غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم!!!

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:26 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2010, 03:03 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 03:20 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 09:54 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 10:17 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ***- الخليفة الذي جلس على عرش الصحافة الرياضية (50 ) عاما...
    ***- أحمد محمد الحسن : ليس عيبا ان يكون للصحفي انتماء...
    ******************************************************
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008-
    التاريخ: الإثنين 27 ديسمبر 2010م، 21 محرم 1432هـ-
    الخرطوم: عادل الشوية-
    ------------------------------------------------------
    ***- كنا قد خططنا لاجراء هذا الحوار تزامنا مع احتفالات تكريمه بحصوله على وسام الجدارة ومضي خمسين سنة على دخوله الى بلاط صاحبة الجلالة و تشاء الظروف الا يتم حينها , ولكن مصادفة وبعد مرور تلك الايام التقينا وجلسنا في حوار غير مرتب له وبدأت بالترحاب ثم اسئلة تناولها الهرم الصحفي الرياضي احمد محمد الحسن بالاجابة مفردا لذكريات وايام لا تنسى في حياته الانسانية والعملية فالى حوارنا معه..

    ***- كنا قبل التهيؤ للحوار نتحدث عن الازدحام في الشوارع والسيارات والخرطوم زمان )..

    ***- الكورلا هل تتذكر اول عربة امتلكتها؟
    ------------------------------------------
    +++- اول سيارة خاصة امتلكتها بعد مدة طويلة كنت آكل الطعام وامشي في الاسواق راجلا , كانت من نوع كورلا، حمراء اللون اشتريتها بعشرين الف جنيه في العام 1983 كنت حينها رئيسا للقسم الرياضي بجريدة (الصحافة) ولم اكن املك كل هذا المبلغ فلجأت الى اخي وصديقي فاروق حسن عيسى الذي كان مديرا لفرع احد بنوك فيصل الاسلامي بامدرمان فقدم لي سلفية خاصة.

    ***- فاروق حسن مريخابي فهل منحها لك لانتمائك للمريخ ؟
    -------------------------------------------------------------
    +++- بالاثنين معا بحكم الصداقة وبالتقائنا في حب المريخ.

    ***- اذن استفدت من المريخ ؟
    ---------------------------------
    +++- ليست استفادة مادية بل قل: تعلمنا منه كل القيم الموروثة عبر الاجيال وشكلت بصورة او بأخرى مسيرتنا الصحفية والانسانية والمهم اننا تعلمنا الوفاء.

    ***- ألم يؤثر انتماؤك في عملك الصحفي ؟
    -----------------------------------------
    +++- ليس عيبا ان تكون منتمياً بل العكس الصحفي الذي ليس له انتماء دخيل على الوسط الصحفي الرياضي، لكن في المهنة لا بد أن تكون لك القدرة على التمييز بين الانتماءين ولا اعتقد على امتداد العالم يوجد صحفي رياضي ليس له فريق يشجعه، لكن ما يميز الصحفي قدرته على كبح جماح هذا الانتماء انتصارا لاخلاقيات المهنة , انا رغم مريخيتي التي لا انكرها لكنني مارست اعلى درجات الحياد في عملي الصحفي بما في ذلك الفترة التي توليت فيها رئاسة تحرير صحيفة المريخ، اتذكر انني اصدرت عددا خاصا بمناسبة فوز الهلال بالدوري واستقطبت كتابا من الهلال للكتابة في الصحيفة.

    ***- بعيدا عن الصحافة اين نجد احمد ؟
    ----------------------------------
    +++- ليس لي طوال حياتي سوى العمل الصحفي ولم اعمل في وظيفة غيرها .. الصحافة تأخذ كل الوقت الى جانب المشاركات الاجتماعية ومسؤولية جمعية الصحافيين الرياضيين .

    ***- الختمية علاقتك بالسياسة ؟
    ------------------------------
    +++- انا بعيد عنها، لكن نشأتي كانت في اسرة ختمية اتحادية وعندما كنا طلابا في المدرسة الاهلية كان يفصلنا شارع عن بيت الزعيم الازهري فعشنا تلك الاحداث التاريخية في تلك الفترة .. وبعد وفاة والدي - رحمه الله - نصبت خليفة.. انتمائي للطريقة لم يؤثر على احترامي للقيادة الموجودة خاصة فيما يتعلق بما قدمته للصحفيين من مكتسبات خدمية واجتماعية.

    ***- والكوارتة ؟
    ------------------
    +++- حكموا الهلال والمريخ والاتحاد العام.

    ***- لماذا تأخر زواجك ؟
    ----------------------
    +++- عندما وصلت لقناعة بالزواج لم اكن قد اخترت من التي سأتزوجها ،وكنت مؤمنا بان الزواج قدر وقسمة ونصيب لذلك لم امتنع عن الموافقة على ترشيح الاهل لزوجتي قبل ان اراها ولو انها من اسرة الكوارتة وكانت الموافقة في زمن قياسي.

    ***- الروائع الخالدة وقصتك مع احمد المصطفى ؟
    -----------------------------------------
    +++- كنت ومازلت من اشد المعجبين به وتشاركني اسرتي الصغيرة هذا الاعجاب، ودائما اترنم بروائعه الخالدة وكنت اتمنى ان يشاركني في حفل زواجي ولكن لسوء الحظ جاء من يعلمني انه خارج السودان ممارضا لاحد أقربائه، ليلة الحناء كان الفنان الرائع حمد الريح يعطر فرحي ويوم الزواج كان ثنائي العاصمة .. أتذكر من المفاجآت السارة انني قضيت شهر العسل في القاهرة ونزلت بأحد فنادقها الغرفة ( 310) وكانت المصادفة ان احمد المصطفى يشغل الغرفة (309 ) ذهبنا اليه وهنأنا بالزواج والتقطنا معه صوراً تذكارية لا نزال نحتفظ بها الزوجة والأبناء.

    ***- هل أثر الزواج على عملك الصحفي ؟
    ------------------------------------
    +++- لم يؤثر.. واحد الاسباب المهمة الفهم العالي لزوجتي لطبيعة عملي وما يترتب عليه واصبحت تقاسمني الهم .. أما أبنائي فأكبرهم محمد وتليه ايمان التي تخرجت من النيلين وابوبكر يدرس بالهند .. محمد كان على قدر المثل (من شابه أباه فما ظلم) اصبح صحفيا رياضيا في بداية الطريق.

    *** - الفرح الزعل في حياتك ؟
    ***************************
    +++- لا احبه وان كنت في البيت وحصل اغادر المنزل، في المجال الرياضي يغضبني السلوك المشين والنقد في غير محله.

    ***- ما يفرحك ؟
    ---------------
    +++-عندما (افك ديناً) او احل مشكلة بين اثنين واصلح بين الفرقاء وافرح لفرح الآخرين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-12-2010, 02:02 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    وثائق
    ********
    (1)-
    اسرار وخفايا محاكمة الاستاذ محمود محمد طه (1_2 ):
    ومقرر الامم المتحدة الخاص لحالات الاعدام ( الظالمة )
    ***********************************************
    المصـدر:
    جميع الحقوق © 2008 محفوظة لصحيفة الايام اليومية،
    بتاريـخ:
    2008-07-29


    (2)-
    اسرار وخفايا محاكمة الاستاذ محمود محمد طه ( 2_2 )
    **********************************************
    المصـدر:
    جميع الحقوق © 2008 محفوظة لصحيفة الايام اليومية،
    بتاريـخ:
    2008-07-29
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 02:35 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 02:42 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    وثائق
    ********
    (1)-
    اسرار وخفايا محاكمة الاستاذ محمود محمد طه (1_2 ):
    ومقرر الامم المتحدة الخاص لحالات الاعدام ( الظالمة )
    ***********************************************
    المصـدر:
    http://www.alayaam.info/index.php?type=3&id=2147509843
    الـموقع:
    جميع الحقوق © 2008 محفوظة لصحيفة الايام اليومية،
    بتاريـخ:
    2008-07-29


    (2)-
    اسرار وخفايا محاكمة الاستاذ محمود محمد طه ( 2_2 )
    **********************************************
    المصـدر:
    http://www.alayaam.info/index.php?type=3&id=2147509874
    الـموقع:
    جميع الحقوق © 2008 محفوظة لصحيفة الايام اليومية،
    بتاريـخ:
    2008-07-29
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 01:26 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ملف الاستقلال
    ***********
    المصـدر:
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـموقع:
    جـريدة "الراكوبة"،
    بتاريخ:
    نشر بتاريخ 01-01-2011-
    بقلم:
    ام سلمة الصادق
    [email protected]
    ------------------------------------------------------------

    مدخل:
    ***************
    ***- كنت قد أعددت هذا الملف في زمان مضى بناء على طلب من أسرة تحرير صحيفة الأمة، وقد تم نشره في جريدة صوت الأمة تزامنا مع أعياد الإستقلال السنة الماضية و كنا حينها نملك ترف المطالبة بإعادة قراءة التاريخ لإنصاف المستقيمين الذين أزاحهم ملتوون بتعبير د.النور حمد في سلسلة مقالات شيقة نشرت على الصحافة ،ينتصف بها للمربي عبد الرجمن علي طه ممن أقصوه.

    ***- أما اليوم وقد صرنا قاب قوسين أو أدنى من استفتاء يؤدي غالبا لانفصال الجنوب وينذر بتفتيت أوسع لبقية الوطن فقد صارت سقوف أمانينا أكثر تدنيا تتعلق بالأمن من الجوع ومن الخوف !نعيد نشر هذا الملف اليوم أملا في مستقبل نرجو ألا يخبو ففي بقائه الحياة،و نستعين على استدراجه بالعناية الالهية واخلاص المخلصين وكلمات عالم عباس هذه:
    علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
    فنّ النّهوضِ من الجراحْ
    تقشّعتْ ظلماتُ هذا اللّيلِ
    اخْرِجْ كفَّكَ البيضاءَ يا وطني
    وأسْكِرنَا بمعجزةٍ تعيدُ لنا
    الحياةَ ويستفيقُ الروحُ في الجسد العليلْ
    كانت تئنُ على وسائدِ شوكها والقهرُ يوخزُها
    ويُقْعِدُها التوجُّسُ
    هلْ ستُوْقِظُها طبولُ العِزّ بعدَ سُبَاتِها زمَناً

    ملف الاستقلال:
    ***************
    ***- التهنئة للشعب السوداني المعلم الذي يفاجيء جلاديه دوما بوسائله العبقرية في التغيير والتهنئة والتجّلة للأباء والجدود من الذين حملوا الوطن في حدقات العيون فهيئوا لنا وطنا اسمه السودان.

    ***- اذ نفتح ملفاتنا التاريخية لا نبتغي الفتنة ولا الإدعاء وما أردنا إلا التتبع التاريخي والرصد ومحاولة اللإيضاح ليس من (وجهة متخصصة فنعترف بذاك التقصير)! ومع علمنا أن مثل هذه الملفات لا تصلح للتداول من الهواة لكننا مع ذلك نتدرع بالشجاعة اللازمة والصبر الواجب وبأسلحة في مقدور الجميع التمنطق بها لو أرادوا! هي صدق النية والإخلاص وما قد وضح لي كمراقبة ما أصاب ويصيب ذكرى أناس، نعيش بفضلهم بعد الله وبفضل مجهوداتهم وتضحياتهم في وطن اسمه السودان من إنكار وتنكر. وأتخذ مشكاتي في الطريق الوعر سفر قيم ضخم لكاتبه الدكتور فيصل عبدالرحمن علي طه وعنوانه :الحركة السياسية السودانية والصراع المصري البريطاني بشأن السودان 1936م-1953م وهو من المتخصصين الموضوعيين في روايته للتاريخ فله التحية على أحرف من نور رصد بها أحداثا وقعت في ذلك الزمان الذي حدده .وقد عمدت في التتبع التاريخي إلى التركيز على الموقفين المحددين للحركة السياسية السودانية ما بين الإستقلال الكامل والإتحاد مع مصر بما يبرز نضالات حزب الأمة ووسائله لتحقيق هدفه الأوحد بمبدأ السودان للسودانيين ووسائله المدنية التي اتخذها من القبول بالتطور الدستوري والنضال بوسائل الزمان من صحافة وإعلام وعلاقات عامة وطرق السياسة والدبلوماسية.

    السرد التاريخي:
    *****************
    ***- في صبيحة يوم 1/1/1956م خرج نواب البرلمان ومعهم جماهير الشعب الغفيرة في موكب مهيب إلى سراي الحاكم العام ليشهدوا إنزال علمي الحكم الثنائي (مصر وبريطانيا)بواسطة رئيس الحكومة الأزهري وزعيم المعارضة السيد محمد أحمد المحجوب من على سارية قصر الحاكم العام وهو ذات القصر الذي أنزل من أعلى ساريته الإمام المهدي عام 1885م علم الإستعمار ليحل محله علم الدولة السودانية المحررة .وقد كان مشهدا مهيبا حيث شوهد الإمام عبدالرحمن المهدي يجهش بالبكاء حتى تعثر حين أراد التقدم مما صوره المحجوب شعرا:
    أجرى دموعك دون الناس قاطبة سر لغيرك ما باحت به الحقب
    وما عهدتك قبل اليوم تنتحب وأنت تجهش بالدمـــع تزرفه
    فأعجب لحظة لو ينقضي العجب سبعون عاما طوتها لحظة غربت
    ولا شك أن الإمام الذي جعل هدفه الأوحد وحلم حياته تحقيق إستقلال السودان ،قد كان اندفاعه في جزء منه دفاعا عن المهدية ،وكان له ما أراد في صبيحة ذلك اليوم مما شّكل لحظة درامية جسّمت أحلامه في ذروة لم يحتملها الشيخ الجليل فأجهش بالبكاء.

    ***- ونسمح لأنفسنا في هذا الموقع بانتعال حذاء الإمام (كما يقول المثل الإنجليزي) وعلى طريقة الفلاش باك نسترجع ونستدعي ما مرّ بذاكرة الإمام.. حتى تحقق الإستقلال الذي لا يمكن إجتزاؤه في المشهد الإجرائي الذي مثّله إنزال العلم مهما بلغت رمزية ذلك الإجراء وعظمته. فالإستقلال لم يكن حد ثا بسيطا عابرا تم في تلك اللحظة الميمونة، بل هو عملية تمت في خطوات متسلسلة بدأت منذ ذلك الموقف الأغبر الذي وجد فيه الفتى اليافع نفسه قبل أكثر من 69 عاما.

    2 سبتمبر 1898م كانت معركة كرري والتي استشهد فيها 11ألف سوداني بينهم محمد ابن المهدي والأمير يعقوب والأمير ابراهيم الخليل والأمير عثمان أزرق ثم استبيحت أمدرمان بعد توجه خليفة الصديق غربا استعدادا للكر على العدو المتفوق تدريبا وإعدادا.بعد ذلك وقعت نكبة الشكابة في 23 أغسطس 1899م وقتل الخليفة شريف وابنا المهدي الفاضل والبشرى وأسر عبد الله والطاهر ونصر الدين(ماتوا بالسل في محبسهم في رشيد بمصر) وعلي الذي أفرج عنه في 1905م وجرح الصبي عبدالرحمن في صدره.

    ***- وفي أم دبيكرات 24 نوفمبر1899م كان في الفروة حسن الختام حيث لفظت الدولة آخر أنفاسها باستشهاد خليفة الصديق ومعه الخليفة علي ود حلو والصديق ابن المهدي وأحمد فضيل وأب جكة ،الأمير هارون بن السيد محمد –الأمير عجب الفيه، الأمير النموري وغيرهم كثيرون وقد تسائل أحد ضباط الجيش الغازي مستغربا التحية العسكرية التي أداها ونجت لجثمان خليفة الصديق ،خصمه اللدود ، فأجابه ونجت:" أنت لا تعرف يا فتى عظمة من دفنا، ومهما كان رأينا في الخليفة ورجاله فإنهم ماتوا ميتة الأبطال"انتهى.

    ***- وبذلك طويت رسميا صفحة ناصعة ولكن ، نرى( أن الخليفة بصموده أعطى الدعوة عمرا، ليس ماديا بل عمرا معنويا وقد أسس موقفه هذا لموقفنا الصامد الذي هو راس مالنا وأي موقف منكسر ليس لنا، لسنا أبوه ولسنا أمه. من أسس هذه الدعوة دق في راياتها اثنتين: الجهاد والاجتهاد، من تخلى عنهما ليس منا)الإمام الصادق في محاضرة الأنصارية بين الأمس واليوم.

    ***- في ذلك الموقف الذي لا يحسد عليه، وجد الفتى اليافع نفسه مسئولا عن أعداد من الأطفال والنساء هو عائلهم الوحيد بعد الكًسرة التي خلفتهم بين قتيل وجريح وسجين منفي.

    ***- منذ تلك اللحظة المبكرة أدرك الإمام أن عليه تقع مسئولية التحرير وهي عزيمة تقّوت عنده بعوامل عدة منها رؤية منامية رآها في آواخر أيام المهدية ورأى فيها أنه من سيرفع الراية إن وقعت.

    ***- وقد واجه الإمام عبدالرحمن ظروفا شديدة التعقيد وقوبل بردع لا يرحم وتجنبه الكثيرون من بني وطنه(حيث روى في مذكراته أنه ظل لمدة سنتين يمر على أشخاص يوميا في مشرع الموردة ويلقي عليهم التحية دون أن يفكروا في ردها!) فقد كانت مجرد مجاملتهم تستدعي المسائلة والتحقيق ولكن المدهش أن كل ذلك لم يؤثر عليه بصورة سلبية بل قد أدت شخصيته الإيجابية المنفتحة إلى استيعاب كل تلك الظروف المحيطة بالأمر وإخراج الصورة الأمثل للمجابهة دون صدام والإستفادة القصوى من الموقف دون استسلام وقد أدرك بذكائه اللمّاح أن الطريقة التي اتبعها والده للتحرير لا تصمد مع آليات الحرب التي تطورت بقيام الحرب الكونية الأولى في 1914م فصاغ استراتيجية عبقرية أثبتت جدواها وأدت إلى تحقيق الإستقلال كاملا غير منقوص في 1/1/1956م ( متل صحن الباشري دون شق أو طق) كما قال الأزهري.

    تحرك الإمام العبقري في مساحات تناقضات دولتي الحكم الثنائي وتضارب مصالحهما مستفيدا من الوضع القانوني الهجين الذي انتهج على ضوء معاهدة 19 يناير 1899م والذي لم يعرفه القانون الدولي من قبل وهو عبارة عن الحل الوسط الذي طرحه كرومر ليكون السودان مصريا وبريطانيا في ذات الآن حيث رفع العلمبن المصري والبريطاني معا وقد فسر المصريون بنود الإتفاقية على أساس أن السيادة على السودان تعود لهم وحدهم ( توضح هذا في كل المفاوضات المصرية البريطانية اللاحقة فيما يخص المسألة السودانية) بينما في الواقع تنفرد بريطانيا بحكم وإدارة السودان ولم تعهد للمصريين إلا بالوظائف الإدارية الدنيا كالمأمور ونائب المأمور.

    ****- حدد الإمام منذ البداية أن الطرف الأقرب لتحقيق أهدافه(السودان للسودانيين) هو بريطانيا وليس مصر وذلك لعمري فهم ثاقب، فبريطانيا مهما كان ظلمها وجبروتها ولكنه فهِم الآليات التي تصيغ القرار السياسي فيها والذي يخضع للرأي العام ويسترضي الناخبين .وسادت في ذلك الوقت حركة تحرير الشعوب ونداءات رئيس الولايات المتحدة بحرية الشعوب كبيرها وصغيرها وبحقها في تقرير مصيرها ومبادئه الأربعة عشرالتي ضمنها لخطابه للكونجرس وفيها نص لانشاء رابطة عامة للأمم بغرض توفير ضمانات متبادلة للإستقلال السياسي والسلامة الإقليمية للدول الكبيرة والصغيرة على حد سواء.وإنشاء عصبة الأمم في 1920م الذي ترتب على نداءات الرئيس الأمريكي وميثاق الأطلنطي فيما بعد الذي أصدره ونستون تشرشل وروزفلت وقد تضمن المباديء التي تؤمن للبشرية مستقبلا أفضل بعد الحرب(الحرب العالمية الثانية) فبينما بريطانيا يحاط جبروتها بكوابح لا تستطيع تعديها خاصة وأن ادعاءاتها الإستعمارية ظلم ظاهر يسهل كشفه وتعريته ،نجد أن الإدعاءات المصرية بالسيادة على السودان تتم بضمير مرتاح من حكام وشعب مصر،وكما قال المستشار المالي(المصري) في تقريره سنة 1914م (ان السودان ألزم لمصر من الاسكندرية!) وحتى اليوم كثير من المصرييين ينظر للسودان كمن فرّط في حقه! بل أن تلك الإدعاءات المصرية مسنودة برأي وطني سوداني لا يستهان به.

    ***- فبينما كانت توصية ملنر في 1920م بارتقاء السودان مستقلا عن مصر تحت الرعاية البريطانية وقد خلص تقريره إلى استحالة تسوية مسألة السودان على نفس أسس تسوية القضية المصرية فقد كانت المطالب المصرية الوطنية تسير في إتجاه مغاير. وقد جسدت مقالات حسين شريف بجريدة الحضارة الموقف من عدم اختيار مصر لتكون وصية على السودان لترشد أهله إلى حين أوان تسليمهم سلطة بلادهم بقوله(ولو كانت الدلائل والوقائع والتجارب تساعدنا على الوثوق بأن جيراننا يستطيعون الاحتفاظ بوديعتنا الوطنية المقدسة لما فضلنا غيرهم ولما اخترنا سواهم.أما والأمر كذلك فمن الخرق والحمق أن نغرر بأنفسنا ونقامر بكياننا ونقذف بمستقبلنا في هوة لا قرارلها ولا يعلم إلا الله ما في جوفها من المصائب والويلات)أ.هـ

    ***- في 1920م أنشأ فريق السودانيين المناويء لتوجهات صحيفة الحضارة جمعية الإتحاد السوداني وفي يونيو 1922م قدم علي عبداللطيف(عضو جمعية الإتحاد)للمحاكمة بسبب مقال قدمه للنشر واعتقل أيضا محرر الحضارة حسين شريف. بعد خروج علي عبد اللطيف من محبسه كون مع عبيد حاج أمين جمعية اللواء الأبيض وقد كان رأي الإمام عبدالرحمن (كان للحوادث الجارية في مصر منذ بدئها 1919م صدى في السودان حرك الوعي السياسي عند الفئة القليلة المتعلمة وسكان المدن.وأخذت الصحف المصرية تنادي بوحدة وادي النيل فانساق في تيار هذه الحركة أكثر المتعلمين وكان المظهر المادي لهذه النداءات قيام حركة 1924م.اذ لم تكن هذه الحركة إلا امتدادا للحركة الوطنية المصرية. وانني وان كنت أكبر صفات الرجولة والصبر التي امتاز بها أعضاء جمعية اللواء الأبيض ،الا أنني لا أعتبر حركة 1924م ممثلة للمطالب الحقيقية لشعب السودان. وقد دفعني ذلك لأن أنادي بالشعار الذي أتمسك به حتى اليوم وهو "السودان للسودانيين".

    ***- في مارس 1924م أعلن سعد زغلول في خطاب العرش أن حكومته مستعدة للدخول مع الحكومة البريطانية في مفاوضات حرة من كل قيد لتحقيق الأماني القومية بالنسبة لمصر والسودان فقام السيد عبدالرحمن بالدعوة لاجتماع العباسية في يونيو 1924م لبحث الوضع السياسي في مصر والمطالب المصرية بشأن السودان.فقد كان من رأيه أنه حان الأوان ليقول أهل السودان رأيهم بصراحة وشجاعة وألا يترك مستقبل السودان ليقرر دون إشراكهم.

    ***- قرر اجتماع العباسية الذي لبّى نداؤه بعض أقطاب الختمية وبعض العمد والمشايخ والتجار والأعيان وكبار الخريجين من بينهم أحمد السيد الفيل،اسماعيل الأزهري الكبير،بابكر بدري ،حسين شريف وعلي أبوقصيصة قرر الإجتماع :اختيار انجلترا لتكون وصية على السودان لتعمل على تطويره حتى يصل إلى مرتبة الحكم الذاتي لأسباب وصفها إعلان العباسية بأنها "مسألة مصلحة ذاتية بحتة".

    ***- أثار إعلان العباسية سخط جمعية اللواء الأبيض فأعدت مذكرة ولاء لمصر وعرشها ولكن الوفد منع من السفر واعتقل أفراده في حلفا مما جعلها ترسل برقيات عديدة إلى الحكومة المصرية ومجلس نوابها وإلى الصحافة المصرية معلنة سخطها من سياسة التنكيل "وذكرت أن سفينة يديرها سعد يستحيل أن تصطدم بصخر مهما كانت الزوابع والظلام"!

    ***- أنكرت الصحافة المصرية وجود قومية سودانية وانتقدت الدعوة لتكوينها "لأن مصر لا تعرف للسودان قومية غير مصرية وجنسية غير مصرية.ولم يكن السودان سوى إقليم من الأقاليم المصرية التي تولاها محمد علي ومن خلفوه على أريكة مصر بحكم فرمانات الولاية المقررة بمعاهدات دولية والموقعة عليها انجلترا.وحذرت الأهرام من الإعتراف بالقومية السودانية أو حتى قبول البحث فيها أو في الإستفتاء مما يعني أننا كمصريين قد تنازلنا ضمنا عن سيادتنا التي لا تقبل بحثا ولا جدلا"!

    ***- وجهت جمعية اللواء الأبيض عبر الصحف البريطانية " نداء السودان إلى الأمة البريطانية "يبدو أن الغرض منه تعريف الرأي العام البريطاني بالجمعية وأهدافها ودحض ما جاء في إعلان العباسية بشأن أداء إدارة السودان البريطانية واقتناع السودانيين بها. وبعد أسابيع قليلة نشر لحسين شريف مقال في جريدة التايمز اللندنية في رسالة بعنوان"مناشدة إلى الشعب الإنجليزي الحر" أكد فيها أن مسألة السودان يجب أن تسوى على أساس أن السودان للسودانيين وليس للانجليز أو المصريين وطالب الحكومة بإصدار إعلان بهذا المعنى وقد كانت رسالته عبارة عن تخوف ساد في أوساط ال؟إستقلالين من أن إبعاد المصريين سيطلق يد الإنجليز في السودان ويرخص لهم البقاء فيه للأبد.

    ***- أعتقل علي عبد اللطيف في يوليو 1924م لمدة 3 سنوات بسبب برقيته إلى رئيس وزراء بريطانيا محتجا على تصريحات المسئولين البريطانيين بشأن حقوق بريطانيا المزعومة في السودان وخاتما بأن الانفصال يعني الموت للسودان ومصر معا!

    ***- وقد ظهر التناقض بين دولتي الحكم الثنائي جليا حينما اتضح للانجليز خطر بقاء جيش مصري كبير في السودان منذ قيام ثورة 1919م بزعامة سعد زغلول، خوفا من تدخل مصري في السودان لصالح مصر وصدر أمر بريطاني بإخلاء الجيش المصري من السودان فرفضت حكومة سعد زغلول الأمر واستقالت بينما قبلت الحكومة التي أعقبتها تنفيذ الإخلاء.انصاعت الكتيبة الرابعة وبعض المصالح المصرية الأخرى في السودان لأمر الاخلاء بينما رفضت قوات المدفعية المرابطة في الخرطوم بحري بقيادة أحمد رفعت الانصياع للقرار وقد عقد في بحري مجلس حربي ضم سودانيين ومصريين رفض الأمر حتى لو أدى ذلك للموت ، مما حرك الحماسة في نفوس طائفة من ضباط وجنود مدرسة ضرب النار فتحركوا في 27/نوفمبر/1924م بقيادة عبدالفضيل ألماظ للانضمام لقوات أحمد رفعت ولحقت بهم فصيلة من الكتيبة 11 بقيادة الضابط سيد فرح فاعترضتهم كتيبة انجليزية لمنعهم اجتياز كوبري النيل الأزرق بينما التزمت قوات أحمد رفعت الحياد التام! وانتهت المعركة في يوم 28/نوفمبر/1924م باستشهاد عبدالفضيل ألماظ واعتقال رفاقه الذين حكم عليهم بالإعدام ووصل في نفس اليوم مندوب من وزير الحربية المصري حاملا الأمر للقوات المصرية بالكف عن مقاومة الإجراءات التي اتخذها نائب الحاكم العام لإخراجهم بالقوة من الأراضي السودانية وذكر لهم أن عودة القوات المصرية لا يترتب عليه أي مساس بحقوق الوطن أو بشرف القوات العسكرية.وابتداء من يوم 29/نوفمبر 1924م شرع أحمد رفعت وقواته في مغادرة السودان!(وقد أثر هذا الخذلان فيما بعد على مسيرة الحركة الوطنية السودانية ).حيث تخلى بعض أعضاء جمعية اللواء الأبيض عن شعار"وحدة وادي النيل" وعن فكرة الكفاح المشترك لتحرير وادي النيل من الاستعمار البريطاني واتضحت لهم الحاجة لقيام حركة سودانية مستقلة وكان أبرز الذين أداروا ظهورهم للشعارات الموالية لمصر واعتنقوا شعار "السودان للسودانيين" هم: عرفات محمد عبدالله،عبدالله خليل،صالح عبد القادر.

    ***- وفي 17 يناير 1925م أصدر الحاكم العام منشورا بإنشاء قوة دفاع السودان مبررا ذلك بما استلزمه سحب القوات المصرية من السودان.وصيغ يمين الولاء الذي يقسمه الضباط بحيث يكون للحاكم العام ولحكومة السودان. أبلغت الحكومة المصرية المندوب السامي البريطاني بتحفظاتها القانونية على منشور إنشاء قوة دفاع السودان.

    معاهدة 1936م:
    ***************
    ***- وفي النصف الثاني من 1935م تأزم الموقف الدولي منذرا بالحرب الكونية الثانية وفي مصر تمخضت الإنتفاضة الطلابية العارمة في نوفمبر من عام 1935م عن تكوين جبهة وطنية قامت برفع مذكرة بها مطالب من أبرزها مسألة السودان. على إثر ذلك بدأت مفاوضات مصرية بريطانية أفرزت معاهدة 1936م والتي أدت إلى تحقيق مكاسب رمزية لمصر في السودان وسط ترحيب مصري ببنود الإتفاقية.استفزت المعاهدة الوجدان السوداني لأنها كرست الحكم الثنائي القائم على أساس إتفاقية 1899م، متجاهلة للطموحات السودانية ولم تترك للسودانيين شيئا سوى "الرفاهية".

    ***- فدعت صحيفة النيل في 30 أغسطس 1936م السودانيين للإدلاء بآرائهم بشأن المعاهدة ودعت إلى وضع دستور يحدد المطالب السودانية، التي ترفع إلى هيئة الحاكمين دون هوادة)تأهلا للحكم الذاتي عن أقرب طريق .استجاب الكثيرون لمطلب الجريدة وشرع الخريجون في التحدث في مجالسهم الخاصة عن أجدى الطرق للمطالبة بحقوق السودانيين. وطالبت مجلة الفجر بأن تكون للسودانيين إرداة يعترف بها وتستشار وتحترم. ونحت صحيفة السودان ذات المنحى مقررة أنه لا يمكن لأي فرد مهما كانت نزعته أن يقبل البت في مصيره بدون استشارته ولا يمكن لأمة تود أن تبرهن على وجودها وصلاحيتها للبقاء أن تقبل بأن يقرر في مصيرها بدون أن يقام لها وزن.مقترحة تشكيل لجنة جامعة من السودانيين للتقرير بشأن الوطن.

    ***- أقلق السيد عبدالرحمن ما جاء في اتفاقية 1936م بشأن السيادة على السودان واستفزه أن الخديوية المصرية حددت المصير السوداني كإقليم تابع لمصر معتبرة المهدية تمردا انتهى بدخول الجيش المصري للسودان.وعلى ذلك وعلى التسلط الثنائي عامة جاءت مراحل اليقظة الوطنية: أولا رفع شعار السودان للسودانيين ثم المطالبة في جريدة النيل بتقرير المصير ثم المبادرات التي تتالت في تاريخ التطور الدستوري في السودان حتى الإستقلال. فقرر السفر لانجلترا لاستيضاح المسئولين عن تفسير "الرفاهية" بصحبة:عبد الله الفاضل،يعقوب الحلو،الفاضل البشرى،محمد الخليفة شريف،الهادي عبد الرحمن المهدي،الطيب عبد الله الفاضل. قيل له أن الرفاهية تعني:الرقي المادي والأدبي في جميع جوانب الحياة فرد عليهم قائلا: "إذا لم تبلغ الرفاهية في تفسيرها بالإنسان مرتبة الحرية والإستقلال فانها لا تختلف كثيرا عن رفاهية الحيوان" و"لا رفاهية بغير حرية ولا رقي الا بالإستقلال والموت في سبيل الإستقلال خير من حياة الذل والعبودية".

    ***- بعدما أبرمت معاهدة 1936م بدون مشاركة سودانية وأعلنت أحكامها المتعلقة بالسودان أصيب الرأي العام السوداني بحالة من الإحباط وخيبة الأمل.فكانت ندوة أحمد خير التي نادى فيها السوداني المستنيرللإنتظام في رابطة أو مؤتمر أو نقابة ونشر برنامج قومي يحدد به الخريجون ويعرفوا واجبهم السياسي)،والتي نظمتها جمعية واد مدني الأدبية بعنوان(واجبنا بعد المعاهدة) ثم كان تأسيس مؤتمر الخريجين في فبراير 1938م نتاجا لإحباط السودانيين بسبب المعاهدة وقد نشأ مؤتمر الخريجين كرابطة تخدم أغراضا محدودة وقام بتكريم علي ماهر في 21 فبراير 1940 حيث عكسوا له حسن نواياهم نحو مصر وقدمت له مذكرة تشتمل على مطالب لتمويل بعض أنشطة المؤتمر الاجتماعية والتعليمية مما اعتبرته حكومة السودان اتصالا من وراء ظهرها وحذرت من مغبته .

    ***- في نهاية 1940م تشكلت لجنة جديدة للمؤتمر دار فيها الحديث عن وجوب توسيع قاعدة المؤتمر وضرورة تحويله إلى جمعية سياسية.

    ***- في يناير 1941م جرت انتخابات المؤتمر على أساس التحالفات التي عقدت بين الخريجين والطوائف الدينية وقد تمكن الأنصار من الحصول على أغلبية مقاعده ونفذت لجنة المؤتمر الجديدة مشروع يوم التعليم الذي دعمه السيد عبدالرحمن وبسبب نجاحه وجد المؤتمر تأييدا كبيرا من الرأي العام مما أكسبه نفوذا شعبيا.

    ***- في نهاية 1941م انتخب السيد ابراهيم أحمد رئيسا للمؤتمر وعوض ساتي سكرتيرا وقام المؤتمر في هذه الدورة بتقديم مذكرة للحاكم العام ضمت 12 مطلبا ،كان أهمها منح السودان حق تقرير المصير بعد الحرب مباشرة وأعد المذكرة اسماعيل الأزهري،عبدالحليم محمد،عبدالله ميرغني ،احمد يوسف هاشم وأحمد خير وقد اعتمدت المذكرة من اللجنة التنفيذية والهيئة الستينية.

    الأسباب التي أدت لتقديم المذكرة:
    ******************************
    - ميثاق الأطلنطي وما تضمنه من مباديء.
    - الشعور الوطني الذي أثارته في السودان زيارة بعثة كربس (زعيم مجلس العموم البريطاني) إلى الهند وهي مستعمرة بريطانية ، للتباحث بشأن استقلالها.
    - البلاء الحسن لقوة دفاع السودان في الحرب العالمية الثانية إلى جانب بريطانيا.
    - المقال الذي نشر في جريدة النيل في 26 مارس 1942م بإيعاز من السيد عبدالرحمن دعا فيه إلى منح السودانيين حق تقرير المصير بعد الحرب مباشرة .
    في طريق عودته عرج كربس على السودان وهيأت له حكومة السودان لقاء اسماعيل العتباني وأحمد يوسف هاشم وقد استخلصت النيل من لقاء كربس:
    1/ أن تضحيات السودان في الحرب معروفة ومقدرة .
    2/ أن السودان سيجني ثمرة هذه التضحيات بعد الحرب بما سيبوأ من مكان في العهد الجديد.
    كانت نصيحة كربس لحكومة السودان بإقامة المجلس الاستشاري السوداني وألا تنتظر وقوع الأحداث.

    ***- رفضت الحكومة مذكرة المؤتمر جملة. مذكرة إياه بحصر نفسه في قضايا السودان الداخلية وأن ما يمس مركز السودان السياسي ودستوره القائم على معاهدتي 1899م و1936م هي من شأن دولتي الحكم الثنائي! رد المؤتمر على الحكومة برسالة جريئة بعث بها ابراهيم أحمد إلى الحاكم العام بتاريخ 12 مايو 1942م.

    ***- مبديا أسفه من عدم تجاوب الحكومة مع مطالب المؤتمر وتأكيد تمسكهم بتلك المطالب التي لا تخالف دستوره الذي ينص صراحة على أن غرضه هو خدمة المصلحة العامة والتي يدخل في إطارها المطالب التي قدمها بما فيها حق تقرير المصير،والتي يعلم أن حدود سلطة الحكومة لا تشملها ولكنه يرغب في رفع مطالبه عبر الحكومة إلى دولتي الحكم الثنائي خاصة أنه لا توجد قاعدة بإلزام شعب السودان باتفاقيات لم يكن طرفا فيها.ويدفع بأن الحرب قد أفرزت وضعا جديدا وأنه في حال غياب وجود هيئة مماثلة لتمثيل السودان فإنه لا يرى سببا للتخلي عن هذا الوضع خاصة وأنه يحظى بقبول السودانيين.وكانت استجابة الحكومة لرد المؤتمر الإستمرار في الرفض.ثم سعى نيوبولد(السكرتير الاداري) إلى شيء من التقارب مع الخريجين واجتمع بممثليهم وبالرغم من تحفظاته على منحى المؤتمر فقد كان رد ابراهيم احمد في 23 يوليو 1942م معبرا عن شيء من الإرتياح لما تم في اللقاء بشأن:
    - استشارة السودانيين عند إعادة النظر في معاهدة 1936م.
    - زيادة نصيب السودانيين من المسئولية في إدارة شؤون بلادهم وذلك بالسعي لإيجاد هيئة تمثيلية استشارية سودانية وبزيادة وظائف السودانيين ذات المسئولية في الحكومة.وكان تعليق نيوبولد غير مشجع ولكن أحمد خير رأى أن مجرد إعداد المذكرة وتقديمها للحكومة قد حقق بعض النتائج الإيجابية مثل خلق قضية وطنية واضحة المعالم والحدود.

    موقف الحكومة إزاء المذكرة خلق موقفين:
    ***********************************
    1/ الموقف الإستقلالي الذي قبل التطور الدستوري التدريجي أساسا لتحقيق الإستقلال الكامل ولمواجهة المطالب المصرية بشأن السودان.
    2/ الموقف الإتحادي الذي اعتبر أن الوثوق بتأكيدات الحكومة عمل غير وطني واتجه صوب مصر ليتعاون معها في تحرير السودان من البريطانيين.

    ***- وفي 10 سبتمبر 1942 تقدم نيوبولد بمذكرة إلى مجلس الحاكم العام بشأن إشراك السودانيين في الحكم.بعدة مقترحات: إنشاء مجلس استشاري لشمال السودان- التوسع في إنشاء مجالس مدن بسلطات تنفيذية واستقلال مالي- إنشاء مجالس مديريات إستشارية- التوسع في استخدام السودانيين في الحكومة المركزية ولجان المديريات- تسريع إحلال السودانيين محل البريطانيين.وقد أجاز مجلس الحاكم العام هذه التوصيات باعتبارها خطوات نحو الحكم الذاتي وانتقالا من سياسة الوصاية إلى سياسة المشاركة.كون نيوبولد لجنة خاصة للنظر في جدوى إنشاء مجلس استشاري فكانت توصيات اللجنة في 16 مارس 1943م وقد أوصت بجدوى إنشاء المجلس الإستشاري كتطور سوداني طبيعي.بصلاحيات محددة.في سبتمبر 1943م صدر قانون المجالس الإستشارية وقانون مجالس المديريات وبموجب ذلك صدر أمر الحاكم العام بإنشاء المجلس الإستشاري لشمال السودان لسنة 1943م ويتكون من الحاكم العام رئيسا وسكرتيريه نوابا ومن 28 عضوا عاديا وأصدر الطريقة التي تنظم عمله.عين السيدان علي الميرغني وعبدالرحمن المهدي أعضاء شرف بالمجلس.

    ***- أعتبر السيد علي إنشاء المجلس خطوة يجب شكر الحكومة عليها وتوقع نتائج مرضية ولكنه ربط ذلك بنوعية الذين يختارون لعضويته .قبل أن يتخذ السيد عبدالرحمن قراره بقبول عضوية الشرف ناقش بشكل مطول مع ممثلي السكرتير الإداري مركز أعضاء الشرف وقد وافق هو ومؤيدوه على الإشتراك في المجلس ليتخذوه نواة للعمل الإيجابي (بالرغم من عدم رضاهم عن صلاحياته واقتصاره على المديريات الشمالية معتبرين استبعاد الجنوب دلالة على سوء القصد.وقد أوردت النيل أن صلاحيات المجلس لا تحقق أمل البلاد ولكنها رحبت به كخطوة بارزة في تطور أداة الحكم "فهي في يدنا سلاح نستطيع أن ندفع به أو أن نهاجم به أحيانا(النيل 16 مايو 1944م).

    ***- في يوليو 1943م قام اسماعيل الأزهري رئيس اللجنة التنفيذية لمؤتمر الخريجين بزيارة لمصر وقبيل سفره زار السيد عبدالرحمن وأخبره بأنه ينوي زيارة مصر لإبلاغ المسئولين فيها بأن اتجاه المؤتمر هو العمل لقيام حكومة سودانية تحت التاج المصري! لم يعلق السيد عبدالرحمن على ذلك واكتفى بقوله(للإنسان فم واحد ينطق به وأذنان يسمع بهما هكذا خلقه الله ليسمع أكثر مما ينطق!(الزعيم الأزهري وعصره،بشير محمد سعيد).التقى أزهري النحاس(رئيس الوزراء المصري) في مصر وتحدث معهم على مستقبل السودان.

    ***- بناء على توجيهات السيد عبدالرحمن نشرت النيل مقالا بعنوان "وحدة السودان أولا"وفيه أن على السودانيين أن يسعوا لبلوغ الاستقلال بمعاونة الوصي القريب بريطانيا والشقيقة المحبة مصر.

    ***- انتهز السيد عبدالرحمن في في فبراير 1944 فرصة لقائه باسكرافينر مدير الدائرة المصرية بوزارة الخارجية البريطانية للإعراب عن وجهة نظره بشأن مستقبل السودان وطرح له النقاط الآتية:
    1- تعاون السودانيون بنشاط مع بريطانيا في الحرب ويأملون تحقيق طموحاتهم الوطنية بعد النصر ثقة في العدالة البريطانية.
    2- استمرار السياسة القائم على مبدأ الرفاهية حسب معاهدة 1936م ليس أساسا مرضيا لتطور السودانيين مستقبلا.
    3- أن المصريين قد تخلوا عن مطالبتهم بالسيادة على السودان لأنهم التزموا الحياد ورفضوا الدفاع عنه سنة 1940م.
    كان اسكرافينر قد التقى السيد علي أيضا ولكن الحديث بينهما دار حول الطقس في مصر والسودان وانجلترا!

    ***- كانت انتخابات الهيئة الستينية في 27 نوفمبر 1944م نقطة تحول في مسيرة الخريجين، ذلك أنها مثلت بداية النهاية للمؤتمر كمؤسسة قومية وذلك بسبب السيطرة الكاملة لجماعة الأزهري ويحي الفضلي(جماعة الأشقاء) على هيئة المؤتمر الستينية ولجنته التنفيذية.

    ***- رفض الحكومة لمذكرة الخريجين وزيارة الأزهري لمصر أبرزا الإتجاه لتقرير المصير على أساس الإتحاد مع مصر داخل المؤتمر، وقد تكون على إثرذلك جماعات أربع :جماعة الاتحاديين(تفسر الاتحاد مع مصر على أساس نظام الدمنيون ويعني اتحاد بين الحكومة السودانية الديمقراطية الحرة وبين حكومة مصر تحت التاج المصري)جماعة الأحرار(نوع الاتحاد مع مصر الذي تدعو له اتحاد كنفدرالي) جماعة الأشقاء (منذ زيارة الأزهري لمصر صارت الجماعة تدعو لنوع من الاتحاد مع مصر فسرته حكومة السودان بأنه الاندماج الكامل )جماعة القوميين(تدعو للاتحاد مع مصر بصيغة غامضة وغير محددة –نوع من الكنفدرالية الفضفاض).

    في 31 مارس 1945م أعلن عن قيام حزب الأمة كأول حزب سوداني خوفا من أن يؤخذ اتجاه مؤتمر الخريجين الموالي لمصر كتعبير عن رغبة الشعب السوداني وخوفا من مطالبة مصر بالسودان مكافأة لها على دورها في الحرب العالمية الثانية إضافة لتأهلها للمشاركة في مؤتمر سانفرنسسكو 25 أبريل 1945م. فقام الحزب متبنيا لشعار السودانيين ودستوره يحوي ذات المطالب الأثني عشر التي تقدم بها مؤتمر الخريجين في مذكرته التي قدمها للحاكم العام في 3 أبريل 1942م. وقد كان الإمام عبدالرحمن راعيا للحزب وممولا له شرح موقعه فيه بقوله(اني جندي في الصف.ولكن الله سبحانه وتعالى وهبني من الامكانيات ما لم يتيسر لكثير منكم ، وسأهب هذه الامكانيات وسأهب صحتي وولدي وكل ما أملك لقضية السودان) وكان عبدالله خليل سكرتير عام الحزب.وكانت فلسفة قيام الحزب التي أوضحها السيد عبدالرحمن هي:أن عطفه على حزب الأمة هو من قبيل عطفه على كل عمل عام وليس تعضيدا لحزب على حزب واعتقاده أن الجميع سيتفقون على مبدئه(السودان للسودانيين)وأنه يرى أن تعدد الأحزاب في الوقت الحاضر والهدف واحد مضر بمصلحة البلاد فاذا وصلنا للهدف واختلفنا على الأوضاع فذاك أمر طبيعي.

    ***- كان أول عمل قام به الحزب هو المطالبة باشتراك السودان في مؤتمر سانفرانسسكو في 25 أبريل 1945م في مذكرة تقدم بها سكرتيره العام عبدالله خليل الى الحاكم العام في 19 مارس 1945م.والذي رد بأنه ليس من اختصاص مؤتمر سانفرنسسكو النظر في المطالب السودانية.

    ***- أثار تأسيس حزب الأمة الجماعات الإتحادية فتنادت لمواجهة ذلك وتم التوقيع على ميثاق في 27 مارس 1945م أكدت فيه وحدة رأيها واتجاهها بشأن مستقبل السودان السياسي.وتعهدت بالوقوف خلف مؤتمر الخريجين بما يضمن الاتحاد والتعاون الوثيق مع مصر على مبدأ(قيام حكومة سودانية ديمقراطية في اتحاد مع مصر تحت تاج واحد).وقد كان لتأسيس حزب الأمة أثر آخر إذ حسم التردد الذي كان دائرا فيما يختص بعرض أمر مستقبل السودان على المؤتمر فدعيت الهيئة الستينية على عجل للاجتماع في 2 ابريل 1945م دون كشف عن الغرض من الاجتماع للاعضاء.وقد كان الغرض هو: اتخاذ قرار بشأن تفسير بند تقرير المصير الوارد في مذكرة 3 أبريل 1942م وعارض كثيرون اتخاذ قرار مصيري بهذه السرعة ونشر بيانا في الصحف بتاريخ 7أبريل 1945م جاء فيه أن هيئة المؤتمر التي اجتمعت قررت أن ما يحقق مصالح السودانيين ويفصح عن رغباتهم هو قيام حكومة سودانية ديمقراطية في اتحاد مع مصر تحت التاج المصري.

    ***- قوبل قرار المؤتمر باستياء تام من حزب الأمة ودعاة الاستقلال الآخرين.وقالت النيل أن قرار تقرير المصير هو شأن سوداني ولا يحق للمؤتمر فرضه على الآخرين بالطريقة التي جرى بها.

