزى محمد يس
    تحياتى

    جميل جداً التحاور معك خاصة فى هذا الموضوع وأنت قتلته بحثاً، ومؤيداً للرواية الرسمية دون تحفظ. هذا يساعد
    على الإجابة على بعض التساؤلات.

    Quote: فالمنطق يفرض علينا التعامل مع هذا العمل الإرهابي على أنه عمل إرهابي بشع وفظيع
    ومن هذا المنطلق علينا إدانة كل من تسبب فيه بطريقة مباشرة وغير مباشرة وتحييده بحسم.


    أتفق معك ما حدث فى 11 سبتمبر جريمة قذرة وعمل إرهابى فظيع، ويجب محاسبة من تسبب فيه بطريقة مباشرة وغير مباشرة
    لا أدافع عن منظمة القاعدة الإرهابية أو أبرئها وزعيمها بن لادن. ولكن من متابعة الأحداث عبر الميديا فلدى بعض الملاحظات
    ـ سابينها لاحقاً ـ عن منهجية التحقيق والقفز للنتائج، فقد تكون وصلت لبعض الحقيقة وليس كلها. الجريمة منفذيها فى عداد الموتى ولا يوجد
    دليل إثبات مادى دامغ Red Handed Evident وهذا يصعب من مهمة التحقيق، لأنه يعتمد على القرائن. ودلائل القرائن منها دلائل فنية
    تدعم بشهادة خبراء، مثل قدرات الخاطفين على قيادة الطيارات، خاصة من قاد طائرة البنتاجون.

    لا أختلف معك فى أن المتهمين الطيارين الأربع تلقوا تدريباً على الطيران (بتفاوت). تدريبهم العملى بقيادة طائرة فى الجو كان على طائرات تدريب صغيرة ذات محرك واحد، أو حتى محركين فليس بحجم طائرات العملية الإجرامية. الطائرات الكبيرة لم يطيروا بها، بل قضوا ساعات تدريبية على الأرض فى Simulator وحسب ما تناقل يسهل توجيه طائرة فى الجو نحو برجى مركز التجارة العالمى . أما البنتاجون يصعب على طيار مبتدئ لأنه هبوط Landing . إضافة أن المتهم حتى الساعات التى تدرب فيها على Simulator كان لطائرة بوينج أصغر من التى إقتحمت البنتاجون. كما أن من دربوه شككوا بأنه بالذات لا يستطيع تنفيذ هذا الهبوط لتواضع قدراته كطيار.

    أوافقك أن مبنى البنتاجون كبير (نسبياً) من حيث مساحته الأفقية، ولكن إرتفاعه منخفض، وهذا ما يصعب من مهمة الطيار متواضع القدرات وليس لديه تدريب فعلى أو خبرة لتنفيذ العملية، وبالدقة التى تجعله يهبط ويقتحم المبنى من جانبه. هذا دليل نفى وليس إثبات. ولذلك أصبح من الضرورة صور وفيديوهات عن هجوم الطائرة على البنتاجون. أفهم من إجابتك لى أن مصادرتها شملت تصوير وكالات الأنباء والتى أطقمها الإعلامية متواجدة عادة فى واشنطون لتغطية أخبار الحكومة. ما عليها إلا أت تعبر الكبرى لتصل للبنتاجون. شخصياً يوم 11 سبتمبر كنت أتابع الأحداث من التلفاز منذ ضربة البرج الاول، ومشاهدة لحظة ضرب البرج الثانى، ثم تبعها أخبار ضربة البنتاجون، لم أشهد حطاماً لطائرة. ظننته آنذاك بسبب زاوية التصوير.


    مع تقديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2011, 09:36 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 06-09-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: نادر الفضلى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2011, 09:37 PM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 06-09-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وزير العدل الأمريكي: بن لادن قتل ولم يغتل (Re: Al-Mansour Jaafar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de