    ائتلاف الأحزاب:
    ***************
    ***- ازاء تصاعد الخلافات خف نفر لاحتواء الخلافات وقد نجحوا في جمع كل الجماعات حول مائدة مستديرة في 11 مايو 1945م وتبين أن كل الأحزاب توافق على العمل من أجل تشكيل حكومة سودانية حرة وعلى الاتحاد مع مصر من حيث المبدأ(اذ أن حزب الأمة كان لا يمانع من ذلك الاتحاد بين الدول المستقلة على أساس من الندية) وناقشت لجنة الأحزاب المطالب التي ستقدم للمؤتمر للعمل على تحقيقها بمساعدة حكومة السودان ومن بينها اصدار تصريح من دولتي الحكم الثنائي يحدد المستقبل السياسي للسودان(خاصة بسبب حلول الأجل الأول المحدد لاعادة النظر في معاهدة 1936م وتم التوقيع على وثيقة الأحزاب المؤتلفة(الأشقاء،الأمة،الاتحاديين،الأحرار الاتحاديين،القوميين) . ثم تم تعديل الوثيقة لتعرض على المؤتمر ورفعها الأزهري بصفته رئيسا للمؤتمر لحكومة السودان والتي أكدت في ردها عدم أحقية المؤتمر بادعاء تمثيل الرأي العام السوداني وأنه عندما يحين الوقت سيستشار الجميع كل حسب وزنه.

    ***- عندما حان أجل مراجعة معاهدة 1936م بعث مصطفى النحاس رئيس حزب الوفد رسالة للحكومة البريطانية طرح فيها ضمن مسائل أخرى تسوية مسألة السودان وتحدث النقراشي رئيس الوزراء في 6 أغسطس 1945م عن أهداف مصر القومية أمام مجلس النواب والشيوخ المصري ومنها (وحدة وادي النيل بمصره وسودانه) ونحى ذات المنحى في خطابه للعرش في 11 نوفمبر 1945م. وفي 20 ديسمبر طلب من الحكومة البريطانيا موعد قريب تناقش فيه مطالب مصر القومية.
    كان صدى تلك التحركات على الصعيد السوداني تنسيق بين الأحزاب المؤتلفة واللجنة التنفيذية للمؤتمر لبحث اشراك السودانيين في المفاوضات التي تعتزم تناول مسألة السودان .وخلال الاجتماعات والتداولات برزت خلافات جوهرية مثل الأساس الذي سيعمل بموجبه الوفد هل هو وثيقة الأحزاب المؤتلفة أم القرار الذي أصدره المؤتمر في 2 أبريل 1945؟ وتكشف أن لجنة المؤتمر(كل تكوينها من حزب الأشقاء)تريد الاستئثار بتكوين الوفد.ارتفعت أصوات تنبه لضرورة التمثيل الجامع وعدم تفويت الفرصة التي قل أن يجود بمثلها الزمان.

    ***- سافر الفوج الممثل للأحزاب بعد التوصل الى تفسير مشترك لمعنى الاتحاد مع مصر (5 المؤتمر،3 الأمة،القوميين والأحرار والاتحاديين والأحرار الاتحاديين وحزب وحدة وادي النيل كل بواحد)وقد أصدر الأزهري بيانا شرح فيه مهمة الوفد وأهدافه والمطالب التي أوكل للوفد تحقيقها:
    1- تصريح مشترك من دولتي الحكم الثنائي بقيام حكومة سودانية ديمقراطية حرة في اتحاد مع مصر.
    2- تحدد الحكومة الحرة نوع الاتحاد.
    3- تدخل الحكومة الحرة في تحالف مع بريطانيا على ضوء نوع الاتحاد مع مصر.
    في مصر تم استنكار كامل من قبل الصحف والجسم السياسي كله لمهمة الوفد وأساسا عدم جدوى تكوين وفد منفصل يمثل السودان.

    ***- في السودان تصدت الصحف الاستقلالية للضغوط التي تعرض لها الوفد فسارع الأزهري باعلان أن الصحف الاستقلالية تمثل نفسها. وقام الوفد بنشر بيانا تنويريا يوضح فيه مهمته وقد عارض ممثلو حزب الأمة والأحرار البيان التنويري لتعارضه مع المطالب المتفق عليها.

    ***- في 15 أبريل 1946م أعلنت حكومة السودان أن هدفها سودان حر مستقل وأن ذلك سيتم عن طريق اقامة دعائم الحكم الذاتي للوصول للاستقلال في النهاية والاسراع باسناد الوظائف ذات المسئولية الى السودانيين(بعقد مؤتمر مع السودانيين لبحث ذلك)وأكد عدم حسم أي قضية تخص السودان دون اشراك السودانيين.

    ***- لم يوافق الرأي العام المصري على هذا الموقف البريطاني.
    تبلور موقفان في وفد السودان :احداهما يرى أن لا مفر من ربط قضيتنا بمصر مهما كانت العواقب. الآخر يرى أن المصريين لا يمكن أن يذهبوا معنا الى نهاية الشوط ويريدون فقط استغلالنا دون الارتباط معنا بالتزام محدد.اثر ذلك انتدب ثلاثة من أعضاء الوفد لعرض الموقف على الأحزاب والحصول منها على تفويض بالعمل في اتجاه جديد(ربط قضيتنا بمصر فننادي بالجلاء ووحدة وادي النيل تحت تاج واحد بشرط أن تعطينا مصر موثقا حكومة وشعبا بألا تؤجل قضية السودان وألا توقع أي معاهدة بدون حل القضية السودانية. في السودان رفض حزب الأمة هذا الاتجاه الجديد متمسكا بالوثيقة وقبله حزب القوميين بشرط اعطاء ضمانات مصرية. استبق الأزهري عودة الوفد من الخرطوم وأعلن في 24 أبريل 1946م أن قرار الوفد الذي اتخذه أخيرا لتحقيق مصلحة مصر هو وحدة وادي النيل تحت تاج الفاروق ووحدة الجيش ووحدة التمثيل .

    ****- وقال أن زملاءه الذين سافروا الى الخرطوم يحملون هذا القرار لتهيئة الأذهان قد نجحوا الى حد كبير.ثم هتف الأزهري بحياة الفاروق ملك مصر والسودان.بعد عودة مندوبيه من الخرطوم عقد الوفد اجتماعا للتداول وقد قرر ممثلي حزب الأمة مسايرة الوفد لمعرفة ضمانات الحكومة المصرية وتقرير الانسحاب حسب هذا الموقف والاستمرار في عضوية الوفد بشكل شخصي بناء على بيان 2 مايو الذي أصدره الحزب مؤكدا أن ممثليه غير مخول لهم تجاوز ميثاق الأحزاب المؤتلفة.

    ***- على اثر ذلك اتخذ الوفد قرارا بفصل ممثلي حزب الأمة وقد نصح احمد يوسف هاشم الاجتماع بالعدول عن فصل الحزب الذي لم يفعل سوى اعلانه التمسك بالمطالب التي أتى الوفد على أساسها وأخيرا تم الفصل على أساس مخالفة الحزب لأغلبية سياسة الوفد وليس مطالبه.

    ****- فأصدر المبعدون بيانا مستنكرين فيه المسلك العجيب المخالف لما تقاسم عليه أعضاء الوفد قبيل حضورهم لمصر وما تعرضوا له من ضغوط غيرت بها المواقف والمواثيق.وقد تم لاحقا انسحاب كافة الأحزاب الاستقلالية فصار الوفد مجرد تجمع للأحزاب الاتحادية وببلوغ نهاية عام 1947م كان الوفد قد تصدع تماما وأعلنت أحزاب وحدة وادي النيل والاتحاديين والاتحاديين الأحرار انسحابهم معلنين أن أعضاء (وفد السودان) المقيمين في القاهرة لا يمثلون الا حزب الأشقاء.

    بروتكول صدقي بيفن:
    *****************
    ***- مرت المفاوضات المصرية البريطانية بشأن تعديل معاهدة 1936م بعدة مراحل حتى الجولة التي أجراها صدقي مع بيفن في لندن في الفترة من 18-25 أكتوبر 1946م. قبل سفره أعلن صدقي أنه سيجلب السيادة على السودان ردا على تصريح بيفن بأنه لا يمكن البت في أمر مستقبل السودان الا بعد استفتاء السودانيين.
    أقلقت تصريحات صدقي دعاة الاستقلال فأبرقوا صدقي وبيفن وأبلغ السيد عبدالرحمن صدقي بأن الشعب السوداني لا يرغب الا في الاحتفاظ بالسيادة لأهله والغاء الحكم الثنائي وقيام حكومة ديمقراطية حرة تقرر فيما بعد علاقتها بمصر وبريطانيا، وأن أي وضع غير هذا لا يقره السودانيون.وفي برقيته الى بيفن أشار الى وعد الحكومة البريطانية بأنه لن يتخذ قرار يتعلق بمستقبل السودان السياسي دون استشارة أهله ويطلب منه بعد تصريح صدقي السابق (الحصول على تأكيد جديد لسيادة بلادنا).

    ***- وانتدب حزب الأمة عبدالله خليل ويعقوب عثمان للسفر للندن ليكونا قريبين من مسرح المفاوضات ولعرض وجهة نظر الحزب المتمثلة في المطالبة بالاستقلال على الرأي العام العالمي ولدرأ مساومات قد تتم على حساب السودان.كما بعثت الأحزاب الاتحادية بوفد ضم الأزهري والدرديري أحمد اسماعيل ومحمود الفضلي للسفر للندن.

    ***- وفي 25 أكتوبر 1946م تم التوقيع بالأحرف الأولى على مشروع معاهدة مساعدة متبادلة وعلى مشروع بروتكول خاص بالسودان ومشروع بروتكول خاص بالجلاء ونص بروتكول السودان على (أن السياسة التي يتعهد الطرفان باتباعها في السودان في نطاق وحدة مصر والسودان تحت تاج مصر المشترك ستكون أهدافها الأساسية تحقيق رفاهية السودانيين وتنمية مصالحهم واعدادهم اعدادا فعليا للحكم الذاتي وتبعا لذلك حق اختيار النظام المستقبل للسودان.والى أن يتسنى ذلك تظل اتفاقية 1899م والمادة 11 من اتفاقية 1936م سارية ..الخ) اعتبر صدقي أن في البرتكول اعتراف بريطاني صريح يأتي للمرة الأولى بسيادة مصر على السودان وأعلن ذلك مسجلا(أن تاج مصر قد ازدان بدرة جديدة،وأن ملك مصر قد عاد الى الحدود التي رسمتها الطبيعة وسجلها التاريخ) بينما وصف أتلي تصريحات صدقي بالمضللة وأن ما جرى هو محادثات تمهيدية لم يتم التفاوض في أي منها بصفة نهائية).

    ردود الأفعال على تصريح صدقي:
    ******************************
    ***- في السودان ابتهج دعاة الوحدة بالبروتكول ابتهاجا تحول الى شيء من التحفظ بسبب تصريحات أتلي.
    استنكر حزب الأمة تصريح صدقي ووصف البريطانيين بالخيانة وقرر مقاطعة المجلس الاستشاري ومجالس المديريات و البلديات ومؤتمر ادارة السودان الذي كان قد بدأ أعماله في 24 أبريل 1946م.كما أعلن الحزب الجهاد العام وبعث ببرقيتي احتجاج الى صدقي وأتلي احتجاجا على التسليم بسيادة مصر على السودان ووضع السودان تحت التاج المصري.وأن السودانيين لن يرضوا بأن تكون حريتهم ثمنا لمصالح بريطانيا. وسيعمل الحزب على استقلال البلاد وتحريرها من الاستعمار المصري والبريطاني بكل وسيلة مهما تكن وعليكم وحدكم تقع التبعات.

    ***- وأقام الحزب بداره ليلة سياسية كبرى سير بعدها المظاهرات الاحتجاجية التي هتفت بحياة السودان الحر المستقل.وتشكلت بدار حزب الأمة 28 أكتوبر 1946م جبهة استقلالية للعمل على انهاء الحكم الثنائي وقيام حكومة سودانية تتصرف بمحض ارادتها في سيادة السودان وعلاقته بمصر.كما أيدت الجبهة دعوة حزب الأمة الى الجهاد العام.ونظمت الجبهة مسيرة شارك فيها عدد من مؤيدي حزب الأمة القادمين من الأقاليم وقامت بتقديم مذكرة الى الحاكم العام تتضمن احتجاجها على ما أتى بالبروتكول.كان رد حكومة السودان على المذكرة بأن المفاوضات بشأن السودان ما زالت دائرة ولم يتم البت فيها وتطالبهم فيها بالتزام الهدوء.

    ***- ردا على مسيرة دعاة الاستقلال سير دعاة الوحدة مسيرة أخرى لعكس قناعاتهم. استدعت حكومة السودان ممثلي الجبهة الوطنية والاستقلالية مبلغة اياهم بضرورة الهدوء والحفاظ على الأمن .أصدر السيد عبدالرحمن بيانا في 3 نوفمبر 1946م دعا فيه الشعب السوداني لتقدير دقة الموقف ومعالجته بروح الاخلاص والتدبر وتجنب توسيع شقة الخلاف وطلب من الوافدين من الأقاليم العودة بلا تأخير ودعا الشعب السوداني لالتزام الهدوء والنظام حتى تنجلي الأمور التي ما تزال غامضة.

    ***- حكومة السودان برئاسة الحاكم العام أعلنت فشلها في اقناع السودانيين بالمزايا الايجابية لمشروع البروتكول فقرر هدلستون(الحاكم العام) العودة الى لندن لابلاغ الحكومة البريطانية عن الآثار التي ترتبت على تصريحات صدقي خاصة وأن بيان أتلي لمجلس العموم البريطاني في 28 أكتوبر 1946م أخفق في ابطال مفعول ذلك التصريح في مذكرة تسلم لأتلي اشتملت على:
    - أن معظم السودانيين لن يقبلوا طواعية بالبروتكول – الذي يمثل خرقا لكل التعهدات البريطانية- وأن بيان أتلي لم يرض السودانيين- اذا أجيز البروتكول سوف تحدث استقالات جماعية.

    ***- في 8 نوفمبر 1946م أعلن وفد السودان رفضه لمشروع البروتكول أيضا (يذكر الأزهري في مذكراته انهم اعتبروا برتكول صدقي-بيفن خطوة موفقة فرحوا بها كأنصار لوحدة وادي النيل لأنه سدد طعنة نجلاء للادارة البريطانية في السودان).

    25 نوفمبر 1946م كانت زيارة السيد عبدالرحمن للندن وقبل سفره زار السيد علي الميرغني حرصا على وحدة الصف (وليطمئن على صحته ويودعه ويخبره بأسباب ذهابه الى لندن) دار الحديث عن صحة السيد علي وموقع بيته وجودة هوائه وتاريخه(البيت) وكان واضحا أن السيد علي لم يرد الحديث عن البرتكول أو أي شيء يخص السياسة متعللا بأن تعليمات أطبائه تمنعه من مباشرة أي عمل جسدي أو فكري لذلك هو غير ملم بما يدور خارج داره.

    ***- توجه السيد عبدالرحمن الى لندن وأبرق الى صدقي مبديا رغبته في لقائه بعد العودة من لندن التي سيسرع في زيارتها أولا قبل اشتداد البرد.لم يرد صدقي على البرقية ولم يوفد أحدا لاستقبال السيد عبدالرحمن عند توقفه بالقاهرة.
    في لندن رضخت الحكومة البريطانية لاستقبال السيدعبدالرحمن بعد أن كانت مترددة بسبب الحاح هدلستون وتحذيره من عواقب عدم الموافقة على حضور السيد عبدالرحمن للندن على الأقل كسبا للوقت ان لم يكن كسبه.وشبه هذا بطلب زغلول في 1919 والذي خولفت فيه توصية الحاكم العام على مصر حينها فكانت النتيجة ثورة عارمة أصبح ونجت كبش الفداء فيها.

    ***- في 28نوفمبر 1946م استقبل أتلي السيد عبدالرحمن في مقره الرسمي(10 داوننج استريت) حيث استهل السيد عبدالرحمن حديثه لأتلي قائلا (أن السودان يتطلع لوضعه كما كان حرا ذا سيادة مشيرا الى اشتراك السودانيين في الحرب لنصرة الحرية والديمقراطية وأنهم وثقوا في العهود التي أعطيت لهم بشأن الحكم الذاتي وأن التصريح الذي أدلى به صدقي تسبب في احداث اضطرابات في السودان وقد فهم منه ومن خطاب العرش أن مصر لا توافق على استقلال السودان الكامل بل الاكتفاء بالحكم الذاتي وهو ما يناقض حتى تصريحات بيفن وما أكده الحاكم العام في المجلس الاستشاري لشمال السودان.

    ***- وذكر السيد عبدالرحمن أن السيادة المصرية على السودان تتعارض مع أماني السودانيين ولا يرى لها سندا قانونيا وبعد أن تحدث عن حق الشعوب في تقرير مصيرها بما ورد في ميثاق الأطلنطي وميثاق سانفرانسسكو حذر من أي عمل يتم دون استشارة السودانيين بالطرق الدستورية بما سيؤثر مباشرة على الأمن الداخلي و يحول الصداقة القائمة مع بريطانيا الى عداء وأوضح أنهم ليست لهم عداوة مع مصر والشعب المصري وأكد أن الشعب السوداني الحر المستقل سيتعاون مع مصر المستقلة في تفاهم وحسن جوار وهو ما سبق أن أكده لمصر لكنها لم تسمعه وآثرت البقاء في السودان بمساعدة الحراب الانجليزية. ثم عاد وذكر محدثه بعدم تصديقه بأن بريطانيا وهي في طليعة الدول المكونة لهيئةالأمم المتحدة ستساعد مصر على سلب حرية شعب كالشعب السوداني.وفي نهاية المقابلة أكد أتلي حق السودانيين في تقرير مصيرهم ولكنه رهن ذلك بمقدار وسرعة التقدم.

    ***- تصريح صدقي وبيان أتلي كشف عن تناقض مصري بريطاني في وجهات النظر بشأن تفسير البروتكول.ولذلك رأى بيفن(وزير الخارجية) أن يتفق مع صدقي على تفسير يتفقان عليه قبل عرضه على مجلس العموم البريطاني مرفقا تفسيره لمشروع البروتكول والذي اعترض عليه صدقي بحجة مناقضته للاتفاق وللروح التي أملته وطلبت الحكومة المصرية من بيفن أن يقدم المشروع للوزرة دون اضافة أو تعديل.

    ***- طلب هدلستون من أتلي كتابا ليعرضه على السودانيين يقر صراحة بحق الشعب السوداني في الانفصال عن التاج المصري اذا رغب في ذلك.عند عودته أصدر الحاكم العام بيانا في 7ديسمبر فيه أن أتلي أذن له كتابة أن يؤكد للسودانيين أن الحكومة البريطانية مصممة على عدم السماح بأي شيء من شأنه أن يحرف حكومة السودان عن مهمة اعداد السودانيين للحكم الذاتي وحرية اختيارهم للوضع الذي يريدون.طالبا من الجميع التعاون معه ،على تحقيق الأهداف المرجوة ونبذ الخلافات.رأت مصر في بيان الحاكم العام تشجيعا مباشرا للانفصال.واعترضت عليه واعتبرته على لسان النقراشي عملا عدائيا لمصر.حاول النقراشي بالتفاوض مع رولاند كامبل(السفير البريطاني) انقاذ البروتكول ولكنه أخفق فقرر مجلس الوزراء المصري في 25 يناير 1947م قطع المفاوضات وعرض القضية على مجلس الأمن.وأعلن هذا على مجلس النواب المصري.

    ***- أعلن (وفدالسودان) موافقته على قرار حكومة النقراشي بعرض قضية وادي النيل على العدالة الدولية.وأعلنت الجبهة الاستقلالية في الأسبوع الأول من فبراير 1947م أنها تعد قطع المفاوضات الخطوة الأولى في نجاح الدعوة الاستقلالية.ورحبت برفع القضية لهيئة الأمم المتحدة(لأننا واثقون من عدالة مطلبنا،فليس في الوجود الآن من يطلب لبلاده غير الاستقلال وليس في العالم من يعمل على فرض سيادة أجنبية على وطنه وأهله).كما أعلنت اعتزامها على المطالبة بانهاء الحكم الثنائي وعبرت عن رفضها لمنطق أن السودان لم ينضج بعد لممارسة حق تقرير المصير.

    توصيات مؤتمر ادارة السودان:
    *****************************
    ***- تم تشكيله في 22 أبريل 1946م بمشاركة أحزاب الأمة والأحرار والقوميين بينما قاطعته الأحزاب الاتحادية ومؤتمر الخريجين الذي يسيطر عليه الأشقاء وبررت النيل اشتراك حزب الأمة باعتراف الحاكم العام بالاستقلال مقدرا له مدة تقريبية وعلى أساس ذلك عين هذا المؤتمر وأكثريته من السودانيين لوضع الأسس التي يتم بها تسلم شؤون حكومتهم أي تحديد المدة المعقولة للاستقلال اضافة لأن فكرة المؤتمر (لا تضر مساعينا الوطنية لأننا لن ندخل المؤتمر وقد ألقينا أهدافنا أو سوفنا فيها أو نكصنا عنها بل يكون دخولنا سندا لتلك الأهداف)(النيل 1مايو 1946م).

    ***- واقترح حزب الأمة أن يطلق على المؤتمر اسم (مؤتمر استقلال السودان) وتكون مهمته وضع الخطط لنيل الاستقلال في أقرب وقت.كما نبه لضرورة توسيع صلاحيات المجلس الاستشاري لشمال السودان. وكانت توصياته للنظر في اشراك السودانيين بصورة أوسع وتمثيل السودانسسن في لجان الحكومة المركزية ومجالسها معتبرا المجلس الاستشاري الخطوة الأولى نحو الحكم الذاتي المسئول منتقدا محدودية صلاحياته وقصوره على الشمال دون الجنوب كما أوصى بالتخلي عن السياسة الجنوبية. في يونيو 1947م عرضت توصيات مؤتمر ادارة السودان على مؤتمر عقد بجوبا وانتهى المؤتمر الى أن الجنوب يرغب في سودان موحد ويرغب كذلك في المشاركة في الجمعية التشريعية وقد لعب محمد صالح الشنقيطي دورا كبيرا في ازالة شكوك الجنوبيين ازاء نوايا الشمال .

    ****- في 20 مايو 1947م أجاز المجلس الاستشاري توصيات مؤتمر ادارة السودان وطلب من الحكومة أن تعد تشريعا وفقا لهذه التوصيات في أقرب وقت ممكن. أجاز الحاكم العام التوصيات من حيث المبدأ وقرر أن ترفع الى الحكومتين المصرية والبريطانية للنظر فيها.وكان من بين التوصيات المجازة أن تقوم الجمعية التشريعية بالتشريع للسودان كله شماله وجنوبه.

    ***- في 11 يوليو 1947م قدمت العريضة المصرية لمجلس الأمن( حكومة النقراشي) والتي جاء فيها وجوب اجلاء القوات البريطانية عن مصر والسودان جلاء كاملا وانهاء النظام الاداري الحالي في السودان اعتبر النحاس أن شكوى الحكومة المصرية لمجلس الأمن لا تعبر عن مطالب الشعب المصري والتي تتلخص في الجلاء عن وادي النيل والاعتراف بوحدة وادي النيل.هنأ الأزهري وبعض أعضاء وفد السودان النقراشي على تقديم عريضة الدعوى.وأكد حزب الأمة أن ليس ثمة سوداني يرفض الجلاء والغاء الحكم الثنائي ولكنه يأخذ على العريضة المصرية خلوها من أي اشارة الى استقلال السودان أو حقه في تقرير المصير .في السودان بدأت محاولات ليقول السودانين كلمتهم لمجلس الأمن كتلة واحدة فالتقى مندوبون عن الجبهة الاستقلالية والوطنية وبينما قبل الاستقلاليون بمقترح اللجنة كاملا رفضته الجبهة الوطنية.

    ***- بعد اخفاق المحاولة بعثت الجبهة الوطنية برقيتها لمجلس الأمن تعبر عن رضاها عن عريضة النقراشي. أبرقت الجبهة الاستقلالية مجلس الأمن مطالبة بانهاء الحكم الثنائي فورا وباستقلال السودان عن مصر وبريطانيا مناشدة الأمم المتحدة الالتزام بمبادئها.طرح النقراشي في خطابه لمجلس الأمن وجهة النظر المصرية في المسألة السودانية والتي لاقت استحسانا وتأييدا من وفد السودان بينما اعتبرت الجبهة الاستقلالية أن الذي أتى في خطاب النقراشي به تشويه مقصود لحقائق التاريخ والجغرافية ورد كادوقان(المندوب البريطاني لمجلس الأمن) بمطالبة شطب دعوى مصر ودحض ما ادعته مصر من أساسات الوحدة في نظرها.

    ***- من السودان قصدت الوفود اجتماع الأمم المتحدة وانتدبت حكومة السودان مندوبين الى نيويورك للاستعانة بهم في المعلومات بشأن السودان. قررت الجبهة الاستقلالية ارسال مندوبين عنها للمطالبة بانهاء الحكم الثنائي واستقلال السودان عن مصر وبريطانيا وكذلك فعل وفد السودان لعكس وجهة النظر الاتحادية والتقى الوفد الاستقلالي النقراشي وعقد معه محادثات غير رسمية وقدم أعضاؤه مذكرة لمجلس الأمن تصحح حقائق التاريخ والجغرافية التي شوهها النقراشي .حاولت جماعة من الخريجين(جماعة الجريف) التوفيق بين وجهتي النظر الاستقلالية والاتحادية ليتم عرض قضية السودان موحدة لمجلس الأمن ولكن رفض الجبهة الوطنية للجلوس للمفاوضات أنهاها قبل أن تبدأ.تركت القضية معلقة في مجلس الأمن ورأى كل طرف أن طرح القضية حقق له نجاحات.

    ***- بعد انتهاء مناقشات مجلس الأمن أصدرت حكومة السودان بيانا حددت فيه واجباتها والتي أوجزتها في: التعجيل في تنفيذ توصيات مؤتمر السودان- عدم السماح بالتهاون في سياسة حكومة السودان المتعلقة بالسودنة والمحافظة على الأمن العام.

    ***- في 25 نوفمبر بعثت الحكومة المصرية بنتيجة دراستها لتوصيات مؤتمر ادارة السودان وبادخالها لتعديلات جوهرية لن توافق بدونها على التوصيات ومن مآخذ الحكومة المصرية على تلك التوصيات:عدم تحقيقها الغرض الذي قصدت اليه أي اشراك السودانيين في الحكومة المركزية والسلطات الضيقة التي منحها النظام المقترح للجمعية التشريعية وطالبت بتقييد السلطات الواسعة الممنوحة للحاكم العام وأن يكون للسودانيين نصيب في المناصب الرئيسية في المجلس التنفيذي وكل المناصب الأخرى في حكومة السودان من أجل التدريب لتكون لهم كل المناصب بعد الثلاث سنوات المحددة للتجربة ونبهت على تغييب الحكومة المصرية من المسئولية في التدريب وأشارت الى افتقادها للحريات الدستورية ولأحزاب ومؤتمر الخريجين .قدمت حكومة السودان دفوعاتها على الرد المصري. رحبت الجبهة الاستقلالية بمذكرة حكومة النقراشي بما يدلل على اتجاه مصري جديد لاعتراف مصري بكيان منفصل للسودان وحق السودانيين في حكم بلادهم.أعلن وفد السودان رفضه الكامل لتوصيات مؤتمر السودان ولو جاءت مبرأة من كل عيب بعدها بقليل بدأ الخلاف يدب في صفوف وفد السودان اثر اشاعة بتلقي البعض لتصاريح تموين مقابل سندهم لسياسات حكومة النقراشي ازاء السودان وبالنتيجة انسحبت كل الأحزاب الأخرى وصار الوفد مجرد واجهة للأشقاء.

    ***- كان رفض حزب وحدة وادي النيل وحزب الاتحاديين صريحا في رفض مذكرة وخطاب النقراشي لاقرارهما بين الثنايا بالحكم الثنائي البغيض ولاغفالهما لوحدة وادي النيل
    .
    ***- أما الأزهري فقد كان موقفه غامضا بين التهنئة والقبول ثم الرفض والانكار.وأعلن حزب الأشقاء مقاطعة الجمعية التشريعية من حيث المبدأ.

    ***- في 17 فبراير 1948م تسلمت الحكومة المصرية مشروع قانون المجلس التنفيذي والجمعية التشريعية فرفضت التصديق عليهما بسبب الخلاف حول مسألة اشتراك مصر في اعداد السودانيين لتولي شؤونهم وتمثيلها في المجلس التنفيذي وازاء اصرار الحكومة البريطانية وحكومة السودان على تطبيق القانون اقترح الأزهري بصفته رئيسا للوفد اقتراحين:- أن تسارع مصر بوضع دستور ونظام لحكم السودان الداخلي في نطاق الوحدة وتحت التاج المشترك.- أن يعمل أنصار الوحدة على تبصير الشعب .بالرغم من رفض الحكومة المصرية لمشروع قانون المجلس التنفيذي والجمعية التشريعية الا أن مجلس الحاكم العام أجازه فانتقدت الحكومة المصرية هذا العمل .
    ***- توالت اجتماعات الوسطاء لجمع الأحزاب الاتحادية فتكونت جبهة الكفاح التي رفضت التعامل مع مؤسسات الحكم المتدرجة وأقامت الليالي السياسية وسيرت المواكب والمظاهرات في العاصمة والمدن الرئيسية ودعت الجبهة للاضراب العام والتظاهر.بعض أقطاب الختمية سجلوا اعتبارهم للجمعية التشريعية خطوة الى الأمام مقترحين بعض المقترحات بشأن سلطات الجمعية.

    موقف الجبهة الاستقلالية:
    **********************
    ***- أعلنت تأييدها ووصفته بالحدث التاريخي الأهم في نصف القرن الأخير والمجلس التنفيذي والجمعية التشريعية ما هما الا مرحلة في سبيل تحقيق الاستقلال.

    ***- في أبريل 1950 أعلن عن قيام تحالف بين حزب الاتحاديين والأشقاء الأحرار ونفر من المستقلين الأحرار أطلق عليه (الجبهة الوطنية) وتعرض هذا التحالف لهجوم عنيف من حزب الأشقاء.

    ***- عاد حزب الوفد المصري الى السلطة بعد فوزه بانتخابات يناير 1950 ووعد حال تشكل حكومته(النحاس) ببذل(أصدق الجهود وأقصاها ليتم الجلاء العاجل عن أرض الوادي بشطريه وتصان وحدته تحت التاج المصري من كل عبث واعتداء) لانجاز وعدها دخلت الحكومة المصرية في مباحثات مع الحكومة البريطانية بشأن الجلاء والسودان.وبدأت جولة مفاوضات في 26 أغسطس 1950م بين السفير البريطاني في القاهرة ووزير خارجية مصر وفي خطابه للعرش في 16 نوفمبر 1950 أعلن انتهاء صلاحية 1936م والجلاء الشامل ووحدة السودان ومصر تحت التاج المصري.رحب الأزهري بخطاب العرش وكذلك حزب الأمة ولكنه استنكر وضع السودان تحت التاج المصري معتبرا ذلك لون من ألوان الاستعمار وتناول قادة حزب الأمة موضوع الخطاب وتسائل عبدالرحمن علي طه ان كان سبيل مصر لتحقيق أهدافها الحرب (وقد جربتنا مصر قبل ذلك:عجمت عودنا وغمزت قناتنا ،فهل لانت قناتنا لغامز؟) استاءت حكومة الوفد من أحاديث قادة حزب الأمة معتبرة اياها اعلان حرب ضد مصر.

    اقتراح الحكم الذاتي:
    *******************
    ***- لافشال مشروع حكومة الوفد بفرض التاج المصري على السودان استقر الرأي على المطالبة في الجمعية التشريعية بالحكم الذاتي فورا.تم التمهيد لذلك بمذكرة رفعها الصديق المهدي (رئيس الحزب) وأحمد عثمان القاضي الى جيمس روبرتسون(الحاكم العام) لتقديمها لدولتي الحكم الثنائي لتخليص البلاد من الاعتداء على حقها في الاستقلال ولأن السودان بلغ درجة تؤهله لحكم نفسه.
    نقل الأزهري وجهة نظره في مطلب الحكم الذاتي ورأيه في الجمعية التشريعية الى النحاس وبيفن.

    ***- أبرق النحاس للحاكم العام بتاريخ 13 ديسمبر 1950م مطالبا بوقف مناقشة اقتراح الحكم الذاتي وأردف ذلك بحث، بيفن لاصدار تعليمات للحاكم العام بعدم المضي في مناقشة الاقتراح في الجمعية.وأوضح بيفن أن الحاكم العام لم يتجاوز سلطاته بموافقته على المناقشة بما لا يمكن تقديره الا للشخص في مسرح الأحداث ولكنه طلب من الحاكم العام عدم اتخاذ أي عمل في الخرطوم يحتمل أن يثير جدلا بين الحكومتين البريطانية والمصرية.

    ***- سبب اقتراح الحكم الذاتي حرجا شديدا لحكومة السودان خاصة والمباحثات بين مصر وبريطانيا مستمرة ولذلك طلب من قادة حزب الأمة سحب الاقتراح ثم سعى الى تأجيل المداولة فيه وأخيرا عمل على اسقاطه مستخدما زعماء العشائر والجنوبيين.

    ****- قدم محمد حاج الأمين اقتراحه في 13 ديسمبر 1950م موضحا أن قبولهم الجمعية التشريعية كان خطوة أولية نحو الحكم الذاتي ومن ثم الاستقلال الكامل وأن الجمعية التشريعية والمجلس التنفيذي يدلان على مدى سنتين من عمرهما على استعداد السودانيين لحكم بلادهم.وفند عبدالله خليل الاتهامات التي استخدمت لاستقطاب زعماء العشائر والجنوبيين موضحا أن الهدف من الاقتراح هو اعلان الحكم الذاتي في نهاية عام 1952م (نهاية دورة الجمعية)لتكون الانتخابات القادمة على أساس الحكم الذاتي.

    ***- فاز اقتراح الحكم الذاتي ب 39 صوتا مقابل 38 صوتا فكان أن قدم رئيس الجمعية التشريعية(الشنقيطي) وزعيمها(عبدالله خليل)قرار الجمعية بشأن الحكم الذاتي الى الحاكم العام ليرفعه لدولتي الحكم الثنائي.

    ***- في أبريل 1950 طرح السكرتير الاداري على الجمعية التشريعية مقترحا بتعديلات لقانون المجلس التنفيذي والجمعية التشريعية لعام 1948م بغرض توسيع دائرة المشاركة وزيادة عدد الدوائر ولتقليص المخاطر التي (تنطوي على اعتماد حكومة السودان في تأييد سياستها على السيد عبدالرحمن وحده) وتم تشكيل لجنة تعديل الدستور والتي تسبب قبول بعض أقطاب الختمية الاشتراك في اللجنة تصدع تحالف الجبهة الوطنية.وقد أكد الأشقاء مقاطعتهم للجمعية معدلة أو غير معدلة.

    ***- في يوليو 1950 أثار انقسام حزب الأشقاء قلق حكومة الوفد بما دعا النحاس للتوسط الذي لم يكلل بالنجاح وترجع أسباب الانقسام لعدة أسباب منها الشخصي والتنظيمي والاداري ولكن أهمها هو الاختلاف في تفسير معنى الاتحاد مع مصر.

    ***- انتهت جولة المباحثات المصرية البريطانية الى الفشل لتباين وتناقض الموقفين ولكن طلب بريطانيا أن تمهل لتقديم مشروعا جديدا لعلاج مسألة دفاع السودان هو ما منع محمد صلاح الدين(وزير الخارجية المصري) من الانسحاب بعد بيان موريسون(وزير الخارجية البريطاني) الذي ألقاه في مجلس العموم بتاريخ 6 يوليو 1951م بقوله(أن شعب السودان خطا خطوات تؤهله لأن يكون قومية منظمة تعتمد على نفسها).

    ***- ازاء الخلافات البريطانية المصرية اقترحت وزارة الخارجية الأمريكية تكليف السفيران الأمريكي والبريطاني باعداد تقييم مشترك عن الشعور العام في مصر بشأن الوجود العسكري البريطاني ومسألة السودان لأن أمريكا كانت تخشى أن يؤدي الغاء معاهدتي 1899م و1936م الى انهيار العلاقات المصرية –البريطانية وحدوث اضطرابات في مصر بما يعرض المشروع الغربي للدفاع عن الشرق الأوسط للخطر. قدم السفيران ما توصلا اليه ومن ضمنه الاعتراف علنا بالوضع الدستوري والقانوني للتاج المصري فيما يتصل بالسودان.اعتترضت حكومة السودان على ذلك المقترح محذرة من اضطرابات لا يمكن السيطرة عليها وحذر كذلك من أن الغاء المعاهدة سيجعل السودانيون يعتبرون أنهم غير ملزمين بها وسيطالبون بالاستقلال فورا وسيكون من العسير منعهم.

    ***- في 8 أكتوبر 1951م أعلن النحاس الغاء معاهدة 1936م واتفاقيتي 1899م .
    كان موقف الأحزاب الاتحادية مؤيدا لالغاء الاتفاقية وكذلك موقف حزب الأمة ولكنه رفض الحكم الذاتي المشوه المبتور واعتبره استعمارا سافرا وبعث الحزب برقيات الى رئيس مجلس الأمن ورئيس وزراء مصر ووزير خارجية بريطانيا (أنه بالغاء معاهدة 1936م واتفاقيتي 1899م فان السودان قد استرد سيادته وأن حزب الأمة لا يرضى بغير حكومة سودانية مستقلة.

    ***- وبعد أن صدر في 15 اكتوبر 1951م قانون انهاء العمل بأحكام المعاهدة والاتفاقيتين أعلن حزب الأمة للشعب السوداني وللعالم أن ادارة السودان الحالية قد أصبحت دون سند قانوني.والتي ستكون فترتها القادمة بمثابة فترة انتقال لتقرير المصير.وأعلن الحزب أنه أعد مشروعا يمكن السودانيين من اعلان سيادتهم بواسطة هيئة شعبية منتخبة وأنه على اتصال بالهيئات والأحزاب للاتفاق على رأي موحد.

    ***- وأوضح الحاكم العام عدم اعترافه بالالغاء من جانب واحد وأنه بعد نشر تقرير لجنة تعديل الدستور وبعد أن يتعرف على رغبات الشعب السوداني بشأن التقرير سوف يتمكن من التوصية بتاريخ محدد لبلوغ الشعب السوداني الحكم الذاتي.نيابة عن حزب الأمة اعتبر عبدالله خليل أن بيان الحاكم العام غير كاف ويعوزه القطع والتحديد.ازاء ذلك أضطر الحاكم العام لأن يصدر بيانا تفسيريا في 15 اكتوبر 1951م ذكر فيه أن تحديد التاريخ مرهون بنشر التقرير تجري على أساسه انتخابات الجمعية الجد يدة بأسرع وقت ممكن عام 1953م وكان موقف الحكومة البريطانية مؤيدا لحكومة السودان.

    ***- في 13 اكتوبر1951م قدمت بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وتركيا مقترحات للحكومة المصرية لانشاء قيادة متحالفة للدفاع عن الشرق الأوسط ضد العدوان الخارجي.وقد دعيت مصر للاشتراك كعضو مؤسس وعلى قدم المساواة مع الدول الأربع.

    ***- في 13 اكتوبر 1951م قدم السفير البريطاني مقترحات جديدة بشأن السودان اعتبرتها أمريكا غير كافية لضمان مشاركة مصر في مشروع الشرق الأوسط للدفاع وأوضحت للحكومة المصرية معرفتها بها من باب العلم وأيدت وجهة النظر البريطانية القائلة بأن مسألتي الدفاع والسودان منفصلتان.

    ***- رفضت الحكومة المصرية المقترحات البريطانية جملة وتفصيلا في 14 اكتوبر1951م.

    ***- في نهاية اكتوبر أعلنت الأحزاب الاتحادية توصلها لنقطة التقاء وعرضت على الأحزاب الأخرى نقطة تصلح أساسا لاتفاق الجميع.

    ***- في 20 نوفمبر 1951م أعلن حزب الأمة وجهة نظر مفصلة في دعوات الائتلاف التي طرحت في ذلك الوقت مذكرا بأن هدفه هو استقلال السودان التام بكل حدوده الجغرافية وأن وسائله لتحقيق ذلك الهدف هي:
    - الاشتراك في الجمعية التشريعية والمجلس التنفيذي كخطوة أولى.
    - التقدم باقتراح الحكم الذاتي.
    - اعلان مقاطعة الانتخابات القادمة اذا لم تقم على أساس الحكم الذاتي الكامل.
    - الائتلاف مع الأحزاب والهيئات المستقلة الممثلة لأغلب وجهات النظر السودانية في لجنة الدستور حتى يقوم الحكم الذاتي الكامل في 1952م ويقرر السودان مصيره قبل 1953م.

    ***- في 16 نوفمبر 1951م أعلن وزير خارجية مصر من منبر الأمم المتحدة في باريس قبول الاستفتاء لتقرير مصير السودان.أعلنت الأحزاب الاتحادية موافقتها على الاستفتاء وكذلك فعل حزب الأمة ولكنه شكك في امكانية ذلك مع استمرار سريان المراسيم التي أصدرتها الحكومة المصرية بشأن السودان وأوفد وفدا لباريس للدعاية للسودان والترويج للفكرة الاستقلالية أمام وفود الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وقد أصدرت جميع وفود الأحزاب التي تتابع اجتماعات الجمعية في باريس بيانا في 12 ديسمبر 1951م أعلنت فيه قبول الاستفتاء لأنه سيحفظ لسودان سيادته كاملة ويسمح بتقرير مصيره بالطرق الديمقراطية العادلة.ليكون الاستفتاء على الاستقلال التام أو الاتحاد مع مصر ،الا أن اقتراح محمد صلاح انتهى الى لا شيء لأنه كان مبادرة شخصية بدون موافقة حكومته وقد اعتبرته الحكومة البريطانية مناورة دعائية.

    ***- في 13 يناير وصلت الى السودان بعثة أمريكية (بعثة استبلر) لاستطلاع وجهة نظر قادة السودان وادارته البريطانية بشأن مسألة قبول التاج المصري الرمزي خلال الفترة الانتقالية التي تسبق تقرير المصير فالجانب الأمريكي يرى ضرورة استرضاء مصر لضمان مشاركتها في مشروع الشرق الأوسط. وقد تزايد الضغط الأمريكي بعد حريق القاهرة في 26 يناير 1952م وقد شارك استبلر في اجتماع باريس الذي عقد بين وزيري الخارجية الأمريكي والبريطاني(ايدن وأشيسون) في 26 مايو 1952م حيث تركز النقاش بصفة رئيسية حول مسألة قبول السودلانيين للقب الملك وأهمية ذلك لتسوية مسألة الدفاع مع مصر.وقد عبر كافري (السفير الأمريكي) في القاهرة في نوفمبر 1952م عن تبرمه من اهتمام حكومة السودان بمصير عشرة مليون من الزنوج أكثر من اهتمامها بالخطط الغربية للدفاع عن الشرق الأوسط.

    ***- بعد اقالة حكومة الوفد في 27 يناير 1952م كلف علي ماهر بتشكيل الوزارة ولكنه استقال وخلفه أحمد نجيب الهلالي في أول مارس 1952م أعرب الهلالي عن رغبته في مواصلة المباحثات مع بريطانيا بشرط الوصول لصيغة مرضية فيما يختص بمسألة السودان تتضمن اسناد لقب (ملك مصر والسودان) لفاروق.

    ***- وفي مايو 1952م تقدمت الحكومة البريطانية بصيغة جديدة لتجاوز عقبة السودان تتعلق باسناد لقب الملك اذا أمكن الوصول لحل مرضي للسودانيين.وأن هذه الصيغة هي أقصى ما تستطيع تقديمه بريطانيا لعدم استعدادها للتخلي عن تعهداتها ليس فقط من أجل السودانيين ولكن أيضا بسبب الرأي العام فيها الذي لن يقبل أي تغيير في السياسة البريطانية تجاه السودان. وفي تقريره لوزارة الخارجية البريطانية عن رد الفعل على الصيغة البريطانية الجديدة قال الحاكم العام أن رد فعل أعضاء المجلس التنفيذي اتسم بالحذر والريبة وأن من ينتمون الى حزب الأمة أعلنوا أن مسألة لقب ملك ينبغي أن يقررها السودانيون ولا أحد غيرهم. وأعلنوا رفضهم للسيادة الرمزية في الفترة التي تسبق تقرير المصير أو بعدها.

    ***- وكان عبدالله خليل قد بعث في 22 أبريل 1952م برقية الى وزير الخارجية البريطانية بوصفه سكرتيرا لحزب الأمة يخبره فيها بثقتهم الكاملة في الوعود البريطانية المتكررة وعدم استعمال السودان نقطة مساومة في فض النزاع الانجليزي-المصري وأخبره أن محاولة مصر لفرض تاجها على السودان ( سوف تقاوم بعنف).

    ***- في 8 مايو 1952م عرض الحاكم العام مشروع الحكم الذاتي على الجمعية التشريعية لاجازته ورفعه لدولتي الحكم الثنائي وقد رفض الضغوط التي رمت الى تأجيل ذلك خوفا من عواقب وخيمة خاصة وأن تقاريرا صحفية عديدة تحدثت عن تراجع الحكومة البريطانية أمام الضغوط المصرية.وقد أفلح السفير البريطاني في اقناع الهلالي بأن ذلك(عرض مشروع الحكم الذاتي) لا يعدو أن يكون مسألة اجرائية حتى لا يؤثر على المحادثات المصرية البريطانية.

    مصر تحاور الحركة الاستقلالية:
    **************************
    ***- أيقن الهلالي أن لاسبيل لتجاوز عقبة السودان الا بالحوار المباشر مع الحركة الاستقلالية ومحاولة اقناعها بقبول التاج الرمزي خلال الفترة الانتقالية والقضاء بذلك على حجج بريطانيا بشأن استشارة السودانيين. في النصف الأول من مايو 1952م قدم الهلالي دعوة للسيد عبدالرحمن أو من ينوب عنه لزيارة القاهرة للتباحث حول مستقبل السودان السياسي وعلاقته بمصر.حرص السيد عبدالرحمن على ابلاغ حكومة السودان بدعوة الهلالي خوفا من أن تستغل الحكومة البريطانية وحكومة السودان الدعوة ذريعة للتنصل عن التعهدات التي قطعت للاستقلاليين بشأن التطور نحو الحكم الذاتي وتقرير المصير وعدم البت في الشأن السوداني دون استشارة أهله.وعندما استقر رأي السيد عبدالرحمن بارسال وفد بدلا عنه أخبر حكومة السودان بأن الوفد سيسافر على أساس تعليمات محددة هي – الغاء مراسيم النحاس- قبول الحكومة المصرية التعاون من أجل اقرار الحكم الذاتي- اعتراف مصر بحق السودانيين بتقرير مصيرهم.

    ***- ودون هذه الشروط ليس ثمة داع للسفر للقاهرة وضّمن هذا في رسالة حملت لمصر.

    ***- قابل السيد عبدالرحمن الحاكم العام قبل سفره لاجازته السنوية وأبلغه بوجهة النظر الاستقلالية الي سيحملها الوفد وأبدى له قلقه من محاولات الضغط الأمريكية والتي تبينت له عند مقابلة هوسكنز( مستشار شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الأمريكية وقد زار السودان خلال شهر مايو 1952م) الذي حاول اقناعه بفكرة قبول التاج ولكنه رفض ذلك وطلب من هوسكنز اقناع الحكومة المصرية بالموافقة على الاجراءات الدستورية في السودان ويترك للبرلمان السوداني البت في المطالب المصرية.

    ***- وعلى الرغم من عدم تلقي اجابة بشأن الشروط لحكومة الهلالي لسفر الوفد فقد قرر السيد عبدالرحمن أن يسافر الوفد ليسمع المصريين وجهة النظر الاستقلالية ويسمع منهم دون تفويض أكثر من ذلك.أصدر الوفد بيانا بمهمته التي تلخصت في عرض وجهة النظر الاستقلالية وحمل مقترحات الهلالي التي سترفع للسيد عبدالرحمن لتدرس ويبت بشأنها. وقد نوقشت المقترحات من قبل الفصائل الاستقلالية ورفضت مسألة التاج واستقر الرأي للتقدم للهلالي باقتراح لايجاد علاقة قانونية بين مصر والسودان في الفترة الانتقالية التي تسبق تقرير المصير.وقبل تمكنها من الرد على مقترحات الاستقلالين استقالت حكومة الهلالي وخلفتها حكومة جديدة برئاسة حسين سري.

    ***- في 8 مايو 1952 اتصل وزير الداخلية المصري بالسيد عبدالرحمن وأبلغه دعوة رسمية لزيارة مصر وقد رؤي الاستجابة للدعوة وتقديم وفد ليوجز للحكومة الجديدة مباحثات الاستقلالين مع الهلالي وردهم على مقترحاته بخصوص مسألة التاج الرمزي ورفضهم لها واقتراح احياء اللجنة الثلاثية ( لجنة تتكون من السودانيين والمصريين والبريطانيين لتعمل مع الحاكم العام أثناء الفترة الانتقالية).حدد يوم 26 يوليو للزيارة ولكن حسين سري استقال في 22 يوليو وخلفه الهلالي الذي لم يبق أكثر من 18 ساعة لاستيلاء الجيش على السلطة في 23 يوليو 1952م.

    ثورة يوليو تفتح الطريق لاتفاقية الحكم الذاتي وتقرير المصير:
    ********************************************************
    ***- بدأت ثورة 23 يوليو تحولا مهما في السياسة المصرية باتجاه السودان فأسقطت المطالبة بالسيادة على السودان وقبلت الفصل بين مسألتي الدفاع والسودان واعترفت بحق الشعب السوداني في تقريره مصيره: استقلالا كاملا أو ارتباطا مع مصر ووافقت على مشروع قانون الحكم الذاتي. ولكنها لم تسقط شعار وحدة وادي النيل أو تسلم بفصل السودان عن مصر وانما راهنت على قدرتها على التأثير على مجريات الأمور.

    ***- سافر السيد عبدالرحمن الى لندن وفي 11 اكتوبر التقى بانتوني أيدن بمقر وزارة الخارجية البريطانية وقد ذكر له أنه حضر لهذا اللقاء بصفته الشخصية وتعرض لأن اهتمامه الرئيس ينحصر في قيام حكومة مستقرة في السودان لتنهض به ووصف الحكم الثنائي بالوضع الشاذ كما تعرض لزيارته السابقة للندن ومقابلة أتلي وللفترة الطويلة التي تعاون فيها مع حكومة السودان للنهوض بالتطورات الدستورية التي ارتضاها سبيلا لتحقيق الاستقلال وطلب السيد عبدالرحمن المسارعة باجراء الانتخابات وأن تكون مباشرة في كافة شمال السودان ليكون البرلمان تمثيليا، مقترحا شهر نوفمبر 1952م للانتخابات وخلص أيدن الى أن زيارة السيد عبدالرحمن للندن والقاهرة ستساعد مساعدة كبيرة، كما اجتمع ايدن بممثلي الجبهة الوطنية السودانية الذين أتوا لمقابلته في لندن مطالبين بأن يتم تقرير مصير السودان عن طريق استفتاء على السودان المستقل أو المتحد مع مصر تحت التاج المصري وذكروا في حديث طويل بعض منه رأيهم (أنه ليس من العدل أن يقوم البريطانيون باحداث التطور الدستوري في السودان بدون المشاركة الكاملة للسودانيين أو المصريين).

    ***- وقد لاحظ أيدن أن وفد الجبهة الوطنية يطلب منه الرجوع عن العمل الضخم والشاق الذي تم انجازه وقد وعد الوفد بالنظر في الآراء التي طرحها الوفد ابان الاجتماع ولكنه أبلغه بأنه لا يعد بأنه سوف يغير وجهة نظره.

    الاستقلاليون يفاوضون حكومة ثورة 23 يوليو:
    ****************************************
    ***- قبل وصول السيد عبدالرحمن للندن سبقه وفد المفاوضات التمهيدية الى القاهرة (عبدالله الفاضل المهدي،محمد صالح الشنقيطي ،محمد أحمد محجوب، وأحمد يوسف هاشم اضافة لعبدالرحمن علي طه بعد قدومه من لندن) بسط الاستقلاليون وجهة نظرهم وخلوص نواياهم تجاه مصر محذرين بأن أية محاولة من جانب مصر لتأجيل تنفيذ مشروع الحكم الذاتي سينظر اليها السودانيون بعين السخط وسيعتبرونها عداء وبناء على ذلك طرحت الحكومة المصرية في 21أكتوبر نقاطا قبلوها كأساس للمفاوضات وهي:
    - الهدف:تقرير المصير في حرية تاما (الاستقلال الكامل أو الاتحاد مع مصر).
    - اشتراطات:تعديل دستور الحكم الذاتي المقترح بما يحقق حكم السودانيين لأنفسهم فورا،تكون فترة الحكم الذاتي تصفية للادارة الثنائية وليس امتدادا لها،سودنة الادارة الحكومية في السودان.
    - الوسائل:بحث الوسائل العملية التي تحقق المذكور أعلاه.
    في 22 أكتوبر 1952م أعلن أيدن أنه أخطر الحاكم العام بالانابة بموافقة الحكومة البريطانية على مشروع الحكم الذاتي ليقوم موضع التنفيذ في أي وقت بعد 8 نوفمبر 1952م.

    ***- وصل السيد عبدالرحمن الى القاهرة قادما من لندن في يوم 20 أكتوبر 1952م بصحبة عبدالرحمن علي طه،عبد الحليم محمد ومامون حسين شريف وقد أصدر فور وصوله تصريحا صحفيا عبر فيه عن سعادته بالزيارة التي حققت رغبة أبداها منذ عام 1946م.

    ***- وفي 21أكتوبر التقى محمد نجيب بعبدالرحمن علي طه لمدة أربع ساعات لتنظيم سير المباحثات الرسمية التي أعلن أنها ستبدأ في 22 أكتوبر 1952م.
    في 29 أكتوبر 1952م تم بمقر رئاسة مجلس الوزراء التوقيع على الاتفاق بين الحكومة المصرية ووفد الاستقلالين :البند الأول تقرير المصير في حرية تامة تسبقه فترة حكم ذاتي كامل- الاتفاق على تعديل الدستور المقترح على أسس السلطة الدستورية أثناء الفترة الانتقاليية وتعديل قانون الانتخابات لتكون الانتخابات مباشرة في كل السودان ما عدا الولايات الجنوبية الثلاث.

    ***- واتفق الطرفان على لجنة للاشراف على الانتخابات ولجنة للسودنة . على أمل أن تتقدم الحكومة المصرية بما تم التفاهم بشأنه كتعديلات منها للدستور المقترح للحكم الذاتي في السودان في تاريخ قبل 8نوفمبر 1952م تمهيدا لقيام الحكم الذاتي في 31 ديسمبر 1952م على أن يتم تقرير المصير في أي وقت بعد ذلك بحرية تامة.

    ***- حرصا على صيانة الاتفاق بين الاستقلالين والحكومة المصرية وحفاظا على الأجواء الايجابية التي سادت علاقات الجانبين وقع الاستقلاليون مع الحكومة المصرية في 29 أكتوبر 1952م اتفاقية الجنتلمان التي تناولت 5 مسائل(مياه النيل،برنامج النقطة الرابعة (الذي يتلخص في أن تعمل مصر ما في وسعها لكي تحصل للسودان على نصيب من المعونة التي تدخل في نطاق برنامج النقطة الرابعة الأمريكية) ،التمثيل في المؤتمرات العالمية،انفاق الأموال المصرية في السودان،والمحافظة على روح التآلف والتعاون بين مصر والسودان في العهد الجديد.

    ***- وفي 30 أكتوبر 1952 قام السيد عبدالرحمن بزيارة السفير البريطاني في القاهرة(رالف استيفنسن) يرافقه عبدالله الفاضل،الشنقيطي وعبدالرحمن علي طه وقد عبر له عن سروره بنتائج زيارته لمصر وأطلعه على ما اتفق عليه وختم بقوله ان قبول الحكومة البريطانية بالاتفاق سيسهل حل المشاكل الأخرى.

    ***- في 1نوفمبر 1952 وقع قادة الأحزاب الاتحادية وثيقة ذكروا فيها أنهم أحيطوا علما بالأسس التي تم الاتفاق عليها بين الحكومة المصرية والاستقلالين في 29 اكتوبر 1952م وأنهم اعتبروا تلك الأسس حدا أدنى لما يمكن أن تقبله الحكومة المصرية في مباحثاتها مع الحكومة البريطانية بشرط أن تعمل الحكومة المصرية بكل السبل للوصول الى المشروع المعدل الذي تقدمنا به.

    ***- ولغرض تنظيم الجلاء وايجاد الجو الحر لتقرير المصير سيشتركون في انتخابات البرلمان بعد وضع ما رأوا من ضمانات.وعندما سئل الأزهري في 6 نوفمبر 1952م عن وعده بمقاطعة المؤسسات الدستورية أجاب (بأنه وعد بذلك عندما كانت المؤسسات تقوم على الوحي البريطاني أما الآن ومصر الرشيدة تقود المعركة فنحن مطمئنون كل الاطمئنان الى الهدف القريب والبعيد).

    ***- أفلح نجيب وصلاح سالم في توحيد الأحزاب الاتحادية وفي اجتماع 31 اكتوبر1952 وافق رؤساء الأحزاب و الهيئات الاتحادية على قيام الحزب الواحد وأجيز دستور الحزب في 2 نوفمبر 1952م في منزل الرئيس المصري محمد نجيب وبموجب ذلك تّكون الحزب الوطني الاتحادي.

    ***- في 2 نوفمبر 1952م سلم محمد نجيب السفير البريطاني في القاهرة رالف استيفنس مذكرة ضمنت وجهة النظر المصرية بشأن الحكم الذاتي وتقرير المصير للسودان.أسست المذكرة المصرية الى حد كبير على الاتفاق المبرم بين الاستقلاليين والحكومة المصرية في 29 أكتوبر1952م.

    ***- بدأت المفاوضات المصرية-البريطانية بشأن الحكم الذاتي وتقرير المصير للسودان في 20 نوفمبر 1952م ولكنها تعثرت.

    ***- في 10 يناير 1953م صدر بيان جاء فيه أن أحزاب الأمة والوطني الاتحادي والجمهوري الاشتراكي والوطني قد اتفقت بشأن دستور الانتقال وهو نفس موقف الحكومة المصرية فكان ذلك اضافة للدور الأمريكي سببا في التعجيل باتفاق الحكومتين المصرية والبريطانية بشأن الحكم الذاتي وتقرير المصير للسودان وقد كانت أمريكا مهتمة بنجاح المفاوضات المصرية البريطانية ليتفرغ الجانبان لبحث مسألة جلاء القوات البريطانية عن مصر والترتيبات الغربية بشأن دفاع الشرق الأوسط لملأ ما سيترتب من فراغ بعد انسحاب القوات البريطانية ولمنع النفوذ السوفيتي الشيوعي من التمدد.فتم التوقيع على الاتفاقية وأقيم في الخرطوم في 14 فبراير 1953م احتفالا ابتهاجا بالاتفاق.

    التدخل المصري السافر في انتخابات 1953م:
    ***************************************
    ***- بعد وقت قصير من التوقيع على اتفاقية الجنتلمان تبين لحزب الأمة أن الجهاز الذي أنشأه العهد الملكي للدعاية لوحدة وادي النيل لا يزال يمارس نشاطه بأنشطة مختلفة لدعم الحزب الوطني الاتحادي وللتأثير على الناخبين وقد عبر حزب الأمة عن تبرمه من ذلك على لسان عبدالله خليل في مارس 1953م وأوفد الحزب عبدالرحمن علي طه وعلي بدري وعبدالرحمن عابدون الى القاهرة للتباحث مع الحكومة المصرية في ذلك واجتمعوا مع محمد نجيب وصلاح سالم وحسين ذو الفقار اجتماعات وصفها عبدالرحمن علي طه (بأنها بالغة العنف)وقال (وبعد اعترافات لا يجمل أن أتعرض لها) اتفق الجانبان على أن يوجه محمد نجيب بيانا للشعب السوداني لطمأنته أن مصر لا تقوم بأية دعاية في السودان وأنها ستلتزم الحياد حتى يقرر السودان مصيره.

    ***- وبعث خطابا للسيد عبدالرحمن أحاله الى هيئة حزب الأمة العليا للدراسة وبعث في 5 مايو 1953م ردا عليه يفصل فيه مطلوبات حزب الأمة التي تضمن حياد مصر في الانتخابات السودانية وفي تعقيبه على رد السيد عبدالرحمن دعا محمد نجيب الى (مراجعة مصادره التي تصور لهم شبح الدعاية المصرية في كل شيء...)وأكد حرص مصر على كل ما ورد في اتفاقية الجنتلمان ولكن ما أثار قلق حزب الأمة هو تناول نجيب لمسائل لم تبحث في اجتماعاته مع وفد الحزب مثل الفرق الذي يراه بين الاستقلال والاتحاد (بسيط كل البساطة)في حالة الاستقلال ستكون هناك معاهدة تشرف على تنفيذها هيئة مشتركة بعد الرجوع للحكومتين وفي حالة الاتحاد ستكون هناك هيئة مشتركة تعمل بتوجيه الحكومتين في المسائل التي كانت ستتناولهاالمعاهدة.خشي حزب الأمة أن يكون القصد من اثارة هذه المسائل تقييد الاستقلال ليكون صوريا فتحاشى الدخول في نقاش بشأن المفهوم المصري للاستقلال.

    ***- في 23 مايو 1953 م في طريقه الى لندن ناقش السيد عبدالرحمن مع نجيب في المطار مسألة التدخل المصري في الانتخابات ولكن رد نجيب لم يرضي عبدالله خليل الذي كان برفقة الامام فارتفع صوتهما لدرجة دفعت الامام للابتعاد عنهما.

    ***- في 25 مايو 1953م قرر حزب الأمة ايفاد عبدالله الفاضل وعبدالله خليل لمزيد من المفاوضات بشأن انتهاكات الجنتلمان ولكن مصر لم تلتزم بما أعطت من تعهدات مما دفع الحزب للتقدم في النصف الثاني من اكتوبر 1953م بشكوى رسمية الى لجنة الانتخابات متهما مصر بالتدخل في الانتخابات لصالح حزب معين.

    انتخابات 1953م:
    ****************
    ***- في 8 أبريل 1953م أصدر الحاكم العام اعلانا بتعيين لجنة الانتخابات.التي جرت في نوفمبر 1953م.

    ***- انتهت انتخابات 1953م بهزيمة حزب الأمة والتي رفضها الحزب في البداية ثم امتص الصدمة التي سببتها النتيجة غير المتوقعة و عقد مؤتمرا استثنائيا في 12 ديسمبر1953م لمناقشة نتائج الانتخابات وسياسة الحزب في المرحلة القادمة.

    ***- أجرى وليم لوس مستشار الحاكم العام تحليلا للانتخابات ذاكرا فيه أسباب هزيمة حزب الأمة ولكنه دعا الى عدم التقليل من شأن التدخل المصري في الانتخابات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 05:20 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    لمحات مع الغناء الوطني في ذكري إستقلال السودان ..
    *********************************************
    المـصـدر:
    http://www.sudaneseonline.com/ar5/publish/article_107.shtml
    الموقع:
    سودانيزاونلاين.كوم
    Sudaneseonline.com
    بتاريخ:
    Jan 1, 2011, 19:42
    بقلم:
    صلاح الباشا-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 07:25 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    كيف خدع زبانية الجبهة الاسلامية السودان؟
    *************************************
    الـمصـدر:
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـموقع:
    جريـدة "الراكوبة"،
    التاريخ:
    يوم الأحد 02/01/2011
    بقلـم:
    هاشم عثمان ابورنات
    [email protected]
    ------------------------------------------------------

    ***- (عن كتاب سينشر قريبا عن ماسي انقلاب هاشم العطا وماجرى بالشجرة من اعدامات وانتهاكات وعن مابعد نميري وانقلاب البشير- كيف حدث؟- نحتفظ باسم كاتبه الى حين صدوره).

    ***- كان يا ما كان في قديم العصر والاوان رجل مايوي حتى النخاع اسمه عمر وكان عضوا بتنظيم سري اسمه تنظيم حماية مايو وقد تم انشاء هذا التنظيم وبه عدد من الضباط نذكر منهم عبد الهادي وعثمان ساتي والقوس وصديق عبد العزيز وكمال مختار وعمر حسن واخرون كان عشق هذا الرجل لمايو عظيما وكان كثيرا ما يكون في معية وحراسة ابو القاسم محمد ابراهيم عضو مجلس ثورة مايو ومن الطرائف التي تحكي عنه انه وبعد زوال حكم مايو وعودة الديمقراطية وفي ظل حكم الاخوان قال هذا الرجل في خطبة من خطبه في الدمازين وهو في عز اندماجه مع الخطاب (ان ثورة مايو العظيمة )... ثم انفجر الجميع في ضحكة مهمهمة وانفجر هو ضاحكا فضج المكان بالضحك.

    ***- جاءت الديمقراطية بعد ذهاب مايو وفي سنتها الرابعة اهتزت الامور مرة اخرى وبدأت ارهاصات انقلاب اخر قادم وتمنى الناس بعد معاناة المعيشة التي عايشوها- تمنوا التغيير وكان الطماع في التغيير كثركل حزب بدا يهئ ناسه وكل حزب بدا يعد عسكره او ميليشاته لآن العادة التي جرت منذ قديم الزمان ان كل انقلاب يحدث فان الاحزاب تقوم بحساب اعضاء مجلس ثورته لتعرف الى اين ينتمي هولاء الانقلابيون (زولنا وما زولنا) وفي هذا الخضم كان الجيش مشتتا مابين انحيازه السابق الى الديمقراطية وما بين ما يراه من فوضى عارمة ومن فساد فاق فساد مايو بالاف المرات. انقسم الجيش الى عدة اقسام, قسم يرى ان الديقراطية يمكن اصلاحها اذا ما تم ضبط الفوضى التي ضربت اطنابها وقسم يرى ان الامر يتطلب انقلابا اخر وقسم له ولاء لازال باقيا لمايو ففكر في السعي لاعادة الرئيس نميري الى السلطة.

    ***- ووسط هذا وذاك سعى كل قسم لتطبيق مسعاه على الارض وتم القبض على مجموعة سعت الى الانقلاب على الديمقراطية في بدايات عام 1989 ثم اعقبتها محاولة اخرى لانصار الرئيس نميري وقد تم اعتقال هذه المجموعة لانها كانت مخترقة من قبل الاسلاميين بواسطة المرحوم الزبير محمد صالح ومن بعض الصحفيين الاسلاميين الذين ابدو ولائهم لنميري ومن ثم ابلغوا الترابي يتفاصيل التحرك مما ادى بالترابي بالتبليغ عن هذه المحاولة فتم اعتقال قائد هذه الجماعة بعدما فلت لسانه واخطر نائب رئيس هيئة الاركان عمليات بنيتهم الانقلابية وطلب منه الانضمام اليهم ولم يك يدري ان الرجل من انصار بقاء الديمقراطية ومن ثم تم اعتقال كل المشتبه بهم وكالعادة كان فيهم من هو من نفس التنظيم وعدد من المشتبهين الاخرين.

    ***- كما اسلفنا كان من ضمن المعتقلين المرحوم الزبير محمد صالح والذي يقول المايويون انه ادى القسم امام الرئيس النميري وكان من انصاره ومن قبيله
    حسب ما علمنا من بعض الضباط وكذلك بعض الساسة ومن مصادر مختلفة أن تنظيم الجبهة الاسلامية داخل الجيش كان يرأسه المرحوم مختار محمدين الذي كان مشهورا بالطيبه والذكاء وطيب المعشر والشجاعة والذي كان طيارا يقود طائرات الميج المقاتلة ورغم انه كان اقل رتبة من الرئيس الحالي عمر البشير الا ان قيادة الجبهه الاسلامية اسندت له رئاسة التنظيم لعدم ثقة قيادة التنظيم في قدرات عمر القيادية.

    ***- ولما سقطت طائرة مختار الميج في معركة بمدينة الناصر باعالي النيل عادت رئاسة التنظيم بالقوات المسلحة الى عمر ولكن هذا لاينفي ان هنال قادة اخرين كانوا يتفوقون عليه بملكة التنظيم الداخلي امثال المرحوم شمس الدين وعبد الرحيم محمد حسين الا ان عمر البشير كانت لديه ملكة اخرى يفتقد اليها هولاء وهي ملكة العلاقات العامة والصداقات فقد كان البعثيون يظنونه منهم عندما حضر من العراق وابدى حماسه لدقة تنظيم حزب البعث بينما كان القوميون العرب ينسبونه اليهم وفي نفس الوقت كان المصريون يظنونه (زولهم) وكان بعض الضباط يشير اليه باعجاب على اساس انه ضابط تمام وله ملكات قيادية وكان عمر يصادق وعندما يثق بالشخص يجنده دون ان يشير الى انه عضو بتنظيم الجبهة الاسلامية وقد نجح في تجنيد بكري حسن صالح وحسن عثمان ضحوي وعبد المنعم كرار كما نجح في الالتقاء بتظيم الاسلاميين الذي يقوده فيصل ابو صالح والذين لم يكونوا من الاخوان المسلمين ثم تم التنسيق معهم لاجراء الانقلاب!!

    ***- كان عمر حسن في كادقلي وكان مفروضا ان يأتي الى الخرطوم للذهاب لاكاديمية ناصر العسكرية لفترة دراسية لنيل درجة الدكتوراه ولقد كان مفروضا حضوره حسب تخطيط الجبهة الاسلامية في يوم معين ولكن تم تأجيل ميعاد الحضور مرتين وعندما ارسلت له اشارة الحضور... حضر.... وبدأ كأنه يسعى في تكملة اجرأءت السفر ومكث طيلة يوم الخميس 29يونيو 1989 في وكالة صبرة للسفر والسياحة من الثامنة صباحا وحتى الثانية من بعد الظهر ثم عرج على الوكالة في المساء بغرض الاطمئنان على اجراءت حجزه وسفره ومن ثم بدأت خطوات تنفيذ الانقلاب.

    ***- كوادر الانقلاب من الجبهة كانت ذات شقين شق عسكري ويشرف عليه العسكريون وشق مدني وكان يديره الترابي بنفسه وكان اهم شق مدني هو الوكالة الافريقية الاسلامية للاغاثة والتي قادالتحرك فيها شباب مدرب من الحركة ظهر منهم على الساحة الدكتور مطرف صديق نميري وهو احد الذين شاركوا في حركة المرتزقة في عهد مايو والان وكيل وزارة الخارجية ومحمد يوسف عبداللة الذي صار فيما بعد وزيرا للشباب والرياضة واخرون!!

    ***- قام المرحوم شمس الدين بتوفير مدرعات بطواقمها بينما قام اللواء محمد عثمان محمد سعيد بالقيام بجل المهمة التي امنت الخرطوم وامدرمان.

    ***- والجدير بالذكر ان المرحوم ابراهيم شمس الدين اشترك من قبل في محاولة انقلابية في عهد حكومة مايو وتم اعفأوه من الخدمة وعندما قامت الانتفاضة وسقطت مايو توسط له الترابي ليعاد الى الخدمة مرة اخرى.

    ***- كان بكري حسن صالح قد طلب من الضابط النوبتجي (المناوب)بمدرسة الاستخبارات ان يسمح له بالحضور في المساء لاجراء بعض المحادثات التلفونية وحضر بكري وعندما ازفت الساعة اشهر سلاحه واعتقل الضابط النوبتجي ثم دخل الى القيادة العامة من بوابتها الخلفية بعدما اطلق سراح بعض المعتقلين ومن ضمنهم الزبير محمد صالح واحمد فضل الله وهما برتبة العميد.

    ***- بدأت الاتصالات تتم داخل القيادة العامة من حسن عثمان ضحوي - الذي رتب لنفسه ان يكون ضابطا مناوبا في نلك الليلة - الى كل الوحدات بأن هناك انقلاب قائد جاري وانقلاب قائد يعني ان القائد العام يقوم بهذا الانقلاب لتقويم الوضع السياسي وللحفاظ على الديمقراطية وكان الامر بالنسبة للجيش مقبولا لانهم اشفقوا على زوال الديقراطية وكانوا قد رفعوا مذكرة الى السلطة يطالبون باصلاح الامور والا فان الجيش قد يتدخل دون ان يمس بالديمقراطية.

    ***- جاء احمد فضل الله الى القيادة العامة ليتم اخطاره بأن انقلابه قد بدأ ومن ثم اجلسوه الى كرسي القائد العام وصدق المرحوم احمد فضل اللة (الطيب ) الرواية ولم يك يدري انه وضع كطعام في المصيدة وانه في حالة فشل الانقلاب سيكون الضحية رقم واحد.

    ***- وجاء العميد عمر حسن ليجلس على جانب تربيزة المكتب واحمد فضل الله يوزع القوات وينشر في الجنود ويأمر يمنة ويسرة وعمر حسن جالس مستكين (عمر حسن الدفعة 18 واحمد فضل الله الدفعة 19) وعلى هذا كان مفروضا جلوس عمر حسن على الكرسي الرئيسي وان يقود الانقلاب الا انه تنازل عن ذلك الكرسي مؤقتا لاحمد فضل الله حتى اذا ما وقعت الطامة الكبرى – فستقع على رأس احمد فضل الله - وفي ذلك نرى ان الجبهة الاسلامية قد لجأت لحيلة شبيهة قام بها الرئيس السابق انور السادات اذ انه دخل السينما ليلة انقلاب 23 يوليو واحتفظ بالتذكرة في جيبه وافتعل مشاجرة حتى اذا ما فشل الانقلاب برأ نفسه من الاشتراك فيه والتناقض هنا ليس في ان البشير افتعل حيلة لاثبات انه لم يشترك في الانقلاب, التناقض هو ان جماعات الاخوان المسلمين ومن - ضمنهم جماعات تنظيم الجبهة الاسلامية بالسودان - ظلت تتهم السادات بأنه ######## لآنه لجأ الى تلك الحيلة , وهاهو زعيم انقلابهم يلجأ لنفس الاسلوب فلا أعرف هل نتهمه بنفس ما قالوه في انور السادات ام نعتبرها حيلة بارعة.؟؟؟؟

    ***- خطوة اخرى قام بها عمر حسن استدعى كل الضباط المايوون الذين كانوا معتقلين واجتمع بهم في تلك الليلة وطلب منهم التعاون لانجاح الانقلاب وتأمينه ولما كان فيهم عدد مقدر من سلاح المدرعات فقد طلب منهم الذهاب الى سلاح المدرعات لتأمين المواقع المختلفة فوافق الضباط وذهبوا الى المدرعات وشاركوا في التأمين.

    ***- السيناريو داخل القيادة العامة للقوات المسلحة كان يسير وفق ما يقوم به العميد احمد فضل الله وقام العميد عمر بتشكيل مجلس الثورة الجديد وكان ذلك في حوالي الخامسة صباحا وكان كل اعضاء المجلس من انصار ثورة مايو وكانت الورقة امامه فجاء العقيد عبد الرحيم حسين ونظر لى الورقة:-
    _ ده شنو؟؟؟؟
    تناول عبد الرحيم الورقة ومزقها شر تمزيق ورماها في سلة المهملات.
    في تلكم اللحظة دخل العميد احمد فضل الله الى المكتب الذي خرج منه لبرهة وبكل احترام قال لعمر حسن:-
    _ ما خلاص نرسل طيارة عشان نجيب الراجل ده!
    _ الراجل منو ؟؟
    _ (أب عاج)
    وهو لقب للرئيس نميري.الذي كان وقتها مقيما بجمهورية مصر العربية
    ورد عمرحسن:-
    _ لا لا لا الراجل ده ما حيجي ولا حاجة !!!
    هنا ظهرت الخدعة لاحمد فضل الله وعرف الرجل الطيب المسكين ان الموضوع صار فيه بيع وشراء فأشار احمد الى مجموعة الضباط الذين كانوا يقفون معه :-
    _ يللا ياجماعة .... يللا يا .....

    ***- لم ينته السيناريو بعد...
    بدأ تتظيم الجبهة الاسلامية في القوات المسلحة في اعداد اسماء اعضاء مجلس الثورة الجديد وتنظيم الاعباء وهنا جاء بكري حسن صالح الذي كان يطمع في منصب مناسب الى عمر حسن وقال له:-
    _ سيادتك انا غايتو مدير مكتبك
    _ مدير مكتبي شنو يازول؟؟؟ انت عضو مجلس ثورة عديييل
    كان المقدم عبد المنعم كرار والذي هو زميل لعمر حسن بالمظلات (القوات المحمولة جوا) ويعتبر صديق له واحد الذين وقع عليهم عبء كبير في تنفيذ هذا الانقلاب – كان جالسا بالكرسي ليسجل اسماء اعضاء مجلس الثورة وذلك لانه كلف بالذهاب الى الاذاعة لتسليم الاسماء لاذاعتها وعندما تمت كتابة الاسماء قال عبد المنعم لعمر حسن:-
    لكن سيادتك الجماعة ديل كلهم (كيزان) يقصد انهم من الجبهة الاسلامية .!!!
    رد عمر حسن بحزم شديد:-
    _ يا ضابط خللي عندك ضبط وربط.

    ***- وهنا ادرك عبد المنعم انهم لم ينفذوا انقلاب القائد وانما انقلاب الجبهة الاسلامية ولقد فات الاوان الآن لعمل اي خطوة مضادة لهذا التحرك .

    ***- واضح لنا الان ان الجبهة لم يكن لديها القوة الكافية لعمل اي انقلاب ولكنها خدعت الجميع واستعانت بالضباط الذين كانوا يتوقعون انقلابا من القائد العام لاعادة تنظيم الوضع الديمقراطي بعدما ضربت الفوضى اطنابها , كما انها خدعت واستعانت بالقوات الموالية للرئيس جعفر نميري وزعمت لهم انهم ضمن التنظيم المايوي خاصة ان عمر رئيس تنظيم الجبهة الاسلامية كان معروفا لبعض الضباط المايويين بأنه عضو في تنظيم حماية !!

    ***- صبرا معي فالسيناريو لايزال مستمرا...
    طيب ماذا حدث للعميد احمد فضل الله ؟...
    لقد تم اعتقاله حتى اطمأن الانقاذيون لنجاح انقلابهم ثم اطلقوا سراحه فترك السودان خلفه وهاجر الى بلاد الخليج ثم توفى هناك رحمه الله.

    ***- ثم ماذا حدث لضباط المدرعات المايويين ؟
    ذهبوا الى سلاح المدرعات ونفذوا ما اتفقوا عليه مع العميد عمر حسن مما كلفوا به من تأمين للمنطقة واستمروا في عملهم كالعادة , وفي صباح اليوم التالي حضرت قوة بقيادة العميد محمد عثمان محمد سعيد وقامت باعتقال كل الضباط الذين شاركوا في تأمين سلاح المدرعات وكان فيهم العقيد تاج السر محمد عثمان وعند وصولهم الى مبنى القيادة العامة حضر لهم العميد عمر حسن وقال:-
    _ انتو عارفين نحنا قبضناكم ليه؟
    _ نحنا قبضناكم لانو عندنا معلومات مؤكدة بأنكم عندكم محاولة انقلابية جارية ولقد اجتمعنا نحن اعضاء مجلس الثورة وقد تم التصويت باغلبية 9 الى 6 بأعتقالكم
    اندهش الضباط تماما لهذا الامر ونفوا الامر تماما بل ان العقيد السر التفت الى العميد عمر واسمعه كلاما ساخنا وقويا وحلف له انه لو كان يعلم ان هذا مسلكهم لما يد يده لهم وانه منذ اليوم عدو لهم (السر معروف بأنه راجل ضكر وقلبه حار).
    التفت عمر الى ضابط من ضباط تنظيم مايو وقال له:=
    _ عارف علاقتي بالسر دة شنو؟
    _ابدا
    _ دة اخوي ود خالتي
    وبعد نقاش مستفيض يبدو ان العميد عمر شعر بأن فتواه لم تنفع فأتفق مع الضباط ان يطلق سراحهم وان لا يقوموا بأي عمل مضاد لانقلابه وعلى هذا الاساس تم اطلاق سراحهم.

    ***- كاتب الكتاب سأل احد أعضاء مجلس ثورة الانقاذعمن هم الذين صوتوا لاعتقال (التسعة) وعمن هم الذين صوتوا بعدم اعتقال (الستة) فرد عليه:-
    _يا زول هه لاصوتنا كدة ولاكدة والموضوع ده ما حصل من اساسو.

    ***- السيناريو لا زال قأئما...
    ماذا حدث لعبد المنعم كرار واخرين شاركوا زميلهم عمر حسن في تنفيذ الانقلاب؟؟؟
    لقد تمت احالتهم الى المعاش بعد اقل من اسبوع من تنفيذ الانقلاب
    شارك عبد المنعم في محاولة اخرى لاجلاء الكيزان عن السلطة وتم اعدامه فأستشهد مع 27 من الضباط في نفس يوم الانقلاب الذي لم ينجح ولم تسلم الجثث لذويها ولايعرف المكان الذي اعدموا فيه ولربما نهشتهم الحيوانات الضالة.

    ***- سيناريو اخر...
    عندما تم الانقلاب تم استدعاء العميد عبد العزيز خالد عثمان الى طاولة مجلس الثورة بالقيادة العامة وكان الامين العام لمجلس الثورة المقدم عبد العال يبحث عنه اذ ان عبد العزيز عندما علم من هم منفذو الانقلاب مكث بمنزله ولم يحضر الى القيادة العامة وعندم علم عبد العزيز انه مطلوب حضوره لمقابلة مجلس الثورة الجديد حضر منفعلا فطلب منه عبد العال ان يهدأ قليلا لان الجماعة (مسخنين) فقال له ان هذا لايعنيه في شئ
    دخل عبد العزيز (والمعروف عنه انه كان احد الفئات الضاغطة لكي تنحاز القوات المسلحة الى جانب الشعب في ايام انتفاضة ابريل 1985 )- دخل الى اجتماع اعضاء مجلس الثورة وادى التحية فانبرى اليه احد الحضور بقوله انهم استدعوه لانه قد وردت اليهم معلومات بأنه لديه تحرك سياسي عسكري لصالح الشيوعيين؟
    _ انتو منو عشان تنادوني ؟
    _ نحن مجموعة من خيار ضباط الجيش قمنا بهذه الحركة لاصلاح الاحوال
    _ ومنو القال ليكم تعملوا انقلاب العملتوه ده غلط وانتوا لازم تصلحوا غلطتكم دي عشان ما تودو البلد في داهية وانا انصحكم تتنازلوا عن الموضوع دة وترجعوا الديمقراطية في محلها.
    _ انت ما بتورينا نحن نعمل شنو
    _ انتو قلتوا خيار الضباط !!! منو فيكم الاحسن مني انا خليك من ضباط اخرين في كل المستويات العسكرية والاكاديمية ... بعدين في ناس موجودين معاكم هنا , وهم ممن شكل لهم مجلس تحقيق لمخالفات مالية ومنكم من شكلت له خلاصة بينات لمحاكمته ................ على اي حال انا ماشي البيت ويستحيل اشتغل معاكم وبعتبر خدمتي انتهت
    _ خليك يا ضابط قاعد في وحدتك ونحنا اللي بنقرر نرفتك ولا نخليك
    خرج عبد العزيز الى مسكنه ببحري واحاله مجلس ثورة الانقاذ الى المعاش في اول برقيات الاحالة على المعاش, وبعد يومين تم الطرق على باب منزله ليتم اعتقاله بسجون السودان المختلفة لفترة زادت عن العامين- وتلك قصة اخرى - تمكن بعدها من الهرب الى خارج السودان ليقود قوة معارضة اصبحت فيما بعد جزءا من التجمع الوطني الديمقراطي حتى يتم القبض عليه بدبي بواسطة الانتربول على حسب طلب حكومة الرئيس المشير عمر البشير والذي كنا نعرفه في القوات المسلحة باسم عمر حسن احمد فقط ( لانو زمان كان الاسم في الجيش لحدي الجد بس) ويبدو ان الجبهة الاسلامية ركزت على اسم البشير ليظنه الناس بشيرا واذا هو يخرج نذيرا لشؤم حل بالسودان.

    ***- السيناريو الاخير ....
    حدث هذا السيناريو قبل قيام ثورة الانفاذ أوفي رواية اخرى ثورة(الان...اس) – قبل قيامها بمدة بسيطة.

    ***- اعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة عن تخصيص اراضي للضباط عن طريق التنافس الحر وعلى حسب الرتب وكان الضباط اصحاب النمر العالية هم الذين يحق لهم الحصول على اراض يتم تخصيصها بنظام القرعة والنمر العالية تمنح تماما بمثل نظام مصلحة الاراضي اي انه كلما كان في كفالتك ام واب وعدد مقدر من الاطفال يحق لك الحصول على قطعة الارض وتم نشر اسماء الضباط المستحقين للاراضي وطلب منهم الحضور في يوم معين لاجراء القرعة وكان رئيس اللجنة الخاصة باراضي الضباط هو العميد أ.ح حسان عبد الرحمن وكان يقف بنفسه ليراقب عملية القرعة ... كان الضباط يتقدمون واحدا تلو الاخر حسب الاقدمية لادخال يدهم في سلة القرعة ليروا ما هو حظهم في نيل الارض ومن ثم يتم تسجيلهم حسب الرقم الذي يحصلون عليه .... وجاء الدور على ضابط يدعى عمر ومد عمر يده الى سلة الحظ .... فأمسك حسان بيده وجرها الى خارج السلة وقال لعمر:-
    _ انت استناني هناك
    ويستمر اجراء القرعة فيأتي الدور على رتبة العقيد فياتي ضابط اخر ويمد يده نحو السلة فأمسك حسان بيده وجرها الى خارج السلة وقال له:-
    _ شايف الضابط داك ... استناني جنبو
    وبعد نهاية القرعة اخذهم حسان الى مكتب اللواء مهدي بابو نمر:-
    _ ديل مالوهم ديل؟
    _ ديل مزورين شهاداتهم يا سيادتك _ ده ... متزوج وما عندو اطفال وجايب شهادات ميلاد انو عندو اطفال... وده ما متزوج خالص وجايب قسيمة زواج وشهادات ميلاد لاطفال
    وهكذا سقط اسميهما من مستحقي الاراضي بسبب ان اوراقهم غير صحيحة
    ولا بد لي في هذه الحال ان استعير عبارات الاخ الفاتح جبرة واقول
    كسرة :-
    بعد قيام ثورة الانفاذ تم توزيع اراضي للضباط واعتبرت اللجنة ان عمر هو احد المستحقين ولدهشة الضابط الاخر ان الرئيس قد منحه هو ايضا قطعة ارض ضمن المستحقين.(ارزاق)

    تعليق:-
    *******
    ***- نلاحظ ان اول يوم في عمر الانقاذ بدأ بمجموعة من الاكاذيب والمقالب ولقد استمر هذا النهج الى يومنا هذا ولقد جمعت هذه الملاحظات المذكورة بعاليه, ولكني اتمنى ان يقوم شخص ما بتجميع اكاذيب الانقاذ اكاذيبهم على الناس واكاذيبهم على انفسهم واكاذيبهم على سبحانه وتعالى ثم اكاذيبهم العالمية واكاذيبهم في الاتفاقات التي يوقعونها (والدغمسة) التي اعترف بها البشير نفسه لاني ادري واعلم انهم يفتخرون بكل مازوروه وكل غش صنعوه وكل طفل او امراة او رجل قتلوه وكل برئ سلبوه ماله واملاكه واطيانه وسرقوا علمه وافكاره بل واخافوا الناس لكي يخنعوا لهم فاستعبدوهم بفكر مخلخل بدعوي الاسلام (متى استعدبتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا) او لم يسمعوا قول الله تعالى( وعزتي لانصرن المظلوم ولو بعد حين).

    ***- والان يريدون ان يفلتوا من العقاب بدعوي تطبيق الشريعة والشريعة منهم براء اين كل الحكام الذين تدثروا بهذا الرداء ؟ ... اين صدام الذي رفع كلمة مشرفة على العلم ليغطي بها سفكه للدماء؟ ... اين عيدي امين الذي عندما كثر عنده سيلان دم الابرياء تدثر برداء الاسلام ليلهف اموال الدول المسلمة؟ .. بل اين هولاكو الذي ظهر له اولاد بالسودان لم نكن نعلمهم?.

    ***- (ان موعدهم الصبح ... اليس الصبح بقريب) والحق ابلج والباطل لجلج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 08:02 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    غفل عنها التاريخ : (السريرة بت مكي).. قصة «علم»
    ***********************************************
    الـمصـدر:
    Copyright © 2011 www.sudanelite.com - All rights reserved
    بتاريخ:
    01-02-2011.
    بقلم:
    مبارك حته.
    -------------------------------------------------------
    ***-يعاود التاريخ كتابة سطور زمانه لينسج خيوطه على دفتره بمرور سنة جديدة من الاحتفالات بذكرى الاستقلال والذكريات متقدةً حينما يسجل لسيرة الابطال الذين منحونا التمتع بنسيم الحرية.

    ***- صناعة التاريخ لها جنود مجهولين لم يذكرهم التاريخ ولم توثق لهم امهات الكتب ولم يروا فلاشات الكاميرات تضئ وجوههم.

    ***- ومن هؤلاء كانت الاستاذة المربية الفاضلة السريرة مكى الصوفى التي اسهمت بدور كبير فى الاستقلال بدورها المحرض لشقيقاتها في الحركة النسائية وادارتها مع آخريات لاول اتحاد نسوي وتكوينه فى الخفاء حتى اشرق نوره مع فجر الاستقلال وادوار كثيرة لعبتها تلك المرأة الرمز الذى غفل التاريخ ان يسطر اسمها بمداد من نور التوهج.

    ***- الاستاذة السريرة بت مكى لها انشطة متعددة فهى معلمة خرجت كثير من الكوادر النسوية المناضلة بجانب انها شاعرة تجيد نسج الحروف بلغة الضاد ومع ذلك هي فنانة تشكيلية متمرسة فى الرسم ومزج الالوان.

    ***- في العام 1955م كانت السريرة تفكر فى كيفية جلاء المستعمر من وطنها العزيز ولم يكن لها من حيلة فى احايين كثيرة غير التعبير بكتابة الشعر فكانت قد كتبت قصيدة يقول مطلعها:
    ياوطنى العزيز الليلة تم جلاك
    يحركها احساس بروح تفاؤلية ان الحرية قادمة ولم يطل تفكيرها كثيراً.

    ***- عبر الكلمة المنظومة شرعت وفكرت فى تصميم علم يكون رمزاً وشعاراً للسودان الجديد بعد خروج المستعمر البغيض.

    ***- وبينما اطفالها يلعبون ويشكلون الرسومات بالالوان نبعت الفكرة ومن ذات الالوان رسمت الملامح الاولى لما سيكون عليه علم السودان بثلاثة الوان هى (الازرق والاصفر والاخضر).

    ***- الأستاذة السريرة بت مكى الصوفي اخذت نفسا عميقا وبعده فصلت لنا اختيار الألوان الثلاثة ودلالاتها بالقول : اللون الازرق اختياره كان لرمزية النيل الدفاق (الماري) بالمدن السودانية وقراها. واللون الاصفر يرمز للصحراء الشاسعة الممتدة . اما الاخضر فهو رمز الزراعة التى يعتمد عليها انسان السودان.

    ***- السريرة مسترسلة فى حديثها ابانت انها بعد تصميم الشعار بتلك الالوان سلمته الى شقيقها الاصغر حسن مكى الصوفى الذى كان وقتها يدرس بالمرحلة الثانوية ولم تنس ان تدس معه قصيدة مناهضة للاستعمار وارسلتها للاذاعة حيث تم بث القصيدة عبر الاذاعة فيما بعد . اما العلم فقد عرضه مبارك زروق (كان وقتها سكرتير البرلمان) وقدمه للحكومة والمعارضة التى وافقت عليه بالاجماع.
    فرحة الاستاذة السريرة وسطوع العلم الذى صممته على السارية بعد ان تم انزال العلم الاستعمارى هو شعور لا يوصف كما عبرت عنه ولحظات لا تنسى ولا تمحو من الذاكرة.

    ***- الحاجة السريرة ذات العقد الثامن من العمر تتمتع بذاكرة محفوظة بنور العلم والقرآن فهى معلمة تخرجت في كلية المعلمات (أم درمان) و جابت وعملت فى سلك التعليم بعدد من الولايات .وتخرج على يديها عدد من النساء الناشطات منهم الاستاذة وصال المهدى شقيقة الامام الصادق المهدى وزوجة الشيخ حسن الترابى بجانب الاستاذة امال السراج ومحاسن عبدالعال وسيدة الدرديرى بالاضافة للتومة احمد ابراهيم شقيقة الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 09:39 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 08:47 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    بعد «55» سنة مراجعة والتفات:
    الحاكم العام البريطاني في عطلته والازهري يفاجئه باعلان الاستقلال .. من وراء نقض العهود الشمال أم الجنوب؟
    *************************************************************************************************
    التاريخ: الإثنين 3 يناير 2011م، 28 محرم 1432هـ -
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008 -
    محمد سعيد محمد الحسن-
    -------------------------------------------
    ***- بعد مرور خمس وخمسين عاماً على اعلان الاستقلال من داخل البرلمان مطلع «1956م» حيث ذهب بعدها رئيس أول حكومة وطنية منتخبة إسماعيل الازهري ورئيسا مجلس البرلمان ومجلس الشيوخ والنواب وكبار الضيوف على الاقدام من وسط الخرطوم إلى «السرايا» التي تحولت إلى القصر الجمهوري المطل على النيل وقام الرئيس إسماعيل الازهري وزعيم المعارضة محمد أحمد محجوب بانزال علمي الحكم الثنائي -بريطانيا ومصر- وتسليمهما لممثلي الحكومتين المصرية والبريطانية ثم معاً رفعا العلم السوداني ذا الألوان الثلاثة، وبدأت مرحلة جديدة مليئة بالأمل والتفاؤل وان سودانا جديداً فتياً وقوياً قد اطل على العالم كله حسبما سجل ذلك الدكتور محمود فوزي وزير خارجية مصر في مضابط الجامعة العربية حيث سارع السودان إلى الأنضمام إليها فور اعلان دولة كاملة السيادة على امتداد الارض السودانية. وبالطبع فبعد اكثر من نصف قرن فإن رؤية الاشياء والمواقف والوقائع لا بد ان تنأى عن الحماسة والانفعال والعاطفة وأن تقترب بقدر ما هو متاح من النضج والحنكة والتقييم الصائب، ولا بد من الأمساك بقوة باكثر من مشهد وموقف، الأول المتمثل في اعلان الاستقلال، والثاني قضية او مشكلة او مسألة الجنوب، حيث جرى بذلك تداولها في المضابط الرسمية، وفي المشاورات و أيضاً في المباحثات المغلقة أو المفتوحة. .......

    * كيف تحقق الاجماع:
    ******************
    ***- في مطلع ديسمبر 1955م أبلغ سير نوكس هلم حاكم عام السودان، رئيس الوزراء إسماعيل الازهري رغبته في السفر إلى بريطانيا لقضاء عطلة عيد الميلاد مع اسرته فأبدى له موافقته وتمنياته بعيد ميلاد سعيد، وكلاهما، لا يعلم انهما افترقا بلا لقاء آخر، لان الأول سافر وليس في باله انه آخر حاكم عام لبريطانيا في السودان ولن يعود، والثاني احتفظ بقرار لم يفصح عنه، ولم يحدد له توقيتاً محدداً او معيناً، وأنما جاءت سانحة اثناء حضوره جلسة عادية للبرلمان في الخميس 15 ديسمبر 1955م ومناقشة حول طائرات وقواعد، فإذا به يورد «حسب مضابط البرلمان» أن مهمة حكومته الوطنية المنتخبة تنفيذ اتفاقية الحكم الذاتي وتقرير المصير للسودان «21 فبراير 3591-1955» نصاً وروحاًً»، فقد تمت سودنة الوظائف أي احلال السودانيين مكان البريطانيين في الجيش والبوليس والخدمة المدنية وجلاء القوات البريطانية تم أيضاً وقد ودع لتوه قائدها العام ثم جمع الصف الوطني وقد تم ذلك أيضاً «ولذلك سأعلن الاستقلال من داخل البرلمان في الاسبوع القادم «الاثنين القادم 19 ديسمبر 1955م».

    ***- «وأرجو ان لا يفوت نواب المجلس الموقر، حكومة ومعارضة قطاف الثمار الدانية، وان يقدموا عليه ويقروه بكل قوة وشجاعة «كما ارجو ان يوفق البرلمان يوم الاثنين «19 ديسمبر القادم «1955م» في اختيار لجنة قومية «مجلس سيادة» ليصبح رأساً للدولة، وبذلك ينتهي الحكم الثنائي وتصبح للسودان السيادة التامة».

    ***- جاء الاعلان مفاجئاً للنواب، وحدثت ضجة لها اصداء واسعة وبوجه خاص لدى نواب المعارضة «حزب الأمة» وثاروا وقالوا ان الاتحاديين والحزب الوطني الاتحادي، ورئيس الحكومة يلعبون بالنار، وان خرق هذه الاتفاقية الدولية «الحكم الذاتي» يعرض السودان للخطر لأنها تنص على اجراء استفتاء، وكان واضحاً حسبما سجل متابعون ومراقبون للموقف آنذاك ان نواب حزب الأمة وقادته أعتبروا ان الزعيم إسماعيل الازهري أخذ المبادرة باعلان الاستقلال وأنه اطاح بحساباتهم وخططهم بعدم تمكينه من تحقيق ذلك، ونفذوا اجتماعاً موسعاً وساخناً واصدروا ملاحق مسائية لصحفهم تكشف الهجوم الكاسح على الزعيم الإزهري وحكومته وانها تقامر بمستقبل البلاد، وان القانون الدولي لا يسمح بتجاوز نصوص اتفاقية الحكم الذاتي،

    ***- ولكن في الواقع ان الحكومة الوطنية تضم كفاءات قانونية جيدة- مبارك زروق وإبراهيم المفتي- تعلم ان القانون الدولي يمنح الشرعية الدولية لقرار الاستقلال في حالة اجازته من برلمان منتخب ومعترف به، وعندما بلغت هذه التطورات السيد عبد الرحمن المهدي امام الانصار وراعي حزب الأمة استدعى قادة حزب الأمة وقال لهم «ألستم دعاة الاستقلال؟ ألم تنادوا به طوال عملنا السياسي، فهل إذا نادى به غيركم، او حاكم سوداني أفترفضونه؟ وبعدها تماماً تراجعت الانفعالات وحلت مكانها الحكمة السودانية وتحركت مجموعة وطنية بقيادة الاستاذ بشير محمد سعيد رئيس تحرير الأيام ورئيس اتحاد الصحفيين أحمد يوسف هاشم بين الاحزاب والقيادات الوطنية لتوحيد الصف الوطني وتحقيق الأجماع السوداني، وفي نفس الوقت تم حراك قانوني كثيف من الأساتذة احمد متولي العتباني ومبارك زروق ومحمد أحمد محجوب لسد الثغرات القانونية ولترتيب الأوضاع الخاصة باعلان السيادة الوطنية واعادة صياغة قانون الحكم الذاتي إلى دستوري انتقالي ومراسم التعيينات الدستورية إلخ.. ومجموعة أخرى برلمانية للجلسة التاريخية للبرلمان ووضع اجندة المقترحات، وكذلك الحضور من الوفود وغيرها، وتم أيضاً الترتيب لتوزيع المهام على الاحزاب لتأمين المشاركة الكاملة في اعلان الاستقلال.

    ***- وصياغة القرار التاريخي الموجه إلى الحاكم العام: «نحن اعضاء مجلس النواب المجتمعين في البرلمان نعلن باسم الشعب السوداني ان السودان قد اصبح دولة مستقلة ذات سيادة تامة ونلتمس اعتراف دولتي الحكم الثنائي بهذا الاعلان فوراً» ثم صدر قرار آخر خاص بالجنوب يتعهد بأن تنظر الجمعية التأسيسية باهتمام في مطالبة اعضاء البرلمان الجنوبيين بحكومة فيدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث».

    ***- ولا بد وبعد خمس وخمسين عاماً من الحدث التاريخي ومع الفخر باجماع السودانيين على قرار أعلان استقلال السودان من داخل البرلمان من الاعتراف بأن القيادات الوطنية التي لا يشك احد في اخلاصها وتجردها وحبها للسودان، انه كان بمقدورها وضع برنامج أو ميثاق وطني لمرحلة ما بعد الاستقلال ورفع العلم، وفي مقدمتها التوافق الوطني القومي السوداني على حل مشكلة الجنوب، وهي مشكلة صنعها الاستعمار عبر حكمه لنحو خمس وخمسين عاماً للسودان كله فقد كان الجنوب معزولاً ومنطقة مقفولة عن الشمال، وقد استخدمت القوانين الصارمة ضد الجنوبيين ومنعهم من التطور والتحضر وتشجيعهم على حياة البدائية في الادغال والاحراش، ومارس العنف والقتل الجماعي ضد قبائل النوير بسبب قتلهم لمفتش بريطاني عام 1927م،

    ***- وعندما تراجعت الادارة البريطانية عن هذه القوانين والسياسات الصارمة استخدمت الارساليات لبث الكراهية والشكوك في نفوس الجنوبيين ضد الشماليين، وكانت القيادات الوطنية لديها وثائق وحقائق كثيرة حول الاوضاع البدائية المتخلفة في الجنوب وهي التي كشفتها للرأي العام في الخارج وكان لها تأثيرها.

    * نقض التعهدات:
    *****************
    ***- ولكي لا نتجاوز في القول وفي الاتهام بالتقصير فإن الاجتماعات التي تمت في البرلمان وشاركت فيها الحكومة والمعارضة وكان مقررها الاستاذ فوراوي امين عام البرلمان والخاصة بقيام حكومة قومية، فإن النواب الجنوبيين وعلى رأسهم زعيم حزب الاحرار الجنوبي السيد بنجامين تولي وقد اصبح وزيراً في الحكومة القومية «1956-1958م» ثابروا على الدعوة للفدريشن ولتمكين الجنوبيين من ادارة مديرياتهم واعتبروا ذلك شرطاً لموافقتهم على اعلان الاستقلال من داخل البرلمان وجاءت المساندة والموافقة التامة من الحكومة «ممثلة في السيد مبارك زروق، ومن المعارضة «ممثلة في السيد محمد أحمد محجوب لمطلبهم وتأمينه في الدستور الدائم الذي تضعه الجمعية التأسيسة، ثم جاء التأمين مرة من البرلمان الذي اجاز قرار الاستقلال والفدريشن او الفيدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث في الجلسة التاريخية 19 ديسمبر 1955م، والواقع أيضاً ان الشكوك التي غرستها الادارة البريطانية في نفوس الجنوبيين كانت غالبة وعارمة،

    ***- لقد كان كل قرار تتخذه الحكومة الوطنية يقابل بالشكوك، فعندما قررت الحكومة الوطنية المنتخبة مساواة اجور العاملين في اجهزة الدولة بالجنوب مع اخوانهم في الشمال، فإن احزاب الجنوب وبوجه خاص حزب الاحرار الجنوبي اعتبرها رشوة، وليس حقاً وقراراً صائباً من جانب الحكومة الوطنية، لان الادارة البريطانية عمدت إلى صنع الفوارق على كافة المستويات لخلق الفجوة او الهوة بين سكان الشمال والجنوب، وكانت الأمور يمكن ان تمضي إلى الأمام وتتراجع الشكوك بانتخاب الجمعية التأسيسية في فبراير 1958م ولكن انقلاب 17 نوفمبر 1958م اطاح بالاجهزة المنتخبة واصبحت القوانين الاستثنائية والقبضة الحديدية سائدة في الشمال والجنوب على حد سواء، وظل الوعي في الشمال دائماً متقدماً على الجنوب ولذلك اعتبر الجنوب قضيته الأولى ولها الاسبقية في الحل على ما عداها، قاوم الحكم العسكري الذي وصف آنذاك بالنظام العسكري القوي في المنطقة، وتمت ازاحته في ثورة شعبية فريدة في اكتوبر 1964م، ونص الميثاق الوطني لاكتوبر على حق قضية الجنوب في اطار وطني قومي والتجاوب مع التطلعات المشروعة لأهل الجنوب، واكدت حكومة ثورة 1964-5691م ان قضية الجنوب لا تحل بالعنف ودعت للحوار والتفاوض لاحلال السلام واعلنت العفو العام عن جميع الذين خرجوا من السودان منذ تمرد اغسطس 1955م والذين صدرت ضدهم احكام غيابية والمطلوبين للمحاكم بتهم سياسية، ورتب لمؤتمر المائدة المستديرة لمشكلة الجنوب مارس 1965م شاركت فيه الاحزاب والقوى الجنوبية مراقبين من سبع دول مصر والجزائر ونيجيريا وغانا وتنزانيا وكينيا ويوغندة.

    ***- وعندما طرحت قيادات جنوبية متطرفة مطلب الانفصال، جاء التنبيه، ان الانفصال ليس هو الحل وانما الصيغة المثلى لادارة الجنوب بأيدي ابنائه وتوفير الخدمات وتطوير المرافق والموارد فيه في اطار السودان الموحد، واثناء المداولات اطلق الزعيم إسماعيل الازهري قولته الشهيرة «يقطع يميني ولا يقطع الجنوب عن شماله» وجاء الاعتراف من جانب الحكومة بالفوارق العنصرية والثقافية والجغرافية بين الشمال والجنوب،

    ***- وتمسك الجنوبيون على مبدأ اعتبار المديريات الجنوبية كوحدة واقليم واحد، وادرجت لجنة الدستور لسنة 1967م صيغة الحكم الاقليمي للجنوب في نظام لا مركزي للحكم في البلاد، ووقع انقلاب 25 مايو 1969م الذي اعلن الحكم الاقليمي للجنوب وتم الوصول إلى اتفاقية السلام في اديس أبابا 1972م التي اتاحت قيام أول حكوم برئاسة السيد ابيل الير لادارة اقليم الجنوب، وتلاحقت التطورات إلى عام 1983م حيث جاء تقسيم الجنوب إلى ثلاث ولايات أو اقاليم واعتبر هذا القرار من رئيس الجمهورية آنذاك بمثابة خرق لاتفاقية اديس ابابا ونقض للعهود والمواثيق ولكن الواقع، ان القرار إلى تقسيم الجنوب صدر من البرلمان المنتخب في الجنوب وكان وراءه مجموعة التغيير «2» وان رئىس الجمهورية آنذاك أرسل وفداً برلمانياً برئاسة رئىس مجلس الشعب القومي السيد عز الدين السيد للاستوثاق من القرار، وطرح مشروع التقسيم مرة أخرى في البرلمان الجنوبي برئاسة السيد كلمنت امبورو ونفذ التصويت وعلى ثلاث مرات، وجاءت نتيجة التصويت بما يشبه الاجماع على تقسيم الاقليم الجنوبي إلى ثلاث، فلقد رأي نواب كل منطقة ان القرار يخدم قبائلهم ويبعدهم عن سيطرة ونفوذ الدينكا..

    ***- هذه الوقائع الموجزة تدحض نقص العهود من جانب القوى السياسية في الشمال، وإذا جاءت تفسيرات متضاربة فأنما هي نتاج للتقلبات من انقلاب إلى انتفاضة شعبية إلى فترات انتقالية او حكومات مؤقتة، وجنباً إلى جنب ثابرت مجموعات حملت السلاح من انانيا الأولى ثم انانيا الثانية إلى شن هجمات من الحدود إلى داخل الجنوب واستهدفت حرق المنشآت والمدارس و المراكز الصحية ومحطات المياه للمواطنين في الجنوب، ان العنف والنيران ظل مستمراً في كافة المراحل والفترات.

    ***- المشهد السياسي 2011م من اعلان الاستقلال من داخل البرلمان يناير 1956م إلى توقيع اتفاقية السلام يناير 2005م إلى الاستفتاء لتقرير المصير للجنوب يناير 2011م، فإن الجنوب الذي أخذ البشمال في المفاوضات الطويلة الصعبة للحركة الشعبية على إدارة الجنوب وحكمه بالكامل، بجيشه وبوليسه وثروته وموارده ومؤسساته واشراكه بنسبة «30%» من المناصب الدستورية والتنفيذية في الشمال، ورغم ان اتفاقية السلام الشامل التي شهد عليها المجتمع الدولي والاقليمي معاً، ونصت على العمل المشترك من جانب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحقيق الوحدة الجاذبة إلا أن الحركة الشعبية ثابرت على التعبئة داخلياً وخارجياً للدعوة للانفصال وشددت عليه في بياناتها ومسيراتها ونقضت تعهدها والتزامها باتفاقية السلام الشامل التي نصت على الوحدة، واكدت الحركة على ان قطار الانفصال يسير على طريقه المرسوم إلى محطته الأخيرة، وأوشكت على القول، سواء باستفتاء أو بغير استفتاء،

    ***- وجاء الرد المباشر من قوى المجتمع المدني والسياسية والحكومة، ان أهل السودان مع وحدة السودان شماله وجنوبه، فإذا أراد الجنوب في استفتاء حر نزيه وشفاف الانفصال عن الشمال، فإن القبول بذلك واجب وبرضى، وان اهل الشمال سيدعمونه الدولة الجديدة لتكون جارة قوية، ان الشمال قدم تضحيات جسيمة لحماية الجنوب اثناء حكم الإدارة البريطانية على مدى خمس و خمسين عاماً، وتحمل تضحيات جسيمة اكبر في الحكم الوطني على مدى خمس وخمسين سنة أخرى، فمن الذي يمكن ان يتهم بنقض العهود الشمال ام الجنوب؟ ان نقض اتفاقية السلام والخروج على نصوصها من تحقيق الوحدة الجاذبة إلى الانفصال يعكس الاجابة الفاصلة. أن احد الدروس المهمة من اعلان الاستقلال في يناير 1956م انه تحقق بفضل الاجماع الوطني وتوحيد الجبهة الداخلية ويظل هذا هو المطلوب بالحاح في يناير 2011م، ان الشمال بإرثه وحضارته ودرايته وعراقته وتجربته وخبرته ودروس خمس وخمسين سنة يبدأ مرحلة جديدة لسودان متطور ومتقدم ومستقر وفي سلام مع جيرانه الجدد والقدامى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 09:08 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2011, 09:20 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    (1)-
    ذكرياتٌ في ضوء عيدي الإذاعة والتلفزيون..دخولي الإذاعة وأستاذنا علي شمو
    ****************************************************************
    الـمصـدر:
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـموقع:
    جريدة "الراكوبة"،
    بتاريخ:
    نشر بتاريخ 04-01--2011
    بقلم:
    أيوب صديق-
    --------------------------------------------------------
    ***- أرى في الصحف كثيراً هذه الأيام، حديثاً عن العيد الخمسين لتلفزيوننا القومي، والعيد السبعين لإذاعتنا القوميّة.

    ***- وتتعدد المناسبات الإعلامية في بلادنا، وهي مناسباتٌ تثير في نفوسنا نحن الإذاعيون الشجن، وحلو الذكريات ومُرها. و على الرغم من كثرة تلك المناسبات الإعلامية، التي أُقيمت على مَر السنوات، لم يكن لي شرف حضور أي منها، عدا المؤتمر الأخير للصحفيين العاملين في الخارج.

    ***- ومما يُثار في نفسي من ذكريات؛ ذكرى ذلك اليوم الذي التحقتُ فيه بالإذاعة مُذيعاً، في تحقيق لأمنية كانت تلازمني منذ صباي الباكر وأيام الطلب الأولى، ثم ذكرى إنتقالي منها إلى التلفزيون، الذي مالت نفسي إلى العمل فيه ، إبان وجودي في الاذاعة، والذي مكثتُ فيه فترة أطول مما مكثتُ في الإذاعة.

    ***- إبان دراستي الهندسة المدنية في المعهد الفني العتيد، عطّر اللّه ذكره، كتبتُ عدداً من الموضوعات في الصحف اليومية انتقد فيها بعضاً مما كان يُذاع من الإذاعة، وكان بعضٌ من ذلك النقد، عن لغة بعض المذيعين. كما كتبتُ موضوعات للإذاعة في مجال النقد الأدبي، وشيئاً من شعري، وذلك في برنامج الأدب الذي كان يقدمه الأستاذ المبارك إبراهيم عليه رحمة الله، ثم بعده الأستاذ أبو القاسم عثمان أمَدّ اللّه في عمره.

    ***- ذات يوم في العام 1966 علمتُ أن الإذاعة أعلنت رغبتها في توظيف خمسة مذيعين، مطلوب أن يتوافر فيهم كذا وكذا من الشروط، وستُعقد لجان معاينة لاختيار أولئك الخمسة المذيعين. شعرتُ أن تلك الشروط تتوافر في شخصي؛ فقررتُ أن أتقدم بطلب أدخل به المنافسة. فتقدمتُ بطلبي إلى قسم شؤون الموظفين بوزارة الإعلام بالخرطوم، حيث كانت تقدم الطلبات، وعلمتُ بعد أيام من تقديم الطلب أن عدد المتقدمين بلغ مائة وأربعة وثمانين متقدماً.

    ***- ثم علمتُ بعد أيام أن ذلك العدد صُفيَ وقُلص إلى أربعة وثمانين متقدماً، وستُشكل لاختيار الخمسة المتقدمين لجنةٌ برئاسة مدير الإذاعة آنذاك السيد محمد صالح فهمي، وعضوية نائبه السيد محمد العبيد، والإذاعيين السيدين ياسين معني ومحمد خوجلي صالحين، عليهم رحمة الله جميعاً.

    ***- وتقرر أن يمثُل أمام تلك اللجنة عشرون متقدماً يوم الاثنين، وعشرون يوم الثلاثاء، وعشرون يوم الأربعاء، وأربعة وعشرون يوم الخميس.

    ***- كانت تتنازعني مشاعر مختلفة؛ فتارة أقول إن ما كتبتُه من مقالات صحفية انتقد فيها الإذاعة قد يكون عاملاً عائقاً لاختياري، وبالذات أن لجنة الاختيار هي من أهل الإذاعة أنفسهم، وتارة أقول إن ما قدمته من الإذاعة من موادَ من شعري؛ ومواد نقدية أتناول فيها آراء عدد من النقاد في بعض الموضوعات الأدبية، قد يزيد من أسهمي في تلك المنافسة.

    ***- وأثناء وجودي في مبنى الإذاعة ذات يوم، لتسجيل مادة أدبية أعددتُها، وذلك قبل أيام من موعد المعاينة، لقيتُ صدفة مدير الإذاعة محمد صالح فهمي فسألته إذا كان لأحد المتقدمين للمنافسة سبقُ مساهمات في برامج الإذاعة؛ هل يُحسب له ذلك فيرجح من أسهمه في المعاينة فقال لي لا، إننا لن نأخذ ذلك في الإعتبار ويتوقف اختياره على أدائه في لجنة المعاينة. فقلتُ في نفسي؛ لقد إنتفى ذلك العامل الإجابي فبقي العامل السلبي، وهو عامل الموضوعات الصحفية التي كتبتها في نقد الإذاعة.

    ***- في صباح يوم المعاينات ـ وكنتُ من دفعة يوم الأربعاء ـ واقفاً في مدخل الإذاعة وإذا بمحمد العبيد يقول لمحمد خوجلي صالحين بخصوص جلسة المعاينة؛ حيث تقابلا عند الباب: (أنا ومحمد صالح ماشين الوزارة لاجتماع وجاييكم الأخ علي شمو للمعاينة). كان السيد علي شمو مديراً للتلفزيون آنذاك، فشعرتُ بشئ من الإرتياح لهذا التعديل الذي طرأ على لجنة معاينتنا، لإدراكي أن السّيّد علي شمو سيترأس تلك اللجنة، وعلى الأقل أن اسمي لن يعني له شيئاً.

    ***- بعد قليل جاء السيد شمو وعُقدت اللجنة في استديو «ب» كما كان يُطلق عليه تلك الأيام، ونودي علي إسمي بعد أن قابل اللجنة عددٌ من المتقدمين قبلي.

    ***- وفعلاً وجدتُ السيد شمو كما توقعتُ يترأس اللجنة، التي كان بها معه السيدان ياسين معني ومحمد خوجلي صالحين. وكان السيد شمو هو أول من ألقي عليَّ سؤالاً، ثم تبعه السيد ياسين معني بسؤال ثم السيد محمد خوجلي صالحين، ثم توالت الأسئلة من هنا وهناك.

    ***- ولم تفتني فرصة أن أذكر لهم بعضاً مما اشتركتُ به من مواد أدبية في الإذاعة، وكان أول موضوع ذكرته لهم هو رأيي في (تجني مدرسة الديوان النقدية على أمير الشعراء أحمد شوقي)، ثم موضوع بعنوان: (هل نفدت أغراض الأدب في عصر العلم؟) ثم ذكرتُ أسماء قصائد من شعري سجلتها للاذاعة.

    ***- انتهت المعاينة، وعند خروجي وإغلاقي باب الإستديو خلفي، قال لي مهندس الصوت، الذي كان يتولى تسجيل تلك المعاينات على شريط: (لقد أثنى علي شمو عليك) فتفاءلتُ بثنائه خيراً، كما تفاءلت من قبلُ بخبر حضوره لجنة المعاينة.

    ***- وبعد أيام أُعلنت نتائج المعاينات، وكان الذين أُختيروا هم الإخوان: خليل الشريف، وعمر النصري، وعبد الله وداعة، وشخصي، ثم عبد الكريم قباني.

    ***- فانضممنا إلى سلك الإذاعة وكان ذلك في العام 1966م. وبعد أيام تدريبٍ طال مداه، وُضِعنا على جدول العمل، وباشرنا المهام التي أوكلت إلينا، ومررنا بحلو التجارب ومُرها هناك.

    ***- بعد ثلاث سنوات من ذلك التاريخ، وفي يوم من أيام عام تسعة وستين، حدث لي شئ من غرائب الاتفاق، إذ كنتُ واقفاً في النقطة ذاتها التي كنتُ أقف فيها عند مدخل الإذاعة، مستعداً لدخول المعاينة، وهي النقطة التي قال عندها محمد العبيد لصالحين سيأتيكم الأخ علي شمو للمعاينة، فإذا بمحمد العبيد يقول لصالحين كذلك: (الأخ علي شمو مُصِر يأخذ أيوب عنده في التلفزيون).

    ***- فسُررت لذلك، ولم يكن هو يدري أنني سمعتُ ما قال. فبعد أيام قليلة كتبتُ طلباً، أطلب فيه الموافقة على نقلي إلى التلفزيون، لعلمي برغبة مدير التلفزيون في إنضمامي إليهم. وبعد أيام جاءت الموافقة ونقلتُ إلى التلفزيون، فقالبتُ السيد علي شمو بمكتبه برفقة الأخ لعزيز الأستاذ أبي بكر عوض عليه رحمة الله، رئيس مكتب العلاقات العامة بالتلفزيون آنذاك، وكانت مقابلة السيد شمو لي طيبة جداً، حيث كان ودوداً جداً في استقباله لي وترحيبه بي، مما أدخل السرور في نفسي، واعتبرتُ ذلك بدايةً طَيِّبةً لي في التلفزيون.

    ***- إنضممتُ إلى مكتب العلاقات العامة، حيث كان المذيعون يوزعون على مختلف الأقسام. فوجدتُ هناك الأخ أحمد سليمان ضو البيت عليه رحمة الله وآخرين، ثم إنضم إلينا فيما بعد الأخوان العزيزان مهدي إبراهيم وحسن عبد الوهاب.

    ***- بعيد أسابيع من إنضمامي الى التلفزيون، اتصل بي الأخ أبو بكر عوض، في مساء يوم من الأيام، يبشرني بأنّه وقع عليّ الاختيار لتغطية بعثة الحج، وعليَّ أن أستعد للسفر، فكانت تلك أقيم هدية يقدمها إلي التلفزيون، وقمة تفاؤلي بشخص السيد علي شمو منذ ترؤسه لجنة معاينتنا. فوجدتُ التلفزيون بالنسبة إليَّ بعد ذلك أوسع داراً، وأبرد ظلاً، وأعذب مشرباً، وأطيب سامراً.

    ***- بعد فترة من الزمن ترك السيد علي شمو التلفزيون إلى رئاسة الوزارة، وتعاقبت علينا ضروب من الإدارات مختلفة السياسات في تسيير العمل. فبقيتُ فيه إلى أن التحقتُ بهيئة الإذاعة البريطانية في لندن التي أمضيتُ فيها المدة الأطول من خبرتي الإعلامية، وهي ثلاثة وعشرين عاماً.

    ***- وأخيراً أختم هذه الذكريات بعاطر تهنئتي لأستاذنا البروفيسور علي شمو، لما نَالَهُ من سامي التكريم، على يد فخامة السيد رئيس الجمهورية.
    -------------------------------------------------------------

    (2)-
    صـورة فتوغرافية للسيـد أيوب صـديق
    http://www.aawsat.com/2000/11/25/images/tvradio.14901.jpg
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2011, 09:56 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ***- (شاهد الصور) - http://arabic-media.com/newspapers/sudan/alrakoba.htm
    ***- لافتات كبيرة تستقبل البشير بمطار جوبا .. "نحن سعداء باستقبالك من جديد للاحتفال باستقلال جنوب السودان" ..!! و"نرحب بكم في الدولة الـ193"...
    ***- البشير بجوبا يؤكد استعداده لمواصلة تقديم الدعم الى الجنوب..
    *********************************************************************
    الـمصـدر:
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـموقع:
    جريـدة "الراكوبة"،
    بتاريخ:
    يوم الثلاثاء 04/01/2011-
    (الجزيرة)-
    http://arabic-media.com/newspapers/sudan/alrakoba.htm
    AFP) –جوبا (السودان) (ا ف ب) -
    --------------------------------------------------
    ***- قال الرئيس السوداني عمر البشير في جوبا الثلاثاء انه "سيكون حزينا" شخصيا اذا اختار الجنوب الانفصال لكنه "سيحتفل معه"، مؤكدا انه مستعد لمواصلة تقديم الدعم للجنوب حتى في حال اصبح "دولة".

    ***- وقال البشير "على الرغم من انني على المستوى الشخصي ساكون حزينا اذا اختار الجنوب الانفصال لكنني ساكون سعيدا لاننا حققنا السلام للسودان بطرفيه".

    ***- واضاف "نحن مع خياركم. ان اخترتم الانفصال ساحتفل معكم"، مؤكدا انه "حتى بعد قيام دولة الجنوب نحن جاهزون لتقديم دعم فني او لوجستي او دعم بالخبرة لها".

    ***- واوضح البشير ان "حجم المصالح والروابط بيننا في الشمال والجنوب غير موجودة بين اي دولتين في العالم"، موضحا انه "حتى لو حصل الانفصال فان الفوائد التي يمكن ان نحققها عبر الوحدة يمكن ان نحققها من خلال دولتين".

    ***- وكان مئات الاشخاص يتقدمهم الزعيم الجنوبي سلفا كير استقبلوا الثلاثاء الرئيس السوداني عند وصوله الى جوبا في زيارة نادرة للجنوب قبل خمسة ايام من الاستفتاء حول مصير هذه المنطقة.

    ***- وكان في استقبال البشير عند هبوط الطائرة سلفا كير يرافقه عدد كبير من كبار القياديين الجنوبيين وحرس الشرف المكون من جنود شماليين وجنوبيين.

    ***- وكان وزير الاعلام الجنوبي برنابا ماريال قال في وقت سابق "سنخصص له استقبالا حارا".

    ***- واضاف "كثيرون قدروا تصريحاته التصالحية الاخيرة. طلبنا من شعبنا ان يكون مضيافا ووديا لانه لا وجود لمنافسة هنا".

    وكان الرئيس السوداني تعهد الاسبوع الماضي المساعدة على بناء "دولة آمنة ومستقرة" في الجنوب اذا اختارت المنطقة الاستقلال في اقتراع التاسع من كانون الثاني/يناير.

    ***- وقال البشير "نقول لاخواننا في الجنوب هناك، الكرة في ملعبكم والقرار عندكم ان قلتم وحدة اهلا وسهلا وان قلتم انفصالا ايضا اهلا وسهلا".

    ***- واضاف "لن نعترض على قرار الاخوة الجنوبيين وسنساعدهم على بناء دولتهم ونريدها دولة آمنة ومستقرة لانه لو حدثت فيها مشاكل ستأتينا".

    ***- وكانت المسؤولة في الحركة الشعبية لتحرير السودان (المتمردون الجنوبيون السابقون) آن ايتو قالت ان "هذه الزيارة ستسمح له بدس نبض تطلعات الشعب وسيلاحظ بطريق سلمية خيار الجنوب".

    ***- ونشرت قوات امنية كبيرة في جوبا عاصمة الجنوب قبل وصول الرئيس السوداني، بينما يجوب جنود مسلحون في الشوارع.

    ***- وعند مدخل المطار رفعت منظمات غير حكومية لافتات كتب عليها "نحن سعداء باستقبالك من جديد للاحتفال باستقلال جنوب السودان" و"نرحب بكم في الدولة ال193".

    البشير يؤكد بجوبا قبوله نتيجة الاستفتاء
    ---------------------------------------
    ***- أعلن الرئيس السوداني عمر البشير مجددا في جوبا أن حكومته ستقبل خيار الجنوبيين في الاستفتاء على تقرير مصير الإقليم مهما كانت نتيجته، مؤكدا أن الحكومة ستعمل على تقليل سلبيات الانفصال إذا تحقق.

    ***- وقال البشير في خطاب بعد اجتماعه مع نائبه الأول ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت إن قناعة حزب المؤتمر الوطني الحاكم كانت ولا تزال لصالح الوحدة بين شمال السودان وجنوبه، "لكن هذا لا يعني أن نرفض خيار الجنوبيين إذا جاءت النتيجة لصالح الانفصال".

    ***- واستعرض الرئيس السوداني المجهودات التي قامت بها حكومته من أجل تحقيق السلام، مرورا بانعقاد مؤتمر الحوار الوطني لقضايا السلام عام 1989، وصولا إلى اتفاقية نيفاشا التي وصفها بأنها حققت مطالب الجنوبيين في السلطة والثروة.

    ***- وقال البشير إن "مظاهر الوحدة بين الشمال والجنوب لا توجد بين أي دولتين في العالم"، ودعا لتجاوز ما سماها سلبيات الانفصال حال وقوعه "بالعمل على تحقيق مصالح الجنوب والشمال وانطلاقة نهضة تنموية واستغلال الإمكانات الشحيحة بالمنطقتين لصالح إنسان الجنوب والشمال".

    ***- وأعرب عن استعداد حكومته للمشاركة في احتفالات الدولة الجديدة المحتملة، مبديا الاستعداد لأي دعم تحتاجه، قائلا إن تلك الدولة "ستحتاج للعون وليس هناك أولى من الشمال لتقديم هذا الدعم".

    إجراءات الاستفتاء:
    -------------------
    ***- وبشأن الاستعدادات للاستفتاء، أكد البشير أن المراحل السابقة -بما فيها تسجيل الناخبين- تمت بصورة جيدة، وتوقع أن تتم باقي الإجراءات بصورة سلسلة.

    ***- وعن إعلان النتيجة قال البشير إن "الشعب السوداني شعب متحضر وسيخذل كل التوقعات بحدوث أعمال عنف، تماما مثل الانتخابات الأخيرة التي شهدت توقعات مماثلة بحدوث "حرائق ودمار، ولكن الشعب السوداني كذب هذه التوقعات بسلوكه المتحضر".

    ***- وكان الرئيس السوداني قد وصل إلى جوبا قبل أيام من إجراء استفتاء تقرير المصير.

    ***- واستقبل الرئيس البشير لدى وصوله مطار جوبا نائبه الأول ورئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت وأعضاء حكومة الجنوب، وتفقد حرس الشرف وألبِس ثوبا يرمز للجنوب. كما أعدت الحركة الشعبية لتحرير السودان استقبالا شعبيا للبشير، ودعت المواطنين إلى الاصطفاف في الشوارع لاستقباله.

    ***- وينظر إلى الزيارة بأنها يمكن أن تسهم في حل القضايا العالقة بين شريكي الحكم في البلاد، وبينها قضايا وضع منطقة أبيي وقضايا ترسيم الحدود والعملة.

    ***- وعشية تلك الزيارة طالب البشير حكومة جنوب السودان بعدم مساعدة مسلحي بعض الفصائل في إقليم دارفور الذين فروا من المعارك إلى مناطق الجنوب، معتبرا أي تعاون معهم خروجا عن سلطة الدولة الواحدة.

    ***- وهدد البشير بالتعامل مع المسؤولين عن إيواء المتمردين كما يتم التعامل مع الخارجين عن القانون في إطار الدولة الواحدة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 04:39 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    توثيق
    ------
    البشير من جوبا: فرض الوحدة بالقوة لا يجدي- يوجد ( فيـديوتيب ) نادر
    ***********************************************************
    الـمصـدر:
    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/01/110104_s...hir_unity_juba.shtml
    الـموقع:
    مـحطة الBBC باللغة العربية،
    بتاريخ:
    آخر تحديث: الاربعاء, 5 يناير/ كانون الثاني, 2011, 00:36 GMT-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 11:04 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2011, 10:18 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2011, 04:24 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2011, 06:29 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2011, 10:02 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)


    توثيـق:
    *********

    (1)-
    دموع وزحف وهدوء في أول أيام الاستفتاء:
    سلفاكير يحيِّ قرنق، وربيكا والعشرات ينتحبون على قبره
    ************************************************
    الـمصـدر:
    كل الحقوق محفوظة- صحيفة الصحافة -
    بتاريخ:
    التاريخ: 10-يناير-2011،
    جوبا: الخرطوم: علوية مختار: محمد سعيد:
    -----------------------------------------
    ***- بدأ ملايين الجنوبيين الادلاء بأصواتهم في حماس لافت أمس في استفتاء طال انتظاره من المتوقع ان يؤدي الى ظهور أحدث دولة، ويقطع علاقتهم بالشمال الذي يرونه مستعمرا. وجرت العملية وسط متابعة اعداد مهولة من المراقبين والصحافيين. واضطرت المفوضية لتمديد زمن الاقتراع ساعة يوميا بسبب ازدحام المراكز الذي فاق كل التصورات، وشهد اليوم الاول استتبابا للامن ما عدا احداث محدودة تم احتواؤها في بانتيو.

    ***- وحسب مسؤولي مفوضية الاستفتاء فإن عدد المراقبين المعتمدين وصل الى 20 الف مراقب، بجانب 1000 صحفي يتابعون الاستفتاء مؤكدين ان هذه الاعداد مرشحة للزيادة.

    ***- وكان بين أول من ادلوا بأصواتهم في الاستفتاء رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت الذي وصف الاستفتاء بأنه «اللحظة التاريخية» بالنسبة لجنوب السودان.

    ***- وقال سلفاكير وهو يرفع اصبعه وعلامة الحبر عليه بعد ان شارك في الاقتراع «انها اللحظة التاريخية التي طالما انتظرها شعب جنوب السودان»، وطالب الجنوبيين بحماية مراكز الاقتراع واضاف «اقول للدكتور جون (قرنق) ولكل الذين قتلوا معه ان جهودهم لم تذهب سدى».

    ***- والتقى سلفاكير عند مركز الاقتراع، الممثل الأمريكي الشهير جورج كلوني والسناتور الأمريكي جون كيري رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي.
    من جهته، قال السناتور كيري الذي اجرى اتصالات واسعة مع المسؤولين في الشمال والجنوب لانجاح الاستفتاء «انها بداية فصل جديد في تاريخ السودان، وهو فصل مهم جدا».

    ***- وقصد الناخبون مراكز الاقتراع التي انتشرت في ولايات الجنوب العشر قبل شروق الشمس، وشهدت مواقع التصويت اكتظاظا شديدا ومهرجانات صاخبة.

    ***- وعانى الناخبون في جوبا من بطء الصفوف بسبب وجود منفذ واحد للتصويت في الـ15 مركزا بالمدينة، ما عدا مركز واحد رصدت فيه «الصحافة» وجود نافذتين للاقتراع.

    وأكدت مفوضية استفتاء مكتب جوبا ان عمليات الاقتراع تمضي بصورة جيدة بالرغم من بعض العقبات التي تواجه الناخبين منها الوقوف في الصفوف الطويلة التي تمتد إلى خمس ساعات نسبة للازدحام الذي شهدته مراكز الاقتراع في الولايات الجنوبية خاصة جوبا.

    ***- وقال الناطق الرسمي باسم مكتب جوبا صامويل مشار لـ«الصحافة» ان هنالك ازدحاماً كثيفاً من الناخبين أدى إلى وقوفهم في الصفوف لمدة خمس ساعات للادلاء بأصواتهم، واعتبر مشار ان هذا يعد صعباً خاصة في ظل حرارة الطقس بالجنوب، ورحب بقرارالمفوضية المرتقب لمد الساعات الاقتراع إلى السادسة، لافتاً إلى ان بعض المراكز بمدينة بانتيو شهدت بعض اعمال الشغب من المواطنين واحتوتها الشرطة دون تعطيل عمليات الاقتراع لفترة طويلة.

    ***- وحضرت ارملة مؤسس الحركة الشعبية الراحل جون قرنق الى مقبرته وجثت على ركبتيها تنتحب الرجل الذي سيكون له الفضل في ميلاد دولة الجنوب.وتحرك نحو ارملة قرنق «ربيكا» العشرات وقاموا باحتضانها على رأسهم وزير التعاون الاقليمي بحكومة الجنوب دينق الور الذي شاركها البكاء.وقالت ربيكا انها سعيدة بوصول الجنوب لمرحلة الاقتراع، لكنها عبرت عن حزنها بسبب المهمشين بالشمال في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور، واضافت «هذة لحظة تحققت فيها رؤية جون قرنق وقيادات الحركة الذين استشهدوا معه» وزادت «علينا ان الا ننسى من استشهدوا ايام الحرب ومنهم يوسف كوة».

    ***- وشهدت مقبرة جون قرنق المكان الذي صوت فية سلفا حضورا جماهيريا ضخما منذ الساعات الاولى من الصباح، وانهمرت الدموع من اعين عدد كبير من المواطنين بينما علت الموسيقى والاغاني التي تبشر بالحرية وامتلأ المكان بالرقصات الشعبية.

    ***- وحسب جدول زمني اصدرت مفوضية الاستفتاء بجوبا امس لمرحلة ما بعد الاقتراع، فإن اعلان نتائج الاستفتاء في المحليات والمقاطعات في الجنوب والشمال سيكون خلال 16 ـ 20 يناير، واعلان نتائج المهجر 21 ـ 24، على ان يكون اعلان النتائج الاولية للجنوب من جوبا في 31 يناير، واعلان النتائج الاولية لكل السودان من الخرطوم في الاول من فبراير المقبل.

    ***- وحددت المفوضية الرابع من فبراير للطعون، وفي حال عدم الطعن سيكون اعلان النتائج النهائية في السادس من الشهر، لكن في حال التقدم بطعون ضد الاستفتاء ستبت المحكمة فيها في 11 فبراير على ان تعلن النتائج بشكل نهائي في 14 فبراير.

    ***- وقال الموفد الاميركي الخاص الى السودان سكوت جرايشن الذي كان حاضرا ايضا في مركز الاقتراع في جوبا «في حال اصبح الجنوب مستقلا ستكون هناك حاجة للقيام بالكثير مع ولادة دولة جديدة. بإمكان الشمال والجنوب الاعتماد على دعمنا».
    وقال جوستين فيكتور الكاهن في كتدرائية كل القديسين الاسقفية في جوبا «نعم سأصوت بالطبع لصالح الانفصال، نحتاج الى استقلالنا، نحتاج لان نتحرر من العرب».

    ***- وفي الشمال، قوبل احتمال فقد ربع اراضي البلاد ومصدر معظم نفطها باستسلام وبعض الاستياء،وقال القيادي في المؤتمر الوطني الدكتور ابراهيم غندور انه احساس بالحزن والغضب في ان واحد، وانه احساس بخيبة الامل في القيادة السياسية بالجنوب التي قادت الجنوبيين نحو الانفصال.

    ***- وخلال فترة الاعداد للاستفتاء بدت الخرطوم وجوبا كعاصمتين لبلدين مختلفين، ففي جوبا انطلقت شاحنات تبث موسيقى وشعارات امام مبان غطتها ملصقات مؤيدة للانفصال،وغنى تلاميذ المدارس وساروا عبر الشوارع في الوقت الذي اقامت فيه جماعات محلية استعراضات رقص عفوية على جانبي الطرقات المتربة.

    ***- وفي الخرطوم كانت حركة المرور خفيفة ولم تكن هناك شعارات تشير الى قرب الاستفتاء التاريخي.

    ***- وتجري عملية التصويت بسلاسة ودون مشكلات تذكر حسب تصريحات المتحدث باسم مفوضية الاستفتاء جورج ماكير الذي قال ان كل مراكز الاقتراع في جنوب السودان فتحت ابوابها امام المشاركين في الاستفتاء، وان المفوضية لم تبلغ بأية شكاوى.

    ***- ورصد المراقبون اقبالا جماهيريا كبيرا في معظم مراكز الولايات الرئيسية في الجنوب، وان اختلفت الصورة في الخرطوم حيث يوجد عدد كبير من النازحين الجنوبيين.

    ***- وفي واو عاصمة شمال بحر الغزال، اصطفت طوابير المقترعين منذ ساعات الصباح الاولى، وتزامن بدء عملية الاقتراع مع قرع اجراس الكنائس في يوم عطلة الاحد التي يتوجه فيها السكان للصلاة في الكنائس،وواجهت الناخبين صعوبات في الوصول الى مراكز الاقتراع بسبب صعوبة التنقل في المساحة الشاسعة للولاية.

    ----------------------------------------------------------

    (2)-
    الاقتراع دقت ساعة الافتراق:
    سلفاكير: أقول لـ(قرنق) ولكل الذين قتلوا معه إن جهودهم لم تذهب سدىً
    **********************************************************
    الـمصـدر:
    كل الحقوق محفوظة- صحيفة الصحافة -
    بتاريخ:
    التاريخ: 10-يناير-2011،
    شارك في الاعداد:واو: التقي محمد عثمان:جوبا: علوية مختار: الخرطوم : محمد جادين / هويدا المكى أم درمان:رجاء-الزين-بحري : تهاني / هند /محمد سعيد
    -------------------------------------------------------------------

    ***- بدأ ملايين الجنوبيين الادلاء باصواتهم أمس في استفتاء طال انتظاره بشأن الاستقلال من المتوقع ان يؤدي الى ظهور منطقتهم كدولة جديدة.

    ***- وكان من بين أول من ادلوا باصواتهم في الاستفتاء رئيس حكومة الجنوب سلفا كير ميارديت الذي وصف الاستفتاء بأنه «اللحظة التاريخية» بالنسبة لجنوب السودان.

    ***- وقال سلفاكير وهو يرفع اصبعه وعلامة الحبر عليه بعد ان شارك في الاقتراع «انها اللحظة التاريخية التي طالما انتظرها شعب جنوب السودان»، واضاف «اقول للدكتور جون (قرنق) ولكل الذين قتلوا معه ان جهودهم لم تذهب سدى».

    ***- والتقى كير عند مركز الاقتراع الممثل الأمريكي الشهير جورج كلوني والسناتور الأمريكي جون كيري رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي.

    ***- من جهته قال السناتور كيري الذي شارك في اتصالات واسعة مع المسؤولين في الشمال والجنوب لانجاح الاستفتاء «انها بداية فصل جديد في تاريخ السودان وهو فصل مهم جدا».

    ***- كما قال الموفد الاميركي الخاص الى السودان سكوت جريشون الذي كان حاضرا ايضا في مركز الاقتراع في جوبا «في حال اصبح الجنوب مستقلا ستكون هناك حاجة للقيام بالكثير مع ولادة دولة جديدة. بامكان الشمال والجنوب الاعتماد على دعمنا».

    ***- ونام ناخبون امام مراكز الاقتراع خلال الليل واصطفت طوابير طويلة امام مراكز الاقتراع قبل الفجر في جوبا حيث وصفت لافتات الاستفتاء بانه»مسيرة اخيرة الى الحرية».

    ***- وقال جوستين فيكتور الكاهن في كتدرائية كل القديسين الاسقفية في جوبا «نعم سأصوت بالطبع لصالح الانفصال، نحتاج الى استقلال، نحتاج لان نتحرر من العرب.»

    ***- وعلى الرغم من ان كثيرين يقولون ان حقيقة وصول الجانبين الى يوم الاستفتاء دون نشوب حرب بينهما تعد انجازا في حد ذاتها فان بعض المسائل الشائكة لم تحل بعد مثل وضع الحدود وكيفية اقتسام عائدات السودان من النفط.

    ***- وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان اجراء استفتاء هاديء ومنظم يمكن ان يضع السودان من جديد على طريق نحو اقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة بعد سنوات من العقوبات ولكنه حذر من ان اجراء استفتاء تسوده الفوضى سيؤدي الى مزيد من العزلة.

    ***- وفي الشمال قوبل احتمال فقد ربع اراضي البلاد ومصدر معظم نفطها باستسلام وبعض الاستياء،وقال القيادي في المؤتمر الوطني الدكتور ابراهيم غندور انه احساس بالحزن والغضب في آن واحد وانه احساس بخيبة الامل في القيادة السياسية بالجنوب التي قادت الجنوبيين نحو الانفصال.

    ***- وخلال فترة الاعداد للاستفتاء بدت الخرطوم وجوبا كعاصمتين لبلدين مختلفين.
    ففي جوبا انطلقت شاحنات تبث موسيقى وشعارات امام مبان غطتها ملصقات مؤيدة للانفصال،وغنى تلاميذ المدارس وساروا عبر الشوارع في الوقت الذي اقامت فيه جماعات محلية استعراضات رقص عفوية على جانبي الطرقات المتربة.

    ***- وفي الخرطوم كانت حركة المرور خفيفة ولم تكن هناك شعارات تشير الى قرب الاستفتاء التاريخي،

    ***- وتجري عملية التصويت بسلاسة ودون مشكلات تذكر حسب تصريحات المتحدث باسم مفوضية الاستفتاء جورج ماكير الذي قال ان كل مراكز الاقتراع في جنوب السودان فتحت ابوابها امام المشاركين في الاستفتاء وان المفوضية لم تبلغ باي شكاوى.

    ***- ورصد المراقبون اقبالا جماهيريا كبيرا في معظم مراكز الولايات الرئيسية في الجنوب، وان اختلفت الصورة في الخرطوم حيث يوجد عدد كبير من النازحين الجنوبيين.

    ***- وفي واو اصطفت طوابير المقترعين منذ ساعات الصباح الاولى، وتزامن بدء عملية الاقتراع مع قرع اجراس الكنائس في يوم عطلة الاحد التي يتوجه فيها السكان للصلاة في الكنائس،وواجهت الناخبين صعوبات في الوصول الى مراكز الاقتراع بسبب صعوبة التنقل في المساحة الشاسعة للولاية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2011, 10:46 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 01:01 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    أقباط السودان: الحاضر المنسي في زمن الانفصال (توجـد صـورة)-
    *******************************************************
    الـمصـدر:
    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/01/110108_s...correspondents.shtml
    الـموقع:
    BBC باللغة العربيـة،
    بتاريـخ:
    آخر تحديث: الاحد, 9 يناير/ كانون الثاني, 2011, 01:07 GMT -
    بقلـم:
    رشا كشان-
    بي بي سي - الخرطوم-
    ----------------------------------------------------
    ***- بوابة كنيسة الشهيدين في الخرطوم مفتوحة على مصراعيها، أول من رأيت من مجموعة الجالسين بفنائها كاهن الكنيسة بردائه الأسود المميز.

    ***- كان القمص فيلوساوث فرج يجلس بشكل غير متكلف مع ثلاثة آخرين يتجاذبون أطراف الحديث وليس على الباب أي حرس يسأل الداخلين أو تعزيزات أمنية تحمي الموقع المقدس.

    ***- المشهد ربما يكون غريباً على كنيسة قبطية في مصر المجاورة لكنه أكثر من عادي في السودان. فأقباط البلاد يعيشون تجربة مختلفة في تفاصيلها لم تسفر حتى اليوم عن اعتداء على كنيسة أو استهداف لأحد أبناء الطائفة؛ فما هو السبب يا ترى؟

    كنيسة الإسكندرية:
    ****************
    ***- خطر في بالي هذا التساؤل وأنا أتذكر حادث كنيسة الإسكندرية. أجابني القمص فرج بأن السبب يعود إلى مساحات الود والوئام الممتدة بين المسيحية والإسلام في السودان.

    ***- لكن القارئ للتاريخ القديم والحديث سرعان ما يكتشف بأن هذه المساحات ضاقت أكثر من مرة، أولها في القرن التاسع عشر عندما بسطت الدولة المهدية نفوذها في ربوع السودان كدولة إسلامية وطالبت المسحيين، ابتداء من الأقباط في داخلها وانتهاء بالملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا، باعتناق الإسلام.

    ***- الملكة فيكتوريا لم تكترث للدعوة التي بعثها لها الخليفة عبد الله التعايشي، ربما لأنها لم تكن تحت إمرة الدولة المهدية، لكن أقباط البلاد في ذلك الحين لم يكن لديهم حل سوى الإذعان لرغبة حاكمهم أو الهجرة أو الموت.

    ***- اضطر الكثير منهم لاعتناق الإسلام صيانة لحياتهم ومصالحهم وتزوج بعضهم من مسلمي المهدية حتى مالت بشرة هؤلاء إلى السمرة وقربت ملامحهم من السحنة الإفريقية.

    ***- كان مركزهم الرئيسي في مدينة أمدرمان وأُطلق على الحي الذي تمركزوا فيه بحثاً عن الاحتماء بعضهم ببعض بـ"المسالمة". غير أن دخول الاحتلال الثنائي الإنجليزي المصري للبلاد في نهاية القرن التاسع عشر جعلهم يتنفسون الصعداء ويعودوا إلى ديانتهم الأصلية التي حُرموا منها لسنين عدة.

    ***- وفي حينها أصبحوا هم من الصفوة المقربة للحاكم في الدوائر الرسمية تاركين بصمتهم في الصيرفة والإدارة والتعليم.

    ضيق المساحات:
    ------------
    ***- أما ضيق المساحات الآخر الذي تعرضوا له فكان مع تولي ثورة الإنقاذ للسلطة بالسودان عام 1989 حيث يعتبر الباحث في شؤون الأقباط الدكتور نصري مرقص أنها أقسى الفترات التي مرت على الأقباط في التاريخ الحديث حيث فقدت الطائفة عشرات الآلاف من أبنائها الذين آثروا بيع أملاكهم والرحيل بصمت ليحل بهم الرحال في أنحاء أوروبا الغربية وأمريكا وأستراليا وكندا.

    ***- "ليست لدينا قوات ضاربة ولا نحمل السلاح" هكذا علق الأب فيلوساوث فرج على ركون الأسر القبطية للانسحاب من أرض الأجداد عندما ضاق بهم الحال.

    ***- السبب في رأيه يعود إلى الشريعة الإسلامية التي أعلنها البشير في ذلك الوقت قانوناً لبلاد يدين جزء كبير من أبنائها بالجنوب والشمال بالمسيحية.

    ***- غير أن الأقباط "المسالمين" كما وصفهم كاهنهم لم يتخذوا من السلاح وسيلة لهم في المطالبة بحريتهم كما فعل الجنوبيون الذين يدلون بأصواتهم الآن لتفرير مصيرهم. لعل هذا ما جعل تعداد الأقباط بداخل السودان يتقلص ليقل بشكل ملحوظ عن تلك التجمعات الموجودة خارج الحدود.

    ***- بوادر القلق تبدو جلية على وجوه من تحدثت إليهم من أقباط هم الأغلبية الساحقة لمسحيي شمال السودان. فالحريات التي كفلتها اتفاقية السلام الشامل لغير المسلمين بالسودان ربما ذهبت أدراج الرياح عند انفصال الجنوب عن الشمال.

    قلق:
    *****
    ***- وقد وصل هذا القلق أوجه عندما حذر الرئيس البشير في خطابه بمدينة القضارف بشرق السودان من أن الجنوب إذا ما قرر الانفصال فإن لا دين سيسود في الشمال سوى الإسلام ولا دستور سوى الشريعة.

    ***- مها، عضو مجلس إدارة النادي القبطي بالخرطوم قالت لي إنها غير قلقة على مستقبل الأقباط إذا ما قرر الجنوب الانفصال إذ إنها كقبطية لم تُضر قط أو تشعر في يوم بالتضييق عليها كمسيحية. وتضيف: "كل ما أتمناه هو أن أعامل بشكل يحترم إنسانيتي". وعندما سألتها عن شعورها تجاه إيقاف رجال الأمن لحفل عيد الميلاد بالنادي أجابتني بأن المسلمين أيضاً أوقفت حفلاتهم: "أنا لست أفضل منهم".

    ليلة عيد الميلاد:
    ****************
    ***- عدت إلى كنيسة الشهيدين في ليلة عيد الميلاد لتسجيل القداس؛ حشود كبيرة من الأسر والأفراد قصدت الكنيسة لأداء الصلوات طلباً لرحمة من رحلوا في حادث كنيسة الإسكندرية وأملاً في مستقبل أفضل في أيام مفصلية في تاريخ البلاد.

    ***- أقباط السودان الذين يقدّر الأب فرج تعدادهم بثلاثة ملايين خارج السودان وداخله يترقبون كما يترقب كل أبناء الشعب السوداني ما ستفضي له نتيجة استفتاء الجنوب.

    ***- كاهن كنيسة الشهيدين لا يرى داعيا لقلق الأقباط لأن الشريعة حتى وإن طُبّقت فهي ستطبق على المسلمين "وليس علينا، فمساحات الود ما زال بها متسع".

    ***- لكن الدكتور نصري مرقص غير مستبشر بالخطاب السياسي الذي وصفه بأنه حاد في ما يتعلق بالديانات الأخرى وحذر من أن استمرار النبرة العالية قد يزج بآلالاف من أبناء الطائفة القبطية إلى الخارج من جديد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 02:54 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    سلسلة رجال بارزين من النوبيين:
    عالم الآثار النوبي / نجم الدين محمد شريف
    ***************************************
    الـمصـدر:
    http://www.halfaa.com/vb/showthread.php?t=7263
    الموقع:
    (شبكة و منتديات وادي حلفا)-
    بتاريخ:
    12-22-2010,
    ----------------------------------------
    ***- عالم الآثار النوبي / نجم الدين محمد شريف
    ولد العالم النوبي / نجم الدين محمد شريف في عام 1929م بقرية كويكة مجلس ريفي عبري ودرس أولى مراحله في مدرسة عبري الأولية والوسطى بوادي حلفا والثانوية بوآدي سيدنا ثم جامعة الخرطوم ثم دراسات فوق الجامعية بجامعة مام بأنجلترا عام 1945 ودرس بها علم المصريات ثم اللغتين المروية والقبطية وفي عام 1960 م ألتحق بجامعة لندن ليدرس بها علم الآثار.

    ***- تدرج العالم النوبي في سلم الوظائف من ضابط آثار آلي مفتش آلي كبير المفتشين ثم مساعد مدير ثم مديرا عاما للآثار والمتاحف وبعد أن نزل للمعاش عين مستشارا للمدير العام للآثار.

    ***- قدم أكثر من عشرون بحثا خلال مشاركاته في مؤتمرات عالمية ، وأصدر عددا من المؤلفات وشارك في تحرير مجلات علمية عن الأعمال الأثرية في السودان الشمالي ووشغل عضوية أكثر من عشر جمعيات علمية وهيئات ومجالس ولجان داخل السودان وخارجه بالأضافة الي مشاركته ندوات ومؤتمرات دولية عديدة.

    ***- له العديد من الإنجازات العلمية والأثرية أهمها وأبرزها < إنقاذ آثار النوبة من الغرق > ومشاركته في إنشاء وتجهيز المتحف النوبي بالخرطوم وإنشاء عدة متاحف أخرى بالسودان وإعادة بناء أهرامات البجراوية والمعابد الجنائزية والمشاركة في إقامة أكثر من عشرين معرضا دوليا للآثار والتراث الشعبي.

    ***- نال عدة أوسمة وأنواط وميداليات من الدنمارك وفرنسا والنادي القبطي والحكومة السودانية.

    ***- تعرض العالم النوبي نجم الدين شريف الي حادث حركة مؤسف فأقعدته عن الحركة وأصيب بشلل نصفي عام 1980 م ، أستقال من العمل إحتجاجا ومن تلقاء نفسه عندما شكك وزير الأعلام في عهد ما بعد الأنتفاضة المدعو / عبدالله محمد أحمد في المنصب الإستشاري الذي كان يشغله العالم النوبي نجم الدين شريف ورحل على الفور من المنزل الحكومي وهو لا يملك من الدنيا غير ما ورثه من والده العمدة بكيكة وهذا والله من شيم النوبيين الذين تربوا على حضارة فاضلة منذ قرون طويلة والذي كان على عالمنا النوبي أن يطبقها قولا وعملا وفعلا.

    ***- في الوقت الذي يمرح في وزارات الخرطوم من الرأس وحتى ..... ببناء المنازل في الأراضي العشوائية وتسجيلها لاحقا وبناء الأبراج السكنية من مال الأيتام والذكاة والضرائب الذ ي ما أنزلها الله....
    وتباري أصدقاء العالم من النوبيين الفضلاء الذي يعرفون جيدا قيمته وأصالة معدنه بعد أن خرج من خدمة الحكومة أكثر من ثلاثين عاما وبنوا له على الفور منزلا في حي شعبي ولا شك أن ذلك البيت المتواضع الذي قضى فيه العالم النوبي آخر أيامه أفضل بكثير من تلك القصور الذي بناها أناس من شاكلة المدعو عبدالله محمد أحمد.

    ***- كتب الأستاذ /محمد توفيق في عدد الخرطوم 687 بتاريخ 22/9/1994 م في "جمـرات" نعيا للأمة النوبية قائلا : أنعى لكم اليوم يا أبناء وادي النيل عامة ويا أبناء النوبة خاصة واحدا من أبنائكم البررة وعالما فذا من علماء الآثار المرموقين في العالم ، أنعى لكم المغفور له الأستاذ نجم الدين محمد شريف ، الذي أرتبط أسمه بتاريخ النوبة تراثا وآثارا ، تلقى الفقيد تعليمه الأولى بمدرسة عبري الأولية والوسطى بوادي حلفا والثانوي والجامعي بالخرطوم ، لم تبهره أنوار المدينة ولم ترق له الوظائف التى كانت تسلط عليها الأضواء والتى كان يلهث وراءها أبناء جيله ، فأختار مصلحة الآثار التى لم تكن قبلة لأحد من زملائه ، آثر حياة الخلوات ومهنة المتاعب والمشاق ، يبحث وينقب لكشف المستور من تاريخ النوبة وآثارهم في منطقة وادي حلفا قبل أن تغوص في بحيرة ناصر والنوبة وبمجهوده الشخصي وإتصالاته الفردية بالمنظمات العالمية والجمعيات العلمية أستطاع العلماء أنقاذ ما يمكن إنقاذه من كنوز النوبة ، فكنيسة فرس ومعبد بوهين ومتحف السودان وأبحاثه المنشورة في دوريات الآثار تتحدث عن مجهوداته ، ورغما عن العجز الذي أصاب بدنه نتيجة حادث لم يتوقف نجم الدين عن العطــــاء.

    *** رحم اللــه نجم الدين ... فقد كان نسيج وحـــــده بين أبناء جيلـــه فالعزاء لأسرته وللأسرة النوبية ولأصدقائه من علماء الآثار والباحثين.

    ***- وكتب الأستاذ الدكتور النوبي / على عثمان محمد صالح ، نعياً مؤثراً في صحيفة الخرطوم العدد / 716 بتاريخ 26/ 10 /1994م...بعنوان :
    "أوقــــا شيبجون فنتي"
    نجم الدين محمد شـــــريف الذي رحــــل...رثاء بأقرب الألسن كلها آلي نفسه ونفسي...

    أنقي أين دولي وونجمي ـــ الخال الذي أحبه نجم
    أوقا شيبجن ووفنتي ــ الذي شببنا عليه يا نخل
    ووكوار وراسر فجي ـــ الوآسع العريض المهل
    وو أركي أوني ووكجي ـــ يا بلدنا يا خصب
    أوقا مقجتم أنقي ــــ لا تتركنا يا خال
    كسا مقجتم أنقي ـــ لاتفك وثاقنا منك
    إكا دللوني أنقي ــ لأننا نحبك يا خال
    أورقن إكه فرقلون أنقي ـــ وما زلنا نريدك معنا
    إرسيدو فجو أنقي ـــ اين انت ذاهب يا خال
    اوني آق دينجمين أنقي ـــ قبل أن تعلمنا الحكمة
    كمق كوممين أنقي ــ قبل أن تحكي لنا الحكاية خال
    أنقي وو ملن قرآندي ـــ الخال يا فرح الجميع
    أنقي وو ملن مسلندي ـــيا خال يا حزن الجميع
    ولو قاقا ووأنقي ـــ غدا أو بعد غدا يا خال
    إن ألين قرمن دفي كان ـــت عندما يختفي الظلام
    أنجى أونتن دوككن ـــ ويظهــــر قمرنا
    قر بران قلكن ــــ وتتفتح زهور الأرض
    دوقي دقيقون كوككن ـــ وتبيض طيورنا
    قيلدوناقونكاسكن ـــ ويتمخطر القيلدون
    مير أوني ملن أونكن ـــ وتلد كل عاقر
    أركون ملن جوكن ـــ وتزغــــرد بلادنا
    مميد وردي قرا كيركن ـــ عندما يغني محمد وردي
    برو تود ملن أركن ــ ويرقص الشباب من الجنسين
    أشري ملن قرا بانكن ـــ ويظهرن بناتنا الجميلات
    عاشة نقدولننا قري أنقي ــ وعائشة عروستنا
    شبلي دوشي إنلناني ــ وشبلي وزيرك
    وو ووأنقي يا خــــــال.

    بقلم:
    محمد جمال احمد عبدالله.
    نشرت لي قبل سنوات في منتديات نوبية::القديم المتجدد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 06:25 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 08:40 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    غطاء الرأس في السودان: سيميوطيقا التاريخ الإجتماعي والسياسي
    *******************************************************
    الـمصدر:
    http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=2942
    الـموقع:
    (منتديات سودانيات)-
    بتاريخ:
    17-04-2006,
    الكاتبة:
    الجـندرية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 08:55 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    تقولى شنو...وتقولى منو ( توجـد صور قـديـمة ونادرة )
    ***********************************************
    المصـدر:
    http://www.sudanforum.net/showthread.php?p=1382660
    الـموقع:
    Sudan.Net Discussion Board - Main Page
    بتاريـخ:
    Old 03-Dec-10, 17:19
    بقلم:
    club
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2011, 04:51 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2011, 10:22 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2011, 02:28 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)


    عمر البشير - في وثائق ويكيليكس المسربة!!
    *************************************
    الـمصـدر:
    http://taakhinews.org/?p=66934
    الـموقع:
    (التأخـي)-
    بقلم:
    عبدالغني بريش اللايمى-
    -----------------------------------------
    ***- كشفت وسائل الاعلام الاخبارية العالمية التي تنشر وثائق ويكيليكس المسربة - وفي برقية دبلوماسية أمريكية بتاريخ الأربعاء 3 ديسمبر 2008 ان عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية قال للمدعي العام للجنائية الدولية ” اوكامبو” الخاص بالجرائم التي ارتكبت في اقليم دارفور غربي السودان ، ان العرب جميعا مستاؤون من الرئيس السوداني عمر البشير ، سيما بعد ان طلبت منه أمانة الجامعة تسليم المتهمون بارتكاب مختلف الجرائم في دارفور (كشيب ، أحمد هارون) لكنه تجاهل هذا الطلب ، بل رفض التعامل معه بإيجابية بحجة أن تسليم مواطنين سودانيين لجهات أجنبية لا يتفق وسيادة السودان.

    ***- وذكرت تك البرقية أن الجامعة العربية أعربت عن استيائها ، بسبب قيام الرئيس السوداني عمر البشير بتوفيره الحماية لمرتكبي جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم أخرى فظيعة ارتكبت في اقليم دارفور ، وقال عمرو موسى لأوكامبو إن هناك اقتناعاً لدى جميع الدول العربية ، بأن عمر البشير يحمي الجناة والقتلة ، ويرفض تسليمهم للمحكمة الجنائية الدولية لم يعد أمرا مقبولاً.

    ***- وكلام السيد عمرو موسى يُبين لنا مدى النفاق الذي يعيشه العرب.

    ***- حيث مواقفهم العلنية الرسمية هو رفض قرار المحكمة الجنائية الدولية ، وعدم التعامل معه بحجة أن تلك المحكمة لم تقم بواجبها الدولي الجنائي تجاه القضية الفلسطينية واحتلال العراق وأفغانستان . إلآ ان نفس الأنظمة والحكومات تؤيد سراً اعتقال البشير وتسليمه للجنائية الدولية بخصوص جرائم دارفور.

    ***- كما ان كلام السيد عمرو موسى يعطينا صورة واضحة وحقيقية عن عمر البشير في نظر نظراءه العرب ، وكيف أن بقاءه في السلطة يسبب لهم إحراجاً دوليا ، خاصة مع الإتحاد الأوروبي الذي يطالب الدول العربية بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية لإعتقاله.

    ***- وكانت الضغوطات الدولية التي تعرضت لها ليبيا مثلا اضطرتها لإلغاء الدعوة التي كانت قد وجهتها لعمر البشير لحضور القمة الأوروبية - الأفريقية التي انعقدت بمدينة طرابلس الليبية في 29 نوفمبر 2010.العرب في قرار أنفسهم مقتنعين بارتكاب عمر البشير لجرائم ضد الإنسانية في اقليم دارفور ، لكنهم جبناء وعديمو اخلاق وضمائر ، وليس لديهم الشجاعة الكافية لقول الحقيقة ، والتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية لإعتقال البشير للقصاص منه على جرائمه تلك.

    ***- وهذا الموقف المخزئ للدول العربية ، تفسيره الوحيد - هو أنهم لا يريدون أن يعطوا أي إشارة تغضب حكومة السودان ، وفي نفس الوقت لا يريدون أن يبدوا أمام الدول الغربية وكأنهم ضد احقاق العدالة ، ولذا كان موقفهم السري - نحن مع العدالة في اعتقال البشير.

    ***- ونحن نقول يا حبذا لو عبرت الدول العربية عن موقفها الحقيقي الضميري الأخلاقي الإنساني من قضية البشير للملأ حتى تسُهل مهمة المحكمة الجنائية الدولية لإعتقاله.

    ***- وتقول وثيقة أخرى من الوثائق المسربة والتي نشرت في صحيفة الجارديان البريطانية ، أن عمر البشير سرق ما قيمته 9 مليارات دولار ، ووفقا للغارديان فإن دبلوماسيين قد نقلوا عن المدعي العام للمحكمة الجنائية قوله إن الجزء الأكبر من هذه المبالغ قد يكون أودع في بنوك بالعاصمة البريطانية لندن.

    ***- ونقلت البرقيات المتبادلة عن أوكامبو قوله لمسؤولين أمريكيين إن بعض هذه الأموال قد تكون مودعة في مجموعة مصارف لويدز المملوكة جزئيا للحكومة البريطانية، وترديده مرارا بأن الوقت قد حان للكشف علنا عن حجم السرقة التي قام بها البشير.

    ***- وينقل تقرير عن دبلوماسي أمريكي قوله ” اقترح أوكامبو أنه إذا ما تم الكشف عن الأموال المسروقة (وقدر المبلغ بنحو 9 مليارات دولار) فستغير فكرة الرأي العام السوداني عنه من مناضل إلى لص.

    ***- ويقول مسؤولون إنه إذا كان ما قاله أوكامبو حول ثروة البشير صحيحا فإن الأموال التي ستكون مودعة في لندن تشكل عُشر الناتج الإجمالي المحلي للبلاد.

    ***- غير أن الحكومة السودانية وعلى لسان المتحدث باسم السفارة السودانية في لندن خالد المبارك نفى هذه الاتهامات قائلا إنها دليل آخر على الأغراض السياسية للمحكمة الجنائية في تشويه سمعة حكومته.

    ***- وقال المبارك للجارديان ” الادعاء بأن يإمكان الرئيس التحكم في وزارة المالية وسحب أموال ليودعها في حساباته الخاصة إدعاءات تثير الضحك لسخافتها.

    ***- إنه إدعاء مثير للضحك من قبل مدعي المحكمة الجنائية. وأضاف ” أوكامبو شخص يعمل خارج السياق، والادعاءات جزء من أغراضه السياسية.

    ***- ولقد فشل بشكل يثير الرثاء في جميع قضاياه ورفض التحقيق في العراق أو غزة، هو بحاجة لتحقيق نجاح ما وقد استهدف البشير لزيادة أهميته.

    ***- واستطرد ” محاولات التشهير لا بالبشير فحسب بل والسودان ككل معروفة تماما، ومرتبطة بشكل واضح بالمعاداة للعرب ورهاب الإسلام.

    ***- النفي الحكومي لسرقة البشير لأموال مواطنيه طبعا شيئ متوقع ، فحتى لو قال البشير إنه فعلا يملك حسابا في البنوك الأجنبية - فسيأتي من يقول لك سيادة الرئيس لا يملك أي حساب في الخارج ، أنه رجل عفيف ولا يتلاعب بأموال السودانيين ووووو !!.

    ***- إننا لا نشك اطلاقا في ان عمر البشير وكذا جميع زبانية الإنقاذ سرقوا عشرات المليارات من أموال الشعوب السودانية لأكثر من عشرين عاما ، لأن السودان وبالرغم من انتاجه للنفط منذ أكثر من عقد من الزمان ، إلآ ان المواطن السوداني لم ير فوائد عائداته حتى الآن ، وليست هناك تنمية حقيقة في جميع المجالات منذ وصول حكومة الإنقاذ إلى السلطة - في التعليم ، الصناعة ، الزراعة ، الطرق والكباري ، التنمية البشرية ، .. الخ.

    ***- إذن لا بد ان تكون مليارات الدولارات من عائدات النفط قد ذهبت إلى جيوب القائمين على أمر الحكومة ،ولا سيما أن هناك من أجازوا سرقة أموال الدولة ، لتتحول الحكومة السودانية برئاسة البشير إلى اللصوصية والحرامية والنشالة والمحتالين والمزورين والنصابين والمضاربين .. الخ ، ويدوسوا بأقدامهم القذرة الكريهة على كل التعاليم السماوية والأخلاق والقيم السمحة لتطول أياديهم المتسخة كل ما يستطيعون من سرقته ، مستغلين السلطة والدين لتنفيذ أغراضهم الشيطانية الدنيئة.

    ***- نعم ما جاءت من معلومات في وثائق ويكيليكس المسربة عن سرقة عمر البشير ، وعن فضائح الحكومات العربية ، كشفت المستور من أحاديث مسؤوليها مع الدبلوماسيين الأميركيين ، وخوفا من تدفق هذه الأسرار للقُراء الكِرام ، منعت الحكومات العربية التي نالتها سهام ويكيليكس الصحف ، وقرصنة مواقع إلكترونية في عموم الشرق الأوسط ، كما اتبعت تكتيكات مختلفة للتقليل من حجم الأضرار الناجمة عنها.

    ***- وحسب صحيفة غارديان البريطانية فإن دولاً مثل السعودية وتونس والمغرب ، حاولت منع تدفق ما يكشفه موقع ويكيليكس سواء أكان متعلقا بالفساد ام الدكتاتورية أو الإحراج الناتج عن لقاء مسؤولين أميركيين لمناقشة قضايا خاصة تتعلق بالمجتمع.

    ***- وأردفت غارديان أن قصصا تتعلق بالسيطرة الاقتصادية لملك المغرب محمد السادس أو سيطرة الأقارب في حكم الرئيس التونسي “غير الشعبي” زين العابدين بن علي قد لا تجد اهتماما كبيرا في الصحيفة البريطانية لكنها بالتأكيد لها قراؤها في صحيفة لوموند الفرنسية ، وهو ما جعل السلطات تحظر نسختها المطبوعة في المغرب.

    ***- أما المواقع الإلكترونية فقد تعرضت لقرصنة عندما أوردت خبرا عن دعوات الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز لضرب إيران وبرنامجها النووي.

    ***- وتعرض للأمر ذاته موقع صحيفة الأخبار اللبنانية حيث نشر نحو 250 برقية تتحدث عن ثماني دول عربية قبل أن يتعرض للقرصنة عقب نشر برقيات عن الرئيس التونسي -الذي تحظى دولته بأسوأ سمعة في علاقتها مع المواقع الصحفية الإلكترونية.

    ***- إذن هرولة الحكومات العربية لمنع الصحف وقرصنة المواقع الإلكترونية التي تنشر وثائق ويكيليكس دليل قوي على صحة ما وردت في هذه الوثائق عن زعمائها وملوكها ورؤسائها . وإلآ لماذا الحجب والمنع ؟؟.


    إنها معلومات صحيحة 100% وذلك للأسباب التالية :
    ************************************************
    أولاً -
    ----
    ***- بعد نشر ويكيليكس للبرقيات الدبلوماسية الأمريكية مباشرةً قامت وزيرة الخارجية الامريكية السيدة هيلاري كلينتون بالإتصال بجميع الشخصيات العالمية التي لحقتها آلهبة ويكيليكس الحارقة لتعبر عن اسفها الشديد لهذه التسريبات.

    ثانياً -
    -------
    ***- لم تنكر الوزيرة الأمريكية صحة ما ورد في وثائق ويكيليكس .

    ثالثاً -
    ------
    ***- اعتبرت الوزيرة الأمريكية أن ما جاءت في الوثائق وإن كان صحيحا ، إلا أنه لا يعبر عن الموقف الرسمي للإدارة الأمريكية.

    رابعاً -
    ------
    ***- طلب الإدارة الأمريكية من وزارة عدلها بحث كل الوسائل والطرق القانونية لتوجيه تُهمة ما لمؤسس موقع ويكيليكس ” جوليان أسانج ” دليل على صحة ما ورد في الوثائق ونشره على الملأ يضر بالدبلوماسية الأمريكية.

    خامساً -
    ------
    ***- الصمت العالمي والعربي دليل على صحة ما ورد في وثائق ويكيليكس.

    ***- فبالرغم من ورود أسماء لشخصيات عالمية مهمة كـ{ الرئيس الروسي ديمترس مديفديف ، ورئيس وزراءه فلاديمير بوتين ، المستشارة الألمانية ميركل ، رئيس الحكومة الإيطالية سالفو برليسكوني ، غردون براون ، الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ، رئيس الوزراء التركي طيب أوردوغان ، بان كي مون ، خامئني ، .. الخ } إلآ أن هناك صمتاً كاملاً تجاه هذا الموضوع - وكما يقولون الصمت علامة القبول أو الرضا.

    ***- أما فيما يتعلق بسرقات الجنرال السوداني عمر البشير ، وبما أن أبواق إعلام نظامه ، وأزلام حكومته سارعوا بالدفاع عنه ، وقالوا ليس لسيادة الرئيس حسابات بنكية لا في داخل السودان أو خارجه ، وقولهم أن وثائق ويكيليكس ملفقة .. إلآ ان العبء والمهمة تقع على عاتق البشير نفسه لتبرئة ذمته ، عن طريق كشف كل حساباته البنكية الداخلية والخارجية منذ توليه السلطة في عام 1989 حتى الآن للعامة.

    ***- لأن من حق السودانيين معرفة مصادر ثروته الخيالية الهائلة .. وفي حال عدم إقدامه على هذه الخطوة ، فما على الشعوب السودانية إلآ اعتبار ما ورد في وثائق ويكيليكس صحيحا 100% ، ومطالبته بإسترداد هذه الأموال إلى الخزانة العامة ، لأن الوطن بحاجة ماسة إليها وهو مقبل على فترة تاريخية حاسمة قد تفصله إلى دولتين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2011, 08:29 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2011, 09:23 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    استراحة ..
    «من أرشيف الإذاعة» وأول برلمان في البلاد
    ***************************************
    التاريخ: الأربعاء 19 يناير 2011م،
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008 -2010 -
    أيوب صديق -
    --------------------------------------------
    ***- استمراراً لذكرياتي الإذاعية التي كتبتُها قبل أيام؛ ذاكراً فيها بداية التحاقي بالاذاعة، في مناسبة الذكرى السبعين للاذاعة و الذكرى الخمسين للتلفزيون، أورد هنا واقعة غريبة من جملة تلك الذكريات، تدل على عدم اهتمامنا بالتوثيق للاحداث بالقدر الكافي، وانصباب اهتمامنا على حاضر الامور فحسب ، حيث نوكل حفظ أحداث الماضي للذاكرة، التي تُبلى مع الأيام، كما يُبلى كل شيء في هذا الوجود. أول برنامج قدمتُه بعد التحاقي بالاذاعة هو برنامج ( من أرشيف الإذاعة) وهو أول برنامج يُقدم من الاذاعة حسب علمي ؛ لمواد من مكتبة الاذاعة بهذا الاسم.

    ***- كان ذلك في عام سبعة وستين. وأذكر أنني اخترتُ له شعاراً ؛ مقطوعةً موسيقية بعنوان ( البركية ). وبعد ذلك ، وعلى مر السنوات ، قدم آخرون برامجَ مشابهة لهذا البرنامج ، بتعديل بسيط في الاسماء ، و كانت كلها مختارات مما في مكتبة الاذاعة. وأظن أن عنوان ما يُقدم الآن من تلك البرامج هو من ( الارشيف) . لم تكن فكرة (من ارشيف الإذاعة) هي فكرتي، و إنما دلني عليها الأستاذ الطيب صالح عليه رحمة الله، عندما جيء به من القسم العربي بهيئة الاذاعة البريطانية، خبيراً ليسهم في تطوير الإذاعة في تلك السنوات. فذات يوم قال لي: » إ نني أريد منك أن تقدم برنامجاً من مكتبة الإذاعة، ذلك بأن تختار شريطا من الاشرطة، وتستمع إلى مادته، ثم تعلق عليها ، مع ذكرك تاريخ تسجيل تلك المادة«. ولستُ أدري إن كانت فكرة البرنامج مشابهة لفكرة برنامج موجود في إحدى محطات الاذاعة البريطانية. ترك لي الأستاذ الطيب تسميته، ولما وقع اختياري على اسـم (من أرشيف الاذاعة) أخبرتُه به فأقره.

    ***- شرعتُ في إعداد و تقديم البرنامج و كان أسبوعيا، مع إعادة له أثناء الاسبوع. كنتُ أمعن في اختيار القديم من المادة الموجودة في المكتبة. لأن القديم أحب إلى نفوس الناس، ولأنها في جلها كانت تذكرني بالايام الأولى لاستماعي إلى الاذاعة. وذات يوم وجدتُ صدفة عدداً من الاسطوانات القديمة ؛ مُلقاةً في كشك خشبي، عند الباب الخارجي للاذاعة. وعندما سألتُ عنها قيل لي إنها اسطوانات قديمة، أمر فلان الفلاني بإحراقها، وكان الرجل أحد كبار إداريي الاذاعة ، و قد تقاعد قبل انضمامنا إليها، عليه رحمة الله. فطلبتُ أن تُترك تلك الاسطونات حتى استمع إلى بعض مما فيها. فبدأتُ اغسل اسطوانةً تلو أخرى واستمع إلى ما فيها. فهالني أن وجدتُ في إحداها الصورة الصوتية لافتتاح أول برلمان للبلاد.

    ***- كانت تلك الصورة الصوتية تصف موكب رئيس الوزراء إسماعيل الأزهري، وزعيم المعارضة محمد أحمد محجوب عليهما رحمة الله ، وهما يتقدمان النواب والشيوخ صوب مبنى البرلمان، وكان يعلق على ذلك الموكب، الإذاعيان الشهيران أبوعاقلة يوسف وياسين معني عليهما رحمة الله ، وكان يصاحب الموكب لحنُ المارش العسكري المعروف »شلكاوي نمرة واحد ».

    ***- وقد علمتُ إسم تلك المقطوعة العسكرية من الموسيقي المعروف أحمد مرجان عليه رحمة الله، وهي أحبُ مقطوعة موسيقية عسكرية إلى نفسي. قررتُ أن اجعل حلقة البرنامج بكاملها لتلك الصورة الصوتية ، لأهميتها في وجدان المستمعين. كان البرنامج يُذاع عصراً، فقررتُ أن أخرج عن النهج التقليدي في تقديمه، فبدلاً من بدايته المعروفة، وهي البدءُ بشعاره الموسيقي ، ثم ذكر اسمه، بدأتُه بدلا عن ذلك باعلان المحطة ( هنا أم درمان) ثم أدخلتُ اللحن العسكري ، ثم التعليق الصوتي، فانتبه الناس، وظنوا أن شيئاً غير عادي ربما حدث في البلاد.

    ***- وبعد فترة من التعليق الصوتي، أخبرتُ المستعين بأن تلك المادة هي صورة صوتية لموكب النواب والشيوخ وهم في طريقهم الى مبنى البرلمان، يتقدمهم رئيس الوزراء إسماعيل الازهري وزعيم المعارضة محمد احمد محجوب، ثم تركتُ الصورة الصوتية تكتمل، لتعيد إلى الناس ذكرى ذلك اليوم الأغر. لقد راعني فوق ذلك ؛ أن تلك الصورة الصوتية، هي الصورة الصوتية الوحيدة الموجودة آنذاك عن تلك المناسبة الوطنية، هكذا أخبرني أحد قدامى الزملاء بالاذاعة، ولكنها لم تكن موجودة في أرشيف محفوظ بمكتبة الإذاعة، وإنما كانت موجودة في كشك خشبي عند الباب الخارجي للاذاعة، أُعدت للاحراق من جملة ما أُعد لذلك.

    ***- ثم علمتُ فيما بعد أن الشريط السينمائي «أبيض وأسود» الذي يبث عادة في مناسبات الاستقلال كل عام ، قد عُثر عليه في باكستان. وهكذا أخبرني أحد قدامى إعلاميينا ، وذلك كله من عجائب التوثيق عندنا. وإلى وقفة أخرى مع ما وجدتُ في ذلك الكشك من بين مادة ألقي بها هناك لاحراقها.

    --------------------------------------------------

    التعليقات:
    **********
    1/ بشرى مبارك إدريس - (بريطانيا..... برمنجهام) - 19/1/2011
    *******************************************************
    ***- الاستاذ أيوب صديق تحية طيبة رحم الله أمه تحفظ تأريخها وتوثقه وتقدمه فى الوقت المطلوب !!! لذلك يحرص صديقك وصديقى وأخى الاكبر الاستاذ حسن عبدالوهاب والذى عمل فى التلفزيون حتى وصل مدير البرامج وبعدها رحلته المشهورة مع نميرى الى أمريكا وبعدها الى المانيا الغربية فى العام 1978م وفى برلمانها فى بون العاصمة السابقة وقع الاستاذ حسن عبدالوهاب فاقداً الوعى تماماً وكان السبب فشل كلوى مفاجىء وبعد فتره من العلاج وجه الرئيس الراحل جعفر نميرى بأن يبقى مستشاراً وملحقاً ثقافياً وإعلامياً . كان الاستاذ حسن عبدالوهاب والذى تعرفت عليه فى بون عندما أقرأ عليه قصيدة يقول لى أهم شىء يابشرى أنك يكون عندك أرشيف لهذه الاعمال وثانى شىء أ، تواصل بلا إنقطاع وتطالع الكتب وتعرض أعمالك على الشعراء الكبار لكى يعطوك الرآى فيها وبحمد الله عملت بنصائحة ولكن الشعراء الكبار لم أتصل عليهم والصغار نشارك سوياً فى ليالى برمنجهام الثقافية والشعرية.

    2/ عبيد محمد سليمان الفكى - (الرياض) - 19/1/2011
    ************************************************
    ***- الاستاذ والاذاعى الفذ ايوب صديق اخر الرجال المحترمين لا زلنا معجبين بك وانت تمحص تحقق و اشهد انى عاصرت جانبا من جهودك عندما كنت تأتى الينا من الاذاعة يوميا فى قسم الاعلام الخارجى بوزارة الاعلام على ايام حامد عبد الرازق و فتح اللرحمن محجوب فى النصف الثانى من السبعينيات باحثا عن الصحف والمجلات الاجنبية عندنا لتستعين بها فى برامج الاذاعة ارجو ان تستمر فى التوثيق لاجمل فترة فى الاذاعة و تؤرخ لبعض معاصريك وبعضا ممن سبق و بخاصة الاساتذة محمد العبيد وخوجلى صالحين و ضو البيت و حمدى بولاد وحمدى بدر الدي والمبارك ابراهيم ومحمد خير عثمان وعلى الحسن مالك وطه حمدتو وليلى المغربى وحاسن سيف الدين وغيرهم من النجوم فى العصر الذهبى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2011, 02:37 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2011, 11:01 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    (1)-
    شاب سوداني يحرق نفسه عقب أحداث تونس
    **************************************
    المصـدر:
    http://vb.we3rb.com/showthread.php?t=78123
    الموقع:
    (منتديات شبكة نحن العرب ملتقى كل العرب)-
    بتاريخ:
    22 - 01 - 2011,

    (2)-
    على شاكلة البوعزيزي : شاب يحرق نفسه بالسوق الشعبي أم درمان
    **********************************************************
    المصـدر:
    http://www.sudanelite.com/news.php?action=show&id=15031
    الموقع:
    Copyright © 2011 www.sudanelite.com - All rights reserved
    بتاريخ:
    01-22-2011-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2011, 08:36 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    فذلكة تأريخية حول الغناء وشعره في السودان ومآلاته (1ــ2)
    ***************************************************
    الـمصـدر:
    كل الحقوق محفوظة- صحيفة صحيفة الصحافة-
    بتاريخ:
    التاريخ: 24-يناير-2011-
    عبد المنعم إدريس المحامي:
    ------------------------------------------------
    ***- المتتبع لحركة الغناء في السودان، يجد انها تتنوع فى نمطها تبعاً للانتماء الثقافي الموروث للقبيلة والموقع الجغرافي لها، حيث نجد أن الغناء في جنوب السودان يتداخل شيئاً ما مع الغناء في كل من جنوب دارفور وجنوب كردفان، حيث تستعمل آلات مثل الطمبور والبالمبو والادنكو مع الخلاف في بعض الآلآت والايقاعات ونوع الرقص المصاحب، كما نجد أيضاً أن نفس الحالة بين شرق السودان وبعض القبائل في اوسطه وشماله، حيث تتمازج اشكال الايقاعات والرقصات والآلآت المستخدمة في العزف.

    ***- وقبائل مثل الرشايدة في شرق السودان وبحكم انتمائها الى الجزيرة العربية، فإنها تتفرد بالعزف على آلة شبيهة بأم كيكي المنتشرة في غرب السودان، وهي الآلة المعروفة عند العرب بآلة الناي، اما الغناء في اواسط السودان فله نوعية خاصة به، وهو ما يسمونه بغناء التم تم الذي انطلق من مدينة كوستي وقد اظهرته شقيقتان تقطنان هنالك، وتمدد في بداية القرن المنصرم شمالاً فتأثرت به مجتمعات قاطني الخرطوم بصفة عامة وجزء كبير من منطقة الجزيرة، وهو ما يسمى كذلك بغناء البنات أو غناء السيرة، وهو شبيه بغناء الحكامات في بعض مدن كردفان ودارفور، إلا أن الاخير يعتمد على الصفقة والضرب على القرع كآلة ايقاعية، اما في بداية شمال السودان ومناطق الجعليين بالتحديد فقد انتشر غناء الحماسة والمديح، وأخذ أنماطاً كثيرة مثل الدوبيت والحوم بي وهو صوت يخرج من الحنجرة، بالإضافة الى الدلوكة، وتتبعها آلة الشتم وهي آلة مصغرة من الدلوكة واصغر من الطبلة المكملة لآلة البنقز المعروفة في الغناء الحديث، بجانب غناء الطمبرة.

    ***- ومن منطقة كبوشية بالتحديد بدأ شكل الأغنية يأخذ طابع الحداثة، حيث بداية غناء الحقيبة التي يستعمل فيها الرق والمثلث وايقاعات صفقة الايادي والطبل ورائدها هو الفنان عبد الله الماحي.

    ***- وتشتهر منطقة الشايقية بإيقاع الدليب عن طريق الغناء بالطمبور، وتصاحبه الصفقة مع الرقص بحركات الأرجل، بالاضافة الى رقصات النساء اللاتي يشاركن في حلقة الغناء، والامر يبدو متشابهاً في منطقة الدناقلة والمحس والسكوت، مع اختلاف في منطقة حلفا التي ينتشر فيها الغناء الذي يصاحبه الضرب على الدفوف والطار. وهذا يعتبر مدخلاً بسيطاً للشكل العام للغناء في السودان، حيث يعتمد على الإرث الموجود في كل منطقة علي حدة.

    ***- وبدأ الغناء الحديث في الشمال وتمدد في بقية الاقاليم بغناء الحقيبة الذي انطلق من منطقة كبوشية، وذلك فى بداية القرن المنصرم وما حولها في اتجاه مدينة ام درمان، حيث بدأ عصر انطلاق وانتشار أغنية الحقيبة التي انداحت الى منطقة بحري وشرق النيل، وشملت اجزاءً كبيرة من مناطق العاصمة، حيث انتشر غناء الحقيبة في اتجاه المدن التي تجاورها، ورويداً رويداً تطور غناء الحقيبة نفسه، وذلك عندما بدأت الآلآت الموسيقية تنتشر، حيث سجل خليل فرح اول اسطوانة بالقاهرة وادخل عليها آلة البيانو زائداً العود، وهي الاغنية المشهورة «عازة في هواك»، ومن ثم تكونت بعض الفرق من عدد قليل من الآلآت مثل العود والكمنجات والطبلة، وكان من منسوبي هذه الحقبة الاساتذة اسماعيل عبد المعين وعبد الحميد يوسف وحسن سليمان الهاوي وعبيد الطيب وأحمد المصطفى وحسن عطية والكاشف وعبد الدافع عثمان والخير عثمان ومحجوب عثمان.

    ***- ومن المغنيات عائشة الفلاتية وفاطمة الحاج ومهلة العبادية ومنى الخير. وكان هؤلاء يمثلون المدرسة الرائدة في الغناء الحديث، ثم تبعهم في تطور طبيعي الأساتذة عثمان حسين وسيد خليفة وابو داؤود وإبراهيم عوض وعثمان الشفيع والتاج مصطفى ومحمد وردي ورمضان حسن ومحمد حسنين والكابلي وأحمد الجابري وحمد الريح ورمضان زائد وخليل اسماعيل، وبقية العقد النضيد.

    ***- إلى أن جاء الجيل الثالث او قل الرابع، وهم الاساتذة زيدان ابراهيم وعثمان مصطفى ومحمد الامين ومحمد ميرغني وابو عركي البخيت وعبد العزيز المبارك وخوجلي عثمان ومصطفى سيد احمد والخالدي والبلابل ومجذوب أونسة.

    ***- ولقد صاحب ذلك الزمن انعكاس للموسيقى العالمية على وجه التحديد الغربية منها والامريكية، فظهرت فى تلك الحقبة فرق للغناء الغربي الجماعي أو ما يسمى بغناء الجاز، ونذكر منهم فرقة شرحبيل أحمد والبلو استارز وفرقة جاز العقارب وفرقة جاز الديوم وفرقة كمال كيلة والجيلاني الواثق ووليم أندريه، مروراً بفرقة السمندل وفرقة عقد الجلاد.

    ***- وللأسف فإن معظم تلك الفرق التى عطرت سماء العاصمة القومية والأقاليم قد انسربت من دائرة الضوء، ونسأل الله أن يحفظ أستاذنا شرحبيل أحمد وفرقة عقد الجلاد ومجموعتهم، وأن يقوي شوكة الأستاذ النور الجيلاني الذى يخبو مرة ويضيء تارة أخرى.

    ***- ولا بد من بناء فرق للغناء والعزف الجماعي تستفيد من إرث الشعوب الاخرى وتنسجم مع ثقافة وتراث الشعب السودانى، ولا يفوتنا أن نشيد بالبلبلتين الغريدتين آمال النور وحنان النيل، ونتمني ألا يقف عطاؤهم ويصير موسمياً أو تعوقهم الكبوات المرتبطة بالهوس الديني أو التفسير المغلوط لمشروعية الغناء في الفقة الإسلامي، طالما أنه لا يرتبط بالرذيل من الكلام الذى يحطُ من الفضيلة الإنسانية.

    ***- وحافظ هذا الجيل الحديث من الفنانين على الموروث من الذين سبقوهم، وتميزوا بإبداعهم الخاص الذي حاز على رضاء الناس، واستقر في وجدانياتهم التي شكلت اجيالاً من المعاصرين الذين عشقوا تلك الروائع. وكان كل ذلك يمثل الحقبة التي بلغت بالغناء السوداني الحديث الى اعلى مرافئ الموسيقى والغناء المرتبط بالمفردة الشعرية المتميزة التى بدأت منذ عهد الأساتذة الشعراء الافذاذ، عمر البنا وخليل فرح وعبد الله البنا وود الرضي وابو صلاح وعبيد عبد الرحمن وسيد عبد العزيز والعبادي والعمرابي ومحمد بشير عتيق ومحمد الأمي والمساح وفلاحّ وعبد الرحمن الريح وأحمد محمد الشيخ الجاغريو وعثمان ادريس والفاضل المُنجد.

    ***- وقد تغنى لحقيبة الفن من هؤلاء الشعراء النوابغ خليل فرح وسرور وكرومة وزنقار وميرغني المأمون وأحمد حسن جمعة واولاد الموردة وأولاد شمبات عوض وإبراهيم، كما تغني لهم بادي وعمر أحمد وصديق الكحلاوي وخلف الله حمد وخضر بشير وأحمد الطيب، ولاحقاً عوض الجاك وعوض الكريم عبد الله وعبد الله محمد والجقر والفرجوني وإبراهيم خوجلي وكمال ترباس واولاد الدبيبة وثنائي الفتيحاب وثنائى ديم القنا، وبقية العناقيد التي غردت بها لاحقاً.

    ***- ومن شعراء الأغنية الحديثة حسن عوض أبو العلا وحميدة أبو عشر والعباسي والجيلي محمد صالح وعبد المنعم عبد الحي ومبارك المغربي ومحمد المهدي المجذوب وحسين بازرعة وعلي محمود التنقاري واسماعيل حسن ومحمد علي أبو قطاطي ومصطفى سند وقرشي محمد حسن وعوض أحمد خليفة والسر دوليب وصلاح أحمد ابراهيم ومحمد المكي ابراهيم والطاهر ابراهيم ومحمد يوسف موسى والسر قدور وسيف الدين الدسوقي وإبراهيم الرشيد، وكل عمالقة حي العرب ام درمان وتباعا حتى ظهور الاساتذة ابو آمنة حامد وكجراي واسحاق الحلنقي وفضل الله محمد وحسن الزبير والتيجاني سعيد وسيد أحمد الحردلو ومحجوب شريف وعلي عبد القيوم وعبد الباسط سبدرات وكامل عبد الماجد وسوركتي وصلاح حاج سعيد وعثمان خالد والكتيابى وأزهري محمد علي والتجاني حاج موسى والدوش وعبد العزيز جمال الدين والقدال ومحمد الحسن حميد وحسين حميدة ومصطفى ود المأمور وجمال حسن سعيد.

    ***- ومعذرة لمن سقط اسمه سهواً في هذه او تلك الفئة من شعراء الاغنية السودانية.

    ***- وكثير من هؤلاء الافذاذ من المطربين والشعراء صاحبهم في عزف أغانيهم وموسيقاهم العباقرة من أمثال السر عبد الله وبدر التهامى والخواض وبرعى محمد دفع الله وعبد الله عربى وعبد الفتاح الله جابو.

    ***- ونخص بالذكر في تلك الحقبة عازف آلة القانون المصري مصطفى كامل الذي لعب دوراً متفرداً في ترويض تلك الآلة الشرقية لتخرج من كنف السلم السباعي الى دهاليز السلم الخماسي الذي استقر عليه غناء السودان الذي خلفه في العزف عليها من بعده الموسيقار العاقب محمد الحسن بعد أن دربه عليها، ولقد قدم السلم الخماسي من غرب إفريقيا مروراً بمناطق كردفان ودارفور التي عرفت بغناء المردوم، واستقر وانطلق السلم الخماسي من مدينة كوستي تلك المدينة التى تقع على خط مسار السلم الخماسى، وانتهى بأجزاء واسعة من قارة آسيا، حتى عم مناحي عديدة من مدن السودان، وتبع ذلك الجيل من العازفين الاساتذة عبد اللطيف خضر الحاوي وعلاء الدين حمزة ورابح حسن وموسى محمد ابراهيم وعلي الله جابو وحمزة سعيد ورمضان ترنتي وأحمد بريس ومحمدية وعبد الوهاب كتبة وبابكر المحامى وسيف النصر وعوض رحمة وصلاح خليل والزبير وعبيد طبلة وخميس بنقز وخميس جوهر وهريدى والفاتح الهادي ومحمد جبريل وبدر الدين عجاج وحافظ عبد الرجمن وصلاح دهب سليمان اكرد واسامة بكلو وصلاح موسى. ومعذرة أيضاً لمن سقط اسمه من الأفذاذ الآخرين.

    ***- وصاحبت تلك الفترة مجموعة من المبدعين الملحنين، امثال علي مكي وبرعي محمد دفع الله وأحمد زاهر وحسن بابكر ود الحاوي وبشير عباس وموسى محمد ابراهيم والسني الضوي، وخلافهم من المكملين لذلك العقد الفريد من عباقرة اللحن والتوزيع، كما عرف عن بعض الشعراء قدرتهم الفـائقة على إجـادة فن التلحين، وارتبطت أسماؤهم بفنانين معينين، مثل عبد الرحمن الريح مع حسن عطية وإبراهيم عوض والجابري والتاج مصطفى وآخرين، وكذلك الطـاهر إبراهيـم مع إبراهيم عوض، ومحمد عوض الكريم القرشي مع عثمان الشفيع، ومحمد الشيخ الجاغريو مع أحمد المصطفى.. كما ارتبطت أسماء ملحنين بمغنين معينين، مثل برعى محمد دفع الله مع أبو دأوود، وبشير عباس مع البلابل، وحسن بابكر مع محمد ميرغني، وعمر الشاعر مع زيدان ابراهيم، وسليمان ابو داوؤد مع الخالدي. وكذلك كانت هنالك ثنائيات متميزة بين شعراء وفنانين مطربين، مثل سيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن مع ابراهيم الكاشف، وحسن عوض أبو العلا والجاغريو مع أحمد المصطفى، وعبد المنعم عبد الحي مع عبد العزيز داؤود، وجماع مع سيد خليفة، وعثمان حسين وبازرعة، واسماعيل حسن ووردي، وعلي شبيكة وثنائي العاصمة، وحسن الزبير وعوض جبريل مع كمال ترباس، ومحمد يوسف موسى مع ابن البادية، وصلاح حاج سعيد مع محمد ميرغني ومصطفى سيد أحمد. وهذا على سبيل المثال لا الحصر.

    ***- ويعتبر عبد الكريم الكابلى من أبرز المغنين لأشعارهم عى الاطلاق.

    ***- كل هذه الاسماء الشوامخ المشتركة شكلت وجدانيات الشعب السوداني في الفترة ما بين الاربعينات وحتى الثمانينيات بالغناء والطرب الجميل الذي ارتبط بالمفردة البليغة المميزة المكتنـزة بالتعابير الرائعة بمصاحبة تلك الاسماء الخالدة من الموسيقيين الذين ابدعوا كلٌ على آلته يغرد ويسمو بنا في عوالم ساحرة بالعزف الاثيري الذي ساعد كثيراً في بلورة الميلوديات وهرمنة الغناء تبعاً لسلالمه وتوزيعه، واخرجت لنا غناءً مكتنـزاً بعبق واريج مختلط، وممتزجاً كلمةً وموسيقى وغناءً. والسؤال الذي يخرج حزيناً من بين فجاج النفس الحائره والعصب الممزق هو هل انتهى عهد كامل الدسم من الغناء والموسيقى، واصبح في ذاكرة التاريخ، أم أن الجيل المعاصر قد امسك بذات عصاة موسى وسار على نفس النهج؟

    ***- ونتوصل في هذه الفذلكة الاستعراضية التاريخية الي حقيقة أن فن الغناء ظل لاكثر من اربعة عقود تقريباً محافظاً على منهج متماسك ومتطور، وذلك لأن المعينات المرتبطة بالمطرب زائداً رغبته في تطوير نفسه وخلق إبداع متميز، وذلك عبر التدابير التي كانت تحيط به ويحيط بها، ترجع للآتي:

    1/ إصرار المطرب على اختيار المفردات الشعرية المتميزة لشعراء متمكنين.
    2/ تجويد اللحن بالصبر المضني بمساعدة الورش المكونة من موسيقيين وعازفين متمكنين.
    3/ التشاور مع الرأي الآخر من المبدعين من ذوي الخبرة.
    4/ إرخاء السمع للموسيقى العالمية والاقليمية بمختلف مدارسها، مثل موسيقى البوب والصول ميوزك والرقي والسامبا والرامبا والروك والموشحات العربية والغناء الافريقي العربي، بالإضافة للتنقيب في التراث السوداني.
    5/ الانضباط الاخلاقي والمسلكي والقناعة والرضاء بالكسب المعقول.
    6/ المظهر الراقي الذي يكمل ويجمل شكل الفنان امام جمهوره.
    7/ الإطلاع بصفة عامة والدراسة في النوتة الموسيقية وفنون التوزيع.
    8/ الاستعانة بأكبر عدد من الالآت الموسيقية بغرض تجويد وتقوية الموسيقى والاداء.

    -***- هذه هي السمات العامة لأهرامات عمالقة الغناء بغرض تطوير إمكانياتهم وبناء قدراتهم الإبداعية، ولذلك ظل خالداً ومستمراً ومقبولاً ومرغوباً فيه من قبل الذين أتوا من بعدهم وتشربوا بذلك الموروث، وظل يردد حتي الآن ولأزمان قادمة ما بقي الفن موجوداً ومستمراً.

    الحرية والفن:
    *************
    ***- إن الحالة الإبداعية يستدعيها مناخ معافى خالٍ من أمراض الكبت الوبائي للحريات في التعبير الشعري كان او الادائي او حتي في الرقص المصاحب، ولم يرد في اي دين ان الرقص الاستعراضي او التعبيري الحركي محرم، وذلك خلافاً لما يدعو بغير ذلك من جماعات الهوس والتطرف الديني، بدليل أن أدب الصوفية القائم على ذكر الله ورسوله «ص» الذي لعب دوراً جوهرياً واساسياً في نشر الاسلام في كل ربوع السودان وافريقيا، يرتبط بضرب النوبة والطار، ويكون ذلك مصحوباً بحركات تشكل نوعاً من الأداء الحركي الذي هو اقرب الى الرقص التعبيري الذي تؤديه جذوة الانجذاب نحو محبة الله ورسوله «ص» ذكراً ومديحاً. وغني عن الذكر أن اي غناء او كلمات او رقص يثير الغرائز الجنسية او يدعو الي التفكك والانحلال وينتهك الفضيلة فإنه غير مرغوب فيه، بل انه يتناقض مع المعاني الفاضلة وقيم الحق والخير والجمال التي تدعو لها كافة الاديان السماوية والعفة الفطرية التي هي من مكونات الإنسان السوي. ودعم هذا القول العلماء جمال الدين الافغاني والإمام الغزالي والشيخ القرضاوي والدكتور حسن الترابي في كتابه الفن والدين ود. محمد إقبال.

    ***- ولكن القول عن أن الحرية هي المناخ الاسلم لانطلاق الإبداع، هو قول مقبول وله أسانيده المنطقية والفلسفية، الا ان الثابت ايضاً ان عهود الاستعمار والكبت وحتى الاعتقال ايضاً تخلق إبداعاً يتولد نتيجة لهذا التوتر والقلق، ولذلك نجد ان أدب المقاومة بشعره وغنائه الذي انتشر في كل بقاع وشعوب العالم، تزامن في الزمن الذي عانت فيه من ويلات الاستعمار والسلطات الديكتاتورية وحكم الفرد والحكم الشمولي او العسكري وخلافه، فنجد اروع الحان العملاق محمد وردي من أشعار الدوش ومحجوب شريف قد تم تلحينها بسجن كوبر في حكم الراحل جعفر محمد نميري مثل «جميلة ومستحيلة، وقلت ارحل، أسفاي».

    ***- وان الاكتوبريات التي صيغت ولحنت من كلمات محمد المكي ابراهيم وعلي عبد القيوم وفضل الله محمد وهاشم صديق وأنشدها محمد الامين ومحمد وردي وبعدهما كابلي وعثمان حسين، كان ذلك إبان انطلاق الثورة في 1964م، وهي في ذروة اشتعالها. والثابت ان الحان الخالد عثمان حسين والعبقري وردي وابراهيم عوض وغيرهم من العمالقة جاءت في بداياتهم في عز الحكم العسكري الاول.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2011, 01:59 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2011, 10:07 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2011, 02:37 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    العم «أصيل»: أحفر القبور منذ 1961 ودفنت «الأزهري» الزعيم و«عبد الله خليل»
    **********************************************************************
    الـمصـدر:
    (الاهرام اليوم)-
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    بتاريخ:
    الثلاثاء 01/02/2011 م -
    أم درمان- ندى مبارك
    -------------------------------------------------
    ***- بدأ حفر القبور في العام 1961م مع رفيق دربه محمد إدريس والمرحوم حاج سلامة، وشهد العديد من المواقف التي واجهته أثناء الحفر، والتي لا يثبت فيها إلا من كان إيمانه قوياً بالله ويريد ثوابه.

    ***- عمنا «أصيل» التقته «الأهرام اليوم» بمقابر أحمد شرفي بأم درمان.. التي استقبلتنا بهدوئها.. وهيبة الموت تظلل أرجاءها..
    ليقفز إلى نفوسنا سؤال يفرضه واقع الحال: ماذا قدمنا لأنفسنا لينفعنا عندما يحضرنا الموت بغتة ونسكن في هذه القبور الموحشة.. وكيف نواجه وحشة وظلمة تلك القبور بعد أن يتركنا مشيِّعونا لا يبقى معنا سوى ما قدمناه من عمل في دنيانا الفانية؟

    ***- قطع علينا تساؤلنا انتباهنا للمهمة التي قدمنا من أجلها.. ووقفنا مع عمنا الأصيل ليشرح لنا كيف يواري الأجساد بعد أن تذهب الروح إلى بارئها.. فأوضح لنا أنه أثناء حفره للقبر كثيراً ما تصادفه قبور بعض الذين دُفنوا منذ خمسين أو ستين عاماً.. منذ عهد توب «القنجة» أو «الفُراد» المصرية، و«التوب الكنغالي» القديم، وأردف أن الإنسان لا يتحلل بسهولة إلا إذا حدث انكسار للتربة ونزلت عليها الأمطار.. وهذا في فصل الخريف.. فتتسرب الرمال فتأكل الكفن.. وبالتالي يتآكل جسم الميت.

    ***- وأبان محدثنا أن (الشبر) لا يسع الإنسان إذا كانت هيأته مناسبة، فلذلك يزيد المساحة بما يعادل الأصبع.

    ***- أما عن دفن الغرقى فيقول العم «أصيل» إنه لا تُحفر له (مطمورة)، بل يُلف بمشمع أو بلاستيك أو جوالات خيش ويُرش بالماء بصورة مستمرة إلى أن يُدفن لأن الجسم يكون متحللاً، ولكن قد يُصادف أحد الغرقى بصورة عادية.

    ***- وناشد «أصيل» المشيعين أن يشاهدوا طريقة الدفن وكيفية وضع الطوب والطين إلى أن يتم ستر الجنازة.. واستنكر عدم معرفة بعض الرجال كيفية دفن الميت أو الصلاة عليه، وقال عندما يأتون إلى المقابر لدفن الميت يقفون على أطراف السور ويسألون بعضهم البعض أن كان الميت قد دُفن أم لا حتى يغادروا سريعاً!

    ***- وحكى لنا قصة الرجال الذين حضروا ذات مرة وهم يحملون طفلاً متوفى ويتلفتون يمنة ويسرى، وعندما ذهب إليهم ليسألهم إذا كانوا يريدون مساعدة فقالوا له: «نريد حفرة ندفن فيها الشافع ده».. فقال: استغربت في بادئ الأمر وطلبت منهم أن يذهبوا ويصلوا وقمت بحفر (ود اللحد) لستر الجنازة.

    ***- وعن أشهر من تم دفنهم على يديه أوضح أنه قام بدفن الزعيم إسماعيل الأزهري، وعبد الله خليل، بمقابر البكري..

    ***- واستطرد «أصيل» بقوله: نحن نقوم بتجهيز القبور ولكن البعض يطلبون منا بأن نحفر لهم قبراً آخر بالقرب من ذويهم بحجة أنها تساعدهم من عناء البحث أثناء زيارتهم لهم، وأبدى لنا أصيل إعجابه بالشباب لوقفتهم أثناء الحفر بغرض الثواب من الله.. ثم ودعنا وذهب لشأنه.

    *** بعدها انتقلنا بالحديث إلى زميله بذات المقابر «حسين أحمد آدم» الذي بدأ العمل منذ العام 2002م ووقتها كان يعمل بالشرطة الشعبية إلى أن تم تعيينه رسمياً من قبل منظمة حُسن الخاتمة. أبان أنه تعلّم حفر القبور على يد عباس حسن وخالد عباس وآخرين. وعن أشهر الذين تم دفنهم على يديه قال حفرت قبر الرئيس جعفر نميري والطيب محمد الطيب.

    ***- وعند سؤالنا له إذا كان يخاف الموت أم لا؟ قال إن الموت مصيبة ويخاف منه كل شخص والإنسان بطبعه يحب الحياة، ولكنه مؤمن بأنه إذا أتى الموت لا فرار منه، ولكنه تمنى عند وفاته أن يجد الصالحين الذين يشيعونه وأن يدخله الله الجنة.

    ***- وعن أسهل القبور التي قام بحفرها أوضح بأنه تم حفره «بالكوريك» وكان بارداً. أما أصعب قبر فاستغرق حفره ست ساعات وأصرّ أهل المتوفى أن يُدفن فيه دون غيره.

    ***- وعن نظرة أسرته تجاه عمله كحفار قبور قال إنه عمل أضافي بالنسبة له والناس ينظرون إليه باستغراب عندما يعرفون بأنه «حفّار قبور».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2011, 03:28 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    الشاعر محجوب شريف في آخر قصائده : مرت الاشجار
    *************************************************
    الـمصـدر:
    جـريدة "الراكوبـة"،
    بتاريخ:
    يوم الخميس 03/02/2011
    ------------------------------------------

    (مرت الأشجار)
    ************
    محجوب شريف
    يناير 2011
    ------------

    مرت الأشجار

    كالخيال أحلام

    ناس لطاف وظراف

    مابين غزال وزراف

    مابين ظلال وغمام

    مرت الأشجار

    طابق طبق طابقين

    في ضلهن كرتون

    حر والسقط أولاد

    تحت المطر ياجون

    لاعندكم عداد

    ولابوهيتك كم لون

    ما احتجت لي حداد

    يوما ولا نجار

    وكنت ألطف جار

    ومرت الاشجار

    الباقي تحت العين

    حيث الرماد أحجار

    من يوما داك فاقداك

    كل الدروب فوق راي

    ياخيت وهيت ياكيت

    حس المقص بكاي

    سكسك سنون براق

    نار الفراق جواي

    أمونه ست الشاي

    صمت الكبابي عويل

    برادا ساكت ساي

    ياحليل تريزا قريب

    كانونا كان بي جاي

    ياحليل جناها جناي

    هم يسألون وعيون

    تحزن تقول باي باي

    يامنتهي الأشواق

    اتمحن الكنتين

    والنيمه ذات الساق

    القدره كم تشتاق

    كم كمشه مويه فول

    سمسم عمل زقزاق

    وين الملامح ديك

    يازحمه البصات واللفه والدقداق

    ليل القهاوي حزين

    عدد الكراسي فراق

    جفت عروق السوق

    ريق الطريق العام

    واتحتت الأوراق

    ---------
    وين ياسواد العين

    مشهد علي صعبان

    شبان وهم حبان

    تحت النجوم الفوق

    في عتمة الميدان

    الشوق بلا بيبان

    من وين ذهاب واياب

    وكلاهما تعبان

    ابنوسة اللاوو

    ياحليلا غصن البان

    جمر الحصي الوقاد

    علا الكتف أركان

    ميري الفراق بي طال

    وسال سيل الدمع هطال

    لكنو مهما كان

    لو بالوسم سكان

    لو بالرسم جيران

    متين بقيت يانيل

    عددا من الخيران

    نتدفي بس أو قول

    نعزم بعض يوم داك

    بنولع النيران
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2011, 02:39 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2011, 11:40 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    مقالة مدير جامعة الخرطوم المقال للرئيس اليوم (عتاب أم غبن )
    ****************************************************
    الـمصـدر:
    مقالة مدير جامعة الخرطوم المقال للرئيس اليوم (عتاب أم غبن )
    الـموقع:
    (سـودانيز اون لاين)- الـمنبـر العام:
    08-02-2011, 09:04 م
    زهير عثمان حمد-
    --------------------------------------------------------

    - لماذا يا سيادة الرئيس؟
    **************************
    مصطفى محمد عبد الهادي

    ***- أخي الرئيس : لقد حدثنا بعض مشايخنا في فترة سابقة بأنهم عندما أرادوا أن يختاروا رئيساً لمجلس قيادة الثورة؛ وقع اختيارهم على العميد عمر حسن أحمد البشير من بين عدة خيارات كانت مطروحة للنقاش.

    ***- وقالوا إن ما رجح كفته لقيادة مجلس الثورة أنه قوي الشخصية عند الشدائد، ولكنه ليّن الجانب وبسيط في الأحوال العادية، ويشارك العوام من أهل السودان أفراحهم وأتراحهم ويتكلم معهم باللغة التي يفهمونها؛ ولا يتنكر لماضيه ونشأته القروية المتواضعة ويقبل النصح ويلتزم برأي الجماعة.... فهل صحيح أنك الآن بعد أكثر من عشرين سنة في السلطة يصعب نصحك أو التصريح برأي مخالف أمامك، وهل صحيح أنه يستحيل أن تغير رأياً أو قراراً بعد اتخاذه إذا لم تتم التهيئة لذلك عدة شهور.

    ***- علمنا يقيناً أن المستشارة القانونية التي طلب منها صياغة القرار (قرار نزع داخليات البركس من جامعة الخرطوم) أشارت إليك بضرورة أخذ رأي الطرف الآخر صاحب الحق قبل صدوره، ولكن ضرب برأيها عرض الحائط وكذلك توسل إليك بعض الرموز في الدولة للرجوع عن القرار بنزع أرض الجامعة فرفضت.... أخي الرئيس : عندما اعتلى عمر بن الخطاب المنبر في مسجد الرسول وأراد أن يصدر قراراً بتحديد المهر في الهواء الطلق وأمام كبار الصحابة؛ انبرت له امرأة وخطأته فيما ذهب إليه؛ فما كان منه إلا أن قال أخطأ عمر وأصابت امرأة، فهل بالإمكان أن تقول أنت اليوم أخطأ عمر وأصابت فريدة، عندما أشارت إليك بسماع رأي الطرف الآخر قبل صدور القرار بتخصيص أرض الجامعة للصندوق؟ وهل في ذلك عيب؟ أبداً والله فالقراءن يعلمنا بأن الرسول المعصوم صلى الله عليه وسلم عندما يخطئ يصححه الوحي جهاراً نهاراً (عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى)...(وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه). وكذلك يلقن القراءن الصحابة درساً قاسياً بعد غزوة أحد، ويكشف عيوبهم في قراءن يتلى ويتعبد به إلى يوم القيامة...(ولقد صدقكم الله وعده إذ تحسونهم بإذنه حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم ليبتليكم ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على المؤمنين).

    ***- فأنا أناشدك اليوم قبل الغد أن تراجع هذا القرار وأن تعيد النظر في أمر الصندوق وإدارته لنتجنب كثيراً من المضاعفات التي لن تعود على البلاد بخير.

    ***- وقد قال بعضهم أن الخطأ ربما حدث بالتوهم أن الأرض تتبع للجيش، فهي فعلاً تجاور سلاح الذخيرة الذي طارت منه شظايا وأصابت أشخاص أبرياء في أم درمان وقتلتهم في فترة سابقة، فلماذا لا ينزع سلاح الذخيرة ويملك للصندوق بدلاً من البركس التي تحتاجها الجامعة لرسالتها النبيلة؟ وما المبرر لاختبار الذخائر في وسط العاصمة وما المبرر أن تتمدد ممتلكات الجيش من الأراضي في جميع أنحاء العاصمة دون أن يمسها أحد بسوء، بينما تظل ممتلكات جامعة الخرطوم نهباً (للغاشي والماشي)....

    ***- أخي الرئيس أتابع أحاديثك بدقة شديدة في كل المناسبات العامة؛ وأحرص على كتابة نقاط منها أثناء الحديث وأبدأ في تحليلها مباشرة بعد انتهاء الخطاب؛ وأغوص في مدلولاتها وآثارها على السامعين في القرية الكونية جمعاء وليس على الحشد الجماهيري الماثل أمام المنصة، وأجد نفسي في مرات كثيرة محتاراً كيف أفلتت بعض تلك العبارات من الرئيس، ولماذا لم يؤطر حديثه في نقاط محددة بواسطة الخبراء وطوابير المستشارين إذا لم يكن الخطاب مكتوباً بتفاصيل دقيقة وهذا هو الأوجب، وقد سمعت حديثك عن الشريعة في القضارق وبدأت أكتب هذه الأيام مقالاً بعنوان (تطبيق الشريعة الإسلامية: واقع الحال ما بين أرض البعثة النبوية والقرية الكونية)، أطرح في هذا المقال أفكاراً جديدة لإعادة النظر لفهم السعي لتطبيق الشريعة والدعوة للإسلام التي هي من أوجب الواجبات علينا بعد رحيل الرسول الى الرفيق الأعلى وانقطاع الوحي، ولابد من استيعاب الواقع اليوم بكل تعقيداته السياسية والاجتماعية والتقنية، فالعالم اليوم يمثل قرية صغيرة أو (حوش واحد) لأسرة واحدة من حيث إمكانات التواصل بين أطرافه؛ وهو بذلك أصغر من أحياء مكة التي كانت تحيط بالكعبة المشرفة أيام البعثة المحمدية والتي قضى رسول الله فيها ثلاثة عشر عاماً مبشراً ونذيراً ويطوف بالكعبة وبها ثلاثمائة وستين صنماً دون أن يقدم على كسرها، لأن في مكة أبا جهل وأبا لهب وأمية والوليد وشيبة وأعوانهم وحلفاؤهم......وهؤلاء جميعاً يسكنون معنا اليوم في الحوش الكوني الصغير أو القرية الصغيرة إن شئت، حيث يوجد أبو جهل في بيت أبيض في غربها ويوجد أبا لهب في بيت أحمر في شمالها ويوجد الوليد في بيت أزرق في وسطها ويوجد أمية في بيت أصفر في شرقها......هكذا يجب أن تكون نظرتنا لعالم اليوم وهكذا يجب أن يكون تعاملنا مع أمر الشرع دعوة بالحسنى وحديثاً عن بضاعة سمحة نسوقها داخل القرية الكونية بالتي هي أحسن ونتعايش مع الآخر القريب بفعل التقنيات الحديثة والبعيد جغرافيا منا ولكنه بيننا في واقع الحال الآن، فكل ما يقال يسمع ويرى وكل ما يفعل مراقب داخل الحوش الكوني؛ وهذه فرصة نادرة لنسوق ونبيع مبادئ الإسلام السمحة والتي تحتاجها البشرية اليوم أكثر من أي وقت مضى بالحسنى وبأساليب مغايرة للنهج التعسفي الذي نراه عند بعض الدعاة، ولابد أن نرفع شعار لا إكراه في الدين وأن نعمل على تمتين الفهم الصحيح للدين بما يواكب العصر، وأن نجسد الأنموذج في القيم والمثل والعدالة ووقف المحسوبية والرشوة والتصنيف الجائر للعباد، ويكون كل ذلك في أولوياتنا قبل الحديث عن اللحية والجلباب والنساء....

    ***- رغم أهمية ذلك كله....إن الرئيس بوش وتوني بلير عندما قررا غزو العراق عرضا على شعوبهما نماذج من الظلم الذي أصاب الشعب العراقي من صدام في ظل غياب الحريات وعرضا عليهما نماذج من الديمقراطية والتنمية والاستقرار الذي ينعم به بنو عمومتهم من اليهود في دولة إسرائيل داخل فلسطين المحتلة... واستطاعا أن يقنعا المؤسسات الرسمية في أمريكا وبريطانيا ويسكتا غالبية شعوبهما عن معارضة الغزو، وقالا إنهما يريدان إنقاذ الشعب العراقي من الدكتاتورية والبطش، وقالا أيضاً إنهما يريدان حماية اسرائيل وتحقيق الارادة الإلهية والوعد الذي يؤمنان به، فلم تكن الحرب على العراق حرب مصالح اقتصادية أو أمنية فحسب؛ ولكن كانت حرب دينية تم التمهيد لها وتغطيتها بدون شعارات وهتافات جوفاء، فماذا فعلنا نحن لنصرة الاسلام في السودان واقامة دولة الشريعة السمحاء رغم الفرصة التي أتيحت لنا خلال عقدين من الزمان، وهذا ما سوف أفصل فيه فيما بعد إن شاء الله.......

    ***- ولكن باختصار أقول نحن اليوم باسم تطبيق الشريعة أدخلنا الشعب السوداني في شعب أبي طالب وتركناه وحده يكابد الجوع والحصار والضنك، وسكنا نحن القصور وحصلنا على كافة الامتيازات المادية والسلطوية، ولم تنعكس تعاليم الاسلام في سلوكنا وأدائنا.....

    ***- فأين المثال المحمدي الذي كان يشاطر أتباعه في المعاناة في شعب أبي طالب، ويأكل معهم الجلود والقديد وأوراق الشجر، فالمطلوب خلال المرحلة القادمة من تاريخ السودان الذي ندخل فيه مرحلة جديدة بعد انفصال الجنوب الذي أصبح واقعاً، ضبط الخطاب السياسي وعدم الحماس المفرط بالشعارات الجوفاء التي لا يسندها الواقع ولا السعي الجاد للتغيير المطلوب والذي ذكرت طرفاً منه في رسائلي السابقة، فالبلاد مقبلة على تحديات تقتلع الأخضر واليابس اذا لم نتحلى بالحكمة ونراجع أنفسنا ونبدأ في التغيير فوراً......

    ***- أخي الرئيس مدير جامعة الخرطوم بالاضافة الى احتكاكه بالأسرة الجامعية وبمن فيها من خبرات وقدرات أيضاً يلتقي كثيراً من أعضاء السلك الدبلوماسي في المناسبات العامة والخاصة من كل الدول، وكذلك يأتي الى مكتبه أهل العلم وأهل السياسة وأصحاب المصالح الكثيرة المرتبطة بالجامعة وننهل مما عندهم من معلومات خاصة وعامة وهم يعلمون بأن مدير الجامعة الحالي ممن يقرأون ويكتبون ويتواصلون مع أهل الرأي بكافة مذاهبهم، وعندما ندلي بدلونا في الشأن العام تكون لدينا حصيلة كبيرة من المعلومات والحقائق التي تغيب عن المسؤولين الرسميين في الدولة والذين يكون تواصلهم مع الآخرين مرتبطاً بقيود رسمية فيها كثير من التكلف والمجاملة والدبلوماسية والخوف والرجاء وأحياناً التآمر، أما أنا فأحسن الإصغاء للآخرين وأستطيع أن أستدرج محدثي لآخذ منه ما أريد التعرف عليه، فعندي حصيلة وافرة من المعلومات عن الظروف المحيطة بنا وما نستقبله في الأيام القادمة، وان كان لي من نصيحة أخيرة أنقلها إليك فإني أقول لك بأن التآمر على السودان لن ينتهي بانفصال الجنوب وحده، فسوف يتم التصعيد في دارفور والشرق ولن تتوقف القلاقل مع الجنوب وولايات التماس فحسب، فهنالك مؤامرات كبيرة تحاك ضد السودان ولكن أكبر مؤامرة تواجهنا هي من عند أنفسنا، بسبب غياب المؤسسية وغياب النصح وغياب الحريات وعدم قبول الرأي الآخر وتكرار الوجوه التي ملها الشعب وملتها قواعد الحركة والحزب، وكذلك تغلغل الرأسمالية الطفيلية التي تمسك بتلابيب الاقتصاد السوداني وتنهكه بالاستثمارت الهامشية والمشتروات الفاسدة وكذلك سوء التقدير للأمور المستجدة في الشأن السياسي، وتعطيل كثير من مصالح العباد والبلاد بالصرف البذخي باسم المهددات الأمنية التي جاء جلها من سوء تقديرنا للأمور وسوء تصرف البعض منا، فكم يكلفنا الاستعداد الأمني هذه الأيام تحسباً مما وقع في تونس والجنون أصاب السوق وكم تكلفنا الحرب في دارفور وكم يكلفنا تأمين الرئيس والمسؤولين الكبار في الدولة الذين أصبحوا مهدداً للأمن والاستقرار بسبب الاحتقان وغياب النصح وكيد المندسين وسط الصفوف.

    *** فعليك أخي الرئيس أن تبادر فوراً قبل اعلان النتيجة النهائية للاستفتاء بحملة تصحيحية واسعة في الدولة والحزب واعلان الانفتاح الواسع على الآخرين في الساحة السياسية في خطوات واضحة على ضوء ما اقترحته عليك في الرسائل السابقة بعد الانتخابات، وكذلك الاعلان الواضح بالتأهب للتجديد والرحيل وافساح المجال لدماء حارة جديدة في قيادة الدولة والحزب تستطيع أن تنافس مع الآخرين في جو معافى من الاحتقان والتعصب في السودان الجديد الذي سيبتر ثلثه بعد أيام قلائل، ولن يخسر أهل الحق أبداً اذا تمسكوا به.

    ***- أخي الرئيس ; صدقني أخي الرئيس بأني لم تحدثني نفسي في أي مرحلة من حياتي أن أعمل في أي بلد غير السودان، وقد اتيحت لي الفرصة بعد التخرج من الجامعة مباشرة بقضاء فترة الامتياز بدولة الامارات العربية عام 1980 ومن بعدها السفر الى بريطانيا للتخصص ولكني رفضت، واتيحت لي فرصة الهجرة الى السعودية بعد اكمال الامتياز ولكني رفضت والتحقت بجامعة الخرطوم في وظيفة مساعد تدريس، ويسر الله لي أن ابتعث الى دولة السويد التى غادرتها الى السودان بعد شهر واحد من الحصول على الدكتوراة، وقد كان متاحاً لي أن أبقى هناك وأحصل على الجواز السويدي لي ولأسرتي كما فعل عدد من زملائي ولكني رفضت، وقد كان متاحاً لي أن أتعاقد من السويد وأسافر الى دول الخليج مباشرة كما فعل آخرون ولكني رفضت.

    ***- الآن والحال وصل الى ما وصل اليه والمشروع الذي كان يشدنا الى البقاء في السودان يكاد يتبخر وحركتنا الاسلامية قتلت تماماً وجردت وسلبت كل موروثاتها وطموحاتها، فلم يبق لي سوى خيارات محدودة جداً: اما أن أواصل في هذا الطريق من المناصحة المفتوحة والدعوة للاصلاح والذي يعتبره بعض القائمين على الأمر مناطحة للصخور، أو أرجع الى طلابي في قاعة الدرس وألتزم الصمت الى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً، وأما الخيار الصعب فهو أن أعلن عن نفسي في سوق النخاسة الدولية كما يسميها أحد مشايخنا (الهجرة لطلب الرزق)...وأنادي بالصوت العالي (من يشتري هذا العبد الرخيص، المسمى مصطفى إدريس، بأي ثمن بخيس، فهو قوي عتريس، ويجيد فنون التدريس، وليس من جنود إبليس، ولكنه لم يقنع بنصائحه الرئيس، بسبب ما يأتيه من معلومات فيها تدليس، فوضعت في وجهه المتاريس، وهذا ما وصل إليه حالنا التعيس، رب اجعلني للصالحين جليس، وارزقني من الحلال النفيس، واكتب لي شهادة تبلغني بها الفراديس، وأمسي بجودك للحور عريس)..... وهناك خيار كنت أدخره لمرحلة ما بعد المعاش اذا أمد الله في عمري وهو التوجه الى مسقط رأسي وأرض أجدادي في نهر النيل، وأمارس حرفة الأجداد في الزراعة وتربية المواشي واحياء نار القراءن كما كان يفعل أجدادي، وأنام مبكراً بعد العشاء والعشاء وشيء من التأمل في نجوم في السماء الصافية، وما أحلاها من حياة تتوق لها النفس الأمارة بالسوء.

    ***- ما زلت أرجح الخيار الأول وهو البقاء في الميدان والمدافعة بالحسنى عن الحق بكل ما أوتيت في اطار البيعة لك كرئيس للبلاد والتي يمنعني من خلعها الخوف من صوملة السودان اذا تكالب الناس على مواجهة الدولة القائمة لإسقاطها، وكذلك يمنعني من الخروج شيء من الرجاء في رحمة الله بأن يرزقك الله نور البصيرة فتدرك خطورة الظرف الماثل فتقوم بإصلاحات جذرية تغير الواقع الحالي على ضوء ما كتبته لك في الرسائل السابقة وعلى ضوء ما يقوله كثير من الحادبين على المسيرة وعلى السودان، فكما قلت في تلك المقالات السابقة أن هذه الحكومة القائمة هي أقل السيئين سوءاً، لأنها تملك الجيش والأمن ويمكن أن تحول دون صوملة السودان أو تؤخرها بعض الشيء، وهذا هو البديل الوحيد الذي ينتظرنا اذا سقطت هذه الحكومة بعمل عسكري أو ثورة شعبية عارمة تنتهي الى فوضى، وأني لأدعوك مرة أخرى لتكوين حكومة خبراء صغيرة الحجم بعد الاستفتاء الذي أصبحت نتيجته محسومة ومعلومة والدعوة الى انتخابات عامة خلال ستة أشهر أو سنة على الأكثر ليتمكن الشعب السوداني من ايجاد بدائل للأحزاب السياسية البالية التي أصبحت لا تلبي طموحاته ومتطلبات العصر وعلى رأسها المؤتمر الوطني، وأنا شخصياً أدعو الى تكوين حزب الحرية والشفافية والعدالة (الحشد) وهو حزب لا يملك داراً في النادي الكاثوليكي ولا ميدان الخليفة ولا جنينة السيد ولا دار الشيخ ولا أوكار نقد تحت الأرض، بل داره قلوب الحادبين من أبناء السودان وشبابه ورأسماله حب الوطن والتضحية من أجله في ظل مبادئ الحرية والشفافية والعدالة، وه######## سيكون (الحشد ...الحشد...الحشد.....ضد الظلم نقيم السد... ضد البطش نحن الصد...)، فكل الشواهد تقول إن هنالك تغييرات كبيرة ستحدث في السودان بعد الاستفتاء مباشرة فعليك بالمبادرة قبل فوات الأوان والقراءة الصحيحة للواقع، وهذا هو المخرج الوحيد ولن تجدي في المرحلة القادمة عنتريات فلان وشدته ولا عبقرية علان وفصاحته ولا وكادة زيد وغلظته ولا عباطة عمرو وسذاجته ولا حنية اكس وبساطته.... ولا... ولا.. و..... أنا على المستوى الشخصي قبلت التكليف بإدارة الجامعة على مضض لأني كنت عميداً لكلية الطب التي تخرجت فيها وتدرجت فيها من مساعد تدريس الى أستاذ مساعد ثم أستاذ مشارك ثم أستاذ كامل، وتوليت فيها مسؤوليات متدرجة من سكرتير مجلس القسم الى رئيس القسم ثم عميداً لها، وما كنت أطمح في أكثر من أن أظل أستاذاً بها، فذاك أكبر تكريم وأعظم شرف أن تكون بين طلاب متميزين يبادلونك الاحترام والود، ويتيسر لك أن تفيدهم بما عندك من العلم، وللتأكد من عدم تهافتي على هذا المنصب يمكنك الرجوع للاخوة في القيادة الذين أبلغوني بالترشيح لإدارة جامعة الخرطوم، فقد قلت لهم بالحرف الواحد أنني اذا كلفت بإدارة الجامعة سأقودها عبر مؤسساتها وليس (بالرموت كنترول)، وإنني لن أجامل في الحق اذا تبين لي - وقد فعلت، ولكن من الواضح جداً أن هذه الطريقة لا تتماشى مع الروح السائدة في حكم البلاد الآن، كما بينت في مقالات سابقة.

    **- فالآن أنا جاهز لكل الخيارات التي تترتب على هذا البيان الشافي والبلاغ الكافي، وإذا لم تتم الاستجابة بتغيير هذا القرار المعيب بمصادرة أرض الجامعة فسوف أمضي في هذه الحملة من المناصحة والاحتجاج على التعدي على ممتلكات الجامعة بكل الوسائل والخيارات السلمية المتاحة من أي موقع ينتهي بي المقام إليه صابراً محتسباً. أخيراً أقول لك أخي الرئيس ما حدث لجامعة الخرطوم من مرارات لم يحدث لها في كل العصور السابقة، ولتعلم أن مصطفى إدريس سيذهب من إدارة جامعة الخرطوم ومن الدنيا طال الزمن أو قصر، وسيذهب النقرابي من إدارة الصندوق ومن الدنيا طال الزمن أو قصر، وسيذهب عمر البشير من رئاسة جمهورية السودان ومن الدنيا طال الزمن أو قصر، ولكن ستبقى جامعة الخرطوم ما بقي السودان وما بقيت الدنيا، وعندما استولى البلاشفة الشيوعيون على الحكم في روسيا وفرضوا الشيوعية بالقوة، حولوا اسم المدينة الثانية في البلد سانتبيرزبيرج الى لينينقراد نكاية في القديس بيتر والدين عموماً واعلاءً لاسم لينين، ولكنها عادت بعد سبعين عاماً مرة أخرى لاسمها القديم بعد سقوط الشيوعية بيوم واحد، وحتماً ستعود أرض جامعة الخرطوم لها طال الانتظار أم قصر.

    ***- ألا هل بلغت اللهم فاشهد. والله الموفق وهو يهدي السبيل.


    بروفيسور:
    مصطفى إدريس البشير مدير جامعة الخرطوم-
    (أبولميس ).

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2011, 11:17 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    بإيجاز:
    وقائع صباح السبت 6 أبريل 1985م بمطار القاهرة
    ********************************************
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008 -2010-
    التاريخ: الجمعة 11 فبراير 2011م، 8 ربيع الأول 1432هـ-
    محمد سعيد محمد الحسن-
    ------------------------------------------------------
    ***- ما بين الانتفاضة الشعبية للسودانيين في «4و5و6» أبريل 1986م وغضبة الشعب المصري بقيادة شبابه في 25 يناير 2011م ثمة مداخلات واسترجاعات مع اختلاف الاجواء والادوار والمؤثرات ووقائع آخر لقاء وحوار بين المشير جعفر نميري والرئىس حسني مبارك، حيث هبطت طائرة الاول في مطار القاهرة قادمة من واشنطون في اعقاب ابلاغه «أن الامور ليست تحت السيطرة في الخرطوم».

    ***- وكان في استقباله الرئىس حسني مبارك ورد على سؤاله ايه اخبار الخرطوم بقوله: «وحشة قوى ».

    ***- نادي المشير جعفر نميري المجموعة العسكرية وقال لهم: «طبعاً سمعتم الحاصل وأنا قررت الرجوع للخرطوم، والعاوز يمشي معايا، مرحباً به والما عاوز على كيفه ولا الزم احداً من المرافقين، أما بالنسبة للمدنيين فلا أحد يذهب لأن هناك احتمالات خطورة».

    ***- كانوا وقوفاً في شكل حلقة او دائرة على بعد عشرة أمتار من الطائرة ، ووقف جانباً الرئىس حسني مبارك الذي تدخل مرة واحدة وقال للمجموعة العسكرية تحدثت إلى الأخ جعفر، وأوضحت له أن المطار مقفول ، واقترح عليهم الدخول الى غرفة كبار الزوار ليجتمعوا منفردين وليتداولوا فيما بينهم في الأمر، وانصرف الرئىس حسني مبارك ومن معه الى قاعة اخرى.

    ***- وتدخلت زوجة المشير نميري وطلبت منه التريث، والتفت الى مرافقيه وطلب منهم انزال حقائبها ولكنها قالت انها ستكون معه في الحالتين.

    ***- وفي غرفة كبار الزوار ، اشتركت المجموعة العسكرية والمدنية في تقييم الأمر وطلبوا من المشير نميري التريث وأن التعجل في العودة لا يخدم غرضاً.

    ***- وحسم الأمر طاقم الطائرة حيث قال الكابتن: اذا كان المطار مغلقاً والممر مقفولاً مع وجود أمر بعدم اختراق المجال الجوي فان الاقتراب يعني ضرب الطائرة وفي مثل هذه الحالة لا يستطيع قيادة طائرته لأن في ذلك خرقاً لقوانين الطيران المدني، كما انه لا يستطيع المخاطرة بالطائرة وتعريضها للخطر.

    ***- قال المشير نميري: يمكن الهبوط في مطار غير مطار الخرطوم؟ رد الكابتن ان تصميم الطائرة لا يسمح بهبوطها بسلام إلاَّ في مطار كبير، ومطار الخرطوم وحده القابل لاستقبالها.

    ***- وبعد ساعة خرج وزير الخارجية هاشم عثمان الى الرئيس حسني مبارك في الغرفة المجاورة وأبلغه بأنه اتفق على عدم التوجه الى الخرطوم، بعدها احضرت سيارات خاصة حيث نقل المشير نميري وحرمه الى قصر الطاهرة ونُقل المرافقون الى عدد من الفنادق بسيارات خاصة وعادية.

    ***- واكمالاً لمشهد المطار والحوار الأخير بين الرئيس حسني مبارك والمشير جعفر نميري أنقل ما رواه لي الفريق أول عبدالرحمن سوار الدهب رئىس المجلس العسكري الانتقالي «ابريل 1985 - ابريل 1986»: «كان من بين المشاغل المهمة في يوم الانتفاضة الشعبية التي انحازت لها القيادة العامة للجيش السوداني في 6 ابريل 1985 ، مسألة عودة او وصول المشير جعفر نميري للخرطوم، وتحدث معي الرئىس حسني مبارك حيث عبر عن أمنياته الطيبة لشعب السودان، ومستفسراً عن الاحوال وعن الموقف العام، ونقل لي الرئيس حسني مبارك ان المشير جعفر الذي وصل القاهرة أبدى رغبته في الذهاب إلى الخرطوم، وجاء ردي «والحديث على لسان سوار الدهب» ان حضوره في هذه الظروف قد يعني صداماً وحمامات دم ، ليس لها ما يبررها وطلبت منه أن يخليه هناك أي ان يبقيه بمصر، فوقتها كان أمامنا ما هو أهم حيث كنا نتدارس قرار جهاز أمن الدولة. «وللحقيقة استقر المجلس العسكري على قراره ان حضور جعفر نميري لم يكن مرغوباً فيه من ناحية تأمين الثورة الشعبية، ومن ناحية سد كل الثغرات التي قد تؤثر على تماسك ووحدة القوات المسلحة، ولم ينصرف ذهن أحد الى أبعد من متطلبات الأمن الآنية، ولم يفكر أحد أن يصبح نميري لاجئاً في مصر او لا يمنح حق اللجوء فتلك مسألة طفت على السطح لاحقاً».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2011, 01:40 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    مذكرات رجل كان يغير قرارات نميري:
    زين العابدين محمد أحمد عبد القادر يفتح قلبه وسجلاته...
    ***********************************************
    الـمصـدر:
    كل الحقوق محفوظة © 2011 www.sudaneseonline.com-
    بتاريـخ:
    الأربعاء, 16 شباط/فبراير 2011 10:33-
    بقلم:
    محمد الشيخ-
    -*************************************************
    ***- متى يمكن للكاتب أن يجد الجرأة كي يتلمس طريقه نحو تفهم أو دراسة حدث تاريخي ما، أو شخصية تاريخية ما؟ هذا السؤال المحير بالنسبة للكثيرين يملأ الذهن تماما حين تقرأ (مايو سنوات الخصب والجفاف ـ مذكرات الرائد معاش زين العابدين محمد أحمد عبد القادر).

    ***- وحين يجرى القلم لكي يكتب، لا يوزع كلماته بالتساوي، لكن زين العابدين المولود في جزيرة توتي العام 1940 للمعلم الكبير والأستاذ المربي الذي علم كل ابناء السودان محمد أحمد عبد القادر، ظل حتى وفاته العام 2005، هو الابن الذي تشبع باعتزاز أهل توتي بقيمهم السمحة، كما ظل يعكس أدب والده من خلال تشربه لصفات جيل نادر قاد البلاد إلى استقلال أبيض مثل صحن الصيني لا شق ولا طق. ولعل ميزة الأستاذ محمد أحمد عبد القادر انتماؤه إلى جيل تلخصت فلسفته في الحياة في تقديم ما ينفع الناس.

    ***- والناظر إلى حياة زين العابدين ومذكراته بين سنوات مايو العجاف والسمان ينتابه الاندهاش، اذ كيف استطاع أن يوفق بين رغبات الحياة وضروراتها، وبين استحقاقات الشرعية الثورية وضرورة أن لا تظلم الثورة الناس.

    ***- ويبدو هذا واضحا عبر 176 صفحة من القطع المتوسط، تمثل مذكراته، إضافة إلى 216 صفحة تمثل الوثائق الملحقة بالكتاب.

    ***- وفي جميع صفحات الكتاب الـ 390 صفحة تكاد ترى زين العابدين الفتى الذي نشأ في ظلال قيم صادقة ونبيلة، مخلصا ووفيا لعمله وفكره، بل يكره أن يظلم أي إنسان، ولمناقب أخرى كان يحب أن يرى الجميع يخرجون منه، ويحس كل فرد منهم، بأنه أحسنهم موقعا لديه.

    ***- ألقى زين العابدين نظرة سريعة على رحلته التعليمية، وكيف توجها بالالتحاق الكلية الحربية التي تخرج فيها ضابطا، ثم مضى لجوانب أكثر إثارة، تمثلت في أن غالب صلاته كانت مع أصدقاء من قبيلة اليسار، وربطته صداقة قوية مع قيادات من الحزب الشيوعي، أبرزهم الراحل عبد الخالق محجوب والأستاذ محمد إبراهيم نقد. وكانت هذه الصلة قوية لدرجة أن منزل الأسرة في الملازمين كان مسرحا لحفلات استقبال كثيرة لضيوف الحزب الشيوعي من خارج البلاد.

    ***- ورغم أن هذه الصلات مع الشيوعيين لم تتخط الجوانب الاجتماعية، إلا أن زين العابدين يقدم ملاحظة مهمة فحواها أن أعضاء الحزب الشيوعي كانوا يعاملون قادتهم بهالة من القداسة. ويروي مشهدا رسخ في ذاكرته أثناء احتفال زواج الأستاذ محمد إبراهيم نقد، وكان الجميع حينئذ يستمتعون بالغناء والطرب. ويقول زين العابدين (ما أن دخل الأستاذ عبد الخالق محجوب حتى صمت الجميع ووقفوا ـ كالعادة ـ في حالة انتباه، لدرجة أنني امتعضت امتعاضا شديدا لاقتناعي التام بأن ممارسة الفرح ليس نقيضا للاحترام).

    ***- إجمالا تظهر قيمة هذه المذكرات في أن زين العابدين يقدم فكرة متكاملة عن ثورة 25 مايو 1969، وذلك من خلال هؤلاء الذين شاركوا في صنعها أو قاوموا مسيرتها، أو وقفوا منها موقفا بين المنزلتين.

    ***- تحس في كل فصول الكتاب ووثائقه أن زين العابدين يقف موقف المفكر الحر الذي يتأمل ويختزن في الصدر. فالحديث عن دور غير سوداني في انقلاب مايو 1925 لا تجده في سطور مذكرات زين العابدين إطلاقا حتى يؤكد أو ينفي ما يتردد عن الدور المصري في الانقلاب.

    ***- ورغم أن ثورة 23 يوليو تمثل علامة بارزة في تاريخ مصر الحديث والمنطقة العربية، إلا أن معهد الدراسات الاستراتيجية البريطاني يعتقد أن أكبر أخطاء هذه الثورة، أنها وفرت الشرعية للضباط في الجيوش العربية للاستيلاء على السلطة، بحجة الثورة وتكرار تجربة عبد الناصر في مصر.

    ***- المهم من هذه الإشارة أن قصة ثورة مايو حسب مذكرات زين بدأت عند انضمامه رسميا إلى تنظيم الضباط الأحرار، بقيادة البكباشي معاش محمود حسيب في أواخر 1966م. واتسم التنظيم بضوابط صارمة وسرية مطلقة وكان أعلى الضباط رتبة البكباشي جعفر نميري.

    ***- وفي تلك المرحلة تمحورت مهمة تنظيم الضباط الأحرار في حماية الدستور والحفاظ على أمن البلاد، ولم تكن مسألة الاستيلاء على السلطة مطروحة في ذلك الوقت.

    ***- وسار زين العابدين في الطريق إلى السلطة مع مطلع العام 1968م، حين جمعته دورة قادة السرايا في مدرسة جبيت مع اليوزباشي أبو القاسم محمد إبراهيم، واليوزباشي مامون عوض أبو زيد. وكان قائد المدرسة بالإنابة القائمام جعفر نميري. وخرجت اجتماعات الأربعة في جبيت بتصور متكامل للاستيلاء على السلطة، بهدف إخراج البلاد من النفق الذي زجتها فيه الأحزاب.

    ***- انتهت الدورة في منتصف العام 1968، وعاد الأربعة إلى الخرطوم، وفيها عقد اجتماع لتنظيم الضباط في منزل المرحوم عثمان علي إبراهيم زوج شقيقة زين العابدين. وطرح نميري على المجتمعين وجهة النظر التي تبلورت في جبيت، وانتهى الاجتماع إلى الترحيب بالفكرة وبدأ الإعداد لعمل جاد يستهدف سعي الضباط الأحرار للاستيلاء على السلطة.

    ***- وتتوالى الاجتماعات في منزل عثمان علي إبراهيم تارة، وتارة أخرى في منزل الرائد فاروق عثمان حمدنا الله. وبين المنزلين شارع واحد في منطقة العمارات.

    ***- ويسرد زين العابدين في تفاصيل دقيقة عملية الاستيلاء على السلطة، والملاحظ هنا أنه لم يغمط أي من المشاركين حقهم، فتراه يتحدث عن دور إيجابي للرائد فاروق عثمان حمدنا الله، في الاتصال بالعناصر المدنية. كما يتحدث عن الأستاذ بابكر عوض الله وقدرته، وكم هو (أمين ومخلص ونزيه وواسع الأفق).

    ***- وفي ثنايا الرواية الدقيقة لعملية الانقلاب، لا تلمح أي دور للحزب الشيوعي في العملية، بل زين العابدين يكشف بوضوح أن جميع الشيوعيين الذين اختارتهم ثورة مايو وزراء، تم استقطابهم بواسطة فاروق عثمان أو بابكر عوض الله.

    ***- وتم اختيارهم لقدراتهم وكفاءتهم الذاتية. ويقر زين العابدين أن اختيار الوزراء الشيوعيين فرض دون استشارة الحزب قد أحدث أكبر شرخ في تاريخ الحزب بعد انقسام عوض عبد الرازق. كما عزز موقف جناح معاوية سورج وأحمد سليمان في مواجهة موقف جناح عبد الخالق محجوب.

    ***- وأهمية هذا الاستطراد أن زين العابدين يقدم شهادات دقيقة حية عن أحداث عاشها وشارك فيها وكان أحد صناعها.

    ***- ورغم أن زين العابدين لم يخض في تفاصيل الظروف التي تجعل رجلا في مقام مولانا بابكر عوض الله (يتأمر) مع مجموعة من الضباط للاستيلاء على السلطة، إلا أنه بوضوح شديد يكشف عن عدم وجود أي دليل على دور مصري مباشر أو غير مباشر في تخطيط وتنفيذ انقلاب مايو، وكذلك نفى أي مشاركة للحزب الشيوعي في هذا الانقلاب.

    ***- وإذا أعتقد القارئ حسب شهادات زين العابدين أن مايو بصرف النظر عن كونها انقلاب أو ثورة، هي ماركة مسجلة صنعها جعفر نميري، فهذا الاعتقاد صحيح تماما.

    ***- رغم مرور 42 عاما على قيام ثورة مايو، ورغم كل المتغيرات التى شهدتها على الساحتين الإقليمية والدولية، فإن ثورة مايو ـ حسب مذكرات زين العابدين ـ لم تعزل نفسها في سنواتها السمان، عن متغيرات هذا العصر، بل تواصلت واستثمرت إمكاناته ومتغيراته من تكنولوجيا واتصالات ومعلومات تفيد وتستفيد، لأن حركة التاريخ مستمرة ولكل مرحلة ظروفها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحدياتها المتجددة.

    ***- ولهذا ازدهرت ثورة مايو في سنواتها السمان حسب مذكرات زين العابدين، لأنها أدركت ضرورة التعامل بالمرونة والتخطيط العلمي والتقدير السليم لمتطلبات العمل الوطني في كل مرحلة. تلك مفاهيم يدلف منها زين العابدين، ليحدثنا بإيجابية عن سنوات مايو الأولى، حيث برز وتعرف عليه الناس جيدا من واقع رئاسته للمحكمة العسكرية التي عقدت لمحاكمة وزير الصحة السابق الأستاذ أحمد زين العابدين. وبث التلفزيون وقتها في برنامج السهرة اليومية مداولات تلك المحاكمة.

    ***- غير أن أول منصب تولاه زين العابدين كان رئاسة جهاز الرقابة.

    ***- وكان يطلق على شاغل تلك الرئاسة (الرقيب العام)، بينما كان يعاونه في تلك المهام الخبير الاداري محمد عبدالحليم محجوب. وتحدث الجزء السادس عشر من المذكرات بعنوان (الرقابة العامة .. ما لها وما عليها)، باستفاضة عن الكم الهائل من الشكاوى التي كانت ترد للجهاز من المواطنين، وكيف أن الجهاز الذي استوعب كفاءات مقتدرة كانت تتعامل بشفافية ونزاهة عالية.

    ***- وفي هذا الفصل الصغير الذي استوعب خمس صفحات، يقدم زين العابدين شهادة دقيقة لإجراءات المصادرة والتأميم، وكذلك إجراءات إعادة الممتلكات المصادرة وكيف تم تعويض أصحابها بصورة مجزية جدا، تجعل القارئ لهذا الفصل، يتوقف طويلا أمام الدقة والمباشرة التي سرد بها زين العابدين هذا الإجراء الحساس.

    ***- يمثل حل مجلس قيادة ثورة نقطة جوهرية في مذكرات زين العابدين، ولعله يعتبرها نقطة البداية لرحلة خلافاته مع مايو. وبقدر ما يحمل الرئيس نميري مباشرة مسؤولية التراجع عن أهداف ثورة مايو والاتجاه نحو دكتاتورية الحكم، متهما آخرين ذكر بعضهم بأسمائهم مباشرة ولمح ضمنا إلى آخرين. اتهم زين العابدين هؤلاء مباشرة بما سماه (تأليه نميري). وتحتوي المذكرات على نماذج كثيرة على توجه نميري في الانفراد بالقرار.

    ***- وفي نماذج انفراد نميري بالقرار تبرز شخصية (الثوري النبيل) لزين العابدين، مقابل شخصية (رجل الدولة) لنميري، الذي سار حسب زين العابدين في طريق وعر من التسلط انتهى به إلى تحكم (رجلان وامرأة)، في مصير البلاد والعباد، وسقوط ثورة مايو نفسها (سهوا) في أبريل 1985 حسب تقدير زين العابدين.

    ***- أما الجديد الذي تضيفه المذكرات، فهو زين العابدين يروي دون زيادة أو نقصان أو إضفاء رتوش مشاهد وقائع وأحداث شارك فيها وأثر فيها وتأثر بها. وفي جميع هذه المشاهد تبدو واضحة صورة زين العابدين الثوري النبيل
    (ود البلد) الذي تكبحه نشأته وتربيته من ظلم الآخرين أو الإساءة إلىهم، وفوق كل ذلك صلة قوية بنميري تجعله يستجيب لاقتراحات وطلبات زين العابدين، لدرجة أنه أصبح الرجل الذي يغير نميري.

    ***- والنماذج كثيرة أبرزها أن زين العابدين طلب من نميري ذات صباح وهما في طريقهما إلى منزل نميري في كافوري، زيارة سجن كوبر والإفراج عن الشريف زين العابدين الهندي، لأنه كان معتقلا بصفته شقيق الشريف حسين الهندي الذي كان يعارض مايو بشراسة.

    ***- وهناك نموذج آخر، عندما اسند نميري الى زين العابدين منصبي مساعد رئيس الوزراء للقطاع الزراعي ووزير الثروة الحيوانية، تراه يتحدث بكل عفوية عن عدم وجود خطط في اذهان الخبراء الذين استعانت بهم مايو في ذاك المجال الذي أسند إليه، ويقول (باستثناء عبد الكريم ميرغني، لم يكن هناك شخص لديه تصور واضح عن كيفية تطوير هذا القطاع الهام).

    ***- وبعد حل مجلس قيادة الثورة في أعقاب الانقلاب الشيوعي 1971 عين نميري زين العابدين وزيرا للشباب والرياضة، وهنا يقدم البروفسيور علي محمد شمو شهادته عن زين العابدين (لو كان من أولئك الذين يثرون من المال العام لما انزوى عن الأضواء ومات فقيرا يرتق فتق ثوب أهل الفن ويجبر كسر الرياضيين.

    ***- ولا يعرف خصومات السياسة. وكان المتصدي الأول عندما يحتاج الأمر لشجاعة).
    وتعتبر فترة زين العابدين في وزارة الشباب والرياضة من أخصب فترات حياته، حيث لم تكن هموم زين العابدين الجانب الفكري المتعلق بتجنيد الشباب لخدمة الثورة، وانما كان يفكر في الشباب كقوة عاملة تستطيع أن تنهض بالوطن، وتبني السودان. فاتجه زين العابدين لخلق علاقات دولية متينة مع منظمة العمل الدولية، ومع منظمات الأمم المتحدة، والعالمين العربي والافريقي، فجعل من الشباب مؤسسة ضخمة جدا انتشرت في كل انحاء السودان، وبنى خلالها مراكز الشباب وزودها بالمعدات والأدوات، وأشاع في الشباب تعلم الحرفة والمهن.

    ***- وركز على الشباب الذين يدرسون في الريف والأماكن البعيدة، ليفتح امامهم فرص التعلم للزراعة والصناعة والكهرباء والبناء وكل الحرف التي يحتاجها السودان في ذلك الوقت. كما كان يفكر في تعويض العمالة التي بدأت تتسرب خارج البلاد الى الخليج. ولعل أهم أعماله التي تقف شاهدة مبنى قصر الشباب والاطفال بام درمان الذي ناضل في قيامه حتى تحقق له ما أراد.

    ***- وعندما تصير الذات ثمرة عصرها وحكاية في حد ذاتها، تجد نفسها واصفة وموصوفة في آن واحد، ساعتها تكون قد مدت جسرا بين تمثلها الذاتي ونزوعها الموضوعي، هكذا تأتي مذكرات زين العابدين محمد أحمد عبد القادر، بؤرة آثار عميقة، وساحة كشف واكتشاف لمجاهل من ثورة مايو التي في شعابها انطوت هويتها وخفاياها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2011, 10:15 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    الجريمة زمان:
    **************
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008-2011م،
    التاريخ: السبت 19 فبراير 2011م، 16 ربيع الأول 1432هـ-
    اعداد: نزار ابراهيم:
    ---------------------------------------------------------

    ***- أب يعتدي على معلم أمام تلاميذه شهدت مدينة كوستي أول حادث اعتداء من نوعه في السودان حين تجرأ والد التلميذ «س. ف. س» ودخل حرم المدرسة الأولية «أ» مهتاجاً وانقض بعصاه على الأستاذ «ح، أ» المدرس بالمدرسة لأنه رد ابنه من حصة المذاكرة.

    ***- هذا وقد استنجد ناظر المدرسة بالبوليس الذي اعتقل الجاني وقدمه الى محاكمة سريعة تحت المواد (386) من قانون العقوبات «التعدي الجنائي» و(277) تسبب الاذى، واصدرت المحكمة قرارها بالسجن «3» اشهر مع الغرامة عشرة جنيهات تدفع تعويضاً للأستاذ عن ملابسه التي تمزقت، هذا وأمرت المحكمة ايضاً بجلد التلميذ (8) جلدات لأنه ناول والده العصا التي استعملت في الحادث وتلفظ بعبارات بذيئة موجهة الى الأستاذ.

    ***- ويضيف مراسلنا ان المواطنين بكوستي قد اهتموا بهذا الحادث اهتماماً كبيراً وان المحكمة أبدت أسفها للاضرار التي لحقت بالمدرس وهو يؤدي واجبه امام الطلبة ووصفت الحادث بالخطورة والبشاعة.
    ***-(السودان الجديد 1964/8/10م)***-

    ***- سمح له بالركوب فهدده وسرقه تنظر جنايات الخرطوم برئاسة السيد يحيى عمران اغرب حادثة نهب في العاصمة المثلثة تحت المادة (326) من قانون العقوبات المتهم هو «ص. م. أ» قابل مواطناً بالشارع العام يقود عربة ملاكي اوقفه بالاشارة وطلب منه ان ينقله الى الخرطوم بحري وسمح له بالجلوس معه في المقعد الامامي وعندما تحركت العربة طلب منه ان يتجه لشارع النيل وهناك واثناء سير العربة اشهر له السكين ووضعها على صدره وامره ان لا يتحرك وان لا يخالف له امراً وإلا قتله.

    ***- ثم بدأ يوجهه الى حيث يريد والمواطن ينفذ تعليماته بدقة وفي هذا الاثناء اخرج علبة بودرة وقال للمواطن انه يستطيع بقليل من المادة التي تحويها ان يجعله ينام ويتركه ويذهب لشأنه وعندما انتهى بهما المطاف بعيداً اخذ ساعته ومبلغ عشرة قروش هي كل ما مع المواطن وعلبة سجائر ثم امره ان يتحرك ويذهب به الى المكان الذي اخذه منه وحذره من ان يزيد سرعة العربة او يستنجد باحد او يحرك اي ساكن لان ذلك معناه انه سينفذ وعده. وبكل هدوء اعاده الى حيث أراد وبعد ان غادر العربة استدعى اقرب بوليس وسلمه له ووجدت جميع الاشياء التي انتزعها منه بحوزته.

    ***- هذا وقد نظرت القضية امس امام السيد يحيى عمران قاضي جنايات الخرطوم ولم يصدر بعد قرار المحكمة. (السودان الجديد 1964/8/9)

    ---------------------------------------------------

    التعليقات:
    -------------
    1/ العباس - ( السعودية) - 19/2/2011
    ****************************************
    ***- ومع ذلك كانت خرطوم زمان - الخرطوم التى كانت - أكثر أمنا من هذه الخرطوم التى نراها اليوم ، ورحم الله مولانا يحى عمران،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2011, 04:44 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)


    من صالحين والجزلي وسهام المغربي «الأخبار»..عمالقة مذيعين أتقنوا الاطلالة...
    ************************************************************************
    التاريخ: الإثنين 21 فبراير 2011م، 18 ربيع الأول 1432هـ-
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008-
    --------------------------------------------------
    ***- يرجع تاريخ أول نشرة مسائية إخبارية بالتلفزيون القومي حسب ما أفادنا به الاستاذ ابو الحسن الشاذلى شيخ مخرجي الأخبار بالتلفزيون الذي يعد أول من تخصص فى اخراج الاخبار التلفزيونية إلى العام 1963م، وكان اول مذيع يطل على المشاهدين في نشرة إخبارية هو الراحل محمد خوجلى صالحين، وتلاه الراحل أحمد سليمان ضو البيت، ويعد الأخير من أوائل المذيعين الذين تم إبتعاثهم ليتدربوا على قراءة الاخبار بالتلفزيون الالماني.

    ***- كانت النشرة تقتصر فقط على الأحداث الداخلية، ثم اضيفت اليها الاحداث العالمية التى ترد بعد «72» ساعة وكان يقوم بترجمتها من الانجليزية الى العربية محرر نشرة الاخبار الاستاذ يحيى متوكل. شهد عام 1968م دخول الجامعيين ابراهيم الجمل وعبد الله فضل وأحمد الشفيع وعبد الغنى هلال.

    ***- وشهدت النشرة تطورا فى السبعينيات والثمانينيات بتألق كوكبة مبدعة يتقدمها حمدى بدر الدين وصالح محمد صالح وأسامة المغربى وابو بكر عوض والمقداد شيخ الدين وعبد الرحمن فؤاد، كما ظهرت ثنائيات جمعت بين ضو البيت والفاتح الصبَّاغ واسحق عثمان وأبو بكر عوض وعمر الجزلى وسهام المغربى، وتعد الأخيرة أول مذيعة تقدم عرض الأخبار وتبعتها هيام المغربى وليلى المغربى وفتحية ابراهيم وإكرام محمد عبد الله.

    ***- أرجع الأستاذ الفاتح الصبَّاغ سر استمرار ونجاح نشرة التاسعة مساءً الى غياب الفضائيات والطفرة التقنية التى شهدها التلفزيون فى العام 1975م، حيث تم البث بالألوان لاول مرة.

    ***- وتم فى الفترة من 1989م الى 2005م البث على مدار الاربع وعشرين ساعة، واصبح التلفزيون يشاهد فى كل الولايات وكافة انحاء العالم عبر باقة اتحاد اذاعات الدول العربية، كما تم انشاء محطات أقمار اصطناعية، وشراء عربة تلفزة رقمية جديدة للنقل الخارجى. كانت نشرة التاسعة المرجع الوحيد الذى ينقل بالصورة الأحداث الدامية التى شهدتها المنطقة، مثل الحرب العراقية الايرانية ومذابح صبرا وشاتيلا وغيرها، وارتبطت الاخبار الساخنة بظهور كبار المذيعين بالنشرة.

    ***- وقد فاز التلفزيون بجائزة افضل النشرات الاخبارية فى إفريقيا، بعد ان اختاره المركز الإعلامى الإفريقى بنيروبى فى بداية الثمانينيات، وكان وقتها مدير التلفزيون المهندس حسن أحمد عبد الرحمن، ومخرج النشرة الأستاذ اسماعيل عيساوى الذى ظل يخرجها لست سنوات متتالية. الأستاذ عمر الجزلي مدير إدارة الأخبار السابق، قال إن نشرة التاسعة تحولت الى العاشرة فى عهد المدير الطيب مصطفى، لتزامنها مع صلاة التراويح فى شهر رمضان.

    ***- وقال الجزلى ان النشرة كانت ومازالت مهمة للسودانيين بالداخل والخارج، وإن ارتباط السودانيين بالنشرة فى الثمانينيات، يرجع إلى القرارات المهمة للرئيس السابق جعفر نميرى . يشرف الآن على نشرة العاشرة أو العرض الرئيسي للأخبار مدير الإدارة العامة للأخبار والشؤون السياسية عبد الماجد هارون وتقوم على ثلاث مجموعات على رأس كل مجموعة رئيس تحرير، المجموعة (أ) رئيس تحريرها أسامة عبد الرحيم الخليفة، والمجموعة (ب) رئيس تحريرها علي المبارك، والمجموعة (ج) رئيس تحريرها أسامة عباس.

    ***- من طرائف نشرة الأخبار غياب الأستاذ الفاتح الصبَّاغ عن الاستديو بسبب أمطار وسيول 1988م، بعد أن كان فى حفل للفنان محمد وردى بقاعة الصداقة، ولم يستطع الوصول إلى التلفزيون، وانقذ الموقف زميله عبد الرحمن فؤاد الذى دخل التلفزيون عن طريق قارب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2011, 05:34 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    يا صفية إغتصبك أمير المؤمنين!
    ******************************
    الـمصـدر:
    يا صفية إغتصبك أمير المؤمنين!
    الـموقع:
    (ســودانيزاونلايـن)- الـمنبـر العام:
    24-02-2011,
    Yassir Tayfour
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2011, 02:06 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2011, 03:00 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2011, 09:00 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ***- العثور على ملف لمبارك ومحاولات اغتياله في أمن الدولة بمدينة نصر...
    ***- ونشطاء يعلنون العثورعلى تسجيلات لأزواج وزوجات داخل غرف نومهم...
    ***- وفيديو جنسي لأمير خليجي...
    ******************************
    المـصـدر:
    (البديل)-
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    بتاريخ:
    الأحد 06/03/2011-
    د. منال أبو العلاء
    -------------------------------------------------
    ***- نشرت تقارير صحفية عثور نشطاء على مزيد من الوثائق تثبت تورط جهاز أمن الدولة في التجسس على كل الجهات في مصر حتى رئاسة الجمهورية .. وقال نشطاء أنهم عثروا ضمن الملفات على ملف للرئيس المخلوع مبارك ومحاولات اغتياله من أديس أبابا وبورسعيد وغيرها .. كما وجدوا ملفا بمراسلات بين أمن الدولة وعملائها داخل جماعة الإخوان وورق حول تعاون جهاز المخابرات الأمريكية سي أي أيه في اختيار حكومة العراق .. وملفات لكل برامج التوك شو .. وملفات لرؤساء الأحزاب السياسية ومنها ملف لرئيس حزب الوفد السيد البدوي وملف صور لميدان التحرير يحتوي على صور حديثة أخرها أمس .

    ***- كما توصل النشطاء إلى مستندات نشرت من خلال تعليقاتهم على الفيس بوك وتويتر .. وتكشف التعليقات حجم سطوة وسيطرة الجهاز المرعب على الحياة في مصر حيث كشف أحد التعليقات أنهم اكتشفوا تسجيلات لإزواج وزوجات داخل غرف نومهم بينما يشير تعليق آخر لاكتشاف شريط فيديو جنسي لأحد أمراء الخليج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2011, 06:10 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2011, 04:08 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    (1)-

    ثروة (إخوان الرئيس) (1)
    ***************************
    التاريخ: الأحد 13 مارس 2011م، 8 ربيع الثاني 1432هـ -
    جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرأي العام © 2008-
    تحقيق: مالك طه .. تصوير: شالكا
    -------------------------------------------
    ***- مظاهرات الوطن العربي التي ضربت أعتى الأنظمة السياسية في تونس ومصر وليبيا، ضربت كل شئ تقريباً له علاقة بقادة تلك النظم السياسية في المنطقة العربية. الذين خرجوا على حسني مبارك وتململوا من طول بقائه في السلطة، ثاروا أيضاً على نفوذ نجليه علاء وجمال وثروتهما المالية الطائلة، والذين ضاقوا ذرعاً بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، لم يكونوا على إستعداد لقبول وضعية (ليلى الطرابلسي) وإستغلالها لنفوذ زوجها ونهب ثروات تونس. في السودان،

    ***- فإنّ البشير لم تمسه بعد رياح المظاهرات المطالبة بالتغيير و(إسقاط النظام)، ولكن رياح الحديث جاءت على ذكر إخوانه، وعن ثروتهم، وعن استغلالهم لنفوذ أخيهم، وعن إمتلاكهم للدُور والقصور، والعقارات والمنظمات.. بعض هذه الإتهامات كانت حبيسة منتديات المعارضة في عقر دارها الحزبية، أو في مواقع الإنترنت، ثم أخذت طريقها إلى بعض وسائل الإعلام الصادرة من الخرطوم.

    ***- الإتهامات ومثلها المرافعات التي تتعلّق بالذمة المالية والفساد والثراء الحرام واستغلال النفوذ، ليست الصحافة ووسائل الإعلام هي - وحدها - التي بإمكانها أن تفصل فيها، وتمنح - بناءً على ذلك - شهادة البراءة أو حكم الإدانة. ولكن الصحافة على كل حال لا يمكن أن تغمض عينيها، ولا أن تسد أُذنيها، إذا كان الموضوع في سياق الشأن العام والمصلحة العامة.. ولأنّه من غير الإنصاف أن نردد الإتهامات دون أن نجلس إلى الطرف الآخر.. فقد جلست (الرأي العام) إلى (إخوان الرئيس). ..... من هم إخوان الرئيس..؟ رغم أنّ الحديث يتردد بمفردة (إخوان الرئيس)، بما يعني أن الدائرة تنحصر فقط في إخوانه، إلاّ أنّ بعض المواقع توسعت في دائرة الحديث لتضيف إليها إخواته، إما مباشرةً أو بالحديث عن أزواجهن.

    ***- أقل إخوة الرئيس حظاً من الشهرة وتسليط الضوء خلال حياته وبعد مماته هو شقيقه عثمان الذي استشهد في الجنوب، وكان يعمل مصححاً صحفياً - أخبرني محمد حسن أحمد البشير أن جميع إخوة الرئيس قاتلوا في الجنوب إلاّ هو (بسبب وجوده في دولة الإمارات، وكان محمد يقوم بعملية إسناد للأسرة ومساعدتها مادياً) -.. المهم أنّ عثمان قضى في حرب الجنوب وترك ذرية تقيم الآن بمنزل الأسرة في كوبر، وما زال أولاد عثمان في سنوات الدراسة.

    ***- أما بقية إخوان الرئيس فهم (د. عبد اللّه) وهو يحمل رتبة لواء في الجيش ويعمل بالسلاح الطبي، والمهندس (علي) المتخصص في هندسة البترول من الولايات المتحدة الأمريكية، الذي عمل على تأسيس عَدَدٍ من المشروعات الحيوية مثل التصنيع الحربي وسوداتل وجياد وغيرها، والدكتور (صديق) الذي يمارس مهنة الطب في بريطانيا منذ فترة ليست بالقصيرة، ومحمد (خريج جامعة الخرطوم 1972م) ومدير مؤسسة معارج الخيرية، ثم عباس الذي يمارس مهنة التجارة.

    ***- أما أخوات الرئيس فهن زينب تعمل مسؤولة في الإعلام والعلاقات العامة بسوداتل (متزوجة من إبن عمها خالد صديق أحمد البشير، كان يعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة)، وأسماء (زوجها نور الدائم إبراهيم محمد يعمل في مجال المقاولات وكان يتناوب مع عثمان في إمامة مسجد كوبر الكبير)، وصفية (زوجها المهندس أحمد التوم الذي عمل بالسعودية لفترة طويلة)، وآمنة (زوجها عطا المنان صالح، عمل محافظاً في الحكومات المحلية قبل الإنقاذ).

    ***- إخوة التنظيم في بداية الإنقاذ لم يعرف الناس شيئاً كثيراً عن إخوان الرئيس، فقد كان السؤال عن إخوان الرئيس بصلة القرابة ليس مهماً في بداية الأمر، بقدر ما كان المهم السؤال عن الإخوان بالمعنى التنظيمي. وربما ذهب البعض إلى حد القول إنّ نجم (إخوان الرئيس) لم يظهر إلاّ بعد الإنشقاق الذي حدث في المؤتمر الوطني، ويتفرع من هذا الإثارة إتهامان: الأول ان الرئيس إعتمد بشكل كبير على قرابته وأسرته، والثاني أن الإنشقاق أثّر على مبدأ المحاسبة والمناصحة، ويرد د. عبد اللّه على هذا القول بأنه إتهام وتفسير لا يرقى إلى درجة الرد عليه، ويشير إلى أن التنظيم كان ضعيفاً منذ أن تم حله، ويؤكد أخوه محمد أن الرئيس لم يعتمد على أسرته إطلاقاً منذ قيام الحكومة وحتى الآن،لا في إتخاذ المواقف أو إختيار الأشخاص.. ويضيف: لم نكن مراكز قوى في أية مرحلة من المراحل حتى نساند الرئيس.. ويتابع: نحن لا نؤثر على قرارات الرئيس لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ.

    ***- وساعد على عدم إهتمام الناس بالسؤال عن إخوة الرئيس ان بعضهم كان خارج السودان، يمارس مهنته مثله مثل أي مواطن دفعت به ظروف الأسرة والرغبة في تحسين الوضع المادي إلى الهجرة خارج السودان، مثل د. عبد اللّه (كان يعمل في السعودية) ومحمد (كان يعمل في الإمارات) وصديق (كان يتخصص في الطب ببريطانيا).

    ***- ويُذكر د. عبد اللّه أنه عندما قَرّرَ العودة الى السودان بصفة نهائية، كان من رأي البشير أن يبقى حيث هو في الغربة وكان تعليل الرئيس وقتها مقتضباً (عشان تساعد أهلك). عاد د. عبد اللّه إلى السودان في العام 1991م وأنهى عشر سنوات من العمل في الخارج، وكان تقديره الشخصي وأشواقه التنظيمية تقول له إن العودة إلى السودان أصبحت ضرورة لتأمين الثورة الوليدة من محاولات الإسقاط عبر قطاع الأطباء على الأقل، ثم إلتحق بعد حوالي ست سنوات بالسلاح الطبي بناًء على توجيهات من (إخوانه في الحركة الإسلامية) كما حكى د. عبد اللّه لـ (الرأي العام).. والذين لهم ذاكرة فوتوغرافية يتذكّرون أن ضابطاً برتبة العميد كان يجلس على مسافة ليست بالبعيدة من الرئيس البشير خلال النفرة الشهيرة للمؤتمر الوطني في فترة الإنقسام العام 1999م ولم يكن ذلك الرجل سوى د. عبد اللّه. العودة النهائية المهم أنّ الرئيس البشير الذي أبدى رأيه في قرار أخيه د. عبد اللّه بالعودة النهائية إلى السودان، لم يبد رأياً في قرار إلتحاقه بالقوات المسلحة، فقد دَرجَ الرئيس - كما يقول د. عبد اللّه - ألاّ يتدخل بصورة شخصية إذا كان الأمر متعلقاً بقرار التنظيم، خاصةً أن إستيعابه كان بناءً على مؤهله الطبي الذي تحتاج إليه القوات المسلحة كما يروي. عندما عاد د. عبد اللّه إلى السودان بصورة نهائية أوائل التسعينات واستقر وأسرته الصغيرة مع أهل زوجته في حي المايقوما، وانتظر عاماً ليكمل منزله في حي المعمورة، وبعدها إنتقل إلى منزل حكومي في حي المطار، وأثار هذا الإنتقال كثيراً من علامات الإستفهام حول د. عبد اللّه، وتحول الإستفهام إلى إتهام لدى البعض بأن (أخو) الرئيس استغل نفوذ شقيقه للحصول على منزل حكومي في حي المطار الراقي.. وكان هذا مصدر تساؤل: هل حصل كل ضباط الجيش في رتبته على منزل في حي المطار؟.

    ***- هذه الأسئلة ذاتها طرحتها على د. عبد اللّه الذي أجابني: بيتي في المعمورة كانت به مشكلة أساسية تتمثل في أنه يعاني من تسريب المياه بصورة مزعجة، ولذلك تقدمت بطلب لإدارة القوات المسلحة للحصول على منزل أسوةً بزملائي الآخرين، وقد كان أن منحوني منزلاً في حي المطار العام 2003م، وكل زملائي الذين كانوا بحاجة إلى السكن تم منحهم منزلاً، إلاّ أنّ بعضهم كان يُفضّل السكن بأم درمان بحكم القرب من السلاح الطبي، لكني فضّلت السكن في حي المطار بالقرب من الوالدة، وبعد فترة تركت المنزل المخصص لي في حي المطار طواعيةً دون أن يطلب مني أحد ذلك، ولو سألتني عن السبب - يقول د. عبد اللّه - فقد كان البيت تعبان جداً حتى أن المهندس الذي جاء لصيانته قال لي ساخراً (ياخي البيت دا تعبان لدرجة إنو أنا لو عاوز أدق مسمار بتطلع الطوبة من الجهة التانية)، السبب الآخر هو أن منزل حي المطار لم يُعد مناسباً لأسرتي خاصةً بعد أن كبر الأولاد والبنات. حكاية كافوري ترك د. عبد اللّه بيت حي المطار، ولكن الإتهامات لم تتركه، فقد انتقل إلى مكان أرحب وأفخر في حي كافوري، الذي يبدو أن وقوع منازل إخوان وأخوات الرئيس به كان سبباً رئيسياً في الإتهامات بالثراء وامتلاك العقار..

    ***- ففي هذا الحي يوجد منزل الرئيس البشير شخصياً (تحت التشييد)، ومنزل أخيه محمد (مربع تسعة) ومنزل أخته زينب، ومنزل أخيه عباس (تحت التشييد)، وفيه مجمع النور الإسلامي (كان من المفترض أن يسمى مجمع حسن أحمد البشير، ولكن الأسرة عدّلت عن هذا الاسم)، وفي ذات الحي توجد مباني مدارس المواهب (التي تم تصويرها في بعض مواقع النت على إعتبار أنها قصور تخص الرئيس البشير). المنزل الذي انتقل إليه د. عبد اللّه في كافوري كان مملوكاً لزوج أخته أسماء (اسمه نور الدائم إبراهيم)، ويُحظى نور الدائم باحترام واسع وسط أسرة الرئيس البشير، ويتحدث عنه د. عبد اللّه وأخوه محمد بنبرة تقدير عميق، ويقول محمد حسن أحمد البشير إن نور الدائم ترك أعماله الخاصة وذهب إلى الجنوب مقاتلاً ثلاث مرات، ولم يدخل طوال سنوات الإنقاذ في أي عطاء لتشييد مبانٍ حكومية، وإنما اكتفى بالعمل الحر وتوسع في ذلك بفضل اجتهاده ومساعدة إخوته بالخارج، ويبدو أن نور الدائم لعب دوراً مهماً في امتلاك إخوة الرئيس لمنازل في منطقة كافوري بحكم عمله في مجال المقاولات، ويقول محمد حسن أحمد البشير، إنّ نور الدائم بنى كل المنازل الخاصة بهم بهامش ربح يكاد يكون صفرياً، بالإضافة الى امامته أحياناً لصلاة الجمعة في مسجد الشهيد عثمان حسن أحمد البشير بـ (مربع تسعة) في كافوري الذي أسْهم في تشييده بالتعاون مع الرئيس وأشقائه.

    ***- (نواصل)-

    ---------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2011, 02:59 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2011, 11:54 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)


    رسالة الصادق المهدى الى عمر البشير محتجا على تهديده بالتصفيه الجسديه
    **************************************************************
    الـمصـدر:
    Re: رسالة الصادق المهدى الى عمر البشير محتجا على تهديده بالتصفيه الجسديه >
    الـموقع:
    (ســـودانيز اون لاين)- المنبـر العام عام 2008:
    الكاتب: wadalzain
    التاريخ: 03-02-2008,

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ----------------------
    السيد / رئيس قيادة ثورة الانقاذ الوطنى
    بواسطة السيد / مدير عام السجون
    بواسطة السيد / قائد المنطقه العسكريه المركزيه
    بواسطة السيد / مدير السجن العمومى كوبر
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبعد

    1 -
    ان للانسان حقوق نزل بها الوحى فيولد مكرما فى مهد اسرة ويكفل بحق الحضانة والرعاية لمسكنه وممتلكاته وذاته وحرمة مرعية وحتى جنازته لها حرمتها المرعية.

    ***- وعليه واجبات يؤديها فأن قصر فى ذلك فالمساءلة عن طريق محاكمة عادلة لها اسسها وضوابطها . وعبر تجارب الانسانيه الطويلة صاغ الفكر الوضعى حقوق الانسان المفصلة التى اكدت حرمة الذات البشريه وحريتها وكرامتها وحقها فى العدل والتكريم فى كل الظروف . والسودان الحديث كعضو فى الاسرة الدوليه ملتزم بمواثيق حقوق الانسان التزاما اساسيا اكدته كل عهود الحكم فيه واعلنتم التزامكم بها فى مجالات مختلفه.

    2 -
    فى يو الثلاثاء الماضى 3 اكتوبر 1989 حضر لى فى السجن ثلاثة اشخاص بزى مدنى وقالوا انهم مرسلون من لجنة الامن العليا واخذونى معهم الساعة الحادية العاشرة مساء ساقونى فى سيارة محجبة بورق الجرائد الى منزل لا اعرف موقعه حتى وصلنا بعد ساعة من الزمان وحول منزل مظلم تماما الا من غرفة واحدة مضاءة بلمبة حمراء.

    ***- وانضم لهم بزى مقدم مع ازالة بطاقة الاسم المعهودة ، احجم عن ذكر اسمه عندما سألته واجلسونى على مقعد مكسر من ثلاث قوائم بدأ السؤال عن اسمى فذكرته فقال احدهم قف عند عبدالرحمن فلا يضاف المهدى ، ثم بدأ المقدم يسألنى رأئى فى النظام الحالى فذكرت اننى فى بدايته ارسلت مذكرة لرئيس مجلس الثورة ضمنتها رأيى ، ثم ذكر ان هناك نشاطا حزبيا مضادا فأوضحت له اننى منذ اعتقالى مقطوع الصلة بالخارج ، ثم استشهد بوقائع قال اننى اجريتها مع آخرين ففسرت له تلك الوقائع بصورة بدأ مقتنعا بها ، وبعد الحديث عن موقفى من النظام دار حديث عن اشرطة فيها تصوير لى يوم اعتقالى ، وشرحت له ملابسات ذلك واننى كنت مزمعا تسليم نفسى وتقديم مذكرة كتبتها ووجدت فى جيبى وان بعض المسؤولين كانوا على علم بهذا الامر وانهم تفهموا ما حدث ، وتحدث عن اشرطة اخرى فيها اعترافات ضدى فقلت له اننى لم افعل شيئا جنائيا وكذلك لا توجد بينات حقيقيه ضدى مسموعة او مقروءة او مرئيه ، واننى طوال حياتى العامة تعرضت لتلفيقات من الخصوم مثل تلفيق المؤامرة العنصريه فى عام 1969 ضدى وعلى اى حال ما هى قيمة اعترافات بمثل هذا لترهيب الذى تعرضت له او اكثر وانتهى اللقاء بعد اربعة ساعات بتأكيدى جوهر موقفى من النظام هو ما كتبته بالمذكره وتأكيد استعدادى لبيان اى تفاصيل اخرى بشأنها.

    ***- وفى طريق العودة صحبنى الاشخاص المذكورين وقد كان سلوكهم اثناء الاستجواب منصبا على المقاطعة احيانا وعلى اصدار عبارات التهديد والوعيد احيانا اخرى مثل قول احدهم : نحن قتلة .... نحن قتلة عديل - وقول آخر : نحن نستطيع تصفيتك الآن ، واثناء رحلة العودة استمروا يثرثرون على طول الطريق كأنما يتحدثون فيما بينهم لأسمع وكانت عبارات حديثهم استفزازيه للغاية مثل قولهم : اطلع طوالى للمرخيات لو وجدنا فرصة لفسحنا الرجل ، او يسيئون لاسرة المهدى ، يقول : المهدى نحن نحترمه اما الآخرون من ابنائه واسرته فكلهم سافلون - وكانوا على طول الطريق يهزأون بى وبشخصيات اخرى فى الحياة العامه.

    ***- وعندما وصلوا كوبر امروا الضابط الموجود ان يضعنى فى الحبس المنفرد ونتيجة لذلك لن التقى بزملائى الا ظهر الاربعاء مما اثار فى نفوسهم قلقا شديدا لهذا التصرف الشاذ الفريد فى تاريخ السودان الحديث ، والذى الى جانب ما فيه من استهتار بحقوق وسلامة المواطنين فيه انتهاك لقوانين ولوائح السجون والتى نشاهد لها استباحة تامة من جهات عديده والحقيقه اننى على طول حياتى كمسؤول او كمستقل لم اشهد هذا السلوك الهمجى من اى مسؤول سودانى فى اى موقع.

    ***- ويقينى ان اكثر الناس اذا مروا على هذه التجربه لكان تصرفهم احد امرين : اما الاغماء حتى الموت من أثر الصدمه واما المقاومه بحيث تكون النتيجه اما قاتلا او مقتولا ... هل لمثل هذه النتائج تقام اجهزة الامن ؟؟؟

    3 -
    ان التحرى عن رأيى والتحقيق معى او محاكمتى واردة ولكن الذى حدث تهديد ومعاملة ظالمة تتنافى مع حقوق الانسان ومع تقاليد اهل السودان.

    ***- ان الاعتقال السياسى ينافى حقوق الانسان ولكن الذى حدث يوم الثلاثاء الماضى رقم قياسى فى انتهاك الحقوق واهدار الكرامة بل انه متعارض مع فكرة استطلاع آراء الآخرين اذا كان هذا هو المطلوب ليترتب على ذلك ما يترتب فى سياسات وقرارات.

    ***- اننى ادين اسلوب يوم الثلاثاء وارفضه ، اؤكد استعدادى لشرح مذكرتى بوضوح ومستعد للتجاوب مع اى تحقيق وان ادافع عن نفسى امام اى محكمة اذا كانت الاجراءات ملتزمه بحقوق الانسان وبالعدالة والكرامة والا فلا داعى لاستطلاع رأى او تحقيق او محاكمه وللقائمين بالامر ان يقروا ما يشاؤون بحكم القوة وبيننا وبينهم الله والشعب والتاريخ.

    رب افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين.
    والسلام

    الصادق المهدى
    -------------
    سجن كوبر العمومى
    - 5 اكتوبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2011, 10:49 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    عز الدين عثمان رائد الكاريكاتير السوداني (توجـد كاريكاتيرات)
    ******************************************************
    الـمصـدر:
    http://www.al-damr.com/vb/showthread.php?t=5223
    الـموقع:
    (منتـدى مدينـة الـدامــر)،
    بتاريـخ:
    10-14-2009,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2011, 12:16 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2011, 03:17 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-03-2011, 10:32 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    (الحـلقة الاولـــي)
    *******************
    عبد الرحمن فرح :خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال.. والصادق كان يعلم!!
    *********************************************************************************************
    الـمصدر:
    http://www.sudaneseonline.com/ar6/publish/article_1577.shtml
    الـموقع:
    سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com -
    بتاريخ:
    Mar 28, 2011, 10:54-
    العميد عبد الرحمن فرح لـ(السوداني): (1-2)
    -----------------------------------------------

    ***- "أنا متأمر كبير"...
    ***- خطتنا لتصفية قرنق عبر الحرس الثوري الإيراني وجماعة أبو نضال..
    ***- والصادق كان يعلم...
    ***- ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكومة...
    ***- أنا كنت بقوم بالأعمال القذرة لناس الصادق...
    --------------------------------------------------------

    كوتيشن (1)
    حوار:ضياء الدين بلال – خالد أحمد
    [email protected]
    تصوير:معتزأبوشيبة
    ----------------------------------
    ****- هي الصدفة وحدها قادتنا لإخراج هذا الحوار مع رجل يحمل العديد من الأسرار عن مراحل مهمة من تاريخنا السياسي فهو الذي كان عاتبا على (السوداني) بعد نشر حلقة في سلسلة" الوشاية في تاريخنا السياسي " قال إنها تناولته بصورة غير لائقة ولا مرضية لتاريخيه المشرف فأردنا أن نجلس معه للتصافي ولنستوضح منه ماظهر من الوقائع وما بطن من الحقائق فنلنا الحسنين، تطيب الخواطر وتقديم الاعتذار عن ما أسئ فهمه في قضية كشف مكان الصادق المهدي بعد انقلاب 30 يونيو 1989والتي نفرد لها مساحة واسعة في هذه الحلقة، يوضح فيها العميد عبد الرحمن فرح بصورة لا تحتمل اللبس بأنه لم يكن مصدر المعلومة التي كشفت مكان المهدي وأثناء ذلك التوضيح فجر فرح معلومة مفاجئة من المتوقع أن تربك الساحة السياسية وهي إعداد جهاز الأمن في حكومة الصادق المهدي خطة لتصفية رئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق. وهذه الأسرار يضاف لأهميتها التاريخية أنها تخرج من رجل مثير للجدل يتميز بالصراحة وهو وزير الأمن في حكومة الصادق المهدي العميد الركن بحري «م» عبد الرحمن فرح الذي علق غاضباً أولاً علي (السوداني) بقوله:-

    ***- ( في البداية أنا رجل محترم، وأنا عملت قائد قوات البحرية وعملت في الجنوب وحاربت هناك ..وأنا من ناحية عسكرية عندي تاريخ وأقالني جعفر نميري من العسكرية وأنا لم أدخل العمل السياسي إلا بعد أن تركت العمل العسكري ولا أكذب عليك "أنا متآمر كبير" واتحدى أي راجل" الانتفاضة دي بدت من منزلي أنا والصادق المهدي وتوفيق خليل ونحنا أشعلناها من الجامعة الإسلامية وأديناهم أموال للحرق وأنا هربت الصادق المهدي الذي كان يخطب في إحدى المساجد بسيارة وذهبنا به لخور أبوعنجة وجبناهو تاني بيت والدي . وأنا عملت للصادق خمسة بيوت آمنة للاختباء فيها).

    ***- هذه المنازل كانت فقط للاختفاء السياسي؟
    -----------------------------------------------
    +++ - للاختفاء وللكتابة والتهرب من بعض الناس وأنا كنت بقوم ليهم بـ"الأعمال القذرة" وأقوم بالاتصالات مع الروس والإيرانيين والأمريكان والمصريين.

    = صمت فترة=

    ***- ثم قال : (أنا في بيتي تمت "مؤامرة" اجتمع في منزلي قائد الحرس الثوري الإيراني والسفير الإيراني وفوزي أحمد القائد العام للقوات المسلحة وفاروق الطريفي مسؤول الأمن وحصل اتفاق علي "تصفية قرنق" ولو كان ناس الإنقاذ أعطوني فرصة شهرين كنت قلبت الحكم كلوا).

    ***- ماهي قصة تصفية جون قرنق؟
    ------------------------------------
    +++-- كان هنالك ثلاثة أعمال تجري لتصفية رئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق المجموعة الأولى كانت بقيادة أبونضال (قائد في حركة فتح الفلسطينية)، والثانية كانت بقيادة الجيش الكيني من أصل صومالي والثالثة بقيادة الحرس الثوري الإيراني.. وتم الاجتماع في منزلي لهذه المجموعات الثلاثة بحضور مندوب من وزارة الخارجية.

    ***- متى تم الترتيب لعملية الاغتيال؟
    --------------------------------------
    +++-- في بداية 1989

    ***- هذه العملية كانت بتوجية من أي جهة؟
    -------------------------------------------
    +++ - مني أنا شخصياً "أنا متأمر كبير"..

    ****- الصادق المهدي هل كان مشارك في هذا الأمر؟
    ------------------------------------------------------
    +++-- كان لديه فكرة عن الأمر وكان يعلم بالتخطيط لكنه رجل يريد الديمقراطية بطريقة مثالية.

    ***- هل كنت مسؤولاً عن تأمين الصادق المهدي لفترة طويلة؟
    --------------------------------------------------------------
    +++ - من قبل الانتفاضة.

    ***- يقال أن الأمير نقد الله كان يقوم باستقطاب عناصر داخل الجيش لصالح حزب الأمة؟
    -------------------------------------------------------------------------------------------
    +++-- نقد الله ود عمي ولو في حاجة كنت بعرفها، وأيام جعفر نميري كان يقوم بهذه المهام بكري عديل ولكن ليس لإحداث انقلاب.. وقبل انقلاب الإنقاذ كانت هنالك أربع جهات تتسابق للقيام بانقلاب وأنا كتبت مذكرة كاملة عن هذه التحركات في شهر 4 \1989م وسلمتها للصادق المهدي ولمبارك الفاضل، وقال لي هذا الكلام خطر وأمر برفع جلسة البرلمان حتى اقرأ هذه المذكرة وأنا قلت له "علي الطلاق أنا مابقرأ مذكرة" وفي هذا الوقت كان لدي تفكير آخر فخرجت منهم وتوجهت للسيد محمد عثمان الميرغني وأنا قلت له "أنا عارفك مادايرني ولكن السواهو جدودك المعلقين في الصور دي انت بتكسر فيهو الصادق المهدي برضو بعمل في نفس الشي".

    ***- الانقلابات الأربعة كانت تابعة لأي الجهات؟
    -----------------------------------------------------
    +++ - حزب البعث والمايويين والشيوعيين والإسلاميين .

    ***- * من كان قائد المايويين؟
    -----------------------------
    +++- قائدهم الزبير محمد صالح.

    **** لكن الزبير رجل إسلامي؟
    ---------------------------------
    +++-- أبداً، وكان معتقل في محاولة المايويين.

    ***- ألم تشعروا أن الإسلاميين أقرب للانقلاب؟
    --------------------------------------------------
    +++- - أنا لدي صداقة مع حسن الترابي وكان يأتي للاختباء في بيتي في أيام نميري، وكان لهم تحركات ولكن لم تكن المعلومات متوفرة بشكل كبير وأنا كنت مع الإخوان المسلمين ولكن ليس من الناحية السياسية وإنما كعمل ديني وجندني بابكر كرار ومحمد يوسف محمد.

    ***- الإسلاميون كانوا مخترقين القيادة العامة والاستخبارات العسكرية قبل الانقلاب؟
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    +++-- كان لهم أشخاص في الجيش ومنهم سيد الحسيني الذي كان سكرتيراً للقائد العام فتحي أحمد علي، ويعمل علي اخفاء التقارير العسكرية عنه بجانب صلاح مصطفى كان مدير الاستخبارات .

    ***- هل كان نايل إيدام غواصة للإسلاميين في حزب الأمة؟
    -------------------------------------------------------------
    +++ - كان "تمامة عدد" حتى يعمل توازنات جهوية فقط.

    ***- أحكي لنا تفاصيل اليوم الأول لانقلاب الإنقاذ؟
    -----------------------------------------------------
    +++ - كنا في الجمعية التأسيسية لتمرير الميزانية، وكان يجب أن تجاز الميزانية، وفي طريق العودة للمنزل وجدت رجال مدنيين في الكبري وسألت عنهم قالوا منتظرين المواصلات ورجعت المنزل وعند الساعة الرابعة جاءني المهندس محمد أبو وقال لي إن الخرطوم بها تحركات وفي ذلك الوقت كان لدي جهاز سري بالمنزل يجمعني بهيئة الأركان ووزارة الداخلية ومجلس الوزراء وبه ثلاثة أنوار (أحمر وأصفر وأخضر).. ووجدت الأخضر مغلق وحاولت الاتصال لكن لم يكن هنالك رد وبعدها خرجت من المنزل وذهبت للقيادة لمنزل مهدي بابونمر وحاولت أمشي أم درمان لكن الشوارع كانت مغلقة وذهبت في اليوم الثاني وأنا كنت أعلم أن الصادق سيكون في أحد المنازل المؤمنة التي استأجرتها وقبل أن أذهب إليه أرسلت له فاطمة عيسى وهي من أسرة أنصارية وتعمل في الصليب الأحمر وحملتها رسالة للمنزل الذي يوجد به الصادق وذهبت إليه ثاني يوم وفي ذات الوقت أرسل لنا مبارك الفاضل رسالة بأن نسافر خارج البلاد لكنني رفضت الأمر.

    ***- هل شككتهم بأن الجبهة الإسلامية قامت بالانقلاب؟
    ----------------------------------------------------------
    +++- لا كنا نعرف إنهم ضباط وطنيون أو إسلاميون.

    *** - ألم تسمع بالرئيس عمر البشير قبيل الانقلاب؟
    --------------------------------------------------------
    +++- لم أسمع به، ولكن سمعت بالزبير محمد صالح.

    ***- بعد كم يوم عرفتهم إنه انقلاب الإسلاميين؟
    --------------------------------------------------
    +++ - الشكوك كانت موجودة.

    ***- الصادق المهدي كان يشك في من؟
    ------------------------------------------
    +++-- الصادق لم يشك في الإسلاميين لأنو كان بفتكر أن الإسلاميين يريدون الأموال فقط، وما استبعد أن يكون الإسلاميون قاموا بالانقلاب أن قادتهم كانوا في المعتقلات مع بقية الأحزاب السياسية خاصة د.حسن الترابي كان معتقلاً في سجن كوبر وأنا أشرت للصادق بأن نقوم باحتضان الانقلابيين، ولكن هذا لم يتم واتفقت مع الصادق على إرسال رسالة لقائد الانقلاب للرئيس عمر البشير.

    ***- من كان الوسيط لترتيب ذلك اللقاء؟
    -----------------------------------------
    +++ - اتصلت على مكتبه ورد علي إبراهيم نايل إيدام وقلت له أريد أن أقابل عمر البشير، والتقينا أمام المطعم الصيني بالعمارات وبعد خمسين دقيقة جاء الفريق محمد السنوسي وأقلني للقيادة والتقيت بالرئيس البشير وحياني بالتحية العسكرية وقال لي "أهلا ياسعاتك" وكانت هذه إشارة للاحترام وقال لي إنه يعرفني من زمن كنت أعمل في منطقة جبيت وأبلغته الرسالة، وكان لدي اقتراح بألا يتم اعتقال الصادق المهدي ولا مولانا محمد عثمان الميرغني لكنه أصر على قضية الاعتقال، وقال للفريق إبراهيم السنوسي اضعوا له حراسة.

    (.......)

    +++- وبعد أن خرجت منهم تابعتني ثلاث سيارات وعند سلاح الأسلحة "زغنا منهم" وذهبنا لعمارة الشيخ مصطفى الأمين، وكتبت المذكرة وقلت لعمر نور الأنبياء أن يصور المذكرة لأربع صور وأن يرسل نسخة للصادق المهدي والثالثة قمت بتقديمها لمجلس قيادة الثورة واتصلت على الفريق السنوسي وقلت له "أنا جاي عليك" ودخلت مكاتب الأمن وأخذ السنوسي المذكرة وحملها للرئيس البشير وفي الاتجاه الآخر قرأ الصادق المذكرة وأصر على القدوم للخرطوم بعد خروج معلومة تقول إن التفتيش سيكون في منطقة أبوسعد وهو مكان تواجد الصادق. مشى الخرطوم لمنزل في حي الزهور وبعدها "ركب عجلة" وذهب لمنزل أخته بالعمارات شارع واحد وهنالك قام نقيب في البوليس بمراقبته وفي ذات الوقت التقى الصادق بشخص وهو مهدي الطيب الحلو وفي الساعة السادسة قامت قوات الأمن "بمحاوطة المنزل واعتقال الصادق".

    ***- ألم تلتقيه؟
    ----------------
    +++- - "على الله الطلاق ما لاقيتو أصلاً"

    ***- طيب لماذا مدير مكتب الصادق إبراهيم علي قال إنك تعرف مكان الصادق؟
    ------------------------------------------------------------------------------
    +++- هو لم يكذب في إني أعرف المكان المفترض أن يتواجد فيه الصادق ولكن مكان تواجده الأخير أنا لم أعلم به، وهذا لايعني أني بلغت عنه.

    ***- ألم تمارس عليك ضغوط للإبلاغ عن مكان الصادق؟
    ---------------------------------------------------------
    +++- - أبداً، ولم تتم معاملتي بطريقة سيئة.

    ***- لماذا حزب الأمة شكك فيك؟
    -------------------------------
    - =بغضب بائن=

    +++-- قال: (حزب الأمة لم يشكك فيني وإنما "ولدكم ده شكك فيني"- الإشارة هنا للزميل خالد أحمد الذي قام بإعداد سلسلة الوشاية في السياسية السودانية وبقية الحديث أيضا موجهاً إليه- وهذا الأمر سيذهب إلى المحكمة- و"علي الطلاق أنا مابخليك وأنا لدي تاريخ وأحمد الله إني خرجت لا سارق ولا يوجد أحد لديه شيء عندي " وأنا عندي سبع بنات وفي عمري ده ما بقبل أحد يشكك فيني ولن أكون جاسوس وأنا من بيت دين وأسرة كبيرة وعددنا في الخرطوم ما أقل من عشرة آلاف وأنت ت######ني ما أقبلا منك ولو ما جيت مع أستاذ ضياء ده كان بطردك من بيتي وأنا والله "والله برصصك وأقددك"، ويجب أن لا تفعل أمراً يضرني وأنت قلت كلام ماعرفت من وين جبته " وأنا ماشي في إجراءاتي وحاقاضيكم ").

    ***- لماذا عقب هذا الأمر توترت علاقتك بالصادق؟
    ------------------------------------------------------
    +++- - توترت علاقتي بالصادق بأمر آخر بعيد عن هذا الأمر.

    ***- خرجت معلومات بأن الصادق في طريق الخروج قام بحلق ذقنه وتنكر؟
    ----------------------------------------------------------------------------
    +++-- هذا تشويش وهو "حلق دقنو" صحيح لكن مالبس توب ولاحلق شنبو" وأنا ضحيت من أجل الصادق، وفصلت من الجيش بسببه لأنه أتى لي في فترة حكم الرئيس جعفر نميري في سجن جبيت وانا قمت بالاعتناء به وخصصت له في سجنه سرير ومروحة، وبهذا فصلت من الجيش وطلعت من بورتسودان "وعندي ستة وعشرين جنيه" .

    نواصل
    *******
    العميد عبد الرحمن فرح لـ(السوداني):- (2-2)
    --------------------------------------------------
    ***- المخابرات المصرية كانت تخطط للقيام بانقلاب في السودان...
    ***- نعم ...خطتنا لتصفية الرئيس نميري...
    ***- العسكرية علمتنا يا قاتل يا مقتول...
    ***- الصادق في قضية بقادي أول من خرج من المركب حتى يبرئي نفسه...

    ******************************************************************

    (الحلقـة الـثانية)
    **********************
    عبد الرحمن فرح:المخابرات المصرية كانت تخطط لانقلاب في السودان.
    ***********************************************************
    العميد عبد الرحمن فرح لـ(السوداني): -(2-2)
    ---------------------------------------------
    http://www.sudaneseonline.com/ar6/publish/article_1663.shtml
    سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com -
    Mar 30, 2011, 12:18-
    ----------------------------------------------------
    ***-المخابرات المصرية كانت تخطط لانقلاب في السودان.
    ***- نعم... خططنا لتصفية الرئيس نميري
    ***- (الصادق جنو وجن صلاح قوش)
    ***- سيف الدين كان عميلاً مزدوجاً وهو الذي سلمنا شريط سيدأحمد الحسين

    مقدمة:
    ********
    ***- كما توقعنا أحدثت الحلقة الأولى لحوار العميد عبد الرحمن فرح مسؤول الأمن في حكومة الصادق المهدي الأخيرة كثيراً من ردود الأفعال خاصة كشفه عن الخطط التي أعدت لاغتيال جون قرنق وسنقوم بنشر كثير من الحوارات والمقالات التي جاءت لتؤكد ما ذهب إليه العميد اوما جاءت لنفيه،سعادة العميد أخبرنا أمس أنه كان يقصد الأعمال الخطرة وليست القذرة كما ورد في الحلقة الأولى وانه لم يكن يسعى لاحداث انقلاب ولكنه كان يرى في اغتيال قرنق انقلاباً إيجابياً في مسيرة مشكلة الجنوب..إلى نص الحلقة الثانية.


    ***- ياسعاتك هل كنت تعمل لحساب حزب الأمة داخل الجيش؟
    -----------------------------------------------------------------
    +++- يرد بانفعال- أبداً وممكن أحلف المصحف على هذا الأمر وأنا بعد أن خرجت من القوات المسلحة دخلت في السياسية لكن طبعاً لأن الأدب الإسلامي والأنصاري علمنا احترام القسم والمواثيق.

    ***- حزب الأمة ألم تكن له خلايا في الجيش؟
    --------------------------------------------------
    +++- أبداً. لديهم بعض الموالين وهذا الأمر نتاج طبيعي كسائر القوى السياسية.
    الإسلاميون ألم يتصلوا بك عندما دخلت الجيش طالما إنك قلت كنت قريب منهم؟
    أنا دخلت الجيش بطريقة محترفة بعيدة عن العمل السياسي وكنت متهم بأني إسلامي لأني كنت أصلي وأصوم وتمت الإشارة لهذا الأمر في كتاب لحسن مكي بأنني كنت عضواً في خلية للإسلاميين ولكن هذا الأمر غير صحيح ولعل هذا الأمر يرجع بهذا الاتهام لأيام المراهقة السياسية في المرحلة الثانوية.

    ***- لكن يبدو أن معلوماتكم في الديمقراطية الثالثة عن الخلايا السياسية في الجيش لم تكن قوية؟
    ------------------------------------------------------------------------------------------------
    +++- جهاز الأمن عند بداية تكوينه تم تكوين لجنة بعضوية سيد احمد الحسن والهادي بشرى والسر أب أحمد والبيلي لعمل قانون للجهاز واتفق بأن يتبع لمجلس السيادة الذي على رأسه أحمد الميرغني والذي كان دوره تشريفي لكن اتبع لرئاسة الوزراء وأعد القانون ولم يعط الجهاز سلطة الاعتقال وإنما تحول لجهاز معلوماتي فقط يقوم بتقديمها لوزارة الداخلية وفي حقيقة الأمر لم تكن لديه سلطة فعلية.

    ***- هل كجهاز أمن قمتم باختراق التنظيمات السياسية؟
    -------------------------------------------------------
    +++- بالطبع وهذا وضح في المذكرة التي قدمتها للصادق المهدي قبيل انقلاب الإنقاذ في 10\4\1989م أوضحت فيها نشاط الأحزاب وتحضيرها للانقلاب.

    ***- الصادق المهدي ألم يتشاور معك بعد رفع المذكرة حول مقاومة السيناريوهات الانقلابية؟
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    +++- تحدثنا لكن الصادق كان يقول "لو الشعب السوداني عايز كدة خلوهو" وكانت تحدث كثير من الاشارات خاصة من أنشطة المخابرات المصرية في السودان.
    المخابرات المصرية كان لها مكتب في الخرطوم؟

    ضحك
    +++- طبعا في السفارة المصرية بالخرطوم و أحمد رجب وقناوي وهم لم يكونوا دبلوماسيين وانما رجال مخابرات مصرية.

    ***- المخابرات المصرية هل كان لها علاقة بانقلاب 89؟
    ------------------------------------------------------------
    +++- كان لها علاقة بالمايويين ولكن عندما حصل انقلاب الإنقاذ افتكروا إنه "انقلابهم" لذلك أيدوهو مباشرة وطلبوا السعودية بالتأييد.

    ***- ألم تتصلوا بالمصريين في تلك الفترة؟
    ---------------------------------------------
    +++- لا..كان لديهم مشكلة مع الأنصار وهذا طبيعي لأمور تاريخية.

    ***- ألم يكن لديكم إحساس بأن المصريين ممكن يدبروا لانقلاب؟
    -----------------------------------------------------------------
    +++- كان لدينا الإحساس وقلنا لهم هنالك جواسيس يتبعون للمخابرات المصرية.

    ***- أكثر المخابرات في ذلك الوقت انتشاراً في السودان هل كانت المصرية؟
    ------------------------------------------------------------------------------
    +++- لم يكونوا المصريين فقط وكان لنا علاقة "بالسي أي آيه" المخابرات الأمريكية و السعودية ودول أخرى وهذا شأن العمل الاستخباراتي كما هو معلوم.

    ألم يحاول الأمريكان تجنيدك لخدمة أجندتهم في السودان؟
    ---------------------------------------------------------
    +++- مابقدروا ولكن أكثرهم توغلا في السودان المصريين والأمريكان.

    ***- هل صحيح الامريكان كانوا وراء الانتفاضة؟
    ------------------------------------------------------
    +++- الانتفاضة كانت سودانية مئة في المئة وكنا وقاتها في السطح والاتفاق

    ***- هل كانت لكم خطة لاغتيال الرئيس جعفر نميري؟
    --------------------------------------------------------
    +++- أنا كنت في الخرطوم.. اتصل بي شقيقي وقال لي أن أسافر للسعودية والتذكرة جاهزة وفي جدة التقيت بأحمد عبد الرحمن محمد وعثمان خالد وعمر نور الدائم واجتمعنا وقالوا إن الليبين وافقوا على التمويل واشترطوا ان يكون هنالك قائد عسكري ولذلك نطلب منك قيادة العملية وتقابل الصادق في النمسا وارجع السودان واذهب بعدها لقيادة العملية وانا وافقت ولكن اختلفت معهم في الخطة وخطتي تقوم على 60 شخصاً 30 يبدءون العملية 30 يؤمنون واختلفنا في التفاصيل ورفضت الامر لكن اتى الى الشريف حسين الهندي و الصادق المهدي وقلت لهم أن يعطوني كافة الصلاحيات لقيادة العملية وان لا يتدخلوا فيها لان "كلامهم ده كلام ملكية ساكت" وبعد رفضي قالوا لي ما هو رأيك في محمد نور سعد وأنا تحفظت عليه لانه ليس لديه تجربة وبعيد عن العساكر وكان خارج البلاد لفترة طويلة واعترضت عليه ورشحت العميد أنس عمر إلا أنهم اختاروا محمد نور وأنا رجعت للسودان وبعد أيام تم اعتقالي ودخلت قوات الجبهة الوطنية للسودان في أثناء ذلك كنت في المعتقل.

    ***- هل وجدت خطة لاغتيال نميري؟
    -----------------------------------------
    +++- نعم لكنها فشلت وكانت في المطار واستطاع الخروج ومعه اللواء محمود عبد الرحمن الفكي.

    ***- هل فكرتوا ثانياً؟
    ----------------------
    +++- نعم وآخرها في الانتفاضة.

    ***- في تلك الفترة كانت أفكار الاغتيالات رائجة؟
    -----------------------------------------------------
    +++- نعم ولكن الصادق المهدي كان ضددها بشدة.

    ***- وأنت لم تكن ترفضها؟
    ------------------------------
    +++- ليس بالضبط.

    ***- لماذا رفضها الصادق؟
    ------------------------------
    +++- كان يعتقد إذا بدأت لن تنتهي.

    ***- قلت إنك اشتركت في مؤامرات كبيرة قل لنا للتاريخ أشهر المؤامرات التي اشتركت فيها؟
    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    +++- أشهرها انتفاضة مارس إبريل وكانت توجد أيام جعفر نميري محاولات كثيرة للانقلاب عليه ولكنها فشلت وأذكر أحد المواقف الطريفة بعد المصالحة دعانا نميري مع والدي للغداء وقال له والدي "ياجعفر ياولدي عبد الرحمن ده بتقبضوا فيهم وتفكوا مالقيتوا عليهو حاجة "فرد عليه نميري "عبد الرحمن ده زي الزنا ومابنقبض "فرد عليه والدي "اعوذ بالله" والعسكرية علمتنا ياتكون قاتل يامقتول.

    ***- قصة اتهامك وبقادي بالتخطيط لعمل تخريبي في السنوات الاولى للانقاذ كانت قصة غامضة بعض الشئ؟
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    +++- بقادي عديل الصادق المهدي ويفتكر انو لازم يكون لديه مكانة والصادق رشحوا والي لكردفان ورفض وعمل مسؤول للعلاقة مع ليبيا وبعدها كان لديه ببنك فيصل الاسلامي ولم ينجح فيه وأنا وبقادي كنا متعاونين في ايام "التآمر" والاجتماعات تتم في بيتي واحيانا في المنطقة الصناعية ومرة لاقاني واحد شغال عميل مزدوج وهو سيف الدين سعيد وقال إن هناك جماعة كل يوم تؤخذ بعربة ويتدربون في جنينة عمر أحمد الطيب وهو نفس الشخص الذي أتى بشريط سيد أحمد الحسين مقابل عشرة آلاف جنيه وبعد ثلاثة أيام قال لي إني وجدت مع الصادق قناوي وهو القنصل المصري ومسؤول المخابرات وأنا قلت له يابقادي لا إنت لا الصادق مابتعرفوا المصريين وقلت ليهو أحسن تبعدوا من أمن المصريين وجاني للمرة الثانية و قال لي داير أقابل سيف الدين سعيد وبعدها التقى به بقادي وشخص من الأمن المصري وبعد كم يوم جاء وقال لي الجماعة التي تتدرب في المزرعة تتبع لاسامة بن لادن وقال إن المصريين أعطوه خمسين ألف جنيه و"الوصل موجود" وأنا قلت له هذا الأمر غير سليم وقلت لبقادي إن لايذهب للأمن المصري ولكنه كان يريد مكانة وبعدها ذهب ومعه المصريين وسيف الدين وتحدث عن معلومات عن العملية وسيف الدين كان يسجل كل الحديث الدار وسلمه للأمن وهو كان "عميل مزدوج" وللمرة الثانية حذرت بقادي من الأمر ولكنه لم يسمع الكلام وجاء بعد ثلاثة أيام قال لي إن الصادق أمر بالغاء العملية.وأنا طردته من مكتبي وقلت لهم أنا لست جزءاً من العملية ولادخل لي فيها وبعد عدة أيام جاءني صلاح صاغة وضابط آخر من الأمن وقال إنهم قبضوا في المطار علي شخص يحمل دولارات وقال إنها تتبع لي وبعدها ذهبت معهم لمكاتب الأمن ووجدت بقادي بالمكتب.

    =صمت=

    +++- ورحب بي عقيد بالامن وعرفني بنفسه وكان في شخص يجلس علي الارض يلعب مع طفل ووضح ان هذا الشخص صلاح قوش وقال لي انهم لديهم معلومة أن اليوم ستحدث عمليات اغتيالات ومحاولات انقلابية وأنا نفيت علمي بالأمر وقال لي إن الامر تم في مكتبي وقال إن لديه تسجيلات تثبت الأمر وقلت له التسجيلات تخصني وقال لا هي لبقادي.

    (...)

    +++- وفي أثناء وجودي بمكتب الأمن دخل بقادي لمكان آخر وبعدها بفترة جاء "يحمل مركوبة وعمتو في إيدو ويكورك دايرين يكتلوني" وأنا بدوري استعديت "أضارب" وفي نهاية الأمر قالو لنا أنتم رهن الاعتقال وأودعونا في زنزانات وهنالك وجدت بقادي وشيخ ابوزيد وعبد الرسول النور وبكري عديل وبعدها ارسلت للتحقيق وفي اثناء ذلك اصبت بمرض في القلب وتم حجزي في المستشفي السلاح الطبي وجاءني خالد فرح وذهب للصادق المهدي وحكي له الامر والصادق أمره بان "ينكر بقادي كل أقواله" وفي المساء جاء الصادق المهدي للسلاح الطبي في حضور رجال الأمن وبقادي وشخصي وقال إنه تم اعتقاله أكثر من شهر وعرض عليه اتفاق بأن نغلق هذا الملف وهم سيطلبون منك بعض الحديث حتى ينتهي هذا الأمر وأنا قلت له "يالصادق أنا أقول شنو، أقول أنا جاسوس" وبعدها خرج الصادق وفي مساء اليوم وجدت الصادق في التليفزيون "منبطح للإنقاذ" وأنا كتبت بيان في هذا الأمر ونفيت حديث الصادق المهدي.

    كيف تم الضغط على الصادق؟
    ---------------------------------
    ***- الصادق المهدي لم يعتقل يوماً ودائم كما الآخرين بل كان يحبس فقط وهذه المرة "رقد في البلاط" وهو "جنو جن صلاح قوش" وبعدها تم أخذ بقادي حيث أدلى ببيانه وأنا امتنعت أن أقول أي شيء وجاء ضابط وعرف نفسه بالعقيد وقال لي نريد أن تقول كلمتين ثلاثة حتى ننهي الأمر وأنا رفضت وسألته "إنت منو" فرد أنا اللواء حسن ضحوي وردت عليه "إنت بتكرهني وأنا بكرهك" إنت رفضت أن تعطيني إذن وأنا مريض وطلبت منه أن أذهب للمحكمة وقلت له "إذا المحكمة حكمت علي بالإعدام حكمت علي تشيلوا تعلقوا الجثة تعلقيوها في الكبري وبعد ذلك تسلموها لأهلي" وقال لي نعطيك إذن سفر وأنا رفضت ذلك أيضا وبعدها سحبت الحراسة من مكاني في المستشفى وبعد ها جلست عشرة أيام في المستشفى وخرجت بعدها للمنزل دون سابق انذار.

    ***- هل التقيت بالصادق مرة اخرى؟
    -----------------------------------------
    +++- التقيت به و"اختلفنا" وقلت له انت غلطان وانا كقائد بحرية "انا آخر من أخرج من المركب" ولكن الصادق اول من "خرج من المركب حتي يبرئ نفسه" وبعدها تمت عدد من المحاولات لاستعادتي ولكني رفضت لانه لم يعتذر صراحة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2011, 02:55 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    هكذا كانوا...!!
    ****************
    الـمصـدر:
    كل الحقوق محفوظة- صحيفة صحيفة الصحافة - ©2010 -
    التاريخ:
    30-مارس-2011-
    الكاتب:
    صلاح عووضة-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2011, 01:12 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    الرئيـس الراحـل إسـماعيل لأزهـري يفتتـح نادي الـمـريـخ...(فيديو)
    ********************************************************
    المــصـدر:
    http://arabic-media.com/newspapers/sudan/almshaheer.htm
    الـموقع:
    جـريدة "مشـاهيـر" السودانيـة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2011, 04:18 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2011, 10:12 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2011, 02:23 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ***- الفريق عباس مدني مدير شرطة مايو ووزير داخلية (6) أبريل ....
    ***- القذافي وصل الخرطوم برجاله لتشكيل حكومة الإنتفاضة (...)
    ***- هذه قصة قوانين سبتمبر...
    **************************************************************
    الـمصـدر:
    http://arabic-media.com/newspapers/sudan/sudanelite.htm
    جريدة "نـخبة السودان" الالكترونية،
    بتاريخ:
    Wed, 04/06/2011 - 03:02
    حوار:
    محمد عبد القادر-مجاهد بشير -
    تصوير:
    إبراهيم حامد-
    --------------------------------------------------------
    ***- يتساءل الكثيرون، كيف أصبح الفريق عباس مدني وزيراً لداخلية الانتفاضة وهو مدير عام شرطة مايو، ويتساءل آخرون، لماذا رفض الرجل المطالب التي وجهت له بإطلاق النار على المتظاهرين في انتفاضة أبريل، وكيف تعاملت الشرطة مع الناس في الشوارع، وهل قتل رصاصها بعض المواطنين حقاً؟
    وفي هذا الحوار يجيب الفريق عباس مدني على الأسئلة، ويفتح خزانة أسرار انتفاضة أبريل، وأوضاع نظام نميري قبلها، وتفاصيل ما حدث خلالها، ويكشف الأحداث الخطيرة التي وقعت عقب انتصار الانتفاضة، وتشكيل الحكومة الانتقالية، ويفجر مفاجآت غير مسبوقة.
    .......
    ****- لو بدأنا الحديث من مرحلة ما قبل انتفاضة أبريل،
    هناك من يقول إن نميري بدأ في التخبط
    قانونياً وسياسياً منذ إصداره قوانين
    سبتمبر، وانقلابه على الإسلاميين، هل هذا صحيح؟
    -----------------------------------------------------
    +++ - دعنا نرجع للوراء قليلاً، البلد كان يحكمها الاتحاد الاشتراكي، وهو مزيج من التكنوقراط والإسلاميين واليساريين، (وكان الواحد يشيلو من هنا يقيف في الصف ويجي تاني)، أي أنهم كانوا ينتقلون من منصب إلى منصب، وكان العدد الذي يتبادل إدارة الدولة محدود، وكان نميري يعين في مرة الإسلاميين، وفي مرة أصدقاءه وزملاءه الضباط، وفي مرة التكنوقراط، وعندما شعر نميري بأن هناك مشكلات اقتصادية وسياسية في البلد دعا لمؤتمر يجمع قيادات الدولة، وأتي الناس واجتمعوا في قاعة الصداقة، ومنحهم نميري الأمان وطلب منهم مناقشة قضايا البلاد ووضع الحلول، وكان المؤتمر بقيادة عبد الماجد حامد خليل النائب الأول للرئيس حينها، وتناقش الناس بحرية، والثغرة حينها كانت في الاتحاد الاشتراكي الذي رأي كثيرون أنه بحاجة لمعالجات جذرية، وخرج المؤتمر بتوصيات رفعت لنميري، فقال إنه قد سمع كل نقاشات المؤتمر عبر أجهزة مخفية، ورفض توصيات المؤتمر.

    ***- هل قادت هذه الحادثة لحالة إحباط وسط أعوان نميري؟
    -------------------------------------------------------
    +++- نتيجة لما حدث، خرج عبد الماجد حامد خليل مباشرة من قاعة الصداقة لبيته، ولحق به عمر محمد الطيب، وقال جماعة لنميري انه كان قد أعطى الناس الأمان، ودُعوا في اليوم الثاني لحفلة شاي كي يتم تكريم المؤتمرين.

    ***- من أبرز أولئك المؤتمرين مع عبد الماجد حامد خليل؟
    ---------------------------------------------------------
    +++ - فيهم نفيسة محمد الأمين، ودفع الله الحاج يوسف فيما أذكر، واجتمعت هيئة قيادة الجيش مع نميري وقدموا له نفس الانتقادات التي طرحت في المؤتمر.

    ***- هل تم الحديث في تلك الفترة عن استشراء الفساد؟
    ------------------------------------------------------
    +++ - الحديث كان عن الفساد السياسي، وأي فساد سياسي يرتبط به بالضرورة فساد مالي، لكنه لم يكن في الواجهة حينها، ولم تكن رائحته قوية، وفي اليوم التالي أتى نمير ومعه عمر محمد الطيب، واجتمع مع قيادات المؤتمر، وبعد نهاية الاجتماع صرفهم وأرسل لهم قرارات بالإعفاء، بمن فيهم عبد الماجد حامد خليل، فخلق هذا التصرف حالة إحباط، وخلق حساسية بين الجيش والأمن.

    ***- لماذا؟
    ----------
    +++ - ربما لأن عمر محمد الطيب أتى مع نميري.

    ***- ما هي أبرز الانتقادات التي وجهها المؤتمرون حينها؟
    -----------------------------------------------------
    +++ - كانوا يتحدثون عن شخصيات تؤثر على نميري، وتحدث الناس عن نسبة العشرة بالمائة وغيرها.

    ***- ما المقصود بنسبة العشرة بالمائة؟
    ------------------------------------------
    +++ - دي خلوها، وكانت جزءاً من المشاكل، والمشكلة الأخيرة كانت عندما عقد نميري اجتماعاً للاتحاد الاشتراكي في المجلس الوطني وقال فيه حديثه الشهير: إن الجنيه السوداني سينخفض أكثر وستأتي مرحلة يحمل فيها بالجوالات ولا تكون له قيمة، والناس تريد أن يعالج الحاكم مشاكلهم، فلو مضت الأمور للأسوأ فإن الحاجة للحاكم تنتفي.

    ***- يقال إن هذا الخطاب جعل الكثيرين يشعرون باليأس من حكم نميري؟
    --------------------------------------------------------------------------
    +++ - نعم، وإذاعة الـ «بي بي سي» عبرت حينها عن هذا الشعور يوم الجمعة قبل الانتفاضة، وقالت إن نميري حكم الشعب السوداني ستة عشر عاماً لأن الشعب لم يكن له بديل، حتى أوصلهم نميري مرحلة ما عادوا يفكرون فيها في من هو البديل، وقرروا التحرك ولو كان البديل هو عيدي أمين.

    ***- الإحساس بأن هذا الرجل، - نميري-،
    لم يعد يملك ما يقدمه خاصة بعد خطابه
    الشهير، هل كان لدى الأوساط الشعبية فقط،
    أم انتشر بين رجال النظام؟
    ---------------------------------------
    +++ - الخطاب أثر على الشعب عامة، أما المسئولون فكل منهم ينظر عادة للأمور وفق مصالحه، والشعب لم يكن يرى في الأحزاب بديلاً لنميري، وكان نميري يحاول رفع الروح المعنوية للجماهير عبر التعديلات الوزارية المتكررة.

    ***- لو عدنا لقوانين سبتمبر، هل أسهمت في حالة الإحباط العام في البلاد؟
    ------------------------------------------------------------------------------
    +++ - هذه القوانين أتت مفاجئة، وإن سبقتها بعض المقدمات، وكان نميري مقتنعاً بأن السودان مهيأ للشريعة، وناقش المجلس البلدي للخرطوم مخالفات (البارات) بغرض تجديد الرخصة، فاقترح أحدهم إغلاق البارات، ووافق أعضاء المجلس، واتصل المحافظ مهدي مصطفى بنميري فقال له الأخير بأن يجمد القرار، واتخذ على أبرسي في أمدرمان ذات القرار، فاتصل به نميري وقال له هل تريدني أن أضع لك نقطة جمارك في الكوبري بين الخرطوم وأمدرمان، جمد هذا القرار، فجمده أبرسي، وكان محمد عبد القادر حاكم كسلا قد منع الخمور هناك، فنقله نميري لدارفور فمنع الخمور هناك وتقبل الناس ذلك، فكان الشعب مهيأ لقوانين الشريعة لكن المفاجأة أن نميري اختار أناساً (غير مشهورين بالشغلانية)، فأتي بأبوقرون وبدرية سليمان وعوض الجيد فهندسوا القوانين، وعندما أتت قوانين سبتمبر لم تكن هناك كوادر معتادة عليه.

    ***- لكن تطبيق هذه القوانين أثار موجة من الانتقادات؟
    ---------------------------------------------------------
    +++ - صحيح، بعد تطبيقها أصبح الناس يقولون إن فيها تشوهات في التطبيق، وإعلاناً غير مبرر فيه إثارة.

    ***- لو انتقلنا الآن إلى الانتفاضة
    نفسها، يقال إن أول من خرجوا للشارع
    كانوا طلاب جامعة أمدرمان الإسلامية، ولحق بهم النقابيون؟
    --------------------------------------------------------------
    +++-- نعم، أول من خرجوا كانوا طلاب جامعة أمدرمان الإسلامية.

    ***- هل طالبوا منذ البدء بسقوط النظام،
    أم أن مطالبهم في البداية
    كانت معيشية متعلقة بغلاء
    الأسعار والأزمة الاقتصادية الطاحنة؟
    ----------------------------------------
    +++ - المطالب كانت في الأصل متعلقة بالمعيشة، والانتفاضة كانت حركة شارع في بدايتها.

    ***- سنعود لاحقاً لتفاصيل الانتفاضة
    وما دار فيها، ورفضك إطلاق النار
    على المتظاهرين، لننتقل الآن إلى ما
    بعد الانتفاضة، وبالتحديد
    إلى الفترة الانتقالية التي
    كنت فيها وزير داخلية،
    يقال إن هذه الفترة شهدت
    نوعاً من الفوضى، وارتفعت معدلات الجرائم، هل هذا صحيح؟
    -------------------------------------------------------------------
    +++ - هذا حديث غير صحيح، وهذه الفترة كانت من أفضل الفترات لناحية الاستقرار، وخلت من الجرائم الكبيرة باستثناء حالة واحدة أو اثنتين في إحدى المناطق، وقد قمت بزيارة للخليج، وقال أحدهم إن السودان غير آمن، فقلت له لو كان السودان غير آمن لما كنت معكم هنا، وما شهدته الفترة الانتقالية لم يكن تفلتاً أمنياً بقدر ما كان تفلتاً في موضوع الهجرة، فعندما حدثت الانتفاضة أتت عناصر من اللجان الثورية الليبية بطائرة إلى مطار الخرطوم ونزلوا في فندق الموردة، والصحف الليبية كانت تتحدث عن أن عبد الله زكريا مضى من ليبيا للسودان كي يشرف على تشكيل الحكومة، وكان القذافي عائداً من جنوب أفريقيا فهبط في مطار الخرطوم وقابلنا وأخذ يتحدث عن أن رجاله هم من حركوا الشارع ضد نميري وأنه من صنع الانتفاضة، فقلنا له إن هذه الانتفاضة سودانية مائة بالمائة.

    ***- متى أتى القذافي لمطار الخرطوم؟
    --------------------------------------------
    +++ - في أول أيام الفترة الانتقالية، واستقبلناه في المطار، وأتى ليتحدث عن دوره في الانتفاضة، واجتمع به سوار الذهب والجزولي دفع الله وقالا له إن الانتفاضة سودانية خالصة، وذكر القذافي أسماء ضابطين قال أنهما كانا يتعاونان معه، وهما من حرك الشارع ضد نميري، وهذان الضابطان اللذان تحدث عنهما كانا جزءاً من خدعة قامت بها مايو للقذافي، عندما أرسلتهما إليه ليوهماه بأنهما يدبران لانقلاب، وانطلت الخدعة على الرجل، ودعم الانقلابيين الوهميين بسفينة وأموال استولت عليها السلطات بعد وصولها لبورتسودان، وبالتالي كان القذافي مضللاً بشأن الانتفاضة وأتى وفي ذهنه أن الانتفاضة انتفاضته.

    ***- رجال اللجان الثورية الليبية
    الذين قلت إنهم وصلوا البلاد
    عقب الانتفاضة، كيف دخلوا، وهل تم منحهم تأشيرات دخول؟
    -------------------------------------------------------------------
    +++ - أتوا بدون تأشيرات أو جوازات أو أية حاجة، أتوا بطائرة ونزلوا في مطار الخرطوم ودخلوا البلد، وبعدها لاحقناهم وجمعناهم من الشوارع والفنادق وأنحاء العاصمة.

    ***- كيف وصل هؤلاء المطار وهبطوا
    بطائرتهم ودخلوا المدينة دون
    أن يتم رصدهم أو احتجازهم؟
    -------------------------------
    +++ - الفترة كانت فترة تحول سياسي، وربما دخلوا باعتبارهم ضيوفاً أتوا للتهنئة بانتصار الانتفاضة، وأقاموا بعض المحاضرات قبل أن نعثر عليهم.

    ***- أي أنكم لاحقتوهم (زنقة) (زنقة)؟
    -------------------------------------
    +++ - نعم، وكانت منهم مجموعة سودانية بقيادة عبد الله زكريا، ومجموعة ليبية.

    ****- كم كان عدد رجال اللجان الثورية
    الليبية الذين دخلوا الخرطوم؟
    -----------------------------------
    +++ - حوالي (32) شخصاً، ونحن لم نعتقلهم بالمعنى لكننا أعدناهم إلى ليبيا، ما عدا واحداً لم نتمكن من العثور عليه وعرفنا لاحقاً أنه عاد لوحده.

    ***- لو عدنا إلى لقاء القذافي بسوار
    الذهب في المطار، كيف كان رد فعل
    القذافي بعد سماعه أن الانتفاضة ليست انتفاضته؟
    ----------------------------------------------
    +++-- لم يجد بداً من الاقتناع بحديث عبد الرحمن سوار الذهب والجزولي دفع الله، عندما أخبراه بألا علاقة له بالانتفاضة.

    ***- هل شعر القذافي بأنه راح ضحية خدعة بعد ما سمعه؟
    ------------------------------------------------------------
    +++ - لم يعبر لنا عن شيء من هذا.

    **** بعد الانتفاضة تم حل جهاز الأمن،
    ولا يزال هذا القرار يثير الجدل،
    ما الموقف الذي اتخذته وزارة
    الداخلية حينها من حل الجهاز؟
    --------------------------------
    +++ - هذا الموضوع يعكس بصورة أو أخرى الحساسية بين الشرطة والجيش، وبين الجيش والأمن من ناحية أخرى، ولم تتم استشارتنا في هذا القرار من جانب الجيش، وعندما تم حل جهاز الأمن كلفنا رجال المباحث بالقيام بالمهام الأمنية، وتم تكوين لجنة للنظر في موضوع حل الجهاز، وكنت فيها مع عمر عبد العاطي، وكان في جهاز الأمن المحلول ضباط من الشرطة والجيش، وخرجنا في اللجنة بتوصية لإرجاع جهاز الأمن، ووافق مجلس الوزراء على التوصية، وتم تكليفي بإرجاع جهاز الأمن، وضمه للشرطة، فقررت أن أعيد كل ضباط الجهاز الذين كانوا في السابق ضباط شرطة، أما ضباط الجهاز المحلول ذوو الخلفيات غير الشرطية فقررت إدخالهم إلى كلية الشرطة ليتلقوا دراسة قانونية شرطية ويزاولوا العمل بعدها، وبالفعل أرجعت ضباط الشرطة للعمل بالجهاز ضمن إطار الداخلية، لكن الجيش احتفظ بضباطه لديه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2011, 11:10 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2011, 10:37 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2011, 11:04 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)


    ***- نافع :إن ثبت على أحد منّا الفساد سنضربه رصاص في ميدان أبو جنزير...
    ***- حزبنا أعاد للسودان طعمه ورائحته ولونه،حزبنا لا يمنع المظاهرات...
    ***- نافع : حزبنا لديه حساسية مفرطة من الفساد.، فقه (السترة) قيمة دينية ،
    حزبنا يحاسب عضويته على قضايا الفساد،البشير يمكن أن يرشح ويمكن لا...
    ***- خلافنا مع حزب الأمة حول المحكمة الجنائية...
    *****************************************************************
    الـمصـدر:
    (التيار)-
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    بتاريخ:
    يوم السبت 23/04/2011-
    -----------------------------------------------------

    إن ثبت على أحد منّا الفساد سنضربه رصاص في ميدان أبو جنزير
    *********************************************************
    ***- قطع د. نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب بنهاية الفترة الانتقالية في موعدها سواء حلّت القضايا العالقة أو لم تحل، معتبرا أنّ الحديث عن محاربة الفساد محمدة بين الإسلاميين، مؤكداً أنّ من يثبت عليه الفساد سيجد جزاءه، ولم يستبعد عودة الحرب بين الشمال والجنوب في ظل استمرار الخلافات بين الشريكين بشأن ترتيبات ما بعد الانفصال وأبيي.

    ***- وأكّد د. نافع الذي كان يتحدث لبرنامج مؤتمر إذاعي الأسبوعي أمس أنّ أبناء الجنوب المقيمين في شمال السودان، سيعاملون كأجانب عقب التاسع من يوليو إلى حين توفيق أوضاعهم في الشمال أو العودة للجنوب.

    ***- مؤكداً عدم وجود أي اتجاه لتمديد الفترة الانتقالية بصرف النظر عن اكتمال الاتفاق حول القضايا العالقة. وقال إنّ الحديث عن الفساد يجب ألا يكون دون شواهد، لافتاً إلى أنّ الفساد اقتصادي وإداري وليس قضية سياسية ولا يمكن الحديث عنه دون تقديم الأدلة والبراهين وقال " إن ثبت على أحد منّا الفساد سنضربه رصاص في ميدان أبو جنزير".

    ***- وفي السياق نفسه انتقد مستشار رئيس الجمهورية قرار حاكم ولاية الوحدة المنتجة للنفط في الجنوب، القاضي بطرد العمال الشماليين في حقول النفط بالولاية، واتّهم عناصر داخل الحركة لم يسمها باتخاذ قرارات فردية دون الرجوع إلى قيادة حكومة الجنوب. ووصف د.نافع القضايا العالقة بين الشريكين بالمعضلة، وقال إنّ الفترة الانتقالية ستنتهي في موعدها المحدد سواء حُلّت القضايا أم لم تُحلّ، مشيراً لفترة ستة أشهر لتوفيق الأوضاع وإن لم تحل خلالها القضايا فستظل عالقة مثل كشمير - بحسب قوله -. وأكّد د. نافع تمسّكهم بمنبر الدوحة، مشيراً إلى أنّ الحركات المسلحة في دارفور لا وزن لها على أرض الواقع، وأنّها صنيعة الإعلام الغربي والمجتمع الدولي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2011, 03:21 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: غرائب وعجائب اسـماء المناطق والقطع السكنية بالعاصمة المثلثة: فيفي عبدة، وشعبولا،ونانسي عجرم (Re: بكري الصايغ)

    ***- جهود قيادات الحزب لم توفق في حل أزمة نافع وقوش وانهارت نهار امس ..
    ***- البشير إستدعى قوش وأبلغه القرار.. مصادر ترجح تعيين قوش وزيرا للداخلية...
    ************************************************************************
    الـمصـدر:
    (التيار)-
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـتاريخ:
    يوم الأربعاء 27/04/2011-
    اعفاء صلاح ( قوش )
    -----------------------------
    ***- أصدر المشير عمر البشير رئيس الجمهورية قراراً جمهورياً فى وقت متاخر من مساء أمس باعفاء الفريق أول صلاح عبد الله "قوش" من مهامه كمستشار للرئيس للشئون الأمنية على خلفية الصراع الذى تفجر مؤخراً داخل المؤتمر الوطنى بين نائب رئيس الحزب د. نافع على نافع حول الحوار الذى تديرة مستشارية الامن مع الاحزاب السياسية.

    ***- وعلمت التيار إن الجهود الوفاقية التى قادتها قيادات الحزب عقب تفجر الازمة لم تسفر عن حلول مقنعة وإنها إنهارت نهار امس تماما وسدت كل الطرق التى يمكن أن تؤدى الى حل الأزمة بين القياديين.

    ***- مشيرين الى أن رئيس الجمهورية إستدعى "قوش" ليل أمس الى بيت الضيافة وأبلغه القرار. وترجح المصادر تعيين "قوش" وزيرا للداخلية او إبتعاثه سفيراً للسودان فى إحدى الدول غير أن إبتعاثه سفيراً بيدو الإحتمال الأبعد على إعتبار إن قوش يرأس اللجنة السياسية المفاوضة مع الحركة الشعبية فى قضايا ما بعد الإنفصال عوضاً عن كونه عضواً برلمانيا يمثل دائرة مروى بالولاية الشمالية.

    -------------------------------------

    (2)-
    البشير يطيح بصلاح قوش
    ***********************
    الـمصـدر:
    Copyright © 2008 www.sudaneseonline.com - All rights reserved
    الـتاريخ:
    يوم الأربعاء 27/04/2011
    ------------------------------------------------
    ***- أصدر البشير مرسوماً جمهورياً أعفى بموجبه الفريق أول مهندس صلاح عبد الله محمد صالح من منصبه مستشاراً لرئيس الجمهورية.

    ***- وكان آخر تصريح لرئيس مستشارية الأمن القومي السابق الفريق أول صلاح عبد الله "قوش" بعد خلافه الحاد مع رجل النظام القوي - نافع على نافع - كان أمس الأول لدى مخاطبته إجتماع الأمانة القومية للحوار الوطني الإستراتيجي مع مندوبي الأحزاب واعتبر ان الحوار الوطني الإستراتيجي الذي تديرة مستشارية الامن القومي مستمر الى ان يصل إلى مبتغاه واعتبره الطريق الوحيد للخروج بالبلاد من النفق الذي تمر به مؤكدا سعيهم لاقناع حزب الامة بالعودة للحوار.

    ***- وقال "قوش" "نحن مقتنعين بضرورة وجدوى هذا الحوار بالصفات التي يتسم بها وتواضعنا عليها جميعاً" وكشف عن لقاء قريب له مع رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي لجهة إقناعه بعودة حزبه الى طاولة الحوار الوطني الإستراتيجي. معتبرا ان غياب بعض الاحزاب عن الحوار وعلى رأسها حزب الأمة يعتبر واحدة من بعض السلبيات التي تواجه حوار المستشارية.

    ***- كانت تلك آخر التصريحات التي نطق بها قوش عقب خلافه مع نافع على نافع-


    تابع مقالات سابقة للأستاذ فتحي الضَّـو :
    ---------------------------------------
    1- بعد نافع وطه..أربعة أجنحة تتصارع في الظلام الآن.. الأزمة ستستفحل وتتعمق بعد شهور قلائل.. (أسد البرامكة) هل يستمر في الرقص المنفرد الذي اعتاده في كل محفل..!ا

    2- ليلة السكاكين الطويلة..اا

    -----------------------------------------------------

    (3)-
    التعليقات باقلام قراء جـريـدة "الراكـوبة"
    *********************************
    1-
    [زول بيكره الكيزان تجارالدين]
    ------------------------------------
    ***- هي لعبة كراسي ليس الا .....سوف يتم تعينه وزيرا للداخلية بدلا من الوزير الحالي ...وسوف يتم اعفاء المتعافي ايضا...وايضا اعفاء عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع . والشخص البديل هو طامة كبرى .. لانه لاتوجد في سجله اي انجازات في كل الاماكن التي شغلها ... وزير الدفاع الجديد هو حيكون عبد الرحمن سر الختم سفير السودان بمصر .. هذا الرجل تحوم هوله شبهات بانه متعاون مع الاستخبارات المصرية ... وحيكون طامة كبرى للوزارة الدفاع ... يعني بالواضح كدا كل اسرار الجيش عند المصريين.لعنة الله على الكيزان تجار الدين.

    2-
    ابوبطة] [ 27/04/2011:
    ------------------------------
    ***- الكسبان صلاح والخسران ابو العفين...

    3-
    [احمدهدندوي] [ 27/04/2011:
    --------------------------------------
    ***- يا جماعة ربك جعل كيدهم في نحرهم...

    4-
    [متسكع] [ 27/04/2011:
    ------------------------------
    الموضوع كله اختلاف لصان...

    5-
    [عبدالحق] [ 27/04/2011:
    ---------------------------------
    ***- هذا السفاح عنده مراكز قوة داخل الجهاز موالية له .. وعصابة اللصوص لا يمكن ان تتخلى عن عضو خاصة مثل قوش الذى كان يدير العمل السرى للمافيا ... ستسمعون به قريبا فى منصب رفيع جدا .. اذ لا يمكن ان يكون قوش ومسار الرمه فى منصب واحد..

    6-
    مغبون] [ 27/04/2011:
    --------------------------------
    ***- هذه هي النهاية لنظام الانقاذ !!! الرجل خطر وذكي جدا ممسك بالملفات الامنيه والهامه ومدعوم من امريكا وجهاز السي اي ايه ... البشير اذا لم يعينه سفيرا ويبعده عن السودان فسيكفي عليه الطاوله بالاتفاق مع الترابي ...في رائي اذا لم يستطيع علي عثمان حماية هذا الرجل من الاقاله فالموضوع كبير وخطير واصبح الصراع الآن بين قبيلتي الشايقيه والجعليين...
    ***- سنسمع قريبا خبر انقلاب عسكري بقيادة قوش ويسمي انقاذ تصحيحي وربما يكون الشيخ علي رئيس السودان ونائبه صلاح قوش فترة انتقاليه حتي تنتخب حكومة ديمقراطيه...

    7-
    عبدالله النوبي] [ 27/04/2011:
    --------------------------------------
    ***- ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ... لكل أجل كتاب...

    8-
    [adly] [ 27/04/2011:
    -------------------------------
    ***- هدد نافع بفضح رؤس كبيره اذ فتح ملف فساد التقاوي الفاسده وهنالك خلاف كبير بين قوش ونافع لم تفلح وساطه عمر البشير لحل الخلاف .واخذ بتهديد نافع بفضح المستور فهل باضاحه قوش قفل باب الفساد وابواب اخري سوف تفتح بتهديد مسؤلي الفساد بفضح اشخاص اخرلان الفساد شامل الجميع فمن سوف يحاكم من والكل مسؤل عن الفساد...لااتوقع محاكمه اي مسؤل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 4 „‰ 4:   <<  1 2 3 4  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de